Skip links

قصة : الوحش ذات القزحتين ج 30

 41,434 عدد مشاهداات

🔮#الوحش_وذات_القزحيتين 🔮

 

الجزء:261

 

💜🖤🖤💜🖤

 

نرجعو للمغرب ودقائق قبل عند شيماء ملي قرات رسالة جاسم تهدنات شوية ودارت لي قاليها توجهات للمطبخ عطاوها كلاص وهي تهزو وطلعات لجناحها جلسات كتاكل وكتسناه والحيوانات ضايرين بيها وهي كتاكل وكاتلعب معاهم حتى نقزات عليها كيتي القطة جلخاتها بلكلاص ..اضطرات تنوض غسلات وبدلات فستانها لبسات صاية جينز وبودي أبيض مع حذاء أسود كعب خفيف (الصورة) قادات مكياجها وشعرها …وخرجات هزات الهاتف لقات بلي فاتت ربع ساعة وجاسم مجاش وهي تخرج من الجناح تتسناه فالأسفل ركبات المصعد وهبطات للأسفل حتى كتسمع صراخ الجد لي كيهضر بالانجليزية وبلغوات …استغربات وتوجهات للصالة حتى كيبانليها جاسم وكل شباب آل ستارك مع هارون لي واقفين عاطيينها بالضهر وجاسم واقفة جنبو سيدة …شيماء وقفات مكانها كتسمع حوارهم وكيبانليها الجد صاعر مافهمات والو وهي تعيط باسم جاسم )

 

شيماء : جاسم

 

(جاسم خرج عينيها واستدار شاف فيها بحالهم كاملين وحتى إيميليا وإيفان لي تصدمو منها…. إيفان حيت حس بطاااقتها حيت مامفعلاش الدرع وحس بحجم قوتها لي ماحسش بيها نهار تلاقاها فالجبل فالهند الشيء لي خلاه ترون ومافهمش علاش ماحسش بيها أول مرة وهو الآن كيحس بيها…أما إيميليا مخرجة فيها عينيها وأخيييرا شافت بنتها … )

 

شيماء شافتهم مصدومين فيها كلهم كيشوفو فيها مخرجين عينيهم بحالا دارت شي زبلة وهي توترات كتفكر يكما دارت شيحاجا ونسات وهي تهز يديها باستسلام أمامهم 🙌

 

شيماء : مادرت والو والله 🙌

 

(إيفان تزلع بالضحك كيضحك بدموع حيت حتى هو كيدير نفس الحركة …وشيماء عاد رداتليه لبال شافتو وهي تخررج فيه عينيها وخنزرات فيه ومباشرة فعلات درعها وشافت فجاسم بتوتر ونطقات …)

 

شيماء : أش واقع أش كايدير هادا هنا (شافت فكل آل ستارك الشباب البنات الجدة الجد السيدتان شافت فيهم وااحد بواحد وزيرات على يدها مركزةة فيهم بقوة حتى فعلات الدرع الحامي عليهم كاملين وهي كتنهج )

 

جاسم شافها أش دارت وتقدم بسرعة شد يدها ونطق ) شيمااء غير حيدييه حيديي الدرع ماتضغطييش على نفسك

جاسم شافها أش دارت وتقدم بسرعة شد يدها ونطق ) شيمااء غير حيدييه حيديي الدرع ماتضغطييش على نفسك

 

شيماء ماسمعاتش منو فقط مخنزرة فإيفان ودرعها على كل العائلة …عدنان عجبو الأمر وقال يجرب يشوف وهو يضرب غسان بكرة من اللهب الحارق 🔥ولكنها اختفات قبل ماتوصل لغسان حيت شيماء حامياه ككل العائلة بدرعها… غسان خرج عينيه فخوه ونطق )

 

غسان : كاااتغفل

 

عدنان : الدرع واااعر

 

جاسم خنزر فشيماء ) الطااقة مجهدة علييك أشيماء (غوت حتى قفزهم كاملين ) واا حيديي الدرع ودااابااا

 

(شيماء تنهدات وحيداتو وشافت فإيفان لي مصدوووم حيت فهم نوع القوة لي عندها أنها عندها قوة الدرع وهو السبب ليخلاه ماحسش بطاقتها أول مرة لكنو الآن شاف مدى قوة درعها عن طريق عدنان لي ضرب غسان بقوة النار واختفات قبل ماتقيصو ….شيماء هضرات بالإنجليزية)

 

شيماء : أش كيديير هاذا رئيس النخبة هنا اش واقع

 

إيفان تقدم ووقف جنب إيميليا لي غير كتشوووووف فيها …ونطق )

 

إيفان : هههه عقلتي عليا (وغمزها)

 

شيماء تقدمات حتى وقفات أمامو وربعات يدها وابتاسمات باستهزاء وعينيها فعينيه بتخنزيرة قاااتلة ونطقات بحدة وبكل ثقة ) أنااا ماكانساااش الأشخااص لي كااانسفرق ( وغمزاتو)

 

إيفان وحتى إيميليا تصدمو منها وإيفان تزلع بالضحك وشاف فإيميليا ونطق بالألمانية )

 

إيفان: هههخخخ هااه أمي شفتيي أش قلت لييك هااا النسخة الإييفانية نامبر تو (إيفان)

 

إيميليا لي مصمكة ومبلوووكية فقط عينيها فعيون شيماء سرطات ريقها وتقدمات وقفات مباشرة أمام شيماء وهي تمد يدها كتترعد حطاتها على حنك شيماء …وعينيها حمرييين من كترت ماحابسا الدموع ونطقات بالألمانية وبصوت كيترعد )

 

إيميليا : زويينة هه كتر حتى من الصورة لي كنت راسمة ليك فبالي ( مابقاتش قادرة تصبر فا عينيها بداو كيسيلو بدموع وكلها كاتترعد وكاتهضر بسرعة وهيستيريا ويديها على خدود شيماء وكتشوف غير فعيونها الملونة ) فنة نتي بنتي لفنة نتي بنتي آه بنتي أنا ديالي أنا لي ولدتك نتي روحي نتي أمانة ماجد فرقبتي نتي النور لي ضوالي حياتي وعوييناتك عين ديالي وعين دماجد عرفتي هوما قتلوهليا أبنتي قتلووه …

 

باربرة وجاكلين وهيلدا وتارا حلو فامهم و عينيهم من الصدمة حيت غير هم ليعارفين اللغة الألمانية أما أيار وأليشا سوزي والجدة وحتى شيماء مافهمو حتى كلمة …شيماء مافهماتش ولكن بقات فيها هاذ المرأة حيداتليها يدها من على خدودها وهي ترجع إيميليا بسرعة شداتها من يدها وزيرات علييها وغير كتبكي …شيماء شافت فجاسم باستغراب وسولاتو !

 

شيماء : شكون هاذ المرأة ومالها مسكينة

شيماء : شكون هاذ المرأة ومالها مسكينة

 

(جاسم مخنزززر فإييميليا عصبووه حيت وااعداتو ماتحل فمها بحتى كلمة حتى يعلمها وهاهي فرشات كووولشي ولكن من حسن حظو أن شيماء ماكاتفهم والو فالألمانية ….جاسم حول نظرو لإيفان لي فهمو وجاء شد مو من يدها وجرها تبعد من شيماء ….إيميليا جرها إيفان وهي بظات تبكي بالجهد وهي شااادة فيد شيماء بقوة بزز طلقات من يدها وإيفان عنقها كيهدنها …)

 

إيفان : شوووت تهدني أمي ماشي هادشي علاياش اتافقنا وماشي هادشي لي واعدتي بيه اللورد

 

إيميليا فحظنو كتبكي بحرقة وكتغوت باسمها وكدخل وتخرج فالهضرا) هي أ إييفان هي بنتي والله حتى هي عينيها هيء هي إيفلين بنت ماجد وبنتي هي هئ ماكنتش غانخليها قتلولي ماجد وأنا غير حميتها هووما لي قتلوه أنا سباب أنا قتلتو أنا سباب هي غاتخليني كيما خلاني ماجد كولكوم غاتخليوني أنا عييت أ إيفان

 

إيفان زيير على يديه ) : شوووت أمي صافي سكتتي عافاك (شاف فجاسم ) كنعتاذر

 

جاسم شد شيماء من يديها ) أجي معايا

 

شيماء لي بدات تبكي وهي كتشوف فإيميليا واخا مافهمات والو ضرها قلبها حولات نظرها لجاسم ) هئ مالها مسكينة شكون ماتليها

 

جاسم تعصصب مد يديه كيمسحلها الدموع ونطق ) أجي معايا وغانعاودليك

 

شيماء حركاتليه راسها بواخا وهو عنقها وشاف فخوتو ونطق ) شرحو للعائلة كل شيء

 

دياب حركليه راسو بواخا وجاسم مباشرة اختفى بشيماء لجناحهم ….

 

إيميليا لي ماكاتفهمش الداريجة باش هضرات شيماء وجاسم شافتو اختفى بيها وهي تصفار جاتها هيستيريا كيحسابليها داليها بنتها ومغاتعاودش تشوفها بمرة فاا بدات تغوت وتبكي بغات تبعهم بزز شدها إيفان مابغاتش ترصاليه كتنتر منو وكتغوت جاها انهيار عصبي وبقات غير كاتغوت ..عدنان مشا كيجري جابليها حقنة مهدأة وشدهاليه إيفان بزز دقهاليها فيدها عاد ترخات وسخفات إيفان هزها مرعوب عليها وتبع عدنان لي خداهم لجناح خاص حطها فيه إيفان ودخل عدنان و غسان بمعداتهم الطبية كيفحصو فيها وكيسولو فإيفان على صحتها واش مريضة واش كتاخد شي أدوية … وإيفان لي فشل وجلس جنبها خاف من حالتها خاف يرجعوليها النوبات الهيستيرية لي

كانو كيشدوها فالماضي حتى كتنوض تنتاحر … وكل تفكيرو فشيماء خاف ترفض تشوفها غاتكون بحال الضربة القاضية لإيميليا …)

 

عند العائلة:

 

سوزي ليعينها دمعو على إيميليا ومافاهمة واالو ) أش وااقع شيحد يشرحلينا

 

 

سوزي ليعينها دمعو على إيميليا ومافاهمة واالو ) أش وااقع شيحد يشرحلينا

 

فيليكس شد يدها) تهدني أمي أحنا نعاودوليكم

 

جاكلين شدات فدياب ) واش واش هادشي بصح يعني إيميليا آل رومانوف هي أم شيماء

 

الجد غوت ) جلسووو هاهما يشرحوليكم

 

💜🖤💜🖤💜

 

فجناح الكوبل J&C

 

جاسم ظهر بشيماء فجناحهم جلسها على السرير ووقف كيمشي ويجي أمامها بتوتر حاس بنفسو معصب بزاف ماعرفش كيفاش يبدأ ليها الهضرة كل عروقو تنفخو ….شيماء كتشوف فيه ومزالا المرأة الغريبة (إيميليا) بين عينيها وهي كتبكي بديك الطريقة حسات بقلبها كأنو كيتحرق عليها مافهماتش إحساسها و زاد وترها جاسم …فا وقفات وشدات فيدو مخنزرة )

 

شيماء : أش واقع أجاسم شكون ديك المرأة ومالها كانت كتشوف فيا هكاك وداك إيفان مالو حتى هو واش هو ماشي عدوك إذن علاش جا أش بغا

 

جاسم تنهد وعنقها زير عليها فحظنو مدة عاد بعدها وشاف فعينيها مباشرة )

 

جاسم : غانعاودليك وبغيتك تسمعيني حتى للأخير

 

شيماء : واخا

 

جاسم جرها رجع جلسها على السرير وجلس جنبها شاد يديها وعينيه عليها ونطق )

 

جاسم : هذاك نهار لي عرفت فيه حقيقة حادث با ومي المفتعل

 

شيماء قاطعاتو ) آه عاودتيلي عليه لي السبب فيه نيكولاي وهاذاك إيفان

 

جاسم : شيماااء ماتقاطعينييش وإيفان بعيد على هادشي سمعييني هذاك نهار دياب لي اكتاشف الأمر أنا كنت مكلفو يقوم ببحث آخر و فموضوع آخر مهم عندي بزااف وهو اكتاشفو واكتاشف معاه حتى الحادث

 

شيماء : أشنو هو هاد الموضوع الآخر لي مهم عندك بزاف

 

جاسم : تنهد ) عطاني جدي ملف فيه كل المتحولات لي دخلو للمغرب هاذي 18 سنة حيت أنا بغيت نبحث عن (سكت مدة كيشوف فيها تنهد وكمل ) كنبحث عن الأم ديالك

 

شيماء خرجات فيه عينيها وكتشوف فيه باستغراب )

 

جاسم : الملف لي كان عطاني جدي فيه بزاااف دالأسماء دمتحولات من مختلف العشائر وعطيتو لدياب يقلب ويبحث عن شكون فيهن ممكن تكون هي الأم ديالك ودياب لقاها

 

شيماء صفارت ولا فمها كيترعد وهي كتحرك ليه راسها ب لا / فهمات كل شيء الأمر مايحتاج ذكاء خارق باش يتفهم كل شيء واضح عاد فهمات سبب حالت إيميليا…. عينيها عمرو دموع وهي كتشوف فجاسم )

 

جاسم : القصة طويلة وماشي أنا الشخص المناسب لي يعاودهاليك خاسك تسمعي منها هي وت…

 

جاسم سكت حيت شيماء تنترات منو ووقفات بتوتر …وهو وقف كيشوف فيها خنزرات فيه ونطقات )

 

شيماء : بغيتي تقول ديك المرأة لي لتحت هي لي ولداتني ولاحتني ياك

 

جاسم : شيماء ماتحكميش قبل ماتسمعي منها حتى أنا ماعارفش القصة كلها ماغاتخسري والو إيلا سمعتيها

 

شيماء حركاتليه راسها بواخا وضحكات باستهزاء وسط دموعها وغوتات ) داابا أناا صدقات عندي أم ههه لا بلاتي (خرجات عينيها فجاسم ) وأخخخ هذاك إيفان خخوية لا وزويينة هي الجد المجررم نييكوولاي عدووك لي طوووول عمروو كيقتل (بدات تبكي بهستيريا) نيكولاي عدووك ليي قتل ليك واليديك داباا أناا صدقت من آل رومانووف سلالة المجرمين هئ هئ

 

جاسم خنزر وشدها من كتافها ) شيمااء آل ستاارك هذااا لقبك داائما وأبداا

 

شيماء تنترات منو وكتغوت بأعلا صوتها ودموعها شلال ) بعد مني هئ أل كدااب شكوون قاليك قلبليا علا مي واش شكيت عليك أنا عمرني بغييت نعرفها هي لاحتني وااا لاحتنيي فميتم وماشاافتش مورااها ماابغيتهااش ونتاا نضتيي كتقلب علييها واش سووقك معامن تشاورتييي هي لاحتني مابغاتنيش ونت كتحزرها تجي عنديي تشووفني جايبها لعنديي

 

حاسم زير على يديه مصبر راسو مايغوتش وهضرتها كتستافزو ) : شيماااء أناا ماعيطتش علييها ما حزرتها أنا قلبت بغيت نعرف غييير أصلك من أي عشيرة أصلا ماكنتش عارفهم جايين حتى علموني الهاكرز في الصبااح

 

شيماء : أصلي هئ بغيتي تعرف أصلي أناا بنت الحراام هئ أش غاايكوون أصلي مثلا

 

جاسم شدها من يدها جرها بجهد حتى تخبطات معاه وعينيه حمرين نطق ) نتيي مااشي بنت لحراام أمك وبااك كانو متزوجيين والقصة سمعييها من إيميليا هي تعاودلييك كل شيء ومن بعد حكمي

 

شيماء تنترات منو مخنزرة فيه ) مابغييتش نسمعها مابغيتهاش لا هي لا ولدها ومابغييتش نشوووفك وماتقربش لياا هئ … نتا آخر مرة كذبتي عليا حلفتي ماتعااود وهانت عاودتي علاش كديير معايا بحاال هكااا إييلا بغرض الحماية رااك ماكاتحميينيش كاتجرحنيي ملي بغييتي تبحث فأصلي سولني شااورنيي ملي لقيتيها أجي قوولهالياا ماتكذبش عليا

 

جاسم : أنا ماكذبتش

 

شيماء غوتات) : كدبتيييي قلتيي هوما ليجاو راسهم يعنيي حطووك أمام الأمر الواقع نتا اليوم اضطرييتي تعاودليا كوون ما جاوش كنتي تستاامر فكدووبك

 

حاسم حنى راسو وهاهو السيناريو لي خاف منو طاح فيه )

 

شيماء : خرج برى خليني بووحدي وقوليهم يمشييو فحاالهم أنا ماعندي أم مابغييتهاش شكرا مابغييتش

 

جاسم : شيماء إيميليا ضحية ويمكن عانات فحياتها الويلات وعاشت كل أنواع العذاب أش غاتخسري إيلا سمعتيها

 

شيماء خنزرات فيه ومسحات دموعها ونطقات بحدة ) الويلات لي عشت أنا فذاااك الميتم كنفظل كوون خلاتني معاها ومت على أني نعييشهم فااا حتى حاجا ماغاتشفع لييها مابغييتيش تخرج أجااسم ياك أنا لي غانخرج

 

استدارت تخرج من الجناح وشدها جاسم من يدها وتنترات منو مخنزرة فيه )

 

شيماء : جااسم بغييت نجلس بوووحدي غاتبعني ولا غاتمنعنيي غانمشي فحاالي كنقسملييك عمرك تعااود تشووف كمارتي

 

جاسم وقف مبلوكي وهي خنزرات فيه وخرجات بخطوات سريعة وتبعها تايغر…

🎩#وحش_ذات_القزحيتين🎩

 

✏للكاتبة ✏ chaymae ouaj

💛الجزء 262🖤

 

💙🍂‏إن في الحياة فترات إنتقالية لا يمكن إجتيازها دون أن يموت شيء ما بداخلك🍂💙

 

عند شيماء لي خرجات من جناحها وغادة بخطوات سريعة فلكولوار ليعليه الأجنحة وكتبكي بصوت مسموع وتايغر تابعها من الخلف تخطات المصعد وهبطات فالدرج بسرعة وكتبكي وكل أفكارها تجمدو ماقاداش تفكر فحتى حاجة كتحس نفسها مخنوقة غاطرطق وهي كاتتذكر شكل إيميليا ملي كانت واقفة أمامها وهي كتبكي بحرقة …شيماء كاتحس بقلبها كيتحرق …هابطة بخطوات سريعة حتى وصلات لأسفل القصر ومباشرة توجهات للبوابة خرجات ووقفات كتبكي ماعرفاتش أش دير بغات غير تبقا بووحدها ولكن حتى فخارج القصر ليكارد مزلعيين بكثرة كل واحد فمركزو …شافت حتى عيات وعرفاتهم ماغايخليوهاش تخرج فا توجهات لخلف القصر ولي دازت من حداه من ليكارد كايحني راسو حتى كدوز شافها عماد رئيس كتيبة جاسم وشافها كيفاش غادية كتبكي والنمر تابعها وتوجه لعندها بخطوات سريعة يشوف مالها حتى وقف بلاصتو صفار بالخلعة…)

 

جاسم هضر معاه من السماعة لي فودنو بحدة وبنبرة تهديد نطق ) غاتقرب ناحيتها خطوة وحدة أعماد غاندبحك…و قول لليكارد يخويو الباحة الخلفية للقصر مانشووف حتى واحد منكم كيضوور حداها…

 

(عماد هز راسو لقا جاسم كيشوف فيه من الأعلى واقف أمام نافذة مخنززر فيه … وعماد مباشرة حنى راسو وعطى الأمر لليكارد عن طريق السماعة لي مباشرة انساحبو من خلف القصر )

 

شيماء وصلات لخلف القصر لي فيه حديقة كبييرة …وتوجهات لنافورة كبيرة فالحديقة لي بها بعض الأسماك الملونة والنادرة جلسات جنبها وشاف حواليها ماكاين حتى واحد كاع ليكارد نساحبو وهي تجلس على الأرض فوضعية الجنين وحطات راسها على ركابيها … وانفاجرات كتبكي وكتشهق رجع عليها كل شيء كل لحظة ألم عاشتها فداك الميتم ومابكاتش فيها وصبرات فيها هاهي ذي كتبكي عليها الآن ….حسات نفسها فدواامة كبيرة ماعرفاتش اش دير أش لي صحيح واش خاسها دير …تايغر واقف أمامها كيشووف فيها وقرب جلس جنبها وبدأ كيزمجر بصوت مرتفع (الزمجرة هو أحد الأسماء التي تطلق على صوت النمر) …..

 

🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤

 

عند العائلة لي كلهم جالسين حالين فامهم من الصدمة حيت عاودليهم دياب والشباب كل شيء عن حقيقة أن إيميليا ماين شيماء وإيفان خوها من مها .. )

 

الجدة : مسكينة بنتي شيماء هادشي كتير عليها وحتى ولدي جاسم

 

أيار : داب دابا شيماء آل رومانوف وولا إيفلين آل رومانوف ولا شيماء آل ستارك

 

الجد خبط فالطبلة تاقفزهم ) عمررهم يحلمووو شيمااء جاسم بدل ليها الكنية ليكانو عاطيينها فالميتم وردها على اسمو واسمنا شيماء آل ستارك لا نيكولاي لا إيميليا عمرهووم يحلمو يكنيوها عليهم أو يديوها عندهم أو يضمووها لعشيرتهم

 

فيليكس : أصلا هي لاجينا نشوفو خاسها تتكنا على كنية باها لي مات

 

سوزي نطقات بحزن ودموعها كيسيلو ): ماجد سقراط إذن شيماء سقراط مسكين دبحوه مانعرف كيقدرات المسكينة إيميليا تصبر

سوزي نطقات بحزن ودموعها كيسيلو ): ماجد سقراط إذن شيماء سقراط مسكين دبحوه مانعرف كيقدرات المسكينة إيميليا تصبر

 

تارا : هادشي قاصح دابا واش جاسم غايبقا على موقفو فمعاقبة نيكولاي ولا غايتراجع

 

دياب خنزر فيها ) جاسم غايطبق العدالة ولي دار الذنب هو لي يستاهل العقووبة ونيكولاي حتى حاجا ماغاتفكو من حبل المشنقة

 

أليشا : أصلا شيماء ماغاتتقبلش ديك العائلة ماشي بسهولة

 

أيار : نتي ماكنتيش معانا نهار شافت الجدة بوجا ماضيها وكيفاش تولدات مسكينة إيميليا دازت عليها وباينة تعذبات تستاهل فرصة أخرى

 

هيلدا : شيماء عندها حنى أنا حطيتها فمقام بنتي ومهلية فيها وهي تقدر تعيط ليا ماما هي ماتحتاجش لإيميليا وزايدون أنا ماحملتهاش هاذيك المرأة

 

عدنان خنزر فيها : وا ميي الله يهدييك راها أمها ومحتاجة لبنتها باينة كانت كاتتعذب طول هاد السنين واش ماشفتيش حالتها

 

غسان : صحتها متدهورة السيدة عايشة لأكتر من عشرين عام غير بدوايات الإكتئاب ومهدئات وأنا شفت غير يديها فيها أكتر من سيكاطريس ناتجين عن محاولاتها العديدة في الإنتحار عن طريق قطع شرايين يدها

 

عدنان : حتى أنا رديت ليهم لبال ملي كنت كنفحصها

 

الجد : أنا المرأة ماعندي معاها حتى مشكل وتقدر تبقا فالقصر ولكن نيكولاي أو خوتو ماغانخلييهمش يقربو من شيماء مستحييل وحتى داك إيفان مكنتييقش فيه

 

تارا : علاش أجدي (ابتاسمات ) إيفان ضريف وباينة فيه حنيين

 

أيار : مبتاسمة ) و كيضحك وجانتل شخصيتو مرحة

 

جاكلين : هه آه كيشبه لشيماء فبزاف دالأمور

 

أليشا : آه كان كيحسابليا خطير وكيخلع بداكشي ليكنت كانسمع عليه لكنو العكس تماما ضريف وكيووت

 

((باربرة وعدنان وفيليكس وغسان وحتى ديااب ضربو فيهم واااااحد التخنزيرة …فيليكس زيير على يديه وخنزر فأليشا ليغير شافت فيه صفارت وهو كيتحلف عليها … وعدنان وغسان حتى هوما مخنزرين فلبنات وكرهو هاد إيفان … أما دياب كيشووف فجاكلين لي غير شافت فيه قاليها واااخة حتى لمن بعد …أما باربرة لي مابقاتش قادة تسمع أكتر وناضت من وسطهم كتجري وهارون تبعها بعينو مافهمش مالها بغا ينوض موراها ولكن حشم وهو جالس وسطهم وماتسوقش للأمر وخلاها ….

🍂🍂🍂

باربرة طلعات لجناحها ودخلات كتترعد سدات عليها ومشات كتجري للكوافوز حلات أول درج خدات الهاتف لي كانت كتتواصل فيه بالرسائل مع إيفان ولي طافي شعلاتو ويديها كيترعدو جلسات على فوطوي ورجعات المحادثة ديالها مع إيفان من الأول كتقرا كل كلامو فالرسائل وكل كلمة كتقراها وكتحللها قرات كل شيء فهمات مزيان وتأكدان تماما أنه هو الشخص لي بغاتو بلا حتى ماتعرفو أو تشوفو بغاتو فقط من كتاباتو من رسائلو ولكن من حظها وقع كيما كيوقع معاها دائما حتى هو تفلا عليها وكان ناوي يستاغلها …باربرة ضراتها كرشها بالخلعة خااافت يحل فمو بكلمة لجاسم خافت بزاف ترجع تخسر خوها وتعصبات ووقفات كتفكر أش دير خاسها تسكت إيفان بأي ثمن هاهو حاليا فالقصر وباين بلي غايطول فايقدر يفضحها فأي لحظة … يقوليهم راها كانت كاتهضر معاه وهي ليقالتليه بلي شيماء مرات جاسم… )

 

باربرة : ماشي هاذ المرة ماغانكونش ضعيفة هاذ المرة ماغانرجعش لور ونحني راس غانواجهو غانسكتو بأي ثمن ماغانخلييهش يدمر ليا علاقتي مع خوتي مستحييل

 

🖤🖤🖤🖤

 

عند إيفان فأحد الأجنحة الخاصة بالضيوف لي فيه إيميليا مستلقية على السرير ومعلق ليها خيط صيروم فيدها لي دقلها فين غسان بعض المهدئات …إيفان جالس على كرسي جنبها كيشووف فيها بحسرة كيفاش ناعسة في سلام وهو كل تفكيرو فشيماء خاسها ضروري تقبل إيميليا وكل أملو فجاسم يقدر يقنعها وإلا تقدر تمشي فيها إيميليا ماغاتتحملش صد أو رفض بنتها ليها …إيفان حس نفسو تخنق … تنهد وناض من مكانو توجه للنافذة حلها ويلاه غايضور يرجع يجلس حدا مو حتى بانتليه شيماء فالأسفل ..خرج عينيه وهو يحل النافذة الكبيرة كلها وخرج نصو كيطل عليها واخا بعيدة شوية ولكن كيوصلو صوت بكائها لي بصوت مرتفع شاف فالنواحي كيقلب على جاسم مابانش لي وهو يخنزر …)

 

إيفان : شووو على نسيب كييييداير مخليلي ختي كتبكي بوحدها كتبكيي فووك (رجع شاف فيها بانليه غير تايغر حداها فقط…إيفان ضرو قلبو وهو كيشوفها جالسة فوضعية الجنين وخاشيا راسها بين رجليها وكتبكي بحرقة تنهد ورجع شاف فإيميليا خنزر وهو يدخل وسد النافذة حيد لفيستة حطها على لفوطوي بقا غير بقاميجة وهو يخرج بخطوات سريعة قاصد شيماء …هبط فالمصعد ويلاه غاخرج مع الباب دالقصر حتى وقف أمامو جاسم لي ظهر من العدم و مخنننزر خاصو غير معامن …)

 

إيفان سرط ريقو بتوتر وابتاسم ) كنت كنت غير غير غانضرب ضويرة فنواحي القصر وصااف٠

 

جاسم مجاوبوش مزال واقف أمامو مخنزر فيه )

 

إيفان كيشووف فجاسم حول نظرو لعضلات يدو لي تنفخو حتى تطراساو لعروق فيديه حتى لعضلات بطنو لي بارزين من تحت لبودي لي قرب يتقطع عليه وتفكر نهار سلخو فالجبل فالهند ردو كيشرويطة وهو يسرط ريقو عرفو معصب بزاف وبضربة وحدة يسيفطو للآخرة فا ابتاسم ورجع شاف فعينيه ونطق )

 

إيفان : واخا سمع أنا شفت إيفلين فحديقة لي مور القصر وراها كاتبكي بزاف

 

جاسم : نطق بحدة ) لآخر مررة غااانعاودها سمييتها شيمااء كااتسمع و هاادشي ماشي سووقك

🔮#الوحش_وذات_القزحيتين 🔮

 

الجزء: 263

 

جاسم : نطق بحدة ) لآخر مررة غااانعاودها سمييتها شيمااء كااتسمع و هاادشي ماشي سووقك

 

إيفان هز يديه باستسلام 🙌) واخا شيما سميتها شيييما و ماشي سوقي واخا ولكن إذن هضرتي معاها واش قبلات تشوف إيميليا

 

جاسم غوت ) : ماابغاتش وماغانبززش علييها ومستحييل نخليكم تبززو عليها نفسكم فااتقدرو تمشييو

 

(إيفان حس كأنو تلقا صفعة سرط ريقو تلف وهو كيفكر غير فأمو مستحيل تصبر يلا عرفات شيماء مابغاتهاش شاف فجاسم ونطق بترجي)

 

إيفان : خخليني أنا نحاول نهضر معاها ونقنع

 

حاسم قاطعو وغوت ) مستحيييل سمع مكيهمنييش تكوون خووها ولا بااها جنس ذكر ماغانخلييهش يقرب منهاا كاتسمع

 

إيفان : واصاحبي بغيت غييير نهضر معاها غانهضر غير من بعيد وغير بفمي ماغانقربش وماغاندير واالو واش كتغار عليها من خوها

 

جاسم : واش نت ماكاتفهمش شيماء حساسة أنا وماتقبلاتش الهضرة مني فاماغانخلييكش تزيد عليها

 

إيفان تعصب ) سمع ميي هي لي عنديي مستحيل نخليها ضيع هي مريضة ماغاتحملش صدمة رفض بنتها ليها خليني نهضر معاها غير مرة وحدة غير تشوف إيميليا ولو مرة

 

جاسم يلاه غايهضر حتى قاطعم الجد زيدان )

 

الجد : خليييه (تقدم بخطواتو الموزونة ووقف جنبهم وشاف فجاسم ) خليه يهضر مع ختو

 

جاسم : جديي

 

الجد : جااسم ماتخليش غيرتك تعميك خلي شيماء هي تقرر بغاتهم ولا لا خليها هي تقرر وحدها مزال ماسمعات القصة من إيميليا ماغاترتاحش هي غير تصدمات بالحقيقة وغاتكون تالفة خليه يهضر معاها يمكن هو يقدر يقنعها وحتى هي غاتكون محتاجة تسمع من مها غير مقصحة راسها ونت كتر منها ويلا مشاو اليوم بلاما تسمعها شيماء تيقني غاتحس بالندم فالمستقبل وماغاتصبرش راها كاتبقا أمهاا

 

جاسم تنهد وزيير على يديه شاف فإيفان ونطق بنبرة تهديد)

 

جاسم : غاتهضر ونت بعييد عليها بخطواااات كنقسم ليييك كتسمع كنقسملييك تقرب منها تحط عليها صبع واحد أو تعصبها غاتلقاني قدامك غانخنقك بيدي كااتسمع

 

إيفان سرط ريقو وحركليه راسو بواخا وشاف فالجد )

 

إيفان : شكرا سيد زيدان

 

الجد شاف فيه مخنزر ) مانصحكش تكون حمق ودير ضد هضرتو ( ضدد كلام جاسم جاسم) راه يقتلك وبسهولة (الجد حرك ليه عينو جيهت جاسم زعمة راه مكيضحكش وهو انساحب )

 

إيفان رجع شاف فجاسم ) شكرا لورد

 

جاسم مجاوبوش اختفى من مكانو ….إيفان تنهد وهو يخرج كيشوف فنواحي القصر واستدار بقا غادي مع أسوارو ناحية الجهة الخلفية حتى وصل للباحة الخلفية بانتليه على حالها تنهد وهو كيعراق ومتوتر وتمشى حتى قرب حداها وهو يوقف وحبس يلاه هز راسو لقا جاسم واقف فالبالكون أمامو ومربع يديه مخنننزر وكيشووف فيه …إيفان سرط ريقو وهو يرجع نظرو لشيماء الجالسة على الأرض أمامو و لي حاطة راسها على ركابيها وكتشهق بالدموع ….تايغر جنبها شاف إيفان وهو يوقف وزمجر بقوة حتى قفزات شيماء جنبو هزات راسها بانليها إيفان و خنزرات فيه وهي توقف ….إيفان ملي زئر عليه تايغر بتلك القوة خلعو خرج فيه عينيه ويلاه غايهضر حتى تقدم تايغر خطوة قرب يطير عليه…)

قرب يطير عليه…)

 

إيفان هز عينو شاف فجاسم لقاه مبتااااسم عرفو ه لي محرشو وهو يسرط ريقو ورجع شاف فتايغر ونطق )

 

إيفان : Easyyy booy good booy (شاف فشيماء) أحم ممكن تقوليليه يبعد راه قرب يطير عليا

 

شيماء كتهضر بصوت مقطع ومغنوق بالبكاء) : أش بغيتي

 

إيفان : غير نهضر معاك (شاف فتايغر ) وعلى انفراد

 

شيماء : سير فحالك مابغيتش نهضر

 

إيفان : كنترجاك غير عشر دقائق ونمشي

 

شيماء شافت فتايغر ) تايغر تقدر تمشي (تايغر شاف فيها ومامشاش بل تمشى حتى لجنبها وجلس وعيونو غير على إيفان (أوامر جاسم لتايغر يتبعها ملي خرجات من الجناح ومايخليهاش)

 

إيفان شاف تايغر تراجع واخا مامشاش فحالو ولكن على الأقل تراجع ونطق )

 

إيفان : أهااه لوفلي lovely (شاف فشيماء لي مخنزرة فيه ونطق بتوتر ) بغيت نطلبك أحم تشوفي مي وتجلسي معاها وتسمعي منها

 

شيماء : أش غايتبدل هاني سمعتها آش غايتبدل غانقدرو نرجعو الماضي ولا نبدلو حقيقة أنها تخلات عليا

 

إيفان : نتي ماعارفة والو

 

شيماء غوتات ) آش ماااعارفااش أن عنديي أم غنيية وراقية ومتحوولة كاان بإمكانها تخليني معاها … ولكن لا هي مشات للحل السهل ولاحتني لاحت الهجينة لي كون بقات معاها كانت غاتخرجليها على حياتها وعلى عشيرتها وطير باها من كرسي السلطة يااك ٠٠هجيينة لي كون تعرفات حفيدة نيكولاي كوون طار من بلاصتوو

 

إيفان زير على يديه وغوت هو الآخر ) تخلييك معااها بااش يقتلك جددك هااا ولا تخلييك معاها باش يقتلووكوم بزووج نتي وهيااا أش كنتيي متوقعااها ديير وااش يحسابلييك فهاذ السنيين كلها من نهاار خلاتك رااها كانت عايشة بيخيير كتساافر كتخرج كااتلبس وكاتهلا فرااسها… راك غاالطة وبزااف هي منهااار خلاتك هناا فالمغرب وهي ميتة جسد بدون رووح ولأكتر من عشرين عام عمرنيي عقلت عليها ضحكاات ولا فرحاات ولا خرجاات نهار لي كاتخرج فييه من جناحها كاتخرج مهزوووزة فناقلة متوجهين بيها لسبيطار وأنا لي كنت معاها كل نهار أناااا وكنشوفها عايشة بدوايات نهار مكتشربوش كتنوض تنتااحر مرة وجوج وستة وسبعة هزوووها فسيارة إسعاف وقداامي من نهار عقلت عليها وهي عايشة فالجحييم أولا جحييم باا من بعد جحيم نيكولاي واش كضنيها كانت فرحانة وعايشة حياتها ولا داياها فية أنا لي ولدهاا وكنت حداها وكانت ناكراني وعمرها تقربات مني وواخا هكااك عاااذرها حييت أنا ليشفت أش عااشت وعاذرها ومتفهمها وبالعكس كنحس بالذنب حييت مادرت والو باش نعونها ونحميييها فاعلاش ماغاتعذريهاش حتى نتي وتسمعيها عاافاك أ إيفلين ماتكمليش عليها (إيفان عينيه دمعو ) باراكا دكشي لي عاشت هي تستاهل تعيش ولو شوية دالسعادة كنترحاك غير سمعيها وحاولي تقبليها عالأقل ماتجرحيهاش واخا تعرفي تمثلي عليها أنك متقبلاها وماتجرحيهاش برفضك

 

شيماء لي دموعها شلال وكتشهق نطقات بصوت متقطع ) أنا مم ماكانافقش

 

إيفان : إيفلين كنترجاك (إيفان تنهد وهو كيشووف فيها مالقاش حل آخر وهو يركع أمامها حاني راسو )

 

شيماء كتشوف فيه كيفاش ركع على ركابيه أمامها و بدات ترعد ) نووض

 

إيفان : حتى توافقي كنواعدك إيلى مابغيتينيش أنا غير قوليها غانمشي وعمري نبان فحياتكم ولكن إيميليا خليها معاك وحداك خليها تعيش مابقاليها معاك هي عانات وتحملات بزاف مرضات وحماقت وداز عليها بزاف هاهي تعاودليك كل شيء ونتي عذريها كنترجاك وسمحيليها خليها جنبك كأم

 

شيماء مسحات دموعها لي مابغاوش يحبسو ) نوض أ إيفان نووض

 

إيفان ابتاسم ووقف يلاه قرب منها خطوة وهو ينوض ليه تايغر وقف بينو وبينها )

 

إيفان خنزر فتايغر ورجع شاف فشيماء وفعينيها ) تيقيني نهار عاوداتليا مي عليك فرحت كتر من أني نتعصب هه من ديما كنت الطفل الوحيد المنبود حتى كنكتاشف أني عندي أخت بجمالك وبقوتك

 

شيماء : أنا للأسف ماحاساش بالفرحة

شيماء : أنا للأسف ماحاساش بالفرحة

 

إيفان : عاارف ماشي سهل تتقبلينا بين ليلة وضحاها وكيف قلت ليك إيلا مابغيتينيش أنا نقدر نمشي فحالي غير قوليها قوليلي سير نمشي ولكن إيميليا تبقا معاك

 

شيماء فقط كتشوف فيه وكتشهق ماعرفات ماتقوليه )

 

إيفان ابتاسم حيت مجراتش عليه ونطق ) كنواعدك غانكون ليك الأخ لي تعتامدي عليه وغانحميك نتي وإيميليا من نيكولاي وأمتالو

 

شيماء : مامحتاجاش حمايتك أنا عندي جاسم ديالي وعندي أربع إخوة أقوياء وجد وعماان عندي عائلة كبييرة كيبغيوني

 

إيفان ابتاسم ) عارف وشفت هادشي أحم واش ماتقدريش زعما تزيدي أخ خامس

 

شيماء لي كتشوف فعينيه شافت فيهم الصدق تنهدات وهي كترعد وكتشهق ونطقات ): غانحاول

 

إيفان ابتاسم بحب بغ يمد يدو يمسحلها الدموع وهو يهز راسو شاف جاسم أمامو مزال واقف كيشوف فيهم مخنز وهو يتراجع ..)

 

إيفان : كنتمنى تقدري تعذريها ملي تسمعي منها وفنفس الوقت تحاولي تتقبليني كأخ

 

شيماء : نت عدو راجلي فاماغانتقبلكش

 

إيفان : أنا ماشي عدوو (شاف فجاسم ) سمعي بصح مكنحملووش ماغانكرش ماكايتسرطش ليا وملي كنت فالنخبة كنت بغيت نطيحو بغيت نهرس غروروو باش يمتاثل للقانون كغيرو من رؤساء العشائر هاذشي لي كاين لا غير ولكن عمرني فكرت نآذيه أو نآذي أحد لستارك…

 

شيماء : سمعني نتا أ إيفان هاداكشي بيناتكم وعمرك تتسنا من جاسم أو أحد خوتو يحنيو ليك الراس حيت الأسود لا تنحني وأيضا لي عارفة أنا أنك السبب فموت بزااف دالهجناء وهداك نهار فالجبل فالهند تبعتينا أنا ولبنات بغرض تآذي جاسم

 

إيفان زير على يديه بعصبية ونطق) أنا بصح السبب فموت الهجناء ولكن كان دماغي ملحووس نيكولاي وهمني بأموور غالطة بحالي بحال كل المتحولين فكل العالم كنت مخدووع واش غير أنا السبب هاا غيير أنا المسؤووول لا غاالطة أختيي (شاف فجاسم) كل متحول فكل عشيرة مسؤوول وكيتحمل جزء من المسؤوولية عرفتي علاش حيت كانو عاارفين كل المتحوليين كانو عارفيين أن الهجناء لي كيتقتلو أطفااال رضع وأجنة ورغم ذلك حتى واااحد ماهضر او اعتارض حتى واحد ماقاال نوض نبحث فهادشي و نواجه رئيس المحكمة ونقولييه علاش كتقتلوهم؟ وأنا أختي كنت حاط نيكولاي كمثل ليا كنت غالط فيه كليا وأي شيء كان كيقوولو ليا كنت كاندييرو وبلا مانسول فقط كانفد وأنا كنظن ككل المتحوليين أن الهجناء وحوش وغايكونو السبب فموت كل المتحوليين تيقيني عمرني قتلت شي طفل أو رضيع بيدي آه كنعتارف قتلت بزاااف دخارجي القانون ولكن كانو متحولين وكبار وبجرائم كبير كقتل البشر بقواهم …أما الأطفال عمرني آذيت شي طفل وكون ماكنتش أنا كانو غايحطوو رئيس نخبة آخر يعني الحلقة كانت غاتستامر فالدوران بوجودي أو بعدمو …

 

شيماء كتشووف فيه تنهدات ومسحات دموعها ونطقات بحدة ) إيلا كنتي ناوي الغذر أو فكرتي تآذي جاسم أو أحد لستاركس غاندمك أ إيفان

 

إيفان ضحك وحركليها راسو بلا ) أيامي كرئيس نخبة سالات استاقلت وماغانرجعش لداك العالم وبيني وبينك عييت من هادشي كولو بغيت نتزوج بذهبية الشعر وندير وليداتي ونرتااح

 

شيماء خرجات فيه عينيها تفكرات لقب المجهول لي عاطيه لباربرة وشاف فيه بصدمة ) ككيفاش ذهبية الشعر

 

إيفان ابتاس وغمزها ونطق ) وتخلي خوك باير يا ذات القزحيتين

 

شيماء تأكذات أنو هو المجهول دباربرة حيت نفس الكلام كان قالو ليها المجهول هاهو كيقولو ليها إيفان دابا وهي طرطق فيه عينيها ) سمع مزيان با..

 

إيفان قاطعها وهو كيشوف فجاسم وعاارفو كيسمعهوم بقوة التنصت ) روولاكس أ إيفليين أنا آخر واحد تخافي منو نآذيك أو نآذي أحد لستاركس

 

شيماء باستغراب ) شكون إيفلين

 

إيفان ابتاسم بحب أخوي وهو كيشوف فعينيها ) إيفلينة إيفان إيفلين هو الإسم لي عطاتك إيميليا سماتك عليا إيفليين

 

شيماء ماعرفات ماتقوليه حنات راسها وعينيها لي دمعو تاني ) كنحس راسي عيانة غانمشي نرتاح (تخطاتو تمشي وتايغر تابعها حتى وقفها )

 

إيفان : إيفلينتي

 

شيماء وقفات واستدارت شافت فيه مخنزرة ) من الأحسن تعيطليا شيماء

 

إيفان حرك ليها راسو بلا ) إيفلييين المهم واش غاتمشي عندها وغاتسمعيها ياك

 

شيناء سرطات ريقها ) بغيت دابا غير نرتاح أحم غانحاول

 

(واستدارت مشات وغير بعدات وهي تبدأ كتبكي تاني وكتفكر كلامو على إيميليا هي ولات خايفة تسمعها وتسمع شيء لي يصدمها …..

🍂🍂🍂

 

جاسم لي كان واقف فالبالكون خلف شيماء لي ماشافتوش عاطياه بالضهر فقط إيفان لي شافو …سمع كل الحوار وكان واقف على أعصابو حاضي عنداك يقرب منها إيفان …سمع كل الكلام وفرح من رد شيماء وفاش قالتلو مامحتاجاكش عندي جاسم وفاش هددات إيفان يبعد من جاسم وكل آل ستارك فرح بزااف من ردها واحترامو وحبو زادو ليها بالأضعاف كان فرحان وهو كيسمع أجوبتها لإيفان حتى نطق هاذ الأخير بلقب ^ ذهبية الشعر ^ وهو نفس الكلام لي قالو لباربرة ملي دخل للقصر ومدح لبنات وحدة وحدة غير وصل أمام باربرة قالها ذهبية الشعر ….جاسم بحدة ذكاؤو فهم لبلان كولو فهم أن هناك شيء بين إيفان وباربرة شيء لي شيماء عارفة بيه …تعصصب وبزااف لتاني مرة كيخيب ضنو فباربرة والمشكل لي عصبو أنها الآن محسوبة كخطيبة صديقو هارون فأش كاتخربق أفكارو ترونو واش باربرة كتفلا بين إيفان وهارون …وإيمتا عرفات إيفان وفين …تنهد وهو كيفكر حتى ابتاسم بشر ونطق )

 

جاسم : إذن نتا يا الثعلب هو سبب الإختراق الوهمي فنظام كاميرات القصر وكوولو باش توصل لباربرة

 

(جبد هاتفو وفتح التطبيق لي عليه الفايروس لي كايمكنو من التجسس على هواتف شيماء ولبنات .. توجه لرقم باربرة يشوف مكالماتها ورسائلها ولكن لقاااه محيد تحيدليه رقمها من التطبيق ….جاسم زيير على يديه تأكد كليا من لبلان (حيت جوليان إيلا عقلتو ملي قاد سيسطيم تجسس إيفان على هاتف باربرة مسح فايروس جاسم وحط بلاصتو دإيفان يعني جاسم ماغايبقا يطليع ليه والو من هاتف باربرة ) جاسم ابتاسم بشر ..ورسل رسالة بسرعة لرئيس الهاكرز فشركتو طلب منو يسيفطليه حالا سجل مكالمات ورسائل باربرة … شاف أمامو إيفان لقاه جالس مكان شيماء جنب النافورة ركز فيه الشوفة وهو يختافي من مكانو )

 

(قوا*ت)

💙#الوحش_وذات_القزحيتين 💙

 

الجزء:264

 

[ ] 🍂🍂🍂

عند شيماء …. لي طلعات مع الدرج بخطوات بطيأة بزز كتلوح رجليها وهي كتشهق متوجهة لجناحها وتايغر وصلها ليه وهي دخلات وهو جلس جنب الباب …. شيماء غير دخلات لقات جاسم واقف أمامها وهو كيشوف فيها … زيرات على فمها حابسة لبكية وهي كتشوفيه واقف أمامها وحل ليها يديه كيتسناها تجي لحظنو …شيماء كتشوفيه عاد تفكرات أنها غوتات عليه فامشات كتجري عنقاتو وهي تنفاجر بالدموع وهو تنهد وزير عليها عندو ..)

 

شيماء : أنا وليت خايفة نسمع قصتها هئ خايفة نسمع شيحاجة لي تزيد تدمرني هئ أنا ماعرفتش شنو ندير هئ واش أنا لي خايبة واش ظلمتها هئ وهداك إيفان حتى هو واش ظلمتو

 

جاسم : شووت نتي ماظلمتي حتى واحد نتي ماشي مضطرة تتحملي أكتر من طاقتك

 

شيماء : هئ بغيت نعس ضرني راسي

 

جاسم هزها وتمشى بها للسرير حطها وحيد ليها الحداء وتكا حداها عنقها فحظنو عاد ارتاحت وبزز تهدناتليه)

 

شيماء : كنعتاذر

 

جاسم : علاش

 

شيماء : حيت غوتت عليك وماعقلتش حتى أش قلت

 

جاسم : أمم قلتي لياااا ماشي سوقي وقلتي ليا كذاب وقلتي ماتقيصنيش وبعد مني ولا عمرك تشوف وجهي وقلتيلي نت خايب وماكاتسواش وحقير و..

 

شيماء قاطعاتو و هزات راسها وشافت فيه مخننزرة ) ماقلتليكش هادشي كولو

 

جاسم ابتاسم ليها وباسها جنب فمها ) إذن قلتي غير الأشياء الاولى

 

شيماء لا رد)

 

جاسم باسها فجبهتها ) ماعندكش لاش تعتاذري عارفك مكتقصديش كلامك فاش كاتعصبي حاجة وحدة ديريها فباك ماكدبتش عليك وماخبيتش الأمر بنية عمري نعاودليك كنت بغيت غير نسالي كل هاذ الروينة دالرئاسة ونحكيليك كل شيء ونخليليك القرار وحتى دابا أي شيء قررتيه أنا معاك فيه غير هو غانعطيك نفس النصيحة لي عطيتيني على عمي ناصر أي شخص كيستاهل فرصة تانية

 

شيماء عنقاتو وزيرات عليه وهي كتفكر فكلامو وكتشهق مرة مرة ودموع مزال كينزلو وجاسم كل مرة كيمسحهم ويدو كيدوزها على ضهرها بحنية حتى نعسات فحظنو ….❤

 

🍂🍂🍂🍂

 

عند إيفان ملي خلاتو شيماء فالباحة بوحدو جلس مكانها جنب النافورة وهو كيحس بالراحة من خلال حوارو معاها خذا فكرة على شخصيتها ….قااصحة ومتسرعة ولكن حنونة وحساسة والأهم ذكية وتقريبا نفس مواصفاتو ابتاسم بحب وهو كيتفكر عويناتها الزرقاء والعسلية المخضرة وهما حمرين بالدموع كيبانو كالجوهرتين حمقوه …قاطع شرودو رنة ميساج فهاتفو جبدو وحل الرسالة وهو يخرج فيها عينيه وضحك

 

إيفان : looovely

 

(ناض من مكانو بخطوات سريعة وعينيه على هاتفو خدم الكاميرا لي بينو وبينها ولقا غير الظلام وهو يضحك )

 

إيفان : خخههه حبيبتي ولات كتفكر بعقلها أخيرا ولات ذكية شوية

 

🍂🍂🍂🍂

 

عند باربرة لي جلسات مدة وهي غير كاتفكر فالطريقة لي تواجه بيها إيفان… والهاتف فيدها كتباتليه رسالة وهي كتشجع فنفسها وفالأخير غمضضات عينيها وسيفطاتهاليه وناضت كاتجري هزات لسقة دالجرح صغيرة ولسقاتها على كاميرا باش مايقدرش يشوفها وجلسات بتوتر كاتسناه

 

مضمون الرسالة 💌 باربرة : سيد مجهول ولا نعيط ليك إيفان آل رومانوف ! خاس نهضر معاك فموضوع مهم كنتسناك فجناحي كنظن مانحتاجش نوريك فين جا ونت غاتكون حافظ القصر كوولو والشكر أكيد راجع للكاميرة دهاتفي 💌

 

باربرة جلسان بتوتر ومرة تنوض مرة تجلس حتى تفتح عليها الباب ……

إيفان لي وصل لجناحها وحل الباب بلا مايدق وسدو وسوورتو من الداخل …باربرة غير دخل وقفات خرجات فيه عينيها كاع زعامة طارت وكاع الهضرة ليكانت موجدة ليه اختفات دماغها تلحس وملي شافتو سورت لباب صفاارت تاقربات طلق لبولة )

 

باربرة : أش اش أش كدير ععلاش سديتيه

 

إيفان أخد نفس عمييق كيشم فريحة عطرها لي منتشر فكل الجناح غمض عينيه وهو كيستنشقو وتنهد برااحة ) ألالاه رييحة الحياااااة

 

باربرة : واش نت حمق

 

إيفان : شاف فيها وبدأ كيتقدم ناحيتها بخطوات بطيأة ) حممق بيك

 

باربرة سرطات ريقها ورجعات لور ) بعد بق بلاصتك راه بصرخة وحدة مني غالسقك مع هذاك الحيط وودنيك يتصمكو

 

إيفان ضحك : وترضاي يقولو عليك باربرة زوجة لمصمك

 

باربرة : لا نت بصح حمق

 

باربرة وقفات حيت حبسها الحيط خلفها وشاف فيه وكلها متوترة ) عيطت عليك باش نهضرو

(…..إيفان وقف أمامها مباشرة وقريب منها وعينيه على عيونها لي سكروه وكيننزلو حتى لفمها لي بزز مصبر نفسو عليه ونطق بهمس )

 

إيفان : كانسمعك

 

باربرة : عنداك تحل فمك بكلمة ماتقولش لجاسم أو أحد خوتي أني كنت كنهضر معاك أو كنعرفك و إلا

 

إيفان : و إ لا آش؟

 

باربرة : غان غان غانقتلك

 

إيفان شاف فعيونها ) وراك هادشي لي كديري دابا كتقتلييني بعيوونك

 

(باربرة توترات من قربهم ويلاه غادوز من جنب تحيد من أمام حتى شدها من يدها جرها لعندو وكالاها مع الحيط وانقض على فمها كيبوس فيها بشغف وحب وهوس لدرجة خنقها وماحاسش على راسو فقط كيبوس فيها وهي كضرب فصدرو وهو شد يدها طلعهوم لفوق مع الحيط واستامر فتقبيلو خشى لسانو كيبوس ويعض حتى جرحها ومزالو كيبوس حتى حس نفسو غايفقد السيطرة على راسو عاد طلقها كيلحس شفايفو وكيضحك أما باربرة غير طلقها بدات تكح خنقها وكلها مززنكة خنزرات فيه وغوتات )

 

باربرة : آخخر مرة تققرب مني

 

إيفان : آخر مرة فهاد الساعة ولا فاليوم(وغمزها وهو كايضحك)

 

باربرة : ماكانضحكش أ إييفان بعد منيي ولا غانقولها لجاسم كنتي ناوي تستاغلني وكنتي كضحك عليا فا من الأحسن لييك تبعد مني وأنا راه مخطووبة لهارون

 

(إيفان وجهوو لكيووت وملامحو الضاحكة وعيونو لي كيبريو كل شيء فييه تسيف زير على يديه وهو مخننزر وقرب منها وعينيها فعينيها )

 

إيفان : عاااوديها

 

باربرة سرطات ريقها خلعوها تعابيرو ولكن تشجعاات ونطقات ) كيما سمعتي أنا قبلت بهارون

باربرة سرطات ريقها خلعوها تعابيرو ولكن تشجعاات ونطقات ) كيما سمعتي أنا قبلت بهارون

 

إيفان حركلها راسو بواخا ورجع لور بخطوة…. و نطق بصرااخ لدرجة كونما الحيوط دجناحها وككل أجنحة النوم عازلين لبصوت كوون راه كل من في القصر سمعووه …)

 

إيفان: حتىىى قلللت أنييي صااف ساااليت مع الدم والقتل باااح ماغااانعاودش نوسخ يدييي (شاف فيها مخنزر) ولكن وبسباااابك غانقتل ذااك الرووجوو برربي لاقرب لييك كاتسمعيي بغييتيني ولا لا مااغاتزوجييش غييري كاتسمعيي وداابا غانمشيي نهضر مع خووك (واستدار يخرج حتى طارت شداتو من يدو مانعاه يخرج وهي كاتبكي )

 

باربرة : وا لا هئ عافاك لا غاتخسرلي علاقتي مع جاسم هئ ماتقوليه والو عافاك

 

إيفان ابتاسم وهو عاطيها بالظهر عرف نقطة ضعفها ^جااسم^والأمر فصالحو استدار شاف فيها ونطق )

 

إيفان : سمعي يا ذهبية الشعر دياالي لييلة غاتهضري مع جدك وتقوليليه يلغي الخطبة ديالك وراه غانشووفك كاتهضري مع هذاك الهارون أو واقفة معااه كنقسمليك غانعاود لجاسسم كل شيء ونقوليه كنتي كتزوديني بالمعلومات وعاودتيلي كل شيء عن شيماء وعن زواجو بيها ونزييد فالفيخرات شوية ونقوليهم كنتي كتجسسي عليهم لصالح النخبة وديك الساع غايهزك خوك ويلوحك براات القصر وغانهزك أنا ديك ساع وندييك

 

باربرة ولات صفرا ) نت راك حقيير

 

إيفان ابتاسم وشدها من خصرها وقربها حتى تساطحات معاه وخشى راسو فعنقها حتى لودنها ونطق بهمس)حقييير وكنحماااق عليق (باسها فأسفل وذنها وشاف فعيونها لقاها مخنزرة فيه ) ماغانتعطلش عليك ماكاين لاخطبة لا سير وأجي مباشرة غانعقد عليك واش مواقفة

 

باربرة خرجات فيه عينيها وهو ابتاسم وباس جبهتها ونطق ) السكوت علامة رضااا (ضحك وحل الباب وخرج كااايضحك ) …

🍂🍂🍂🍂

 

الخامسة مسائا عاد فاقت شيماء براسها لي كيضرها وعينيها المنفوخين شافت حواليها مابانش ليها جاسم يلاه غاتعيط باسمو حتى دخل للجناح وتبعوه خادمتان جارين طاولة كبيرة عليها أكل …دخلوها وخرجو وجاسم جرها حتى للسرير وجلس جنب شيماء كيشوف فعيونها )

 

جاسم : كون تحسي بآش كانحس مع كل دمعة كطيح من عينيك عمرك تعاودي تبكي

 

شيماء : ماشي لخاطري

 

جاسم : واخا ( هز صحن بايلا وهز منو ويوكلها ودورات وجهها )

 

شيماء : ماعنديش شهية للأكل (شافت فيه ) واش فاقت

 

جاسم : عافها كاتقصد إيميليا بغ يشوف أش غاتعيطليها ) شكون؟

 

شيماء: أحم هاديك المرأة إيم إيميليا

 

جاسم : ماعنديش فكرة واش بغيتي تشوفيها دابا

 

شيماء حركاتليه راسها بآه وابتاسمات ليه ) الفرصة التانية

 

جاسم ابتاسم وهز هاتفو رسل رسالة وحطو ورجع هز الصحن وخنزر فشيماء)

 

جاسم: بلا ماتعكسي ماكليتيش من الفطور وماتنسايش الجنين

 

شيماء : واخا

 

عطاها كلات وبزز كملاتليه الصحن وشربها عصير وعاونها ناضت دوشات بلا ماتفزك شعرها وبدلات ثيابها لبسات فستان أزرق راقي بحال ديما (الصورة) وحطات كونسيلر تخفي الكحوليه تحت عينيها وتخفي انتفاخهم وضعات عطرها وعكر خفيف مابغاتش تبان متعبة قدام إيميليا ووقفات لقات جاسم جنبها و أخد يدها وباسها …

 

جاسم : إيلا ماكنتيش مستعدة خلي حتى للغد

 

شيماء : لا مستعدة

 

جاسم : راها فايقة و أحم المهم راها مهدنة حاليا غير بالمهدئات حيت هي كظنك مشيتي أو هي بصراحة كظن أني أنا ديتك وجاتها حالة انهيار عصبي ولكنها الآن بيخير ومعاها إيفان

 

شيماء : واخا

 

جاسم دور يدو على خصرها وعينيه فعينيها ) غانظهر مباشرة فالجناح لي هم فيه

 

شيماء : كتشوف فعيونو حطات يدها على خدو وتعلات باستو فحنكو ورجعات شافت فيه ) واخا

 

جاسم ابتاسم وباسها فمها بوسة خفيفة وهو يختافي بها ….

🎩#وحش_ذات_القزحيتين🎩

 

✏للكاتبة ✏ chaymae ouaj

💙الجزء 265🖤

 

/نفتح قوس صغير ( شيماء رااها ماغاتقببلش إيفان بالسهوولة لي نتوما متخيلينها ….ماشي حيت خوها من مها بل حيت كان رئيس نخبة وبالنسبالها كان داعم لنيكولاي فجرائمو يعني حتى هو مجرم….شفتو شحال من مرة فحوارهم هو وياها كتهددو وتقول ليه يبعد من إل ستارك ومن جاسم وكيفاش قالتليه فوجهو عندي أربع إخوية عدنان . غسان . ديااب و فيليكس علاش فنظركم ؟ حيت ماكاتييقش فيه واش غير أجي وتيق فرئيس نخبة لي طول حياتو وهو كايقتل … جااسم لي بكل قواه وقتل مرة وحدة فحياتو قتل حمزة لي تفلا على باربرة … وجاسم علالاش كان كايتفادا اجتماعاتهم وأنو يصيفط أحد خوتو أو هو نيت يكون عضو فالنخبة .. رغم أن هاذا هو القانون كان هو ماكيطبقووش عمرو حضر لإجتماعاتهم وهادشي لي كان كيثير غضب إيفان …علاش حييت جاسم كان مبعد علييهم باش مايوسخش يديه بالدم أو يوسخ أحد خوتو باش يتفاادا القتل حيت بالنسباليه القتل ماشي حل وراكم لاحظتوها فالخطة البديلة لي حط للقتل هو السجن لي غايبنيه بميزانيتو وراااااسو ماطلب مساعدة حتى عشييرة وماتسوقش ليهم غير باش يتفادا يقتل ويهز أرواح على عاتقوو ملي يولي رئيس وهذا هو السبب لي كان مخليه مبعد على النخبة المحكمة وألمانيا كلهاا (ولكن الوقائع القادمة غاتخليه يقتل ..)… وجاسم مدامهم كانو مبعدين عليه فخلاهم يعومو فبحرهم المهم مبعدين على حدودو وعشيرتو وكووون مثلا بززو عليه يحضر أو هددوه كوون هاذ الحرب لي منوضها على يماهم حاليا و دابا كوراه نوضها شحااال هادي وفرتك الرمانة وجمع وطوا ولكن كانو عاطينو التيساع وحتى هو ولكن كل شيء تبدل نظرتو تبدلات للأموور قبل حتى ظهور شيماء كهجيينة فحياتو تبدل من المشكل دباربرة وحملها من بشري لقا نفسو بلا مايحس كيعاونها وكيحميها رغم أنها فمنضور القانون العشائري ارتاكبات جرييمة وخاسو يعاقبها ولكن هو حماها منهم ومن جدو فجاسم حتى تحط فرد من عشيرتو فموقف مخالف القانون عاد بدأ كيفكر فهاذ القوانين وكيفكر فتغييرها وزادو ظهور شيماء فحياتو عزييمة على هاذ الشيء …. بالنسبة لشيماء ….شيماء هي كتشوف إيفان كقتال واخا كان كيقتل غير المجرمين ولكن كيبقا قتل زائد أنو مساهم فقتل الأطفال الهجناء لي هي منهم وهي مكاتيقش فيه وماشي سهل تيق فيه فابلا ماتقولو لا وهو راه خوها وبلا بلا بلا .. الثقة بعييدة عن موضوع الأخوة

 

آه خوها عرفت… خوها لي يلاه عرفاتو غير صبااااااح ولي عارفة عليه قتال … هو قالها تبدل واعتازل ولكن كيبقا غير قول لا هي لا جاسم غايتيقو فيه خااس إييفان يكسب ثقتهم بالفعل …

 

جاسم : ههههه زاد فييه من جدر نيتكم ألبنات كتقولو زاد فيه ؟ باش زاااد فيه حيت ماخلاش إيفان يقرب ليها ! حيت زعما إيفان خوها ….! خوها أحد آل رومانوف لي قتلولو باه ومو … ولا خوها رئيس النخبة وأخطر واحد فيها لي بان أمامو فلحظة وكايطالبو أنو يثيق فيه …جاسم يتيق فيه فنهار هههه وغير بالهضرة وبدون إثباتات …أشمن ثقة هادي واش جاسم كيجيكم مكلخ … غير أجي وتييق… هكا كان أسد باه لي ضحكليه كيتيق فيه حتى غدروه أما جاسم الثقة مكيناش فقاموسو كيتيق فخووتو وجوكار لا غير لي عرفهم وعاش معاهم طول حياتو عارفهم أش كايسواو عارف طباع كل واحد منهم عارفهم رجال وتايق فيهم … وبغييتوه يتييق فإفان واحد من الرومانوف وفنهار من نييتكم …خوها واخا فهمنا ونتونا كقارئات عارفين نية إيفان وأنو انقالب بصح على نيكولاي …ولكن جاسم لالا ماتااايقش فيه ومااشي فنهار أو شهر أو عام غايتيق فيه ماشي بهاذ السهولة …عاد غايخليه يقرب من شيماؤو وهو بقوة الألم يعني بمجرد ما يطبقها عليها باي للبيبي ….

جاسم بلا ماتسناو منو يخلي أي مخلوق يقرب لشيماء وهو لي كيخاف علييها من نفسو بق غير يأمن علييها مع إيفان ليبان غير صباح 🥴🥴 غانعاودها ألبنات جاسم حبو حب تملك وغيرتو عمياااء وماشي لخاطرو هو متشبع كولو بيها كيشوفها كالجوهرة لي ماخسهااش تتقاص غير كايقيصها شيواحد بحالا وسخوهاليه خوها باها عمها جدو خوتو ماشغلوووش هو مايقربليها حتى واحد من غيرو هاذشي لي هو عارف وهذا هو حبو وهكا أنا رسمت شخصيتو من بدااايت القصة ورااها كانت كتموت فالأحزاء الأولى كلها تشرملات من الحادث وماخلاش عدنان يداويها بقا غايخلي شيحد آخر يحط يدو عليها واا طبيبة وماخلاهاش تشوفها عارية ومو هيلدا ومكانش كيخليها دوش ليها ملي كانت غاتجهض وقالتليهم الطبيبة مخصهاش تنوض هو كان كيدوشليها كيدخلها طوااليط كيديرليها كووولشي بنفسووو فاابلا ماتسناو منو يبقا وااقف ضاااحك وكل شيء كوول وناايس وهو كيشوف فإيفان معنقها مثلا ولا مخرجها …. بربي تايشرب من دمو غير لاحط عليها صبع واحد أمامو …. وشيماء عاااجبها هاذ الحب التملكي ولكن غاتلقااا معاه مشاااكل من بعد ملي غاتولد …. إيلا غير لحماق فحب جاسم ليها فراه مزااال ماشفتو والو ….فابلا ماتنتاقدو هاذ النقطة بالضبط حيت أنا هكا رسمت شخصية البطل لي عاشق وحب التملك متغلغل فكل كيانو وغيرتو عمياء عليها وعلى خواتاتو متوسوس وعصبي وحاذ الذكاء قوي ولكن فنفس الوقت حنين وكيحتارم المرأة خصوصا نساء عائلتو جاسم متملكها من صبع رجلها الصغير حتى لآخر خصلة من شعرها وكيف قالت فرح💜👇

حدها مزال ماتقبلاتش هي إيفان وعيطاتلو خووية غايبقا غريب عليها ….نتمنى نكون وضحت …نكملو القصة

نكملو القصة 👇👇

🦄الجزء 265🦄

(تتمة)

فجناح إيميليا … لي فاقت وجالسة مكانها على السرير ساهية أمامها وإيفان جنبها بزز هدنها وقنعها أن شيماء ماامشاتش وراهي غير فجناح حداها وراه عاودوليها كل شيء ووافقات تشوفها …إيفان جالس وهاز صحن فواكه كيوكلها وهي كتشد منو وكتاكل وهي ساااهية أمامها حتى ظهر جاسم وشيماء من العدم …. إيميليا شافتهم وهي طرطق عينيهيا فشيماء وابتاسمات وبدات كضحك بفرحة ….إيفان وقف حتى هو مبتاسم كيشوف فشيماء فحين جاسم مخنزر فيه ….)

 

((شيماء واقفة جنب جاسم وشادة فيدو بلا ماتحس غارسة ظفرانها فيه وكتشوف فإيميليا بتوتر …. إيفان تمشى حتى وقف جنبهم وشاف فجاسم …)

 

إيفان : يلاه نخرجو لورد خليهم بوحدهم وأصلا عندي موضوع مهم نهضر فيه معاك

 

جاسم شاف فيه وابتاسم بمكر وهز حاجبو) وحتى أنا

 

إيفان خرج عينيه فديك الإبتسامة ما ارتاحش ليها بمرة ….جاسم شاف فيديه ليشاداها شيماء بقوة ونطق بالداريجة …)

 

جاسم : شيماء يلا مامرتاحاش ولا مامستاعداش يلاه نمشيو حتى للغذ

 

شيماء : شافت فيه ) لالا أنا بيخير

 

جاسم هز فيها حاجبو وأشار ليها بعينيه ليدو لي تطراساو فيهم ظفرانها حتى تجرح وهي طلقاتها بسرعة ورجعات شداتها كتسوط على ليطراس ديال ظفران )

 

شيماء : ويلي ماحسيتش واش كضرب ماقصدتش

 

حاسم ابتاسم ليها وباسها جنب فمها) لا مكضرنيش

 

شيماء : راه خبشتك حيدها بقوة الشفاء

 

جاسم : لا خليها أي أثر منك عاجبني ومابقايش تعتاذري على بحال هاذ الأشياء بالعكس كيعجبني تخلي فيا آثارك (وغمزها)

 

شيماء ضحكات وهي مزنكة فلحظة نساها كل توترها حتى أنها كتشوف فعويناتو نسات حتى فين هيا …..وجاسم ابتاسم ليها وباسها فيدها ونطق …)

 

جاسم : غانوقف حدا باب الجناح حتى تكملي ويلا بغيتيني نبقا هنا معاك غانبقا

 

شيماء : عاد رجعات للواقع سرطات ريقها ونطقات ) غير تسناني برا نت وإيفان

 

جاسم حرك ليها راسو بواخا وباس جبينها وطلقها …شاف فإيفان وإيميليا لي كيشوووفو فيهم وإيميليا مبتاااسمة وهي كتشوف فيهم واخا مافهمات والو من الداىيجة ولكنها فرحات وهي كتشوف معاملت خاسم لشيماء لي فكرها غير فماجد …جاسم خنزر فإيفان واستدار خرج..وإيفان شاف فشيماء …)

 

إيفان : شكرا

 

شيماء شافت فجاسم خرج وهي تقرب من إيفان ونطقات بهمس وهي مخنزرة فيه ) ماتشكرنيش بغيت منك شيء واحد ماتآذيش باربرة سمع أنا مكنتييقش فيك وبممرة راه إيلا درتي شيحاجة للبنت غانخليك منك لجاسم وخوتها كاتسمع

 

إيفان ابتاسم وجاوبها هو الآخر بصوت هامس ) واش عمرك شفتي شيوااحد كيآذي رووحو وأنا عاارفك ماكاتيقيش فيا ولكن كنواعدك غانكسب ثقتك نتي وزعر لمكلضم ديالك

 

(شيماء خنزرات فيه وهو ابتاسم ليها غمزها ودار يديه فجيابو واستدار خارج كيضحك….شيماء رجعات شافت فإيميليا لقاتها كضحك عجبها تشوف شيماء وإيفان مقربين من بعض واخا ماسمعاتهمش كانو كايتهامسو ولكن منظرهم بعث الحياة فقلبها ….شيماء كتشوف فيها تزنگات وكتفرك يديها العرقانين بتوتر …

 

إيميليا : إيفلينتي أجيي أجي جلسي حدايا

 

شيماء : أأ أنا آه أحم و و واخا

🍂🍂🍂🍂

إيفان لي غير خرج خلا شيماء وإيميليا وخلا باب الجناح مفتوح لقا جاسم أمامو ولي شدو من لكول دلافيست وهو يختافي بيه بسرعة…..(أجي لهنا😋😈)

فمكتب الجد زيدان كان..لي كان جالس كيتناقش مع ولادو علي ومعاذ لي يلاه وصلو لكازا كانو كل واحد مقابل أعمالو علي فالداخلة ومعاذ فالرباط ….جاو بطلب من جاسم حيت غايمشيو معاه لألمانيا …. وخبرهم الجد زيدان باهم بالجديد عن إيميليا وإيفان وبالوضع الحالي بقاليهم غير تلاث أيام على موعد المحكمة فا كيتحاورو فالأمر وفشكون غايمشي لألمانيا مع جاسم وشكون غايبقا…كملو نقاشهم وخرجو العمان فحين بق الجد جالس كيخمم فشيماء …معاودش شافها ملي طل حتى هو غير صدفة من النافذة وبانتليه كتبكي فالحديقة من بعد طلع يشوفها فجناحها وكيديما ماخلاهش جاسم قاليه ناعسة وفعلا كانت ناعسة …الجد عندو مخاوف من استغلال نيكولاي لشيماء باش يهرب من العقاب إيلا عرف بوجودها يقدر يأثر عليها والجد زيدان عاارف أن شيماء هي راه بكلمة وحدة منها لجاسم ماغايعاقبش نيكولاي على قبلها يدير أي شيء حتى أنو يطعن فالقانون ومايحاسبش نيكولاي وغايصدق جاسم بين نارين نار قاتل الأب ديالو وجد مراتو لي هما نفس الشخص … كما أن الجد خايف على حفيدو وعلى صحة شيماء تتأثر من كل هادشي …قاطع حبل أفكارو طرقات على الباب لي مباشرة تفتح وطلات باربرة لي لونها مخطوف …الجد نزل نظاظرو على عينيه وكيشووف فيها تقدمات ووقفات أمامو كلها صفرة

 

الجد : مالك أش واقع

 

باربرة: أا ووالو

 

الجد : والو إومالك وليتي صفراج بحال لون شعرك

 

باربرة : ججدي بغيت نقوليك شيحاجة

 

الجد تنهد : أش زبلتي هاذ المرة

 

باربرة خرجات فيه عينيها وضحكات بتوتر ) هه أنا وااالو غير هو بغيت نقوليك على هارون

 

الجد : مالو داك لمنونخ شدارليك وراني مزال لدابا مافهمتش أش عجبك فييه ملي باغا طزوجيي قوليها ليا نختارليك سيد رجال عالأقل شيواحد حرش بحال خوتك ونتي غاتديلي داك لبكاي ولد ماماه

 

باربرة ابتاسمات وتنهدات برااحة ) بصح أجدي عند الصح وحتى أنا مابقيتش باغياه كنت غالطة ملي قبلت ولكن مزال ماتخطبنا رسميا وأنا تراجعت

 

الجد فرح ووقف ) صاف كوني هانية غدا يكون عندك عريس جديد غانختارليك أقوى متحول غير قوليلي المواصفات كيبغيتيه شهب كحل زعر سمر زمر

 

باربرة : طرطقات فيه عينيها ) أ ببلاش أجدي خلي حتى لمن بعد

 

الجد رجع جلس ) صاف لي بغيتي غانهضر مع صاحبي عرفان نعلمو بأمر عدولك عن الخطبة حيت كانو عوالين يخطبوك من بعد المحاكمة

 

باربرة فرحات حيت ها مسمار و طرقاتو بقاليها مسمار إيفان شافت فجدها ) شكرا أجدي

 

الجد : أييه أحسن حاجة درتيها هداك الهارون ماعجبنيش وشخصيتو ضعيفة منونخ ويلا تخلطات شخصيتو مع شخصيتك نتي لي مكلخة و كتاار منو أكييييد كنتي غاتولدي ليا منو أحفاذ ضعاف الشخصية ومكلخين بحال الضباع وأنا بغيت حفادي كلهم سبوعة

 

((باربرة حالة فمها فجدها لي كيعايرها فوجهها ابتاسماتليه بفقصة وخرجات بخطوات سريعة كتتمشا فالكولوار … متاجهة لجناحها حتى لقات هارون واقف أمامها وحاولات تجنبو تدوز ولكنو رجع وقف أمامها وباربرة صفارت كتر ماهي صفراء واقفة أمامو وكضور عينيها تشوف عنداك يجي إيفان ولات كترعد وهي كتفكر تهديدو ومع حمق راه يقتل هارون وهو كيضحك)

 

باربرة : حيد أهارون من الطريق

 

هارون : بغيت نهضر معاك من حقي كنظن أنا خطيبك وعمرني قدرت نهضر معاك براحتي أو حتى نقرب منك (ومد يديه يحطها على كتفها ولكنها رجعات خطوة للوراء)

 

هارون : بغيت نهضر معاك من حقي كنظن أنا خطيبك وعمرني قدرت نهضر معاك براحتي أو حتى نقرب منك (ومد يديه يحطها على كتفها ولكنها رجعات خطوة للوراء)

 

باربرة : هارون خاسني نقوليك شيء مهم أحم نت قلتيلي ففترة الخطبة نقرر وأنا قررت أنا كنلغي هاذ الخطبة وكل شيء بيناتنا أحم أصلا مكان بيناتنا والو

 

هارون : هه كضحكي ياك (شاف تعابيرها الجدية وهو يتعصب ) واش كضحكيي علياا واش حنا مزال حتى ماكملنا أسبووع فخطبتنا ونتي كتلغيها

 

باربرة : هارون لي عندي قلتوليك أنا مامناسباش ليك وكنتأسف (تمشات تتخطاه حتى شدها من يدها بعصبية وجرها موراه)

 

🍂🍂🍂

 

فصالت الرياضة دالقصر ظهر جاسم بقوة التنقل ظهر مباشرة فصالة السبوه وهو شانق على إيفان …. و غير ضهرو جاسم عطاه لكمة قوية حتى طاح إيفان على الأرض وبقا منشوور مزلع فالأرض حال رجليه ويديه حلف ماينوض حيت غير ينوض غايعاود جاسم ينشرو …

 

جاسم كيشووف فيه طاح وبقا متكي صعرو كتر ماهو صاعر وغووت ) نوووض أزاامل نووض تكعد نوريييك كييفاش تستاغل ختيي

 

إيفان طرطق فيه عينيه وهو مزال مجبد مناضش ونطق ) أنننناااا 😮 إييمتا استاغلييتها

 

جاسم : إييمتا أنا غانورييك إيمتا (اختفى من مكانو)

 

إيفان شافو اختفى وهو يتكعد بقا جالس مخرج عينيه ) شييت فوووك قفارت ظابا ماغايتييقش فيا هو عرف كولشي مالو على الذكاء كامل الأنسان محتاج يكون غبي مرة مرة (قاطعو جاسم لي رجع ظهر أمامو وغير ظهر إيفان رجع تكا داير فيها موتا حمار مافيه لي يتزوق)

 

(جاسم ظهر هاز ملف حلو ولاحو على إيفان لي مزالو منشور فالأرض فا مد يديه هز ورقة من الملف لقافيها محادثتو مع باربرة مطبوعة وهو يضحك بتوتر )

 

إيفان : هه خااسك تيق فيا راه فاش كنا فجناح إيميليا قلت ليك بغيت نهضر معاك فموضوع مهم كنت غانعاودليك هادشي وغانطلب يدها منك و(ماكملش بسبب ضربة تلقاها فبطنو من جاسم لي ضربو بركلة زواه)

 

جاسم: واااش كيحسابلييك أنا كااامبو جااي لوسط قصري وكاضحك عليااا هاا ياك ذلك نهاار فالجبل نبهتك تبعد منهااا كنتي ناوي تفلا علييها وتاخد منها اعتراف بحملها وإجهاضها وتوريه لجدك لقتااال ياك باااش تهرسووني وباش هي تتنفى أو تقتلووها (تحنى هز إيفان من لكول دالقميجة وعطاه لكمة أقوى من الأولى حتى تخبط مع الحيط) ولكككن مااعااش ليي يتفلا على ختيي أو يآذيييها غاندمك

 

إيفان داخ وبزز وقف ومد يديه بمعنى حبس 🤚وكولو كيلهث وكيكح) حبس نشرح ليك أصاحبي كح أنا بصح هاذي كانت هي نيتي فالأول ولكن كنقسم ليك حتى كل شيء تبدل نهار شفتها فالجبل سحراتني حاولت نآذيها وماقدرتش والله مكنكدب عليك بصح هضرت معاها على أساس أني شخص بشري باش نكسب صداقتها ونخليها تعاودلي على حياتها ولكن ورغم أنها نية وطيبة ماتاقتش فيا راك قريتي المحادثة واش شفتيها اعتارفات ليا بشيحاجا…؟ هي فقط عاوداتلي عليكم خوتها وشحال كتعزكم وخصوصا نتا شفتي كيفاش هضرات ليا عليك وهي أصلا ماعاوداتليش شيء مهم وأنا وعمرني استاغليتها كانت هادي بصح هي نيتي فالأول ولكن من بعد لقيت نفسي مهووس بيها ونهار مكنهضرش معاها كنتخنق راك كاتبغي ختي وغاتكون حاس بيا … أنا بغيتها وقبل حتى مانعرف بسر الهجناء ونتقلب ضدد نيكولاي بغيتها وكانفكر فيها جديا …سمع هانت ضرب فيا حتى تشبع ولكن ماتقوليها حتى كلمة ماخسهاش تعرف أنك عرفتي بالأمر نت هو نقطة ضعفها هي تخسر كل شيء وماتخسركش نتا راها كتعتابرك باها كتر من خوها إيلا تقلقتي عليها نت هي عمرها غاتسمح ليا أنا

 

جاسم ضحك باستهزاء ) ههه شفتك كاتهضر عليها بحالا راها خطيبتك ولا مراتك

 

إيفان ضحك وسط دماياتو حيت رعف ) قريبا غانتزوج بيها أنسيبي لعزيز شفتي على صدفة نتا مزوج ختي الفاتنة إيفلينتي ذات القزحيتين وأنا غاناخد ختك زرقاء العينين ذهبية الشعر شفتي دينا التيتيز (وغمزو)

 

#الوحش_وذات_القزحيتين

 

الجزء:266

 

(جاسم وصل للطوب فتحكمو بأعصابو أمام شخصية إيفان المستفزة ضحك بفقصة وهو يطير علي بقجة هزو بيد وحدة وإيفان ولا كيفركل وجاسم فرحاان وهو كيشوفو كيتركل قدامو ومع إيفان مسكين ضعيف على قظ لحال كيبان قدام ضخامت جاسم كيلفروج لبلدي وكيتقج تاقرب يتخنق عاد طلقو جا مخبوط فالأرض كيكح ودار فيها موتا حمار تاني تجبد فالأرض معاودش ناض خاف يتكعد تجيه بونية من حيث لا يدري …🤣

 

جاسم نطق بحدة ) : سمع غانشووفك كضوور بيها غان (جاسم سكت ملي سمع الحركة حداهم استدار وبانليه هارون جار باربرة بعنف من يدها دخلها للصالة وغوت فوجهها …..وبحكم الصالة كبيرة وفيها بزاف دالأركان والآلات فا هارون وباربرة ماشافوش جاسم وإيفان …

 

(إيفان تكعد كيلهث سخف مسكين يلاه غايهضر حتى طار جاسم سدلو فمو وعينيه غير على باربرة وهارون …إيفان لي شانق عليه جاسم سادليه فمو مافهم والو حتى شاف فين كيشوف جاسم بانليه هارون وكيفاش شاد فباربرة وهو يتسيف وبدا يفركل لجاسم باش يطلقو ولكن جاسم شانق عليه عصبو وهو يعاودهاليه بقجة تاخرجو عينيه ونطق بصوت منخافظ )

 

جاسم : غااتسكت ولا نقتل زامل بوك

 

إيفان هضر حتى هو بصوت منخفظ ) وا مرااتي شادلي فمرااتي طلق نمشي نقتل الكلب لي ولدوو

 

جاسم : راه أنا لي غانقتلك إيلا ماسكتييش ومرااتك فأحلامك ألقواد حسن تكمش هاذ الساعة قبل مانقتلك دبصح

 

إيفان خنزر وسكت باش يقدر يسمع كلام هارون وباربرة ..)

 

🍂🍂🍂🍂🍂

 

نرجعو لجناح إيميليا …شيماء من بعد تردد كبير قربات خطوات وجلسات فالكرسي لي كان جلس عليه إيفان لي جنب سرير إيميليا وهي كلها توتر ماقدراتش تشوف فوجه إيميليا فقط جالسة ساكتة وحانية راسها ….إيميليا شافتها جلسات بعيد منها وهي تقرب ليها وشدات يدها …و شيماء سرطات ريقها وهزات راسها شافت فإيميليا ..

 

إيميليا: هكاك أبنتي ماتحرمينيش من هاذ لعوينات ههه عرفتي فاش كنتي بيبي صغيورة كنت كنشوف فعينيك بحال هكا كنسهىى فيهم وكنحس برااااحة وطمأنينة عمرني حسيت بيهم

 

شيماء عينيها دمعو وبزز حبساتهم )

 

أيميليا: أنا غانحكيليك كل شيء بالتفصيل وبالضبط كيما حكيتو لإيفان يعني من نهار زوجني نيكولاي لأب إيفان حتى لليوم ..

 

شيماء : وواخا

 

(إيميليا ابتاسمات وبدات تعاود لشيماء قصتها لي ديجا شفناها فاش كانت كتعاودها لإيفان …من نهار تزوحات بزز معاناتها مع راجلها الضرب الإغتصاب الإحتحاز حتى لمنلي حملات بإيفان وآش عاشت ففترة حملها من التهديد الترهيب ^ إلا ولدتي بنت غانقتلهاليك بغيت ولد لي يهز عشيرتي ونسبي وكل الكلام ليكان كيقولو ليها ألخندر أب إيفان حكاتو لشيماء بالتفصيل لحتى ولدات ومن بعد طمع نيكولاي فإيفان لي كناه عليه وماخلاهش لباه الشيء لي خلا ألخندر أب إيفان يبرد سمو فإيميليا بالضرب الشتم والاغتصاب ….حكاتليها كل شيء موت ألخندر ورجوعهم هي وإيفان لألمانيا …معاناة إيفان الطفل مع جدو القاصي لي كان كيدربو بشراسة على استعمال قواه وكيدربو على القتل بدم بارد من صغرو …المهم القصة كلها حكاتها ليها حتى لنهار دهابها للمغرب ..إيميليا من أحداث المغرب بدات تعاود وتبكي وتشهق حتى وصلات لأيامها لي بالنسبة لإيميليا كانت أحسن أيام حياتها وهي الفترة لي عرفات فيها ماجد ..مسحات دموعها وبدأت تعاود لشيماء كيفاش تلاقاو ووصفاتو ليها حتى أنها ناضت كتترعد جابت صاكها وحلاتو وجبدات منو ألبوم صغير حطاتو فيد شيماء وكدوزليها الصور وراتها باها ماجد

وعاوداتليها عن طباعو كيكانو شخص حنين متسامح وعملي وشخص لي صريح وخجول والأهم أنو رجل بمعنى الكلمة إيميليا كتعاودليها عليه والفرحة غاتخرج من عينيها كأنها كتشوفو أمامها وكتوصفو لشيماء …. وحكاتليها على اليوم لي تزوجو فيه والسعادة لي عاشت معاه فهذاك اليوم والأيتم لي بعدو حتى للنهار لي تسلط عليهم نيكولاي وليوجين …. ايميليا ماقدراتش تصبر وانفاجرات بالبكاء وبدات ضرب فراسها ..شيماء مافهماتش وترعبات وبزز شداتلها يديها حتى تهدنات إيميليا عاد كملات ليها الحكاية وهي كلها كترعد…

 

🍂🍂🍂🍂🍂

 

نرجعو لصالة الرياضة …

 

عند هارون وباربرة لي من بعد سمع منها كل ذلك الكلام ماصبرش وشدها بزز من يدها جرها موراه لمكان يهضرو فيه بوحدهم لقا أمامو صالة الرياضة حل الباب ودخل صاعر وشاف فيها وغوت )

 

هارون : علالاش أباربرة واش درت ليك شيحاجة ها

 

باربرة تنترات منو وخنزرات فيه) ماعندكش الحق تجرني بحال هكا أنا هضرت مع جدي قلتليه يلغي الخطبة وهو غايهضر مع باك السيد عرفان

 

هارون خرج فيها عينيه ) هضرتيي مع جدك قبل حتى ماتهضري معايا

 

باربرة سرطات ريقها ) هارون أنا مكنبغيكش وماغانبغيكش أنا صعيب نبغي غير غانظلمك معايا

 

هارون : غاتبغيني مع الوقت أنا غاندير كل جهدي

 

باربرة : هاروون ماتصعبش الأمر من الأول ماكنتش غانوافق بمرة على الخطبة أنا غير شفتك مصر وقلت نعطيك فرصة لربما نقدر نحس ناحيتك بشيحاجة ولكن والو ماحسيت بوالو بالعكس كنحس نفسي غير كنغلط

 

هارون : (شد يدها) سمعي ماديريش ليا بحال هكا يمكن أنا غلطت كان خاسني نفاتحك فالأمر فالهند ملي جيتو لعندنا ومن تما لدابا تكوني عرفتيني مزيان وبغيتيني أنا غير مازعمتش

 

باربرة : مازعمتيش أو ماكنتيش مقتانع بسبب الماضيي ديالي

 

هارون : هو أحم كنت بغيت نزيد نفكر

 

باربرة : مزيان سمع نت ماشي ضروري تاخد متحولة من عشيرة قوية كالستارك وتشري نسوبية خوتي باش اسمك يتذكر فكل العشائر ويوليو يضربوليك لحساب ماشي على ضهري أهارون

 

هارون : لالا فهمتيني غلط أنا مامحتاجش نتناسب مع خوتك باش نبان قوي هذا ماشي هدفي أنا جاسم وخوتك كلهم صحابي ومن الطفولة ومفتاخر بهاذ الصداقة أنا فعلا نتي كاتعجبيني وبزاف ومن شحاال هاذي وترددي كان بخصوصك نتي واش غاتقبلي دخلي فعلاقة أخرى ولا لا هادشي لي منعني نفاتحك فالهند خفتك ترفضيني وتصديني أما ماضيك ماكايهمنيش بمرة

 

(هارون كيهضر وإيفان كيعراق وكيلهث خاف باربرة تضعف أمام هارون مرة أخرة وترجع تقبلو …وكونما جاسم لي شادو كون طار عليه إيفان)

 

باربرة : نت شخص مزيان أهارون أنا غير غانظلمك معايا حيت ماكانبغيكش وماغانقدرش أنا مابغيتش و كنعتاذر أهارون وكنتمناليك الأفضل (استدارت تمشي ولكنو شدها من يدها ودورها عندو وحط يدو على خدها ونطق بترجي )

 

هارون : باربرة علاش عطيني جواب يقنعني علالاش مابغيتينيش

 

باربرة يلاه غاتهضر حتى طارت من بين يديه …إيفان لي جاي معصب وبدماياتو وبسرعة جرها دارها وراه وخنزر فهاروونو جاوبو)

 

إيفان : حيييت نتا مايمكنشلييك تخطب امرأة هي أصلا متزوجة

 

هارون وباربرة خرجو فيه عينيهم وباربرة يلاه غاتهضر حتى طارت تاني من يد إيفان ..جاسم جرها وخنزر فيهم بزوج …أما باربرة شافت جاسم وهي تصفاار حتى طلقات لبولة فسليب)

 

جاسم : هاارون كنظن باربرة عطاتك جوابها

 

هارون : جاسم هذا ماشي عدل أنا كنقسم ليك مادرت حتى شيء يقلقها بمرة

 

جاسسم: عارف ولكن أنا مانقدرش نبززك عليها هي مابغاتش وهذا قرارها

 

إيفان كيقلي السم لهارون) آه مااابغاتكش

 

هارون خنزر فيه) ونت سووقك ها نتا مالك

 

إيفان ضحك ) أنا هواا لي غانتزوج بيها

 

هارون : بربيي لاكانت لييك

 

إيفان بصااح أنا نوريك واش غاتكون ليا ولا لا (عطاه بونية وزادو الأخرى حتى طاح هارون ولكن بسرعة رجع ناض وردها لإيفان جاتو فالعين وطاح فالأرض كولو دايخ مع لعصا لي عطاه جاسم هاذ الضربة فالعين كملات عليه كيحاول ينوض كيرجع يطيح حتى طاح منشور فالأرض تاني …جاسم مربع يديه كيتفرج فيهم .. أما باربرة ملي شافت إيفان طاح هكاك لالاإراديا غوتات برعب ومشات كتجري تحنات عندو كاتقلب ليه فوجهو وكلها كاترعد وكانبكي …خلات هارون حل فمو من الصدمة وجاسم كيشووف فيها فهم وعرف اختيارها وهو يشوف فهارون )

 

جاسم : هارون يلاه لمكتبي نهضرو

 

هارون هو الآخر فهم باربرة خلاتو على قبل إيفان يعني هو الخاسر فهاذ المعركة الأمر واضح هي كتحس ناحيتو بشيحاجة غير من خوفها عليه شاف فجاسم ونطق)

 

هارون : حتى لمن بعد أصاحبي كنستأذن …(وخرج بخطوات سريعة …)

 

(جاسم رجع كيشوف فباربرة لي محنية على إيفان وكاتبكي بحرقة وهو عاااجبو لحال حس بيها خايفة عليه ودارليها موتا حمار مغمض عيونو ماناضش داير راسو سخفان )

 

جاسم : باااربرة

 

باربرة قفزات نسااتو كليا …جمعات لوقفة وكلها كتترعد ونطقات) نننعام

 

جاسم: لجنااحك وعندي معاك هضرة طوييلة

 

باربرة ماعاوداتش معاه الهضرة توجهات تخرج وهي عينيها على إيفان لي مزلع فالأرض حتى دخلات فالحيط كانت غاطيح عاد شافت قدامها ومشات كتجري خرجات من صالة الرياضة )

 

(إيفان غير خرجات وهو يتكعد كاضحك من قلبو شاف فجاسم واقف عليه مربع يديه ومخنزر)

 

إيفان غمزو بعينو لمزرقة ونطق) شفتي كتبغيني والله حتى كاتبغيني

 

جاسم تحنى قفازي أمامو وهو مخنزر ونطق ) غااتبعد منها حدي أنا مكنتييقش فييك فا بلا ماتحلم كاتسمع وعندك التوأم عدنان وغسان خوووتها حتى هما يلا ماوافقووش علييك غادرگ کمارتك والله واخا تجلس باربرة تبكي عليك بنهار وبالليل حدي ماكانتييقش فيك لا أنا لا عدنان لا غساان والله مانخليها ليك فهمتي ياك (ضرب على كتافو) إوا نلقاك كضور حوالي جناحها …(واختفى خلا إيفان حال فمو )

 

إيفان : هو عدنان وغسان ماصعيباش الصعب هو نتا أراجل ختي نتاااا

 

🍂🍂🍂

 

جاسم ظهر جنب باب جناح إيميليا وشيماء وتكا على الحيط فعل قوة التنصت وغمض عيونو كيسمع لحكاية إيميليا لشيماء …

🍂🍂🍂

💙 #الوحش_وذات_القزحيتين 💙

 

الجزء:267

 

عند إيميليا وشيماء …

 

إيميليا عاودات كل شيء لشيماء على ماجد كل شيء بالتفصييل الممل عليه لدرجت وصفاتليها عطرو …وحكاتليها عن حبهم أو عشقهم وشحال فرح ملي عرفها حامل ووراتها السنسلة لي هداها بمناسبت حملها عاوداتليها ملي حلفها وخلاها واعداتو أنها تحمي طفلهم أو طفلتهم كأنو كان حاس بنهايتو قربات خلاها واعداتو بحبهم وبمعزتو عندها أنها تحافظ على الجنين وتحميه …. و صلات فالحكاية للجزء فين قتل ليوجين ماجد أمامها ذبحو بدم بارد ..كتعاودليها بسرعة وهي كضحك ومرة كتبكي ومرة ترجع ضحك كالمجنونة حكاتلها كل شيء بهستيريا وعن نظرة ماجد لإيميليا وهو غارق فدماياتو وكيشوف فيما مبتاسم وهي راكعة على رجلين نيكولاي كتترجاه يعتقو ….وكيفاش داها نيكولاي للغابة شبع فيها عصى ولاحها من بعد فالفيلة وخلاها حتى لنهار ضربات ليكارد وخرجات هاربة وجاها لوجع دالولادة فالطريق…..طوووول ما إيميليا كتحكي وشيماء الدموع كأنهم جمدو فطرف عينيها مابغاوش يخرجو …ملي عطاتها إيميليا ألبوم الصور نزلات عينيها لصورة باها ماجد وبقات كتشووف فيه وإيميليا كتعاود حتى وصلاتليها للجزء من الحكاية لي دبحوح فيه ..شيماء كأنها تلقات صدمة حياتها مابقاتش قادرة تسمع وفنفس الوقت باش تنطق تقوليها حبسي ماقدراتش فمها جمد كل أطراف جسدها جمدو حسات بالردان وبالدوخة ومازالها جامدة لدرجة مكرمشش عقلها جامد فقط كاتتخيل الأشياء لي إيميليا كتعاودليها وهي كتشوف فصورة باها وكاتتخيل بشاعت المنظر كيفاش دبحوه وقدام إيميليا واش لهااذ الدرجة….إيميليا بزز كملات ليها كل القصة وهي كتشهق …شافت فيها لقاتها مبلووكية ولونها صفر

 

إيميليا : ببنتي هئ

 

شيماء لارد )

 

إيميليا تخلعات عليها وهي تمد يدها زعزعاتها عاد هزات فيها شيماء عينيها وبداو دموعها كيسيلو دمعة تابعينها عشرة …وهي كتتخيل منظر ماجد باها مدبوح وفجأة تخيلات نفسها فهذاك الموقف وشافت نفسها بلاصت إيميليا وأمامها جاسم مذبوح وقلبها قفز كأنو غايخرج من وسط صدرها لدرجت حسات بألم فظيع جيهت قلبها وماحساتش بمرة حتى غوتاات وبأعلى صوتها ومع باب الجناح كان مفتوح صوتها تردد فكل ذلك الطابق كتغوت كيف المجنونة ووقفات كتغوت وكترعد حتى طاحت على طولتها سخفانة والألبوم فيدها مزيرا عليه وهنا ظهر جاسم جنبها تحنا عندها مخرج عينيه كيهضر معاها وهي مكتحاوبوش ودخل إيفان خو الآخر مرعوب لي شافها كيفاش طايحة خاف عليها ويلاه وصل عندها حتى اختفى بيها جاسم ….. وإيميليا لي ترعبات عليها ولات كتنتف فراسها شدها إيفان وهي ففمها غير كلام واحد كتقولو وتعاودو …

 

إيميليا : قتلتها حتى هي ياك كيما قتلت ماجد هئ أنا خاسني نموت عطيني لموس خاسني نتبعهم أنا ماقصدتش أش وقع ليها هي بنتي ياك واش صاف حتى هي مشات ديني عندها ماخسهاش تمووت غايتقلق مني ماجد ديني عندها (إيفان شادها وهي كدخل وتخرج فالهضرة مابغاتش تهدن ليه …دخل عدنان ودياب وفيليكس وغسان ولبنات لي سمعو لغوات دشيماء وجاو كايجريو لقاو غير إيميليا فديك الحالة ومعاها إيفان غسان بسرعة شدها دقلها برا أخرى أما الباقين مشاو كيجريو لجناح جاسم…

 

(جاسم ظهر فجناحو هازها ويديه كيترعدو لعن النهاار لي قبل يجيب فيه إيفان وإيميليا للقص حطها وكيشوف فيها كلها صفرا فمها صفر وبزز كتنفس لدرجت كتخنق فتنفسها صعر وكولو مرعوب ناض بسرعة دوز الخط لعمو معاذ علمو يجيبوليه فريق طبي فالحال وكولو يكون متكون من النساء … وبقا واقف عليها رشها بالماء ووالو مافاقتش تلف ماعرف مايدير حتى سمع الدقان بقوة فجناحو وغير حل الباب دخلو كلهم الجد والجدة والشباب ولبنات وعمامو كلهم شافوها هكاك تصدمو عدنان قرب منها هو العم معاذ لي قلبلها النبظ

 

معاذ : (خرج عينيه فعدنان ) نبضها مامنتااضمش وضغطها مرتاافع وعندها ضيق التنفس جاتها كرييز جييبلي إبرة النتروجليسرين دغياا وجيبلي ققناع الأوكسيجين

(عدنان طار كيجري وجاسم واقف مصدوم وكلام عمو كيتعاود على مسامعو عينيه دمعو ….جا عدنان بسرعة ومعاه غسان لي كمل مع إيميليا وخلاها ناعسة وجا معاه حتى إيفان لي شاف شيماء تصدم …. ركبوليها الأوكسيجين حيت تنفسها مامنتاضمش وبسرعة دقليها معاذ الحقنة ومد ييديه قطعلها الفستان من جيهت لعنق باش تتنفس ..جاسم طار غطاها وشاف فعمو

 

جاسم : واش هي بيخير و الجنين ولدي

 

العم معاذ : تهدن لكريز ماغاتأترش على الجنين ضغطها مزال مرتفع خاسنا ضروري نرجعوه معتدل وخاسها عناية طبية طول هاذ الليلة

 

عدنان : نطق بعصبية )هااذي رااابع مرة كاتجييها نفس لكرييز (شاف فجاسم وإيفان مخننزر ) وهي حاامل واش بغيتو تقتلوهااا ماكاتفكرووش فيها كااع

 

غسان بسرعة شدو يسكت حيت جاسم ماناقصوش …أما إيفان رجع شاف فيها بحسرة وخرج فحالو )

 

مباشرة دخلو فريق طبي من طبيبتين طبيبتها ليمتبعا ليها الحمل وطبيبة فاختصاص القلب والشرايين وضغط الدم مع ممرضات هازين كل الأجهزة لي غايحتاجو دخلو وضارو بيها كيفحصوها ومعاهم العم معاذ وواقف حداهم جاسم لي يديه كيترعدو …أما العائلة خرجو على برا ….

 

🍂🍂🍂🍂

 

ألمانيا برلين ….

 

فقاعة المحكمة ..جالس نيكولاي على الأرض وقراعي الشراب مزلعين أمامو بوووحدو فتلك القاعة الضخمة وكيضحك وسكراان كيتأمل المحكمة وكيشوووف فالكرسي ديالو الذهبي كرسي العرش حتى تحل عليه الباب ودخل ليوجين صاعر لقاه فتلك الحالة قرب حداه وغوت …

 

ليوجين : أش هااادشي أش هاذ الحاالة

 

نيكولاي ضحك بسكر وخنزر فيه) كنحتااافل بآخر تلاث أياام بقاتليا كرئييس محكمة ويمكن فالحياة كلها

 

ليوجين : واش حماقيتي حنى مزاال ماتهزمناا أنا كنت مع نااااصر مشيت شفتو علاش مزاال ماتحرك علاش مزاال مامشا قالي غدا فالليل غايمشي وغايطبق المهمة

 

نيكولاي ضحك بدموع ) ههههههخ واش نت مكللخ تايق فهذااك راه يمووت ومايغدرش بطريكتو

 

ليوجين : نتا غالط هو كان كايكره خوه وغايطبق المهمة ولا غانتبعوو لأسد نووض أنيكولاي هاذ الحالة لي داير ماشي ديال رئيس محكمة

 

نيكولاي : أنا بقييت بوحديي شفتي لحمار دإيفان أش دار مشاا بااح خلاني ومشا تبع مو مشااو للمغرب وعرفتي فينهم دابا فقصر آل ستارك

 

ليوجين خواو بيه ركابيه من الصدمة وجلس أمام نيكولاي مطرطق فيه عينيه ) لالا مستحييل عنداك عندااك تعاودليهم إيميليا سر الهجناء لا أععع ياك شحاال من مرة قلتليك نقتلوووها ونت ماكاتبغييش

 

نيكولاي : حيت كانت تاتفكرني فمها وأنا كنت كانبغي مها

 

ليوجين : مستحييل عنداك تعاودليهم كل شيء

 

نيكولاي : شفتي قلتهاليك حنى صااف ساليينا ونت كاتقولي تقتلو خهههه ظابا خاسك تقتلهم كاملين

 

ليوجين : جاسم هو رأس الأفعى إيلا قطعتو كل العشيرة غاطيح وناصر لي غايهنيني منو (وقف وخنزر فنيكولاي) نووض دوش هاذي ماشي حالت الرئيس (وتمشى خرج فحالو )….

🎩#وحش_ذات_القزحيتين🎩

 

✏للكاتبة ✏ chaymae ouaj

🌺 الجزء 268🌺

(تتمة الجزء السابق فنفس الليلة)

 

عند إيفان لي سمع خبرين صدموه أولا عن وضعية شيماء ولكريز ليجاتها وكيما سمع من عدنان ماشي أو مرة بل للمرة الرابعة …تانيا خبر حملها الشيء ليخلاه تصمك كليا كون عرف هكا مايطلبهاش تسمع من إيميليا أو عالأقل يطلب من إيميليا تخبي عليها الطريقة لي مات بيها ماجد وكولو حرصا على صحتها …إيفان من بعد ماغوت عدنان فجهو هو وجاسم خرج بسرعة من جناحها ماقدرش يشوفها هكاك واخا يلاه عرفها واخا ماشي بزاف باش عرف عندو أخت إلا أنها كتبقا حقيقة ختو وهو من نهار تلاقاها فالجبل فالهند قبل حتى مايعرفها ختو حس برابطة بيناتهم لي قوات من بعد معرفتو ليها وهو آخر واحد يبغيليها الأذى أو يبغي يشوفها هكاك ….

🌺🌺🌺

بعد ساعة

عند العائلة لي جالسين برات جناح جاسم كيتسناو الأطباء يطمنوهم عليها … خرج عندهم العم معاذ طمنهم على حالتها لي استاقرات وضغطها لي نزل ورجع طبيعي وأنها ماغاتفيق حتى للصباح فا تفرقو كل واحد توجه لجناحو …

 

🌸🌸🌸

عند جاسم لي مزالو واقف عليها والطبيبتان معاها خاسها مراقبة طول الليلة خافوها تفيق وترجع تشدها كريز …طمنوه عليها وعلى الجنين وخرجو عطاهم العم معاذ جناح جنب الجناح دجاسم باش غير تفيق يكونو قراب ويضبطو حالتها …

🌺🌺

جاسم جلس حداها كيشووف فيها كيفاش ناعسة بقناع الأوكسيجين على وجهها مد يديه شد يدها وعينيه حمرين وعروق جبهتو تنفخو …حتى هو سمع إيميليا ملي كانت كاتعاود على الطريقة باش مات ماجد هو كان عارفو تذبح من المعلومات ليكان جابهم دياب ولكن ضن غايكونو كراو ليه قاتل مأجور أو سيفطوليه أحد متوحشي النخبة مافكرش فأنو تذبح من طرف ليوجين ونيكولاي بنفسهم وقدام إيميليا …زير على يديه وهو كيفكر غير فليوجين ونيكولاي والتلاثة الآخرين وكيتوعدلهم بعقاب أشد حتى من الموت وهو كيشوف فحالة شيماء ومرعووب عليها ملي تفيق خاف بزاف ترجع تجيها كريز ..فابقا فايق ليل كولو حاضيها .. وهو شاد فيدو الألبوم لي عطاتها إيميليا ولي كان فيدها ملي حطها على سريرهم طاح منها… وهزو …بقا كيشوف فصور ماجد الكتيرة بوحدو وصور أخرى له هو وإيميليا ودوز حتى الصور الأخرى دشيماء ملي يلاه تزادت بزاف دالصور ديالها حتى لعمر الشهر وابتاسم وهو كيتأملهم صورة بصورة كيكملهم ويرجع يتفرج فيهم من الأول وهكا بقا ليل كولو سهران بدون نوم ….

 

🌸🌸🌸

 

عند إيفان لي ملي خرج من عندهم بقا غير فجناح إيميليا لي ناعسة وغير كايفكر فشيماء بزاف دالأسئلة كيضورو فبالو وخاصو جواب شاف ناحيت إيميليا لقاها ناعسة فنوم عميق بسبب المهدئات وخرج…مباشرة اتاجه لجناح باربرة دخل بلا مايدق لقاها يلاه جلسات فسريرها بحوايج نعاس تنعس …باربرة لي سمعات باب جناحها تحل وهي تشوف ناحيتو لقات إيفان وهي تخرج فيه عينيها ووقفات …

 

باربرة : لالا نت كااتقلب تموت والله

 

(إيفان تنهد وتقدم حتى لأمامها وجلس على السرير كيشووف أمامو ساهي ..)

 

باربرة شافتو ماراشقاش ليه فهمات بسبب وضعيت شيماء …جلسات حداه ونطقات )

 

باربرة : إيفان علاش جيتي عندي أنا

 

إيفان شاف فيها : شيماء حامل ياك شحال عندها وعلاش خوك قال أنها ماشي أول مرة كاتتعرض لكريز مافهمتش

 

باربرة سرطات ريقها خافت تعاودليه حيت مكتيقش فيه …إيفان من تعابيرها شاف ترددها وخوفها وهو يشد يدها وشاف فيها بملامح منكسرة )

 

إيفان : أنا بصح كنت ناوي نستااغلك باش ندمر خوك ماغانكرش آه كنت ناوي نطيح جاسم ونكسر غرورو عن طريقك نتي بأني نعطيهم دليل على حملك من بشري وجاسم حماك و خالف القانون كنت بغيت نشووفو حاني الراس وممتثل لقوانينا كباقي الرؤساء آه تقدري تقولي عليا حقير ولا نذل ولا لي بغيتي ولكن مادرتهااش أبااربرة ماستاغلييتكش ومانقدرش نآذيك على الأقل تيقي فيا نتي تيقيني كنقسم ليك بحياة مي عندي ماناوي نآذيك لا نتي لا خوك لاشيحد من عائلتك مابقات عندي نوايا نآذي حتى شخص من غير نيكولاي بغيتو يتعذب كيما عذبني فطفوولتي بغيتو يحمااق كيما حمق ليا مي طول هاذ السنين أنا بغيت نعاون جاسم باش ياخد الحكم ضضد فنيكولاي وبغيت نقرب إيميليا من شيماء ونحميهم والأهم من كل هاذشي عندييي بغييتك نتي وبغيتك تعرفي شحال عشقتك من نهاار شفتك فالصور قبل حتى مانتلاقاك فالهند من أول مرة شديت صورة ليك فيدي

بغييتك نتي وبغيتك تعرفي شحال عشقتك من نهاار شفتك فالصور قبل حتى مانتلاقاك فالهند من أول مرة شديت صورة ليك فيدي شفتك سحروني عينيك غير فصوورة أما نهار شفتك فالواقع رونتيني كوولي و نتيي ليك كل الفظل فأني فقت من غسيل الدماغ لي كان دايرليا نيكولاي ههه عرفتي كون عاوداتلي مي هادشي شحاال هاذي قبل مانعرفك يمكن ماكنتش نتيقها حيت كنت معمي بنيكولاي ولكني ومن بعد ماسمعت منها سر الهجناء وحقيقة نيكولاي وحقيقة أن عندي أخت هجينة ماشكيتش فكلامها بمرة عرفتي علاش حيت داااخلي كنت كانتمنى توقع شي معجزة لي تخليني نفييق وتغيير ليا أفكااري الغالطة وتخليني نتقلب على نيكولاي ونولي فصف خوتك غيير باش يكون عندي أمل معاك باش نكون حداك وتولي ليا أنا عارف خوك مستحيل يخليك ليا وأنا فصف العدو ونتي مستحيل تخوني خوك وتجي عندي وأنا هو شرير القصة على قبلك ومن أجلك كنت نتخلى على نيكولاي حتى كون كان هو بريء وماداير واالو من هاذشي كنت نخليه ونخلي النخبة ونجي نركع عند رجليك أباربرة …أنا ونتي عشنا ظروف صعيبة تحرمنا من أب لي أنا شفت منو غير العنف ونتي بلك لي عمرك حتى شفتيه ..عشنا مراهقة صعيبة وصعوبة فالتحكم بقوانا أنا قوة الألم لي ماعندها حتى نفع فقط كانتسبب فالألم للغير وحتى نتي قوة الصوت ليمكاتختالفش عليا بزاف حتى هي كاتسبب ألم حد الموت …أنا ونتي بحال بحال فاخلينا نداويو جراح بعض أنا متأكد من أن شيماء ماكاتيقش فيا جاسم حتى هو خوتك كلهم جدك عمامك تاواحد ماكايتييق فيا عاارف ولكن نتي أباربرة نتي خاسك تيقي فيا نتي عندي بالدنيا كلها تيقي فيا عطيني أمل نزيد للقدام

 

باربرة لي عينيها دمعو حنات راسها ونطقات ) عندها شهر كنقصد شيماء حامل فشهر ولكريز جاتها قبل عدة مرات فأول ماتعرفنا عليها وجات عندنا للقصر هي كانت عندها صديقة كبرات معاها فالميتم لي فمكناس كانت ليها أكتر من أخت كانت كل عائلتها وكانو بجوجات جاو لكازا فرحلة والكار تقلب بيهم فالخرجة دكازا قرب الغابة التابعة لجاسم وصاحبتها ماتت تما تعرفنا عليها نهار ^حفل كل المتحولين حفل النجم النابض^ هي تما شافت خوتي كايستعملو قواهم فهذاك اليوم الشيء ليزاد رعبها ومع الحادث كانت كلها تراب ودم وضعيتها كانت خايبة بزاف يدها كلها محلولة بجرح خططيير لي مزال لحد الآن له أثر خفيف على كتفها يدها تحلات من لكتف حنى للكوع ومضروبة فراسها وركابيها ومع صدمة صاحبتها و زادوها خوتي صدمة ملي شافتهم بقواهم خلعوها وضارو بيها حيت كنا كنظنوها متحولة مسيفطينها لينا أحم كنقصد النخبة باش تتجسس علينا على حساب مخالفتي للقانون فا جاسم وحتى دراري ماتاقوش فيها وجاسم حاول يطبق قواه عليها بقوة الجليد ومانجحش بسبب الدرع وهي مع كل هاذ الصدمات وملي فاقت وعرفات صاحبها ماتت جاتها لكريز أكتر من مرة حيت ماتقبلاتش موت صديقتها وحتى أنها حاولات دبح نفسها وفكل مرة كتحاول تنتاحر كان جاسم كيمنعها وكتجيها كريز

 

إيفان : كيشوف باستغراب ) بغيت نعرف كل شيء بالتفصيل كيفاش صاحبتها وكيفاش تزوجات بجاسم وهو لي ماكايتيقش فالناس كيفاش تاق فيها بهاذ السرعة وتزوجها ..

 

باربرة : تنهدات وابتاسمات ) حيت بغاها وعشقها أنا نحكيليك كل شيء بالتفصيل ….( وبدات تعاودليه كل شيء بالتفصيل وهو تكا على سريرها و كايسمع ليها…كيسمع ل حكاية جاسم وشيماء …إيفان حس كأنها كتحكيليه حكاية الجميلة والوحش …جاسم الوحش الذي سجن الجميلة ذات القزحيتين فقصرو وفقلبو وتزوج بها بدون علمها وغير كل القوانين والموازين على قبلها …إيفان حس بالسعادة وهو كيسمع من باربرة عن حب جاسم التملكي لختو حب طااغي وغيرة عمياء وحس بصعوبة أنو يقرب من ختو أو حتى يعنقها ابتاسم وهو كيتخيل أن النهار لي غايعنقها فيه غايكون هو آخر نهار فحياتو … سهرو الليل كولو وهي كاتعاودليه عن كل لحظة وكل دقيقة عاشتها شيماء معاهم فالقصر و كيفاش ماتقبلهاش الجد فالمرة الأولى ولكن من بعد ولات هي ضوء عينيه …حكاتليه عن الرحلة للهند سببها وأش وقع فيها كل شيء وحتى علاقتها بجاسم لي كيموت عليها ركزاتليه فالحكاية على علاقتهم وكتحكيليه عنهم بكل حب وكأنها فأعماقها كاتتمنى تعيش حب كحب جاسم لشيماء …. وإيفان هي كاتحكي وهو كيتأمل ملامحها حمقاتو …… وبالنسبة لشيماء فمن الحكاية فهم كل لي وقع معاها حتى أش عاشت فالميتم حكاتوليه باربرة لي عرفاتو من الرؤية دالجدة بوجا حيت هي كانت حكاتليهم كل شيء عاشتو شيماء فالميتم …إيفان بقات فيه حيت حتى هي ماعاشتش القليل وفسن صغيرة ولكن هي تعوضات كل النقص لي عاشتو والحرمان كل شيء عوضو ليها جاسم لا ماديا ولا معنويا عوضها بعائلة كبيرة وبحبو التملكي وماخلا ما اشترى ليها وعطاها فهي تعوضات …ولبنات عوضوها عن خسارتها لصديقة عمرها ب خمس صديقات وفيات واخا ماشي بحال جمانة ليكانت هي كل حياتها ولكنها على الأقل تعوضات …. باربرة كملات وشافت ناحيتو لقاتو نعس وهي تخرج فيه عينيها وبدات تزعزع فيه ينوض غايخرج عليها لاشافو شيواحد عندها وهو مفطح ليها فوق السرير مفرگ رجليه ويديه….

إيفان لي ماناعسش بل داير راسو نعس باش ماتخرجووش ويبق حداها …مغمض عينيه…وهي عيات تزعزعو وتغوت عليه حتى أنها قرصاتو ولكن ماناضش…باربرة تنهدات وشافت فوجهو تأملات ملامحو وجهو طفولي وهو ناعس رغم أن حوالي عينو زرق وحتى حنكو وجنب فمو مجروح تندات وناضت جابتليه الدواء وجلسات خدات شوية من مرهم فصبعها و دهناتليه عينو وحنكو بشووية وكتسوط عليهم باش ينشف المرهم ودارتليه دواء فالجرح عاد دارتليه الفاصمة …وناضت هزات ليزار وغطاتو وهزات واحد آخر مع وسادة و تكات على فوطوي ديالها تغطات ونعسات …إيفان حس بيها ناضت و طفات الضوء وهو يحل عينيه ووسع ابتسامتو وهو كيشطح وكينقز فداخلو فراااح وبزااف بهاذ الحركة ليدارت اعتنات بيه وهو لي فحياتو كلها عمر شيواحد داواليه جراحو حتى ملي كان طفل وكايتجرح مكينش لي كايتسوق ليه هو بنفسو ومكانش كيداوي نفسو هاذي أول مرة يهتم بيه شخص آخر من قلبو وحتى خوفها عليه ملي ضربو هارون فرحو حس بنفسو مهم عندها وأول مرة يحس أنو عندو قيمة كبيرة عند شخص آخر ..كعد راسو شاف فيها واخا الظلام ضوء القمر لي داخل من الناافذة ضارب فوجهها بانتليه ناعسة وهو يوقف بالحس وتمشى حتى لعندها وجلس على الأرض أمامها كيتأملها ….)

 

🌺🌺🌺

عند أيار لي فجناحها جالسة على سريرها وعينيها مدمعين كل مرة طيحليها دمعة بقات فيها شيماء حيت سمعات جاسم ملي حكا للطبيبة عن سبب صدمتها لي أدات بيها لكريز وهو سماعها عن الطريقة البشعة باش مات باها …أيار حطات راسها بلاصت شيماء وبدات تبكي بقوة وهي حاضنة نونوسها اليونيكورن ليجابليها غسان حتى تحل عليها الباب ودخل غسان ترعب ملي شافها هكاك جلس معاها مدة و بزز سكتاتليه من البكاء…

 

غسان : ياه ياه شحال بكايا وراه ماوقع والو

 

ايار : مسكيينة مكتجي تفرح حتى كاتوقع شيحاجة لي تصدمها

 

غسان : شيماء أقوى من هكا ببزااف وأنا متأكد أنها غاتتجاوز الأمر

 

أيار : آه عندك الصح (حضنات نونوسها وابتاسمات) عالأقل هاهي لقات أمها وعندها أخ قوي بحال إيفان

 

غسان تبدلو ملامحو وهو كيشوفها كيعنقات نونوس ملي هضرات على إيفان تخيلها بحالا معنقاه هو…. تسيف و يخنزر مد يدو طيرليها نونوس وقجو ) إييفان كايضحك يااك أ أياار وجاانتل وشخصيتو مرحة ياااك (عاودليها الكلام ليقالتو على إيفان)

 

أيار خرجات عينيها فننوسها ) واطلق نانوس هو مادار والو

 

غسان جبد نونو بيديه بعصبية حتى قطعو طير ليه الراس وخنزر فيها ونطق ) سمعيي داك إيفان أنا مااكانحملوووش سمعتيي فاغاتبعديي منو نشووفك كاتهضري معاه ولا عليه أ أياار غانوريك والله

 

أيار : هئ هئ نونوسي ألقتال

 

غسان : أناا غير ورييتك أش غاندييير لداك إييفان لشفتو قرب منك مكنحملووش فا ماتخليتيش نقربلها معااه كيبق خو شيماء ومابغيتهاش تدي عليا نظرة خايبة

 

أيار هزات وسادة وبدات ضرب فيه وتبكي ) هئ ننوض عليا خرج من جناحي ألقتال هئ نونوسي لمسكين هئ

 

غسان : صاف صاف هداي غانجيبليك غذا عشرة منو

 

أيار : لا نوض عليا خرج بغيت هادا لي قطعتيليه راسو ألقتال

 

غسان طير ليها لوسادة وجلسها مسح ليها دموع وهز نونوس ) هانتي راني طبيب جراح وساااهل عليا ردليه راسو خاسني غير إبرة وخيط وعملية بسيطة لمدة ربع ساعة يرجع جديد راني خياط ماهر للجرح وكنواعد أن العملية ناجحة

 

أيار : يلاه ردليه راسو ودابا ولا غانخطيك شهر

 

غسان : شهر على قبل نونوس

 

أيار : أيييه

 

غسان معاودهاش معاما ناض طلب من الخدم إبرة وخيط ورجع لعندها خيط ليها نونوسها لسق ليه راسو باحترافية وعطاهليها و بقا حتى ضحكها وخطف منها قبلات طويلة عاد ناض مشا فحالو وهي نعسات

🔮#الوحش_وذات_القزحيتين 🔮

 

💙الجزء:💙269

 

🌺🌺🌺

 

تارا لي ماكانتش أقل من أيار حتى هي أزمها الأمر وتفكرات أمها الميتة وعطاتها غير للبكاء حتى ضرها راسها وسيفطات رسالة لعدنان يجيبليها مسكن لآلام الرأس …جابوليها وعطاهليها وبقا متكي فسريرها وحداها كيلعب فشعرها حتى تهدنات

 

عدنان : واش فاتك ألم الرأس

 

تارا : آه ظابا مزيان يلاه نشوفو شيماء

 

عدنان : معاها جاسم وهي ماغاتفيق حتى للصباح أنا شفت الأجهزة والتقرير النهائي للطبيبتان حالتها استقرات وغاتكون بيخير فاغير تهدني

 

تارا : قبيلة انفاعلتي وغوتي على جاسم وإيفان مسكين لي خرج معاودش بان

 

عدنان صعر وتكعد جلس وشاف فيها ) مسكييين بقا فيك

 

تارا : أ أحم ماشي هكاك غير هو خوها وأصلا ماعارف والو لا أنها ديجا جاتها كريز والا حتى أنها حامل فمكانش عليك تغوت عليه

 

عدنان : لالا قوولي بق فيك مسكيين وكيما قلتي عليه لجدي حنييين وضرييف وماكاانش خاااسني نغوت علييه نوضي حزريه حسن يااك أتااراا

 

تارا : وا لا مالك دابا كاتغوت ياه ماقصدتش بيها شيحاجة قصدت غير حيت من ديما كانسمع عليه متوحش عصبي منعزل وماكايرحمش ولكنو صدق عكس كل هاذ الصفات

 

عدنان : ماكاااايهمنيش يكون ضريف ولا مزببل ماكايتسرطش ليا وجنوني ماحملوووهش أخر مرة نسمعك كاتمدحيه أو نلقاك مجمعة معاه تيقيني لي غانديرو ماغايعجبكش

 

تارا : وا صاف مالك ياه راهو خو شيماء

 

عدنان غوت ) واااماشي سوقي وماشي سوقك انا ماحاملوش وبزز منك تبعدي منو

 

تارا : واااخا بلا غوات راه ضرني راسي

 

عدنان خنزر فيها وعنقها عندو و بقا كيماصي ليها راسها بشوية حتى نعسات وحتى هو ماحس تانعس حداها

 

🌺🌺🌺

 

أما أليشا لي مافهماتش الأمر حيت أغلب الحديث داز أمامها بالداريجة جلسات فجناحها حتى جاء فيليكس لي ولا ساكن فجناحها كينعس يوميا حداها …جلس معاها وشرح ليها كل شيء بقات فيها شيماء وبدات تبكي بزز سكتها ..

 

أليشا : ودابا باها مات مدبوح

 

فيليكس : أمم مات بطريقة بشعة

 

أليشا : مسكيينة والليدي إيميليا حتى هي مدازش عليها القليل وحتى إيفان مسكين غايكون عانا مع جدو المتوحش

 

فيليكس ضحك بالفقصة وناض ضرب الطبلة بركلا حتى لسقها مع الحيط أما أليشا صفارت …استدار شاف فيها وكيغوت حتى حلقو غايخرج )

 

فيليكس : شناااهوااا مسكيييين وييتك ويتك عالفنكوووش لكيووت يااك كيما قلتي علييه وقدااامهم وقداامي كاتقوولي عليه كييوووت ودابا مسكيين واش باغياني نقتل زامل بووه ولا نخلي عشتك نتي هااا واااش كايعجبك تصعرييني

 

أليشا ولات كتفتف ) أش اش درت

 

فيليكس : وااا سكتيي أ ألييشا واش مكتفهمييش كاتمدحي فيه وفرحااانة قداام العائلة وواخا هكاك سرطتهااا وسكت وماقلت واالو وظابا قدااامي كتقولي عليه مسكين بقا فييك نوووضي تكعدي سيري واسييه أش كادييري حداايا نوضي عندوو

 

أليشا بدات تبكي عاد وعا على نفسو وجلس كيحاول يبرد راسو شاف فيها مخنزر ونطق ) سمعيي هذاك بنااادم ماحاملوش فاا بعدي من طرييقو خليني مزياان معااك

 

أليشا : هئ وا مادرت والو

 

فيليكس : درتييي أشنو هي كاتمدحي فراجل آخر وقدااامي وقدام خوووتي تخيليني أنا درت نفس الشيء مع بنت أخرى وقداامك غاتجييك عادي

 

أليشا : إيلا كانت وحدة فلبنات خواتاتك ولا شيماء عادي

 

فيليكس نتف راسو من الأعصاب وغوت ) وأنااا ماعندييش عادي وإييفان ماشي خوووك ألالة أنا معقققد صااافي مغيار ومااشي أوبن مايند ومابغييتش مراتي تمدح شخص آخر صاف فهمتيها ولا نهضر بالهندية

 

أليشا سرطات ريقها ) ففهمت

 

فيليكس : مزيااان غانووض ندوش حيت عصبتييني (ناض صاعر من حداها واختفى لجناحو دوش بدل وجلس حتى تكالما عاد رجع ظهر فجناحها لقاها ناعسة تخشى حداها وعنقها ونعس

🌺🌺🌺

 

جاكلين هي الأخرى تخلعات ومافاهمة والو فالدارجة حتى شرحلها دياب كل شيء بقاو هي وياه جالسين مع الجدة وهيلدا وسوزي كيتناقشو فأمر إيميليا وإيفان حتى لمنتصف الليل عاد ناضو ينعسو والجدة كيديما خدات جاكلين للمطبخ عطاتها الأعشاب شرباتهم عاد توجهات لجناحها دخلات لقات دياب جالس على السرير كايتسناها

 

دياب : تعطلتي فين داتك جدة وشفتكم هاذ الأيام نتي وياها مكتفارقوش وكل ليلة كدخلو للمطبخ أش تم

 

جاكلين عطاتو بالضهر كدهن كريم لرجليها ماقدراتش تشوف فيه وتكذب ) والو غير كاتعلمني بعض الكلمات فالداريجة وكنمشيو للمطبخ كاتعلمني أسماء بعض الاكلات وأدوات المطبخ بالداريجة

 

دياب : باستغراب ) من إيمتا ولا عزيز عليك الطبخ

 

جاكلين: ماشي الطبخ أ دياب غير أسماء الاشياء بالداريجة

 

دياب : واخا (ضورها عندو وشاف فعويناتها ) سمعي بغيت نقوليك ردي بالك من هذاك إيفان أنا مكنتيقش فيه

 

جاكلين: واخا متخافش

 

دياب ابتاسم وباسها وحتى هي تجاوبات معاه بحب وكملو ليلتهم الحمراء ….❤

 

🌺🌺🌺

السابعة صباحا 7… شيماء حلات عينيها كتحس بشيحاجا محطوطة على وجهها مدات يدها تحيدها وشدها لها جاسم .لي كيشوف فيها وحتى هي كتشوف فيه مزالها مقلوبة ويلاه كتوگض ..

 

جاسم كيشوف فعيونها لي بزز كتحلهم وقلبو كيزدح من الفرحة أخيرا فاقت وهو الليل كولو حاضيها نطق بسرعة ) : خليه ماتحيديهش كيعاونك فالتنفس واش بيخير كضرك شيحاجا

 

شيماء حركاتليه راسها بآه و عندات وحيدات قناع الأوكسيجين ونطقات بصوت متعب ) بغيت لماء

 

جاسم ناض طافج وبسرعة شربها مزيان وخدا يدها كيبوس فيها ويعاود وشافيها بعينيه عيانين)

 

جاسم: كوولو غلطيي كنحلف مانخلي حتى شخص يآذيك ولكن كتتآذاي تيقيني كون عرفت هكا عمرني ندخلهم لهاذ القصر بسبابي كتآذاي فكل مرة

 

شيماء مع كلامو تفكرات ليلة الأمس وبدات تبكي بقوة وجاسم عنقها وزير عليها وهي كتهضر بصوت تعبان وكترعد فحظنو)

 

شيماء : أنا هئ حطيت راسي بلاصتها هئ كون كون كون ن نتا لي وقعليك هئ هكاك أنا مستحيل نقدر نصبر هئ مستحييل أجاسم نشوفك كتآذى ونصبر هئ نموت ومانعيش نفس الموقف هئ أنا وليت خايفة وبزااف هئ مايحسابليش دوك ناس لهاذ الدرجة متوحشين هئ وليت خايفة عليك منهم هئ علاش دبحوه هو مدار والو هئ قلبي كيتحرق أجاسم بصح مكنعرفوش هئ وماعمرني شفتو أو غانشوفو هئ ولكن رراهو كيبقا با با هئ قالت ليا إيميليا هو كان باغيني وفرح بييها ملي عرفها حامل بيا هئ واش كان خاصهم يقتلوه هئ وبهاذيك الطريقة المتوحشة هئ علاش علاش اش دار كاع تايموت هكاك هئ مسكين هئ عييت أجاسم فكل مرة كانكتاشف حاجة صادمة أكتر منلي قبلها هئ علاش هادشي كولو الموت فينما مشيت كالقاه قدامي هئ كايديلي فالناس لي قراب ليا هئ فالاول جمانة ودابا ماجد لي كون كان حي كنت غانكون أسعد طفلة معاه علاش هوما حرموني منو ومن إيميليا ومن إيفان هئ كانت تكون عندي حتى أنا عائلة و كنا غانعيشو كلنا بسعادة كنت غانعيش طفولتي وسط عائلة بشكل طبيعي هئ وحرموك حتى نتا من ماماك وباباك هئ بزاف أجااسم و أنا مستحيل نصبر مستحييل (شافت فيها ودموعها شلال وشدات وجهو بين يديها كاتترعد ) مستحييل إيلا طراتليك شيحاجة مانقدرش نصبر بحال إيميليا هئ والله مانقدر كل شيء إلا نتا أجاسم نتا عندي كل شيء مانبغيكش تتآذا هئ أنا غير تخيلتها لبارح وكان قلبي غايسكت أجاسم

جاسم قلبو كيتقطع عليها هي كاتهضر وكاتبكي وهو كانهج بكترت مامعصب شاف فيها وابتاسم بزز ومزيير على يديه يتحكم فنفسو ) وآش غايوقع ليا أشيماء ماحدي معاك ماتخافيش ماعندك مناش تخاافي واش نسيتي أنا راني الوحش وحشك ذو الواحد والخمسين قوة راه جسدي أصلب من الفولاذ بفظل قوة دياب سكين أو رصاصة ماتختارقوش وعندي من القوى ليعندهم كاملين وأكتر نار حارقة جليد قوى ومجمد وشديد البرودة ريح عاصفة تفجير قوي وقوتي فالتحكم بالحيوانات الماء النباتات التنقل السريع التنصت التنويم الميغناطيسي تحويل الصلب لسائل الاختراق الشفاء الكهرباء حتى قوة خوك زدتها واخا مزال ماجربتها ولكني حاس بها داخلي كل هاذ القوى وأكتر…لي بغيتك تفهمي أنهم ماغايقدروش يقيصوني بخدش … و ماجد الله يرحمو كان بشري عادي هو ربما كان عارف العالم لي دخل فيه نفسو ومدى خطورتو … واخا هكاك استمر فحبو لماماك كان هذا قرارو و ماتخلاش عليها فظل يعيش معاها واخا غير وقت قليل على أنو يعيش بدونها وقت طويل وأنا كون تحطيت مكانو وعلى قبلك كنت ناخد نفس القرار أما موتو كنوااعدك ليوجين غايخلص وبحياتو وبأبشع الطرق كنواعدك..

 

شيماء : أنا شفت صورو كان زوين وكيبان حنين مايستاهلش هو وعمي أسد وريبيكا مايستاهلوش هئ

 

جاسم رجعها لحظنو وكيدوز يدو على راسها بحنية وتنهد ) تهدني أ شيماء لي وقع وقااع ومانقدروش نغيرو الماضي ولكن نقدرو نغيرو الحاضر والمستقبل كنواعد غاندمهم واحد واحد

 

شيماء : بغيت نشوف هذاك ليوجين ونيكولاي (تكعدات من حظنو وشدات وجهو تاني بين يديها وكتشوف فيه بعينيها لملونين لي ولاو حمرين من كترت البكاء مقابلين مع عيونو الزرق وهي كتنفس بزز و نطقات) بغيت نشووفهم ميتيين أجاسم نيكولاي أنا ماعندي بيه حتى علاقة يوقع لي وقع خاسك تعاقبو بلا ماتفكر فيا أنا أو إيميليا أو إيفان غانقولهاليك دابا هو ماشي جدي عمرني نتقبلو فحيااتي كنكرهوو هو شيطان هو ولي معاه خاسهم يخلصو ثمن كل رووح قتل أسد ريبيكا وماجد والهجناء كلهم بغيتهم يتعذبو يحسو بالناس لي تعذبو بسبابهم وإيفان ..(سرطات ريقها وهي كتشوف فيه بحدة ) إيفان أجاسم غير هبيل راه عاوداتلي إيميليا أش دوز عليه نيكولاي فصغروو تخيل أنو خلاه يقتتلأول مرة فحياتو وهو فعمر 12 بقوتو الآلم قتل متحول خارج عن القانون وهو عنو 12 عام هئ مسكين بزز منو قتلو كان كيضربو نيكولاي باش يقتلهم بقواه باش يعودو على القتل بزز عليه يقتل مرة وجوج وربعة قتل وهو عندو غير 12 عام وهو غير طفل عافاك أجاسم ماتخليهمش يعاقبو إيفان هو مدار والو واخا قتلهم ولكن بزز عليه وكان كايقتل غير المجرمين وكولو بسباب نيكولاي واعدني أن إيفان وإيميليا ماغايوقع ليهم والو عافاك …

 

جاسم : مد يديه كيمسح ليها الدموع ) لي دار الجريمة هو لي غايتعاقب كنواعدك وكون ماكانش إيفان هو رئيس النخبة كان غايكون مكانو شخص آخر فا هو وماماك غايكونو فأمان

 

شيماء : واش واش أحم غات غاتخليهم هنا زعما معانا فالقصر

 

جاسم ابتاسم ليها ) إيلا بغيتيهم يبقاو غانخليهم إيلا مابغيتيش غانديهم للإحدى الفيلات ديالي

٠

شيماء : لا غير خليهم

 

جاسم : أوامرك ولكن بشرط غاتسكتي من البكاء لبارح جاتك كريز كنتي غاتسكتيلي القلب الطبيبة قالت بلي الضغط عندك رجع كيلعب ومامستاقرش إيلا وقعليك مرة أخرى بحال لبارح غانهزك ونديك لمكان نكون فيه غير أنا ونتي باش مايعصبك أو يصدمك حتى واحد

 

شيماء : لبارح ماقدرتش نصبر على آش سمعت تخيلتك وقع ليك هكاك كنت غانحماق والله هادشي ليخلاني حسيت أني مخنوقة وحسيت بألم فصدري

 

جاسم : ماغايوقع واالو لا ليا لا ليك والا لشيواحد من عشيرتنا كنواعدك

 

(شيماء ابتاسماتليه وهو باسها من فمها بوسة خفيفة وناض ضغط على زر جنب كوافوزتو ودقائق حتى دخلو الطبيبتان فحصوها أمامو الطبيبة النسائية طمناتهم على وضع الجنين وانساحبات فحين الطبيبة الاخرى بقات كاتعبر لها الضغط وكاتكتب لها ريجيمها كملات و شاف فشيماء وجلسات حداها ونطقات …

 

الطبيبة : سمعي أبنتي الضغط إيلا بقا عندك هكا غاتمرضي غاتولي كايخسك تشربي دواء طول حياتك لبارح طلع ليك بزااف حتى جاتك كريز وكنضن غايكونو أطرافك تقال عليك ياك

 

شيماء شافت فيها بتوتر وشافت فجاسم لي مخنزر وجاوباتها ) غير غير يدي كنحسها تقيلة عليا

🔮#الوحش_وذات_القزحيتين 🔮

 

الجزء:300

 

الطبيبة : راه الحمد لله لي ماجاكش شلل نصفي أصعب حاجة هي يطلعلك الضغط بسرعة هكاك ولاسمح كان ممكن يتظربوليك عروق الراس أو تجهضي أو يوقع أسوأ من هكا …الحمد لله على كل حال سمعيني حاولي تتحكمي فردات فعلك وانفعالاتك كلنا عندنا مشاكل وكنعيشو صدمات نتي ماخاسكش تكوني حساسة أمامها وتخليها تأتر فيك كوني قوية أي شيء عشتيه واجهيه بعزيمة وبقوة ماتخليش المشاكل يأترو فيك لدرجة تفقدي السيطرة على نفسك وتقدري ديري كيما كندير أنا تيقي بأن كل شيء كنعيشوه إلا وهو مكتاب زوين أو خايب غاتعيشيه حيت مكتاب عليك فواجهيه بقوة

 

شيماء ريحاتها الطبيبة وابتاسمات ليها ) واخا شكرا

 

الطبيبة : ضغطك رجع طبيعي وباش يبقا طبيعي تبعي ريجيمك ودواك لمدة شهر الملح ممنوع واللحم الأحمر ممنوع وتعصاب ممنوع أي شيء غايعصبك بعدي منو أو واجهيه بلا مبالاة تيقيني بلي أغلب الأطباء النفسيين فحالتك هاذي كينصحو باتباع فن اللامبالاة كدواء للمشاكل باش المريض مايبقاش ينفاعل

 

شيماء : واخا

 

الطبيبة (شافت فجاسم) خاس تبع الريجيم والضغط يتعبر مرة فالنهار وتبعد عن أي شيء يزعجها والدواء والرجيم غير فهاذ الشهر من بعد غانعاود نعاين حالتها(شافت فشماء) بالنسبة لليد لي تقيلة عليك غير بقاي تحركيها وغاترجع عادي ومن الأحسن ماتبقايش فالفراش تحركي ونوضي تمشاي وحركي يديك

 

شيماء : واخا

 

(الطبيبة استأذنات منهم وخرجات …وجاسم رجع جلس حداها كيشوف فيها بحسرة قلبو كينزف هي يلاه عندها 19 سنة تقريبا واحتمال أنه إيلا بقا ضغطها كيطلع وينزل هكاك غاتمرض بمرض العصر لي هو الضغط من دابا فهاذ السن ..حنا راسو وزير على يديه …شيماء كتشوف فيه تكعدات وشافت يدو كيفاش جامعها على شكل بونية ومززيير عليها وعروقو خارجين ..مدات يدها شدات يدو وطلقاتها وبدات كدوز صبيعاتها على عروقو لمنفوخين وهي كاتهضر…)

 

شيماء : عجباتني هضرت الطبيبة فن اللامبالاة ويقيني فالقضاء والقدر (خدات يدو باستها وشافت فيه مبتاسمة ) كنواعدك أجاسم حتى غانطبق هادشي أي شيء غانواجهو بقوة ماغانعاودش ننفاعل بحال الأمس واخا ماكانش لخاطري ولكني كنواعدك أنا أصلا قوية وهكا خاسها تكون مرأة الوحش

 

جاسم ابتاسم ليها وباس جبينها ) نت أصلا راكي قوية وبزاف أنا بغيتك تواعديني تردي بالك لصحتك وللجنين وأي شيء حسيتي بيه ضرك عصبك أو جرحك تجي تحكيهليا مابغيتكش تبكي أو تنفاعلي أي شيء يوقع لي وقع بغيتك تكوني أكيدة أني ديما معاك وأنك كل شيء عندي..

 

شيماء حركاتليه راسها بواخا وهو وقف مدلها يدو وقفات حيت قالت لها الطبيبة تتحرك واخا يدها تقيلة عليها ومشاو للدوش بجوج …دوشو فنفس البانيو كيديما وخرجها مهزوزة كيديما ولبسها بنفسو وكيضحكها نساها كل همومها …كملو وطلب فطور صحي فطرو هو يوكلها وهي كاتوكلو وبقاو مع بعض فجناحهم حتى لل 10 صباحا ..عاد سمعو الدقان مجهد فجناحهم ..جاسم ناض حل الباب لقا أمامو إيميليا وإيفان …..

🌺🌺🌺

 

الساعة 9 صباحا عاد فاق إيفان لي نعس جالس على الأرض وراسو متكيه على الفوطوي لي عليه باربرة مقابل وجهو مع وجهها …فاق وشافها ناعسة أمامو ابتاسم بحب بالنسبالو هذا أحسن صباح فحياتو كلها أنو يفيق على وجهها أمامو وأنفاسهم مختلطة …رغم أنو طول الفترة لي كان كايهضر معاها وكيشوفها كينعس بيها ويفيق عليها حيت كايشوفها فالكاميرة ولكنو ماشي بحال أنها تكون حاضرة أمامو …مد يديه كيلعب فشعرها الطويل وحنيكاتها ماقدرش يمنع نفسو وسرق منها بوسة وجوج وتلاثة حتى قرب يفيقها وبدات تخسر ملامحها عاد بعد ورجع تكا كيشوف فيها مبتااسم حتى تفكر إيميليا وهو يخرج عينيه نساها كليا إيلا فاقت غادير حالة …ناض طافج خرج كيجري وصل لجناحها حل الباب بانتليه مزال ناعسة عاد ارتاح ودخل للحمام دوش وبدل عليه خرج لقا الخدم دخلو ليهم فطور يلاه جلس بدأ ياكل فاقتليه إيميليا وبدات تغوت بغات تشوف شيماء ماقدرش يهدنها بمرة واخا طمنها على وضعها ماتيقاتوش ..

 

إيميليا وقفات لبسات عليها كاب طويل وكلها صفرا خايفة على شيماء ..شافت فإيفان واقف أمامها ماخلاهاش تخرج وهي تخنزر فيه)

 

إيميليا : حيد أ إييفان غانضربك حيد بغيت نشوفها

 

إيفان : أمي خليها غير تفيق وهي تجي عندك راها أحم عيانة شوية ونتي لبارح كان ضروري توصفيليها موت باها بديك الطريقة رعبتيها حتى سخفات كان بإمكانك تقوليليها مات وصافي علاش شرحتيليها الطريقة باش مات

 

إيميليا بدات تبكي) هئ مايحسابليش غاتسخف أنا غير عاودتليها كل شيء بصراحة

 

إيفان: واخا إذن أجي تفطري معايا خليها تفيق ونديك عندها

 

إيميليا : واخا يلاه نفطرو

 

إيفان فرح حيت فيه جوع ) أهاه لوفلي lovely يلاه

 

(تمشى رجع جلس فالجلسة دالفوطويات فين محطوطليهم الفطور ويلاه هز بتيبانة خشاها ففمو وضور راسو كيشوف إيميليا لقا غا ريح خرجاات كتجري والباب خلاتو محلول …إيفان طرطق عينيه وناض كيجري موراها ولبتيبانة ففمو …إيميليا خرجات كتجري فداك الكولواار لقات بزااف دالأببواب دالأجنحة أكتر من 15 جناح فذاك الجزء من الطابق وقفات كاتلهث وشادة راسها داخت ماعرفات شكون هو فيهم جناح شيماء …حتى وقف عليها إيفان مخنزر …

 

إيفان : كااتغفلي أمي ياك

 

إيميليا : شكون فيهم جناح بنتي

 

إيفان : وامي بنت راها مززوجة ومع راجلها حشومة ندقو عليهم راه مزال لحال غاتكون ناعسة

 

إيميليا : ماغاتوريهش ليا ياك إذن أنا غاندق على كل هاذ الأجنحة حتى يخرجولي بنتي وهانت غاتشوف …(مدات يدها تدق فأول جناح كان حداها هو ديال دياب وجاكلين ..ويلاه غاتخبط عليهم فالباب حتى شد إيفان يدها مخرج فيها عينيه )

 

إيفان : ناااري أمييي هذا راه ماشي هو جناح بنتك هدا جنناح الوحش نامبر تو 2 الصنديد داك دياب العملاق

 

إيميليا : وباش عرفتيه

 

إيفان : عاارف كل أركان القصر وحتى الصونة وحمام بلدي دلبنات لي فالقصر عارفهم فين جاو

 

إيميليا : حيد عليا من تفلية خليني نقلب (اتاجهات للجناح التاني دفيليكس يلاه غادق حتى جرها إيفان )

 

إيفان : أميي واش باغيا تنوضيهم أووف زيدي نوريك جناحها ولكن منك لراجلها أنا راه هلكني عصى هانت شوفي وجهي كيردو

 

إيميليا : شافتو كولو مزرق وهي تخنزر فيه ) نتا لي لسانك مبرهش أنا كنعرفك مسرفق وهذاك اللورد عصبي ماغايصبرش لهبالك

 

إيفان : آه أمي زييديني

 

إيميليا غوتات ) إييفاان راني على أعصابي وريني جناحهها ولا حيد من طريقي

 

إيفان تنهد وأشار ليها بيدو لجناح جاسم وهي مشات كتجري وقفات أمامو وبدات دق بالجهد )

 

إيفان دار يدو فجيبو وتبعها وقف موراها حتى تفتح باب الجناح من طرف جاسم وغير شافهم خنززر )

 

إيميليا كتشوف فيه وكتحاول طل من موراه تشوف شيماء ولكن جاسم بحجمو ساد لباب مغطي الرؤية )

 

إيميليا: ولدي أحم قصدي لورد فينها إيفلين واش هي بيخير خليني ندخل نشوفها

 

 

إيميليا: ولدي أحم قصدي لورد فينها إيفلين واش هي بيخير خليني ندخل نشوفها

 

جاسم : شيمااااء وهي مزال عياانة من الأحسن تمشيو

 

إيميليا يلاه غاتنطق حتى هضرات شيماء من الداخل وقالتليه يخليهم يدخلو ….جاسم تنهد وخوى الطريق لإيميليا لي دخلات كاتجري ورجع وقف مانع إيفان من الدخول …)

 

إيفان : أحم راه قالتليك خليييهم هم هم يدخلو أنسيبي لعزييز هم زعما أنا وإيميليا وكنركز على أناااا (وكيشير لراسو )

 

جاسم بنفس التخنزيرة ) الرجال الغرباء ماكايدخلووش لجناحي

 

إيفان : أحم أنا راه خوها

 

جاسم : آخر هميي كون كنتي ختها كون خلييتك دخلي

 

إيفان : هي ندير التحول الجنسي (وغمزو)

 

جاسم طار شدو بقجة وإيفان كيخرخر وكيفركل)

 

🌺

 

إيميليا دخلات كتجري بانتليها شيماء جالسة على السرير ومشات كتجري عندها شداتها كتعنق وتبوس فحنيكاتها وهي تعنقها فحظنها وهي كاتبكي …

 

إيميليا : هئ سمحيلياا والله ماقصدت أنا كنت بغيتك غير تعرفي الحقيقة هئ

 

شيماء تصدمات من التعنيقة وحسات قلبها كايزدح غمضات عينيها وخدات نفس عمييق شمات فيه ريحة أمها حسات بدفء وبسعادة وراحة وهي تبادلها العناق…)

 

إيميليا : كنت غانموت ملي شفتك سخفتي هئ ماشي حتى لقيتك عاد نخسرك حتى نتي

 

شيماء بعدات من حظنها مبتاسمة ونطقات ) أنا بيخير ماتخافيش

 

إيميليا : واخا أبنتي هئ أصلا هادشي لي بغيت إيلا كنتي بيخير حتى أنا غانكون بيخير

 

شيماء ابتاسمات ليها وهي تحول نظرها لباب الجناح بانليها جاسم قاج إيفان لي كايفركل ليه فيدو وهي تخرج عينيها وغوتات بالداريجة )

 

شيماء : جاااسم أوييلي طلقو

 

جاسم سمعها ومباشرة طلقو وإيفان تحنا كايكح )

 

شيماء وقفات ومشات بخطوات سريعة شدات جاسم من يدو بعداتو على إيفان )

 

شيماء: علاش قجيتيه أش ظارليك

 

إيفان جاوبها ) وااالو مادرت واالو شوفي أختي (قرب ليها وجهو وجاسم دفعو تكان غايطيح وواخا هكاك ماحشمش رجع قرب كيوريها) شووفي كيردلي وجهي شفتي ومادرت والو

 

جاسم : غاتسكوت ولا نكمل على جدك

 

شيماء كتقرص فجاسم حشمات أمام إيميليا ) جاسم باراكا ياه

 

إيميليا : غاخليه أبنتي يسلخو راه إيفان ضاسر ومبرهش نيت غايكون غير عصب اللورد

 

جاسم ابتاسم كيتشفا ..وإيفان خرج عينيه فمو ) يااك أميي ياك

 

شيماء تزلعات بالضحك كضحك حتى تسدو عينيها وكلهم كيشوفو فيها )

 

شيماء وتروها نضراتهم ) أحم واش فطرتو

 

إيفان وراها لبتيبانة فيدو ) وشكوون خلاك أختي تفطري شكوون

 

(قاطعهم أصوات عديدة حتى دخلو لبنات كلهن يطمنو على شيماء وضارو بيها وجلسو كلهم معاها وتعرفو على إيميليا لي جالسة جنبها شادة فيدها ماطلقاتهاش …حتى دخلو الشباب كلهم والعمان والجد لعندها شافوها كيبقات والجد ماخلا ماجابليها شوكولا ورود وحلويات وننوسات وجلس حداها كيضحكها وكيهضر معاها مامسوق لا لإيميليا والا إيفان ارتااح فاش شافها بيخير …ومن بعد دخلات سوزي والجدة وهيلدا هاذ الأخيرة لي غير شافت إيميليا شادة فشيماء وهي تقندش ومشات جلسات فجنبها الآخر وشدات يدها الأخرى وهي مخننزرة فإيميليا ….جاسم واقف صاعر مربع يديه وكيتفرج فيهم..كلهم هجموليه على الجناح هو ليميكان كيخلي حتى مخلوق يدخل ليه من غيرو هو وشيماء دابا كلهم مجمعينليه فيه وضايرين عليها هادي تبوس من هن والأخرى تعنق … بزز ضبط نفسو مايجريش عليهم …قرب ليه فيليكس وقف جنبو وهو الآخر صاااعر وهضر بنبرة معصبة )

 

فيليكس : الناااميكخ وصلوو راهم فأوطيل و فالليل غايجيو نجتامعو هنا فالقصر كيما طلبتي

 

جاسم : مزيان

 

فيليكس هضر بحدة ) جااسم علاش درتي الاجتماع فالقصر ديرو فالشركة علاش غايجييو للقصر

 

جاسم خنزر فيه ) باش لبنات وعماتي وجدة يكونو حاضرين غانكشف ليهم كلهم سر دم الهجناء وآرجون وأمير كان ضروري نستقبلهم فقصري من جانب الصواب (جاسم شافو معصب وهو يحط يدو على كتافو ) سمع أنا فاهمك غاير على أليشا من أمير ياك

 

فيليكس : غايشوف فيها غانقتلوو

 

جاسم : غانقتلو أنا قبل منك فاكون هاني هضرت معاه فالأمر راه تقبل أنك انت هو خطيب أليشا هكا قال واش بصح ولا لا أنا غانشووف إيلا قرب منها كنواعدك غاندمو نت تحكم بأعصابك ماشي وقت التوتر أفيليكس

 

فيليكس : واخا أجاسم…يتبع

Leave a comment