Skip links

قصة : حرة بلا سلاح9

 3,293 عدد مشاهداات

💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_201

بعد خطوات قليلة دخلات ضياء للمستشفى متوجهة لغرفة جايكوب و هي كتفكر فالهدرة لي قالت ليها ديك البنت ، كانو كيدورو ليها حوايج بزااف فدماغها معارفاش تفسرهوم طبعا كلهم متعلقين بكلام ديك الفتاة و لو فعلا كانت مجنونة مكانتش غادي تعرف سميتها أكيد ، بقات كدور ليها جملة وحدة فودنيها و هي متيقي فحتى واحد ، و لكن أصلا هي مكتيقش فشي واحد و ماعوالاش تيق فشي واحد ، إلا على مشاعرها لجايكوب فهوما مكيعنيوش نهائيا انها تاقت فيه أو أمنات ليه .

قبل ما تمشي للغرفة قصدات الحمام ، دخلات ليه و كان خاوي غسلات وجهها مزياان بالما و هزات راسها كتشوف فالمرايا مدة و تحديدا فتعابير وجهها لي تبدلو جدرياا ، كانت قبل ما تقلب حياتها عينيها بريئين و لكن دابا ولاو عامرين شر و حقد و خبث و شرارة مافيهمش نقطة صفاء ، تقاسيم وجهها لا إراديا ولاو صارمين و فيهم قوة فريدة و نادر مكتشوفها و خصوصا عند شي امرأة ، حتى الضحكة نسات طريقها فوجهها ، مسحات وجهها و تقابلات مجددا مع المرايا و نطقات فنبرة منخفضة نوعا ما .

ضياء تنهدات و قالت : يا ريت الزمان يرجع بيا لور ، يااا ريت .

خرجات و مشات لغرفة جايكوب فورا غير وصلات دورات البواني و حلات الباب بشوية و دخلات لقاتو هاز التيلي ديالو كيبقشش فيه ، مكلفش راسو حتى انه يهز عينو فيها ولا يشوف شكون دخل هادشي عند بال ضياء أما هو عرفها غير من ريحتها قبل حتى ما يهز عينو فيها .

ضياء باهتمام : كيف بقيتي ؟

جايكوب الصمت و هاو التيلي كانه مامعبرهاش .

ضياء عقدات حاجبيها كدليل على الاستغراب من معاملتو ليها يمكن من كلامها القاسح لي قالتو ليه قبل ما تخرج و حيت رفضاتو و رفضات حبو ليها .

ضياء : هييه ، راني داوية معاك .

جايكوب من دون ما يهز عينو فيها قال ببرود قاتل : عندي سميتي .

ضياء ميقات فيه و قالت : كيف بقيتي ؟

جايكوب مكيشوفش فيها : فاش كيهمك .

ضياء : أكيد كيهمني حيت (سكتات معرفات متقول)

جايكوب هز عينو فيها عبرها من رجليها حتى لراسها : ربعة ديال السوايع و نتي كتصلي فالمسجد ؟

ضياء مبانش عليها الارتباك : فاش كيهمك حتا نتا .

جايكوب : فين كنتي ؟

ضياء : كنظن هادي حاجة متخصكش .💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_202

جايكوب ببرود هز التيلي و خدم فيه واحد الفيديو و دور التيلي لعند ضياء باش تشوف .

ضياء كتشوف فالتيلي و مصدومة من داكشي لي شافت علاش و كيفاش و امتى صورها معرفاتش .

سالا الفيديو لي كان فيه خطاب ضياء مع الشباب ديال المظاهرة كامل من A حتال Z .

هز عينو فيها مجددا و ملاحضش فوجهها اي تعبير يعني انها نادمة او متوترة او اي شيء من هدا القبيل بالعكس كانت كتشوف فيه بكل تحدي و جرأة و مخرجة عينيها .

ضياء هازا حاجب و حاطا لاخر : كتسيفط لي يتبعني ؟

جايكوب : عند بالك بهادشي لي درتي اليوم راك حققتي إنجاز .

ضياء : حتى لهنا و ماشي سوقك فيا ، نتا عارف شكون انا بلاما نبقا لابسة قناع سيلينا ، أنا ضياء اوك ضياااااء ، امرأة فلسطينية و كندافع على وطني عادي مدرت حتى حاجة لي عيب ولا فشكل .

جايكوب تعصب و كيحاول ميبينش : آش درتيي ، كتنشري الفوضى فالبلاد هااا ؟ باغا البلاد تسيب ؟

ضياء : باش نفكرك و متمشيش غالط هاد الفوضى نتوما لي نشرتوها فالبلاد ماشي حنا ، حنا كندافعو على حقنا فقط لا غير .

جايكوب : واش عارفة بهادشي لي درتي نتي و دوك ل(تدارك راسو قبل ما يكملها ) نتي ودوك الشباب بلي غادي تنوضو حرب .
ضياء : الحرب نايضة بينا ولا بلا بينا .

جايكوب : دابا هادشي كامل لي دايرة و جايا كتصطانعي ليا البرائة و الاهتمام و كتسولي فيا ها ؟

ضياء : اولا انا مكنصطنعش شي تعبير باش نرضي شي مخلوق فهاد الدنيا اوك ، و تانيا انا مدرتش شي حاجة لي تآذيك .

جايكوب : خرجي !

ضياء مستغربة : كيفاش ؟

جايكوب فقد السيطرة على أعصابو و مل من افعالها المستغزة و برودها معاه و بدون شعور صرخ فوجهها : وااااااش مكتحسيييييش هاااا ، وااااش لهاد الدرجة قلبك قااااسح ، مفقلبكش إحساااااس كاااع ، آش هاد البرووود كامل عندك ، علااااش كديري غيا هاكا علاش هاااا علاااش ،خليييت خدمتي و حياتي و تخليييييت على كلشي على قبلك نتيييي ، و تابعك من بلاصة لبلااااصة ، جربت معاااك لي عمرني جربتووو تحنيييت لدرجة عمرني كنت نتصور نتحنا ليها ، و مخلي كرااامتي على جنب و عافس عليييها عللللللى ودك نتتييي ، ذلييييت ليك راااسي بزاااف وسمحت فراسي وصلات بيا لدرجة أننني نضحي براااسي على قبل باش نتيييي تعيييشي و فلخر شنوووو لقييت هااا ؟ كلمة شكراااا هي لخرة ما خسرتيهااا عليييا واش ماااشي حرااام هادشي لي كديرييي ، عارف و مقدررر كاااع الظروف لي دزتي منها و عاااارفها صعيبة علييييك و عتاااذرت ليك مع انني ماشي السبب فموت واليييديك و وطيت الراس و عتادرت ليك أكثر من مرة ، وااااش هادشي ماكافيكش ، أناااا جايكوب آل سمحووون كنكره الاعتذار وليت سمحت فكرامتي و عتاذرت على شي حاجة مدرتهاااااش و عتااارفت ليك بحبييي و انني مستعد ندير على ودك أي حاااجة وصلات بيااا نشوف الموووت و رجعت للحياة بأعجوبة غييير على ود ابتسااامة منك ولكن نتي والوووو حجرة سميتي هي لخرة مكتنطقيهاش على فمك بحالا نجسة ولا مانعرف كي كتجيييك ، لو كان قلبك حجرة كااان غيحن فيااااا ، عيييييت عيييت ا ضياء عييييت صااابر معاك (دفع بيديه الطبلة لي حداه حتى تشخشخات و هرس الآلة و نتر السيروم تعصب لاقصى درجة ماعمر ضياء ) صاااافي لهنا وحبس بارااااكة كرااامتي ماشي لعبة فيديك صااافي ، خرجييييي دااابااا .💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_203

ضياء كانت مصدومة من لهدرة لي قال و حتى الطريقة لي دوا بيها معاها كانت باينة ان كاس الصبر ديالو فااض و كان معصب لأقصى درجة ، فعلا حسات بتأنيب الضمير من جهتو و مقدراتش تواجهو كاع الكلام لي قال صحيح و لكن حتى هي التجربة لي دازت منها ماساهلاش نهائيا و خاصو يقدرها و حتى هي كذلك .

ضياء بغات تهدر و مترددة خصوصا كتشوفو بهاد الحالة عينيه حمرين و عروقو بارزين بالاعثاب و العرق كينزل ليه من جبهتو و كارز على يديه ، تشجعات و هدرات فنبرة هادئة : ج جا (بغات تنطق سميتو و لكن مقدراتش ) غير سمعني .

قاطعها بصراخ : خرجييييي ، مبقيتش بغيت نشوف وجهك بمرررررة أضياء خرجييييي داباااا سيري .

ضياء : منقدرش نخليك و ن.

قاطعها مرة اخرة فنبرة احد من لي سبقاتها و لا تخلو من الغضب و الصراخ طبعاا : خرجييييييي داااااابا سيرييييي من هنااا ، غنعفس على قلبييي و ننساك و لكن ماباقيش تورينييي وجهك اضيااء ، صااافي خرجي .

معاوداتش معاه الهدرة حسات بغصة فحلقها و فعلا حدرات راسها و خرجات من غرفتو و من المستشفى كااامل و بقااات غادية مجددا بوحدها فشوارع تل أبيب ، و ساهية كتحس بنااار شاعلة فقلبها من ناحية مشاعرها لجايكوب لي كيحسسوها بتأنيب الضمير حيت فعلا هدرتو كاملة صحيحة هو لي عتقها من الموت لولاه كون هي دابا ميتة ولا بلاصتو فالسبيطار واش زعما هادا ماشي تعبييير كافي عن حبووو ليها ، و من ناحية اخرى قرارها بالابتعاد ، لي قرراتو بعد تفكييير طوييل .
تخالطو لييها كاع الافكار و الاحاسيس فراسها كلشي تجمع عليها دقة وحدة ، كيفاش كيطلب منها تنسى كاع ماضيها الاليم و الانتقام لي عايشة غير على قبلو و فلخر تحط يديها فيد واحد صهيوني و من جهة اخرى كلام البنت لي تلاقاتها و الجملة لي بقات كتعاودها ليها و هي الثقة لااااا .

هزات كفوفها للسماء كطريقة للتضرع لله عز وجل .

ضياء بصوت منخفض لا يخلو من الالم : يااااااا ربيييي نتااا بوحدك لي عالم و حاس بيااا ، تاواحد مفاااهمني من غيرك ، يا ربيييي وريني طرييق الحق و عاونييي ، انا وسط دواااامة و تالفة و جيتك راجية و طامعة فرحمتك ياااا ربيي ياااا ربييي .💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_204

أصبحنا و أصبح الملك لله ، شرقات الشمس معلنة عن بداية يوم جديد و لي حامل فطياتو أحداث جديدة ، كل واحد و كيفاش فاق ، كل واحد و الاحاسيس لي راودوه فالصباح كاين لي اصلا مغمضش ليه جفن فهاد الليلة ، ضياء لي ما نعساتش نهائيا بقات جالسة فواحد الشارع عام غير ديال الناس البورجوازيين يعني مكاينش لي يدوي معاك حتى الا نعستي فيه بقات فايقة الليل كامل كتشوف فالسماء و تفكر فمجرى حياتها بغات غير شي صدر حنين توسدو و تحظنو مغتبكي مغتشكي و لكن غير تحس بالمن و الحنان و بلي شي واحد معاها ولكن للاسف تمشي الرياح بما لا تشتهي السفن، فور ما شرقات الشمس توجهات للمستشفى و هي مقررة قرار نهائي غادي تنفذو .

اما جايكوب فغير خرجات من عندو ضياء البارحة حس بالم فضيع بلاصة الجرحة و عيط للاطباء لي بدورهم خيطو ليه بلاصتها لانها تحلات بفعل الاعصاب لي تعصب و عاودو ركبو ليه السيروم و دارو ليه مهدئ الشي لي خلاه ينعس حتال الصباح .

فالغرفة عند جايكوب ، كان فايق و كيشوف فالنافذة لي امامو كيفكر فالكلام لي قال لضياء و فين ممكن تكون مشات واش فعلا مشات بلا رجعة لا هادي هي الحاجة لي مستحيل يتقبلها ، فهاد الأثناء دخلات عندو ماماه إيستر لي غير شرقات الشمس فاقت و قصدات المستشفى باش تطمأن على ولدها .

إيستر : ولدي صباح الخير ، كيف صبحتي دابا .

جايكوب حول نظرو ليها و بتاسم : مزيان متخافيش عليا صحتي مزيانا و نتي .

إيستر قريات ليه و حطات وجهو بين يديها و قال فحنية: أنا إلا كنتي نتا بخير فأنا بخير أولدي .

بتاسم ليها اما هي دورات عينيها فأرجاء الغرفة كتقلب على شي حد و من غيرها ضياء .
إيستر : جايكوب فين ديك البنت لي خليت معاك البارح .
جايكوب ببرود : مشات ترتاح .
إيستر : آه مسكينة حتى هي عيات معانا واخا هكاك .
جايكوب : علاش شنو دارت ؟
إيستر : جات معاك للسبيطار و بقات مقابلاك و كان باين فعينيها خوف كبيير تجاهك و حتى فاش شافتني قبل ما تعرفني ماماك طمأناتني عليك و دوات معايا باحترام و عاوناتني ملي مرضت حتى أنا و كانت كتسنى ربعة و عشرين ساعة لي قال ليها الطبيب باش تطمأن عليك منعساتش كاع ، و ملي فقت جابتني عندك .

جايكوب مستغرب : متأكدة ضياء هادي لي كدوي عليها .

إيستر : آه اولدي ضياء ، أجي واش بيناتكم شي حاجة ؟💔حرة بلا سلاح 🖤
#الجزء205

يالاه بايجاوب جايكوب ماماه و هوما يسمعو شي واحد كيدق الباب .

جايكوب : دخل .

تحل الباب بشوية و دخلات هي و شكون غيرها ضيااء .

ضياء شافتو كاين هو و ماماه و هي تبتاسم ليهم .

ضياء بابتسامة : صباح الخير.

جاوباتها غير ايستر اما جايكوب كتافى بالصمت و مكيشوفش جهتها اصلا .

ايستر : صباح النور .

ضياء : مدام ايستر كي صبحتي .

ايستر : الحمد للرب راني مزيانا دابا .

ضياء بابتسامة : الحمد لله .

بقات ضياء كتشوف فجايكوب باينة بغات تقول شي حاجة و حتى ايستر لاحظات الوضع المكهرب بيناتهم لذلك قررات تمشي و تخليهم يتفاهمو .

ايستر : ولدي أنا نمشي نسول الطبيب امتى غادي تخرج من هنا .

ضياء : لالا امدام بلاما تعذبي راسك انا نمشي نسولو .

ايستر : لا غير خليك هنا مع جايكوب ، أنا غنمشي ناخد عصير من الكافي حتاهو .

جايكوب : متعطليش .

اومآت ليه براسها و بتاسمات لضياء لي حتى هي بادلاتها الابتسامة و خرجات من الغرفة خلاتهم بوحدهم الراس فالراس .

جايكوب لي قالب وجهو مكيشوفش فضياء و ضياء لي كتشوف فيه و بغات تهدر .

قربات ليه بخطوات بريئة و قربات يديها باش تحطها على كتفو و لكن كانت مترددة و لكن فالاخير تشجعات و حطات يديها على كتفو بحنية باش يدور عندها ، و فعلا دار عندها كيشوف فيها و حتى هي كتشوف فيه بنظرات حاملين احاسيس بزاااف و لكن الكبرياء حاحز كيعرقلهم من الظهور .

غنمشيو لجهة أخرى من العالم ، جهة اول مرة نمشيو ليها ، و عند اشخاص اول مرة نعرفوهم ، ماشي مهم تعرفو المكان بالضبط غنخليكم تكتاشفوه فثنايا القصة و الاحداث لي جايين .

ناعس واحد الشخص فالسرير و عريان من الفوق و لابس غير شورط جسمو الرياضي و الضخم مكتاسح نصف السرير و على صدرو وشااام عرييض بالضبط فوق القلب و واخد مساحة كبيرة من الجهة ليسرية فالصدر حتى شكلو من بعد و نتعرفو عليه لانه فيه معاني كتيرة ، ناعس و حجبانو معقودين باين من ملامح وجهو الانزعاج ، نازل ليه العرق على وجهو و عضلاتو و كينين بصوت شبه مسموع و ماهي إلا تواني قليلة حتى قفز من بلاصتو إثر كابوس بشع ، الكابوس لي كيراودو سنوااات طوييييلة بزاااف ، حل عينيه الزرقين كزرقة المحيط و ناض من السرير فورا هز تيليفونو لي كان كيصوني و جاوب .

الشخص ببحة رجولية و لكنة انجليزية بامتياز : الو .

المتصل : الو سيدي .

الشخص : لاش مدور ؟

المتصل : سيدي للأسف المهمة فشلات .

الشخص : سير لأقرب كنيسة .

المتصل : أمرك أسيدي و لكن علاش ؟

الشخص : باش تصلي على روحك .

قالو هاد جوج كلمات و قطع عليه و لاح التيلي للمراية تا تشخشخو بجوج و بقا كيشوف وجهو فالمرايا المهرسة و لي خالي من اي تعبير .

يا ترى شكون هاد الشخصية الغريبة لي بانت مؤخرااا فالقصة و شنو دورها ؟
و شنو القرار لي قررات ضياء و توجهات للمستشفى باش تقولو لجايكوب ؟

آرائكم و توقعاتكم تهمني 🥰💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_206

عند ضياء و جايكوب لي كانو كيشوفو فبعضياتهم كل واحد و شنو المشاعر لي كيوصل للطرف المقابل ليه من خلال دوك النظرات.
حيدات يديها من كتفو و هبطات راسها .

ضياء تنهدات و عاودات هزات راسها فيه مدة من بعد وجهات نظرها لواحد الزاوية و بقات كتفكر ، تشجعات و هدرات : أنا ضياء ، البنت البريئة و لي عايشة حياتي عادي هدفي كان واحد و هو نوصل للمنصب لي بغيت باش نفرح بابا لي واخا مكانش قابل على الطريق ليمشيت فيها بحكم أنها خطر عليا ، مكتابش نفرحو و داتو مني الحياة و خلاتني بوحدي ، حقدت خصوصا انه كان قريب ليا بزااف ، كنت كنبغيه بزااف ، علاقتنا مكانتش غير كأب و بنتو لا ، كان بالنسبة ليا الاب و الاخ و الصديق كولشي ، مكنتش كنتخيل غيجي اليوم لي القدر يحرمني منو …

حقدت على الدنيا و كرهت راسي خصوصا ملي كنتفكر آخر مرة غنشوفو و لي دابز معايا و خرج من الدار مقلق مني ، (كملات هدرتها فغصة) آخر كلمة قالها ليا هي إلا كملتي فهاد الطريق ما انا باباك ما نتي بنتي و من بعد خرج و مرجعش لدابا ، تخيل يمشي باباك مقلق منك و يخليك تواجه الدنيا بوحدك ، خديتها نقطة قوة ماشي ضعف و كملت قرايتي و جيت لولة فالدفعة ديالي و ملي رجعت عمد ماما فالعطلة ، كنا فرحانين كولشي كان مثالي عائلة سعيدة واخا من لداخل ديالي كنت كنفتاقد بابا فكل يوم كل ساعة و كل تانية ، اما ماما كانت بالنسبة ليا كلشي من بعد مامشا بابا ،كانت آخر حاجة بقات ليا فالدنيا ، عشت معاها ايام قليلة و لكن كانو احسن ايام فحياتي ، مكانتش الضحكة كتفارق وجهي ، مكنتش عارفة بلي كانو آخر أيام ليا معاها .

فيوم فقت بكري كنت ناشطة ككل أيامي مع ماما ، فطرنا انا وياها و جنات ملاكي الصغيرة لي كنت كنحماق عليها بضحكة منها كنسا همي كامل ، حسيت فداك النهار بلي ماما مقلقة ملي سولتها مالها قالت ليا قلبي مقبوض عليا حاسة بحال شي حاجة خايبة غتوقع قلت ليها نعلي الشيطان و مشيت انا وياها صلينا بجوج باش ترتاح ،ملي سالينا قرباتني عندها و كانت كتقول ليا كلام ممفهومش بحالا آخر مرة غنشوفها فيها .

#فلاش_باك .

كانت ضياء خارجة و هو يوقفها صوت الام ديالها كتعيط ليها .

الام (جوري ): بنتي ضياء وين رايحة .

ضياء دارت عند ماماها و شدات ليها فيديها باستهم : ماما كالعادة رايحة لعند الشباب .

جوري : بنتي المظاهرات لي عم تعملو رح يعرضو حياتكم للخطر .

ضياء : لا تقلقي ماما دعواتك رح يحموني وين ما كنت .

جوري نزلات من عينيها دمعة و ضمات ضياء لصدرها كأنه آخر حظن ليهم و فعلا كان آخر حظن ان لبنتها …💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_207

ستغربات ضياء من داك العناق المفاجئ و من بكتء ماماها ،بادلاتها ضياء العناق و هي مستغربة و فنفس الوقت معصبة حيت اعدى حاجة عندها هي تشوف دموع ماماها .

ضياء : ماما شو بك ليه عم تبكي .

جوري بعدات عليهت ضياء شوية و مسحات دموعها و شدات لضياء وجهها بجوج يدين و بحنية قالت : ولا شي يا روح قلبي انت ، مابعرق اليوم شوبني ، على كل ضياء بنتي ديري بالك عجالك حبيبتي لو شو ما صار كوني قوية و اصحك تضعفي ، الحياة يا حبيبتي قاسية كتيير بس لطالما قست عليك فهاد بيعني انو الله بيحبك لانو الله اذت احب عبد ابتلاه ، انا كتير فخورة فيك حبيبتي و بكل شي بتعمليه ، أنا متأكدة إنو رح يكون إلك مستقبل عظيم كتيير و في شي جواتي عم بيقلي انو انت رح تحققي لي ما حققوه الرجال ، لهيك حبيبة ماما لو شو ما صار معك ظلك قوية ايه ؟

ضياء مستغربة : ماما ليش عم تحكي معي هيك ، كإنو آخر مرة رح نحكي ماما انت عم بتخوفيني هيك .

جوري قلباتها ضحك باش متقلقش بنتها : لا يا روحي هدول بس شوية نصايح إلك و بس ، يلا هلأ روحي لمشوارك و ديري بالك عحالك بالمسا رح اعملك مفاجأة كتيير حلوة رح تعجبك .

ضياء بفرحة : عن جد ماما ؟

جوري : أكيد يا روح ماما انت .

تعانقو مرة اخرى و هوما كيشحكو و هو يقاطعهم واحد الصوت صغيير من موراهم .

جنات عاقدة حواجبها بحالا بتبكي و هدرات فصوت معكل و بريء : طيب مامي ديا مين رح يضمني أنا ؟

ضحكات ضياء و جوري و جابوها عنقوها حتى هي و كان هدا آخر عناق ليهم بتلاتة .

#الرجوع_للحاضر .

كانو عينيها حمرين ملي عاودات هادشي لجايكوب و بالتفاصيل كان باين فيها معصبة لاقصى درجة و لكن ولا دمعة نزلات من عينيها اما جايكوب كان كيتصنت ليه بإمعان شديد لكل حرف كتخرج من فمها .

كملات فصوت محطم كيدل انها مكسورة من الاعماق : خرجت ديك النهار و مشيت كالعادة للمنظمة و تناقشنا فالتصميم و الخدمة طبعا ، وصلات الخمسة ديال العشية و خرجت من المنظمة متجهة للدار و شفت الشي لي صدمني …💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_208

شفت الناس كتار مجموعين قدام الدار و كيبكيو ، تخلعت لدرجة كبيرة كاع الافكار السلبيين طاحو فبالي فديك اللحظة ، وليت كنترعد مقديتش باقي نتحركبالخلعة و ليت كنجري غير بزز كنجر فرجليا لي كيخويو بيا فكل خطوة ، و انا كنقرب و كنزيد نفشل بديت كندفع فالناس لي جا قدامي كندفعو باش ندخل و اخيرا وصلت قدام الباب لي كان مردود شوية هزيت يدي لي كاملة كترعد و دخلت و يا ريتني ما دخلت يا ريتني ما عشت تا شفت ديك اللحظة قدام عينيا ، الدنيا دارت بيا و حلقي نشف و قلبي كنحس بيه غيخرج من بلاصتو ، عرفتي شنو شفت (تنهدات بحرقة و خطات يديها على قلبها عاد كملات ) ، شفت ماما مغطية بيزار بيض عامر دم قربت ليها و عريت ليزار و انا نشوفها عريانا كاملة تصدمت ماعرفت نبكي ولا نغوت ولا آش ندير ، كان الدم كيخرج ليها من تحتها بركة دم و فصدها مضروبة بالرصاص فصدرها و ميتة مكتحركش و لكن حالا عينيها ، عينيها لي كانو حمرين و خدودها فازكين دموع مخلطين مع الدم و الضرابي لي فكل إنش فجسمها ، تصور آخر إنسانة بقات ليا فالدنيا يوقع ليها هاكا و تموت بهاد البشاعة هادي ، بقيت حالا عينيا و مكنرمشش من الصدمة الكبيرة لي دخلت فيها و شادا ليها فيديها و كنترعد ، فجأة طاحت فبالي جنات ، آه جنات ختي الصغيرة الملاك لي مضوي ليا حياتي ، دورت عيني بسرعة لجميع الارجاء و شفت الحاجة لي غتشعل فقلبي ناار أكثر من النار لي كانت فيا بسرعة تلقت من ماما و مشيت لعند ختي لي كانت طايحة فالارض و هي الاخرى عريانا كاملة ساترها غير طرف ديال القماش حيدتو و هي الاخرى كانت مضروبة كاملة متغتاصبة كان تحتها كامل عامر دم و مضروبة بالرصاص فقلبها ، تصور معايا تشوف أعز ناس عندك مشاو من يديك و بطريقة كتقشعر ليها الابدان .

عرفتي شنو درت ، جلست كنضحك كنضحك ، الناس كيبكيو و انا كنضحك و كنقول ليهم باراكا من التفلية ، ماما فينك ، جنات فينك بقيت كندور فالدار كانت كلها مهرسة بحال الاعصار فيها و لفت انتباهي كيك كانت ديما كتصايبو ليا ماما كان طايح فالارض ، كان مكتوب عليه بالشكلاط *ضياء و جنات حبيبات قلبي* ، هنا طلعات معايا الصدمة و بقيت كنبكي ، كنبكي بحرقة ، بكيت لي عمرني ما بكيتو فحياتي ، آش درت انا فحياتي باش القدر يدير ليا هاكا ، واش ممنحقيش نعيش مع الناس لي كنبغي ، واش فوقما ضحكات لي الدنيا خاصها تبكيني علاااش أنا علااااش .

و من جديد فقدات السيطرة على أعصابها و بدات كتغوت .

علاااااااش أناااا شنوووو درت فحياااتي شنوووو ؟💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_209

كان جايكوب كيصغي ليها بكل حواسو و مع كل كلمة كانت كتقولها كانت كتقتاحم ليه أعماقو و يتعصب ، لاحظ انها تعصبات او دخلات فحالة عصبية لي ولا عارف انها كتجيها ملي كتفكر الحادثة لي وقعات ليها لذلك تغلب على الحريق لي فظهرو و ناض شدها من يديها و بذون سابق إنذار ضمها لصدرو و زير عليها .

جايكوب بحنية : ضياء تهدني تهدني أنا حاس بيك و لكن خاصك تكوني قوية ، نتي من نهار عرفتك قوية بقاي هكاك اضياء تهدني دابا ششش .

كانت كتنهج بسرعة و كتحس بقلبها غيخرج من بلاصتو الى حتى حسات بصدر ضمها و فعلا كانت محتاجة لهاد الصدر ، بادلات جايكوب العناق و تخشات فيه أكثر ، متنكرش أنها حسات بالامان و الراحة و هي غحظنو ، إحساس غريب راوضها فديك اللحظة و تمنات ماتلقش منو نهائيا ، اما هو ملي بادلاتو العناق بتاسم و زاد زير عليها ، بقاو هكاك لمدة خمس دقائق عاد بعدو على بعضهم و جايكوب شدليها فيديها و جرها جلسو فالسرير قراب شوية .

كملات ضياء هدرتها ملي حسات براحة شوية : من بعد لي وقع متحملتش و حاولت ننتاحر و لكن تكتب ليا عمر جديد و من الواضح ان ربي مبغانيش نعصاه و نغضبو لذلك مخادش روحي بعدما كنت قريبة للموت بخطوات قليلة ، وقفت على رجلي من جديد و تحولت لامرأة قاسية و مفقلبيش رحمة ، قلبي عايش لسبب واحد و هو الانتقام ، فقط الانتقام ، كيفاش كتوقع مني نبادلك مشاعر الحب لي انا نسيتو او خرجتو من قلبي لي ولا كحل و ماكاينش للحب بلاصة فيه ، أكيد كتسول راسك علاش جيت نعاود ليك هادشي كامل ، جيت باش نوضح ليك سبب الحقد لي فقلبي و لا كيف وصفتيه نتا بالبرود ، قطعة ثلج قاسية مكتهرسش هي أنا ، جيت دابا باش نعتاذر ليك و نشكرك آه نشكرك على أي حاجة درتيها معايا و نقول ليك بلي سامحتك ، سامحتك حيت تأكدت بلي بصح مكانش عندك يد فلي وقع معايا ، جايكوب هاني قلت سميتك ، سمح ليا الا آذيتك بلاما نكون قاصدة .

جايكوب بتاسم ليها و شد ليها وجهها بكفوفو و قال : أنا ما عمري تقلقت منك أ ضياء ، نتي أحلى حاجة وقعات لي فحياتي كوني أكيدة عمرني غننساك و لا نكرهك واخا شنو ما درتي فيا ، أنا مقدر كاع هاد الظروف لي دزتي منها و غنعاونك تجاوزي هاد المحنة و تبداي صفحة جديدة .

ضياء هزات فيه عينيها و جاوباتو بنبرة هادئة : أنا فكرت فكلشي و قررت .

جايكوب : شنو قررتي ؟

شافت فيه بنظرة غريبة عاد نطقات فنبرة صارمة من جديد و باين من عينيها الحقد لي هازا فقلبها .💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_210

عند الزعيم .

كان لابس شورت سبور و عريان من الفوق كيضرب فالبوكس بكل قوتو و العرق كينزل ليه على جسمو الريااضي بامتيااز ، عاقد حواجبو كبرهان على الانزعاج و الغضب ، عاض على شفايفة بقوة و كيضرب فالبوكس ، ضربة تلوى الاخرى ما وقف حتى تفرقع داك الساك عاد حبس من لكماتو و وقف كينهج ، هز قرعة ديال الما و شرب نصها و النصف لاخر كبو على وجهو الشي لي زادو جاذبية أكثر ، طلع شعرو لي كان عرقان و هز فوطة و توجه للغرفة ديالو ، دوش و خرج لبس لباس رسمي و توجه للمنظمة ديك الساع .

بعد نصف ساعة وصل لمكان المنظمة المجهول و لي غنعرفوه مستقبلا فين كايت بالضبط فايران ، مشا للبيرو و جلس كيرتاشق القهوة ديالو ااصباحية و هو كارز على يديه و باين انه معصب .

فهاد الاثناء دخل عندو جاسم هاز فيديه ملف .

جاسم : زعيم طلبتيني .

الزعيم بدون ما يهز عينيه فجاسم : باقي ما وصل حتى رد من إسرائيل .

جاسم بنفي : للأسف لحد الآن ما توصلنا بوالو و الاخبار كدل على ان إسرائيل مرونة سفاها على علاها اسيدي بسبب الهجوم لي وقع مؤخرا على رئيس الموساد ، كنشوف أنه نن الأحسن ننتاظرو شوية .

الزعيم : كلفتك تقلب على شكون ورا هاد الهجوم !
جاسم بخوف : آه ا زعيم و لكن لي عرفت أنه ماشي جايكوب لي كان مستهدف .

هز الزعيم فجاسم عينيه الشيء لي خلا لاخر يرتابك .

جاسم : الآنسة ضياء لي كانت مستهدفة .

الزعيم ببرود : شكون ؟
جاسم : كيفاش ؟

الزعيم بنفاذ صبر : شكون لي بغا يقتلها ؟

جاسم بتوتر واضح : س سي سيدي ا ا
ضرب فالبيرو و لاح الكاس ديال القهوة حتى تهرس و كمل : ماشي وقت تفتف عليا ا جاسم نطق شكون .

جاسم : *****

هز فيه الزعيم عينيه لي كانو حمرين نقطة دم بالغضب إثر الشي لي سمع من جاسم .

الزعيم : متأكد .

جاسم : مكاينش مجال للخطأ أزعيم .

دفع كاع داكشي لي فوق البيرو بغضب و هز الكوستيم ديالو و خرج خلا جاسم كيتفتف بالخلعة مقدرش يمنعو خصوصا انه كان معصب لدرجة كبيرة و هاد المرة أكيد مكاينش مجال للرحمة .

فورا هز جاسم التيلي ديالو و تاصل برضى .

جاسم : الو سي رضى .

رضى : وي ، كاين شي حاجة ؟

جاسم بخوف : عتق أسيدي كارثة غتوقع .

يا ترى شكون هاد الشخص لي متقصد يقتل ضياء ، و علاش كانت ردة فعل الزغيم عنيفة لهاد الدرجة ملي قال ليه جاسم شكون ؟

آرائكم و توقعاتكم تهمنيي 🥰💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_211

ضياء رمقاتو بنظرة غريبة عاد نطقات فنبرة صارمة من جديد و باين من عينيها الحقد لي هازا فقلبها .

ضياء : انتقامي مغنتخلاش عليه أ جايكوب ، مغاديش نهدا قبل ما ننتقم لكاع الجرائم لي ترتاكبو ففلسطين و فحق ناس أبرياء .

جايكوب : و علاقتنا ؟

ضياء شافت ليه فبؤبؤ ديال عينيه و ركزات نظرها عاد قالت : انا سامحتك و قررت نبدا معاك صفحة جديدة و لكن بشرط .

جايكوب عقد حواجبو بتساؤل في حين هي نطقات مستأنفة كلامها .

ضياء : غتعاونني .

جايكوب : فآش ؟

ضياء : غتعاوني فالانتقام من كل صهيوني كان ليه اليد فالظلم لي ففلسطين .

جايكوب بدون نا يفكر نطق : أنا معاك فأي حاجة درتيها .

بتاسمات بمكر و قالت : القنبلة لي صنعت .

جايكوب بتساؤل : مالها ؟

ضياء بنبرة خبيثة : غتعطيها ليا .

جايكوب تصدم و حل عينيه على وسعيهما من طلبها المفاجئ : و لكن .

ضياء شافت فيه : ولكن شنو ؟

جايكوب : خليها عندي راها فأمان تام و لا مكتيقيش فيا .

ضياء ضحكات بصوت عالي و هزات صبعها قرباتو لوجهو و بدات كدورو بمعنى لا : توتوتو القنبلة غتعطيها ليا باش نتيق فيك بلي بصح غتعاوني و مغتخذلنيش .

جايكوب نزل ليها صبعها و شاف فيها هو الآخر و قرب ليها عاد قال بابتسامة : مواافق .

هزات يديها كتدوزها ببطء على لحيتو و بحركات دائرية شي لي خلاه يتخذر و قالت : عرفتي أجايكوب ، (زادت قربات ليه أكثر و هدرات فصوت انثوي رقيق كفحيح الافعى ) الا لعبتي بذيلك ورايا غادي نخليك تمنى الموت و متلقتهش .

ختمات كلامها بغمزة و ناضت من حداه غادية بلور و كدوي : غنمشي نشوف مدام ايستر فيناهيا .

حلات الباب و خرجات مخلية جايكوب باقي ساهي و مصدوم من الجرأة ديالها و فورا هز التيلي ديالو و دوز رقم دايفيد لي جاوبو فالبلاصة .

دايفيد : وي سيدي .

جايكوب بنبرة هادئة و باردة : داكشي علاش تافقنا ، جا الوقت لي تنفذو فيه .

دايفيد : أمرك أسيدي .

قطع معاه و اتاصل بنمرة أخرى .

جايكوب : الو .

الشخص : وي سيدي .

جايكوب : شكون مورا الهجوم ؟

الشخص : سيدي هاد المرة القضية خارجة من يدينا .

جايكوب : سولتك جاوبني ، شكون لي بغا يقتل ضياء .

الشخص : ****** .

جايكوب فورا عروقو برزو و تعصب لدرجة انه لاح التيلي للارض حتى تشخشخ ، ردة فعلو كانت لا تقل عنفا عن الزعيم ملي سمع هو الآخر الشخص لي باغي يقتل ضياء .💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_212

عند ضياء لي كانت خارجة و مبتاسمة على غير العادة ، مشات للكافيتيريا و فعلا لقات ايستر جالسة كتشرب عصير ، تاجهات جهتها و جلسات معاها فالطبلة .

ايستر هزات فيهت عينيها و قالت : مصحاتش لينا الفرصة فين نتعارفو ياك .

ضياء : فعلا ، الظروف لي تعرفنا فيهم كانو عصيبة للاسف .

ايستر بابتسامة : الحمد للرب أن ولدي بخير دابا ، شكرا حيت وقفتي معانا .

ضياء بادلاتها الابتسامة كذلك و قالت : العفو هذا واجب مكاين لاش تشكريني .

ايستر صغرات فيها عينيها و قالت : شنو نوع العلاقة لي كتجمعك بجايكوب .

ضياء : علاقة عادية كأي صديقين .

ايستر بشك : اممم صديقين ، و لكن لي خاصك تعرفي أن ولدي مكيديرش صداقات مع المسلمين .

ضياء ضحكات ضحكة خفيفة : فالصراحة تعرفنا بطريقة غريبة شوية ، خليه هو يحكيها ليك ، بالمناسبة شنو قال ليك الطبيب بخصوص امتا يقدر جايكوب يخرج .

ايستر : قاليا حتى يدوز أسبوع بيلاما تشافا مزيان و تطمأنا عليه أكثر .

ضياء : الحمد لله .

بتاسمات ايستر فوق خاطرها لانها هي الاخرى مكتحملش المسلمين و شردات كتفكر فشي حاجة أما ضياء ستأذنات منها و خرجات من المستشفى متجهة لمكان ما .

عند الزعيم

بعدما خرج من المنظمة معصب فورا ركب فلوطو ديالو و كسيرا ديريكت للمطار ، ركب فطيارتو الخاصة و الوجهة كانت روسيا .

طول الطريق و الغضب عامي ليه عينيه بعدما سمع داك الاسم لي قال ليه جاسم و من الفوق طلع داك الاسم هو لي بغا يقتل ضياء ، جن جنونو و بدون ما يفكر مشا فطريق روسيا طبعا لاسباب غنكتاشفوها من بعد دابا همو الوحيد هو يصفي حساباتو لي جاو تال بين يديه و اكيد مغيفلتش هاد الفرصة .💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_213

بعد ساعات من الطيران حطات طائرة الزعيم فالاراضي اليونانية بحيت غير حط رجليه فديك الارض و هو كيتلقى الترحيبات ، جابو ليه لوطو لي فضل انه يسوقها بوحدها ركب فيها و كسيرا ، و هو صايك جبد التيلي ديالو شعلو ، حيت كان طافيه ، لقاه غيتفرقع بالاتصالات من رضى و جاسم و أعضاء المنظمة ، ستغرب و لكن أول نمرة دوزها هي ديال رضى .

الزعيم : الو .

رضى : الو خويا فين راك ، من الصباح و انا كنعيط ليك ، نتا مزيان .

الزعيم ساط بغضب و قاطعو : ماشي وقيت الهدرة ، أكيد قاليك جاسم شكون بغا يقتل ضياء .

رضى : قال ليا و لكن خويا تهدن و ماتسرعش هاد المرة .

الزعيم بغليل : نتسرع ! أنا غنشرب من دمو قطرة بقطرة .

رضى : زعيم متكررش نفس الغلط هاد المرة ماخصناش نضيعو الفرصة من يدينا ، راك عارف القضية هاد المرة خارجة عن سيطرتنا كاملين .

الزعيم بنبرة قاسية : عارف ،شوف هاد المرة بربي مغنزكلو ، طلب دعم دولي دابا من المغرب ، خاص الدولة تتدخل دابا ويلا مكفاش دخل حتى إيران هاد المرة ما بغيت حتى غلط ، كتفهم .

رضى : أوامرك أزعيم .

فهاد اللحظة دخل جاسم عند رضى بالجرى نسا حتى ما دق الباب و قال بخوف: سي رضى عتق !

رضى : شنو كاين ؟ مالك ؟
الزعيم سمع كلشي من التيلي و هدر : رضى ، خدم السبيكر و خليني نسمع شنو غيقول جاسم .

رضى : واخا ا خويا .

رضى : جاسم دوي شنو كاين .

جاسم حدر راسو و باين منو متوتر : سيدي عاد وصلنا الرد من إسرائيل على الفيديو لي هددناهم بيه .

رضى : وشنو قالو ؟

الزعيم كيتصنت باغي يعرف بفارغ الصبر .

جاسم بخوف من ردة فعل الزعيم :**************

رضى صفار بالخلعة و قال فصدمة بزز باش خرج الحروف : شنوو !!!

اما الزعيم كان صايك غير سمع داكشي لي قال جاسم و هو يفراني تا تحاكو الروايد ديال لوطو مع الارض و خرج ليه الفوار ديال الغضب من راسو و ضرب الكيدون بكل ما أوتي من قوة .💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_214

نعل الشيطان فنفسو و قطع على رضى التيلي و لاحو فلوطو .

الزعيم فخاطرو : يا ربي منين نلقاها دابا من عند هاد اليهود و لا من عند هاد ال(سرطها) بالحق انا غنوريكم شكانسوا .

خدم لوطو و رجع ساق فنفس الطريق و ما هي إلا دقائق قليلة حتى وصل للوجهة ديالو المقصودة و وقف قدام واحد من أكبر و أفخم القصور لي فروسيا ، حلو ليه الكارد الباب و لقاو عليه النحية طبعا لانهم كيعرفوه مزيان ، دخل و ساق فواحد الكولوار طويييل و عامر ورود و أشجار ، هواء نقي و احواض السباحة الكبيرة ، كانت جنة على وجه الأرض .

نزل من لوطو و دخل مع الباب الفخم ديال القصر لي كان كبييير و كيف لا و هو من أعرق القصور فروسيا و واحد من أبرز معالم الحضارة تما ، مشا مع كولوار طويل و وصل أخيرا امام مراياات كبييرة فالقصر كيلمعو مشا للجنب ديالهم وكانت معلقة واحد التصويرة حلها و هي تبان بلتصة كيتكتب فيها كلمة سر ، دخلها و هي تحل ديك المرايا على شكل بواابة كبيرة دخل ليها و ورك على واحد المربع فالارض و هي تسد من جديد ، كان عالم آخر تما كلو أضواء ، هبط من الدروج العراض لي كانو قدامو و حل واحد البوابة من جديد و هو يدخل للبلاصة المعلومة .

كانت عبارة عن قااعة كبيرة واخدة مساحة تحت ارض القصر كلها ، كانت كلها أضواء و عامرة بأحدث آلات التقدم و التكنولوجيا بحال شي سونطر و كانو فيها شباب بزااف و شابات كل واحد شاد البوسط ديالو قدامو بيسي و خدام غيه و على ملامحهم الجدية و الصرامة غير شافو الزعيم و هوما يوقفو كاملين عطاوه التحية و حادرين راسهم للارض .

الزعيم بصوت عالي و بجدية مفرطة هدر بالانجليزية باش كلشي يفهم : من دابا ربع ساعة كاين اجتماع طارئ .

الكل : حاضر زعيم .

الزعيم مشا متاجه لقاعة الاجتماعات لي كانت فآخر القاعة ، دخل ليه و جلس كيفكر فالخطوة لي غيدير ، و ماهي إلا دقائق قليلة حتى دخلو عندو عشرة ديال الناس طبعا كانو الرؤساء ديال دوك الشباب لي خدامين برا فلي بوسط .💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_215

جلسو كل واحد فمكانو و كان الزعيم لي مترأس الطاولة ، هدر واحد منهم و لي كان رجل فأواخر الخمسينات .

الراجل : زعيم ، رجعتي فجأة أكيد هاد المرة كاين شي حاجة مهمة و خطيرة .

الزعيم بصوت رجولي و صارم : عندكم مهمة جديدة و هاد المرة ماشي كأي مرة ، هاد المرة المهمة خطيرة و حساسة و منبغيش الغلط سمعتو ؟

هاد المرة جاوباتو واحد البنت تكون فالعشرينات و نطقات بصوت أنثوي بامتياز : أوامرك أزعيم ، نتا أمر و حنا ننفذو .

الزعيم بمكر : عرفتو شكون بان مؤخرا فالواجهة ؟

شافو الاعضاء فبعضياتهم بتساؤل و فعلا بادرو واحد الشاب بالسؤال : شكون أ زعيم .

الزعيم نطق سميتو غير بزز : ******

تحلو عينيهم فصدمة و بلعو ريقهم دقة وحدة شي كيشوف فشي إثر الصدمة لي تلقاوها ملي سمعو هاد الاسم و لي ليه تاريخ طوييل طبعا .

الزعيم بصرامة : سدو فامكم ماشي وقت الصدمة هادا ، حلو معايا وذنيكم مزيااان و سمعو آش غنقول .

أومأو ليه براسهم باش يهدر .

الزعيم مجددا : ***********

قال الشي لي غايخلي فامهم يتحلو دقة وحدة من جديد ، هلى إثر المهمة الجديدة لي طلبها منهم و لي هاد المرة أكيد الزعيم كيقلب ينوض حرب عالمية ثالثة لم يسبق للبشرية أن عاهدت مثلها .

يا ترى قرصاناتي شكون هاد الشخصية الجديدة لي بانت فالقصة وشنو السبب لي كيخلي لي سمعها يبدا يترعد ، واش هاد الشخصية فنظركم شنو دورها فالقصة و شنو علاقتها بضياء ؟ و شنو خطة الزعيم لي وصفوها الاعضاء بلي غتنوض حرب ، و الأهم شنو هي هاد البلاصة لي جا ليها الزعيم فروسيا و دوك الرؤساء شنو مهمتهم ؟

الكثيير و الكثيير من التساؤلات غتعرفوهم و نتوما كتغوصو فقراءة أسطر روايتي ، لي نأكد ليكم هو انه كينتاظروكم أحدااث ناار و معلومات جد خطييرة ، اوى ضربو معاكم شي إشهار ازقرامات و خليو ليا توقعااتكم و آرائكم لأنها كتهمنيي بزاااف 🥰💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_216

اومأو ليه براسهم باش يهدر .

الزعيم مجددا : غنختارقو جوج من أكثر المحافل الماسونية سرية فالعالم ، محفل نيو ويلكم و محفل ألفريد روبينز ، و غتجبدو لي منو اخطر الضواسا ، مفهوم .

و هذا هو الشي لي قالة الزعيم و خلا أفواههم يتحلو دقة وحدة من جديد ، بحيت على إثر المهمة الجديدة لي طلبها منهم هاد المرة و لي وصفو بيها انه كيقلب ينوض حرب عالمية تالثة ، كيف لا و هو كيخطط يفضح أسرار المنظمة الماسونية .

الزعيم مجددا بنبرة كتزرع الرعب فال نفوس : شتكم بحالا خايفين ؟

العضو 1 : سيدي نتا عارف شكون هو ***** ، يعني بهاد الخطوة اي غنديرو ضدو اكيد غادي ي (حدر راسو مقدرش يكمل هدرتو).

الزعيم ساط بغضب و وقف : ملللي دخلتوو لهاد المنظمة ،شنو الحاجة لي قلتو غتحيدوها من قاموسكم ، نطقووووووو .

الكل : الخوف .

العضو 1 : سيدي حنا ماشي خايفين منو و لكن خايفين من الفوضى لي غتوقع فالعالم .

الزعيم : ملي كيموتو ملايين المسلمين خوتنا ففلسطين و العراق و سوريا …. هاديك ماسميتهاش فوضى هاا ؟ ملي كيمرمدو بكرامتهم هاديك ماشي فوضى ؟ ملي كيزرعو الخلل فالديانات و الفتنة هاديك ماشي فوضى ؟ .

الا نتوما خايفين منو أنا كنخاف غير من لي خلقني و فهاد المنظمة مكنخدمش معايا الجبناء سمعتوووو .

العضوة 1 : سيدي ا .

قاطعها الزعيم بخشونة : كلمة و حدة خرى تزيدوها قسما برب الكعبة ماغاتشرق عليكم شمس غدا ، كتفهموووو .

الكل : مفهوم شاف .

الزعيم : تهزو من قدامي دابا و المهمة نبغيها تسالي فأقرب وقت و إلا نتوما عارفين آش غيوقع .

بلعو ريقهم و أومأو ليه بالايجاب و خرجو كاملين واحد مورا واحد .

بعدما خرجو تجمعو واحد جوج رجال كانو فالاجتماع مع الزعيم و بداة كيدردشو .
الراجل 1: انا خايف من هادشي لي غيدير الزعيم .

الراجل 2 : عندك الحق ، خطوة كبيرة بحال هادي أكيد مغتعودش بنتائج ساهلة .💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_217

الراجل 1: أنا لي دارني فراسي هو شكوناهو الزعيم ؟ لحد الآن مكنعرفو عليه والو ، لا سميتو ولا منصبو فالعالم ولا والو .

الراجل 2 : انا لي متأكد منو هو ان الزعيم أكيد عندو قوة خفية فالعالم و إلا مكانش غيوقف ضد **** ، و يتاخد بحال هاد الخطوة ، تيق بيا عمرني شفت شي واحد بشجاعتو و ذكائو و قوته و اكيد عمرني غنشوف .

الراجل 1 :فنظرك علاش خافي هويتو على كلشي ؟

الراجل 2 : علاش عمرك شفتي حكام العالم كيبانو فالواجهة لا ، كيكونو قوى خفية و كيتحكمو من البعد ، أنا متأكد أن الزعيم خافي موراه شي سر ، و سر كبييير .

الراجل 1 : عندك الحق ، يالاه يالاه نمشيو نخدمو قبل ما يخرج يصفيها لينا كاملين .

مشاو الرؤساء بعدما سالاو من هدرتهم و تجمعو كاملين خبرو الاعضاء لخرين بالمهمة الجديدة و باشرو خدمتهم أما الزعيم خرج من تما متوجه لمكان مجهول كشخصيتو المجهولة .

عند ضياء
بعدما خرجات من المستشفى تاجهات لمكان بعيد شوية و تأكدات أن تاواحد متابعها عاد قصدات واحد الهاتف عمومي ركبات واحد النمرة و دارت التيلي فوذنيها و ما هي إلا ثواني حتى رد الشخص لي هو قاسم .

قاسم : ألو مين معي ؟

ضياء : الو عمي هي أنا ضيااء .

قاسم طيح الكاس ديال الما لي كان فيديه و تدهش ملي سمع صوتها بعد هاد الفترة الطويلة لي غابت فيها و لي كان كيتصحابو بلي ماتت و فورا جاوبها بفرحة : بنتي انت💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_218

قاسم : بنتي انت عايشة ، طب وينك هلأ و كيفك منيحة .

قاطعاتو ضياء بزربة لان ماعندهاش وقت بزااف : عمي انا منيحة الحمد لله اسمعني منيح هلا أنا عندي ملفات كتير خطيرة عن الصهاينة لازم ضروري نلتقي لحتى إعطيك ياهم لانو أنا مو بأمان هون .

قاسم : بس انت وينك و مع مين ، ما تقولي انك لسا مع هداك الصهيوني جايكوب .

ضياء : ايه عمي أنا موجودة معو بس اطمن أنا بعرف كيف احمي حالي لا تقلق عليا ، أنا موجودة بتل أبيب ، لازم تجي لعندي ضروري .

قاسم : طيب بنتي رح اجي لعندك بكرة بالكتير انشاء الله و نلتقي بنفس البيت لي كنا حاجزينو .

ضياء : طيب ، صحي وين هديك الدكتورة لي خطفنا سيلينا .

قاسم : لساتني حاجزها عندي .

ضياء : ما عد في داعي تضلك مختطفها خلص خليها تروح بس اتأكد انك تبعتها على أمريكا فورا .

قاسم : بس و انت ؟

ضياء : الكل هون صار يعرف هويتي الحقيقية .

قاسم بصدمة : كيييف .

ضياء شافت شي ضل دايز من حداها ملي تلفتات ما لقات تاواحد و رجعات هدرات مع قاسم : عمي بعدين بشرح لك هلا ما عندي وقت ، لا تتأخر علي بكرة يلا مع اللسلامة .

سدات السماعة و دارت كتشوف فكل الجهات واش تابعها شي واحد… هي متأكدة بلي شي واحد تابعها اكيد حاستها السادسة مغتغلطش .

سلتات العباية لي كانت لابسة و بقات باكس سبور و كولون و دارت بتمشي فحالها و فنفس الوقت كتسمع صوت الخطوات موراها و كدور مكتلقى تاواحد .

بتاسمات فشر و قالت فخاطرها : كتلعبو قط و الفار ، واخا انا نوريكم .
شدات فكرشها و متلات انها كضرها يعني جاها مغص و جثات على ركبتيها كتصرخ بألم : آااااااا كرشي ، آاااااا مغص آاااا .

دارت راسها غابت عن الوعي و فدقائق خرجو جوج ديال لي كارد مسلحين و بداو كيتمشاو جهتها بخطوات بطيئة لانهم عارفين المكر ديالها .

وصل عندها واحد و غمز صاحبو و نزل عندها هز ليها يديها لقاها فاشلة و زلقات من يديه قال لصاحبو بالانجليزية : راها فاقدة الوعي .

جاوبو صاحبو : تأكد من النبض ديالها ، لا تكون ميتة !

نزل الكارد راسو جهة قلبها باش يسمع دقاتو و بخفة يد هزات رجليها دوراتها ليه على عنقو و طرطقاتو ليه و مات فالبلاصة ، قبل ما يستوعب صاحبو هادشي لي وقع خطفات ليه ضياء تلمسدس لي كان فيديه و دوات معاه بالانجليزية : نعس فالارض و يديك تحت راسك داباااا .

دار الكارد داكشي لي قالت ليه عاد قربات ليه حكماتو مزيان و حطات ليه المسدس على راسو و قالت : دابا غتقول ليا شكون مصيفطك ولا غنتبعك لصاحبك .

الكارد : تاواحد مامسيفطني تاواحد كنقسم ليك .

ضرباتو ضياء بلور ديال المسدس فراسو تا داخ و نطقات بشر : متلعبش فيها دور الكلب الوفي ، نطق ولا انا لي كنقسم ليك حتى نصفيها ليك .

الكارد بخوف و صوتو كيرجف : متعرفيش حتا الا قلت ليك .

ضياء بخبث : مغتقولش دابا ياك ؟

الكارد برجفة نطق سميتو بزز عارف راسو فكلتا الحالتين غيموت سوى على يديها هي الا مجاوبهاش او على يدين الشخص لي مصيفطو الا قال سميتو و لكن فالاخير ختار يعتارف على الاقل تكون عندو فرصة للهرب .

ضياء بصراخ : نطقققق !

الكارد : لي مسيفطني هو ******.

ضياء عقدات حواجبها باستغراب ملي سمعات الاسم حيت مكتعرفوش ، قاطع تفكيرها صوت الكارد لي كيطلب النجدة .

ضياء : شكون هدا ؟ و شنو بغا مني ؟؟

الكارد : شكون هو معنديش الحق تقولي ليا واخا تقتليني أما علاش بغاك فمعرفتش ؟

ضياء : غتجاوبني بزز منك هدر .

تسمع صوت الطوموبيلات جايين ، كانو صحاب الكارد .
سمعهم الكارد و هو يفرح و بدا كيطلب النجدة : عتقوني انا هناااا .

اما ضياء كحلات بالعمى ملي سمعتهم عطاتو دقة لنيفو تا رعف و ناضت من فوقو يلاه جا ينوض حتى هو و هي ضربو بالقرطاس فرجليه ومشات وخلاتو كيغوت ، بدات كتجري باش تهرب قبل ما يجيو لخرين و يشدوها خصوصا كانت البلاصة خاوية .💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_219

هزات عبايتها و شالها من
الارض و نشات كتجري شدات طاكسي و ركبات متجهة للقصر .

ماهي إلا دقائق قليلة حتى وصلات للقصر ، نزلات و مشات ديريكت لغرفتها دخلات دوشات حيدات عليها العيا ديال اربع ايام كاملة ، خرجات و لبسات تريكو ابيض سامبل مكتوب فلوسط بالاحمر مع دجين ازرق و سباردري بيضة و دارت ميكاب خفيف يغطي ليها غير العيا و هزات صاكها و خرجات فاتجاه المستشفى مرة أخرى .

عند جايكوب .

كان جالس فالغرفة و كيغزل بالاعصاب بعدما سمع الهدرة لي قال ليه داك الشخص فالتيلي او بالاحرى بعدما سمع الاسم لي تقال ليه .

فهاد الاثناء دخل دايفيد بسرعة و وقف حداه .

دايفيد : سيدي راه المهمة لي كلفتينا نديروها درناها و كيف أمرنينا سيفطنا ليهم الرد و دابا اكيد غيكونز خايفين .

جايكوب بنبرة باينة بلي معصب : خليك من هادشي دابا ، الهجوم لي وقع ليا عرفتي شكون موراه ياك ؟

دايفيد بلع ريقو : لا سيدي ، مكلفتينيش نقلب عل .

قاطعو جايكوب : الهجوم مكانش ليا ، كان لضياء .
دايفيد هدر بصوت خافت : تستاهل .

جايكوب سمع داكشي لي قال و خنزر فيه واحد التخنزيرة عالمية و قال بغضب : المرة الجاية غندفنك فبلاصتك .

دايفيد بخوف : سمحليا اسيدي و لكن شكون لي بغا يقتلها هي .

جايكوب نطق سميتو بغضب و حقد : *****

دايفيد جمد ليه الما فالركابي ملي سمع السمية .

دايفيد : م م ميمكنش ! كييفاش هو ! و شنو علاقتو بضياء ؟؟

جايكوب : سمع غتعين ليا ربعة ديال الكارد لضياء سمعتي ، يكونو معاها فينما مشات ، كنقسم ليك الا وقعات ليها شي حاجة حتى نحرك .

دايفيد : واخا اسيدي .
جايكوب : اما **** فأنا لي غنتصرف فيه ، سير نتا دابا .💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_220

ضياء وصلات للمستشفى و دخلات تمات غادية جهة غرفة جايكوب و هي تلاقى بدايفيد خارج منها ، طلعاتو و هبطاتو بتخنزيرة و دازت فيه و دخلات .

دايفيد فخاطرو : نااري و مكانت من طرف سي جايكوب آش منت غندير فيها .

خبط بيديه مع الحيط بغضب و مشا فحالو اما ضياء دخلات عند جايكوب بابتسامة مرسومة على شفايفها .

طلعها و نزلها شافها شنو لابسة و قال : مبانش ليك داك الدجين مزير !

شافت سروالها و شافت فيه باستغراب : بحالا اول مرة كتشوفني لابسة هاكا .

جايكوب : دابا الحال تغير .
ضياء ضحكات و قالت ليه : ياكما غرتي !

جايكوب : المرة الجاية لبسي شي حاجة مستورة ، منبغيش شي راجل يشوف فيك بطريقة ماشي هي هاديك اوك .

ضياء ميقات فيه و مشات جلسات حدا النافذة كتشوف فالجو ، بينما جايكوب بادرها بالسؤال : فين كنتي ؟

ضياء : مشيت للقصر بدلت حوايجي و جيت .

جايكوب : و فالطريق موقع ليك والو .

ضياء ستغربات من سؤالو : كيفاش زعما ؟

جايكوب : ضياء حياتك فخطر ، الرصاصة لي تعرضت ليها انا كانت غتجي فيك نتي كتسمعي ، يعني اكيد لي حاول يقتلك غيعاودها مرة خرى ، الا وقعات ليك شي حاجة قوليها ليا .

ضياء سهات و رجعات شافت فيه و مشات جلسات حداه فالسرير و قالت : جايكوب ..

جاوبها : اممم .

ضياء : فصراحة ملي كنت غادية للقصر تعرضو ليا جوج رجال مسلحين .

جايكوب حل عينيه بخوف : وقعات ليك شي حاجة ، دوي واش آذاوك .

ضياء : موقع ليا والو .

جايكوب : فين هوما دابا واش هربتي منهم ولا مزالين تابعينك .

ضياء : متخافش ، ضربتهم و مشيت .

جايكوب شاف فيها و نطق : واش قالو ليك شي حاجة ؟
.
ضياء : بحالاش ؟

جايكوب : زعما شكون مصيفطهم او شي حاجة بحال هاكا .

ضياء شافت فيه و فكرات واش تقول ليه ولا لا فالتالي قررات متقول ليه والو : لا ملحقتش نسولهم حيت كانو دي كارد خرين جايين داكشي باش مشيت دغيا .

جايكوب : واخت شوفي من اليوم غيوليو يرافقوك ربعة ديال لي كارد .

ضياء : كتزيد فيه أجايكوب ، أنا قادة براسي .

قبل ما يجاوبها تحل الباب و دخلات منو واحد الفتاة فالعشرينات من عمرها و بدات كتشوف فجايكوب بنضرة اشتياق و سرعان ما جرات ليه و ترمات فحظنو تحت ذهول ضياء .

يا ترى شكون هاد الشخص لي بان مؤخرا و دار هاد البلبة كاملة ؟
و شكون هاد البنت لي جات عند جايكوب ؟

آرائكم و توقعاتكم تهمني 🥰💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_221

قبل ما يجاوبها تحل الباب و دخلات منو واحد الفتاة فالعشرينات من عمرها و بدات كتشوف فجايكوب بنظرات اشتياق و سرعان ما جرات ليه و ترمات فحظنو تحت ذهول ضياء و تساؤلها شكون هاد البنت بينما جايكوب بادل الفتاة العناق ، كان باين بلي هو الآخر مشتاق ليها .

ضياء حنحنات و دارت عطاتهم بالظهر ، أما ديك البنت فبعدات على جايكوب و مسحات دموعها و تقابلات معاه و هي كتنخصص .

الفتاة (يائيل): جايكوب نتا بيخير خفت عليك بزااف .

جايكوب : يائيل مسحي دموعك، نتي عارفاني منقدرش نشوفك هاكا.

يائيل : شكون هدا لي كان باغي يقتلك ؟

جايكوب : ماديري فبالك والو ا يائيل .

يائيل : سمح ليا كنت باغا نجي نهار الاتنين مع ماما و لكن كنت مريضة شوية .

جايكوب بخوف : ياك لاباس مالكي ؟

يائيل : راك عارف الديقة و صافي .

جايكوب : عودي اهتمي فراسك شوية و نتي فينما ندور ليك نلقاك خاشية راسك فالخدمة .

يائيل بابتسامة : هه واخا اسيدي الرئيس أوامرك .

جايكوب تلفت لجهة ضياء لقاها كطلع و تهبط فيائيل و كتخنزر عاد فهم البلان .

جايكوب ضحك فخاطرو و قال ليها : ضياء اجي نعرفك على يائيل .

ضياء قربات ليهم و هي محاملاش يائيل من الطريقة لي تعاملات فيها مع جايكوب اما يائيل عاد ردات البال ليها و عجباتها ضياء و لكن مكانتش عارفة شكوناهيا ، بحكم خوها ماشي زير نساء يعني قليل فاش كيكون مع شي بنت .

جايكوب : يائيل نعرفك هادي ضياء صديقتي (هز عينو فضياء لي كان باين معاجبهاش الحال ، بتاسم و كمل هدرتو ) ضياء هادي يائيل آل سمحون ختي الصغيرة .

ضياء بحالا كبيتي عليهت سطل دلما بارد و انزاح من قلبها هم عاد فكات تغوبيشتها ملي عرفات بلي ديك البنت ختو ، بتاسمات ليها ابتسامة عريضة و لي بادلاتها بيها حتى يائيل .

يائيل مدات لضياء يديها : شالوم ضياء ، متشرفين .

ضياء بابتسامة : الشرف ليت ا يائيل .

يائيل : فخبارك عينيك غزاالين ، فيهم نظرة حادة بزااف .

ضياء بابتسامة : هدا من ذوقك حتى نتي غزالة ماشاء الله .

يائيل عقدات حواجبها باستغراب من آخر كلمة قالتها ضياء و بادراتها بالسؤال : نتي مسلمة ؟

ضياء : وي .💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_222

يائيل ستغربات حيت عادة خوها مكيعاشرش المسلمين و لكن فضلات تسكت : آه مزيان .

رجعات شافت فجايكوب و قالت : خويا انا غنمشي للقصر نرتاح من السفر و نرجع عندك العشية اوك .

جايكوب : اوك ، تهلاي فراسك .

بتاسمات ليه و باستو فحنكو و سلمات على ضياء باليدين كذلك عاد خرجات مشات فحالها ، و بقاو هوما بجوج مرة اخرى .

جايكوب بمكر : شوفي فيا .

شافت فيه ضياء .

جايكوب بابتسامة خبيثة : غرتي ؟

ضياء توترات مي مبيناتش ليه : غرت ! علاش غنغير .

جايكوب : قبل ما تعرفيها ختي ، كنتي كتخنزري فيها ها ؟ عتارفي !

ضياء : انا ! Oh my good من نيتك ؟

جايكوب بتاسم : قربي عندي .

تمشات جهتو حتى وصلات ليه و هي تجلس حداه فالسرير .

جايكوب بجدية : ضياء غيعودو يرافقوك اربعة ديال لي كارد ، حياتك ماشي رخيصة عندي.

ضياء : معندكش مناش تخاف، انا قادرة نحمي راسي اجايكوب .

جايكوب : ضياء راه هظرت .

ضياء ببرود : حتى انا هدرت .

جايكوب : متعاندينيش ، راه عادشي لمصلحتك .

ضياء : اووووف اوك تانفكر .

جايكوب اومأ ليها براسو بلس فهم مابغاش يزيد يحكر عليها اما هي كتفكر فهاد الحريرة ديال لي كارد لي غيوليو يرافقوها و هي دايرة مع قاسم يتلاقاو غدا و فنفس الوقت هدا لي تابعها باغي يقتلها ، قاطعها من تفكيرها جايكوب لي سولها .

جايكوب : ضياء واش خدامة مع المخابرات ؟

ستغربات من سؤالو المفاجئ و لي اصلا غريب : علاش كتسول ؟

جايكوب : جاوبي .

ضياء بنفي : لا ماخداماش مع المخابرات .

جايكوب : ميمكنش .

ضياء : علاش ؟

جايكوب : التدريب لي متدرباه يعني فطريقة قتالك كتباني مدربة فالمخابرات و حتى طريقة مسكك السلاح و كيفاش كتيري بدقة فالاهداف و ذكائك حتى هو .

ضياء بابتسامة : ملي كنت صغيرة و انا كنتدرب فمؤسسة الفنون القتالية و كنتريني ، اما السلاح فتعلمتو ملي كنت ففلسطين بحكم طبيعة عملي ،و الذكاء من عند الله .

جايكوب : اول ما شفتك قلت غير شي جاسوسة ، لصالح من كتخدمي ؟

ضياء : لصالح راسي .

جايكوب : اممم اوك .💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_223

دوزات ضياء النهار كامل مع جايكوب حتى وصل الليل و طلب منها تمشي ، خرجات من غرفتو و تمات غادية برا المستشفى و هوما يوقفو عليها ربعة ديال الكارد طواال و عرااض و مخنزرين ، جا دايفيد و تقدم جهتها .

دايفيد : موسيو جايكوب أمر انهم يرافقوك فينما مشيتي .

ضياء تجاهلاتو و مشات ركبات فلوطو اما هو متسرطاتش ليه و لكن دوزها ليها ، لحد الآن لا هو كيحملها و لا هي كتحملو ،الاجواء بيناتهم مكهربين ديال بصح ، من جهة ضياء لي قلبها كينفر منو حيت الغدر باين فعينيه متعمرها رتاحت ليه اما هو معتابرها جاسوسة فلسطينية مسلمة و هادا سبب كافي يكرهها بيه .

ركبات فلوطو لور مع السائق و تبعوها دوك الكارد ركبو فجوج طوموبيلات و بقاو غاديين موراها .

بعد نصف ساعة وصلات للقصر و دخلات لقات إيستر ناعسة فااصالة عوجة ،دخلات عندها و فيقاتها بشوية باش تطلع تنتس فغرفتها .

ضياء بصوت خافت : مدام ايستر مداام .

فاقت إيستر كتماصي فعنقها : ضياء جيتي ؟ كي بقا جايكوب ؟ مقدرتش نمشي عندو حيت طاح لي السكر مرة اخرى .

ضياء : جايكوب لاباس عليه الحمد لله ، نتي شربتي دواك .

إيستر : آه شربتو شكراا ، انا نمشي ننعس ، تصبحي على خير .

ضياء : و نتي من أهلو .

طلعات كل وحدة فيهم لبيتها ، إيستر غير دخلات و هي تنعس اما ضياء مشات لغرفتها دوشات و خرجات لبسات عبايتها و صلات كاع الصلوات لي فاتوها اليوم ، ملي سالا مشات لديك البلاصة لي مخبية فيها ال clé و داكشي ديال الكاميرا و داك الكتاب لي كانت كتكتبو ، خلات داكشي كيما هو هزات غير الكتاب و جلسات فالبالكون تحت ضوء القمر و بقات كتفكر و تكتب ، بقات شي ساعتين و عي غير كتكتب .

هزات راسها فالساعة لقاتها الواحدة بعد منتصف الليل ، هزات داك الكتاب سداتو و رجعات خباتو عاد جبدات التيلي ديالها و عيطات لقام .

قاسم : الو .

ضياء : السلام عليكم عمي ، هي انا ضياء .

قاسم : و عليكم السلام بنتي ، كيفك انت منيحة ؟

ضياء : الحمد لله عمي انت زينك هلأ .

قاسم : بالطريق لعندك ،رح اوصل بعد شي ساعة .

ضياء : طيب ، انا رح اطلع هلأ للمكان لي رح نلتقي فيه .

قاسم : ايه بنتي ماشي ، ديري بالك عحالك .

ضياء : انشاء الله .💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_224

قطعات معاه و مشات لخزانة الملابس ديالها لبسات كولو كحل لاسق مع قبية بيضة و سبادري كحلة ، جمعات شعرها لفوق و مشات لبلاصة لي مخبية فيها الكلي لي كانت عمراتهت بدوك الملفات الخطيرة لي لقاتهم فالبيسي ديال جايكوب ، هزاتها خشاتها فجيبها و سدات عليها ، مشات لناموسيتها و .ارت فبلاصتها المخاد و غطاتهم بحالا هي لي ناعسة عاد خرجات من بيتها بشوية كتسلت ، مشات لبيت ماماه لقاتها ناعسة ، و كذلك غرفة ختو مشات ليها لقاتها فسابع نومة ، تطمأنات شوية ، مشات لغرفتو هو هاد المرة و حلاتها بشوية ، شعلات الضو و تاجهات لخزانتو هزات منها واحد المسدس كانت شافتو فيها المرة لي فاتت ، تأكدات بلي عامر بالرصاص عاد دارتو مورا ظهرها و نزلات عليه القبية و خرجات من تما دغيا .

وصلات للباب الوراني ديال القصر تسلتات منو بشوية تا خرجات للجردة ، بان ليها واحد السور عالي و لكن خصها تنقزو الا بغات تخرج ، تسلتات بخفة مورا لي كارد مع انه كان عددهم كبير الا انها راوغاتهم كاملين حتى وصلات للسور و تعلقات فيه بشوية بشوية تا وصلات للآخر ديالو و نقزاتو و جات مزدوحة فالارض .

ضياء كمشات عينيها بألم : آاااي ا رجليا ، بفففف .

ناضت ساست حوايجها و بعدات على القصر عاد شدات طاكسي للمكان لي بغات تمشي ليه .

غنعاودو نمشيو عند نفس الشخص المجهول فجهة مجهولة من العالم أيضا ، كان متواجد فغرفة مظلمة كلها طاغي عليها اللون الاسود ، جالس فكرسي داير بحاا العرش و هاز فيديه جوج احجار كيبريو و كيلعب بيهم فيديه و قدامو كاينة شاشة كبييرة لاصقة فالحيط .💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_225

فديك الشاشة كان مخدم فيها فيديو و كيتفرج فيه و فيديه جهاز التحكم كيعاود بيه اللقطة لي بغا ، الفيديو كانت فيه ضياء ملتاقطاها كاميرا ديال شارع فتل أبيب و هي كضرب دوك جوج ديال لي الرجال لي كانو بغاو يقتلوها ، بقا كيشوف فالطريقة باش حتالت عليهم حتا جاو لعندها برجليهم و كذلك الطريقة لي ضرباتهم بيها ، وصل لديك اللقطة فاش كان واحد من الرجال حاطا ليه المسدس على راسو و كتدوي معاه و حتا هو كيجاوبها و باين فيه الخوف ، بقا كيعاود ديك اللقطة مرارا و تكرارا و كيقرب الشاشة باش يشوف شنو قال داك الكارد ، و أخيرا عرف .

هز عينيه فداك الشخص لي كان واقف حداه و هدر معاه بصوتو الرجولي الخشن و بنبرتو الباردة كالعادة .

***** : هاد الكارد ، تصرفتو معاه ؟

الشخص لي واقف حداه جاوبو و هو حاني راسو و خايف : صفيناها ليه اسيدي .

***** : مممم و هي ؟

الشخص : للاسف اسيدي باقي مقدرنا نقتلوها .

***** حك ذقنو و قال : ماساهلاش مع راسها ، و لكن معامن طاحت !

سكت لتواني قليلة و رجع كمل كلامو بشبه ابتسامة خبث : متقتلوهاش .

الشخص : اوامرك اسيدي .

**** : حشومة نقتلوها ! خاص نلعبو معاها شوية يااك ؟

الشخص : لي تشوفو اسيدي .

بتاسم **** بخبث و كمل كلامو : دابا هادي (شير لضياء) زعزعات الكيان الصهيوني ، امممم .

الشخص : أكيد غتكون ذكية اسيدي .

***** : امم ذكية ! جات حتى لمملكتي و بغات تلعب لعبتي و لكن (عبس ملامحو) للاسف مغتنجحش .

غير كمل جملتو و هو يبدا كيضحك بحال شي مجنون و فلخر جمعها دغيا و رجع شاف فداك الشخص لي حداه و نطق ببرود : تكلف !
الشخص : أمرك أسيدي .

عند ضياء .

وصلات لنفس الدار لي كانت كراتها هي و قاسم فاش يالاه جاو ل تل أبيب ، لقات الاضواء شاعلين فيها هدا يعني انه قاسم وصل .
تاجهات للباب و دقات فيه ، و تسنات دقائق عاد تحل الباب و كان قاسم نيت لي حلو ، غير شافها و هو يجرها عندو عنقها بحنية ، و حتى هي بادلاتو العناق حساتو بحال الاب ديالها و حتى هو كذلك ، بعدو على بعضياتهم و دخلو وقفو قدام الباب .

قاسم : ما بتتخيلي قديش خفت عليك يا بنتي .

ضياء : لا تخاف عمي أنا منيحة الحمد لله .

قاسم : تأكدتي انو ما حدا لاحقك .

ضياء : ايه اطمن .

قاسم : طيب ، تعالي فوتي لجوة .

دخلات للداخل جهة غرفة الجلوس و يالاه بتدخل و هي تشوف آخر حاجة كانت متوقعاها .

توقعاتكم و آرائكم ضرووورية حبيباتي 😘

Leave a comment