Skip links

قصة هل للحب فرصة ثانية.. ج 2 و الأخير

 4,654 عدد مشاهداات

الجزء 15
فاقت على سطل ديال الما بارد كيتخوى عليها فالاصل مدارش ليها المخدر باش يتحاسب معاها فليل فاقت كتكحب الما شدها محمد نوضها وجلسها فوق كرسي كانو فديبو كيخلع الشكل ديالو وهو فالاصل غير قبو تحت الارض
محمد: (نطق بصوت دب الرعب فجسدها )عندك جوج خيارات الطريق الصعيبة لهيه (نعت ليها فين كينين أجهزة التعذيب ) ولا تكري بلا عصا اش بغيتي نتي تختاري عند دقيقة
الطبيبة :(بدات كتبكي )شكون نتوما اش بغيتو عندي
محمد :دونك ختاريتي الطريق الصعيبة
طبيبة (حركات راسها بنفي برعب لي ركب فيها داك الديبو ) اش بغيتو تعرفو انا معارفاكمش اصلا
صابر : نختاصرو عليك عائلة المنصوري اش حسابك معاهم
طبيبة 🙁 الدم جمد فعروقها حركات راسها بنفي ) مكنعرفهمش
صابر :(غوت تا حسات بالبولة هابطة مع رجليها ) متعصبينيش لحد الساعة مكنفكرش نقتلك إلى بغيتي تحطيها احتمال ماشي مشكيل
الطبيبة 🙁 بدأت كتبكي ) هددوني هددوني ببنتي خطفوها ليا مقابل التوأم ووو ولاكن قدرت نعطيهم غير وحدة وحدة هزوها عائلة اخرى بالغلط ومقدرناش نقولو ليهم ماشي بنتكم خداوها على أساس بنتهم و البنت لي خدات مدام المنصوري بنت عائلة اخرى
صابر :شكون العائلة لي خداوها
طبيبة :(حركات راسها بنفي كتبكي ) معقلتش معقلتش تاهوما عائلة معروفة رجع للأرشيف داك النهار قلب بين البنات لي كانو فنفس الغرفة مع البنت
محمد: فين نلقاو البنت لاخرة
الطبيبة( بدأت كتبكي ): معرفتش معرفتش الحاجة الوحيدة لي نقدر نقوليك شوف عائلة ديال العدناني الاب لي كان مكلف تاهو كان متورط معاهم وكلفوه بالبنت معرفتش فينو دب
صابر :(نطق بصوت غليض) قتلهااا
تردد الصوت فديبو خلى الطبيبة نبض قلبها يتوقف بلا أي مجهود منهم ركلها محمد برجليه ولاحها فالارض
من بعد ما لاحوها يأكلها دود فالغابة رجعوا ينعسو تال صباح وتبدأ رحلة بحث جديدة
اشرقت شمس ساطعة على أرجاء الكون وما أجمل الصباح بعد ليل طويل
حلات عينيها ببطء اثر الشمس لي منعاكسة فيهم شافت جنابها كيبان ليها غير غرفة بيضاء الظاهر انها فمستشفى حاولات تفكر اش وقع ليها تا وصلات لهنا بدون جدوى كيضرها غير راسها دخلات عندها ممرضة هازة كتاب فيديها وتبسمات ليها وقالت : آنسة حنين كيف صبحتي
حنين:(اشارت لراسها) ضارني بزاف
الممرضة 🙁 تبسمات ليها ) انعطيك كالمون صافي غير راسك لي دارك
حنين : (حركات راسها بالايجاب)
الممرضة : عاقلة كيفاش وصلتي لهنا
حنين : اخر حاجة عاقلة عليها كنت أنا ولين جالسين فوق الجرف وكندويو
الممرضة : دونك غير تدعقتي غير شوية بشوية هتعقلي انا انسيفط ليك فطورك وماماك باغا دخل عند راها برا هدخل اوكي؟
حنين : اه دخليها
نعمة كانت جالسة على نار برا خرجات عندنا الممرضة مشات عندها دغيا الحروف هربوا ليها وهي تبسم ليها الممرضة مطمأناها
الممرضة :راها بيخير دخلي عندها غير متقوليش ليها شنو آخر حاجة وقعات خليها تا ترتاح وتفكر راسها
نعمة :حركات ليها راسها بالايجاب وفاتتها ودخلات لبيت دخلات وهي تبسم ليها حنين
حنين : ماما جيتي
نعمة : كيف بقيتي ابنتي كضرك شي حاجة
حنين: (حركات راسها بنفي ) لا اماما
نعمة :(عنقاتها ) الحمد لله
حنين 🙁 تبسمات كتحس بلي عندها ام تخاف عليها وترقبها فصباح بكري فرحات بزاف ) ماما فخبارك نتي احسن حاجة فهاد الدنيا
نعمة : تانتي احسن بنت فهاد الدنيا ربي يحفضك لي
عند الشباب ديالنا رجعوا لكازا مشاو ديريكت لأرشيف المشفى لي وبدأت فيه نورة وبداو كيبحتوا كانو مع البنت 5 البنات آخرين من ضمنهم خت محمد
محمد 🙁 مسح راسو بحيرة ) واش مزيودة ختي وخواتاتك فنفس السبيطار ونفس النهار
صابر : انبداو التحاليل من عندك
محمد 🙁 حرك راسو بنفي أنه تكون سبيل ماشي ختو فكرة ميتقبلهاش ) لا لا لا ميمكنش
صابر : محمد خاص نتأكدو كين احتمال اه وكين لا مخاسرين والو إلى كانت ختك رآه سعداتك ختك حية الواليدة لي هتجيها قاصحة تعرف وحدة فالتوأم ماتت
محمد : فين البنت دب
صابر : كلينيك **** انا انمشي معاك
محمد : حرك راسو بإماء هاد الفكرة مبغاتش تدخل ليه لراسو احتمال أن البنت لي كان معاها 20 عام وهو كيربي فيها ومخلا اش دار عليها ماشي ختو وختو وحدة اخرى فهاد اللحضة بدأت تمنى تكون سبيل هي ختو ممستعدش يتعرف على إنسانة بعيدة على أنها ختو
مشاو ديريكت لداك سبيطار دخلو لفرع السرطان دخل وكيحس بالجاذبية كتجرو عكس الطريق قال غير باش صابر يرتاح وصافي أما هو مقتانع بلا سبيل هي ختو معارفش بلا إلى مدارش التحاليل هو لي مهيرتاحش وصلو لغرفة كيشوف غير من زاج ممنوع الزيارة بنت فالعقد 25
ممدة على السرير بشعر اسود حريري منساب على الفراش المرض كاسي ملامح وجهها وخلى جسمها يكون هزيل على غير عادتوش
محمد كيشوف قلبو ضرو عليها صابر مقدرش يشوفها بداك الشكل بقا مبعد عليهم ماهي حبيبتو الصغيرة واخا ماشي ختو ولاكن كبر معاها وعلى أساس أنها ختو وعزيزة عليه بزاف ولي فكر يقيسها يحسب سنانو ولاكن شائت الأقدار ومرضات
وقف الطبيب على صابر ونطق
طبيب : ملقيتوش عائلتها حالتها غادة وكتضهور ومنضمنش ليكم من هنا لشوية واش تعيش نفسها فهاد الدنيا شبه منقاطع
صابر :(هز راسو محاول يكبح دموعو (لي قال الراجل مكيبكيش فكرة غالطة اساسا الراجل تاهو عندو مشاعر ديالو وعادي جدا يكبي مني تضيق بيه ) نجح بصعوبة ونطق بزز مترجي أنها تكون من محمد على الاقل يعتقوها نعت جيهت محمد) كنضن ختو ديرو تحاليل حاولوا يخرجو فاقرب فرصة واحسن بلا منضيعوا الوقت ديرو تحاليل تال لنخاع باش إلى كانت ختو نشوفو واش نخاع مطابق منضيعوش الفرصة
الطبيب :(حرك راسو بإماء ومشا عند محمد يدوي معاه )
صابر قدما كيحاول يضحك ويعيش قدما كيتعذب الضحكة بعد المرات كتكون غير سطحية وبنادم لي فيه الضحك بزاف دائما ما كيكون منكاسر محاول أنه يخلق السعادة من حولو ضنا منو. انها هتسعدوا ولاكن هادي فكرة خاطئة بزاف قدما فرحتي الناس على حسابك كتحس برأسك فعالم بوحدك ونتا كتألم ومضاهر انك عايش معاهم بكل جوارحك
محمد وقف عليه طبيب يالله هيدوي وهو يقول ليه محمد
محمد: عينة من الدم؟؟
الطبيب 🙁 حرك راسو بنفي ) من شعرك ولا ضفرانك ولا اللعاب وعاد الدم الى بغيتي تدير دب نيت تحاليل النخاع حياتها مكتستحملش تسنا
محمد (جر شعرو بجهد قطع منو شحال من خصلة ومدها لطبيب وقال) فين لابوراطوار
طبيب نعت ليه فين يمشي ومشا ديريكت البرة لي كيدكوها فيه كتهرس نطق طبيب
طبيب : نتا معصب مستحيل نقدرو ناخدو دمك خلي تايخرجوا التحاليل احسن
محمد :(حدو وقف ومشا منطقش بكلمة تا وصل الباب ووقف وقال ) شحال باش يخرجوا تحاليل DNA
الطبيب : ساعتين تال 3 السويع كاكتر تقدير
محمد حرك راسو بئيماء ومشا مشافش موراه مازال ديريكت للاصال يبرد فيه عصبيتو
#يتبعالجزء 16
عند حنين كانت جالسة كتسنا نعمة تجب من عند طبيب باش تشوف واش تخرج
عند نعمة كانت واقفة قدام باب الغرفة وطبيب كيشرح ليها حالتها
طبيب :البنت كانت مضمرة نفسيا وفجأة بغات تخرج من المشاكيل ومعرفاتش طريقة لي دير ختارت تهرب عوض تواجه وهادا اكبر غلط كيديرو ناس تا جاها انهيار بسبب انها كتمات اش فقلبها
نعمة : واش هادشي عندو عواقب كبيرة
طبيب : لا متخافيش عليها راها لاباس غير ردو معاها البال مع الوقت تنسا
نعمة :امتا نقدر نخرجها
طبيب : احسن تبقا تحت المراقبة تال لعشية
نعمة : صافي لي بغيتي ادكتور
داز نهار طويل على أبطالنا كل واحد كيفكر فهمو
فمكان اخر وبضبط فسبيطار لي فيه حنين كانو جوج ممرضات مناقشين
البنت 1:(هازا طوسط كتصيب فيه ) شوفي رآه صبرت ليك تا عيت واش نتي تجي تال خدمة عاد تبان ليك فالمخدرات فالخدمة تسطيتي لا
البنت 2: مشغلكش كتفهمي نتي اش مشا ليك
البنت 1:بقاي تقلبي عليا رآه نخرج لمك على خدمتك لما نديرها راني منتسماش (قاطعها تيليفون لي كيصوني حطات طوسط تما وخرجات من البيت وخبطات الباب
البنت2:(شافت فيها بحقد وهي تشد داك الطرف لي فيديها شداتو دغيا حاكاتو فوق طوسط وضحكات بخبث ونطقات ) عندك ليوم دوام ليلي دب نشوفو شكون لي اتخرج على لاخرة غير بلاتي
البنت 1 خرجات دوات فتيليفون على خاطرها ورجعات خنزرات فلاخرة لي هازة تيليفون دايرة راسها ممسوقاش ليها هي هزات طوسط ومشات خرجات خدات عاصير من لاماشين ومشات لواحد الغرفة ودخلات وتبسمات ونطقات: هاهو اخالتي لي طلبتيني عليه صيبتو ليك
نعمة : شكرا ابنتي الله يرضي عليك
البنت مشات ونعمة هزات الخبز عطاتو لحنين ونطقات : كولي نتي من صباح مدقتيش النعمة
حنين : ماما مفياش عافاك
عند محمد كان داخل لسبيطار وحاير بزاف دخل ديريكت لعند طبيب خدا التحاليل وجلس مقدرش يحل الورقة وصابر كيشوف فيه من بعيد بعد تردد كبير قرب ليه ونطق
صابر: انحلها انا
محمد:(الحروف باش ينطق مشاو ليه حدو عطاها ليه )
صابر هز الورقة وحلها بعد تردد كبير فتح الورقة وقرا طاحت ليه من ايديه الورقة ونطق بصعوبة : ختك
محمد :(بزز وقف كيحاول يجمع الشتات ديالو ومشا كل عليها من زاج كتبان ليه مسترخية ومستسلمة لمرض كيفكر كيفاش يقدر يقولها لمو
مشا لبيرو ديال طبيب وقال ليه ديرو تحاليل شوف واش ممكن نتبرع ليها
طبيب معاودش معاه الهضرة مشا جاب شوكة وجا بدأ سحب الدم ودارو فساشي ونطق : من هنا لغدا يكونو التحاليل واجدين
محمد بلا ميجاوبو خرج من تما ركب فطونوبيل وكسيرا كل ما كيتفكر بلا سبيل ماشي ختو كيبغي يتسطا مشا موقف تال لبار
عند حنين بعد اسرار نعمة كلات داك الخبز ومن بعد جا طبيب عاينها ونطق : صافي كلشي مقاد وقدرة تخرجوها
نعمة : اوكي مغسي دكتور
خرج طبيب وحنين لبسات حويجها ومشاو هي ونعمة لدار
كانو جالسين فالصالون وحنين كتحس برأسها كيضرها اثر المخدر لي كلات وهي ممولفاش بيه تا وقفات ونطقات : ماما باغا نعس عيت
نعمة : ياك لاباس ابنتي
حنين :لا بيخير اماما غير عيت وصافي
لين (وقفات ) انا انبات معاها ليوم
حنين :لا لا غير خليك راني مزيانة
نطقات هاد الجملة ومشات طالعة مع دروج وصلات لبيتها ودخلات لدوش كتحاول تبرد راسها
محمد جلس فالبار كاس مورا كاس تا جاب الكاو مزيان وناض كيتمايل كان الوقت متأخر ما بعد منتصف الليل مشا ركب فطونوبيل ديريكت لدار نعمة وصل حل ليه العساس الباب ودخل كيتمايل البيت لي وصل ليه يحلو عاد كيعرف ماشي بيتو ويخرج بقا تا وصل لبيت حنين حلو بجهد كتبان ليه جالسة فالبالكو بشوميز احمر كاشف بياض جسمها وشعرها الاشقر راميه البرد مورا ضهرها دخل بخطأ بطيئة هي سمعات الخطوات ديالو ودارت شافت فيه وتبسمات هو قرب جلس فوق الفوطوي حداها ونطق : حنييين
ناضت عندو هي الأخرى كتمايل المنشط لاعب عليها مزيان تا جلسات حداه ونطقات : نعام
محمد: (كيدوي بصوت متقطع )عع عيط ت ليها داااا ك النهار ولاكن ولاكن قالت ليا صااا في تزوجتي
ميلات راسها كتسمع ليه ونطقات :ششش
محمد: صااافي بصح تزوجتي؟
ناضت جلسات فوق رجليه وحطات ايديها على فمو باش يسكت ونطقات : شحاال هادي دب (سكتات شحال وعاد كملات ) لا
محمد :شنو نفهم من هضرتك
حنين قاطعاتو مخلاتوش يكمل انقضات على فمو بقبلة جامحة سكتاتو بها ، ماخلاتوش يكمل هضرتوا ، كاتحرك شفايفها فوق من شفايفوا و كاتضغط عليهم ، محمد دقات قلبو رتافعو و العرق بدا نازل عليه ، و بدون شعور تجاوب معاها وقلبها تحت منوا ، و بدأ كيفتارس جسمها المتير بين ايديه مبقاش قادر يصبر قطع لها سوميج دونوي ، بقات غير بسليب كحل و صدرها لحليب و خصرها الممشوق كولشي تفحصو بعينيه ، وهو كايحيد جويجو ، هزها لصقها لصدرو و مشا بيها جيهت سرير حطها و حنا كايقبل كل إنش ف جسمها ، كايتحسس بشرتها الرطبة بين شفايفو ، هبط كايبوس فيها حتى وصل الرجليها قبلهم بحنية كيلحس بكل نشوة ، هي غير كاتأوه وصلات لقمة النشوة ، جراتو عندها كاتهمس ليه فودنيه بكلمات متقطين مترجية منو يرحمها من هاد العذاب معارفاش بلا غير كتزيد نيران شهوتو فهاد اللحضة و صل للحد الأقصى عمروا وصل لهاد النشوة مع شي وحدة صفعها لمؤخرتها بقوة تا تأوهات وحيد ليها اخر قطعة ملابس كانت على جسدها زير ليها رجليها باش تنقص من الحركة جمع لها يديها بجوج فوق راسها بيديه ، و بدا كايفتارس ف فمها حتى حس بنفس تقطعات فيها عاد داز العنقها كايعض و يمص فيه ولا كولو زرق بتكلل الدم نطقات بصوت قليل اثر النشوة لي وصلات ليها هي الأخرى “غير بشوية صوتها كايزيد يشعل نارو ، فرقلها رجليها و خلا العضو ديالو يختارقها ، حتى حسات بالوالدة تحلات زاد ضغط عليها و لاصق صدرو مع صدرها رجع كايبوس فيها بعنف و هو كايمارس معاها بقوة مداريش بأنها فيرجن جعراتو خلاتو يجهل عمرو وصل مع شي وحدة لهاد المرحلة ديما كايكون هوا المسيطر لكن هاد المرة أنوثتها و جمالها لي طاغي لي خلاه بلا عقل ، حس بشي حاجة سخونة نازلة هبط عينوا بالو الدم ، تصدم و ضهشر نطق بصعوبة :واش واش باقا بنت هي مكيناش هنا مشات فسبات عميق من فرط الإجهاد
ناض مسحلها حالتها ومشا لحويجها جاب ليها سوميج جديد لبسو ليها ورجع تلاح حداها نعس
اصبحنا واصبح الملك لله اشرقت شمس مغطية أرجاء الكون فاق على إثر الشمس لي تسللات لعينيه فتحهم كيحس بشي وحدة معنقاه دار كتبان ليه حنين بقا كيشوف كيحاول يتذكر اش طرا لبارح هي لابسة وهو لابس غير شورط ناض ديريكت لحمام دخل وشعل الدوش والما منساب على جسدو بداو كيرجعوا ليه لي فلاش شوية بشوية وصل تال فين نزل الدم ووساعوا عينيه ماشي على اساس هي مزوجة ولاكن كيتفكر فاش كان كيمارس معاها كانت ديقة بزاف مستحيل تكون ماشي بنت لوا فوطة على خصرو وخرج لبس حويجو ومشا لبيتو بدل وجلس حاط راسو بين ايديه وكيفكر فهادشي لي وقع كيتفكر شكلها فاش كانت معاه مستحيل يكون شكل طبيعي بقا كيفكر تا عيا ومسح راسو وخرج
اما عند البطلة ديالنا فاقت من نعاس لقات راسها لابسة حويج آخرين شكات فراسها واش نسات يالله جات توقف وهو يضربها الضو تحت منها رجعات جلسات وبدأت تبكي من أثر الالم لي حسات بيه جلسات محاولة تذكر والو ذاكرتها خانتها جلسات تا ستاراحات وناضت كتمشي بشوية دخلات لحمام دوشات ولقات بقع ديال الدم فكيلوطها قالت واقيلا غير الدم لبسات فوطة صحية ورادة البال لا توعت عيات تفكر اخر حاجة عاقلة عليها كانت مع نعمة فصالون تأففات بملل ولبسات عليها وهبطات تجلس مع نعمة هبطات غادة وكتعرج تا وصلات عند نعمة لي شافتها وقفات مخلوعة مشات عندها دغيا
نعمة : اويلي مالكي
#يتبعالجزء 17
حنين تبسمات ليها بزز ونطقات : غير جاتني الدم أماما متخافيش دب يفوتني الحال
نعمة : عمرها دارت ليك هاكا ابنتي
حنين : دب يفوتني الحال متديريش فبالك
نعمة:(حركات راسها بالإيجاب ونطقات ) جلسي تفطري
حنين : واخا اماما
جلسات بزز كتحاول تبين ليها أنه كلشي بيخير مبغاتش تشطنها جلسات كتاكل بزز معندهاش الكانة للماكلة كملات وناضت وقفات
حنين : ماما بغيت نخرج
نعمة : تسناي تا تفيق لين وديها معاك
حنين : اوكي واخا
نعمة : اوى ابنتي مكتفكريش تزوجي عاود
حنين : باقي اماما فين نلقا لي بغيت
نعمة : قريب ابنتي قريب خاصك غير تبغي المخير فالرجال يتمناك
حنين: تا نفكر اماما
نعمة : واخا ابنتي غير هو فكري مزيان راك غادة فالكبر ابنتي وبغيت نشوفك بدارك
حنين : (تبسمات ليها )انشاء الله اماما
عند محمد لي مشا لسبيطار مباشرة مني فاق وبالو خلاه مع حنين ندم علاش شرب كاع كيقول شنو شاربة تأهيا تا ولات هاكاك مسح راسو ودخل عند طبيب
طبيب كان منشاغل كيقرا وضعيات المرضى ديالو هز فيه عينيه وهو يحط نضاضر فالبيرو وقال : دخل اولدي تفضل
دخل محمد وهو هم الدنيا فوق كتافو جلس فالبيرو وقال بتساؤل
: النتيجة.؟
الطبيب : (حرك راسو بنفي )شوف شي حد اخر من عائلتها يتبرع ليها
محمد : (دار ليه اه براسو وخرج من عندو مشا ديريكت كيطل عليها من الزاج حنا راسو بأسف وتم غادي راجع لدار خاصو ضروري يدوي مع مو
عند صابر كان جالس كيفطر ومعقودة ليه كيف يقول لمو ليقت وحدة ميته
نورة 🙁 كتفطر ومرة مرة كتشوف فيه كتقول مالو مقال والو كتسناه هو يدوي مني عيات متسنا وهي تقول ) صابر كين شي خبار جديدة
صابر ( الماكلة وحلات ليه فالحلق )
نورة (تخلعات وبدأت كتغوت ) امل امل جيبي الما دغيا ،(ناضت وقفات وكضرب ليه على ضهرو تا جابت الخدامة الما دغيا خطفاتو ليها وعطاتو يشرب غير هو تنفس وهي تهز الكاس على مافيها من جهدو خبطاتو مع الأرض ونطقات: جمعي الزبل والمرة جاية نعيط ديك الساع جي
الخدامة حنات راسها ونساحبات فصمت صابر :(شد لمو ايديها ونطق بشوية ) مدارت والو حرام عليك تخرجي فيها اعصابك
نورة : (نترات منو)طلق مني كتدافع
عليها سير عندها حزرها نتا كاع
صابر :يهديك الله الواليدة البنت مدارت والو
نورة : خلينا من زبل شنو خبار لي عندك نتا غير سولتك جفتي
صابر : لل لا معرفت والو
نورة صغرات فيه عينيها مزيان تا نطق باستسلام
صابر : خت صاحبي محمد
نورة :(دارت ايديها على فمها ونطقات) لا لا ميمكنش
صابر 🙁 حنى راسو ونطق) هادشي لي عطا الله
نورة:(شدات راسها وجلسات نطقات بعد تردد )ووو ولاخرة
صابر :(حرك راسو بنفي باقي منطقش تا كلمة تا طاحت مغشي عليها من شدة الصدمة
عند محمد دخل لدار كتبان ليه نعمة جالسة هي ولين وحنين كيتفرجوا ففيلم وكيضحكو شاف فحنين باغي يدوي معاها ومعندوش كيف يدير ولاكن ستغرب ليها هي لي جالسة معلى بالهاش حرك عينيه باستغراب وعاود شاف فنعمة تحسر على الخبار لي جايب ليها
نعمة جالسة كتفرج تا سمعات صوت الخطاوي دارت بأن ليها محمد تبسمات ليه ونطقات
نعمة : جيتي بكري مموالفاش ليك
محمد (تبسم ليها ابتسامة مصطنعة باش ميشطنهاش ) الواليدة
نعمة :(قلبها مطمنهاش ناضت وقفات) ياكما كين باس اولدي
محمد :عندي جوج اخبار معرفتش منين نبدا
نعمة :(شدات قلبها)خبار الخير
محمد : يالله لفوق وندويو
نعمة :(جلسات) رجلي فشلو عليا
محمد شاف فحنين ولين لي فهاموه وناضو ولاكن لي استغرب لي هو حنين لي كتبان عادية بحالة موقع والو ناضت حنين وقفات مع وقفات بجهد وهي تغوت حسات بضو ضربها من لتحت هو تخلع دغيا وقف وهي جلسات وعينيها عمرو بدموع
لين :(شدات فيها ) مالك
نعمة : بنتي شطنتيني عليك اليوم هادشي بزاف كون غير مشيتي عند شي طبيب
حنين : (تبسمات ليهم بزز من الالم لي كتحس بيه ) ماما بيخير متشطنيش راسك (ناضت بشوية مشات عندها باست ليها راسها وتبسمات طمئناتها وطلعات لبيت هي ولين)
لين لي كانت شادة فيها وقلبها ضارها هي بطبعها حنينة ولي مس الناس مسها كانت غير معنقاها بيدها كتعبر بديك الطريقة على حبها
محمد ضرو خاطرو عليها عرف مالها ولاكن إلى قال شي حاجة قدام لآخرين مشكيلة خاصو تا يدوي معاها بيناتهم بقا حاضيها بعينيه تا ومبقاتش كتبان ليه وضار عند نعمة لي باقا كتشوف فين كانت حنين وساهية تا قفزها مني دوا
محمد : الواليدة كين عندي شي اخبار ليك ولاكن خاصكي تكوني قادرة تحمليها
نعمة : ……..
عند صابر كانو دايرين لنورة البصلة كيشمشموها ليها شحال عاد فاقت فاقت وبدأت تبكي
نورة (كتبكي وتنخصص) :ميتةإهئ إهئ ميتة الله ياربي على كبدتي
صابر : وصبري راسك معانا الآلة نورة باقا لاخرة انشاء الله نلقاوها بيخير
نورة : الله ياربي الله انا جالسة هنا مبردة وبنتي تحت الارض الله ياربي الله
هديل: ماما صافي متفقسيش راسك انشاء الله نلقاو لاخرة
عند محمد لي كان جالس هو ونعمة واحد كيشوف فلاخر مقداتش الهضرة تخرج ليه تا قالت هي كاسرة الصمت
نعمة : محمد اش عندك خلعتيني بسكاتك
محمد : سبيل (سكت)
نعمة : مالها سبيل
محمد :(حرك راسو بنفي ) ماشي ختي
نعمة :(مستوعباتش)كيفاش
محمد :هادشي لي كين تغالطو فسبيطار ختي باقة حية
نعمة : بلاتي بلاتي.. واش …دب سبيل ماشي ماااا شي بن..تي
محمد :اه
نعمة :(كتحاول تستوعب )ومنين عرفتي هادشي
محمد :عقلتي على صاحبي صابر
نعمة :(الصوت مشا ليها حدها حركات راسها باه)
محمد : ختو مرضات بسرطان وكان خاصهم متبرع بنخاع ومني دارو تحاليل لقاوها ماشي ختو وبدأ كيبحث النتيجة لي وصلنا ليها أنها تغالطات فسبيطار ومني بدينا كنبحتو عرفنا بلا هي وسبيل مزيودين فنفس النهار ونفس البلاصة مهم هي سبيل درت تيسط البنت لي مريضة ختي
نعمة : (كتحاول تبت راسها ) ربي يتبتني عند السؤال ياربي ياربي يتبتني عند السؤال دب بنتي انا مريضة ياك
محمد (حرك راسو باه)
نعمة :واخا بغيت نشوفها
#يتبعالجزء 18
عند صابر لي كان جالس فبيسي ونورة عند راسو مبغاتش تسكت
نورة : وبغيتها دب دب مشغليش لا تقولي تأهي ميتة ولا منعرف
هديل:(كانت شادة ليها فيديها)رجوع الله اماما هادشي لي مكتاب صبري رآه خدام كيقلب على هاد سيد لي ذكرات ليه طبيبة
صابر: (ناض وقف)انا غادي
نورة : فين
صابر : صافي عيقتي عليا انمشي نشوف دار السيد رآه ميت من عهد الفيل اش بغيتي ندير ليك نشوف لا لقيت شي حد فديك الدار
نورة :ياك وليتي تعير تعيرني انا لي مك
صابر: معيرت حد من صباح ونتي فارعة لي راسي واش انا لي قتلت لاخرة انا لي ودرتهم انا لي خليت والدة فسبيطار ومكلفتش راسي تا نقلب على بناتي سيري حاسبيه رآه فقيرة قوليه لاش تورطتي مع المافيا نتا كاع صافي درني راسي انا خليني عليك داير كتر من جهدي مناقصنيش مشاكيل
هديل : صااابر ( شاف فيها وخرج من البيت وزدح الباب عليهم )
هديل 🙁 دارت عند مها وغوتات ) صافي هادشي لي بغيتي توصلي ليه ياك اماما اش بغيتيه يدير ليك رآه هاداك جهدو وكتر كاع ( خفضات صوتها وشدات لنورة فيديها ونورة نترات منها وهي تقول ) ماما عذرينا حنا حاسين بيك غير تا نتي حسي بيه تا نعاس مبقاش كينعس مزيان غير من هادي لهادي

عند فهد كان جالس مع وحدة وكيشوف فيها اش كتصنع
سامية : (كدوي وتقيص فصدرو) حبيبة ديالي بغيتيني نتفرق دب معاه نتفرق معاه غير نتا أمر
فهد :(لاحها فوق تكاها فوق ناموسية وتلاح عليها وقال لها فودنيها بخفوت) انا بغيت دوسي لي فيه حسابو
سامية :(ولا كيبان ليها غير هو فهاد اللحضة ) اه اه نجيبو ليك غير نتا تبقا معايا هادشي لي مهم ( دوزات. ايديها على عنقوا وزادت قربات ليه ولحساتو تما ) خلينا منو دب اممم نبقاو ندويو غير عليه
فهد : (عينيه تعسلوا بحركاتها المحترفين متبعها بعينيه ونطق ) اممم
سامية : (كتدوي وايديها هبطاتها خشاتها فسرالو كتماصيه ليه) بغيت نمشيو لهيه فين كين غير انا وياك اش قلتي موافق (قالتها وهبطات عضاتو من عنقوا
فهد (مبقاش جاوب حدو هجم عليها)
/////////////////////بيناتهم مقادة على ذنوب انا 🤣🤣🤣🤣
عند اسد لي كان جالس خدام تا جابو ليه واحد دوسي حلو وهو يهز عينيه فالبوليسي لي قدامو
اسد : الضوسي ماشي ديال هنا
الشرطي : قاليك شاف تناقش فيه مع شاف سراسي
اسد :(ناض وقف وساس حويجو ) واخا سير شد بلاصتك نتا
الشرطي (ضرب ليه شابو وخرج )
ناض وقف اسد وقاد حويجو وهز داك الملف وخرج لي داز من حداه كيضرب ليه شابو تا وصل لغرفة لي باغي كيسمع الصداع والغوات ديال شي بنت حل الباب وكتبان ليه بنت عاطياه بضهر وكتغوت
اسد(حنحن) احم احم
ضارت عندو البنت لي ك تغوت ولاخرة لي معاها والشاف سراسي
وهو يغوت هو وياها دقة وحدة
هو &هي:نتي نتا
اسد :(حك راسو باحراج من رد فعلوا ونطق مخاطب الشاف)ممكن نعرف مال هادي
شاف: كتعرف هاد الموصيبة
هي: (قلبات عينيها )مك انا
شاف(ناض وقف تم غادي ليها يالله هيسرفقها وهو يشد ليه اسد ايدو )
اسد :نقدر نعرف اش دارت بعدا
هي : هاد القحبة لي معايا بقات كتزريط على مي ونايضة قالت ليهم كنت مع صاحبها وانا سيد مكنعرفوش اصلا غير تبسل عليا وكملاتها جاية تابعاني تال دارنا دات ليا راجلي ديال مك مخلا بيك تا قنت وعاطياه ليه فابور وكتسنايه يكون راجلك وهاكي (قلزات ليها) ومني بكل تقة فنفس تابعاني فريشت مها مزيان وسرها نيت واخا مزال مبردت على هاد التجرجيرة مع البوليس (نفخت على ضفارها) مازال مشهية فيك شي قمشة هنا (شدات ليها وجهها بيديها وضوراتو ليمن ودوزات صبعها على طول خدها ) وهنا ( دارت صبعها تحت العين اليسرى ) ويلي ويلي كيف تباني
لاخرة بعدات منها وتكمشات مورا الشاف خايفة
اسد (عيا يحبس الضحكة والو حبسها تا عيا وتشتت بالضحك) هههههههه هههههههه وأمي كرشي اختي ديك النهار بنتي ضريفة وخايفة على البنت لي قلتي لي مكتعرفيهاش ودب عريتي على ضفارك ها
هي : (قلبات فيه عينيها) العين بالعين والسن بالسن والبادي اظلم نقطة انتهى الكلام
اسد : هاي هاي طلعتي مسويهلاش (دار عند شاف لي كان كيتفرج فهاد المسرحية لي قدامو ناوي غير يخرج اسد ويشد مها يددكها على ديك الحيحية) الاخ هادي من معارفي دوزها بجغما ودير خاوية فعامرة راك سمعتي البلان
الشاف : تعدات عليها و(قاطعوا)
اسد : دب قلت ليك دوزها واه رآه تا نتا كتوقف عليا ولا لا
شاف :(دار خنزر فيها ونطق) سيري بحالك دازت هاد المرة
اسد :(بدل ملامحوا لحادة ونطق ) الى قربتي ليها مرة أخرى نهبطك تكلاصاي انا علمتك ونتي ( على لاخرة ) ديها فسوق مخك بقاي مقابلة الشماكرية
عند صابر لي وقف قدام باب دار كبير دق الباب وخرجات ليه مرة كبيرة فستينيات تبسم ليها
صابر : نتي هي مدام العدناني
المرأة : اه اولدي خبار الخير
صابر : ممكن ناخد من وقتك 10 دقيق
المرأة :(فتحات ليه الباب) تفضل اولدي متبقاش فالباب
صابر : شكرا الحاجة
المرأة : محاجاش اولدي مكتبش لي الله
صابر :قريب انشاء الله
المرأة:انشاء الله
دخلو توجهوا ديريكت لصالون جلس
صابر : الميمة بلا منطول عليك راجلك كان دا ختي وهي غير لحيمة إلى عاونتيني عطيتيني خبار عليها نسيفطك لحج اش قلتي
المرأة: انا مطامعاش فيك اولدي اييه داك المسخوط جاب لي بنت صغيرة قبل ميموت وكان مورط فشي شيكات وملقا كيفاش يحلها وناض سلفو شي حد مقابل أنه يدير كاع لقال ليه وعطاوه البنت قالو ليه متبانش ولاكن ضارو عليه الكلاب وقتلوه غدارين
عند محمد كان داخل هو ونعمة لسبيطار وصلو ونعمة قلبها مقبوط عليها دخلات ديريكت وقفات فزاج وقلبها كيضرب يضرب ماهي كبدتها لي مليوحة تما داخل الغرفة مستلقية رجل هنا ورجل لهيه نطقات بعد تردد وتلعثم كبير
نعمة : م ح مد اش س ميتها
محمد : الواليدة خليك قوية واخا سميتها فردوس فردوس انشاء الله نلقا متبرع وترجع فصحتها وأراك متعرفي عليها
نعمة :كيفاش نلقا متبرع رآه كينة غير انا وياك ومدام نتا قلتي التحاليل ممطابقينش بقيت انا ندعي ربي نكون قادرة نتبرع ليها
محمد : لا لا متغامريش بحياتك ر(قاطعاتو)
نعمة : محمد صافي سكت بنتي هاديك فين طبيب ندوي معاه
محمد : يالله نديك عندو ولاكن إلى كانت عليك خطورة بلاش مندخلش مقامر بيك
نعمة خلاتو كيدوي وزادت سبقاتو تبعها تا تقاد معاها وقال…
عند صابر لي جالس على الشوك كيتسناها تنطق داكشي لي بغا هو من هاد كترت البلا بلا لي فالعيالات نطق مقاطعها مني بانت ليه مهتساليش
صابر: فين نلقا البنت دب
المرأة : اولدي مني مات راجلي مكنتش قادة عليها يالله نقد براسي ديتها لميتم وحطيتها قدام الباب باش تاحد ميحاسبني منين جبتها
صابر :(ناض وقف )اش سمية ديال الميتم
المرأة:ميتم ******
صابر :اوكي الله يعون لقيتيني زربان
المرأة : جلس اولدي مكليتي والو
صابر :شبعان ربي يخليك الميمة تا نعاود ندوز عندك مرة أخرى انشاء الله
خرج زاد مع الباب موقف بالطونوبيل تال قدام باب الميتم لي عطاتو دق فالباب حلات ليه سيدة فالاربعينيات صابر :ممكن ندوي معاك
فتحات ليه الباب : زيد مرحبا
دخل تا وصلو لبيرو وجلس وجلسات حداه كتبان امرأة بشوشة والإبتسامة مكتفارقش وجهها رتاح ليها ونطق
بنت جابوها ليك فهاد المدة ***
هي: بلاتي نقلب فالارشيف
دارت عدساتها الطبية وجلبدات روجيستر وجلسات كتقلب صفحة بصفحة تا هزات فيه عينيها وتبسمات وقالت :حنين
صابر :(ناض وقف بالفرحة ) لقيتيها
المرأة : اولدي هاهي التصويرة ديالها
صابر (غير شافها تأكد طبق الاصل على سبيل لي ديجا شايف صورها عند محمد حرك راسو بإماء)اه هي
هي :كتجيك شي حاجة هاد البنت
صابر :اه ختي فين نلقاها
هي :منقدرش نحدد ليك شحال باش دويت معاها اخر مرة كانت عندي نمرتها تسنى نشوف لا مبدلاتهاش
صابر : اه اه عيطي دب
هي 🙁 تبسمات ليه )علاش عاد تفكرتوها
صابر : مكناش عارفينها اصلا مهم دب عيطي ماشي وقت هاد الهضرة
#يتبعالجزء 19

عند محمد لي جالس هو ونعمة مع طبيب ونعمة كتسول وتعاود طبيب عيا ولاهي ملات
محمد : صافي الواليدة دب العشية يكون نتيجة ديال التحاليل واحدة ياك
طبيب : انشاء الله
نعمة :ربي يدير تاويل ديال الخير
طبيب : مديريش فبالك الحاجة ديري املك فالله
نعمة : ونعم بالله

عند اسد لي خرج الموصيبة وجلس ملاج معاها
اسد : ناري شحال فيك ديال الهضرة المظاهر خداعة
هي : ياك المرضي مالي كيف جيتك
اسد :(قرب ليها تا قطع فيها النفس وهي العقل باش تجاوب فينو مشا وهمس فودنها ) قوقة (عض شفايفو بشهوة )كلشي هو هاداك
هي : عاد سرا معاها البلان وهي ضربو بساكها وهربات
اسد : اجي اديك الموصيبة اجي غير ندوي معاك
هي : (وقفات ودارت ايديها على جنابها) اييه خبار الخير
اسد اجي بعدا نوصلك ونقوليك واحد اللعيبة بعدا اش سميتك معقلتش
هي : ايمان ايييمااااان هاكاك سطر عليها
ا اسد : ناري موصيبة زيدي قدامي
هي بقات غادة سابقاه كتفلعص وهو تابعها تا وصلو لطونوبيل حلها وطلعات دغيا القدام هو بقا غير كيشوف شاف تا عيا وركب فبلاصتو تردد كاع فلي كان باغي يقولها
اسد:(شاف فيها وهو صيك)فين كتخلي عقلك بعد المرات
ايمان :كنسلفوا ليك تقدي بيه
اسد حس بيها كتلعب ليه على الوتر
ايمان :(شافت فيه وسبلات عينيها) قولي اش بغيتي تقول ليا
اسد: لا لا شكون قاليك انا باغي ندوي اصلا وريه ليا نتفاهم معاه
ايمان : هههههههه غير قول عار ربي جاني الفضول
اسد: وشكون قالي غتوافقي
ايمان : غير قول بعدا ويكون خير
اسد :(حك بين حجبانو ونطق بجدية ) صاراحة عجبتيتي ومكرهتش نكونوا انا وياك فغلاصيون
ايمان ………
عند فهد لي عاد قضا غاراضو ودوش خرج من دوش لابس فوطة وهاز فيدو فوطة أخرى كينشف بيها شعرو شاف فلاخرة لي مليوحة فوق ناموسية عيفاتو لرخص ثمنها مشا لكوزينة خوا ليه كاس ديال الما بارد من التلاجة عاد مدي كونجلي ومشا تال عند راسها وخواه عليها ناضت قافزة وكترعد بالبرودة ديالو
سامية : (كتبوحط) حرام عليك اش درت ليك
فهد :دار باك القديمة هادي شفتك ولفتيها زيارت النبي تلاتيام يالله يالله توصلي
سامية : فين انمشي انا عندي غير نتا
فهد :(شدها من شعرها نظير عليها وهي شادة ليه فيديه باش يرخف) شفتك القحبة تيقتي راسك انا متدويش معايا قبل متجيبي لي دوسي لي قلت ليك سيري عندو ليوم ضبري مخك عند يومين عارفها مدة طويلة بلا متقوليها ولاكن هادا كاقصى تقدير باش تبقاي عيشة…
فمكان اخر وبضبط عند صابر كان جالس على نار ولاخرة كتعيط ووالو الخط مقفول
المرأة : شوف اولدي هتكون بدلات النمرة ولا منعرف غير شوف فين تقلب عليها رآه كانت كتقرا فجامعة*** مهم سول تما يقدرو يعطيوك خبار
صابر : (وقف )واخا ممكن تعطيني نمرة لي عندك
المراة: اه مرحبا (جبدات ورقة كتبات ليه فيها نمرة وعطاتها ليه ) هاك
صابر: شكرا على المساعدة ديالك
المرأة :نتمنى تلقاوها
صابر : انشاء الله
عند اسد وايمان
ايمان : والو واش تحشم البنت نصحتيها تديها فمخها وأنا بأن ليك فيا البلان تخيط بيا زناقي ي(قاطعها)
اسد: صافي صافي اه لا ختاصري اولا انا ماشي برهوش لي نخيط معاك زناقي وممساليش ليهم اصلا عادي قلت عجبتيتي نكونو فغلاصيون نقلت تا حاجة ديال العيب بلا شوهة
ايمان: تا حاجة ديال العيب ياك اوكي وقف طونوبيل
اسد : لا
ايمان : قلت ليك وقف الطونوبيل
اسد : كتهددي اش فجهدك مديري
ايمان : واخا انا انوريك جهدي قربات لكرسي ديالو وبدأت كتورك البوطون لي طلعت ليها تورط عليها هو شدها بيد وكتزريط مقدرش يحكمها وليد لاخرة شد الكيدون معندوش مدير
اسد :(كيغوت) رصاي البرهوشة رصاي انديرو شي كسيدة الموصيبة …..
فليل
كان محمد جالس هو ونعمة وطبيب قدامهم كيفتح ورقة التحاليل وهوما جالسين على نار يعرفوا النتيجة فتحها الطبيب وقراها وتبسم فوجههم وقال
طبيب : بون التحاليل مطابقين يمكن ليها تبرع ليها
نعمة : الحمد لله
محمد: دكتور ياك مكين تا خطورة على الواليدة
طبيب : لا انشاء الله مكين والو
محمد :(عاد رتاح نفسيا ) امتا دير العملية
طبيب : هو ندير خاصها فاقرب وقت مهم احسن تا نتوما باش تكونو عوالين اسبوع
محمد : ناض وقف واخا انشاء الله
بعد اسبوع ايام كانت حنين واقفة قدام غرفة العمليات وكتدعي من أعماقها لنعمة تخرج سالمة ومحمد كان جالس فالكرسي لي جاه جاه بالفشلة مبغاش يخسر ختو عاود ولاكن مو خط حمر وباش يدخلوا لعملية بجوج مضامن تا وحدة فيهم جاتو قاصحة بزاف هز عينيه فحنين بلانها بوحدها هاديك ستغرب لجوج الحويج هاد التعامل لي كديرو بحالة مكين والو وكيفاش كانت مزوجة وباقا فيرجن مسح راسو دب ماشي وقت هادشي خاصو يفكر فمو ناعسة لداخل أما حنين معرفات تمشي ولا توقف ولا تجلس تلفات اما واحد لين مكوانية بعيد وكتبكي لي جاها جاها بكا دازت ساعات وهوما حدا البيت تما تا بدأت الضلمة طيح ومعاها قلبهم كيزيد يتشطن كتر كيحسو براسهم جالسين على شوك النعمة مطاحتش فكرشهم كاملين تا خرج طبيب وقفت بتلاته دقة وحدة ومشاو عندو محمد وحنين أما لين بقات كتشوف غير من بعيد
طبيب : الحمد لله متشطنوش راسكم معندها باس الحمد لله العملية نجحات وحالتهم مستقرة دب باقين تحت تاثير البنج غدا انشاء الله وشوفوهم
حنين (محساتش تا قالت ) اوووف الحمد لله
محمد رجع لور وجلس عاد رتاح حنين ضارت عند لين
حنين : لين صافي مبقاش عندنا منديرو يالله نمشيو
محمد : (وقف ) يالله نوصلكم
حنين : لا بلا متعذب راسك عندي طونوبيل
محمد : (مبغاش يحكر خلاها فراحتها ) اوكي
حنين جرات لين وهزات تيليفونها تشوف شحال ساعة مع هزات مع فتحات الخط كان تيليفون عاد هيبدا يصوني
فمكان اخر وبضبط عند فهد كان شانق عليها
فهد : يالقحبة عطيتك تلايام وسيمانة ونتي غابرة…..
سامية : (كتبكي ) هاهو عافاك هاهو الدوسي إهئ إهئ يالله لقيتو عافاك
فهد : (خطف ليها دوسي ولاحها فالارض ) قوليها من الاول بلا تقحبين
سامية حدها كتبكي وتنخصص أما هو فتح دوسي شافو وجلس كيقرا وكيضحاك بالبلان لي دارو للآخر ودوز لابيل لاسد هو لول يعلموا
عند صابر كان جالس وهاز كاس وكيشرب وعينيه حمرين مني مشا عند مو وبدأت كتغوت وقالت ليه متجيش لا مجبتيش بنتي مشا لدارو سعتين وهو كاس مورا كاس جبد تيليفون ودوز الخط المرة 20 مملش مجرد أنه كيصوني عندو امل تا تفتح الخط حس بقلبو رجع ليه نبض ديك الساع
عند محمد لي شافها غير فاتتو وهزات تيليفون تا كتبان ليه دارتو على ودنها حس براسو كيغلي قبيلة شاف تيليفونها كيصوني ودارت ليه صيلونص وخلاتو علاش مبغاتش تجاوب حداه طلع ليه الدم
أما عند حنين لي معرفاتش النمرة ومبغاتش تجاوب حالتها هاد الايام معندهاش مود تدوي مع حد ساعة تفتح ليها الخط بالغلط تأففات بملل وجاوبات شكون هادا لي مصدعها من صباح كيصوني سيمانة وهو كيصوني ولاكن ليوم عيق بزاف لدرجة فكرات تبدل النمرة
حنين : (جاوبات بصوتها الرقيق ) الو
صابر 🙁 صوتو باااح بالشراب مزيان ) حنييين
حنين : ( ركبها الرعب من صوتو ) شكون معايا اخويا وفين كتعرفني لاش كتعيط
صابر : حنين ياك بعدا
حنين : نتا ممتاكدش وكتسول منين جاتك نمرتي وشكون نتا لي تعيط لي أنا انبدل هاد النمرة كاع
صابر : ( وقف بحالة كتشوف فيه شراب قالبو) لا لا عافاك متبدليهاش بغيت ندوي معاك
حنين : شكون نتا بعدا تا تدوي معايا
صابر : هانتي خلي الخط مفتوح غير نشرب قهوة نصحصح وانا معاك
حنين : كيفااش
صابر : عافاك ضروري
حنين : خليك تا تصحصح انا اصلا ممسالياش دب مهم تال من بعد ونجاوبك
صابر : لا لا ( قطعات هو خاف غير متعاودش تجاوب طلع ليه الدم هز تيليفون تال سما وخبطو مع الأرض ومشا ديريكت لدوش دوش بما بارد فيقوا شوية ومشا عصر ليه قهوة وجلس حدا البيسي بدأ كيطلع لوكاليزاسيون ديالها فين كينة
أما عند حنين ستغربات وتخلعات من صوتو ولاكن شي حاجة فيها لداخل خلات عندها فضول كبير تعرف اش باغي يقول زادت بطونوبيل هي ولين ديريكت لدار
#يتبعالجزء 20
فاقو أبطالنا على شمس لي ضوت الكون بنورها عند فهد لي توجه لمكان لي متافق عليه مع محمد واسد صابر عياو يعيطو ليه تيليفون طافي وصل لكافي معزولة وخاوية قليل لي كيمشي ليها بلاصة خيبة تما معرفة بالقطاطعية دخل توجه لطبلة المعتادة ديالهم كان محمد واسد متشوقين يشوفو اش عندو مبغاش يقول ليهم تا يتلاقاو
اسد : اش هاد التعطيلة اصاحبي جي بكري جيوبكري عنداك تعطل عنداك متجيش فاللخر نتا لي جاي معطل اش هاد الفعيل
فهد : صافي دب غير الزحام ديال الطريق وصافي مهم هاهو ( لاح ليهم الدوسي فوق الطبلة)
هزو اسد هو الاول قراه وبانت ابتسامة متسسلة لثغرو
اسد : ناضي ناضي اعشيري صافي دب معندوش فين يهرب عليه بلا متحتاج تورط معاهم القحبة قدات ليك الغاراض بعدا فيها نفع ههههه
فهد: اه واخا عطلاتني فاللخر قدات حاجة
اسد : سيمانة رآه مزيانة ماشي شي روطااار غير صلختيها باطل
فهد : هههههههه يالله تربا
عند محمد لي فاق بكري ومشا عند مو يشوفها لقاها باقا ناعسة وجلس كيتسنا تا تفيق
أما عند صابر فاق دوش وتوجه لوجهتو…..
كانت الوجهة ديالو هي البلاصة فين خرجو تيليفون لين وقف قدام دار كيتسنا تا بانت ليه خارجين جوج بنات عرفها هي واخا تبدلات شوية على الصورة مي ميزها بينة تم غادي تا وقف عليها
أما عند حنين ديالنا فاقت صباح بكري هي ولين مبغاتش تفيق ليها غير بزز علماتها الخدامة باش تجي على خاطرها عيط محمد لفيكس ديال الدار وقال الخدامة تقوليهم رآه نعمة مازال مفاقت غير يبقاو على خاطرهم عاد يجيو صافي جلسات فطرات على خاطر خاطرها ووجدات حويجها وخرجات هي ولين ركبو فطونوبيل تا كيبان ليها شي واحد وقف حابس عليها طريق
صابر لي وقف قدام الباب ديال الدار مستغرب من العنوان لي وصل ليه كيقول اش وصل ختو لهنا مدام كابرة فتلميتم يعني متبناها حد مفهم والو تا بانت ليه خارجة من دار بطونوبيل وهو يتلقى ليها باش تحبس
صابر :سلام ممكن ندوي معاك
حنين : هزات فيه عينيها وي خويا اش بغيتي
صابر : نجلسو فشي كافي الى كان ممكن
حنين : لا لا مكنجلسش فلي كافي انا
صابر : موضوع مهم ومنقدرش ناجل هانتي طونوبيل سبقيني لشئ كافي نتي ختاري فين وانا نتبعك بطونوبيل
حنين : لا لا
صابر : انا لي دويت معاك لبارح وكون ما الهضرة مهمة متلقاينيش حداك هنا
حنين 🙁 شافت تا عيات بأن ليها ممفاكش ) اوكي واخا ( ديمارات طونوبيل هو مشا لديالو وتابعها فطريق تا وقفات فكافي ودخلات هو تبعها جلسو فكرسي وهو كيشوف فلين مبغاش يهضر قدامها وهي لاسقة حنين
صابر : الى كان ممكن ندويو على انفراد
حنين : ………
حنين : لا لا غير خليها تسمع تأهي بحالي بحالها ولا نوضو بجوج
صابر :لا لا صافي جلسو بجوج
حنين : شنو الموضوع لي بغيتيني فيه مكيتسناش لهاد الدرجة
صابر : مهم سمعي لي بلا متقاطعيني
حنين : اه زيد
صابر : كانت عندي شي5 سنين هاكاك الأب ديالي كان مورط مع مافيا وبغا. يخرج حيت ماما كانت حاملة ولسقاتو عليها مهم مني خرج بداو التهديدات والمشاكيل ولدات ماما بنت ولاكن حنى كنا عارفين بلا كينين توأم مفهمنا والو قالت لينا طبيبة لا غير كنتو غالطين صافي دازت مدة وتقتل الأب ديالي من قبل المافيا ودازت سنين مرضات ختي كان خاصها نخاع مني درنا تحاليل لقيناها ماشي ختي مني بدينا كنبحتو عرفنا بلا ماما فعلا كانت حاملة بتوأم وحدة تغالطات مع هاديك ووحدة خطفوها وبقينا كنبحتو مهم نتي هي ختي لي خطفوك
حنين : بلاتي بلاتي هاد القدية ديال النخاع وكادا بلاتي ختك لقيتو عائلتها
صابر : اه رآه دارت عملية
حنين : بنت ماما نعمة
صابر : كتعرفي خالتي نعمة
حنين : دب كيفاش واش انا ختك ولاكن رآه هادشي بزاف بحال الفيلم كيفاش انتقبلو دب
صابر : دب عندك من هنا لليل اندوز نديك تشوفك الواليدة رآه كتحرق من زمان باغا تلقاك
حنين: …….
حنين : كيفاش انتيق فيك اش عرفني يكون هادشي كدوب فكدوب
صابر : شنو لي ممكن تيقي بيه
حنين : تحاليل هي لي اتبت واش انا ختك
صابر : واخا امتا باغا ديريهم لي كنعرف انا ليل كاقصى تقدير نديك تشوفي الواليدة
حنين : أنا اصلا غادة لسبيطار عطيني عينة من شعرك يخرجوا التحاليل نرد عليك
صابر :(حك راسو على بلان ) تيليفون تهرس مهم دب نعيط ليك انا اوكي ؟
حنين :(وقفات ) نتسنا اتصالك
صابر : (بغا يزيد معاها كتر مي مبغاش يحرجها) اوكي (قطع من شعرو ومطاه ليها شداتو من عندو وتبسمات )
حنين : يكون خير انشاء الله
دازت هي قدامو شادة فلين لي زي الاطرش فزفة عيات تستوعب مفهمات والو ركبات حنين فطونوبيل زغبات من شعرو فيديها شافت فيها كتقول واش بصح خويا واش بصح لقيت عائلتي واش صافي كلشي تحل واش واخيرا انلقا الام الحقيقية ديالي واش ماما اتكون بحال ماما نعمة واش مهنبقاش ساكنة مع ماما نعمة كيفاش عائلتي هيعملوني كيف هيكونو دايرين واش عندي خوتي آخرين واش عائلتي من طبقة البرجوازية من طونوبيل لي حل عندي بيها خويا يعني رآه خانزين فلوس واش هادشي بصح ولا باغي يضحك عليا واش فايقة ولا كنحلم بزاف الاسئلة لي عندها فراسها باقا ملقاتش ليهم حل اما عند صابر لي مشا ديريكت ركب فطونوبيل مشا شرا تيليفون جديد ورجع ركب فيه النمرة القديمة غير شعل وهو يطلعوا ليه بزاف لي ابيل حك راسو بفضول ودوز الخط
فمكان اخر وبضبط عند اسد لي كان صيك بأن ليه تيليفون كيصوني هزو شاف شكون وهو يتبسم ودار بان ليه واحد الحي خاوي دخل ليه وحط طونوبيل وجاوب
اسد :افين اعشيري لا برية لا تيليفون …….
#يتبعالجزء 21
عند فهد لي جالس فالكافي لي خلاه فيها اسد تا جاتو ابيل هز تيليفون شاف شكون وحطو ممهتمش بقا كيصوني شحال والو مبغاش يجاوب وهو يطلع ليه المساج “عافاك شي حاجة اغجونص جاوبني ” تافف بملل وفتح الخط
فهد : وي طلقينا اش باغا مصدعاني على صباح
هي : حبيبي حشومة عليك دير لي هاكا انا تقت فيك وخليت لاخر
فهد : دخلي فالموضوع قبل منقطع
سامية : انا حاملة
فهد : (باستغراب ) كيفاااش ؟
سامية : عادي فهمها انا حاملة
فهد: ياكما بايتة تحلمي بيا نتي سيري عطيني تيساع شوفي معامن
سامية : هاني عند طبيبة دب جي شوف
فهد : ومن بعد انا مالي لا كنتي حاملة
سامية : ولدك
فهد : ز*** لا ولدي سيري ت*** يا الق**** بلا منقول شي حاجة مهياش عطيني تيساع فهاد النهار
سامية : شوف ديك الوقت كنت كنعرفك غير نتا
فهد : ماشي عليا انا س(قاطعاتو)
سامية : انا حاسبة كلشي مهم جي عندي شوف بعدا تحاليل والوقت وكلشي وتأكد واش ديك الوقت كنت معاك ولا لا
فهد : فين نتي دب
سامية : سبيطار ****
فهد :اوكي مسافة الطريق انا عندك
فمكان اخر وبضبط عند صابر لي عاد قطع مع اسد وكلو امل قال يمشي عند مو يفرحها هو الاول توجه لدار كيقلب عليها ملقاهاش فتح باب بيتها بانت ليه ناعسة مسح على رأسو تا بانت ليه هديل جايا تا وقفات عليه
هديل :(كتغوت)نتا جاي باغي تعصب ماما عاود …….
كيغوتو
صابر: هديييل حتارميني راني خوك الكبير
هديل : دافعت عليك ديك المرة خليت ماما تفقصات ومرضات بسبابك وكعما جيتي سولتي فيها
صابر : اش هنسول رآه جرات عليا اش بغيتيني ندير نجي نقول ليها واخا جريتي عليا هاني رآه عادي
هديل : ولاش جاي دب شنو تبدل
صابر : رآه ضسرتي نتي كتقلبي عليا
هديل : دب قولي علاش جيتي
صابر : رآه هنسرفق مك تا تلصقي مع الحيط خفضي من صوتك مني تدوي مع لي كبر منك مهم دب انا طالع لفوق مني وليتي تقولي خرج اندير لمك العصا فالرويضة وجي غير من جيهتي لما نفرجهم فيك راني منتسماش
تم طالع فدروج كون لقا يقسمها على جوج بهاد الاعصاب لي ركبات فيه غير وصل لطابق لاخر بدأ كيخبط لي لقاها قدامو كيخبطها موصل لبيتو تا دكدك اي حاجة داز من حداها وهديل عاد تكمشات مني عرفات اش دارت مشات لبيتها وسدات عليها كان طرف آخر سامع النقاش حقدات على هديل مشات لكوزينة كتجري مني سمعات الخبيط هزات كينة وكأس الما وطلعات عندو……
عند اسد لي مجرد ما قطع لابيل تم خارج من درب تا تساطح مع واحد الكميشة هزات فيه عينيها لي بحال المشة عسليين ومشفرين دوبوه عاد كان باغي يتحل وهو يتفكر اخر مرة قمعاتو وكانو ايديرو كسيدة وصلها غير بالنفخة كون صاب يلوحها من شرجم ديال طونوبيل
ايمان : الله هادا نتا
اسد : (دار راسو معرفهاش ) سمحي لي اختي ( ومشا )
ايمان : ابلاتي بلاتي بغيت نقوليك موافقة على ديك النهار متديش عليا غير كنت مدعوقة
اسد : وشكون قاليك العرض باقي مفتوح همم (قرب ليها تا لصقها مع الحيط ) شكون عرض عليك
ايمان : الكلمة وحلات ليها فالحق …..
عند محمد لي كان جالس فسبيطار تا جا عندو طبيب مبتاسم
طبيب : مدام نعمة فاقت
محمد : (فرح من اعماق اعماقو وقف وقال ) اوكي ممكن تدخل عندها
طبيب : اه رآه كونطروليت ليها معندهاش تا مضاعفات الحمد لله
محمد : الحمد لله ( توجه لباب الغرفة وفتحو ودخل بانت ليه حالة عينيها شوية باقا منهكة من العملية بزاف محمد مشا حنا على راسها باسها فجبهتها شد ليها فيدها وجلس حداها
محمد : الواليدة شوية
نعمة :(بصوت متقطع ) الحمد لله
محمد : انشاء الله تردي صحيحتك وترجعي لينا سالمة ياربي
نعمة :(بصوت خافت) انشاء الله (ضورات عينيها فالغرفة ) فين بناتي
محمد : (تبسم على كلمة بناتي ) راهم جايين فطريق غير انا قلت ليهم بلا ميجيو بكري اصلا كانو غير ايبقاو مشوجرين وفردوس راها لاباس غير مازال خاصها الوقت باش ترد صحتها ممنوع الزيارة عندها
نعمة : يدير ربي خير
عند حنين لي وصلات لغرفة وخلات بأن ليها محمد شاد فيدين مو بديك طريقة ضرب ليها فلاش جالس فوق الفوطوي وغوت “حنيييين ” قفزات من هاد الفلاش ولاكن جاها بحال الحلم مستوعباتوش فقط حاولات تبان عادي ومشات عند نعمة كتجري عنقاتها نعمة لي هزات ايديها حطاتها فوق راسها وبدأت تدوز ايديها بشوية على راسها وهي تبدأ تبكي حنين غادي صوتها وكيتزاد ونعمة حاسة بيها مزيان
محمد قلبو تقطع عليها وعلى كل دمعة نزلات من دوك الزمردات بقا كيشوف تا عيا مقدرش يصبر لداك المنضر خرج وخلاهم أما لين كتنخصص بعيد مقدراتش تقرب ماهي نعمة لي فتحات بابها ليهم فعز أزمتهم ماهي اي عاملاتهم كتر من بناتها بلا مقابل دنيا خايبة بزاف لي فرقاتها مع عائلتها ولاكن عوضاتها باحسن ام فالعالم واش نقولو الدنيا خيبة ولا زوينة شي حاجة لي مستحيل الدنيا كتحلا بمرها لو أن كلشي مقاد فحياتنا مهنحسوش بطعم النعم فقط هيكون ملل لو ان كلشي بنادم زوين هيجينا عادي زوين ماشي شي حاجة لي جلل الخيب هو لي كيزين الزوين وكيخلي ليه طعم هاكدا هي الحياة كنوطة فالبيانو لا تكتمل إلى بالضغط على الازرار البيضاء وسوداء معا رغم ازعاج صوت السوداء ولاكن في النهاية تكون المعزوفة جميلة هاده هي حياتنا
كتبكي وتقول مبكيت قلبها كيتقطع
ونعمة تأهي دموعها سالو معاهم خلات حنين تا سالات وهزات راسها من حضنها وهي تشير للين تجي تقرب عندها مني قربات عنقاتها نعمة تأهي وكملوها بكا كاملين
نعمة : الحمد لله حياني الله تا ولاو عندي جوج بنات بحالكم
حنين : حنا لي سعداتنا بيك اماما
لين : (باقا كتنخصص)نقدر أهئ نقوليك ماما إهئ
نعمة 🙁 تبسمات ليها ) على نتي عاد كتشواري فرحي انا تكون عندي بنت بحالك
لين 🙁 حسات بالحنان لي مفتاقداه فحياتها وعاودات تلاحت على نعمة عنقاتها وكتبكي وكتقول غير كلمة وحدة ” ماما “
جلسو مع نعمة شحال وهي تفكر حنين تحاليل ووقفات
حنين : ماما انا انتسخر ونجي دب بغيت نعاود ليك شي حاجة
نعمة: واخا ابنتي
مشات ولين بقات جالسة كتحرق على نار تا نعمة ردات ليها البال
نعمة : مالكي
لين : بغيت الحمام
نعمة : اه خرجي برا شوفي على ايدك ليمنة اتلقايه كبير تما
لين : صافي واخا ( خرجات كتجري كتحس برأسها هديرها فحويجها تا دخلات الحمام طلقاتها عاد رتاحت غسالات وخارجة تا تساطحات مع جسم ضخم
عند فهد لي كان جاي سبيطار يشوف ديك ختنا لي قالت ليه حاملة تا كتبان ليه جاية حانية راسها كتزرب وقف كيشوفها اش كدير تا كتبان ليه خرجات فيه 🤣 { اش كتسنا اسي محمد هههههه تعنقك } ……..
#يتبعالجزء 22
عند صابر لي كان جالس فبيتو تا سمع الدقان كيحساب ليه هديل غوت
صابر : هدييل سيري بحالك لا نخرج ليك
هي : سيدي هادي انا امال نقدر ندخل
صابر : دخلي ( كتبقا فيه هاد البنت عارفها ماشي ديال تمارة كانت عايشة مع دارهم بيخير تا مات باها ومها مرضات بقستو ولات خاصها تخدم ودمر باش تعالج مها سمحات فقرايتها وكلشي )
امال هي واحد البنت لي عندها حقها فزين وزيادة بيضة بحال الحليب وشعرها اسود واصل تال فخاضها عمرها طلقاتو ديما جامعاه وعيون رمادية مشفرين شفايف توت نيف صغير ومنقاد
من ديما صابر كتعجبو ولاكن كيقول لا هي ماشي ديال التفلية بلا منضيعها
دخلات عندو حانية راسها وخدودها حمرين وهازة كاس فيديها وكينة فيد لاخرة
امال : سيدي هادي كينة باش متبقاش معصب (حنات راسها بأسف) نتا مدرتي والو مخاصهمش يلوموك
صابر : (تبسم ليها وطب طب حداه) اجي جلسي هنا
معاوداتهاش معاه دغيا دارت لي قال ليها
صابر : كيف دايرة ماماك شوية
امال : (حنات عينيها بأسف ) عيات بزاف
صابر : كون غير مشيتي جلستي حداها تا تبرأ
امال : لا لا منخليش الخدمة
صابر : امال المرة الأولى قلت ليك انا نتكلف بعلاجها ونتي قلتي لا خدمني وعاد عطيني دب مك محتاجاك بلا قصوحية الرأس ديالك.
امال : ولاكن
صابر : رطبي راسك ولو مرة وحدة فحياتك مصلحة ديال مك
امال : واخا
صابر : (خدا من عندها اليكنة والكاس حطهم فوق الكوافوز ) شكرا تقدري تمشي
ناضت وصلات تال الباب وقفات شوية عاطياه بضهر هو كيشوف فيها اش كتصنع تا ضارت عندو وقالت ” كنبغيك” غير قالتها وفتحات الباب خرجات دغيا وخرجات وسداتو صدماتو وفنفس الوقت ضحكاتو بطريقتها عيا يكبت ابتسامتو ولاكن بزز منو ضهرات على ملامحو ابتسامة جميلة جلسات معاه غير شوية بدلات ليه المود……
عند فهد لي كيشوف فعينيها دوبوه سرعانما دارك راسو وبعد منها
فهد : واش مكتشوفيش قدامك العورة لاخرة
لين :(على سبة دغيا بدأت كتبوحط) انا ماشي عورة إهئ متقولش لي عورة إهئ إهئ
فهد :(جاتو الضحكة بحال شي درية صغيرة داها على ) شكون قاليك نتي عورة نمشي ليه غير وريه ليا
لين : نتا
فهد : هههه ياك اودي جبتي لي ضحك فعز الفقصة غير سيري انا مسامحك
لين :(كتمسح عينها ) اش درت انا
فهد : يدار ليا غير سيري الله يسهل
علينا وعليك ( خلاها وتم غادي هي لي دارت تبعاتو بعينيها تا بعد)
عند اسد وايمان
كان ملسقها مع الحيط نفس قاطعوا فيها : دب عاد جيتي همم
ايمان : صافي مهنحزركش بغيتي مرحبا مبغيتيش مرحبا
اسد : هههههههه واهيا ربي وليتي نتي تطلبي وديك النهار لي مخلية الطونوبيل كتلعب بينا ها شوي منودعوا ها
ايمان : ( كترمش بعينيها بحال شي مشة وبدات كتدوي وتحرك فمها بشوية طالبة الاستعطاف) عفا الله عما سلف
اسد:هادا هو كلامك اللخر
ايمان : اه
اسد بدأ كيقرب ليها تا غمضات عينيها كتسناه يبوسها وهو يبعد وتشتت عليها بالضحك
اسد:(كيدوي بنفس طريقتها وكيقلد صوتها ) مالي ولد الحرام نتصاحب معاك لا حرام معنديش مع التصاحيب انا
ايمان 🙁 حسات بالقمعة لي دار ليها تمات غادة )
اسد (قتلاتو بالضحك مبقاش قادر يحبس الضحكة تبعها شدها من ايديها ) وتي بلاتي ياك عفا الله عما سلف دب تعادلنا وعفا الله عما سلف هههههههه اش قلتي
ايمان : مبقيتش باغا طلقني نمشي بحالي
اسد : انا صافي خديت الاوكي قبيلة غير رصاي يالله احبيبتي الزوينة نضربو دويرة نتعرفوا على بعضنا كتر
عند محمد لي ساق الخبار لدوسي لي عند اسد ومكانتش فرحاتو أقل من الشباب بداو كيرتاحوا وداك دوسي فيديهم كلشي لمصلاحتهم ….
داز نهار طويل حامل فطياتو كتير من الأحداث لي بدلو المجرا ديال حياتهم عند حنين لي شدات الورقة وكترعد فتحتها وصابر واقف قدامها غير قرات اش فيها عينيها غرغرو هزات فيه عينيها هو لي ضرو خاطرو عليها
حنين : دب انا عندي عائلتي وممخلينش عليا كيف كانو كيعيروني ( كتدوي وتنخصص)
صابر : شكون قاليك تخلاو عليك
حنين :(ولات كتبكي بحال الدرية الصغيرة وعلاش لا وأخيرا لقات لي من دمها وماشي كيف كيحساب ليها سامحين فيها لا غير تخطفات ليهم هادا لي دار ليها هاد الحالة وخطفها وخلاها تعيش الويل بغات تقتلو وملقاتش جهد) كلشي إهئ كلهم مني عقلت كلشي كيقولي شكون نتي لي تدوي ونتي اصلا سامحين فيك راك غير بنت الحرام إئ
صابر 🙁 قرب ليها طبطب على ضهرها) كلشي سالة دب (هزات فيه عويناتها دامعين واخيرا بالنسبة ليها عاد لقات على من تفشش هو داها على قد عقلها ودوا معاها بنفس نبرتها الطفولية) نمشيو
حنين :حركات راسها باه وشد ليها فيديها وتم غادي جارها تال طونوبيل ديالو حلها الباب وجلسات القدام مشا هو لبلاصتو. وديمارا موقف تال دار مو حل ليها الباب وشد ليها فيديها وتم داخل هو وياها فالمقابل كانت ايمان لي شافتهم وقلبها تحرق حسات بيه قالها انوريك حبيبتي مني هي عتارفات ليه وهو دب جايب هادي شاد ليها فيديها حدرات راسها وطاحت دمعة يتيمة من عينيها وقالت كتحلمي اامال شكون نتي وشكون هو
أما فدار كانت نورة خرجات بزز لصالون حاقدة على الوضعية لي دوا معاها تخرج فيه أعصابها متيقاتش صابر فاش قالها قريب نجيبها قالت رآه قتلوها غير هو كيسايس فيها تا تنسا تا كيبان ليها داخل ومعاه شي وحدة لي شادة فيدو وهي تخنزر فيه
صابر عارفها اش كتسوى دغيا زرب عليها
صابر : حنين هادي الام ديالنا
نورة :(كان تيليفون بيديها طاح ليها وكتقول لا غير مسمعتش مزيان قال غير ديالي.
حنين : كتشوف فمها وعينيها غرغرو ولجام لجم ليها فمهى مقدراتش تنطق بصفة نهائية الكلام حبس فحلقها
نورة :(ناضت بشوية عليها كالات راسها مع سداري تا وقفات مزيان وتمشات تال قدام لين وشدات ليها فوجهها بين ايديها كتحس برأسها بحالا كتحلم هي قالت ماتت غير صابر مبغاش يقولها ليها وصافي ودارت عند صابر) شكون هادي
عند محمد لي كان جالس كيتحرق كيقول فينها مو جالسة عادي ولين حداهم وليل ولين باقا فسبيطار وحنين مكيناش كون مشات لدار هتدي معاها لين وطونوبيل ديالها لتحت والو دموا تحرق ومعرف والو
نعمة (كتشوف فيه كيتشوا مرتاح فتا كلسة كل مرة كيبدل البوز 😂) : محمد مالك بنتي لي ممرتاحش
محمد : (تقاد فالجلسة مزيان دغيا) لا لا هاني مكين والو (سكت وسها شحال فشرجم شي 5 دقيق وهو ساهي وهي تزبق ليه)فين مشات
نعمة :(هزات فيه عينيها )شكون
محمد :ناض وقف وقال الواليدة أنا غادي واش ندير معايا لين ولا تا تجي ليها حنين
نعمة :غير ديها لدار
محمد : اه علاش فين حنين (جبد الهضرة غير بريط مطور😂😂)
نعمة :عندها شي غاراض
محمد :بليل
نعمة : (شافت فيه باستغراب )علاش كين شي مشكيل
محمد : لا لا مقلت والو لين تبعيني ….
#يتبعالجزء 23
عند فهد لي جالس ولاخرة فارعة ليه راسو
سامية :ودب خاصنا نتزوجو
فهد :(صافي طلع ليه دم ناض قجها) واش القحبة تمك شديتك صحة رآه كنتي كتعطيه بالعلالي اصلا واش انا لي تقبتك تا نتزوج بيك انا ندي شياطة ها داك لي فكرشك طيحيه وعااادي
سامية :(شدات كرشها وبدأت كتبكي وكتحرك راسها بنفي )لا إهئ ولدي بغيتو
فهد :(رجع جلس فبلاصتو بكل برود )تا نتأكد بلا ولدي وشوفي واش هتبغيه ولا تلقايه اصلا باش تبغيه
سامية :(مسحات عينيها ونطقات بصوت فحيح غير مسموع ) هنهرب
فهد :(ضحكاتو) وراكي وراكي والزمن طويل هههههههه والله إلى نهرب غير جي وهرب
فمكان اخر كان عاد حطها قدام الدرب مبغاتوش يدخل بيها
ايمان (حلات الباب ولقاتو مسدود ) وحل الباب
اسد :شوفي واش نسيتي شي حاجة
ايمان : (قلبات جيبها لقات تيليفون الفلوس كلشي هو هاداك) لا منسيت والو
اسد (صغر فيها عينيه )غير شوفي وكان
ايمان :لا لا متاكدة
اسد : اوى صافي نبقاو هنا تا تفكري
ايمان : اسااد
اسد : انا انقول ليك صافي فين بوستي
ايمان: (تزنكات ) كتسالني شي حاجة
اسد : اه كنسالك
ايمان : مالك ضارب بيا الكاغط تا ضربو وديك الساع كولشي ديالك
اسد :(دار عندها دغيا ) عنداك تبدلي رئيك
ايمان : لا هادي هي هضرتي
اسد :(حل ليها الباب ) اوكي نزلي
ايمان نزلات مترددة قالت صافي مهيرجعش يحاشيها ليها غير هبطات كسيرا خلا غير العجاج وراه وهي لي كتحسر
عند صابر وحنين
نورة : شكون هادي
صابر : (حس بيها مبقاش كاعي عاد حس بكيتها دب تبسم ليها ) شي وحدة كتقلبي عليها وفرعتي لي راسي غير بيها
نورة كتشوف فيه ممتيقاش
تا نطقات حنين لي دموع وصلو لدقنها
حنين : ماما إهئ (تلاحت عليها عنقاتها) ماما إهئ شحال بكيت وقلت ليهم معنديش ام إهئ شحال عيروني قالو لي نتي غير بنت الحرام إهئ إهئ علاش ملقيتونيش شحال هادي علاش إهئ.
دازت 20 يوم عند أبطالنا تغيروا فيها بزاف الحويج من بينهم الدراري لي صفاو حسابهم مع العصابة اسد تكلف بدوسي تدفع لمحكمة وسيد بدأ كيتحاسب على أعمالو وكر بلي معاه وصابر وفا بوعدو لسيدة وصيب ليها الوراق كيتسنا غير وقت الحج ويسيفطها أما واحد حنين حارت بين نعمة ونورة لي مسخاتش بيها وقررات تجلس مع نعمة تا تبرا مزيان وعاد ترجع عند مها أما لين حارت بزاف نعمة قالت ليها بقاي معايا وحنين قالت ليها تمشي معايا معرفات شكون تختار بالنسبة ل سندس كانت ستقرات حالتها مزيان وكان هادا نهار خروجها من سبيطار أما واحد ايمان واسد مبقاوش تلاقاو كاع من اخر مرة تلاقاو فيها فهد حبس سامية فدار لا خروج لادروج تا يعرف اش تحت راسها عاود صابر لي كان اللقاء ديالو مع امل شبه منعدم وهي جلسات حدا مها تا تولي لاباس
{البنات عارفة زربت الأحداث بهاد الطريقة مي مبغيتش الملل والرتابة فالقصة هادشي علاش}
اشرقت شمس ساطعة ضوات الكون كانت فاتحة عينها فسقف كتستوعب غير تفكرات اليوم شنو ناضت قافزة لاحت عليها بينوار ومشات كتجري لبيت نعمة ملقاتش تا حد ولقات الفراش مجموع تأففات ورجعات لبيتها هزات تيليفون ودوزات لابيل لنعمة
حنين : ماما علاش مفيقتينيش بغيت نمشي معاك
نعمة : شفتك صباح مرتاحة فنعسة مبغيتش نديرونجيك وزيدون لاش اتجي صافي حنا هنجيبوها لدار وأراك لشوفان تا تشبعي منها
حنين : لا اماما انتوحشكم قرب الوقت قلت لماما شهر
نعمة : (تأهي طيح عليها ضيم ولاكن مبغاتش تحسسها) اوى 10 ايام لي باقا شلا ميدار انشاء الله يالله قطعي تا نجي…..
غير قطعات حنين الابيات مع نعمة دغيا داركات راسها هاد النهار ماشي ديال البكا وقفات ومشات كتجري لعند لين تفيقها دخلات لبيت بانت ليها مضلمة البيت مشات ديريكت حيدات الخوامي
حنين : لين لييين نوضي ماما مشات تجيب فردوس من سبيطار يالله رآه غالبا واحد نص ساعة يكونو هنا نوضي واخا نوجدو ليهم غير شي حاجة بسيطة ميمكنش يدخلوا بلا والو
ناضت لين معمشة حالتها مشات غسالات وجهها بالما البارد اما حنين هبطات لتحت لقات فاطمة عاد كملات الماعن
حنين : ختي فاطمة تسخري ليا الله ينور عليك
فاطمة : واخا انا انشوف الجارديني قولي اش بغيتي
حنين : (جبدات ورقة وستيلو وبدأت كتقيد ) النفاخات بغيت شي 100 وحدة ياك ولي بأن كيك جيبي شي 40 هتكون تا عائلتي جايين معاهم ياك و طورطة كبيرة وعاد البتيبان وكرواصا والغدا ضومنضي على شي بسطيلة ناضية من شي مطعم معتبر أو …….
كملات حنين معاها قالت ليها كاع اش باغا وهي تهز تيليفون عيطات لنعمة
حنين : ماما واش باقين معطلين
نعمة : غير الإجراءات ابنتي ونجيو راكي عارفة
حنين : ماما شكون هيكون فالغدا
نعمة : رآه جايين تا عائلتك ابنتي ياك جايين واحد العائلة معرفة قديمة ابنتي وهيجي تا شي صاحب محمد
حنين :اه صافي واخا اماما قطعي تا تجي رجعات حنين كتجري لعند فاطمة وقالت “ختي شوفي قوليهم شي تلاتة البساطل كبار الله يسر ليك” ورجعات كتجري طالعة مع دروج شدها وجع فكرشها وهي تفكر وقت الدم مشات شربات كينة باش متشوهش مع ناس ودخلات لدوش دوشات ترخات فالما تا سالات الدوش وخرجات ببينوار مزنكة طايح عليها سر لبسات كسيوة صيفية نازلة على الركبة شوي ومشدودة من الخصر ديالها قادات ماكياج صباحي وخرجات لقات فاطمة جابت لي قالت ليها بداو كيقادو …..
وصلات نعمة شادة ففردوس من أيدها داخلين غير دخلوا بدأ كيطيح عليهم النفاخات
حنين (كضحك فرحانة مشات عنقات فردوس ) على سلامتك اختي دخلة مباركة ليك بالصحة والسلامة انشاء الله ويجعلها ربي مغفرة الذنوب
فردوس (طاحت دمعتها على المعانات لي دوزات مع المرض) ربي يخليك اختي وينور طريقك
حنين تبسمات ليها عارفاها هتكون حدودية ماهي شحال وهي معزولة على بنادم
نعمة : اوى احنين معليكش ابنتي وجدتي هادشي كامل رآه داركم قراب يجيو هوما وعائلة ديال صاحب محمد وصاحبو لاخر
حنين : اه مرحبا بيهم اماما رآه ضومونضيت على البسطيلة الغدا متهزي هم كلشي واجد
نعمة : ربي ينورك ويحفضك ليا ابنتي
حنين : اميين اماما
محمد كان كيشوف فيها متاحتش ليه فرصة يدوي معاها بصفة نهائية مسح راسو صافي ها فردوس تهنا من جهتها دب خاصو يشوف مع حنين
جلسوا فرحانين تا دخلات عليهم نورة بالحليب والتمر مشات عنقات فردوس وبدأت كتبكي مرة مرة كتقول “على سلامتك ابنتي “
“على سلامتنا مني رجعتي لينا سالمة”
نوصف ليكم فردوس شوية هي بنت ذات بشرة حنطية وعيون زرقاء تقاسيم وجه جميلة وشعر اسود كليل
داز الوقت ولحقو عليهم اسد وعائلتو لي كتكون من ام فالخمسينات من عمرها وعاد الاب ديالو الستيني دخلوا عندهم باركو ليهم رجوع فردوس من الموت جا تا فهد تغداو كلشي ضحك وتقشاب تا ناضو عائلت اسد ….
#يتبعالجزء 24
الاب : يالله خليناكم فخير
نعمة : جلي اسي احمد عيب تمشيو دب جلسو معانا شوية لانزهة جلسي معانا مسخيناش بلمة
نزهة : اختي باغين نخطبوا لاسد لا كتب الله هاد العشية مرة أخرى انشاء الله تا حنى مسخيناش بيكم
نعمة : اوى ربي يدير خير انشاء الله
نزهة : انشاء الله اختي مازال نجي عندك انشاء الله
فاللمساء كانت جالسة وسط واليديها كتاافف غير بوحدها كون باستو كاع اش هتخسر دب بقات لا ديدي لا حب الملوك تا سمعات ااسونيط فالباب تمات غادة تحل وهي تغوت مها
الام : اديك البرهوشة دوزي حيدي من الباب شوفي اش لابسة سيري تستري. ونتي غادة زبطة
تأففات وطلعات لبيتها لبسات غير بيجامة عادية وجلسات دارت بناقص من شي هبوط كاع
أما الام ديالها قادات زيفها ومشات لباب حلاتو شافت فيهم من لبسهم بينين عائلة أرستقراطية
نزهة : سلام ختي كينة شي بنت هنا سميتها ايمان
الام : وعليكم السلام اييه بنتي اش دارت عاود ديك الموصيبة
نزهة :(تبسمات ليها)جايين خاطبين غير شكريها زعما ههههه
الام : (تدعقات فتحات ليهم الباب ) زيدو مرحبا مرحبا مديوش عليا ههههه
دخلوا توجهوا لصالون لي كان منضم صالون بلدي على حقو وطريقو
تبسمات ليهم معندهاش تا باش ضايق ناس معوالة ما والو وتا راجلها مكانش دغيا هزات تيليفون
الام : الو رشيد جاو الخطاب ومعنديش باش نضايفهم
رشيد : تي فيمن جاو
الام : فيك نتا وفيمن ايجيو رآه غير بنت وحدة لي عندنا
رشيد : اه هيديو ديك الخطية قطعي قطعي انا جاي
الام : وبلاتي جيب معاك ……..
غير قطعات معاه طلعات كتجري عند ايمان لي جالسة معلى بالهاش تا دخلات عليها كتجري مها تلاحت عليها جمعاتها معاها بواحد القرصة لفخاض
ايمان : اييي ماما واش تسطيتي
الام : اديك المسخوطة جايينك الخطاب ومفخباريش
ايمان : (بلا مبالات)وشكون ساق الخبار اصلا
الام : والبسي شي حاجة متولة وهبطي جلسي متبتة
ايمان : غير صدريهم مكنفكرش فزواج دب
الام :(شداتها من شعرها ) حق لي ليه الحق ومتلبسي وتقادي وتهبطي بحال لالياتك تا نوري لمك صدريهم كيف دايرة جمعي راسك شوية شفتك مناوياش والله وتضيعي هاد ناس منقولش ليك اش ندير ليك المرة بانت لي ضريفة ومن لبسهم بينين على خير وراجل لي معاها رآه كبير فسن باين راجل معقول (طلقات منها ورجعات كتطل) اجي وفين العريس
ايمان: وماما والله تا حشومة عليك والى معجبنيش ها إلى معجبنيش اش ندير
الام : وتا يزيد ونسميوه سعيد هبطي تبعيني دب يالله (خرجات وخبطات الباب موراها)
أما ايمان ناضت لشرجم وبدات كتعيط فتيليفون وهازا عينيها لسما تمنات كون جاوبها فتيليفون دخلات ولاحت تيليفون فوق ناموسية بفقدان امل ومشات تلبس معندهاش حل اخر
لتحت كانت جالسة معاهم الام والاب ديالها جالسين ومجمعين
نزهة : اوى الآلة بشرى بغينا نشوفو العروسة
بشرى : قلت زعما تا يجي ولدك وتدخل ولا صافي انا انكلمها ناضت مخلياهم مجمعين
نزهة :(هزات تيليفون عيطات لاسد ) الو اسد فينك ….. باقي معطل …. اوكي متفوتش 15 دقيقة رآه حنا عند الناس …. صافي اوكي
بشرى طلعات كتجري عند ايمان لي كانت كدير الكحل صافي لي ليها ليها قالت اتبقا تسنا فاسد هو منيضش ليها من نعاس
بشرى : وا ايمان الناس بغاو يشوفوك
ايمان : هاني اماما دب انسالي (جبدات كلوز بالحمر فاقع لونات بيه شفايفها ومطاتهم ) اخيرا
(كانت لابسة قفطان بالموف بارد عاكس لون بشرتها الحنطية ودايرة ميكاب خفيف وختماتها بعكر فاقع مهم جات توتة 😍😍)
{ليوم طيح لينا سي اسد على زنافرو 🤣🤣}
بشرى: ماشي عيقتي بداك العكر لا
ايمان : مالو كيف جاني
بشرى : كيف جاك كيف زبل حيديه حشومة الناس جايين غير يشوفوك دايرة هاداك بحالة غادة. تفسدي
ايمان : (تمات غادة جيهت الباب) زيدي زيدي لي باغيني بصح مهيحكمش علي بعكر
بشرى :(تابعاها ) الله يهديك اهاد البنت يهديك الله
ايمان : غير زيدي عجبتهم هناوك مني معجبتهمش هناوني منهم مربوحة اميمتي غير زيدي
بشرى : خطية ابنتي خطية
هبطوا ديريكت لكوزينة عطاتها البلاطو دخلات بيه عند الناس شافت زهرة وسي احمد جالسين ضورات عينيها مبانش ليها العريس حطات البلاطو فوق الطبلة ودارت عندهم
ايمان 🙁 تبسمات ليهم ) مرحبا مرحبا مرحبا بيكم عندنا اخالتي
زهرة 🙁 تبسمات ليها ) ترحب بيك الجنة ابنتي ( دارت عند أحمد ) الحاج ولدي ختار وعرف اش ختار تبرك الله
احمد 🙁 تبسم ل ايمان ) زوينة بنتي تبرك الله
ايمان : الله يبارك فيكم( قربات سمات عليهم من الحنك وجلسات ) ….
غير جلسات سمعات دقان فالباب ناضت تحل غير وصلات لباب وهي تقلب ملامحا وتاففات محاملاش هادشي كامل هي مباغا زواج ومكتفكرش فيه حاليا حلات الباب وهي تشوف اسد واقف قدام الباب تخلعات خرجات وسدات الباب
ايمان : ويلي حي تي فين جاي
اسد : (جابت ليه ضحكة حبسها غير بزز )جاي عندك
ايمان :(ندبات حنوكها ) اويلي على جاي عندك دب باغي تشري لي صداع ياك جاي كدق
اسد:علاش هنشري ليك صداع
ايمان : اسد كينين عدنا ناس واش باغي تشوهني معاهم
اسد : بصح ؟ شكون هاد ناس
ايمان : شي ناس وصافي اصلا نتا فين غابر تال دب عاد جاي كنعيط من قبيلة مكتجاوبش
اسد : مكنتش مسالي
ايمان :(هزات فيه حاجبها)ياك اوى تا دب سير بحالك ونساني اصلا تخطبت وعندنا الخطاب لداخل يالله
اسد :بصح دخلت عليك بالله
ايمان : والله اصلا اش هندير ليك نتا دكرت ليك زواج غبرتي كون ناوي المعقول كعما تغبر
اسد : ياك المرضية
ايمان :اااه
اسد :(يالله هيدوي سمع تيليفونو كيصوني وهو يجاوب) الو
نزهة :افيينك من قبيلة وانا عند الناس كنتسنا فيك تعطلتي بزاف هادشي على الخدمة
اسد : راني قدام الباب ومخلاتنيش ندخل
نزهة :كيفاش
اسد :قطعي انا قدام الباب(قطع ) اوى الآلة ايمان مهندخلش دب
ايمان : فييين هدخل
اسد : (هز فيها حاجبوا) عند الواليدة رآه تعطلت عليها من قبيلة وهي كتسنا
ايمان :……
#يتبعالجزء 25
ايمان : مك ؟
اسد :اوى نتي قلتي ليا إلى بغيتي البوسة جي ضرب بيا الكاغط اوى جبت الواليدة تشوفك ونضربو الكاغط من غدا لا بغيتي ( غمزها)
ايمان : دب لي لداخل مك لا لا ميمكنش هي زوينة
اسد : يااك اوى صافي انا انعيط ليها تخرج عندي مني ممعمرش ليك العين
ايمان :لا لا صافي صافي
اسد : وطلقينا رآه كتسنا فيا من قبيلة
ايمان : هاني زيد (حلات ليه الباب )
اسد: (هبط لودنها دوا تا بورشها) ولاكن معليكش جيتي قوقة
ايمان :هربات سبقاتو لصالون لا يدير شي موصيبة
دخلوا لصالون ديريكت
اسد : السلام عليكم
بشرى:(شافتوا حوالت ) وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته
رشيد : زيد اولدي دخل مرحبا مرحبا
اسد :الله يكبر بيك أعمي
دخل اسد جلس بين رشيد وأحمد
أما ايمان جلسات حدا مها باقا كتستوعب كيفاش جا خطبها دغيا تا حسات بمها ليعاتها معاها بواحد القرصة
بشرى: (همسات فودنها )حق لي ليه الحق وتديري شي موصيبة ولا ترفضي ولا تضيعيه باي طريقة تا نتبرا منك المسخوطة سمعتي
ايمان : ايي وايلي اماما هادا ضنك فيا
بشرى: (خرجات فيها عينيها )راني كنعرفك ماشي سامعة عليك
ايمان : والله اماما مناوية حاجة غير طيحتي علي الباطل دب ….
بشرى : لا لا غير ديري
سكتهم بجوج تحنحين ديال رشيد بمعنى صافي راك شوهتو وخنزر فمرتو كسر داك التوتر بينهم احمد
احمد : اوى يا شرفة لي نطولوه نقصروه وخير الكلام ما قل ودل حنا جينا طالبين ايدين بنتكم لمصونة لولدي اسد
رشيد : البنت بنتكم والولد ولدنا ولي دارها ربي هي لي كينة
بشرى :(نقزات) عتابروها كنتكم من دب
ايمان : (نغزاتها وهمسات) ويلي اماما
احمد : حن حن اوى فيها خير مسولتو على الولد فاش خدام لا تا حاجة
رشيد : ميدوم غير المعقول
اسد:(جابو ليه الضحكة وهو كيقول مال ايمان مسطية عظرها مني شاف عائلتها كيف دايرين ) مهم معليش انا ايمان عجباتني وبغيتها الحلال الى قبلتو بيا
بشرى : باقي متزادش لي يقول ليك لا اولدي
ايمان : عيات تصبر وهي تخنزر فمها
اسد : ربي يخليك اخالتي مهم راني خدام كوميسير (مبغاش يقول مخابرات) وعندي مشاريع ديالي آبار الخدمة
ايمان :(عينيها خرجوا مكانتش عارفاه فاش خدام ومكانتش عارفاه لاباس عليه لهاد الدرجة كتشوف طونوبيل ديالو والمرة الاولى لي شافتوا كان بطونوبيل وتانية بوحدة أخرى وبجوج غاليين قالت غير واش كيكريهم تصدمات مني عرفات لاباس عليه لهاد درجة )
اسد : انشاء الله ميخصها معايا والو غير شنو تطلبوا مني نتوما
رشيد :(نقز ) سماحة…..
اسد :(عيا يحبس الضحكة مع هاد العائلة مبقاش قدر يحبسها )ههههه حشومة الحاج بنتك زعما
ايمان وجهها بغات تخشيه فتراب من عائلتها لي مشوهين بيها
احمد ونزهة بداو كيحنحنوا من هاد العائلة لي مفهموا فيها والو
احمد : سي رشيد قاليك زعما واش شارطين شحال بغيتوا فصداق وكادا
رشيد : لا لا بيناتهم داكشي
اسد : ممكن ندوي معاها بوحدنا
بشرى : ايه اولدي رآه صالة لهيه سيرو جلسو تما وتفاهموا
اسد وايمان جلسوا فصالون لاخر
ايمان : شوف عائلتي شوهة معرفت منقول
اسد : هههههههه لا لا بالعكس عجبني الجو هنا
ايمان : (تبسمات بزز) اه بالنسبة لشوروط معنديش والو تا العرس مبغيتوش
اسد : لا لا ضروري العرس
ايمان : معنديش من غير ماما وبابا تا الخوت معنديش مكين لاش نديرو
اسد : لي بغيتي ورتاحيتي فيه انا معاك ، صافي؟
ايمان: (تبسمات ليه ) اه بغيت نقوليك عجبني الموقف ديالك والله معرفتش اش نقول (عينيها غرغرو ) صاراحة انا منبودة من كلشي كيقولو لي اش هتنسناو من خت القحبة متكون غير بحالها نتا الوحيد لي جيتي لدارنا
اسد : علاش كيقولوها اصلا قلتي معندكش ختك
ايمان : حركات راسها بنفي كانت عايشة معانا خالتي فاش كنت صغيرة ومع ماما لي مربيها كلشي كيحساب ليه ختي وضحك عليها واحد خينا خلاها تا حملات ولاحها مني عرفها حاملة قاليها قلبي على باه ماشي ولدي اوى سمح فيها جات حانية الرأس مخلا بابا باش عيرها وماما مخلاتوش يجري عليها مني ولدات دات بنتها وجات عيات معاها جيبي البنت فين ديتيها مبغاتش اوى بابا كترات الهضرة وكلشي كيحساب ليه بنتو وهو مرضاش وجرا عليها وماما حيحات معاه ولبسات حويجها وخرجات تقلب عليها ولاكن …..
ايمان : خرجات ماما داك النهار ولاكن لقاتها دارت كسيدة (بدأت كتنخصص)
ماما متقبلاتش موتها صاراحة كانت قاصحة علينا بزاف انا كنت مولفاها بزاف كانت ضريفة بزاف وضحكتها باقا بين عيني
اسد :(بقات فيه ) مكتاب الله وصافي مديريش فبالك مهم نساي
داز نهار طويل حامل فطياتو بزاف الأحداث منهم اسد وايمان لي ولاو مخطوبين ومن بينهم فردوس لي كتعود على حياتها جديدة
فغرفة كبيرة كانت جالسة ونعمة شادة فيديها مبغاتش تفرقها كاع
فردوس: (تبسمات ليها ) ماما راني بيخير والله كنحس براسي مزيانة متبقايش مشطونة معايا
نعمة : (تالفة معرفات مدير ) اه صافي (طلقات من ايديها)حنين اري ابنتي داك الدوا الله يرضي عليك
حنين : (كانت واقفة مبتاسمة فرحانة ليهم بزااف) واخا اماما ( مشات جابت دوا وجابت ليها كأس الما وصيبات ليها الدوا وعطاتو ليها
فردوس : شكرا اختي
حنين: (تبسمات ليها ) مرحبا
نعمة : حنين بنتي ليا عيتي
حنين : لا اماما غير فقت بكري
نعمة : صافي باراكا عليك ابنتي خدمتي اليوم بزاف سيري رتاحي
حنين : (حركات راسها باه لحقاش حسات برأسها فشلات بزاف ) واخا اماما تصبحي على خير (باستها فحنكها )
ومشات طالعة فدروج راسها كيضور عليها وصلات لبيت وتكات فوق ناموسية تلاحت فبلاصتها شافت شحال الساعة كانت 10صافي نعسات
عند محمد وصلات 12 ليل قال صافي انطلع عندها نشوفو حل للي وقع تم غادي وصل لبيتها سمع الحس قاطع حل الباب ودخل بانت ليه مكمشة فحويجها وكتوجع كتنين تخلع دغيا قاس راسها لقا سخانة طالعة ليها بزاف تخلع دغيا داها لدوش بدأ كيخوي عليها الما بارد والو مبغاتش تهبط دغيا هزها دارها فيزار وهبط كيجري بيها فدروج ……
#يتبعالجزء 26
جالس على الكرسي وراسو بين ايديه مخلوع عليها بزاف معرفش هاد الخوف كامل منين جابو تا خرج طبيب من الغرفة عندها ناض وقف مشا عندو
طبيب :(دوا معاه بصرامة ) اش هاد الاهمال اش هاد الاهمال شوي كانت الروح تزهق باهمالك
محمد : (بذعر)مالها
الطبيب : فالحمل المرأة كتكون حساسة بزاف وخاصها الراحة رآه فاوائل الحمل ديالها وهي مغيبة من فرط الإعياء شوي مكنتو تخسرو الجنين مهم دب رآه دكينا ليها برا هبطات ليها سخانة غدا تقدر تخرجها ورض البال هاد الغلط ميتعاودش (مشا وخلاه باقي ساهي فين كان طبيب ستوعب تال فين قال فالحمل المراة كتكون حساسة من موراها لا باقا ديك الجملة لي كتعاود فدماغوا تا بدأ كيستوعب رجع جلس فوق الكرسي والفشلة شاداه من راسو لرجليه بقا شحال كيتسنا وعاد ناض تبع طبيب ستفسر على حالتها مني قاليه تالغدا وتفيق خرج برا باش يبرد دمو مشا لجرف لي ديما كيمشي ليها فاش كيحير
جالس فوق الجرف والبحر كيضرب امواجوا بعنف كانو كيستمد منو غضبو كيفكر دب قضية الحمل اش هيدير فيها جالس محاسش بالوقت لي كيمر تا بدأ نور الفجر كيضوي الكون وقف بقا كيشوف فنور الشمس لي يالله بدا كيبان وخدا قرارو رجع لطونوبيل وديمارا راجع لدار دخل لبيتو دار ريفاي سعتين وناض مع 8 صباح دوش وقاد هنداموا ورجع لمستشفى كيحس بالراسو جير بزاف مي معندوش حل اخر دخل لبيت لي هي فيه لقاها باقا ناعسة هز تيليفون كيشوف اخر مستجدات البورسا بنما فاقت ……
هز فيها عينيه بانت ليه كمشات عينيها محاولة تفاتحهم بقا كيشوف فيها تا حلاتهم على خاطرها ناض وقف حدا راسها
محمد: (سولها باستفسار) حنين شوية دب
حنين : (مفاهمات والو ) علاش مالي
محمد :(جر كرسي وقرب حداها ونطق ) حنين لي وقع داك النهار مدويناش فيه
حنين : (باستغراب ) اينا نهار وفين حنا اصلا
محمد: معليش نبداو من الاول انا كنت سكران داك النهار عرفت فردوس ختي وكنت معصب ومشيت سكرت تا مبقيتش فوعيي ونتي اش كنتي واخدة؟؟
حنين : امتا علاش كدوي
محمد : نهار لي وقع بيناتنا اش وقع
حنين :(بحالة ضربها ضو تفكرات فاش فاقت مقلوبة ولقات الدم وكادا بدأت كتستوعب عينيها غرغرو ) اش وقع داك النهار
محمد : واش معاقلاش
حنين:(حركات راسها بنفي )
محمد:(حك راسو بحيرة ) نهار لي خرجتي من سبيطار ياك اش كليتي
حنين : مكليت والو غير شي خبز عطاتو لي ماما نعمة فسبيطار صيباتو ليها واحد البنت
محمد: بفف علم الله اش وكلوك تانتي
حنين :(كتطلب فخاطرها ميكونش داكشي لي فبالها) اشو وقع داك النهار
محمد: (شاف فيها مركز فعينيها ) حنين داك النهار مكناش فالوعي ديالنا بجوج وعاد نتي غالبة كنتي واخدة شي منشيط مهم بغض النضر لي وقع وقع دب
حنين 🙁 بدأت كتبكي وكتحرك راسها بنفي ) لا لا
محمد :(مسح على راسو مكانش حاط فبالو معاقلاش كاع دب كيدير يشرح ليها راها حاملة موصيبة كحلة) حنين شوفي فيا دب لي ياك دب قوي معايا راسك واش الحل هو البكا مهم نتي حاملة ……
حنين (دارت ايديها على وجهها وزادت فالبكا )
محمد :(دار راسو بين ايديه دب كيف هيدير معاها ) حنين عافاك متزيديش عليا دب لي عطا الله عطاه صافي ماشي مشكيل نتزوجو
حنين ( زادت علات صوتها ) إهئ إهئ
محمد : (صافي مبقاش ليه الخاطر) تطيحيه ؟
حنين :(حركات راسها بنفي وكتنخصص ) معرفتش إهئ معرفتش إهئ
محمد : شوفي حنين انا انعطيك وقت فكري انا مبغيتكش تطيحيه هاديك تأهي روح لي فكرشك باش منحق تقتليه
حنين : (سكتات تا كمل الهضرة ورجعات كتبكي )
محمد :(دوا بهس )
طليناه معاك ودرنا الولاد بكري اودي اودي
حنين :(هزات فيه عينيها والدموع هابطين ) نعام
محمد :(ناض وقف ) نوضي لبسي رآه الحويج لي تما جبتهم ليك وتبعيني انا برا
خرج برا وكيحس بالأرض كدور بيه حاير بزاف بقا واقف تا خرجات أعمدة
حنين كتخصص بالبكا ناضت لبسات ومرة مرة كتشوف فكرشها ديك الفكرة ديال حاملة واتولد متقبلاتهاش كتفكرها كتزيد فالبكا لبسات غير بزز وخرجات عندو هو لي بغا الأرض تنشق وتبلعوا حاقد على الوضعية غير خرجات عندو وهو يسبقها زاد تا وصل لواحد اخر ودخل وتبعاتوا هي
كانت طبيبة جالسة تما اختصاصها هو النساء والتوليد ستقبلاتهم بباتسامتها البشوشة
طبيبة : مرحبا باغين ديرو ليكو للجنين
محمد : اه نشوفو تا صحتو وتفحصيها
حنين غير كدور فعينيها بحال البنت صغيرة لي جاها جاها على البكا
طبيبة : واخا تفضلي معايا امدام لهيه
مشات وتبعاتها حنين تا وصلو للغرفة وسط ديك الغرفة كان فيها سرير وتلفازة كبيرة ومعدات طبية متطورة قربات الطبيبة لسرير لي تما وقالت ليها
طبيبة : اجي اختي هنا
حنين قربات لعندها ومتخوفة بزاف عوناتها طبيبة تا تقادات وكتحس بحالة غيجربو فيها شي حاجة
{ ناري ديك التكية تمايا كنعاودش ليكم باش كتحس مني كتكا تما اححح ميحس غير لي مجرب}
طبيبة حطات ايديها على كتافها باش تطمانها
طبيبة : غير رتاحي ليك رآه غير فحص عادي
حنين حركات راسها بالايجاب
#يتبعالجزء 27 والاخير
طبيبة : عيطي لراجلك يدخل يشوف تاهو
حنين :(تزنكات) لا لا بلاش
طبيبة : ضروري اختي يشوف معاك انا انعيط ليه
حنين حركات راسها باه موافقة
مشات طبيبة كلمات محمد لي معندوش الخاطر لهادشي اصلا غير باش يطمان على صحة الجنين وصحتها وصافي دخل عندها كتبان ليه متكية بديك طريقة دغيا حول عينيه لقنت اخر بلا ميولي فشي حاجة اخرى حنين متكية وطبيبة دهنات ليها كرشها ودوزات ليها لاباراي على كرشها تا بأن الجنين فالتلفازة
طبيبة : شوفو فتلفازة رآه ولدكم
حنين هزات عينيها فتلفازة كتشوف غير لحيمة صغيرة ممفروزينش أطرافو صغير بزاف حنين عينيها لمعوا طعم الأمومة بأن فيهم
وكذالك محمد لي مكيختالفش عليها ابدا بحالو بحالها تاهو حس بالابوة وزاد تشبت بالجنين كتر من قبل
وحنين اصلا مديراش فبالها طيحوا وفرحات بزاف
طبيبة : تسمعوا دقات قلبو؟
محمد : اه بغيت
طبيبة :اوكي
خدم صوت لي ملأ أرجاء الغرفة وخلا قلوبهم تخطف معاه
طبيبة طفات لاباراي وعطات لحنين كلينيكس تمسح كرشها وخرجات من البيت مشات جلسات فالبيرو ديالها وتبعها محمد جلس فالكرسي لي قدامها
طبيبة : الحمد معندها تا مشكيل كلشي بيخير غير هو هتلاحض التقلب ديال الهرمونات وتقدر تولي حساسة بزاف تعصب على ابسط حاجة ولا تبكي ولا كادا مهم نتا سير قلب باش تفهم كتر خاصها الخاطر….
عطاتو النصائح لي خاص يخدم بيهم وخرج هو وياها هو يفكر فشرق وهي الغرب هو كل هموا كيفاش دب هيدير مع صابر رآه ختو واش عائلتها هيعكسو ليه زواج واش غيقولو ليهم اكيد مهيقولوش ليهم حاملة خاصهم يزربو يتزوجو قبل مايوليو فشوهة عيا يفكر والو دنيا كضور بيه هادشي خاص يحلو وفاقرب وقت تنهد بكترت الهم لي هز دب
أما لآلة حنين الحمل طير لمها العقل كل همها هو واش الوالادة ساهلة ولا صعيبة واش اتقدر تصبر واش احسن تولد طبيعي ولا بالفتيح واش ولد ولا بنت ولاكان ولد اش تسميه اه نسميه سيف هاكدا قالت مع بالها ولاكن فكرات اكيد محمد مهيبغيش تسميه على راجلها لي مات ضونك اش هتسميه بقات كتفكر تفكر والو وهي تقول صافي اتكون بنت اش نسميها اش نسميها اه صافي سبيل على اسم توأمها لي ماتت اه اه سمية زوينة سبيل صافي هزات راسها والفرحة فعينيها بحالة معرفت اش دارت حققات انجاز نطقات بجهد “سبييل”
محمد :(دار عندها ) مالكي
حنين : لا غير كنفكر فسمية ديال البنت
محمد: إنا بنت
حنين :(كتنعت ليه ) هادي لي هنا فكرشي
محمد : وشكون قاليك بنت
حنين : (هزات فيه عينيها ببراءة ) واش ولد
محمد :(حار معاها كانت بعقلها هاد الحمل سطاها كاع ) حنين باقي معرفناش واش ولد ولا بنت صافي دب قررتي متجهضيهش ياك ؟
حنين :(عنقات كرشها) لا لا انا باغاه لمبغيتيهش نتا انا نربي ولدي بوحدي
محمد:(ضرب راسو بايدو كيبرد الأعصاب ديالو ){اودي اسي محمد باقا ليك 8 شهر ديال العداب🤣🤣🤣} حنين ولدنا ولدنا شكون لي قاليك مباغيهش ها شكون لي قالها ليك
حنين : ومنعرف قلت لا تكون مفرحانش بنتي لي معاجبكش الحال
محمد: حنين واش كتفكري ولا لا رآه دب خاص نتزوجو فاقرب وقت بلا منبقاو تا يعرفك كلشي حاملة ولا لا؟
حنين : علاش ضروري
محمد : صبرك يا ايوب صبرك عيني من قوتك ياربي حنين عافاك حضري معايا عقلك نفرض متزوجناش ياك اش اتقولي لداركم
حنين : (كتدوي من نيتها ) فاش
محمد:(صبروا حس بيه بدأ كيسالي من دب ) فالحمل احنين فالحمل لا قالو ليك ولد من اش غتقولي ديك الساع
حنين : ولدي
محمد : باه احنين نساي ايامات لي نتي مسؤولة على راسك دب رآه عندك عائلة وعندك خوك وخوك صاحبي وانا مباغيش الصداع وطالب السلة بلا عنب وكلشي مخلط عليا ونتي اتخليني نلوح حويجي واه كنتي كتباني بعقلك
حنين 🙁 على سبة دغيا بدأت كتنخصص)انا معنديش العقل ياك إهئ إهئ إهئ إهئ
محمد : لا لا حاشة شكون هادا لي قالها ليك وريه ليا نمشي ليه انا انا لي معنديش العقل الله ياودي شكون كدب عليك نتي
حنين : ( دغيا مسحات دموعها ) صافي انا مقلت والو بغيت ناكل
محمد :واخا يالله نديك تفطري ومن بعد نمشيو لدار
حنين : واخا ولاكن بغيت نفطر ب طاجين لي فحد سوالم كيكون بنين
محمد 🙁 هز فيها حاجبوا ) قولي تغداي واش كضحكي عليا نديك انا من كازا تال حد سوالم باش تفطري
حنين :(بدأت كتبكي ) صافي مبغيتش والو انا غير ديني لدار مبغيتش نفطر ……
داز اسبوع لاخر لقاء لينا مع محمد وحنين فهاد الاسبوع كان محمد كيف الضل لحنين مراقبها وخايف تزبلها اليوم جالسين على عزمة ديال العشا عند عائلت حنين غير صوت المعالق والفراشط لي كيتسمع فالطبلة تا نطق محمد كاسر داك السكون
محمد : صاراحة عارف الوقت ممناسبش وشحال من حاجة مي كنضن هادا احسن وقت ندويو فيه (جر ايدين حنين لي كانت جالسة حداه وشبكهم مع ايديه وقال ) انا وحنين كنبغيو بعضنا من شحال هادي وكنضن وصل الوقت لي نتزوجو فيه عارفكم مساخينش بيها حاليا مي عندي شي حاجة اغجونص من هنا لسيمانة انطلع لفرانسا صاراحة مكرهتش نتزوجو قبل ونديها معايا
حنين :(كتاكل فمها عامر مكيناش هنا ) لا لا غير سير بوحدك
محمد :(صافي داكشي لي كان ناقصو ماهو سيمانة وهو كيفكر اش يقول باش يزربو الزواج وهو يزير على ايديها مزيان تا تعصر فيها اللون ) حنين اش قلنا احبيبتي ياك بغينا نسافرو بجوج وقلتي لي مسخيتيش تبقاي هنا
حنين 🙁 عينيها غرغرو) اه انا صافي بغيت نمشي معاه
نورة : دغيا ابنتي سخيتي بينا غير جيتي هاربة عاود
صابر: ( شاف تا عيا وهو عارفة محمد مهياديهاش ولاكن شي بلان تما ) صافي الواليدة سنة الحياة رآه مقالش ليك ايقتلها عادي يتزوجو
محمد:(بغا ينوض يبوس ليه راسو على هاد الهضرة ) بصح اخالتي وخير البر عاجله
نورة :(دوروها )اوى صافي مني هي باغا وخوها موافق معندي منزيدكم غير الله يكمل بيخير
صابر : مني دايرين العرس دايرين العرس تا انا بغيت نتزوج
واحد امل كانت واقفة لور عينيها غرغرو ورجعات لكوزينة
نورة : هي لقيتي شي بنت وأنا مفخباريش
صابر : كينة قريب نجيبها ليك انشاء الله
نورة : نشوفو
محمد : مهم انا إلى جيتو عليا 3 ايام نديرو لاكط وحسن ومن بعد ب 3 ايام ديرو عرس خفيف بحساب العائلة وصافي باش نساراحو من العرس عاد نسافرو
نورة : جاني زربتو بزاف والله
محمد: عندي سفار مهم تا وكان نرجع ونرجعها ليكم تا تشبعوا منها
نورة : علاش اترجعها
محمد : مبغيتوش صافي رآه نيت مكين لاش نرجعها
حنين :(عينيها غرغرو ) بغيت نرجع
محمد: (صبر بدأ كيتقادا ليه ) صافي هي بغات ترجع انرجعها تا تشبع هي
نورة: صافي بغيتو…
عند فهد كانت جالسة قداموا وكتشوف فيه
سامية : والله مدرتها بلعاني رآه طاحت فدروج
فهد :صافي تا دب مقلت ليك والو سيري بحالك هناني الله داكشي لي كان ايجمعني مع قحبة مبقاش صافي تحلات
سامية 🙁 بدأت كتغبن وتلاحت عليه) عافاك احبيبي متخلينيش انا كنبغيك إهئ إهئ
فهد:(لاحها ووقف ) شوفي منقدرش نزيد معاك اتبقاي تلاحي عليا شوفي انا عاطيك 3 ايام خوي ليا دار انا انخويها دب جيت لقيتك نخرج من بشوهة اللهم ستري راسك (مشا لبيتو هز صاك لاح فيه الحويج لي ايحتاج فهاد تلت ايام وخرج يمشي لشي اوطيل يدوزها فيه
اشرقت شمس ضوات الكون بنورها ناض صابر هو الاول قدا روتينو الصباحي وتوجه لوجهتوا وصل ودق الباب شحال عاد كيسمع صوت انتوي من بعيد “بلاتييي”
كانت فالكوزينة كتشقا مني سمعات سونيط غسلات ايديها ومسحاتهم فالفوطة وخرجات لعندو
هي : صابر اش جاي فهاد صباح مكنمشيش انا تال العشية
صابر : بغيت ندوي مع ماماك
هي :(حدرات راسها وعينيها غرغرو )مهتبغيش رآك عارفها نفسها حارة مترضاش تعاونا
صابر : غير حيدي انا انعرف ندوي معاها
هي :(حلات ليه الباب) دخل
دخل صابر توجه لصالون لي كان اثاث ديالو بسيط على قد الحال كانت مرا فاواخر الخمسينيات جالسة تما شادة تسبيح وكتسبح الله غير شافتو تبسمات وحطات التسبيح ونطقات
المرأة : دخل اولدي دخل مرحبا زارتنا البراكة
البنت: انا انمشي نكمل شغلي اماما رآه بغا يدوي معاه
المرأة : سيري ابنتي الله يرضي عليك
صابر : (مشا عندها باس ليها ايديها ) خالتي لاباس عليك مالكي هاملة صحتك باقي مهداكش الله ديري ديك العملية وتبراي لينا خلاص
المرأة : اولدي باش من حق تخلصها عليا انا مطامعاش فيك
صابر : ما فيها والو الحاجة غير نتي كتعقدي الأمور
المرأة : اوى اولدي ميقتلنا غير الاجل ديالنا
صابر : اوى جيت ليك بالحل
المرأة : ديال اش اولدي
صابر : ديال العملية نتي مباغاش تاخدي من عندي حيت ماشي ولدك اوى انا انتزوج ببنتك وصداقها هو العملية ديالك
المرأة :(عينيها غرغرو ) لا أولدي مترميوش راسكم فتزوجية ماشي تال لهيه على قبلي
صابر : يهديك الله انا وآمال رآه مفاهمين وكلشي غير قلت ناخد اذنك نتي عاد نخطبها رسمي وختي دايرة العرس فاللخر ديال السيمانة نضربوا عصفوران بحجر واحد
المرة : اوى اولدي لهاكاك ربي يتاويكم لخير
صابر : الله يحفضك الحاجة مهم انا انديها معايا باش تزيد تقرب من الواليدة مني نتي موافقة عاد نقولها لعائلتي.
المرأة : ربي يسر ليكم اولدي
صابر : اميين …..
كانت فالكوزينة كتشقا تا وقف عليها
صابر : امال يالله معايا محتاجك فواحد البلان
امال : ديال اش
صابر : غير لبسي وتبعيني لطونوبيل متعطليش رآه قلت لمك اتمشي معايا
امال : اه واخا انا دغيا لبس
خرج هو لطونوبيل كيتسنا فيها تا لبسات وهبطات عندو كتجري غير وقفات حادا طونوبيل حل ليها الباب من لداخل دخلات جلسات حداه القدام موقف بيها تال بيوتي سانتر هي غير كضور فعينيها معرفاتو لاش جايبها لهنا وهي تفكر فاش قاليهم كينة وقريب نجيبها حنات راسها بأسف اكيد هيكون باغي يدي ديك البنت داكشي علاش جا لهنا ولاكن هي لاش جابها واش بغا يفقصها حيت عارفها كتبغيه ضارت عندو ودموع فعينيها
امال : حرام عليك والله فاش اديتك انا واش غير حيت كنبغيك تجيبني نشوف خطيبتك وتجرح لي المشاعر ديالي رآه جايب معايا الخدمة ديال الدار
صابر :(غير ستوعب هضرتها جاتو هستيرية ديال الضحك) هههههههه اويلي حي هههههههه امال واش لاباس كتحسي برأسك نوغمال هههههههه (قاص ليها راسها ) مطالعاش ليك سخانة واش دب أنا مشيت عند مك وخطبتك من عندها ووافقات وجبتك لهنا يديرو ليك الميزاجور متعرفكش الواليدة غير تال بلاتي ونحطها أمام الأمر الواقع هههههههه ونتي نويتيها هاكاك
امال 🙁 مسحات عينيها ممتيقاش ) بصح ؟
صابر : (قرب كيمسح ليها دموعها ) عمري كدبت عليك
امال 🙁 حركات راسها بنفي )علاش باغي تزوج بيا انا غير خدمة عندكم
صابر : الحب مكيعرفش الطبقية
امال : بصح انا كنبغيك ولاكن ماشي تزوج بيا غير حيت كنبغيك مكافياش
صابر: نتي كتجيني شوية حمقة بعد الأوقات واش باقي مشتوعبيش هضرتي
امال : اش
صابر : امال انا غنقولها ليك دب واخا عمري فكرت نقولها لشئ بنت قبل مي بصح نتي لي كتفرحي هادا وكيرتاح ليك(نيش لقلبو) امال (شد ليها فيديها ) انا كنبغيك وبغيت نكمل معاك حياتي موافقة؟
امال : (دغيا عينيها عمرو بدموع ) واخا انا غير خدامة عندكم وكلشي باغيني
صابر : اه باغيك كيفما نتي
امال : اه موافقة …….
هاكا دازت يومين كتجري عند أبطالنا تجهيزات لعقد القران ديال محمد وحنين وصابر وآمال بعد عناء كبير صابر قدر يقنع نورة توافق على آمال كانو العروسات بجوج لابسين قفاطن خفاف ومقادين فابهى حلة كينتضرو فالعدول جالسين فوق سداري واحد حدا بعضهم وحنين عقلها خلاتو فالكوزينة مني شافت البسطيلة ديال الغدا هرب ليها العرسان ديالنا صابر واقف هو ومحمد برا كيتسناو العدول وهو ينغز صابر محمد
صابر : اجي اعشيري اش هاد زربة درتي نتا وختي مرتاحيتش ليها
محمد : مكتزكل والو ضروري تعرف زعما
صابر : ولا بغيتي
محمد خليك تال مورا الغدا باش متعقدش ليك
صابر : قد هاكا
محمد : هاهو جا خليك من داك الموضوع اعشيري ليوم ضرب الكحل فالبيض
صابر : بحالي بحالك
محمد : اودي مهم دب خلينا بالعقد اوكي؟
قاطع هضرتهم العدول لي وصل عندهم
محمد : زيد الشريف تفضل
دخل العدول مع الشباب دارو العقد وتغداو حنين مبرداتش تا كلات من ديك البسطيلة كل تفكيرها معاها تا مني سولها العدول واش قابلة قالت ليه “اه بغيت نأكلها “🤣🤣 حلات كاع لي تما وحلات ليهم تا واحد ما فهمها كيف ماهي من غير محمد لي فهمها وفهمهم تاهوما ولاكن النفس تقاطعات فيه مرضاش اوى داز هادشي كامل واليوم العرس ديال لآلة حنين وسي محمد كلشي ناس مجموعين أغلبيتهم من عائلت ديال حنين لي مكتعرفهمش منهم لي فرحوا بيها ومنهم المحسادة وكين وكين من بين المدعويين كانو جوج جالسين على حدا بعضهم نطق واحد فيهم : ضرب ليا على ديك القرطاسة لي لهيه
فهد 🙁 هز عينيه على من كيدوي ) خت محمد عينيك يجبدهم ليك انا بغيت هاديك معندها خوت
~~~:(دفعوا ) ونوض تكعد قدي
ناض فهد قاد هنداموا ومشا ديريكت موقف تال عند لين
فهد : افين البكاية تلاقينا عاود
لين : ااااه نتا انا ماشي بكاية
فهد : صافي ماشي بكاية اجي البنت لي بعقلها نشطحوا مع ناس لا ولا مفرحاناش لعروسة همم
لين : لا لا فرحانة ليها غير هو مكنعرفش
فهد : غير زيدي نعلموك
أما لاخر موقف تال عند فردوس لي شادة فنعمة مفرقاتهاش : خالتي نعمة لاباس
نعمة : الحمد الله اولدي بيخير
~~~: عرفتيني
نعمة : لا أولدي معقلتش عليك
~~~: انا مهدي صاحب محمد انا لي شريك معاه فالبروجي لي ففرانسا
نعمة : اه اولدي نسيتك متديش عليا هههههههه
مهدي : هانئة هههه كتوقع……
🍒🍒 النهاية🍒🍒
هاكا بغيت نخلي ليكم الباب مفتوح كل وحدة تكمل القصة كيف بغات هههههههه خليو لي ارائكم باش نكتب الجديد نتلاقاو فقصة أخرى انشاء الله بسلامة عليكم هههههههه

Leave a comment