Skip links

قصة : الوحش وذات القزحتين الجزء 2 ( عشق جبابرة) ج 53

 39,741 عدد مشاهداات

🖤الجزء 2 من قصة 🖤 ⚘#وحش_ذات_القزحيتين ⚘

والذي بعنوان :

⏳قصة : #عشق_الجبابرة ^⏳

♥️ ️#أَحمِـلُ قَلبكٍَ مَعــيِ : متحولينVsسحرة ♥️

📜الكاتبة : chaymae ouaj

🕯الجزء 476🕯

 

(تتمة أحداث الجزء السابق )

 

في جناح شيماء وجاسم ….هاذ الأخير لي كايمشي ويجي ومعصصصب …أما شيماء جالسة على سريرها لي متكية عليه ساندرا لي مزالها مغيبة …وشيماء وهي شادة يدياتها وبزز حابسة دموعها وهي كاتشوف فساندرا ..لي دراعانها عامرين بآثار أصابع جبار لي حمريين …حولات نظرها لجاسم وغوتات)

 

شيماء :واافينها هاذ الطبييبة …

 

جاسم : تهدني غاتكون قربات توصل اضطريت نعيط ليهم من المستشفى يسيفطوها حيت هاندا ماعرفتش مالها حتى هي سخفات… وعدنان وغسان مسافرين …

 

شيماء(بداو دموعها يطيحو ) : ناري عمرني شفتو هكاك ولدي مابقيتش عرفتوش كولو تسيف أنا لي مو وخلعني عمروو خلعني بحال اليوم رجفت منو … واش شفتي كيفاش دفعها كان قلبي غايسكت كونما تعرضتيش ليها كون راسها تهرس مع الحيط ..

 

جاسم : لا راه هو كان مفعل قوة…( وقاطعو الدقان ف الباب …توجه ليه وحلو كانت طبيبة سيدة كبيرة فالعمر دخلها …وشيماء وقفات والطبيبة يالاه تحنات تفحص ساندرا …حتى حلات هاذ الأخيرة عينيها وتكعدات كادور راسها بيناتهم كاتشوف فين هي ..لثواني حتى بداو دموعها كايطيحو )

 

شيماء جلسات حداها ) حبيبتي تهدني هاذي طبيبة غادي تفحصك وتطمنا عليك و..

 

ساندرا قاطعاتها بصراخ) لا لا مابياا والو (جات تنوض وبسرعة شداتها شيناء) خاسني نوض عندو نهضر معاه نشرح ليه ..

 

شيماء: تهدني ساندرا …

 

ساندرا كاتبكي وكاتغوت وكولها كاترعد ) لا خليني عافاك نوض غايكون كايهرس فالجناح غايآذي راسو خليني نمشي عندو راه غير نشرح ليه اني مخديتهمش غايتهدن …

 

(شيماء وجاسم شافو فبعض )

 

شيماء : خلي بعدا الطبيبة تشوفك حيت كولك كترعدي ويديك زراقو تقريبا واش مكايضروكش ..؟

 

ساندرا كتحرك راسها بلا وهي كتمسح دموعها وكترجف ) م م مكايضرني واالو غير خليني عافاك نوض عندو …

 

جاسم تنهد وشاف فالطبيبة ) تقدري تمشي ….

 

(الطبيبة ناضت خرجات ..وساندرا يالاه غاتنوض تاني حتى منعاتها شيماء )

 

شيماء : خلييه تايبرد هو دابا معصب يقدر بلا وعيو يآذيك اكتر …

 

ساندرا كاترعد حطات يديها على وجهها كاتبكي بصراخ ) والله ماشربتهم قوليهاليه عافاك أخالتي ماشربتهمش والله حبة وحدة منهم مطاحت فكرشي …

 

شيماء عنقاتها ) تهدني هو مستحيل يصعر هكا اذا مكانش متأكد أو …

 

(ساندرا قاطعاتها بأنها بعدات من حظنها وشافت فيها وهي تشد يديها زيراات عليها وعينيهم فبعض ) ■□تتمة 476■□

(ساندرا قاطعاتها بأنها بعدات من حظنها وشافت فيها وهي تشد يديها زيراات عليها وعينيهم فبعض )

 

ساندرا : والله أخالتي ماشربتهم ومستحيييييل نكدب عليك آه فعلا خدييتهم وآه بتخبية علييه وكنت حتى حليتهم حتى غانشربهم وفآخر لحظة تراجعت ندمت وتراجعت حيت مابغييتش نغدرو ماقدرتش نكدب عليه ونشمتو ماقدرتش نطعنو فظهر وهو لي فكل مرة تايقولي ماتصدمينيش فيك ..والله حتى تراجعت وأصلا خديتهم غيير فلحظة ضعف مني بنية أني نشربهم و ماشي حيت ماباغاش نولد منو كيما هو فكر (حركات راسها بلا وهي كاتبكي وكاترعد بالجهد ) أنا خايفة أخالتي خايفة نموت أنا راه عااارفة وحاااسة أنني مستحييل تقريبا نخرج من مهمة تدمير لكتاب حيية كييفاش لاحملت غاندي معايا ولدي ولا بنتي و واش لكتاب غايتسناني تانولد (سكتات كاتشهق ) راه مستحييل نغامر بولدي ولا بنتي فمهمة انتحارية وبهاكا غانصدق متراجعة على تدميرو وماعرفتش فهاذ الحالة العواقب كيفاش غايكونو يعني إيلا بين ليا كيفاش ندمرو ومادمرتوش أكيييد غايكون ثمن لهاذشي يعني فكلا الحالتين كيدمرتو كيتراجعت أنا الخاااسرة ..وواخا كل هاذ الخوف والرعب لي عايشة معاه وكنعس ونفيق بيه (غوتات ) مااشربتهمش والله ماشربتهم على قبلووو هوااا حيت شفتو شحال متحمس لولاد ماشربتهمش والله ماشربتهم (زيرات ليها على يديها ) والله ماشربتهم ماسخيتش نآذيه هكا ومستحيل نآذيه عن قصد …خويت نص لباكية فلافابو وكنت غانلوحها هاذ صباح نيت غانسييت ومنعرف كيفاش تالقاها والله ماشربتهم (شافت فجاسم وهي كتبكي ) والله ماكنكدب مستحيل نكدب عليكم ولا عليه …

 

(شيماء سرطات ريقها وشافت فجاسم لي مربع يديه ومخنزر ورجعات نظرها لساندرا )

 

شيماء : تهدني دابا هو لقا البكية ونصها خاوي كيما قلتي صاف ترسخليه فمخو أنك شربتيها وراسو محجر ماغايقبل دابا يسمع منك والو ولا من غيرك خليه حتى يتهدن ..

 

ساندرا حنات راسها مزييرة على يديها وهي كاتتذكر دموعو وصوتو المجروح باش كان كايعاتبها )

 

ساندرا : أصلا نستااهل الغلط كولو ديالي هو مدار والو من حقو يتعصب وأي شيء قالو فيا ودارو ليا نستاهلو ..(شهقات بقوة ) حيت من اللول مكانش خاسني ناخدهم من لول كان خاسني نهضر معاه فهاذشي ونشرحليه خوفي ونسمع لرأيو ممكن لا بل أكيد لو شرحت ليه كان غايتفهم ولكن أنا آشنو درت …

 

شيماء (مدات يدها كاتمسحليها دموع ) : مادرتي والو وخوفك مبرر ماشي سهل لي كادوزي منو..مهمتك ماشي سهلة ولو كنت بلاصتك كنت غانفكر بحالك أن الحمل فظروفك فكرة ماشي صحيحة عالأقل حتى تهناي من هذاك الكتاب الملعون فا أكيد الخوف لعب على نفسيتك خلاك فكرتي فموانع الحمل ولكن المهم هنا هو أنك فكرتي فيه وماخديتيهمش هاذشي لي مهم وهاذشي خاس هو يفهمو …

 

ساندرا شافت فيها مميلة فمها ) أنا جرحتو وبفعلتي خليتو كايفكر فأني طول هاذ الوقت كنت غا كنتفلا وجالسة معاه غاحيت موفر ليا الحماية وماباغاش نهز ولادو ..والله أخالتي هاذشي مابصح ماعندي حتى شي نية خايبة ومستحيل نستاغلو ولا نضرو ووالله ماخديتهمش …

 

شيماء :ماتحتاجيش تحلفي (شافت فجاسم) حنا تيقناك وأصلا معدنك من نهار لول باين نتي ماشي من النوع لي غاتخدعي او تتصرفي بمكر وأنا غانمشي نهضر معاه دابا نردليه عقلو …

 

ساندرا حركات راسها بلا ) خاسني انا نهضر لي معاه …

 

شيماء حطات يدها على خد ساندرا ) لونك صفر بزاف أنا متأكدة غير غاتوقفي غادوخي فا تهدني وارتاحي شويا حبسي بكاء وحتى تتهدني ونخليك تمشي تهضري معاه أما دابا (شافت فدرعان ساندرا لحمريين وخنزرات ) أنا غانمشي نعطيه واحد الحاجة خاساه فهاذ اللحظة ونرجع ونتي بقاي هنا مع عمك جاسم حتى نرجع عندك …(ووقفات أمام جاسم)

 

جاسم : من الأحسن تخليني أنا نهضر معاه ..

 

شيماء :لا نتا معصب وهو كتاار منك وأعدا حاجة عندي هي نشوفكم كدابزو فا ماتهضررش معاه بمرة حاليا حتى يرجع لعقلو وهو غايجي يهضر معاك كيما كايدير دائما … (ومدات يدها خشاتها فجيب سروال جاسم خدات هاتفو ..رسلات جوج رسائل ثواني حتى ظهر سليم ووسيم قدامهم )

 

سليم وعينيه على ساندرا لي غير كاتبكي ) : نعام ألواليد …

 

وسيم هو الآخر كايشوف فساندرا) : هانا ألواليد …

 

شيماء : أنا لي عيطت ليكم ماشي باباكم (قربات منهم ) واحد منكم غايتنقل بيا دابا لجناح جبار …

 

(سليم ووسيم شافو فبعض مخرجيين عينيهم وسليم بسرعة الضوء اختفى من أمامهم هارب ..ووسيم خرج عينيه ويالاه غايختافي حتى شدات شيماء يدو مفعله قوتها و درعها ..لي كايبطل كل قوى المتحولين..فا فلبلاصة بطلات قوة تنقلو قبل مايهرب )

 

شيماء غوتات) : وسيييم ..

 

وسيم : واا لواليدة واا مي واا ماما واش بغيتيه يقتلني وراك سمعتي أمرو المباشر وخصوصا ليا ولسليم ممنوع نبانو قدامو ومنقدرش نخالف أمرو عساك ندخل لجناحو المحرم علينا غير عفيني ها لواليد يديك …

 

جاسم غوت ) وسيييم …

 

وسيم تنهد ) : واخا وااخا ولكن ماغانبقاش معاك نحطك نغبر …🖤الجزء 2 من قصة 🖤 ⚘#وحش_ذات_القزحيتين ⚘

والذي بعنوان :

⏳قصة : #عشق_الجبابرة ^⏳

♥️ ️#أَحمِـلُ قَلبكٍَ مَعــيِ : متحولينVsسحرة ♥️

📜الكاتبة : chaymae ouaj

🕯الجزء 477🕯

 

جاسم غوت ) وسيييم …

 

وسيم تنهد ) : واخا وااخا ولكن ماغانبقاش معاك نحطك نغبر …

 

شيماء : وهذا هو المطلوب منك غير وصلني وتنقل … ( بطلات درعها وعنقاتو ) يالاه ديني أبوعوينات نتاعي …

 

وسيم ابتاسم وعنقها زيير عليها حتى شهقات ) أحلالاه على حظن …

 

جاسم تنهد ) وسيم خليني مزيان معاك …

 

وسيم :هاهوا (وأختفى بها )

 

(ساندرا لي كانت غير كاتشوف فيهم ودموعها غير كايطيحو …حتى اختفاو بجوج ..شافت فجاسم لي شاف فيها …وهي كاتسرط فريقها وكاترعد نطقات بصوت مرعود )

 

ساندرا : و و والله ماشربتهم …

 

جاسم كايشووف فيها ) أنا ماكدبتكش حيت عارفك كاتقولي الحقيقة فقط كانتمنى هذاك الشيطان يتنازل غير يسمع منك أو غانضطر نخليه يتنازل بطريقتي …

 

ساندرا ابتاسمات وسط دموعها وحركات راسها بلا ) من حقو غير خليه ملي غايتهدن أنا نمشي عندو ونهضر معاه هو واخا يعيا يتعصب كايبقى أحن شخص صادفتو فحياتي أنا متأكدة أنه غايسمع مني غير يتهدن ….

 

جاسم ابتاسم ) يتهدن !! إذن راك مزال ماعرفتيه مزيان على العموم ملي غايجي وقتي غانتدخل فاكوني هانية ارتاحي وداكشي لي قالت لك شيماء هو لي ديري …

 

(وخرج في اجاه البالكون دالجناح غمظ عينيه وفعل قوة التنصت كايتصنت على شيماء وجبار )

 

ساندرا سرطات ريقها وهي كاتتسائل واش فعلا غاتقدر تقنعو ويتيقها ..مابقاتش قادرة تصبر وهي كاتفكر أنه غايكون آذى راسو عاد الجرح لي كان فيديه ….شدات فلكوافوز ويالاه غاتوقف حتى حسات كأن شرارة كهربائية ضربات فبطنها ..خرجات عينيها ورجعات جلسات مكانها كاتشوف فبطنها باستغراب وهي كاتحس داخلها بطاقة غريبة …غريبة كليا عن طاقتها السحرية..الإحساس لي اجتاحها لثواني خلى كل لحمها تشوك من بعد اختفى … حاولات توقف تاني وهاذ المرة حسات بلوجع وكل الجناح كايبانليها كايضوور تكات على السرير كاتنهج وهي حاطة يد على راسها وأخرى على بطنها … )

🍀🍀🍀🍀

 

نمشيو لجناح جبار لي بعدما لاح ساندرا وأمرهم يبعدو من أمام عينيه …دخل لجناحو وخبط الباب وبقا واقف مكانو خلف الباب لثواني حتى تضببت له الرؤية وخارت كل قواه ..توجه لسريرو وجلس وشد راسو بين يديه ودماغو ماحبسش من التفكير …حس بنفسو تخدع …حس بالخذلان بالشمتة وفكرة أنها ماباغياش تولد منو ..كاذبح فيه كل ثانية ..وسؤال واحد كايتعاود فمخو وهو علاش ؟ أشنو السبب ؟ فقط سبب واحد يقنعوو سبب واحد يخليه يشفع ليها ويرد منو هو الغالط ماشي هي ..سبب واحد يخليه يقول آه عندها الصح ؟ علاش ؟ ….زييير بيديه على راسو لي غاينفاجر حتى حس بسائل سخون هابط ليه من جنب أذنو …حيد يدو من راسو وتفحص السائل لقاه دم …شاف منين جاي لقاها يدو لي كوولها محلولة ..عاد شافها جرح غااارق لدرجة باين لعضم ومع دمو سخون ماتوقفش عن النزيف لي سبب له الدوخة …ابتاسم وهزها أمام نظرو مفعلا قوة الشفاء وبقا حااضي الجرح واللحم لمشرك كايتجمع حتى اختفى كل الجرح كأنو عمرو كان …تنفس بعمق وهز راسو بانليه القرد لونا مكمش فواحد القنت دالجناح كايطل عليه ….

 

جبار نطق بحرقة ) : سير تبع مولاتك وحضي منها غدا ولا بعدو تلوحك حيت تلقاها غير كدوز بيك وقتها حتى نتا أو عندها شي غرض فيك هاذشي علاش خلاتك معاها..وشكون شاف نهار تكمل منك كاعمة تعقل عليك ….

 

( ووقف اختفى من مكانو ظهر فحمامو لي كولو مخرب وعمر بالماء …غسل الدم من على يدو وحط راسو تحت الماء الباارد وهو مغمظ عينيه وفبالو غير ساندرا …حتى جات قدام عينيه الطريقة العنيفة باش كان جارها للباب وهي كاتعكل وكيفاش حل الباب و دفعها…. وهو يحل عينيه عالجهد مخننزر وكايتنفس بسرعة …شاف فيديه بجوج ووقف وبقا كايلكم فالحيط ويعاود بيديه بجوج حتى سلخهم تاني وبدأ دمو كاينزل ماحبسبونية فالحيط حتى حس بطاقتان دالمتحول جنبو لي بسرعة اختفت طاقة وبقات وحدة …جبار تنفس بعمق مفعلا قوة الشفاء فيديه وهز فوطة مسح الدم …وبعدها اختفى من مكانو ظهر مباشرة أمامها بنظرات بااردة وهو كايقطر بالماء )

 

شيماء غير ظهر قدامها بقات كاتشووف فيه مخنننزرة لثواني وبلا ماتهضر هزات يدها حتى للسماء وجمعات معاه بتصرفييقة قوية حتى ضار وجهو وهي ضراتها يدها ….)

 

جبار حرك فكو السفلي ودور وجهو شاف فيها ونطق ببرود ) صافي ولا مزالة شيحاجة أخرى حيت غانخرج !! ■□تتمة الجزء477■□

 

جبار حرك فكو السفلي ودور وجهو شاف فيها ونطق ببرود ) صافي ولا مزالة شيحاجة أخرى حيت غانخرج !!

 

شيماء غوتات ) وااش حماقيتي أش دييك الدفعة درتي للبنت و كون قتلتيها ؟

 

(جبار كايشوف فيها ببرود .. وبدون رد منو اختارق جسدها وداز منو في اتجاه دريسينغ ديالو ..وشيماء تبعاتو معصصصبة )

 

شيماء : جبااار …

 

جبار نطق ببرود وهو عاطيها بالظهر ) : بغيتي تزيدي ضربي هانا قدامك شيحاجة أخرى ماغانسمعهاش …(وهز بودي لبسو وفوطة كاينشف بها شعرو )

 

شيماء دوراتو عندها حتى شاف فيها ) واش حماقيتي صافي غيير لقيتي لكينات راها شرباتهم وراها ماباغاكش ومنعرف اش وااااا غير سمعها ..

 

جبار هز سروال يبدل لي فازك ونطق ببرود ) واش هانية نلبس قدامك ؟

 

شيماء :واش دابا غاتتحول لجبل الجليد الغير مبالي ولا ؟؟ مااشي عليا راني أنا لي والداك….

 

(جبار بدون رد منو عطاها بالظهر حيد سروالو قدامها بقا غابلبوكسور ولبس الآخر وتحنا كايلبس سباط )

 

شيماء شدات راسها صااعرة من بروودو وغوتات ) أنااااا غاانمشي دااابا نجيبهاليك دابا سمعتييي وغاتجلس وتسمع ليها حتى للآخر …

 

جبار تسيف وخننزر فيها ووقف ونطق بعصبية وبصراااخ ) ياااك عاد قلتي كنت غااااااانقتلها إوااااا سييري جيبيها ليااا دابا باااش نديرهاااااا دبصح …

 

(شيماء رجعات جمعات معاه بتصررفيقة أخرى حتى ضار وجهو تاني ونطقات بهدوء )

 

شيماء :صووتك ماتعليهش عليا يااا لورد ستاارك راني مك ماشي وحدة من رعاياك …

 

(جبار سرط ريقو وهو مدور وجهو مكايشوفش فيها وهي كاتهضر بعصبية )

 

شيماء : من حقك تتعصب ماقلتش العكس لي مامنحقكش هو تعنفها وتتسرع فحكمك علييها فييق رااها ماشي وحدة من متحوليك ماااشي وحدة من فرقة عدالتك مااشي وحدة من رعاياك يا ملك المتحولين راها مراااااتك لي خرجتي عينيك ف 304 رئيس عشيرة على قبلها…وكنتي غاتتخلى على حكمك وعلى قواك وعشييرتك وتولي بشري عاادي على قبلها ….مراتك لي كل المتحولين بتقتهم فييك تاقو فيها حتى هيا رغم كونها ساحرة غريبة عن صنفهم وغيير حيت شاافوك تايق فييها بحاالنا كولنا تحناو ليها ..و غاتجي داابااا نتااا وتكدبها ؟؟ وتتاهمها بالغدر ؟ هي راه ماشربااتهمش هي قالت ماشرباتهمش وأنا تايقة فييها وتاايلا ماتقتيش نتا …راك طبيب او لا …دييها دييرليها تحاليل دم وغاتعرفها واش كانت كتاخدهم ولا لا وييلا كانت كاتاخدهم (هزات يديها) ديك الساعة دير لي بغيتي فييها والله مانتدخل بغيتي حتى تقتلها نتا وضميرك وقلبك ديك ساع …

 

(جبار دور راسو شاف فيها بعينيه عامرين دموع …لي منلي شافتهم خرجات فيه عينيها )

 

جبار : مابقاش كايهمني ألواليدة مابقاش كايهمني (اختفى من أمامها )

 

(شيماء بقات واقفة مكانها كاترمش فعينيها بصدمة …لسنيين مابقات شافت عينيه الدامعين أو دموعو ..سرطات ريقها وبدات تبكي بقوة مزيييرة على يديها حتى غرسات ظفراتها فراحة يدها نادمة علاش تضربو …جلسات فاشلة كاتبكي بحرقة ..حتى ظهر أمامها جاسم مربع يديه )

 

شيماء شافت فيه ومسحات دموعها )

 

جاسم : واش كان ضروري تضربيه ؟

 

شيماء بزز وقفات كاترجف ) تعصبت ..

 

جاسم : ماشي عليه هو حيت يستاهل عالأقل الصفعة لولا على الدفعة لي دار للبنت واخا راه كان متحكم بها بقوة التحريك الذهني يعني حتى لو ما تعرضتش ليها أنا وشديتها مكانتش غاتتخبط مع الحيط أنا متأكد كان غايحبسها ..أنا سولت عليك نتي حيت ماعمرك ضربتيه حتى فاش كان صغير وماغاتسمحيش لراسك على هاذشي …(وشدها فحظنو وشد يديها كايتفحص الجروح لي ظارتهم لراسها بظفرانها وفعل قوة الشفاء )

 

شيماء مخرجة عينيها ) : تصدمت فاش شفتو دفعها هكاك ماظنيتوش متحكم بها بالتحريك الذهني وراه خاسو يفيق أجاسم الغضب عاميه ويلا برد بغضبو (شافت فيه ) حسن عوانها معاه غايعيشها السم بتعاملو وبرودو وبشخصيتها ماغاتتحملش …

 

جاسم ابتاسم) : إيلا هي فعلا كاتبغيه كيما كايبغيها فا غاتتحمل..و كنواعدك كل شيء غايتصلح…(واختفى بها ظهرو فجناحهم وشافو بجوج ناحية السرير بانت ليهم ناااعسة ووجها صفر وهي حاطة يديها بجوج على بطنها … وشيماء قربات منها وجلسات جنبها وشافت فجاسم )

 

شيماء : فين غايكون مشا ؟

 

جاسم : ماعرفتش ولكن خليه بوحدو هاذ الليلة ….🖤الجزء 2 من قصة 🖤 ⚘#وحش_ذات_القزحيتين ⚘

والذي بعنوان :

⏳قصة : #عشق_الجبابرة ^⏳

♥️ ️#أَحمِـلُ قَلبكٍَ مَعــيِ : متحولينVsسحرة ♥️

📜الكاتبة : chaymae ouaj

🕯الجزء 478🕯

 

🍀🍀🍀🍀

 

و نمشيو لجناح فارس لي جالس على سريرو عيااا يسكت فيها ووالو هي غير كاتبكي )

 

فارس : دابا علاش هاذ دموع كولهم …

 

جمانة : بقات فيا وبقا فيا تاخوية …(شافت فيه) واش لاكنت كنشربهم تانا غاتغضب مني وتدفعني هكاك ؟

 

فارس خنزر فيها ) كيفاش واش كاتشربيهم ؟

 

جمانة بزربة حركات راسها بلا )

 

فارس تنهد ) أكيد ماغايعجبنيش الحال حيت قرار تشربيهم او لا ديالنا بجوج ماعندكش نهائيا الحق تقرري فيه بوحدك …

 

جمانة : إذن دابا شكون عندو الصح جبار ولا ساندرا ؟

 

فارس : ماعرفتش وماغانحكمش (مد يدو كايمسحليها دموع ) وحتى نتي خليك بعيدة حيت…(وبقا غير كايهضر معاها ويشرح ..هز راسو شافها لقاها ساااااهية فنقطة وحدة )

 

فارس: ولش سمعتي اش كنت كانقول ؟

 

جمانة لارد ساااهية )

 

فارس هز فيها حاجبو ) جمااانة ..

 

جمانة نطقات وهي ساااهية ): تراب النمل …

 

فارس :نعام ؟

 

جمانة : فيا جوع …

 

فارس مخنزر ) قلتي تراب وشنو ؟

 

جمانة : لا قلت شكلاط جيبليا شكلاط …

 

فارس : واخا أنا غانمشي نجيبو (ووقف توجه لثلاجة صغيرة عندو فالجناح حتى غوتات )

 

جمانة : ماابغيتش هذااك بغيت المر …

 

فارس حل الثلاجة كايطل فيها) : مكاينش المر …

 

جمانة : إوا خرج شرييه ..

 

فارس :واخا يالاه معايا منها نيت تبدلي شويا الجو …

 

جمانة :لا مافياش غاسير …

 

فارس ابتاسم وهز جاكيطو وباسها ففمها )ماغانتعطلش (ومشا خرج )

 

جمانة بقات جالسة ساااهية مكاانها …حتى وقفات ومشات بخطوات سريعة وهي كاتختارق فالحيوط …حتى وصلات للمصعد …هبطات للطابق لول وتوجهات نيشان للمطبخ ….دخلات كاتشوف فالخادمات لي تستفو جنب )

 

جمانة : معلقة ….

 

إحدى الخادمات ) نعام أمدام ؟

 

جمانة : عطيني معلقة

 

(الخادمة عطاتها معلقة ..وجمانة خرجات من المطبخ قاصة باب القصر …حلاتو وطلات مابانليها تاواحد من عائلتها …وخرجات كاتمشى فحديقة القصر وعينيها على الأرض وغير غادية مخنززرة كاتشوف فالأرض حتى بانليها الشيء لي كاتقلب عليه لي كان جنب رجل واحد من لي كارد البشريين حلات عينيها عالجهد …وطلعات راسها شافت فالكارد …)

 

جمانة : سلام …

 

الكارد شاف فيها وحنا راسو )

 

جمانة :ممكن تحيد منهنا ؟

 

الكارد واقف مكانو ) هذا موقع حراستي أمدام ماجاوني حتى أوامر نبدلو ! …

 

جمانة :وااييه غاحيد …

 

(الكارد مجاوبهاش وبقا بلاصتو وهي غوتاات)

 

جمانة : وااحيد من هنا ولا نعيطلك لفارس وجبار…

 

(الكارد حاني راسو ويالاه غايتحرك يمشي حتى غوتات )

 

جمانة : بلاتي حباااس (الكارد شاف فيها )غير بشويا عنداااااك تعفط عليها نااري وتعفط عليه نشلض خوويا نااري غنتفك وتعفط ليا عليه…

 

(الكارد كور حنا راسو يشوفها علاياش كاتهضر لقاه غار كبير دالنمل جنب رجلو …خرج عينيه ورجع شاف فيها)

 

جمانة : دبا ماغاتحيدش ياك (غوتات ) جباااار

 

( الكارد تحرك بعد عليها بخطوات سريعة ..وهي عطاتو بالظهر وجلسات مربعة رجيلاتها فلبلاصة فين كان واقف وبالضبط أمام هذاك الغار دالنمل وهي هازة لمعلقة وكاتشوووف فكريات التربة الصغيييرة باش مبني الغار )

 

جمانة : أححح (وخشات لمعلقة فهذاك التراب وهزاتها كتشووف فيها حتى تأكدات أنها ماهزات حتى نملة وبعدها خشاتها ففمها مغمظة عينيها كاتبنن فزكات تراب لي ففمها بدفالها وسرطاتو ) أححح عالبنة أححح (وهي تعمر لملعقة التانية كلاتها والتالثة والرابعة لي يالاه سرطاتها حتى حسات بظل حاجب عليها الشمس …هزات راسها للفوق لقاتو فارس واقف وكايشوووف فيها)

 

جمانة : جيتي ؟ ♡◇ تتمة الجزء 478♡◇

جمانة : جيتي ؟

 

فارس :ا أش كاديري (شاف فغار النمل لي فرتكاتو والملعقة فيديها وهز حاجبو )

 

جمانة عاد وعات على نفسها …تزنكات ونطقات بتوتر ) والو غ غا غاكنعاون النميلات يبنيو دارهم …

 

(فارس مسح على وجهو وتحنى قفازي جنبها )

 

فارس : جمانة واش نتي لاباس ؟

 

جمانة خنزرات فيه ) وماالني بنتليك حمقة ولا تنضرب بلحجر (شافت فالنمل لي كايهرب من الغار ) شو مسااكن كيخلعتيهم ألعملاق و أنا بغيت ندير غالخيير نعاونهم يبنيو الدار نتا فرتكتي ليهم الشمل …(شافت فنمل بعينيها الدامعين ) واغير رجعو رجعو ونبنيليكم دار أخرى وتكاترو حيت بغيت بزاااف دلغيران

 

فارس مد يدو حطها على جبهتها) حرارتك طالعة شويا أجمانة أجي نديك لجناحنا …

 

جمانة خنزرات فيه ) مابغيتش بغيت نتفرج فالنمل …

 

فارس : جمانة ماتخلينيش نغوت عليك (وهزها ) أجي نعطيك الشكلاط جبتليك منو بزاف

 

جمانة مميلة فمها وهي كاتشوف فغار النمل وترابو ) : نتا حكار واش فراسك بحالك بحال جبار؟ومبغيتش شكلاطك

 

فارس تنهد ) شيمرات مكنفهمكش ؟

 

جمانة : حيت زائد على حكار راك مكلخ….

 

فارس وقف شاف فيها مخننزر حتى سكتات ورجع كمل طريقو وهو ساكت وهي كاتزنزن عليه فوق راسو وتبكي )

 

فارس : امكن دورتك قربات حيت راك ماشي نورمال …

 

جمانة كتبكي ) بزاف عليك أنا بعقلي قلاك غاتعاود تقولي حمقة غانقولها لبابا …

 

فارس : دابا امتا قلت ليك حمقة ؟

 

جمانة : وعلاش هازني واحطني وسير لتدريبك خليني نتوانس مع النمل …

 

فارس : جمانة بربي تكتقلبي على نغوت عليك وغاتنفخي تاني اجا مافشك …

 

جمانة شداتو من شعر تاتجر ) من حمقة لمنفخة ياك وااقيد بربي تنقولها لبابا عليك

 

فارس : ياربي تعطيني صبر زيدي نتفي قرعيه نتي كاع …

 

(ودازو على أميرة ومالك لي وقفو كايشووفو فيهم وجمانة كتبكي وهي كتنتف فيه)

 

أميرة :اويلي هاذي تاهيا مالها …

 

مالك : ماعرفتش …

 

أميرة : ها سميحة لي مبقاتش حتى كتحمل سيرة سليم ها ساندرا دابا واللورد جبار لي علم الله اش غايوقع بيناتهم ..ودابا جمانة وفارس أويلي …

 

مالك : كل شيء غايتصلح مع الوقت …يالاه …

 

أميرة : مافيا لي يخرج والله وعاد مزال شي امتحانات خاس نخدمهم …

 

مالك تنهد بعصبية ) واش ماعيتيش من لقراية من صباح حتى لليل ؟

 

أميرة : خاسني نكمل دغيا باش نضبط كل شيء قبل مانلتاحق رسميا بمجلس إدارة الشركة ….

 

مالك : وااخا صباح كولو وأنا فالمحكمة ولعشيا فالتدريب دالمجندين الجدد إوا فليل كنجي نرتاح كانبغي غير نجلس معاك شويا نهضرو كاتقولي لا مامسالياش ونتي غير خاشية راسك فالكتب كاتنعسي وسطهم ودابا لي عندي نهار خاوي بغيت نخرج معاك حتى هو لا ؟ علاش حيت خاسك تخدمي امتاحانات ؟

 

أميرة خنزرات فيه ) كاتغوت عليا ؟

 

مالك : شوفي نتي هاذشي لي كاديري فيه واش منطقي فين وقتي أنا فنهارك وفين اهتمامك بيا فحياتك ؟

 

أميرة زيراات على يدها ) إوا راني كاندير هاذشي كوولو وكانرهق راسي بلقرااية غيير على قبلك وعلى قبل شركتك باش نزيد بيها للقداام ..ولكن نستاهل نيييت أييه لاهيلا كايغوت عليا (واستدارت راجعة لجناحها بعصبية خلاتو واقف مكانو مخنزر…و تنهد بعصبية وخرج بوحدو )

🍀🍀🍀🍀

ونمشيو لجناح هاندا هاذ الأخيرة لي فاقت وغير كتبكي وصفر )

 

هاندا وهي كاتبكي): صاافي مشييت فييها غاينفيني نكمل حياتي فتركيا ونكمل حياتي حدا ماما باش تحمقني غاينفيني مافيهاش ….

 

عصمان الجالس أمامها هاز فيها حاجبو ) واش جبار ؟

 

(خليل الجالس على فوطوي أمام سريرها داير رجل على رجل وكايتفحص فمجلة بها صورو ..نطق ببرود)

 

خليل :إوا آش داك تعطيها شي كينات ؟ …

 

(عصمان وهاندا خرجو فيه عينيهم )🖤الجزء 2 من قصة 🖤 ⚘#وحش_ذات_القزحيتين ⚘

والذي بعنوان :

⏳قصة : #عشق_الجبابرة ^⏳

♥️ ️#أَحمِـلُ قَلبكٍَ مَعــيِ : متحولينVsسحرة ♥️

📜الكاتبة : chaymae ouaj

🕯الجزء 479🕯

 

خليل :إوا آش داك تعطيها شي كينات ؟ …

 

(عصمان وهاندا خرجو فيه عينيهم )

 

عصمان خنزر فيها )هاذشي علاش سخفتي ملي سمعتي الخالة شيماء هضرات عليهم ؟هي نتي لي عطيتيهم لليدي ساندرا ؟

 

خليل : وراه باينة لعمى مالك أصاحبي تغابيتي فهاذي …

 

عصمان خنزر فيه) ممكن تسكت أو أجي سكتها معايا شوف كيكاترعد ونتا أسي خطيبها مبراااااد مع راسك …

 

(خليل تنهد وحط المجلة …وقف قاد شعرو بيديه وتمشى جلس جنبها حتى هو )

 

عصمان :واش الليدي ساندرا لي قاتليك بغاتهم ونتي جبتيهم ليها ؟

 

هاندا حركات راسها بآه وهي كاتشهق ) راها الليدي الأولى ماقدرتش نرفض طلبها …

 

عصمان : إوا صافي تهدني وأصلا جبار كان صاعر غير عليها هيا هو حتى مشافش فيك مما يدل على أنه ماعرفش أنك نتي لي جبتيهم ليها …

 

(هاندا تنفسات براحة وابتاسمات)

 

خليل ببرود ) لا هو عارفك نتي (شافو فيه بجوجهم) ومالو غبي بحال خوك راه مطور وعقلو شيطاني (شاف فهاندا) نتي هي الطبيبة الأنثى الوحيدة فكل القصر فا الليدي ساندرا لي أصلا مكاتخرجش نهائيا منين غاتكون جابتهم مثلا ؟ زليخة ؟ لا حيت زليخة مستحييل ثم مستحييل دير هاذشي وتجيبهم ليها مور ضهر جبار ونتوما عارفين هاذشي …

وحتى باقي البنات خوافات مايتجرؤوش يديروها يعني راه بااااينة لعمى الليدي ساندرا منين جابتهم (وقرب وجهو لهاندا لي مطرطقة فيه عينيها ونطق بكل برودة دم ) هو عااارفك نتي فا غاوجدي راسك لجحيم الشيطان حيت فأي لحظة غايلوحك فيه يتبعك لليدي ساندرا ….

 

هاندا شهقات وهي طرطق بالبكاء وكاتخبط فالفراش وهي كاتبكي بصراخ … وعصمان شنق على خليل مخننزر فيه)

 

عصمان : واااش بعقلك عيطت علييك تسكتها ونتا طيحتيليها الماء فالركاابي أق..اد واش كديرها بلعاااني ….أصلا بربي ماعرفت هي أشنوووو عاجبها فيييك ؟

 

خليل هز فيه حاجبو وابتاسم ) وأنا ماعرفتش علاش كل البنات دالعااالم كايموتو عليا والعالم بنفسو مصنفني من أجمل رجالو فحين خوتي الرجال كايشوفوني مازوينش؟كاع هذا حسد فيكم …؟

 

عصمان مخننزر فيه ) علاش غانحسدك مثلا؟

 

خليل : واطلق دابا نسكت خطيبتي قبل ماتسخف بالبكاء ..

 

(عصمان طلقو وخليل ابتاسم وقرب من هاندا دور يدو على خصرها ويدو الأخرى خلف راسها وعنقها)

 

خليل : صاف صاف أزوينة غير ضحكت معاك ..ماعندك مناش تخافي …جبار فعلا غايكون بسهولة استنتج منين جاوها الكينات دمنع الحمل ولكن كاتبقا هي الليدي الأولى علينا وأوامرها غير قابلة للنقاش …

 

(هاندا سكتات من البكاء وخرجات عينيها فاش حسات بيه خشا وجهو فعنقها وقاصها فيه بشفايفو وهي كاتسمع صوت أنفاسو لي كايوليو أسرع )

 

(عصمان هاز فيهم حاجبو …وجر خليل من كتفو بعدو عليها )

 

عصمان : نتوما شحال ناويين تزيدو تطولو هاذ الخطبة ؟

 

خليل شاف فهاندا لي حانية راسها مزنكة ) مزال …

 

عصمان: نقدر نعرف علاش ؟ اشنو مخليكم مطولينها ؟ ياك كاتبغيها وحتى هي فأشنو كاتسناو ؟؟؟؟

 

خليل : ماتدخلش …

 

عصمان هز فيه حاجبو ) راني خوها كيفاش مانتدخلش زوينة هاذي تاني …

 

هاندا بسرعة شدات يد خوها )عصماني ممكن تخرج بغيت نهضر مع خليل بوحدنا …

 

عصمان تنهد وحط يدو على خدها ) ماتخافيش من جبار كنظمن ليك أنه ماغايديرليك والو حتى ماغايهضرش معاك فالأمر حيت هو ماشي من النوع لي كايعاقب الغير على أخطاء شخص واحد …

 

(هاندا حركاتليه راسها بواخا وهو ابتاسم وباسها فحنيكاتها بجوج ويدياتها بجوج وهي كضحك …شاف فخليل لقاه كايشووف فيه)

 

عصمان :مالك نتا ؟

 

خليل : والو …

 

عصمان شاف فهاندا )غانبقا كانتسنى النهاار لي تجاوبيني وتقوليلي اش عجبك فهاذ خونا بالضبط …

 

هاندا: وا عصمان عافاك …

 

عصمان :هاهوا خارج (خنزر فخليل ) راك غيييير خطيبها فا مابقاش تقرب منها سمعتي غانشوفك ملسقها معاك مرة أخرى غاندمك (ووقف مشا خرج معصب وسد موراه الباب)

 

(هاندا سرطات ريقها شافت فخليل ونطقات بتردد )

 

هاندا : حتى أنا بغيت نعرف ؟

 

خليل : أشنو ؟

 

هاندرا : حتى لإيمتا غانبقاو نمثلو هاذ التمثيلية دالخطبة ؟ ياك قلتي غير غاتمشي ماما فحالها غاتفسخها ؟ وهاهيا أكتر من أسبوعين باش مشات ومنظنش غاتعاود تجي حيت وماعرفتش علاش مابقاتش باغيا حتى تسمع بسيرة المغرب …

 

خليل :إذن ؟

 

هاندا ويديها كايترعدو ): إ إذن امتا غاتفسخ الخطبة ؟

 

خليل قرب وجهو منها وعينيه على فمها ) كان كايحسابلي عاجبك لحال أنك خطيبتي عمرني تخيلت غاتطلبي نفسخها ؟ 🖤الجزء 2 من قصة 🖤 ⚘#وحش_ذات_القزحيتين ⚘
والذي بعنوان :
⏳قصة : #عشق_الجبابرة ^⏳
♥️ ️#أَحمِـلُ قَلبكٍَ مَعــيِ : متحولينVsسحرة ♥️
📜الكاتبة : chaymae ouaj
🕯الجزء 479🕯

خليل :إوا آش داك تعطيها شي كينات ؟ …

(عصمان وهاندا خرجو فيه عينيهم )

عصمان خنزر فيها )هاذشي علاش سخفتي ملي سمعتي الخالة شيماء هضرات عليهم ؟هي نتي لي عطيتيهم لليدي ساندرا ؟

خليل : وراه باينة لعمى مالك أصاحبي تغابيتي فهاذي …

عصمان خنزر فيه) ممكن تسكت أو أجي سكتها معايا شوف كيكاترعد ونتا أسي خطيبها مبراااااد مع راسك …

(خليل تنهد وحط المجلة …وقف قاد شعرو بيديه وتمشى جلس جنبها حتى هو )

عصمان :واش الليدي ساندرا لي قاتليك بغاتهم ونتي جبتيهم ليها ؟

هاندا حركات راسها بآه وهي كاتشهق ) راها الليدي الأولى ماقدرتش نرفض طلبها …

عصمان : إوا صافي تهدني وأصلا جبار كان صاعر غير عليها هيا هو حتى مشافش فيك مما يدل على أنه ماعرفش أنك نتي لي جبتيهم ليها …

(هاندا تنفسات براحة وابتاسمات)

خليل ببرود ) لا هو عارفك نتي (شافو فيه بجوجهم) ومالو غبي بحال خوك راه مطور وعقلو شيطاني (شاف فهاندا) نتي هي الطبيبة الأنثى الوحيدة فكل القصر فا الليدي ساندرا لي أصلا مكاتخرجش نهائيا منين غاتكون جابتهم مثلا ؟ زليخة ؟ لا حيت زليخة مستحييل ثم مستحييل دير هاذشي وتجيبهم ليها مور ضهر جبار ونتوما عارفين هاذشي …
وحتى باقي البنات خوافات مايتجرؤوش يديروها يعني راه بااااينة لعمى الليدي ساندرا منين جابتهم (وقرب وجهو لهاندا لي مطرطقة فيه عينيها ونطق بكل برودة دم ) هو عااارفك نتي فا غاوجدي راسك لجحيم الشيطان حيت فأي لحظة غايلوحك فيه يتبعك لليدي ساندرا ….

هاندا شهقات وهي طرطق بالبكاء وكاتخبط فالفراش وهي كاتبكي بصراخ … وعصمان شنق على خليل مخننزر فيه)

عصمان : واااش بعقلك عيطت علييك تسكتها ونتا طيحتيليها الماء فالركاابي أق..اد واش كديرها بلعاااني ….أصلا بربي ماعرفت هي أشنوووو عاجبها فيييك ؟

خليل هز فيه حاجبو وابتاسم ) وأنا ماعرفتش علاش كل البنات دالعااالم كايموتو عليا والعالم بنفسو مصنفني من أجمل رجالو فحين خوتي الرجال كايشوفوني مازوينش؟كاع هذا حسد فيكم …؟

عصمان مخننزر فيه ) علاش غانحسدك مثلا؟

خليل : واطلق دابا نسكت خطيبتي قبل ماتسخف بالبكاء ..

(عصمان طلقو وخليل ابتاسم وقرب من هاندا دور يدو على خصرها ويدو الأخرى خلف راسها وعنقها)

خليل : صاف صاف أزوينة غير ضحكت معاك ..ماعندك مناش تخافي …جبار فعلا غايكون بسهولة استنتج منين جاوها الكينات دمنع الحمل ولكن كاتبقا هي الليدي الأولى علينا وأوامرها غير قابلة للنقاش …

(هاندا سكتات من البكاء وخرجات عينيها فاش حسات بيه خشا وجهو فعنقها وقاصها فيه بشفايفو وهي كاتسمع صوت أنفاسو لي كايوليو أسرع )

(عصمان هاز فيهم حاجبو …وجر خليل من كتفو بعدو عليها )

عصمان : نتوما شحال ناويين تزيدو تطولو هاذ الخطبة ؟

خليل شاف فهاندا لي حانية راسها مزنكة ) مزال …

عصمان: نقدر نعرف علاش ؟ اشنو مخليكم مطولينها ؟ ياك كاتبغيها وحتى هي فأشنو كاتسناو ؟؟؟؟

خليل : ماتدخلش …

عصمان هز فيه حاجبو ) راني خوها كيفاش مانتدخلش زوينة هاذي تاني …

هاندا بسرعة شدات يد خوها )عصماني ممكن تخرج بغيت نهضر مع خليل بوحدنا …

عصمان تنهد وحط يدو على خدها ) ماتخافيش من جبار كنظمن ليك أنه ماغايديرليك والو حتى ماغايهضرش معاك فالأمر حيت هو ماشي من النوع لي كايعاقب الغير على أخطاء شخص واحد …

(هاندا حركاتليه راسها بواخا وهو ابتاسم وباسها فحنيكاتها بجوج ويدياتها بجوج وهي كضحك …شاف فخليل لقاه كايشووف فيه)

عصمان :مالك نتا ؟

خليل : والو …

عصمان شاف فهاندا )غانبقا كانتسنى النهاار لي تجاوبيني وتقوليلي اش عجبك فهاذ خونا بالضبط …

هاندا: وا عصمان عافاك …

عصمان :هاهوا خارج (خنزر فخليل ) راك غيييير خطيبها فا مابقاش تقرب منها سمعتي غانشوفك ملسقها معاك مرة أخرى غاندمك (ووقف مشا خرج معصب وسد موراه الباب)

(هاندا سرطات ريقها شافت فخليل ونطقات بتردد )

هاندا : حتى أنا بغيت نعرف ؟

خليل : أشنو ؟

هاندرا : حتى لإيمتا غانبقاو نمثلو هاذ التمثيلية دالخطبة ؟ ياك قلتي غير غاتمشي ماما فحالها غاتفسخها ؟ وهاهيا أكتر من أسبوعين باش مشات ومنظنش غاتعاود تجي حيت وماعرفتش علاش مابقاتش باغيا حتى تسمع بسيرة المغرب …

خليل :إذن ؟

هاندا ويديها كايترعدو ): إ إذن امتا غاتفسخ الخطبة ؟

خليل قرب وجهو منها وعينيه على فمها ) كان كايحسابلي عاجبك لحال أنك خطيبتي عمرني تخيلت غاتطلبي نفسخها ؟■□تتمة الجزء 479□□
خليل قرب وجهو منها وعينيه على فمها ) كان كايحسابلي عاجبك لحال أنك خطيبتي عمرني تخيلت غاتطلبي نفسخها ؟

هاندا عينيها غرغرو )أ أنا ماطلبتش أنا سولتك (هزات عينيها فيه) نتا عارف أني كنبغيك واخا ديما كاتتظاهر بحالا مافراسك واالو وكاتتعامل معايا عادي ولكنك عاارف أخليل شحال حبي ليك كبير فا كيفاش غانبغيك تفسخ الخطبة ؟

خليل ابتاسم ) إذن مغانفسخهاش …

هاندا شهقات موسعة ابتسامتها قلبها قفز بالفرحة وكاتتنفس بسرعة وشدات يدو ) و و واش يعني هاذشي زعما بصح يعني راه غانكملو يعني غانتزوجو ؟

خليل تنهد ونطق ببرود ) مستحيل نتزوج بنت مكانبغيهاش يا هاندا وهي مكاتبغينيش…. علاقة محكوم عليها بالفشل من بدايتها …

(هاندا ابتسامتها تلاشت ..وخرجات فيه عينيها كاتحاول تستوعب كلامو لي صدمها وخصوصا ..قال بنت مكاتبغينيش ..شكون علامن هضر وشنو قصدو بماكاتبغيهش ؟ … مابقات فاهمة والو وماعرفات ماتقول وهو حط يدو على خدها ونطق بهدوء )

خليل : أنا آه مكانبغيكش وقلتهاليك عشرات المراات ولكنك فعلا كاتعجبيني كأنثى و باش نكون معاك صريح أنا متمنيك (وغمزها ) حيت نتي مثيرة بشكل كبير …وهو شيء لي مستحيل نديرو فيك حيت غانتسمى تفليت عليك …..فا كانكتافي بتأمل جمالك ولمسو فبعض المرات بصفتي خطيبك …. ونهار تتحيد ليا هاذ الصفة مستحيل نشوف فيك شوفة ناقصة …أما نتي يا هاندا فا هاذ الحب الكبير لي من دائما كاتهضري ليا عليه ..هو فالأصل مجرد إعجاب سطحي ..إعجاب كبير بمظهري الخارجي وإعجابك الكبيير بيا بصفتي مشهور ونتي كمعجبة لي قريبة عائليا مني وكاتشوفيني مني كنتي مراهقة فا بسبب هاذ الاعجاب دمعجبة بفنان وهمتي راسك راك كاتبغيني …

هاندا بسرعة حطات يدهت على يدو لي على خدها وحركات راسها بلا ) لا لا أنا ماشي بنت صغيرة او مراهقة يا خليل باش يدوخوني أحاسيسي أنا عارفة نفرق مزيان بين الإعجاب والحب وأنا كانبغيك …

خليل ابتاسم ) واخا إذن جاوبني على سؤالي ..تخيلي أنني تعرضت لحادث خسرت فيه وجهي بمعنى تشوهت تشوه مستحيل يتصلح واخا بالتجميل ..وجهي ولا مرعب وقبيح وتعرضت لعاهات مستديمة واش غاتبقاي كاتبغيني ؟ واش غاتقوليلي نكملو فهاذ الخطبة ؟ واش غاتوافقي عليا إذا طلبتك نتزوجو فعلا ؟ واش غاتقبلي تكملي كل حياتك معايا ؟

(هاندا حالة عينيها عالجهد كاتخيلو مشوه …شافت فيه كاتتنفس بسرعة يالاه حلات فمها تهضر ..حتى تراجعات وسكتات سرطات ريقها كاتفكر ..وخليل خدا يدها باسها ونطق ببرود )

خليل : ترددك فالجواب هو بحد ذاتو جواب عن سؤالي ليك ودليل لنفسك على أنك مكاتبغينيش يا هاندا هو مجرد إعجاب حيت لي كايبغي دبصح من القلب مكايهموش الشكل والمظهر الخارجي والشهرة والأضواء ولفلوس …كايهمو القلب كيفاش داير..والطبع ..والجدية والأهم الوفاء والولاء فالحب وتبقاي مع لي كاتبغيه مهما كانت ظروفو….
فا بغيتي نفسخ الخطبة غانفسخها من دابا … فكل الأحوال مابغيتش نجرحك يا هاندا ومن الأول كنت صريح معاك فكل شيء ونتي بنفسك قبلتي هاذ الخطبة لي تقامت بشروطي ….فا القرار بيديك بغيتي تبقاي معايا واخا ولكن خاسك تعرفي أنني مكانبغيكش ….

( وناض خرج …خلاها جامدة كاتشوف فنقطة وحدة ..وللحظة رجعات ليها كاع لهضرة لي قالت ليها زليخة… منلي كانو مجمعات اول مرة مع ساندرا فالأرض قدام جناح جبار …فاش قالت لها بالضبط ^^ زليخة : باختصار غانقوليك خليل ماشي شخص مامزيانش أهاندا لكنو مكايبغيكش هو شخص دمو بااااااااارد وغير مباالي بمرررة ماااامسوقش ….فا إذا كان عندك هاانية تكوني مع شخص مكايبغيكش وتكملي معاه حياتك ونتي عارفة هاذشي اذن تحملي مسؤولية اختيارك حيت من بعد يوقع لي وقع كاتبقاي نتي لي اختاريتي هاذشي فا صبري (الجزء 244) … ^^^ هاندا جمعات رجليها عندها حطات عليهم راسها ليكاتحسو غاينفاجر …وبقات غير كاتفكر …علاش مكدب حبها لهاذ الدرجة ؟ أشنو خاسها ديير اكتر من كل هاذشي لي هي كادير فيه باش تقنعو راها فعلا كاتبغييه …وعلاش ماكايبغيهاش علاش صعيب يبغيها ..وأكتر سؤال كايضور فبالها هو …أشنو ناقصها حتى مابغاهاش …؟🖤الجزء 2 من قصة 🖤 ⚘#وحش_ذات_القزحيتين ⚘
والذي بعنوان :
⏳قصة : #عشق_الجبابرة ^⏳
♥️ ️#أَحمِـلُ قَلبكٍَ مَعــيِ : متحولينVsسحرة ♥️
📜الكاتبة : chaymae ouaj
🕯الجزء 480🕯

🍀🍀🍀
وهكذا مرت هاذ الليلة …جبار لي مارجعش للقصر …وساندرا لي فاقت وبزز وكلاتها شيماء وباربرة وجاكلين بزز كلات ليهم ورجعات نعسات …. وجمانة لي تنفخات على فارس ومابغاتش تهضر معاه وواخا تعشات وكلات بزاف بقات كاتحس بالجوع وهي كاتتذكر ذوق التراب لي تشاهتو فليل وناضت كتبكي بالحس وهي كتحك فبطنها بردات شهوتها غير بالشكلاط المر ..ورجعات نعسات وهي كاتحلم بالتراب ….
أما أميرة هي الأخرى لي ماهضرااتش مع مالك وحتى هو ماهضرهاش وجا ينعس لقا بلاصتو فالسرير جنبها …عامرة بالدفاتر ولكتوب ..وهي يالاه غاتخويها ليه حتى هز وسادتو بعصبية ونعس فوق الفوطوي مخلي ليها ولكتوبها السرير ….خلاها بزز حبسات البكية ونعسات معصبة …..
أما سميحة لي منهار بداها لوحم وهي كتنعس بوحدها فجناحها القديم ..وسليم كايخليها حتى كاتنعس نيت ويجي ويتخشا حداها ويعنقها وينعس ..وكاينوض بكري قبل ماتفيق وكايغبر ….
أما سماح لي بسبب تدريبها لأطفال المتحولين وانشغالها نهار كولو كطيح فليل دودة وكتنعس بشخير …ووسيم بدأ كايتعصب من هاذ الوضع حيت فينما بغاها كايلقاها عيااانة وحتى فاش كتوافق مكاتتجاوبش معاه كليا بسبب العياء وبسرعة كاتوقفو كاتخليه شاعل ..حتى كايدابزو ….
أما زليخة لي ككل ليلة كاتخلي عصمان تكايدخلو نعاس ويسمع باب جناحو تحل ..وكاتجي وهي كاتختل تخشى فيه وتعنقو وتنعس وهو مخلييها وكايدير راسو ناعس …
🍀🍀
□□~
‏” وما أتعسه ذلك القلب الذي يكابر لكي يحب و هو ينبض بالحزن والخوف “.
□□~

صبح صباح جديد بأحداث جديدة ….وعند ساندرا لي بدات تحل عينيها دورات راسها لقات شيماء ناعسة جنبها وهي شادة ليها يدها … ابتاسمات وهي كاتشووف فوجه شيماء وكعدات راسها بانليها جاسم متكي على فوطوي الجلسة لي فالجناح ..وهو حاط دراعو على عينيه ناعس ومغطي بايزار …ساندرا تزنكات وحشمات كيفاش نعساتلو ليل كولو بلاصتو …تفكرات جبار وبدات تتنفس بسرعة وهي كاتخمم فين غايكون نعس بوحدو ..منهار عرفاتو..منهار خطفها فهاذيك الجزيرة وهو كايتخشا فيها عاد ينعس ويلا ناضت قبل منو كايتعصب ..فاواش غايكون نعس عادي بدونها؟ …بداو دموعها يطيحو …شافت فشيماء وفجاسم وهي توقف بالحس ..ومشات حفيانة حلات الباب وخرجات كاتجري …توجهات للمصعد طلعها للطابق التالث …وخرجات كاتجري فالكولوار وكايبانليها باب جناحو محلول …وصلات ودخلات وبقات واقفة وهي كاتشوف فبعض العمال البشريين المختصين كايصايبو فالحمام لي خرب ….كايركبو واحد جديد ….ساندرا دورات راسها فكل الجناح لي بانليها كما هو حيت توقعات غايكون هرس كل مافيه ..سرطات ريقها ملي حسات بطاقتو الصادرة من الدريسينغ …دخلات كاتجري وبقات واقفة كاتنهج وهي كاتشوف فيه عاطيها بالظهر وكايلبس فبدلة رسمية ابتاسمات وسط دموعها … سدات باب الدريسينغ وقربات منو )

ساندرا : جبار …■□ تتمة 480■□
ساندرا : جبار …

جبار مجاوبهاش حتى ماشافش فيها.. كايعقد فلكرافاط )

(ساندرا سرطات ريقها ودموعها كايطيحو )

ساندرا :جبار خلينا نهضرو ؟

(جبار مجاوبهاش هز عطرو كايرش منو بكل برود …وساندرا قربات حتى وقفات جنبو ..وغمظات عينيها وهي كاتستنشق فعطرو لي حسسها بالراحة ونطقات وهي كاتبكي )

ساندرا : أنا ماشربتهمش والله ماشربتهم أنا نقوليك علاش خديتهم ولكن خاسك تكون عارف قبل أني ماشربتهمش حبة وحدة منهم ماشربتهاش ونتا عارف أنني مكانكدبش …

(جبار هز مشطو كايمشط بكل برود )

ساندرا سرطات ريقها وكولها كاتترعد ) ف فين غادي ؟ نمشي معاك و وديني للسبيطار أنا موافقة ندير التحاليل لي بغيتي باش تتأكد بنفسك أني ماخديتهمش ( وزادت قربات منو وهي كاتشوف فيدو وتنهدات براحة منلي مابانليها حتى جرح عليه )

جبار كمل من شعرو واستدار مفعلا قوة الاختراق .. وزاد اخترقها كالشبح وداز هز حقيبة صغيرة وزاد خارج ….خلاها جامدة مكانها مخررجة عينيها حيت تعامل معاها كأنها مكايناش ماشافش فيها بمرة …. ميلات فمها كاتبكي وشدات راسها تالفة ودايخة ….مسحات دموعها وتبعاتو كاتجري …خرجات من الجناح بانليها دخل للمصعد وتبعاتو كاتجري هبطات من الدرج وهي حفيانة ….حتى خرجات من القصر وبانليها جنب سيارتو غوتات كاتعيط باسمو وتعاود بدون رد منو ومشات كاتجري ولكن مالحقاتوش ركب كسيرا ومشا ….وهي بقات واقفة وسط الحديقة كاتبكي وتابعة سيارتو بعينيها حتى غبر …حنات راسها ..وغير استدارت تمشي تدخل حتى بانوليها عصمان سليم فارس وسيم وخليل ومالك لي كانو خارجين من القصر وشافو كل شيء …وعينيهم عليها ووقفو بعيد كايشوفو فيها ..وهي تزنكاات حشمانة منهم وحنات راسها وبقات واقفة مكانها كتبكي بالحس ….

خليل تنهد ببرود وبوحدو فيهم لي قرب منها حتى وقف قدامها ومد يدو حطها تحت ذقنها هز ليها راسها حتى شافت فيه …)

خليل : تت أزوينة ماتحنيش راسك حيت وبيني وبينك (نطق بهمس ) هذاك الشيطان ملي يعني كايولي شيطان نيت بحال دبا خاسك تخرجي فيه عينيك لابغيتي يرجع ليك جبار …

ساندرا كاتشووف فيه ودموعها غير كايطيحو ) مافهمتش …

(سليم شاف فباقي الشباب لي واقفين مخرجين عينيهم فخليل وكاشوفو فالكاميرات دباب القصر ..فا تنهد ونطق )

سليم : خاسنا نتضامنو مع خليل فهاذي ألخوت هو قودها فا تبعوني نقودوها كاملين ( وقرب هو الآخر حتى وقف جنب ساندرا وحط يدو على كتفها ) تهدني كل شيء غايكون بيخير …

(ساندرا شافت فيه وسرطات ريقها ويالاه غاتحني راسها حشماانة حتى قرصها وسيم من حنيكاتها بجوج وهو كايضحك ويقرص فيها وهي مخرجة عينيها )

وسيم : ابتهجي يا سمراء العشائر (خشا صباعو فحنيكاتها كايلعب وهي مخرجة فيه عينيها ومزنكة ) ضحكي أختي حيت مجاوش معاك دموع

(سليم حيد ليه يديه من على حناكها ونطق بهمس من تحت سنانو )

سليم :وماتعيقش ألقل..وي ونتا استحليتيها …

وسيم همس ليه ) كيوت أخوية بحنيكاتها لمطبزين أصلا منهار شفتها وكنقول غير امتا نقرصهم …

سليم : صباعك مشاو ودعهم ..

وسيم :عاارف …

Leave a comment