Skip links

 1,872 عدد مشاهداات

 

ورحلة فتاة يانعة تبحث عن نصفها الثاني في جل الرجال ..وبشتى الطرق إلى أن يتيسر لها لقياه !!

يقول أحد الكتاب القدماء :
(( ما كاينش شي كتاب ، وكيف ما بغا يكون يكون ما فيهش شي حاجة مفيذة )).
وكيف ما كنعرفو أن للناس في ما تعشق مذاهب وأنا عشقي الكتابة باللهجة المغربية ^_^
نخليكم مع الفصل الاول .. وما تنساوناش من انتقاذاتكم .. ملاحظاتكم.. وتشجيعاتكم أكيد.

الفـ( 1 )ــصــل

أحلام ، كانت ديما كتجلس وتبقى تفكر في الراجل اللي غادي تزوج بيه كيف داير.. كانت فين ما كتشوف شي ولد زوين تبقى تشوف فيه وتبتاسم وتقول في سرها ؛ يمكن هذا هو سعدي !! أيه هذا هو !! هو حبيبي اللي ما كنعرفوش!! وفاش كان كيكمل طريقو بلى ما يديها فيها ، تقول؛ أووف ماشي هو .. ولوكان كان هو لوكان راه عبرني وهو زاد وما اداها تا فيا!! ولكن ما عليش .. إلا ما يبان حبيبي المجهول.
وفاش كان شي ولد شين كيشوف فيها واللا يتبعها ، تبقى تهضر غي بوحديتها وتقول ؛ اللا .. اللا ما يمكنش يكون هذا سعدي.. راه غي كيشوف وصافي .. وكانت تحط راسها وتسلت .. في حسابها اذا هربت غادي تفلت من زهرها!!

واحد انهار .. تقدم لاختها لكبيرة واحد الشاب ؛ زوين وصغير.. ولكن ما قاري ما خدام!! كيسكن مع والديه وهما اللي كيخدمو عليه..وحيت بغا يكمل دينو قالوليه ما نتلاقاوش حسن من صفاء نزوجوها ليه ونديرها فحال بنتنا!!
فاش الخطاب مشاو .. سولت صفاء امها على المستوى الدراسي ديال لعريس؟!
ردت عليها امها وقالت ؛ الولد ما قاريش وما خدامش!! ولكن شنو فيها اذا تخطبتو ؟!
جاوبتها صفاء وهي كتضرب في ركابيها ؛ أناااا.. صفاء اللي فنات حياتها كاملة وهي كتقرا وتتعلم تتزوج بجاهل ما يعرف يكتب حتى سميتو ؟
ردت عليها امها ؛ الناس دابا راها ما تلاقاتش تا نصو!!
شدت صفاء على راسها بيديها وقالت ؛ اللا .. اللا أماما.. كتضحكي معايا اللا ؟
الام ؛ آشمن هاذ نضحك معاك.. أ نوضي تزوجي على راسك .. راه حتى واحد في العالم ما يرفض فرصة فحال هاذي!

درات أحلام واحد الضحكة بلى ماتقصد وقالت ؛ أنا !!
صفاء ؛ الحمد لله .. ماللي تالبز واللا كيفهم ويعرف بالمزيان ولقبيح.
الام ؛ سمو بغيتي تقولي أ ذيك العفريتة ؟ زعما أنا ما كنفهمش آه؟!
صفاء ؛ حاشا أ ماما ولكن بغيت نقول .. ذاك السي علال اللي جا يخطب .. يمشيو يشوفو ليه شي علالة مكلخة فحالو .. راه صفاء بزاف عليه.
الام ؛ أنا ماشي شغلي تزوجي واللا قعدي .. ونهار يجي شي قاري يخطبك .. خليه يوكلك القراية اللي قرا الفاهمة .
صفاء ؛ زعما علال راه غا يخدم ويحط .. وهو يعلم الله شكون شاري ليه سباطو!!
أحلام ؛ يمكن اباه.
صفاء ؛ واللا طلب لفلوس من امو .. حيت عندها الدجاج بزاف وكتبيع البيض.
الام ؛ والله ما كتحشمو تعيبو في عباد الله .. زعما انتما راكم غي كتفوحو وتردو الروح.. راه اذا شفتو ريوسكم تلقاو ذيك الربطة اللي فشعركم ما عندكمش فلوسها ..
البنات ؛ بعدا حنا بنات ماشي رجال أماما .
الام ؛ إوى زيدو قدامي تصبنو الزربية راها تعفنت!!
صفاء وأحلام ؛ الزربية !! ذيك الغولة اللي في الصالون ..
أحلام ؛ ماما ! غدا عندي امتحان في التاريخ!
الام ؛ كتبيلو فيه كنت نصبن الزربية وكنحكها بالشيتة والجافيل والتيذ .. آه وما تنسايش تكتبيلو تاريخها .. راها جبتها مع جهازي!!
فتحت أحلام فمها وبقات تشوف وقالت صفاء ؛ ماما .. أنا عندي امتحان في العربية وما نقدرش نضيع الوقت ونصبن الزربية.
الام ؛ زيدو قدامي تصبنو الزربية .. اللي تنفعكم في بيت الزوجية قالك عندهم امتحان التاريخ والعربية .. وعلاه أنا ماعنديش الحق نعملكم امتحان تصبان الزربية؟!
مشاو كارهين يصبنو الزربية..
وفاش سالاو تصبين الزربية تسخسخو وما قدرو يهزو تا عظم ..سولتهم امهم ؛
ـ إوى كي جاكم شغل الدار؟
البنات ؛ مالو ساهل..
الام ؛ مزيان بعدا مين ساهل .. حيت نهار الحد غادي نصبنو لفراش حيت راه غمل.
هما يسمعو كلمة لفراش وهما يطيحو سخفانين ؛ ما ناضو تالغد ليه.

الام ديالهم .. بغات تعطيهم درس كبير في شغل الدار .. باش مرة أخرى ما يتباهاوش بقرايتهم على اللي ما قاريينش.. راه كاين اللي ما قاريش ولكن ماهر في الطبخ ..في شغل الدار .. في الحلاقة.. في الفلاحة وفي بزاف ديل الحوايج.. ولكن التخناث كيضيع بنادم.

أحلام فحال عادتها .. كتقرا وهي ساهية في شكل لعريس اللي غيجي يخطبها .. شكون هو ؟ كيف داير ؟
كي سميتو ؟ ولد من ؟ قاري ما قاريش؟؟!
واحد شوية وهي تفكر علال اللي جا يخطب صفاء اختها وهي تشدها الخلعة وقالت : اللا .. ما يمكنش !! واخا يجي يخطبني شي راجل فحال علال المكلخ ما نديهش!!
فاش كملت هضرتها قالها المعلم ديالها: تبارك الله .. تبارك الله ، بنت 15 العام كتفكر اتزوج وبشكون براجل كيشبه علال الفاسي!!
القسم كلو تقلب ضحك وتحطت أحلام في وضع محرج وقالت؛ سمحلي أستاذ كنت ساهية !
رد عليها بواحد الصوت غليظ وقوي زلزل بيه القسم ؛ أ اللالة ..إذا بغيتي تسهاي سهاي فداركم .. راه أنا هنا ماجيتش باش العب معاكم لعبة ؛ سكت أنت والسكتي أنتي!!
أحلام مسكينة بقات غي كتجفف لعرق اللي كيسيل من يديها ..وبقات غي كترجف وكتمنى ربي يدوز ذاك النهار على خير.
فاش كملت الحصة التلاميذ كاملين تجمعو عليها وبقاو يقولو لها: بلا ما تخمي أ أحلام كاع كنفكرو كيف غادي يكون نصفنا الثاني .. ولكن أ الصديقة العزيزة ثبتي راسك شويا حشوما !!
أحلام عضت فمها وبقات ساكتة وكتشوف في الولاد اللي كبر منها وكتقول في سرها؛ أمممم يمكن يكون حبيبي اللي ما كنعرفوش من هذا المدرسة ؟!
لكزتها ميمي وقالت: هييي نحن هنا ، فاش كتفكري الساهية ؟
أحلام ؛ آآآه يا ميمي كنفكر في شكون هو الراجل اللي غيكون من نصيبي .. راه عرفتي أصاحبتي هاذي يومين زارتنا واحد العائلة كتخطب ختي لولد مكلخ .. ما قاري ما خدام..
ميمي دارت واحد الضحكة باسلة وقالت ؛ وشنو درتو ؟
أحلام ؛ كيفاش شنو درنا أ ميمي .. ياك ما تصطيتي في عقلك ؟
ميمي ؛ أ للا أصاحبتي بغيت نقول واش جريتو عليهم واللا خليتوهم يمشيو بخاطرهم. (وعملت واحد الضحكة كل التلاميذ سمعوها).
أحلام ؛ لا ذي ولا ذي .. رميناهم من الشرجم ههاااااااههها وبقاي كيضحكو على طول راسهم..
ميمي ؛ شوفي أ أحلام .. بلا ما تحمقي راسك مع هذا لمكلخين .. أجي نمشيو للسيبر ونفتحلك ايميل وتم حلمي على راسك في فارس أحلامك.
أحلام ؛ شنو أميمي .. زعما أنا ما عنديش إيميل .. راه عندي تا أنا ولكن ما كنتكونيكطاش بزاف حيت صفاء اختي كتظل فيه.
ميمي ؛ أنا غي بغيت نعاونك وصافي !
أحلام ؛ اوى شكرااأ ميمي .. وقالت ؛ أجي لهنا شفتك مبدلة هاذ ليامات .. ياك ما شي حاجة يا العفريتة جديدةوانا ما خابراش!!
ميمي ؛ تعرفت على واحد الدري في الفيس غزال أصاحبتي ..
أحلام ؛ إوى غي تيقي في البراني .. أنا بعدا ما كنتيق تافحد .
ميمي ؛ نو كوني مهنية .. صاحبتك واعرة مع راسها صيداتو من السيبر ..
أحلام ؛ زعما انتما عندكم الانترنيت .. آش اداك لشي سيبر؟
ميمي ؛ مشيت نفوج من الخنقة ديال الدار أ صاحبتي..
أحلام ؛ وكيف درتي حتى شد الفيس ديالك ؟
ميمي ؛ فاش جا داخل و باغي بوسط باش يتكنيكطي .. درت راسي غادية وخليت الفيس ديالي مفتوح .
أحلام ؛ ناري شحال قادة مع راسك.. أنا بعدا ما نقدرش ندير ذاك الشي!!
ميمي ؛ إوى صافي تانتي زدتي فيه.. راه غي كنتسلى وصافي ولكن ما نكذبش عليك .. الولد زوين وطويل وسبورت وكيتحب ..
قالت أحلام في سرها ؛ هي بعدا وتلاقات نصها الثاني .. ولكن أنا شنو زعما .. باقي ما بغا يبان؟!

يتبع

الفـ( 2 )ــصــل

فاش وصلت أحلام وميمي لنص الطريق تفارقو وكل وحدة شدت طريقها لدارهم..
أحلام بقات غي كتفكر في الكلام اللي قالت لها ميمي واحد شوية وهي تقول غي بوحديتها:( اممم نمشي نجرب الفايس بوك يمكن تم نتلاقا حبيبي اللي ما كنعرفوش !! سكتت شويا وقالت : اللا .. اللا.. هاذيك ميمي غي كتفلى وصافي.. واحد انهار تجيبها في راسها .. نمشي نجري نتفرج في الماتش ديال المنتخب المغربي … راه يكون الوالد يتسناني).
مشات أحلام كتجري على دارهم .. رمات شكارتها والطابلية نتاعها وبدلت حوايجها .. وفحال كل مرة فاش كيلعب منتخب بلادها كتلبس تريكو ديال المغرب وسروال حمر وتشد علام بلادها وتحطو فوق التلفزة ..وتاخذ كرسي وتكحز مزيان لعند التلفزة باش ما تفوت تا لقطة !
الوالد ديالها فحال ديما .. كيشد موضع فوق السداري حدا مراتو ويبقاو يتفرجو ويزكيو على أحلام :
ـ الاب ؛ حيدي من قدام التلفزة.. راه شي نهار تعماي!!
الام ؛ واش بعدا ذيك الصمكة كتسمع .. راها التلفزة ادات لها عقلها .. وبعدا ذوك اللعابة لوكان غي كيطفروه وهما فحال اذا تقول كيكلو النخالة!
الاب ؛ ايه… فين هي ايام الزاكي ..التيمومي .. الرعد..بودربالة .. بصير .. وزيد وزيد ..كانت ايام العز والمنتخب كيحسبو ليه ألف حساب وحساب .
الام ؛ دابا هاذ اللعابة كيخافو على رجيلاتهم .. شوف شوف كيجري مقابلة مع الصحفي وهو يشوف في الزاجة واش جيل اللي داير في راسو ذاك هو .. وبعدا بغيت نعرف واحد الحاجة؛
الاب ؛ وشنو هي هاذ الحاجة ؟
الام ؛ علاش فاش كيدخلو الملعب يبقاو غي يهودو في كسوتهكم بلا حيا .. دابا واش هما كيلعبو الكورة واللا كيشطحو الهيب هوب؟!
الاب ؛ اراه التقليد لعمى للنصارى .. واللي عاشر قوم 40 يوم واللا منهم!
الام ؛ ولكن مساكين ما عندهم زهر.. حتى كيبغيو يفرحو ويفرحونا معاهم وهما يخسروا !!
الاب ؛ أ هذاك ماشي سوء الحظ؛ راه النخوة على الخوا.. ولوكان كانو كيلعبو من قلبهم ، لوكان راهم دارو شي حاجة ولكن كيبان ليا عمر ما غنطفروه.

أحلام ، كانت دايرة وذن في التلفزة اوذن لامها واباها .. وفاش سكتو قالت أحلام ؛
ـ المشكل ماشي في اللعابة واللا الجيل واللا الهيب هوب.. المشكل في الناس اللي كتسير اللعبة.. ولوكان عطاو الفرصة لللعابة لقدام اللي عندهم خبرة في المجال لوكان راهم دارو شي حاجة لبلاد..
الام ؛ علاش هما هبلو يلعبو ناس عندها 45 عام وزيد !!
ضحكت أحلام وقالت ؛ أنا ما قلتش يدخلو يلعبو .. أنا قلت ؛ يساهمو في التسيير حيت هما عطاو المغرب الشي لكثير ولكن مهمشين مساكين وحتى واحد ما كيعبرهم.
الاب ؛ في هاذي عندك الصح.
أحلام ؛ أنا بعدا بغيتهم يجاوبوني على سؤالي ..
صفاء هزت راسها من الحاسوب وقالت؛ بقيتي ليهم غي أنتي يجاوبوك.. راه أكثر من 35 مليون مغربي طالب غي توضيح لمهزلة كأس إفريقيا الأخيرة وكلشي كيتهرب وكيقولو ؛ قولو العام زين!
ابتاسمت أحلام وقالت ؛ لكل ظالم نهاية ولكن سؤالي هو علاش ديما احنا كنعطيو تسيير أمورنا للأجانب .. علاش الاطار المغربي؟ مالو زعما ماشي كان لاعب تاهو وتألق ويستاهل يكون مع المنتخب المغربي حيت هو اللي كيحس بالشعب وشنو باغي الشعب.
الام ؛ تفرجي .. تفرجي واللا نوضي ديري التمارين دياولك.. باقي ىاقصنا غي محاضرات البز.
صفاء ؛ اوى هانتي سمعتي الجواب .. إوى نوضي .. نوضي لشغلك.
أحلام ؛ بابااااآ! شوف لهم كيجبدوني وكيقولو كنجبدهم!!
الأب ؛ سكتوني وانتما والليتو زعما كتفهمو في الكورة .. يالله كل واحد يشد فموا !!

فاش صفر الحكم وعطا انطلاقة المبارة .. كلشي صمت وبقا مركز غي في المقابلة .. ولكن فاش كيتسجل عليك هدف .. كتثور الأعصاب واللسان ما كيهنيهش يبقى ساكت ولعقل كيبقى يدي ويجيب وخاص اللسان يخرج ذاك الشي لبرا..
وفاش زادونا الغابون الثاني .. أحلام دارت موراها تلاقات غي صفاء فاهية وكتبتاسم الحاسوب .. أما اباها وامها مشاو مفقوصين ينعسو قبل حتى ما تكمل المباراة..
كانت أحلام كتفرج .. وكتمعن في اللاعبين وتقول ؛
ـ اممم ما نظنش شي واحد من ذوك اللعابة يكون هو حبيبي اللي ما كنعرفوش .. ما نظنش حيت شوية وصافي .. وحتى العلودي اللي كان عاجبني من نهار ضربوه في رجلو ما بقا بان.. كيظهرلي النوض انعس تا أنا وباركا ما نفقص روحي .. هاذو راهم عمرهم ما يطفروه .. وحتى أنا اذا بقيت كنحلم عمر ما نطفروا! وقالت ؛ لعجب من شي ناس واللاو يعكزو يجيو الملعب وكيدربو غي بالتليفون .. إوى عل وعسى يخليونا تاحنا في الدار ويقريونا بالمتنقل ودارت واحد الضحكة خلعت بيها اختها اللي كانت منذامجة في الحاسوب ديالها.
صفاء ؛ ما كتعرفيش تضحكي غي بالشوية أووف؟!
أحلام ؛ نحن آسفون على ازعاج فخامتكم !!
صفاء ؛ وزايدة في الهضرة عاد.
أحلام ؛ سكتيني عليك.. بقيتي لي غي انتي الفاهية .
صفاء ؛ كتردي عليا الهضرة ياك .
أحلام ؛ حسبيها كيفما بغيتي.. ولكن غدا غادي نهضر مع بابا على ذاك الحاسوب اللي كتظلي لاصقة فيه.
صفاء ؛ أنا كنقرا بيه.. وبابا عارف.. إوى موتي بالسم!!
أحلام ؛ واخا.. حتى دابا راكي تقراي.. إوى وريني شنو كتقراي !!
بالزربة بلعت الفيس صفاء وفتحت النافذة ديال المدرسة وقالت ها شنو كندير ، إوى طيري خبريهم باش يتفاهمو معاك أنتي الغبية.
أحلام شافت شنو كتدير اختها ولكن واخا هكذاك ما تيقتهاش وقالت؛
ـ أنا ماشي شغلي.. حتى أنا كنقرا وبغيت الحاسوب .. وخاصنا نقسمو الوقت بيناتنا.
صفاء؛ هذا حاسوبي .. واذا حاديتي فيه نحيدلك عينيك.
أحلام ؛ أووكي .. غدا قولي هذا الشي لبابا ..
شوية والمعلق يقول ؛ هدااااااااااااف!!
وقالت أحلام موراه ؛ أويييييييييي بعدا سجلنا هدااااف حسن من والوا ..
وبقات ؛ الشعب يريد 2 أهداف.. ولكن مع الأسف.. ما جات فين تكمل هضرتها حتى كانت المقابلة كملت واللي ادا شي حاجة الداها واللي باقي يقول العام زين!
_________________
ميمي كانت كتشاتي مع منير.. وكاع ما داياها في كورة ولا في قراية .. كان هو بوحدو كل تفكيرها .

ميمي كبيرة على أحلام بعاماين وحيت كتسقط بزاف مزال كتقرا معاها في نفس الصف.
الولد اللي كاتشاطي معاه باين عليه ولد باغي المعقول وما باغيش يتفلى عليها.. من 5 شهر فاش عرفها طلبها للزواج .. وفاش وافقت قالها باغي نجي لداركم أنا وعائلتي نخطبوك..
عطاتو العنوان.. وكانت الفرحة ما سايعهاش وقالت دابا نتاصل بـ أحلام .. باش نقولها تلاقيت نصي الثاني!
عيطت لـ أحلام اللي كانت مفقوصة على منتخب بلادها اللي خسر .. وعلى قصوحية الراس ديال اختها اللي ديما واقفة في سبيلها وقالت؛ ألواا!!
ميمي ؛ باركيلي أحلام !
أحلام ؛ والله ما كتحشمي أ صاحبتي ، كاين شي واحد كيتشفى في منتخب بلادو؟؟
ضحكت ميمي وقالت ؛ وايلي على بودربالة قالك أنا كنتشفى في المنتخب !! علاش بعدا هما لعبو؟
أحلام ؛ خسرنا .. أهئ أهئ أهئ..
ميمي ضحكت على أحلام حتى ما قدت وقالت ؛ وعلاش حنا بعدا فوقاش ربحنا .. ياك اللي جا كيربحنا ويمشي .. راه غي اللي حمق اللي كيتفرج في ذوك المونيكات!!
أحلام ؛ علاش معيطا عليا في هذا الساعة؟
ميمي ؛ منير..
أحلام؛ مالو تاهو ..؟ ياك ما تصطى فاش خسر المنتخب .
ميمي ؛ واللا.. راه قالي كنبغيك وباغي نجي نخطبك من داركم !!
صمتت أحلام وما فتحت فمها بوالو .. قالت بينها وبين روحها ؛ ( وأنا شنو.. باقي ما بغا يبان حبيبي !!)
ميمي ؛ أحلام! مالكي سكتي ؟ ياك ما كليتي لسانك!!
أحلام ؛ آه .. ناكل لساني ؟! اللا.. اللا والو.. غي الصدمة ديال هزيمة المنتخب باقية مأثرة عليا وصافي.
ميمي ؛ المهم أنا دابا غادي نخليك.. ودعي معايا الله يوفقني باش نبلغ ماما باللي راهم غيجيو يخطبوني .
قاتلها أحلام وهي زعفانة ؛ اوى الله يوفقك ..وقطعت الخط وبقات كتجنن غي بوحديتها!

في الصباح ناضت عينيها منتفخين .. سولتهاامها ؛ مالكي ؟ ياك لا باس ؟
جاوبت في بلاصتها صفاء ؛ مسكينة بقا فيها المنتخب !!
أحلام كاع ما عبرتها .. خلاتها تقول اللي بغات.. هزت فرماجة وطرف ديال الخبز وزادت .
قاتلها امها تسناي تمشي أنتي واختك .. كاع ماسمعتهاش مشات وهي كتحاول تاكل ولكن ما قدرتش .. نزلاتو في الطريق .. ربما ياكلوه شي عصافير .. وهكذا تكون دارت فيهم حسنة.

فاش وصلت المدرسة.. بقات واقفة في الباب كتسنى ميمي.. ولكن ميمي تعطلات وصونا الجرس ..
دخلو التلاميذ على الأقسام.. والكل ربقى كيشوف لموضع ميمي اللي خاوي ..
كانت ميمي فوضاوية وكتسليهم شويا.. ولكن غيابها أتر على التلامذ.. خصوصا الذكور ..اللي كانت دايراهم فحال الخاتم في يدها .. كي الصغير كي لكبير..
الأستاذة ديال العربية.. فاش شافت المقعد ديال ميمي خاوي تنفست وقالت ؛ لوكان غي ما تجيش عمر.. حيت كي هي كي نقاطها زيرو.. وبعدا تعمل فايدة وتبقا في دارهم تعاون امها في شغل الدار.

أحلام ، هي الوحيدة اللي كانت عارفة علاش ميمي ما جاتش ؟؟ حيت كانت خبرتها باللي راهم غيجيو يخطبوها وربما بقات في الدار على ذاك الشي !!
(ولكن واخا هكذاك ، كانت تجي وتنوضها في القسم.. باش يباركو لها ) “أحلام في سرها”

فاش الأستاذة كانت كتشرح الدرس.. أحلام كان عقلها عند ميمي.. قالت؛ غي نكمل هاذا المادة وندير راسي مريضة ونسلت لعند ميمي نشوف مالها ما جاتش ؟ وتحكيلي كيف طرا وسرا حتى قالها نجيو نخطبوك!!

يتبع

الفصل 3

فاش سالات حصة العربية ، أحلام خلاّت حتى خرجوا التلاميذ كاملين وبقات شادّة على كرشها وتزكي: آي .. اهئ اهئ .. آي كرشي !!
الاستاذة فاش شافتها كتوجع وقريب تبكي تخلعت ومشات لعندها تسولها مالها!!
الأستاذة: أحلام ! بنتي.. ياك لا باس؟!
ردت عليها أحلام بصوت عيان: كتحرقني كرشي أ أستاذة .. كتحرقني بزاف!!
تعنقتها الأستاذة وقالت: ياك ما كليتي شي حاجة ومرضاتك؟!
أحلام : أللا أستاذة اليوم ما فطرتش ..حيت اممم !!
أحلام وشوشت الاستاذة فوذنها باش ما يسمعها حد وقاتلها ضروري خاصني نمشي للصّيدلية!!
الأستاذة حيت مرا فحالها فهمتها ومشات جابت لها تصريح من الادارة وقالت لها: بلاش ما تجي اليوم.. غي ارتاحي في الدار ..
أحلام دارت واحد الابتسامة عيانة زعما في وجه الأستاذة وشكرتها ومشات على غرضها اللي مثلت في سبابو راها مريضة.

حيدت أحلام الطابلية وعملتها في الشكارة من بعد ما بعدت على الاعدادية وشدتها جري تالدار ميمي..
وقفت شويا .. ارتاحت من العيا .. طلعت شعرها المخبل وصونات ..
الام ديال ميمي : أ شكون ؟! وصافي صافي سمعناكم نطيروا!!
فتحت الباب وقالت: شكون أنتي أبنيتي ؟!
قالت أحلام وهي كتشوف في الجثة الهائلة ديال مامت ميمي: آآآ.. أنا صاحبة ميمي .
قالت أم ميمي متعجبة: ميمي !! اللا حنا معدناش هذا السمية في الدار.. يمكن غلطتي في العنوان أ بنيتي.
شافت أحلام في الشارع والراقم وقالت: اللا .. ما غلطتش هاذي هي دار ميمي صاحبتي اللي كتقرا معايا.. أنا عاقلة نهار نسات كتاب الفرنسية واللينا تالهنا خذيناه.
قاتلها الأم وهي دايرة يدها على حنكها: أنتي كتباني صغيرة .. شحال عندك من عام؟!
أحلام بينها وبين روحها:( صغيرة .. أوف تاهاذ السمينة كتقولي صغيرة .. ودابا عاد زادت زيانت!!)
أم ميمي: مالكي ساكتة ما كتردّيش؟
أحلام : أنا !! اللا .. كنت كنحسب شحال عندي!!
أم ميمي : وشحال تلاقيتي عندك؟!
أحلام في سرها : ( نكذب عليها ونقولها عندي 16 ) وقالت: عندي 16 العام أخالتي.
أم ميمي : كتباني صغيرة ما عندك تا 14 العام !!
حمارت أحلام وما لقات ما تقول وسولتها مرة ثانية: واش بالصح ما كتسكنشي هنا مريم !!
أم ميمي : اواى قولي مريم مالصباح ماشي ميمي .. وانا ما عرفتك علامن كتهضري!!
عيطت على بنتها ميمي وقالت: مريم.. أ مريم .. خلي ذاك الشي من يدك وزيدي شوفي واحد البزة بغاتك!!
أحلام بقات كتجنن على أم ميمي .. لوكان صابت لوكان قجتها .. ولكن تنفست مزيان وقالت: نحسب تالعشرا باش نهدا وبقات 1.2.3…… وفاش قشعت ميمي تخلعت وزكات غي زكية وقالت لها:
– ويلي .. ميمي!! مالكي شكون اللي دار فيك هكذا؟
ميمي: ماما!!
أحلام : وعلاش ؟
ميمي : قلتلها كنعرف واحد الولد وبغا يجي يخطبني.. وهي تسولني فين عرفتيه !!
أحلام: وشنو جاوبتيها؟
ميمي : زيدي نكحزو شويا لهيه قبل ما تسمعنا وتسلخنا بجوج .. راها اديرها.
أحلام شافت في الزروقية اللي فوجه ميمي وهي تهرب لمور دار ميمي ..تبعتها ميمي وقالت لها: جاوبتها بالحقيقة.. قلتلها عرفتو في الانترنيت وهو كيسكن هنا في مدينتنا .. ولكن ما حسيت بروحي حتى تلاقيت انعالة تاكل مني وقاتلي ذاك الانترنيت غنقول لباك يقطعوا.
أحلام: وكيفاش غادي تعملي حتا تقولي هاذ الشي لمنير؟
ميمي : عافاك أ حبيبتي الى ما تعملي فيا هذا الخير.. شوفي سجلي عندك الايميل دسالو وبلغيه باللي كنتسناوه السبت في الليل.
أحلام : اللا أحبيبتي .. اسمحيلي.. أنا ما ندخل راسي في مشاكل.
ميمي : هاذوا هما اصحابات؟ لوكان كنتي أنتي فموضعي لوكان عاونتك!!
تمتمت أحلام غي بوحديتها وقالت:( راه باين .. غي موجهك لزرق!!)
أحلام: واش أنتي عارفة أ ميمي باللي اختي صفاء ما كتفارقش على الحاسوب.. راها فاش كتمشي تنعس كتديه معاها.. وأنا كنقولها خليني نشوف غي حظك اليوم ما كتخلينيش.
ميمي: طلبيهم يشريولك واحد تانتي قولهم طلبوهنا في المدرسة!!
أحلام عجبتها الفكرة وقالت : في هاذي عندك الصح وبعدا عيد ميلادي ل 16 قرب .. نقولهم عطيوهلي تسبيق وبقات كتضحك هاهاها.
ميمي جات تضحك وهي تدير أي!! حيت شي ضربة جاتها في خذها..
ميمي: يالعفريتة .. حسابي ساهلة ولايني انتي نار من تحت تبن .. وقالت: زوين يسبقوليك حاسوب وأنتي يالله عملتي عيد ميلاد 15 وهداوك بورطابل ..
سعداتك أصاحبتي.. أما أنا كيهديوني غي لعصا في الصباح ولعشية.. ما نقدرش انفنف معاهم.. وحتى الحاسوب ديال ولدهم لعزيز وأنا غي كنحللو باش يخليني نشاتي.. وغي في السوايع اللي ما كيكونش.
أحلام: شوفي .. أنا غادي ندخل الفيس بوك.. وغادي نقولو اللي قلتيلي ولكن ما بغيتش تطلبي مني حاجة اخرى انديرها ليك.. حيت اذا عاقت صفاء اختي تفضحني عند ماما.. وانتي عارفا عظامي ماشي ديال لعصا.
ميمي: أجي لهنا.. قوليلي كيف درتي حتى سلتي من المدرسة أ الجنية؟
أحلام : تقلقت عليك.. وأنا ندير راسي مريضة .. ومسكينة الاستاذة تيقتني هاهاها وبقات كتضحك وتقهقه.
ميمي : وا هاذي هي الصداقة والاّ فلا.
أحلام: الصداقة!! أنتي كاع ما قلتيليش باللي امك ما كتعرفش بسميتك المدرسية ميمي أ مريم ؟!
ميمي : واش أنتي كتظني باللي عائلة مكلخة فحال هاذي ما كتفاهم معاك غي بالعصا غنقدر نتناقش معاهم. راه عمرني ما شفت بابا كيفطر معانا واللا كيتغذا.. انهار كامل وهو برا.. وفاش يجي عيان.. يفتح التلفزة يعمل الجزيرة ويبقا يتفرج في الكوارث والمجازر.. كيهتم باللي ساري في العالم كامل .. ولكن عمرو ما هتم بينا .. شي مرة كنحس براسي زايدة في هذا الدار وصافي .. على ذاك الشي كنبغي نلعب ونفرح في المدرسة .. باش انسى عليا هاذ الجحيم اللي أنا عايشة فيه.
أحلام مسكينة شدتها البكية وبقات كتواسي صاحبتها:
– ما تبكيش أ ميمي .. راه كل واحد فينا عندو المشاكل ديالو .. وانتي بعدا زوينة وكتحمقي.. وأي واحد شافك كتعجبيه.
ماشي فحال شي وحدين ما تلاقاو تا حيط يتسندو عليه..
ميمي : أنتي راكي عاد صغيرة.. وان شاء الله ربي غادي يوفقك وتلقاي ولد لحلال اللي يستاهلك.
فاش كملت ميمي هضرتها.. فات واحد الشاب غزال وبقا غي يشوف في أحلام.. وأحلام تاهي فهات فيه وبقات غي كتشوف وتحلم:( هذا هو.. ايه هذا هو سعدي.. ياربي واش ملك نزل مالسما .. آه كيهبل!!)
ميمي : أحلام.. مالكي ؟ ياك لاباس!!
قاتلها أحلام وهي فاهية فيه: شوفي موراك.
ميمي: علاش شنو كاين ؟
شافت ميمي موراها وتخلعت .. قالت لأحلام:
– روحي ..روحي لداركم وماتنسايش تدريري اللي قلتلك!!
مشات ميمي كتجري على دارهم.. دخلت وهي شادة وجها باش ما تاكل شي صفعة…

يتبع

الفــ( 4 )ــصـــل

دخلت ميمي وهي خايفة.. ولكن خوها علاء كاع ما زعف عليها واللا اداها فيها.. حتى هو بقا فاهي وكيشوف في أحلام..
فاش مشات أحلام.. دخل علاء للدار وبقا يعيط..
علاء: مريم.. مريم ..
ميمي قاتلو بصوت كيرجف : والله ما درت والو راها غي صاحبتي جات تسول عليا وصافي..
علاء : واش أنا سولتك على شنو درتي .. ؟ أنا عيطت عليك على حاجة اخرا.
ميمي : علامن ؟
علاء : اممم شكون ذيك البنت اللي كنتي واقفة معاها؟
ميمي : صاحبتي أحلام.. بنت ظريفة ومجتهدة .. عمرها ما سقطت..
علاء حمار وجهو وهو يحاول يسول ميمي وقال: مخطوبة؟!
ميمي دارت واحد الضحكة حتى حرقها فكها السفلي وقالت: اللا.. ممخطوباشي..علاش؟
علاء : غي سولتك وصافي .. وقال : كتشاتي معاها؟
ميمي : شي مرات فاش كندخل المسن .. كنهضر معاها..
علاء : علاش هي معندهاش حساب في الفيس ؟
ميمي: اليوم يكون عندها..
علاء : وكي درتي عرفتي باللي اليوم غتفتح حساب في الفيس؟
ميمي تلعثمت وبقات غي كتدور على لكلام اللي ما يحرجهاش وقالت: هي قالتها لي .. قاتلي وريني الصفحة ديال الفيس .. باش نفتح حساب .. آه هي !!
علاء : مزيان .. والليتي معلمة دابا..زيدي روحي عاوني ماما يالله.

مشات ميمي مسكينة وهي كتشهق وخلات خوها كالس كيفكر في شي حاجة ما كيعلم بيها غي الله.

_________________

أحلام وصلت على دارهم سخفانة بالجوع .. رمات شكارتها في الدخلة ديال الباب ومشات نيشان على الكوزينة.. فتحت الثلاجة وجبدت البلاطو ديال الفواكه كامل وبقات تاكل..
فاش جات امها تشوف الصينية ديال الحوت اللي في الفران .. تلاقات أحلام كتاكل وقالت لها:
– ودابا ذاك الشي اللي كيطيب أنا لمن درتوا؟
أحلام : لينا..
الام : وفين غتزيديه مور هاذا الشي؟
أحلام : هاذا الشي راه والو غي تصبيرة وصافي ..وقالت: مامي عافاك زيديلو النار باش يطيب دغيا راني من الصباح ما كليت والو.. خشات واحد الفريزة فمها وقالت: المنتخب المغربي جوعني البارح.. خاصني نفكر ما نبقاش نتفرج فيه .. وقالت: ولكن ما عليش نتفرج غي المقابلة الجاية ونوقف!!
الام: !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
من اللي بدات تفرج في الكورة وهي تقول ؛ غي المقابلة الجاية وما نبقاش نتفرج..ولكن فين ما تسمع المنتخب غيلعب تنسى روحها وتنسى حتى نتيجة المقابلة الفايتة اواش ربحو واللا خسرو!!

من بعد ما تغذات .. قالت أرا نعس شوية ونحلم بذاك الولد الزوين اللي شفت.. ربما يقولي شي حاجة في المنام!!
شوية من بعد وهي تفكر ميمي .. وقالت ؛ أوووف تلهيت بكرشي ونسيتها
مشات عند امها اللي كانت كتستف الماعن في الآلة وقالت ؛
ـ ماما ! أنا عندي بحث مهم.. وخاصني الحاسوب باش ندور على المعلومات.. راه إذا ما درتوش نسقط..!
ـ الأم ؛ الحاسوب راه في بيت صفاء هزيه وديري شغلك!!
أحلام ؛ صفاء حلفتلي وقاتلي نهار نشوفك حاديتي فيه نحيد لك عينيك..
الأم ؛ شنوا قلتي ؟ تحيد لك عينيك ؟ اوى مزيان تبارك الله .. دابا واللا طير كينقب العينين باش تحيد ليك عينيك على شقفة؟! وقالت ؛ زيدي قدامي لبيتها..
أحلام بقات كتفرح في داخلها وهي معمرة امها على اختها .. وفاش دخلوا تلاقاو صفاء كتاخذ قيلولة باش في الليل تسهر مع الحاسوب.
الام ؛ صفاء ! فين عندك ذاك الحاسوب؟
صفاء ؛ الحاسوب ؟ علاش كتسولي أما ما ؟!
الام ؛ عطي الحاسوب لاختك .. عندها شي شغل غادي تديروا فيه .
أحلام شافت بالتخبية على امها في صفاء ودارت واحد الحركة بحواجبها لصفاء كتجننها بيها وقالت؛ دغيا .. ما عندناش الوقت نضيعوه .. فين هو الحاسوب؟
صفاء ؛ أنا ما عندي حاسوب..
الام ؛ أمممم.. ما عندك حاسوب.. واخا.. أحلام بنتي روحي حيدي لعمود للجفاف وهاتيه.. زربي فيسع!!
صفاء ؛ لعمود!! وديال الجفاف؟ ياك ما بغات تنفض زربية ؟ وقالت ؛ صافي صافي .. هاهو كيتعمر بالضو تحت المكتب.
الام ؛ تحت المكتب !!
أحلام ؛ هاها تحت المكتب؟ ياك ما خايفة عليه تضربو الشمس؟!
صفاء توعدت لأحلام باش غتفاهم معاها ولكن من بعد.. حتى تشدها ويكونو غي بوحديتهم.
أحلام ؛ كاع ما تفكري بزاف .. أنا غنقول لـ بابا يشريلي واحد حسن من هاذا لمشخشخ ديالك.
صفاء بقات كتجنن عليها ولكن شدتها في قلبها ما بغاتش تفلت أعصاب امها كثر وتصدق رابحة قتلة فاعلة تاركة.
الام ؛ هذا الحاسوب غيبقى عندك حتى تسالي شغلك .. واذا بغاتو تجي لبيتك وتشوف اللي بغات.
قالت أحلام وهي غتطيير بالفرحة ؛ واخا أماما.. وقالت ؛ اوى اسمعتي أختي.. اذا بغيتيه تقدري تدقي بابي وتشوفي اللي بغيتي.. وبعدا أنا ماشي فحالك أنانية صافي.

خذات أحلام الحاسوب.. ومشات كتجري على بيتها باش تفتح حساب في الفيس وتبلغ منير الرسالة اللي قالت لها ميمي…

يتبع
الفـــ( 5 )ـــصــــل

ـ دخلت أحلام لبيتها وسدت على راسها الباب .. فتحت الحاسوب ودخلت نيشان على صفحة الفيس .. سجلت راسها بنفس الايميل .. ولكن حارت فالسمية اللي تختار لروحها.. بقات شي ساعة وهي كتكتب وتمحي .. تكتب وتمحي حتى ستقرت على سميت “سراب” .. من بعد ما ستاقرت على السمية بتاسمت وقالت ؛ هذا هو الاسم اللي يناسبني في هاذ العالم الافتراضي .. وقالت؛ حيت غيولد الفضول عند الناس وخصوصا لولاد باش يطلبو صداقتي !! ودارت واحد الضحكة ماكرة هيهيهي.. وكملت شغلها.. وفاش شافت الصفحة ديالها خاوية قالت ؛ أرى ندور على منير بعدا ونبلغو الرسالة ديال ميمي ومن بعد عاد نتلهى بروحي ..
كتبت سميت منير في الباحت ، وهما يخرجولها عشرات السميات ديال منير ..ما عرفت شكون هو المقصود !!
واحد شوية وهي تفكر باللي ميمي قاتلها السمية اللي كيدخل بها هي “منير عاشق ميمي”..كتبتها وهي تخرجلها سميتو ..بقات كتشوف في الصفحة ديالو وجاتها الغيرة من ميمي .. قالت أرى نطلب نولي صديقتو وهكذا نتعرف عليه ويتعرف عليا .. ويمكن يكون هو حبيبي اللي ما كنعرفوش ؟! وقالت اهاه .. وشكون عارف .. الدنيا هاذي!!
واحد شوية وهي تولي لعقلها ، نعلت الشيطان وقالت ؛ ميمي صاحبتي وما نقدرش نديرلها شي حاجة خايبة.. أرى نصيفتلو الرسالة ويدبرو شغلهم .. أنا ما نخرب على عباد الله.. ونصيبي غيجي غيجي شحال ما طول!!
مرة أخرى دخل في راسها الشيطان وقالت ؛ شنو زعما .. ندير راسي قتلو وما نقولوش.. وهكذا ميمي كاع ما تلومني ..
سكتت شوية وقالت ؛ اللا .. اللا .. ماشي أحلام اللي تدير هاد الشي وتوقف في طريق زوج كيبغيو بعضباتهم .. شافت في سميتو وقالت ؛ اممم باين غي من سميتو كيعشقها ؟ راها باينة !!
وحتى أنا منقدرش نخون صاحبتي .. خليني نكتبلو الرسالة ، ومين يقراها يدير اللي عجبوا؟!
فعلا أحلام كتبت الرسالة وصيفتتها وقالت ؛ أنا درت اللي عليا وما على الرسول إلا البلاغ.. بغا يخطبها يخطبها.. بغا يضرب راسوا في الحيط يضربوا .. أنا ماشي شغلي فيهم بجوج.

واحد الشوية وهي تقول ؛ أرى ندخل في الصفحة ديال ميمي نشوف معامن كتهضر وهاكذا نطلب نولي أنا وياها صحابات..
دخلت على الصفحة ديال ميمي .. فرقعت عينيها وبقات تشوف شحال ديال الناس كتعرف ميمي.. من بعد ما عينيها حرقوها وهي كتحسب وتقرا السميات طاحت عينيها على واحد الولد داير صورة ديال واحد المغني كتحماق عليه.. دخلت على الصفحة ديالو ولكن ذاك المشترك كان قافل الصفحة ديالو.. الشي اللي خلى عندها فضول تتعرف عليه..
من بعد ما تردت لحظات زعمت وطلبت يولي صديقها ..
الشاب كان مكونيكطي .. غي الرسالة وصلاتو وهو يوافق على صداقة أحلام.

دار الشاب واحد النظرة على البطاقة الشخصية ديال المشتركة سراب وقال ؛ تالبز واللا يدخل الفيس ويطلب يولي صديق .. اوى لعجب!!

نفس الشي دارت أحلام.. فاش وافق على صداقتها.. دخلت وتجست على بطاقتو وبياناتو وقالت ؛ اممم ايجي معايا ذاك هو .. ومن بعد ما بتاسمت قالت : أنا بعدا كيعجبوني الرجال لكبار اواحد وعشرين عام ما شي شي حاجة يعني .

شوية وهو يصيفت لها رسالة :
ـ السلام!
أحلام فاش شافت الرسالة تخلعت وبقات غي كترجف من الصدمة وقالت غي بوحديتها : ياي .. قالي السلام .. يعني لابغا يتعرف عليا .. وقالت وهي غتطير بالفرحة بينها وبين روحها؛ أوووووولي.. وأخيرا لقيت نصي الثاني …

يتبع …

جاوباتو أحلام ؛ وعليكم السلام ، شكون معايا؟
الشاب ؛ وانتي شكون بعدا ؟ ياك انتي اللي طلبتي تكوني صديقتي..
أحلام ما عجبهاش الرد ديالو وهي تقولو ؛ صافي صافي بالسلامة!
الشاب ؛ هيه .. تسناي فين غادية!!
أحلام ؛ وأنت شغلك..
الشاب ؛ اللا ولكن شفتك كتصرفي فحال البز … شحال فعمرك بعدا ؟
أحلام ؛ البز هو أنت أنا بزاف عليك باش نكون بزة .. وقالت؛ وشحال في عمري ؟ علاش شغلك يكون عندي اللي يكون سير بعد مني أووف!
الشاب ؛ مالكي مقلقة أختي.. بردي .. بردي شوية..
أحلام فاش قرات شنو كتبلها قالت وهي كتجنن ؛ وااعععع لوكان راه قدامي نبرد فيه جنووووني! وكتبت له ؛ أنت اللي برد اذا كنت مقلق … أنا هادية وفي قمة هدوئي!!
الشاب ؛ واخا أختي .. اذا كنتي هادية بغيت نتعرف عليك..
أحلام ؛ علاش شنو بغيت تعرف عليا ؟
الشاب ؛ شكون نتيا ؟ شحال فعمرك؟ فين كتسكني …ووهكذا؟
أحلام دارت واحد الضحكة ههههههه وقالت ؛ اوى استجواب هذا؟؟
الشاب ؛ واذا بغيتي نهضر معاك خاصني نعرف معامن كنهضر ..
أحلام ؛ وانت ؟
الشاب ؛ أنا مالي؟
أحلام ؛ قولي سميتك أنت الأول وفين كتسكن عاد نقولك أنا شكون.
الشاب ؛ أنا سميتي معاذ وعمري 21 عام
أحلام ؛ متشرفين خويا معاذ وفاش كتقرا؟
الشاب : سكت شويا وقال؛ ما كنقراش.
أحلام ؛ كتخدم؟
الشاب ؛ عرفيني عليك سراب !
أحلام ؛ أنا سميتي “رحمة” عمري 18 العام … كنقرا
الشاب ؛ متشرفين رحمة ، وكي دايرة مع شي قراية؟
أحلام ؛ الحمد لله..ولكن أنت ما قتليش واش كتخدم؟
الشاب ؛ المهم رحمة .. نتشاوفو غدا في نفس الساعة صافي !! اوى تهلاي بالسلامة!
أحلام ما فهمت واالو.. بلعت الفيس وبقات كتسنى فوقاش يصبح الحال باش تهضر معاه وتعرف السبب اللي خلاه يتهرب من الاجابة على واش خدام واللا الا !…

يتبع

أحلام باتت تتفكر في معاذ ، كيف داير واش زين واللا شين ؟ واش كيكذب عليها واللا كيقولها الحقيقة؟ كيذخن ما كيذخنش .. !! المهم الليل كامل ما زارها النعاس ولا غمضتلها عين..بقات فايقة تالصباح فاش هزت شكارتها وبلا ما تفطر مشات تقرا..
ومرة أخرى عيات ما تسنى ميمي .. ولكن ميمي والو ما بانتش !
وقرت تمشي تبلغها باللي راها راسلت منير ولكن ما جاوبها بوالو !! وعلى علاش ما بقاتش كتجي المدرسة وكذلك فرصة تشوف ذاك الولد الزوين اللي كيسكن في شارع ميمي!!
فاش وصلت أحلام الباب ، تنفست بعمق ودقت ..
علاء كان خارج وهو اللي فتح الباب.. أحلام مسكينة بقات غي مصدومة وكتشوف وقالت في سرها:( ما يمكنش يكون هذا خو ميمي.. الولد المفشش القبيح اللي كتعاودلي عليه.. وقالت ؛ هذا ولد زوين وظريف خليني نرد السلام وأنا غبت على وعيي!!)
علاء ؛ أهلا أختي ! كيدايرة؟
أحلام ؛ الحمد لله .. شكرا
علاء ؛ كتسولي على ميمي؟!
أحلام ؛ وي كنسول على ميمي.. بغيت نعرف واش غدا غتجي تقرا..
علاء ؛ امم.. ما كنظنش.. حيت البارح في الليل تخطبت.
أحلام تجمدت في موضعها وقالت بواحد الصوت متعجب: شنوا ؟؟ تخطبت !! ولمن ؟
علاء ؛ لولد خالتي ..
أحلام ؛ ولد خالتك !! ياك ديما كانت كتقول أنا ياسين ولد خالتي تربيت أنا وياه وكنحسبوا فحال خويا .. كيفاش قبلت تتزوج بيه؟
علاء ؛ أنا فحالي فحالك.. ما عارف والو .. حتى جاو على غفلة.. ولكن كنظن ماما عندها يد فهاذا الشي!
أحلام بقات كتسمع لـ علاء وما مصدقاش وذنيها !! قالت بينهاوبين روحها:( ما يمكنش يكون هذا علاء اللي كانت ميمي كتقولي عليه مكلخ وعاطيها غي لنعاس والسهير تالنصاص اليالي) وسولاتو:
ـ أنت هو علاء خو ميمي ؟
قالها وهو يبتاسم ؛ أيه .. أنا هو ..
قالت ؛ إوى سبحان الله..!
علاء ؛ كنت بغيت نعيط ليك على ميمي ولكن ما كايناش .. خرجت مع ماما لعند الطبيب.
أحلام ؛ الطبيب !! ياك لا باس؟
علاء ما بغاش يقولها والو وقال: حتى تجي وسوليها!!
أحلام : غادي تعطل؟
علاء ؛ اللا ما كنظنش .. حيت بزاف هاذي مين مشاو .
أحلام ؛ أوكي شكرا.. غنتسناها تاتجي واذا تعطلت كتر من ربع ساعة نمشي للدار قبل ما تقلق ماما.
علاء ؛ وكي دايرة مع شي قراية ؟
أحلام ؛ الحمد لله.. احنا كنسلكو .. (وبتاسمت)
قالها علاء وهو يحاول يغازلها: ابتسامتك غزالة!
أحلام توردو خذوذها بالحشمة وقالت وهي مبتاسمة: شكرا.
علاء ؛ ممكن سؤال..
(أحلام وايلي على حال نسخف غي سول ).”في سرها”.
وقالت ؛ آه.. ممكن.
علاء: عندك حساب في الفيس؟
أحلام ؛ الفيس !! اللا .. اللا معنديش وأنا بعدا كاع ما كيغرينيش الفيس وغيرو.. حيت فيه غي اللي ما عندو شغل !!
علاء تجرع الكلام ديالها بقسوة وقال: عندك الصح.. وحتى أنا كاع معندي حساب فيه انهار كامل وأنا مشغول!!
أحلام ؛ اوى نخليك دابا .. ميمي تعطلت وأنا خاصني نمشي قبل ما يعلنو في الدار حالة طوارئ.
علاء ؛ وكيف ندير نشوفك؟
أحلام ؛ شكون تشوف؟
علاء ؛ أنتي .. نشوفك أنتي!!
أحلام بينها وبين روحها ؛( اللا ما يمكنش نتشاوف أنا وياه حيت كانت ميمي كتعاودلي عليه وهي مفقوسة مسكينة)
وقالت وهي كتبتاسم: أنا باقية صغيرة على هاذ الشي خويا علاء.. ومين تجي ميمي قولها أحلام دازت وما لقاتكش.
علاء قلب وجهو البريء وقال؛ هاهي ميمي وصلت .. ولكن ما تنسايش باللي انتي ليا أنا!!
أحلام تبهضت فيه ما عرفت منين تحذف عليها ؟؟ وهي تقولو: واش أنتا حماقيت واللا حماقيت ؟؟ وشنو هاذي أنتي ليا!! زعما بالغصب واللا؟؟
علاء؛ سمحيلي أحلام.. سمحيلي .. بالسلامة!
مشا علاء كيجري للداخل وخلاها واقفة قدام الباب كتجنن غي بوحديتها.. كرهاتو وكرهت حتى ميمي صاحبتها..
فاش وصلت ميمي قالت: أحلام .. مالكي الزينة ؟ ياك ما ذاك بوسنطيحة ديال علاء درونجاك؟
أحلام ؛ اللا هو ما قالي والو . ولكن شوفي أ ميمي، هاذي آخر مرة نجي لعندك هنا.. واذا بغيتيني عيطيلي في الهاتف راه عندك الرقم ولكن حذاري تعطيه لخوك.
ميمي ؛ كوني مهنية أ أحلام .. أنا مسجلاك بسمية خالتي باش واخا حتى يدور في أقام صحاباتي ما يتلاقا ما يدير ولمن يعيط.
أحلام ؛ فين كنتي ومالكي صفرة؟
ميمي ؛ ماما قالت ما هنا غي تمشي معايا عند طبيب النسا ؟؟ المهم شنو نعاود ليك والا شنو نقوليك درت لها خاطرها ومشيت باش تتهنى وتخليني عليها.
أحلام ؛ إوى ؟؟
ميمي ؛ ما تخافيش كلشي مزيان !!
أحلام ؛ اللا أصاحبتي .. أنا كنسولك واش كاين شي جديد؟
ميمي ؛ البارح جات خالتي تخطبني لولدها ياسين .. وماما وافقت.. ولكن أنا قلبي كيتقطع مالداخل ورفضتو وبقيت كنبكي حتى شكت فيا وقالت ما هنا غي تزيدي معايا للطبيب!!
أحلام ؛ اممم عليها دخلت دايرة خمسة على فمها وما قالت والو.
ميمي ؛ شنو غتقول وهي حشمت بيا قدام الناس في الطبيب .. المهم الله يسامح ماعليش. وقالت متساءلة:
ـ أحلام درتي اللي قلت ليك؟
أحلام ؛ صيفتلو الرسالة .. ولكن ما جاوبنيش .. يقدر يكون جاوبك أنتي اللا؟
ميمي ؛ ان شاء الله ياربي يكون جاوبني ويكون وصلو الميساج باش يجي يفكني من هاذ العائلة المكفسة!!
أحلام ؛ ويلي أصاحبتي ما تقوليش هاكا على عائلتك.. هما خايفين عليك وباغين مصلحتك .. وانتي فين عرفتي باللي منير ولد مزيان وغيعيشك في النعيم آه؟
ميمي ؛ أنا ماشي شغلي.. اللي كنعرف هو باللي كنبغيه .. صافي كنبغيه وقالت:
ـ أجي أنتي .. مالكي سخفانة تقولي ما نعستي بقالك عام ؟
أحلام ؛ والو .. غي لعيا ديال المدرسة والحفاظة.. راكي عارفة باللي احنا في آخر الموسم والضغط علينا بزاااف.
ميمي ؛ وي عندك الصح.. الحسرة عليا أنا اللي خرجوني من المدرسة على والو.. ولوكان غي درت شي حاجة بعدا!!
أحلام ؛ حاولي معاهم .. يمكن يوليو في هضرتهم وترجعي تقراي !
ميمي ؛ ما كنظنش أ حبيبتي نولي عاد نشوف المدرسة .. غي الله يوفقك وصافي.
أحلام ؛ المهم أ الزينة .. أنا دابا غنمشي للدار .. ماما تكون خرجات تدور عليا.. تهلاي فراسك وما يكون غي الخير.

يتبع

وصلت أحلام لدارهم وتلاقات امها كتلبس جلابتها باش تمشي تدور عليها.. وفاش شافتها مشات كتجري لعندها وعطاتها وحد تصرفيقة حتى قلبت لها وجها وتعنقتها وبقات تقولها ؛ ما تعاوديش تخلعينا عليك مرى أخرى أحلام.. راه كنا غنتصطاو عليك.. حسابنا وقعتليك شي حاجة !!
أحلام بقات كتشهق ودموعها كيسيلو فحال الشتا .. ما قالت والو.. حيدت يدين ماماها ورمات شكارتها ومشات تجري على بيتها.. طاحت فوق السرير ديالها وبقات كتشهق وتقول ؛ عمر ما تعطلت ونهار تعطلت كليت تصرفيقة من ماما اللي عمرها ما مدت يدها عليا .. وبقات كتبكي حتى سخفت ..
فاش صفاء سمعتها كتشهق .. دخلت لعندها وبقات كتواسيها وتقولها؛ هاذيك راها امنا أ لهبيلة .. وهي ماصفعاتك غي حيت كتبغيك وكتخاف عليك.. وقالت ؛ أنا بعدا واخا تقتلني ما نغضبش.. وأنتي شفتي بعينك البارح ، كانت غادي تصبني بعمود الجفاف لوكان ما عطيتكش الحاسوب… وسموا ؟ والو كاع ما غضبت .. حيت هيي ماما العزيزة واللي كتبغيلنا غي الخير.
أحلام بقات كتسمع لاختها .. تعنقتها وقالت لها؛ أنا ما درت والو .. غي صاحبتي ميمي ما بقاتش كتجي المدرسة ومشيت زرتها في دارهم ..
صفاء ؛ كان عليك تقوليها لماما باش ما تقلقش.
أحلام ؛ ما كنتشي عارفة باللي ميمي اليوم ما تجيش على ذاك الشي فاش ما بلغتشي ماما.

جات الام لبيت أحلام.. بقات واقفة وكتبتاسم .. وقالت ؛ لوكان كنت عارفة باللي الصفعة غتجمعكم وتخليكم صحابات ماشي خواتات لوكان راني صفعتكم مشحال هاذي!!
بقات صفاء كتضحك.. ولكن أحلام كانت عاد غضبانة من امها ..
الام مشات عند أحلام وجلست حداها.. في الوقت اللي صفاء خرجت توجد الطابلة باش يتغذاو..
الام ؛ أنا ما صفعتك غي من خوفي عليك أبنتي .. والسمحيلي اذا قصحتك .
أحلام ؛ ااهئئ اهئ اهئ
الام ؛ صافي أماما .. واذا ضربتك مرة اخرى يدي تقطع .
أحلام ؛ لبعيد عليك أماما .. الشر لللي ما يبغيك..
الام ؛ الله يرضي عليك أبنتي ويحفظك من كل باس.
أحلام ؛ آمين أ ماما .
وقالت ؛ يدك قاصحة بزاااف.. وبقات تضحك..
الام باست أحلام من الموضع اللي ضربتها فيه ، وبقات كتبرد لها بيدها..وقالت ؛
ـ عارفة شنو طيبت اليوم؟
أحلام ؛ شنو طيبتي آه ؟
الام ؛ البسطيلة ديال الدجاج اللي كتعجبلك .. وعملتلك معكرونة بالبشاميل.
أحلام ؛ امممممممم الى المائدة ركضا .. هيا مامي !!!
مشات جارة امها على الطابلة .. غسلت وجها ويديها .. وتغذاو وهما فرحانين..

فاش سالاو الغذا .. قالت لهم ماماهم ؛
ـ شفتو علال !!
صفاء وأحلام ؛ شكون علال .. ؟!
الام ؛ علال ولد المعطي اللي جا يخطب صفاء .
صفاء ؛ مالو ؟
الام ؛ خطب نجاة جارتنا ..
أحلام ؛ وقبلت؟
الام ؛ ايه قبلت وهذا لعشية عندهم الخطوبة!
صفاء ؛ بهذا السرعة!!
الام ؛ ايه.. حتا أنا بقيت غي فاهية فاش قاتلي ؛ راكم معروضين عندنا العشا اليوم.
أحلام ؛ وغادي تمشي ؟
الام ؛ معلوم غنمشيو كاملين.. حشوما ما نمشيوش والمرا جات برجليها تالهنا.
صفاء ؛ واذا ما جاتشي برجليها علامن غادي تجي ؟ “وبقات كتضحك ” .
أحلام تفكرت باللي هي عندها موعد مع معاذ في العشية وقالت؛
ـ أنا ما نقدرش نمشي عندي لحفاظة بزاف.
صفاء ؛ حتى أنا .. منقدرش نحك تافراسي بالحفاظة..
الام ؛ زعما إذا خرجنا جوج ساعت نفوجو شويا غتفنا الدنيا؟
وقالت ؛ راه غدا عطلة واللي بعدو .. تقدرو تحفظو على خاطركم وما كاينشي اللي غيبرزطكم.
أحلام ؛ أنا بعدا ما نقدرش نضيع تادقيقة.
صفاء ؛ اممم أحلام .. يالله نمشيو مع ماما نشوفو ذوك جوج مكلخين شنو غيديروا؟!
فكرت أحلام وقالت…

يتبع
أحلام ؛ أوكي.. ولكن من السبعة لفوق .. حيت عندي شي شغل في الحاسوب..
صفاء ؛ بمناسبة الحاسوب أحلام.. من نساليو جميع الماعن نمشي معاك لبيتك نشوف شي حاجة!
بتاسمت أحلام وقالت ؛ واخا أ ختي .. نساليو ونمشيو البيت ..
جمعوا الماعن ومسحوا الطابلة من بعد ما كلاو بشراهة الاكلات اللذيذة من يدين ماماهم .. وقالو لها ؛ أنتي غي جلسي اوجدي راسك الخطوبة.. احنا نعملو لماعن في الآلة ونشطبو ونعملو كلشي..
الام مشات تجبد تكاشطها وقفاطن بناتها.. وجدت الاكسسوارات وحطتهم فوق السرير..
اتاصلت برراجلها تسولو واش غيتعطل؟ جاوبها باللي غي يسبقوه اذا ما وصلش قبل السبعة ومن بعد يلحق عليهم.

أحلام وصفاء.. سالاو بالزربة شغل الدار .. ومشاو كيجريو البيت..
صفاء ؛ بغيت نقوليك شي حاجة ولكن واعديني ما تقوليهاتالواحد.
أحلام ؛ واش أنا حمقة نفضح اختي .. أ غي قولي سرك في بير.
صفاء ؛ كنبغي واحد الولد كيقرا معايا ..هو دايزني بعام ولكن احنا متافقين.
أحلام ؛ اوى شنو قررتو تعملو وانتما عاد في الباك؟
صفاء ؛ هو بغا ياخذ الباك ويشوف شي خدمة مع اباه .
أحلام ؛ وفاش كيخدم اباه ؟
صفاء ؛ عندو قهوة !!
أحلام ؛ شنوا ؟؟
صفاء ؛ هو غادي يشد خدمة اباه وهو اللي غادي يدير القهوة أصاحبتي مالكي .
أحلام ؛ وأنت قابلة على هذا الشي؟
صفاء ؛ اللا !! ولكن عييت معاه وراني قاطعتو في الثانوية وفي الفيس .. كاع ما بقيت كنهضر معاه.
أحلام ؛ ومن بعد؟؟
صفاء ؛ ما عرفت وصافي !!
أحلام: سولي ماما ..!! وبقات كتضحك
صفاء ؛ بغيتيها تصرفقني ياك ؟
أحلام ؛ والله ما عرفت شنو نقول ليك .. ولكن انتي راكي عاد صغيرة واذا بغا يدمر مستقبلو ويمشي يولي قهوجي .. خليه راه منو عدد !!
صفاء ؛ أنتي باقي ما عارفة شنو هي تبغي أ أحلام؟.. راه غي نهار ماهضرتش معاه حسيت بروحي غتخرج.. فين عاد نسمح فيه..
أحلام ؛ ياربي حتى أنا بغيت شي ولد يسلبني عقلي ويخليني تايهة ما عارفة طريق.
صفاء ؛ ياربي آمين .. وارزقها شي ولد يحمقها .. تبقى تحلم بيه وهي فايقة !! وبقات كتضحك وتقهقه هي واحلام وقالت :
ـ اوى نوضي جيبيلي داك الحاسوب وزيدي نشوفو شنو كتبلي في الرسالة الجديدة …

يتبع

فتحت صفاء الفيس وما تلاقات تا رسالة من أحمد .. تصدمت وشدتها البكية ..
كلشي الكلام اللي كان في قلبها هرب .. بقات كلمة وحدة كتردد فيها ؛ ما يمكنش !! اللا ما يمكنش ! في حياتو ما مشا ينعس قبل ما يقولي تصبحي على خير .. في حياتو!!
أحلام شفتها اختها وبقات كتواسيها وتقولها ؛ ياك تا الربعة ما وصلتشي .. تسناي تالليل وعاودي شوفي واش صيفت ليك شي رسالة.
راه يمكن غي مشغول وصافي !!
ردت عليها صفاء بواحد الصوت مخنوق ؛ اللا .. ما يمكنش .. ما يمكنش ما يراسلنيش ، كان غي يوصل للدار يكتبلي رسالة ؛ توحشتك!! هاذي أول مرة ماللي عرفتوا كيوصل الدار وما كيكتبلي والوا!!
أحلام ؛ يمكن النت عندو مقطوعة شكون عارف!!
صفاء ؛ وزعما النت ما جات فوقاش تقطع غي اليوم؟!
أحلام ؛ أنا قلت وصافي .. ما عرفت!
صفاء ؛ عنداك غي يكون مابقاش كيبغيني فحال قبل وصافي ..
أحلام ؛ ربما !!
صفاء ؛ واش انتي كتزيدي من حريقي ياك؟ اوى أنا اللي حمقة كنشكي لك.
أحلام ؛ أنا ما قلت والو .. انتي اللي قلتي أختي .. وقتلك يمكن يكون فكر وتلاقا في هذا البلاد الغالية ما كيقراو ويخدموا غي ولاد اللي راكي عارفة .. أما الطبقة الكادحة، فربنا خلقتنا.. كيقراو تيعياو وفي الأخير كتلاقاهم علقو الشهادة في الحيط وراهم يبيعو كلينيكس واللا يسطاسيونيو السيارات ويغسلوهم .. وقالت ؛
– وبعدا أنتي أجي لهنا .. اباه عارف باللي ولدو غيسمح في القراية ؟
صفاء ؛ نو ما سألتوش هذا السؤال.. يمكن عارف حيت هو ولدو الوحيد ما عندوش ني خوه ني ختو.
أحلام ؛ أوه… مسكين!
صفاء ؛ علاش مسكين .. راه عايش مبرع حسن من ولاد التجار لكبار.
أحلام ؛ راه باين !
صفاء ؛ كيفاش ؟ ما فهمتشي.. شنوا هو اللي باين؟!
أحلام ؛ باين باللي مفشش .
صفاء ؛ اللا .. اللا.. ما مفشش ، هو ولد متواضع والله يعمرها دار..
أحلام ؛ اوى الله يجعلني نتيقك!
صفاء ؛ أنا كنعرفو مدة هاذي .. وكيقرا معايا ماشي تلاقيتو في الزنقة واللا في الفيس.
أحلام ؛ اممم … على ذاك الشي فاش رفضتي علالو هاهاها (وبقات كتقهقه).
صفاء ؛ واش انتي حمقة نقبل بولد ما قاري ما والو .. وأنا بعدا كنسمع بيه وصافي عمر ما شفتو!!
أحلام ؛ وي تا أنا منقدرشي نربط حياتي بواحد ما يعرف يكتب تاسميتو .. وزايدها لا خدمة لا ردمة وهما عرام ديال الخوت.
صفاء ؛ فين كتعرفيهم ؟
أحلام ؛ واحد صاحبتي كتسكن حدا دارهم وهي اللي عاودلتي عليهم وقاتلي ؛ ولكن زوينين واخا ما قراوش!
صفاء ؛ واخا يكونو زينين.. ما يكونوش فحال أحمد ديالي.
أحلام ؛ اوى جيبي لهنا ذاك الحاسوب وباركا ما تحلمي بأحمد اللي الله وعلم في أنا موضع راه مليوح!!
صفاء ؛ يكون غي فدارهم كيفكر فيا .. فحالي!!
أحلام ؛ ياربي يجمع كل الأحبة .. ويلاقيني تا أنا بفارس أحلامي.
صفاء ؛ آمين ياربي.. ارزقها راجل يصطيها.. يطير لها شوية لعقل اللي باقي ليها.
أحلام ؛ غي يجي وصافي .. يطيرلي تا لعقل كامل هيهيهي!!
صفاء ؛ ما لكي زربانة على روحك أ صاحبتي راكي عاد بزة !؟
أحلام ؛ أنا ماشي بزة .. أنا عندي 15 العام.. ومن حقي ننحلم بفتى أحلامي؛ كيف داير؟ زين واللا شين ؟ قاري واللا جاهل ؟ في كيسكن ؟ شنو كيعجبو ياكل ؟ وشنو كيعجبو يشرب ؟ … تنهدت وقالت ؛ آآآآآه فوقاش غيوصل ذاك النهار فوقاش ؟؟
صفاء ؛ اوى حلمي .. حلمي بالصحة والراحة .. النوض نمشي عند ماما نشوفها شنوا كتدير!!
أحلام ؛ بالسلامة! وسدي الباب موراك..
صفاء ؛ شويا وغنجي نشوف واش أحمد صيفتلي شي حاجة أوكي ؟!
أحلام قالت بواحد الصوت حاااالم ؛ أووووكييي!!

مشات صفاء لعند امها وكانت حابسة الفقصة ديال أحمد في قلبها ، ما قدرتشي تفتح فمها ولا تبين شي حاجة لامها وسولت ماماها ؛
ـ شنو غتلبسي اليوم؟
الام حست بصفاء ماشي هي هاذيك وسألتها ؛ صفاء مالكي صفرة ؟ يا ما كتحرقك شي حاجة ؟
صفاء ؛ أنا!! اللا .. ما كيحرقني والو .. غي تمارا ولفياق بكري هما اللي عياوني .
الام ؛ اوى سيري لبيتك ارتاحي شوية .. راه اليوم غنمشيو الخطوبة ويمكن غيديرو الشطيح!!
صفاء ؛ آه عندك الصح .. نمشي انعس شويا راني مهلوكة.

دخلت صفاء بيتها سدت الباب على راسها وبقات كتبكي وكتحس بروحها كتطلع بالفقصة !.

أحلام فتحت الفيس .. وبقات كتسنى.. ومن شدة لعيا ديال الليلة الفايتة ، نعست وهي كتسنى “معاذ” يدخل…

يتبع

فاش وصلت الستة ونص .. مشات امهم كتفيقهم.. صفاء ناضت مخالجة وقالت ؛
ـ شنوا وقع ؟ شنو؟ جاو واللا ؟!
الام ؛ بسم الله عليك أبنتي .. شكون اللي غادي يجي .. ياك حنا اللي خاصنا نمشيو وجيت نفيقكم.
صفاء؛ أووف كنت كنحلم يمكن . أعوذ بالله من الشيطان الرجيم.
الام ؛ اوى نوضي غسلي وجهك وصلي العصر .. هانا نزلتلك القفطان في جنب الناموسية .
صفاء ؛ ربي يحفظك أماما. وقالت ؛ ماما ! جيتي غزالة كتهبلي.
ابتاسمت الام وقالت ؛ شويا . ومشات تفيق أحلام اللي نعست بلا ما تحس ..
الام ؛ أحلام .. أحلام .. نوضي أبنتي راه مشا الحال.
أحلام ؛ اوى خليني غي شوية راه باقي ندخلو المدرسة.
الام ؛ المدرسة !! أحلام.. نوضي راه غنمشيو الخطوبة ديال نجاة وعلال .
أحلام فاش سمعت امها قالت الخطوبة ناضت قافزة من موضعها وقالت وهي تمسح عينيها ؛ علاش شحال الساعة دابا ؟ وشافت في يدها وتلاقاتها قريبة السبعة ..
أحلام ؛ واخا أماما خمسة ديال الدقايق ونكون واجدة.
الام ؛ اوى زربي دغيا.. راه الوقت مشا.

أحلام فتحت الفيس وتلاقات شي عشرين رسالة .. معاذ بقا كيهضر غي بوحديتو تمل وخرج .
بقات كتقرا الرسائل ؛
-السلام رحمة .. كيدايرة؟
ـ رحمة أنت هنا!!
ـ رحمة جاوبي مالكي ساكتة ؟
ـ …
ـ …
ـ …
قرات الرسائل كاملين تاوصلت للرسالة الأخيرة؛
معاذ ؛ أنا كذبت عليك ما سميتيش معاذ .. وما عنديش 21 عام .. اذا بغيتو نتعارفو أ رحمة .. أجي قابليني نهار الاثنين في الحديقة العمومية.. ثم نشوفك وتشوفيني .. ونتعرف عليك أكثر .

أحلام تصدمت .. حسابها غي هي اللي كتعرف تكذب .. ولكن هو جابها ليها من الآخير ماشي فحالها بغات تستمر في الكذبة ديالها..
من بعد ما فكرت مزيان قالت ؛ معاذ .. أوكي أنا غنجي باش نشوفك.. غنكون شادة في يدي كلاسور وردي .
بالسلامة !

صفاء وامها وجدوا راسهم بقات غي أحلام كتدور في بيتها فحال شي مجنونة..
شافت في القفطان وما عجبهاش.. لبست لباس زوين كان عندها وعملت فوقو جاكيتا نص كم وشربيل مغربي ..
فاش خرجت سولتها امها علاش ما لبستشي القفطان ؟ قاتلها فيه الصهد !!

مشاو الخطوبة .. وكانت نجاة فرحانة وغي كتدور وتشوف شنو ناقص..
ومن بعد ما تعشاو جابوا لعريس ..أحلام حلت فمها فيه وقالت ؛ واو شحال زين!! ما باينشي كاع عليه ما قاريش..
وقالت؛ شوفي .. شوفي الكوستيم كي داير والعضلات كيف دايرين!!
كانت واحد السيدة كالسة حدا الوالدة ديال أحلام كتعرف عائلة علال مزيان .. وبقات كتعاود لها عليهم
السيدة ؛ علال هو لكبير .. وهو بوحدو اللي ما قراش.. ولكن ربي عطاه واحد لعقل حسن من القاريين .. هاذي سيمانة قبل ما يفكر يخطب شاف واحد الكراج.. سمعت باللي غيفتحو ميكانيك!
الام بقات كتسمع وتنغز في صفاء .. صفاء مسكينة كاع ما كانت حاضرة .. كان حاضر غي الجسد أما لعقل كان غايب عند أحمد.
الام؛ اوى مزيان.. الله يكمل عليهم بالخير..
السيدة ؛ ونجاة بنت قارية اواعية .. وبنت عائلة مزيانة .. وقالت ؛ سمعت باللي كانو خطبو عليك صفاء اللا ؟
الام ؛ واه خطبوها عليا ولكن أنتي عارفة باللي كلشي بالمكتاب.
السيدة ؛ عندك الحق.

أحلام فاش بقاو يطلعو لولاد باش يتصورو مع خوهم فهات فيهم .. بقات غي كتشوف وحالة فمها.. كتمنى توصل ذيك اللحظة اللي تاهي تلقى نصها الثاني وتبغيه ويبغيها !
الام فاش شافت باللي الدنيا عمرت رجال .. هزت بناتها ومشات.. ما بغاتشي تبقى تم في ذاك الجو المختلط.
أحلام ما بغاتشي تمشي قاتلها خليني تانشوفهم يلبسو الخاتم.. ولكن الام مرا محتارمة وكتحتارم رااجلها.. ما تقدرشي تجلس في موضع فيه الهرج والمرج ..
صفاء غي امها قالت يالله وهي توقف.. كانت كتحلم غي بأحمد وفوقاش توصل الدار باش تكونيكطا وتشوف واش خلالها شي رسالة…

يتبع
فاش وصلو للدار ، صفاء شدت أحلام على جنب وقالت لها غي بالشويا ؛
ـ خليلي الحاسوب اليوم.
حركتها أحلام مزيان فراسها وقالت ؛ وعلاش؟
صفاء ؛ بغيت نهضر مع أحمد!
أحلام ؛ اوى أجي عندي البيت وهضري.. وهاكا نتعلم منك!!
صفاء ؛ وايلي على تعلم مني !! راه أنا صيفر في الهضرة ، وغي هو يقولي كلمة واحدة صغيرة فحال كنبغيك .. كنموت بالحشمة ومكنقدر كاع نرد عليه.
أحلام ؛ المرة الجاية أنا نرد عليه!
صفاء ؛ هههه وشنو تقوليلو ؟
أحلام ؛ فاش تصالحي معاه قوليهالي وأنا غنجاوب في بلاصتك “وبقاو كيقهقهوا “هاهاها

سمعتهم ماماهم وزعفت عليهم ؛
ـ يالله كل وحدة على بلاصتها .. مابغيتش نسمع حس النملة كيدور قدامي .. صافي !!
الاب ؛ مالكم على حالتكم ؟ صوتكم واصل حتى لراس الشارع .. غي بالشويا على كراجمكم ..
البنات ؛ تصبحوا على خير!

مشات صفاء وأحلام البيت.. سدو على راسهم ومن بعد ما لبسو حوايج الدار مشاو ديريكت الحاسوب..
صفاء مسكينة ما حدها كتفتح الفيس وقلبها يضرب.. كتمنى من قلبها تلقاه مكونيكطي .. واللا مصيفت لها شي رسالة !
فتحت الفيس .. وتلاقاتو كيتسناها .. غي هو يشوفها وهو يكتب لها ؛
ـ صفاء .. قلقتيني عليك ؟ ياك راك لاباس بعدا؟
صفاء بتاسمت وقالت ؛ وعلاش تقلقتي عليا آه؟
أحمد ؛ شوفو على سؤال كيداير ..
صفاء ؛ كيداير.. ياك تهو سؤال !!
أحمد ؛ واش كان شي واحد يقدر يستغنى على روحو ؟
صفاء ؛ ما بقاتش في الهضرة أ أحمد..
أحمد ؛ أنا كنبغيك أ صفاء .. وما نقدرش نخليك تغضبي مني على والو.
أحلام شافت كنبغيك وشافت اختها قريبة تسخف من الحشمة وهي تطير الكيبورد ؛
ـ حتى أنا كنبغيك ، وكنموت عليك.. وقالت ؛ عرفت قبيلا فاش ما رسللتليش رسالة كتسول عليا كنت على حال نتصطى أ …هي جات تكمل الكتبة وختها تدفعها .. ولكن كان الأوان قد فات.. حيت أحلام بركت على أرسل بالزربة.. ما خلات تافرصة لـ صفاء..
فاش أحمد قرا الرسالة ، بقا غي فاهي وما مصدقشي راسوا .. وقال ؛ صفاء .. وعرفتي مشحال وانا كنتسنى منك تقوليلي كنبغيك ؟ راه يمكن كثر من عامين وسبحان الله قلتيهالي وخليتيني نغير رأيي ونوافق باش نكمل قرايتي ..
صفاء ؛ واش بصح كتهضر من نيتك ما غديش تسمح في قرايتك ؟!
أحمد ؛ على ودك نسمح فروحي كاع.. أنا المهم عندي هو تبقاي على خاطرك.
صفاء طارت على أحلام وباستها وقالت لأحمد؛ أحمد.. سمحلي اذا كنت تعصبت عليك في ذوك اليومين اللي دازو .. راه أنا بغيتك تكمل قرايتك وتاخذ شهادة باش نكملو قرايتنا برا ؟
أحمد سكت شويا وقال ؛ ان شاء الله من هنا لذاك الوقت يكون خير.

وبقات صفاء كتهضر مع أحمد حتى للجوج ديال الصباح .. ودعاتو وطاحت نعست بجنب اختها وهي فرحانة ومتفائلة..

فاش صبح الحال .. فتحت أحلام عينيها وهي تشوف صفاء حداها .. تفاجئت بيها ناعسة حداها وهي اللي كتكره تنعس حدا شي حد..
خلاتها ناعسة .. وناضت توضات باش تصلي وتعاون امها في توجاد لفطور..

_________________________

الـ 5 ديال لعشية .. منير خذا ماماه ومشا يخطب ميمي..
فتحت ميمي بلا ما تعرف شكون اللي كيدق .. وفاش شافت منير هاز مشموم ديال الورد وعلبة ديال الحلوة ، تفاجئت ونسات حتى تقولهم دخلو..
فاش شافتها امها تعطلت عيطت عليها ؛
ـ مريم أ مريم .. شكون اللي دق الباب؟
ميمي مسكينة من الدهشة تلفتلها الهضرة وقالت ؛ هاذو .. هاذوا ..!!
الام ؛ مالكي كتمتمي ؟ مريم!!
خرجت الام وشافت فيهم وعرفت باللي جايين على ميمي .. دخلتهم ورحبت بيهم.. ومن الصدف لقليلة الوالد ديالها كان في الدار.. أما علاء فكان يشاتي في الفيس.

الوالد ديالها فاش شاف منير تخلع وبقا غي يتفتف وبقا يرحب بيه ؛ أهلا السي منير.. لاباس ؟ بيخير ؟ الحاج كلشي بيخير؟؟
منير ؛ الحمد لله أ عمي.. كان غيجي معانا ولكن حضروا عليه شي ناس من برا.. مرة أخرى ان شاء الله..
الاب ؛ ان شاء الله أ ولدي تفضل ..
الام ؛ الحاجة زيدي مرحبا.. مرحبا.. نهار كبير هذا .. شدت ميمي الورد وحضناتو وقالت ؛ شكرا.. نغزتها امها وقالت لها سيري قدامي الكوزينة .. ها انا جاية ..

ميمي غادية الكوزينة وهي تشم في الورد .. ما قدرتش تصدق روحها باللي منير جا يخطبها!!

تبعتها امها الكوزينة وقالت لها ؛ شكون هاذوك الناس اللي اباك غي كيرحب بيهم؟
ميمي ؛ هاذوك الناس هما منير وامو..
الام مسكينة بقات حالة فمها فيهم.. حسابها نهار سمعت باللي بنتها كتعرف واحد الولد في النت وبغا يجي يخطبها .. غي شي ولد من الزنقة .. ولكن فاش شافت الزين والصواب والمركز.. بقات غي اتفتف ما لقات ما تقول .. حاجة وحدة دارت في مخها هي كيف غادي تدير حتى تفك لحريرة مع اختها بهية!

الاب ناض كيجري الكوزينة وقال ؛
ـ وانتما مالكم سكنتو في الكوزينة وباركين وشوش وشوش ..ديرو أتاي وجيبو الحلوى والبغرير والبيسطاج واللوزوكلشي اللي كاين في الدار…
الام ؛ قولي بعدا ؟ أنت فين كتعرفهم ؟
الاب ؛ شفتي هذا الولد .. راه هو المدير ديال الشركة فين كنخدم واباه راه مولاها .. اوى فهمتي؟
وقال ؛ زربو جيبو للناس أتاي ..

الام ؛ تانتي يا ميمة ما ساهلاش .. وعلاش ما قلتليش باللي راكي حاطة عينك على ولد الباطرون ؟
ميمي ؛ واش انتي بعدا خليتيلي شي فرصة نفتح فمي ونوضح ليك؟!
الام ؛ ما عندي ما يتسالك !!
ميمي ؛ شنو زعما .. دغيا وافقتو عليه.. وياسين؟
الام ؛آشمن ياسين تانتي .. واش ذاك السكوليط اتزوج بيه الناس؟
ميمي ؛ اوى سبحان الله.. البارح ماشي هاذي هي الهضرة اللي كنتي تقولي ..
الام ؛ تانتي البارح فات .. احنا اولاد اليوم..والزواج مكتاب..
ميمي ؛ اممم… دابا عاد واللا مكتاب.. حيت فيه مصلاحتكم “ميمي رفي سرها”
وقالت : أوكي.. هاتي أتاي أ ماما !!
نزلت ميمي أتاي فوق الطابلة وما شافت كاع فـ منير .. دخلت بيتها فتحت البورطابل وعيطت لـ ياسين…

يتبع

صونا التليفون ديال ياسين .. وفاش شاف الراقم ديال ميمي .. برك على الزر بالزربة وقال ؛ألو ، ميمي!
ميمي ؛ أهلا خويا ياسين كيراك داير؟
ياسين ؛ الحمد لله أختي ميمي .. وانتما كيراكم دايرين ؟ خالتي عمي الحاج علاء .. كلشي لا باس؟!
ميمي ؛ الحمد لله بارك الله فيك ..
ياسين ؛ وشنو كتديري دابا ؟
ميمي ؛ كنعاون ماما .. وقالت ؛ شفت ذاك الموضوع كيظهرلي قريب يتسالا .”وبقات تضحك “
ياسين ؛ كيفاش ؟ ياك ماااا …
ميمي ؛ واه ..
ياسين ؛ اوى مبارك ومسعود.. بالرفاه والبنين .. وقال ؛ ولكن كفاش غنقولوها لامي اللي بدات كتوجد ؟!
ميمي ؛ علاش ما تجيش اليوم عندنا ؟؟ واللا نقولك أجي دابا صافي ..
ياسين ؛ شوفي خليني نفرح اللي راكي عارفة ونجي لعندكم .
ضحكت ميمي وقالت ؛أوكي وبلغها سلامي وقولها قاتلك ؛ مبروووك عليك مقدما !!
ياسين ؛ واخا الجنية نص ساعة ونكون عندكم تهلاي.

بلعت ميمي التليفون وقالت غي بوحديتها ؛ ( ودابا غنوريكم ميمي علاش قادة !!)
لبست ميمي واحد الجبادور زرق مطروز بالذهبي ومشطت شعرها ومشات الكوزينة تعاون امها ..
فاش شافتها امها معدلا حالتها وماشطة شعرها قالت لها ؛ الله يحجبك ويحفظك أبنتي !
ميمي مسكينة في حياتها ما سمعت كلمة زوينة من امها واللا اباها .. كانوا ديما مدوزين عليها الصراط .. كانت نهار اللي تسقط يكحلو عيشتها .. ونهار اللي تنجح ما يقولو لها تـمبروك..
ميمي.. بالتربية السيئة ديالهم ، كرهتهم وبقات كتدور على عائلة في النت.. عائلة تحضنها وتحكيلها مشاكيلها وشنو كتحس بلا ميتعصبوا عليها واللا ينهروها..
النت خلاها تعرف أصدقاء وصديقات من كل أنحاء العالم.. كانت فاش ما كتضيق بيها الدنيا كتكونيكطا وكتلقى ألف من يهضر معاها ويسمعلها ولكن عمرها ما قالت بياناتها الحقيقية غي لمنير اللي جا يخطبها.. حيت هو من مدينتها وتلاقات فيه الشاب اللي غيسعدها!!
أول مرة فاش ميمي خلات حسابها مفتوح في السيبر كان منير غي داخل باش يقضي شي غراض في النت ويخرج..ما كانش كاع داير في بالو غيتلاقا مع ميمي واللا غتلاقا معاه.. واليوم شاءت الأقدار يجي تالدارهم ويخطبها.

منير من اللي دخل وهو حشمان .. ما قدرش يهز راسوا في الوالد ديال ميمي.. واخا كيعرفوا من مدة هاذي.
الحاجة فاش شافت العائلة ديال ميمي والصواب والآداب .. قالت وهي كتشوف في ام ميمي ؛ حنا جينا عندكم وقصدنا داركم باش نخطبوا عليكم ميمي..
ميمي كانت مور الحيط كتصنت عليهم وفرحانة .. منير حاني راسو وما قاد يشوف تا فواحد بالحشمة..
ام ميمي ؛ احنا يسعدنا ويشرفنا نتناسبو معاكم..
الوالد ؛ ولكن ميمي ..!! قاطعاتو ام ميمي بواحد الضحكة ديال السخرية ؛ هاها .. ميمي عاد كتقرا السي الحاج ولكن هذا ما يمنعهاش تتخطب!!

واحد شوية وياسين يصوني …

يتبع
فتحت ميمي الباب وبقات كتهامس هي وياسين ..
ميمي ؛ شنو عملت؟ هضرت مع سهام ؟
ياسين ؛ وي هضرت معاها .. كانت غتطير بالفرحة ، وقاتلك ؛ ديري عقلك وكوني رزينة وعرفي شنو كتخرجي من فمك.. راه هاذوك الناس واصلين وغي يشوفوا عليك شي هفوة ما يبقاوش يعرفوك.
ميمي حست بالضيقة والريبة من هضرت صاحبتها سهام اللي كانت كتقرا معاها قبل ما تسقط.. وقالت ؛
ـ خوفتني بهذا الهضرة .. غي الله يحفظ وصافي!
ياسين ؛ أنتي كوني طبيعية وصافي.. وان شاء الله كلشي غيدوز بيخير..
ميمي ؛ ان شاء الله .. وقالت ؛ ياسين ! بغيتك فواحد الموضوع..
قالها ياسين متسائل ؛ آشمن موضوع؟
ميمي ؛ بغيتك تمثل على ماما باللي انتا والو ما تطلقش مني ..
ياسين ؛ وايلي بغيتيها تضربني تطيحني ؟ ما شتيهاش تبارك الله ما كتفوت تاكتهز لارض !!
ميمي ؛ هييي ما تعيبش ليا مامي واخا ؟!!
ياسين قال وهو يضحك ؛ صافي صافي بلا ما تزعفي غكنضحكوا..زيدي قدامي نمثلوا على خالتي..

دخل ياسين على الجماعة وقال ؛ السلام عليكم !
ميمي بقات تضحك غي بالتخبية وكتراقب الوضع عن كثب..
الام ديال ميمي تصدمت فاش شافت ياسين بقات غي كتفتف .. واحد شويا وهي تقول ؛
ـ نعرفكم بـ ياسين .. ولد اختي..(وبقات تعمل واحد الضحكة مرتابكة).
ياسين ؛ كيدايرة أ خالتي ؟ وكيدايرة مريم؟
منير فاش سمع حس مريم رفع راسوا وبقا يشوف في ياسين وكيقول في سرو ؛( هذا علاش كيسول على ميمي ؟ شنو بغا منها؟
الام توثرت وقالت لــ ياسين ؛
ـ ولدي ياسين .. أجي معايا بغيتك .
ناض ياسين .. وبقا منير غي كيحنزز فيه بشي شوفات حتى كان غادي يطيروا..

ام ميمي ؛ ولدي ياسين.. بغيتك تطلع تجلس مع علاء على ما مشاو الضياف!
ياسين ؛ وشكون هما بعدا هذا الضياف؟
أم ميمي ؛ أممم.. صاحب الحاج.
ياسين ؛ وصاحب عمي الحاج كيجيب معاه امو؟
ام ميمي ؛ دابا سير عند علاء .. وبلاتي نعاودلك كلشي .. عافا ولدي!
ياسين ؛ اممم.. كتطبخوا شي حاجة ياك أ خالتي ؟ اوى كاع متفرحوش بزاف !!
ام ميمي ؛ شنو زعما ؟ كتهددني يا الفصعون ؟ زيد من قدامي واللا غادي نجيب أجلك يالله!!
ياسين ؛ جيبي أجلي اذا بغيتي تجيبيه.. أنا غي ميمي ديالي اللي منسمحش فيها!!
أم ميمي نقصت من صوتها وقالت ؛ شوت .. الناس كتسمع .. غي بالشوية سير لعند علاء بلاتي ونهضرو .. وقالت ؛ المرا جالسة غي بوحديتها حشوما خليني نمشي نشوفهم.

مشات لعند الضياف وهي على حال تطرطق .. في الوقت اللي ياسين غي هي مشات وهو يطلق العنان للضحك هو ميمي..
ميمي ؛ تبارك الله عليك.. ما عندي ميتسالك ..
ياسين ؛ وانتي باقي ما شفتي والو عاد..
ميمي ؛ اللا صافي .. باركا عليها مسكينة .. بقا عاود تطيح وتسخف لينا وتسب علينا !!
ياسين ؛ وي عندك الصح .. خليني نمشي لعند علاء قبل ما تعيق وتقجني .
ميمي ؛ وانت قول ، تقجنا هاهاها وبقاو كيقهقهو ..

الحاجة ام منير اتافقت معاهم على الزواج بعد عام .. باش يتعارفو حسن ويوجدو روحهم.. ولكن الحاج قال باللي هو معندوش لبنات اللي كيتعارفو.. اذا بغا يتعارف معاها يعقد عليها.
الحاجة ؛ ما قلت عيب اسيدي .. حتى هذا نظر.. وان شاء الله ما يكون غير الخير.
منير بقا كيفرك يديه بالحشمة وهو اللي كان تيدير مدير عليه في الخدمة !!

من بعد ما تفاهموا .. تافقو يجيو يتفاهمو على الصداق وما الى ذلك في زيارة أخرى..
ميمي خرجت كتجري تودع حماة المستقبل وزوج المستقبل .. منير بقا كيشوف فيها ويعملها واحد الحركة بيدو ؛ كيقولها في التسعة ديال الليل نشاتيو.. هي فهماتو وبتاسمت.. وهزت راسها وقالت ؛ أوكي.

الام ديال ميمي ودعتهم .. ومشات كتجري لعند ياسين..
أم ميمي ؛ ولدي ياسين .. بغيت نهضر معاك!
ياسين ؛ بلا متهضري معايا راني عارف كلشي.. شوفي غي كيديري تشرحي لماما!!
ام ميمي ؛ وفرتي عليا بزاف أولدي .. واختي أنا قادة بيها. وقالت ؛ علاء!
علاء كان لاهي كيشاتي ويضحك مع البنت اللي كيهضر معاها..
فاش ما نتابهشي .. هزت يدها وخبطت في الطابلة وقالت؛ واش أنا كنهضر مع الحيط واللا كنهضر مع الحيط؟
علاء تهز بالخلعة ومن بعد ما تنفس بعمق قال ؛ علاش شنوا وقع هنا !
الأم ؛ وايلي على راجل الدار ما عارف شكون اللي دخل وشكون اللي خرج؟
علاء ؛ وصافي أماما بلا متحشمي بينا.. قولي شنو وقع وهنينا خلينا نشوفو شغلنا!!
الام ؛ دابا أنا امك كنهضر معاك وأنت فاهي في ذيك الشقفة ياك؟
علاء ؛ شنو بغيتي قولي هانا كنسمع!!
الام ؛ اوى نوض .. نووووض فيق من القلبة وخرج يضرب فيك لعوان.. راهم قرانك واللاو مدراء وانتا مقابلي شقفة حتى الدم حبساتو فيك .. وقالت ؛ شوف .. شوف حالتك كي وليت؟

ياسين وميمي مشاو للصالون وامها بقات كتعطي درس لـعلاء ومن بعد تحللو فحال ديما…
__________________

أحلام كانت جالسة قدام النت وكتقرا شنو كتبلها “معاذ “..واحد شوية وهي اتفكر باللي معاذ ما قالهاش فين بالضبط .. والساعة اللي غيتلاقاو فيها وشنو غيجي لابس .. فكرت مزيان وقالت؛ أرى نصيفتلو رسالة ونسولو …

يتبع
صيفتت أحلام رسالة لـ “معاذ” كتسولو فيها على المكان وعلى الساعة اللي تقابلو فيها!
شي خمسة دقايق وصلها الجواب ..
معاذ ؛ أهلا رحمة ! كيراكي دايرة؟ واغبور هاذي ؟!
المهم هاذ الساعة أنا مشغول كنجاوبك غي بالبورطابل أوكي !!
الموضع اللي سولتيني عليه هو الحديقة انا غنكون واقف في الدخلة الشمالية وهاز وردة !! الساعة اللي بغيتي انتي .. ختاري وردي عليا أوكي؟؟ هانا كنتسناك !! ما تغبريش .. تهلاي!!

فاش شافت أحلام الرسالة تصدمت !! قالت وهي مفرقعة عينيها ؛ أوه!! ما يمكنش ؟؟ فين كان مخبي هذا ؟ أنا كاع ما كيبانلي مكونيكطي!!
شوية وهي ترد عليه ؛ شوف معاذ واللا ما عرفت شنو سميتك ؛ أنا مغنجيش نقابلك أوكي ؟ واذا كنت كتعتاقد باللي أنا بغلة واللا حمارة غتيق فمكلخ كذاب كيفك .. غتكون غلطان وغلطان بزاف.. وقالت ؛ كنصيحة مني .. سير شوفلك علامن اتفلا .. راه أنا بزااف على قراينك !

طفات أحلام النت ورجعات الحاسوب لاختها وقالت لها ؛
ـ شوفي صفاء .. خلي الحاسوب معاك ، أنا فاش نبغيه غنجي موراه أوكي ؟!
بتاسمت صفاء وقالت ؛ أوكي أحلام.. أنا غنزلو على المكتب وفوقاش ما بغيتيه هزيه..
ردت عليها أحلام وهي كتهز راسها ؛ واخا أختي ان شاء الله.

في الثمنية اتاصلت ميمي كتشكر أحلام ..وتبلغها بالجديد..
ميمي ؛ أحلامي الزينة .. باركيلي .. منير جا يخطبني!!
أحلام كانت زعفانها على حظها العاثر وعلى الكلام اللي كتباتو لـ معاذ .. وقالت بواحد الصوت خافت ؛ مبروك، فرحتلك!
ميمي ؛ الله يبارك فيه شكرا .وقالت ؛ ها انا كنتسناك غدا في نفس المكان.. صافي طلقو سراحي وخلاوني نولي نقرا !!
أحلام ؛ بالصح غتجي ميمي ؟
ميمي ؛ وي بالصح غنجي الزينة .. وقالت ؛ آه لوكان تشوفي شحال توحشت صحاباتي وأستاذة العربية اللي كنت مطلعالها السكر غتحيري؟!
أحلام ؛ مزيان أ ميمي .. !!
ميمي ؛ أحلام !! مالكي ياك لا باس ؟ مالكي كتهضري فحال الميتة ؟ ياك ما درونجاك شي حد؟!
أحلام ؛ اللا والو.. غي عيانة شوية وبغيت نتكى .
ميمي ؛ واخا الزينة … نعسي ريحي عظامك وعقلك .. نتلاقاو نها الاثنين .. تهلاي!

أحلام قفلت البورطابل بلا حتى متقول لـ ميمي بالسلامة.. تكمشت في قامتها فحال شي بيبي عاد زاد وبقات كتبكي.

ميمي .. ولات فحال الأميرة فدارهم.. امها مكتقولها حتى نوضي من لهيه.. وغي هي توصل 9 وهي تطير تفتح المسن باش تهضر مع منير.
منير كان مكونيكطي.. غي هي تدخل المسن وهو يطير يكتبلها ؛ أهلا جميلتي !
ميمي واخا تخطبت لـ منير ، كانت كتحس في الداخل ديالها باللي كتدير شي حاجة ماشي هي هاذيك!
_________
أحلام سيمانة مدخلت الفيس .. وخا كانت كتموت باش تدخل وتشوف غي سمو كتبلها ..ولكن ما كانتش تقدر.. خافت تورط راسها بلا ما تحس مع معاذ.

أواحد انهار خرجت صفاء وامها يتقضاو وبقات أحلام غي بوحديتها في الدار …
عيات أحلام ما تصبر روحها وتحاول تلهي روحها فشي حاجة ؛ فتحت التلفزة حست بالقنط.. ناضت تراجع ما قدرتش .. طلعت للسطح باش تشوف الدنيا ملت ونزلت.. حاجة وحدة كانت كتروج فعقلها هي تفتح الحاسوب .. ولكن كانت كل ما كتحاديه كتبقى ترجف فحال اذا غادي ترتاكب جريمة!

من بعد ما عيات تصبر روحها .. فتحت الحاسوب وحست بالراحة فحال اذا تقول عملت يبرة مهدئة .. كانت فين ما كتجي تفتح خاصية الرسائل المتراكمة كتبقى ترجف..
قالت أحلام بسم الله وفتحت الرسائل ؛ 11 رسالة من معاذ.. ومئات الطلبات ديال الصداقة .. شوية وهي توصلها رسالة من معاذ
ـ أهلا رحمة .. كيراكي؟ واغبور هاذي؟!
أحلام ؛ وي غبرت شويا مع لقراية وصافي .
معاذ ؛ اوى شنو كتعاودي؟
أحلام ؛ والو!
معاذ ؛ معندي ميتسالك أ رحمة هاذو هما لبنات والا فلا .. من بعد آخر رسالة صيفتيلي خليتيني نحتارمك ونقدرك بزاف.. وقال؛ الحمد لله ماللي عاد باقي شباب دقة قديمة!!
أحلام ؛ شنوا ؟؟ دقة قديمة؟ دابا حتى اللي كيحافظ على روحو من الذياب واللا دقة قديمة؟ إوى سبحان الله عيش نهار تسمع خبار!
معاذ ؛ اللا متفهمنيش غلاط.. راه هاذا الوقت صعيب فاش تلاقى شي بنت ديال دارهم .. راهم كلشي ولاو صحابات الزنقة! وقال ؛ رحمة ! أنا بغيت نتعرف عليك ومن نيتي والله.
أحلام بقات كتشوف فالهضرة ديالوا وقالت ؛ أوكي خلينا نتعارفو ولكن كاع ماتحلمش بيا بزاف!!
معاذ ؛ حرام عليك .. علاش كتديري لي هاكذة شنو درت ليك؟
أحلام ؛ والو .. أنتا مادرتلي والو .. أنا هي لمعقدة وقالت ؛ اوى بدا يالله متشوقة تعرفني على السيفي ديالك !

بقات أحلام ومعاذ كيتعارفو .. وكل واحد كيشكر راسو للثاني .. كانو مرة يتخاصمو مرة يتصالحو ولكن كان باين عليهم متفاهمين!

ميمي عملت العرس وحضرت فيه حتى أحلام وعائلتها.. العرس داز زوين… حضروا فيه كثر من 200 شخص .. وثم بدات أحلام وعلاء كيتباغاو..

يتبع
الفصل الأخير

من بعد عرس ميمي ، بدات أحلام وعلاء كيخرجو وكيتلاقاو .. تعرّف عليها وتعرفت عليه مزيان.. حسّت باللّي علاء هو الرّجل اللي كتدور عليه.. وعلاء تاهو حس باللي أحلام هي البنت اللي كيدوّر عليها..
________
ميمي في الشهر الاول من الزواج ديالها ، حسّت براسها فحال شي ملكة.. دار بوحديتها .. راجل كيبغيها واللي طلبتها كيجيبهاليها .. ولكن فاش بدا مُنير الخدمة .. بدا يدخلو الوسواس من ميمي .. وقرر باش يقطع النت ويزول الحاسوب من الدار .. فاش ميمي سولاتو علاش كيعاملها بذيك الطريقة جاوبها وقال :
– ما كنتيقشي فيك !
ميمي : وعلاش ما كتيقشي فيا شنو عملت ليك؟
منير: حيت أنتي !!
ميمي : شنو أنا منير؟ هضر .. قول !!
منير : أنا تزوجت بيك ولكن منقدرش نتيق فيك.. حيت اللي درتيه معايا تقدري تعمليه مع غيري!!
ميمي بقات كتشوف في منير ومصدومة .. واحد شوية وهي تقولو :
– وأنا شنو درت معاك ؟ تقدر تقولي ؟
منير: اوى عقلي راسك مزيان أ ميمي!! وقال :
– أنا هضرت معاك هضرة .. النت ممنوع في الدار.. لخروج لبرا واللا التركاب من الشراجم ممنوع.. تانجي أنا ونخرجك.. والباب غنقفلو بالساروت صافي!
نزلت واحد الدمعة حارة على وجه ميمي وقالت بينها وبين روحها 🙁 زعما غي أنا اللي كنت كنشاطي معاك.. أنتا ما كنتشي كتشاطي معايا ؟!)
مشا منير يخدم من التسعة تالربعة .. وبقات ميمي غي بوحديتها بين ربعة ديال الحيطان .. كتمنى لوكان اللي جرا ما كان.. واللهم دار اباها ولا جهنم ديال منير.. اللي الغيرة وعدم الثقة عماتلوالبصيرة.. خلاتو يشوف كلشي كحل!!.
____________
صفاء تفارقت هي وأحمد.. حيت ما بغاش يقرا في برا ويخلي والديه .. وضطرت تسمح فيه وتجاهد باش توصل الحلم ديالها..
وفاش مشات ل باريس تكمل قرايتها تعهدت أنها ما توهب قلبها تالولحد وتعيش حياتها كيف ما بغات والخير فيما اختاره الله.
________
أحلام بقات كتهضر مع معاذ وكتكذب عليه وكتقولو أنا كنبغيك وهي في الحقيقة كتبغي علاء وكتموت عليه .. وانهار اللي مكيتاصلش بيها كتكون على حال تحماق .. وكتبات الليل كامل وهي كتخمم فيه!
واحد النهار مع الستة ديال لعشية دخلت المسن وكان معاذ مكونيكطي قالها وهو كيترجاها:
– رحمة أنا كنبغيك .. ولكن بغيت نتعرف عليك أ حبيبا .. بغيت نشوفك باش نجي نخطبك!
رحمة فاش سمعت كنبغيك وباغي نجي نخطبك .. تهز الجسد ديالها وقالت :
– معاذ ، كتهضر من نيتك باللي باغي تجي تخطبني؟
معاذ : والله تكنهضر من نيتي أ رحمة .. أنا منقدرش نعيش بلا بيك .. كنبات نفكر فيك ونحسب السوايع باش نهضر معاك .. شنو قلتي نتشافو غدا في الحديقة الجديدة على الحداش ونص ؟!
فكرت أحلام واحد الشوية وقالت بينها وبين روحها:( خليني نمشي نشوفو .. تا أنا ولاّ عندي فضول نعرف معامن كنهضر !! وقالت في سرها عاود: ولكن أنا كنبغي علاء منقدرش نخونو ونمشي نشوف راجل آخر .. وزايدون أنا كاذبَة على معاذ في سميتي وعمري .. شنو غيقول مين يشوفني !! وقالت : هاه .. تاهو راه كذب عليا في سميتو وباقي ما بغاش يعتارف ليا .. قالي تانتشاوفو ونعرفك بروحي!!)
معاذ : رحمة !! اوى شنو قلتي .. تجي نتشاوفو غدا؟
أحلام : أوكي معاذ .. نتلاقاو غدا .. وقالت : ولكن كيف غنتعرف عليك وأنا عمر ما شفتك؟
معاذ: غنكون واقف حدا شجرة كبيرة وهاز وردة حمرا.
أحلام: أوكي .. غدا في11 نتلاقاو.
معاذ : اوى عندك ما تجيش؟
أحلام : اللا .. غنجي حيت عندي فضول كبير نتعرف عليك .
معاذ : كنبغيك رحمة!
أحلام سكتت ما قالت والو .. حيت فاش كيكتب رحمة ما كتحسشي باللي لكلام موجه ليها .. انما لكلام موجه لرحمة الفتاة المجهولة.
ودعاتو.. وشوية من بعد تلقات رسالة من علاء كيقولها باللي غدا في الصباح غيسافر لعند حناه وما غيجي تا للسيمانة الجاية.
غضبت شوية أحلام.. ولكن من بعد قالت : احسن وهاكا نضمنو مايشوفنيش وأنا كنهضر مع معاذ.
___________
ميمي ، دوزت شهراين ديال الزواج.. ورجعت لدارهم بالحقيبة ديالها .. عيات ما كتسولها امها على السبب والو ما كتحاوبش .. حبست راسها في بيتها ، ما كتاكل ما كتشرب!.

____________

صباح الصباح وناضت أحلام نشيطة كتحلم فوقاش تمشي تشوف معاذ .. لبست أحسن كسوة عندها ومشطت شعرها باش تبان زوينة وشدت الطريق..
وصلت الحديقة.. وبقات كتشوف في الشجر واش واقف شي واحد هاز شي وردة حمرا.. والو ما بغا يبان..
فاش قرت تمشي .. لمحت واحد الراجل ما غريبشي عليها شكلو، وكيبان فحالي مخبي من شي حد.. بقات كتمش توصلت لعندو .. حدات فيه وتقلب لعندها .. كان هاز وردة حمرا في يدو وكيتسنى رحمة..
فاش دار لعندها تصدم وقال:
– أحلام ! شنو كتديري هنا؟
ردت عليه أحلام وهي ما مصدقاش راسها :
– وأنت ………………….شنو…… شنو كتدير هنا ؟! ياك قلتلي باللي غتسافر تشوف حناك.. وما غتجي تاللسيمانة الجاية .
تلعثم وما لقى ما يقول.. طيح الوردة من يدّو بلا ما يحس.. جا يفتح فمو ولكن شنو غيقول؟! كنت كنتفلى عليك وما كنبغيكش!!
أحلام طاحت في نفس الورطة .. تصدمت وشدتها جري تالدارهم.

( تمت بحمد الله )