Skip links

قصة : الوحش ذات القزحتين ج 50

 37,094 عدد مشاهداات

🎩#وحش_ذات_القزحيتين🎩

✏للكاتبة ✏ chaymae ouaj
💎الجزء 354💎

مرت أيام وأسابيع وأشهر على أبطالنا …بالضبط أربع أشهر ليدازو كلهم سعادة وفرح وكيف لا وأميرتان من أميرات لستارك حاملتان ..وشبلين صغيرين للعائلة منوضين الحييحة فالقصر بصراخهم يوميا صباح وليل ..جبار لي حاليا عندو تقريبا ست أشهر ماكاملاش وفارس لي تقريبا خمس أشهر ….بجوجهم دايرين كيلمش والفار خصوصا جبار لي غير يشوف فارس يبدأ يغوت عليه …ويلا تحطو بجوج فنفس المكان كايشبع في فارس مسكين قميش ..واخا طبوووزي وعامر على جبار ولكن جبار غاالبو ….ويااويلهم ونهاااارهم أسووود ويشوف جبار شيماء هزات فارس أو باستو أو حتى ضحكات ولعبات معاه كايبقا يبكي يبكي ويحلف مايسكت ليهم حتى كتهزو هي وتبقا تحزر فيه وضحك معاه ومدة عاد كايسكت ولكن واخا هكاك كايبقا مخنزر نهار كولو وكاعي …ونهار يشدو الجد ولا إيفان كايبقا غير يضحك وخصوصا مع إيفان لي غير كيشوفو ويمد ليه يديه …وملي كايكون فالجناح هو وجاسم وشيماء كايبقا فرحاان ولكن غير يشوف جاسم عنقها أو قرب منها كايطلق حلقو تاني…تاكايصدق جاسم معنقهم بجوج عاد كايسكت …..

تارا وعدنان لي دارو التحاليل وأكثر من مرة وكاتخرجليهم عاديي ماكاين حتى مشكل عضوي أو هرموني …الشيء لي فرحهم وزرع روح جديدة فتارا ….أما جاكلين لي كل وقتها عطاتو لفارس الصغير وفرحتها كبييرة بيه كاتبقا فالجناح الخاص بالألعاب جناح كبييير قادو الجد زيدان على قبل كل حفايدو …جناح كامل ومجهز عااامر بأحدث وأغلى الألعاب المختلفة … كاتقضي فيه شيماء وجاكلين كل الصباح كايلاعبو فارس وجبار … ملي كايكونو رجالهم فالعمل …..

بالنسبة للحمل شيماء جاها نفس لوحم لي كان فحملها بجبار تقريبا …غير الحياوانات وغير المتوحشة منها …كاظل تفرج فيهم فالتيفي وهي كاتاكل فاللحم لساعات بدون ملل وتايغر النمر وليون الأسد جنبها مكايفارقوهاش …وماكفاوهاش جلسات تبكي على جاسم تاجابليها واحد من أسودو حطو فالحديقة الخلفية للقصر وقتما رشقاتليها كاتهز جبار وتمشي تجلس مع الأسد لي أكيد جاسم متحكم كليا بدماغو بإحدا قواه …

أما أيار لبكاية زادها الحمل غير حساسية ودموع كاتكون جالسة ماعليها مابيها تاكاتبدا تبكي علاش ماااااااااااانعرف …ووحمها جاها على باها كاظل مخشية فيه وتشوف فعويناتو البنيين وتبعو نهار كامل وملي تسول عليه ويقولوليها مشى لعملو فالمستشفى كاتجلس تبكي …حتى دار بناقص من العمل فهاذ الفترة وجلس فالقصر ..فحين نفرات من غسان وغير كتشوف عينيه الزورق خصووصا #عنيه #الزرق وتخسر سيفتها وتخليه وتمشي عند باها ليي فرحااان حيت بنتو كتوحم عليه..وغسان دارليه هادشي غير الضحك تايضحك بدموع خصوصا ملي يبغي يبوسها أو يقرب منها وهي تقوليه مانقرب ليك تاتسد عليا دوك لعينين دجنون ..وكايسدهم عاد تبوسو او تعنقو …أغرب وحم داز عليه فكل مسيرتو الطبية …كذلك فيليكس خوها وجاسم كاتكره تشوف عينيهم الزرق وغير تصادفهم تقلب الطريق ……أما الجد لي كايشوف شيماء مخشية وسط سبوعو ونمر تاتوحم عليهم وأيار مخشية فحظن باها موحمة عليه وهو ماتوحم عليه وماداها فيه حد فا تقنندش وجلس يتشكا عليهم يوميا تالنهار لي عرف أن أيار حامل بولد …هييوا والحفلة ليدار وشطيح ورديح مانعسش ديك الليلة من فرحتو هاهوا عندو جبار وفارس وولد أيار لي بدأ كايختارليه فاسم …وشيماء لي حامل تاني …

أما #جاسم لي من بعد مرور تلاث أشهر حدد موعد مع الطبيبة يعرف جنس جنينو ولكن شيماء تتماطل كل صباح كايبغي يديها للمستشفى كاتحجج ليه بشيء معين …وهو أصلا عاارف ومتؤكد من جنس الجنين وذلك عن طريق قواه ليشاف داخل بطن شيماء لي منلي قفلات شهر فحملها بدات تحس بطاقت جنينها الهائلة ونهار ظهرات الطاقة جاسم شاف شنو هي قوة جنينو وبقا مصدوووم فهذاك اليوم وفرحان … وماخبر حتى واحد من عائلتو حتى شيماء بالأمر … بغا حتى يتأكد نيت من جنس الجنين وقدام شيماء …ولكنها أبدا ماخلاتليهش فرصة وكاتتهرب من الأمر وفنفس الوقت عمرها جبداتليه سيرة جمانة بحال فحملها الأول كانت ظل تقول وتعاود وتعاود انها حامل ببنت ..ولي قاليها العكس كاتصعر عليه …أما الآن هي مكتفية بالسكوت عايشة حملها بشكل طبيعي كتاكل مزيان كتاخد فيتاميناتها مهلية فراسها وفنفس الوقت مهلية فجبار…وجاسم عاطياه كل حقوقو كزوج أي أنها نفسيتها عادية ومرتاحة هادشي لي هي كاتبين ليهم أما داخلها الرعب لي حاسة بيه والقلق ماعالم بيهم حتى واحد …حيت إيلا كان جاسم بقوتو شاف الطاقة دجنينو داخلها …هي راه كاتحس بها كاتحس بالطاقة الهائلة لي داخلها فكل ثانية … ولي هي نفسها تماامااا طاقت جاسم …أي أن جنينها عندو نفس طاقة جاسم وأقل من طاقة جبار لي فايت جاسم …الشيء لي مرعبها وفكرة أنها حامل بصبي ثاني ماكاتبغيش حتى تفكر فالأمر ……الفقرة 1 من نفس الجزء 🧩
🍀🍀🍀🍀
بعد مرور أربع أشهر

الصباح الساعة 9 فجناح جاسم وشيماء …

شيماء ناااعسة على جنبها بسوفيطمة وشورط قصير وبطنها خارجة شوية … وجبار جالس جنبها متكي على لوسايد وشاد شعرها تايلعب بيه ولهاية ففمو وهي ناااعسة …

جاسم خرج من دوش بسروال سبور عاري الصدر وفوطة حول عنقو وشاف فيه )

جاسم : جباري صباح الخير فقتي ألبطل

جبار شاف فيه ورجع شاف فماماه كايجر فشعرها بشوية …وجاسم وقف جنب شيماء وجر عليها الغطاء غطاها كلها )

جاسم : غاتزيد تكبر شوية أجبار تكمل سنة غاتولي تنعس فجناحك أصاحبي بلا حياء جالس تتمنضر ليا فمراتي رزقييي

جبار غير كيشوف فيه ورجع نظرو لشيماء كايلعب فشعرها )

جاسم: أييه فرح دابا ولعب بشعرها تاتشبع مخليك مشاركني فيها غير حيت نت صغيور

جبار خنزر فيه ولهاية ففمو )

جاسم : لا كولني نت كاع (باسو فخدو) عارف معذل ذكائك غايكون جد مرتفع نابغة عكس الأطفال لي فسنك فا ملي نقوليك بعد حسن ليك تبعد أصاحبي (أشار لشيماء) ديااالي نهار تكبر قلب ليك على بحالها أو والله لالقيتيها (وغمزو)

جبار لاح لهاية من فمو وكيشووف فجاسم )

جاسم : ههه مالك تصدمتي (لعب ليه بشعرو) غير كنضحك ولكني عنيت كلامي ملي قلت ليك تكمل عام نحولك لجناحك ( وردليه لهايتو و جلس جنب شيماء كايفيق فيها)

جاسم: شيمائي حبيبتي (تحنا كيبوس فيها فعيونها فمها حناكها وكتفيها وهي خسرات ملامح وجهها وضارت للجهة لي فيها جبار )

جاسم تنهد ) شيماء نوضي خاس نمشيو للمستشفى غير نرجعو ونعسي براحتك

شيماء لارد…جاسم شاف فجبار)

جاسم: فيقها نتا أجبار

جبار لي شعرها فيديه جرو بالجهد نتفها تاقفزات وتكعداك مخنزرة يالاه غاتغوت يحسابلها جاسم وغير شافت أنه جبار لينتفها وابتاسمات )

شيماء : هااااح جباري حرام عليك حبيبي نتفتي ماما ديالك ياك

جبار لاح لهاية وبدأ يصدر أصوات أطفال )

جاسم : قاليك نتي لي مابغيتيش تفيقي (هز جبار كيبوس فيه ويهرو فبطنو وهو كايضحك… اما هي رجعات تكات وغمضات عويناتها جاسم شاف فيها)

جاسم : كنت غاندوشليه معاية ولكن كان ناعس عاد فاق فا غانديه لعند ماماك دوش ليه وتفطرو وتبقا معاه حتى نرجعو ونتي لبسي نجي لقاك واجدة باش نمشيو للمستشفى

شيماء تكعدات وشافت فيه سرطات ريقها ونطقات بتوتر ) ها ل لا د دايرة أنا و وأيار أحم غاتجي عندنا مدربة يوكا الحوامل عندنا حصة معاها

جاسم خنزر فيها) كانظن هاذ العذر قلتيه ليا ول بارح او الأسبوع لي فات كون فكرتي فشي عذر جديد ….هاذ المرة أشيماء غانمشييو سمعتي فانوضي وجدي راسك ماتخلينيش نعاود كلامي

شيماء : ج جاسم ماشي عذر أنا غير…

جاسم قاطعها ووقف ) غانلبس ونجي ندي جبار لماماك باش نمشيو فانوضي أشيماء بلا ماتخليني نتعصب عليك صباح هذا (وحط جنبها جبار واختفى للدريسينغ)

شيماء تنهدات وحطات يدها على بطنها وشافت فجبار فعيونو الزرق الصافيين وهو كذلك كيشووف فيها )

شيماء : جباري أنا غانكون حامل ببنت ياك ي يعني واخا هاذ الطاقة ليكانحس بيها عند الجنين هي بحال طاقتك نتا وباباك فا ممكن تكون دبنت ياك أجباري(عينيها بداو يسيلو بدموع ) ممكن تكون بنت وقوية لهاذ الدرجة ياك ؟ علاش لا هئ ممكن ياك

(جبار شاف دموعها وهو يميل فمو وعينيه عمرو دموع ويالاه غايبدأ يبكي حتى وبسرعة مسحات دموعها وهزاتو كاضحك وتلعب معاه … حتى خرج جاسم لابس ثيابو طقم رسمي …وهز جبار يديه لعند إيميليا …فحين شيماء تنهدات وناضت بملل دوشات بالخف بدون ماتفزك شعرها وخرجات لبسات فستان صيفي راقي أسود وبينك ومستوور … مع عقد دياموندي و حذاء بكعب (الصورة ) ..وضعات مكياج خفيف وطلقات شعرها وخرجات لقات جاسم فمكتبو كايسيني بعض الأوراق ..تسناتو خمس دقائق كمل عاد مشاو في اتجاه المستشفى لي بعد ربع ساعة دالطريق وصلو ولقاو طبيبتها كاتسناها … شيماء تكات على السرير وقلبها كايخفق بقووة دهنات لها الطبيبة الجيل على بطنها وشغلات جهاز خاص كادوزو على بطنها … وهي كاتشوف فالشاشة أمامها أما شيماء فمها كايترعد وقلبها كايضرب بالجهد ..وجاسم واقف جنبها وهو الآخر كالطبيبة مركككز فالشاشة وغير بان الجنين ..ابتاسم…)الفقرة : 2 ❤

الطبيبة : أحم تبارك الله البيبي بخير (شافت فجاسم بتوتر وهي كاتسرط ريقها حيت هي عاارفة شيماء باغية بنت ) أحم هو هو بصراحة ..

جاسم قاطعها وبدون مقدمات نطق ) ولد

شيماء خرجااات عينيها وشافت فيه وبسرعة شافت فالطبيبة لي كتشوف فيها)

الطبيبة : أييه ولد غايجيكم ولد تاني تبارك الله (شغلات ليهم الصوت وبداو كايسمعو نبض قلبو )

جاسم وهو مبتااسم …شاف فشيماء لقاها كتشوف فالشاشة أمامها ببروود وحول نظرو للطبيبة ) مدام تقدري تخرجي دقيقة

الطبيبة : أ أ أمرك لورد ( فصلات الجهاز و عطاتو ليلانجيت باش يمسح لشيماء الجيل من على بطنها وخرجات… جاسم جلس جنبها وبدأ كايمسحليها بطنها وهو كايشوف فيها ونطق)

جاسم : هو الآخر عندو قوة الإستنساخ

شيماء شافت فيه وببرود)

جاسم ابتاسم) هو ممكنلو يستنسخ 50 قوة أي حدو فقط 50 وأنا 55 وجبار 100 يعني جبار غايكون عندو أخ قوي وأنا ونتي غايكون عندنا أقوى هجينين فكل العالم

شيماء تكعدات وبنظرة باردة على وجهها خلات جاسم سرط ريقو ..قادات ثيابها وشافت فيه)

شيماء : فية نعاس ممكن نمشيو (جات تنوض وشد يدها جلسها وعنقها عندو )

جاسم : شيماء كنترجاك ماديريش هكا هذا مكتاب وكايبقا ولدك خاسك تفرحي بيه كيما فرحتي بجبار

شيماء : وأنا فرحانة أجاسم (شافت فيه وابتاسمات) و غير نولدو غانعاود نحمل

جاسم : شيماء ملامحك كايقولو شيء آخر

شيماء : نت غاتكون شفتي قوتو شحال هاذي فاكنتي متأكد أنه ولد إذن علاش جبتيني لهنا أجاسم

جاسم : باش نتأكدو وحتى نتي خاسك تقتانعي أنك حامل بولد

شيماء : واش شفتيني أجاسم كنقول أنه عندي بنت أنا كنت كانتمنا وندعي فقط وماكتابش حتى هاذ المرة فا كايقولو التالثة ثابتة وأنا فحملي التالث غاتكون بنت

جاسم مجوبهاش فقط كيشوف فيها)

شيماء تنهدات) جدي غايفرح بزاف أيار عندها ولد وهاني تانا نجيبليه ولد وبقوة الإستنساخ

جاسم : شيماء نتي ليكاتهميني بغيتك نتي تكوني فرحانة وبغيتك تتقبلي هذا كيما تقبلتي جبار

شيماء خنزرات فيه وغوتات وهي كاترعد ) جااسم راااهم ولادي رووحي وكبدتييي أجاسم فا ماتخافش ماغانفرش منهم أو نلوحهم واخا نولد تاعشرة ذكور غانبغيهم وبالتسااوي ونربيهم ونتهلا فيهم كتر من راسي

جاسم عنقها ) واخا شووت تهدني أنا هادشي لي بغيت (ابتاسم) إيلا ولدتيلي هجينين رجلين بهاذ القوة فا أنا متشوق بحالك وأكثر نهار نشد هجينتي الصغيرة بين يدي غاتكون أجمل ملكة صغيرة كأمها

شيماء ابتاسمات فحظنو ومززززيرة على لفيست نتاعو بين يديها مغددة ) غاتكون زوينة وبزاف بحال جبار وبحال هاذ ولدنا التاني ياك

جاسم : آه كنواعدك غير تهدني وماتفكريش فالأمر بزاف

شيماء : غاي غايخسني نولد طبيعيا تاني باش نقدر نحمل بسرعة

جاسم : لي بغيتي (وهزها يخرجو )

شيماء : غير حطني

جاسم : تت خليني هاز ملكتي

(هزها وخرج بيها من المستشفى …ركبو بجوج فالسيارة وماداهاش للقصر بل خذاها لمطعم في فندق فخم فطرو فيه وطول الوقت كايهضر معاها هي لي عقلها غايب ملامح وجهها باردة بالها ماشي معاه بمرة فقط كاتجاوبو بآه وب لا …. وهو داير كل جهدو يفرحها وداخلو قلبو تعصر عليها ولكن أشنو فيدو يدير هذا مكتاب ليهم وتحديد جنس الجنين ماشي فيديه أو فيدها …من بعد لفطور خداها جولة للبحر فاليخت نتاعو بدلات الجو …خلا كل خدمتو واجتماعاتو وجلس معاها صباح كولو محاولا يخليها تحيد قناع البرود لي لبسات ويفرحها …من بعد البحر داها لمروكو مول دير شوبينغ ولكن مابغاتش دخل ليه فا خداها لمطعم صيني تغذاو فيه وبعدها قالتليه عيات وتوحشات جبار فاردها للقصر

🍀🍀🍀🍀
فالقصر كانو كلهم جالسين فصالة كبيرة السيدات الجدة الأعمام والشباب لي كل واحد مع مراتو ومعاهم جوكار وأمير بعدما تغذاو مجموعين …جالسين مجمعين على الحلويات وفناجين قهوة … وعلى الأرض فوق زربية فخمة جالس الجد وهو شاد عندو فارس أما جبار جالس جنبو وكايلعب معاهم الجد بنونوسات …حتى دخل عليهم جاسم وشيماء مشادين اليدين ..سلمو عليهم وجبار غير شافها لاح لهاية ومد ليها يديه وهي هزاتو كاتبوس فيه أما فارس فاحول ملامحو للبكاء وهو كايشوف فيها هزات جبار وخلاتو فاهزو جاسم عندو باسو وجلسو جنبهم… شيماء معنقة عندها جبار وجاسم جلس فارس على رجلو …)

الجد : أفين كنتو

شيماء ابتاسمات بزز وحنات راسها )

جاسم : فالمستشفى شفنا شنو هو جنس الجنين

كلهم خرجو عينيهم وشافو فشيماء)

الجدة: إوا واش بنت

جاسم : لا هو ولد (وابتاسم) وهو كذلك بقوة الإستنساخ عندو امكانية استنساخ 50 قوة

كلهم شهقو ووقفو من الصدمة ..إيفان تزلع بالضحك كايضحك بدموع …. فحين الجد وقف مططططرررققق عينيه من الصدمة وهو يشد قلبو ).

الجد : الله الله الله الله أ شدووني شدووني شدوني (وهو يسخف طاح فوق سداري وناضو عندو ولادو كايجريو علي وناصر ومعاذ كايفيقو فيه)
الصورة : جباروالفقرة 3❤
الجد : الله الله الله الله أ شدووني شدووني شدوني (وهو يسخف طاح فوق سداري وناضو عندو ولادو كايجريو علي وناصر ومعاذ كايفيقو فيه)

تارا مخررجة عينيها من الصدمة ) ياااه ووااااو

أليشا : ههه غير جبار وولدكم الثاني غير هما بقواهم بووووحدهم جيش

جاكلين كتشوف ف فارس لي فرحان بين يدين جاسم فحين جبار كيشوف فيه مخنزر ماحاملووش )

جاكلين : ههه الله الله على فارسي مسكين هاهوا جايك جبار آخر تشبع غاقميش أزغبي

باربرة لي جلسات جنب شيماء وعنقاتها ) مبروك ماتقلقيش المرة التالثة تكون بنت

تارا : علاه مزالا مرة تالثة

عدنان خنزر فيها وسكتات )

أيار : ياااوااا غانولدو بجوجنا ولاد أشيماء ههه وغايكونو صحااب بحال فارس وجبار

إيميليا وهيلدا سوزي والجدة جلسو جنبها فرحاانات وباركوليها )

جوكار وأمير عنقو جاسم وباركوليه)

جوكار : هاذ الخبر غايكون كالقنبلة لباقي العشائر ههه اولا جبار ولي العهد ودابا ولدك الثاني خلفين لك بقوة الإستنساخ زائد فارس بطاقتو العالية وولد غسان علم الله أشمن قوة غاتكون عندو حتى هو

دياب : وحتى ولدك #عصمان أجوكار طاقتو عالية بزاف وقوة تنقلو غاتكون جد سريعة

(عصمان هو ولد ديما وجوكار لي فعمر فارس وعندو قوة التنقل بحال فيليكس )

فيليكس : أييه وماتنساونيش شهيتوني فلولاد مابقيتش باغي نتسنى

أليشا شافت فيه مخرجة عينيها )

جاسم ابتاسم ) جوكار نشر الخبر لباقي العشائر

الجد گعد الراس ووقف ناااشط ) أنااا نعلمهم أنااااا ليغااانشر الخبر لكل الرؤساااء أنااا هاااح ياربييي شهاذ لخير تكب عليا فخطرة ( جلس جنب شيماء وباس راسها ) شفتي أبنتي نتي مزوووهرة ومرضية فرحتيني الله يفرحك..ياك واعدتك لاحملتي تاني هاذ المرة نهديك مضمة من الذهب أنا ياا لالات لبنات غانهديهاليك من الذهب ومرصعة بالألماس يا ألماست قصري ههه ودابا غانمشي للفيرمة نجيب بقرة ندبحهاليك ونديرليك الشواء بيدي نشوي لبنيتي لحيمات (شيماء ابتاسمات ليه وهو ناضر كاينقز من الفرحة ومشا …وتارا كاتشووف فشيماء بنظرات غريبة )

جبار شاف إيفان واقف ومد ليه يدياتو وهو كايغوت فا هزوإيفان فرحان بيه )

إيفان باسو نطق بهمس فودنو ) شفتي غايجي خوك زعر معصب نامبر فور 4 غايكون فوطوكوبي نتاعك بحالك وغانشكلو حنا بتلاثة أحسن عصابة نطيرو لفريخ لزعر لمعصب نامبر 1 بااك أصاحبي (وبدأ كايهرو فكرشو وجبار كايضحك)

شيماء وقفات وخدات جبار من عند خوها وشافت فجاسم ) أنا عييت بغيت نعس وجبار خاسو يرضع

جاسم وقف واستأذن منهم وشدها هي وجبار اختفا بيهما بقوة التنقل وظهر فجناحو …وهي حطات جبار على السريرة )

شيماء : غانرضعو ونعسو ونعس

جاسم شد يدها وباسها ) مابغيتش نحس بيك مغيرة أشيماء أو نفسيتك تهز

شيماء ابتاسمات ) أنا بييخير والله

جاسم :أنا شايف العكس

شيماء تنهدات ) هاذشي لي مكتاب ماعندي ماندير أنا تقبلت الأمر

جاسم : واخا غايخسني ضروري ندوز للمصنع نشوف فين وصلو فهياكل مجموعة السيارات الجديدة ومابغييتش نخليك بوحدك غانعيط لماماك تجلس معاك حتى نرجع او لبنات لي بغيتي

شيماء : لا بلاش أجاسم أصلا غاننعس فا غير سير لأشغالك أنا غانبقا مع جباري غير فالجناح نعسو

جاسم حط يدو على خدها ) مشهية شيحاجة أو بغيتي شيء معين أي شيء غير آمري

شيماء : أمم جيبلي كلاص بكل النكهات

جاسم ابتاسم ) واخا وخلي الهاتف جنبك وغاتبقاي أمام عيني نتي وجبار طول الوقت(الكاميرات)
نقدر نتعطل ديك 8 مسائا نرجع

شيماء حركاتليه راسها بواخا وهو تحنا باسها ففمها وماسخاش يبعد فا دخلو فقبلة طويلة حتى بدأ كايبكي جبار عاد بعدو عن بعض )

شيماء : غايكون فيه جوع

جاسم: واخا رضعيه أنا غانمشي

(جاسم باس جبار وخرج أما شيماء بدلات لجبار لاكوش والثياب وقاداتليه رضاعة عطاتو رضع تاشبع وبقات جالسة جنبو كاتغنيليه بصوتها الرقيق تانعس وهي دماغها غاايب فقط ساااهية حتى قطع شرودها رسالة فهاتفها من جاسم قاليها أنو فالمصنع وانو طول الوقت كايشوفها عبر الكاميرات …جاوباتو على الرسالة وقالت له غاتدخل دوش وحطات الهاتف غطات جبار وناضت….دخلات للحمام طلقات الرشاش وبقات واقفة ساهية مكانها مدة عاد جلسات على الأرض تحت من الرشاش بثيابها والماء كايهبط عليها وهي حاطة يدها على بطنها وملامحها باردة فقط كاتفكر فأنها حامل بولد ماشي بنت وللمرة الثانية …غمضات عينيها والماء كاينزل معاها وهي كاتفكر آخر مرة شافت فيها صديقتها فالحلم هاذي تقريبا سنة كاملة وشهراين … شيماء مغمضة عينيها تفكرات الحلم كوولوو بالتفصييل الممل كأنها كاتشوفو مرة أخرى وعاااااااااد استوعبات كلام جمانة لها فالحلم 👇👇👇 )الفقرة 4 ❤
شيماء مغمضة عينيها تفكرات الحلم كوولوو بالتفصييل الممل كأنها كاتشوفو مرة أخرى وعاااااااااد استوعبات كلام جمانة لها فالحلم 👇👇👇 )
🌈🌈🌈🌈
هذا هو الحلم كامل نتذكروه مع بعض ..وللإشارة هاذ الحلم ماحطيتوش فالقصة عبثا …بل له عدة معاني لي غانكتاشفو بعضها فهاذ الجزء :👇( الحلم مذكور فالجزء 50)
🌈فالحلم كانت شيماء مستلقية وسط طبييعة خلابة على بساط من العشب الأخضر وتحت شجرة كبييرة فحين جنبها جمانة لي متكية حتى هي وكيتأملو بزوج السماء غيومها ونسيم بارد من الريح كان كيلعب بشعرهم الجو هادئ ومرييح كيتسمع غير زقزقت العصافاير وهما كيتأملو السماء
شيماء شافت فجمانة بسعادة وابتسامة وشدت يدها حتى إلتفات ليها جمانة لي بادلاتها الإبتسامة

شيماء : كان كيحسابلي خسرتك ماعرفتش آشمن كابوس هداك ولا حلم لي كنت فيه كنت كنحس روحي كتموت كل يوم

جمانة : بنفس الإبتسامة ) وشكون قاليك بلي كنتي كتحلمي وبلي نتي دابا فالواقع ؟

شيماء : إيلا كان واقعي غيكون هكاك فغير خليني معاك هنا فالحلم

جمانة : نتي راك حية وخاسك تقدري هاذ النعمة نتي تعماولك عينيك لدرجت ما شفتيش الناس لي ضايرين بيك ولي الله عوضك بيهم بلاصتي(شيماء هنا وهي كاتفكر فهمات انها كاتقصد لستاركس)

شيماء : أنا مابغيت حتى ناس بغيتك نتي ختي ومي وبا وكلي

جمانة : تكعدات وكعدات تا شيماء وشدات يديها بزوج وابتاسمات )
ولكن أنا وصل وقت فين كان خاسني نمشي ومشيت نتي دابا مع ناس مزيانين غايعتانيو بيك أشيماء خاصك تفيقي شدي فيديه كيفما هو باغي يشد فيديك خليه يحميك خليه يعاونك خليه يبغيييك ( شيماء وهي كاتذكر عاد فهماتها كاتقصد جاسم)

شيماء باستغراب : شكون هو؟

جمانة : ابتاسمات ) هو لي غايولي حياتك هو لي غايلو ضحكتك وابتسامتك هو لي غيكون سندك ودرعك هو لي غايكون أب لكل أولادك

(شيماء مغمظة عيونها والماء كايهبط عليها …ولات كاتنهج وهي كاتفكر كلام جمانة فالحلم هنا كانت بيناتلها جمانة ملي هضرات بصيغت الجمع أن شيماء غاتولد أكثر من ولد… )

شيماء : باستغراب ) علامن كتهضري؟

جمانة : دابا يوصل الوقت المناسب وتعرفي بغيتك شيماء لي عرفت حياتي كلها ديك البنت القوية لي عمرني شفتها كتبكي أو خايفة فيقي خاصك تفيقي وتوقفي معاه هو قوي بزاف آه ولكنو مكاملش أشيماااء ماكاملش ونتي نتيي هي كمالو نتي غاتكوني ليه قوة لي تخليه لا يقهر نتي أشيماء غاتكوني درع ليه ولكل العائلة داكشي باش خاصك تفيقي(هنا شيماء فهمات أنها كانت كاتقصد بالدرع قواها)

شيماء : أنا مابغيتش نفيق بغيت نبقا معاااك ماتخلينيش أجمانة

جمانة : وشكون قاليك أنا خليتك ألهبيلة (حطات يدها على قلب شيماء ) أنا هنا وحدو هادا كينبض أنا غنبقا حية فيه حدو كيبتاسم ويحب أنا غانبقا حية ديري فبالك أشيماء راك كتعدبي نفسك وكتقتليني أنا ألاف المرات بالحالة لي نتي فيها

شيماء حركت راسها بلا ) مابغيتش نقتلك ولا نآديك

جمانة بابتسامة ) إذن خاصك تفيقي وترجعي قوية كيف كنتي شيماء ذات القزحيتين لي كانو كيخافو غير من سيرتك
بغيتك ترجعي كيف كنتي وأقوى

شيماء دموعها كينزلو) : ونتي؟

جمانة : أنا معاك فكل خطوة جنبك وحداك وفقلبك عايشة يلا فرحتي غانفرح ويلا بكيتي غانتقهر ونتعدب (مسحاتلها دموعها )

شيماء : واخا

جمانة : واعديني

شيماء : كنواعدك

جمانة : إذن نساي عليك الحزن والكآبة من اليوم بغيتك توقفي على رجلك مزال تواجهي صعوبات لي نوصيك عليه هو الأيادي لي غايشدو فيك شدي حتى نتي فيهم الله عوضك بعائلة لي غتكونليك سند فكوني ليهم حتى أنتي سند ودررع

شيماء : واخا

جمانة ابتاسمات ) شوفي لهيييه

(شيماء شافة فين كتشير لها جمانة وشافت قوس قزح ضخم وخلاب 🌈

شيماء : وااااااو

جمانة : أش بانليك نمشيو نتزلجو عليه

شيماء : وعلاه نقدرو ؟

جمانة : أجي تشوفي

(جمانة جرات شيماء ومشاو كيجريو والريح كيطير شعرهم وكيضحكو ضحكات كتسمع فكل المكان وصلو جنب قوس قزح ونقزات جمانة وهي جارة شيماء جاو فوقو وبقاو غاااديين معاه وكيضحكوو

شيماء : هههه واااااو

جمانة كتشوف فيها ) شيماء

شيماء شافت فيها ) ههه نعااام

جمانة : مااتنسايش وعدك ليااا مابغيتش نشوف دموعك من اليوم أو حزنك بغيتك قوية خاسك تكوني قوية باش تكوني قوتو وسند ليه هو محتاجك بزاف(جاسم)

شيماء : واخاا ولكن علامن كتهضري

جمانة : قريب غاتعرفي بغيت نفكرك فحاجة أخرى لي همهمة

شيماء : أشنو هيا

جمانة : وعدنا لبعض أنك تولدي بنية وتسميها باسمي ماتنسايش هاذ الوعد أشيماء ماتنسااايهش خاسك تولدي بنت أشيماء بنت ضروري

شيماء : ههه واخا صافي وااااو إحساس كيحمق عمرني تخيلت أنه يمكنلي نتزلج على قوس قزح

جمانة : شيماء خاصني نمشي دابة

شيماء شافت فيها: لا ماتمشيش بقاي معايا مزال

جمانة : أنا معاااك أشيماء عايشة فقلبك وفذاكرتك ماتنسايش وعودك ليا كلها أشيماء كنت دايمن كنتيق فيق ومزالي كنتيق فيك ماتخذلينيش ماتخذلينيش أشيماء ماتخذلينيش

شيماء : ماغانساش كنواعدك اجمانة

جمانة بابتسامة وكدير ليها باي باي ) بغييتك قوية كيما عرفتك تهلاي فنفسك وفعائلتك وتهلاي فيييه هو (جاسم)

شيماء : بلاتي علامن كتهضري وشمن عائلة

جمانة اختفات بحال نور انطفئ فجأة وولا بلاصتو الظلالالام
الفقرة 5 ❤
⚜ / نهاية الحلم وفقط للتذكير بفظل هاذ الحلم شيماء خرجات من صدمتها النفسية ليكانت تعرضات لها بعد الحادث وبعد موت جمانة … الصدمة ليخلاتها تصبح جسد بدون روح وفقداتها النطق لأسابيييع ولكن بعد هاذ الحلم رجعات كيما كانت وأحسن وتقبلات موت جمانة ) ⚜
🌈🌈🌈🌈
عودة إلى الواقع )

شيماء حلات عينيها عالجهد وحمرين ودموعها شلال تخلطو مع الماء لي مزال كايهبط من شرشار وهي كاتفكر فهاذ الحلم لي رجع لها كرؤية و لي عاد اكتاشفات مدى غراااااابتو ….جاسم… قوة الدرع …العائلة …آل ستارك …ولولاد… واصرار جمانة أن شيماء ضروري خاسها تولد بنت …..كل هاذشي كايتكرر فدماغها حسات بشيء غريب حسات أن هذاك الحلم مكانش عادي بلمرة مستحيل يكون عادي وجمانة فيه كانت عارفة كوولشي )

شيماء نطقات وهي كلها كاترعد ) : ولد أجمانة ولد تاني ولد أصاحبتي قلتي ولادك هئ قلتيلي ولادك هئ هى ماقلتيش ليا بنتك قلتي ولادك هئ علاه شحال مزال خاسني نجيب من ولد باش عاد نحصل على لبنت هئ نتي فالحلم كنتي عارفة كل هاذ شيء وعلاش عمرني عاودت حلمت بيك من هذاك نهار علاش هئ .. هادشي غريب وبزااف ومع ذلك أنا غانوفي أجمانة غانوفي بوعدي (حضنات بطنها بيديها بجوج وهي كاتبكي بالجهد ) غانولدو طبيعيا باش نقدر نحمل بسرعة تاني غانعاود نعيش نفس دلك الألم دالولادة وغانولدو وغانفوت مرحلة النفاس ونعاود نحمل تاني أصاحبتي وهاذ المرة تكون بنت أجمانة تكون بنت ياك (قاطع حديثها مع نفسها صوت بكاء جبار القوي لي عاد رداتليه لبال …ولي خرجات من قوقعتها للواقع ..قفزات واقفة وكلها فازكة كاترعد شافت فالساعة لقاتها السابعة مسائا ساعتاين وهي جالسة تحت الماء ساهية فأفكارها وتذكرها ….وماحاساش بمرة بالوقت …خرجات كاتجري من الحمام لعند جبار بتلك الحالة ..وغير خرجات وبقات واقفة مكانها جامدة وهي كاتشوف فجاسم هاز جبار كايسكت فيه سرطات ريقها وهي كاتشوف فتخنزيراتو ليها وهو كايينهج …سكت جبار وحطو على السرير ظارليه لهايتو و عطاه نونوس وخلاه… تمشى حتى لعندها شدها من دراعها وجرها بقوة … دخلها للحمام وسد عليهم الباب باش مايتسمعش صوتهم لعند جبار )

جاسم كولو عرقان وكاينهج غوت تاقفزها) : تقدرييي تشرحييليااا أشنو هادشي هااا ساعتااين ونتي غااابرة ماااشفتكش من الكامييراات سااعتااين وأنا كانصونيي علييك ماكاتجااوبييش وملي شفت فالكاميرات جبار بووحدو وعيطت لمي سولتها عليك قالتلي ماشافتكش وجاو هي وماماك شحال كايدقووو علييك … قلبي خرج بالخلعة أشيمااء قلت وقعااتلييك شيحاجة فالدوووش وجييت بسرعة كييلحمق وملي دخلت كالقا دري بووحدو عقلو غايخرج بكترت البكاء ونتيي فييين هااا فيين أشنوو كاتصنعي (شاف ثيابها شعرها كلها فازكة وعينيها حمريين وكاترعد ) أشنو هاذ الحالة أشيمااء (غوت) شنووو هضريي ياك خليتك بييخيير وقلتي أنك بيخيير قنعتينيي أنك بييخيير وقلتيلي سير باااش ملي نجيي نلقاااك هكااا

شسماء سرطات ريقها ) أ أنا غير غير سهيت

جاسم طلقها وشد راسو ) سهييتي واخا و سااعتااين كلها ونتي ساهية ؟ (غوت) نقوولو ماسمعتيش الدقاااااااان إوااا وجبااار أشيماء غير حداك وباب الحمام كان محلول تاهوا ماسمعتيهش شحاال بكااا كوون تخنق هااا كون طاح من السريير

شيماء شافت فيه وهي تنفاجر بالبكاء ) هئ هئ تفكرت الحلم كولو بالتفصيل هئ بحالا عاودت عشتو بحاالا كنت فيه دبصح هئ كان حقيقي بزااف هئ وعااد فهمتو هئ فيه بزااف دالمعاني لي ماكنتش أنا ماكنتش فهمتهم فهذاك الوقت هئ ولكن دابا وضاااح لييية هئ هي قاتلي أنك نتا غاتكون أب لكل ولادي هئ علاه أنا شحال مزال غانزيد نولد هئ وقالتلي ضروري نولد بنت هى علاش هاذشي غايحمقني هئ عييت

(جاسم لي تعابير وجهو مستغربة مافهمهاش مد يدو كايحيد ليها حوايجها وهي غير كاتهضر على هاذ الحلم ماسكتاتش ..عراها حيد ليها كل الثياب المبللة ولبسها بينوار وهزها .)

جاسم : حبسي من البكاء غايشوفك جبار غابدأ يبكي حتى هو يبكيالفقرة 6 ❤
جاسم : حبسي من البكاء غايشوفك جبار غابدأ يبكي حتى هو

شيماء حركاتلو راسها بواخا ومسحات دموعها وعنقاتو كاترعد …وهو خرجها حطها فسريرهم وهي بسرعة هزات جبار كاتحزرو )

شيماء : سمحلي أحبيبي ماما خايبة خلاتك بوحدك ياك سمحلي مانعاودش

جاسم : دابا هضري بشوية باش نفهمك أشمن حلم

شيماء شافت فيه ) غانعاودليك الحلم بالتفصيل وقوليا واش جاك عادي

جاسم : أشمن حلم

شيماء : هاذي عام وشهراين تقريبا ملي تعرضت للصدمة عقلتي دموت جمانة عقلتي على نهار ليهبط عندك لقيتكم كاتفطرو ياك ملي قلت ليك ديني نزور قبرها …انا هاذيك الصدمة مافقتش منها راسي غير هكاك بل هذاك نهار .. شفت حلم شفتها فيه كأنها حقيقة قدامي قالتلي كلام كتيير فالحلم كلام لي يالاه فهمت مغزااه

جاسم : عاوديه لية بالحرف

(شيماء عاوداتليه كل الحلم بالتفصيل وكلما كاتعاود وهو كايستغرب حتى كملات )

شيماء : أنا ديك الساعة ماكنتش كانعرفك او كنت متوقعة أني غانتزوج بك شينهار و ماكنتش كنعرف اني هجينة و عندي الدرع و حتى نتا ماكنتيش عارف ….وماكنتش عارفة أني غانولد ولاد او غانعيش صعوبات .. ولكن هي بيناتلي كل هاذا ديك الساعة فالحلم.. وهي فكل مرة فالحلم تقولي خاسك تولدي بنت بنت بنت واش هاذشي عادي ها عادي

جاسم ساكت وساهي كيشووف أمامو باستغراب)

شيماء : وعمرنيي عاودت حلمت بها مرة أخرى حتى او جات صورتها أمام عيني حتى سهوا وكل كلامها فالحلم كان عبر ونصائح لمستقبلي لي هي كانت عارفاه كولو فا أشنو كايعني هادشي

جاسم شدها من كتفيها ) تهدني أشيماء

شيماء : واش هاذشي عادي

(جاسم تفكر الساحرة ملي قالتليه كنت كانشوف مراتك فأحلامي وشفت أش داز عليها فاختطافها ….هو ماعرفش واش حلم شيماء عندو علاقة بالسحر أو مجرد صدفة ويلا كان عندو علاقة بالسحر فعلا فا ياك غرض السحرة بجبار فا علاش بغاوها تولد بنت أشنو غايستافدو من لبنت ..أفكار تديه وأخرى تجيبو .. )

شيماء شافتو سااهي ) م مالك

جاسم شاف فيها وابتاسم ) شيماء هذا مجرد حلم ماتشغليش بيه بالك أكثر

شيماء : واخا

جاسم : ونبغي هادشي ليوقع اليوم مايتعاودش جبار كان كايبكي وكايتحرك من مكانو بزاف كان يقدر يطيح من السرير.. وأنا حسيت بالرعب من اختفائك ..ومي وماماك تخلعو

شيماء شافت فولدها وباستو ) مانعاودش ماحسيتش بمرة بالوقت

جاسم خدا من عندها جبار ) غانديه لماما توكلو وينعس حداها نتي خاسك ترتاحي غانقوليهم يطلعوليك العشاء نوضي لبسي

شيماء : واخا

(جاسم خرج بسرعة وهو هاز جبار لدرجة اختارق لباب دجناحو واختفى ظهر فالصالون لتحت لقا مو وناصر وجداه وإيميليا مجمعين عطاهم جبار وقال لمو تقابلو هاذ الليلة باش يخلي شيماء تنعس ترتاح وطمنهم عليها …علم الخدم يطلعو العشاء لشيماء ..ومشا ركب المصعد وتنقل منو ظهر فمكتبو لي خارج جناحو ..جلس على كرسي المكتب وحلى اول مجر وجبد ألبوم صور ذهبي حلو وبقا كايشوووف …كان فيه صور شيماء وجمانة ..نعم الصور لي كانت التاقطاتها شيماء لجمانة وليها … بهاتف المؤطر منير نهار الرحلة للمتحف اليهودي …فذلك اليوم المشؤوم ليغاتموت فيه جمانة ..ومع الصور ملصق كارط ميموار صغيرة بها الفيديو القصير لي كانت صورات شيماء لجمانة وليها … جاسم ركز كل تركيزو على وجه جمانة كايشووف فيها)

جاسم : جمانة زعمة تكوني كنتي ساحرة إذن فين هو رمز التنين …كل ساحر كايتولد بوشم تنين dragon على جبينو كيفاش قدرو السحرة يخبيوه ونتي كنتي بنت الميتم فا كيفاش .. وشنو هاذ الإصرار الكبير على أن تلد شيماء بنت !!..

(حط يدو على ذقنو كايشووف فالصورة دجمانة و مخنزر وعقلو كايحاول يفك هاذ اللغز ويستوعب أشنو واقع لكن ماوصل لحتى استنتاج منطقي كل شيء بالنسبالو غااامض…. ناض من مكانو وهو هاز الألبوم واختفى ظهر فالجناح لقا شيماء جالسة على الطاولة دالأكل كاتنقب من الأكل وهي سااهية وجلس أمامها كيشووف فيها )

شيماء : فيا جوع بزاف ماقدرتش نتسناك ونت فين تعطلتي

جاسم : مشيت جبتليك هذا (حط الألبوم أمامها ) كنت بغيت نعطيهليك شحال هذا غير مالقيتش فرصة

شيماء حطات لفورشيط وهزاتو غير حلاتو وهي تحل عينيها عالجهد وبدات دوز فالصور بسرعة …الصور ليكان حجمهم كبير وواااضحين واخا تصورو بهاتف مخرشش وقديم ولكن جاسم بتقنيات متطورة خرجهم واضحين )

شيماء : ه ه هذا هاذو (شافت فيه مخررجة عينيها ) هاذووو صور نهار ل متحف دليهود ولمتحف نهار منير المؤطر بتيليفونو صورناهم جمانة أنا صورتها و منير تيليفون مهرس و..(بدات دخل وتخرج فالهضرة)الفقرة 7 ❤
جاسم : تهدني أشيماء الهاتف كان فجيبك نهار الحادث ليلة ذلك اليوم جيتي لعندنا للقصر ولقينا الهاتف فجيبك أنا خرجت كل الصور ديالك نتي وصديقتك وحتى الفيديو راه فكرط الذاكرة لي ملسق ليك تماك

شيماء وقفات وبسرعة عنقاتو مزيرة عليه وكاتبكي )

شيماء : هئ وكان يحساابلي مابقاتلي حتى ذكرى منهااا هئ شكرا شكرا شكرا

جاسم سرط ريقو وزير علي عندو وجلسها فحجرو ) واش كملتي أكلك

شيماء لي مزال معنقاه وهي شادة الألبوم ) آه

جاسم حط يد تحت ركبتيها ويد فظهرها ووقف هازها اتاجه بيها للسرير وحطها وجلس أمامها مسح ليها دموع ونطق )

جاسم : بغيتك تركزي معايا وعاودي ليا عليها كنقصد صاحبتك كيكانت عاوديلي عليها كل شيء

شيماء حلات الألبوم وابتاسمات ) كانت حنينة ضريفة وضعيفة وخوافة دغيا كاتبكي كتخاف من ظلها وفالليل مكتقدرش تنعس بوحدها كنت ديما نعس حداها و…

جاسم بسرعة قاطعها ) علاش أحم قصدي علاش ماكانتش كاتقدر تنعس بوحدها ؟

شيماء : حيت خوافة ملي كاتنعس بوحدها كايجيوها كوابيس بزااف تاكاتنوض مرعوبة كاتبكي ديما كنت كنعس حداها وهكا مكانتش كاتخاف وتايلا فاقت مرعوبة كاتلقاني جنبها …

جاسم سرط ريقو ) كملي

شيماء : صاف عالعموم كانت ضعيفة بزاف متكلة علية فكوولشي ههه إلا لقراية هي كانت قراااية وبزاف وأنا العكس وبفظلها كنت كانجح كانت كاتنقلني

جاسم قاطعها ) ماكانتش دايرة شي وشم

شيماء شافت فيه باستغراب ) وشم

جاسم : آه بحال تنين

شيماء : لا (شافت فالصورة ) ماعندهاش مع داكشي حتى المكياج مكانتش ديرو

جاسم : واش كانت عصبية

شيماء : بالعكس راه قلت ليك حنيمة وضريفة ومهدننة سكووتية بحال لبيبي خوافة ودغية تبكي بحال أيار تماما ههه كانت بالنسبالي كبنتي ومن الصغر وأنا كانحس بأني مسؤولة عليها وعلى حمايتها

جاسم تنهد ) وماعمرها دارت شيء غريب قدامك

شيماء :كيفاش بحالاش

جاسم : أحم ماعرفتش

شيماء : كاتقصد زبايل لا ولكن أنا كنت نجرها ديما معاية فزبايلي آه تفكرت

جاسم : شنو

شيماء : كانعقل ملي كنت صغيرة كنت كانسرق الخبز ويحصلوني كانو كايسدو عليا فواحد لبيت كبيير وخاوي فيه أثاث قديم دالميتم زعمة كعقاب حيت سرقت الخبز المهم كانو كايسدو علية فداك لبيت بلقفل دلحديد وبلا خبار ماما خديجة … وكايخليوني تما يوماين ولكن واحد المرة لعساس سد علية ونساني لحمار لاخر يحسابليه راه حل علية ولكن لا بقيت ربع يام تما بلا ماء بلا ماكلة وكان الجو باارد كنت غانموت ولكن هي حلات علية ولقاتني سخفانة وعيطات للمديرة داك نهار ماما خديجة جرات على لعساس لحمار والطباخة وعلى سيكيريتي جملة

جاسم : كيفاش حلات عليك صاحبتك

شيماء : ماعرفتش كنت سخفانة ملي لقاتني ولباب كان بلقفل دلحديد والساروت كان عند لعساس لي ماكانش داك نهار … ليعرفتو أنا ملي فقت أنها هي لي حلات علية كيفاش ماعرفتش وهي من بعد داك اليوم مرضات سيمانة وهي شادة لفراش … ولكن …(سكتات كاتفكر وسرطات ريقها)

جاسم : شنو كملي

شيماء : من بعد داكشي لي وقع و ملي شفت باب البيت ليكنت محبوسة فيه كان محروق لباب كولو محروق ولقفل دايب

جاسم : محروق ؟

شيماء حركاتلو راسها بآه )الفقرة 8 ❤

جاسم : لعافية ماغاتفتحش قفل كبير حديدي او دوبو من غير إيلا كانت… (وسكت)

شيماء : كانت آش

جاسم شاف فيها ) والو (عنقها عندو ) خاسك تنعسي

شيماء : بغيت نتفرج فلفيديو نتاعي أنا وياها بعدة

جاسم : كنتي كاتبغيها بزاف كنتي كاضحي على قبلها وتعطيها وتخلي نفسك يا ترى واش كانت تستاهل وهي واش كانت كاتبادلك نفس لمعزة

شيماء حيدات من حظنو وشافت فيه باستغراب ) وبزااف وحتى أكتر مني هي كانت كاتحميني بطريقتها وكاتعاوني بما في مقدورها راه قلت ليك كانت ضعيفة بزاف ودغية كاتسخف كانت بريئة ونية وكانت انطوائية يعني ماعندهاش بمرة مع ناس الآخرين من غيري انا ومستحيل تيق بغريب

جاسم فنفسو = كانت ساحرة أشيماااء سااحرة لي عمرها قدمات أضحية باش تقوي سحرها وماكاتستعملش سحرها فا طبيعي تكون ظعيفة البنية والجسد وطبيعي تشد لفراش سيمانة من بعد استعمالها لسحرها اول مرة وبدون أضحية فعلات السحر باش تنقذك فهذاك اليوم …ساحرة لي بتعويذة ما بنار سحرية قدرات تذوب قفل الباب وتعتقك فهذاك اليوم … ..كانت ساحرة عارفة بأن صديقتها هجينة بقوة الدرع حيت السحرة كايحسو بطاقات المتحولين والهجناء وهكا كايميزونا أما حنا فابدون الوشم فجبهتهم مستحيل نفرقو بينهم وبين البشر العاديين ..كانت ساحرة كاتشوف رؤى عن المستقبل فأحلامها وأكيييد انها شاافتك أكثر من مرة فأحلامها …ساحرة واخا ماتت بطريقة او أخرى تسللات لحلمك فهذاك اليوم وعطاتك لمحات عن هاذشي ليعشتيه حاليا … كانت ساحرة عارفة شكون نتي أشيماء…. فا واش كانت كاتحميك او كانت حاطاك كدرع جنبها نتي كاتحمييها …ساحرة لي عشتي معاها كل طفولتك ونتي كاضنيها انسانة عادية ..فالأخير لا نتي لا هي من البشر بل صدقتي هجينة وهي ساحرة )

شيماء شافت فيه باستغراب سااهي وساااكت وجامد )

شيماء : جاسسم (حطات يدها على حنكو عاد انتابه ليها ) مالك

جاسم تنهد ) والو عاوديلي على نهار قطعتو العهد بيناتكم ديال أنكم تسميو بناتكم باسم بعض

شيماء ابتاسمات ) : كنا صغاارات بزاف امكن عندنا شي ست ولا سبع سنين وكانو جاو شي تبرعات للميتم وجانا فنصيبنا جوج مونيكات فشكل بيبي صغير فا بدون تفكير سميت مونيكتي جمانة وهي سمات نتاعها شيماء وبقينا كانلعبو بيهم .. فا قلت ليها بنتي دبصح غاتكون سميتها جمانة وحتى هي قالت نفس الشيء وحطيناه كعهد بين طفلتين وبقينا متذكرينو وكل سنة كانعاودو نجددوه بأننا نتذكروه ونعاودو نتعاهدو على نفس الشيء كل سنة حتى كبرنا هكا

جاسم : واخا ونهار الرحلة لي جيتو فيها لكازا كانتذكر ملي كنتي كاتهذي باسمها فصدمتك بعد موتها قلتي أنها هي ماكانتش بغات تجي

شيماء : لا بالعكس هي كانت بغاتنا نبقاو فكازا مانرجعوش لمكناس وكانت مصرة وبزاااف على هاذشي بزز قنعتها نرجعو

جاسم خرج فيها عينيه)

شيماء : ملي عرفنا بالرحلة قالتلي نوصلو لكازا ونهربو من المؤطرين ونبقاو فيها نخدمو هنا ونعيشو مانرجعوش لمكناس وأنا لي أصريت وقلت ليها نرجعو ونخدمو فمكناس فلخداني لي دبراتلينا فيهم ماما خديجة من بعد عاد نجيو لكازا بفلوسنا باش مايحكرنا او يتعدا علينا حد أما هي بزز قبلاتلي نرجعو فلكار كانت باغية تبقا هنا فكازا تاغوت عليها عاد وافقات نرجعو لمكناس بشرط اننا نخدمو لتلاث أشهر نجمعو فلوس ونجيو لكازا

جاسم نطق بهمس ) تخدم أو تجيبك عندي كانت باغية تبقا هنا كانت باغية تقلب علية وتلاقيك بية

شيماء ماسمعاتوش ) شنوالفقرو 9❤

شيماء ماسمعاتوش ) شنو

جاسم مسح على وجهو ) والو (حيد ليها الألبون وتكا وتكاها معنقها عندو ) نعسي

شيماء : هاء ماشفتش لفيديو

جاسم : حتى للصباح

شيماء : خليني غير نوض نجيب جبار حشومة ماغايخليش عمتي هيدا وعمي ناصر ينعسو

جاسم : هما كايكونو فرحانين فاش كايشدوه وماكايسخاوش بيه فاخليه معاهم هاذ الليلة ونعسي ترتاحي

شيماء غمضات عيونها ) واخا

جاسم بقا حاال عينيه كايشوف فالسقف وعقلو خدااام ..مرت ساعة بالضبط شافها نعساات وتكعد بالحس هز هاتفو رسل سبع رسائل ..وناض لبس عليه قبية وهز الألبوم وهاتفو واختفى ظهر فمكتبو ولي فالقصر نيت وجلس على كرسي مكتبو … ثواني حتى دخلو متابعين وكلهم بحوايج نعاس جلسو قدامو كيشووفو فيه ..دياب ..عدنان..فيليكس…غسان …إيفان ..جوكار ..أمير )

فيليكس : واقعة شيحاجة

جاسم شاف فيهم ) ساحرة

كلهم خرجو عينيهم )

جوكار : شكون وفينها واش شديتيها

جاسم : لا ميتة وهي جمانة (شاف فخوتو ) لبنت لي كبرات مع شيماء فالميتم كانت فالأصل ساحرة

غسان : ب باش عرفتي هادشي

جاسم : من حلم (عاود ليهم كل شيء عن حلم شيماء وتفسيراتو …عاودليهم على أش قالتليه شيماء عن كوابيس حمانة …عن شخصيتها …عن كيفاش فكات شيماء )

جاسم : غير الحلم لي شافتو شيماء مستحيل يكون صدفة…. وفالكتب قريت أن الساحر أو الساحرة لي ماكايقدموش أضحيات كايكون سحرهم ضعييف جدا ومداه ضيق وحتا جسدهم… شيماء قالت أن هاذ صديقتها كانت دغية كاتسخف وضعيفة فجسدها ..فالكتب قريت أن أحلام السحرة كايكونو على شكل رؤيات مستقبلية او حاضر او ماضي …وشيماء قالت ان صديقتها كانت كاتعاني من كوابيس فاش كتنعس بوحدها امكن كانت كاتشوف الحادث والطريقة باش غاتموت… او كل الأشياء لي وقعات مع شيماء كالإختطاف مثلا او كاتشوفنا حنااا كمتحولين ..بالإظافة للرحلة هاذ لبنت (هز صورة جمانة أمامهم ) نهار جاو فالرحلة من مدينة مكناس للمتحف هنا فكازا هي ماكانتش بغات ترجع بحجة يخدمو هنا ولكن أنا متأكذة انها كانت بغات تبقا فكاازا باش تقلب علية ولا علينا…أو تلاقيني بشيماء

فيليكس : استنتاجك منطقي على حساب ماقلتي … ختي شيماء قالت أن شخصية هاذ لبنت كانت ضعيفة بزاف وخوافة بزاف …فا غير بالعقل كاينة شي بنت خوافة غاتفكر تجي لكاازا أكبر مدن المغرب وأخطرها مدينة جديدة عليها ماكاتعرف فيها حتى واحد او حتى مكان و بزيرو درهم لا وتجلس فيها فزنقة تاتلقا خدمة…..مستحيل أكيد كانت عندها شي خطة او بغات توصل لينا

دياب : أكيد غاتكون بغات تقلب علينا .. ولكن بلاتي إييلا كانت ساحرة أكييد أبويها وعائلتها كلهم غايكونو سحرة ومدامها فالمغرب فا حتى هم فالمغرب …

جاسم : لا شوفو صورتها شوفو ملامحها مزيان واش عمركم شفتو شي مغربية بملامح كورية

فيليكس : بيينكو أصلا قلتهاليكم أول نهار لقينا فيه هاذ الصور لبنت مستحييل تكون من أم وأب مغربيين شعرها عينيها بشرتها كورية مااشي مغربية
الفقرة 10 ❤
غسان : هادشي مشعكااااك إيلا كانت من كوريا فا كييفاش وصلات للمغرب وتحطاات فنفس الميتم لييي فيه شيماء هنا راه سر لي كبيير بزااف تا هاذ جمانة ماغاتكونش كانت عارفاه …وهي لي تجاوب على أسئلتنا ماتت

دياب : مداام كانت بغااات توصل ليينا إلا ونواياها كانت طييبة هي مداامها ساحرة فا غاتكوون عاارفة أن شيماء هجيينة وفهذاك الوقت المتحولين كانو كايقتلو الهجناء …وهي كساحرة لو وصلو ليها كانو يقتلوها لاهي لا شيمااء فا غرضها من كازا كان تقلب عليينا وتطلب الحماية لنفسها ولشيماء

جوكار : ولكن أشنو قصدها من الاصرار فالحلم على أنكم تولدو بنت اجاسم ياك الساحرة فالنبوءة ليقالت لك ذكرات غير جبار فا إيلا تولدات لبنت أش غايوقع

جاسم : ماعرفتش هاذشي مالقيتش ليه تفسير

عدنان : ممكن يكون أمر عادي مجرد عهد قطع بين طفلتين لا أكثر

غسان : أو ممكن تكون بغات شيماء تبقا تولد أكثر من طفل يعني عندكم جبار والآن غايتزاد التاني ليهو الآخر بقوة الاستنساخ فا راه قوة مضافة

أمير : النبوءة هضرات غير على جبار بوحدو فا أشنو علاقة انجاب بنت بالأمر واش لاتولدات هاذ لبنت وتسمات على جمانة الساحرة غاتوقع شيحاجة؟

جاسم مسح على وجهو ) ماعرفتش ماعرفففتش …خاسنا نفهمو كيفاااش السحرة ولاو بسهولة يقدرو يخفيه نفسهم هم وسطنا وقادريين بسهولة يميزونا كمتحولين عن طريق طاقتنا لي كايحسوو بيها … فوقت لي حنا بدون الوشم مستحيل نميزوهم عن البشر وهاذشي خطير حيت هاذي نقطة قوة لصالحهم …فاخاسنا نبحثو فالأمر كل واحد منكم يبحث بطريقتو غسان وعدنان تكلفو بالمكتبة القديمة لي فلفيرمة دجدي فطنجة قلبو كل الكتب أي كتاب فيه شيء مفيد عن السحرة جيبوهليا … وأمير نتا وجوكار وآرجون درسو كل الكتب لي خدينا من جناح ليوجين ونيكولاي وأنا غانتكلف برؤساء كل العشائر لي عندو شي كتاب قديم عن السحرة يسيفطوليا غانقراهم

إيفان : وأنا نعاونك فيهم

أمير : أمرك لورد

عدنان : واخا فالغذ نمشيو

دياب : بلاتي (شافو فيه كلهم) أنا كانفكر علاش مانمشيوش لجزيرة بيكترين لي خرجاتلينا فيها تلك الساحرة حنا كلنا عاقلين على وجهها فا بسهولة نلقاوها تما وهي تجاوبنا على كل أسئلتنا

جاسم : لا وحتى ايلا بغينا ماغانلقاوهاش أنا متأكد …هي فذلك اليوم كانت خايفة مني و بزاااف…ومستحيل تبقا تما وهي عارفة اني نقدر نرجع ليها ….

إيفان : ومستحيل نشدو شي ساحر آخر إيلا هوما مابينوش لينا نفسهم فا مستحيل نعرفوهم

فيليكس هز صورة جمانة كايشوف فيها ) فكل الأحوال هوما كانو صحابات ..حتى لو كانت وحدة هجينة والأخرى ساحرة وشيماء كاظن نفسها بشرية هي وصديقتها ..وهاذ الأخيرة عاارفة شيماء هجينة وعارفة أنها هي ساحرة ..هاذشي كولو ماكايغيرش حقيقة أنهما ترباو بجوج وكبرو بجوج وصداقتهم انا متأكذ كانت حقيقية

دياب : وأنا معاك فهاذ الرأي وربما جمانة كانت عارفة أن المتحولين فذلك الوقت كانو كايقتلو الهجناء فا من اصرارها على البقاء فكازا بغات توصل لينا شيماء نحميوها او نحميوهم بجوجات فكساحرة هي الأخرى لو تعرف وجودها أمام نيكولاي فهذاك الوقت كانو أكييد غايقتلوها

غسان : إذن تقريبا هي وشيماء كلن عليهم نفس التهديد الفرق أنها هي كانت عارفة بالضبط أشنو هي وطبيعة صديقتها عكس شيماء

جاسم لي ساكت وكايسمع لحوارهم ويحلل …دام حوارهم لساعات عاد ناضو كل واحد لجناحو )الفقرة 11❤
🍀🍀🍀🍀
وهكذا مرت خمس أشهر أخرى …فهاذ الخمس أشهر جاسم وكل رجال عشيرتو وصحابو ..درسو كل الكتب والمعلومات ليعندهم على السحرة ..بدون أي شيء مبهر فقط معلومات عادية ..مالقاو وااالو عن طريقة اخفاء السحرة لوشم التنين فجبينهم … او عن النبوءة لي تذكر فيها جبار …لا شيء+اللاشيء …. وهنا جاسم تفكر ملي قالتليه الساحرة =>بلا مايقلب عليهم حيت هو #ماغايلقا #واالو حيت كل أسرار السحرة #ستكشف آه ولكن على يد #الجبار ماشي هو …فكل جهودو ماعندهاش نفع وواخا هكاك مزالو كايقلب وكايقرأ الكتب القديمة ….//

الخمس أشهر دازت على شيماء وأيار كلها خنات ووحم …كل العائلة مخنتينهم خصووصا الجد ليماكايخلي مايجيب ليهم …وتارا لي كل محاولاتها باش تحمل بائت بالفشل وهادشي مخليها غير معصبة وولات حساسة من ناحيت اهتمام كل العائلة بشيماء وولدها وبأيار الحامل وبجاكلين وولدها …حتى من باقي لبنات مابقاتش كتداخل معاهم بزاف لاماكنتش فخدمتها فاكاتبقا غير سادة عليها فجناحها …تخرجت من مدرستها بامتياز والتاحقات بقسم تصميم السياراة فشركة جاسم كمهندسة سيارات حيت هي كانت دايرة نفس الشعبة لي قرا هو وكان جاسم مثلها الأعلى وبغات تولي بحالو…فا من بعد تخرجها… عطاها مكتب فخم وبدات تخدم فقسم التصميم عالأقل تلهي نفسها …

شيماء لي فأسبوعها الثاني من الشهر التاسع فالحمل وأيار الأسبوع الأول ..تتقلووو وكروشهم سابقينهم … والحمل داز صعب خصوصا على أيار لي عاطياها غير للشكاوي والبكاء ماقدراتش كاع تصبر …

أما جبار لي كمل السنة وفارس تسع أشهر وكلما كبرو كلما زاد شغبهم ولكن عالأقل مابقاوش كايدابزو بل بالعكس ولاو صحاب ماكايتفارقووش… فارس لبكاي وجبار العصبي…. جبار غير يشوف جاكلين غوتات على فارس حيت كاياكل بزااف كايصعر عليها … وهي متبعالو حمية خاصة حيت سمييين بزاااف ولكن وااااالو دياب مخنتووو كاتعيااا تحضي معاه وتعطيه أكل صحي ويجي دياب بالحلويات والشوكولا يضرب ليها كل شيء فالصفر …فا ولات تشوف فارس هاز الشوكولا وتغوت عليه .. وجبار كايخنزر فيها ويبقا يغوت عليها بصوت الأطفال وفارس يبقا يبكي وجبار يهز شكلاط يعطيه ليه عاد يسكت ….

جبار ..بدأ كايتمشى بخطواتو الأولى كاينوض ويطيح وينوض ….وكاينطق كلماتو الأولى بابا) لجاسم و(ماما) لشيماء و(نينا) كايقولها لكل لبنات والسيدات لي فالقصر أليشا باربرة أيار تارا جاكلين هيلدا سوزي إيميليا …حتى من الخادمات …و(فانو) كايقولها لإيفان حيت كايسمع شيماء كاتعيطليه غير إيفانو وهو كايقوليه فاانوو … وإيفان لي كايحماااق على جبار ..ماخلا فين داه هو وفارس ومكايخلي مايجيب ليهم ..وحتى هما مولفيينو وخصوصا جبار غير يشوف إيفان يبدأ يمد يديه ويعيط ليه وهو كايضحك ..وإيفان شحال من مرة كاينعسو حداه هو وباربرة ….

و(دودي) كايعيط بيها جبار للجد زيدان بحالا كايقوليه جدي … ….طفل ماشي كباقي الأطفال وواااضح عليه الذكاء…تعلم يمشي بكري ويهضر بكري بحيت كايخليهم غير حالين فيه فامهم خصووصا ملي كايكون كايلعب بحيث يقدر يركب لعبة بوزل (الصور لي كاتكون موزعة على قطع وكاتركبي تلك القطع باش تشكلي صورة 🧩🧩) بإتقان وأصعب وأكبر بوزل لي جلس عليه إيفان وغسان ساعة كاملة وهما تايركبو فيه ووالو … ركبو جبارليعندو عام فنصف ساعة فقط خلاهم مبربقين عينيهم…..وحتى فتصرفاتو مرزن وأي شيء تقال ليه كايفهمووو وأي شيء قالوليه جاسم كاينفدو بالحرف جلس كايجلس نعس كاينعس وغير يخنزر فيه جاسم يهرب عند شيماء حتى تعلم تاهو يخنزر … ماشي كباقي الأطفال بمرة أكبر من عمرو بكثير وهذا هو تعريف الطفل النابغة …وغيرتو على شيماء كاتزيد كل نهار…كايكون بييخيير مع فارس ولكن غير تهزو شيماء مكايعقلش علييه …. لدرجة غير كايوصل وقت نعاس كايعرف جاسم غايهزو لجناحو فا كايشد فشيماء شدت لعما فالظلمة وماكاايطلقش منها بمررة تاكاتنعسو فحظنها ….خاس هي لي توكلو وهي لي تلبسوو أو جاسم فقط والدوش دييما مع جاسم …..داروليهم هو وفارس حفل عيد ميلاد كبير ومشترك بدعوة كل رؤساء العشائر لي أخيرا عرفهم جاسم على ولي العهد جبار آل ستارك …لي فرحو بيه وكل العشائر انباهرو بطاقتو الكبيرة ومنتظرين لتاني خلف لجاسم لي مابقا واالو ويشرفنا …الفقرة 12 ❤
🍀🍀
اليوم
الساعة 9 صباحا … شيماء ناعسة على جنها وفاقت قافزة من ركلة حسات بيها داخلها تكعدات دايخة وضهرها كاتحررقها .. بانليها جبار جالس على الأرض وضايرين بين ألعابو كايلعب وجنبو الكلب فلوكي والقطة كيتي جالسين جنبو بهدووء ..سمعات صوت رشاش عرفات جاسم فالدوش …)

شيماء شادة ظهرها ) : جباري حبيبي صباح الخير

جبار شاف فيها ولاح ألعابو ) م ماما ماماتي

شيماء: حبيب ماما

( جبار وقف ومشى لعندها بخطواتو لمعكلة وتلاح عليها معنقها بالجهد تاتخبط مع كرشها ..وهي خرجات عينيها وغوتات بألم)

شيماء : أععع أح

جبار خلعاتو وبعد منها كيشووف فيها)

شيماء حسات بوجع قوي وزيرات على فمها كاتمة غواتهااا من لوجع لي كايقطع فيها .. باش متزيدش تخلعو وابتاسمات ليه وعنقاتو بيد وحدة )

شيماء : حبيبي ماتخافش على ماما أنا بيخير

جبار : بابا

(كان جاسم لي خرج من دوش بفوطة ملوية على نصو وشافها شادة كرشها ولونها صفر وأسرع لعندها )

جاسم : شيماء أشنو مالك (شاف فجبار مخننزر ) ياك قلت ليك جلس تلعب بسكات وخليها تنعس ماتفيقهاش

جبار قابلو هو الآخر بتخنزيرة )

شيماء : مافيقنيش فقت راسي اجاسم

جاسم : واش فيك لوجع ها نديك للطبيبة

شيماء : وجع عادي راني فشهري التاسع وعادي

جبار : ماب ماما بابا

شيماء شافت فيه ) واش دوشتي حبيبي

جاسم : دوشت ليه نوضي ندوشليك حتى نتي

شيماء : ماقاداش جيبلي غير مانلبس

جاسم : شيماء لونك مخطوف

شيماء : جاسم راه عادي سير لبس وجيبلي شيء لبسو

جاسم شاف فجبار ) بقا معاها تانجي وعنداك بطنها أجبار جلس بهدوء واخا ألبطل

جبار : بابا

(جاسم اختفى من مكانو للدريسينغ روم لبس بسرعة وهز فستان طويل ووساع مع حذاء بدون كعب ومشط ..واختى تاني ظهر جنبها ..وجبار غير كايضحك (ملي كايفعل قوة التنقل ويختافي ويظهر أمام جبار كايبقا جبار غير يضحك) …لبسها الفستان والحذاء ومشط ليها شعرها عاونها وقفات ومشات للحمام غسلات وجهها عاد رجع هز جبار وشدها من خصرها اختفى بهما ظهر أمام المصعد وركبوفيه هبطو للأسفل…. لقاو كل العائلة جالسين كايفطرو …صبحو عليهم وجاسم حط جبار على كرسيو الخاص بالأطفال جنب كرسي فارس وأمامو صحن فواكه طرية موز وفريز وتفاح مقطعة قطع صغيرة كايهز بيديه وياكل وكذلك فارس …. جبار شاف فإيفان كايشوف فيه ويقلبليه عينيه وهو يتزلع بالضحك …)

جبار : فانو فانو هههه فانو

إيفان : ياالحبيب دفاانو كول أصاحبي كوول محتاجك تكبر بسرعة (شاف فجاسم ) غاناخدو اليوم أنا وباربرة هو وفارس لمدينة الألعاب

دياب هز عندو فارس كايوكلو حيت جلخ حالتو ) ها طبيبيز ديالي غير ديه ولكن ردليه لبال

جاكلين شافت فباربرة ) ماتشريش ليه الحلويات بمرة أباربرة

دياب : تيعنداك شري لولدي لي بغا

سوزي : غير خليه أبنتي جاكلين راه وزنو طبيعي بسبب قواه جسد فولاذي راه حتى دياب كان بحالو هكا ملي كان صغير
الفقرة 13 ❤

سوزي : غير خليه أبنتي جاكلين راه وزنو طبيعي بسبب قواه جسد فولاذي راه حتى دياب كان بحالو هكا ملي كان صغير

الجد : أييه علاه أنا غيرجيت وسميت عليه الطبووزي

فيليكس: كل المتحولين بقوة الجسد الفولادي كايكون جسدهم مفتول عضلات

دياب : وفارس غايدير غير أربع سنين غانبدأ فتدريبو هو وجبار وسمنتو غاتتحول لعظلات

جاكلين : واخا وردوليه لبال

باربرة : كوني هانية وحتى نتا أخوية دياب أنا غانكون معاه (شافت ف فارس ) وغانديي حبيبييي يركب فدوااحة

فارس ابتاسم ليها)

إيفان : أشنو قلتي أجاسم

جاسم شاف فيه ) واخا ولكن ماشي بوحدكم أ إيفان

فيليكس : كون هاني غانسيفط معاه كتيبة من متحولي فرقة العدالة

عدنان : أنا ماعندي والو اليوم (شاف فتارا جنبو ) أشنو بانليك نمشيو معاهم

تارا جاوبات ببروود و بلا ماتشوف فيه حتى ) عندي خدمة فالشركة مامسالياش

عدنان سرط ريقو وسكت)

إيفان شاف فجبار ) جبيبير حبيب خالووو جبووور جبووريي جبوووور

جبار : فانو فاانوو

شيماء لي طول الحديث وهي كاتوجع وساااكتة ولونها صففر ولكن غير سمعات إيفان كيفاش كايعيط لجبار وهي طلع ليها لقرردة و نزلات عليه ببونية قوية للراس تاشد راسو كايتأوه وشداتو من شعرو كاتدي فيه وتجييب كاتبرررد حر لوججع ليفييها وهو كايغوت )

شيماء : أسفريييط شحاال من مررة كنقووليك ماتبقااش تعيط ليه جبيبيير أوجه لفتااا ولا جبوور ألحول لاخر عيط لييه جباار وااا جباااار

إيفان : وييع عتقووو واغيييطلقييي منعااودش

شيماء كرماتليه على شعرو كاتنتف بجهاالة ) شحاال من مرة سلختك علييها هااا وفكل مرة تقوولي منعاااودش هااا وااش ماتهنا تانقرع والدييك

(جبار شاف خالو كلاها وكايتريش …وهو يتزلع بالضحك كايضحك تا تزنك خلاهم كلهم كايضحكو معاه …وهو ليجاتو هيستيريا د الضحك تا تقج وبدأ يكح وشيماء طلقات إيفان و بسرعة و ناضت وقفات هزات كاس ماء كاتشربو شوية بشوية …وكلها كاترعد لوجع كايقططع فييها)

شيماء : حبيبي شوية دابا مابقاش ضحك ونت كتاكل هانتا تقجيتي

(هزات موشوار كاتمسح ليه وكاتهضر معاه حتى بدات تحس بشيء سخوون نازل منها وضربها الضووء فكرشها لاحت لموشوار وكانت غاطيح لوما كالاتش بيديها شدات فالطبلة بالجهد تاطاح صحن جبار للأرض تزلع و دارت غوووتة وحداااا خلاتهم كلهم وقفو مرعوبيين وشافو ماء الرحم نازل منها …جبار بسبب غوتتها بدأ يبكي ويغوت بالجهد وتبعو فارس يبكي هو الآخر …جاسم بسرعة شدها عندو ماطيحش وهزها وغوت )

جاسم : إييفان ماتخليش جبار بوحدو وهدنو
الفقرة 14 ❤
جاسم : إييفان ماتخليش جبار بوحدو وهدنو

( قال هاذ جوج كلمات وخرج كاايجري بيها وهي غوااتها كايتسمع فالقصر كولو وكاتلواليه فيدييه …وكلهم تبعوه من غير إيفان وباربرة ليبقاو مع جبار …ودياب وجاكلين مع فارس كايسكتوهم ولكن جبار واالو مابغاش يسكت كايبكي بالجهههد وكولو مززنك وصعر هز كاس خبطو مع الأرض ماقدرش إيفان وباربرة يهدنووه وماخلا تاواحد يشدو كايشير للباب وهو كايبكي وكايغوت بماما ماما ..وفارس مدام جبار ماسكتش فا حتى هو مابغاش يسكتليهم … فاهزوهم دياب وإيفان وخرجو بسرعة ركبو سياراتهم يتبعو العائلة للمستشفى ….)

🍀🍀
في الطريق: شيماء متكية على الكراسي الخلفية للسيارة وكاااتغوووت)

شيماء : وااااااع ربي هئ هئ

جاسم : صبري شوية هانا قربت نوصل

شيماء شهقاات ) : واااكاانحس بشييييحااجة خااارجة منييي واااااااااااااااااااع

جاسم خررج عينيه وعفط على لكسيراتووور أقصى سررعة )

🧩🧩🧩🧩🧩

في المستشفى …وصل جاسم وهزها بسرعة ومشا كايجري داخل بيها وكل العائلة تابعينو …دخلها مباشرة لغرفة الطبيبة وحطها على السرير وهي كاتبكي بالجهد وكاتغوت )

جاسم : شيمااء تولدي بلفتيح ها عافاك باش ماتقصحيش أشيماء

شيماء : هئ وااع لالا لا أجااسم هىء

جاسم : واخا واخا صاف تهدنيي

الطبيبة بسرعة هزات ليها رجليها وحيداتليها ثيابها الداخلية عايناتها وهي تخرج عينيها )

الطبيبة : أصلا الراااس خااارج دفعيي بسررعة غاتخنقييي لولد أمدااام دفعيي

شيماء ولات كاترعد وتااتزحم بققوة حتى تقلبووو ليها العينين)

جاسم خرج فيها عينيه وغوت ) كااتغييب

الطبيبة : لالا غااايتخنننق لولد خااسها تصحااا تزحم وإلا غاتقتلووو فيقهاا وإلا الخطر غايكون عليه وعلييهااا

جاسم : شيمااء شيمااء فيقي شووفي فية شيماء لا

(شيماء كلها عرقاانة وفاشلة و عينيها كايتسدو …جاسم عيا يغوت فجهها تفيق ووالو عينيه دمعو وقلبو غايسك مالقا تاحل آخر وصرفقها بنوع من القوة تاشهقاات )

جاسم كولو كايترعد ) ك كنتعتااذر لكن مالقيتش حل

الطبيبة غوتاات ) زحمييي دفعييي غااتقتليي وللدك

شيماء سرطات رييقها وزحماات بالجهههد …)

🧩🧩🧩🧩

خارج الغرفة كلهم كايمشيو ويجيو بتوتر …والجد كايضحك بفرح…أما أيار فا واقفة جاااامدة مكاانها ماكاترمشش فقط كاتسمع فصراخ شيماء …وواقف جنبها غسان كايهدن فيها )

غسان : أيار تهدني هي غاتكون بيخير أجي جلسي ماتبقايش واقفة

أيار لارد)

غسان : حبيبتي أجي جلسي

أيار لارد)

غسان خلعاتو بجموودها وهو لي عارفها شحال خواافة شدها من كتفيها )

غسان : أيارتي شوفي فية راه عادي انها تغوت هكا حيت كاتولد طبيعيا ولكن نتي غاتولدي بلفتيح

أيار هزات فيه راسها بشوووية وولات صفراااء وبزز نطقات )

أيار : ك ك ك كاي كاينزل

غسان : شنوو

أيار : ل لماء
الفقرة 15 ❤
غسان : شنوو

أيار : ل لماء

غسان حنا راسو شاف فالأسفل بانليه الماء دالرحم هابط منها خررج عينيه ويالاه غايهضر تاسخفاتليه بين يديه …سوزي ومعاذ والديها جاو كاييجريو عندها ..غسان هزها كايغووت يجيبوليه طبيبة وبسرعة حل ليه عمو معاذ باب الغرفة جنب لي فيها شيماء وحطها ..وعدنان بسرعة مشا جاب طبيبتان وممرضات دخلو جهزوها لعملية ولادة قيصرية ….

غرفتان جنب بعض وحدة كايتسمع منها صرااخ شيماء بالجهد…. وأخرى ماكايتسمع منها واالو غير الهدووء …وفخارج الغرفتان سوزي أم أيار… هيلدا أم جاسم وغسان… وإيميليا أم شيماء حاامينيها بكااء …حتى جاء إيفان هاز جبار وجنبو باربرة … ودياب هاز فارس ولدو وجنبو جاكلينن …جبار لي غيير كايبكيي بالجهد وغير سمع صراخ شيماء وبدأ كايتركل لإييفان بالجهد باش يطلقو وكاايغووت ماقدروش بمرة يضبطوه…

فيليكس غوت) : إييفان علالاش جبتييه هو كلما سمع غوات موو كلما زاد صعر

إيفان خزر فيه نيت وغووت ) : وشنووو نخلييه يسخف وهو كاايبكيي

الجدة : تههدنو لاش هاذ الإنفعاال كامل حاولو تهدنووه مسكين هئ

الجد هز جبار محاولا يهدنوو ولكن واالو كايغووت ويبكيي وهو كايسمع فصراخ شيماء …

🧩🧩🧩

داخل غرفت شيماء لي صااف وصلات للطووب فقدرت تحملهاا)

الطبيبة : دفعيي دفعيي

جاسم : غير شويية أشيماء يالاه نتي أقوى بزااف من هكاا (سكت ملي سمع صرااخ جبار بالججهد لي سمعااتو حتى شيماء فا باش ماترعبش جبار …كتماات صراخهااا بأنها عضاات دراع جاسم بقوووة مخرررجة عينيها وهي كااتزحم حتى خرجاب الولد وطاحت فاشلة ….)

الطبيبة هزات الولد لي كايبكي وقطعات الحبل السري وعطاتو للمرضات ينقيوه ..وهي تكلفات بلغرازي …جاسم غمض عينيه وتنهد براااحة وتحنا باسها فجبينها أما هي فمها كايترعد بزز نطقات )

شيماء : خ خرج ع عند ج جبار

جاسم : واخا غانجيبو ونرجع

(ومشا حل لباب وخرج وغير شافوه تجمعو عليه وجبار كايترركل عند الجد باش يمشي عند باباه حتى ..شدو جاسم عنقوو عاد سكت وففمو غير كلمة ماما …جاسم طمنهم على شيماء ورجع دخل عندها هاز جبار لي غير شافها متكية ولونها مخطووف وبدأ يبكي تاني بالجههد )

جاسم : صاافي شووت شووف ماما عيانة ماتخلعهاش عليك أصاحبي

شيماء ابتاسمات ليه وهو مد يدو عندها بغاها …)

جاسم : لا حتى تبرا ماما وتشدك

الطبيبة وقفات عليهم هازة لبيبي الصغير لي هو الآخر زعععر وعويناتو بجوج زوورق أي أنو نسخة عن جبار وماشي قزحي )

الطبيبة : هاهو الصغير مبرووك عليكم (وعطاتو لشيماء حطاتوليها فوق صدرها …شيماء لي دموعها شلالال وبدات تبوس فيه وهو كايبكي )

جاسم ابتاسم وتحنا باسو وباس شيماء …أما جبار ضرب فيه واااااحد تخنزيرة وبدأ كايبكي تاني)

جاسم : جبار شوف فيااا (جبار سكت و شاف فيه) هذا صغييرو خوووك فهمتي خووك خاسك تبغيه وتحمييه حيت نتا راجل ونتا لكبير ياك

جبار : وماما

جاسم :ماماك ديااالي غير بلا ماتغار من خووك حيت هي ماتاع تاحد فيكم غير تهنااا

شيماء خنزرات فيه ) ج جااسم

جاسم تنهد ) وااخا ماماك ديالي ودياالك وديال خوك حتى هو فهمتيي ألبطل

جبار حول عيونو لبيبي الصغير فوق صدر شيماء كيشوووف فيه

🧩🧩🧩

فغرفة عمليات أيار لي كملوليها العملية بإشراف غسان .. وجبدو البيب لي كان صغيرو وبييوض كايحممق وشعروو كحححل ..غساان شدوو طاااير بالفرحة وخرج بيه عند العائلة …الجد كايتركل ليهم تاعطاهلييه غسان .. وبدأ يبكيي بالفررحة حيت شعرو كحل وعويناتو عسليين …حتى خرج جاسم هو الآخر هاز ولدوو الجدييد فيد وجبار فالأخرى ….
🍀🍀🍀🍀🍀

في اليوم الموالي :

قادو جناح خاص فالمستشفى وجهزووه بشكل رااقي ديكوورات خاصة بالأطفاال … حولو ليه شيماء وأيار ….أسرتيهما جنب بعض وأسرة خاصة بالطفلين كذلك جنب بعض ..ولد جاسم شعرو زعر وعيون زرق وابن غسان شعرو أسود وعيونو عسليين … العائلة كلهم مجمعيين وشيماء وأيار فايقات لابسين مثل بعض فساتين باللون الأزرق وكل وحدة شادة ولدها …وجبار مخشي فشيماء مامفاكش ومخننزر فلبيبي الجديد….دخل الجد فرحااان وهو هاز علب مجوهرات بدأ بأيار هي لولا عطاها تااجها الألماسي حطووو ليها فوق رأسها …عاد داز لشيماء عطاها علبة راقية حلاتها ولقات فيها مضمة ذهبية وكلها مرصصعة بالألماس …)

الجد : هييوا داابااا ندووزوو لسميااات (شاف فجاسم ) أشمن اسم اختاريتي للبطل الجديد

الفقرة 17 ❤❤

الجد : هييوا داابااا ندووزوو لسميااات (شاف فجاسم ) أشمن اسم اختاريتي للبطل الجديد

جاسم خدا ولدو من عند شيماء ونط وهو كايشووف فيه ) #سليم ولدي الثاني اسمو #سليم آل ستارك الهجين ذو قدرة استنساخ خمسيين قوة

شيماء ابتاسمات …)

فيليكس : كنت بغيت نسمي ولدي سلييم

أليشا : لالا ولادي أنا نسميهم

فيليكس : وحلمي أبب

الجدة : سلييم اسم زوييين

هيلدا : آه زوين بزاف

العم علي : جبار وسليم اسمين مختلفين عن بعض

جاسم : وهذا هو مقصدي واخا اخوة وتولدو متتابعين إلا أن كل واحد منهم غايكون مختلف بطريقتو (شاف فجبار ) ياك أجبار

جبار خنزر فيه وفخوه الصغير ليهاز جاسم وماتسوقش ليهم و عنق شيماء خشا راسو فحظنها مزير عليها كأنها غاتهرب ..وهي ليبادلاتو العناق.)

(لبنات كلهن والسيدات والأعمام فرحااانين إلا تارا لي ملامحها باااارديين فقط واقفة فالقنت دالجناح وساكتة وكل العائلة بداو كايلاحظو برودها ….)

غسان لي الضحكة منورة وجهو وعينيه غيير على ولدو مامتييقش أنو أخييرا ولا أب نطق بفررح)
غسان : دااباا نوبتيي نقووليكم اسم ولديي

الجد وقف وكفض كمامو مستعد للمعركة وغوت ) واااااا لا أنااا نسميييه

غسان خررج فيه عينيه ) ج ج ج جدي

الجد : أييه جدددك ومرااتك وااعدتني أنا نسميي ولدها قووليليه أبنتي أ أياار

أيار فقط متكية وخيط الصيروم فيدها وكاضور عينيها بيناتهم)

غسان : ج جدي ولدي بغيت نسميه أنا

الجد : لالالا أنااا بلا مااتحمقووني فكل ولادة وتعصبووونيي باراكا عليااا داك لمسخووط زعر حرمني من تسميت ولادووو ….انااا ليغاانسمييي بااقي حفاايدي وسداات مادام

سوزي : واخا أبا غير تهدن

هيلدا خنزرات فغسان يسكت ) نتا أبا ليتسمي يالاه اختار

معاذ : با اختار شي اسم زوين

الجد هز حجبانو لغسان كايقليليه السم وهو يتخطاه هز البيبي كيشوووف فيه مررركز …وكلهم مخرجيين عينيهم فيه )

الجد : لقيييتهااااا (شاف فيهم ) أحسسن اسم هاذ لكتكووت اسمووو غايكون #خليل آل ستاارك

كلهم شافو فبعض وابتاسمو …باربرة عنقات الجد بفرحة )

باربرة : لاهيلا أجدي لاعندك أسمااء من دااكشييي متشوقة نهار تسميلي ولدي ولا بنتي

الجد : أييه شتي راني نعرررف وعقلي علا هاذ نهار أنا نسميليك بنيتك أحسن اسم (عقلوولي على هاذ نهار 😂)

أيار : وشنو هي قوتو (شافت فجاسم )

جاسم : ماعرفتش مزال ماظهرات طاقتو

غسان خداه من عند الجد وهو فرحااان ) آه مكنحس ناحيتو بحتى طاقة (شاف فجدو) كنت بغيت نسميه حسام ولكن خليل أحسن فا أنا موافق على الإسم

الجد : وبسيف عليك تواافق (مشا عند جاسم خدا منو سليم ) دابا عندي جبار وفارس وسليم وخليل هااااح زييدووني زييدووني مزاال مااشببعت ….يتبع

Leave a comment