Skip links

قصة : حرة بلا سلاح13

 3,324 عدد مشاهداات

💔حرة بلا سلاح🖤
[الفصل الثاني]
#الجزء_301

دخلات و تاجهات مباشرة للمراية ، هزات عينيها الحزينين المحاوطهم السواد كتشوف فراسها ، كتشوف كيف كانت و كيف ولات فريعان شبابها ، كتشوف الدنيا لاشنو لاحتها و شمن مسؤوليات عطاتها ، جات فبالها أغنية فعلا كتمتل وضعها الحالي و سرحات بذهنها فكلمات الأغنية .

يا مرايتي من كام سنه لليوم 💔
قديش إتغيرت
يا مرايتي من كام سنه لليوم
أنا كم مره خسرت
يا مرايتي من كام سنه لليوم
قديش إتغيرت
يا مرايتي من كام سنه لليوم
أنا كم مره خسرت

يا مرايتي يا اللي بتعرفي حكايتي
إنتي بتعرفي شو شفت
وبتعرفي من شو خفت
كم مره بوشك وقفت
قلتلك هيدى نهايتي
يا مرايتي يا اللي بتعرفي حكايتي
زهقانه من كل الدني
تعبانه مدري شو بني
كل يوم عم عيشو سنة
معقول هيدي نهايتي

يامرايتي شو ضيعت شو لقيت
وشو باقي فرص
يامرايتي قلبي تعب عن جد
من كل القصص
يا مرايتي يا اللي بتعرفي حكايتي
مقهوره من غدر البشر
مهمومه قاتلني الضجر
في جروح عم تترك أثر
ترسم طريق نهايتي
يا مرايتي يا اللي بتعرفي حكايتي
مجروح قلبي وما جرحت
عجروحي قلبي إتمرجحت
من يوم يومي ما فرحت
قوليلي وين بدايتي

يا مرايتي من كام سنه لليوم
قديش إتغيرت
يا مرايتي من كام سنه لليوم
أنا كم مره خسرت💔

كأن كل كلمة فهاد الاغنية كتدوي على ضياء لي فعلا شخص آخر فمكانها كان غيجن من كثرة الضغوطات لي واجهاتهم فحياتها ، لدرجة ولات كتشوف حياتها كتاب ماليه السواد ، نادرا ما تلقا فيه نقطة بيضاء و لي زاد كمل على حالتها هو الخبر لي تلقاتو الصباح ، مفادو انها فقدات آخر شخص بقا ليها فالدنيا ، الشخص لي رباها و كبرها و عاونها و كان سبب فضحكتها دائما و كان فعيونها الدنيا كاملة فحظنو .

قلبها كان رافض تماما انه يصدق هاد الحقيقة و لكن عقلها ممستوعبش السبب لي غيخلي انسان بحال جايكوب على حفى شفرة من الموت يكذب عليها ، ميمكنش لهاد الدرجة يبغي يعذبها حتى بعد موتو .
نطقات بصوت ضعيف و متخللاه غصة الم بعدما وضعات هاد المرة تقتها الكاملة فالله : غنلقاك ابابا ، غنلقاك .💔حرة بلا سلاح🖤
[ الفصل الثاني ]
#الجزء_302

كملات كلماتها لي خارحين من كيان مكسور و حيدات داك الفستان لي من المفروض فستان زفاف و لكن حالتو كدل انه فستان عزى ، لا حتو فجنب و دخلات دوشات كتفرك لحمها بعصبية ، كتحيد منها أي أثر لجايكوب سواء دمو و لا لمساتو و لا اي حاجة ، فور ما خرجات من الدوش و هي ملوية ففوطتها ، اول حاجة دارتها هي انها هزات داك الفستان باشمئزاز و خرجات للشرفة لاحتو فالارض عاد رجعات للكوزينة هزات بريكة و خرجات شعلات فيه العافية .

بقات واقفة كتشوف فيه كيتحرق شوية بشوية و كتخيل فيه الوجوه لي كتكره و لي دمرو ليها حياتها كجايكوب و الصهاينة و من لهم علاقة بيهم .

تحت بيتها كانو مراقبينها عيونو الغامضين كيترقب كل حركاتها شكون غيرو الزعيم ، معرفش مالها او شنو لي قلب حالها لهاد الدرجة و لكن من عيونها لي معكوس فيهم لهيب النار لي امامها و من نظرتها كتبان انها ماشي بخير ، انها هازا فقلبها هم كبير ، خسارة حياتها ضاعت و هي فهاد السن .

بقا كيشوف فيها حتى سالات و دخلات لغرفتها معرفش شنو لي كيجرو ليها ، او شمو كيخليه يبغي يعرفها اكثر ، يخرجها من حزنها الا قدر …كتبان ليه بحال كتاب غامض مليان اسرار و شغفو غلبو انه يقرا هاد الكتاب و يطالع عليه صفحة بصفحة ، كتبان ليه بحال البحر كل موجة فيه كتحكي اسرار و اسرار .

بقا على حالو دقائق على امل انها تخرج من غرفتها مرة خرى و لكن من الواضح انها مغتخرجش باقي لذلك خشا يدو فجيبو و دخل للقصر بخطواتو الثابتة و توجه لغرفتو على امل ان النوم يزور عيونو .

اما ضياء فمن بعد ما دخلات مشات للخزانة لقاتها عامرة بالحوايج طبعا ديال البنات و كلهم مستورين ماشي شي حاجة لي معرية .

لبسات بيجامة نوم و فوق منها عباية ديال الصلاة و شالها .

و لمحات صلاية فوق الكوافوز هزاتها و بدات كتصلي بدون عدد غير كتصلي باش ترتاح باش تتاجه لله لي حسات براسها رتاكبات ذنب عضيم تجاهها فقط فانها نوات تنتاحر .

صدق من قال ان الملجأ الوحيد للانسان ملي كتضيق بيه دنياه هو الله تعالى و هادشي لي كانت كدير ضياء فكل ركعة كانت و كأنها كتقلب على الراحة و السكينة و الطمأنينة لي خطات قلبها شحال هادي .💔حرة بلا سلاح 🖤
[ الفصل الثاني ]
#الجزء_303

جلسات و هزات كفوفها للسماء متضرعة للي خلقها كتسألو يغفر ليها و ينور ليها طريقها .

ضياء بصوت منخفض و خاشع : يا ربي سمح ليا عارفة راسي رتاكبت ذنب عظيم فحقك و فحق ديني و إيماني ، نتا اكثر واحد مطلع على القلوب و عارف آش هازا فقلبي ، يا ربي غفر ليا بواسع كرمك بجاه نبيك و آل بيتو ، انا عبدة ضعيفة معندي مندير قدام عظمتك و سلطانك سبحانك و تعالى ، سلمت و فوضت ليك امري و وجهت ليك الظالمين خود ليا حقي منهم نتا ، لا انتقام كانتقامك ، و لا عدالة كعدالتك فحسبي الله و نعم الوكيل ، حسبي الله و نعم الوكيل.

بقات كتدعي الله فخاطرها حتى تسلل النوم لجفونها بعد يوم طويل او بالاحرى بعد شهور طويلة مكانتش كتنعس فيها براحتها و هي فوكر العدو و دائما فكل يوم كل ساعة و كل دقيقة متحسبة لاي هجوم من الظهر حيت من سمات اليهود الغدر .

و بعد رحلة طويلة و اخيرا لقات السلام بعدما ريحات ضميرها و تخلصات من لي كان سبب فالمها .

اما الزعيم فكان مشغول بحالة ضياء لي كانت غامضة بالنسبة ليه و لازال السؤال المطروح عندو هو علاش حالتها تدهورات بعدما حققات مبتغاها و انتقامها ، هادا من جهة و من جهة اخرى كان شاغلو موضوع آخر و لي هو ***** ترى علاش ختافى من الواجعة بعدما كان هدفو يقتل ضياء بالاحرى علاش كان باغي يقتلها من الاساس .

بعد ليلة طويلة تقدمات أشعة الشمس الذهبية الدافئة رويدا رويدا كتكتاسح السماء و كتضوي الكون بعد ليلة معتمة ، تسللات خيوطها لغرفة بطلتنا و مع حسات بدفئها حلات عيونها… دقائق حتى توضحات ليها الرؤية .

ناضت دوشات و لبسات سروال دجين أسود مع تريكو ديال الصوف فالاسود كذلك و سندالة سامب سوداء ، رجعات مجددا تلبس السواد لي كيعكس لون قلبها و روحها و الحزن لي كتعيشو .

مبغاتش تبقا جالسة فغرفتها فختارت انها تجلس فالحديقة لي كان منظرها جذاب و خصوصا مع داك الصباح و كان كيفوح منها رائحة الورود اشكال و انواع لي فكراتها فالفيلا ديالهم لي فالمغرب ملي كانت فيها دائما كانت كتعتاني بالورود باش تفوح رائحتهم الطبيعية لي كتنعش الروح ، هادي حاجة علماتها ليها الام ديالها ملي كانت صغيرة بحكم كانت مهووسة بالورود …

ستنشقات جرعات كبيرة من الرائحة الفايحة فجميع الاماكن فالحديقة كانها كتستمد منهم طاقو ايجابية و صباحية جديدة و تلقائيا ترسمات ابتسامة صغيرة كسرات جدران الحزن فعيونها .

تاجهات لواحد الجليسة حدى المسبح و جلسات فيها كترتاشف عصيرها المفضل و سارحة بعيونها فالجمال الطبيعي المحيط بيها حتى فيقها من سرحانها صوتو الرجولي من جديد .💔حرة بلا سلاح🖤
[ الفصل الثاني ]
#الجزء_304

الزعيم بصوتو الخشن : صباح الخير .

لتافتات عندو و بادلاتو الابتسامة و جاوباتو هي الاخرى بصوتها لي كان باح إثر البكاء لي بكاتو البارح : صباح النور .

جا جلس مقابل معاها فالكرسي لي قدامها و دار رجل فوق رجل مستمتع هو الآخر بمنظر الحديقة اما ضياء فكانت خجلانة من الموقف لي وقع بيناتهم البارح ، ملي عنقاتو و بقات كتبكي فحظنو لذلك مسمحاتش لعيونهم انها تواصل و كانت كتشوف فقط فالمسبح .

الزعيم : حالتك تحسنات اليوم ؟

جاوباتو بصوت منخفض : الحمد لله .

اومأ ليها و هاد المرة سمح لعيونو انها تجول و تدقق فملامح ضياء الساحرة و فكل انش من جسمها كأنو كيحاول يحفضها اما هي لاحضات نظراتو لي ختارقوها و حنحنات : احم احم .

بتاسم و هو كيشوف فيها و عاود بادرها بالحديث هاد المرة بجدية : ضياء خاصنا نهدرو .

شافت فيه هاد المرة و لكن ماشي فعينيه فقط فكتافو العراض و هدرات بجدية : فاش غنهدرو .

الزعيم : فكلشي ، شنو السبب لي خلا حالتك البارح هكاك ؟ واش لهاد الدرجة ساخية بروحك حتى تعاودي محاولة الانتحار .

تنهدات من أعماقها و حدرات عينيها للارض كأنها ملاقياش جواب لعتابو .

الزعيم بصوت هادئ : ضياء جاوبيني .

ضياء : قتلتو .

الزعيم باستغراب : عرفتك قتلتيه و لكن مكنظنش هدا هو السبب لي غيخليك تنتاحري ؟

ضياء بانكسار : ملي كان كيموت قال ليا بلي [حدرات راسها مقاظراش تكمل كلامها .]

الزعيم : كملي .

جاوباتو بعد مدة تفكير : قال ليا بلي قتل با ب با
تصدم من كلامها و لكن مبينش : واش قاليك بلي قتل سي يوسف .

اومآت ليه و هظرات كتحاول متضعفش قدامو : كان كيلفظ انفاسو الاخيرة و قال لي هاد الكلام ، مقدرتش نتحمل و حرقتو و حرقت معاه القصر كامل ، مقادراش نتيق بلي بقيت بوحدي فالدنيا …كان عندي امل نتلاقا ب بابا مرة خرى و نعنقو و نقول ليه شوف بنتك فين وصلات و شنو دارت ، نعنقو و نبكي فحظنو و نحس بالامان معاه ، نعوض فقدان ماما و ختي و كلشي ، ننسى كاع الدنيا معاه و لكن .

دورات راسها برفض و حسات بلي فعلا غتضعف داكشي باش وقفات دغيا و عطات بظهرها للزعيم و مشات بخطواتها باش تدخل للقصر و لكن مرة خرى وصل عندها و جرها من يديها حتى دارت عندو و دموعها فطرف عينيها ، متحملش منظرها و ضرو خاطرو عليها لذلك ضمها لصدرو كيحاول يعوضها على اي حاجة خايبة عاشتها فحياتها عالاقل يحسسها بلي هي ماشي بوحدها ، حظن كان كيعني ليهم بجوج الكثير و كان كيحرك مشاعر و احاسيس مجهولة من نوع آخر و فريد .

الزعيم كيهدنها : ششش كلشي غيكون مزيان .

يتبع …
آرائكم و توقعاتكم تهمني 😘💔حرة بلا سلاح🖤
[ الفصل الثاني ]
#الجزء_305

و هوما على وضعهم معانقين كل واحد فعالمو الخاص حتى سمعو تحنحين ديال شي واحد موراهم .

رضى شافهم و هو يبتاسم : احم احم .

ضياء معرفات باش تبلات حناكها تزنكو و بعدات دغيا من الزعيم ، هاد الاخير لي كان غياكل رضى بعينيه .

رضى بابتسامة : احم ضياء كيبقيتي .

بادلاتو الابتسامة و جاوباتو : الحمد لله .

رضى : خاصكي تريحي صحتك شوية و تفكري ضنو غديري ف.

قاطعو الزعيم بحدة : ماشي وقت هاد الهدرة .

ضياء : لا وقتها ، كنظن مكاين لاش نبقا نضيع فوقتي ، و نيت بغيت نهدر معاكم فمواضيع بزاف .

الزعيم : ضياء خاصك ترتاحي .

ضياء : تيق بيا راني وليت مزيانة ، اممم بغيت ن نمشي للمنظمة .

الزعيم صغر عينيه : علاش ؟

ضياء : واش نسيتي بلي منظمتي ففلسطين شريكة معاكم ، و منها بغيت نتعرف اكثر على البلاصة لي كان كيخدم فيها بابا ، و نشوف القنبلة .

رضى : صحيح على ذكر القنبلة ، الحمد لله القنبلة لي سرقتي من اسرائيل وصلات بامان و حتى الرباعيات .

ضياء : داكشي علاش كنتيق فيكم و لكن هاد الهدرة بلاصتها ماشي هنا .

الزعيم بعد تفكير نطق : عندك الحق طلعي بدلي عليك باش نمشيو .

اومآت ليه و طلعات لبيتها لبسات دجين بويفراد فالاسود مع تشرت اسود قصير و بوليرو اسود طويل و سبادري ، خلات وجهها طبيعي و هزات ساكها خرجات لعندهم .

بعد نصف ساعة وصلو لمقر المنظمة و لي جا الوقت نعرفو مكانو .

نزلو قدام البحر و الصخر مالي المكان، بحكم كان المكان منعزل و مكيجي ليه تاواحد و تحت استغراب ضياء ، ورك الزعيم على واحد الصخرة برجليه و تحل تحت رجليهم فتحة كبيرة بحال قبو فيها دروج مضويين كيبان داكشي بحال الافلام .

نزلو بتلاتة و عاود تسد داك الباب فوقهم .

كانت سارحة بعينيها فجمالية المكان ، كان قصر تحت الأرض و فيه الزاج كيطل على قاع البحر ، فيه قاعات بزاف كل وحدة كتحل بكلمة مرور .

وقفو قدام قاعة بابها كبير كتبان هي القاعة الرئيسية حلها الزعيم بالكود و دخلو لتكتشف ضياء عالم آخر .

كل شيء كانت كتحلم بيه كاين ، آلات تكنولوجية متقدمة ، كاميرات مراقبة لجميع الدول لي معادياهم المنظمة ، حواسيب فيهم اختراقات امنية و قدامهم ناس خدامين فيهم و كلهم لابسين لبسة موحدة عبارة عن سروال اسود مع تشرت اسود و طابلية رمادية عليها لوغو ديال المنظمة ، كانت بحال شي قاعة مخابرات و فعلا المنظمة موجودة بفظل دعم المخابرات و السلطات الامنية فالدولة .

الزعيم فيقها من سهوتها : بغيتي تشوفي القنبلة .

لتافتات ليه و حركات راسها بايجاب و مشات وراه لواحد القاعة اخرى كتحل حتى هي بكلمة سر ، و مع الحلة غيتحل فم ضياء باندهاش .💔حرة بلا سلاح🖤
[ الفصل الثاني ]
#الجزء_306

كانت هي الاخرى قاعة كبيرة كتظم اسلحة كثيرة و متطورة منها النووية و منهت الذرية و فلوسط كاينة القنبلة لي صممات ضياء (ماشي القنبلة لي صنعات فاسرائيل ، انما القنبلة لي عطات للزعيم التصميم ديالها فالبداية ).

قربات ليها بخطوات متأنية كترمقها بنظرات اعجاب ، كيف صمماتها كيف شافتها على ارض الواقع بحذافيرها و بدون أخطاء …شافت فالزعيم بامتنان كانت تلك النظرة كافية تعبر على الف كلمة شكر ممكن تقولها و هو الآخر بتاسم ليها بتسامتو الساحرة و قرب جهتها بخطواتو الثابتة .

الزعيم : عجباتك ؟

ضياء الفرحة باينة من عينيها : كيفاش مبغيتيهاش تعجبني و هي اول اختراع فمسيرتي لي لطالما كنت كنتمنى نحقق هاد الحلم ، شكراا زعيم .

الزعيم : هدا واجب .

مشات كتقرى لوحة الكترونية كانت حدى القنبلة فيها معلومات عن القنبلة بحال نوعها ، كيفية تشغيلها ، مكوناتها ، نقاط قوتها …
و كان كلشي كيف صمماتو ضياء و خططات ليه .

سالات من الفراجة و دارت عند الزعيم و هظرات معاه بجدية هاد المرة : زعيم كنظن خاصنا نناقشو امور بزاف !

الزعيم : عندك الحق .

عيط بيديه على واحد العضو و جا عندو فالبلاصة .

الزعيم : جمع ليا الرؤساء و الاعضاء فقاعة الاجتماعات حالا .

العضو : امرك زعيم .

مشا العضو ينفذ الامر اما ضياء فسولات الزعيم : واش غيكونو حتى قادة ايران فالاجتماع .

الزعيم : لا غيكونو غير اعضاء المنظمة .

ضياء : احسن ، بغيت الموضوع يبقا بيننا قبل ما يخرج لايران .

اومأ ليها و توجهو لقاعة الاجتماعات لي هي الاخرى مكانتش كتقل فخامة على باقي القاعات .

كانت عمرات بالناس بقاو غير ضياء و رضى و الزعيم لي حتى هوما دخلو مباشرة و كل واحد شد مكانو و كالعادة كان الزعيم مترأس الطاولة و ضياء قريبة ليه .

الزعيم بحدة : كلكم كنتو كتسائلو على مصدر المعلومات لي كانت كتوصلنا و الملفات الخطيرة لي شديناها فهاد الفتىة الاخيرة و كذلك لي صمم القنبلة ، و جا الوقت تعرفو على هاد الشخص .

هز يديه جهة ضياء كيقدمها ليهم و كمل هدرتو بنوع من الفخر : نقدم ليكم هاد الشخص لي هو المخترعة ضياء المالكي من أب مغربي و ام فلسطينية يعني حاملة جنسيتين .

كل شي وجه نظرو ليها و كانو كيشوفو فيها باعجاب و صدمة كذلك حيت اسمها مغريبش عليهم .

نطقات واحد العضوة : واش كتقرب للدكتور يوسف المالكي ؟

جاوباتها ضياء هاد المرة بابتسامة : هو بابا .💔حرة بلا سلاح🖤
[ الفصل الثاني ]
#الجزء_307

كلشي تصدم حيت اخر حاجة كانو يتوقعوها ان سي يوسف خلا وراه بنت بهاد الذكاء و الاهم انها كملات فمسيرتو .

لاحظات سهوتهم و فيقاتهم بصوتها الجدي و لي كيوحي بالصرامة و الحدة : ماشي هدا موضوعنا ،بغيتكم كاملين تحلو معايا وذنيكم و عقلكم و تسمعو هادشي ليغنقول .

الاعضاء : حاضر .

الزعيم : تفضلي .

اومآت ليه و كملات حديثها بنفس النبرة الصارمة .

ضياء : طيلة هاد الفترة كنت عايشة فاسرائيل و مع الصهاينة و كذلك وسط جهاز الموساد الاسرائيلي لذلك قدرت نسرب معلومات بزااف و قدرت نعرف تقنية خدمتهم و نعرف اسرارهم .

بفضل الله قدرت نمسك ادلة كثيرة لي تنوض حرب ضد اسرائيل و منهم الملفات لي سرقنا من البيت الابيض و لي مفادهم ان اسرائيل و امريكا على اتفاق انهم يديرو ابادة لفلسطين ، قدرنا نوقفو خطتهم و لكن فقط مؤقتا ! اما الدليل الآخر فهو الفيديو لي تسرب من قعر اجتماع سري بين اهم الشخصيات فالعالم كان من بين خطتهم اثناء الاجتماع هو تدمير ايران بحكم انها كتشكل عليهم خطر كبير كدولة كتملك قوة سياسية ضخمة ، و كذلك خططهم للقضاء على الاسلام بحكم هو دين كيوقف امام تحقيقهم لمبتغاهم .

مهم هادشي كامل فيدينا حنا و الا عرفنا نتصرفو بيه فراه غنقضيو على جوج دول و نضربو عصفورين بحجر واحد ،منها امريكا غتفقد مصداقيتها بين الدول و غتحيد من منصب رئاسة المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية و منها غندمرو اسرائيل الا كنا قوة وحدة و غنخليو جميع الدول لي معتارفين بيها كدولة يسحبو رأيهم .

كان كلشي متبع معاها بآذان صاغية و عيون مفتوحة و اندهاش من ذكائها و كيفاش ان امرأة غتكون سبب فزحزخة الكيان الصهيوني لي ياما خدمو عليه رجال بشلاغمهم .

ضياء : خاصنا خطة محكمة باش نحققو هدفنا و لي متبيناش فالواجهة نهائيا .
العضو 1 : و لكن حاليا رئيس الموساد الإسرائيلي مات .
غمضات عينيها كتسترجع ذكريات داك النهار لي قتلاتو فيه و عاودات حلاتهم و فيهم نظرة مكر .
ضياء : ويلا مات ! كنظن هادشي مغيأثرش على جهاز الموساد اليوم و لا غدا يحيبو رئيس آخر و هاد الفترة بالضبطلي خصنا نستاغلو حنا .
عضوة 2 : شرحي لينا اكثر .💔حرة بلا سلاح🖤
[ الفصل الثاني ]
#الجزء_308

ضياء : أكيد غتكونو عرفتو ان رئيس الموساد مات مقتول .

الاعضاء : وي .

ضياء : اذن فهاد الفترة بالتحديد الوضع غيترون بالمزيان و غيتلهاو فقضية التحقيق فالجريمة بحثا على شكون هدا لي تجرأ يرتاكب هاد الجريمة ،يعني هاد الفترة بالتحديد الوضع غيكون متوتر بكل معنى الكلمة فاسرائيل و هادشي خصنا نستاغلو لصالحنا و نخليوهم ملهيين و حنا ننفذو خطتنا .

العضو 3 : شنو هي الخطة امدموزيل ؟

ضياء : ماشي بالساهل نلقاوها ، خصها تكون خطة تكتيكية ، غنحطو جوج اهداف قدامنا و غنصنفوهم شكون أكثر اولوية .

الهدف لول ديالنا و الاولى غيكون عبارة عن خطة ذكية نديروها بحيث نخليو امريكا بذات نفسها تخلى على منصب رئاسة المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية يعني بدون ما تبان انها تعرضات لضغط اولا تزاحت اجباريا عنها .

اما الهدف الثاني فغيكون هو ندمرو جهاز المخابرات الاسرائيلي و علاش لا نديرو ليهم ابادة و لكن ماشي بطريقة علنية او بحرب بل ببروتوكول هادئ و الدقات غيجيو دقة دقة حتى نعطيوهم الضربة القاضية و تختفي شي حاجة سميتها اسرائيل للأبد .

و هاد الخطوة مغنديروها حتى نحيدو امريكا من داك المنصب باش نحيدو اول حليف ليهم و متبقا عندها باش تساعدهم ، مفهوم ؟

الكل معجبين من خططها الجهنمية و قالو دقة وحدة : مفهوم .

ضياء : اذن غنخليكم تفكرو و غنسمع لرأي كل واحد فيكم و لي عندو خطة يجيبها ليا فالاجتماع القادم و فالمقابل انا و الزعيم غنستاشرو مع قادة ايران و غنتافقو على كلشي .

الزعيم موجه نظراتو للاعضاء : كنظن كلكم فهمتو ، الاجتماع سالا !

كلشي ناض يخرج بقا فالقاعة غير ضياء و الزعيم و رضى .

الزعيم كان كيشوف فرضى و كيدير ليه حركات براسو بمعنى خوي البلاصة .

رضى فهمو و بتاسم و ناض : نخليكم ، عندي ما نقضي .

خرج و بقاو الراس فالراس .

ضياء لي تكات راسها على الكرسي كتخمم حتى قاطعها الزعيم .

الزعيم : ضياء ، باش نكون واضح معاك ، خطتك غتنفذ و لكن نتي مغتبانيش فالواجهة بولا شكل من الاشكال .

ضياء باستغراب : علاش كتهدر معايا بهاد الطريقة ؟

الزعيم : عارف بلي ممنحقيش نتدخل و لكن ممستاعدش نفقدك .

ضياء : كيفاش ؟

الزعيم : سي يوسف خلاك ليا أمانة و مستحيل نخون أمانتو .💔حرة بلا سلاح🖤
[ الفصل الثاني ]
#الجزء_309

سمعات كلمة أمانة و هي تفكر كلمات باباها ليها ملي وصاها على ماماها و بلي خلاها أمانة عندها و هي فالمقابل ضيعات هاد الامانة ، ضرها خاطرها و زيرات بغضب على قبضة يدها لي كانت محطوطة فوق الطابلة الشيء لي لاحظو الزعيم و سولها .

الزعيم : ضياء مالكي ؟

هزات عينيها فيه و دورات كلامو فدماغها و كاع الافعال لي دار معاها و الوقفة لي وقف بجنبها و هي تجاوبو بصوت هادئ عكس الصراع لي فقلبها .

ضياء : زعيم كون هاني ،غنمشي معاكم دقة دقة و لكن فالخفاء ، مغنبانش نهائيا ..اصلا ممستاعداش نعيش بحال ديك التجربة لي عشت .

رتاح ملي سمع كلامها و فنفس الوقت شك حيت هي عنيدة و ميمكنش ترضى بسهولة …مع ذلك جاوبها بابتسامة : و انا كنواعدك طول ما انا عايش مغنخلي تا حاجة تأذيك .

ضياء حسات بنوع من الامان : شكراا.

كملات كلامها : احم ..عندي خطة ببالي و لكن غيخصني ندرسها مزيان عاد نطرحها عليكم و نناقشوها .

الزعيم : اكيد ، خودي وقتك ، كنظن خاصنا نرجعو للقصر !

ضياء : عندك الحق ، يالاه .

ناضو خرجو و ركبو فلوطو
بجوج و زادو ، مسافة الطريق كانت ضياء ساهية حتى تبادر واحد السؤال لذهنها و بعد تفكير قررات تسولو .

ضياء كتشوف فيه : بغيت نسولك .

الزعيم مركز فالسوكان و معاها فنفس الوقت : سولي .

ضياء : شنو سميتك ؟

الزعيم قلب نظرو للطريق و تنهد و رجع جاوبها : الزعيم .

ضياء : كنقصد سميتك الحقيقية .

الزعيم : ماشي ضروري تعرفي .

ضياء : علاش هاد السرية كاملة فالتحفظ على الاسم ؟

الزعيم : لنفس السبب لي خلاك تحفظي على هويتك فالبداية .

ضياء : و لكن انا دابا معاكم ، واش ممنحقيش نعرف اسم الشخص لي مشارك مع منظمتي و خدامة معاه ؟

الزعيم : فالوقت المناسب غتعرفي كلشي .

ستغربات من ردة فعلو و علاش مبغاش يبوح ليها بهويتو واش حيت متايقش فيها ، هاهو رضى خوه و مع ذلك كتعرف سميتو و فنفس الوقت مبغاتش تزيد تكتر فالموضوع حيت من الواضح انه رافض تماما فكرة الكشف عن هويتو لذلك لتازمات الصمت و قلباات نظرها للطريق .

هو حس بيها تقلقات و كان عارف هادي غتكون هي ردة فعلو و لكن فبالو من الاحسن متعرفش دابا .

ترى شنو سر الزعيم و شكون هو ؟

آرائكم و توقعاتكم تهمني حبيباتي 😘💔حرة بلا سلاح🖤
[ الفصل الثاني ]
#الجزء_310

مسافة الطريق و اخيرا وصلو للقصر .

ضياء لي غير فرانات لوطو هبطات منها بدوم ما تهدر مع الزعيم و حتى هو عرفها تقلقات .

طلعات لبيتها دوشات و صلات ، عاد جبدات بيسي ديالها كتقلب فيه ، غير حلاتو بداو كيطلعو ليها عناوين آخر الأخبار و مكاينش شي خبر كيدوي على شي حاجة من غير خبر الساعة و هو مقتل جايكوب ، كيف لا و العالم اهتز على إثر هاد الخبر لي طاح كالصاعقة عند بعض الناس و بهضهم كان من اسعد الاخبار لي تلقاوها نظرا لكثرة اعدائو و جرائمو على الناس البسطاء و على فلسطين عامة ، فنفس الوقت طلعات ليها بمحض الصدفة صورتو و هو محروق و على وجهو ضبابة باش ميبانش منظرو لي كان مروع اما جسمو فكان باين انه تشوط تشويطة ديال الكلاب و مازال كتسناه بحالها فجهنم .

شافت صورتو و بردات واحد الشوية حيت نتاقمات و اخيرا من لي قتل ماماها و ختها و غبر ليها باباها ، حيت كانت مصرة انها متصدقش بلي باباها مات و غتقلب عليه طال الزمان او قصار .

فمكان آخر .

كان **** كيحتسي شرابو و مقابل عينيه مع الشرفة ديالو اي كطل على البحر ديريكت ، كان كيتأمل فداك البحر و بذون سابق إنذار رجعات بيه ذاكرتو للوراء بعشرين سنة ، ملي كان فعمرو عشر سنوات .

الامر الطبيعي انه الانسان فهاد المرحلة كيتسمى طفل ، مرحلة خاص يعيش فيها طفولتو و يلعب و يضحك و ميكون هاز فدماغو والو و هادشي بالضبط لي معاشوش ***** فطفولتو و ماشي غير هو .
سرح بذكرياتو للوراء .

فلاش باك .

قبل 20 سنة .

فمكان مظلم تماما ، كيسمع منو صوت انين و ماشي انين عادي و انما انين ديال الاطفال . كان واقف واحد الراجل فعمرو الاربعينات هاز فيدو قتيب بعدما سخنو مزيان فالعافية حتى ولا حمر ، جا قدام واحد الطفل صغير فعمرو عشر سنوات مربوط بسلاسل حديدية بحال الكلب و كيبكي و كيتنخصص باقي معارف حتى معنى الحياة .

هز داك الراجل القتيب و حطو على ظهر الطفل لي ضرخ صرخات عضيمة حتى بح ليه الصوت على إثر التعذيب و الالم لي حس بيه ، توالا دوك الصرخات حتى ولاو انين قبل ما يتغمضو عيون الطفل سخفان .

قلب داك الراجل نظرو لجهة اخرى و هو يبان ليه طفل آخر من عمر الاول متكي كيحاول يخفي انينو و من عينيه باين الشرارة و الحقد .

تحرك داك الراجل جهتو و هبط لمستواه كيشوف فيه و فثغرو ابتسامة تشفي و نطق بصوت كفحيح الافعى .

الراجل : مناويش تجمع دوك العينين .

متحركش الطفل و مغيرش حتى نظرتو كان كيبان فعيونو الشجاعة .

الراجل : واش تبغي تجرب الصاعق الكهربائي مرة اخرى .

تجاهل الطفل كلامو و قلب عينيه لصاحبو لي كان سخفان إثر التعديب لي تلقاه .

ناض الراجل من مكانو و رسم ابتسامة استهزاء و كمل كلامو موجهو للطفل .

الراجل : نوبتك جاية .

خرج الراجل اما الطفل مشا جهة صاحبو لي مربوط ، رشو بشوية ديال الما حتى حل لاخر عينيه الزرقين كيرمش بيهم و نطق الطفل لي مضروب بصوت متقطع : ضرني ضهري اهئ اهئ .

جاوبو الطفل لاخر بشجاعة كيتحسر على حالتو : مبقا والو و نخرجو من هاد البلاصة و نرجعو لحياتنا الطبيعية ، متخافش .

الطفل المضروب كيتنخصص : كنتمنى ..

نهاية الفلاش باك💔حرة بلا سلاح🖤
[ الفصل الثاني ]
#الجزء_311

بقا سارح بذكرياتو حتى لآخر لحظة و هو يضرب بكاس الويسكي لي فيديه مع الحيط حتى تهرس و رسم ابتسامة مجنونة على ملامحو و قال بصوت ماكر : غندمكم كاملين .

ختم كلامو بضحكة عالية كيبرد فيها النااار لي شاعلة فقلبو ، هدا الا كان مزال عندو القلب .

هز التيلي ديالو و دوز نمرة و لي كانت نمرة ضياء لي شحال و هو متردد يدوزها و لكن آن الأوان دابا .

عند ضياء شافت نمرة غريبة فلول مكانتش باغا تجاوب و لكن قالت يمكن شي حاجة ضرورية لذلك هزات التيلي و فتحات الخط .

ضياء بصوتها الانثوي الحاد هدرات بالانجليزية حيت النمرة ماشي من المغرب ولا فلسطين : الو وي ؟

ما ان سمع صوتها حتى بتاسم و جاوبها فورا بصوت الرجولي الماكر : برافو ميس ضياء .

ستغربات حيت اول مرة تسمع صوتو و حتى النمرة غريبة و كذلك باش عرف سميتها و برافو على آش ، كاع هادو أسئلة طاحو فبالها قبل ما تجاوبو و تقول بصوت تابت : شكون نتا ؟ و برافو على آش ؟

**** : ماشي ضروري تعرفيني و لكن برافو حيت قتلتيه .

نتافضات من سريرها بسرعة و بلعات ريقها و تنفسات باش متبينش التوتر عاد جاوباتو : علا آش داوي .

**** : وايلي معرفتيش ،
عاودولي عليك ذكية و كتفهميها طايرة .

ضياء : مفهمتش !

**** : واش لي قدرات تزعزع الكيان الصهيوني كامل مغتفهش دابا هدرتي .

سكتات كتستوعب شكون معاها اما هو كمل كلامو : ياكما خافت المخترعة ديالنا ؟

ضياء بصوت تابت و بثقة : معرفتش شكون نتا او علاش كتدوي لذلك غنقطع .

**** : بيني و بينك كان يستاهل ياك ؟

ضياء عارفاه داوي على جايكوب و لكن معرفاتوش شكون هو او منين جاب هاد المعلومات لذلك كدير راسها مفاهماش حيت هي اكيدة ان هدا كمين .

ضياء : شكون لي يستاهل ؟
**** تنهد بملل : مكنحملش الغباء .

ضياء : و انا مكنحملش المراوغة ، جيني كود و كول آش باغي ؟

**** : بغيت نهنأك حيت قتلتيه .

ضياء ضحكات بصوت عالي ملي تفكرات شي حاجة و سرعان ما كملات كلامها بمكر : تهانيك وصلو ، المرة الجاية فكر فخطة ذكية أكثر ، تشاو .

قطعات عليه و ناضت من سريرها عاقدة حواجبها ، دخلات للحمام و جبدات الكارت سيم هرساتها و لاحتها فلاشاس و تبعاتها التيلي ، عاد رجعات لبلاصتها كتفكر .

ضياء فخاطرها : اففف هدا شنو بغا مني ؟💔حرة بلا سلاح🖤
[ الفصل الثاني ]
#الجزء_312

اما **** غير سمع جملتها الاخيرة و ملي قطعات عليه و هو يستغرب زعما تكون عرفاتو و لكن ميمكنش معندهاش منين تعرفو ، و فنفس الوقت الطريقة باش دوات فالاخير و تقتها بالنفس كثير الشكوك ، مع ذلك بتاسم و حط التيلي ديالو و نطق بصوت هادئ : القادم أحلى !

فاسرائيل تحديدا فقصر من قصور جايكوب من غير داك لي تحرق .

كان العزاء و القصر عامر بالناس طبعا جميع الحاضرين يهود و من الطبقة الاجتماعية الغنية جايين يقدمو التعازي على وفاة جايكوب .

كانت واقفة يائيل بوحدها لابسة الاسود كتستقبل الناس و حالتها كتشفي ، عينيها تنفخو بالبكاء و خدودها حمرين و شهقات ألمها مكيتحبسوش خصوصا انها بقات بوحدها ، جايكوب كان بالنسبة ليها اخ عظيم و صديق و حبيب و اب و هو اي كبرها و هاهي دابا واقفة فجنازتو ، و امها كذلك لي غير سمعات الخبر طاحت و جاها شلل نصفي ،خلاتها فالمستشفى تحت رعايتهم لانها اكيد مغتستحملش هاد الاجواء .

كانت آخر إنسانة بقات ليها فالدنيا هي امها و هاهي دابا فالسبيطار نص واعية و نص غايبة اي بين الحياة و الموت .

خلات الناس و مشات باتجاه دايفيد لي كان هو الآخر واقف على برا مع لي كارد و اكيد كيبان فيه حزين و معصب لفقدان رئيسو و صديقو …اشارت ليه باش يتبعها و فعلا داكشي لي دار ، وقفو فالجردة الورانية عاد هدرات يائيل .

يائيل بصوت باح : فين هي ؟

دايفيد : شكون اميس يائيل ؟

يائيل : دايفيد انا عرفت كلشي ، فين ديك الخائنة الارهابية ، غنقتلها ، غنشرب من دمها ، كيفاش تجرآت تدير فعلتها كيفااااش .

دايفيد : ميس يائيل عافاك تهدني .

يائيل بنفاد صبر : داايفييد فيناهيا ، بغيت نتاقم منها بغيت نقتلها فيييييين .

دايفيد : للأسف متقدريش .

يائيل : كيفاش منقدرش آش كتخربق نتا ؟

دايفيد : ماتت .

يائيل تصدمات : كيفاش مات ؟

دايفيد : نتاحرات فنفس اليوم لي وقعات فيه الجريمة ، صدقيني كون كانت عايشة كنا حنا غنخليوها تطلب الموت و لكن للأسف .

يائيل : متأكد انها ماتت .

دايفيد بيقين : ماعندناش شك اميس يائيل .

كرزات على قبضة يديها و هبطاات دمعة من عينيها و مشات من حداه قلبها محروق على خوها و مها و كتدعي على ضياء بالعذاب الشديد .💔حرة بلا سلاح🖤
[ الفصل الثاني ]
#الجزء_313

عند ضياء .

دخلات عندها الخدامة للبيت كتعلمها بلي الغدا وجد .

ضياء : واخا هاني نازلة .

هزات كاب دارتو على كتافها و هبطات للتحت لقات الزعيم و رضى جالسين كيتسناوها للغدا .

جلسات هي الاخرى معاهم و باشرو الاكل بصمت حتى قاطع هاد الصمت صوت التيلي ديال رضى كيصوني .

هزو و فتح الخط مباشرة حيت كانت مرتو لي كتاصل بيه .

رضى بابتسامة : الو حبيبة .

سمعاتو ضياء و هي تحنحن زعما حشم ، تا هو عرف راسو آش قال و هو يضحك .

رضى : كيف دايرة لاباس عليك .

الزوجة (تراتيل) : الحمد لله احياتي ، توحشتك بزااف .

رضى : حتى انا توحشتك بزااف و قريب غنجي عندك .

تراتيل : مكاين قريب خاصك تجي غدا ، رضى راني حاملة و هاد السيمانة غنولد ، بغيتك تكون معايا .

رضى : علاه ساليتي تسع شهور ؟

تراتيل بعصبية : رضى واش كضحك عليا .

رضى : غير كنضحك معاك احياتي، انا حاسب بالنهار و بالساعة فوقاش نهز بنتي فيدي .

تراتيل : اوى آجي كون معايا فوقت الولادة محتاجاك بزااف .

رضى : كوني هانيا ا تراتيل ، غدا غنشد الطيارة للمغرب و نوصل عندك .

تراتيل بفرحة : كنبغيييك بزااف .

رضى حتى هو فرحان : انا كتر .

قطع معاها و وجه نظرو لضياء لي كانت كتشوف فيه هي حشمات بلاصتو من طريقة كلامو ، اما الزعيم كان غير كيشوف فهاد المسلسل الهندي لي قدامو .

رضى : مالكم كتشوفو ؟

الزعيم : بغيتي ترومانسا نتا و مرتك نوض من الطبلة .

رضى : مبقا حد يعيش الحياة .

ضياء جاتها الضحكة : رضى ، واش مزوج ؟

رضى : وي و مرتي حاملة و هاد الشهر غتولد .

جاتها الضحكة ولات حمرة .

رضى : مالكي كتلواي غير طلقيها .

طلقات ضحكتها حتى بانو غمازاتها و تسدو عينيها .

رضى شداتو الضحكة : هههه مالكي كضحكي ؟

ضياء : هه لا والو غير آخر واحد كنت كنتصورو مزوج هو نتا و من الفوق غتولي اب هههه .

رضى : شتك بحالا حكرتيني ؟

ضياء : ههه لا غير جاتني فشكل .

رضى : اممم فشكل ، مهم انا غدا غنهبط للمغرب .

ضياء : طريق السلامة ، الله يفك مرتك على خير .

رضى : آمين .

الزعيم : مبروك مسبقا .

رضى : الله يبارك فيك غتولي عم .

الزعيم : انشاء الله .💔حرة بلا سلاح 🖤
[ الفصل الثاني ]
#الجزء_314

داز النهار عادي و جا الليل ، خرجات ضياء لشرفتها لي كتطل على البحر و هزات كتابها كتكمل كتابتها فيه و متمعنة فكل حرف و جملة كتكتبها .

اصبحنا و اصبح الملك لله .

داز اليوم روتيني عندهم حتى وصل الوقت لي غيسافر فيه رضى ، توادع معاهم و مشا .

خلا ضياء هي و الزعيم جالسين فالجردة امام المسبح و كل واحد فآشنو سارح ، حتى قاطعات ضياء داك الصمت .

ضياء : بغيتك تعقد اجتماع باسرع ما يمكن مع قادة ايران و اعضاء المنظمة ، كنظن عندي خطة ضروري نتناقشو فيها .

الزعيم : بهاد السرعة لقيتيها ؟

ضياء : كانت فبالي مدة هادي .

الزعيم : اوك الاجتماع غيتعقد غدا .

ضياء : ممتاز ، صحيح كنت عطيت لرضى واحد الكلي فآخر مرة تلافيتو فتل أبيب ، شفتيها ؟

الزعيم : اكيد شفتها ، منين جبتي دوك المعلومات ؟

ضياء : كانو فالبيسي ديال داك الصهيوني ، مهم اكيد غيفيدونا .

الزعيم : اكيد ، عندك خطة عليهم ؟

ضياء : غدا غتعرف كلشي .

داز اليوم و جا الغد لي غيكون فيه الاجتماع و لي كلشي كيتسناه على أحر من الجمر .

فاقت بطلتنا دوشات و صلات صلاتها عاد دازت لخزانتها ، لبسات دجين اسود مع تريكو و مونطو جلد طويل من لور و قصير من القدام ،و برودكان أسود ، عاد رشات ريحتها و خرجات فطرات هي و الزعيم و نطالقو .

بعد نصف ساعة كانو وصلو لمقر المنظمة و دخلو لقاعة الاجتماعات لي كانت عامرة هاد المرة حيت فيها حتى القادة ديال إيران .

الزعيم : عقدنا هاد الاجتماع اليوم باش الدكتورة ضياء تقولينا خطتها و ناقشوها و نعرفو آرائكم حتى نتوما ، كنظن الوقت كيدوز و خاصنا نتافقو باسرع وقت .

القائد 1 : عندك الحق ازعيم ، يا ريت نعرفو الخطة حالا .

ضياء اومآت براسها و دارت شهيق زفير عاد بدات كلامها و طبعا كالعادة بتقة عالية فالنفس و بحدة و ذكاء مكتخرج الحرف حتى كتكون دارساه مزيان .

ضياء : استنادا على كافة المعلومات لي عندنا ، سواء لي كتدين امريكا او إسرائيل فعليهم قررت انو …..

كانو كيتصنتو ليها بامعان و مع كل حرف كيزيد يتحل فمهم ، اما الزعيم فكان متابع معاها و كيدرس كلامها من جميع النواحي .

ترى شنو غتكون خطة ضياء ؟

آرائكم و توقعاتكم 💖💔حرة بلا سلاح🖤
[ الفصل الثاني ]
#الجزء_315

كانو كيتصنتو ليها بامعان و هي كتقول خطتها كالتالي .

ضياء بثقة و صوت تابث : كيف سبق و قلت ليكم بلي حطينا جوج أهداف قدامنا و اولهم امريكا ، فهاد الجانب غنستغلو كافة العداوات لي عند ايران مع امريكا باش ننفذو خطتنا .

قائد ايراني : كيفاش هادشي ؟

ضياء : بطبيعة الحال امريكا معارفاش شكون ورا الهجوم لي تدار على البيت الابيض مؤخرا ، عند بالها بلي غير مجموعة ارهابية بحال حركة حماس او حزب الله و باقي جاري التحقيق فهاد الأمر ، لان امريكا فقدات اتفاقية مصيرية لي سرقناها حنا ، و لي كانت اتفاقية بينهم و بين اسرائيل باش يديرو ابادة جماعية لفلسطين .

لحد الآن امريكا خايفة و معارفاش هاد الملفات فيد من ، فنظركم شنو غيوقع الا عرفات بلي الملفات فيد ايران العدو اللدود ديالها ؟

قائد 1 : أكيد غتنوض حرب .

ضياء بابتسامة جانبية : غلط .

قائد 2 : غتهددنا بالسلاح النووي .

ضياء : غلط .

رئيس من المنظمة : اكيد غتزيد تشدد العقوبات على ايران .

ضياء عقدات حواجبها : تالث غلط (تنهدات و كملات كلامها) كيقول المثل الا بغيتي تنجح فالحرب خاصك تفكر كيفما كيفكر عدوك ، فنظركم لو كان هادشي واقع ليكم نتوما ، واش غتابعو نفس هاد الاقتراحات لي قلتو !

الزعيم فهمها لاش كتلمح و نطق بصوتو الرجولي الخشن : بالطبع امريكا مغيكونش عندها الجرأة لي دير حرب او تهدد ، غتكون سمعتها فالمحك و غتفقد مصداقيتها لذلك اكيد غتفاوض معاكم مقابل شي حاجة باش ترجعو ليها الملفات و متفضحوهاش .

ضياء : تماما زعيم ، هادشي لي كنقصد …و هنا حنا غادي نتدخلو و نلعبوها مزيان ، تفاوضها معانا الا بغات الملفات ميتكشفوش غيكون بجوج شروط ، الاول لفائدة فلسطين و الثاني غيكون لفائدة ايران .

القائد 1 : شنو هوما هاد الشرطان ادكتورة .

ضياء بصوتها الحاد عاقدة حواجبها كتدوي بصرامة : أولهما غيكون انها تتنازل و بكامل رضاها على منصب رئاسة المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية و تاني حاجة لي غتكون لفائدة ايران هي اننا غنجبروهم يتنازلو على كافة العقوبات و الحصار الدولي لي فارضينو عليكم سواء من الناحية الاقتصادية لي كتهدد اي واحد تعامل معاكم انها تخسر علاقتها معاه او من الناحية العسكرية السياسية و بهاكا غنضربو عصفورين بحجر واحد ، و غتكون هادي اول خطوة لي غنضربو بيها امريكا و اسرائيل لي مباقيش غتلقا حليف قوي ليها بحال امريكا … آش بانليكم ؟

القياد و الاعضاء و الرؤساء كاملين كيصفقو ليها على ذكائها المبهر فعلا خطة محكمة من كل الجوانب و مكاينش فرصة للخسارة .💔حرة بلا سلاح🖤
[ الفصل الثاني ]
#الجزء_316

بادرها الزعيم الكلام بنظراتو لي كانت مليانة اعجاب بخطتها : خطة محكمة دكتورة ضياء ، كنظن خاصنا نباشرو التنفيذ فأقرب وقت .

القائد 1 : الزعيم عندو الحق ، كنظن غنرسلو ليهم حنا تهديد مباشر بفضح دوك الملفات فهاد الايام باش ناخدو الرد قريبا .

ضياء : تمام ، هادشي لي بغينا .

القائد : ميس ضياء و شنو الخطة لي غتكون بالنسية للهدف الثاني اسرائيل .

ضياء : مزال كندرس الخطة و كندير ليها تعديلات ، ملي نكملو تنفيذ الخطة (أ) ديك الساع ندوزو ليها .

الزعيم : اذن كنظن كلشي مفهوم دابا .

الكل : مفهوم زعيم .

الزعيم : باشرو بالتنفيذ حالا .

وافقو كلهم و خرجو بعدما عطاو التحية للزعيم لي بقا مرة اخرى هو و ضياء فغرفة الاجتماعات .

ضياء : مشينا ؟

الزعيم : وي يالاه نتغداو فشي ريسطو عاد نرجعو للقصر .

ضياء : اوك .

خرجو و ركبو فلوطو .
#فالطريق .

ضياء بتساؤل : واش عائلتك مستقرة فالمغرب ؟

الزعيم حرك راسو بنفي : لا .

ضياء : و فين ؟

شاف فيها بنظرة فشكل تاهيا حنحنات و قالت : مقصدتش نتدخل فيك غير مع رضى مشا للمغرب عند مراتو قلت راه غتكون عند عائلتكم زعما .

الزعيم : كانت ساكنة مع عائلتنا ، غير حملات ختارت تدوز فترة حملها فالمغرب عند عائلتها .

ضياء : آااه اوك .

دورات راسها كتشوف فالطريق حتى سولها الزعيم : توحشتي عائلتك ؟

تنهدات من أعماقها و قالت : واش هوما بخير ياك .

الزعيم : تحت حمايتنا كوني متأكدة مغيصرا ليهم والو .

ضياء : الحمد لله ، و ب (بتردد نطقاتها ) ب بابا ؟

الزعيم شاف فيها و عاود شاف فالطريق : باقيين كنقلبو عليه .

ضياء : بما ان جايكوب كيعرفو اذن احتمال وارد يكون متواجد فالمعتقلات الإسرائيلية .

غمض على عينيه بكره ملي سمع آخر جوج كلمات قالت و زير على الفولون… نطق فحدة : مكاينش فيهم .

لاحظات تغيرو المفاجئ و عروقو لي برزو و ولا حمر ، حطات يديها على كتفو بتردد و نطقات بريبة : مالك .

شاف فيديها و رجع شاف فالطريق بدون ما يجاوبها اما هي تعجبات لهاد التغيير المفاجئ لي طرأ عليه و ختارت تسكت احسن لانه كان معصب .💔حرة بلا سلاح🖤
[ الفصل الثاني ]
#الجزء_317

وصلو للمطعم و تغداو بصمت ، ضياء لي كانت كتاكل غير شوية و ساهية كتفكر فخطتها الموالية و الزعيم لي كان باين فيه معصب ، ماكلا والو كتافى غير يشرب قهوتو الساخنة .

سالاو و ناضو رجعو للقصر ، كل واحد توجه لمكان معين .

فالليل .

كانت ضياء فغرفتها لابسة نظاراتها الطبية و مركزة مع شي وراق و البيسي قدامها كتدرس خطتها من جميع الجوانب .

جاها العطش و نزلات للكوزينة باش تشرب و هي تصادف مع الزعيم واقف فالكوزينة كيصايب قهوتو عاطيها بالظهر ، كان لابس غير سروال سورفيت و عريان من الفوق .

سهات فعضلاتو العريضة و لي مخدومة و جسمو الرياضي بامتياز هادشي شافتو غير من لور واعساك الا دار ، لفت نظرها ضي حاجة و بقات كتقدك ناحيتو على رؤوس أصابعها و كتدقق غظهرو مزيان .

وقفات وراه و بلاما تحس هزات يديها كتحسس جناب عنقو و واحد الندب فظهرو .

شهقات ملي عرفات بلي داكشي لي فبالها صحيح .

اما هو كان حاس بيها وراه و كيشوف شنو بغات تصنع .

دار عندها ببطئ و شاف ملامحها لي مصدومين و هي كتشوف فيه و فعنقو .

الزعيم : آش كديري ؟

ضياء : مالك فعنقك و ظهرك ؟

الزعيم : حادثة قديمة .

ضياء : كيفاش حادثة .

الزعيم : واضح المعنى ، حادثة ممقصوداش و صافي .

ضياء بحدة : واش كنبان ليك صغيرة راه باين هادشي آثار تعديب و خصوصا هنا (هزات يديها حطاتهم فعنقو بلطف) كيبان آثار الضو .

حيد ليها يديها و دار عند القهوة .

الزعيم ببرود : غير كيبان ليك .

ضياء بشك كتشوف فيه : شكون نتا ؟

مجاوبهاش .

عاودات سولاتو : شنو خدمتك بالضبط ؟

و للمرة الثانية مجاوبهاش منخلها .

تعصبات من برودو و دوراتو ليها يالاه بغات تهدر و هو يلصقها مع الحيط و حط يديه على فمها كيسكتها و قريب ليها انفاسهم بجوج تخلطات .

قرب لودنيها و هدر بهمس بطريقة خلاتها تتبورش .

الزعيم : مكنحملش كترة الأسئلة .

بعد عليها و غمزها عاد داز خدا قهوتو و طلع لبيتو و هي باقي فبلاصتها كتحسس تحت وذنها و فمها و كتشم ريحتو فيها ، بتاسمات و لكن سرعان ما جمعاتها و نفضات دوك الافكار من راسها …دارت بالناقص من شي ما ، طلعات ديريكت تنعس …💔حرة بلا سلاح🖤
[ الفصل الثاني ]
#الجزء_318

أصبحنا و أصبح الملك لله
فاقت بطلتنا فالصباح الباكر كعادتها دارت روتينها الصباحي و صلات و خرجات تدير السبور ، فطريقها لاصال لي تما سمعات صوت صراخ و لكمات قوية فيها .

تمشات جيهتها و وقفات كتشوف فالزعيم كيفاش كيضري فكيس الملاكمة بقفازاتو الرياضية ، ضربات قوية مع كل وحدة كيتحركو عضلاتو و كيتقكر العرق على وجهو زايدو جاذبية و سحر خاص ، سهات فيه بابتسامتها المعهودة فحركاتو المتقنة حتى توقف و دار كيشوف فيها كيفاش ساهية فيه ، حك لحيتو و بتاسم هو الآخر شي لي خلاها تفيق من سهوتها و تحنحن خجلانة من راسها .

ضياء فخاطرها : أستغفر الله العضيم احم احم .

الزعيم : صباح النور .

ضياء : ا صباح الخير .

الزعيم : غديري الرياضة .

اومآت ليه بالايجاب و تاهو طلعها من اخمص قدمها حتال راسها ، كانت لابسة توني ديق فالاسود مع كولون قصر و سبادري فالاسود و جامعة شعرها للفوق مخلية وجهها طبيعي مع ريحتها الهادئة لي سابقاها كالعادة .

الزعيم تفكر أول لقاء ليهم ملي ضربات رجال دوك العصابة باحترافية و هنا طاحت فبالو فكرة و شاف فيها بتحدي : آش باليك فشي كومبا .

شافت فعينيه التحدي و بادلاتو نفس النظرة قائلة : مشات .

الزعيم : و زعما تقدي عليها ؟

ضحكات باستهزاء : الحلبة لي غتبين .

حرك ليها راسو و طلع للحلبة و حتى هي طلعات معاه ، لبسات قفازات فالأحمر و كاسك فالاحمر على راسها و ديك اللعيبة ديال السنان لي كتحميهم طبعا لان خصمها قوي و لا مجال للخسارة .

هو مدارش الكاسك هز غير واقي الاسنان دارو لانه عرفها مغترحمش فالملاكمة و وقف كيشوف فيها بتحدي .

اومأ ليها باش تبدا و تاهيا معطلاتوش …باشرات ديك الساع بالهجوم بلكماتها المدروسة و المتقنة ، كتضرب و حامية راسها فنفس الوقت اما هو مع كل ضربة كان كيتفاداها مكيهجمش مخليها هي تهاجم و هو مكتافي غير بالدفاع .

بتاسمات ملي فهمات خطتو بغا يخليها تبدا بالمجهد باش دغيا تعيا و تسخف و ديك الساع هو يستغل الفرصة و يبدا الهجوم ، حركة متداولة فالملاكمة كيديروها الأذكياء طبعا .

محبساتش من الهجوم و لكن تابعات أسلوب آخر و هو البرودة باش تجهلو و يهجم هو ، و فعلا شافها تراجعات سحابليه واش سخفات و بدا بالهجوم .

كانت كتطاكي هجماتو القوية بحركات خفاف و كتلكم حتى هي ، بقاو ضربة فيا ضربة فيك حتى جاتها بونية لعينيها خلات توازنها يختل و مع ذاك شدات راسها حيت الا طاحت غتخسر .

زيرات على فكها و تهزات لفوف عطاتو بونية لنف البلاصة فعينيه معطلاتوش .

رجع بغا يضربها و هي تهبط تحت منو باش تسلت و لكن طير ليها الكاسك بيديه و تحل شعرها البني الطويل لي زادها جاذبية .

بعداتو من وجهها حيت كانت عرقانة و وقفات من جديد كتهجم و هو يهجم و بجوج مطاكيين .

رجعات بلور دفلات داك الواقي لي ففمها حيت عصبها و حتى هو حيدو .

الزعيم : قوية مع راسك .

ضياء : ماشفتي والو .

تهزات باش تضربو و لكن خوا ليها و جات شادة فدوك الحبال لي فالحلبة .

استغل موضعها و حاصرها من لور و دور يدو على عنقها باش يخنقها .

شافت راسها غتهزم و هنا فكرات بذكاء و قررات تستغل أساليب المكر لذلك
جمعات نفسها و عضاتو فيديه حتى حيدها …جات تسلت باش تدور عندو و لكن شدها من شعرها بلاما يزير و دورها عندو كيشوف فعينيها ، ستاغلات مكرها و بقات كتشوف فيه شي نظرات كيديوبو ، بللات شفايفها بلاما تقصد و هو هاد الحركة لي دارت خلاتو يسها فيها و فجمال عيونها الخضراء .💔حرة بلا سلاح🖤
[ الفصل الثاني ]
#الجزء_319

“جاءت وفي يدها دفتر صغير…
ورغبت إلى الشاعر أن يكتب شعراً
في عينيها…
فإلى صباح عينيها الخضراوين
هذه الحروف…”
قالت: ألا تكتب في محجري ؟
وانشق لي حرجٌ .. ودربٌ ثري
إنهض لأقلامك .. لا تعتذر
من يعص قلب امرأةٍ .. يكفر ..
يلذ لي .. يلذ لي .. أن أرى
خضرة عيني .. على دفتري

وارتعشت جزيرةٌ في مدىً
مزغردٍ .. معطرٍ .. أنور
خضراء ، بين الغيم مزروعةٌ
في خاطر العبير لم تخطر ..
يروون لي أخبار صفصافةٍ
تغسل رجليها على الأنهر ..
لا تسبلي ستارةً غضةً
دمي .. لشباك هوىً أخضر
خلي مسافاتي .. على طولها
بالله .. لا تحطمي منظري ..

جاءت مع الصباح لي غابةٌ
تقول : من نتف لي مئزري ؟
حشدت أوراق الربى كلها
ضمن إطارٍ .. بارعٍ .. أشقر
يا عين .. يا خضراء .. يا واحةً
خضراء ترتاح على المرمر..
أفدي اندفاق الصيف من مقلةٍ
خيرةٍ .. كالموسم الخير
يا صحو .. أطعمتك من صحتي
لا يوجد الشتاء في أشهري…

في عينها .. لون مشاويرنا
نشرد بين الكرم والبيدر
والشمس .. والحصاد.. والمنحنى
إذ نهدك الصبي لم ينفر..
أي صباحٍ لبلادي غفا
وراء هدبٍ ، مطمئنٍ ، طري..
عيناك .. يا دنيا بلا آخرٍ
حدودها .. دنيا بلا آخر
كسرت .. آلاف النجوم على
دربٍ ستجتازينه .. فكري..

《نزار قباني》

بقا ساهي فجمال عيونها الخضراء لي كيبعتو سحر و جاذبية قوية و حتى هي ساهي فجمال ملامحو الآسرة و لكن خدمات عقلها و خدمات مكرها و سحرها …بخفة خشات رجلها بين رجليه و لواتها و دفعاتو بمرفقها على صدرو و وركات بصبعها على نقطة ضعف فالجسم كتكون فاليد حتى جا طايح فالارض معرف باش تبلا .

ضحكات باعلى صوتها و قالت بثقة : ماشي دائما القوة كتفوز (غمزاتو)
ماجات فين دور باش تمشي حتى لقاتو لوا رجليه على رجلها هو الآخر و جابها طايحة فوق منو حتى طاح شعرها على وجهو و تقابلو عيونهم الصافية من جديد .

الزعيم : متيقيش فراسك
بزاف ! دغيا الامور كتقلب .

نطقات باستفزاز مع ابتسامة صغيرة فثغرها : فالنهاية كنبقا أنا لي فزت .

كانت كتحرك شفايفها و هو ساهي فيهم حتى سكتات و بدا كيقرب ليها شوية بشوية و حتى هي ممنعاتوش كانت غارقة فوسامتو و لكن للأسف قاطعهم الكارد لي كيدق فالباب (محرم اللحضات😂) .

فاقت من سهوتها خجلانة حناكها غيطرطقو بالحمورية بعدات عليه دغيا ووقفات كتسوس فحوايجها و هو الآخر ناض و خرج عند الكارد .💔حرة بلا سلاح🖤
[ الفصل الثاني ]
#الجزء_320

داز النهار عند كل واحد فيهم عادي حتى وصل الليل .

ملات فبيتها و من كترة الخدمة لذلك لبسات بوليرو على البرد و هبطات فالدروج كتجهة للحديقة قدام المسبح مكانها المغضل فالقصر .

جلسات ففوتوي قدام المسبح و تكات كتشوف فالنجوم متلألئة و مزينة عتمة السماء ، كعادتها بقات كتأمل فالكون العجيب و أسرارو …هاد الطريقة كان علمها ليها باباها و هي نوع من التأمل و العبادة للتقرب لله عز وجل و كذلك كتقوي الايمان و كتريح النفس ، كانت دوما كديرها فنهاية يومها الشاق و لكن قطعاتها فترة هادي بسبب الضغوطات و المشاكل .

قاطع تأملها يدو لي تمدات قدامها و هو هاز كأس ديال الحليب مع الشوكولا مقدمو ليها .

شافت فيه و بتاسمات و خداتو من عندو .

ضياء : شكراا .

الزعيم : العفو .

جلس فالفوتوي بعيد عليها شوية و هاز كأس من القهوة كيرتاشف منو بين الفينة و الأخرى و هي كذلك عجبها الحليب بالشوكولا و جاها فالوقت المناسب .

الزعيم : قاطعت عليك تأملك ؟

ضياء : ماشي مشكل …باش عرفتيني كنتأمل .

الزعيم : باينة ، حتى اناا أحيانا كندير حصة تأمل ، كان علمها لي سي يوسف .

سمعات اسم باباها و هي تنوض جلسات مقادة و شافت فيه بعيون كتلمع .

ضياء : نطلبك .

اومأ ليها براسو .

ضياء : عاود ليا شوية على بابا ، هظرتو خدمتو صفاتو .

الزعيم باستغراب : علاه مكتعرفيهش .

ضياء : ماشي هكاك غير كيعجبني يهدرو ليا الناس عليه ، كنشتاق ليه بزاف .

بتاسم ليها و هز راسو للسماء كيتفكرو ، كيتفكر الراجل الوحيد لي كان كيعتابرو بحال باباه و كان كيعزو معزة كبيرة ، نطق بصوت فيه بحة خفيفة خلاها تسها فيه و مركزة فكل حرف كيقولو .

الزعيم : سي يوسف كان و نعم الرجل ، يمكن واخا نضل نوصفو ليك مغنوفيهش حقو ، ذكي بزاف بحالك ، عندو غيرة على وطنو ، كيفكر فالناس قبل من راسو ، ضريف و كيسامح فحقو لدرجة مكتصورش ، فوقت الجد جد و قت الضحك ضحك ، انسان فشكل قليل فين تلقاي بحالو ، معرفتش و لكن كنحسك كتشبهي ليه فكلشي و لكن كتحاولي تخفي الطيبة لي فيك و تصنعي قناع المكر و الشر .

ضياء تنهدات و رجعات راسها لور كتشوف فالسماء و كتهدر : عندك الحق ، كنت انا نسخة مصغرة من بابا ، و لكن للأسف دابا لا .

الزعيم : شنو تغير دابا ؟

ضياء : بزااف ، تغير الزمن تغيرو الاماكن تغيرت انا كلي…تغيرات نظرتي للدنيا ، يمكن بكترة لي داز عليا نسيت الطيبة ، نسيت حتى طريق الابتسامة ، عينيا تبدلو كنحس بنظرة الحقد فيهم ، قلبي نارو مكطفاش ، كنقول تانعيا و نحمد الله ، ممكن لي وقع حل عينيا على حوايج بزاف على حقائق بزاف عرفني على ناس كل واحد فشكل و شنو حامل فقلبو ، يمكن كسبت خبرة ففترة قصيرة و فعمر صغير .💔حرة بلا سلاح🖤
[ الفصل الثاني ]
#الجزء_321

أثرات فيه بكلامها ممكن حركات فيه شي حاجة فأعماقو عندها الحق بنت بحالها فشبابها تعرضات لصدمات بزاف كون شخص آخر بلاصتها اكيد كان غيحماق او يموت و مع ذلك هي صابرة و مآمنة بالله و كتبين القوة مع انها من لداخل امرأة مكسورة مجروحة ، كيانها محطم .

الزعيم بحنية : لي داز عليك صحيح انه صعيب و لكن هدا قدر من عند الله ، مخصكيش تضيعي حياتك فالانتقام .

ضياء بدون ما تشوف فيه : عرفتي فواحد الوقت كنت عايشة على الانتقام كأنه أكسيجين بلا بيه منتفسش ، فينما ندور كنفكر فالانتقام ماشي لخاطري قلبي و كبريائي رفضو انهم يسامحو و لحد الآن ممسامحاش و مغانسامحش و مغانتهنا حتى نحقق لي فبالي .

الزعيم لاحظ الاصرار فكلامها : و فلخر شنو ؟
ضياء واقعيا فهاد الهدف غتكون طريق النهاية مسدودة .

ضياء غمضات عينيها بحسرة و عاود حلاتهم : عالأقل نحاول و نموت و انا كنحاول .

ملقا ما يقول ليها حيت كلامها كان حاد و باين فيه الاصرار و العزيمة واخا مبغاهاش تذكر سيرة الموت و لكن مقدرش يمنعها فالاخير هو ما بينو و بينها والو .

عم الصمت للحظات كل واحد ساهي فالسماء و فالنجوم فالكون البديع .

هز عينو فيها لقاها غمضات عينيها و نعسات ، تنهد و حط كاسو و ناض هزها بشوية بدون ما يفيقها غادي بيها لجهة غرفتها .

وصل حل الباب و تمشا حطها بشوية على السرير و غطاها .
برفق هبط باس جبهتها و ناض خرج فحالو هو الآخر هاز هموم الدنيا و الدين ة لكن مكيبينش ، توجه لغرفتو و تكا على سريرو كيفكر حتى داعب النوم جفونو و دخل فاللا وعي .💔حرة بلا سلاح🖤
[ الفصل الثاني ]
#الجزء_322

بعد مرور أسبوع .

داز هاد الاسبوع عند ضياء فالخدمة و الخطط لي كتواجدهم و مرة مرة كتمشي للمنظمة ، تشوف خدمتهم كيف غاديا و فالليل كانت كتبقا مجمعة هي و الزعيم حتى كتنعس ، تقربو من بعضياتهم خلال ايام قليلة و ولات كترتاح ملي كتدوي معاه او كتحس باحساس غريب جهتو و لكن رافضة تماما تدخلو لقلبها و هو كذلك كانت كتعجبو الجلسة معاها و التأمل لي كيديروه بجوج و فكل مرة كيكتاشف ذكائها ملي كتناقش معاه فأمور الخدمة فالمنظمة او كتناقش معلوماتها معاه فالقصر .

كانو جالسين بجوج فالمنظمة فالمكتب ديالو كيتناقشو مع واحد من القادة فايران على الخطة .

القائد : تمام هادشي لي بغينا ، البارح سيفطنا التهديد لامريكا و نسخة من الاتفاقية و كنتسناو الرد ، قريب كلشي غيتنفذ انشاء الله .

الزعيم و ضياء : انشاء الله .
القائد : بالمناسبة زعيم ، سوريا محتاجة للسلاح حاليا كاين هجمات مجهولة متوقع انها من اسرائيل ، الشهر لي فات سيفطنا ليهم الدفعة الاولى من السلاح ، كنتسناو اوامرك و نسيفطو الدفعة التانية .

الزعيم خاشي راسو فالاوراق و كيدوي : سيفطوها .

القائد : امرك ، نخليكم دابا .

خرج القائد و بقا الزعيم خدام و ضياء كتشوف فيه .

الزعيم : قولي .

ضياء : آش غنقول .

الزعيم : داكشي لي فبالك .

ضياء : امم فالصراحة بغيت نعرف شمن دول لاش كتصدرو السلاح .

الزعيم : كاع الدول كنبيعو ليهم السلاح باش يكونو دخيرة ديالهم ، طبعا باستثناء الدول لي كتوقف مع المشروع الصهيوني و كتمولو … اما الدول المحتاجة فكنعطيوه ليهم بدون مقابل .

ضياء : امم ، و المافيات ؟

هز راسو فيها باستغراب : مالهم ؟

ضياء : احم زعما واش حتى هوما كتبيعو ليهم السلاح .

الزعيم : أكيد لا ، مكنتاجروش فالسلاح بطريقة غير قانونية غير تهناي ، يعني مكيمشيش سلاحنا للعصابات و المافيات ، كيمشي غير للحكومات و بطريقة قانونية و بعقود طبعا .

ضياء : زوينة خدمتكم ، و لكن السلاح النووي آش كديرو بيه .

الزعيم : هاداك مكنبيعوه مكنصدروه كيبقا وسيلة تهديد و إخافة فقط .

ضياء : امم مزيان ، فيا الجوع .

الزعيم : هاكي سوارت لوطو سيري للقصر انا عندي اجتماع .

ضياء : و نتا فاش غترجع .

الزعيم : عطا الله الطوموبيلات هنا غير سيري .

ضياء هزات السوارت و ناضت : اوك بسلامة .

هادو تمنية ديال البارت خليكم سهرانين معايا بيلاما ساليت الجوح بارت خرين و نحطهم ليكم .
ماتنعسو شاي ..💔حرة بلا سلاح🖤
[ الفصل الثاني ]
#الجزء_323

فمكان آخر .

تحديدا فمقر الموساد .

كانو فاجتماع كعادتهم كيتافقو على دمار شي بلاصة ، هادو هوما افعال اليهود .

العميل 1 : خاصنا نصبو شخص لرئاسة الموساد بسرعة ، راك عارف كاين لي غيستغل ان هاد البلاصة خاوية خصوصا أعدائنا .

العميل 2 : عندك الحق و لكن قبل خاصنا نكملو مهمتنا ، مغنبقاوش نضيعو فالوقت .

العميل 3 : سي خاصنا نكملو خطتنا باننا نظمو مناطق الضفة الغربية لسيادتنا و فأقرب وقت .

رئيس الوزراء : بداو دابا فتنفيذ هاد الخطة على ارض الواقع ويلا واجهتو رفض ولا احتجاجات السكان قتلوهم و خرجوهم من ديورهم بزز ، مسمكنش نضيعو بحال دوك المناطق الاستراتيجية .

العميل 1 : أنا غنتكلف اسيدي ،(بمكر) قريب نحتافلو .

العميل 3 : نتمناو…صحيح آش باقي دارو فالتحقيقات ديال قضية مقتل المرحوم الرئيس السابق .

العميل 2 : باقي متوصلنا لوالو .

العميل 1 : مكنظنش ان خطيبتو قتلاتو و الا علاش غتنتاحر موراه .

العميل 2 : هنا كاينة شي حاجة مريبة ، خصوصا باقي ملقينا جتتها .

العميل 3 : خاص نحطو امامنا كاع الاحتمالات …منغفلو تا واحد .

العميل 1 : عير نلقاو هادا لي قتلو غنشرب من دمو قطرة قطرة .

رئيس الوزراء : غيتمنى الموت و ميلقاهاش ، يالاه كل واحد لخدمتو نبغي كلشي يتحل عن قريب .

العملاء : أمرك رئيس .

عطاوه التحية و خرجو خلاوه كيغلي بالغضب مناه يعرف قاتل جايكوب لي كان من اذكى الرؤساء لي دازو فجهاز الموساد و اكيد مع خسارتو غيخسر الموساد بزاف و بزاف خصوصا الخطر محدق بيهم من كل الجهات .

عند ضياء

وصلات للقصر ، تغذات و كانت طالعة لبيتها و هي تلمح مكتب الزعيم لي معظم الوقت كيكون فيه و لكن مكيهلي تاواحد يدخل ليه .

شافت فالمكتب بشك و قادها فضولها نحوو ، حطات يديها على البواني و حلاتو ، كانت باغا تعرف بأي طريقة شكون الزعيم و شنو لي مخليه محفظ على هويتو .

باقي بارت واحد ، انتظرو …💔حرة بلا سلاح🖤
[ الفصل الثاني ]
#الجزء_324

دخلات بخطاها التابتة كدور فارجاء المكتب لي كان كبير بزاف ، تمشات نحو الطبلة و هزات الاوراق لي فيها كتقراهم ورقة ورقة .

تا حاجة مكانت مهمة كانو اوراق عادية على الصفقات و على المنظمة و باقي شركاتو الخاصة ، كتقلب باغا غير سميتو عالأقل .

حلات واحد الدرج فيه ملفات بالالوان ، كتحل واحد بواحد و كتقراهم تا طاحت عينيها على ملف أسود حلاتو و مع الحلة قرات جملة وحدة كانت عنوان للملف .

《الاستخبارات العسكرية البريطانية M16 》

مع بغات تكمل و هو يطير ليها الملف من يديها بغضب ، عرفاتو هو بلعات ريقها و دارت بالعرض البطيء لقاتو معصب كينهج و عروقو بارزين كيشوف فيها بنظرة تطيح الجنين من بطن امو .

رجعات لور بخطوتين حتى تساطحات مع الطبلة لي كانت موراها ، مكانتش خايفة قدما كانت خجلانة من فعلتها حيت كتبقا انها تدخلات فخصوصياتو و لكن عندها الحق خاصها مهما كان تعرف شكون هو .

الزعيم بحدة : آش كديري هنا ؟

ضياء قوات راسها و هدرات بصراحة تامة : جيت نعرف شكون نتا .

الزعيم عاد مازاد تعصب و هدر كيحاوا ميرفعش صوتو عليها : واش مكتفهميش ، انا مباغيش نقوليك هويتي ، فين المشكل ؟

ضياء عقدات حواجبها و جاوباتو بنفس نبرتو : من حقي نعرف معامن خدامة و معامن منظمتي دايرة شراكة و معامن عايشة تحت سقف واحد ، من حقي ولا لا .

كرز قبضة يديه و حط الملف فوق الطاولة و جرها من مرفقها و هي كتنتر ليه .

ضياء : طلقني واا طلق .

خرجو من البيرو و ردخ الباب عاد طلقها و دوا بعصبية : ضياء ، آخر مرة تدخلي فخصوصيات مليكش فيها .

ضياء بتحدي : لا ليا فيها ، بغيت نعرفك ! واش انا حتى سميتك معارفاها راه ماشي منطقي .

الزعيم : الا فخبارك الاعضاء و الرؤساء و حتى القادة فايران معارفينيش ، سمعتييي ، كيعرفوني بالزعيم و هدا كافي .

ضياء : كافي ليهم هوما ماشي ليا أناااا .

الزعيم زفر بعصبية : واش تسحابيني صهيوني و لا جاسوس ولا آش فباااالك .

ضياء تعصبات معرفات آش كتقول : و أنا آش يضمن ليا بلي نتا ماشي صهيوني و ماشي جاسوس ؟

شاف فيها بواحد التخنزيرة يا سلام كون كانت حاملة كون جهضات .

يالاه جا يجاوبها و هو يصوني ليه رقم من المنظمة .

خنزر فيها و هز التيلي حطو فوذنو و هدر : نعااام .

العضو : سيدي خاصك تحضر بسرعة نتا و ميس ضياء حالااا .

الزعيم : هاحنا جاييين .

قطع عليه و شاف فيها .

الزعيم : تحركي قدامي .

ضياء هزات حاجبها و دارت يديها على خصرها : فين بالسلامة .

الزعيم بنفاذ صبر جرها من يديها بزز طلعها فلوطو و طلعتاهو كيصوك.

شافت طريق المنظمة و هي تنهد براحة .

وصلو و دخلو ليها و بالضبط لقاعة الاجتماعات لي كلشي مجموع فيها.

جلسو فبلايصهم الزعيم مترأس الطبلة و ضياء حداه كتشوف كعادتها فكل واحد و تدرسو مزيان ، حتى بان ليها واحد الوجه جديد.

سولات العضوة لي حداها
.
ضياء اشارت فيه : شكون هاداك ؟

العضوة : عضو جديد معانا ، بدا الخدمة هاد الاسبوع .

ضياء : اممم.

بقات كتدرس حركات وجهو واش متوتر ولالا و كلشي التفاصيل لي فيه حنى قاطعها القائد لي هدر .

القائد : زعيم الجواب وصل .

الزعيم : شنو هو اذن جوابهم ؟

يالاه جا القائد يهدر و هي تقاطعو ضياء مانعاه يقول ولا حرف : جواب أمريكا فمحلو ، ميمكنش نهائيا نقدرو نتغلبو عليهم ، داكشي باش غنعطيوهم سلاح نووي كعربون باش نقدمو ولائنا ليهم كيما تتفقنا ديك المرة .

كان كلشي كيشوف فيها مصدوم من الكلام لي قالت وهي كانت كتشوف فداك العضو الجديد لي سمع كلامها و هو يبتاسم و فرك صباهو بتوتر و قال : عندك الحق ، هدا انسب حل .

جملتو كانت كافية تخلي ضياء تنتر السلاح للزعيم من جاكيطو و تيري فداك العضو الجديد مخلياه غارق فدمو عاد تنهدات براحة .

اذن هدا كان آخر بارت الليلة شكرا لانتظاركن ، خليو ليا آرائكم و توقعاتكم نقراها و بلببوها إشهارات .
تصبحن على واقع أجمل ♡💔حرة بلا سلاح🖤
[ الفصل الثاني ]
#الجزء_325

جملتو كانت كافية تخلي ضياء تنتر السلاح للزعيم من جاكيطو و تتيري فداك العضو الجديد مخلياه غارق فدمو عاد تنهدات براحة .

كلهم دارو شافو فيها بصدمة من هادشي لي دارت اما هي تكلمات ببرود تام .

ضياء : هادا هو مصير الجواسيس فالنهاية .

القائد باستغراب : باش عرفتيه جاسوس .

شافت فيه و بتاسمات بسخرية…ناضت من مكانها كتمشى بهدوء حتى وصلات ليه ، تكات راسو على الطبلة و نترات ليه السماعة لي كانت فودنيه بالجهد امام عينيهم لي كانو محلولين بصدمة ، لاحضات فظهرو وشام و هي تكمش عينيها بغضب ، شركات القميجة فوق ظهرو حتى بانت وشمة النجمة السداسية ديال اليهود مكتاسحة مساحة كبيرة فظهرو .

نطقات بعصبية : خرجو عليا هاد الزبل من هنا .

دخلو السيكيريتي خرجوه و سدو موراهم الباب اما هي نطقات بأمر مدايرا اعتبار لتاواحد .

ضياء : القياد الايرانيين يبقاو ! كولشي ينصااارف .

خرجو الاعضاء و الرؤساء كاملين حادرين راسهم و بقات هي و الزعيم و القياد لي كانو اربعة .

تنهدات و رجعات جلسات فمكانها موجهة كلامها ليهم .

ضياء : بحال هاد المهزلة منبغيهاش تكرر ، ماشي لي جا يدخل لهاد المنظمة و فهاد القاعة ، و إلا المرة الجاية راكم عارفين شكون غيتعاقب .

مع انهم قادة كبار فالبلاد الا انهم مقدروش يعليو صوتهم على صوتها و تقبلو امرها بزز عليهم .

الزعيم : كنتو بغيتو تقولو لينا جواب امريكا ، تقدرو تقولوه دابا .

القائد : قالو بلي غيدفعو لينا أي مبلغ بغيناه و اي تعويض ممكن ، كيبان من كلامهم الخوف الشديد .

الزعيم : قولو ليهم كلمة وحدة غيقبلو ضروطنا مرحبا ، مقبلوهمش راهم عارفين مصيرهم .

القائد : أكيد زعيم غنسيفط لي يتافق مع المسؤولين تما و نردو عليكم الخبار .

الزعيم : كونو حذرين ، حيت كتلعبو فخطر .

القائد 2 : تطمأن ا زعيم واخدين حذرنا .

ناضو القادة خرجو ، غير تسد الباب و هي تهز ضياء صاكها خرجات هي الاخرى و زدحات الباب بعصبية مخلية الزعيم بوحدو فالقاعة شارد بمخيلتو .

خرجات من المنظمة شدات طاكسي للقصر ، غير وصلات دخلات لغرفتها كتجمع فحوايجها بعصبية فالفاليز واخدة قرارها .

حتى تحل باب بيتها و دارت بصدمة كتشوف جرئتو .

ضياء : مكتعرفش تدق الباب .

الزعيم كيشوف فالفاليز و فيها : فين غادية ؟

ضياء : مكيهمش .

دارت كتجمع الحوايج .

الزعيم : ضياء جاوبي .

مجاوباتوش هاد المرة و حتى هو نفذ صبرو و قرب شدها من مرفقها دورها عندو بعصبية و هدر .

الزعيم : دابا شنو عند بالك كديري ؟

ضياء كتخنزر فيه و تحاول تنتر منو : طلقني .

الزعيم : دابا مالكي ؟

ضياء بعصبية : أسيدي انا مغنسكنش مع واحد مكنعرفوووش .

Leave a comment