Skip links

قصة : حرة بلا سلاح 5

 3,614 عدد مشاهداات

💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_101

الجندي : سيدي القصر محاصر من أربع جهات على حسب ما قالت لينا قيادة الدفاع الجوي لأمريكا الشمالية عبر تواصلها مع طائراتنا . و الرئيس حاصل فوسط القصر و الغارة باقي ليها 8 ساعات .
جايكوب : خاصنا خطة محكمة باش ندخلو نحميو الرئيس و نخرجوه بسلام عاد نهجمو .
سيلينا : أنا عندي خطة .
جايكوب شاف فيها بمعنى قولي .
سيلينا : كيفما كتعرفو البيت الأبيض محاط من أربع جهات بحدائق نص منا غيمشي جهة البحيرة الشمالية و النص لاخر غيمشي جهة البحيرة الجنوبية و شوية منكم غيبقا معايا هنا باش نراقبو الوضع ، ملي نعطيوكم إشارة غتوزعو كاملين و تفرقو على 412 لباب لي كاينين فالبيت الأبيض و النص منكم غيتسلقو النوافد بحكم كاينة فالقصر 147 نافذة خارجية ، و بهاكا غندخلو للقصر و غتهاجمو مباشرة و تحاولو تشتتو الانتباه ديالهم و بهاكا أنا و الفريق ديالي غنتوجهو للجناح الغربي و لي فيه المكتب البيضاوي لي هو مكتب الرئيس و ديك الساع غنخرجو الرئيس بأمان من البوابة الورانية لي غتكونو حاميينها نتوما، أما الجنود لي جايين فالطريق فهوما غيحميو البوابة الخارجية و بهاكا غنفذو أول خطة مفهوم ؟؟
كلشي كان كيشوف فيها باندهاش من ذكائها و حتى جايكوب لي قال ليها .
جايكوب : مزيان خطة محكمة الا فهمتو دوزو للتنفيذ يالاه أنا غنمشي لمركز قيادة الدفاع الجوي و غنراقب الأمور من تما و نتوما تبعو تعليمات سيلينا مبغيتش الغلط .
مشا جايكوب و بقات سيلينا عطات لكل واحد مهمتو و كلشي تفرق بقات هي و الفريق ديالها .
سيلينا : لبسو البذل ديالكم كاملة و تجهزو هاني جاية .
مشات ضياء باش تلاقا مع واحد الشخص لي سمع خطتها كاملة.
فنظركم شنو غيوقع واش غتنجح ضياء فمهمتها لي باقي مجهولة بالنسبة لينا ؟؟
آرائكم تهمني 😘💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_102

مشات ضياء تلاقى مع واحد الشخص لي سمع خطتها كاملة و لي هو رضى ، سمع كاع داكشي لي قالت فالسماعات وصلات عندو .

ضياء : السلام عليكم .
رضى : وعليكم السلام ،مزيان الخطة لي درتي أنا غنخبر القادة بيها .
ضياء : اوك ، و لكن مقلتيش ليا كيفاش غنلقا دوك الأوراق .
رضى : غنلبس حوايجكم و ندير راسي من فرقتك و بهاكا غنكون معاك .
ضياء : واخا و لكن مقلتيش ليا فين غيكونو الملفات ؟
رضى : يا إما غيكونو فغرفة العمليات لي كيكون فيها المؤتمرات و لا غيكونو مركز المخابرات لي هنا .
ضياء : مزيان يالاه نتحركو .
رضى : اجي بلاتي نتي فين عرفتي كاع هاد المعلومات على البيت الأبيض .
رضى : ملي كنت كنقرى هنا فجامعة هارفارد كنا نضمنا واحد الرحلة و جينا ليه سياحة .
رضى : اوك .
ضياء : حاول تدخل بين الجنود بلاما يحسو بيك .
مشات ضياء عند جنودها لي كانو جاهزين كيتسناو غير الأوامر وقفات قدامهوم و هزات اللاسلكي ديالها و هضرات .
ضياء : شاف كولشي هو هاداك نبداو حول .
جايكوب : بداو حول .
ضياء : اوك شاف حول .
هزات ضياء المسدس ديالها ضرباتو فالخاوي بمعنى إشارة لدوك الجنود لخرين لي بداو فتنفيذ الخطة أما هي بقات واقفة تما حتى بدى صوت الرصاص كيتسمع .
ضياء : غنتقسمو لجوج نص غيبقا هنا يراقب الجو على برا و النص غيدخل مفهوم .
الجنود : مفهوم شاف .
غمزات رضى لي نضم ليهم و تمو غاديين كيجريو دخلو من الباب و مشاو جهة الجناح الغربي لي فيه غرفة الرئيس ، كانو هوما ربعة ديال الجنود بالاضافة لرضى و ضياء هي ستة .
رضى : دابا .
ضياء : اوك .
دارو بجوج فنفس الوقت ضربو هادوك الجنود مزيان ، كاين لي غيب و كاين لي مات .
عاد بقات غير هي وياه مشاو كيجريو هاد المرة ولاو غاديين جهة الغرفة لي فيها المؤتمرات وصلو قدامها و وقفو .
ضياء : رضى شوف باش منضيعوش الوقت نتا غتدخل لغرفة المؤتمرات و أنا غنمشي لمركز المخابرات .
رضى : لا ضياء غتكوني فخطر تما .
ضياء : ماتخافش أنا عارفة شنو كندير يالاه توكل على الله.💔حرة_بلا_سلاح🖤
#الجزء_103

تفارقو و كل واحد مشا لجهة ، وصلات ضياء قدام مركز المخابرات تكات على الباب كتسمع شنو كيقولو مقدراتش تسمع والو حيت الحيوط عازلة للصوت ، قادات المسدس و زيرات عليه و دارت الماسك على وجهها و فرعات الباب برجليها تا تحل و وقفات هازا المسدس ، كانت عبارة عن قاعة كبيييرة و فيها طبلة و كراسا من واحد الجهة و فنفس الوقت فيها شاشات الكاميرا ديال القصر لي كانو معطلين و كانو فيها خزنات بزاف ، وقفات هازا المسدس جهة دوك اي كانو تما ، كانو شي خمسة ديال الرجال مسؤولين على حماية البيت الأبيض .
( الحوار بالانجليزية )
ضياء : يديكم فوق راسكم و ركابيكم للأرض يالاه .
تحناو كاملين و دارو داكشي لي قالت ليهم .
ضياء : و دابا غتوريوني بلاصة ملفات الصفقات لي بين أمريكا و إسرائيل .
الرجال شافو فبعضهم و حناو راسهمبطبيعة الحال واخا ماعرت آش يوقع
معندهومش الحق يخرجو أي أوراق مهمة جارج البيت الأبيض .
ضياء : غتعطيوني و لا غنفجر هاد المسدس فراسكم .
ضياء شافت بلي مكاين فايدة فالهدرة فمشات كتقلب عليهم بيديها ، حلات واحد الخزانة تما كانت عامرة ملفات و بدات كتقلب فيها كتحل ملف بملف و تقراه، بقات شي نصف ساعة و هي عاى داك الحال و لكن واخا هكاك مفقداتش الأمل شوية كانن مركزة مع واحد الملف كتقراه و طاحت ليها منو ورقة يالاه تحدرات باش تهزها و هي تضرب حديدة كبيرة فوق راسها و بالضبط فين كانت واقفة دارت تشوف شكون لقاتو واحد من الرجال لي خدامين تما ضحكات باستهزاء كون ما تحدراتش كون جاتها الحديدة فراسها فرشخاتها .
ضياء : بغيتي تلعب ياك أنا نوريك .💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_104

شداتو من الكول ديال القاميجة و عطاتو للمعلم نيشان تا طاح كيتلوا و زادتو دقة للوجه بصباطها تا غاب ، جا عندها واحد بيضربها كالات بيديها و جمعات معاه للوجه براسها هزات واحد الحديدة كانت تما و عطاتو للراس و طاح مغيب ، مشات عند دوك الجوج لخرين لاقات ليهم الريوس و تهزات تا لفوق ضربات واحد برجليها ولاخر بقات عليه بالبونيات تا طاح ، جاها واحد من لور و قجها تا تخنقات و ناض لاخر عطاها جوج بونيات لوجهها تا رعفات ، عضات داك لي شادها من يديه تا طلقها و تيرات فيه للرجلين بجوج و مشات عند داك لي ضربها طيحاتو و بقات عليه بالعصى تا غيب عاد ناضت ساست حوايجها و حيدات الماسك و مسحات الدم لي فوجهها .
مشات كملات التقلاب و لكن بدون جدوى ملقات والو هضرات فالسماعة مع
رضى .
ضياء : رضى لقيتي شي حاجة .
رضى : لا و نتي .
ضياء : تا انا .
شوف نتا سير دابا للمكتب الرئيس و أنا غنمشي لغرفة الكابينة الوزارية .
رضى : اوك .
مشا رضى فين قالت ليه ضياء و حتى هي مشات لديك الغرفة من زهرها كانت خاوية ، ماخلات فين قلبات والو ملقاتش دوك الملفات خرجات من ديك الغرفة و مشات لقاعة روزفيلت للقاءات ، كانت قاعة اجتماعات كبيرة و فيها خزانات بزاف عاودات قلبات كلشي و لكن ملقات والو .
ضياء : بفففف يا ربي فيت غيكونو هاد الأوراب دابا .
رضى : الو ضياء .
ضياء : وي رضى لقيتيهم .
رضى : لا .
ضياء : شوف الرئيس فين كاين ؟؟
رضى : كاين فالمكتب البيضاوي مع رجالنا و كاين معاه حتى رئيس المجلس الأعلى للشيوخ.
ضياء : مزيان بغيت رئيس مجلس الشيوخ هو لي غيقول لينا فين الملفات .
رضى : اوك تسناي .
مشا رضى لديك القاعة لي فيها الرئيس كانو سادين ليهم عينيهم و واقفين عليهم رجال مسلحين من إيران.
رضى هضر مع واحد القائد تما .
رضى : ملقيتش الملفات غيخصني ندي رئيس مجلس الشيوخ هو لي غيعرف .
القائد : اوك .
أمر رجالو و نوضو الرئيس و هوما دايرين ليه المينوط ليديه و الزيف لعينيه داه رضى معاه لبلاصة فين كاينة ضياء .💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_105

وصلو عند ضياء لي كانت مخبية فواحد الجهة .
رضى : هاهوا جبتو .
أشارت ليه باش يهدر معاه هو .
رضى : سيد الرئيس مبغيناش نقتلوك إلا بغيتي تخرج من هنا سالم غتوريني بلاصة الملفات لي فيهم الصفقة لي بين أمريكا و إسرائيل .
الرئيس : نو نو معرفتش فين كاينين .
رضى حط ليه المسدس على راسو .
رضى : مغنعاودش هدرتي فين الملفات .
الرئيس الصمت .
رضى غوت : يا إما غتوريني بلاصتهم و لا غنطلقو الغارة الجوية على البيت الأبيض .
الرئيس : نونونو الغارة الجوية لا ، شوف هادشي لي كديرو راه خطير و غتندمو عليه نقدر نعطيكم المبلغ لي بغيتو و سيرو من هنا .
ضياء هزات يديها سرفقاتو .
الرئيس تدهشر ما عرف منين جاتو التسرفيقة .
رضى : هضر قول الملفات فييين ؟؟
الرئيس خاف على راسو : اوك اوك غنوريهم ليكم هي متقتلونيش عافاك .
رضى هو و ضياء دارو الماسك على وجههم عاد عراو للرئيس عينيه .
رضى : يالاه زيد قدامنا ورينا .
داهم لواحد الكولوار طوييل بقاو غاديين فيه حتى وصلو قدام واحد الصورة كبيرة معلقة فالحيط و حداها فاز فيه الورد .
رضى و ضياء شافو فبعضهم باستغراب بينما الرئيس ورك على واحد اللعيبة فالفاز و تحلات ديك التصويرة على شكل باب دخلو منو و بان ليهم باب آخر كيتحل بكود . هز الرئيس صبعو بتردد باش يدخل الكود .
رضى : واش غنباتو هنا .
دخل الرئيس الكود و تحل الباب فاذا بيهم كاينين فبيت كبير فيه خزانة كبيرة و كل خزانة مسدودة بكود و مكتوب فيها آش فيها يعني آشمن ملفات فيها .
رضى بدا كيقرا داكشي لي مكتوب حتى وصل لواحد الخزنة مكتوب فيها (الإبادة الفلسطينية معركة هرمجدون ) .
حل ليهم الرئيس ديك الخزنة لي كان الكود ديالها هو تاريخ تأسيس دولة إسرائيل .
جبدات ضياء الاوراق و بدات كتقراهم أشارت لرضى بأنهم هوما و خرجو من تما و خرجو الرئيس رجعوه فين كان و خبرو القادة بلي لقاو الملفات .
ضياء : و أخيرا مهم شوف رضى هاكهم ولاو أمانة عندك وصلهم لايران عند الزعيم بأمان .
رضى : كيفاش وصلهم لا ا ضياء غنوصلوهم بجوج نتي معندك فين تمشي ، غتجي معايا لايران مهمتك سالات .
ضياء فخاطرها (مهمتي باقي ماسالات هنا مزال خصني نصفي حساباتي .)💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_106

ضياء : مازال عندي مندير ا رضى بليز سير نتا و انا غنتبعك .
رضى : لا و الله منخليك هنا .
ضياء : رضى الله يهديك .
فهاد اللحظة تسمع صوت الرصاص .
بوم بوم

عند الزعيم .
هاد المرة كاين فاسرائيل و بالضبط فتلأ بيب قدام مقد الموساد هو و رجالو كيتسناو غير أمر منو باش يهجمو على المقر وينفذو الخطة .
الزعيم : كلشي واجد ؟؟
الرجال : واجدين أزعيم .
الزعيم :يالاه هدا هو الوقت تحركو .
غير عطاهم الزعيم الإشارة هجمو فدقة وحدة و مع كان الليل ماشافوهم جنود الصهاينة تا هجمو عليهم بالرصاص قتلو كلشي و مع كان الليل غتسهل عليهم المهمة حيت عدد الجنود قلال و غير لي فيهم المناوبة .
دخل الزعيم و رجالو و مشا ديريكت لداك الكولوار الطويل لي كيوصل للسانسور ، نفس البلاصة لي كانت دازت منها ضياء و جايكوب وصل لسانسور و نزل لداك لاكاب المظلم وصلو للباب لي كيتحل بالبصمة ديال جايكوب هوما حلوه اطوماتيكمون حيت كان معاهم واحد الدري خدام فالاعلاميات و الهاكر ، غيير تحل الباب و دخل منو الزعيم هو و رجالو .(كانو حافضين البلاصة حيت ضياء نعتات ليهم كلشي قبل مايجيو ).
مشاو للجهة لي من المفروض القنبلة كاينة فيها و هنا غيتصدم الزعيم و رجالو …
يتبع .
آرائكم شنو الحاجة لي صدمات الزعيم فنظركم و شنو مصير ضياء حيت رفضات تمشي مع رضى ؟؟؟؟
توقعاتكم تهمني 😘💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_107

ملي دخل الزعيم هو و رجالو لديك البلاصة لي من المفروض القنبلة تكون فيها ؟ للأسف الشديد ملقاوهاش ، لقاو غير الريح .
خرج الزعيم و الفوار خارج ليه من راسو بالغضب لقاو واحد الجندي صهيوني مضروب فرجليه و طايح فالأرض كيتعصر بالألم ، تحذر عندو الزعيم و شدو من شعرو بعنف و هضر بالعبرية .

الزعيم : فين القنبلة ؟

الجندي : م م ماكايناش ه هنا .

الزعيم : غتقول فيناهيا و لا غنكمل عليك .

الجندي : مستر جايكوب ملي خرجها نهار الحفلة مبقاش رجعها للمقر .

الزعيم : و فين داها ؟؟؟

الجندي : حتى شي واحد ما عارف ، لي سمعت أنه داها لشي بلاصة آمنة كتر من المقر .

الزعيم : و علاش غيدير هاكا هاا؟؟

الجندي : عافاك ا سيدي طلقني ، أنا غير جندي هنا ما عارف والو .

الزعيم : اممم شنو مهمتك فالموساد .

الجندي : أ ا ا انا ماشي من الموساد ، أنا غير جندي فالجيش الاسرائيلي مهمتي هي الحراسة .

الزعيم بمكر : متأكد .

الجندي : الصمت .

الزعيم ضربو لرجليه لخرى بقرطاسة تا طاح كيتلوا بالألم ، كيحس برجليه فاشلين و الألم فضيع .

الزعيم : هاد الرصاصة باش باقي تكذب على سيادك ، هاد الشارة لي معلق فالبدلة ديالك مكيديروهاش جنود عاديين ها ؟ بنت ليك كنرضع صبعي .

الجندي كيتفتف : ا ا ان اما عميل فالموساد .

الزعيم : يعني غتكون عارف القنبلة فين ؟

الجندي : مستر جايكوب ماقالش لينا مكانها ، قال فقط بلي هي فمكان آمن و على مسؤوليتو ، و قال بلي بدل ليها البلاصة حيت ولاو معانا الدخلاء .

الزعيم فخاطرو : كيفاش دخلاء مية فالمية عاق بضياء بففف يا ربي ميكونش داكشي لي فبالي بصح .
لاح الجندي و خرج من المقر هو و رجالو من بعد ما رجعوه بحال الخراب .
غير ركب فلوطو هز التيلي ديالو كيتاصل برضى باش يتطمأن على ضياء .💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_108

ركب فلوطو كيتاصل برضى باش يتطمأن على ضياء حيت هاد المرة قفراتها ديال بصح .
مكالمة 1 . 2 .3 .4 …..
عشرين مكالمة مكانش ليها رد أبدا . هنا الزعيم زاد تخلع كتر على ضياء ، هز تيلي ديالو عوتاني هاد المرة تاصل بواحد من قادة إيران مشارك تاهو فعملية الهجوم يعني غيكون معاهم .
(الحوار بالفارسية)

الزعيم : الو السلام عليكم .

القائد : و عليكم السلام زعيم .

الزعيم : كلشي عندكم هو هاداك ؟!

القائد : وي الحمد لله رضى هو و واحد البنت تمكنو من أنهم يلقاو دوك الملفات .

الزعيم : دابا ماشي المهم الملفات ، فين ضياء ؟ ا زعما فين رضى و البنت لي معاه ؟

القائد : فطريقهم باش يخرجو من البيت الأبيض حيت الروينة نايضة هنا .

الزعيم : وفر ليهم الحماية و أي تطور علمني بيه .

قطع و لاح التيليفون و بقا كيفكر كيفتش يدير يعتقها هاد المرة ايلا طاحت فيدين الصهاينة غير يترحم عليها حيت العذاب لي كيدوزوه على المعتقلين ديالهم و خصوصا الجواسيس مكاينش ما خطر منو لدرجة أنه أحيانا كتدخل منظمة حقوق الإنسان باش تعتقهوم من بطش الصهاينة و دابا ضياء أمانة فرقبتو و ميمكنش يخون الأمانة نهائيا .

*عند ضياء*
ضياء كانت كتألم فصمت كتحاول متبينش .

ضياء : امممم اييي

رضى نقز جهتها و شاف كتفها كينزف و تخلع .

رضى : ضياء واش راك بيخير .

ضياء : متخافش غير جرح سطحي موقع والو .

رضى : كيفاش كتقواي ليا جرح سطحي و كتفك كينزف لهاد الدرجة .

ضياء كتحاول تصطانع القوة : واصافي تانتا متزيدش فيه ، راه غير رصاصة سطحية و أنا متأكدة ، شوف دير داكشي لي قلت ليك ، سير دي هاد الاوراق نتا و انا هاني تابعاك .💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_109

رضى :رجلي برجليك .

ضياء : ماشي وقت عنادك دابا ا رضى راه كنضيعو الوقت على والو سير دابا .

رضى : شوفي أضياء أنا و الله لا مشيت و خليتك هنا يا غتزيدي معايا برضاك يا بزز عليك ختاري .

ضياء :من نيتك .

رضى : اوك نتي لي بغيتي .

ناض رضى شدها من يديها بجوج و هزها فوق كتافو و هي كترطى ليه و كتغوت ، واخا هي قوية و لكن مقدراتش تتغلب على رضى اولا حيت غفلها و تانيا حيت داير منها جوج فالصحة تباركالله ، بقا غادي مخرجها و كيتفادى طلقات الرصاص و هي كتفكل ليه بين يديه .

*عند جايكوب*
جايكوب لي كان فمركز الدفاع الجوي جالس مع دوك لي خدامين تما و كيعطي الأوامر فجأة جاه اتصال ، الاتصال لي كان كيتسناه شحال هادي .

جايكوب : الو .

الشخص : **********

جايكوب بابتسامة شر : كنت عارفها .

الشخص : *******

جايكوب : اوك أنسيفط ليك شي حاجة و تحقق ليا منها .
الشخص : امرك اسيدي .

قطع جايكوب الخط و رجع نظرات الصرامة لوجهو و هضر .
جايكوب : صيفطو فرقة الدعم لقدام البيت الابيض دابا .
دايفيد : اوك سيدي .

صيفطو كاع الجنود لي كانو فالطيارات لقدام البيت الأبيض و كيتسناو إشارة باش يهجمو .
عطاهم دايفيد الأشارة و بداو كيطلقو النار .

رضى سمع صوت إطلاق النار غادي و كيتجهد و هو يحط ضياء و تخباو مور واحد السور .
رضى كيهضر فاللاسلكي مع القياد الايرانيين .

رضى : قائد كتسمعني حول .

القائد : كنسمعك حول .

رضى : كاين هجوم على البيت الابيض معندناش كينديرو نخرجو من الباب محاصر حول .

القائد : غتدخل قواتنا تأمن ليكم الباب الوراني و خرجو حول .

رضى : علم .

جا عندهوم واحد الجندي و عطاهم جوج أسلحة كبار باش يتحاربو بيهم .

رضى : ضياء هاكي سلاحك .

ضياء شداتو و ركبات فيه الرصاص و مشات هي و رضى باش يبداو يهاجمو تاهوما .💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_110

بدا صوت النار كيتجهد من جديد و الواضح هاد المرة أن المسيطر هوما الصهاينة .
ضياء كتهدر و فنفس الوقت كضرب بالرصاص : رضى الا بقينا هاكا مغنساليوش و علاما نتسناو فرقة الدعم غنكونو متنا .

رضى : اذن ؟؟

ضياء : اذن نتا لي عندك لوراق أنا غنحمي ليك ظهرك و نتا هرب ويلا نجحتي غنتبعك .

رضى : ضياء بلاما تسطاي عليا رجلي برجلك يانخرجو بجوج حيين يا نبقاو و نموتو بجوج .

ضياء بلاما تشعر حطات السلاح و شدات ليه فكتافو و صرخات فوجهو .

ضياء : رضى ماشي وقت العناد هاااادااا ، الا متنا مغنستافدو والو ا رضى والو شحال غيخسرو علينا كاع جوج رصاصات و لا تلاتة و غيرجعو الوراق و غيموتو آلااااااف الضحايا بسباينا ماشي وقت المشاعر هادا خاص نخدمو عقلنا و نحطو قلبنا فجنب ، حتى الا مت متبكيش عليا بالعكس فرح حيت غنكون مت شهيدة اللهوما روحي أنا مقابل روح ملاييييين الضحايا عافاك ا رضى كنترجاك.
سمعني مزيان أنا عارفة بلي صعيبة عليك و لكن هادا هو الحل الوحيييد لي عندنا و انا متأكدة الله غينصرنا ، شوف نتا غتخرج و أنا غنحمي ليك ظهرك ماخافش عليا أنا عارفة شنو كندير دي الملفا لهيليكوبتير و غير توصل ليها غنتبعك وعد مني .

رضى : و لكن ا ضياء ر

ضياء قاطعاتو : ماكاين ما و لكن مضيعش الوقت و تخليهم حتا يكتارو أنا على جتتي مغنخليهمش ينفذو الخطة ديالهم و ينتاصرو .

رضى : واخا ا ضياء و لكن عافاك حاولي تحمي راسك الا متي ماعمرني غنسامح راسي .

ضياء : متخافش وراك وراك ههه . يالاه تسنى نعطيك إشارة و سير .

رضى : اوك .💔حرة بلا سلاح🖤
#االجزء_111

رجعات لبلاصتها و بدات كضرب بالرصاص من جديد حتى بدا عددهم كيقلال شوي بشوي عاد بدات كتحسب .

ضياء : رضى هدا هو الوقت … واحد ..جوج.. تلاتة
(بالغوات )، يالاه سير غنحمي ليك ظهرك .

خبا الملفات فالفيستا ديالو و ناض بيمشي و هي تعيط ليه ضياء .

ضياء : لا إله الا الله .

رضى بغصة : سيدنا محمد رسول الله .

مشا كيجري و ناضت تاهيا تبعاتو و هاد المرة عمرات سلاحها مزيان و ناضت كضرب بكل جهدها للحظة شافت فيهم دوك لي قتلو ماماها و ختها و رجعات ليها الضبابة على عينيها و بدات كضرب بلاما تشوف و فنفس الوقت مكضيع حتى رصاصة و نيشان كتجيبها ليهم فالراس غادية و كضرب و تغوت باعلى صوتها من الحرقة لي فقلبها ، ماتو كاملين واحد مورا واحد بقاو اير شي عشرة ديال الرجال و تاهوما تقادا ليهم الرصاص و حتى هي للأسف تقادى ليها الرصاص لاحت المسدس بعيد و قطعات طرف من قاميجتها عقدات بيه كتفها لي تضربات فيه و توكلات على الله في حين جايكوب لي كان جالس فلوطو كيتفرج فيها كيفاش قتلات رجالو واحد بواحد و كيشوف ديك النظرة فعينيها نفس النظرة لي شافها فعينين ديك البنت لي تضاربات مع رجالو ملي كان فغزة و هنا تفكرها ، شاف بلي سالا ليها الرصاص و مبقا عندها فين تهرب بدا كيضحك بحال شي واحد كيتشفى فيك و لكن خاب أملو هاد المرة ملي شافها لاحت سلاحها و بلاصة ما تهرب تبع رضى بدات غاديا كتجري جهة الرجال و كتقاتل فيهم واحد بواحد و ماجات فيها حتى ضربة كتضربهم بحال شي وحش فين مشات سيلينا الانثى لي كتمشى بالطالون و يديها الرطبين بحال الدراري الصغار دابا هاهوما كانو هازين السلاح و هاهوما تحولو لقبضات قوية كتريب بيهم سنان العدو رجليها لي كيلبسو الطالون ولاو سلاح مدمر بركلاتهم القاسحة ، جسدها الممشوق ولا كيتهز تا لفوق باش تضرب رجال سها فيها ، عمرو شاف بنت بقوتها و شجاعتها و حركاتها الرياضية و فلحظة سالاتهم كاملين و طاحو فالارض شي مهرس شي مايت شي دارت ليه عاهة مستديمة واخا كتفها ضرها و لكن ماخلاتش الالم عذر باش متقتلش هاد أعداء الله ركب رضى فالهيليكوبتر و عيط ليها و بحالا علمو الله معيطش ليها ضياء و إنما سيلينا .

رضى : سيلينا عنداكي موراااااااااااااك .

دارت و بصعوبة تفادات ضربة الموس لي كانت موجهة ليها لبطنها ديريكت .💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_112

دارت و بصعوبة تفادات ضربة الموس لي كانت موجهة ليها ديريكت لبطنها من عند واحد الجندي .
بدا كيحاول يضرب و هي كتفادا و لكن تجرحات فكرشها و غفلاتو بضربة تا شدات الموس بصباعها و تجرحات و بخفة يد لوت ليه كتفو و خشاتو ليه فكرشو تا طوش الدم على وجهها ، جا واحد آخر عنها ضربها لراسها بخشبة تا بدا كينزف ضحكات عليه و ناضت عطاتو للمعلم نيشان و شدات عنقو لواتو ليه مات فالبلاصة .
رضى : سيلينا يالاه آجييي بجرى قبل ما يرجعو .
ضياء بصوت منخفض : هاا اا ني جااية .
كتحس بقواها بدات كتلاشى مبقاتش قادرا تزيد خطوة وحدة من ناحية الضربة لي فكتفها و لي ماكانتش سطحية كيف قالت لرضى و من ناحية الراس لي تضربات فيه و الكدمات لي فوجهها عاد الموس لي ضربها فبطنها كلشي تجمع عليها بدات غادية جهة رضى بزز كتجر فرجليها فهاد الأثناء جايكوب جالس فسيارتو كيشوف فيها وصلو اتصال لي كان كيتسنى جاوب نفس الشخص ديال قبيلا .
جايكوب : الو .
الشخص : ****************** .
جايكوب تعصب : اممممم واخا .
قطع و نزل من لوطو صونا ليه تاني التيلي شاف شكون لقاه دايفيد .
جايكوب : آش كاين .
دايفيد : سيدي مقر الموساد تعرض لهجوم و ********
جايكوب وصلات بيه لطوب ديال الأعصاب رجع لوطو هز مسدسو و عمرو و تم غادي جهة ضياء .
عند ضياء لي كتجر فرجليها بزز فلحظة بدا كيبان ليها الضبابة و كتسمع صوت واحد هو صوت رضى : سيلينااااااااا جريييييييي دااااباااااااااااا متوقفيييييش سيلييييييييناااااا .
و فنفس الوقت تسمع صوت رصاصة وحدة لي سكتات كولشي رصاصة ماشي خاوية و إنما دخلات فشي جسد رصاصة لي على إثر صوتها طاحت ضياء على ركابيها و هزات راسها لسما كتشوف بعينيها لي مضببين💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_113

هزات عينيها فالسما كتشوف فيها بتأمل للحظة بتاسمات ملي شافت ماماها بين السحب كتبتاسم ليها و هازا ختها لي كتضحك و تشير لضياء بمعنى باي …
هل حان الوقت أمي هل حان وقت اللقاء من جديد ، كنت أنتظر هذا اليوم بفارغ الصبر أحضنيني يا أماه أحضنيني دعيني أستنشق عبيرك الذي افقدته من زمان دعيني أغرق بين أحظانك و أنام كما كنت أفعل منذ نعومة أظافري ،لا توقضيني يا أمي حتى لو كان حلما دعيني أستمتع به ، لا طعم للحياة من دونك آه حين سألوني عن أقصر قصة حزينة قلت ، حياة بلا أم ،أجل يا شمس بيتي أجل انت كنت تنيرين بيتي و دنياي كنت الشمعة التي لا تنطفئ أبدا اشتقت الى عيونك حين تبكي و أمسح دموعها اشتقت الى خذوذك حين تحمر خجلا من كلمة ثناء قالها أحد في حقك اشتقت الى شفتاك حين تبتسم أحلى ابتسامة في الكون ، اشتقت الى رضاك ، اشتقت الى رائحتك لا تدعيني وحدي مجددا لا تدعيني لا انتشليني من براتين الظلام الى نورك الساطع كفى بي كفى فقد دقت درعا بما أحمله هيا ماما هيا أمسكي يدي أنا أنتظرك أنتظرك أن ت ظ ر ك .
(فقرة بقلمي المتواضع الله يحفظ جميع أمهاتنا يا رب).

بقات كضحك و هي كتشوف فالسماء صورة ماماها و ختها و لكن فلحظة عبسات ملي ختافات الصورة من السحاب و بدات قطرات المطر كتداعب خدودها المليانة دم ربما كتب ليها الله عمر جديد ربما . طاحت للأرض و قبل ما تغييب دارت تشوف موراها شافت جايكوب و ابتاسمات ليه فسخرية و قالت كلماتها لي بقاو كيترددو فمسامعو .
ضياء : أنا آتية يا أمي آتية و طاحت للأرض جا قرب ليها كانت كتقول الشهادة و هي هازا صبعها .
أشهد أن لا إله إلا الله
و أشهد أن محمدا رسول الله و فقدات وعيها و هي مبتاسمة …
يتبع .
آرائكم جميلاتيييييي 😘💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_114

قالت الشهادة و فورا غابت عن الوعي ديالها و هي مبتاسمة .
فهاد الأثناء رضى كان جالس فالهيليكوبتر و الدموع تجمعو ليه فطرف عينو فاش شاف جايكوب ضربها بالقرطاس لظهرها . كيقوليك الراجل الا بكى بحال الجبل الا نهار ، مع أنه يالاه فترة قليلة هادي باش تعرف عليها و تعرفو فظروف سيئة كذلك و لكن سرعان ما دارت بلاصتها فقلبو ، عقلو كيقوليه سير قبل مايقتلوك و ماتلحقش تدي الاوراق و قلبو رافض تماما فكرة أن ضياء تموت قدام عينيه و يديه مكتفين مقادر يدير والو حس براسو فهاد اللحظة شماتة .
و لكن كلشي كيكون بمشيئة القدر و الله لي بغاها تموت و هي كتضحي على قبل بلادها ، شاف تا شاف و لكن عمرو ما شاف بحال حبها لوطنها و فدائها ليه آخر كلماتها لي قالت ليه نهار الحفلة ملي عطاتو رباعيات القنبلة و قالت ليه بلي حاسة بشي حاجة خايبة غتوقع و وصاتو يتهلى فراسو و يشكر الزعيم ، و بحالا علمها خاطرها بلي بصح مباقيش غيتشاوفو مرة خرى ، و تفكر قبل شوية ملي كانت معاه و خلاتو يواعدها أنه يكمل مسيرتها و يوصل الملفات للايادي الأمينة ، ضرب فالكيدون ديال الهيليكوبتر و مسح عينيه من الدموع بعنف و بقا كيردد هاد الكلمات .
رضى : مغنخليش تضحيتك تضيع ا ضياء كنواعدك غنكمل لي بديتيه روحك مغتمشيش هباء منتورا ، شاف فيها آخر مرة و قلع بالهيليكوبتر و مبقاش شاف موراه في حين جايكوب لي كان ساهي فيها مافيقو من سهوتو غير صوت الهيليكوبتر كتقلع هز اللاسلكي و عطا الأمر لفريق الدعم B باش يتدخل بينما كاع رجال الزعيمو قادة إيران نساحبو ببساطة حيت خداو داكشي لي بغاو ورجع البيت الأبيض فهدوء بعدما ردوه خراب فعلا واشنطن عاشت أكثر من 24 ساعة تحت الخطر و لكن هاهو العفو جا .
الدعوة ترونات و شي داخل شي خارج و الصحافة كذلك جات توثق الحدث كونو سبق صحفي عظيم طبعا بعدما تأكدو بلي صار المكان آمن و هادشي كامل و جايكوب باقي واقف حدا ضياء لي فاقدة الوعي ديالها لوهلة دارت ليه فالخوا و تحذر لعندها قاس نبضها لقاه ضعيف و لكن المهم أنها باقي عايشة هزها بين يديه و مشا كيجري جهة لوطو ديالو دخلها و من تما لسبيطار ديريكت.
بس للملاحظة جايكوب مدارش هاكا حيت كيبغي ضياء و لا تحرك ليه قلبو أو مشاعرو أو شيء من هذا القبيل و إنما دار هاكا لسبب آخر غتعرفو لاحقا …💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_115

بعد مرور أسبوع .
عند الزعيم لي رجع لايران و رضى كذلك تمكن أنه يرجع لايران .
كان الزعيم جالس فالبيرو ديالو و فيديه الملفات لي جابهم رضى و ليد لخرى الفيديو لي كانت صوراتو ضياء .
فهاد الأثناء دق جاسم الباب و دخل عندو .

جاسم : زعيم للأسف ماكاين حتى خبار ، حتى جتث الضحايا لي توفاو فالهجوم ماكايناش جتتها بيناتهم .

الزعيم : هادشي كيعني أنها باقي عايشة و فينما كانت غنلقاها ، سيرو كملو البحث ديالكم و متوقفوش لاي سبب من الأسباب .

جاسم : أمرك زعيم .

خرج جاسم في حين بقا الزعيم جالس و كيفكر فضياء ، كان إحساسو كيقوليه بلي عايشة و مصمم أنه يلقاها لانها أمانة عندو و خاصو يحافظ عليها .
خرج من البيرو ديالو و تم غادي جهة غرفة خوه دخل و سد موراه الباب و كيشوف فرضى لي من مور الحادثة و ملي رجع من أمريكا غير ساد عليه بيتو لي هرسو كامل و مكاياكل مكيشرب غير ساهي ، و الهالات السوداء مكتاسحة جزء كبير من عينو دليل على أنه مكينعسش تحسر على حالة خوه و مشا عندو جلس فكرسي مقابل مع السرير و دوا .

الزعيم : تال إمتى ها ؟؟ غتبقى داير فراسك هاد الحالة حتى تموت ، معارفش راسك بلي عندك مرا و بنت كيتسناوك و مشغولين عليك .

رضى : مقدرتش أخويا تأنيب الضمير كياكلني من الداخل كان خاصني نحميها أخويا كان خاصني ندير جهدي كامل و لكن ..

الزعيم : هادشي مقدر و مكتوب أرضى متحملش راسك المسؤولية و زايدون ضياء راها عايشة .💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_116

رضى هز راسو فالزعيم و قال .

رضى : غدير لينا بحال كيف درتي مع سي يوسف الله يرحمو من ديك الساع و نتا كتقول لينا بلي راهو عايش و لحد الآن ملقيناهش .

الزعيم : من جهة سي يوسف أنا متأكد أنه عايش و حتى ضياء عايشة .
الزعيم : كيفاش أخويا
عايشة انا كنقول ليك شفتها قدامي طايحة و غارقة فدماياتها .

الزعيم : مادام ملقيناش جتتها فراه عايشة …خدم شوية عقلك علاش كاع لي ماتو لقينا جتتهم كاملين و هي لا ، فنظرك لو ماتت شنو غيستافدو الا داو معاهم جتتها ؟؟ غيديروها تمتال مثلا .

رضى : كنتمنى أخويا كنتمنى .

الزعيم : اوى نوض تكعد قلب عليها معانا و عوض الخطأ لي درتي ، راني مخدم معايا الرجال ماشي المريوات .

رضى : واخا خويا واخا .

ناض رضى و تعانق هو و خوه عناق رجولي و ضرب ليه الزعيم فكتفو .

الزعيم : هاكا نبغيك .

و خرح من البيت مع أنه كيواسي خوه إلا أنه هو براسو خاص لي يواسيه ، هاكا هي شخصيتو دائما كيخبي فقلبو و كتبان عليه البرودة ، مكيبغيش يوصل أحاسيسو لشي واحد و لكن هادشي مكيعنيش أنه بلا قلب لا هو حنييين لدرجة كبيرة و كيعطف على المساكين و لكن فنفس الوقت قاسي و مكيرحمش مع اللي كيستاهلو العقوبة يعني نقدرو نقولو هو سيف ذو حدين ، يالاه هانتوما تعرفتو على شوية من شخصية الزعيم شكون بحالكم ههه .

نمشيو عند جايكوب لي كان جالس فالبيرو ديالو فالمقر و كيراجع الدوسي ديال الجنود لي ماتو فالبيت الأبيض و لي ماتو فالمقر باش يعوضو عائلاتهم ، فهاد الأثناء دق دايفيد الباب و دخل .

دايفيد : سيدي الطبيب قالي بلي من دابا ساعتين غتفيق .

جايكوب حط الملفات من يديه و ناض لبس الفيستا ديالو و خرج متوجه لقصرو …💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_117

لابسة كسوة بيضة مفرفرة و زوينة و تالقة شعرها الطويل كيداعبو نسيم الهواء و كتمشى فواحد الغابة و الظلام حالك كيزرع الرعب فالنفوس ، بقات غادية فطريق مجهول و كل شوية كدور تشوف جنابها و موراها بقات غادية شي نصف ساعة كتحاول تقلب على النور و فجأة تخشات ليها شوكة فرجليها على إثرها طاحت فالارض كتعصر بالألم هزات يديها بتحيد الشوكة و لكن والو مبغاتش تخرج نهائيا بحالا مخيطة ليها مع لحمها و الدم مبغاش يتحبس كتحاول بكل ما أوتت من قوة تحيد الشوكة و لكن والو مبغاتش تحيد…شوية ضرب فعينيها الشعا هزات راسها و شافت باب محلول فوجهها و خارج منو ضوء ساطع مقدراتش تشوفو مزيان ناضت وقفات مبقات داتها لا فالألم ولا الدم لي كتنزف لا بقات كتمشى جهة الباب و لكن كل ما قربات كل ما كتحس بالباب بعد كتر و كتر بقات غادية على داك الحال حتى شافت ماماها واقفا فالعتبة ديال داك الباب متصوروش الفرحة لي فرحات لانها وأخيرا لقات لي يعتقها من الظلام لي كانت فيه .

ضياء : ماما عاونيني .

الام : لا رد .

ضياء : ماما قلتليك عاونيني عافاك مدي ليا يديك باش نجي عندك .

الام كتبتاسم ابتسامة حنونة : لسا ما وصل الوقت حبيبتي .

ضياء : و لكن أنا بغيت نجي عندك ا ماما توحشتك .

الام : و أنا كمان اشتقت لك يا عمري ،بس لسه ما حان الوقت لتجي عندي ، لسه قدامك طريق كتير طويل لما تخلصيه ساعتها رح تلاقيني عم بستناك و ايدي مفتوحين الك .

ضياء : ماما متخلينيش هنا عافاك أنا خايفة .

الام : انت مو لوحدك يا عمري الله عم يحميك و باعتلك أشخاص ليحموك و رضاي على طول مرافقك .

ضياء كتبكي : اه اه لا لا ماما عافاك ديني معاك.

الام : كملي بالطريق لي بلشتيه يا بنتي اوعك تتخلي عنو و الله يرضى عليك .

فجأة ختافات ماماها و بدا داك الباب كيختفي شوية بشوية و ضياء تابعاه كتغوت بسمية ماماها .

فالواقع .
صرخات صرخة قوية على إثرها رجعات للوي ديالها .
ضياء قفزات من الحلم لي كانت فيه و قالت بصراخ : ماما .

الدكتور جا عندها كيجري .
الدكتور بالعبرية : تهدني ا آنسة موقع والو .

بدات كتحل عينيها و الضوء ضارب فيهم شوية بشويه حتى بدات كتشوف راسها ناعسة فسرير و لابسة لباس المستشفى و كتسمع طيط طيط دقات قلبها و كلها سلوكة و شافت وجه الدكتور عاد عرفات بلي كانت غير كتحلم و هي دابا كاينة فالمستشفى بين رباعة اليهود تاني .
دورات وجهها محاملاش تشوف وجه الطبيب و ماجات عينيها غير فجايكوب او وجه النحس كيف سماتو هي ، عاد تفكرات بلي هو لي وصلها لهاد الحالة على إثر الرصاصة لي ضربها بيها و لكن علاش عتقها ملي بغاها تموت هادشي كامل ماهمهاش المهم هو واش رضى بيخير واش وصل الملفات بأمان و لالا أما هي صافي ملي حلات عينيها على جايكوب عرفات بلي أيامها معدودة .💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_118

كان جالس و كيشوف فيها بنظرات ممحية ملي فاقت تال دابا و ملي صرخات بسمية ماماها ، ناض غادي جهتها وقف و تقابلو عيونهم من جديد ، عيونها الخضراوتين لي عامرين لهيب حقد و شرارة مع عينيه الماكرتين و الغامضتين .

ضياء بزز باش كتخرج الهدرة و قالت فاستهزاء : ك كيف د ديما ك ك كضربو فالظهر ، (بتاسمات ) جبنة .

أشار للطبيب بيديه باش يخرج ،مشا الطبيب و سد الباب .

جايكوب (كان عارفها كدوي على ملي ضربها بالرصاصة فظهرها ، قال فشبه ابتسامة ) : على سلامتك ، أسيلينا ا و لا نعيط ليك بسميتك الاصلية .

ضياء : كتافات بالصمت و كتشوف فيه بحقد عارم .

جايكوب : عبير اممم Nice name !

ضياء فخاطرها : كيفاش عبير ، زعما يكون معارفش هويتي الحقيقية ، اوووف يعني باقي معارفش شكون أنا الحمد لله الحمد لله .

جايكوب : فاش كتفكري ؟

ضياء : فاش كيهمك ؟

جايكوب: لصالح من خدامة .

ضياء : مكنخدمش لصالح شي حد .

جايكوب : مكتخافيش نقتلك دابا على هاد طولة اللسان .

ضياء بضحكة مستفزة : آخر حاجة توقع أنني نخاف منها هي الموت .

جايكوب : مسلمة ؟؟

ضياء : علاش كتسول هههه اممم بطبيعة لحال حيت كتخافو مننا حيت حنا المسلمين الموت مكتخلعناش لانها حق علينا كاملين ، و هاد العزيمة لي كتشوف فعينيا مكتكونش عند اليهود و يلا كتخوفو الناس بالرصاص أنا مكنخافش و أنا لي غنوريكم شكون أنا ا الصهاينة .
جايكوب هنا تأكد بلي ضياء او عبير هي نفس البنت لي ترمات على السيارة ديالو فغزة باش تعتق الولد الصغير لانها شافت فيه نفس الشوفة و قالت نفس الجملة لي قالتها دابا ..
فنظركم شنو غيكون رد فعل جايكوب واشنو نوع العقاب لي كيتسناها .
آرائكم تهمنيي😘💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_119

بالنسبة لكيفاش جايكوب عرف بلي ضياء ماشي هي سيلينا فراه هو من الأصل كان شاك فيها من أول نهار دخلات فيه للمنظمة و كان معين لي يتبعوها ، و علاش عاود ليها على الخطة لي غيديرو باش توافق تصنع القنبلة و الا موافقاتش غيكشفها بلي جاسوسة و لكن هي وافقات و فعلا صنعات القنبلة ، هادشي ماكافيش باش يمحي الشك ديالو منها ، ملي وصل موعد إطلاق القنبلة و لي هو الحفلة لاحظ انزعاجها الشديد و نظراتها لي ماليين حقد و هو مكانش ناوي يقطع ليها البيي للطيارة باش ترجع فحالها لامريكا لا ، كان ناوي يقتلها لانها عرفات أسرار خطيرة مكانش خصها تعرفهوم و لكن حدث الهجوم على البيت الأبيض شغلو و كان متقصد يدي معاه ضياء ، قبل كان موصي واحد الشخص يمشي يقلب سجلات الجنود لي تجندو فديك السنة لي كانت فيها سيلينا و الاتصال لي وصلو ملي كان فمركز الدفاع الجوي الا عقلتو عليه راه كان من عند عميل تما لي سيفط ليه معلومات على سيلينا الحقيقية و حتى تصويرتها ، و ملي جايكوب قال ليه غنسيفط ليك شي حاجة و تحقق ليا منها الا عقلتو فراه سيفط ليه تصويرة ضياء و هنا مشا داك العميل بحت و لقا بلي هويتها هي عبير ماشي ضياء حيت ضياء راه ميتة فنظر فلسطين و هدا هو السبب لي خلاه يضرب ضياء بالرصاص و لكن علاش عتقها غتعرفو من بعد …

كانت ناعسة فبيتها لي فالمستشفى كتشوف فجهة وحدة ، كتفكر شنو باقي تابعها ، و شنو فراس جايكوب ، تمنات لو كانت ماتت فهاد الحادثة ..و مترجعش تشوف كمارتو مرة خرى و لكن بما أنه حاول يقتلها و فنفس الوقت عتقها أكيد من موراها شي حاجة . و لكن لي مازال ما بغت يدخل ليها لراسها هو كيفاش معرفش هويتها الحقيقية و لا ممكن يكون فخ من عندو ، على أي كلشي ممكن مخصهاش تسرع نهائيا .
فكرات فمحاولة الهروب و لكن ماعندها كيف دير ، البحر أمامكم و العدو ورائكم كتحي براسها عيانة جسديا و نفسيا و فنفس الوقت مراقبة من جميع الجهات ، ماشي بعيد يكون داير ليها كاميرا فالشومبر ديالها .💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_120

فهاد الأثناء دخل عليها جايكوب لي كان هاز فيديه طاس ديال القهوة كحلة كيرشف منها من حين لآخر .

جايكوب :وجدي راسك غدا غنمشيو لاسرائيل .

ضياء بغات تستافزو : كتقصد فلسطين ياك .

جايكوب باستهزاء : ههه لا كنقصد دولة إسرائيل .

ضياء باستغراب مصطنع : دولة إسرائيل !! معمرني سمعت بيها فين جات .

جايكوب : متحاوليش تستافزيني ا عععبير ( ورك عليها).

ضياء: علاش واش الحقيقة ولات استفزاز؟

مجاوبهاش كتافى أنه يشوف فيها شي شوفات بحال القرطاس .

عند الزعيم .
كان داير اجتماع مع أكبر القادة فإيران .

الزعيم : أكيد غتكونو كتسائلو على السبب لي خلاني نجمعكم اليوم ، المهم مغنطولش عليكم فالحديث … بالنسبة للملفات لي كيتاهمو أمريكا و اسرائيل فراهم عندنا فالحفظ و الصون و اكن خاصكم تعرفو حاجة خرى مهمة و خطيرة بزااف .

القائد : كاين شي حاجة أخطر من دوك الملفات ازعيم !

الزعيم : بزااف ، مهم الجاسوسة لي كانت تما صورات فيديو فيه اجتماع في غاية السرية بين رئيس الموساد الاسرائيلي و اهم الشخصيات المتحكمة فأمريكا ، و الموضوع لي كانو كيهدرو عليه كيقصد إيران و يمكن تقولو أن الضربة موجهة لآيران .💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_121

ناض الزعيم خدم الداتاشو لي هو عبارة عن شاشة كبيرة فالحيط و شغل شريط الفيديو لي كان محط صدمة للجميع و تاواحد ماكان قادر يصدق كمية الحقارة و البشاعة ديال بني صهيون .

البنات الا عقلتو راه هادا هو الفيديو لي صورات ضياء قبل الحفلة بنهار ملي كانت ففتحات التهوية .

الفيديو كان كيحتوي على إتفاق بين إسرائيل و أمريكا و فيه بلي ملي غادي تنجح الخطة ديالهم و لي هي إبادة فلسطين غيسبوها فإيران باش الدول الخرى تنوض لايران و تقاطعها مقاطة كاملة و تشن عليها حرب و حصار و بهاكا غيطيح اقتصاد ايران و ينهار كامل ، باش ملي يوقع هادشي ايران لي كتشكل ليهم تهديد أو خطر تستسلم ليهم و يوليو هوما لي متحكمين فيها ، و ماشي غير هادشي لا ، فين بلي غيصنعو مواد خطيرة و مسممة كذلك و غيديروهم فالعلب الغذائية و فالروايح لي كيتصدرو للعالم العربي باش يحاولو ما أمكن يقللو الاسلام و المسلمين لانهم كيخافو منهم بزااااااف .

القائد : لالا هادشي ميمكنش حنا مغنسكتوش .

الزعيم : متتسرعوش و ماتاخدو حتى خطوة من دون ما تشاوروها و تدرسوها مزيان باش مايتقلبش كلشي ضدنا .

القائد : غنصفيوها ليهم كاملين و نوريوهم بلي
حنا قادين بداكشي اي كنقولو و ماشي مجرد تهديدات .

الزعيم : شنو غتستافد ؟؟

القائد بعصبية مفرطة : كيفاش آش غنستافد واش مسمعتيش حقارتهم فين وصلات .

الزعيم : هوما هادشي لي بغاو يبينو بلي نتوما خايبين .. كيفما هوما كيلعبو من تحت الطبلة تانتوما ديرو بحالهم .

القائد : كيفاش ازعيم وضح كلامك .

الزعيم : ببساطة غنستعملو داك الفيديو ضدهم و نلويو ليهم دراعهم ،و نخليوهم ينفذو كاع داكشي لي بغينا .

القائد : ويلا رفضو .

الزعيم بمكر : يتحملو مسؤوليتهم .💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_122

الزعيم : و لكن متنساوش بلي خاصنا ناخدو القنبلة منهم شنو ما كلفا الثمن .
القائد : لي درتيها أزعيم حنا معاك فيها .

سالا الاجتماع و كل واحد مشا لخدمتو الا الزعيم لي بقا جالس و حاجة وحدة لي شاغلا تفكيرو وشكون من غيرها ضياء .

عند جايكوب لي رجع هو و ضياء لاسرائيل لقصر ديالو تما و لكن ماشي بخاطرها طبعا ، اضطر أنه يدير ليها تنويم و ينقلها فطيارتو الخاصة .

كانت ناعسة فالسرير فنفس البيت لي كانت فيه ، بدات كتحل عينيها شوية بشوية تا صحصحات واخا راسها كان ضارها كيعطيها الحريق و حتى الجرحة لي فظهرها ديال الرصاصة مازال كضرها ، قفزات ملي شافت راسها فين كاينة ناضت لباب باش تخرج و لكن كان مسدود ، بدات كضرب فيه بجهد و تغوت .

ضياء : حلووووووو حلوووو ياليهود لكلاب ، يسحابليكم الا حبستوني هنا غديرو إنجاز متكونش أنا ضي(بلعاتها) عبير الا مندمتكوم .

فجأة تحل الباب بجهد حتى طاحت للأرض و ظخل جايكوب سدو و مشا جهتها نوضها و شدها من مرفقها بعنف .

جايكوب : طوال ليك اللسان ها ، ميسحابش ليك راني سكت ليك و معاقبتكش لجمال عيونك عنداك تزيغي ، راه فوقما قال ليا راسي نعاقبك غنعاقبك ها .

حاولات تنتر يديها من القبضة ديالو و لكن مقدراتش .

ضياء : طلق مني متقيسنيش بيديك العامرين دم و وسخ ، ما عمرني عفت شي واحد فالدنيا قدما راني كنعيفك نتا …💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_123

عطاها طرشة لوجه تا دار حنكها ، صافي هنا طفح بيها الكيل معمر شي راجل لي سميتو راجل ما حط عليها يديه ، باها و معمرو ضربها فحياتها يجي دابا صهيوني كلب موسخ حيوان كيف سماتو و يضربها متقبلاتهاش نهائيا جهلات ديال بصح و رجعات دخلات فحالة هستيرية ، ناضت من بلاصتها يالاه بترجع ليه التسرفيقة و هو يجمع ليها يديها و لواها ليها مور ضهرها و لسقها مع الحيط و لسق معاها من لور حاكمها مزيان و هي كتحاول تفك منو و لكن بلا جدوى ، قرب لودنيها و هضر بهمس .

جايكوب : شفتك بحالا زعمتي ها ؟؟ عرفي راسك معامن و الا غندمك .

دفعها تا طاحت فالأرض و بقات كضحك رهستيرية و بصوت مرتفع بحالا حماقت فجأة حبسات و غوبشات من دون سابق إنذار .

ضياء : كتهددني ؟هههههه الا كنتي راجل وريني آش غدير .

جايكوب تعصب حيت هانتو و فرجولتو تحدر شدها من شعرها و نوضها و شد ليها فكها بعنف تا قرب يطير ليها سنيها من بلاصتهم و قال .

جايكوب : غنخليك تمناي الموت أعبير المووووت و متلقايهاش .

تلقها و جات مزدوحة على ضهرها مع السرير و تم غادي خارج و هي توقفو بكلماتها المستفزة من جديد .

ضياء : كنتسنا ههههه .

خرج و زدح الباب و سدو من علا برا عاد ناضت ضياء شخشخات الغرفة كاملة عاد جلسات فالأرض .

ضياء بالدارجة : سحابليه غيخلعني ههه مسكين باقي مكيعرفنيش …و لكن منكونش أنا ضياء بنت جوري و يوسف الا مندمتو على النهار لي فكر فيه يهز يديه علياا ، الايام بيناتنا اجايكوب .

غوتاتتتت واحد الغوتة زلزلات القصر كأنها كتحاول تنفس تلى راسها بديك الغوتة .
يتبع .
أياياي هادشي غادي و كيتعقد شي كيهدد فشي ههههه .
آرائكم و توقعاتكم تهمني 😘💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_124

داز أسبوع و هي على داك الحال ، كيجيبو ليها الماكلة حتال عندها للبيت ،كتاكل غير شوية باش تبقا شادة فراسها و متطيحش .. أما جايكوب مبقاش رجع لعندها من ديك النهار لي دابزو ، و الزعيم باقي كيقلب عليها و ميأسش نهائيا .

عند جايكوب .
كان جالس فالبيرو ديالو لي فالقصر و واقف حداه دايفيد .
كان مشغول كيفكر فالروينة لي ناضت و المشاكل لي حاصراتو من كل جيها ، و السبب مرأة مبغاتش تدخل ليه لراسو نهائيا ،امرأة غتنوض الحرب الباردة ، من جيها الملفات لي تسرقو من البيت الأبيض خلال عملية الهجوم و لي يقدرو يحيدو أمريكا من منصب رئاسة المفاوضات الفلسطينية و هادشي طبع غيرجع بالضرر على إسرائيل كون أمريكا هي لي كتساعدهوم ، من جهة اخرى الروينة لي نايضة فواشنطن كيقلبو على شكون هجم عليهم من دون سابق إنذار ، من جهة أخرى القنبلة لي صدقات ضياء دايرة ليها كود و مركبة ليها رباعيات و لي كاينين عند ضياء و من حهة أخرى سيلينا الحقيقية لي مخطوفة ، مشاكل من كل الجهات و السبب الرئيسي هو مادموزيل ضياء لي دازت من عندهم و خلات إعصار ، لحد الآن معارفش طريقة التعامل معها .. لانه متأكد مئة فالمئة بلي حتى لو ستعمل معاها أساليب العنف مغتنفع بوالو ، حيت المسلمين مكيخافوش الا من لي خلقهوم و العزيمة و الشجاعة لي كتكون عندهم غير متواجدة عند غيرهم حتى الموت مكتخلعهومش و لكن حتى لو قتلها مغيستافد والو حيت هي لي عندها الاجوبة لكاع الأسئلة لي فراسو ..و هو غارق فأوج أفكاره فيقو صوت دايفيد لي قال .

دايفيد باستفسار : موسيو جايكوب باقي مقررتي شنو العقاب لي غنديرو لديك الجاسوسة باش تعتارف لصالح من خدامة و فين دات الملفات و رباعيات القنبلة ؟

جايكوب كيفكر .

دايفيد : سيدي الا بغيتي نقدرو نديوها للمعتقل السياسي و تما غيقلقاوها بزز منها .

جايكوب : بان ليت باقي مفهمتي بلي هي ماشي من داك النوع لي كيعتارف بطريقة العنف .

دايفيد : و شنو غنستعملو معاها أكيد مغديش تفلت من الفعلة لي دارت بسهولة .

جايكوب بابتسامتو الماكرة المعتادة : داكشي خليه عليا …
بتبع…💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_125

كانت كتصلي و مخشعة فصلاتها سالات و جلسات كتدعي هازا كفوفها للسماء كتضرع لله سبحانه و تعالى ،الملجأ الوحيد لأي إنسان هو الله سبحانه و تعالى .

ضياء : يا ربي تعاوني يا ربي مالياش غيرك فهاد الدنيا ، خرجني من هاد المحنة لي أنا فيها ،يا ربي كرهت راسي و أنا جالسة مع هاد اليهود مكيعرفوش معنى الرحمة و لا الشفقة ، با ربي نتا قاد بيهم يا ربي طغاو فالدنيا بزاف ديرليهم حدود يا ربي ،شوف من حال الناس البريئة لي كتمشي ضحية كل يوم ، لا اله الا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين …

بقات كتردد شحال فالدعاء و ترحمات على روح ماماها و ختها و دعات الله يلاقيها بباباها في أقرب وقت هو لي بقى ليها فهاد الدنيا تحط عليه راسها بغات غير حظن واحد منو و تنسى فيه كاع مشاكلها الاب و ما أدراك ما الاب هو السند و الظهر فالحياة هو الحصن و الحامي من رياح العواصف هو الوحيد لي كيعامل بنتو كالملكة بلا مقابل كيوهبها الحب و الحنان ، تمنات لو بقا معاها ، عشقات غير تبكي و لكن فيناهوما الدموع نشفو من زمان و لا قلبها لي كيبكي كل يوم و كل ساعة و كل دقيقة …
سالات و ناضت حيدات الليزار لي كانت ملوية فيه باش تغطى حيت معندهاش عباية ، مشات جهة البالكون لي كان داير ليه جايكوب القضبان بحال ديال السجن باش متقدرش تهرب ، حلاتو و جلسات فكرسي كتشوف فالسما لي كانت مغيمة ،و خلات نسائم الهواء تداعب شعرها الحريري و فكل مرة كتهبط خصلة متمردة على عينيها ،هاد المرة كانت كتفكر كيفاش تهرب من هاد السجن لي هي فيه و لكن كل الطرق كانت مسدودة فوجهها

Leave a comment