Skip links

قصة نور الياسين ج 1

 35,181 عدد مشاهداات

🐺🦋 نور الياسين sana mina 🐺🦋(1)

كلمة حب لمسة ايد باقة ورد وندى صرت بقلبيييي وحيييد ماا في غيرك حدااا ….

نننن نننن …ننن …كلمات اغنية من احب الاغاني الي سمعهم وعجباتو وبقات لاصقة ليه في فمو كيدندن فيها وداخل فالجو ولما لا وهو طالقها فالسيارة عالجهد وحال شراجم بربعة… دعقو الصهد وشراب مخليه مرفوع لا يحس باي من الاحاسيس غير الحرارة المرتفعة في جسمه …عينيه معسليييين ….جوج قراعي ديال النبيذ المعتق من سنييين …كيكون التأثير ديالو قوي ….

–لم يذهب الى الحانة لاجل المتعة وشربو…وممشاش يقصر مع صحابو وشربو…ولكن الجلسة الي حضر ليها باش يضطرو الزبائن يوافقو كيف كنقولو غلبو وجهو ؟ لا ….ولكن هو خذاها ضد باش ينجح فهاد صفقة باي وجه كان …ولانه سنين هادي باش حيد عليه عادة شراب من ايام الدراسة الثانوية …هاهو ليوم رجع ليه غير مسالة ضد وربح الرهان …الي غايخليه يدفع ثمن اضعاف ويلازمو طول حياتو …….

حس براسو تزير ودوخة غلباتو والغثيان طاغي عليه …احساس بالقيئ بدا يتزايد تدريجيا حتى طلق سينيال لجنب طريق ودخل لواحد البيست شوي فالغابة الي ف ازرو اصلا قرب لفيلا ديال العائلة ….حتى حبس طوموبيل وسكت الموسيقى وخرج كيتمايل ويدندن بصباعو ….

هو : وانكتب لي عمر جديد لما حبك ابتدا …(هادي اغنية ديال اليسا : لمسة حب ) نننن …اااففففف …”حل سمطة السروال وكحز جنب للتبول …خدام كيدندن حتى وذنو سمعات صوت رنان رقيق تاهو كيغني …كمش عينيه وجمع فمو …مشاو نيشان لفين سانية البولة …

سانية على شخص لابس جلابة قبها كبيييير وطايح على كتافو …كمش عينيه تمعن فالجسم من طيارة باين جسم بنت وخا جلابة عريضة لكن تتفرزي انه جسم انثوي اكيد …زاد كمشهم بانت ليه شادة شعرها بالعكفة من لور وكترعد. وتقلب ممدياهاش فاشنو كاين وراها بحكم عاطياه بالضهر ….

هي بنت فقيرة لدرجة ممكن يومين وهي تبقى ميتة بالجوع حتى انها كانت عاقدة كرشها بالزيف باش تسد جوع …حيدات جلابة فيهم ضباب كتمايل …حاسة بجوع مفرط الي ليها ايام مكالت نعمة …الله الي عالم بشنو واقع لهاد اليتيمة الي عايشة حياة التشرد…مع دورة الي ضارت سنا الضو فعينيها العسليين المايلين لخضورة …عينيه جاو نيشان فعينيها

طلع عينو وهبطها كانت لابسة غير ديباردور مشرگ بيض وحدو بلا سوتيان صدرها مدلي وكيلوط مبرقع فورمتها مطبزة شوي والي ميزها سيقانها زينين وغلاض لكن حياة التشرد وقلة النضافة وشي مخلاتش قوامها الانثوي يزيد يبان لكن هادشي ممنعش الرغبة الي فاقت فيه وخلاتو يمشي لعندها بلا هواه وفمو محلول وعينيه تفيكساو فصدرها …

كيقرب وهي واقفة ممحركاش كتركز ف شكون الي جاي حيث حتى هي مدوخة كتحاول تجمع صورة وتوضحها والو حتى بان ليها خيال ضخم الجثة مقارنة معاها كتعبير مجازي وقرب ليها …عاد جمعات صورته وبان ليها مزيان كان فقط جوع الي مسخفها ومدوخها …شافتو وسعات عينيها بشهقة

هي : ن ن نتا “حطت ايدها على عينيها حاجبة شعا ضو غمضات عنيها مستنشقة عطره وقالت فنفسها ” …ريحتك زوينة …

هو “حط ايدو على حنكها…عض شفايفو ” وخا ريحتك خايبة الخايبة …شكون نتي ؟ “كمش عينيه كيتذكر لكن ذاكرة خاوية هاد ساعة معيطة لاص ” فففف اممم …

هي : وو و و شكون نتا …

هو : اجي معايا نوريك شكون انا …

هي : شنو بغيتي دير ؟

مجات فين تهضر حتى كان مهبطها فوسط دوك الحوايج الي معرمة فلارض وطلع فوقها …

هي : ش شنو بغيتي ديير …”غيرات ملامحها لخوف …

هو “حط صبعو على شفايفها ” : شش متخافيش …زوييييينة …اش هادشي تحرك فيا فاش شفتك ؟

هي”بامل فرحانة انه قاسها هو الي كانت تتشوفو غا من بعيد ” : كتعرفني ؟ ….

#ي#تتمة_البارت_الاول

يمكن نقولو فرحات نوعا ما انه الشخص الي كانت كتشوفو من بعيد وبانية عليه قصة من قصص ساندريلا هاهو قدامها وكيقيس فيها ويتلمسها …سمحات ليه يتمادا ومنكرتش فلداخل ديالها عجبها الحال وممكن القدر يتفتح فوجهها وتهنى من تشرد ولكن …..

هو :…تت ششش زگااااي متحركيش متخافي والو …خلي راسك ليا ومتخافيييش …

هي : كتقشع بعينيها والو ضبابة بدات تغطي عينيها كتحس غير بلمساتو الي بداو كيشعلو فيها رغبة تاهي وخاصة انه كيحط ايديه على مناطق خاصة يخليو الاثارة ثور حتى غمضت عينيها وحلت فمها …

هو : هممم …

فواحد اللحضة لا هي لا هو عرفو اش وقع حتى لقاتو حيد ليها ماتبقا من حوايج لفوقي وخاشي وجهو فعنقها كيبوس فيه بشغف وشهوة متزيد تاجج فيه …

فقط عنقها الي عطاه حقو مقربش لفمها ولا حتى اي انش من باقي جسمها …العضو الي مخليه بلا عقل هو الي لقا راسو حل سنسلة سروال وفرق ليها رجليها حطو بيناتهم وبقا كيدوز بيه تما حتى هزات راسها وغمضات عينيها مشات وعضات شفايفها وطلقات ااااه طويييلة فجأة حتى كمشات عينيها وتبعتها غوتة اثر احساسها باختراق بدون سابق انذار ولا تمهيد ولا مداعبة …كانها وسيلة تفريغ غريزة جات فجاة في ضروف غامضة الامر كلو غامض

الي وقع كلو غامض لا ليها ولا ليه هو كلو ولا لينا حتى حنا الي كنقراو هاد الواقعة الي تمثلات فاسطر …اشنو وقع وكيفاش واشنو هادشي …

كمشات بضفارها على كتافو حتى تغرسو ومن بعد مشعراتش غير بواحد الشعور خلا نمل سرح ليها فذاتها ورعشة هزاتها تبعتها سخفة …هز راسو لقاها سخفانة تقريبا ناض وقف سد سروال سنسلة وطل عليها كيبان ليه غير جسم مسرح ضار الدورة ومشا لطوموبيل كيتلاوح …حتى ديمارا وساق في امان الله يا يوصل يا ميوصلش …

اما هي ف بقات مرمية دموعها شاقين طريقهم فخدودها شوي حتى غابت هكاك عريانة ومنضرها لا حول له ولا قوة ….

قد يكون حدث غامض ولا يكون عادي ولا يجيكم بعض الاشياء فيها تساؤلات …ولكن هاد الحدث حطيتو كيما هو فمنضور الطرفين لا هو لا هي كيفاش حسو بديك اللحضة وكيفاش دماغهم مصور ليهم …امتا غاتبان الحقيقة وكيفاش وقع بضبط …ربي الي عالم بالوقت وشايف المستقبل شنو مخبي ….وشكون هو هاد الشخص كلو …والاهم الي وقع لم يكن اغتصاب بل كان برضاهم وحتى هي لداخل ديالها بغا وكان واضح عليها …

#يتبع…..تبع…..

Leave a comment