Skip links

 7,858 عدد مشاهداات

تقديم و جميع الاجزاء

#_سادية_الحب ⁦❤️⁩🥀

الكاتبة: bibaline

هيا باسم بالله 🥀⁦❤️⁩
تمهيد:
انا تلك الفتاة التي ظلها فقط يعوض مئة رجل ..انا تلك التي ترعرت بمفردها و نمّت نفسها بنفسها …الوحدة هي صديقتي و مؤنستي…في ايام الطفولة… في سن المراهقة …و حتى في ولوجي لمرحلة الزهور….لم ادرك قط معنى كلمة””ام المتداولة بين الناس..و لم استمتع ابدا بلذة كلمة “امي” التي لم تخرج من فمي حتى بالخطأ …انا تلك البنت الصغيرة التي تلطخت برائتها بوحشية الاغتصاب ..و ابقت هذا الموضوع سرا…في الواقع ليس لدي من اخبره💔 …لانني كنت منبوذة…لكن بالرغم من كل ذلك…فأنا استطعت ان اكسر القضبان التي اسرتني لسنين و اُخرج من عجزي و ضعفي قوة …”الرجل” كلمة حذفتها من قاموسي لما سببت لي من عقد و اضطرابات…اما ارادتي فكانت السبب الذي جعلتي أقف على قدمي مجددا لأرى العالم بنظرة مختلفة… حاربت مخاوفي و خرجت من ظلماتي …فقط لاني لا أتقبل فكرة انني انهزمت 👹…
بالمختصر… انا انثى…لكن لست مجرد انثى تائهة في فتات كيانها…بل انا انثى ثائرة …انا امرأة من جليد…💛

اكستري :
مكملتش هدرتها حتى سكرهلها فمها بيديه ….و دورها ..يعني ظهرها كان لاصق بصدرو …اما هي تلفون طاحلها من يديها …و واش كانت جايبة في شكارة تاني طاح ….كانت تخبط بين يديه ..و هو مزير عليها ..غلقلها فمها بيدو ..لي قريب يطرطق ..تالمو زير بزاف …و في نفس الوقت يحوس على بوندو يشدلها فمها …..دموعها كانو يطيحو وحدهم …نفس ضاقلها …كي لقا البوندو…هبطها للارض …خلاها تقعد على ركابيها …غير نحا يدو من فمها جات تعيط ….غمها بالبوندو ..و ربطوو…ولات تعيط بصح ما يطلعش صوت ..أصلا مام ادا طلع …فهي داها لغرفتو لي كاينة في آخر طابق …و منعزلة على الغرف لخرين …خلاها تخبط …في الارض ..و لاغوب تاعها تالمو صغيرة ..كانت تبان كامل …الشي الوحيد لي كان علابالها ..بلي راهي في خطر …بقا يشوف فيها من بعيد مستمتع بصوت بكائها … و مستمتع بحركاتها لي ديرهم زعما باش تفك يديها لي ربطهم ببوندو وحدوخر … حط يدو على سروالو…..اية عينيها قريب يطرطقو من الصدمة …زاد خبيطها …و بكائها …محبتش كامل تسكت …كانت حاسبة حا يشفق على حالتها و يخليها تروح …قرب عندها شدها من شعرها غير بلخف ..منبعد جبدو بكل قوتوووو لخلاها تضربها بعيطة …بصح العيطة هديك تبردش القلب ..فمها كان مغلوق …لي في داخلها بقا لداخل ما خرجش …العياط و مخلاهاش تعيط …يكيفيها صدمة هديك …زادلها الربط …
عينيها قريب يتسلخو دموع ..و هو غير يجبد من شعرها ..و منبعد رجع لفكها …زير عليها ..حتى بقاو ليطارس تاع يديه فوق خدودها …
هو :هششششش يزيك عياط و دموع …
كانت تسيي تبعد عليه …حتى شدها .راسها مولاتش تحس بيه …فكها حساتو مشلول ..و بالإضافة ..كي بدا ينحيلها في قشها و في قشو …كانت الصدمى الاقوى
……..
الأجزاء اسلفه:

قصة سادية الحب… ج 1

 

قصة سادية الحب… ج 2

 

قصة سادية الحب… ج 3

 

قصة سادية الحب… ج 4

 

قصة سادية الحب… ج 5

 

قصة سادية الحب… ج 6

 

قصة سادية الحب… ج 7

 

قصة سادية الحب… ج 8

 

قصة سادية الحب… ج 9

 

قصة سادية الحب… ج 10 و الأخير

 

قراءة ممتعة. ََََ