Skip links

قصة هل للحب فرصة ثانية.. ج 1

 5,076 عدد مشاهداات

الجزء 1
في جانب الطريق بنت كتمشي حانية راسها من قسوة الزمن عليها كترجا خالقها فباطنها وتسأله تيسير أمورها لا تطلب اكتر باغا فقط باش تعيش حياتها بنت فمقتبل العمر 25 سنة عانات بزاف فحياتها ومازال كتعاني ومازال الوقت مخبية ليها بزاف بنت لي تعرضات لطعم اليتم وطعم الفقر وطعم المعانات الحقيقة كبرات فالميتم لي كانو مدوزين عليهم الويل وزادت تمحنات باش شدات الباك بنقطة زوينة وحاولات تقاد أمورها بمنحة لي قليلة وفنفس الوقت توفر الفلوس قدرات بعد معانات مع الوقت ولاكن هاهي ليوم بديبلوم لي دمرات عليه وملقات الخدمة فبلاد باك صاحبي هزات عينيها بملل إذ بهما يضهران رونق عينان تبدو كالاخضر كلون الطبيعة فاتنة بكل المقاييس شفايف كرزية وشعر الأشقر جسد ممشوق كالحورية في طلتها ضورات بؤبؤ عينيها فالمكان بانت ليها واحد المرة هازا متقلة بسرعة مشات عندها تعاونها ناسية كل ما كانت كتفكر فيه وقفات حداها
حنين: سلام خالتي نعاونك
……: لا ابنتي قادة عليهم الله يرضي عليك
حنين:(خطفاتهم من ايديها بمرح )حشومة نخليك هاكا
…… :(تبسمات ليها وهزات فيها عينيها دققات فملامحها بحالة ضربها الضو نطقات بصوت متقطع) س ب ي ل
حنين : حنين اخالتي كتعرفيني
…… :(حدرات عينيها بمرارة ونطقات بأسف ) لا غير تشابهتي ليا
حنين : مالكي اخالتي هازا هادشي بوحدك تقيل عليك
…… : لا رآه غير بغيت ولدي يتزوج وعائلت العروسة شرطو عليا أوى ها حنا صابرين خرجت نتقدا ليهم بيدي لاخر الى قلتها ليه يقولي ديري بلاش بناقص من شي زواج

حنين: حشومة عليهم خلاوك هازا التقدية ديال العروسة بوحدك
……. : لي دار الولاد ميرتاح ابنتي بعدا ربي سيفطك فطريقي الله يرضي عليك
حنين : ربي يخليك اخالتي هاد الله يرضي عليك كنسمعها غير مرا فشحااال كتفرحني والله
…….. :ولي عندو بنت بحالك يرضي عليها صباح وعشية
حنين :(حنات راسها بأسف)
…… : (فهمات انهم ماتو وقلبات الموضوع) اوى هاد الولد قهرني هادا الله
حنين :هههههه علاش اخالتي مالك
……. : وكون تعرفي باش بغا يتزوج الحرب الحرب بزز باش وافق كل مرة نقول صافي هيقلب عليها
حنين: دب يتقاد اخالتي دعي معاه بالهداية
…….: خفت غير نكون أنا لي غالطة وهو عندو الحق هاد ختنا ممناسباهش
حنين: دعي اخالتي دعي ربي يدير لي فيه الخير ويلاقيه مع شي بنت الناس لي يتفاهموا
……. :اميين ابنتي اميين صافي باراكا عليك. ابنتي هاهي الدار
حنين : ( هزات عينيها فالدار لي كبيرة وفحي راقي عجباتها )خالتي انعاونك
دخليها
……. : واخا الله يرضي عليك
( دخلات معاها التقدية تال لداخل الدار وهي تفكر الخدمة لي كانت غادة دفع ليها سيفي ضربات راسها على الغباء لي عطاها سيدي ربي وقالت)
حنين: بسلامة اخالتي تعطلت ( خرجات كتجري تا تسطحات مع شي حيط هزات فيه عينيها وحدراتهم دغيا وتخطاتو كتجري
خرجات كتجري لشركة وصلات معطلة هزات عينيها فالناس لي منضمين ومكتسمعش غير صوت السبابط ديال الرجال وطالونات النسا لي كتنقلو هازين ضواسا مشات لرسيبشن لقات بنت تكون فالتلاتين من عمرها لابسة لباس رسمي كوستيم وصاية حد الركبة بالوردي تبسمات ليها وقالت
…….. : باش نقدر نعاونك
حنين : بغيت نخدم فالشركة هادا السيفي ديالي (حطاتو ليها فوق البيرو)
……. : مرحبا بيك آنسة عطيني رقم الهاتف ديالك وقت لي يكون المكان شاغر نتاصلو بيك
حنين : (حنات راسها بيئاس من هاد الهضرة عرفات مكينش امل ) اوكي
فمكان اخر دخل لدار كاعي كيغوت
……. : شكون هادي لي كانت هنا
……. : واحد البنت لقاتني فالشارع وعاوناتني كنت هازة داكشي تقيل
…….. : شكون قاليك تهزي شي تقل نتي تا تدخلي برانية لدار
……. : ياك امحمد هادا الجزاء ديالي حيث بغيتك دير عائلة شطحتوني نتا من جيه والناس من جيه هادشي لي بغيتي ليا ياك ومن لفوق داخل كتغوت عليا وليتي نتا لي والدني صافي تقادو الكتاف
محمد (تنادم معاه الحال عاد ستوعب ا ش دار ): سمحي لي الواليدة والله مقصدت (حنا باس ايديها ) نتي لي عندي اميمتي غير خايف عليك باراكا لي خسرت لحد الساعة مبغيتكش تضيعي من ايدي تا نتي
الام : اولدي انا عارفة اش كندير معندهم مصلاحة يقتلوني انا اصلا العداوة معاهم سالات تلات سنين دب عاد هيتفكرونا
محمد : داكشي لي قلت تا انا 5 سنين هادي وخلصات سبيل عقلتي
الام : (حنات راسها وعاودات هزاتو محاولة تكبح دمعتها لي غدراتها ونزلات ) مني مشات مبقا لاش نعيش
محمد 🙁 قتلاتو بهضرتها هو لي كيحمل لراسو المسؤولية فلي جرا ) حشومة عليك الواليدة كتعذبيني عارف راسي غالط ولاكن منقدرش نتحمل بعدك تا نتي رآه بنتي هاديك تا انا مكوي عليها ولاكن اش فجهدي مندير
نعمة :(حركات راسها بنفي ) لا اولدي كلنا قلنا سالينا معاهم هادي 5 سنين ومبقيناش باغين الحراسة انا راضية عليك اولدي غير نتا خاصك ترضي على راسك
محمد : الله يصبرنا
نعمة : داكشي علاش انا قلت ليك تزوج تجيب لينا لي يعمر علينا الدار ويعوضنا فختك وتجيب ليا حفادي نعيشو معاهم تا يدي مول الأمانة امنتو
محمد : (باس ليها ايديها ) الله يطول لينا فعمرك الحنانة عطيني غير هاد شهر نقاد شي أمور فالفرع لي فأمريكا او انا معاك نجي نديرو العقد الى بغيتي
نعمة ( فرحات بزاف ): صافي اولدي كون هاني الله يديك على خير
محمد : رآه عندي طيارة من هنا ل 5 جيت غير نعلمك ولاكن هادشي لي كتب الله يالله نخليك تعطلت
نعمة ( عنقاتو) : طريق السلامة
طبطب على ظهرها وخرج زاد خلفة مع الطريقجزء 2
كانت خاشية راسها وسط المخاد وناعسة فيقها من نعاسها صوت التيليفون كان نوكيا بيل هزاتو وهي مغمضة عينيها : الو
……. : سلام معانا آنسة حنين الغشقي ياك؟
حنين (وكضات راسها مني سمعات الكنية ): وي ختي هي لي معاك
……. : كنتي دفعتي طلب لشركتنا للعمل ليوم نزلات الموافقة خاصنا مهندس فدومين ديالك
حنين (فرحات ): امتا خاصني نجي
……. : نعطيوك ساعتين باش تقدري توجدي راسك تجي هنعطيوك الدواسا القدام طالعي عليهم قبل ميجي المدير باش تعطيه الأعمال فين واصلة
حنين : اوكي
ناضت كتجري لبسات عليها حويجها لي متواضعين لبسات غير دجين وتريكو صوفي مع فصل الخريف وخرجات كتجري بالفرحةوخرجات كتجري مشات دخلات عطاوها لبوست بدأت خدمتها (تسريع الأحداث) داز شهر حنين ولفات الخدمة خدات اول خلصة ولي كانت بالنسبة ليها ولا في الاحلام ستقرات ماديا وبدلات الفراش وشهر الثاني شرات حويج جداد فرحانة واخيرا استقرار ماديا
فاقت فالصباح لقات راسها معطلة كتجري باش تمشي دغيا لبسات وخرجات كتشير لطاكسي تم جاي وقف ليها وهي تبان ليها واحد المرة ديزة بقات كتشوف فيها وكتقول فين شايفاها حتى سحات لقات طاكسي زاد وهي تغوت
حنين : تفو على زهر
ديك المرة سمعاتها وهي تشوف فيها دغيا عرفاتهاوهي تعيط ليها حنين عاد حققات فيها مزيان وعرفاتها هي السيدة لي كانت عوناتها قبل ب3 شهر قالت ليها
حنين : سلام خالتي لاباس
نعمة : لاباس الحمد لله ونتي ابنتي
حنين:لاباس اخالتي
نعمة :يكما كين باس لاش غوتي
حنين: إلا سهيت ومشات عليا طاكسي
نعمة :اه يالله نوصلك ابنتي
حنين : لا بلاش منعدبك اخالتي
حنين: الله ياودي خيرك سابق نيت كنت كنتمنا نشوفك نعرفك بقيتي فبالي
حنين : (حشمات وحنات راسها تمات غادين تا بانت ليها نعمة حلات الباب ديال هونداي h1 كحلة وجلسات لور وقالت ليها طلعي طلعات حداها وهي محرجة كتقول واش راجلها لي معاها هيسوق ولا ولدها ولا شكون حيت عاطي بالضهر تا سدات الباب وقال
…….. :لآلة لشريكة ياك
هي دور المرة عند حنين وقالت ليها : فين غادا ابنتي
حنين : شركة****
(بتاسمات نعمة وضارت عند شيفور ونطقات ): غير سير اولدي
ديمارا الطونوبيل تحت استغراب حنين هادي كاملة طونوبيل ديالها وهاداك شيفور يعني لاباس عليهم وبقات كتفكر شحال حتى سمعات نعمة نطقات
وبقات كتفكر شحال حتى سمعات نعمة سولاتها
نعمة : قوليا ابنتي
حنين 🙁 تلفتات ليها وقالت ) نعام
نعمة : عاودي ليا عليك وعائلتك شنو كديري فحياتك واش عازبة مزوجة مطلقة هههههههه
حنين :(تحرجات من سؤالها) اا انا اخالتي رآه كبرت فالميتم ومعارفاش واليديا عاد خدمت دب وشوية الحمد لله
نعمة : مزوجة ابنتي
حنين : (بتاسمات باحراج من الحاحها على هاد السؤال )لا اخالتي مازال مكتب الله
نعمة :ومعامن عيشة
حنين : غير بوحدي
نعمة : بغيت نقولك لك واحد الطلب وخفتك ترفضيه
حنين غير قولي اخالتي انشاء الله يكون خير
نعمة : انا ابنتي ساكنة غير بوحدي عندي فهاد الدنيا غير ولد عيش بوحدو قليل لا تفكرني وبغيت تا انا لي يونسني جي سكني معايا تنسيني ونونسك
حنين 🙁 تحرجات من طلب )ااااا سمحلي اخالتي منقدرش
قاطعاتها نعمة : هانتي ابنتي عندك الوقت فكري على خاطرك متجاوبينيش دب عطيني نمرتك
حنين :(سكتات قالت نيت منزربش ندم)
نعمة : نمرتك الله يرضي على بنتي
حنين : ا اااه هاكي دغيا كتبتها ليها فورقة
نعمة : (خداتها من عندها)فكري مزيان ابنتي تا انا وحدانية وباغا غير الوناسة الله يرضي عليك
حنين ( تبسمات ليها ): يكون خير اخالتي
وقفات طونوبيل قدام المبنا الضخم للشركة هبطات حنين بغات توادع مع نعمة تا كتفاجئ بيها هابطة تابعاها
نعمة ( هزات عينيها فالمبنا الضخم كيبان ليها بحال المقبرة مدفون فيها ولدها تحسرات عليه لي حط فيها رجليه متيسر تمات داخلة وموراها حنين لي تابعاها واش تفهم شي حاجة غادا داخلة ولي شافها يحني راسو وعلاش لي وهي ام مول شي تلقا ليها واحد خونة
……: مدام نعمة رآه مسيو محمد مكينش
نعمة: خنزرات فيه انا اندخل نشوف
…….: إااا رآه
نعمة : (قاطعاتو) مشغليش شحال قدو يهرب خاص ندوي معاه دير خدمتك وسكتنا
……: (حنى راسو اش عدو ميدير هو غير عبد مأمور هز تيليفون وبدا كيكتب مساج ينبهو بلا مو جات وهي تخطف ليه تيليفون وقالت )
نعمة : ماشي عليا انا اوليدي
وزادت قدامو بقا غير كيبقلل دخلات وكلسات مقابلة معاه يالله هيبدا يغوت بانت ليه مو سكت وبدأ كيضور فعينيه
نعمة : شحال قدك اوليدي شهرين او انا تابعاك سخفتيني.الجزء 3
محمد: الواليدة ممساليش تا لدار ونجي عندك وندويو
نعمة: لا دب علاش فسختي الخطوبة بلا خباري او انا لي قلت الدري بدأ يرطاب تا تقلبتي
محمد :(زير على أيديه) مبقيتش باغي نساي علك شي حاجة سميتها الزواج
نعمة : شنو شنو كيفاش هاد نساي عاود
محمد :الواليدة
نعمة :يا قول يا نتا لي نسا عليك مك ممفاكاش معاك
محمد :(غمض عينيه بغضب)لقيتها مع واحد
نعمة: بقات غير حالة فمها متوقعاتهاش فيها كتبان ضريفة كسر الصمت فاش قال
محمد : ماشي مشكيل بأن عيبها قبل الزواج الحمد لله
نعمة :(ناضت شدات ليه فيديه)الله يرضي على ولدي نسا مديرش فبالك ماشي كلشي البنات بحال بحال انا انشوف ليك ما احسن منها
محمد :صافي الآلة نعمة مبقيت باغي زواج على الاقل حاليا خليني عليك
نعمة :(حركات راسها بئيماء وناضت هزات ساكها وخرجات مع الباب ردها الشيفور منين جابها
( مهم نوصف ليكم الاخ الكريم اللوز ياسادة😂 مهم واحد السمير وحروفو كحلين عوينات ضلام ليل توت وخلاص لي زبدو مستفين الطولة سلوم هههههه خلاص عليكم لي شافتو طيح فيه )
حنين دخلات لشركة وكتفكر فنعمة كتقول اش دخلات دير فشركة مفهمات والو صافي حركات راسها بنفي سايسة دوك الأفكار محاولة تركز فخدمتها قالت فخاطرها “اعوذ بالله من الشيطان الرجيم” وكملات شغلها
دازت تلات ايام
لي كانت روتينية عند حنين مرة مرة كتفكر هضرة المرة وحايرة بزاف فاللخر قالت لا حشومة انرفض وصافي
عند نعمة كانت جالسة وباقي كتفكر كيفاش تعاود تقنعو بزواج تفكرات شي حاجة وهي تبدأ ضحك وناضت كتجري لتيليفون
فمكان اخر وبالضبط عند حنين دخلات لدار عيانة ورأسها ضارها دارت ليها قهوة تريح اعصابها تا سمعات التيليفون كيصوني ناضت هزاتو بملل معرفات شكون هيكون كيصوني
حنين : الو … وي هي انا (تقادات فالجلسة )إااا خالتي نعمة كيف دايرة لاباس …. اه الحمد لله … بيخير اخالتي … معرفتش اش هنقولك …. لا لا …. صافي واخا …. ولاكن ….. الحد اخالتي رآه بعد غدا او انا ممعولاش ….. اه صافي شكرا بزاف تحرجت منك والله عمر شي حد اهتم بيا شكرا … اه انشاء الله ….واخا اخالتي … قطعات عاد طلعات النفس مفهماتش هاد المرة لي تلاقات معاها فقط 2 مرات وعرضات عليها عرض عمرها فكرات فيه وخصوصا بعد هاد الاج أنه يتبناها شي حد تفكرات بلا قالت ليها نهار الحد هنسيفط لك شيفور ياه زعما هضحك ليها الوقت أخيرا وترجع من عائلة بورجوازية ياه على دنيا واش اخيرا هتوصل لي تمنات تكات فالارض وحطات ايديها على عينيها كتحلم بشنو ممكن تحقق اهم حاجة عندها دفء الأسرة واش اخيرا لقات لي يحتاويها ويضمها على أنها فرض من اسرتو
مدة وهي جالسة على نفس الوضعية كتفكر فهادشي ناضت كلات وتخشات فبلاصتها تنعس
فاقت على صوت ريفاي هزات راسها جابليها راسها بحالا غير كتحلم جلسات وبقات كتفكر هضرتها لبارح وفاش قالت ليها (انديرك بنتي تا انا بغيت بنت ومع الوقت هتفهمي علاش نتي بالضبط ) جاها الفضول شنو السبب نعلات شيطان لي كيهمها هو وحدة تعوض ليها حنان الام وبالقي ماشي مشكيل لبسات حويجها وناضت لخدمتها
لغد ليه فايقة معطلة وعلاش لا وهادا نهار العطلة ديالها نهار فسيمانة لي كترتاح فيه ناضت بدأت تفطر تا كتسمع الدقان حلات الباب بانت ليها نعمة بقات غير كتشوف فيها كتحاول تستوعب تا تلاحت عليها وعنقاتها وقالت ليها
نعمة : بنتي واخيرا من دب قولي ليا ماما
حنين: ا (مبغاتش الهضرة تخرج ليها خرجات ليها فقط على شكل) إااا
لهاد الدرجة زعما
نعمة : بتاسمات ليها وقالت ليها ابنتي مالك قوليها
حنين :ماما (واخيرا قدرات تنطق هاد الكلمة لي عمرها حلمات تقولها طاحت دمعتها مني قدرات تنطق هاد الاسم )
نعمة : (جرأتها وقالت ليها) يالله معايا نساي علك من ليوم هاد العيشة نتي محتاجاني أو انا محتاجك وحدة تونس لاخرة وتعوضها على لي معندهاش كوني نتي بنتي لي معنديش أو ديريني ماماك لي عمرك عرفيتها
حنين : واخا اخالتي
نعمة : اش قلنا
حنين : ااا ماما
نعمة 🙁 ضحكات ليها وعنقاتها جرأتها طاحت دمعتها هي الأخرى مسحتها دغيا ودارت وقالت لشئ خدمات جابتهم معاها ) هزو الحويج لي داروري الشيفور ايرجع يديكم ومشات هي وحنين
حنين غادة وممتيقاش كتحس بيه حلم اه حلم بالنسبة ليها صعييييييب بل مستحيل يتحقق سخفات بالصدمة
نعمة دعقات مفهمات والو عيطات لي يعاونها هزوها لسبيطار فسبيطار فاقت على سقف بيض طبيب وقف عند راسها
طبيب :كيف دايرة ابنتي لاباس
حنين :الحمد لله فين انا
طبيب : نتي فسبيطار جابوك لبارح قالت ليا ماماك تا سخفتي رآه مخلوعة عليك مالك
حنين: ااااانا ماما ( مخلوعة فقط هاد الكلمات المتقطعة لي خرجات ليها)
طبيب خرج من عندها ومشا عند نعمة لي وقفات وقالت ليه
نعمة :طمني ادكتور
طبيب : بانت ليا صحتها لاباس غير بحالا مصدومة وصافي
نعمة :(تبسمات براحة وقالت ليه) امتا نقدر نخرجها
طبيب : بغيتي تا دب مكينش مشكيل غير حاولي عليها بنما ستوعبات على مقلتي ليا عرضتي عليها تبنايها كيبان ليها بحالا كتحلم
نعمة : اه شكرا ادكتور بزاف
طبيب : لا شكرا على واجب
دخلات عندها وقالت ليها يالله نمشيو دخلات ممرضة عوناتها تبدل حويجها هي بالصدمة ديال هادشي لي داير بيها كتحس بحالا كتحلم مشات هي ونعمة ركبو مع شيفور تا حطها قدام بابا الدار دخلات ليها ووراتها نورة بيتها لي عمرها كانت كتحلم ببحالو عنقاتها حنين وبدأت كتبكي جرأتها نعمة وجلسات على الفطوي وقالت
نعمة : يهديك الله اديك البنت تي مالك
حنين:( كتنخصص ودوي) عمري حلمت تكون عندي ام
نعمة (عنقاتها )وها ربي بغا يعوضك على لي فقدتيه ونتي صغيرة صافي الله يرضي على بنتي الماضي صفحة وطويناها واخا
حنين (هزات راسها باه ونعمة كتمسح ليها فدموعها و قالت ليها) شكرا بزاف بزاف اا اماما
نعمة (زادت زيرات عليها) تا انا محتاجاك متقوليش هاكاك راك فمقام بنتي انا انخرج نتي رتاحي رآه ليهيه ديرسينك فين تبدلي رآه فيه حويج خوديهم ديالك رآه الدوش قاداتو لك الخدامة دوشي ورتاحي واخا
حنين :(حراكات راسها بأه) واخا تمات نعمة غادة تا حسات بحنين عنقاتها من لور وقالت شكرا شكرا بزاااف دارت عندها نعمة وقالت ليها باراكا عليك من البكا رتاحي دب مشات وخلاتها هي جالسة شحال عاد ناضت لدوش رتاحت فيه شحال وهي مخشية وسط الماالجزء 4
ناضت هزات فوطة وخرجات مشات لدريسينك وبقات حالة فمها فالحويج لي من ماركات عالمية وواعرين بدأت كتشوف وكتفكر اش تلبس شحال وهي تفكر الخدمة وهادا التنين بدأت كتقول ويلي ويلي ناري مشات ليا الخدمة لبسات دغيا وهبطات كتجري لقات نعمة جالسة وهازا جورنال ودايرة نضاضر طبية وكتقرا هزات فيها عينيها
نعمة:مالك ابنتي كتجري ابشوية عليك
حنين :نسيت الخدمة هيجريو عليا
نعمة : لا متخافيش
حنين : اويلي على منخافش او انا متقبلت غير بزز
نعمة : رآه الشركة ديال ولدي
حنين (بقات غير كتشوف مصدومة ميمكنش واش لهاد الدرجة هاد السيدة لاباس عليها هاديك كاملة ديال ولدها )
نعمة : ابشوية علك ابنتي ورتاحي لك ليوم تال غدا وسيري مكين لي يدوي معاك
حنين:واخا(قالتها وتمات راجعة طالعة فدروج وكتحاول تستوعب هاد القدر فين حطها ياه اخيرا جاها الفرج معارفاش بلا الدنيا مفيهاش الفرج ومكتعطيك حاجة تا كتاخذ منك بزاف ومتحسي بطعم النعمة تا دوقي طعم الحرمان هادي هي الحياة
مشات تكات فناموسية ساهية فسقف شحال عاد نعسات
الغد ليه فاقت على صوت المنبه ناضت دارت روتينها الصباحي هبطات لقات نعمة جالسة كتفطر باستها ونضمات ليها قالت ليها
نعمة : الله يرضي عليك ابنتي
حنين:( بتاسمات ليها)
فطرات قالت ليها نعكة بلا من ليوم فنما بغات تمشي تدي معاها شيفور رفضات و لاكن ماشي قدام اسرار ديال نعمة لي الحت ليها وقالت ليها ممقبولش ليها الرفض
هاكدا دازت 6يام كتجري وبالضبط نهار السبت خارجة من الخدمة لقات شيفور كيتسناها طلعات تا كتفاجأ بنعمة جالسة ديمارا الشيفور تا نطقات نعمة : بنتي ليوم كينة واحد الحفلة وبغيتك تمشي معايا تونسيني ونيت تا نتي تبدلي الجو رآه كلشي موجود انديك لسونطر بيوتي تديري مساج وترتاحي ومن تما يقادوك ولبسي
حنين : صافي واخا اماما( باستها وعنقاتها )
زاد بيهم شيفور وقفو قدام سونتر بيوتي دخلو تكلفو بيها البنات ردوها كتشعل دارت ليزر للحمها كامل ودارة ليها ماساج رتاحت من العيا ديال الخدمة ولبسات اللبسة لي ديجا ختارت ليها نعمة على دوقها
جاتها واعرة على طايتها وقادوها جات واعرة بالميكاب خرجو هي ونورة تاهي لي كانت لابسة قفطان طويل تأهي بنات زوينة مشاو لحفلة وحنين غير كدور فعينيها جاها الجو فشكل جاو العيالات كيسلمو عليهم نطقات وحدة منهم
….: عرفينا بهاد الزوينة
نعمة : (جرأتها قدامها وقالت) هادي خطيبت ولدي
العيالات خرجو عينيهم من الصدمة ماشي قد حنين لي حلات فمها على الآخر بداو كيباركو ليها وهي كدير معاهم الصواب فبلاصة اخرة من الحفلة بعيد عليهم جالس واحد الشاب فعمرو 30 عام ومو حداه قالت ليه
الام : مبان لك والو
… يهديك الله الواليدة
الام :والو ممفاكاش معاك
…. (دار هي تبان ليه حنين كضحك مع العيالات عجباتو وبقا كيشوف فيها شحال وهي تنطق مو)
الام: نمشي ندوي معا مها
….(كان ساهي هز فيها عينيه وقال) اش قلتي ..؟
الام : انا انمشي عند مها (مخلاتش ليه الوقت فين يجاوب وزادت موقفات تال عند نعمة قالت ليها
الام : سلام
نعمة :وعليكم السلام اختي لاباس
الام : لاباس الحمد لله ونتي وبنتك كلشي لاباس
نعمة : لاباس الحمد لله
الام : اختي جيت عندك قاصدة والمقصود الله ولدي عجباتو بنتك الا كان ممكن تعطيني الرقم ديالك تنتاوصلو
نعمة : اختي رآه ماشي بنتي خطيبت ولدي
الام : (بإحراج )اه سمحي ليا
نعمة : (تبسمات فوجهها ) ماشي مشكيل كتوقع
الام : اه انا سميتي كنزة نتلاقاو فوقت اخر انشاء الله
نعمة : متشرفين انشاء الله
حدرات راسها مشات لولدها
كنزة: سيف
سيف : نعام
كنزة : مخطوبة
سيف : صافي انا مقلت لك والو حدر راسو وخرج اصلا من الاول مكانش حامل يجي ( انوصف ليكم هاد العضامة😂 سيف شاب وسيم من رجال الأعمال لي معروفين كتاسح المجال بلا مندويو على وسامتو حروفو كحلين وعيون زرقاء بحال لون السماء لحية خفيفة جسم رياضي بامتياز ) خرج من تما ومشا لبار يسكر عجباتو وبقات فبالو ولاكن مخطوبة خاص يحيدها من بالو فمكان اخر وبالضبط ففيلا محمد سقراط ناعس راسو وسط المخاد التيليفون مصدعو عيا يسكت فيه والو ناض ساخط هزو وقال …. وي ….كيفاش ….. شكون قال هاد الهضرة …. لا مكين والو من هادشي …. صافي تندوي معاها …. واخا (قطع) خبط التيليفون مع الحيط مفهمش مو اش باغا تصنع مشا يرجع ينعس تال صباح ويمشي عندها
فالحفلة جالسة على شوك باغا غير امتا ترجع لدار ودايرة لخاطر لنعمة وصافي واخا مفهمتها اش باغا تصنع سالا الحفل رجعو لدار كل مشا ينعس قالت تال الصباح وتدوي معاها فاقت طافجة على الغوات فالدار ناضت باقا مقلوبة بالنعاس خرجات كتجري شافت نعمة جالسة كتبكي ومحمد خبط الباب وخرج عنقاتها وقالت ليها : مالك أماما
نعمة (كتبكي وحنين كتحاول معاها والو عيات ) انا بغيت ليه غير مصلاحتو علاش كيقولي هاكاك انا اش عرفتي أنها هتصدق قحبة
حنين : صافي اماما انخرجو نبدلو الجو سيري لبسي ويالله نمشيو
نعمة :. مراشقاش ليا ابنتي غير سيري
حنين :ياك اماما كتقولي بنتي بنتي وخرجة كبرتيها فيا
نعمة (مسحات دموعها على المحاولة ديال حنين أنها تخرجها من هاد الجو)
نعمة : واخا ابنتي سيري تا نتي لبسي
حنين :(باستها فحنكها وناضت تلبس)
بتاسمات ليها نعمة كل نهار كتاكد من أن قرارها صحيح مني جابتها معاها ناضت لبسات وخرجو غير ب 2 نعمة لي ساقت طونوبيل مشاو فطرو وبقاو كيدورو تال وقت الغدا ومشاو كلاو الحوت مخلط ولي صالاد عاد مشاو لواحد البلاصة فيها غير ربيع حدا الواد كانت دنية خاوية جلسات نعمة فالارض وتكات ليها حنين على رجليها بقات كتحك ليها فشعرها شحاال وهي تنطق نعمة
نعمة : عرفتي علاش قلت لك جي سكني معايا
حنين : لا معرفتش
نعمة 🙁 جبدات تيليفون وبقات كتقلب فالتصاور تا جبدات تصويرة لي بغات وعينيها طاحو منهم دموع وورأت تصويرة لحنين لي تصدمات كتبان ليها تصويرة ديالها معاها تكون عندها ديك 19 عام ولاكن امتا هادشي كسرات نعمة الصمت مني قالت
نعمة : ماتت داك النهارالجزء 5
حنين : شافت فيها بصدمة مفهمات والو
نعمة : هاديك بنتي كان هاداك النهار عيد ميلادها كملات 19 ماتت (ونهارت بالبكاء )
عنقاتها حنين وكتحاول تسكتها
حنين : صافي اماما ربي بغاها
نعمة : مني شتك فكرتيني فيها ربي جابك باش يعوضني ومني عرفتك يتيمة ومعندك حد قلت تعوضيني فيها باقا كيتها كتكويني فقلبي
حنين : صافي اماما (تأهيا عينيها غرغرو ) هنبدا نبكي معاك
نعمة : هو مشا من نهار ماتت ختو مقدرش يبقا مازال معايا فالدار وطيفها مكينش انا مني شتك وفكرت قلت إلى تزوجتو ممكن ينسا طيفها ونتي ابنتي ميلقاش حسن منك ومنها نرجعو نتجمعو
حنين : انا اخالتي معندي منقولك ولاكن انا مكنعرفوش ولاكن كنضن مهيبغيش اي واحد فبلاصتو يرفض نعمة : باه خلاه ليا عندو 5 سنين مات وهو كيقولي أمانة أو انا حاولت ما امكن أنني نكون اب وام فالاول تصدمت وبقيت فالسبيطار شحال تا كتاشفت بلي انا حاملة وليت مسؤولة على جوج نفوس خاصني نعاود نوقف بقيت معاهم حاولت ما امكن نوقف على رجلي ولاكن مع دالك كان هو الراجل بعد باه وتحمل المسؤولية فسن صغيرة وكان هو الدرع ديال ختو كان هو الأب ديالها كيعاملها بحال بنتو موتها اتر عليه بزاف كنضن مستحيل يتجاوز ديك الأزمة
حنين : ماما انا معرفتش اش هنقول لك من غير حاجة وحدة انا معاك اماما
نعمة : (عنقاتها وقالت ليها )انا غالطة نتي خاصك تشوفي حياتك ماشي ضروري تشوفي فولدي سمعيني جات عندي واحد المرة لبارح قالت ليا عجبتي ولدها انا انعاود نتواصل معاها لا كان عندك فيه الخير علاش لا
حنين : ماما ماشي مشكيل
نعمة : صافي انا دويت لا كنتي بصح كتعتابريني ماماك ديري لي خاطري
نعمة : (عنقاتها وقالت ) راك ماما نيت واخا كون نلقا ماما الحقيقة متكونش بحالك
داز داك النهار
وجا نهار اخر حامل فطياتو احداث جديدة ناضت حنين بدلات حويجها فطرات ومشات الخدمة داز روتينها عادي سالات الخدمة بكري ورجعت لدار كتلقا نعمة جالسة مع شي مرة فالصالون دازت سلمات عليهم وطلعات لبيتها تا عيطو ليها العشا لبسات بانطوفة فرجليها غوز مع لون بيجامة جاتها كيوت وشعرها كانت عيمة وعاد منشفاه طلقاتو جات سبيسيال نزلات كتسمع الهضرة ستغربات لقات نفس المرة باقا عندهم وجالس حداها شي حد كيبان زوين دغيا حدرات راسها ودخلات قالت سالام وجلسات حدا نعمة بداو العشا فصمت واحد اللحضة هزات عينيها بأن ليها كيشوف فيها حمارت وحدرات راسها
كسر الصمت لي على طبلة نعمة مني حطات ايديها على ضهر حنين وقالت
نعمة : بنت وحدة لي عندي انا موافقة شوفو معاها غير هي انا لي كيهمني هو يتهلا فيها
حنين (خرجات فيها عينيها كتحاول تستوعب اش داير بيها )
نطق سيف ولأول مرة سمعات صوتت حسات بنبضها هيوقف :اخالتي بنتك فعيني
كنزة : تا انا اختي نعمة ماشي لحقاش ولدي ولاكن رآه على حسابي البنت بحالا فدارهم نعيشوها أميرة شافت فحنين وقالت ليها
كنزة : اش قلتي ابنتي
حنين : ااا انا ( كتحس بالهضرة وقفات ليها فحلقها )
نعمة : اش قلتي ابنتي ناس قصدو الباب ودري تبرك الله ممخصوص من والو
نرجس : اماما راك عارفاني الفلوس ماشي مهمين عندي
سيف : بتاسم على هضرتها جاتو زوينة وضريفة
نعمة : اوى اش قلتي ابنتي
نرجس : ماما كينين شي حويج اهم
نعمة : سيرو ابنتي لهيه وتفاهمو بيناتكم
حنين: ياللله باغا ترفض بأن ليها سبقها بقات غير كتبقلل وناضت تبعاتو وهي حمرة من الإحراج لي كتحس بيه
دخلو لصالون لاخر مقابلين مع الصالون الاول
ونطق : انا سيف عندي 30 عام صاراحة شفتك ديك النهار فالحفلة وعجبتيني وبقيتي فبالي ودب مني سمعت هضرتك زدت تشبت بيك
حنين : (ولات حمرة حشمات حدها نطقات) شكرا
سيف : معرفتينيش عليك
حنين : انا كبرت لقيت راسي فالميتم
سيف : عارف انا مكيهمنيش هادشي
حنين : حسات براحة مني قال ليها هاكاك انا عندي 25 عام عندي شهادة الهندسة الميكانيكية خدامة مهندسة فشركة****
سيف :اه اللهم يسر شنو الحويج لي قلتي اهم
نرجس : (تحرجات من السؤال ديالو ولاكن خاصها تسول تعرف اش كدير) نتا مبلي ؟
سيف : لا
حنين : كتصلي
سيف :(بتاسم لهضرتها وشنو لي بالنسبة ليها اهم ماشي كيف اغلب البنات لي شحال كتخلص وفاش خدام وشحال كدخل وشحال هتعطيني فشهر وشحال فالصداق وفين هنسكن ومك متسكنش معانا هادشي لي كان هو متوقع نطق بعد صمت) اه
حنين :(بتاسمات ليه )انا موافقة لي كيهمني هو نلقا راحتي والباقي غير شكليات
سيف : صدماتو بقا غير كيشوف قال صافي يالله نرجعو عندهم
حنين : واخا (حدرات راسها وتمات خارجة قدامو خلاتو غير كيشوف هاد المخلوقة مناش مصنوعة )
دخلو لعندهم فالصالون لقاوهم مجمعين جلسات هي حدا نعمة وجلس هو حدا كنزة وتحنى لمو قال ليها شي حاجة فودنها تبسمات ونعمة نطقات: اش درتو ابنتي
حنين : موافقة أماما
كنزة: امتا لاكط
حنين خرجات عينيها لهاد الزربة
زرب عليها سيف وقال: من هنا لشهرين منها نيت نزيدو نعرفو بعضنا وعندي شي خدمة بنما ساليتها باش غير نتزوجو نسافرو
حنين بقات غير كدور فعينيها زربو عليها
نعمة حسات بيها قالت : اش بأن لك ابنتي لا معجبكش لوقت نشوفو لي بغيتي
حنين بتاسمات ليها : صافي اماما لي درتو انا معاكم
بتاسم سيف مني سمع ردها
بقاو مجمعين كيضحكو تال إنا وقت فليل وكان من حنين غير صمت وبعد يوم طويل من الخدمة عيات فيه ديال بصح داها نعاس على كتف نعمة
نعمة طبطبات ليها على وجهها باش تفيقها وهو يوقف سيف دغيا وقال ليها اخليها اخالتي انديها لبلاصتها انا
نعمة : بغات تخليه على راحتو وراتو البيت فين كاين وخلاتو هازها بحال شي ريشة
بلسان سيف
كنشوف فيها صاراحة ملاك ناعسة عمري شفت بحال جمالها عجباتني بزاف هاد البنت مكرهتش غير امتا دوز هاد شهرين ونديها وصلت لبيتها عاطية فيه ريحتها واه شحال كتحمق ديتها حطيتها على ناموسية تميت غادي ولاكن مسخيتش شوف هاد الملاك واش يسخاو بيه الناس اعباد الله
عنقها وتخشا معاها ففراشها تا قال هيطلعوا يطلوا عليا اش كندير اللهم نوض تم غادي خارج من البيت ومغناطيس كيردو ليها رجع خطف قبلة من شفايفها وخرج دغيا لا يتراجع عوتانيالجزء 6
هبط عندهم بقا معاهم مدة قصيرة وناضت كنزة وقالت
كنزة : يالله الآلة نعمة خليناكم فخير هاد الساعة خاصنا نمشيو تعطلنا
نعمة : بقاو باتو هنا
سيف 🙁 مكرهش يقول ليها اه ويطلع يتخشا حداها مازال غير جاتو حشومة وصافي ) مرة أخرى الآلة نعمة رآه عندي شي خدمة صباح إلى متقاداتش الأمور خاص نطلع لفرانسا شهر مهم نتمناو خير يالله بسلامة عليكم
نعمة : الله يسر ليك اولدي
تسلاموا وشدو طريقهم كل مشا ينعس على أمل غد افضل
تحت أشعة الشمس الساطعة فتحات بؤبؤ عينيها بلون اخضر جذاب ناضت لحمام تقضي روتينها صباحي داز شهر مشافتوش ولاكن كان دائما بيناتهم تواصل فالهاتف صاراحة توحشاتو كل نهار كيدويو زادت توطدات بيناتهم العلاقة حنين كتعلق بيه نهار على خوه وهو قاليها مكتعرفي والو ولات كتبان ليه غير هي
كانت جالسة شادة بيسي كتشوف خدمة لي عندها كتقاد فيها تا حلات الخدامة الباب هزات فيها راسها: نعام
الخدامة : تكلمي للالة نعمة بغاتك دب
حنين : صاف سيري انا انهبط
لبسات بانطوفة فرجليها وخرجات هبطات عندها باستها وجلسات حداها نعمة : عيانة ابنتي صافي جلسي من الخدمة
حنين : كلفت عليك بزاف على الاقل لا تزوجت تكون عندي شي حاجة ماشي ديما هنبقا عوالة عليك
نعمة : خنزرات فيها ياك انا ماماك اش هاد الهضرة انا كنعتابرك بنتي ونتي اش كتقولي
ناضت حنين وعنقاتها :سمحي ليا اماما عمري نعاود نقولها
نعمة: بتاسمات ليها صافي ابنتي سيري رتاحي لك رآه ليوم هتجي كنزة وولدها يتعشاو معانا
حنين : تزنكات وقالت واخا اماما وطلعات لبيتها كتجري دخلات لدوش ترخي عضامها بقات شحال عاد ناضت هزات فوطة وخرجات مشات لدريسينك
جالسة وكتفكر اش تلبس
سمعات نعمة كتعيط ليها بقات
كتقلب على بانطوفة ديالها تعطلات سيف لتحت جالس شاف نعمة عيطات الخدامة باش تكلمها هو ينوض: خالتي انمشي نكلمها انا الا مكانش عندك مشكيل
نعمة: صافي سير اولدي تم طالع فدروج اصلا توحشها زربان غير امتا يشوفها طلع لعندها تا سمعات لباب تحل دارت بأن ليها بقات غير كتشوف تا جا وقف عليها وعنقها وقال: توحشتك هزات عينيها فيه بصدمة من الكلمة لي نطق وهو يعاود قال ليها : مالك مهبطتيش مبغيتيش تشوفيني ولا شنو
نرجس : إااا لا ماشي هاكاك غير
طريقة باش كتدوي وشفايفها كيترعدو مقدرش يتحكم فراسو وتلاح عليهم متعطش ليهم شحال تمنا هاد اللحضة هي بقات غير حالة فعينيها كتحاول تستوعب اش طرأ هو متلذذ عيش اللحضة مهواش هنا كيجر كل شفة بوحدها والو تا طلقها ولات حمرة مزننكة وحشمانة وشفايفها تنفخو بالمصان وجبد من جيبو سلسلة فيها s الحرف الاول من سميتو ديال الذهب الابيض وركبها ليها وراها نسخة عليها فيها h ودورها هو غير ديالو ديال النقرة قاليها عمرك تحيديها حركات راسها ب اه موافقة على هضرتو جرها من ايديها وهبط جارها موراه تا لقات راسها فصالون دغيا جرات أيدها منو باحراج جابت ليه الضحكة جلسة كيتعشاو معاهم فجو لا يخلو من ضحك والمرح
داز شهر آخر كيجري حنين وسيف تعلقوا ببعضهم بواحد السرعة جنونية ولا كيخرجو ب 2 ويدخلون ب2 جلسات من الخدمة وهاد النهار هو نهار ديال لاكط ديالهم هي معندها عائلة وهو كذالك قررت أنهم ميديرو والو فقط لاكط نهار لاكط فاقت فالصباح مشات لبيوتي سانتر قادوها مزيان رجعات كتشعل خرجات تلقات ليها نعمة داتها لدار دخلاتها لبيتها باش تلبس ومشات هي هزات تيليفون لقات بزاف لي ابيل ديال محمد عيطات ليه دغيا جاوب
نعمة: الو محمد كيف داير لاباس
محمد: لاباس الوليدة ونتي لاباس عليك عيت منعيط فين غابرة
نعمة : اولدي ليوم هتدير حنين لاكط كنت مشغولة
محمد : كيفاااش
نعمة : هاديك البنت لي معايا عرفتها رآه ليوم هتزوج وتمشي لعند راجلها (مجات فين تكمل الهضرة تا قطع مفهمات والو هزات كتافها بعدم اهتمام ومشات عند حنين)
نعمة : شوفي ابنتي الله يرضي عليك ولد الناس ديريه فرموشك والمرة هي لي تعرف لراجلها ومتخليش لي تديه ليها
حنين : انشاء الله اماما
نعمة : ردي بالك وعرفي كيفاش تصرفي مع الراجل رآه بحال هادا غفل طارت عينيك كيكون عليهم الطلب
حنين : يكون خير اماما مديريش فبالك
نعمة : الله يسر ليكم ويحفضكم لبعضياتكم
لبسات قفطان بالازرق ملكي وهبطات مع دروج ونعمة شادة ليها فيديها تا دارتها لطبلة ديال العدول كان جالس تاهو فكامل اناقتو كيتسناها غير شافها سطاتو وهي اصلا مهبلاه بزينها باس ليها ايديها قدامهم هي خطفات ايديها دغيا بٱحراج خلاتو كيضحك عليها
العدول ( بدأ كيحن حن ): احم احم مهم سيادنا نبداو
العدول : آنسة حنين الغشقي موافقة على سيف اليوسفي زوجك فالسراء والضراء وبدون أي ضغوطات
حنين :اه موافقة
العدول : هاكي ابنتي سيني هنا
خدات من عندو حنين الورقة سينات
العدول : سيف اليوسفي واش موافق على حنين الغشقي زوجة ليك فالسراء والضراء
سيف : اه موافق ( خدا دفتار بوحدو سينا مفيهش ميتسنا كتر😌
العدول : شكون الشهود
نعمة وكنزة :حنا ( خداو تاهوما سيناو
العدول : مبروك عليكم بالرفاه والبنين انشاء الله
شكروه وخدا الأجرة ديالو ومشا أما حنين معرفات باش تبلات تا جرها سيف وقال ليهم
سيف :بسلامة انا ديت مرتي نتلاقاو ساعة أخرى
نعمة : (جاب ليها الضحكة ) ابلاتي تال غدا تبغيو تسافرو ودي البنت
سيف : شكون قاليك انا انسافر تال غدا انا غادي دب غير خلي ليا مرتي
واحد حنين مكيناش هنا دموعها هيطيحو بالخلعة من اش كيتسناها
سيف سلم عليهم ونعمة عنقات حنين
نعمة : ابنتي كلشي فايت مديريش فبالك
حنين :(هزات فيها عينيها عامرين دموع ) ماما
نعمة : ويلي على الحمقة باغا تمشي من عندي باكية والهبلة كين لي تزوج بحال هادا وتبكي سيري سيري دب نشير عليك
حنين :(ضحكاتها ) هههه صافي اماما صافي انا غادة
نعمة : سيف أمانة فرقبتك
سيف : الله ياودي تجي فيا متجي فيها
خرجوا مشادين بالأيدي ونطالقو لماطار هز ليها ايديها وباسها وقال : واخيرا وليتي حلالي
حنين 🙁 حدرات عينيها حشمانة من هضرتو)
سيف :تبسم ليها وشابك أيديهم ورجع كيسوق وهي ساهية فهاد العظمة لي ولا زوجها حلالها وصلو لماطارالجزء 7
وصلو لماطار ديريكت قادو وراقيهم وطلعوا فطائرة خاصة
حنين بقات غير حالة فمها من هاد ديكور كلشي زجاجي دخلو وجات المضيفة خدات من عندو المونطو ديالو وديالها ودوا مع المضيفة لي كانت أمريكية قالها تديها لبيت ترتاح بنما سالة هو شي شغال مع البيلوط مشات دخلات لبيت لي كان ولا في الخيال متيقش بلا فطيارة دخلات وتلاحت على سرير كتشوف فالبيت غير سمعات الباب اتحل وهي تغمض عينيها دارت راسها ناعسة هو شاف كيفاش مزيرة على عينيها جابت ليه الضحك حيد القاميجة بقا غير بسروال وتخشا موراها وعنقها من لور وقال
سيف : راحتك انا مهنبزز عليك والو تا تكوني مستعدة
حنين ( ضارت عندو وعنقاتو ): سيف انا كنبغيك بزاف ولاكن خيفة
سيف : هادشي عادي ماشي شي حاجة لي تخافي منها
حنين : نواعدك نحاول فاقرب فرصة
سيف (عنقها زير عليها وقال ): خودي راحتك
تبسمات فحضن هاد الزوج الوسيم لي كتحس أن الله عوضها على كلشي بحضنوا علاش متعطيهش راسها وهو يستاهل كلشي ولاكن بلاتي خاص دير ليه شي ليلة متولة ماشي هنا غمضات عينيها ومشات داها نعاس هو بقا شحال وناض كيشوف فطابليت شي صفقات فين وصلو
كانت ناعسة تا كتسمع كلمة وحدة لي فيقاتها على واقع اسوء من ماضيها “Señor, los frenos están apagados”
حنين : ( ناضت قافزة من نعاس كتبكي وتنخصص فقزات نعمة لي كانت ناعسة حداها عنقاتها وزادت فالبكا) كنتعذب اماما كنتعذب
نعمة : الله يرضي على بنتي لما نساي واش تمشي عند طبيب تالين اتبقاي هاكا
حنين :(غمضات عينيها زيرات عليهم ) معند الطبيب مدير ليا
نعمة : وكوني ميسرة الله يرضي عليك نعسي دب تال صباح وندويو انوض نجيب ليك دواك
ناضت نعمة لميدة الزجاجية لي كانت فالبيت وهزات دوا دارتو فالما تا دأب وعطاتو ليها شربات حنين ورجعات نعسات هاد المرة دوا دار مفعولو مفاقت تال صباح
اصبحنا واصبح الملك لله
فاقت على أشعة الشمس لي دخلات البيت مني فتحات نعمة السرجم حطات ايديها على عينيها وقالت
حنين : حرام عليك اماما خليني
نعمة : تالين تالين هتبقاي دافنة راسك فهاد البيت تا يجيك شي مرض حمدي الله نجاك داك النهار عوض متكفري بنعم ديالو
حنين : حسي بيا اماما حسي بيا اش هندير انا ترزيت فيه باقي معشنا والو
نعمة (غوتات ): اش هنحس بيك اش زدتي فيه صافي تا انا مات لي الراجل خلا ليا ولد وخلاني واحلة فروحي مالي مدرت حالتك بكي غوتي خرجي داكشي لي حاسة بيه ولاكن باش توقفي حياتك لا صافي عام عام ونتي هنا بنهار دافنة راسك وسط المخاد وبليل كتقاتلي مع الاحلام ديالك لدرجة مبقيتيش كتنعسي بوحدك عام حسيتي بيا نتي انا نتي تنعسي او انا نبات فيقة عند راسك نعستي فسبيطار مكنشوفش انا نعاس فيييقي ابنتي فيقي الحياة مكتوقفش على راجل لي خلقوا خلق غيرو يكفي حزنتي بما فيه الكفاية
حنين ( نعمة كتغوت وهي كتبكي مقالت والو )
نعمة : (خفضات نسبة صوتها ولات كدوي بحنية وكتمسح على شعرها ) بغيت نفيقك كنضن المساج ديالي وصل لبسي وتبعيني
حنين ( حركات ليها راسها بالايجاب والدموع حد دقنها هابطين طبطبات عليها نعمة وخرجات من البيت

ناضت لدوش تخشات تحت الرشاشة والما كيقطر عليها ذكريات معاه تفكرات غواتو فأخر لحضة
❄️❄️❄️ فلاش باك❄️❄️❄️
حنين (ناضت طافجة من نعاس ): اش واقع
سيف : تقطع الفران ديال طونوبيل
حنين : كيفاش
سيف : (كيدوي مع شيفور ) شوف شي خلا قبل متفركع الطونوبيل السرعة لي غادين بيها مكتبشرش
الشيفور : كين واحد الجرف معاليش بزاف نقدرو نتلاحو فيه إلى حلينا الباب قبل منهبطو نفلتو منها
حنين : لا لا لا كنخاف من البحر مبغيتش
سيف (شد ليها فوجهها) : حنين كتيقي فيا نتي هتخرجي حية من هنا واخا على حساب حياتي سمعتي ولاكن سمعي هضرتي مزيان إلى مخرجتش انا مانبشوش على أسباب الحادث باراكا لي خلصت لحد الساعة منبغيش توقع ليك نتي ولا الواليدة شي حاجة نتوما مهتقدروش تحميو راسكم
❄️❄️❄️اند فلاش باك❄️❄️❄️
الخدامة كتعيط برا الدوش فيقاتها من دوك الدكريات مسحات على راسها ردات شعرها اللور وسدات الدوش ونطقات
حنين : انا جاية
تقابلات مع المراية وخوات الما بارد على وجهها هي خاصها تكون قوية وهاد الهضرة لي تفكرات دب خاصها تعرف شنو السر وراء هادشي مخاصهاش تسكت على هادشي شافت السلسلة لي فعنقها خاصها تستمد منها قوتو لي عتقها بيها فاخر لحضة ماشي تكون نقطة ضعفها لبسات بينوار وخرجات من الدوش مشات لدريسينك لبسات ميني جيب بالاسود ولبسات معاها طريكو طيح من الكتاف تاهو بالاسود وطلقات شعرها الأشقر دارت ميكاب خفيف درقات بيه اتار السهر ولبسات طالون احمر وهزات ساكها دايرة فيه الاوراق المهمة ديالها وخرجات هابطة مع دروج
نعمة كانت جالسة لتحت كتقول واش قصيت عليها عنداك غير تزيد تضمر سمعات صوت طالون فدروج هزات عينيها بانت ليها هابطة تأكدت أن داكشي لي دارت فمحلو ونجحات أنها تفيقها
جالسة كتفطر متقولش هادي لي عاد كانت كتبكي دب شوية جالسة بكل تبات خلات نعمة مستغربة منها سالات مسحات فمها بمنديل وناضت باست نعمة فحنكها ونطقات
حنين : ماما انا انخرج مهنتهطلش
نعمة 🙁 شدات ليها وجهها بين كفوفها) مبيك والو ياك ابنتي
حنين 🙁 تبسمات ) لا فأحسن حال
نعمة : واخا متعطليش خلي تيليفون حداك إلى عيطت جاوبيني
حنين : حركات راسها بئيماء وخرجات زادت ديريكت لطونوبيل حلاتها وطلعات كانت مارزاريتي بالاحمر ركبات فيها وديمارات موقفات تال فيلا كبيرة حدا البحر غير شافها العساس عرفها واخا اخر مرة جات كانت حالتها حالة ماشي بحال دب حل ليها الباب ودخلات باركات طونوبيل لداخل ودقات فالباب حلات الخدامة الباب شافتها معرفاتهاش وقالت
الخدامة : تفضلي معايا لغرفة ديال الضيافة نكلم مدام كنزة
حنين : انا مدام حنين
الخدامة :(تدعقات عاقلة عليها جات حالتها ديك المرة معرفتهاش) اه سمحي لي امدام معرفتكش
حنين : ماشي مشكيل فين نلقا خالتي كنزة
الخدامة : كينة فصالون معاها مدام المنصوري وبنتها
حنين : اوكي أنا اندخل عندهم
حدرات الخدامة راسها ودازت حنين ديريكت لصالون فين كانو جالسين مجمعين غير سمعوا صوت طالون هزو روسهم فحنين لي كانت جاية عندهم مشات ديريكت عند كنزة عنقاتها
حنين : خالتي كنزة توحشتك بزاف سمحي لي مكنسولش فيك
كنزة : ربي كبير ابنتي رآه كتعاود لي نعمة على حالتك غير مني شفتك هاكا واقفة الحمد لله
حنين : ربي يخليك اخالتي
كنزة : نورة كنعرفك على بنتي حنين مرت ولدي الله يرحمو
نورة : اااه البركة فراسك ابنتي من جيهت راجلك
حنين : مامشا معاك باس اخالتي
البنت : البركة فراسك اختي
حنين ( تبسمات ليها ): ممشا معاك باس
كنزة : بنتي هادي مدام المنصوري سميتها نورة رآه معرفة قديمة ديال العائلة وهادي بنتها هديل
حنين : تبسمات ليهم متشرفينالجزء 8
كنزة : كيفاش الآلة نورة بلا لقيتي فردوس ماشي بنتك
هديل : كانت مرضات رآه فخبارك ديناها دير شي تحاليل قاليك خاصها لي يتبرع ليها بالنخاع اوى مني درنا تحاليل تا واحد فينا معندو بحالها مفهمنا والو قالينا طبيب ديرو تحاليل DNA اوى لقيناها ماشي هي ختي
نورة : صاراحة انا حرت واش تغالطت فالسبيطار ولا شنو البنت محتاجة عائلتها الحقيقة حنا رآه عمرنا نتخلاو عليها ولاكن النخاع معندناش كيفاش نديرو ليه
كنزة : الله ياربي الله واش هديري دب
نورة : سجلات المشفى داك النهار لي تزادو فيه وشحال من بنت تزادت فداك النهار انبحتوا فداكشي رآه صابر بدأ فيه
كنزة : نتمنا ياربي تلقاو ليها عائلتها قلتوها ليها
نورة : لا لا هادشي مفيه ميتقال هي بنتنا واخا يوقع لي وقع مهيتبدلش هادشي
حنين : ياربي تلقاو عائلتها ياربي
نورة : اميين ابنتي اميين
حنين :(ناضت وقفات) يالله نخليكم عندي ميتقضا دب
كنزة : جلسي ابنتي مالك فين زربانة
حنين : مرة أخرى باغا ندوي معاك فواحد الموضوع ولاكن ضيافك هوما لاولين اخالتي دب نعاود نجي فاقرب فرصة
كنزة : انشاء الله ابنتي
سلمات عليهم وناضت خرجات ركبات فسيارتها ومشات غادة فطريق وتفكرات ديك البنت بقات فيها بزاف قالت علاش لا متمشيش لشي مستشفى تشوف ناس لي مراض ديال بصح وكيعانيو باش تعرف بلا معاناتها كيف والو قدامهم بان ليها محال ديال الورد فطريق وقفات خدات بوكي ديال الورد تا كتسمع شي حد كيعيط ليها دارت تا كتفاجأ ببنت تلاحت عليها عنقاتها وقالت : حنين توحشتك اصحبتي غبرتي
حنين :(فرحات بزاف ) لين افين غاطسة
لين : توحشتك بزاف من نهار خرجتي من الميتم كنقول غير نخرج نقلب عليك ولاكن الدنيا كبيرة بزاف معرفت فين نصد
حنين :(جرأتها ) زيدي نحيدو من طريق نمشيو لشئ كافي وندويو
لين : زربانة اختي معن..(قاطعاتها )
حنين : من بعد من بعد كلشي اجليه ويالله
لين : (شافت تا عيات وقالت نيت تبدل معاها الجو وقالت ) واخا
حنين : يالله ركبي فطونوبيل نحيدو من هنا
لين :واخا
ركبو وديمارات حنين طونوبيل ولين كتشوف طونوبيل وكتبغي تسولها على لبس وشحال من حاجة وكتسكت وتقول بلاتي نجلسو ونسولها وصلو لكافي حدا البحر جلسو ودومونضاو على قهوة
لين : يالله عاودي لي اش جرا معاك من نهار خرجتي من الميتم
حنين : منين انبدا
لين : من الاول
حنين : هههه كاع
لين : يالله يالله كضيعي فالوقت
حنين : خلاصة كملت قرايتي وخدمت فواحد الشركة ومن بعد تعرفت على واحد المرة دارتني بحال بنتها وكتر سكنت معاها وتزوجت وراجلي مات وصافي
لين : وايلي تزوجتي عاودي لي على زواجك
حنين : معنديش منعاود ليك نهار العقد مات
لين :وايلي وكيف كان
حنين : (هربات عينيها جيهت البحر )
لين: ( فهمات أن لموضوع حساس وقلبات الموضوع )اوى مسولتينيش انا اش درت
حنين :شافت فيها باهتمام تكمل هضرتها
لين : اختي انا مانيش قراية بحالك حدي الباك وحبست خرجت لقيت غير شاريع مقدرتش نتقاتل وندير شي حاجة تنفعني اوى خدمت عند واحد المرة هاني باقا خدامة عندها لدب
حنين : جي سكني معايا
لين : ولاكن نتي ساكنة مع سيدة مبغيتش نديرونجيكم
حنين : لا لا مكين لا ديرونج لا والو وتا قرايتك تقدري تكمليها الى بغيتي بغيتي تخدمي نضبر ليك على خدمة
لين : صاراحة عندي مشكيل مع ولد المرا
حنين : شنو
لين : كتخوى ليه ساحة كيتحرش بيا او انا كنت خايفة من شاريع كنت كنسكت
حنين : هادشي فيه سكات ايتعدى عليك شي نهار
لين : دب واخا نبغي نمشي يلسق فيا شي منتيف
حنين : مالها سيبة هنا انمشي معاك هزي حويجك ويالله معايا من دب
لين : لا لا بلا مديري مشكيل غير خليني
حنين : ليين بلا متعصبي جد مي هاد النهار راني هضرت (ناضت وقفات وحطات الفلوس فوق طابلة وهزات سكها وخرجات خلات لين غير كتشوف فيها وكتشوف شحال تبدلات غير ستوعبات بلا خلاتها وزادت ناضت تابعتها كتجري ركبات حداها فطونوبيل )
حنين : فين جات دار لي خدامة فيها
لين : كارتي ****
حنين : اوكي (انطلقت ديريكت لعنوان وقفات طونوبيل فحي شعبي كلشي ناس كيقولو شكون هادا لي داخل لدرب بهاد طونوبيل وزاج فيمي مشبعش فضولهم نزلات منها لين وقبل متسد الباب نطقات حنين
حنين : كناكد عليك الوراق والحويج المهمين فقط كلشي عندي تا نشري ليك ( لين حدها حركات راسها بموافقة ونزلات وسدات الباب وطلعات ديريكت لدار )
لين طلعات لقات الاخ جالس فصالون غير شافها شعل عليها
……. : اديك القحبة فين تعطلتي جاية تال دب دار باك القديمة هادي ولا
لين : لا دار مك
……. ( مرضاش ناض نتفها من شعرها ) انوري لقحبة تمك دار من ها هادشي لي باغا تعرفي
لين :(دموعها طاحو من شدة لي داير ليها ولات طالبة سلة بلا عنب ) عافاك غير نهبط لمرة السخرة لتحت انتعطل عليها
…….. : ( طلقها ولاحها في الارض ) القحبة لاخرة طيري من حدايا
ناضت دغيا من الأرض ومشات لبيتها هزات غير وراقي دارتهم فصدرها ودارت بلاش من شي حويج كاع لا يعيق بيها ويشدها هزات فقط طريكو كان عزيز عليها من صغر على اساس هو السخرة وهبطات درديكة وحدة لعند حنين
حنين (جالسة على أعصابها فطونوبيل كتقول هادي فين تعطلات غير بانت ليها نازلة وهي ديماري طونوبيل مفيها ميتسنا كتر ركبات حداها لين وضورات وجهها لزاج بلا متعرفها باكية وزادت مع طريق )
لاخر طل من شرجم بانت ليه مارزاريتي هو يتم هابط كيجري قال هادي ضبرات على شي فيكتيم وغادة معاه هربانة جرا تا عيا ملحق والو ورجع بحالو
أما عند البنات مشاو ديريكت لدار ولين غير حالة فمها فكولشي كتقول سبحان لي يبيتها فشان ويصبحها فشان دخلو لقاو نعمة جالسة فصالون مشات عندها حنين بأستها فخدها
نعمة :(شدات ليها وجهها بين ايديها) لاباس ابنتي ياك
حنين : بيخير اماما الحمد لله متشغليش بالك
نعمة : هادشي لي بغيت يكفي عام ونتي سادة على راسك تالين
حنين : عندك الحق صافي انا دب تقبلتها
نعمة : الله يرضي عليك ( طلقات من وجهها وشافت لين موراها حركات حجبانها بتساؤل عاد تفكرات حنين لين )
حنين : اه ماما كنعرفك صحبتي لين رآه كانت معايا فالميتم لقيتها ليوم وجبتها معايا
نعمة 🙁 تبسمات ليها ) مرحبا بيك ابنتي
لين : ربي يخليك اخالتي
حنين : ماما انا انطلعها لفوق تبدل ودوش ترتاح
نعمة : صافي الله يرضي عليك ابنتي

طلعوا مع دروج ديريكت داتها لبيتها دخلات ليه جلسات فناموسية دائرية وسط البيت حيدات طالون كان معذبها وقالت ليها
حنين : هانتي راه الدوش دخلي دوشي انا انحط ليك الحويج لي تلبسي هنا رآه بنوار لداخل انا اندوي مع الخدامة تقاد ليك بيت بنما وصل وقت نعاس يكون مقاد
لين : حنييين كيفاش تا وليتي عيشة هنا ناري ممتيقاش انولي عيشة هنا لي تمنيتها نلقاها كلشي كلشي صاراحة ممتيقاش قرصيني نتيقالجزء 9
حنين :هنا حياة أخرى وسط بأن عليا نبان عليك من ليوم نتي وحدة من هاد العائلة كلشي تبدل وجدي راسك تواكبي هاد المجتمع إلى نجحتي اتعيشي احسن حياة
لين :صعيب نواكب هاد طبقة الاجتماعية
حنين : نهار دخلت تلقيت النقد ودب رآه ولفت إلى عندك نتي مشكيل فالفلوس ديال المرة انا رآه عندي فلوسي راجلي خلا ليا لي. يتحرق ما يتم غير هو عيشة معاها وهي فبلاصت ماما وكتر داكشي لي ملقيتوش فعائلتي لي لاحوني لقيتو فهاد الدار
لين : فهمتك انشاء الله نولف تا انا
حنين : يالله دخلي دوشي الحويج اتلقايهم هنا
لين : صافي واخا
مشات دخلات لدوش لقات الخدامات ديجا موجدينو لحنين بريحة الورد كتريح الأعصاب حيدات حويجها لي مجرتلين بتمارة ولاحتهم عند الباب ودخلات لبانيو وكتفكر فالهضرة لي دارت بينها وبين حنين تفكرات لاخر لي خلاتو موراها وضحكات اكيد ايكون معصب ومفقوص رجعات تفكرات الجملة ” هنا حياة أخرى كلشي تبدل وجدي راسك تواكبي هاد المجتمع إلى نجحتي اتعيشي احسن حياة” هتحاول مالها علاش متولفش جاتها هاد الفرصة هتكون حمارة إلى ضيعاتها
حنين خرجات دوات مع الخدامة تقاد ليها بيت وهبطات عند نعمة وجلسات قدامها
حنين : ماما البنت اتبقا معانا فالدار
نعمة : مالها ياكما عندها شي مشكيل
حنين : راك عارفة هي معندهاش عائلة وغير خدامة فشي دار وقالت ليك كتعرض لتحرش وصابرة باش متخرجش لشاريع انا قادة نهزها دب نشوف ليها شي دار راها بحال ختي
نعمة : لا لا علاش اتشوفي ليها دار هاهي معانا الى كانتب كتعتابيرها ختك فتا انا انعتبرها بنتي متهزيش هم راها معانا
حنين :(تلاحت عليها عنقاتها ) كنموت عليك ااحسن ام فدنيا
نعمة : ياربي غير مني رجعتي ليا سالمة هاديك هي الدنيا ومافيها
حنين : معرفتش شنو درت فحياتي حتا ربي عوضني بام بحالك
نعمة : انا لي معرفتش اش درت حتى ربي عطاني بنت فبلاصت بنتي لي ماتت
حنين :عمرك عاودتي لي عليها عاودي عاودي
نعمة : هي فالشبه نسخة أخرى عليك كون بقات حية موحاش نفرق بينكم كاع وفالطبع هي بنت مفششة كان مفششها محمد بزاف وموتها صدمنا بزاف (نخليو هادي تعاود تطلعوا عند لاخرة نشوفوها اش كدير🙄)
الاخت كانت فالدوش وكتغني مكيناش هنا هازة قرعة شامبوان وكتغني : الدنيا حلوة واحلى سنين
بنعيشها واحنا يا ناس عاشقين
ننسى اللى فاتنا ونعيش حياتنا
ع الحب متواعدين .. انسى
كل الأحبة اتنين اتنين
متجمعين فى الهوا دايبين
على ايه تكشر وليه تفكر
دا العمر كله يومين .. انسى
انسى اللي راح على طول على طول
ماتسبش زعلك مرة يطول
افرح شوية واضحك شوية
كدة خلى روحك عالية وهاي
وهي تسكت تفكرات الجنون ههههه وناضت ولأت كتزرب لا تشوف الدنيا بالألوان اوى تشللات ولبسات فوطة وطالقة شعرها الأسود الحريري المنساب على طول ضهرها تال مؤخرتها وخرجات كدندن مازال ومشات لناموسية لقات بيجامة سخونة مقطنة ودون بياس فالاسود لبسات البيجامة دغيا ودارت لكوافوز بانو ليها كريمات وماكياج بزاف شكال ونزاع رويح اوشيشوار مشات ليه كتجري برونشاتو مع الضو وبدأت كتنشف شعرها سرحاتو وخلاتو مطلوق وبدأت كتزوق فراسها ناسية كلشي تا دخلات عليها حنين مني شافتها تعطلات لقاتها كدندن وساهية غير هي حنين دوات لاخرة جات على وجهها تخبطات مع الكوفوز. خلات حنين تجي عندها كتجري تشوف مالها
حنين جات كتشوف لقاتها شادة جبهتها وقالت ليها
لين :حشومة عليك غير ديري الحس
حنين (بدأت كضحك): وراه عيطت ليك
لين : وماشي هاكاك لا لا شوفي شوفي جبهتي تبوقلت (كتنعت ليها)
حنين: هههههه كان كيحساب ليا كبرتي ساعة لين باقا هي المفششة الصغيرة
لين : ومالي تا نكبر باقي يالله عندي 19 عام
حنين : دب تكبرك الوقت
لين : غير سكتي على هاد العام لي دوزت مني خرجت من الميتم داز ساهل الحمد لله خرجت براسي سالمة
حنين : الحمد لله
لين : صاراحة هادشي زوين بزاف (كتدوي وتعبر بيديها ) اللبس الماكياج الفلوس الطونوبيلات كلشي لي بغيتيه عندك حنين : كتفتاقدي السعادة وراحت البال هنا
لين : اش كتقولي اصحبتي رآه لقيتي مرة لي دايراك كتر من بنتها اش بغيتي كتر
حنين : هي بصح ماما نعمة ممقصراش من جيهتي و لاكن باش تبداي تبني احلام وتحطمي بجدار الواقع خيبة بزاف
لين : على راجلك لي مات
حنين : (هزات عينيها فشرجم وقالت ليها ) ذكرى مطبوعة هنا(اشارت لقلبها ) هو الاول والاخير لي يدق ليه هادا
لين : مازال معرفتي الحياة اش مخبية ليك تقدري تلقاي لي تبغيه كتر
حنين : نتي مكتعرفيهش كون تعرفيه كيف كان كعما تقولي هاد الهضرة
دوزت معاه شهرين نساني فكاع الويل لي دوزت فحياتي كاملة ديما خارجين ديما كيبغي يضحكني ويرسم البسمة على الشفاه ديالي كان انسان ممنوش جوج بغيتو من كل قلبي وجات الموت فرقتنا ( طاحت دمعتها على الم الذكريات لي جاو فبالها ) قدما تفكرت داكشي لي كان كيدير على قبلي كنضحك وسرعان ما كنتفكر بلا صافي مات كيطيح عليا ضيم
لين : كنتي كتبغيه بزاف (عنقاتها ) الحياة هي هادي مديريش فبالك
حنين : ونعم بالله
لين : نطلبك
حنين : اش بغيتي
لين : بغيت نشوف تصويرة ديالو
حنين :ماشي دب ماما كتسنا لتحت من قبيلة نتي نسيتي راسك رآه طلعت غير نكلمك ساعا لاهيتيني بالهضرة
لين : انا اش قلت نتي لي بقيتي كندوي بزاف
حنين : ياك لمك
لين :(خرجات ليها لسانها وهربات حلات الباب محبساتش تال عند نعمة)
نعمة كانت جالسة وشادة تيليفون بين ايديها تا كيبانو ليها هابطين كيجريو ويضحكو ولين جات تخبات موراها وحنين وقفات وكتشوف فيها فاللخر تأففات ب ملل وجلسات فكرسي وقالت : غير بلاتي عليك فلتي هاد المرة
لين (بدأت كضحك عاد تفكرات نعمة لي هجمات عليها وهي تبعد و قالت
لين : سسس سمحي لي اخالتي
نعمة :(تبسمات ليها رتاحت ليها خصوصا مني شافت حنين كضحك من قلبها معاها وعاد داكشي لي عاودات ليها ) غير جلسي ابنتي معليك عيب لين : ربي يخليك اخالتي
نعمة : رآه دوات معايا حنين عليك مرحبا بيك وسطنا ومن ليوم نتي وحدة من هاد العائلة
لين : شكرا بزاف
نعمة (تبسمات ليها ): يالله يالله الماكلة كيتحطو عليها الألواح
حنين : ههههه بصح أماما الماكلة هي الأولى
فالمطار كان داخل وجار الفاليز بيدو وداخل تلقا ليه راجل فالاربعينيات من عمرو
……: موسيو انهز عليك لي فاليز
هو 🙁 بصوتو الغليض)غير حيد من طريق
لاخر حنا راسو وتنحا مشا لطونوبيل باغي يركب القدام باش يسوق وهو يقول ليه لاخ بنفس النبرة : انا لي هنسوق غير سير لداركالجزء 10
…….. : لاخر حنا. راسو ومشا شد طاكسي لدارو
أما هو ركب فطونوبيل لي كانت ميرسديس بالاسود نفس ضلام عينيه وزاد مع الطريق لوجهتو
فمكان اخر كان جالس فوق الكنابي وبنت شقراء جالسة على رجليه كطلع وتهبط بكل ما اوتيت من جهد وهو مهواش هنا مرة مرة كتنقص من السرعة كيصرفقها لمؤخرتها تا تغوت وترجع تفورصي على راسها تا قرب يجيبو وزير ليها على شعرها نوضها من فوقو ودارو ليها ففمها تا خواه ولاحها فالارض سخفانة وناض هز تيليفون لي كاسر الدنيا بسونيط وجاوب
……. : الو …. (كيضحك بصوت عالي كيدل على شخصيتو القاسية والخالية من الرحمة )وايلي هو لي باغي يلعب هاد المرة……… صافي صافي غير قطع تا نتكلف بيه انا …… شنو هو ….. قطع قطع انا انمشي ليه دب نيت (قطع عليه ودار شاف فلاخرة لي ناضت كتعكز كتلبس حويجها شدها مطلق منها تا حش ليها الركابي ندمان على نهار لي فكرات فيه تكون قحبة مشا هز دفتر الشيكات كتب فيه مبلغ كبير ولاحو عليها ونطق : نرجع ملقاكش هنا (وتمشا غادي لدوش)
عند البنات بقاو جالسين مجمعين مع نعمة وكيضحكو ونعمة رتاحت للين بزاف عجباتها تا وقفات حنين
حنين : ماما انا انطلع نعس رآه فاتت 1 ليل وعيت
نعمة : غير سيري رتاحي ابنتي
حنين : صافي واخا اماما لين اتنعسي ولا تبقاي فيقة
لين : تا انا انمشي نعس صافي
حنين : اوكي يالله
طلعوا بجوج ولين مازال باغا تبقا مقصرة غير حشمات من نعمة وصافي
حنين : فاااطمة فاطيمة
جات عندها بنت فالعشرينيات :نعام اختي
حنين : البيت لي قلت ليك قادي قبيلة دي لين ليه
فاطمة : واخا
مشات فاطمة وتبعاتها لين وحنين دخلات لبيتها دخلات دوش ترتاح من العيا ديال النهار وعاد تنعس
أما لين بقات متكية فبلاصتها وكتفكر مجاهاش النعاس
فمكان اخر كان واقف وكيشوف بعيد من على الجرف هز ايديه شاف الساعة يالله ايتم راجع تا سمع طونوبيل وقفات بجهد موراه وهو يبتسم
نزل من طونوبيل شاب فالتلاتينيات من عمرو كيقاد فهندامو ورجع شعرو الفازك الفوق كيقطر عليه واخا نشفو كان زربان غير زرب عليه وقف حداه ومد ليه ايدو وقال: سي محمد اش جابك قلنا مهترجعش
محمد : داكشي لي جابك نتا نيت
…… : نتا هو نتا
محمد : (عنقوا عناق رجولي وطب طب على ضهرو وقال ) الله يخلينا فسباغتنا اسي صابر
صابر :(تبسم بخبت وقال )واش هدير معاهم وصلاتني الخبار وخليت زهو وجيت عندك (دوز لسانو على فمو ) منقوليكش داكشي كيف داير كيشهي
محمد :(قهقه برجوليه )هههههه اودي الله يعفو
صابر : زعما نتا جالس بلاش
محمد : منقولش ليك جالس بلاش ولاكن ماشي مقابل غير داكشي رآه بنهار نهارو وليل ليلو
صابر : هههه ياك اوى قولي الدار لي عندك هنا حرقوها الكلاب
محمد : وصلاتني الخبار مني نزلت من المطار صافي وصل الوقت نفاريوها معاهم
صابر : (حرك عينيه فجيهة الجرف ونطق بشر) خلاص سنين من العذاب شردو جوج عائلات
محمد : كلشي هيرجع عليهم بثاني والمثني غير صبر
صابر : اوى فين شادها ليلة
محمد : انمشي لدار لواليدة
صابر : غير هتفيقها فهاد ليل يالله بات عندي تال صباح
محمد : لا عندي ساروت ومنها نيت نشوفها صباح قبل منسافر
صابر : فين هاد المرة عاود
محمد : لجحيمهم(قالها وعينيها كتلهب نار )
صابر :(بدأ كيضحك بجهد)متشوق بزاف نحضر لنهارهم
محمد :هنحضرك متخافش
صابر :يالله انمشي انا غدا خدام مع صباح
محمد : مني كنتي كتحرت مبانتش ليك الخدمة
صابر : اوى هاديك حاجة اخرى
محمد :(تم غادي ضرب ليه على كتفو وحل طونوبيل وكيركب وقال)سير تنعس سير انا لي داير فيك راسي
صابر : ههههه هاهو غادي
في مكان آخر كانت خارجة كتسلت تا وصلات لكوزينة وشعلات الضو خفيف ومشات هزات كاس شربات وراجعة كتسلت تا خرجات فشي حيط تحسساتو عرفاتو صدر ديال شي راجل وهي تعلق شدها من ايديها وهي تغوت طلق منها وهي تعلق مطلعات النفس تال بيتها
عند حنين لي كانت عاد بدأ كيديها نعاس سمعات غواته ديال لين تخلعات وناضت كتجري تشوفها كانت لابسة غير سوميج ديال نعاس شورط وبيل سماطي طيح من. صدر بالابيض عاكس بياض بشرتها خارجة كتجري مشات كدق عليها لين تكمشات فحويجها قالت واقيلا داك لي خرجات فيه تخلعات وضربات طم
حنين :(تخلعات عليها وبدأت كتعيط ) لييين ليين واش نتي هنا مالكي
لين :(غير سمعات صوتها دغيا حلات الباب وتلاحت عليها عنقاتها وكترعد ) شششش شي واحد فدار ككك كنت خارجة نشري وتسطحت معاه
حنين : اويلي على شي واحد رآه كينة غير انا وياك وماما وفاطمة وفوزية
لين :(حركات راسها بنفي ) راجل راجل
حنين :اختي هادشي لي كتقولي مكيدخلش لعقل رآه كين العساس برا هانتي انا انضرب دورة فدار نتي بقاي هنا
خرجات ومبغاتش تشعل الضواو هتفيق نعمة دايرة غير بيل ديال تيليفون وكتقلب والو مبان ليها حد وصلات لباب قالت تشوف برا وشافت اش لابسة قالت صافي بلاش فاللخر قالت اصلا المهيشوفني حد خرجات لجردة كتضور وضو الكمرة موضي عاكس لون شعرها وبشرتها فداك الضلام ملقات تا واحد
هو كان واقف فالبالكو كيكمي وبانت ليه كضور بداك اللبس محملش راسو لأح الكارو وبقا مركز معاها تا سالات التقلاب ودخلات وسدات الباب هو دفل فالارض ودخل سد البالكو وشد بلاصتو
أما حنين رجعات عند لين وقالت ليها رآه مكين تا واحد ولين بقات كتغبن تا حنين عيات معاها شافت اتبقا بلا نعاس اللهم تنعس حداها تلاحت فالناموسية ومشات تسرح عجول الآخرة وخلات لين كتضور فعينيها شافت تا عيات نعسات تأهي
اصبحنا واصبح الملك لله اشرقت شمس ساطعة على الابطال ديالنا فاق محمد هو الاول ناض لحمام يقضي روتينو الصباحي
أما عند صابر ناض هو الآخر قضا روتينو وتوجه للعمل ديالو بكري
نعمة كانت جالسة كتفطر تا بأن ليها محمد هابط مع دروج وهي تغوت ممتيقاش :محمممد (تلاحت عليه عنقاتو فراحنة ماهو كبدتها وعام مشافتوش غير مرة مرة كيدويو فتيليفون وصافي) فين غابر اولدي طولتي الغيبة هاد المرة
محمد :(باس ليها راسها) غير الخدمة راك عارفة كنت حليت فرع جديد ففرانسا كان خاصني نوقف عليه تا يوقف على رجليه
نعمة : الله يسر ليك اولدي غير هو متنساناش
محمد: وايلي الآلة نعمة على نتي كتنساي
نعمة : هههههه ياك
محمد: هادشي مفيهش الشك على هاد الضحكة انا ندير المستحيل
نعمة : والله يرضي عليك اولدي
محمد: يالله نشوفو هاد الفطور واش بحال ديال فرانساالجزء 11
نعمة :(ضرباتو لكتفو)ياك
محمد :والفطور معاك واخا دوا الفيران زوين
نعمة : هههههه كنت كنتسنا تا يهبطو البنات عاد نفطرو
محمد: شكون البنات عاود لبارح لقيت شي وحدة هنا معرفتها شكون
نعمة : جيتي بليل ؟
محمد : اه علاش
نعمة : ويلي كوراه خلعتي البنت بلاتي نطلع نطل عليهم
محمد: تي شكون البنت
نعمة : من بعد من بعد ونشرح ليك
محمد : هاني كنتسنا متعطليش
نعمة طلعات كتجري طل على حنين هي الأولى بأن ليها الفراش مقاد بينة مناعساش فيها تخلعات مشات كتجري لبيت لين وكتعيط : حنييين حنييين
حنين كانت في سابع نومة قفزات على صوت نعمة : نعاام اماما
نعمة :(عاد طلعات النفس ) حلي حلي ابنتي الباب
ناضت حنين حلات ليها الباب نعمة شافت حويجها عاد عرفات بلا راها بيته مع لين
نعمة : علاش مبتيش فبيتك
حنين: لين تخلعات قالت ليك كين شي حد فدار عيت معاها رآه مكين تا حد مكين تا حد والو قالت ليا باتي معايا
نعمة : اااه رآه غير محمد رجع
حنين:( باستغراب) محمد رجع؟
نعمة : اه ابنتي رآه جا بليل
حنين : اوى على سلامتو اماما انا انفيق لين ونلبسو ونهبطو
نعمة : صافي واخا متعطلوش
حنين : واخا
ناضو البنات دغيا قضاو حاجتهم ولبسو دغيا لي لقاوه قدامهم وهبطو
محمد كان جالس وشاد التيليفون فيديه تا سمع صوت الخطاوي فدروج هز عينيه كيشوفها هابطة وكضحك مع لين مكيناش هنا دار شاف فلين باستغراب كيدقق فملامحها عمرو شافها أما حنين هبطات سلمات عليه
بإيديها وقالت : على سلامتك اخويا جيتي من سفر (هو غير خنزر مجاوبهاش )
لين : على سلامتك اخويا
محمد حدو قال :الله يسلمك ورجع شاف فتيليفون جاو الخدامات بجوج حطو ليهم الفطور فطروا فصمت خصوصا حنين لي تقرصات من ديك شوفة لي دار فيها
كمل محمد هو الاول الفطور وناض وقال: الواليدة أنا هنمشي عندي شي شغال خليتك فخير
نعمة: أتغبر بشهورة عاود
محمد : لا هاد المرة اني معاك معنديش فين نمشي عليك
نعمة : واخا
وقف وزاد مع الباب حنين عاد طلقات النفس هي ولين
محمد خرج توجه لمقر الرئيسي للمخابرات غير دخل لي كيدوز من حداه كيضرب ليه شابو دخل ديريكت لمكتب الرئيس دخل كان شاب جالس بالمكتب شاب تلاتيني هو الآخر الملامح ديالو شقراء وجسمو رياضي من الدرجة الأولى جالس مرح تا دخل عليه محمد بحال القدر الاسود
…….: (ناض وقف تا شاف محمد وتقاد فالجلسة )وناري اصاحبي مكتعرفش دق
محمد:(جاب ليه الضحكة)ضروري
……: ولا بغيتي زعما
محمد : ههههههههه لا لا بزاف هههههه هادي هي مرحبا بيك اصاحبي عام مشفتك غبرتي علينا
……. : وسير تقو…د من هاد المنبر
محمد:(ضار )هاهو غادي
……. :(ناض عنقو عناق رجولي ضرب ليه على كتفو ) مرحبا بيك اساط غير هاد الايام كين زيار قلت واش شي مفتيش وانا مجبد
محمد: هههههه قاطعها فيكم سي الادريسي
…….. :واحد ولد القحبة هاداك خليك منو دب جيتي عندي على قبل داكشي لي دوينا فيه فتيليفون ياك
محمد: هو جينا تا نشوفوك اسي اسد مي ماشي مشكيل حديث ومغزل

عند البنات كانو كيفطرو فصمت تا سالاو ونطقات حنين
حنين: ماما انا انخرج نشوف مع لين داكشي لي خاصها رآه مجابتش الحويج وهنجيبها نحطها هنا ونمشي عند خالتي كنزة
نعمة : خير ابنتي كنتي عندها غير لبارح
حنين : رآه كانو عندها شي ضياف مقدرتش ندوي معاها
نعمة : اوى خير ابنتي سيري سولي فيها رآه معندها حد تاهي
حنين : واخا اماما (ناضت وقفات باستها وطلعات لبيت لبسات طريكو حمر طايح من الكتاف وجيب فالاسود فايته الركبة شوية وطالون احمر وعطات للين لبسات تأهي كسوة حد الركبة بالابيض والاسود ولبسات معاها طالون بالابيض وخرجوا ولين غير كضور فعينيها كلشي جديد عليها ركبو. فنفس السيارة ديال لبارح وزادو ديريكت لمول ولين كتشوف الاثمنة وعينيها كيحوالو صبرات تا عيات ونطقات فاللخر
لين : حنين هنا كلشي غالي انمشيو لبلاصة اخرى
حنين : لا غير زيدي تي مالك تكوانسيتي
لين : ومنين هتجيبي فلوس هادشي
حنين : اويلي على منين هنجيبهم تي تحركي شوهتينا
لين : وا وا ورآه بزاف
حنين : غير زيدي متشوفيش التامان
لين :كيفاش
حنين :لين تحركي بلا شوهة
لين : هاني هاني تحركت
زادو ولين فنما تشوف تامان ديال داكشي لي كتهز حنين كتجيها السخفة بقاو غادين تا واحد شوية لين نغزات حنين وحنين كانت مخشية وسط شي كساوي كتعزل وهي ضور عندها
حنين : شنو الين عاود شي شوهة اخرى
لين :(حركات راسها بنفي ودوات بصوت منخفض )بغيت نمشي لطواليط
حنين : واش هادا وقت. طواليط ديالك
لين :(هزات كتافها بطفولية ) انا شربت بزاف فالفطور اش هندير ليك
حنين : (جرأتها غادة بيها ) زيدي زيدي يدار ليا انا لي جايباك اما نجي ندي ليك على دوقي ولا نتقداو غير اون لاين ونهني مخي
لين : (دلات فيها قنوفتها وهي تجرها حنين غادة بيها جيهت الحمامات فين كينين
عند محمد كان جالس حدا البحر
عند محمد كان جالس حدا البحر هو وصابر واسد ومعاهم شاب آخر كانو دايرين رباعي البنت لي دازت من حداهم كتعواج وهوما لابسين غير شورطات وجالسين على طبلة ودايرين كراسة وجالسين وكيشرح ليهم اسد
اسد : دب صعيب ندخلوا وسط منهم خصوصا انا عارفيني من المخابرات ونتا امحمد مجاهرين بعداوتك تا نتا صعيب عليك دخل وسطهم لهذا انعولو عليكم نتوما اصابر وفهد
فهد: انا كنعرف ديك القحبة سامية معاهم هنقولها ليها تشوف ليا بلاصة مكلخة دغيا كتيق واندخل صابر غير 3 ايام نكون أنا وسطهم غير هوما عارفين على خت صابر باش نعرف معلومات حسن بلا ميدخل خليوه معاكم
صابر : لا لا انا معاك
محمد: بصح اصابر الى بغيتي تعرف ختك فين كينة
صابر : رآه بحت فشي دواسا وصلت لطبيبة لي كانت مكلفة بالواليدة لقيتها خرجات تقاعد خاص نمشي ليها لفاس
محمد : انمشي معاك
اسد : صافي نتوما تكلفو بهادشي انا انزيد نزرع بيناتهم جواسيس لي عرفتها نقولها ليكم
محمد:صافي اوكي صابر العشية نمشيو لفاس ليلة نباتو تما
صابر :زربتي لا
محمد : باغي نرتاح فحياتي باركة منبقاو ناجلوا
صابر : مالك كتشوا راك مرتاح
محمد: صااابر
صابر : صافي صافي غير شادين فيك ساعة نتا مكتعرفش ضحك يالله ادراري نشوفو شكون يوصل لداك السخر هو لول
فهد :(ناض وقف كيقاد الشورط ديالو)سير عالله
حسبو حد تلاته ومشاو كيجريو تلاحو فالما باش يمشيو لديك السخرة لي جات فبلاصة غارقة كيعومو مسابقينالجزء 12

حنين دارت تا عيات وشرات ليها عرام الحويج كاع لي ممكن تخصها خسرات فلوس صحيحة ولين عينيها حوالو فلاكيس دارت كلشي فطونوبيل ومشاو لريسطو يتغداو جالسين ولين غير كضور فعينيها عرفات راسها قودات سويع مع حنين ناضت حنين لحمام تغسل مني سالات ورجعات ولين مناضتش كاع من بلاصتها حنين بقات فيها عرفاتها باقا ممولفاش وصغيرة مكتعرفش وهي تقول ليها
حنين : نوضي رآه حمام فين تغسلي لهيه انا انتسناك تا تجي
لين مدواتش ناضت كتجري دخلات لداخل عاد طلقات النفس حنين بقات كتسنا فيها وكتنعل الشيطان ندمات حيت ضارت فيها قالت راه عادي ممولفاش غير هي حكرات وصافي البنت مدارت والو
لين قدات حاجتها تا سالات فراحتها وخرجات عند حنين لي تبسمات ليها وقالت
حنين: سمحي ليا حيت نفاعلت عليك
لين :ماشي مشكيل بالعكس راه انا لي خاص نطلب منك السماحة
حنين : (تبسمات ليها) موقع والو نمشيو
لين :اه عيت بدوران
حنين:ههههههه دغيا
لين : اوى راه كليت تقلت
حنين :لي يسمعك يحساب ليه منعرف اش كليتي ونتي غير كتدوقي وترجعي لور
لين :تا نتي
حنين : ونتي لي قلتي تقلت انا راني عادي ندك وندردك زيدي زيدي قدامي يالله مازال باغا نزور خالتي كنزة
لين : اجي نسيت مسولتك شكون هاد كنزة
حنين : ممات سيف
لين :شكون سيف
حنين : ويلي على شكون سيف راجلي لي مات
لين :سميتو سيف
حنين : لا سي محمد واش راه سميتو سيف
لين : دب علاش متزوجيش وتعيشي حياتك
حنين : وقتها هاد الهضرة واش وقتها انردك لدار تا نرجع ونعاود ليك
لين : ديني معاك
حنين :ياك تقلتي
لين : لا لا هانتي راني صافا
حنين:والله يستر
لين : دب هنمشيو عند المرا شوفي شحال ساعة ماشي وقت الزيارة
حنين: بصح عندك الحق عرفتي شنو يالله نمشيو لبحر نيت نعاود ليك اش باغا تعرفي بنما وصل الوقت
لين : اه اه بغيت
حنين :ناري مبغيتيش تكبري
لين :خرجات ليها لسانها ونطقات “كبري غير نتي “ومشات كتجري لطونوبيل حلات الباب وركبات
حنين :(جابت ليها الضحكة بتصرفاتها الطفولية شافت تا عيات وزادت تبعاتها ركبات فبلاصتها
ديمارات حنين طونوبيل ديريكت لبحر قالت البحر احسن بلاصة تعاود فيها همها
اما الدراري كانو كيتغداو بكسكروطات مسخاوش بالجو ديال البحر تا سالة محمد هو الاول ونطق
محمد: صابر شفتك سخنتي بلاصتك احنيني نوض تكعد يالله نلحقو تجمع قشك باش نمشيو
صابر :على اساس نتا موجدو
محمد: حويجي مجموعين ديجا متهزش الهم ماهوا عاد جيت من السافار على هوما شافوا الماريو بعدا
صابر : هههههه كتعاني اساط اوى رتاح ليك خليني نمشي
محمد:هاد الهضرة مواكلاش معايا رجلي برجلك
صابر : والو لا امل
محمد:(ضرب ايديه مع بعضياتهم )بصفة نهائية كاع
واحد اسد وفهد من المتفرجين وكيضحو على صابر لي حصل
صابر: الدراري هادا ممفاكش معايا تلاحو نتشاوفو فوقت حسن من هادي
فهد: غير سير لي شاف وجهك مشاف الوقت الزينة
صابر: ياك اوجه الزلط
اسد:(كيضحك)اودي فين زلط راه انا لي مزلوط فيكم
صابر :واش غنقولك اخاي شركة كدخل ليك الملايين فنهار وخدام مع المخابرات ضارب ايديك ضربة صحيحة عندك مشاريع شلا وكاتقول مزلوط اوى باز
محمد: صابر ولات فيك المعاطية ديال العيالات رديتي البال ولا لا
صابر : نتوما كتجريو عليا عين باين انا غادي بلا دفيع
محمد: اوى لحق
صابر : هاهو غير عنداك متلحقوش نتا مني يوقف عليك واجد
محمد: اش خاسرين حنا كاع واخا مشيتي نلحق عليك بطيارة وعاودها ليهم ومشفتي لا سبقتك كاع
صابر :صافي صافي صافي تلاحو انا مشيت
صابر :صافي صافي صافي تلاحو انا مشيت
فهد وقف : انا غادي عندي ميتقدا
دار ليهم محمد اشارة بيديه زعما قديو ومشاو دراري خارجين من البحر متبان ليهم غير طوموبيل ديال حنين فرانات مخلية العجاج وراها وهبطو البنات وهو يصفر صابر ونطق
صابر : تا ورق ليا التيتيز
فهد :(ميهز عينيه غير فلين نيشان وهي من عينيها كتبان براءة الاطفال حس بيهم فيهم شي لمعة فشكل وعاود زاد تا لحق عليه صابر
صابر :متقولش ليا معجبوكش
فهد : نتا زدتي فيه لا
صابر : بغيت غيؤ نعرف مالكم معايا كتقمعوا فيا من صباح واش انا معلياش الله نخضر عيني البنت لي شفتها تعيبوها حرام
فهد : محمد عندو الحق كترات فيك المعاطية
صابر : (ضرب ليه على كتفو ودار ليه إشارة زعما خيط فمو وركب فطونوبيل وزاد )
فهد :(دور عينيه بلا مبالات بانت ليه لين كتنقز على حنين بقا كيشوف تا غبرو من قداموا وركب فطونوبيل وزاد لوجهة ديالو
اما حنين فرعات ليها لين راسها مفيهاش ميتسنا كاع تا يجلسو
حنين : الله يرحم باك هانتي نمشيو لهيه كين سخر ونجلسو لفوق ونعاود ليك تا تعياي
لين : هاء انا بعيد لاش انمشيو تال تما
حنين : (غوتات ) لييين زدتي فيه صافي
لين : (حدرات راسها وسكتات)
حنين مداتهاش فيها وزادت حيدات سباطها وطلعات فالرملة كتمشا على صبعان رجليهاالجزء 13
طلعوا البنات تال داك السخر وجلسات حنين هي ولين تما لفوق ولين منطقاتش تا كلمة بقاو شي 5قيق وهي كتشوف فالبحر قدامها كيضرب وعاد نطقات
حنين: كنت ماشي بزاف باش تعرفت على ماما نعمة قالت ليا نمشيو لواحد الحفلة مشيت معاها كانت اول مرة نحضر لشئ حفلة مشيت تما شافني ومن بعدها جا خطبني وتعرفنا على بعضنا لمدة شهرين فوق سحاب كيحساب لي دنيا ضحكات ليا ولاكن مع كامل الاسف غير ضحكات عليا قلت صافي دقت النعمة مي حسيت بلا داك النعمة مني دقتها متقبلتش الحرمان موروها تعذبت بزاف كنا غادين لشهر العسل من بعد ما درنا العقد نعست فطيارة فقت على صوت غواتو هو وشيفور الفران مقطع لحضات من الرعب عشتها ميتنساوش لي وصاني على مو وقالي متنبشوش فسبب هاد الحادث وكنا غادين نتلاحو فواحد الجرف كان احتمالية نعيشو كاملين ولاكن خرج رموك من جنب ضرب طونوبيل هو (بدأت كتنخصص) مني شافو قاصدنا عنقني كلا الدقة مزيان انا كانت غير ضربات خفاف راسي تضربت فيه غيبت لمدة شهر من بعد كنفيق فسبيطار ماما نعمة عند راسي ودموعها نازلين معرفتهم حزن ما عرفتهم فرحة تصدمت بالخبر ديال موتو بزاف وتعذبت بزاف عام أو انا سادة على راسي فبيت مضلم مكنشوفش الضو كل نهار كوابيس لأنني فقط متقبلتش الحاضر وختاريت نعيش فالماضي هادا كان تفسير طبيب مني زارني ماما نعمة عيات معايا ولات كتبات حدايا بليل تال داك النهار نفس المشكيل فقت كنبكي ونترعد هي صرفقاتني وغوتات عليا رداتني لوعي ديالي قالت ليا تالين هتبقاي دافنة راسك فالماضي كلمتها قدما كانو قاصحين فيقوني نضت وحدة اخرى ختاريت نعيش الحاضر ونخلي الماضي للماضي هاكا عاودت هزيت راسي مشيت عند خالتي كنزة كنتفاجئ بمرة عندها كتعاود اش واقع لبنتها قالت ليك مرضات ليها بنتها
المرأة قالت البنت مرضات بزاف وحالتها تدهورات بين عشية وضحاها وقاليهم طبيب خاصها نخاع لي يتبرع بيه فقط واحد من عائلتها مني دارو تحاليل تا واحد قاليهم طبيب ميمكنيش ديرو تحاليل شوفو واش بنتكم وداكشي لي دارو كيتفاجؤو أنها ماشي بنتهم وكيقلبو على رأس الخيط واخا غير يلقاو عائلتها يعتقوها عرفت هم هاد البنت لي باغا غير الصحة اكبر من همي انا لي باقا قادة نوقف ومكنوقفش انا لي قادرة نعيش ومعشتش دفنت راسي بين صفحات الماضي (مسحات دموعها وتبسمات) ها أنا ليوم واقفة على رجلي الحمد لله مني خرجت من الحادث سالمة
فمكان اخر وبضبط عند صابر كان جالس مع مو والخدامة فبيتو كتجمع ليه حويجو
نورة : الله يرضي عليك اولدي أنا مفهمتش كيفاش وقع لي فالولادة كنت عارفة عندي بنات توأم قالت لي طبيبة راك غالطة عندك غير وحدة فاخر تحاليل درتهم قبل مندير العملية كانت الأمور كلها مستقرة تال اخر لحضة كتجي عندي طبيبة قالت ليا حالتك مستعصية انديرو ليك عملية قيصرية مشكيتش فشي حاجة (بدأت كتنخصص ) متخايلوش بغاو يفرقوني على بناتي
صابر : بلاتي بلاتي دب هادشي لي وقع يعني غالبا توأم لي مشاو ماشي وحدة
نورة : حركات راسها بالايجاب وكتبكي
صابر. : كيفاش تكلختو مني قالت ليك كينة غير وحدة سيري عند طبيبة أخرى
نورة : معرفتش معرفتش كان شادني الوجع قاصح كان كل همي غير امتا نولد مفكرتش بزاف وباباك كان داخل لمافيا وانا قلت ليه خرج منها زيرتو بيكم نتوما نتا وهديل والتوأم قلت ليه هيتزادو عندك بنات ونتا فالاجرام هيخرجو فيهم ذنوبك هو خرج وبقاو التهديدات كيوصلونا ديما وباك كان خايف بزاف مقدرش يدير والو
صابر :هادشي عاد فكرتي فيه دب فين هنلقا البنات انا
نورة :(بدأت كتزيد فصوت بكاها ) عافاك عافاك اولدي بغيتهم بغيت بناتي شوف كيف دير واخا نشوفهم غير مرة ونموت لا بغات تجي الموت غير تجي
صابر : نعلي شيطان اشمن موت شكون جبد شي موت دب
صابر : الواليدة صافي دب لي عطا الله عطاه معند البكا باش ينفعك انا انمشي مع صاحبي تاهو عندو شي حساب مع هاد المافيا انمشي عند ديك. الطبيبة انشاء الله نلقاو راس الخيط
نورة : الله يردي عليك اولدي إلى جبتي ليا بناتي هاديك هي دنيا ومافيها
صابر :(كان باغي يدوي تا سمع تيليفون كيصوني شاف سميت محمد فلي كغون ديال تيليفون وهو يوقف ) الواليدة خليتك فخير هاد الساعة باش ما كان انعيط ليك يكون خير مديريش فبالك
نورة : انشاء الله ياربي الله يسكم سعدك اولدي وينقي طريقك من شوك ويردك ليا سالم غانم
صابر:(حنا باس ايديها) اميين يخليك لي لي غير نتي بصحيحتك باراكة عليا انا
نورة : الله يرضي عليك
تبسم لمو طمئنها وطلع لبيتو كافر هادشي فين كان مخبي عاود يعني الاحتمالية ديال تغالطو البنات فسبيطار شبه منعادمة طلع يدريكت لقا الفاليز فوق ناموسية هبطها دارها فالكوفر ديال طونوبيل وديمارا ودوز لابيل لمحمد
صابر : فينك
محمد : انا شديت لوطوروت عيطت ليك باش نتسناك مجاوبتيش
صابر : خرج لي واحد البلان من جنب
محمد : كيفاش عوتاني مغاديش دب
صابر : لا لا انا انلحق عليك شديت طريق نوصلو وندويو
محمد :اوكي (قطع )
عند البنات كانت حنين كتحاول تكبه دموعها وهي تنطق لين
لين : غير بكي فشي خاطرك
حنين :(دارت عندها عينيها عامرين دموع وقالت ) عام او انا كنبكي مالي متفشيتش
لين :(هزات كتافها) مبغيتيش تقبلي القدر ديال الله
حنين : تقبلتو
لين :(حركات راسها بنفي) كون تقبلتيه متبكيش غير كتحرقيه بدموعك
حنين :(هزات راسها لفوق محاولة تكبح دموعها لي فاضو من عينيها ونزلوا تا وصلو لودنيها وهي دور عند لين ودموع شاقين خط وقالت )حاولت ومنجحتش
لين :(تبسمات ليها) متيأسيش من اول محاولة
حنين :(شافت فيها ونطقات ) واش مرة مرة كديري عقلك ولا كيفاش
لين : لا لا هههههه غير لي صاب راحتو فالهبال اش بغا بشي عقل
حنين : عندك الصح
لين : نعومو
حنين :(باستغراب )بحويجنا
لين :(هزات كتافها) اش فيها كاع
حنين :(وقفات ) يالله
لين : ها الهبال من هاد الجرف لا
حنين :ديجا كنعرف نعوم خليك نتي انا انتلاح
لين : غير نقسي حويجك نتي لابسة جيب اهاكي ها د الكسوة حسن
حنين : شافت حداها مبان ليها حد وهي تقول ليها “اري” تبادلو بالحويج ومشات حنين كتجري تلاحت من فوق الجرف كانت بعيد عليهم واحد البنت جالسة وكتشوف فيهم كتشوف فصداقتهم كتقول واش بصح صحابات ولا غير نفاق كيف الاغلبية
ناضت كطل على البحر وهي تشوف حنين كتعوم لتحت مكرهاتش تعوم تأهي بانت ليها غير لين تما وهي تمشي عندها كتجري وقفات عليها وقالت ليها : تخلي عندك حويجي تا نعوم
لين :(تبسمات ليها)واخا غير هو البحر هايج رآه ديك المسخوطة بقات عليا كنعرف كنعرف خليتها إلى مكتعرفيش حسن متلاحيش
…….:(تبسمات ليها)كنعرف
حيدات حويجها وبقات غير بدوبياس فالاسود عاكس لون بشرتها الحنطي بالامتياز وطايتها لي كتهبل خصر ديال العارضات ومؤخرة بارزة بشكل جنوني وصدر من الحجم الصغير واقف بشكل مثير وطلقات شعرها لي حد فخاضها كرلي كلو مموج بلون مارو ذهبي عاطيها واحد الجادبية كتفتن خلات لين لي بنت تبقا تشوف فيها بإعجاب خلات حويجها عند لين ومشات كتجري تلاحت تاهي فالما
كانت حنين كتعوم وتبكي مبغاتش تبكي قدام لين ولاكن عيات تصنعات قوة أكبر من قوتها بدرجات تا كتحس بالماء تهز شي واحد تسوطا حداها غلبها الما مني طلع المستوى ديالو
جات البنت شداتها ونطقات
…….: من قبيلة او انا كنشوف فيك كتبكي رخفيها اختي مالكي
حنين:(تبسمات ليها ) هموم الدنيا فوق راسي عيت
…….. : انا ايمان ونتي
حنين : حنين
ايمان : نتسابقو شكون تضرب الدورة تخرج هي الأولى ولاكن رآه الشط بعيد عنداك تعياي
حنين : اه نتسابقو مهنعياش اصلا عيانة
ايمان : (شافت فيها بأستغراب) ختي لاباس ياك
حنين : اه
بداو كيتسابقو والمد المستوى ديالو طالع وحنين عيانة بزاف بكترت البكا بدأت كتحس بيه كيغلبها بغات تعيط على البنت حسات بصوتها مشا ليها خانها وبدأت كتطيح تدريجيا فالما وكتحاول تستجند بدون جدوي وإيمان سابقاها مرداتش ليها البالالجزء 14
ايمان كانت كتعوم مني مبقاتش سمعات صوت التجديف ديال حنين وهي دور مبانتش ليها تخلعات ولات كترعد وتخشات تحت الما بانت ليها هابطة لقاع مشات كتجدف عندها كتجبد فيها جاتها تقيلة كتحاول تفيقها والو بدون جدوى جراتها بقات مضاربة معاها تا وصلاتها لشط
كان اسد لي بقا جالس من بعد ما مشاو الدراري ناض كيجري لعندهم مني بانت ليه بنت مغيبة ولاخرة مضاربة معاها تاهي سخفانة وهز حنين ونطق
اسد: الاخت وكدي معانا نعتقو صحبتك
ايمان :(سخفانة حركات راسها بنفي )
مكنعرفهاش رآه ختها ولا منعرف انا انمشي نعلمها تمشي معانا نديوها لسبيطار
اسد :واخا سيري اتلقايني فين كينين طونوبيلات
ايمان : حركات راسها باه ومشات كتجري هو هز عينو فيها كيبان ليه الطرف كيتجري بقا كيشوف فيها شحال تا فاق على لي فيديه هتموت ليه قلبها على كتافو وبدأ كيجري بيها باش تقيا الما(هادي معلومة صحيحة إلى غرق شي حد وشرب الما بزاف يديرو شي حد على كتافو ويجري بيه ) بقا يجري بيها تا بدأت كتقيا وكتنهج ولاكن غير تقيات ورجعات رخات راسها دليل على استسلامها هو عرف حالتها خيبة مشا كيجري لطونوبيل حطها لور تا كتبان ليه
ايمان جاية كتجري ومعاها بنت يالله هيقول ليهم تطلع غير وحدة حداه وهي تنطق ايمان :غير سير انتبعوك بطونوبيل اخرة
اسد (حدو حرك راسو باه وركب وديمارا طونوبيل
البنات دغيا لين كانت ديجا عطاتها سوارت طونوبيل حنين ركبات ايمان فبلاصت شيفور وساقت هو مكسيري وهي تابعاه وقف فكلينيك دخلها كيجري بيها ولين تبعاتو بقات غير ايمان فطونوبيل تا لبسات حويجها وسدات طونوبيل وتبعاتهم
لين كتسنا طبيب قدام بيت حنين وكتبكي وتقول مبكيت واسد فقساتو بكترت البكا ديالها
جات ايمان عاد لحقات عليهم كتنهج
ايمان: اش قاليكم الطبيب
اسد : باقي مخرجش
بقاو شحال وهوما كيتسناو قدام الباب ديال البيت تا خرج عندهم طبيب نزع الكمامة ونطق
عند نعمة كانت خارجة لبسات وكتوجد تخرج قنطات فالدار وهي تقول حنين هتجيب لين ومتلقا معامن تبقا قالت تعطلات لاش مجابتهاش لدب وهي تدوزو ليها لابيل كيصوني شحال عاد تفتح الخط كتسمع غير صوت البكا ديال لين قلبها قفز عليها : لييين… ليين… بنتي جاوبيني مالكي خلعيتين فين حنين …… اش واقع ليكم علاش مجابتكش لدب
لين : (كتنخصص وتبكي ) خالتي رآه حنين سخفات وجبتها سبيطار ( مبغاتش تخلعها )
نعمة : الله ياربي فينكم دب
لين: سبيطار
نعمة : ايه عرفت سبيطار إنا سبيطار
لين : (حركات راسها بنفي بحالة كتشوف فيها ) معرفتش معرفتش
ايمان :(خطفات ليها تيليفون ) الو خالتي متخافي والو رآه خرج عندنا طبيب قال لينا غير الإرهاق وصافي جي لكلينيك ****
نعمة : واخا ابنتي الله يرضي عليك
نعمة دغيا خرجات كتجري لطونوبيل ركبات ودارت العنوان فجيبي اس وشدات طريق مكملاش 20 دقيقة كانت عندهم دخلات كتجري لريسبشن سولاتهم عطاوها عنوان الغرفة مشات عندهم بانت ليها لين كتبكي ومعاها إيمان واسد
لين :(غير شافتها زادت فالبكا )
ايمان: خالتي البنت كانت مازمة وتلاحت فالبحر انا تبعتها بانت لي باقا شادة فراسها ولاكن ملحقنا الشط تا سخفات عاوني غير هاد السيد باش جبناها هنا
نعمة :(ضربات فخاضها ) الله ياربي على بنتي اش واقع ليها وانا مفخباريش ميتعاود
اسد : (كيشوف فيها كيقول فين شيفها والو معقلش ت نطق محاول يهدئها ) خالتي راها لاباس موقع ليها والو متخلعيش رآها بيخير خرج عندنا طبيب عاد دب قال لينا راها غير سخفات ماشي غرقات غير هو شربات الما رآه دب تقياتو ودارو ليها مهدء نعسها ودايرين ليها السيروم بنما ولات بيخير
نعمة : (عاد هزات فيه عينيها وهي وتعرفو ) ولدي اسد لا
اسد : كتعرفيني
نعمة : كنتي تلاقيتي معا محمد كنت معاه تا انا كتر من عام دب
اسد : اااه خالتي نعمة سمحي لي كعما عرفتك
نعمة : موقع باس اولدي
اسد : واش بنتك هادي خت محمد
نعمة : ماشي ختو شقيقة ولاكن فبلاصت ختو
اسد : اه غير حيت عارف معندوش ختو وصافي
نعمة : (هبطات راسها على هاد سيرة ونطقات) نقدر ندخل نشوفها
اسد : سولي طبيب رآه المكتب ديالو
طلع ليل على أبطالنا
حنين فالسبيطار ناعسة ونعمة هزات لين ومشات لدار من بعد مطمأنات عليها ايمان مشات بحالها لدارهم هي الأخرى من بعد ما جات نعمة وصلها اسد لي هو كان مقصر فالبار ماشي وقت نومو المعهود باش ينعس
أما عند الإخوان محمد وصابر كانو عاد لحقو فاس ماهي بعيدة بزاف وصلو ديريكت لدار محمد حطو حويجهم كل واحد دخل لدوش من إرهاق السفر خرجو من دوش لبسة حويجهم سبق صابر هو الاول جلس فصالون كيتسنا محمد تا خرج محمد كيقاد فساعتو ونطق
محمد: 11 ليل هادي عندنا ساعة نكونو دخلنا عندها
صابر : كوني هاني عندي العنوان هنمشيو فنفس الطونوبيل باش فالطريق نعطيك خبر على اش قالت ليا الواليدة
محمد : اوكي زيد
خرجوا توجهوا لدار طبيبة ما يفصلهم عنها مسافة 20 دقيقة ولاكن بسرعة لي غادين بيها اكيد اختاصرو أقل شيء 10 دقيق وصلوا قدام الفيلا ونطق محمد :تأكد من سلاحك
صابر : (جبدو عمرو مزيان ) واجد
محمد حرك ليه راسو بالايماء نزلو من طونوبيل كانو لابسين بجوج سيغفيطات وسبرديلات بالاسود باش ميبانوش فالضلام وفنفس الوقت ميعيقوش بحركتهم يكونو خفاف محمد كان هاز مخدر باش تا لاكان شي حد فالدار ميأذيوهش زادو تال جنب صور ونقز صابر هو الاول ولحق عليه محمد دخلو لفيلا لي كانت من الحجم الصغير دخلو طلعوا لطابق تاني كيتمشاو بلا حس البيت لي وصلو ليه كيحلوه كيوشوفو واش فيه شي حد حلو واحد البيت لقاو مرة كبيرة فالسن وناعس حداها راجل هو الآخر كبير اكيد ايكون راجلها مشا محمد ديريكت لراجل حط ليه المخدر عاد نيفو تا شمو مزيان باش ميفيقش عاد مشا ليها هي كيزعزع فيها ناضت طافجة من نعاس وفاقت على وجهو نيشان فوجهها
ناضت طافجة من نعاس كيبان ليها وجهو فضلام كيخلع طاح منها النص يالله بغات تبدأ تغوت وهو يحط ليها صابر سلاح عند راسها ونطق كارز على سنانو : تحركي من هنا
الطبيبة : عافاك عافا ولدي راني قد مك اش درت ليكم
صابر :(هز سلاح وخبطها بيه لراس تا شافت النجوم كيشطحو قدام عينيها ونطق ) اتحركي من قدامي ولا نهزوك
هي الرعب ركب فقلبها : انا نضت انا نضت غير مديرو لي والو
محمد : غير كوني كتسمعي الهضرة ميخصك معانا خير
هي دارت عند رجلها بأن ليها ناعس بدأت كتنغز فيه برجليها باش يفيق لا أمل اصلا واخا يفيق اش يدير ليها مع هاد جحوشة لي كل واحد قد سخط قدامها
محمد :(خلاها تا سالات الجران وهو يتبسم بشر ونطق ) ساليتي تقدري تنوضي دب
هي الما هرب من وجهها : اش بغيتوني اش درت ليكم شكون سلطكم عليا فهاد ليل
صابر : (دفعها تا طاحت الأرض )حنا لي كنسولو هنا شفتك بديتي كتأقلمي مع الدور (غوت ) تحركيي
ناضت دغيا وهو قاليها زيدي مشات معاه تا خرجو وصلو لباب وهي بغات تبكي بالخلعة كتقول فين غاديين بيا وقفات وهو يضربها محمد لكفاها تا طاحت قدام عينيه مغيبة وتحنا هزها
وقال
محمد :زيد تال دار ونتحاسبو معاها كيبان لي هنا مهترساش ومهتكرش
صابر (حدو حرك راسو بإيماء)
هزها محمد فوق كتافو وزاد بيها تا وصلو لصور طلع صابر هو الاول جلس فوق الصور وعطاها ليه محمد بقا شادها تا طلع هو نقز عاود ماطاها ليه وهبط تاهو حطها فطونوبيل لور وديماراو رجعوا منين جاو
#يتبع

Leave a comment