Skip links

قصة : الوحش ذات القزحتين ج 18

 42,700 عدد مشاهداات

وحش_ذات_القزحيتين🎩

✏للكاتبة ✏ chaymae ouaj

💜 الجزء 141💜

عند باربرة ملي ناضت لي طواليط لي كاينين على برا دالمطعم دخلات قضات غرضها وخرجات كتغسل يديها حتى حسات بطاقت متحول قوية وغير عادية سرطات ريقها وهي الأخرى ظناتو جاسم أو أحد خوتها ولكن الطاقة كبيرة تذل على متحول قوي يعني أكيد جاسم مسحات يديها وبسرعة توجهات لباب الحمام حلاتو وغير هزات راسها شافت أمامها شخص غريب واقف كيشوف فيها بنظرات غريبة وداير يديه فجيابو والغريب أنها كتحس بطاقتو كمتحول
☘☘☘
نرجعو لبعض الدقائق قبل
وعند إيفان لي ملي بداو كيتغداو البنات وهو حاااضيهم وخصوصا باربرة وحتى قرر يدخل عندهم وهي تبانليه ناضت من مكانها وخرجات من المطعم وضارت جنبو ودخلات للي طواليط ابتاسم بشر وتوجه للمطعم مباشرة حتى بدأ يحس بطاقت قوى البنات الأربع طاقة ضعيفة لقوة ايار الشفاء) ومتوسطة لقوتي تارا الإختراق وأليشا التكلم مع الحشرات) وأقوى طاقة من بيناتهم حس بيها هي طاقت قوة الصوت لباربرة )الشيء لي خلاه حس بنشوة غريبة فزائد جمالها هي أقوى وحدة بين البنات الأربع
(بفظل الدرع إيفان ماحسش بطاقت قوة شيماء )

إيفان توجه لأمام الحمامات ووقف دار يديه فجيابو وكيتسناها تخرج …😈

💢💢💢💢💢💢💢💢

نرجعو عند جاسم والشباب لي سايقين وبسرعة كل واحد فسيارتوو جاسم فالمقدمة ووراه الشباب وعدنان راكب مع غسان
دياب سايق وكيشوف فلبيسي جنبو لي على شاشتو خريطة كبيرة لمدينة مومباي كيتسنى إحداثيات موقع إيفان غايرسلوها ليه الهاكرز وماهي إلا دقائق حتى ظهرت له علامة حمراء على الخريطة كتذل على مكان إيفان

دياب طرطق عينيه وهو يحط يدو على السماعة ربط الإتصال بجاسم وكل الشباب )

دياب : جاسم عندك الحق وصلني مكان إيفان حاليا هو فالمطعم لي جنب ذلك المعبد

جاسم خبط مقود السيارة وكسيرا بأقصى سرعة والشباب كذلك )

☘☘☘

نرجعو عند باربرة لي غير خرجات من الحمام و هزات راسها شافت أمامها شخص غريب واقف كيشوف فيها بنظرات غريبة وداير يديه فجيابو والغريب أنها كتحس بطاقتو كمتحول
باربرة سرطات ريقها وكتشوف فيه بغرابة
إيفان تقدم بخطوات حتى وقف أمامها وأخيرا قرب منها وكيتأمل كل ملامح وجهها عن قرب

باربرة : نطقات بتردد ) ششكون نتا ؟

إيفان ابتاسم ) أنا متحول بحالكتتمة الجزء 141💋

إيفان ابتاسم ) أنا متحول بحالك

( ملاحظة: لا باربرة ولا لبنات كلهم كيعرفو إيفااان غير بالإسم فقط ^إيفان آل رومانوف^ وغير كيسمعو عليه وعلى سمعتو لي خايبة أنو قاتل متوحش لخارجي القانون ومكيرحمش ورئيس النخبة ولكن مكيعرفوووهش فشكلو أو وجهو حيت إيفان من غير أنو متحول ورئيس نخبة المتحولين فهو فالحياة العادية كيتعتابر شخص عااادي ومجرد وريث مدلل لعائلة ألمانية غنية
ماشي بحال شباب لستاكس لي كيتعتابرو رجال أعمال مشهورين عالميا وفمجالات مختلفة جاسم مخترع وصانع سياراة التوأم مشهورين عالميا كأبرز أطباء شباب فاختصاص المخ والأعصاب أما دياب كيتعتابر واحد من أبرز الشخصيات في مجال الأمن وتدريب ليكارد وشركتو مشهورة عالميا وفيليكس كذلك كيتعتابر من أنجح رجال الأعمال الشباب وصورهم متداولة فالمجلات والجرائد
أما إيفان فهو فالحياة العادية ماشي شخص مشهور باش يشوفو لبنات صورو بالجرائد الإلكترونية وحتى أنهن عمرهم ما حضرو للحفلات لكبار دالمتحولين باش يكونو ديجا تلاقاو بيه )

باربرة : سرطات ريقها فكرات أنو متحول جاء سياحة للهند ولكن نظراتو ليها حسسوها بنوع من الخوف )

باربرة : ممزيان أحم سمحليا خاس نمشي (مرت من جنبو تمشي فحال سبيلها ولكن إيفان وقف فطريقها وعلى وجهو ابتسامة غريبة

إيفان : مزااال ماساليناش أ آنسة باربرة آل ستارك

باربرة طرطقات فيه عينيها وكيفاش شخص غريب عارف إسمها الكامل عرفات أن الأمر غريب وماشي عادي وخوفها عاد مزاد )

باربرة : ششكون نتا ومنين كاتعرفني

إيفان بنفس الإبتسامة ) أنا كنعرف كل العشائر بكل أفرادها ومن صغيرها لكبيرها وبكل قواهم حيت هادي هي خدمتي

باربرة ولات صفراء بالخلعة وكترعد ) أأش كاتقصد ششكون نتا

إيفان وسع ابتسامتو وهو كيشوفها كترعد أمامو ونطق وهو مبتسم ) إيفان آل رومانوف

باربرة : تصدمات حتى تقطعات فيها النفس واسمو كيتكرر على مسامعها وأفكار تديها وتجيبها قالت صافي جات النخبة تديها ويلا قاوماتهم غايقتلوها عينيها دمعو وهي كترعد وكتشوف فيه تفكرات جاسم وهي تسرط ريقها وتكلمات بصوت كيترعد )

باربرة : يييلا ببغيتي ششيحاجا أو كككتقلب على ششيحد توااصل مع خخوية ججاسم أأنا مماعارفة ووالو (وتخطاتو بسرعة تهرب لكنو شدها من يديها وردها أمامو ودفعها تا تخبطات مع باب الحمام

باربرة شهقات و مطرطقة فيه عينيها وكلها كترعد وهو شادها بين يديه حاكمها ماتهربش وجهو أمام وجها وكيشوف غير فعيونها لي دوخوه وعاد قربو منها خلاه استنشق عطرها برائحت المسك هبلو))

إيفان : وفييين زرباانة ألقطيطة أنا كندير غيير خدمتي وعندي معلومات خاسني نتأكد منها

باربرة بداو دموعها كينزلو وهي كتحاول تتنتر منو )
باربرة : ططلق مني هئ أنا مادرت والو

إيفان : أنا لي غانقرر واش درتي شيحاجة أو لا لا (مد يديه كيتلمس بطنها من فوق الفستان لقا بطنها مسطح ومافيه حتى انتفاخ ولو بسيط لي كيدل على حمل الشيء لي خلاه استغرب وشاف فيها وهي لي غير كتبكي
إيفان حسب المعلومات لي جاتو أن باربرة دخلات للمستشفى فحالت نزيف ومن بعد ومصادرو قدرو يوصلولو معلومة أنها حامل ولكنو ماعندوش دليل ملموس لي يقدم للنخبة وظن أنو يلا لمس بطنها بيدو غايتحسس انتفاخو حيت المعلومات لي عندو كانت قبل أكتر من تلاث أشهر يعني يلا كانت حامل خاس بطنها يكون بدأ في الإنتفاخ إيفان مافهم والو وخنزر فيها ونطق بحدة

إيفان : مستحيييل معلوماتي تكون غلط نتييي كنتي حااامل

باربرة : كتحاول تتفك منو ولكنو شادها خنزرات فيه ونطقات بصوتها الباكي ) غاطلق مني ولا صرخة وحدة مني بقوتي غانقتلك والله تانقتلك

إيفان ابتاسم وهو كيشوف فعيونها لفازكين بالدموع ونطق بتحدي )

إيفان : جربي

باربرة يلاه غاتغوت وهو يسدلها فمها بقبلة عنيفة خلاتها طرطقات فيه عينيها أما إيفان طاح على شفايفها مثل النمر الجائع كيبوس ويعاود وهي كتبكي وكدير كل جهدها تتفك منو ولكنو قوي عليها
وهو كيبوس ومستمتع بقبلتو معاها حتى حس بطاقت لبنات قربو منو وهو يبعد فمو عليها وشاف فيها وهي كتنهج خنقها لحس شفايفو ونطق

إيفان : بنييينة مثل قطعة سكر

باربرة كتنهج وهزات يدها كتمسح فمها ويلاه غاتنطق حتى تجرات بقوة من بين يديه ….تتمة الجزء 141

باربرة كتنهج وهزات يدها كتمسح فمها ويلاه غاتنطق حتى تجرات بقوة من بين يديه ….

☘☘☘☘

قبل دقائق وعند لبنات لي من بعد ماناضت باربرة جلسو كيضحكو ويهضرو ويتقاشبو حتى فجأة سكتو كلهن وتبلوكاو مخرجين عينيهم إلا شيماء لي شافت فيهن باستغراب وسولاتهم )

شيماء : أويلي ملكم

تارا : كتنفس بسرعة ومخرجة عينيها ) طططاقت متحول

أليشا : هي الأخرى لاتقل عن تارا صدمة) وقوي بزاف طاقة قوية

أيار : ليولات صفراء )ييكون ججاسم ككنحس ببحال هكا بحال طاقتو

أليشا : لا طاقت جاسم أقوى من هاذ الطاقة

شيماء مافهمات والو : آش كتخربقوو شرحولي كيفاش طاقة وآشمن طاقة

أليشا : شي متحول قريب مننا كنحسو بطاقتو وكنحسو حتى بحدة الطاقة وملي كيكون المتحول ضعيف ولا قوي كتحسي بمدى قوتو

تارا : ببرا كنحس بالطاقة جاية من برا

أيار : غايكون عدنان ولا غسان هئ ولا جاسم

شيماء حسات بشيء غريب إيلا كانو عدنان أو غسان أو حتى جاسم فعلاش جالسين برى ومادخلوش لعندهم حتى تفكرات باربرة وهي توقف مصدوومة

شيماء : ببااربرة جريييو

• (شيماء ولبنات هزو صيكانهم ومشاو كيجريو خرجو من المطعم وغير استدارو جيهت الحمامات وهما يشوفو باربرة شادها شخص ما عاطيهم بالضهر وكيبوس فيها شيماء طرطقات عينيها فيهم وشافت باربرة كيفاش كتحاول تقاومو وهي تمشي كتجري ناحيتهم ولبنات تابعينها وفتلك اللحظة إيفان حس بيهم وبعد على باربرة حتى وقفات شيماء جنبو وجرات باربرة وبقوة ورداتها وراها وهي مخننننزرة فأيفان وغير استدار شاف فيها وهي تجمع معاه بتسرفييقة ….)
إيفان غير استدار شاف أمامو لبت الغريبة أو البشرية فنظرو حيت ماكايحس بحتى طاقة متحول من ناحيتها ولو ضعيييفة إذن هي مجرد بشرية عادية شاف فيها حتى فاجآتو بالتصرفيقة لي عطاتو شد حنكو وهز هاجبو وابتاسم ورجع شاف فيها

شيماء بصراخ : شكووون نتا أززززمر حتى تقرب منها هاااا

(باربرة من مور شيماء كترعد من الخوف دماغها تبلوكا هي الآن ماشي وحدها لي فخطر بل حتى شيماء
أما لبنات كيشوفو فإيفان كيحسو بطاقتو ولكن تاوحدة ماعرفاتو)

إيفان كيشوف فشيماء وملامحها الحادة لون شعرها وعيونها الملونة وخصوصا عينها الزرقاء لي مثل زرقة عيونو حس بشيء غريب ونطق

إيفان : وشكون نتي لا وجرأة كبيرة أنك تمدي يديك وقطعتي عليا لحظة من داكشي

شيماء : وغانعاود نمدهااا ويلا مامربيييش نربيك أش يحسابلييك راسك حتى تقرب منهااا ها شكون نتاا

إيفان ابتاسم بشر ) وشحال تطرح عليا هاذ السؤال اليوم يمكن خاسني نولي نبان فالمجلات والجرائد بحال اللورد لي راك خدامة عندو يا آنسة سكرتيرة باش نولي مشهور

شيماء طرطقات فيه عينيها وكل لبنات استغربو منو)

شيماء : راني قلت ليك شكون نتا ؟

إيفان نطق إسمو بملل وبطريقة غنائية لحنو

إيفان : إييفان آل روماااانوووف

(لبنات كلهن تصدمو وولاو صفرات ملي سمعو بهاذ الإسم
أيار ولات كترعد أما شيماء هزات فيه حاجبها ومخنزرة فيه وكتفكر فين سمعات هاذ الاسم حتى تفكرات كل لي حكاولها لبنات عنو وعن أنو رئيس النخبة وأنو شخص متوحش ومكيرحمش الخارجي عن القانون كيقتلهم بدم بارد حتى أنو لبنات حكاولو عن قوة الألم حد الموت لي كيتمتع بها إيفان وطاقتو الكبيرة لي من بعد جاسم ودياب وعمهم (ناصر = أب التوأم وباربرة لي هجر هيلدا ) فإيفان كيتعتابر من أقوى المتحولين
حتى من بعد مشكل باربرة وحملها من بشري شحال حكاتلها باربرة عن مدى خوفها من إيفان لايكتاشف أمرها
فإيفان كيتعتابر من أقوى المتحولين هو الآخر وحكاولها أيضا أنو قتل بزاف دالهجناء تبعا للقانون)
شيماء سرطات ريقها وشافت فيه بحدة ماغاتنكرش إحساس الخوف لي انتابها منو ولكن هي مستحيل تبين خوفها أو ضعفها له هو ناداها بالسكرتيرة إذن كيضنها فعلا مجرد سكرتيرة بشرية عادية وماعندو حتى فكرة عن ماهيتها وفكرات تستغل هاذ النقطة لصالحها وتبينلو فعلا أنها مجرد سكرتيرة…)

شيماء : ماااعرفتكش أسي إيفان إيلا كنتي أحد شركاء اللورد ستارك وعندك معاه أعمال فبيناتكم ماعندكش الحق تقرب لباربرة أو لوحدة فلبنات (هزات صبعها أمامو كتهديد) ومرة أخرى تقرب من باربرة ماااغانرحمكككش

طول كلام شيماء و إيفان كيتأمل ملامح وجهها لي حس أنهم مألوفين ليه نوعا ما وحتى صوتها ولون شعرها والطريقة باش مخنزرة فيه وحتى ملي هزات عليه اصبعها وهدداتو ابتاسم وقرب منها خطوات لي خلاو لبنات كلهن وحتى باربرة رجعو لور إلا شيماء لي بقات واقفة ثابتة أمامو حتى وقف أمامها مباشرة ومع فرق الطول تحنا حتى تقابل وجهو مع وجهها ونطق

إيفان : قوييية مع راسك قبيلة التصرفيقة والآن كتهددي تبغي نورييك شكون أنا

شيماء بنفس الحدة وبنفس التخنزيرة وبتحديي : وري نشوووف

إيفان ابتاسم بشر ويلاه غايركز فعينيها يطبق قوتو قوة الألم عليها حتى……يتبع🎩#وحش_ذات_القزحيتين🎩

✏للكاتبة ✏ chaymae ouaj

💜الجزء 142💜

نرجعو لدقائق قبل وعند شبابنا آل ستارك و مع إيثان وهارون من آل روجو لي من بعد كلام دياب على أن إيفان تحدد موقعو خارج المدينة وفالمعبد لي استنتج جاسم أن لبنات مشاو ليه إذن إيفان لحق بهن حتى لتما وتلك المنطقة خاوية يعني ممكنلو يآذيهن وبسهولة
كسيراو بأقصى سرعة وخصوصا جاسم و بلاصت مايديرو ساعة فالطريق وبفظل سياراتهم السريعة والحديثة دارو أقل من نصف ساعة حتى وقف جاسم وبقوة جنب سيارة لبنات لي خلاوها أسفل الجبل هبط بسرعة وفتحها ولكن لقاها عامرة غير بكواغط سقاطات هبطو حتى خوتو كاملين تابعينو

عدنان : سيارتهن إذا غايكونو قراب من هنا

غسان : ولكن فيين أنا ماكانحس بحتى طاقة

دياب جاء بسرعة هاز طابليط وأشار ليهم للجبل

دياب : إشارة هاتف إيفان جاية من فوق الجبل وتما كاين ذلك المعبد يلاه راه كاينة طريق حتى لتما بالسيارة

جاسم خدا الطابليط من يد دياب واستدار بسرعة ركب سيارتو وكسيرا تابع الإشارة التي على الخريطة وخوتو تاببعينو بسياراتهم دقائق قليلة حتى كيبانوليه لبنات من بعيد واقفات وراء شيماء لي مقابلة مع إيفان ومباشرة فعل قوة التنصت وسمع👇👇

إيفان : قوييية مع راسك قبيلة التصرفيقة والآن كتهددي تبغي نورييك شكون أنا

شيماء بنفس الحدة وبنفس التخنزيرة وبتحديي : وري نشوووف

إيفان ابتاسم بشر ويلاه غايركز فعينيها يطبق قوتو قوة الألم عليها حتى تسمع احتكاك قوييي لعدة سيارات لي وقفو بحدددة جنبهم كلهم شافو جيهت السيارات حتى بانليهم جاسم خرج من سيارتو ب ملامح مرعبة وعيونو حمراء بالغضب ومباشرة خرجو خوتو كلهم حتى هم بملامح مرعبة تسيفو عدنان لون جلدو كولو تحول للأحمر بسبب إرتفاع درجت حرارة جسمو عكس غسان لي لون بشرتو مالت للون الأزرق بسبب انخفاض حرارة جسمو بسبب قوتو الجليد
دياب زادت عضلاتو تضخما ولعرووق تنفخو فكل عضلاتو حتى تقطع عليه التيشورت
فيليكس هو الآخر مخنزر فإيفان ومزير على يديه لي كيترعدو بالأعصاب
هارون وإيثان هما الآخران كيخنزرو فإيفان بحدة
☘☘
إيفان هز عينو من على شيماء وشاف فجاسم و خوتو وهو يبتاسم ابتسامتو المعهودة (الصورة )
أما لبنات لي كيترعدو من إيفان غير شافو الشباب طارو عندهم كيجريو تارا مشات كتجري تخشات فعدنان لي عنقها براحة وخشاها فصدرو
أما أيار فمشات كتجري عند غسان عنقها وغمض عينو عاد ارتاح
وأليشا مشات هي الأخرى عنقات عمها هارون لي بادلها العناق وعيونو غير على باربرة لي مشات كتجري عند خوتها التوأم لي معنقين لبنات تخبات وراهم وكتشهق بالبكاء وصفراء بلخلعة
أما فيليكس كيشوف غير فأليشا يكما تآذات أو عليها جرح أو خدش ما

أماااا واحد شيماء مزااالها واقفة قدام إيفااان ومخخخنزرة فيه وتقووول خافت ولا حشمات حتى تجرات من يديها ….))تتمة الجزء 142💋

أماااا واحد شيماء مزااالها واقفة قدام إيفااان ومخخخنزرة فيه وتقووول خافت ولا حشمات حتى تجرات من يديها ….))

جاسم مباشرة ملي خرج من سيارتو وشاف خواتاتو مشاو كيجريو عند الشباب إلا شيماء لي مخنزرة فإيفان هاذ الأخير لي كيشوف فجاسم بابتسامة بلهاء اختفى جاسم من مكانو وظهر وراء شيماء جرها من يدها ردها وراه وتقابل مع إيفان لي هو وياه عندهم نفس الطول الفرق أن جاسم مفتووول عضلات أضعاف إيفان

إيفان مزالو على ابتسامتو ) مرحبا مرحبااا باللوردات ستااارك واتعطلتو وقلت نونس الآنسات على ماتوصلو ومنها نيت نتحاور قليلا أنا والشقراء الجميلة باربرة ولكن القطة الشرسة أو السكرتيرة نتاع سيادتكم منعاتني لا وصرفقاااتني ملفوق

جاسم ابتاسم باستهزاء ووجه ليه لكمة جد قوية خلات إيفان تهز من مكانو بقوة وتخبط على شجرة كانت وراه وطاح كينزف من نيفو بحدة

جاسم غووت : شييمااااااء

شيماء من وراه قفزات كترعد وهو استدار وشاف فيها وبتخنزيييرة ونطق بصوت آمر : سيييري ركبي سيااااارتيي ودااااباااا

شيماء سرطات ريقها وأشارت ليه بواخا وهي تخنزر فإيفان ومشات كتجري دخلات لسيارتو
جاسم أشار لدياب وفيليكس لي فهموه و مباشرة دخلو لبنات لسياراتهم
عدنان جر تارا ودخلها لسيارة إيثان وسد عليها
غسان دار المثل مع أيار
فيليكس جر أليشا من بين يدين هارون ودخلها لسيارتو وسد عليها أما باربرة لي كلها كترعد وهي مطرطقة عيونها فإيفان لي طايح على الأرض كينزف من نيفو وكيضحك وهو كيشوووف فيها حتى جرها دياب ودخلها لسيارتو وسد عليها وداز لسيارت جاسم سد على شيماء خلاو لبنات فالسيارات كيتفرجو وشيماء كتشوف غير فجاسم وهي كترعد من شكلو

اتاجهو الشباب وقفو كلهم جنب جاسم لي مخنننزر فإيفان كيتسناه ينوض هاذ الأخير لي مزالو على الأرض كيضحك شاف فالشباب وهو يوقف شاد نيفو

إيفان : اللووورد جاسم تشرفت بلقائك

جاسم تقدم وشدو من كول لفيسط وعطاه ببونية أخرى تا طاح تاني ومزالوووو كيضحك

إيفان : وقف وبصعوبة وهاذ المرة خنزر فجاسم وجبد كلينيكس كيمسح دمو وهو كيشوف فيهم ونطق ) أنا كنديير غير خدمتي عندي معلومات وغانتأكد منها ونتا تكون أقوى متحول ماكايعنييش أنك فوق قوانينا كون بغيت نآذي ختك كون درتها قبييلة

جاسم تقدم وبسرعة كيعطيه بونية مور بونيةتتمة الجزء 142

جاسم تقدم وبسرعة كيعطيه بونية مور بونية

جاسم كيضربو وكيتكلم ) باااااشمن حق أزاااا*مل هاااا حتى تابعن هاااا ختييي وتعاود تقرب منها نحييك كتفهم وسيير طبق قوانينك ديير خدمتك على لي كيضلووو يقتلو فالبشر بقواهم ويستعبدو البشر تابعلي ختي أزااامل

إيفان من كترت الضرب تخلطوليه الملامح وبزز نطق ) ختك خرقات القانون وأنا خاس نتأكد و..

جاسم قاطعو وشدو من كول لفيسط حتى تقابلو وجوههم ونطق )

جاسم : آآآه بااااربرة كانت حامل من بشري وعرفتييي علاش ماواضحش عليها الحمل حيت الجنين طااااح ليها وأب الجنين أنا قتلتو بيدي بغيييتي تتأكذ هانتا تأكدتي ودااابااا ورييني آش غاديييير (ودفعو بقوة حتى تخبط إيفان مع حيط الحمامات )
إيفان طاح وشاف فيهم مزييير على سنانو ويلاه غاينطق حتى بدأ هاتفو كيرن فجيبو يلاه جبدو وهو يطيروليه جاسم لي شاف المتصل وهو يبتاسم بمكر ودوز الخط

نيكولاي : بالألمانية ) إيييفان فيينك ألحمااار علاش مابقيتيش فالأوطييل راااه أوامري كانت واااضحة بربي وماترجع فحالك اليوم وتبعد من لستاركس حتى ترجع تلقاني حولت رئاست النخبة لعممممك

جاسم نطق ببروود : روووولاكس سيد نيكولاي وبلا ماتحتاج تحولها لولدك حيت أناااا لييي غاناخد رئاسة تلك النخبة وحتى محكمة المتحولين ونتااا وكل عشيييرتك غاتبداو تجمعوو حوااايجكم ومن دابا تخويولي القصر لي فألمانيا

نيكولاي بصدمة ) لللللللوررد سسستارك

جاسم : كنت مببببعد منك أنييكووولاي ومن تخلوييييضك حتى طغيتي ودرتي لي بغييتي فالعشائر تحلل وتحرم لييي عجبك وتقتل وتخلي ليييي عجبك ولكن ومن اليوم ووو برببييي لاكانت لييك غانوقفك عند حدك (وقطع ولاح الهاتف علي إيفان لي كيشوف فيه بتخنزيرة وهو يتحنى جاسم حتى لمستوى إيفان ونطق )

جاسم : مرة أخرى تبغي تتأكد من شي معلووومة خليك راجل وأجي واجهني وسولني بلا ماتبقا تااابع بنااات وأنا ماشي من طبعي الكذب وماكانخافش من نخبتك أولا عشييييرتك ولا قوتك ولا حتى قوانينكم لي غانبدلها كلللها
أول وآخر إنذاااار ليك غاتعاود تقرب من وحدة منهن غانحيييييييك وتكون شكون مابغيتي تكوووون وحسن ليك تكمش بحال جدك ولا غاترحم على روحك وممنوع عليك أو على كلابك ونخبتك أو حتى عشيييرتك تدخلو للمغرب كليا بربي ويحط فيكم شيواحد رجليه فأرضي تانسيفطو مكرض لدولتو

(إيفان سرط ريقو وخنزر فجاسم ونطق

إيفان : ماااغااتفلتش من القانون

جاسم : ضحك باستهزاء ونطق ) وريييني آش غاديير ونهار نشد رئاست النخبة والمحكمة أول جوج غانطبق عليهم قااانونيييي أنااا هوما نتا وجدك
(ناض جاسم واستدار وتحرك بسرعة ركب سيارتو …

الشباب مزال واقفين مخنزريين فإيفان ماكرهوش يشبعو فيه غير عصى على الأقل ولكن جاسم ماخلاش ليهم شي بلاصة صحيحة فين يضربو شرشمو كولو
استدارو كلهم وكل واحد ركب سيارتو جنب لبنات وعدنان ركب جنب تارا فسيارة إيثان هاذ الأخير لي ركب مع هارون وانطالقو تابعين جاسم

إيفان تسلخ كولو دمايات وجسدو كولو كيضرو استلقى على الأرض وطااااالق يديه وكيتفرج فالسماء لي بدات كتغرب شمسها وكلام جاسم كيتعاود على مسامعو وكيتذكر حتى قبلتو مع باربرة ونطق

إيفان كيضحك : هههه صدقتي كيفما كايعاودو عليك أسي اللورد ولكن مزال ماسالاش اللعب أما لقطيطة الشقراء حطيتها فبالي وحتى نتاااا ماغاتحيدهاااش ليا (وهو ينفاجر بالضحك فوسط لخلا كيتسمع غير ضحكتو 😈الوحش وذات القزحيتين 🖤
الجزء 144💋

إيفان كيضحك : هههه صدقتي كيفما كايعاودو عليك أسي اللورد ولكن مزال ماسالاش اللعب أما لقطيطة الشقراء حطيتها فبالي وحتى نتاااا ماغاتحيدهاااش ليا (وهو ينفاجر بالضحك فوسط لخلا كيتسمع غير ضحكتو 😈

مد يديه هز هاتفو ودوز الخط

إيفان : جيبولي دابا سيارة تهزني من هنا راني ماقادش نوقف

الشخص : فينك أسيدي باش نجيوليك

إيفان ضحك بالفقصة ) خههه والله يحرق زا*مل بووكم كاااملين ألمكلخين تتبعو إشارت هاتفي وغالقاااوني راني ماعافش في أنا

الشخص : أمرك أسيدي
☘☘☘☘

نرجعو عند لستاركس :

جاسم ركب سيارتو وهو مكيشوووفش فشيماء غير ركب وكسيرا وتابعينو خوتو فحين شيماء كترعد منو وكتشوف فيه بنص عين كتسناه يغوت عليها ولكنو ماغوتش كتشوف فيديه لي لاسق فيهم دم إيفان ومزيييير بيهم على مقود السيارة وعروقو خارجين

غمضات عينيها وكدعي فخاطرها وهما غاديين فالطريق حتا شافت من المرآة سيارت دياب جنبهم وقفات وهي دور عند جاسم :

شيماء ؛ جاااسم وقف وقف

جاسم شاف هو الآخر كل خوتو وقفو سياراتهم وهو يحبس

☘☘☘

عند دياب لي ركب سيارتو وكسيرا وجنبو باربرة لي كتبكي بهستيريا وكترعد وهو كيحاول يهدنها

دياب : باربرة ماوقع والو صاف تهدني

باربرة ماكاتستاجبش ليه كليا بل كترعد وصفراء حتى فمها ولا بيض بالخلعة

☘☘

عند فيليكس لي ملي ركب وأليشا لاسقة مع باب السيارة هي الأخرى كترعد منو خافت يفوت فيها شي دقة ولكنو ماشافش حتى فيها وكسيرا تابع خوتو

☘☘

أما عدنان غير ركب مد يديه شد يد تارا وباسها باش تهدن وهي غير كتشوف فيه ماقداتش تهضر وهو انطالق
☘☘

عند غسان لي هو الآخر ركب سيارتو ولقا أيار دايرة حالة بالبكاء عينيها كاع تنفخو تنهد وهو يعنقها حتى تهدنات شوية وهو يكسيري تبع الشباب

☘☘

نرجعو عند دياب لي عيا يهدن فباربرة ويطمنها ولكنها بمرة مكتستاجبش دماغها كولو فيه غير إيفاااان حتى أنها سمعات كل حوارو مع جاسم إيفان الآن تأكد وكليا من حقيقة أنها كانت حامل من بشري أذن اليوم أو غدا بالكتير غايقتلوها أو غاتولي ملاحقة من طرف النخبة وعشيرتها كلها ولات بسببها مهددة بدات كترعد بطريقة هستيرية واستدارت تحل باب السيارة خلات دياب طرطق عينيه ووقف السيارة بقوة وغير وقف خرجات كتجري وقفات جنب شجرة وبدأت تستفرغ

الشبابا كلهم وقفو سياراتهم وكلهم خرجو حتى جاسم لي غير وقف خرجات شيماء كتجري عندها عنقاتها

باربرة كتشهق وكترعد

شيماء : تهدني تهدني ماوقع والو

أليشا جات كتجري هي الأخرى عطات لشيماء قرعة دالماء غسلات لباربرة وجهها حتى تجرات أليشا من يدها بعنف

كان إيثان عمها لي جرها بعنف مزير على يدها وغوت فوجها

إيثان : أصلا كل شيييء وقع بسباااابك نتييي لي خرجتيييهم

أليشا : هئ أيي يدييي كضرني

إيثان هز يديه حتى للسماء يلاه غايصرفقها حتى شدهاليه فيليكس ودفعو بقوة وغوت عليه

فيليكس : برررربييي وتحط علييييها يديييك حتىىى ندمك

إيثااان : ماااشي سوووقك أنااا عمهااا وخااالك حتى نتااا أو وااجب عليك تحتارمني

قاطعاتهم باربرة لي غوتات

باربرة : باااراااكا هئ هئ (تنترات من شيماء وخنزرات فخوتها وجاسم ) علاش ماقلتوووش ليا أن إيفان مراقبنييي وأنو عااارف بأمري هااا علاش

جاسم تقدم ووقف أمامها وربع يديه ونطق بصراخ ) وهاااانتي عرفتي آش كان غايتغير هاااا غاتبقاااي حابسة رااااسك فالقصر مخبييية وعمرك تخرجي أولا غااااتفكري تاني تهربييي حيت نتييييي ضعيفة وفأي موقف كتلجئي للهرب

باربرة حنات راسها وكتشهق بالدموع شيماء دوراتها عندها وعنقاتها وخنزرات فجاسم

شيماء : باركا واش ماكاتشوفش حالتها ( دورات عينيها وخنزرات فإيثان وفيليكس والتوأم ودياب ونطقات بحدة )

شيماء : الخرجة كلهاااا من تخطيطييي أناااا فا غاتبعدووو من لبنات ولي عندووو شي هضراااا يجي يقووولها ليا أناااا

(الشباب كلهم حناو راسهم وشكوووون يقدر يهز فيها حتى عينو بقا غير يهز صوتو )

جاسم كيشوووف فعيونها وملامحها الحادة ابتاسم نصف ابتسامة وغوت

جاسم : دياااب

دياب : أحم نعام

جاسم : أجي دي باربرة وكل واحد فيكم يركب سيارتو ويمشي

(دياب تحرك وخدا باربرة ركبها وانطالق وعدنان وغسان جرو لبنات ومشاو وفيليكس لي مزال مخنننزر فإيثان فكون ماكان خالو كون سلخوووو جر أليشا ركبها وانطالق هارون جر إيثان وركبو ومشاو)

بقا جاسم واقف مربع يديه ومخننننزر فشيماء هي لي سرطات ريقها ولات غير كضور عينيها وكتشوف بقات بوحدها معاه فداك لخلا …..يتبع🎩#وحش_ذات_القزحيتين🎩

✏للكاتبة ✏ chaymae ouaj

💜الجزء 145💜

دياب تحرك وخدا باربرة ركبها وانطالق وعدنان وغسان جرو لبنات ومشاو وفيليكس لي مزال مخنننزر فإيثان فكون ماكان خالو كون سلخوووو جر أليشا ركبها وانطالق هارون جر إيثان وركبو ومشاو

بقا جاسم واقف مربع يديه ومخننننزر فشيماء هي لي سرطات ريقها ولات غير كضور عينيها وكتشوف بقات بوحدها معاه فداك لخلا قلبها كيضرب بالجهد وكتعراق حانية راسها ماقدراااااتش تشوف فعينيه
جاسم مخخخنننزر فيها ومربع يديه وكيشوووف فيها حانية راسها نطق بهدوء

جاسم : علاش ؟

شيماء : شافت فيه ودغيا رجعات حنات راسها توترات كليا ماعرفاتش آش تقول ولات غير كتفتف ) أأ نا غغير ككنت ببغيت بغييت ..

جاسم غوت حتى قفزها وغطات وحها بيدها )

جاسم : وااا علالالالالاش

شيماء مغطيا وجها بيديها وكتنفس بالجهد جاسم بززز شاد راسو عليها شد يديها نترهوم من على وجهها وجرها حتى تساطحات معاه وعيونها فعينيه ونطق بصراخ

جاسم : نتييييي ماحاساااااش بأشنووو درتيي فيااا فهاذ السوااايع ماااحاااساش بالعااافية لي شعلتي فقلبييي و بالخطر لي حطييتي فيييه رااااسك لا ومن فوووق هاذشي كوولو كتحداااي فإييفااان و بكككل وقااااحة واااش عرفتي كوون ماجييتش فالوقت آشش كااان غايديييرليييك هاااا
كااان غااايطبق قوتووووو علييك وقوتووو ماغاتأترش فييك وغاااايشك وهو ماااشي غبييي باااش تخفى علييه هجييينة وهووو كل حيااتو كيقتل فالهجناااء وعرفتييي آش كااان غايدييير بسهووووولة غايلوي عنقك بضربة وحححدة أشيماااء غاااااايقتلك وهااادشيي كولو علاش هااااا باااش تشديي معايا الضد ياك باااش تبيني نفسك وتتفاخري بذكااااائك آه ولا حيييت كذبت عليك باش نحميييك هكااا أشيماااء ياك هكااا ترضيلي لياااا حبي لك هكا تجازييني على اهتمااامي وتفكيري غير فيك ياك

شيماء كتحرك ليه راسها بلا وعينيها دمعو ولسانها تربط ماعرفات ماتقول )

جاسم : لا وداية معااااك لبنات أنا تارا وأيااار ماكنت نخليييهم حتى يمشييو لمدارسهم بوحدهم حيييت عارفهم ضعيفات وخوافااات وماااكااايعرفووش يتصرفوو فلحظات الخطر عاد يتسلقو جبل ويضورو مدييينة ماعارفيين فيها وااالو ضحيييتي بيهن وبنفسسسك باااش ترضي غروووورك شطحتييني أنا وخووتي على أصابع يدك صباح كووولو وحنا كنضورو عليكم كيف الحماااق

شيماء : لا أنا ما قصدتش ن

جاسم قاطعا بأنو دفعها حتى بعدات عليه وشاف فيها من رجليها لراسها بنظرة دمرااتها )

جاسم : خسارة حيت كنت غالط فييك وظنيتك مختااالفة عنهن ولكن وضحتيلي من لبسك وتصرفك اليوم العكس كيهمك غير نفسك ومظهرك وملي بغيتي ديري لي عجبك وتلبسي لي عجبك وطيحي بكلمتييي فأنتي حرة غير نرجعو للمغرب ونتأكد من أنو ماعليك حتى خطر باعتبارك هجيينة غانهي لي بيناتنا وغاتمشي فحالك ومن هنا لتما عانتجنب الكلام معاك (استدار وتمشى حتى لسيارتو وركب وخلاها وراه مطرطقة عينيها ودموعها شلال وفمها كيترعد ولات صفرا وهي كتشوفو عاطيها بالضهر وغادي فشلو عليها رجليها وهي تجلس على الأرض وكلامو كيتعاود فدماغها توقعاتو غايتعصب توقعاتو غايغوت توقعاتو يقدر كاع يضربها ولكن ماتوقعاتش بمرة يخليها أو يسمعها كلام كيف السم وكيفاش دفعها عليه بتلك الطريقة وتلك النظرة لي دار فيها نظرة كأنو اشمأز منها ومن شكلها شهقات بقوة وشدات صدرها جهت قلبها كتحس بحرقة ندمات عالساعة لي فكرات فيها تخرج أو تتحداه أو تعصى أوامرو بشأن اللباس ندمات وندمات وبزاف وكلما كتفكر الشوفة لي دار فيها كتحس كأنو سكين وتغرس فقلبها …..

عند جاسم لي من بعد ماسمعها ذلك الكلام استدار وركب سيارتو وهو كيتنفس بسرعة أخد قنينة ماء وخواها على وجهو كاااره يشوفها مكسورة ومدمرة ولكنها غلطات وخاسو يعاقبها حيت فعلا بلا أنها عصات أوامرو وضربات كلامو كرجل عرض الحائط تصرفات بطيش ولامبالات لولا وصولو فالوقت كانت النتيجة تكون كاريتية
حول عينو شافها من مرآة السيارة كيفاش جالسة على الأرض وكتبكي تعصب وكيحس قلبو كيتعصر ولكنها خاسها تتعلم الدرس وتفرق بين الضحك والجد وتتعلم عمرها تخالف أوامرو
جاسم أخذ هاتفو وأرسل رسالة للسيد أديش وحطو و بقا جالس مدة كيتفرج فيها حتى مابقاش قادر يصبر على دموعها وهو يضغط بقوة على كلاكصون السيارة حتى قفزها

شيماء قفزات وهزات راسها وشافت فالسيارة لي محلول الباب لي من جيهتها و جاسم مكيبانش حيت زاج فيمي مدات يديها كتمسح دموعها وكتنش على وجهها حتى قفزها لكلاكسون مرة أخرى وهي تنوض بزز كتحبس دموعها نقرات كسوتها وتوجهات لسيارتو ركبات وغير سدات الباب وهو يكسيري بسرعة متوسطة باش ماتخافش
شيماء كتشوف فيه بنص عين ضاغطة على شفايفها حابسة شهقاتها ودموعها كيطيحو بلا خاطرها أما هو ماشافش ناحيتها بمرررة مخنزر فالطريق الشيء لي زاد قهرها دورات راسها للزاج وغمضات عيونها
جاسم شاف ناحيتها بانتليه نعسات ومزال دموعها كيطيحو زير على يديييه بالأعصاااب حيت واعد نفسو عمرو يبكيها ولكن الآن الأمر فووق طاقتو وهو يكسيييري وبأقصى سرعة دقائق حتى لحق على خوتوتتمة الجزء 145💋

وبأقصى سرعة دقائق حتى لحق على خوتو
فالطريق لي غير شافوه جاي بتلك السرعة خواو ليه الطريق وداز كيف البرق من بينهم ولبنات غير شافوه بتلك السرعة شهقو والشباب عرفوه قربلها دبصح مع شيماء وهما يكسيريو حتى هم تبعوه
نصف ساعة وصلو للقصر دخلو مع بوابتو الخارجية كانو السيد أديش والسيد شامان والسيد عرفان فاستقبالهم جاسم حبس السيارة وشاف ناحيتها كانت ناعسة زير على يديه وتنهد وخرج خلاها
خرجو كلهم وتارا وأيار وحتى باربرة حانيات راسهم
جاسم أشار لخادمتان وجاو كيجريو عندو حانيات راسهم آمرهم باش يفيقو شيماء وتوجهو لسارتو حلو لباب من ناحيتها وفيقوها

شيماء فاقت قافزة لقات خادمتان أمامها تكلمات وحدة منهما بالهندية هي مافهمات والو شافت مكان جاسم لقاتو مكاينش حنات راسها بأسف وخرجات من السيارة لقاتهم واقفيم أمام كبار عائلة آل روجو وتوجهات وقفات جنب لبنات

السيد عرفان كيغوت على أيار أليشا لي غير تايبكيو

السيد عرفان : آش هاذ لفعاايل هااا وخرجتيهم وكون وقعات ليهم شيحاجة

شيماء تقدمات خطوة أمام السيد عرفان ونطقات بالإنجليزية وهي حانية راسها
شيماء : الغلط كولو ديالي هن دارو غير لي قلتليهم أعم أنا كنعتادر منك ومنكم كلكم ولكن لابغيتي تلوم لومني أنا

السيد عرفان شاف فجاسم لي مخنننزر وهو يتلف ماعرف مايقوليها وهو يقلبها ضحك

السيد عرفان : ماشي مشكل أبنتي جات سليمة هاذ المرة المهم ماوقع ليكم والو

جاسم نطق بصراخ ) لأجنحتكن وكلكن جمعووو حوايجكم غدا فالصباح غانرجعو للمغرب وأليشا

أليشا قفزات : نننننعام

جاسم : غاتكملي قرايتك فالمغرب غاتمشي معانا جمعي كل مستلزماتك

أليشا الضحكة وصلات حتى لودنها وكضحك بدموعها وهي مخنخنة وغطير بالفرحة أما فيليكس حل فممو فجاسم )

لبنات وحتى شيماء توججو لداخل القصر وصعدو فالمصعة أليشا فرحانة وغير كضحك وتارا وأيار فرحو حيت غاتمشي معاهم أما شيماء وباربرة غير ساكتات كل وحدة غارقة فأفكارها وصلو للطابق لي فيه الأجنحة لقاو كل جناح من أجنحتهن أمامو خادمتين وبقاو واقفين تقدمات خادمة وتكلمات بالإنجليزية ))

الخادمة : آنسات عندنا أمر باش نرافقو كل وحدة منكن لجناحها ونعاونوها تجمع أغراضها والعشاء غايوصل كل وحدة منكن حتى لجناحها

أليشا : أأوامر من عند من

الخادمة : من اللورد ستارك

أيار : ناري فرقنا

تارا : وغايحبس كل وحدة فجناحها حتى للغد

أليشا شافت فيهم : لبناات عادي يلاه ناخدو حمام ساااخن ونرتاااحو فالمغرب أرااا مانتجمعووو ومانتفارقوش

لبنات كلهن شافو فشيماء لي حانية راسها وملامحها جامدة حتى وحدة ماقدرات تزعم وتسولها على آش وقع لها مع جاسم فالغابة إلا باربرة لي شدات فيدها ونطقات

باربرة : واش غوت عليك ولا يكما ضربك

شيماء : نطقات وهي حانية راسها ) ياريتو ضرب أو غوت أرحم بكتير من كلامو لي قال ليا والنظرة باش شاف فية

لبنات شافو فبعضياتهم )

باربرة : ككلشيء غايكون بيخير غير صبري

شيماء شافت فيها وفلبنات ونطقات ) سمحو ليا بسبابي تعرضتو للخطر (شافت فباربرة ) سمحي ليا بزاف ماطاحش فبالي أن إيفان غايكون تابعكتتمة الجزء 145💋

باربرة : عنقاتها ) هاذا ماشي خطأك

تارا : والخرجة معاك دااازت طوب هه وعدنان باس يدي وعنقني مابقاش مقلق مني

أيار : وحتى غسان الطريق كلها وهو شاد يدي وكيحاول يضحكني ضنيتو غايغوت عليا ولكن ماغوتش وأنا فرحت بزاااف فهاذ الخرجة واخا خفت ملي بانلينا داك إيفان ولكن الخرجة دااازت طوب

أليشا : ههه وحتااا أنا فرحت بزااف ملي حماااني فيليكس من عمي إييثان وحتى فالطريق ماغوتش عليا وحسيت بنوع من الإهتمام لياا وهادشي كولو بفظلك وفرحت بالخروج معاك فماعندك علاياش تعتادري

((شيماء ابتاسمات ليهم وعنقاتهم من بعدها كل وحدة توجهات لجناحها دخلات وكل وحدة تبعوها خادماتان
شيماء كانت غادة جيهت جناح جاسم حتى وقفوها الخادمتان استدارت وشافتوفيهم حبسو أمام جناحها وحلو لباب

الخادمة : آنسة هذا هو جناحك

شيماء شافت فجناح جاسم ورجعات حولات نظرها لجناحها ونطقات باستغراب))

شيماء : لالا راك غالطة أنا ملي جيت وأنا كنعس لهيه

الخادمة : عندنا أوامر بلي غاتقضي ليلتك فهاذ الجناح وكل ملابسك وأغراضك ليكانو فجناح اللورد حولناهم لك لجناحك

شيماء عينيها دمعو بزز حبسات البكية سرطات ريقها ودخلات تبعوها الخادمتان دخلو وراها وسدو لباب ))

الخادمة : آنسة وجدنا ليك حمام ساخن والعشاء نصف ساعة وندخلوه ليك

شيماء عاطياهم بالضهر نطقات بصوت مخنوق )

شيماء : خرجو

الخادمة : خاسنا نجمعولك كل أغراضك و..

شيماء قاطعاتها ) غير خرجو أصلا ماعنديش بزاف غانجمعهم راسي

الخادمتان : أمرك آنسة

غير خرجو شيماء لاحت ساكادو ديالها وطاحت على السرير كتبكي وكتشهق كتحس قلبها كيحرقها وكلما تفكرات كلامو ونظرتو كتحس بالقهرة وزائد تصرفو الحالي فأنو خرجها من جناحو واش صافي ماغايعاودش يهضر معاها أو يهتم بيها دفنات راسها بين لوسايد كتبكي وتعاود….. يتبع🎩#وحش_ذات_القزحيتين🎩

✏للكاتبة ✏ chaymae ouaj

💜الجزء 146💜

عند رجال آل ستارك وآل روجو لي تجمعو على سفرة أو مائدة عامرة بمختلف أنواع الطعام كيتعشاو ويتناقشو بشأن أحداث اليوم
الشباب دخلو فالأكل طول وعرض وبالسيف فهم من الصباح فاقو على زبايل لبنات حتى الفطور مافطروهش أو تغذاو ملي فاقو وهم كيقلبو ومعديين غير بالماء كيسرطو بيه الفقسة
ماتهناو حتى كل واحد منهم لقا نصفو الثاني ولقاوهن بأمان

الشباب كلهم كياكلو وبشهية إلا جاسم لي ماداقش الأكل غير جالس معاهم جسد بدون روح أو عقل وهو عااارفها غاتكون كتبكي الآن حاس بيها وقلبو كيضرو ولكن خاسو يعطيها درسها هز راسو وشاف فالسيد عرفان ونطق

جاسم : سيد عرفان كنشكرك على استضافتك لينا هاذ الأيام وكنقدر كل مساعدة قدمتيها ليا

السيد عرفان : كل رجالي وعشيرتي تحت أمرك فأي وقت لورد

شامان : وأنا بدوري كنشكرك حيت قبلتي أليشا بنتي وبغيت نطلب منك..

جاسم قاطعو : أليشا حطيتها فمقام تارا وأيار وباربرة وغانديرها فعيني فبلا ماتهز همها سيد شامان غانخليها تختار المدرسة لي بغات وغانعاونها فأي شيء وهي من اليوم تحت حمايتي ماغايآذيها حتى مخلوق

فيليكس سرط ريقو وكيضور فعينيه )

السيد شامان : كنشكرك لورد

السيد عرفان : بالنسبة لجدك زيدان هو اتاصل بيا وطلب مني نخبرو بكل معلومات المدام شيماء وأنا قلتليه أنك غاتكلف وتقول ليه كل شيء وخبرني أنو هو الآخر فالغد غايكون فالمغرب فالصباح

جاسم : إذن غايسبقني

السيد عرفان : هو معصب وبزاف غايخسك تتحملو

جاسم : أناا مامضطرش نتحمل عصبية جدي أو غيرو أنا عارف آش كندير وماغانسمح لحتى شخص يفرض عليا شيء ما وحتى جدي

السيد عرفان ابتاسم : أكيد ونتا أنسب شخص للنخبة ولرئاسة المتحولين أنا معاك فأي شيء درتيه

جاسم ابتاسم له ) كنشكرك مرة أخرى على حسن استضافتك كنستأذن الآن
☘☘☘

نمشيو عند واحد زغبي د إيفان لي جلس مدة وهو منشور على الأرض فذلك الجبل حتى وأخيرا وقفات جنبو سيارتان وخرجو منهما رجالو لي بسرعة هزوه وهو غير كيضحك طلب منهم يديوه مباشرة للأوطيل ليحاجز فيه وامتاثلو
والطريق كلها ونيكولاي كيصوني عليه ولكنو كاعمة جاوبو بل بالأحرى ماقادرش يسمع اسطوانة جدو المعتادة
وصل للأوطيل ودخل طلبوليه طبيب لي جاء وداواليه كل جراحو خصوصا وجهو لي كولو تنفخ وزراق آمرهم يقطعوليه فطائرة خاصة فالغد لألمانيا واستلقى على سريرو وكل تفكيرو باربرة لي عشق طعم شفايفها وكلما كيتذكر قبلتو ليها كيضحك حتى أنو كتجيه على بالو صورة شيماء لي حس اتجاهها بشيء غريب …..؟تتمة الجزء 146💋

☘☘☘☘
نرجعو عند جاسم لي استأذن من السيد عرفان وناض مباشر توجه للمصعد ومباشرة لطابق الأجنحة خرج متاجه لجناحو داز من جنب جناحها ووقف بعض الوقت زير على يديه ماخسوش يضعف خنزر وكمل طريقو دخل لجناحو ومباشرة أخد حاسوبو وشعلو على كاميرة أمرهم حطوها فجناحها (الخدمات لي لقاو لبنات أمام أجنحتهن وأغراض شيماء لي تحولو من جناحو لجناحها وحتى الكاميرة لي حطو فجناحها كلها أمر من جاسم كان رسلو للسيد أديش فرسالة )

جاسم كيشوف فالجناح مابانتش ليه شيماء واستغرب يلاه غاينوض يمشي عندها حتى بانتليه خارجة من الحمام بفوطة قصيرة شعرها فازك ولحمها أحمر من سخونة الحمام وعيونها تورمو من كترت البكاء ومع عامت تحيد لكريم لي خفات به طبايعو وبانو آثار قبلاتو على مختلف جسدها باللون الأزرق الشيء لي خلاه سرط ريقو وهو كيشوووف فيها يلاه غاتحيد الفوطة وهو يسد لبيسي وناض كولو عرقان هادشي ليناقصو دابا ناض مباشرة توجه لحمامو يبرد على راسو
☘☘☘

لبنات كل وحدة فجناحها خدات دوش ديالها وتعشات وجلسو أيار وتارا كيتراسلو ميساجات مع التوأم وأليشا طاحت نعسات من غير باربرة لي ماقدراتش تنعس كل تفكيرها فإيفان وفالغد ملي غايوصلو للمغرب وتتلاقا جدها الخلعة شاداها والرهبة ماعرفاتش آش غادير ولكنها تايقة فحمايت جاسم ليها الشيء لي زرع فيها نوع من الراحة وقدرات تغمض عيونها

☘☘☘
نرجعو عند شيماء
شيماء من بعد شبعات بكاء ناضت للحمام حيدات ديك لكسوة بقات كتشووف فيها وهي تقطعها رضاتها شراوط وتخشات فالبانيو ترخاات فيه وهي كتفكر دماغها ماحبسش من التفكير فوضغها الآن وكتطرح تساؤلات واش غير يوصلو للمغرب غايخسها تمشي بحالها وفين غاتمشي واش تقدر تبعد على لبنات والناس لي ولاو عائلتها والأهم واش تقدر تبعد عليه وهو لي ولا كل روحها دموعها ماحبسوش وهي كتفكر فواش تقدر بلا بيه كتحس نفسها ضايعة ماغاتقدرش تصبر بدونو ولفاتو ولفات حضنو ولفات إحساس اهتمامو بيها ولفات تفيق وتنعس على ملامح وجهو وعيونو الزرق عشقات ريحتو وعشقات إحساسها بأنها أنثى معاه عشقات رجولتو الطاغية وهالة الكاريزما لي محيطة بيه عشقات تحولو لطفل فأحضانها عيونو وشعرو الذهبي لمستو قبلتو لحيتو الكثيفة صدرو كلها أشياء عشقاتها حد الجنون ومستحيل تقدر بلا بيه هي الآن حاسة بالخوف الخوف من المستقبل المجهول تفكرات صديقتها جمانة حتى هي كانت كضن أنها غاتبقى معاها وديما ومدى الحياة ولكن للقدر كلمة أخرى والموت خداها منها واش هي مكتاب عليها تخسر أي شخص حباتو وتمناه قلبها واش صافي هاذي نهايتها مع جاسم واش غاترجع تبقى بوحدها وفين غاتمشي واش ماغاتعاودش تشوفو؟

أفكار وتساؤلات تديها وأخرى تجيبها عيات من البكاء وعيونها كيحرقوها ناضت من البانيو لوات عليها فوطة وخرجات لقات عشاء فخم منزل على مائدة متنقلة بجنب سريرها ماداتهاش فيها وماعندهاش الشهية للأكل ووقفات أمام السرير لي جنبو كانو محطوطين كل أغراضها لي كانو فغرفة جاسم قلبات كل أغراضها حتى كل هداياه لي كان جابليها حطوهم تما استغربات من عدم وجود هدايا الشباب ليها فعيد الراكشا بندن طوق الألماس من فيليكس وحذاء السندرلا والعطور الفخمة من التوأم عندها فقط الساعة الماسية من ذياب حيت كانت دايراها فيدها
استغربات وقالت ربما بقاو فجناح جاسم هزات دو بياس فالزهري مع شورط وميني سوفيطمة ديالو بنفس اللون (الصورة ) حطاتهم أمامها وحيدات الفوطة بقات عريانة كليا وجلسات على السرير كتلبس حتى كملات وهزات عطرها المعتاد رشات منو وخدات كريم مرهم لليطراس وناضت أمام المرآة كتدهنو على آثار قبلاتو على صدرها عنقها كتفيها فخضيها وأي مكان كتدهنو كتبقى سارحة وهي كتفكر قبلاتو تنهدات و جمعات شعرها لفوق اسفنجة وبدات تجمع كل الثياب وتحطهم فالفاليز جمعات كل شيء حتى هداياه شدات حذاء الجميلة والوحش بين يديها وبقات مدة وهي كتشووف فيه وكتتذكر يوم عطاهليها والحنان والرقي باش كان كايعاملها واش سالا كل شيء بهاذ السهولة وفين كل كلامو لي كان كيقوليها نتي ديالي وبغيتي ولا كرهتي ديالي شيماء سرطات ريقها وقررات تمشي عندو للجناح تعتاذر منو مستحيل تقدر بلا بيه مستحيل ضيعو من بين يديها بسباب طيشها ٧حطات الحذاء فالحقيبة وسداتها وناضت خارجة حتى شافت راسها آش لابسة شهقات وهي ترجع بسرعة حلات لفاليز وخذات بينوار طويل لبساتو وخرجات كتجري فاتجاه جناحو ….

☘☘تتمة الجزء 146

☘☘

عند جاسم لي ملي دخل للدوش دوش بماء بارد حتى برد عاد خرج لاوي عليه فوطة على نصفو واتاجه مباشرة أخد حاسوبو حلو بانتليه جالسة بملابس النوم الزهرية المثيرة و شادة الحذاء لي جابليها وسارحة كتفكر حتى ناضت وبسرعة متوجهة للباب تخرج طرطق فيها عينيه واش غاتخرج هكاك بحرى يخلي دار عشتها دبصح ما ارتاح حتى شافها رجعات جبدات بينوار طويل لبساتو ابتاسم وهو عااارفها فاياش فكرات وفين غادا
سد حاسوبو وتوجه لثلاجة صغيرة بجناحو خدا منا مشروب غير كحولي وجلس كيتسناها دقائق حتى سمع طرقات خفيفة على الباب ….

شيماء ليخرجات بخطوات سريعة حتى وقفات أمام جناحو كتلهث بقات واقفة ومترددة خافت دخل بدون إذن وقالت أحسن دق لباب قلبها غايسكت وكدعي فخاطرها تقدر تصالحو دقات لباب للمرة الأولى وحبسات ماكان حتى جواب منو ودقات للمرة التانية وومازال لا جواب حتى مدات يدها لبوانيي تفتح لباب دخل وهو يحلو جاسم بملامح جامدة ومخنننزر
حل لباب ووقف أمامها ويدو مزالا على الباب شافها من رجيلاتها لراسها وربع يديه وخنزر فيها بمعنا آش بغيتي

شيماء شافتو عريان وغير بفوطة وهي تزنك تلفات حتى على آش كانت غاتقول وماقدراتش تشوف فعينيه حنات راسها وهي كلها توتر نطقات بزز

شيماء : أأنا بببغيت ننعتادر أأنا ما…

جاسم قاطعها بأنو دخل وخبط لباب فوجهها الشيء لي خلاها طرطقات عينيها ولات كتنفس بسرعة حسات بخيبة أمل وقلبها تعصر بدات تبكي بصوت مسموع وهي تمشي كتجري لجناحها دخلات وخبطات لباب ومشات كتجري تلاحت علا سريرها كتبي وتخبط فلوسايد

☘☘

جاسم لي ملي حل الباب وشافها وملي تزنكات وحنات راسها منع نفسووو بزز مايطيرش علييها بزز صبر راسو ملي اعتاذرات مايعنقهاش ولكن ماشي بهاذ السهولة مزاال خاسو يعلمها الدرس مزيان باش عمرها تعاود تفكر تطيح بكلمتو حس بنفسو غايضعف أمامها و أمام عطرها لي دخليه مع شرايينو وصوتها لي كيترعد فا اضطر يهرب وإلا غايتضرب ليه كل شيء فالصفر هادشي علاش خبط الباب فوجهها واستدار حط راسو على الحيط كينهج كاااره يتعامل معاها بهاذ الطريقة ولكن ماعندوليها حتى عقاب آخر حيت مستحيل يضربها غمض عينو بالجهد وهو كيسمع صوت بكائها من الخارج حتى مشات عاد تحرك لدريسينغ روم لبس عليه شورط وتلاه فوق سريرو محاولا النوم

أما شيماء فا غفات على كرشها وهي خاشية راسها فالوسايد بقات كتبكي حتى نعسات
☘☘☘

الساعة 2 صباحا وفجناح جاسم هاذ الأخير لي ماغمضش عينو حتى دقيقة فكيفاش غاينعس وهو ولف ينعس فحظنها وبعدما يقبلها ويلمس جسدها كيغايدير ينعس بدون عطرها ناض من مكانو كيمشي ويجي تعصب مابقاش قاد تنهد وهو يختافي من مكانو ومباشرة ظهر فجناحها كانت ناعسة على بطنها مزالها بالبينوار وخاشية راسها فالوسايد وضوء الجناح كاعمة طفاتو شاف مائذة الطعام كيمة هي ماهزات منها حتى كأس دالماء تعصب وتنهد وقرب منها حط يدو على كتفيها وجرها حتى هزها ودورها عندو وهو كيتأمل ملامحها بحب وعيونها لي تنفخو بالبكاء قرب وباسهم كل عين بقبلتها ونطق بصوت منخفظ

Vous pouvez utiliser les données pour voir les photos
Voir toutes les photos
543 · J’aime · Réagir · Répondre · Plus · 25 août
Fayrouz Fazfoza a répondu · 3 réponses
Chaymae Ouajdad
جاسم : سمحي ليا ولكن نتي لي اضطريتيني نتعامل معاك بهاذ الأسلوب (باس حناكها ) خاسك درس وأنا غانعطيهليك بطريقتي (مد يديه حليها لبينوار وحيدوليها كولو وفكلها شعرها بحرص باش ماينتفهاش أو يفيقها حتى طلقو وبقى كيتأمل جسدها بعشق وكيدوز يديه على آثار قبلاتو وهو مبتاسم طفا الضوء و خشى راسو فعنقها كياخذ جرعتو من عطرها وكيبوس فيها بحب داز لشفايفها كيبوسها ويعاود ولكن غير خفيف تجنب وكبح نفسو مايضغطش باش مايخليش فيها الآثار حيت غاتعيق بيه ملي تفيق فظل كيبوسها سطحيا ويديه كيبعجو فصدهرها أما هي فساااابع نومة ماكاتحركش
جاسم دوز مدة وهو كيداعبها ويستمتع بما أتيح له منها حتى خشى راسو فعنقهى وعنقها بقوة ونعس …. يتبع🎩#وحش_ذات_القزحيتين🎩

✏للكاتبة ✏ chaymae ouaj

💜الجزء 147💜

الساعة 7 صباحا استيقض جاسم من نومو هز راسو من عنق شيماء وشاف فيها بحب هي لي نااعسة مد يديه كيلعب بخصلات شعرها وكيبوس كتفها ونطق بهمس

جاسم : ‏• ماذا فَعلتى بقلبي حتى يتمناك‏ لهذا الحد (قبل شفتيها ونطق ) سأضل أحبك مجنونتي سأظل أعشقك بجنونك بعنادك
فأخبريني أيخلق من جمالكِ الجمالُ ؛
أم أرى أنا كلّ الجمال انتِ❤💜

(قبل فتحت صدرها وماسخاش ينوض ويلبس قناع البرود واللامبالاة معاها ولكن خاسو يكمل الشيء لي بداه رجع قبل شفتيها وأخد يدها باسها وغطاها كلها وناض شاف فيها واختفى بقتووو…..

☘☘☘

شيماء ناعسة حتى كتحس بشخص كيزعزعها ناضت قافزة ظنا منها أنو جاسم حتى لقات أمامها خادمة هي لي كانت كتفيقها

الخادمة بالإنجليزية : سمحي ليا أ آنسة ولكن حاولت نفيقك عدة مرات بدون استجابة واضطريت نحركك

شيماء حنات راسها ) ماشي مشكل

الخادمة : آنسة الفطور جاهز فالأسفل خاسك تهبطي

شيماء : شافت فيها ) واش جاسم لي سيفطك تفيقيني نهبط نفطر

الخادمة : لا أ آنسة السية شيتال لي رسلاتني

شيماء : حنات راسها بأسف ) خرجي أنا لبس ونهبط

الخادمة : أمرك أ آنسة (خرجات)

(شيماء ضمات عندها رجليها وتكونت على نفسها عيونها دمعو حتى شمات عطرو وهي تجلس قافزة كتشم فيدها وملابسها كتشم راسها بغرابة

شيماء ابتاسمات ووقفات كتنقز وكتبكي بالفرحة : هئ ريحتو فيا ريحتو والله حتى ريحتو هئ (ابتاسمات بفرح ومشات كتجري للحمام دخلات وشافت راسها فالمرآة ولكن مالقات حتى طبايع جديدة بل فقط طبايع لي زراقو حتى مشاو كيختافيو حنات راسها بإحباط وجلسات على الأرض

شيماء : هئ ريحتو والله حتى هي هئ واش حماقيت ولا مالني كنشم ريحتو فيا هئ كيحسابلي جا عندي هئ وهو مابقاش حتى مسوق ليا (مسحات دموعها وناضت غسلات ولبسات بودي بيض طالع من العنق وباليدين حلفات على نفسها ماتعاود تتعرى أو تكسر كلامو بخصوص اللبس مع صاية سوداء واسعة بها أقراص بيضاء تحت الركبة و سبرديلة بيضاء وضعات مكياج ركزات فيه على عيونها تخبي تورمهم لونت فمها بالزهري وهي تهز ساكها دارت فيه هاتفها وخرجات (الصور) من جناحها تصادفات مع لبنات بأربعة خارجات حتى هن من أجنحتهن ….

☘☘
أيار غاطير بالفرحة الليل كولو وغسان كيرسلها رسائل على هاتفها اعتادر منها وكيعاودلها نكت ويضحكها مخافت تكون مزالها كتبكي أو مزالها مقلقة
وتارا هي الأخرى الليل كولو وعدنان كيسبطها على تلك الخرجة وخلاها واعداتو ماتعاودش تمشي لحتى مكان بلا شوارو وهو الآخر اعتادر منها على الكلام ليكان قالها في الحفل وأنو غير تعصب وماعنا منو والو أما باربرة فهي الليل كولو كتنعس وتنوض على كوابيس ومرة مرة كيبانلها إيفان فأحلامها
وأليشا ليل كولو وهي شادة صفحت فيليكس عالأنستغرام كتفرج فصورو وتقرأ تعاليق لبنات ليه تنهدات والشيء لي مخليها مرتاحة هي عدم ردو على تغزل لبنات فيه بل حتى واش كيقرأ تلك التعاليق أو لا ابتاسمات وهي كتفكر كيفاش حامى عليها أمام إيثان واخا هذا ماشي دليل على أنو يكن لها مشاعر ولكن مجرد تصرفو هكاك فرحهاتتمة الجزء 147💋

تلاقاو شيماء لي راسمة على وجهها ابتسامة مزيفة وصبحو على بعضياتهن وهبطو فالمصعة
كلهن كيضحكو وكل وحدة كتعاود على حبيبها إلا شيماء لي حاسة بالبكية وقلبها كيتشوى وباربرة لي مزال فيها الخلعة والأمر واااضح عليها

هبطو وتوجهو لمائذة الإفطار لقاو كل الشباب والرجال وحتى السيدتان شيتال وجايا جالسين كيتسناوهن صبحو عليهم وأليشا وأيار كيف ديما كيتحناو يلمسو قدم كبائر العائلة عاد جلسو

شيماء ملي خرجات من المصعة وشافتو أمامها جالس على مائذة الطعام ماهزش عينو فيها بمرة حتى ولو بالغلط شافت جنبو كل الكراسا عامرين وحتى لي أمامو حنات راسها بحزن وزيرات على يديها توجهات وجلسات جنب لبنات وبداو كيفطرو كلهم وكيتكلمو السيد عرفان كيوصي أليشا تختار مدرسة مناسبة وإلى غيرها من التوصيات وكلهم كياكلو إلا شيماء يلاه هزات كأس ماء شربات منو وحطاتو وحانية راسها
كل لستاركس لاحظو الأمر حيت الحزن واضح عليها كليا دياب والتوأم شافو فجاسم لي هو حتى مامسوقش أو متظاهر باللامبالات أما فيليكس فعينيه كيهربو غير لأليشا لي غاطير بالفرح والضحكة مامفارقاهاش كيلقى راسو ساهي فابتسامتها

شيماء حانية راسها لي ضرها ومرة مرة كتشوف فجاسم لي مامسوقش ليها كياكل وكيتكلم مع السيد أديش تنهدات ويلاه غاتستأذن منهم تنوض حتى تحط أمامها صحن كبير عامر بالأكل هزات راسها ولقات السيد الجميلة شيتال كتشوف فيها بابتسامتها المنعشة وهي لي حطاتلها الصحن

السيدة شيتال (شافت فتارا لي جالسة جنب شيماء ) بنتي تارا عافاك خليلي بلاصتك نجلس أنا هنا

تارا ابتاسماتليها وناضو تبادلو لبلايص وجلسات هي جنب شيماء

السيدة شيتال : ماكليتي والو وقلت نختارليك أكل صحي بنفسي وحتى نوكلك بيدي إيلا ماكليتيش

شيماء طرطقات فيها عيونها : أا لا أخالتي مافياش لي ياكل

السيدة شيتال : وغاتخسريلي خاطري تابعاكم رحلة طويلة وخاسك تفطري مزيان واش تاكلي بنفسك أو نوكلك

شيماء : ننناكل راسي

السيدة شيتال ابتاسمات : إذن غانبقى جنبك حتى تكملي كل صحنك ماشي من عاداتنا نخليو ضيوفنا بدون أكل (وهزات كأس عصير كبير حطاتو أمامها)

( شيماء كتشوف فالصحن عااامر أكل سرطات ريقها حيت فعلا ماعندها شهية ولكن حشمات وبدات كتاكل وغير كتخشي حتى أنها مكتذوقش طعم الأكل
السيدة شيتال شافتها كتاكل وهي تهز عينيها شافت فجاسم لي شاف فيها وشكرها بعينيه حيت هو عرفها فاش غاتجلس ماغاتاكلش وطلب من السيدة شيتال تجبرها السيدة شيتال ابتاسمات ليه ورجعات كتشوف فشيماء)

كملو العائلتان فطورهم وناضو مباشرة توجهو خارج القصر باش آل روجو يودعو لستاركس
لقاو سيارات الشباب كلها جاهزة وجنبها ليكارد لي غايرافقوهم حتى المطار
أليشا معنقة أمها وأبوها وكتبكي وباها كيضحكها فحين أيار عنقات جدها وأعمامها كلهم
وتارا كذلك وودعاتهم وتوجهات مباشرة لسيارة عدنان لي ودعهم ولحق عليها

أيار كيعنقها عمها يطلقها ويشدها لاخر يعنقها وغسان بدأ ينتف فراسو فقصوه حتى جرها من بين يدين هارون ودعهم وداها ركبها جنبو

فيليكس واقف مخنزر كيشوف فأليشا لي مشات عنقات عمها إيثان وطلبات منو سماحة ومايبقاش مقلق منها وهو بدورو عنقها بزز طلق منها ويلاه استدارت تركب مع تارا وعدنان حتى وقف قدامها فيليكس وأشار ليها براسو لسيارتو بمعنى ركبي وهي هزات فيه حاجبها يلاه غاتوجه لسيارتو تركب حتى عيطليها جاسم

جاسم : أليشاا ركبي معاياتتمة الجزء 147💋

جاسم : أليشاا ركبي معايا

((شيماء وأليشا وفيليكس طرطقو فيه عينيهم وهو خنزر فأليشا لي مشات كتجري لسيارتو ماعرفات تركب لقدام ولا لور تلفات وقررات تركب لور وخلات لقدام لشيماء)

فيليكس زير على يديه تععصب ودعهم ومشا ركب فسيارتو ودياب كذلك ودعهم وعيط على باربرة لي كانت كتودع السيدتين جايا وشيتال ويلاه غاتمشي حتى وقفها هارون

هارون : كنتمنى تكوني بخير

باربرة : ابتاسمات ليه ) شكرا

هارون : ممكن تاخدي رقمي من أليشا وأي شيء احتاجيتيه أنا رهن الإشارة وفأي وقت

باربرة : كنشكرك (ابتاسمات ليه واستدارت ركبات مع دياب )

شيماء من بعد ما ودعات السيدتان والجد وحتى الرجال بقات واقفة كتشوف فسيارة جاسم لي راكبة فيها أليشا وهو مزالو واقف كيتكلم مع الجد والسيد أديش
ماعرفاتش آش دير واش تمشي تركب معاه ولا تركب جنب باربرة
سرطات ريقها وقالت فنفسها خاس تهضر معاه وهادي هي الفرصة المناسبة فالطريق للمطار تعتادر منو ومشات بخطوات سريعة ركبات فسيارتو الأمام وهو شافها وابتاسم ودع السيدين روجو وتوجه لسيارتو وهو لابس قناع البرود واللامبالاة ركب ومشافش فيها بمممرة وكسيرا وتبعوه الشباب وألولهم فيليكس لي غادي معاه فنفس الخط وهو كيشوف فسيارة جاسم وبالضبط فأليشا لي حانية راسها على هاتفها تفقص حيت ماركباتش معاه

شيماء داخل السيارة كتسرط ريقها وكتشوف فيه بنص عين وكتشوف فأليشا لي جالسة فالوراء من المرآة تشجعات ونطقات

شيماء : ججاسم

جاسم : …لارد

(أليشا هزات راسها كتشوف فيهم حسات بتوتر الجو وبرود جاسم الواااضح )

شيماء : زيرات على يديها وخنزرات وعاودات عيطاتلو وبحدة

شيناء : وا جااسم

جاسم : لا رد

(شيماء تعصبات وهي تربع يديها جاتها لبكية بغات تهضرو وبأي طريقة شافت أمامها سيسطيم السيارة عرام دالأزرار بالألوان لي مافهمات فيهم تاحاجا ابتاسمات بشر وهي تمد يدها وبركات على زر وهي تخدم سويكلاص
أليشا طرطقات عينيها كتفرج فآش كدير هاذ الحمقاء

شيماء من بعد ماخدمات سويكلاص شافت فجاسم مااااامسوقش ليها بمرة كيسوق وسويكلاص خدامين يطلعو ويهبطو
تنهدات وهي تضغط على نفس الزر وحبسو شافت زر جنبو وهي ضغط عليه وتفتحو النوافذ لي جنبها ولي جنب جاسم وشافت فيه تاني بغات تهضرو بأي ثمن لقاتو جامد وماتسوقش عاودات ضغطات على نفس الزر وتسدو النوافذ بقات كتشووووف فالأزرار الأخرى أمامها بانليها زر أحمر جنبو ابتاسمات بشر وهي ضغط عليه حتى بدأ كرسيها لي جالسة عليه كيهبط وبسرعة وهي تغوت وأليشا شهقات بزز حبسات الضحكة

شيماء الكرسي كيهبط بيها ومع دايرة السمطة لاسقة فيه مهبطها معاه وهي كتفركل بيديها ورجليها بزز مدات يدها ضغطات على نفس الزر حتى رجع الكرسي مكانو تزنكات وشافت فيه هو لي ماتسوقش ليها ومزالو جامد جاتها لبكية خنزرات فيه وضورات وجهها للنافذة كتفرج فالطريق

(أما جاسم فاملي بدات تعيطليه وهو كيشوف حالتها وعيونها المتوسلة وملي بدات تلعب بالأزرار باش تثير انتباهو أو تهضرو وتعصبو يغوت عليها ويقوليها ترصا جابتليه الضحكة وبزز منع نفسو مايضحكش وماتسوقش ليها خلاها تلعب فالسيارة كيف بغات
مرت نصف ساعة حتى دخلو للمطار ودخلو بسياراتهم لساحة وسطو فين كاينة طائرة جاسم الخاصة نفس الطائرة ليجاو فيها
وقفو سيارات الشباب أمام الطائرة وهبطو
شيماء هبطات مفقوصة وهي تخبط ليه باب السيارة بقوة حتى شافو فيها كل شباب لستارك واستدارت تسناتو حتى خرج ظنات غايغوت عليها أما جاسم فاخرج وماتسوووقش لا لسيارة ولا لبابها لي خبطاتو وماكايشوفش فشيماء أصلا
أليشا خرجات وبزربة مشات شدات شيماء وجراتها تمشاو عند لبنات لي واقفات كيتفرجو فاللورد جاسم لي البرووود اكتاسحو وشيماء لي من الفقصة تعصبات حتى تزكات

أليشا : ناري ناري بقاليك شوي وطيري عليه تنتفيه

شيماء : هئ شفتيه مابغاش يهضر معايا

تارا : تهدني واش حماقيتي علاش خبطتي لباب هكاك

شيماء : هئ باش يغوت عليا غير يهضر

باربرة : حمقة نتي ماشي هكاك يحسابلك هو لاخبطيتولو سيارتو غايتعصب راه عندو ألف سيارة وهو بنفسو ملي كيتعصب ضربة وحدة كيبعج أي سيارة لقا قدامو

شيماء : إوا كيندير نهضرو هئ ماقدراش نتحمل معاملتو ليا هكا

باربرة : خليني نفكر ليك فحل ويلاه نطلعو دابا للطائرة

شيماء : واخا
☘☘☘
وأمام الطائرة مستف طاقمها كولو من الكابتن الطيار ومساعديه لرئيسة المظيفات وحتى المظيفات لي كلهم حانيين راسهم إلا مظيفة وحدة واقفة وحالة عينيها لقلوبة كيخرجو منهم وهي كتشوف فجاسم
حتى مر من أمامهم وطلع للطائرة
☘☘
استدارو لبنات يركبو الطائرة لي سبقوهم الشباب طلعوليها
تارا طلعات أولا فالمصعد الكهربائي لي غير شافتو شيماء وهي طرطق عينيها وشنقات على لبنات لي كانو يلاه غايطلعو

شيماء : شادمة يد أليشا وباربرة وكضور عينيها كتقلب على جاسم ) هئ وافينو يهزني

أليشا: واش خوية جاسم راه طلع هو لول

شيماء : أويلي هئ وكيندير نطلع فهاذ زبل دابا هئ

باربرة : واتهدني راه ساهل أنا نوريك غير بشوية

شيماء : لالا عيطوليه يهزني بحال كيدارلي ملي جينا

تارا لي واقفة أمام باب الطائرة حيت طلعات هي : وا راه ساهل واللهالوحش وذات القزحيتين 🖤
الجزء 148💋

تارا لي واقفة أمام باب الطائرة حيت طلعات هي : وا راه ساهل والله

(وفالطائرة جاسم وحتى الشباب كيتفرجو
واقفين كيتفرجو فيهم من النافذة وجاسم بقوة التنصت كيسمع كل شيء والشباب كيشوفو فشيماء لي بصح واضح عليها خايفة طلع فالدرج الكهربائي وبدات تبكيليهم دياب استدار وشاف فجاسم متردد يهضر

دياب : أحم جاسم ماتنساش كيفاش حمات لبنات فاماتكونش قاسي و…

جاسم قاطعو و خنزر فيه ونطق بحدة ) تاااااحد مايدخل بييني وبييينهااا

الشباب سرطو ريقهم وفظلو يسكتو

شيماء دارتلهم حالة لتحت بلغوات حلفات لاحطات رجلها على الدرج الكهربائي حتى توقف حيدوليه الضوء وحبس وتحول لدرج عادي وكولو بأمر من جاسم

تارا : أهاه هاهما حبسوه يلاه طلعي

شيماء : مسحات دموعها ليغير كينزلو وخنزرات فالمظيفات ) وديييروها من قبيييلة بنادم كيداير
(وهي طلع وصاعرة وتبعوها لبنات ….. يتبع🎩#وحش_ذات_القزحيتين🎩

✏للكاتبة ✏ chaymae ouaj

💜الجزء 149💜

شيماء طلعات للطائرة صاعرة نيت وغير دخلات بانليها جاسم جالس فمكانو وهاز حاسوبو كيشتاغل وهي تتمشى ناحيتو وهي كتخبط رجليها مع الأرض حتى وقفات عليه مخنننزرة وكولشي كيشوووف فيهم

جاسم عرفها واقفة عليه غير من عطرها هز عينو فيها وهو يخنزر حتى خلعها وهي تسرط ريقها

شيماء كانت ناوية تغوت عليه حيت خلاها لتحت بوحدها وحيت متجاهلها بغات تغوت وتعتادر وكلشيء فخطرة ولكن كووولشي تلف ليها بتخنزيرة وحدة منو تلفات سرطات ريقها ونطقات بتردد)

شيماء : بببغيت ننجلس ببلاصتي (وأشارت ليه بعينيها على الكرسي لي جنبو )

جاسم مد يدو وضغط على زر أمامو وثواني حتى جات مظيفة ووقفات جنب شيماء

المظيفة : أمرك لورد

جاسم : دي الآنسة لي حداك وريها بلاصتها

شيماء وكل لستاركس طرطقو فيه عينيهم أما جاسم رجع نظرو لحاسوبو كيشتاغل ببرووود )

المظيفة : آنسة كرسيك جنب الآنسات تفظلي حيت الطائرة ستقلع

شيماء : سرطات الغصة فقلبها واستدارت مشات جلسات جنب البنات فالكرسي لي على النافذة دارت ليها المظيفة السمطة وانساحبات
وشيماء دورات راسها للنافذة وغمضات عينيها ماقدراتش تبكي قدام الشباب لي كراسيهم مقابلين مع كراسي البنات وهي جات قدام دياب هاذ الأخير لي خنزر فجاسم ولكن مايقدرش يدخل ….

وأقلعت الطائرة مع الساعة 9 صباحا مغادرة دولة الهند فاتجاه الأراضي المغربية وأمام أبطالنا 12ساعة للوصول ….

شيماء ملي غمضات عيونها نعسات فحين البنات والشباب نزلو شاشة بلازما تيفي واتافقو على فلم بوليسي وشدوه كيتفرجو فيه كلهم إلا جاسم لي كرسيه بعيد عليهم غرق نفسو فالعمل لي تراكم عليه هاذ الأيام وشغل نفسو فالعمل باش مايبقاش يفكر فيها ولكن ورغم ذلك ماكاتمر دقيقة حتى كيشوف ناحيتها هي لي ناااعسة مرت ساعة وانتهى فيلم الشباب ودارو فيلم آخر وهاذ المرة رومنسي وجلسو كايتفرجو حتى وصل وقت الغذاء جابوليهم المظيفات غذاء راقي حسب آش طلبو شيماء بزز فاقت ليهم وفاقت خاسرة ومخنزرة حطوليهم الأكل البنات كل وحدة طاولة أمامها عليها طبق معين وحتى الشباب عاد جات مظيفة هازة بلاطو راقي عليه طبق ستيك اللحم مع الخضر حطاتو على طاولة جنب جاسم لي ماهزش راسو فيها وبقات واقفة كتشوف فجاسم بنظرات كلها شهوة
كل الشباب والبنات كياكلو وحانيين ريوسهم على أطباقهم إلا
شيماء لي طرطقات عينيها فالمظيفة وكتشوفها كيفاش واقفة وبكل وقاحة كتشوف فجاسم وفاتحة الأزرار الأولى من الشوميز حتى كتبان فتحت صدرها وعاد الصاية لي لابسة مطرطقة عليها وقصير بلا كيلو دالميك أب لي واظدضعة

شيماء قلبها كيضرب بسرعة وهي كتشوف فجاسم آش غايدير وكتشوف فالمظيفة لي تجرآت ومدات يدها…..تتمة الجزء 149💋

شيماء قلبها كيضرب بسرعة وهي كتشوف فجاسم آش غايدير وكتشوف فالمظيفة لي تجرآت ومدات يدها…..
☘☘☘☘☘☘
المظيفة جديدة على الطاقم وهي كتحماق على جاسم من صورو بالمجلات والجرائد ودارت كل جهدها باش قدرات تنظم لطاقم سياقت طائرتو الخاصة باش تتقرب منو أما باقي المظيفات والطاقم ككل قدام فالعمل وعاااارفينو مزيااان وعمر شي مظيفة قدرات حتى تهز عينيها فيه أو تجرآت عليه أو على واحد من خوتو وملي شافو المظيفات الأخريات طريقة مكياجها وأنها فاتحة شوميز ومبينة صدرها نبهوها من جاسم لاشافها يلوحها من الطائرة ولكنها ماتسوقاتش بغات تتقرب منو بأي ثمن وقررات تديلو طبقو بنفسها رغم أنها ليست هي المظيفة المكلفة بخدمتو فا حزرات رئيسة المظيفات حتى وافقات وهي لي تكلفات تديلو طبقو

فاحطاتليه الطبق وبقات واقفة كتسناه يشوف فيها ولكنوو ماتسوقش وهو حاس بيها واقفة حداه مع ذلك ماهتمش للأمر
المظيفة مدات يديها للطبق ديالو وخذات الشوكة والسكين وبدأت تقطع فشريحت اللحم الخاصة به وهو فتلك اللحظة تعصب ويلاه غايهز راسو فالمظيفة يضور فيها حتى بانتليه انعكاس صورة شيماء على زجاج النافذة لي جنبو وكيفاش مخنزرة ومطرطقة عينيها فالمظيفة مكترمشش ابتاسم بخبث وهز راسو فالمظيفة لي غير شافها وهو يزيييير على يدو بالأعصاب ونطق من تحت أسنانو

جاسم : نقدر نقطعو راسي شكرا

المظيفة ابتاسمات ليه ونطقت بصوت محلون
.المظيفة : محتاج شيء آخر لورد أي شيء (وكتشوف فيه بطريقة مغرية )

جاسم مزيير على يديه وبعد نظرو عليها عيفاتو ونطق ) تقدري تمشي

المظيفة ابتاسمات له وتحركات أمامو تمشي و بخطوات ثقيرة وهي كتعوج

جاسم شاف فانعكاس شيماء لي ولات مزنكة بالأعصاب وكتنهج ابتاسم وهو ينوض من مكانو وتبع المظيفة خلا شيماء موراه حاااالة فمها عالجهد من الصدمة وهي كتشوفو غادي مور المظيفة حتى غبرو من أمامها وهي حنات راسها

وكل الموقف داز أمام أعين دياب فيليكس وعدنان وغسان

شيماء مابقاتش قادرة تتحمل وبدات تبكي وبصوت مرتفع خلات كل الشباب والبنات كيشوفو فيها خلعاتهم كلهم خلاو أكلهم وتجمعو عليها ولبنات لي ماشافو والو غير كيسولوها مالها ولكن هي غير كتبكي وماكاتجاوب حتى واحد

دياب : شافها مابغاتش تهدن أو تسكت من البكاء ونطق وهو مخنزر ) لبنات ديوها ترتاح فغرفة جاسم يلاه دابا

أيار وتارا وأليشا وباربرة ناضو معاها وهي دموعها شلال وتوجهو بيها لغرفة جاسم )

دياب تعصصب ) واش مازااادش فيهتتمة الجزء 149💋

دياب تعصصب ) واش مازااادش فيه

فيليكس : من نيتك ياكما فهمتي تصرف جاسم كيفما فهماتو شيماء جاسم مستحيل يقرب من تلك المظيفة حتى ضحك

عدنان : أنا متافق معاك أفيليكس هو دار هكا حيت كيعاقبها

دياب : بزاف على العقاب هادشي لبنت غاتحماق بالبكاء

غسان : دياااب ماتنساش راه مراتو فالأمر ماكايعنيناش هو أدرى فامادخلش فالأمر أحسن تاحد مايدخل فيهم

فيليكس : هو غير كايعاقبها وماغايآذيهاش وكلو فصالحها حيت العملة لي دارت راه ماشي غير نفسها لي عرضات للخطر بل كل البنات وخاسها درس باش تتعاقب

وهااااادشييي ماااكااايههههمكمممش )

كانت صرخة من جاسم لي قفزاتهم كلهم ….
☘☘☘☘☘
قبل لحظات
وملي جاسم تبع المظيفة لي دخلات طايرة بالفرحة حيت جاوبها وماصرخش فوجهها كيما قالوليها ويلاه حلات لباب غادخل لكابيني الخاصة بالمظيفات حتا تدفعات وبقوة جات طايحة على الأرض خلات كل طاقم المظيفات شهقو ودخل جاسم موراها معصب وعروووقو واضحين وصرخ بقوة فوجههم

جاسم : واااااش عندييي كاااباااري هنااا شكووون الزاااامل لييي خدم هاذ القققحبة عنديي

رئيسة المظيفات كترعد : للوورد أأنا مما

جاسم بصراخ : نتيييي مطرووووودة نتيي وهاااد القحبة لي دخلتييي لياااا لطائرتييي وغييير نهبطووو مانبغيييش نشوووف كمامركم عندييي مرة أخرى وهاذ القحبة بربي ونعاود نشوفها كضور قدامي تانلووح زامل بوها من الطائرة (خنزر فيهم وخرج صاااعر يلاه قرب لمقعدو وهو يسمع كلام خووتو لي خلاه زااااد صعر وهو يغوت …

💜💜💜💜
دفاعك عنها وهي على خطأ أمامهم “محبة”!
عتابك لها بعد ذلك “رجولة”❤
💜💜💜💜
جاسم : وهااااادشييي ماااكااايههههمكمممش

(توجه ليهم وبخطوات سريعة وقف أمامهم ومزييير علا يدييه باااش مايوجهش ليهم لكمات نطق بصراخ وهو مخنننزر ففيليكس )

جاسم : نعاااقبها أو لا نعطيييها درس أو لالا هاااادشيي ماكايهمممكش واااش كاااتفهممم وآخر مرررة أفيليكس غانبهك ( حول نظرو وخنزر فدياب ) نزيييييد فيييه معاااها أولا لا هاااادشي مااااشي شغلك وبررربييي ونععااااود نسمع شيحد فيييكم جبدهااا أو دخلللل فيييهااا حتى نوريييكم وجهييي التاااني وبربييي ماغانعقل على حتى كلب منكمممم

دياب : جاسم تهدن هي راه ختي و..

جاسم قاطعو بحدة : هياااااا مرااااتيييي واااش كتفهم ومااااشييي ختتتك أو أختتت حتىىى واحد فيييكم وحتىىى لو كان عندها خوووها بصح أو حتى باااهااا فا ماااغانسمح لحتىىىى واحد يدخخخخخل فييها أو حتى يشوف فيها ديااااب خلييني معاك مزيان ودخل سوق راسك أحسسن لك ونتاااا (فيليكس) لزم حدوووودك وعرف آش كتقووول (ضرب فيهم وزاد متجه لغرفتو )الوحش وذات القزحيتين 🖤
الجزء 150💋

دياب سرط ريقو وجلس وعدنان حط يديه على كتفو

عدنان : تهدن الأمر واضح من الأول راه مهووس بيها فنظرك غايقبل يسمع شي كلمة عليها أو يسمح لأي شخص كان يدخل فيهم

غسان خنزر ففيلكس ) رد باالك لكلامك أفيليكس ولنبات لي قلتي عرضاتهن للخطر راه عاقلات وواعيات وهي ماجبرات حتى وحدة منهن خرجات معاها بل خرجو بإرادتهن ضد فيينا حنا كاملين وراك شفتي بعينيك كيفاش حماتهن وحمات حتى باربرة من إيفان ومااهتماتش لحقيقتها لي كانت غاتكشف أمام إيفان وآش كان غايديرليها فتلك اللحظة كون عرفها هجينة وحتى أمامنا حملات نفسها كل المسؤولية باش حنا مانعاقبوش لبنات رغم أن الخطأ ديالهم بخمسة ويلا جينا نشووفو المسؤووول فأليشششا لي خرجاتهن من القصر وكونما هي وراتهم مخرج مامحروسش من طرف ليكارد كون غير فاتو عتبت الباب وقفوهم ليكارد فعرف آش كتقول هادي المرة التانية لي غايسكتلك جاسم المرة التالثة مانضمنوش لك

فيليكس سرط ريقو وجلس
☘☘☘

عند جاسم لي كينهج بالأعصاب توجه لجناحو وحل لباب حتى قفز لبنات لي غير شافوه ووقفو وهو عينو على السرير لي عليه شيماء لي من كترت ما بكات حتى نعسات وكتشهق فنومها
جاسم خنزر فلبنات لي خرجو وحدة مور الأخرى وهو يسد لباب حيد لفيست نتاعو بقا عاري الصدر وتوجه للحمام خشا راسو تحت صنبور المياه حتى برد عاد مسح وجهو وراسو وخرج عندها جلس جنبها فالسرير حيد الشعر من على وجهها شاف أثر الدموع على خدودها زير على يديه وتحنى قبل عيونها وأنفها الأحمر وناض حيدلها سبرديلة وتكا حداها خشاها فحظنو زير عليها عاد تهدن وارتاح ….
مرت ساعتان وهي ناعسة فحظنو أما هو غير كيفكر ويححل فما هو آتي وفالخطوة لي غايدير ومرة مرة كيبوسها حتى بدأت تتحرك عرفها غاتفيق وهو ينوض من جنبها ولبس لفيست نتاعو وجلس على الكرسي لي جنب السرير وحل حاسوبو وضغط على زر جنب الكرسي طلب منهم غذاء كامل وما هي إلا دقائق حتى سمع طرقات على الباب ناض حل كانت مطيفة أخرى حانية راسها وكترعد خدا من عندها الطاولة المتحركة وخنزر فيها ودخل شاف ناحية شيماء لي كتحل عويناتها وجر الطاولة حتى لجنب سريرها ورجع جلس على الكرسي ولبس مجددا قناع الجمووود

شيماء : فاقت راسها كضرها غير تفكرات جاسم والمظيفة وكيفاش ناض ومشا موراها بدات تنفس بسرعة وهي نتوض قافزة يلاه غاتبدا تبكي تاني حتى شافتو جالس على كرسي جنبها ومشغول فحاسوبو بقات كتشوووف فيه وهي كاتحلل فدماغها

شيماء وهي كتشووف فحاسم وحوارها الداخلي مع نفسها ) زعمة يكون نعس معاها زعمة يديرها هئ وعلاش ناض تبعها آش عجبو فيها هي كلها عوجة هئ غايكون قرب ليها كيما كيقرب ليا (سرطات ريقها ) هئ ناري غانقتلها ونقتلوو هئ لغدار لاخر (شافت فحوايجو مابدلش وهي تبتاسم ) لالا ماغايكونش نعس معاها حيت مزال بحوايجو ولكن بلاتي ويلا حيد حوايجو وعاود لبسهم ملي كمل منها هئ هئ غانسولو لغدار الخائن ماغانسمحش ليه هئ

جاسم عاطيها بالضهر و كيشوف فيها كيفاش ساهية ومطرطقة عينيها فيه عن طريق كاميرا على حاسوبو وعارفها فاش كتفكر وابتاسم )

شيماء ناضت ووقفات أمامو ومخنزرة دارت يديها على جنابها ونطقات بحدة )
شيماء :سالييتيي

جاسم : لا رد

شيماء : مدات يدها وهي تسد ليه الحاسوب بقوة حتى هز عينو فيها

شيماء : واش سالييتيي من مظيفتك إذن لاش جاي عندي أنا وآش كدير حدايا

جاسم نطق ببرود ) هاذ الغرفة ديالي جيت لقيتك فيها

شيماء فقصهااا ) آه إذن سمحليا أسي اللورد هانا نخرج وعيط للمظيفة نتاعك وكملو السهرة

جاسم : لا رد

شيماء : استدارت تخرج وبقات غاديا بخطوات تقيلة فاتجاه الباب وكتسنا منو يوقفها ولكن مادار حتى ردة فعل الشيء لي خلاها استدارت وشافت فيه لقاتو حاني راسو على الحاسوب خدام خبطات رجليها مع الأرض بلغدايد وبقات واقفة كتشوف فيه شافت طاولت الأكل جنب السرير ومشات ليها جلسات بزعاف وبدات تاكل وهي مخننزرة فيه

جاسم ابتاسم واستدار شاف فيها ونطق ببرود ) شفتك مزال ماخرجتي

شيماء نطقات وفمها عامر ومخنننزرة فيه ومطرطقة فيه عيونها القزحية ) كناااكل ماشغلكش

جاسم هز فيها حاجبو وهو كيشوفيها شكلها مثير حد الجنون والأكل فجناب فمها المغري سرط ريقو واستدار يكمل خدمتووو

(شيماء غير كتاكل بالفقصة وبدون شهية ومخنزة فيه وهو أمامها داير راسو مامسوقش)

شيماء : آش عجبك فيييها

جاسم بدون مايشوف فيها ) شكون

شيماء : كطنز عليااا ديك الطعريجة لي تبعتيها قبيلة علاش تبعتيهاا

جاسم : لا رد

شيماء : سرطات ريقها ووقفات ودارت يديها على جنابها)

شيماء : واخا أجاسم عقل فيها مزيان غير بلاتي نوصلو للمغرب والله حتى نقولها لجداك

جاسم : جابتليه الضحكة ونطق بلامايشوف فيها ) آش غاتقولي ليها

شيماء : أنك تبعتيي ديك الطعريجة و و نع نع زعما نتا وياها

جاسم خبط لبيسي ووقف وتحنى حتى تقابلو وجوههم ونطق ببرود قاتل)

جاسم : من نهار شفتك (ضرب أنفها بأصبعو ) عمرني قربت لشي بنت أخرى وبحال هاديك كيعيفوووني وكنت مقرر أنك وليتي كل شيء فحياتي وماعمرني نشوف فغيرك وأنك مختلفة عن كل جنس النساء وفريدة من نوعك ولكن بعملتك أثبتيلي العكس وأنا كنكره لي يخالف هضرتي ومراتي نبغيها ماطيحش كلمتي للأرض ونتي طيحتيها وعفطتي عليها

شيماء بعيون متوسلة : هئ والله مانعاود

جاسم : ماشي بهاذ السهولة (تخطاها وخرج خلاها ) …..يتبع

Leave a comment