Skip links

رواية حبيبي الذي أكرهه ج 6 و الاخير

 2,237 عدد مشاهداات

الفصل 28

كانت كلثوم واقفة قدام المرايا و كاتعمل احمر الشفاه ,, كانت لابسة قفطان ف البرتقالي و فيه طرزات ف الذهبي ف الجهة د الكمام و ف الصدر و من تحت جا داير و من اللور طويل شوية و زيناتو بمضمة ذهبية ,, و عملات حذاء عالي و فيه نجيمات ف البرتقالي,, و شعرها علاتو الفوق و عملات تسريحة الكعكة و خلات خصلات من شعرها على وجهها ,, عملات مكياج ترابي رائع و جا ملائم مع بشرتها ,, بقات كادور و هي كاتشوف شكلها ف المرايا و فرحانة _ واااو جيت زوينة هههه تبارك الله عليك ا كلثوم امااح

رمات قبلة على راسها ف وطلعات لبيت د امل ,, فتحات عليها الباب _ هههههئ واش هادي امل اولا كدبت شنو هاد الاناقة كاملة جيتي غزالة تبارك الله عليك اختي

امل كانت لابسة قفطان ف اللون الاخضر الملكي و جاي مطروز ف الجهة د السفيفة حتا لتحت بالفضي و المضمة ف الاخضر و مدورة بالفضي و حذاء عالي فضي و عملات حجاب راقي خاص بالمناسبات ,, و عملات مكياج باللون الخضر و احمر شفاه هادئ جاات روووعة _ حتا انتي ا كلثوم مشاء الله عليك جيتي كاتهبلي

كلثوم بابتسامة _ انا غانمشي لبيت حنان نشوفها واش لبسات

امل كاترش العطر _ لا بلاش حنان مابغاتش تمشي قاتلك مافيها ماتمشي و عاد مابغاتش تخلي ماما بوحدها

كلثوم _ اه صافي على خاطرها

امل هزات صاك فضي صغير خاص بالقفطان _ يلاه نمشيو را الطاكسي غادي يكون كايتسنانا

كانت الدار ديال نجلاء مزينة بالاضواء و قدام الدار عاملين قاعة متنقلة باللونين الابيض و الاحمر و حاطين ف باب القاعة مبخرتين كاتفوح منهم رائحة زكية وحاطين طبق كبير فيه التمر معمر بالكركاع و حداه الكيسان ديال الحليب ,, و الحضور اللي كايجي كايكل تمرة و يشرب من الحليب عاد كايدخل يجلس ف الطابلات المزينين بالورد

أمين واقف ف باب القاعة كايشرب الحليب _ ناري ا خويا ياسين فيا الجوع خليني نزيد تمرة اخرى

ياسين كايبتاسم حيت كايشوف الناس كايشوفو فيهم و كايهضر من بين سنانو _ ا أمين براكة من الشوهة زيد جلس

أمين حط الكاس و بقا داخل و هو كاينكر _ و را باقي بلا غدا مالك ا صاحبي بففف

دخل ياسين و جر معاه أمين _ يالاه نمشيو نجلسو لهيه

أمين _ لا يالاه نجلسو ف الجهة لخرى حيت قريبة للعرسان ,, باغي نتصور

ياسين تنهد _ أمري لله ,, زيد قدامي زيد زيد

ياسين كان لابس كوستيم رمادي انيق و قميجة ف الابيض وكرافات رمادية و شعرو عملو جيل و طلعه بتسريحة شبابية ,, و أمين لبس كوستيم ازرق غامق و قميجة ف البني البارد و بابيون اسود

حنان كانت جالسة مع ماماها في البيت _ ماما قبل مانمشي واش محتاجة شي حاجة

احلام _ لا ا بنتي ,, واش امل و صاحبتها مشاو

حنان _ واه ا ماما مشاو ,, المهم انا عانمشي لبيتي اذا حتاجتي شي حاجة عيطيلي

خرجات حنان من بيت ماماها و مشات لبيتها و فتحات البيسي ديالها و بقات تدردش فيه ,, ف هاد اللحظة صونا تيليفونها هزاتو و جاوبت بابتسامة _ الو

حسن _ اهلين الاميرة اشخبارك

حنان ضحكت _ ههههه اميرة كاع

حسن _ اييه ا لالة اميرة الامراء

حنان _ ربي يخليك

حسن _ حنان انا بغيت نشوفك دبا

حنان _ و لكن ا يوسف انا .. ( حنان كاتقول ل حسن يوسف حيت مابغاش يقولها اسمه الحقيقي و قالها اسمه يوسف )

حسن قاطعها _ ماكاين حتا ولكن غير 5 دقايق

حنان عضت على شفتيها و بدات تفكر

ياسين قرب لعند امين و بقا كايهضر ليه ف وذنيه بالجهد حيت الموسيقى مجهدة _ انا غانمشي للحمام و نقلب على كريم نبارك ليه راني مزال ماشفته

أمين كايصفق و حتا هو كايضر بالجهد _ واخا واخا سير و دوز عند الطيابة شوفهوم فوقاش غادي يوجدو العشا

ياسين _ ديما حاضي غير الماكلة يا بو كرش و المشكلة ماكايبانش عليك

أمين باقي كايصفق _ هاه اشنو قلتي

ياسين ناض _ والو والو صافي هاني مشيت

وصلت امل و كلثوم لدار نجلاء و كيف جميع الضيوف خداو التمر و الحليب اللي ف الاستقبال و دخلو يجلسو ,, بقاو كايدورو ف عينيهم و لقاو تقريبا الضيوف كاملين جاو و الطابلات كاملين عمارو بقات غير واحد الطابلة فيها شي كراسي مزال خاويين ,, اتجهو باش يجلسو فيها و لكن امل جات عينيها على نور اللي كانت جالسة ف نفس الطابلة

امل تنهدت _ يا ربي اشنو هاد الزهر

كلثوم _ هاه اشنو قلتي

امل بغات تجاوب و لكن شافت طارق اللي جالس ف ديك الطابلة نيت كايريش ليها بيديه و كايعيط ليها باش تجي تجلس _ الله يدوز هاد الليلة على خير

جرات كلثوم من يديها اللي ماكانت فاهمة والو و ماكانتش عارفة علاش امل مترددة تجلس فديك الطابلة ,, وصلو و جلسو من بعد القوا التحية على الجميع ,, امل كانت كاتحاول تتحاشى النظرات ديال نور اللي كانت غاتاكلها اما طارق كان فرحان بزاف و هو كايشوف ف امل بكل اعجاب

نور كانت لابسة كسوة طويلة ف الاسود و فيها دوائر ف الاحمر و فيها واحد الفتحة ف الجنب و لابسة حذاء عالي ف الاسود ,, شعرها خلاتو مطلوق و عملاتلو بابليز ,, و عملات مكياج ثقيل شوية يغلب عليه اللون الاسود و احمر شفاه قوي ابرز بياض بشرتها

و طارق كان لابس كوستيم بني و قميجة بيضاء و بدون كرافاط ولا بابيون خلاه سانبل ,, و شعره الاشقر دارو فواحد الجنب جا راائع و انيق

طارق همس ل امل ف وذنيها خلا نور تشعل فيها العافية _ جيتي زوينة ا امل

امل بابتسامة _ ربي يخليك ا خويا طارق

طارق غير سمع ديك خويا طارق تعصب و بقا غير ساكت

امل لاحظت العصبية اللي ف عيون طارق و كذلك شافت الشر اللي ف عيون نور و حاولت تقلب الموضوع _ امممم نعرفكم بعدا هادي صاحبتي كلثوم و بحال اختي ,, شافت ف كلثوم و قالت _ كلثوم هادو اصدقائي ف الخدمة

ايمان كانت كاتلبس حجابها و عبد السلام واقف كايتسناها باش يمشيو يخرجو و ايمان تبدل الجو شوية

عبد السلام _ وا يلاه ا ايمان علاش باقا معطلة

ايمان جات لعنده _ هانا هانا جيت مالك مزروب هاكا

عبد السلام _ وا باش يبقالنا الوقت نتسراو و نشري ليك داكشي اللي بغيتي

ايمان لمعو عينيها بالفرحة _ واش غادي تشري ليا المضمة د الدهب اللي قلت ليك

عبد السلام ابتسم _ اييه ا لالة غير مللي رجعتيلي بخير و على خير غادي نشريلك داكشي اللي بغيتي

ايمان _ لهلا يخطيك عليا ا راجلي

ف هاد اللحظة كانت وداد كاتشوف فيهم بكل شر و كاتقول مع راسها _ علاش مايكونش حتا انا راجلي كايعملني هكا تتتت منعرف حتا فين هو ماكايقولي والو و لكن بلاتي عليك ا ياسين انا غادي نجيبك ليا بطريقتي ,, و انتي يا خالتي ايمان العزيزة دبا نخليك تعيشي هادشي اللي كانعيشو بسببك و نخليك تجربي كيفاش غادي تعيشي مللي يبعد عليك هاد راجلك

شبرات ايمان ف عبد السلام و خرجو و هما فرحانين و بقات تما وداد كاتبتاسم ابتسامة خبث

أمين كان جالس و هو كايدور ف عينيه و كايتسنى ياسين يجي _ يا ربي هادا مالو تعطل ديما كاي……

قبل مايكمل جملته طاحت عيينيه على كلثوم _ يا ربي اشنو كانشوف واش انا كانحلم اولا اشنو ,, و بدا كايصرفق ف راسو _ لا لا ا امين راك ماكاتحلمش هادي هي سندريلا اللي شفت واللي خلاتني بلا نعاس ,, واقيلا هي لالا راها غير كاتشباهلها لا مستحيل را هي

ف هاد اللحظة طفاو الاضواء و عملو اضاءة خفيفة بالالوان و الناس كاملين وقفو و بقاو يصفقو حيت العرسان داخلين ,, العروسة نجلاء كانت لابسة قفطان ابيض مطرز بالصقلي و عاملة تسريحة رائعة و مكياج مناسب جات جذابة و العريس كريم كان لابس كوستيم اسود و قميجة بيضاء و بابيون احمر ,و جاو ملائمين مع بعضهم بشكل رائع

بداو الزغاريت و الصلاة على النبي و الموسيقى المغربية الخاصة بالاعراس و كلشي كايصفق و كايشوف ف نجلاء و كريم باعجاب

حنان لبسات كسوة تحت الركبة ف البيسطاجي و شعرها علاتو الفوق و عملات تسريحة ذيل الحصان ,, مشات لبيت ماماها فتحاتو بشوية بلا ماتعمل الحس و لقاتها ناعسة عاودت سداتو و خدات الساروت و خرجت

شعل الضو ف القاعة و بدات الموسيقى الشعبية و الناس ناضو يشطحو ,, و أمل ناضت تشوف كلثوم فين مشات حيت خرجت من القاعة و تعطلت

امين كان شاد ياسين من يدو _ و الله ماكانكذب عليك ا خويا غير قبل ماتجي بشوية و قبل مايطفيو الضو كنت كانشوف فيها كانت جالسة ف ديك البلاصة

ياسين عمل يديه ف الجبهة د امين _ لا انت وااقيلا طلعات ليك السخانة امممم اولا بلاتي واقيلا جاك الجوع اكثر من القياس و بديتي تخربق عليا

امين _ راني قتلك شفتها بعينيا كانت جالسة و انا كانشوف فيها بهاد العينين اشمن سخانة او لا جووع

ياسين _ تتتت لا حول و لا قوة الا بالله صاحبي مسكين حماااق

خرجت امل و بقات كاتقلب عليها و هي تشوفها جالسة فوق واحد الصخرة صغيرة ,, قربت عندها و نزلت لمستواها _ كلثوم اشنو كاديري هنا و علاش خرجتي بديك الطريقة بلا ماتقولي والو

كلثوم شافت فيها _ امل عقلتي على داك الشخص اللي قتلك كنت شفت ف الليلة اللي كان وقعلي داكشي ؟

امل كاتذكر _ واه هاداك اللي قلتيلي بقا عالق ف بالك و انتي ماعندك عليه حتا معلومة

كلثوم _ واه واه هاداك

امل _ اهاه مالو ؟

كلثوم كاتشوف ف امل بتشتت _ انا شفته كاين لداخل ف القاعة

امل متفاجئة _ واش بصح ؟؟؟ ايوا هادشي مزيان علاش انتي خايفة هاكا اذا بغيتي نمشيو نهضرو معاه

كلثوم _ لا لا اختي انا خايفة يكون ماعاقلش حتا عليا و طبعا ماغاديش يكون عاقل عليا حيت داك النهار كان الليل و

امل _ صافي حنا ماغادي نخسرو والو غادي نهضرو معاه عادي و نشوفوه واش عاقل اولا لا ,, يلاه زيدي دخلي

جرات امل كلثوم من يدها و بغات تدخل و لكن لقات طارق واقف _ امل ممكن نهضر معاك

امل شافت فيه _ اهاه واخا شنو

طارق _ ممكن على انفراد ؟

كلثوم _ احم المهم ا امل انا غاندخل لداخل

من بعد ما مشات كلثوم ,, امل شافت ف طارق بمعنى ها انا شنو

طارق _ امل انا

امل _ انت شنو ا طارق انا كانسمع

طارق _ انا راني معجب بك بزاف

امل تنهدت _ طارق عافاك هادشي راه هضرنا فيه بزاف و انا شرحتلك اشنو كاين فرجاءا حاول تفهمني

طارق _ و لكن

قاطعاتو امل _ كن اكيد راك غادي تلقا البنت اللي تصلح ليك و تبغيك و تبغيها و يمكن راها كاينة غير انت ماشايفهاش

نور كان كاتشوفهوم واقفين مع بعضهم بداك الشكل نزلت من عينيها دمعة القهر ,, مسحاتها بسرعة و بقات تقول بشر و بعصبية _ انا غادي نوريك ا امل غير بلاتي

كانت وداد جالسة ف الصالون كاتصبغ ظفارها و هي تسمع دقان ف الباب ,, ناضت فتحات الباب و شهقت _ ههههئ انت ؟؟؟

عماد كايشوف فيها بسكون _ مفاجئة زوينة ياك

وداد _ كيفاش عرفتيني انا هنا

عماد _ ايوا اللي عنده فمو مايتلفش

وداد _ اشنو بغيتي دبا و علاش جيتي اذا جا راجلي و لقاك هنا راه ماغاديش يعجبك الحال

عماد _ ههههههه ضحكتيني ,, راجلك ؟؟ شكون هذا اللي قبل عليك بعدا

وداد بعصبية _ ماشي شغلك قولي اشنو بغيتي دبا

عماد _ اشنو بغيت ؟؟ امم اذا نسيتي نفكرك .. بغيت فلوسي كاملين و دبا اذا ماجبتيليش فلوسي ماغاديش نتحرك ليك من هنا

وداد خافت _ انا ماعنديش دبا علاش ماعلمتينيش من قبل ,, المهم واش تبغي نرجع ليك فلوسك بطريقة اخرى

عماد بدون فهم _ كيفاش ؟

وداد بقات كاتشوف يمين و شمال و جراتو دخلاتو للدار و سدات الباب

أمين كان كايحاول يقنع ياسين _غير فهمني عافاك راهي كانت جالسة لهيه و مللي طفاو الضو ماعرفتهاش فين مشات

ياسين كايضحك _ شكون هي واش شي جنية

أمين _ الله يهديك انا كانهضر ليك على الملاك ديالسي اللي خلاتني بلا نعاس را كانت جالسة لهيه و … ,, قبل مايكمل جملته شافها رجعت جلست ف بلاصتها _ هاهي رجعااات

ياسين كان كايضحك و غير سمع الكلام الاخير ديال امين توقف _ واش هي هاديك

أمين بفرحة _ اييه اسيدي هي هاديك اللي لابسة البرتقالي ناري جات كاتحمق

ياسين ضربو لكتفه _ ا باراكة من التبهليل دبا و سير هضر معاها

أمين شاد على الضربة _ ااي ناري اخويا انا مانقدرش نمشي بوحدي يالاه معايا

حنان كانت جالسة ف الحديقة و مره مره كاتشوف ف الساعة ,, حسن وصل حتا هو بالطوموبيل ديالو لتما و بقا كايشوفها جالسة ابتسم ابتسامة خبث و بغا ينزل و لكن صونا تيليفونه

حسن تأفف و جاوب _ ألو

ابراهيم بعصبية _ غير قولي انت واش باغي تخرج علينا او لا اشنو

حسن _ مالك اشنو كاين عاوتاني

ابراهيم _ واش نسيتي اليوم عاملين مع الشاف باش يشرحلنا الخطة د العملية الجديدة

حسن ضرب ف جبهته _ بفففف نسيييت ,, المهم عطيني شي ساعة و نجي

ابراهيم بدا يغوت _ ساعة ؟؟ انا را واقف حدا المستودع و انت عارف الشاف ماكايعجبوش اللي يتعطل

حسن بعصبية _ صافي صافي هاني جاي ,, و صافي قتلك جاي دبا

قطع الخط و رجع شاف ف حنان اللي كانت مزال كاتسنى ,, خدا تيليفونو كتب ميساج و ديمارا الطوموبيل

كان ياسين واقف قدام الطابلة اللي فيها كلثوم و أمين كان واقف موراه و كله كايرجف و كايترعد

ياسين بابتسامة _ ممكن نتكلمو معاك ا انسة

كلثوم متفاجئة _ امممم

ياسين دارعند أمين و بقا يهضر بين سنانو _ يالاه ا امين هاهي البنت هضر معاها

أمين _ لا اخويا غير هضر انت انا را تسرط ليا اللسان

كلثوم شافت أمين و قلبها بدا يضرب بالجهد و توترت بزااف و بقات كاتعرق و كاتقول مع راسها ” فينك ا امل فينك خلينيتي حاصلة بوحدي “

ياسين بغا يجاوب و لكن شاف بحال الطيف ديال امل قدام القاعة و خرج من تما بلا مايقول والو ل أمين

أمين شافو خارج و بقا يعيط ليه _ ياسين ياسين اجي فين غادي ,, و بقا كايشوف ف كلثوم و هو متوتر و عرقان و هي بدورها كانت غير كاترجف و قلبها قريب يسكت

حنان وصلها ميساج خدات بورطبلها بسرعة و بقات تقرا ” الاميرة ديالي سمحيلي بزاف ماغاديش نقدر نجي حيت جاني شي شغل طارئ و لكن كانواعدك غادي نخلص الحق ,, سلام ” ,, قرات حنان الميساج و تأففت ,, من بعد نص ساعة و هي كاتسناه دبا ماغاديش يجي ,, بقات كاتمشى و دازت من قدام الدار د ياسين شافت شي واحد خارج كايتسلت من تما و لكن قالت ممكن يكون غير ياسين

وداد شافت حنان جايا و خافت تكون شافت عماد خارج من عندها ,, و لكن حنان دازت من حداها بلا ماتشوف فيها حتا وقفاتها هي بكلامها _ بحالك بحال اختك ديما دايعين ف الزناقي

حنان _ ماشي شغلك انتي و انا و اختي امل بزاف عليك

وداد بضحكة استفزاز _ ههههه و باش بزاف عليا بالسلامة بقلة الحيا ؟

حنان تعصبت _ ماكاين حتا شي قليلة الحيا قدك ,, انتي اللي جيتي بحال اللفعى و بقيتي كاتمسكني حتا فارقتي بين اختي و ياسين و لكن بلا ماتحلمي بزاف حيت ياسين كايبغي امل بزاف و تزوج بك غير باش يدير الخاطر لماماه فبلا ماتبقاي توهمي تفسك اممم

وداد حست بالاحتقار _ اشنو هادشي كاتقولي البرهوشة

حنان ماجاوبتهاش شافت فيها باشمئزاز و كملات طريقها لدارهم و خلاتها كاتقلى ف سمها

ياسين كان خارج و تلاقا مع طارق و نور داخلين ,, ياسين بقا كايخنزر فيه و طارق حتا هو بقا يشوف فيه شي شوفة ف شكل و كل واحد فيهم بقا يقول مع راسه ” هذا شنو اللي جابو لهنا ” ,, و بلا مايقولو والو نور جرات طارق و مشاو جلسو ف بلاصتهم و ياسين خرج باش يشوف واش هاديك اللي شاف بصح امل اولا غير بدا يتخيلها

احلام فاقت و حاولت تجلس من بعد حست بشي حاجة واحلة ف حلقها و بدات كاتسعل و بغات تشرب ,, بقات كاتعيط ل حنان و لكن حنان ماكانتش تما ,, بقات كاتحاول تنوض باش تجيب الما و هي طييح

حنان فتحات الباب و دخلات بشوية كذلك باش ماديرش الحس بقات كاتمشى باش طلع لبيتها و هي تبانلها ماماها طايحة مشات كاتجري عندها _ هههههئ ماما ماما مالك

احلام _ ب غي ت نش رب

حنان ناضت كاتجري مشات الكوزينة جابتلها كاس د الما و جات بقات كاتحاول تجلسها _ هاكي ا ماما شربي اهئ هئ

من بعد ما شربت بقات كاتحاول حتى هزاتها و حطاتها فوق السرير و خرجات مشات لبيتها و هي ندمانة حيت خرجات و خلات ماماها بوحدها

ياسين بقا كايدور عينيه تما و كايحاول يلقاها و لكن مابانتلوش مره ,, قال بللي ممكن يكون غير تخيلها و صافي ,, تنهد بحزن و بغا يدخل و هو يشوفها جالسة تحت واحد شجيرة ,, ابتاسم ابتسامة حب و اتجه لجيهتها و قلبه كايضرب بالجهد

امل غير شافتو وقفت و بقات كاترجف و كاتشوف فيه بشوق _ ياسين ؟؟

كان امين جالس ف الكرسي حدا نجلاء و هاز كلينيكس ف يدو كايمسح به العرق _ كاين الصهد اليوم ياك

كلثوم حتا هي عرقانة اكثر منو _ واه شوية

أمين بقا كايقول مع راسو منين غانبدا منين فينك ا ياسين _ تعطلوا بالعشا

كلثوم كانت باغا تضحك و لكن مسكت حالها و بقات كاتبتاسم و كاتقول مع راسها ” فينك ا امل اجي عتقيني “

بقاو ساكتين و كايشوفو ف بعضهم أمين بغا يكسر هاد الصمت وف لحظة تحول لعاشق رومانسي _ واش انتي عارفة مللي شفتك مانعست

كلثوم صدمها كلامو و حسات بفرحة كبيرة لاول مره كاتحس بها _ امممم الصراحة حتا انا من داك النهار بقيت ديما كانفكر فيك

أمين شهق و بقا كايقول مع راسو ” ويلي واقيلا كانحلم لا لا ماكانحلمش راهي بصح حدايا اويلي قاتلي كاتفكر فيا “

ياسين مللي بقا كايشوف ف عيوننها تعلتم _ اممم اشنو كاديري هنا

امل ابتلعت ريقها بصعوبة _ انا عرضات عليا صاحبتي و انت ؟

ياسين _ حتا انا عرض عليا صاحبتي لا لا بغيت نقول صاحبي

امل ضحكت ضحكة خفيفة ذوبات ياسين

ياسين بقا يقول مع نفسه ” توحشت الضحيكة ديالك ا امل ,, توحشت ابتسامتك و عيونك “

امل حتى هي قالت مع نفسها ” و انا توحشت كلشي فيك توحشت اهتمامك و غضبك و غيرتك ,, توحشت عطرك و لمساتك “

ياسين بابتسامة _ جيتي زوينة بزاف

امل نزلت راسها _ شكرا

ياسين قرب عندها و قال _ توحشتك بزااف

امل توترت من قربه بعدت عليه و تظاهرت بالقوة بحال ديما _ هاد الهضرة اسيدي راك خاصك تقولها لمراتك ماشي ليا ,, و سمح ليا دبا خاصني ندخل

ياسين بلا مايشعر شبرها من يديها ووقفها _ علاش كاديري هكا ا امل

امل شافت فيه بعصبية _ شنو كاندير انا هاه شنو كاندير ؟؟ واش انا اللي مشيت تزوجت عند اول فرصة لقيت ؟؟ واش انا اللي رميتك قبل مانعرف حتا شنو واقع ؟؟ واش انا اللي عايش حياة سعيدة مع انسانة اخرى و نجي نقول لواحد اخر توحشتك ,, يالاه قولي اشنو عملت اشنو ؟؟؟؟

ياسين تصدم من عصبيتها لاول مره كايشوفها بهاد الشكل _ امل انا

قاطعاتو امل _ انت شنو يالاه قول انت شنو ,, باغي تضحك عليا و تقول هادشي ماكايناش,, ايوا غير هني راسك اسيدي حيت كلامك مابقاش كايدخلي لراسي

قالت هاد الكلام و خلاتو واقف مصدووم و لكن هو قال كلمة خلاتها تبقا جامدة ف بلاصتها _ انا غادي نطلقها حيت ماعمرني بغيتها و لاعشت معاها شي حاجة حيت كانبغيك انتي ا امل

أمل وقفت و بقات عاطياه بالظهر و اشرق وجهها بابتسامة وسط الدموع و كلمة ” غادي نطلقها ” بقات كاتردد ف مسمعها ,, دارت عنده و بقات كاتقرب و شاف ف عينينه _ ك كيفاش غادي تطلقها

ياسين _ اه غادي نطلقها ا امل حيت انا باغيك انتي باغي نعيش معاك انتي ,, انتي هي حياتي انتي هي روحي و احلامي

أمل بقات كاتبتاسم و الدموع كاينزلو من عينيها ,, قربت حداه و بقات كاتلمس وجهه بكل حنية _ ياسين انا ,, انا …..

قبل ماتكمل كلامها جات واحد البنيتة صغيرة لابسة كسوة بيضاء _ خالتو خالتو واش انتي هي امل

أمل مسحات الدموع و نزلات لمستواها _ اه احبيبة انا هي امل ,, و انتي شكون

البنيتة _ انا هبة

امل بقات كاتمسح ليها على شعرها _ انتي زوينة بزاف ا هبة

هبة _ حتا انتي زوينة ,, خالتو نجلاء قاتلك هاهي كاتسناك باش تزوج ب عمو كريم

مشات هبة كاتجري و امل بقات كاتبتاسم على عفوية هاد البنيتة الزوينة ,, و ياسين بدوره بقا كايشوف ف أمل بكل سعادة و كايشوف طيبته و حنيتها ف تعاملها مع هاد الطفلة

أمل وقفات و شافت ف ياسين _ انا خاصني ندخل حيت نجلاء طلبتني نكون الشاهدة على زواجها

دخلات و ياسين بقا داخل موراها و هو يلقا كريم ف وجهه

كريم _ وا فينك ا صاحبي من قبيلة و انا كانسول عليك و حتا هاداك أمين مانعرف مالو دايخ كانسولو عليك و هو ماكاينش ف هاد العالم

ياسين شاف ف أمين اللي كان جالس مع كلثوم _ هههه ماديش عليه ,, ها انا اخويا فاش بغيتيني

كريم _ العدول جا و حنا بغينا نعمله العقد و بغيتك تكون انت هو الشاهد يالاه

فاقت أمل ف الصباح و كانت كاتحس بنفسها فرحانة بزااف ,, فرحة غريبة ,, دخلات الحمام خدات دوش خفيف و خرجت بدات كاتدنن و تلبس حوايجها بكل حيوية ,, خرجت من البيت و بغات باش تمشي للكوزينة تفطر و هي تبانلها كلثوم جالسة ف البالكون

امل استغربت و مشات جلست حداها _ كلثوم صباح الخير

كلثوم شافت فيها _ صباح النور

امل _ مالكي علاش فايقة بكري و جالسة هنا بوحدك

كلثوم تنهدت _ علاش انا نعست بعدا

امل _ كيفاش واش بقيتي فايقة او لا شنو

كلثوم _ اه اختي را مابغاش يجيني النعاس ,, اممم الصراحة كانفكر ف أمين

امل _ هاي هاي على الناس د الحب و الغرام

أمين كان جالس مع ياسين ف المكتب _ كلثووم كلثوم ا خويا سميتها زوينة بزاف ياك ,, و بلاتي عينيها بحال شي حوتة امممم اما ابتسامتها ذوباتني

ياسين _ ا أمين الله يهديك سير لمكتبك خليني نكمل خدمتي

أمين _ بلاتي بلاتي و مللي كاتهضر بففف يا عيني صوتها بحال شي كامنجة كاتعزف ,, يا سلام دبا عطاتني رقمها و يمكنلي نسمع صوتها ف أي وقت ياااي

ياسين هز واحد الصندوق ف يده و بغا يرميه على أمين _ واش غادي تمشي تخليني نخدم اولا غادي ندير فيك شي جريمة

أمين غير شافو هكاك ناض كايجري خيفان و ياسين بقا كايموت عليه بالضحك

كانت امل جالسة ف مكتبها و كاتهضر مع نجلاء على الليلة د البارح _ وااو كانت ليلة رائعة و مبرووك عليك اختي

نجلاء بفرحة _ الله يبارك فيك و العقبة ليكم .. الصراحة ا امل انا فرحت بزاف مللي جيتي

امل _ واش انا نقدر نضيع شي ليلة بحال هادي الحمقة

نور كانت متبعة معاهم الحديث و لكن كاتشوف ف أمل غير بنص عين

امل _ المهم انا دبا خاصني نبدا نوجد العرض

نجلاء _ اشمن عرض

امل _ العرض ديال شركة البوشيري خاصني نوجد عرض مزيان باش حنا اللي نربحو هاد المناقصة

نجلاء _ ااه ايوا الله يعاونك اختي و اذا احتاجتي شي حاجة ها انا موجودة واخا انتي تبارك الله عندك مهارات عالية رغم انك جديدة

نور نقزات _ كيفاش هادشي ولكن هاد العرض مفروض انا اللي نقدمه

امل شافت فيها _و لكن السي سمير طلب مني انا نقدمو

نور بلا ماتقول والو ناضت بسرعة و مشات لمكتب المدير بعصبية

في المساء

امل كانت خارجة من الخدمة كيف العادة مع نجلاء و هي تشوف ياسين واقف حدا الطوموبيل ديالو,, امل تفاجئت و توترت و نجلاء لاحظت توترها

نجلاء _ امل مالك

امل بقات غير ساكتة و كاتشوف ف ياسين

نجلاء شافتها فين كاتشوف _ اممم صافي فهمت يالاه سيري هاهو كايتسناك

امل بتردد _ ولكن

نجلاء _ صافي سيري بلا فلسفة

امل بقات كاتمشى بخطوات بطيئة و كادور موراها تشوف نجلاء اللي كانت كاتبتاسم ليها ,, وصلت عند ياسين و بقات كاتشوف فيه و هو بدروه بقا كايشوففيها بكل حب

امل _ اممم كيفاش عرفتيني انا خدامة هنا

ياسين بابتسامة ساحرة _ قلبي هو اللي وراني الطريق

امل ابتاسمت بعفوية

ياسين فتحلها باب الطوموبيل _ يالاه ركبي

امل من بعد تردد ركبت و هي كاتحس بفرحة

انطلق ياسين ,, و طارق بقا كايشوف ف طيف السيارة بكل حرقة ,,

بعد مرور اسبوعين

بين موجاته المتتالية ,, رسائل متناغمة ,, ذكريات و أزمنة ,, يصفو الذهن ,, تتشبع الروح برائحة الحياة ,, تطرب الاذن لسماع موسيقة الموجة الهادئة ,, تنتعش العين لرؤية الامواج و جمال البحر ..

كانت امل عاملة رجليها ف البحر _ واااو شحال توحشت هاد الجو

ياسين بقا يبتاسم و هو كايشوفها كاتلعب ف الما د البحر بحال شي طفلة

امل شافت فيه _ ياسين انا خايفة

ياسين شبر ليها يديها _ ماعندك علاش تخافي ا امل انا معاك و ماعمري مانتفرق عليك

امل _ وو و وداد ؟

ياسين تنهد _ ماتخافيش انا دفعت اوراق الطلاق للمحامي و غادي نتفارق معاها عند اول جلسة غير كوني هانية

امل شافت فيه و ابتاسمت براحة

حنان كانت واقفة مع صاحبتها سارة قدام باب الثانوية _ انا ماغاديش ندخل ا صاحبتي

سارة _ ولكن علاش

حنان _ يوسف كايتسناني لهيه باللوطو و خاصني ضروري نمشي عنده

سارة _ و لكن كيفاش غادي ضيعي الحصة

حنان _ اشمن حصة حتا انتي هدا مزال يالاه بداية الدراسة ,, المهم انا مشيت نهضرو ف العشية ف الفايسبوك بااي

سارة من بعد مامشات حنان _ ماعرفتش علاش هاد البنت تبدلات هكا

وداد كانت جالسة ف البيت كاتبكي و كاتهضر ف التليفون _ راه باينة غادي يكون خارج معاها عاوتاني انا غادي نموت

حسن _ تهدني ا وداد هاد الدموع ديالك غادي ماغادي ينفعونا ب والو

وداد _ كيفاش غادي نتهدن 15 يوم دبا و هما كايخرجو و يتسارو و يتافقو حتا لفوقاش غادي تبقا تقولي تهدني حتا يطلقني و يتزوج بها

حسن شاف حنان جايا _ ماغاديش يوقع هادشي بلا ماتخافي ,. المهم دبا خاصني نقطع بسلامة

وداد شافت ف التليفون و لقاتو قطع تعصبت و رماتو مع الحيط _ انا صافي غادي ندمركم كاملين ,, اليوم غادي نفركع هاد الرمانة

كلثوم كانت باغا تمشي للمستشفى تشوف ماماها ,, بقات كاتمشى باش تشوف شي طاكسي و هو يجي واحد السيد موراها و شدها من عنقها و سدلها فمها

كلثوم فمها مسدود _ اممم امم اممممم

موحى _ حصلتي بين يدي ا الزرمومية غادي نوريك كيفاش ضربي سيادك

كلثوم كاتحاول تبعد عليه _ بعد مني ا المجرم شكون انت طلق مني

موحى _ زيدي قدامي اليوم غادي ..

قبل مايكمل جملته جاتو واحد الضربة للوجه جا طايح ف الارض

كلثوم دارت و تفاجئت مللي شافت واحد الشخص واقف و كايضغط على يديه و كله عرقان _ أمين ؟؟؟؟

أمل وصلت مع ياسين للحي و دار يديه ف يديها و بقاو كايتمشاو لجهة دارهم

أمل وقفت _ ياسين انا ماباغاش المشاكل

ياسين _ ماكاين حتا مشاكل حنا غادي نواجهوها باش تعرف مصيرها و تعرف باللي انا كانبغي غير امل الملاك ديالي

امل ابتسمت ابتسامة حب و بقات كاتمشى معاه

حنان كانت راكبة مع حسن ف اللوطو _ حنا فين غادي نمشيو

حسن بابتسامة خبث _ غادي نديك لواحد البلاصة زوينة بزاف غادي تعجبك

حنان _ اشنو هي هاد البلاصة

حسن _ تتتتت مفااجئة

حنان _ اشنو هي هاد المفاجئة

حسن _ اذا قلتهالك واش غادي تبقا مفاجئة

حنان _ اممم ايوا انا غانتسنى هاد المفاجئة اللي متأكدة غاتكون زوينة

امين بتهديد شاد موحى من عنقه _ اذا عاودتي قربتي منها غادي نمحيك من هاد الدنيا واش كاتسمع

موحى بخوف _ صافي صافي هادي والتوبة ماعمرني مانجي جيهتها ها العار لما طلقني

أمين طلقو و هو مشا كايجري بلا مايشوف موراه

كلثوم كانت كاترجف و كاتبكي ,, امين شاف فيها و شدها من يدها _ كلثوم واش انتي بخير

كلثوم كاتبكي و بلا ماتحس عانقاتو _ اهئ اهئ أميين

أمين تفاجئ من تصرفها و لكن حتا هو عنقها و بقا يمسح شعرها بحنية _ صافي انا معاك ماتخافيش

وصل ياسين و امل للدار و دخلو ,, بقا كايعيط لماماه و لكن ماجاوباتوش و هي تنزل وداد

وداد كاتشوف فيهم بعصبية _ خالتي ايمان ماكاينش هنا

ياسين _ احم المهم ا وداد انا بغيت نهضر معاك ف شي حاجة

وداد كانت عارفاه باغي يهضر معاها على الطلاق و لكن تظاهرت بالغباء _ اهاه الله يسمعنا خبار الخير

ياسين شاف ف امل اللي كانت مخلوعة و منزلة راسها و رجع شاف ف وداد _ انا وياك خاصنا نطلقو

وداد قربت عنده و بقات تشوف فيه من بعد ماشفت ف امل باشمئزاز _ ههه اشمن طلاق ا ياسين

ياسين _ وداد بلا ماتعقدي الامور ياك حنا هضرنا ف هادشي

وداد _ اه هضرنا فيه مللي كنا جوج حنا دبا غادي نرجعو ثلاثة و القرار ماشي ف يدنا

ياسين حس بالحرارة و مافهم والو و شاف ف امل اللي حتا هي كانت كاتشوف بذهول و ما فاهمة والو

ياسين ابتلع ريقه _ ك كيفاش هاد الهضرة انا مافهمتش اشنو كاتقصدي

وداد ابتاسمت بطرف فمها و قربت عندهم و جبدت واحد الورقة و وجهاتها ليهم _ أنا حاملة ..

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الفصل 29

حسات بزلزال ضرب ف قلبها و كلمة ” حاملة ” كاتردد ف مساميعها ,, واش ياسين كدب عليها و قالها باللي علاقته مع وداد متوترة بزاف لدرجة ماقربش منها نهائيا ,, و دبا اشنو كاتسمع راه قالت حاملة و الدليل ف يدها التحاليل كاملين كايبينو باللي هي حاملة ,, شافت ف ياسين لقاتو منزل راسو للارض و زادت تأكدت باللي فعلا غير كذب عليها

قربت منو و عاينيها غارقين بالدموع و كلها كاترجف و هضرت بصعوبة _ اشنو حاملة ا ياسين ياك قلتي ليا باللي و لكن انا مافهمتش كيفاش

ياسين هز راسو و شاف فيها بانكسار و شبر ليها يدها _ امل انا

امل بعدت يدها عليها و رموشها رتاعشو و الدموع نازلين _ ماتقربش مني الكذاب ,, علاش ديما كاتقرب مني باش تخليني نزيد نتعلق بك من بعد كاتصدمني ,, حرام عليك انا ماغاداش نسمحلك

ياسين _ امل عافاك خليني نشرح ليك

امل شافت فيه و ضحكت بحرقة _ مبروك

قالت امل هاد الكلمة و خرجت كاتجري من تما مخليا موراها قلب محطم و مصدوم من هادشي اللي واقع ,, من بعد ماقال باللي الامور تقادت و قدر يرجع حبيبتو امل هاهو تاني كايتصدم ,, علا عاينيه ف الدروج و لقا وداد واقفة وقفة مقززة و كاتكل من عنقود العنب ب ميوعة و كاتابع الاحداث اللي قدامها و البسمة مافرقتش شفتيها

وداد كاتاكل العنب _ اممم واقيلا الوحم جاني على العنب ههههه ,, حطت يدها على كرشها _ باينة هاد البيبي غادي يعدبني و لكن ماتخافش ا ولدي معانا باباك غادي يعاوني عليك

ياسين تنهد و جلس بتعب و حط راسو بين يديه

كلثوم كانت جالسة في الكرسي ف المقهى و في المقابل جالس أمين كايشوف فيها بسكون ,, وترها صمتو و هي في الداخل ديالها الافكار كايتضاربو

أمين لاحظ ارتباكها و بغا يقتل هاد الصمت _ كيف كاتحسي دبا مزيانة ؟

كلثوم صوتو حسسها برعشة غير ارادية و تهربت من نظراته للعصير شربت منو جغمة و جاوبت _ اممم دبا احسن

أمين اكتفى بابتسامة و رجع لقوقعة الصمت عاوتاني

كلثوم هادشي زاد وترها و تشجعت و بغات هي تهضر هاد المره _ شكرا بزاف ا أمين

أمين بقا يقول مع راسو ” الله على سميتي شحال خارجة من فمك بحال العسل ” _ بلا ماتشكرني اي واحد قرب منك انا مستعد نمحيه من الدنيا

كلثوم ابتاسمت ليه ابتسامة حب و حسات بالارتياح _ لهلا يخطيك

أمين حس بالفرحة و تطلاق ليه اللسان _ و حتا انتي لهلا يخطيك عليا الاميرة

كلثوم خجلت و هبطت راسها _ اا المهم انا دبا خاصني نمشي باش نشوف ماما في المستشفى

أمين _ صافي واخا انا غانوصلك

كلثوم وقفت _ بلا ماتعذب راسك

أمين حتا هو وقف _ عذابك راحة ,, يالاه

كان مغطي ليها عينيها بواحد الفولار _ يوسف واش باقي ماوجدت المفاجئة

حسن بلا مايتكلم شبرها من يدها و جلسها ف واحد الكرسي

حنان ارتبكت و حيدت داك الفولار من عينيها لقاتو شابر ف يدو واحد الحبل و كايربط ليها يديها و رجليها _ اا ي يوسف ا اشنو كادير

حسن _ و دبا سلات اللعبة و يمكنلك تبقاي تعيطيلي غير حسن بلا ديك يوسف

حنان شهقت بدون فهم _ كيفااش ؟؟؟؟

احساس بالضياع بالحرقة بالاختناق ,, احاسيس مختلطة كان كايحس بها ياسين ,, كايحس بيديه مربوطين و ماقادر يعمل والو كان كايتمنى يكون هادشي غير حلم و يفيق يلقا راسو طلق وداد و امل معاه و ف حضنه اااااه را هاد الشي اللي كاتقول ا ياسين هو الحلم امل مسكينة راها تحطمت و نهارت مللي سمعت خبر حمل زوجتك ,, كان جالس ف الارض و داير راسو بين يديه و كايتحسر على هادشي اللي وقع ,, ف هاد اللحظة دخلت ايمان و لقاتو ف ديك الحالة قربت عندو و هي مخلوعة

ايمان بلهفة _ ياسين ولدي مالك ؟؟؟

ياسين شاف فيها بانكسار _ كلشي ضاع الواليدة ,, امل صافي بفففف

ايمان بدون استعاب _ كيفاش ؟ ياكما وقع شي مشكل بسبب الطلاق و لكن ماتخافش انا يالاه جيت من عند صحبتي حسناء ولدها تبارك الله راه محامي كبير و غادي يعاونا و تفك من ديك اللفعى غير ارتاح ا ولدي

ياسين شاف في الامل اللي مرسوم ف وجه ماماه ,, زفر بتعب و قال _ وداد حاملة

ضرب الرعد و البرق و الفيضان و تسونامي و كلشي ف راس ايمان ,, اخر حاجة كان كاتوقعها هي هاد الخبر اللي اكيد مافرحهاش ,, هي اكثر وحدة ماباغياش وداد تبقى ف حياة ولدها و اكثر وحدة باغياه يطلقها و دبا من بعد هاد الخبر كيفاش غايقدر هادشي يكون

ايمان ارتاعشو عينيها بالدموع _ و لكن اولدي منين جبتي هاد الهضرة ,, تقدر تكون غير كاتكدب باش تطللقها هاديك راها قادرة تعمل اي حاجة

ياسين تنهدت _ عطاتنا الاوراق و التحاليل و الدليل كامل

بقات ايمان كاتشوف فيه و هي مصدومة و ماعارفة ما تعمل

حنان كانت كاتبكي و كاتشهق و هي كاتشوف حسن كايدور عليها و كايشوف فيها باستفزاز _ اشنو بغيتي مني علاش حبستيني هنا و ربطتيني هئ هئ اشنو باغي

حسن قرب عندها _ انا ماعندي مانعمل بك انتي انا ,, انا باغي اختك امل

حنان شهقت _ اههئ وياك تقرب من اختي امل و الله حتا نتفاهم معاك

حسن ضحك _ هههههه ويلي ويلي خوفتيني

حنان _ حقير ماكاتسواش و لكن انا حمقة حيت عملت فيك الثقة

حسن _ امممم الصراحة انتي فعلا حمقة ,, و لكن هاد التبرهيش ديالك غادي ينفعني و يجيبلي امل حتا لعندي

حنان بقات كاتبكي بحرقة _ هئ هئ هئ

كانت كلثوم جالسة ف طرف السرير ديال ماماها في المستشفى _ كيف بقيتي دبا ا ماما

فاطمة بتعب _ الحمد لله ابنتي ,, فين هو خوك سعيد

كلثوم ابتلعت ريقها _ ماما سعيد را مشا العسكر واش نسيتي و لكن غير رتاحي قريب يرجع عندنا

فاطمة ببكاء _ ولدي سعيد بغيت ولدي فين هو ولدي

كلثوم خافت عليها و بقات تهدأها _ ماما عافاك ماديريش هاكا حافظي على صحتك

فاطمة انهارت _ سعيييييييد ولدي

كلثوم مشات كاتجري عيطات للطبيب و هو جا عطاها حقنة مهدئ

خرجت كلثوم و لقات أمين باقي كايتسناها _ مالك ا كلثوم ياك لاباس

كلثوم و الدموع ف عينيها _ ماما تزاد عليها الحال و انا خايفة عليها بزاف و خويا سعيد ماعندي عليه حتا اخبار

أمين شبر ليها يدها _ بلا ماتخفي ماماك ان شاء الله غاترجع بخير و حتا خوك غادي يجي صافي تهدني عافاك ماكانبغيش نشوفك ف هاد الحالة

كلثوم _ اذا مشاتلي ماما ماغادي يبقالي حتا واحد

أمين قال مع راسو ” كيفاش ماغايبقالك حتا واحد ا كلثوم و انا كاينة ” _ ماتقوليش هاكا ربي كبير و قادر على كلشي

كلثوم مسحت الدموع و شافت فيه بابتسامة امتنان _ و نعم بالله

ياسين ماقدرش يبقا جالس تما مربع يديه و ماعارف مايدير ,, قرر ضروري يمشي يهضر مع امل و يشرحلها كلشي ماباغيش يخليها ضيع من يديه مره اخرى ضروري يديرو اليد ف اليد باش يتجاوزوا هاد الوضع

وقف و بغا يخرج و ماماه وقفاتو بكلامها _ فين غادي ا ولدي

ياسين _ ماغاديش نستسلم ا ماما

بلا مايتسنى الجواب ديالها خرج و سد الباب

ايمان _ الله يدير اللي فيها الخير ا ولدي الله يكون معاك

و ايمان بدورها حتا هي ماقدرتش تبقا جالسة و طلعت لبيت وداد ,, دخلت بلا ماتدق و لقاتها جالسة في السرير على كرشها و معلية رجليها الفوق و كاتقرا ف وحد المجلة

ايمان بحرقة _ سحابليك بهاد التصرفات ديالك غادي تقدري توصلي لداكشي اللي باغا راكي غالطة

وداد شافت فيها بضحكة استفزاز _ ااوه خالتي مالكي معصبة هاكا راكي غاترجعي جدة ,, اممم ياسلام حفيد العائلة غادي ينور عليكم

ايمان تعصبت _ الله ياخد فيك الحق

وداد _ تتتتت حشومة واش ماعارفاش باللي ماشي مزيان ندعيو على المرا الحاملة را تضرب ف العارضة ة ترجع ليك هههه

ايمان دارت بحالها و فتحات الباب باش تخرج و لكن وداد وقفتها بكلامها _ خالتي وجديلي معاك شي مسمنات راني تشهيتهم ,, ناري الوحم جاني صعيب ههههه

ايمان ضربت الارض برجليها بعصبية و خرجت من تما و سدات الباب بعنف

من بعد ما خرجت ايمان ,, وداد ناضت و مشات المراية و بقات كاتشوف بشر _ انا غاندمكم كاملين

ياسين كان كايدق ف الباب و كاينادي باسم امل و لكن حتا واحد مافتح ,, احلام كانت في البيت كاتسمع الدقان و ماقدراش تنوض باش تفتح و لكن بقات كاتقاوم مع داك الكرسي المتحرك حتا وصلت للباب و فتحاتو و تفاجئت مللي لقات ياسين فديك الحالة

احلام _ ولدي ياسين ياك لاباس مالك على هاد الدقان كامل

ياسين _ قممم خالتي احلام سمحيلي انا بغيت امل

احلام _ امل ماكايناش هنا ا ولدي مازال ماجات ,, ياكما واقعة شي حاجة

ياسين بغا يطمنها _ لا لا ماواقع والو غير كانت طلبات ليا شي اوراق و دبا جيت نشوف واش باقا محتاجاهم ,, المهم ا خالتي سمحيلي عذبتك انا غانمشي نخليك ترتاحي

احلام بابتسامة ارتياح _ واخا ا ولدي الله يرضي عليك غير تجي نقولهالها

دخلت احلام كاتجر راسها ف داك الكرسي المتحرك و ياسين شد شعرو و بقا كايتنهد _ فيينك ا امل فينك

خداالتليفون و بقا كايصونيلها و لكن ماكاتجاوبش ,, ف هاد اللحظة جات كلثوم ولقات ياسين واقف قدام الدار و باين عليه الحزن ,, ياسين دار و انتابه لوجودها و مشا كايجري عندها

ياسين _ انتي هي صاحبتها د امل ياك

كلثوم متفاجئة _ اه هي انا اشنو واقع واش امل وقعات ليها شي حاجة

ياسين _ الصراحة ماعرفتش لا بغيت نقول ماعرفتش فين هي واش ماعرفتيش فين ممكن تكون

كلثوم _ انا كنت عارفاها معاك و كانت فرحانة اشنو اللي وقع

ياسين حس باللؤم _ نتي عارفة انا كنت غانطلق و لكن وقع مشكل كلشي مشا تتتت وداد حاملة

كلثوم شهقت _ ههههئ مسكينة امل

ياسين _ عافاك ا كلثوم فكري فين ممكن تكون مشات باغي ضروري نهضر معاها

كلثوم بتفكير _ هي عزيز عليها البحر تقدر تكون مشات تما

ياسين بفرحة _ اه فعلا كيفاش ماقدرتش نفكر ف هاد الاحتمال ,, انا غانمشي نشوفها

كلثوم _ حتا انا نمشي معاك

حسن خدا الصاك د حنان و جبد منو التيليفون و عمل النمرة د امل و عطاه ل حنان _ هاكي غادي تهضري مع امل و تقوليلها انتي اليوم غادي تباتي مع صاحبتك و مايمكنش ترجعي للدار

حنان بخوف _ و لكن …

قاطعها حسن بلهجة تهديد _ ديري داكشي اللي قتلك اولا اليوم غادي تودعي هادالحياة يالاه

حنان حيت كانت مربوطة بقات كاتحاول تجبد يدها _ كيفاش غادي ندير باش نهز التيليفون

حسن حك ف راسو_ اممم تسناي انا غادي نطلق ليك يديك و لكن عنداك ديري شي حركة راه غادي تجيبيها غير ف راسك

طلقها من يديها و هي هزات التيليفون و دارتو ف وذنها _ ماكاتجاوبش

وصل ياسين و كلثوم لجهة البحر و بقاو كايقلبو تما و لكن مالقاوهاش ,, ياسين زاد توثر اكثر و مابقا عارف مايعمل ,, كان خايف عليها بزاف و قلقه كايزيد يكبر ,, خدات كلثوم التيليفون و صونات على نجلاء باش تشوف واش مشات عندها

كلثوم قطعات التليفون و جات جلست حدا ياسين اللي كان جالس فوق واحد الصخرة حدا البحر _ بفففف حتا نجلاء مامشاتش عندها ,, يا ربي فين غاتكون مشات هاد البنت

ياسين سارح كايشوف ف البحر _ ,,,,,,,,,,,,,, لا رد

كلثوم _ ماتصورش شحال كانت كاتعذب على فراقك , ديما كانت كاتقاسي و ماكاتبغيش تبين , ديما كانت كاتبغي تبقا قوية و هي من الداخل كاتقطع اااه يا امل يا صاحبتي

ياسين كان كايسمع ليها و بلا مايحس نزلت دمعة من عينيه مسحها بسرعة قبل ماتشوفها كلثوم

كلثوم كملات كلامها _ و حتا مللي مات باباها قاتلي بقات قوية واخا كانت محطمة ة حزينة بزاف ,, ااه مسكينة حتا باباها تحرمات منو

ياسين شاف فيها شوفة غريبة و ناض _ صافي عرفتها فين

كلثوم شافت فيه بدون استعاب

حنان كانت كاتعطيه التيليفون و هي كاترجف _ لا ماكاتجاوبش

حسن _ بفففف

ف هاد اللحظة صونا تيليفونو و بعد شوية على حنان و بدا يهضر _ الو ,, واش الامور كاملة مزيان

وداد كاتهضر في التليفون و كاتلعب بخصلات شعرها _ يس برفيكت ,, صافي دبا ماعندهم كيفاش يديرو يفرقونا كلشي غادي بحال اللي خططنا ليه ,, و انت قولي كيف ماشا الامور

حسن حك ف راسو _ مزيان مزيان دبا البنت راها معايا

وداد _ ايوا دبا خاصك تهدد امل بها

حسن _ وي وي عارف ولكن بلاتي حتا نحمق و نحرق امل شوية على اختها

وداد _ اممم خطيير هههه

حنان استغلت الفرصة ديال انشغال حسن بالتليفون و طلقت رجليها و بعدت داك الحبل و ناضت كاتجري هربانة

لم أعرف من قبل, كيف يقتل الهواء من حولك, كيف تستحيل عدما, وترضى به, وعندما يتحدث أحد عن الوجود, تنظر له مندهشا, تطالع بعين لم تعد ترى غير غبار, أيمكن أن نكون مازلنا أحياء؟
لكن تعريف الحياة, لم يعد يصلح لنا.
والموت بعيد, لا يرتجى.

كانت ناعسة حدا قبر باباها و هي كاتبكي و تتحسر على فراقه و كذلك على هادشي اللي وقع ليها ,, كيفاش تقدر تتحمل هادشي كامل و هي كل مره كاطيح عليها مصيبة ,, ديما كاتبغي تلقا حلول و تعيش هانية و لكن القدر ديما ضدها

امل كاتبكي و تشهق _ هئ عييت ا بابا عييت كون غير جيتي خديتي معاك من هاد الدنيا هئ هئ قلبي مابقاش قادر يستحمل ,, فين ماكانبغي نرتاح كانتلقى راسي ف موصيبة هكا ,, علاش هادشي كايوقعلي غير انا اهئ ,, تمنيت نرجع صغيرة نرجع امل البريئة اللي ماكاتعرف لا عذاب و لا مشاكل ,, توحشت الايام اللي كان فيها اكبر مشاكلي هو حنان تشكم بيا حيت عملت البسالة ,, توحشت حضنك و دفئك ا بابا هئ مابقيتش قادرة صافي ,, نوض ا بابا نووووض ديني معاك من هاد الدنيا ,, قلبي محطم هئ هئ

حطات راسها على قبره و هزات التراب بيديها و غوتات بحرقة _ اااااااااااااااااااااااااه

…….. _ امل

سمعات اسمها تنطق من صوت كاتعرفو مزيان ,, هزات راسها بتثاقل و شافت فيه بانهيار و حرقة و الم _ اشنو كادير هنا

ياسين قرب منها و حاول يشد ليها يديها و يهدأها _ امل عافاك تهدني ماديريش ف راسك هادشي

امل بدات كاترجع للوراء _ بعد مني ماتقربش سير بحالك سير عندها راه غادي تجيبلك ولد انت كذاااااب كذاااب بعد مني

ياسين خاف عليها _ امل الله يخليك ماديريش هاكا كلشي غادي يكون مزيان

اامل بدات كاتغوت حتا طاحت _ بعد مني قتلك سيييير عندها سيير ااااه

ياسين شافها طاحت ف الارض و غيبت _ امل امل حلي عينيك امل مالكي

هزها بسرعة بين يديه و داها للسيارو لقا كلثوم مزال جالسة كاتسناه و غير شافت ياسين جاي بديك الطريقة و هاز امل سخفانة خافت بزااف

كلثوم بخوف _ هههههئ امل مالها اشنو وقعلها ؟؟

ياسين ركبها ف السيارة و طلع هو بالزربة ديمارا _ كلثوم طلعي دبا ماشي وقت الهضرة خاصنا بسرعة نديوها للمستشفى

بقات حنان هاربة باش تخرج من داك الدار,, وصلت الباب و لقاتها مسدودة بقات كاتحاول تفتاحها و لكن ماقدرتش .. علات عينها و هو يبانلها واحد الشرجم خدات كرسي تما طلعات فيه و خرجت منو و بقات كاتجري بسرعة و هي كاتبكي

حسن قطع من التيليفون و دار لجيهتها لقا الكرسي خاوي تعصب بزاف _ بفففف فين مشات هاد البرهوشة

ايمان كانت جالسة ف الصالون و دايرة وجهها على يدها _ هادي ماكانت لا على الراس و لا على الخاطر السي عبد السلام

عبد السلام تأفف _ بففف لا حول و لا قوة الا بالله ,, انا كنت ديما كنتمنى يكون عندي حفيد و نكون جد و لكن ماشي من عند هاديك

ايمان تنهدت _ انا هاديك اللفعى مابغيت منها والو ,, الله ياربي ولدي حالتو حالة مسيكين و حتا هاديك امل اعلم الله كيف غاتكون حالتها

عبد السلام شاف فيها _ الله يكون معاهم والله يدير اللي فيها الخير

ايمان بتحسر _ امين

وصلوها المستشفى و الاطباء دارولها شي مهدئات و طمنوهم باللي غير التعب اللي خلاها تفقد الوعي و عطاهم الاذن باش يدخلو يشوفوها

ياسين من بعد ما سمع الكلام ديال الدكتور رتاح شوية و مسح وجهه بيديه _الحمد لله يا ربي

كلثوم بابتسامة _ يالاه ندخلو نشوفوها

ياسين _ واخا يالاه

دخلت كلثوم و ياسين لعندها و لقاوها بدات تفيق

كلثوم _ الحمد لله على سلامتك اختي خلعتينا عليك

امل بابتسامة باهتة _ الله يسلمك اختي

ياسين تنحنح و قرب من السرير _ على سلامتك ا امل

امل غير شافتو ماجاوباتوش و دورت وجهها للجهة لخرى

كلثوم شافت ف ياسين لقاتو نزل راسو بحزن ,, و شدت ل امل ف يديها _ الطبيب قالنا ممكن تخرجي اليوم و لكن راكي محتاجة الراحة التامة

حنان بقات كاتجري بدون وجهة المهم تهرب و تبعد عليه _ هئ هئ يا ربي عاوني

جا شي واحد من اللور و شدها من شعرها بعنف _ اجي لهنا فين باغا تهربي السلعفانة

حنان تألمت _ اي اااي طلق مني اي

حسن بشر _ شنو سحابلك راسك يالاه زيدي قدامي

حنان كاتحاول تتفك منو _ بعد مني قتلك راك غادي تندم اهئ

ركبت امل و كلثوم ف اللوطو مع ياسين بسكون و نطالقو ,, وصلو و نزلت امل و اتجهت للدار و نزل ياسين حتا هو و بغا يتبعها و لكن وقفاتو كلثوم _ عافاك ا ياسين خليلها فرصة ترتاح

ياسين _ ولكن ,,,

كلثوم قاطعاتو _ اذا هضرتي معاها دبا غير غادي تزيد تضغط عليها و يمكن تعاود تنهار ,, خلي الامور كاملة بيد الله

ياسين تنهد _ امري لله ,,

دخلت امل و مشات عند ماماها تطمنأت عليها و مابغات تقولها والو ,, مشات لبيتها و تبعاتها كلثوم عاوتنها باش تنعس ف السرير و غطاتها و قاتلها باللي غاتمشي توجدلها ماتاكل

امل _ شكرا ا كلثوم

كلثوم شافت فيها _ اشمن شكرا ا مل راه خيرك سابق يالاه انا غانمشي نوجدلك شي حاجة

مشات كلثوم و خلات امل متكية كاتفكر فداك االشي الي وقع هاد النهار ,, بقا قلبها كايعتصر و هي كاتفكر ملامح ياسين ,, صونا تيليفونها و قطع عليها حبل افكارها و لقات حنان هي اللي كاتاصل

ناضت شوية و جاوبت _ الو حنان فينك حتا لدبا باقا ماجيتي للدار

حنان كانت مربوطة و كاتحاول تهضر بلا ماتبين والو _ ااا الو اختي انا مع صاحبتي سارة و طلبانتي نبات معاها

امل _ كيفاش تباتي معاها لا والو اجي للدار

حنان _ هي رغباتني اختي نبات معاها غدا ان شاء الله مللي نخرج من المدرسة نجي

امل _ بفففف صافي صافي بقاي اليوم و لكن غدا تجي

حنان شافت ف حسن و حست بالرعب _ اه اختي غدا نجي يلاه تصبحي على خير

خدا حسن من عندها التيليفون و ابتسم ابتسامة خبث _ مزيان برافو عليك

كلثوم كانت ف الكوزينة كاتوجد المالكة ل امل و كاتهضر ف التيليفون _ ايوا هادشي اللي وقع مساكن ماعندهم زهر

أمين حتا هو بقا فيه الحال بزاف _ الله يكون معاهم فين مانقولو المشكل صافي تحل ترجع تجي حاجة اخرى

كلثوم _ امل مسكينة محطمة مره و حتا ياسين بقا فيا حالتو حالة

أمين _ صافي خلينا ندعيولهم و يكون خير

كلثوم _ ان شاء الله

أمين بغا يقلب اسطوانة الحزن لاسطوانة الحب _ ايوا انا قلبي ماغاداش تشوفي من حالو

كلثوم كانت كاتحرك الطنجرة بتتاقل و كاتبتاسم _ ههه امين بلا ماتحشمني

امل حسات بالقنط و مابقات باغا تفكر ف والو و بقات كادور عينيها ف البيت و بانلها واحد الراديو ديال باباها الله يرحمه كان عزيز عليه يسمع الراديو ,, ناضت خداتو و رجعت تكات ف بلاصتها و بركت على زر الاشتغال و انطلقت اغنية ” و الله مايسوى اعيش الدنيا دونك للفنان حسين الجاسمي “

غير سمعت الاغنية غمضت عينيها و نزلت دمعة حارقة على خدها ,, و بدات كاتفكر ايامها الرائعة مع ياسين ,, كيفاش كانت كاتشوف فيه و كايشوف فيها كيفاش كان هزها داك المره و بقا يدور بها , كيفاش دوزو ديك الليلة ف مدينة الالعاب ,, كيفاش كانو فرحانين و احلامهم رائعة ,, تفكرت مللي كانت شابرة ليه ف يديه و سمعت خبر الحمل من عند وداد ,, زاد بكاءها و زاد المها و زادو دمعتها

على انغام نفس الاغنية كان ياسين واقف ف البالكون و كايشوف ف السما و النجوم و كايفكر ف امل ,, بقا خايف عليها بزاف ,, كان كايحس بألمها و اوجاعها و اهاتها ,, حس باللي ماقادر يدير والو و هو كايشوفها كاتعذب ,, تنهد و هو كايتفكر منظرها منهارة ,, اااااااه يا امل علاش القدر هكا علاش انتي بعيدة عليا علاش انتي ماشي ف حضني ,, كانبغيك ا امل ,, بقا كايقول هادشي مع راسو , ف هاد اللحظة فتحات وداد باب د البالكون و لقاتو واقف هكاك و الحزن باين على وجهه زفرت بتعب و عاودت سدات الباب و رجعت تكات ف بيتها و هي كاتفكر بشرود

نفس الاغنية كانت كاتردد على مسامع أمين و كلثوم اللي كانو كايهضرو ف التيليفون و هما فرحانين و كايرسمو احلام الحب و العشق و الفرح و السعادة خصوصا مللي امين بدا يبينلها رغبته في الزواج بها

كذلك الاغنية كانت كتجسد بالالم على حنان اللي كانت باقا مربوطة و كاتبكي بحرقة على هادشي اللي وصلات ليه بقلة عقلها ,, و حداها كان حسن متكي على واحد الصالون و هو كايحلم بالنهار اللي يفوز ب امل و يتزوج بها

ººº
ºº
º

انتظر ضوءاً جديداً يمكن أن يتسلّل إلى قلبك الحزين
فيعيد لأيّامك البهجة ويعيد لقلبك نبضه الجميل
لا تحاول البحث عن حلم خذلّك
وحاول أن تجعل من حالة الانكسار بداية حلمٍ جديد
لا تقف كثيراً على الأطلال
خاصّةً إذا كانت الخفافيش قد سكنتها، والأشباح عرفت طريقها
وابحث عن صوت عصفور
يتسلّل وراء الأفق مع ضوء صباح جديد
لا تنظر إلى الأوراق الّتي تغيّر لونها
وبهتت حروفها.. وتاهت سطورها بين الألم والوحشة
سوف تكتشف أنّ هذه السّطور ليست أجمل ما كتبت
وأنّ هذه الأوراق ليست آخر ما سطّرت ..

فاقت امل ف الصباح و هي كاتحاول تنسى شوية من داكشي اللي ف بالها باش تقدر توقف على رجليها حسات بألم ف راسها ,, دخلات الحمام خدات دوش باش تريح اعصابها و خرجت لبست صاية طويلة ف الاسود و فوق منها بلوزة ف البيج و عملات شال اسود و فيه دائرات ف البيج و حذاء عالي شوية و مكياج هادئ و تعطرت ,, هزات صاكها بغات تخرج و هي تدخل كلثوم

كلثوم _ علاش نضتي من بلاصتك و فين ماشا راكي مزال عيانة

امل _ غير خليني ا كلثوم انا دبا بخير و خاصني ضروري نمشي للخدمة حيت اليوم خاصني نقدم العرض

كلثوم _ بففف راسك قاصح و دوزي بعدا غير تاكلي شي حاجة

امل _ لا لا حتا نرجع و ناكل دبا خاصني نمشي راني تعطلت

كان المدير سمير واقف ف الجهة د المكتب د امل _ واش امل باقا ماجات

نجلاء _ اممم مزال

سمير _ بفففف تعطلت واش ماعارفاش اليوم كاين العرض

نور بقات كاتسمع و كاتبتاسم ابتسامة خبث

ف هاد اللحظة دخلت امل و لقات المدير واقف تما _ اا سمحلي انا كنت عيانة شوية و تعطلت بدون

قاطعها المدير _ صافي صافي ماشي مشكل دبا ماشي وقت الهضرة واش العرض واجد

امل بثقة _ اه ا سيدي كلشي موجود عندي ف البيسي

سمير _ ايوا مزيان من هنا ساعة غادي يجيو الناس

امل _ واخا ا سيدي

مشا سمير و امل مشات جلست ف المكتب ديالها و فتحات البيسي و فتحات الدوصيي اللي فيه العرض و لكن صددددددمة مللي لقاتو فاارغ ,, حلات عينيها بدون استعاب _ لا مايمكنش

نجلاء انتابهت ليها _ امل مالك اشنو واقع

امل مصدومة _ الدوسيي ديال العرض اللي 15 يوم و انا كانوجد فيه دبا كلو تمسح مافيه حتا حاجة

نجلاء _ غير قلبي ف البيسي مزيان غادي يكون غير تما

امل _ ها انتي اختي ماكاينش ماكاينش

ف هاد اللحظة دخل طارق و شاف امل متوثرة هكاك _ صباح الخير عليكم امل اشنو واقع

نور كانت كاتبتسم بشر و غير دخل طارق اختفت ابتسامتها

نجلاء _ العرض اللي كانت خدامة امل فيه اليوم لقاتو تمسح من البيسي

طارق _ واش بصح هادشي ا امل

امل بعيون دامعة _ اممم

طارق شاف ف نور بقسوة و رجع شاف ف امل _ ماتخافيش ا امل اي حاجة عندها حل

حنان فتحات عينيها و لقات راسها باقا مربوطة و حسن ناعس ف الصالون ,, حست بالخوف و بدات كاتبكي و تغوت _ اهئ نوض نوض طلقني خليني نمشي بحالي اهئ علاش باقي مشبرني صافي خليني نمشي بحالي

حسن ناض من صداعها و مشا جاب واحد الفولار ربطلها فمها _ سكتي الكارثة فضحتينا بففف

بقات حنان كاتحاول تغوت ولكن ماقدرتش _ اممم اممممم امممممم

حسن بقا كايشوف فيها بعصبية و جبد واحد الكارو و بقا كايكمي

ياسين كان ناعس ف الصالون و مغطي راسو بالمانطة ,, جات ايمان و بقات كاتحاول تفيقو _ ولدي ياسين نوض راه فات عليك الوقت على الخدمة

ياسين _ مابغيت نمشي لحتا بلاصة صافي خليني

ايمان بتحسر _ الله يا وليدي بلا ماتزيد تحرق قلبي عليك

ف هاد اللحظة خرج عبد السلام من البيت و لقاها جالسة و دايرة يدها ف خدودها _ مالكي ياك لاباس

ايمان شافت فيه بانكسار _ ها انت كاتشوف ولدي كايضيع مني و انا كانشوف ما قادرة ندير والو ,, علات راسها الفوق و قالت _ الله ياخد الحق فللي كان سبب

عبد السلام _ استغفر الله العظيم صافي خليه يرتاح شوية ,, انا غادي نعدل واحد الشهادة طبية و ندوزها ليه الخدمة

طارق كان جالس ف المكتب د امل كايحاول يلقا داك الدوصيي و امل واقفة عليه و كلها كاترجف _ طارق صافي غير بلا ماتزيد تعذب باينة ماغاديش تلقاه ,, صافي باقي ربع ساعة انا اليوم غانتحشم مع السي سمير و باين غادي يجري عليا من الخدمة حيت اكيد غانخسرو المناقصة ,, الله يا ربي كون معايا

نور تأففت _ بفففف ماعرفتش واش هادي خدمة و لا جنازة مللي ندخل و انا كانسمع البكا و النحيب

نجلاء شافت ف نور بقساوة و رجعت شافت ف امل _ صافي ا امل ماتقوليش هكا كلشي غادي يكون الخير

طارق فتح عينيه بفرح و ابتسم _ ييسسسسسسسسسسسس هاهو لقيتو

امل لتفتت جيهته بسرعة _ بلاتي نشوف ,, هاه بصح هو هذا

نجلاء بفرح _ تبارك الله عليك كيف درتي لقيتيه ؟

طارق بافتخار _ ايوا هذا راه طارق و اجرك على الله

ضحكو كاملين الا نور اللي كانت كاتشوف فيهم بعصبية و بقات كاتقول مع راسها _ “اللعنة .. كيفاش حتا لقاه و انا مسحته من تما مره “

امل بفرحة _ قول فين لقيته

طارق _ لقيته ف مجلد المحذوفات

امل _ العجب كيفاش حتا تحذف

نجلاء _ ماشي مشكل المهم دبا رجع

امل بابتسامة _ اه بصح و دبا خاصني نمشي لقاعة العرض باش نوجد راه مابقاش الوقت

وصلات ساعة العرض ووصلوا الضيوف اللي جاو من شركة البوشيري ,, و امل بدات كاتقدم بكل ثقة و حيوية و هما كايتبعو معاها بكل اعجاب بطريقتها

وداد كانت واقفة ف الباب ديال الدار اللي حابس فيها حسن حنان

حسن برعب _ اشنو كاديري هنا

وداد _ انا مابقيتش قادرة نصبر و نتا مربع يديك ماعملتي والو

حسن _ شششت دبا تسمعك البنت و نرجعو ف مشكل ,,

وداد _ خاصك ف اقرب فرصة تاخد ديك امل و تطيرها باش ياسين مايفكرش نهائيا يدير شي حاجة

حسن _ بفففف صافي صافي غير كوني هانية دبا سيري من هنا

كلثوم كانت في البيت د احلام _ خالتي واش صافي كليتي مزيان نهزالصينية من هنا

احلام بابتسامة _ صافي ا بنتي كليت

هزات كلثوم الصينية من تما و داتها للكوزينة و هي تسمع تيليفونها كايصوني خداتو و جاوبت بلهفة _ الو

أمين _ الله على الو شحال خارجة من فمك بحال العسل

كلثوم ضحكت _ هههه احمق

أمين _ اه احمق و انتي سببي

كلثوم ابتاسمت بحب

أمين _ توحشتك بزاف

كلثوم _ حتا انا توحشتك

أمين _ اشنو رأيك نتلاقاو ف داك الكافي اللي جلسنا فيها

كلثوم _ امممم واخا

من بعد نص ساعة كلثوم كانت جالسة مع أمين ف الكافي و فرحانة _ الجو زوين هنا

أمين كايشوف فيها بسعادة _ أكيد زوين بوجودك

كلثوم ابتاسمت ابتسامة خجل و نزلت راسها

ف هاد اللحظة سمعات اسمها من شخص اصبحت كاتكره وجوده و قلبها و بدا يخفق بشدة ,,

شافت ف أمين بحيرة و رجعت شافت فيه _ ابراهييييم ؟؟؟؟؟؟؟؟

الفصل 30

بقات كلثوم كاتحول نظرها بين ابراهيم و أمين اللي كان كايشوف فيها بدون فهم ,, اما ابراهيم كان كايشوف فيها و ف أمين بشر

أمين شبر لكلثوم ف يديها _ كلثوم واش كاين شي مشكل

كلثوم ابتلعت ريقها _ انا

قاطعها ابراهيم و قرب منهم _ بوجودك السي ضروري غادي يكون مشكل

تدخلت كلثوم _ ابراهيم عافاك سير من هنا

أمين باقي مافهم _ شكون انت بعدا اللي جيتي كاترمي علينا ف الهضرة بدون اسباب و لا سابق انذار واش الدنيا سايبة اولا

ابراهيم دار يديه ف جيبه و ابتسم باستفزاز _ ههه شفتك واخد راحتك معاها

أمين تعصب ووجه لكمة ل ابراهيم جا طايح فوق الطابلات ديال الكافي

كلثوم تخلعت _ أمين اشنو كادير صافي خلينا نمشيو من هنا

ابراهيم ناض و بقا كايحرك فكه و رجع عطا لكمة لوجه أمين ,, و هاد الاخير تعصب بزاف و بغا باش يرجع يدابز معاه و لكن كلثوم شداتو من كم القميجة و بقات كاتطلبو باش يتهدن و مايديرش راسو فيه و هو بقا كايشوف ف عينيها و تراجع للور

ابراهيم _ قوليلي انتي اشنو كاديري مع هاد خينا

كلثوم كانت كاتبكي و شادة ف أمين_ ماشي شغلك فيا سير بحالك بعد مني اهئ

أمين بتحدي _ واش ماكاتسمعش يالاه سير من هنا

ابراهيم _ اه انا غانمشي من هنا و لكن حتا ناخد معايا مراتي

كلثوم ارتاعشو عينيها بالدموع و شهقت _ اشمن مراتك ؟؟؟

أمين مسح وجهه بيديه و شاف فيها _ كلثوم اشمن مرا كايقول هذا قولي شي حاجة قبل مانفقد اعصابي

كلثوم _ أمين ثق بيا حتا انا ماعارفاش

وصلت أمل للحي و بقات كاتمشى باش توصل لدارهم و هي تشوف وداد جايا من جيهتها ,, تأففت و بلا ماتشوف فيها كملت طريقها

وداد _ اححم واش باقا مصدومة الحبيبة هههههه ولكن دبا تنساي

امل وقفت قربت عندها _ بلا ماتخليني نفقد اعصابي عافاك

وداد ضحكت بميوعة _ ههههه بلا مايبقا فيك الحال للأسف هذا هو زهرك ياسين من نصيبي و غادي نجيب منو ولد كايشبهلو و نعيشو اسرة سعيدة

امل حسات بحرقة ف قلبها _ ماعرفتش كيفاش غاتكون هاد السعادة و انتي عارفة ياسين كايبغيني انا و ماكايبغيكش نتي ا مدام فمن الاحسن ماتبقايش توهمي نفسك بشي حاجة ماكايناش هممم

وداد تعصبت و تكلمت بشر _ الحب ديالكم راه تبخر الالة و بلا ماتعاود تقربي من راجلي حيت ف الاخير غاتكوني انتي الخاسرة

امل قهرها كلام وداد و بلا ماتزيد تقول حتا كلمة خلاتها واقفة و كملات طريقها

كلثوم كانت شادة واحد الورقة ف يدها و كاتشوف فيها بدون استعاب ,, و بتثاقل جلست فول الكرسي _ تتتت لا هادشي مايمكنش انت غير كاتكذب مانقدرش نتيقك

ابراهيم _ ايوا غير ثيقي الحبيبة ديالي حيت ديك الورقة وقعتيها بيديك و بكامل قواك العقلية و يمكن مارديتيش البال حيت كنتي مشغولة بحبك ليا ,, المهم دبا هو انتي مراتي

أمين عاينيه حمارو بالغضب و بلا مايقول حتا كلمة خرج من الكافي

كلثوم غير شافتو خرج رمات ديك الورقة ف الارض و شافت بشر ف ابراهيم و تبعت أمين و بقات تعيط ليه _ أمين أمين عافاك تسنا

و لكن أمين ماسمعهاش و بقا كايمشي بسرعة باش يهرب من داك الجهة حيت حس بالاختناق و ماقدرش يصدق داكشي ,, بقا يقول مع راسو كيفاش البنت اللي بغاها من قلبه و بغا يكمل معاها حياتو تصدق مزوجة و كاتكدب عليه ,, ف هاد اللحظة كانت جاية واحد السيارة بسرعة و هو مانتابهش ليها و ضربت فيه

كلثوم شافت داك المنظر جمدت ف بلاصتها و غمضت عينيها باش ماتشوفش داك المنظر و غوتت بحرقة _ لااااااااااااااااااااااا أميييييييييييييييييييين

دخلت امل للدار و لقات ماماها ف الصالون _ السلام عليكم

احلام شاردة _ ………… لا رد

امل قربت منها و شدات ليها يدها _ ماما مالكي ياك لاباس

احلام انتبهت _ هاه بنتي امل جيتي

امل _ مالكي ا ماما ياك لاباس

احلام _ اختك حنان باقا ماجات ياك قلتيلي البارح غاتبات مع سارة و اليوم غاتجي للدار والو ا بنتي ماجاتش

امل حسات بالخوف و لكن مابغاتش تبين _ غاتكون غير بقات ملاهية مع صاحبتها و نسات راسها

احلام بخوف _ لا لا قلبي مقبوض عليا انا حاسة بشي حاجة

امل زاد خوفها خصوصا مللي تفكرت الصوت ديال اختها مللي عيطتلها كان فشكل ,, وقفت و خدات التيليفون _ صافي انا غانتاصل بها و تطمني بخاطرك

بقات كاتصوني و لكن ماجاوبتش _ والو ماكاتجاوبش

احلام كاترجف _ شفتي اشنو قتلك لا ولو بنتي واقعة ليها شي حاجة

امل تنهدت و بقات كاتحاول تهدن ماماها _ صافي ا ماما ماتقوليش هاكا راه يمكن غير ماسمعتوش ,, المهم انا غانطلع لبيت حنان نشوف ف الاجوندا واش كاين النمرة د سارة ,, انتي غير رتاحي و حافظي على صحتك

احلام بخوف _ اممممم

حنان كان كاتبكي و كاترجى حسن _ عافاك خليني نجاوب اختي و نطمنها عليا راها كاتصل

حسن _ سكتي باركة من هاد البكا راك نفختيلي راسي بففففففف

حنان _ علاش كادير فيا هكا علااااش الحقيييير

حسن تعصب _ سكتي احسنلك اولا غاندير فيك شي جريمة هاد النهار خليني على اعصابي

ف هاد اللحظة صونا التيليفون د حسن ,, شاف ف حنان و قال _ انا غادي نجاوب على هاد المكالمة ,, اذا تهورتي و عملتي شي حاجة راه غادي تكوني حكمتي على راسك بالموت مفهوم ؟

حنان ببكاء _ اهئ اهئ

حسن كايهضر ف التيليفون _ ا صافي ا صاحبي انا عارف شغلي غير كون هاني غير مللي تمشي عند الشاف حاول تلقالي شي عذر انا غير نكمل شي شغل و انا معاك

ابراهيم بعصبية _ غير قولي اشنو كادير مورايا

حسن _ ماكاندير والو موراك غير نجي نعاودلك كلشي ,, القضية متعلقة بأمل

ابراهيم _ هاد امل هي اللي غاتخرج عليك بقا متبعها

حسن _ قولي مالك ا صاحبي معصب هكا اشنو واقع

ابراهيم _ اليوم شفت كلثوم تتتتت المهم حتا تجي و نعاودلك ,, و الشاف اذا شاف الغياب ديالك راه يقدر يخرجك من هاد المهمة

حسن بخوف _ لا لا انا مانقدرش نخرج من هاد المهمة حيت محتاج للفلوس بزاف باش نخرج من هاد البلاد و ناخد معايا امل

طلعات امل لبيت حنان و مشات البلاكار و بقات كاتقلب على الكارني اللي فيه النوامر ,, و اخيرا لقات فيه نمرة سارة

امل بتوثر _ الو سارة انا اخت حنان لاباس عليك

سارة _ اه امل لاباس الحمد لله علاش حنان ماجاتش اليوم الثانوية

امل قلبها ضرب بالجهد _ علاش واش حنان ماكانتش بايتة معاك

سارة بقلق _ لا هي كانت و لكن ماعرفتش

امل حسات بارتباكها _ سارة قوليلي اشنو كاين

سارة _ انا

قاطعتها امل _ المهم انا غادي نجي عندك دبا و تعاودلي اشنو كاين

قطعت التليفون و حطات يدها على قلبها _ يا ربي فين غاتكون مشات هاد البنت ,, عنداك يكون الاحساس د ماما صحيح تتتتت يا ربي تلطف

نزلت امل و لقات ماماها باقا ف الصالون جالسة ف الكرسي المتحرك _ ماما انا غانخرج على شي شغل

احلام بلهفة _ و اختك حنان ؟؟

امل ابتسمت و مابغات تقول ليها والو _ اه را اتصلت ب سارة و قاتلي راها معاها غير بقات ملاهية شوية و ترجع للدار

احلام ارتاحت و لكن قلبها بقا مقبوض عليها _ الحمد لله يا ربي

امل هزات صاكها _ المهم انا مشيت ا ماما

خرجت امل و هو يصونيلها تيليفونها _ الو كلثوم فينك ؟؟ كيفاااش ؟؟؟؟؟؟؟؟ فوقاش هادشي ,, صافي صافي انا جايا دبا غير تهدني عافاك

امل تأففت و عملت التيليفون ف الصاك و بقات كاتمشى باش تشوف شي طاكسي يوصلها للمستشفى ,, و هو يبانلها ياسين جاي

ياسين وقف و شاف ف امل كان ناوي يهضر معاها و لكن انتبه لملامحها الحزينة _ امل مالكي ياك لاباس

امل _ ااا ياسين اتصلت بيا كلثوم دبا و قاتلي

ياسين عقد حواجيو _ اشنو قاتلك ا امل

امل _ قاتلي باللي صاحبك أمين عمل حادثة خطيرة و هو دبا ف المستشفى

ياسين شهق _ يا ربي السلامة

امل زادت _ المهم انا دبا خاصني نمشي عندهم بالسلامة

ياسين شبرها من يدها و هي وقفت و بقات كاتشوف فيه كانو عينيه ذابلين بزاف و وجهه شاحب و باين فيه الحزن و هو كذلك بقا كايشوف ف عينيها البنيتين اللي كانو كايلمعو و ملامحها الهادئة اللي كانو كلهم براءة

امل توثرت من نظراته و بعدت يدها _ اا اشنو بغيتي

ياسين تنحنح _ اححم حتا انا غادي للمستشفى باش نشوفو نقدر نوصلك معايا

امل شافت فيه و حست بالضعف ,, حست باللي هي محتاجة تكون قريبة ليه ,, حيت وجودده و نظراته حايحسوها بالاطمئنان _ واخا يالاه

ياسين فرح و بلا مايبين ليها _ الطوموبيل عندي حدا الدار يالاه

مشات امل مع ياسين بخطوات متثاقلة و ركبو ف اللوطو و انطلقو للمستشفى في جو من السكون غير نظراتهم اللي كاتكلم

وداد شافتهم مللي ركبو حلات عينيها و تعصبت _ قليلة الحيا باقا كادور عليه واخا عرفاتني انا حاملة و لكن غير بلاتي عليك غادي نخليك تبعدي عليه بالمره و تعيشي ف الجحيم الحقيرة

كلثوم كانت واقفة ف قاعة الانتظار و حالته حالة و الدموع كاينزلو من عينيها الذابلة بدون توقف ,, حطات يدها ف عنقها و بقات كاتحاول تتنفس بصعوبة ,, جلست ف الارض بانهيار و كاتغوت _ يا ربي تحفظو و تنجيه يا ربي ,, ياربي خذني انا و خليه هو اهئ هئ أمين حبيبي سمحلي بزاف هادشي بسببي اهئ

ف هاد اللحظة وصل ياسين و امل و مشاو عندها بسرعة مللي شافوها بديك الحالة كاتبكي

امل نزلات لمستواها و شبرتلها يدها _ كلثوم حبيبة قوليلي اشنو وقع

كلثوم عنقاتها و بقات تبكي بحرقة _ اهئ اهئ انا السبب انا السبب

امل بقات معنقاها و كاتمسحلها على شعرها _ صافي تهدني عافاك صافي

ياسين مللي شاف كلثوم هكاك زاد خوفه بزاف على صاحبو

كانت ايمان جالسة مع صاحبتها حسناء ف الصالون ,, كبات ليها كاس د اتاي و مداتو ليها _ مرحبا بك ا لالة حسناء نورتينا

حسناء خدات الكاس _ ربي يخليك اختي ايمان .. ايوا انتي مارديتيش عليا الخبار قلت نجي عندك نطمن عليك

ايمان تنهدت _ الله ياختي غير خلي داك الجمل ناعس

حسناء _ مالكي ياك لاباس

وداد كانت ف البيت و اعصابها متوثرة و كاتنهد و تمشي و تجلس و تعاود تنوض و كاتهضر مع راسها _ واخا ا لالة امل مزال مابغيتي تستسلمي ,, بففف حتا داك البليد ماكايجاوبش قاليك خلي بلاتي شوية عاد يكلمها حتا نتفصحو ياك ا السي حسن ,, اعلم الله فين مشاو عاوتاني و هو واخد راحتو معاها واخا قتليه انا حاملة و كلشي بفففف

ف هاد اللحظة دخلت ايمان و وداد قفزت من بلاصتها _ ههههئ اشنو هاد الدخلة راه كاين الباب دقي فيه واش مامعلماش الادب

ايمان شافت فيها و حافظت على هدوءها _ السيدة صاحبتي جات عندي و انا محتاجة لشي حليوات نحطهملها مع اتاي

وداد لوات فمها _ ايه و انا مالي شغلك هاداك

ايمان _ بغيتك انتي تمشي لهاديك المخبزة اللي حدانا تسخريلي انا مابغيتش نمشي و نخلي المرا جالسة بوحدها و حتا ياسين ماكاينش هنا كون صيفطتو

وداد ربعات يدها و بقات تدور ف عينيها _ اه ياسين ماكاينش هنا طبعا مامساليش راه كايدور مع هاديك خييتي

ايمان _ ك كيفاش ؟

وداد _ بلا ماتبقاي ديري راسك متفاجئة حيت انتي هي مولات هاد الخطط كاملة

ايمان مابغاتش تزيد معاها ف الهضرة _ المهم هادا ماشي موضوعنا دبا سيري تسخري انا غانمشي للصالون عند المرا خليتها بوحدها

وداد تأففت _ بففففف صافي ها انا غانمشي

خرجت وداد من البيت و مشات تسخر و بقات ايمان متبعاها من الشرجم و تأكدت باللي بعدت على الدار من بعد بقات كاتقلب ليها ف حوايجها و ف الماريو على داك الملف د التحليلات ,, عيات ماتقلب ولكن مالقات والو ,, وقفت و بقات كتأفف _ بفففف فين دارت الملف ديك اللفعة

ف هاد اللحظة بانلها واحد الكوفر صغير مشات ليه خداتو و بقات كاتحاول تفتحو و لكن كان مسدود بشي كود ,, بغات تحاول تفتحو و لكن سمعت الحس ديال شي واحد قرب من البيت ,, رجعاتو لبلاصتو بالزربة ووقفت

وداد فتحت الباب و بقات كاتشوف بتشكيك ف ايمان _ انا جبت السخرة و راه حطيتها ف الكوزينة

ايمان تعلثمت و بقات كاتدخل و تخرج ف الهضرة _ اامم اه جبتيها صافي شكرا انا غانزل

نزلت ايمان و وداد جلست فوق السرير و بقات كاتشوف بعمق ف الجهة ديال داك الكوفر

كانت كلثوم جالسة ف الكرسي كاتبكي و حاطة راسها على كتف امل اللي كانت كاتمسح ليها على شعرها بحنية ,, و ياسين كان مقابل معاهم متكي على الحيط ,, كان الجو يعمه السكون غير النظرات الصامتة ديال امل و ياسين وبعد المرات كايسمعو الشهقات ديال كلثوم ,, فهاداللحظة خرج الدكتور و مشاو عندو بسرعة

كلثوم بلهفة _ امدرا ا دكتور طمني قولي كيف بقا امين هئ هئ ياك ماوقعليه والو قولي عافاك

ياسين تدخل _ صافي ا كلثوم عافاك تهدني ,, قلنا ا دكتور كيف الحالة ديال امين

دكتور _ بلا مانخبي عليكم الضربة كانت صعيبة بزاف تسببتله ف كسور بليغة بالاضافة انه تقاس من الجهة اليسرى ديال الصدر هذا ممكن يسببله مشكل ف القلب ,, احنا دبا سيطرنا على الوضع و حالته مستقرة حتا يفيق عاد نقدرو نقولولكم اشنو كاين

امل تأثرت _ يا ربي تستر

كلثوم كانت كاتسمع الكلام ديال الدكتور و الدموع كاينزلو من عينيها و ف كل كلمة كان كايقولها كانت بحال الرصاصة كاتدخل لقلبها _ واش ممكن نشوفو ا دكتور

دكتور شاف فحالة كلثوم نزل راسو و عاود شاف فيهم _ واخا ولكن ماتعطليش

كلثوم ابتاسمت و دخلت بلهفة

ياسين _ شكرا ا دكتور

الدكتور_ العفو هذا واجبنا

دخلت كلثوم بتثاقل و شافت امين كلو مربوط بالاسلاك و صوت الاجهزة يصدرانين حزين نزلو دموعها من جديد و كتمت شهقاتها و قربت منو و شدات ليه يديه _ سمحلي بزاف الحبيب ديالي اهئ هادشي بسببي ,, امين حياتي واش كاتسمعني هئ هئ ,, عافاك جاوبني ,, انت عارفني مانقدرش نعيش بلا بك ,, انا حتا عرفتك عاد عرفت سعادتي ,, هئ هئ نوض ا امين نووض ماتخلنيش

كانت ايمان نازلة من الدروج و هي كاتلهث و لقات حسناء باقا كاتسناها ف الصالون

حسناء _ هاه شنو درتي واش قدرتي تجيبي داكشي

ايمان جلست و بقات كاتنفس _ هففف لا والو حتا قربت نوصلها لقيت داكشي مسدود و هي فديك اللحظة رجعت

حسناء _ اوووف على زهر دبا كيفاش غانعرفو داك التحاليل واش بصح مزورين كيف قلتي تقدر ماتكونش حاملة

ايمان _ حيت انا عارفاها علايش قادة و شكيت تكون قلبت على هاد موضوع الحمل باش ننساو قضية الطلاق

حسناء _ ايوا دبا كيفاش غاديري ف هادشي

ايمان بتفكير _ ماتخافيش عليا انا عارفة كيفاش ناخدهم و غانجيبهم حتا لعندك باش تعاونيني فهاد القضية

حسناء _ غير جيبيهم و كوني هانية

ايمان_ لهلا يخطيك عليا ا صاحبتي

حسناء _ راه خيرك عليا سابق

من ما بعد مادخلت كلثوم للغرفة اللي فيها امين ,, بقات امل جالسة و جا ياسين جلس حداها ,, و هي غمضت عينيها بتعب و عاودت فتحتهم

ياسين تكلم بلا مايشوف فيها _ ديما فين ماكانبغيو شي حاجة كايكون شي حاجز اللي يخلينا بعاد على داك الشي اللي باغيين نحقوه

امل كاتشوف ف الفراغ _ عندك الصح تجري الرياح بما لا تشتهي السفن

ياسين _ فعلا ولكن حنا خاصنا نوجهو هاد السفن للاتجاه الصحيح و حتا اذا كانت الرياح معاكسة نقدرو نبذلو الطريق غير باش نوصلو لداكشي اللي باغين

امل شافت فيه _ ولكن بعض المرات مول السفينة كايكون كايلعب ضد الرياح و فهاد الحالة ماغانقدرو نوصلو لحتا نتيجة

ياسين حس بها و فهم كلامها _ امل انتي عارفة من الاول و انتي هي الحلم ديالي و لكن كل مره كاتجي شي حاجة لكاتمنع وصولي لهاد الحلم

امل تنهدت _ بلا ماتبقا تعطي اسباب غير هكاك و صافي حيت انت هواللي منعتي وصولك لهاد الحلم

ياسين هضر بعصبية _ و انتي نسيتي الدور ديالك ف هاد الاسباب و داكشي كامل اللي عملتي و رغم ذلك بقيت متشبث بك

امل سمعت كلامو بحال لدخل خنجر ف قلبها ,, نزلت راسها و ماجاوبت بوالو و بلا ماتحس نزلت دمعة من عيونها

ياسين حس باللي قصح معاها الكلام بزاف و قسا عليها _ امل انا

امل هزات راسها بعنف _ ماكنتش عارفة باللي غاتبقا تابعني بالماضي ديالي ف اي وقت ,, من الاحسن تنساني انا و الماضي ديالي و تفكر ف المستقبل ديالك مع مراتك وولدك

ياسين ارتاعشو عينيه _ ولكن المستقبل ديالي راه معاك انتي ,, انتي اللي كانبغي و باغي نكمل معاك حياتي

امل شافت ف عينيه و غاصت ف بحرعيونه البنية اللي كايخليها دايخة و بقات تقول مع راسها ” و انا كذلك بغيت نعيش معاك حياتي كاملة ,, بغيت نمحي من حياتي اي لحظة عشتها بلا بك ,, بغيت نبني معاك سعادتي اللي ماكاتكلمش الا بوجودك ف حياتي و بنظراتك و بعطرك و انفاسك “

ياسين شافها كاتشوف فيه و حتا هو غرق ف ملامحها الهائة و عيونها الفاتنة و نظراتها القاتلة

فيقهم من شرودهم صوت كلثوم اللي خرجت من الغرفة كاتغوت _ دكتور دكتور اجيو عتقوه اميين عافاك اجيييو

جاو الاطباء كايجريو دخلو للغرفة د امين و سدو الباب و منعو عليهم الدخول

امل شدات كلثوم _ كلثوم اشنو وقع

كلثوم كاتبكي بصدمة _ ماعرفتش ماعرفتش شدلي ف يدي و فواحد اللحظة طلق مني و سمعت صوت ديال الالة تتتت هئ هئ ياربي تحفظو اذا وقعتليه شي حاجة انا غانمووووووووت

ياسين _ صافي غادي يرجع بخيران شاء الله

امل _ ان شاء الله

ف هاد اللحظة شافو كلثوم قلبت عينها و فقدت توازنها و طحت ف الارض قدام عينيهم بالعرض الثقيل ,, قربت عندها امل و هزتلها راسها كاتحاول تفيقها و لكن كلثوم كانت فاقدة الوعي

امل شافت ف ياسين و بقات كاتغوت _ ياسين سير شوف شي طبيب دبا يجي يشوف حالتها دغيا

ودعت ايمان صاحبتها حسناء و قاتلها يبقاو على اتصال باش اذا كان شي جديد تخبرها بيه ,, جلست ف الصالون و بقات كاتحاول تفكر ف شي طريقة اللي تاخد داك الكوفر و تحاول تحله ,, ف هاد اللحظة كانت وداد ف بيتها كاتهضر ف التيليفون

وداد _ لا انا ماشي شغلي بغيت اليوم هادشي يسالي صافي بدا خدمتك ,, ايوا هكاك مزيان بلا مانبقاو نضيعو الوقت ,, المهم انا غادي نجيبلك داك الملف يبقا عندك ف شي بلاصة امنة

دخلت عليها ايمان على غفلة و وداد قطعات الخط بسرعة و حطات البورطابل _ امممم اشنو بغيتي عاوتاني

ايمان _ اشنو داكشي ف يديك

وداد شافت ف يدها كانت هازة الملف _ ماشي شي حاجة هادو غير شي تحاليل ديال البيبي غادي نديهم للطبيب يشوفهم

خطفت ايمان داك الملف من يد وداد _ اري لهنا هذا انا اللي غانديه للطبيب

خرجت ايمان من البيت و وداد بقات تابعاها _ اشنو بغيتي تشوفي اري الملف انا اللي غانديه للطبيب ديالي

ايمان بقات كاتشوف فيه بشك و كاتبتاسم__ امممم خلينا نشوفو هاد الحمل

وداد شدات ايمان من يدها ولكن ايمان نترث يدها و دفعت وداد جات طايحة ف الدروج

وداد _ااااااااااااااااااااااااااه

ايمان تخلعت و طاح داك الملف من يدها و بقات كاتشوف بخوف ف وداد اللي كانت طايحة ف الدروج و فاقدة الوعي

كانت كلثوم ناعسة فوق السرير ف المستشفى تحت تأثير حقنة المنوم اللي عطاهالها الطبيب و أمل كانت جالسة حداها و شادالها ف يدها و كاتشوف فيها ب ألم ,, ف هاد اللحظة دخل ياسين و شاف ف امل بانكسار

امل ناضت ووقفت حداه _ اشنو قاليك الطبيب كيف بقا أمين

ياسين تنهد و ربع يديه _ للاسف الوضع ديالو مامستقرش و قبايلا كان القلب غادي يتوقف غير الله حفظو و صافي

امل شهقت و حطت يدها على فمها _ ههههئ يا ربي السلامة ,, اذا فاقت كلثوم و سمعت هادشي غادي تحماق مسكينة شوف حالتها كيف دايرة

ياسين شاف ف كلثوم بوجع و حس بالمها ,, تكا على الحيط و هو كايفكر ف حال صاحبو و بقا كايدعيلو من قلبه باش يفوت هاد الازمة و يرجع على خير

امل قربت منو و حطت يدها على كتفو _ ماتخافش الله كبير و غادي يحمي صاحبك غير تهنا

ياسين شاف فيها و حس بالاطمئنان _ و نعم بالله

امل _ يالاه نخرجو من هنا نخليوها ترتاح شوية

خرجت امل و ياسين و ف هاد الوقت جا كريم و نجلاء

كريم وقف مقابل مع ياسين _ غير عرفت جيت بالزربة قولي كيف بقا

ياسين نزل راسو و رجع شاف فيه _ حالتو صعيبة بزاف غير دعيو معاه

نجلاء بحزن _ الله يشافيه و يعافيه ,, شافت ف امل و قالت _ و كلثوم فين هي

امل _ حتا هي مسكينة حالتها حالة مصدومة و غير كاتفيق كاتبقا تغوت

ايمان كانت جالسة على ركابيها قدام وداد اللي كانت سخفانة فاقدة الوعي _ وداد وداد واش كاتسمعيني ,, يا ربي اشنو وقعلها ,, عنداك تكون ماتت هههئ اويلي اشنو غاندير دبا

ناضت و بقات كاتمشي و تجي للبيت و كلها كاترجف و متوثرة و ماعارفة ماتعمل

خدات التيليفون عملت النمرة ديال ياسين بخوف _ الو ياسين

ياسين بعد عليهم شوية و بدا يهضر _ الواليدة مالكي اشنو واقع

ايمان كاتبكي _ مصيبة ا ولدي مصيبة

ياسين تخلع _ اشنو واقع راكي خلعتيني ,, اشنو ؟؟؟ صافي صافي انا دبا جاي واخا صافي

ياسين دار و لقا نجلاء و كريم و امل باقين واقفين _ اممم المهم انا دبا خاصني نمشي و نعاود نرجع اذا كانت شي حاجة علموني

امل لاحظت التغير ف ملامحه _ ياسين واش واقعة شي حاجة

ياسين ما بغا يبين والو _ غير شي مشكل ف الدار يالاه انا مشيت

كريم ريش ليه بيديه _ الله معك

مشا ياسين و امل بقا قلبها مقبوض و حست باللي كاين شي حاجة ,, ف هاد اللحظة تفكرت حنان و تفكرت الكلام اللي قاتلها سارة حست بالخوف و قررت باش تمشي تشوف سارة و لكن صونا تيليفونها و كان رقم غريب و من بعد تردد جاوبت _ ا االو

حسن بتلاعب _ ماتقوليليش باقا ما اكتشفتي الاختفاء ديال اختك الوحيدة

امل قلبها ضرب بالجهد _ ح حسن ؟؟ واش حنان معك

حسن شاف ف حنان اللي كانت مربوطة و ووجها اصفر و كاتبكي _ امممم اييه و راها ف الحفظ و الصون

امل بعصبية _ اذا قستي شعرة منها غادي نقتلك

حسن ببرودة _ تتتتتت الوضع ديالك و ديال اختك ماكايسمحلكش تعطي الاوامر بالعكس خاصك تنفذي

امل مسحت دمعة نزلت من عيونها _ اشنو بغيتي من اختي الحقير ياك مشكلتك معايا

حسن ضحك باستفزاز _ هااااا دبا هضرتي ,, ايوا الاميرة اذا بغيتي اختك تبقا بخير خاصك ديري داكشي اللي غانقولك

امل _ صافي واخا غاندير داكشي اللي بغيتي غير خليها عليك طلقها هي عافاك

حسن _ اختك غادي نطلقها دبا و نخلي اللي يوصلها حتا الدار كوني هانية و لكن بغيتك انتي تكوني من هنا 10 دقايق ف العنوان اللي غانصيفطلك ف ميساج و اذا مانفذتيش هادشي اختك غادي تودع الحياة

قال حسن هاد الكلام و قطع الخط

امل _ الو الو ,, الحقير قطع الخط ,, يا ربي تنجي حنان عانداك غير يكون دارلها شي حاجة داك المتوحش تتتتت يا ربي تحميها , هئ هئ هاد المشاكل ماكايبغيوش يساليو

حست بشي يد تحطت فوق كتافها ,, ارتعشت و دارت بسرعة موراها و لقات نجلاء _ امل مالكي واش كاين شي مشكيل

امل _ نجلاء اختي من بعد نعاودلك دبا خاصني نمشي ضروري ,, ردي بالك ل كلثوم بسلامة

مشات امل كاتجري و خلات نجلاء واقفة مدهوشة مافاهمة حتا حاجة

وصل ياسين للدار و لقا ماماه جالسة كاتبكي و ماعارفة مادير ووداد مازال فاقدة الوعي ,, عاوداتليه ايمان كلشي و وهو تصعب

ياسين بعصبية _ ولكن ا ماما علاش عملتي هاكا

ايمان كاتبكي _ راه باينة ا ولدي باينة هادي غير شي خطة من خططها انا كنت باغا غير نتأكد ماطيحتهاش بلعاني

ياسين مسح وجهه بيديه _ واش عرفتي اشنو درتي او لا ماكانش خاصك تقربيلها اذا وقعتلها دبا شي حاجة فين غانوليو

ايمان _ ولكن ا ولدي

قاطعها ياسين بتهديد _ طلبي الله مايوقع والو للولد اللي ف كرشها و الا ماغاديش يعجبك الحال ,, يالاه دبا نديوها للمستشفى بلا مانبقاو نضيعو الوقت

هز ياسين وداد بين يديه و داها للطوموبيل و ايمان لبسات جلابتها و تبعاتو

حسن فسخ ديك الربطة من يد حنان _ عندك الزهر حيت اختك راسها ماشي قاسح

حنان بقات كاتمسد يدها ف الجهة اللي كانت مربوطة _ شنو عملتي ل اختي

حسن وقف و شعل الكارو و بقا يكمي _ انتي المهمة ديالك صافي سالات يمكنلك تمشي لداركم .. و لكن اذا عاودتي لشي واحد شي حاجة ماتلومي الا راسك

حنان بقات غير كاتشوف فيه برعب _ ,,,,,,,,,,,,,, لا رد

حسن قرب منها و قال بصوت مرعب _ واش مفهوم؟؟؟؟

حنان حركت راسها ببكاء _ امم اممممم مفهوم

حسن ابتسم ابتسامة خبث و مشا للجهة د الشرجم و بقا يعيط _ زهير زهير

جا زهير كايجري ووقف حداه _ نعم ا سيدي باش كاتامر

حسن علا راسو بخيلاء _ بغيتك تاخد هاد البنت حتا لدارهم و تتأكد على ان كلشي على ما يرام

زهير حنا راسو باحترام _ هي اللولة ا سيدي

حسن دار عند حنان _ يالاه نوضي انتي دغيا ,, وماتنسايش داكشي اللي تافقنا عليه

كانت نجلاء جالسة فواحد الكرسي فقاعة الانتظار و حاطة راسها على كتف كريم اللي كان جالس حداها و باين عليهم معالم الحزن و الاسى على هادشي اللي وقع ل امين و على الحزن المرير اللي كاتعيشو كلثوم

كلثوم كانت باقا ناعسة تحت تأتير الحقنة و لكن بدات تفيق و تقول كلام ف شكل _ امين امين لا ماتخلينيش ابراهيم غير كايكذب امين عافاك ماتمشيش امين اميييييييييييييييييييييييين

نجلاء سمعت صوتها و دخلت عندها كاتجري و بقات كاتحاول تهدأها _ كلثوم صافي احبيبة تهدني عافاك تهدني

كلثوم كاتبكي و كاتغوت _ لا لا بغيت امين هئ هئ فين هو امين هئئ هادشي بسببي انا السبب انا السبب ,, اميين فينك ا امين ا مي ن

بقات كاتنادي باسم امين حتا غفات من جديد عاوتاني حيت الممرضة جات و عملتلها حقنة مهدئة ف السيروم

نجلاء شافتها نعست و ناضت وقفت حدا كريم _ الله يخرج هادشي بخير

وصل ياسين و ايمان بسرعة للمستشفى و دخلو وداد اللي كانت دايخة و ماشي فهاد العالم و بقاو كايطلبوا النجدة من الاطباء ,, و الاطباء بدورهم جابولها سرير متحرك و دخلوها للعناية المركزة و سدوا الباب و منعوهم من الدخول

ياسين وقف و ضرب بيديه ف الحيط _ بفففففففف

ايمان قربت منو بتثاقل _ ماديرش هاكا ا ولدي الله يرضي عليك

ياسين _ هاد الشي كامل بسببك انتي اللي مانعرف شنو باغية توصلي و مانعرف علايش كاتقلبي

ايمان نزلت راسها بحزن و بعدت عليه و نزلت دمعة حارقة على خدها

ياسين شاف فيها و حس باللي قسى عليها بزاف و حاول يرطب معاها _ سمحيلي ا ماما انا راه غير مرون و مخربق ماعارفش اشنو كانقول مابقيت عارف والو

ايمان مسحت دموعها و ابتسمت و حطات يدها على شعره _ انا عارفة اللي كاين ا ولدي و عاذراك ,, و لكن انا كانعمل هاكا باش نحاول نخليك تعيش سعيد حيت انا السبب اللي ضغطت عليك باش تتزوج ب وداد و دبا باغا نصلح الخطأ

ياسين شاف فيها _ولكن كيفاش غادي نتيق هادشي اللي كاتقولي كيفاش زعما التحاليل و الفحوصات كلشي كايبين انها حاملة و دبا كاتقولي لا

ايمان _ حيت مللي حاولت نعرف منعاتني باش وقع هادشي انا شاكة باللي هي مخطة لشي حاجة

ياسين حس بالتشتت _ بففففف المهم خلينا دبا نتسناو نشوفو اشنو غادي يقول الطبيب وعاد نفكرو فداك الشي لاخور

وصلت امل للعنوان اللي صايفطلها حسن و كان عبارة عن حديقة عمومية و لكن قديمة و شبه خالية و ازهارها ذابلة و مهملة و باين حتا واحد ماكايهتم بها ,, حسات بالرعب و هي كاتشوف منظرها مخرب هكاك و حتا واحد ماجالس فيها ,, بقات كاتمشى بخطوات متثاقلة حتى وصلت قدام واحد كرسي خشبي مهمش و جلست فيه و بقات كادور عينيها بخوف

……… _ برافو عليك راكي كاتسمعي الكلام

دارت امل بسرعة و قلبها كايضرب بالجهد و بغات تشوف شكون الي هضر ,, غير شافتو ناضت كاتجري _ فين هي اختي حنان ؟

حسن شاف فيها _ اختك دبا ف الامان

امل بقات كاتشوف فيه بتشكيك

وصلت حنان للدار مع داك السيد اللي وصاه حسن باش يوصلها ,, نزلت و بقات كاتمشى بسكون و عينيها ذابلين ,, بغات تدق و لكن قالت ممكن تكون امل ماكايناش و ماباغاش تعذب ماماها ,, فتحت الصاك و بقات كاتقلب فيه حتا لقات الساروت و فتحت الباب ,,

احلام كانت حاطة يدها على خدودها و جالسة ف داك الكرسي المتحرك و باين عليها ملامح القلق ,, غير سمعات الباب كاتفتح علات راسها و تنهدت بارتياح مللي شافت حنان داخلة ,, بقات كاتحاول تتمشى بداك الكرسي ووقفت حداها بخوف _ بنتي حنان خلعتيني عليك

حنان نزت لمستواها ,, ابتلعت ريقها و شدات ليها يدها بحنية _ ماعندك علاش تخلعي ا ماما ,, انا را علمت امل غادي نبات مع صاحبتي سارة و صافي

احلام _ واخا هكاك بالي بقا مشطون عليك و كنت حاسة بشي حاجة ف قلبي ,, و قوليلي بعدا مال وجهك اصفر هاكا

حنان _ اممممم لا والو غير البارح انا و سارة بقينا جماعين كانهضرو و نعست معطلة على داكشي دبا عيانة

احلام _ و سيري ابنتي رتاحي شوية و الله يخليك ماتبقاي تخلعيني عليك

حنان باستها ف خدها _ و صافي ا ماما الحبيبة كوني هانية ,, دبا غادي نعاونك تدخلي ل بيتك ترتاحي شوية صافي

الاطباء والممرضات كانو داخلين خارجين من الغرفة اللي فيها وداد و ياسين عيا مايحاول يسولهم على وضعها و حتا واحدمابغا يقوليه شي حاجة

ياسين وقف واحد الممرضة _ الله يخليك قوليلنا غير اشنو كاينة

الممرضة داخلة و هازة واحد الحقنة ف يدها _ سمحولنا مانقدرو نقولولكم والو دبا تسناو شوية عافاك

ياسين تنهد و شد شعره بيديه و جا جلس حدا ايمان _ واش عيطتي ل ماماها

ايمان _ واه عايطتلها دبا راه تكون جايا ,, دارت و شافتها جايا كاتجري _ هاااه هاهي جات

وصلت رحمة ووقفت حداهم _ اشنو عملتو ل بنتي قتلتولي بنتي الله يا بنتي الله

ايمان _ اختي اشهاد الهضرة كاتقولي جلسي تهدني

رحمة كاتبكي _ فين بقالي مانجلس فيين عطيتكم البنت كيف الوردة و انتموما جالسين كاتقتلو فيها عرق ب عرق

ياسين ناض و شدها من ذراعها _ خالتي الله يخليك جلسي و خلينا نهضرو بشوية

رحمة جلست _ هاانا جلست يالاه قولولي شنو وقع لبنتي

ياسين شاف ف ماماه و عاود شاف ف رحمة _ وداد كانت نازلة من الدروج و تلوا ليها رجلها و زلقت و طاحت

رحمة ناضت و دارت يدها فوق راسها _ الله يا ربي الله بنتي غاتموتلي

ايمان تأففت و دارت راسها بين يدها ,, و ياسين تنهد و تكا على الحيط بتعب

امل كانت باقا فديك الحديقة و حسن مقابل معاها كاتشوف فيه بكراهية _ انا مستحيل نتيق بك ,, اولا بغيت نعرف اختي واش بخير

حسن نزل راسو و عاود شاف فيها _ عايطيليها تأكدي واش كلامي صحيح اولا لا ,,

امل شافت فيه بطرف عين و جبدت التيليفون من الصاك بتثاقل و عيطت ل حنان _ الو حنان

حنان كانت متكية فوق السرير و غير شافت امل هي المتصلة ناضت بالزربة و جاوبت بلهفة _ اختي امل فين انتي ياكما ديك عدو الله عمل ليك شي حاجة

امل شافت ف حسن و نزلت راسها _ لا اختي انا بخير طمنيني عليك انتي

حنان _ماتخافيش عليا انا دبا ف الدار

امل حطات يدها على قلبها و تنهدت _ الحمد لله يا ربي ,, شوفي ردي الباب ل ماما و قوليلها بلا ماتخلع عليا انا غير شوية و نجي

حنان غمضت عينيها و نزلت دمعة من عيونها _ امل سمحيلي عافاك

امل ارتاعشو عاينيها بالدموع _ حتا نجي و نهضرو احنان دبا بالسلامة

قطعت امل الخط و عملت التيليفون ف الصاك و شافت ف حسن كايشوف فيها بابتسامة ساخرة _ واش تقدري ثيقي بيا دبا

امل شافت فيه بعصبية _ انا ماعمري مانتيق ف واحد بحالك غير اختاصر و خليني نمشي بحالي من هنا حيت وجودي معاك كايحسسني بالاشمئزاز

حسن تعصب من كلامها و قرب منها و شدها من ذراعها بعنف _ ايوا غير ولفي وجودك معايا حيت من دبا للفوق غابقاي تشوفيني بزاف

امل تألمت من قبضتو و بقات كاتحاول تبعد _ ك كيفاش هادشي

حسن بعد عليها و شعل الكارو _انتي اللي خاصك تقرري واش السلامة ديال عائلتك اولا حتا هما نوجدلهم شي قبر حدا باباك

امل بقات كاتضرب ف صدرو بعصبية و الدموع كاينزلو من عينيها _ ماتجبدش بابا على فمك الحقير واش كاتسمع

حسن نفذ صبرو و دفعها بعيد عليه _ هيييه صافي براكة من هاد الفشوش

امل شافت فيه بحقد _ قولي اشنو بغيتي حيت باغا نمشي بحالي

حسن _ ايوا دبا مزيان كاترجعي زوينة بزاف مللي كاتكوني هادئة ,, بغيتك ا لالة تكوني معايا غادي نمشيو من هاد البلاد و نبعدو على كلشي و نعيشو هانيين

امل بعدم تصديق _ واش عارف اشنو كاتقول اشهاد التخربيق

حسن ببرودة _ الاختيار بين يديك يا اما تنفذي اللي كانقولك اولا عائلتك و الناس اللي كاتبغي كاملين غادي نخليك تعذبي على فراقهم

فاقت كلثوم و ناضت و رفضت انها تبقا ف السرير و جات بقات واقفة هي و نجلاء و كريم قدام الغرفة ديال أمين اللي كان مازال ف غيبوية

نجلاء _ كلثوم ماتبقايش هاكا اجي رتاحي شوية

كلثوم برفض _ لا انا ماغانتحركش من هنا حتا نشوف امين

نجلاء شافت ف كريم و حركت راسها و هو علا حاجبو و عاود ربع يديه و تكا على الحيط

ف هاد اللحظة خرجت واحد الممرضة من الغرفة د أمين بالزربة و مشات كاتجري و بقات كاتعيط للدكتور

كلثوم شافت ف نجلاء بدهشة _ اشنو واقع اختي

نجلاء _ تهدني ا حبيبة ماواقع والو صافي غادي يرجع بخير

كلثوم بدات كاتبكي _ يا ربي تحفظو هئ هئ ياااا ربي

وداد فاقت و حسات بالدوخة و الصداع ف راسها _ فين انا فيين

الدكتور كان حداها _ انتي ف المستشفى ماتخافيش كلشي بخير

وداد بدات كاتفكر داكشي اللي وقع و قفزت من بلاصتها _ ههههئ يا ربي ,, دكتور واش عرفو شي حاجة

الدكتور بدون فهم _ شنواللي غادي يعرفو

وداد بترجي _ دكتور عافاك الله يخليك عاوني

وصلت امل للدار و كانت تايهة و كاتحس بالاختناق ,, دخلت و كانت بحال اللي هازة جبل فوق كتافها ,, مشات عند ماماها و تطمنت عليها

احلام _ مالكي ا بنتي كانحس بك مهمومة

امل مابغات تقول والو _ لا ا ماما والو غير الموضوع ديال داك السيد اللي قتلك عمل حادثة بقا فيا مسكين

احلام تألمت _ اييه مسكين الله يكون معاه

امل ناضت _ المهم ا ماما انا غانطلع نشوف حنان من بعد نمشي للمستشفى نتطمن عليه و نكون مع كلثوم

كانو الاطباء كاملين دايرين بيه و كايشوفو دقات القلب بقاو كاينخافضو ,, مشات واحد الممرضة و عملت واحد الحقنة ف السيروم و الطبيب بقا كايشوف ف ديك الالة د القلب و كايحرك راسو

ف نفس المستشفى و لكن ف جناح اخر كانت وداد باقا كاتطلب ف الطبيب _ عافاك ا دكتور اذا ماقتلوش باللي انا حاملة غادي يقتلني

الدكتور _ سمحيلي ا بنتي هادشي اللي كاتقولي مايمكنش و خارج على القانون و مانقدرش ندير هكا ضميري مايخلينيش

وداد بدات تبكي و تطيح دموع التماسيح _ غادي غير تعاوني هاد الفترة قوليه باللي انا حاملة و انا ف هاد الايام غادي نصارحو بالحقيقة ,, دير راسك ف بلاصتي عافاك عاوني ف هاد الوضعية الانسانية

الدكتور وقف _ هادشي اللي كاطلبي مني راه خطير

كلثوم كانت منهارة و هي كاطلل من داك الزجاج الصغير في الغرفة د امين _ هئ ماعرفتش علاش تعطلو هاكا و باقي ماقالونا والو ,, انا خايفة

ف هاد اللحظة وصلت امل و شافت كلثوم فديك الحالة _ كلثوم حبيبتي اشنو واقع

كلثوم غير شافتها عنقتها و زاد بكائها و شهقاتها _ هئ هئ امل

كريم جا من الجهة د نجلاء و عنقها من كتافها و بدا كايحول يهدأها و جلسها ف الكرسي باش ترتاح

الاطباء كانو مزال كايحاولو معاه و عاملين ليه تنفس اصطناعي

الدكتور _ ألووغ نحسب حد ثلاثة غادي تضغطي على قلبه بداك الضاغط

الممرضة _ داكوغ دكتور

الدكتور _ 1 , 2 , 3

الممرضة ضغطت على قلبه بقوه و شافو انا دقات قلبه باقا كاتنخفض تدريجيا ,, حركوا راسهم سلبيا و شافو ان قلبه توقف ..و حطو داك الضاغط و الادوات و حيدو الكمامات و خرجو عندهم

غير شافو الدكتور خرج تجمعو عليه كاملين و بقاو كايشوفو فيه بلهفة و كايتسناو الجواب

الدكتور شاف فيهم بأسف و حرك راسو _ للاسف القلب ديالو توقف

كذلك الطبيب اللي اشرف على الحالة د وداد كان مجموع عليه ياسين و ايمان و رحمة

ياسين _ قلنا ا دكتور واش هي بخير

الدكتور _ وي هي دبا بخير و فاقت واخا الضربة جاتها صعيبة شوية ف الراس و لكن غير سطحية و ماشكلت حتى خطر غير تهناو

ايمان سولت بلهفة _ و الجنين ؟؟

كلشي شاف ف الدكتور و بقاو كايتسناو الجواب

الدكتور _ …………………….

الفصل 31

صدمة قوية تلقاوها و هما كايسمعو الدكتور كايقول أمين توقف ليه القلب ,, لحظة جموود و لحظة خوف و رعب و حزن من الكلام اللي كايقولو الدكتور ,, واش هذا حلم او حقيقة او سراب ,, مشاعر مخلطة و كلشي بقا غير ساكت و مصدوم

امل شافت ف كلثوم و الدموع ف عينيها _ كلثوم عافاك اختي تهدني الله يخليك ماديري ف راسك والو هادشي من عند الله

كلثوم كاتشوف ف امل و كاتضحك بهستيرية_ هههه انتي اشكاتقولي واش سحابلك بصح امين مات ههههه لا لا مايمكنش

نجلاء بدات كاتبكي و هي كاتشوف كلثوم ف ديك الحالة و كريم وقف موراها و حاول يسانذها باش ماطيحش

امل _ كلثوم الله يخليك اختي اجي جلسي تهدني

كلثوم شافت فيهم كاملين و شافت ف الدكتور اللي كان باقي قدام الغرفة ,, دفعاتهم كاملين و دخلت كاتجري و شدات ل امين ف يدو _ امين امين انا عارفة انت كاتسمعني ,, مايمكنش تمشي و تخليني ,, انت خاصك تعيش ,, كون قوي ا امين من اجلي عافاك

شافت ف الالة و لقات الخط باقي مستقيم و دارت لقاتهم كاملين كايشوفو فيها بذهول و مثأترين من حالتها _ مالكم كاتشوفو فيا انا متأكدا امين كايسمعني و مايمكنش يمشي و يخليني انا عارفة

امل قربت منها _ كلثوم الله يخليك تهدني و اجي معايا

كلثوم ماداتهاش ف كلام امل وبعدت عليها و مشات لجهة الدكتور خدات ديك الضاغط د القلب من يديه و عملاتها ف الضو و بقات كاتحوطاليه على قلبه بقوة _ اميين انتي خاصك تنووض امييين ماتستسلم من اجلي ا امين اميييييييييييييييييييييييييين

الدكتور ماقدر يقولها والو و بقا كايشوف فيها بذهول

دقيقة صمت سيطرت على داك المكان ف المستشفى و كلشي كايشوف ف كلثوم و كيفاش كاتحاول مع امين ,, تأترو على حالتها و كلشي بدا يتنهد و يبكي

” تيت تيت تيت ” سمعو الانين ديال الالة بدا يرجع من جديد و كلشي شاف فيها بصدمة ,, الدكتور عيط للممرضة بسرعة و دخل و بداو يكملو داكشي اللي كانوا بداو و بدات دقات قلبه كاترجع تدريجيا

كلثوم شافت ف امين و حطت يدها على يدو و هو حرك يدو و شد فيها ,, ابتسمت بفرح و الدموع كاينزلو من عينيها_ حياتي كنت عارفة كنت عارفة مايمكنش تخليني ,, امل واش شفتي هو ماماتش مايقدرش يخليني ,, امين حبيبي انا معك ماغاداش نخليك ,, انا كانبغيك بزاف كانبغيييك هئ امين

امل كانت كاتبتاسم وسط الدموع ,, و نجلاء و كريم واقفين بذهول و ماقادرينش يصدقو داكشي اللي شافو ,, كيفاش الحب د الانسان و تشبته بالحياة يقدر يرجعه من الموت

من بعد ما نور نقذت مهند ,, و لميس نقذت يحيى ,, هاهو جا الوقت باش كلثوم تنقذ امين و بفضل الله قدرت تنقذه و ترجع النبض لقلبه اللي كاينادي باسمها

الدكتور شاف ف الممرضة و ابتاسمو براحة و هما كايشوفو هاد المعجزة اللي وقعت _ ا تقدرو تخرجوا دبا تخليونا نكملو داكشي اللي عملت هاد البطلة

كلثوم طلقت من يد امين و شافت ف الدكتور _ واش هو غادي يرجع بخير عافاك ا دكتور طمني

الدكتور ابتسم و ربتلها على كتفها _ غير ارتاحي هو تجاوز مرحلة الخطر بأعجوبة ,, بفضلك و بفضل الله قدر يرجع

كلثوم تنهدت براحة و خرجت لقاعة الانتظار هي و امل و كريم و نجلاء

كلثوم جلست و علات يديها للفوق _ الحمد لله يا ربي الحمد لله

رحمة و ياسين و ايمان كانو باقين واقفين و كايتسناو الجواب ديال الدكتور اللي كان النظرات ديالو غريبة

ياسين قرب من الدكتور اكثر _ دكتور عافاك قولنا واش الجنين بخير ,, اشنو وقعليه

الدكتور شاف فيهم و حرك راسو _ اه هو بخير ماعاندكم علاش تخافو كلشي مزيان

رحمة _ واش نقدرو نخرجوها اليوم حيت بنتي ماكايعجبهاش الجو د المستشفيات انا عارفاها

الدكتور توتر بطريقة غريبة _ لا لا مازال خاصها تبقا هنا من اجل شي فحوصات

رحمة بدات تبكي _ الله يا ربي على بنيتي واش نقدر ندخل نشوفها

الدكتور _ وي دخلو و لكن غير بشوية حيت محتاجة الراحة

دخلت رحمة بلهفة باش تشوف بنتها ,, و ياسين بقا كايشوف ف ايمان اللي جلست ف الكرسي بصدمة و دارت راسها بين يديها ,, قرب منها و نزل لمستواها

ياسين _ التوقعات ديالك كلها خاطئة

ايمان علات راسها بتثاقل و شافت فيه _ انا متأكدة كاين شي حاجة ماواضحاش فهادشي ,, و احساسي ماكايغلطش

ياسين وقف و تنهد _ ماما الله يخليك انتي سمعتي الدكتور اشنو قال الجنين بخير يعني وداد حاملة

ايمان وقفت و كانت باغا تقول شي حاجة و لكن تراجعت و بقات تأفف

حسن كان واقف قدام المستودع و متكي على السيارة و كايكمي ,, ف هاد اللحظة خرج ابراهيم و قرب عنده

ابراهيم _ يمكنلك تدخل دبا راه الشاف كايتسناك

حسن رما داك الكارو ف الارض و ضغط عليه برجليه و شاف ف ابراهيم _ اممم انا داخل

دخل حسن لداك المستودع المظلم و لقا الشاف كايتسناه و عاينيه الجاحظتين كايخرج منهم الشر و كيف العادة جوج ديال الاشخاص ديال كمال الاجسام واقفين بجنبه

الشاف وقف و بقا يدور على حسن اللي كان واقف بسكون _ اممممم واش عارف السي حسن باللي الفشوش ديالك معانا زادو فوق القياس

حسن شاف فيه و بغا يهضر _ انا

الشاف علا صبعه ف وجه حسن بعصبية _ اسكت انا ماقتلكش تهضر حتا نعطيك الاشارة باش تهضر

حسن نزل راسه _ واخا ا سيدنا كانعتاذر

الشاف جلس ف الكرسي _ انت عارف باللي هاد العملية مهمة بزاف و هي اللي غاتخلينا نربحو الفلوس ,, و أي تلاعب او خطأ منكم غادي يدينا للهاوية ,, البوليس هاد الايام راه كايخططو لشي حاجة راه مابغيت حتا خطأ

حسن حرك راسو _ كون هاني ا سيدنا الخطة مدروسة مزيان و ماغادي يكون حتا مشكل غير تهنا

الشاف شاف فيه _ امممم مزيان يالاه سير دبا و ماتغبرش و كون موجد حيت ف أي وقت نقدرو نفذو المهمة ,, و بغيتك تعرف اذا قع شي خطأ و طحتو ف يد البوليس واياك و تجبدني او تجبد المجموعة ديالنا راك غادي تموت قبل ماتكمل كلامك ,,واش مفهموم

حسن ابتلع ريقه _ نعم مفهوم ا سيدنا

كلثوم كانت واقفة قدام الغرفة د امين اللي حالتو رجعت مستقرة ,, جات عندها امل و حطت يدها على كتافها _ حبيبة اجي ارتاحي شوية و كولي شي حاجة راكي ماكليتي والو

كلثوم باقا كاتشوف ف امين من الزجاج _ لا انا ماغاداش نتحرك من هنا حتا يفيق امين ,, انا خايفة عليه

امل _ الطبيب راه طمنا عليه و قالنا تجاوز مرحلة الخطر ماعندك علاش تخافي ,, راه خاصك تاكلي شوفي وجهك كيف اصفر راه اذا فاق ماغايعجبوش الحال يشوفك هاكا

كلثوم ابتسمت _ واش زعما غادي يسمحلي

امل شدات ليها يدها _ انتي اصلا ماعملتي والو ا كلثوم هاداك الحقير هو السبب ,, و لكن غير تهدني غادي نحاولو نفهمو الموضوع و نشوفو كيف عمل لهاد الموضوع د الزواج واش سحابلك الدنيا سايبة راه كاين القانون

كلثوم حسات بالراحة من كلام امل _ واش زعما يقدر يكون غير مزور داكشي

امل _ اكيد غير مزور دبا انتي غير تهناي ماتفكري ف والو

كلثوم شافت بامتنان ل امل _ واخا اختي

امل جراتها _ يالاه دوزي دبا جلسي و كولي شوية

رحمة كانت جالسة ف طرف السرير اللي متكية فيه وداد _ الحمد لله ا بنتي الحمد لله رجعتي بخير

وداد كانت متوترة _ ماما قوليلي واش عرفو واش الطبيب قالهم شي حاجة

رحمة بدون فهم _ اشنو اللي غادي يعرفو

وداد _ واش قالهم انا حاملة او لا لا

رحمة _ كيفاش هاد الهضرة عاوتاني راه قالنا انتي حاملة وولدك بخير اشنو واقع ا بنتي خلعتيني

وداد حطات يدها على قلبها و تنهدت براحة _ هفففففف الحمد لله

رحمة بقات كاتشوف فيها _ اشنو واقع ا وداد

وداد _ ششششت بشوية ا ماما عنداك يسمعونا ,, الصراحة انا .. انا ماحاملاش

رحمة حلات فيها عينها بصدمة _ كيفاش ؟؟؟؟

ياسين وقف و شاف ف ايمان _ ماما ,, انا خاصني نمشي نطمن على صاحبي امين من بعد نرجع

ايمان كانت جالسة و حاطة يدها على خدودها و جاوباتو بلا ماتشوف فيه _ امممم

ياسين تنهد و بقا يتمشى متجه للجناح اللي فيه أمين ,, وصل و لقا امل جالسة و كاتحاول مع كلثوم باش تاكل

امل _ الله يخليك ا كلثوم زيدي كولي غير هادي راكي غاتسخفي

كلثوم _ صافي براكة عليا و الله حتا شبعت

امل عملت الماكلة ف البلاستيكة باستسلام

ياسين قرب عندهم _ السلام عليكم

امل و كلثوم شافو فيه _ و عليكم السلام

ياسين تنحنح _ اححم كيف بقا أمين

امل وقفت و شافت فيه بعصبية _ أمين؟؟ دبا عاد كاتسول ف أمين ,, فين كنتي مللي كان صاحبك بين الحياة و الموت هممم يالاه قولي فين فين

ياسين استغرب من عصبيتها _ ا انا

كلثوم وقفت وحاولت تهدأ الوضع _ امل صافي تهدني ,,يمكن ياسين كان عنده شي شغل مهم اولا شي حاجة

امل شافت فيها _ اشمن شغل هادا اللي يخليه يبعد على صاحبو في الوقت اللي محتاج ليه اختي قوليلي

ياسين _ امل بلا ماتبقاي تقولي هادشي صاحبي على راسي و عيني وبالي كان كامل معاه ,, انا كنت مضطر نمشي حيت ,, حيت وداد طاحت و كانت محتاجة ليا

امل حلات عينيها بصدمة و قربت منو و بقات تشوف ف عينيه _ اهاه قولي القضية فيها مدام وداد اممم فهمت

ياسين حس بها _ امل انا

امل قاطعاتو _ ششششت صافي ماتقول والو هاديك مراتك و ماعانديش الحق نتدخل فشي حاجة .. سمحولي انا خاصني نمشي للحمام

خلاتهم واقفين هكاك و مشات حابسة الدموع ف عينيها

كلثوم _ خويا ياسين عافاك ماديش عليها انت عارف نفسيتها كيف دايرة من النهار اللي سمعت حمل وداد

ياسين تنهد _ واه واه عااارف ولكن انا بغيتها تكون قوية ,, انا امل راني باغيها واخا وداد حاملة هادشي ماغادي يبدل والو انا عملت هاكا من اجل الولد اللي جاي و صافي و لكن هي ماكاتبغيش تفهمني

كلثوم تنهدت _الله يدير اللي فيها الخير

ياسين _ هفففف امين ,, قوليلي بعدا كيف بقا امين

كلثوم وجعها قلبها و جلست بتثاقل _ الحمد لله دبا بدا يتحسن

ف هاد اللحظة ياسين شاف رحمة دازت من تما خارجة من المستشفى ,, تعجب من خروجها ف هاد الوقت و كيفاش خلات وداد بوحدها ..

امل كانت واقفة ف الحمام د المستشفى و بقات كاتبلل يدها بالما و تحطها على عنقها باش تبرد ديك النار اللي كاتحس شاعلة فيها _ انا صافي ماغاديش نعاود نفكر فيه ,, خاصني نخرجو من بالي و قلبي هئ هئ يا ربي عاوني و ريحني يااااا ربي

مسحت دموعها و غمضت عينيها و خرجت من تما لقات غير كلثوم اللي واقفة ف الجهة د الغرفة د امين و مالقاتش ياسين وقالت باللي ممكن يكون مشا عند وداد عاوتاني و خلاها بلا ماتقول والو ,, تنهدت و جات وقفت حدا كلثوم بسكون

كلثوم شافت فيها و حست بوجعها _ امل واش انتي بخير ؟

امل نزلت راسها و عاودت شافت فيها _ اه ,, الصراحة ماعرفتش انا مخنوقة و ماعارفة مانعمل حايرة

كلثوم شدتلها يدها _ اجي اجي نجلسو و عاوديلي اشنو كاين مالكي هاكا مقلقة

امل جلست _ اشغانقولك اختي هاديك وداد من جهة و حسن من جهة اخرى بفففففف انا عيييت عييت

كلثوم _ امل انا بغيت نقولك شي حاجة

امل مسحت الدموع و شافت فيها _ واخا قولي انا كانسمع

كلثوم بقات تقول مع راسها ” انا خاصني نقول باللي وداد من الاول و هي متافقة مع هاداك حسن و هما سبب بعدهم ,, امل بنت مزيانة و عملت فيا غير الخير ماخاصنيش نخبي عليها هادشي , اولا نمشي نقول هادشي لياسين ولكن خايفة من هاديك وداد تعمل داكشي اللي قالت ,,تتتت و لكن ماباغاش نشوفهم كايتعذبو و نبقا ساكتة ,, يا ربي اشنو نعمل “

“كلثوم كاتفكر”

وداد واقفة و هازة راسها للسما _ انا منين بغيتيني نجيبلك خدمة

كلثوم ناضت و وقفت حداها و شافت فيها بشر _ انت عارفة ماما مريضة و خويا مشا بسببك يعني انا خاصني ضروري شي خدمة باش نقوم بها و نعالجها و اذا ماعونتينيش انا غانمشي عند راجلك و نعاود ليه داكشي كامل اللي عملتي و الاتفاق ديالك مع حسن و شحال حاجة عملتيها باش تفرقيه مع البنت اللي كايبغي و تزوجي به انتي

وداد حلات فيها عينها بصدمة ,, قربت منها و شداتها و ذراعها _ اذا مشيتي حتا نطقتي بكلمة وحدة غادي ندمك واش كاتسمعي

كلثوم بعدت عليها يدها بعنف _ اشنو عاندك ماديري

وداد ضحكت باستفزاز _ هاديك ماماك اللي ناعسة لهيه مريضة غادي نهنيك منها قبل ماتديها للمستشفى غاتديها للقبر ,,

كلثوم تصدمت _ اشنو هادشي كاتقولي

وداد _ اذا قلتي شي حاجة من داكشي اللي كاتعرفي غير ترحمي على ماماك ,, و انتي عارفاني علايش قادة الحبيبة

كلثوم جلست ف السداري بتثاقل و شدات ف شعرها بعنف ,, و وداد ابتسمت بطرف فمها و هزات صاكها و خرجت

“في الوقت الحالي”

امل لاحظت شرود كلثوم و حاولت تفيقها _ كلثوم فين سرحتي ,, قلتي باغا تقوليلي شي حاجة

كلثوم بغات تقولها داكشي اللي كاتعرف و لكن خافت من وداد تعمل شي حاجة لماماها_ لا لا ماشي شي حاجة غير بغيت نقولك ياسين كايبغيك ماخاصكش تضيعيه

امل دورت وجهها و تنهدت و تكات براسها على الحيط

كلثوم لاحظت تعبها _ امل غير سيري انتي دبا للدار ارتاحي شوية راكي عيانة

امل _ تتتت لا مانقدرش نخليك بحدك هنا

كلثوم _ صافي غير سيري انا غانبقا مع امين هنا غير رتاحي انتي

امل وقفت _ واخا صافي انا غانمشي و اذا وقعت اي حاجة في اي وقت تاصلي بيا ,, و غدا ان شاء الله غير نخرج من الخدمة ندوز عندك

كلثوم حركت راسها بابتسامة _ اممممم

ياسين بقا تابع رحمة اللي ركبت ف طاكسي و هو بدوره خدا اللوطو ديالو و بقا تابعها حتا شافها وصلت للحي و حتا هو نزل و بقا تابعها حتا دخلت للدار و هي متوترة و كاتشوف شمال و يمين باش تتأكد باللي ماكاين حتا واحد ,,فتحت الباب ب الساروت و دخلت بشوية مشات لبيت د ايمان فتحت الباب بشوية و لقات عبد السلام ناعس ,, ارتاحت و سدات عليه الباب و طلعت لجهة البيت د وداد و لقات الملف اللي قاتلا عليه وداد مرمي تما ,, مشات لجيهته و هزاتو بلهفة و بقات كاتبتاسم ,, و هي تصدم مللي سمعت صوت موراها

ياسين بتلاعب ف عينيه _ خالتي اشنو جيتي تعملي هنا

رحمة وقفت هازة داك الملف ف يدها و هي مخلوعة _ اا لا والو غير جيت ناخد شي حويجات ل وداد

ياسين قرب منها _ همممم و هاد الملف ديالاش

رحمة ابتلعت ريقها _ هادا لا والو غير شي تحاليل ديال غانديهم للطبيب باش يتأكد من شي حاجة

ياسين تفكر الكلام د ايمان مللي كانت كاتقولو باللي داك الملف مزور و فيه شي حاجة ماشي هي هاديك _ واخا عطيني داك الملف انا اللي غاناخدو لعند الطبيب

رحمة بدات كاترجف _ لا لا غير خليك ا ولدي بلا ماتعذب راسك انا غانديه

ياسين _ ماكاين حتا عذاب غير اريه و زايدون هاد التحاليل ديال ولدي انا من واجبي نقوم بهادشي

رحمة غمضت عينيها بخوف و مدت ليه داك الملف و هي كاترجف و قلبها كايضرب بالجهد

ايمان شافت مللي رحمة خرجت من عند وداد و قالت هادي هي الفرصة باش تشوف شنو تحت راسها و دخلت للغرفة و لقاتتها شادة التيليفون و كاتحاول تتصل بشي واحد

وداد خبطت داك التيليفون حيت كانت كاتحاول تتصل بحسن و لكن ماجوبهاش_ بففففففف مانعرف هادا مالو ماكايجاوبش ,,ناري و حتا ماما تعطلت

ايمان _ اشكون هادا اللي مابغاش يجاوبك

وداد _ امممم لا لا غير ياسين شفتو ماجاش عندي كنت كانحاول نتصل به

ايمان قربت منها بعدم اقتناع _ ولدي ياسين غير نساياه عليك حيت رغم كلشي هو غادي يطلقك

وداد شافت فيها _ كيفاش غادي يطلقني و انتوما تأكدتوا باللي انا حاملة ياك الطبيب قالكم هادشي

ايمان _ امممم الطبيب قال هادشي و لكن منعرف

وداد ارتاعشو عينيها بالخوف _ ك كيفاش منعرف

ايمان ابتسمت ابتسامة مامفهوماش _ معرفتش المهم انا حاسة الايام اللي جايا غتبيتلنا شي حاجة

وداد دارت للجهة لخرى و حطت راسها على المخدة و غمضت عينيها بلا ماتجاوب

فاقت امل ف الصباح خدات دوش كيف العادة و من بعد ماخرجت لبست و مشات تفيق اختها باش تمشي للمدرسة

امل _ حنان وانوضي دغيا راه غادي يفوت عليك الوقت

حنان كاتغطي راسها ب المانطا _ واخا واخا اختي خليني غير جوج دقايق

امل حيدت عليها المانطا _ وانوضي النعاسة براكة

حنان ناضت و عينها باقين مغمضين _ صافي ها انا نضت

امل _ هكاك مزيان يلاه انا مشيت باش مانتعطلش على الخدمة ردي البال لراسك

حنان _ امل اختي انا البارح بقيت كانتسناك بزاف باش نعتذر منك على داكشي اللي عملت و

قاطعتها امل و حطات يدها على شعرها _ هاداكشي اللي وقعلك اختي صافي خاصك تنسايه و انا ماتخافيش دبا نشوف شي حل ربي كبير ,, و لكن بغيتك تردي البال و تديها غير ف قرايتك و ماثيقي بحتا واحد

حنان بابتسامة _ صافي اختي كانواعدك

امل خرجت و مشات لخدمتها و حنان شافت امل خرجت رجعات تكات و غطات راسها ههههه

ياسين كان جالس ف الطابلة كايشرب العصير و كايهضر ف التيليفون _ واخا واخا فهمت و لكن بغيت النتيجة ف اقرب وقت بغيت نعرف واش داكشي مزور اولا ,, اوووه بزااف ,, المهم صافي صافي فوقاش ماوجدو تاصل بيا ,, نعول عليك ,, يالاه بسلامة

ف هاد اللحظة خرجت ايمان ف البيت و جات جلست مع ياسين _ صباح الخير اولدي

ياسين حط الكاس و شاف فيها _ صباح النور الواليدة فوقاش جيتي من المستشفى

ايمان _ جيت بالليل حيت حسيت براسي عييت و بغيت نرتاح

ياسين _ و علاش ماعيطتليش نجي نوصلك

ايمان _ مابغيتش نبرزطك و انت بغيتي ترتاح ,, خديت طاكسي و وصلني حتا للدار ,, قولي بعدا واش عرفتي شي حاجة ,, انا راني رجعت للدار و مالقيتش الملف تكون غير ديك اللفعى صيفطت شي واحد ياخدو دبا مابقا عندي كيف ندير نتأكد بففففف

ياسين هز الكاس و بقا يشرب العصير و مابغا يقوليها والو _ صافي غير نساي هاد الموضوع اذا كانت شي حاجة دبا تبان

رحمة كانت جالسة مع لطيفة و كاتحاول تشرحلها _ غير سمحيلي اختي راه بنتي كانت مريضة ف المستشفى و كان خاصني ضروري نمشي عندها

لطيفة بعصبية _ الخدمة هي اللولى ا لالة,, انتي عارفة البارح كانت سهرة مهمة و خليتيني واحلة بوحدي جيتي حتا لنصايص الليل حتا قربو الناس يمشيو و غير جيتي نعستي بففففف

رحمة _ و صافي اختي لطيفة حقك عليا انا اليوم غادي نعوضلك هادشي غير تهناي

لطيفة _ اممممم ايوا دبا نشوف

كلثوم كانت جالسة ف واحد الكرسي قدام السرير اللي فيه أمين و شادة ليه ف يديه و كاتشوف فيه بأسف و حزن و كاتفكر ف المشكل اللي تسبب فيه ابرهيم ,, بقات كاتلمس ملامحه الساكنة و شعره الكثيف و هي تحس به بدا تيحرك و يفتح عينيه

أمين بتعب _ ا لما بغيت نشرب ,, نشرب

كلثوم شافتو بدا يفيق طارت بالفرحة _ حياتي صافي فقتي الحمد لله يا ربي استجبتي لدعاوتي و اخيرا فقتي الحبيب ديالي ,, انا دبا غانجيبلك تشرب واخا واخا

مشات كاتجري و خدات الما و جات هزاتليه راسو شوية و بقات كاتحاول تشربه و من بعد رجع تكا على المخدة و هي مشات بالزربة تعيط على الطبيب و كلها فرحة و سعادة حيت اخيرا فاق

امل كانت جالسة ف المكتب ديالها كاتعمل شي خدمة و كاتهضر مع نجلاء على الحالة ديال أمين كيف بقا ,, أما نور كانت فاتحة واحد الصنيدقة صغيرة و فيها واحد الساعة ذهبية و كاتشوف فيها و الابتسامة مافارقتهاش و كانت كاتسنى غير الفرصة فوقاش تشوف طارق حيت اليوم عيد ميلاده و بغات تعطيه الهدية

ف هاد اللحظة دخل طارق و هي فرحت بزاف و ابتسمت و لكن سرعان ما اختفت ابتسامتها مللي شافتو مشا كيف العادة عند امل بدون مايعطيها هي حتا اهتمام

طارق _ صباح الانوار

امل _ اه اهلا طارق صباح الخير اشنو سر هاد النشاط

طارق _ امممم اليوم عندي يوم مميز على داكشي حتا انا مميز

نورقالت بثقة _ اييه اليوم راه عيد ميلاد ديال طارق عليها فرحان

امل و نجلاء _ يااااااي عيد ميلاد سعيد

طارق شاف ف امل _ شكرا بزاف

نور تجمعو الدموع ف عينيها مللي شافت ماعطاها حتا اهتمام و نظراته كاملة غير ل امل ,, حست بالاختناق و خرجت من تما بلا ماتقول والو

طارق _ المهم انا غانمشي قبل مايجي الباطرون يحيح عليا

امل _ هههه واخا سير

خرج طارق و امل بقات كاتشوف ف المكتب د نور ماكايناش فيه و شافتها مللي كانت خارجة من تما و حالتها مغيرة ,, ناضت و بغات تخرج

نجلاء _ امل فين ماشا

امل بلا ماتشوف فيها _ انا دبا غانرجع

خرجت امل و بقات كاتقلب على نور و لكن مالقاتهاش ,, استسلمت و بغات ترجع بحالها للمكتب و هي تشوف واحد الحديقة صغيرة كاين فواحد الجناح ف الخدمة لاول مرة كاتشوفها ,, فتحت ديك الباب الصغيرة و دخلت ليها كانت حديقة صغيرة و لكن زوينة بزاف و كان باين شي حد كايهتم بها حيت محدقة و معدلة و كلشي متول فيها ,, بقات كاتشوف باعجاب فديك الحديقة و هي تشوف نور جالسة ف واحد الجهة كاتبكي و هازة الساعة ف يدها

امل قربت عندها بخطوات متثاقلة و نزلت لمستواها _ نور ,, علاش جالسة هنا بوحدك و علاش ك كاتبكي

نور مسحت الدموع بسرعة و شافت فيها بشر _ ماشي شغلك فيا و زايدون انا ماكانبكيش غير شي حاجة دخلتلي لعيني

امل شافت ف الساعة اللي شادة ف يدها _ اذا كنتي محتاجة تعاودي لشي واحد انا موجودة

نور وقفت و قالت بعصبية _ واش ماكاتفهميش ماباغا نقولك والو بففففف

امل وقفت و شافت نور خارجة من ديك الحديقة _ خاصك تعرفي ا نور باللي مابيني و بين طارق والو

نور وقفت و دارت شافت فيها شوفة غريبة

حسن كان مع وداد ف الغرفة د المستشفى _ راني غير كنت مشغول شوية على داكشي ماجاوبتكش البارح ,, دبا قولي كيفاش وقع هادشي

وداد _ كلشي بسبب ديك العقروشة د خالتي ,, المهم دبا الحمد لله قدرت نشري داك الطبيب ماتنساش تدوز تعطيه فلوسو قبل مايحل فمه

حسن _ امممم واخا

وداد _ المهم دبا قولي فوقاش غادي تدي ديك الموصيبة من هنا ,, انا بغيتك تاخدها من هنا قبل مايعرف ياسين شي حاجة من بعد غادي نعمل شي حيلة و نقوليه باللي الجنين طاح المهم انت دبا عمل شغلك

حسن وقف _ صافي غير كوني هانية من هنا سيمانة على الاكثر غادي ناخدها معايا من هنا

وداد فرحت _ مزيان برافو علييك

حسن _ المهم انا غانمشي نعطي للطبيب داكشي اللي قلتي و نمشي

خرج حسن من تما و مشا عند الطبيب باش يعطيه الفلوس مقابل ديك الكذبة اللي قال ,, ف هاد اللحظة ايمان كانت جاية و شافت حسن مللي خرج من عند وداد و بقات كاتعجب شكون ممكن يكون

دخلت و لقات وداد متكية كاتبتاسم _ احم شكون هاد السيد اللي خرج من عندك

وداد ابتلعت ريقها _ هاداك غير شي واحد غلط ف رقم الغرفة و صافي

ايمان _ اممم المهم راه سولت الطبيب اليوم يمكنلك تخرجي

بقات وداد كاتشوف فيها و كاتدعي مع راسها باش تكون خالتها ماشكت ف والو مللي شافت حسن

نور جلست حدا امل بتردد _ كيفاش ديك الهضرة اللي قلتي

امل _ انا عارفة انتي كاتظني باللي كاين شي حاجة بيني و بين طارق و لكن انا بغيت نطمنك باللي طارق مجرد صديق و بحال خويا

نور حسات بالراحة و ضحكت ضحكة خفيفة بلا ماتبين ل امل _ المهم انا خاصني ندخل باش نخدم

امل _ غير خليك جالسة شوية ,, بغيت نقول خليك جالسة حيت دبا اصلا الاستراحة د الغذا

نور جلست و بقات غير ساكتة

امل _ شوفي عافاك اذا بغيتي نحيدو هاد الحاجز اللي بيناتنا و تعاوديلي داكشي اللي ف قلبك انا مستعدة نسمعك

نور _ و انا مامستعدة نعاود لحتا واحد

امل شافت فيها و تنهدت و ناضت _ صافي اللي بغيتي على خاطرك

نور اول مره كاتحس احساس هكاك و بدون شعور شدات ل امل ف يدها _ الصراحة انا فعلا محتاجة نعاود لشي واحد

امل ابتسمت و جلست _ غير قولي داكشي اللي ف قلبك ماتخليش راسك هاكا

نور بقات كاتشوف ف الفراغ _ انا مللي عقلت على راسي و انا عايشة غير مع عمتي ,, بابا و ماما ماتوا ف واحد الحادث مللي كنت باقا صغيرة ,, تحرمت من الحنان ديالهم و عمتي كانت قاسية معايا رغم انها قراتني و حضرتلي داكشي اللي باغا كامل و لكن ماكانتش كاتعطيني الحنان اللي كنت محتاجة ليك ,, من صغري و انا اي حاجة وقعتلي كانخليها ف قلبي حيت مللي كانبغي نقولها لعمتي كاتسكتني حتا مابقيت كانقدر نقولها والو ,, عشت حياتي كاملة هاكا حتا للنهار اللي جيت لهاد الشركة و شفت طارق حسيت باللي هو الانسان اللي كانقلب عليه ,, بقيت ليل و نهار كانفكر فيه و حتا نهار اللي ماتت عمتي لقيتو هو اللي واقف معايا مسانذني ,, جوارحي كاملين تعلقو به كنت كانشوف فيه الفارس ديالي اللي جاني فوق عود ابيض ,, و لكن نهار اللي جيتي انتي لهاد الشركة كلشي تبذل و تخربق ,, بقيت كانحس باللي طارق نهار على نهار كايبعد عليا

امل كانت كاتسمع ليها بذهول و الدموع كاينزلو من عينيها

نور كملت كلامها _ بسسب فقداني لواليديا و فقداني للحنان حتا انا قلبي رجع كايحقد على كلشي ,, مللي شفتك كاتقربي من طارق حقدت عليك بزاف و بدون تردد بغيت ننتقم منك ,, و ها انتي كاتشوفي انا ماعندي حتا واحد اللي نشكي عليه لا اب و لا ام و لا اخت اللي نخوي عليها قلبي ,, اكتشفت هاد المكان ف الشركة و حاولت نرجعه حديقة و نعتاني بها و فوقاش ماحسيت براسي مخنوقة بشي حاجة من جهة طارق كانجي ليها و نبدا نبكي

امل شدات ليها ف يدها و الدموع ف عينيها _ انا ماعمري ما كنت باغا نكون سبب حزن ديال شي واحد ثيقي بيا ,, حياتك دازت صعيبة بزاف و اذا بغيتي من اليوم انا نقدر نكون اختك

نور شافت ف البراءة ديال امل اللي ماكانتش كاتشوفها من قبل و ابتسمت _ اممممم

امل رجعت شافت ديك الساعة اللي شادة نور _ و انا غاديا نعاونك باش اليوم تلاقاي بطارق و تحتافلي انتي و ياه بعيد ميلادو و تقدمي ليه الهدية

نور بلهفة _ واش بصح ؟؟

امل مسحت الدموع و ابتسمت _ اكيد غادي نعاونك غير تهناي

نور عنقتها بلا ماتحس _ ههههه شكرا بزااف

نور بعدت على امل و رجعت باللور _ اا سمحيلي انا عملت هادشي بلا شعور

امل ابتسمت _ بلا ماتقولي هادشي ياك قتلك من اليوم انا اختك اذن خودي راحتك

نور رجعت عنقت امل و امل بدورها عنقتها و بقات تمسحلها على شعرها بحنان

ياسين كان ف الخدمة و مشا لمكتب المدير و عطاه شهادة مرضية ديال أمين ,, و الزملاء ديالو في العمل كاملين تأثرو و بداو يدعيو ليه بالشفاء العاجل ان شاء الله

الطبيب كان ف الغرفة ديال امين و كايعمليه شي فحوصات _ امممم الحمد لله راك بخير و بديتي تتحسن تبارك الله عليك

أمين _ فوقاش نقدر نخرج من هنا ا دكتور

الدكتور _ مزال خاصك تبقا هنا شوية واش سخيتي بنا ,, الصراحة الوضع ديالك كان حرج بزاف و لولا التدخل ديال ديك البنت كنتي غادي تموت

أمين ابتسم و تفكر كلثوم اللي كان فعلا كايحس بوجودها و بكلامها و باهتمامها

كلثوم كانت برا خارج الغرفة و كاتدعي الله باش أمين يسامحها و يعطيها فرصة تشرحليه باللي هي ماعندها حتا علم بديك الورقة اللي وراهلهم ابراهيم

رجعت امل و هي شادة ف نور من يدها و دخلو للمكتب بهاد الشكل هادشي اللي خلا نجلاء تبقا تشوف فيهم باستغراب

امل _ هههه بلا ماتشوفي هاكا ا نجلاء انا و نور كان بيناتنا واحد الحاجز بسبب سوء الفهم و دبا قدرنا نحلوه

نور _ فعلا امل انسانة طيبة غير انا كنت كانشوف الامور من منظور اخر

نجلاء وقفت بفرحة _ يااااي ماتصوروش شحال فرحتوني ,, اجيو عنقوني اجيو هههه

جات حداهم نجلاء و بقات كاتعنقهم و هما كايضحكو بسعادة

امل شافت فيهم و غمزت نجلاء _ نجلاء اليوم انا وياك عندنا واحد المهمة سرية خصنا ضروري نقومو بها

نجلاء فهمتها _ امممم فهمت فهمت ههههه

نور شافت فيهم _ ياااك دبا غادي تبقاو تغامزو عليا اولا

امل جلست ف مكتبها _ غير مؤقتا الحبيبة هههههه

رجعو البنات يخدمو و هما فرحانين بالخطوة التصالحية الجميلة اللي وقعت اليوم بين نور و امل

دخلت كلثوم بخطوات بطيئة لغرفة امين و لقاتو ناعس ,, جلست ف الكرسي و شدات ليه ف يديه و بدات تتأمل ف ملامحه ,, ف هاد اللحظة هو حس بعطرها و فتح عينيها لقاها فعلا جالسة حداه و شاداليه يديه حس باحساس رائع و هي لامسة يديه ,, شافتو فاق ابتلعت ريقها بخوف و لكن بقات شادة ليه ف يديه هكاك و بقات كاتشوف فيه بشوق و حزن و لؤم و حب و عشق

أمين بقا يشوف فيها و كايقول مع راسو ” يااه شحال كاتحمقيني بنظراتك يا كلثوم ,, كلشي فيك كايهبلني غير نظراتك كايخليوني ندخل لعالم اخر,, عالم زوين ماكانبغيش نخرج منو ,, اما لمساتك كأنهم نسمات خفيفة معطرة برائحة عطرك الزكية اللي كاتنعشني و كاترجعلي الروح

و كلثوم كذلك تاهت ف نظراته و بقات تقول مع راسها ” و انت غير مجرد وجودك ف حياتي و ووجودك بجانبي كايخليني ننسى الدنيا باللي فيها ,, من نهار عرفتك عاد عرفت معنى الحياة ,, ماعرفتش كيفاش غانقدر نعيش بلا بك ,, انت اغلى و احلى حاجة عندي ف هاد الدنيا ,, انا ماعرفتش المعنى ديال العشق حتا عرفتك انت يا نبض قلبي “

للاسف كانت واحد الحاجة كاتخسرها على هاد العصافير ديالنا و هي الظهور ديال ابراهيم و كلامه اللي ماقدرت تفهمه لا كلثوم و لا أمين اللي غير تفكر الموضوع بعد يديه عليها و دور وجهه للجهة الاخرى

كلثوم ارتاعشو عينيها بالدموع من تصرفه _ أمين عافاك انا

قاطعها امين بلا مايشوف فيها _ عافاك بلا ماتقولي شي حاجة مابغيت نفهم والو خرجي من هنا

كلثوم _ و لكن

أمين بعصبية _ راه قتلك مابغيت نفهم والو صافي

خرجت كلثوم من تما كاتجري و هي كاتمة شهقاتها ,, و أمين بقا كايحس بقلبه كايتقطع مللي شاف دموعها ,, ف هاد اللحظة ياسين كان داخل و هو يشوف كلثوم خارجة هكاك و دازت بلا ماتهضرو عرف باللي القضية حامضة

ياسين حط واحد الميكة فيها الديسير ف جنب السرير و جلس حدا امين _ ا تبارك الله على با أمين ا راك رجعتي لاباس تبارك الله

امين تنهد _ الله يبارك فيك ا خويا ياسين

ياسين حس بالحزن ديالو _ شفت كلثوم خارجة هكاك و انت فهاد الحالة قولي اشنو واقع

أمين _ ماعرفتش هاد الحب علاش تسلط علينا غير باش يعذبنا ا خويا

ياسين _ ماتقولش هاكا اي سحابة تجمعت راه غاتمطر ا صاحبي الله كبير غير تهنا

أمين _ هفففف و نعم بالله ,, قولي واش كلثوم ماقتلكم والو

ياسين _ وي هي قالت شي حاجة و لكن بحكم أنها كانت مثوترة و مخلوعة عليك بزاف مافهمتش مزيان

وداد كانت جالسة على طرف السرير كاتستعد للخروج و هي كلها متوثرة و قريب تبكي _ اشهادشي كاتقولي ا ماما يعني صافي ياسين عرف كلشي ناري مشيت فيها

رحمة كانت واقفة حداها _ ا بنتي انا راه عييت مانحاول باش نقنعو الملف يبقا عندي ولكن هو راسو قاصح قالك هواللي يديه عند الطبيب

وداد _ يا ربي تستر صافي هادي الاخرة ليا ,, ماعرفتش علاش ا ماما حتا حاجة ماكاديريها مقادا ,, بففففف دبا اشنوغاندير اشنو ,, غير غادي يعرف غادي يطلقني

رحمة _ وا صافي تهدني راكي باقا عيانة

وداد _ اشنوغانتهدن اشنو باقي مانتهدن بفففففف

ف هاد اللحظة دخلت ايمان هازة ورقة فيدها _ها انا جبت الاذن ديال الخروج ,, شافت فيهم و تعجبت من ملامحهم اللي كان باين فيها الخوف و الحزن _ مالكم واش واقعة شي حاجة

رحمة بتوثر_ لا لا ما واقع والو

وداد وقفت _ اشنوغايكون ا خالتي غير عييت ف هاد المستشفى و بغيت نمشي للدار

خرجت امل و نجلاء و بقاو كايحولو يدرسو الخطة ديالهم

امل _ اهانتي ركزي مزيان انتي غاتمشي مع نور للصالون باش تعدل شعرها و تماكي بغيتها ترجع قمر ,, و انا غانحاول نلاهي طارق و نديه للمقهى اللي قتلك ,, ماتعطلوش بزاف

نجلاء _ صافي صافي فهمت غير تهناي

امل _ مزيان ,, صافي سكتي هاهما جايين

جات نور و معاها طارق ووقفو حداهم

نجلات جرات نور _ اجي معايا بغيت نوريك شي حاجة

امل غمزت نجلاء و من بعد شافت ف طارق _ امممم واش نقدرو نتمشاو شوية

طارق بفرحة _ وي معلوم تفضلي

مشات نور مع نجلاء اللي داتها لواحد الصالون د الحلاقة رائع و نور تفاجئت بزاف و لكن خضعت للاوامر ديال نجلاء و بداو المصففات كايعدلولها شعرها و الماكياج ورجعات رائعة ,, من بعد خرجو من تما و خداو طاكسي و مشاو مباشرة للمقهى اللي قاتلها امل ,,

امل كانت جالسة مع طارق ف المقهى _ طارق بغيت نقولك باللي خاصك تفتح عينيك و تشوف شي حاجة اللي انت يمكن ماشايفهاش ,و شي حاجة اللي غاتخليك تفهم معنى الحياة بطريقة اخرى

طارق بقا يشوف فيها بدون فهم _ كيفاش هادشي

ف هاد اللحظة امل وصلها ميساج خدات التيليفون و قراتو ” امل حنا دبا قدام المقهى ” ,, حطات التيليفون و شافت ف طارق _ ماتنساش داكشي اللي قتلك همممم

هزات صاكها و خرجات و خلات طارق مافاهم والو

طارق هز يديه _ امل بلاتي و لكن تتتتتت

ماعطاتوش فرصة باش يكمل كلامه ,, و هو يشوف نور داخلة بحلة رائعة و مميزة ,, كانت لابسة كسوة سامبل ف اللون الازرق و فيها صقلي ف النقري و شعرها الذهبي سرحاتو و خلاتو مطلوق على راحته ,, و لبسات حذاء فضي عالي ,, و مكياج يغلب عليه الازرق و مبرد بالفضي جات رائعة

طارق شافها كاتقرب ليه و بقا غير حال فمو _ نووور؟؟

نور جلست ف الكرسي القابل ليه بطريقة جنتلمانية _ كيف جاتك هاد المفاجئة

طارق _و لكن انا مافهمتش كيفاش

نور شافت فيه _ شنو اللي مافهمتيش

طارق تاه ف عيونها و ف نظراتها _ لا والو اممم الصراحة بغيت نقول جيتي زوينة

نور ابتسمت بخجل و حسات بفرحة غريبة _ اااا شكرا

امل كانت باقا كاتشوف فيهم من البعيد و ضربت ل نجلاء ف يدها بحماس _ هههه يييييس ,, دبا يلاه نمشيو نخليوهم ياخدو راحتهم

نجلاء _ هههه واخا يلاه

امل تفكرت _ اووووه نسيت عندي شغل مهم ,, المهم انتي خودي طاكسي و سيري راه يكون كريم كايتسناك انا غانمشي نعمل شغلي عاد نطلع للمستشفى اذا كانت شي حاجة غانخبرك

نجلاء _ واخا واخا صافي ,, يالاه بسلامة اي جديد كان اتاصلي بيا

امل _ واخا كوني هانية

مشات نجلاء باش تاخد طاكسي و امل خدات التيليفون ديالها و عملت الرقم و بقات تصوني _ الو عمي ,, سمح ليا راه يالاه خرجت من الخدمة , صافي واخا انا دبا نكون عندك

كلثوم كانت جالسة فوق الكرسي و كاتبكي بحرقة _ هئ هئ انا ماعرفتش و الله ماعرفت ا خويا ياسين

ياسين تنهد و جلس حداها _ انا عارف ولكن منين غادي يكون جاب ديك الورقة زعما

كلثوم مزال كاتبكي _ و باش غانعرف انا ,, و أمين مابغاش كاع يثيق بيا و مابغاش يعطيني حتا فرصة باش نشرح ليه

ياسين _ ايوا حاولي تفهميه حتا هو الخبر راه صدمو بزاف ماكانش متوقع هادشي خصوصا راه ,, راه كان ناوي هاد الايام يخطبك و لكن هانتي تشوفي اشنو وقع

كلثوم زاد بكاءها _ هئ هئ

نور كانت طايرة بالفرحة و هي كاتشوف طارق كايشوف فيها باعجاب ,, فتحت الصاك و جبدت منو الساعة اللي من الصباح و هي ناوية تعطيها ليه بمناسبة عيد ميلاده _ اا طارق تفضل ,, كل عام و انت بألف خير

طارق خدا ديك الساعة و تفاجئ _ واااو الصراحة زوينة بزاف شكرا لك ا نور

نور بابتسامة _ العفو انت تستحق كل خير

طارق لبس الساعة و شاف فيها _ نور ,, انا بغيت نقولك شي حاجة

نور _ واخا قول

طارق _ الصراحة فاجئتيني بهاد التغير المفاجئ ديالك حسيت باللي شي حاجة مغيرة فيك

نور ابتسمت و تكات على الكرسي _ الصراحة كانت عندي واحد العقدة ف نفسي ,, عقدة صعيبة اللي كنت كانقول محال تتحل و لكن بفضل امل الحمد لله قدرت نتجاوز هادشي

طارق بدهشة _ قلتي امل ؟؟ ياك كنتي ماكاتحمليش حتا تشوفي فيها ههه سبحان مبدل الاحوال

وصلت وداد للدار مع ايمان و رحمة ,, دخلات لبيتها و كانت كلها كاترجف و خايفة من أن ياسين يكون عرف شي حاجة على دوك التحاليل

رحمة ناضت و هزات صاكها _ انا غانمشي دبا و اذا عرفت باللي عملتو لبنتي شي حاجة راكم غادي تلومو غير راسكم

ايمان شافت فيها بحسرة بقات كاتقول كيفاش الامور رجعت حتا لهاد الدرجة مع اختها _ صافي اختي واخا

رحمة شافت فيها بشر و خرجت من تما بلا ماتزيد تقول والو

وصلت امل لواحد المكتب د المحاماة ,, دخلت و لقات السكرتيرة تما ,, قربت عندها امل و سولتها _ السلام عليكم ا انسة ,, واش كاين هنا الاستاذ شاكر

السكرتيرة شافت فيها بابتسامة _ شكون نقوليه

امل _ قوليه امل

السكرتيرة هزات التليفون _ واخا تسناي عافاك واحد الدقيقة

هضرت السكرتيرة ف التيليفون مع الاستاذ المحامي و رجعت حطات التليفون و شافت ف امل _ واخا تفضلي

امل تمشات بابتسامة _ شكرا

حسن كان كايجمع شي حوايج فواحد الشنظة و كايهضر مع ابراهيم اللي كان متكي _ واش كلشي واجد ا خويا ابراهيم

ابراهيم _ اممم صافي غير التهنا الجواز د السفر ديالك و ديالها موجود

حسن جلس ف جنب السرير _ هففففف دبا كلشي مزيان بغيت غير ديك العملية تدوز بخير باش نطير من هنا

ابراهيم بدون نفس _ ان شاء الله

حسن _ قولي مالك اشنو واقع

ابراهين تأفف _ بففففف هاداك المشكل ديال الورقة المزورة اللي وريت ل كلثوم ماعرفتش كيفاش عانعمل

حسن حط يديه على كتفو _ ماتخافش ا صاحبي حتا واحد ماغادي يعرف ديك الورقة مزورة

ابراهيم ابتسم بمكر_ عندك الحق انا ماغادي نخلي حتا واحد يعرف حتا نجيب ديك كلثوم عندي و ندمها على كلشي

امل جالسة ف المكتب د المحامي و هازة واحد الورقة ف يدها _ واش بصح هادشي اللي كاتقول ا عمي شاكر

المحامي شاكر _ اييه ا بنتي راني بحتث في الموضوع و تأكدت من كلشي هاداك الموضوع ديال زواج صاحبتك مزور و ها انا جبت ديك الورقة اللي كاتأكد هادشي

امل بفرحة _ ماعرفتش كيفاش غانشكرك ا عمي و الله

شاكر _ ماكاين علاش تشكريني راه الخير ديال باباك الله يرحمه سابق عليا ,, و نزيدك واحد الحاجة انا راني دفعت واحد الشكوى للمحكمة باش يلقيو القبض على هاداك المجرم اللي عمل هادشي مزور حيت القانون مافيهش اللعب

امل _ لهلا يخطيك علينا ا عمي شاكر شكرا بزااف

كان ياسين داخل للغرفة ديال أمين و كلثوم داخلة موراه بتردد _ يلاه ا كلثوم زيدي دخلي

كلثوم بصوت منخفض _ لا لا انا خايفة ا خويا ياسين صافي مابقيتش قادرة

ياسين _ كيفاش مابقيتيش قادرة راه خصك تدخلي و تهضري معاه و تشرحي ليه كلشي

كلثوم _ واش ف نظرك غادي يسمع ليا

ياسين _ غير زيدي دخلي انا غانبقا معاكم و غادي نخليه يسمعك كوني هانية

دخلت كلثوم مع ياسين و لقات أمين جالس ف السرير كايقرا ف واحد الكتاب ,, غير شافها دخلت سد ديك الكتاب و تكا على السرير و غطا راسو بالليزار ,,

كلثوم تنهدت و شافت ف ياسين _ شفتي اشنو قتلك

ياسين قرب من امين و حيد ليه داك الليزار من فوق راسو _ نوضي ا صاحبي صافي براكة من الفشوش راه بغينا نهضرو معاك

أمين هز راسو شوية و شاف ف كلثوم اللي كان قريب ينزلو من عينيها الدموع _ انا مابغيت نهضر مع حتا واحد

كلثوم خانوها الدموع و بدون شعور نزلو من عينيها _ خليني غير نهضر و نشرح ليك و ديك الساعة عمل اللي بغيتي

ياسين _ اييه راه البنت ماقالت عيب سمعها بعدا

أمين حس بقلبه كايتقطع و هو كايشوف دموعها _ صافي ها انا يالاه اشنو بغيتو تقولولي

كلثوم ابتلعت ريقها و قربت منو _ انا راه ماعندي حتا فكرة على ديك الورقة ديال الزواج اولا مانعرف شنو و الله العظيم

أمين _ و باش غانعرف انا هادشي

كلثوم بغات تجاوب و لكن سمعوا واحد الصوت قال كلام خلاهم كاملين غير كايشوفوا

…….._ هاد الورقة غادي تخليك تتأكد من هادشي السي امين

ياسين قرب منها متفاجئ _ أمل ؟؟؟؟

امل دخلت بثقة و اتجهت مباشرة لعند أمين تحت انظار كلثوم و ياسين _ هاك قرا هاد الورقة جات من المحكمة و غادي تعرف باللي داكشي اللي وراكم ابراهيم كله مزور و ان كلثوم كاتقول ليك غير الحقيقة

أمين بدهشة _ ولكن

قاطعاتو امل _ ماكاين ما ولكن هاداك المجرم عمل هادشي غير باش يفرقكم و يجبدلكم المشاكل و لكن ماتخافوش القانون فوق كلشي و كايعطي لكل واحد حقه و ماكاينش السيبة ف البلاد

كلثوم حلات عينها بفرحة و تنهدت براحة و قربت من امل خدات من عندهالا الورقة _ واش هادشي بالصح كيفاش حتا عملت هادشي

امل ابتسمت بفخر _ هادي راه امل و اجرك على الله ههه ,و ااه و نزيدكم ابراهيم قدمنا شكوى ضدده باش يتشد ف الحبس على هاد الفعلة اللي عمل

كلثوم عنقتها _ يااااي امل الحبيبة ديالي انا ماعمري مانسالك خيرك

ياسين بقا كايشوف ف امل بحب و عشق و هيام و افتخار و اعتزاز المهم نظرات مخلطين _ امل الصراحة فاجئتيني بهاد التصرف الشهم اللي عملتي و قدرتي تحلي المشكل ف وقت وجيز

امل شافت فيه بنفس النظرات _ الصراحة هما كايبغيو بعضهم بزاف و مابغيتش حبهم يضيع بسبب واحد عديم الضمير بغا ينكد عليهم فرحتهم

ياسين تنهد و ابتسم ليها بحب

أمين كان مدهوش و بدا كايشوف ف كلثوم بنظرات العشق و الاعتذار _ كلثوم الصراحة انا

قاطعاتو كلثوم _ المهم مللي عرفتي الحقيقة كاملة انا نقدر نمشي بحالي دبا

أمين شافها خارجة و مابغاهاش تمشي و عمل راسو تألم _ ااااي قلبي

كلثوم رجعت بسرعة و مشات حداه و شدات ليه يدو _ أمين مالك اشنو وقعلك

أمين فتح طرف د عينيه و بدا يضحك _ ههههه هاااا شفتي ماتقدريش تمشي و تخليني هممم

كلثوم ضربته لكتفو ضربة خفيفة _ ههههه احمق

أمين شدلها يدها _ سمحيلي احبيبة انا ماتقتش بكلامك و لكن ديري راسك ف بلاصتي راني تصدمت و ماقدرتش نسيطر على اعصابي ,, بقيت كانشوف حلمي كايتبخر قدامي و انا ماعارف ماندير ,, و باش نخليك ديما معايا انا قررت نتزوج بك دبا

كلثوم ابتسمت و نزلت راسها بخجل

ياسين قرب عنده _ اشمن زواج دبا ا صاحبي واش ماكاتشوفش حالتك

امين ناض شوية و كلثوم عاوناتو و قدات ليه المخدة _ مالها حالتي انا عقلي سليم هو هاداك و يدي باش نوقع كاينين اذن فين المشكل

امل نقزت بحماس _ اه فكرة مزيانة حنا غادي نتكلفه و نقادو ليكم كلشي و نجيبولكم العدول حتا لهنا

ياسين شاف ف امل بقلة حيلة _ هههه ايوا انتوما تعرفو

حنان كانت خارجة من المدرسة مع صاحبتها سارة _ يالاه اختي انا غادي نمشي دبا للدار ماما غاتكون غير بوحدها

سارة _ واخا صافي اختي ديك الساعة نهضرو ف الفايسبوك

حنان _ اوك واخا

ف هاد اللحظة جا موراهم واحد الولد كايقرا معاهم ف نفس الثانوية و وقف معاهم و بدا يشوف ف حنان _ احم حنان واش نقدر نهضر معاك شوية

حنان _ ها انا ا عمر اشنو بغيتي

عمر ابتلع ريقه _ ممكن على انفراذ

سارة تنحنحت _ المهم نخليك تهضرو انا غانمشي

حنان شداتها من يدها و شافت فيه بتحدي _ بقاي ا سارة ماعندك فين تمشي و انا و ياه ماكاينش شي حاجة اللي نقولوها على انفراد

عمر نزل راسو و استأذن _ ااا صافي سمحيلي ا حنان يمكن غلطت

مشا عمر و سارة شافت ف حنان باستغراب _ حنااان ؟؟ الصراحة فاجئتيني ,, من فوقاش و انتي نافخالي راسي باللي هاد عمر كايعجبك و باغا غير فوقاش تهضري معاه و مللي جا دبا جريتي عليه

حنان _ الصراحة اختي من بعد داكشي اللي وقعلي مابقيت باغا حتا شي واحد صافي

مشات امل و ياسين و بداو كايجريو مور الاوراق باش يوجدوهم ل كلثوم و أمين اللي كانو ف هاد اللحظة جالسين في المستشفى و كايضحكو بكل سعادة و كايتنبأوا للايام الجاية ان شاء الله

قدروا يجمعوا الاوراق ف وقت وجيز بحكم بعض المعارف اللي ساعدوهم ,, و مشاو جابو العدول و انطلقوا مباشرة للمستشفى

مللي وصلو خلاو العدول جالس و امل غمزات ل ياسين وهو فهمها و مشا جاب واحد البابيون و عملوا ل امين ف عنقه و امل خدات كلثوم و عملتلها واحد الطرحة ديال العرايس ف راسها و رجعو ,, و فرحوا كاملين بهاد المبادرة الزوينة اللي عملو

من بعد العدول جبد المستلزمات و بدا بخطوات ديال العقد و كلشي كان فرحان الا امل و ياسين كانت نظراتهم بائسة و حزينة و لكن رغم ذلك بقاو مبتسمين باش يخليو هاد النهار مميز بالنسبة ل امين و كلثوم

وقعت كلثوم على العقد و وقع أمين و العدول اعلن ازواجهم بشكل رسمي ,, ناضت امل و خدات واحد البلاستيكة جبدت منها الحلوى و العصير و بدات كاتقادهم ف هاد اللحظة دخل كريم و نجلاء و شاركوهم الفرحة و جات واحد الممرضة اللي كانت مكلفة ب امين و عجبها المنظر و حتا هي شاركتهم الحلوى و العصير ,,

دازت الايام تقريبا اسبوع و الامور كاملة بقات كيف كانت ,, أمين باقي ف المستشفى نظرا لبعض الكسور اللي ف رجليه و كلثوم كانت ديما معاه و مسانذاه و فرحانة معاه بزااف و قرروا مللي يخرج من المستشفى يمشيو كاملين يسكنوا ف الدار د امين و ياخدوا حتا ماماها معاهم اللي بدات كاتبع مع واحد الدكتور نفساني و كاتجاوب مع العلاج خصوصا مللي عرفت بزواج كلثوم رتاحت حيت تطمنت عليها و ارتاحت ل امين ,, و بقات كاتمنى غير فوقاش يرجع ولدها سعيد و تكمل فرحتها ..

نور و طارق علاقتهم بقات كاتطور شوية و حبها ليه بدا يزيد اكثر ,, و طارق حتا هو بدا يرتاح معاها خصوصا مللي شافها لبسات الحجاب و قاتليه باللي كاتحاول تاخد بعض الصفات من امل باش يكون مرتاح و تعجبه ,, و هو فرح بهاد المبادرة اللي عملت و ضحك على عفويتها و براءتها واخا مخبعاها

حنان حاولت تديها غير ف قرايتها و مابقات كاتعمل حتا شي سلوكات اللي يديوها للمشاكل ,, من الثانوية كاترجع للدار و مره مره كاتمشي تبقى مع صاحبتها سارة و ترجع للدار تبقا مع ماماها اللي حالتها تحسنت رغم انها باقا ماكاتمشاش على رجليها و لكن متبعة على الطبيب و الامور مزيانة

وداد كانت خايفة بزاف و كل مره كاتشوف ياسين دخل للدار قلبها كايبدا يضرب و كاتخاف يكون عرف شي حاجة ,, ايمان كانت ملاحظة توتراتها و بقات ديما تابعاها فين ما مشات و كاتصنت على مكالماتها

ياسين كان مزال كايتسنى النتيجة ديال ديك التحاليل و يعرف واش بصح داكشي مزور او فعلا وداد حاملة ,, و ف نفس الوقت كان كايحاول يصلح علاقته مع امل واخا هي كانت مقلقة عليه و ماكاتعطيهش فرصة ,, و اللي كان خالعها اكثر هما الاتصلات ديال حسن و كايخبرها ان موعد السفر قريب

حسن وصل وقت العملية و قدر باش ينفذها على اكمل وجه و هادشي اللي خلى الشاف ديالهم يفرح بزاف و يتهلا فيه مزيان بالفلوس ,, حسن فرح بزااف و قرر يتصل ب أمل باش يخبرها ان موعد السفر غادي يكون غدا

امل قطعت التيليفون و كلها كاترجف _ يا ربي اشنو غاندير دبا كيفاش غانسافر لوجهة مجهولة مع هاداك المجرم د حسن و نخلي ماما و اختي بوحدهم ,, و لكن ماعندي مانعمل سلامتهم هي اللولى

ناضت و خدات الشانظة ديالها و بدات كاتجمع فيها الحوايج و هي كاتبكي و تشهق ,, من بعد نعست على السرير و عانقت الصورة ديال ياسين و بقات كاتودعه بدموع حارقة

=========================

” اصحبت اكره الصباح .. ليس لشيء

ولكن لما يحمله من الم ..

لذا دائما ما أسمح لأجفاني ان تستريح فيه ..

علها تجد فرحا في دهاليز بعض الأحلام ..

وأحيانا تكون الأحلام هي ماتنغص لها ذلك المنام الهنيئ…

آآآآه …

تستيقظ نفسي على ترهات الحقيقه ..

ولحظات الألم الحزين .. فيعزف الناي في قلبي

لحنا أبديا معلنا أن ياحزني اعتدت عليك “

فاقت امل ف الصباح و كان الحزن بادي على ملامحها ,, تفكرت ان اليوم غادي تتبع داك المجرم و تسافر معاه فوقاش ماكانت كاتفكر هاد العبارة كاتحس بالاختناق و كاتزيد تخنق اكثر مللي كاتفكر ف ياسين و كاتفكر انها ماغاديش تعاود تشوفه ,, و ماغاديش تقدر حتا تودعه ,, غادي تخليه و تاخد معاها غير ذكرياته

طلت من الشرجم و شافت ان الجو مغيم بزاف و البرد شديد ,, سدات الشرجم و بدات تلبس ,, لبست سروال جينز ازرق و فوق منو عملات مونطو اسود طويل انيق بموديل بسيط كاتزينو كسرات من الامام و بأزراق متوسطة الحجم باللون النحاسي ,, و لبسات شال ف البني و لبسات حذاء شتوي باللون البني الداكن بتصميم فريد,, و تعطرت و خرجت مشات لبيت حنان لقاتها باقا ناعسة حيت اليوم الاحد ماكاينش القرايا

امل هزات عليها المانطا _ حنان حنان نوضي

حنان جرات المانطا _ امل خليني اختي راه اليوم ماكاينش القرايا

امل _ اه عارفة و لكن نوضي انا باغا نسافر

حنان غير سمعت هاد الكلام قفزت من بلاصتها و شافت فيها _ كيفاش ؟؟؟

حسن كان ف هاد الوقت حتا هو فايق و كايلبس و يوجد راسو و كايعمل شي اتصلات باش الامور كاملة تدوز بخير ,, جلس و خدا التيليفون و كتب ميساج ” من هنا نص ساعة غادي نكون حدا الدار وجدي راسك “

امل كانت باقا جالسة مع اختها اللي بدات تبكي ,, فتحت التيليفون قرات الميساج و رجعت عملاتو ف الصاك و شافت ف حنان_ وا صافي اختي عافاك بلا ماتزيدي عليا بدموعك عافاك

حنان كاتبكي _ هئ هئ ولكن كيفاش اختي غادي تمشي و تخلينا هنا بوحدنا كيفاش غادي نعيشو غير قوليلي

امل حتا هي بدات تبكي _ انا مضطرة نمشي ا حنان و الله

حنان وقفت _ قوليلي اختي واش هاداك المجرم عنده دخل فهاد الشي

امل دورت وجهها و مابغات تقوليها والو _ ااا لا لا ماعنده حتا دخل راه قتلك هذا سفر ديال الخدمة

حنان دورتلها وجه امل _ شوفي فيا بلا ماتخبي عليا

امل ناضت _ حنان اختي ماعندي ماندير هادشي ضروري باش نقدر نحميكم

حنان _ اشهادشي كاتقولي هاداك راه خطير و غادي يقدر يقتلك

امل حطات يدها على شعرها _ حنان الله يخليك اختي ماتخافي من والو ماغادي يوقع والو و انا عند اول فرصة غانهرب منو و نرجع عندكم ثقي بيا

حنان ببكاء _ علاش ماتمشيش تشكي به البوليس اولا عرفتي اشنو خلينا نقولوها ل ياسين هو يقدر يعاونا

امل تنهدت و مسحت الدموع _ لا لا مانقدرش اذا علمت البوليس يقدر يعمل شي حاجة و البنسبة ل ياسين هففففف راه تالف مع مراتو اللي حاملة

حنان بقات غير كاتبكي و كاتشوف فيها

امل عنقتها _ صافي ا حبيبة كوني قوية انا معتمدة عليك ,, الله يخليك اختي

حنان حتا هي عنقتها و بدات تبكي بحرقة _ تهلاي ف راسك اختي و ردي بالك عافاك هئ هئ امل

ياسين فاق بكري بسبب الاتصال اللي جاه من عند صاحبه و خبرو ان التحاليل واجدين و يمكن يجي ياخدهم دابا ,, بدون تردد ناض بسرعة و دخل الحمام خدا دوش سريع و خرج لبس سروال ف البني و قميجة بالكاروات ف الازرق و الابيض و فوق منه لبس كابوط د الجلد ف الاسود و لف على عنقه شال شتوي ف اللون البني و خرج انطلق مباشرة لعند صاحبه اللي غادي يأكدليه واش التحاليل مزوين او لا

امل هزات الشانطة ديالها اللي عملت فيها الحوايج و هزات صاكها و نزلت عند ماماها اللي غير قاتلها انها غاتسافر تصدمت بزاف و بدات حتا هي كاتبكي و لكن امل حاولت تقنعها انه غير سفر ديال الخدمة و غادي ترجع بسرعة

خرجت من الدار تحت دعوات ديال ماماها و الدموع ديال اختها ,, لقات حسن واقف حد اللوطو غير شافها ابتسم بخبث و قرب عندها خدا الشانطة عملها ف اللوطو و فتحلها الباب ركبت و ركب حتا هو و انطلقوا

ياسين كان واقف و كايشوف ف الورقة بذهول _ لا لا مايمكنش يعني الحمل ديالها ماكايناش و هادشي كامل كذوب

صاحبو حسام _ ايييه هادشي كامل مزور و ماكايناش اصلا

ياسين شاف فيه _ ولكن انت باش عرفتي هادشي

حسام _ ها انت شوف معايا ف هاد الورقة واحد العلامة كاتكون هنا هي اللي كاتبين الموقع ديال التحاليل ولكن هنا ماكايناش و حتا مللي خديتهم ل لابوراطوار باش يأكدولي النتيجة لقاو باللي هاد التحاليل عشوائية و ماعندها حتا اسس من الصح

ياسين ابتسم بفرحة _ يعني وداد ماحاملاش و عملت هادشي غير باش نلغيو الفكرة ديال الطلاق تتتتتت كيفاش ماقدرتش نتيق الكلام ديال ماما من الاول

ياسين ف هاد اللحظة جات لباله امل و قلبه قفز بفرحه و حس ان المشكل اللي كان مفرقهم صافي تحل و دبا يقدر يرجع معاها ,, عنق صاحبو بامتنان و سلم عليه و مشا للوطو ديالو ركب فيها و انطلق مباشرة للحي باش يخبر امل

غير وصل مشا نيشان للدار د امل و بقا يدق و الابتسامة مافارقاتوش ,, فتحت حنان الباب و شاف عيونها متورمين بالبكا ,, اختفت ابتسامته و سولها بلهفة _ حنان مالكي كاتبكي اشنو واقع ,, و فين هي امل ؟؟؟

امل وصلت مع حسن للمطار و نزلت بتثاقل و هي كاتشوف موراها بحسرة بحال اللي كاتودع مدينتها بقات كاتشوف ف قطرات ديال الشتا اللي بداو ينزلو ,, بقات كاتقول مع راسها اذا رجع الزمان للور كانت غادي تعمل اي حاجة باش تبقا مع عائلتها و احبابها و ماتتبعش هاد المجرم اللي ماعارفاش حتا فين غادا معاه ,, نزلت دمعة حارقة على خدها مسحتها بيدها و حسن شدها من ذراعها و قالها تتمشى معاه حيت الوقت ديال الطيارة قريب ,, شافت فيه بكره و نزلت راسها و بغات تتمشى معاه و هي تسمع اسمها تنطق بحرقة و حب و الم

………… امل ,,,

دارت و شافت فيه كان ياسين ,, اه فعلا ياسين هاهو حداها دبا ,, الامنية ديالها تحققت هاهي كاتشوفو و غاتودعوا قبل ما تمشي ,, رمشو عينيها بحزن و هي كاتشوفو واقف كايشوف فيها و كايقوليها بعينيه لا امل ماتمشيش و شتا كاتطيح عليه

ياسين زاد قرب منها و هو كايشوف حسن شاف ف ذراعها _ ماتمشيش ا امل ماتمشيش

امل حركت شفتيها برعشة و شافت ف عيونه و بغات تتكلم و لكن حسن قاطعها و جاوب هو ف بلاصتها

حسن بعصبية _ ماعاندها فين تمشي معاك سير رجع عند مراتك اللي حاملة و غادي تجيبلك ولد اشنو بغيتي دبا

امل ابتلعت ريقها و نزلت راسها بقهر مللي تفكرت ان وداد حاملة و هي مابقا عندها حتا وجود ف حياة ياسين

ياسين ماداهاش ف كلام حسن و زاد قرب منها اكثر _ امل انتي كاتبغيني و انا كانبغيك بلا ماديري هاد الخطوة ,, حنان عاودتلي كلشي و انا غادي نحميك ماتخافي من والو

حسن _ بففففف هييه واش انت ماكاتفهمش اولا شنو

ياسين بقا كايشوف ف عينيها اللي بداو ينزلو منهم الدموع _ امل ثيقي بيا الامور كاملة غاتكون مزيانة ,, وداد ماحاملاش التحاليل كاملين مزورين هي غير كذبت ماحاملاش ماحاملااااااااش

امل و حسن بداو كايسمعو الخبر بذهول و كلمة ماحاملاش كاتردد ف مساميعهم ,, لحظة سكون عمت فداك المكان ضرب البرق و شتا بدات تصب بغزارة و هما واقفين ف سكون تام من هول الخبر

يا ترى اشنو غادي يوقع و اشنو غايكون قرار امل من بعد هاد الخبر و شنو غايعمل حسن ؟؟

هادشي غانعرفوه ف الفصل القادم ان شاء الله
الفصل 32 ” الاخير “

امل و حسن بداو كايسمعو الخبر بذهول و كلمة ماحاملاش كاتردد ف مساميعهم ,, لحظة سكون عمت فداك المكان ضرب البرق و شتا بدات تصب بغزارة و هما واقفين ف سكون تام من هول الخبر

حسن تصدم و ماقدرش يتيق واش داكشي بصح واش زعما عرف بان موضوع الحمل مزيف واخا هو و وداد عملو جهدهم كامل باش يخفيو هاد الموضوع _ انت اشنو كاتخربق دبا واش باغي تعمل اي حاجة باش تمنع امل تمشي معايا و لكن راك غالط ,, مراتك اسيدي راها حاملة منك و بلا ماتوهم راسك باللي ماحاملاش

ياسين ماداهاش ف كلام حسن و ماعطاهش حتا اعتبار ,, نظراته كاملة كانت موجهة ل امل اللي كانت مصدومة و مانطقت بحتا كلمة سوى الدموع ,, قرب منها و شد ليها يدها اللي كاترجف _ امل شوفي ف عيوني ثيقي بيا فعلا وداد ماحاملاش كلشي كان تمثيل باش تفرقنا ,, ماتمشيش مع هادا ,, امل عافاك ماديريش خطوة تندمي عليها ,, يالاه رجعي معايا و نبداو كلشي من جديد ,, خلينا نتغلبو على المشاكل كاملين و نكونو مع بعضنا

امل كانت كاتسمع ليه و الدموع ف عينيها تخلطو مع الشتا اللي كاتصب عليهم و هما واقفين بجمود ماحاسنش بها

حسن تعصب من الهضرة د ياسين و قرب من امل شدها من يديها بقوة _ بففففف هييه انت صافي براكة ماتبقا تعملنا هنا فيلم هندي ,, امل غاتمشي معايا و انت ارجع لعند مراتك و حياتك بلا هضرة خاوية

امل كانت بحال شي حجرة جامدة و كاتعيش صراع داخلي قوي ,, اشنو غادي دير واش تكمل الخطوة ديالها مع هاد المجرم لوجهة مجهولة و تهرب من كلشي ,, او تسمع لقلبها و ترجع مع ياسين اللي باين من عينيه انه مستعد يحميها ,, خصوصا اكد ليها ان وداد ماحاملاش و انه ممكن يرجع معاها و يكملو داكشي اللي بداو شحال هادي

ثواني قليلة خلات امل تعيش لحظات صعيبة و هي كاتشوف فيهم بجوج و الدموع كاينزلو من عينيها بحال الشتا

حسن كسر ديك الصمت اللي خيم على المكان و كان باقي شابر امل من يديها _ امل خصنا نمشيو قبل مايفوت علينا الوقت

امل طلقت من يديه بصرامة و شافت فيه بشر و اتجهت لعند ياسين و بقات تشوف مباشرة ف عينيه اللي خلاوها تايهة _ ياسين انا

قاطعها ياسين بنظرة حب و لهفة و اشتياق شد ليها يديها بجوج و قربهم لقلبه _ امل ثقي بيا كلشي غادي يكون مزيان,, انا من اليوم ماغادي نخلي حتا حاجة تفرقنا كانواعدك

امل ابتسمت ليه بحب و غمضت عينيها بقوة و عاودت فتحتهم و شافت فيه و بدات دوامة الدموع من جديد_ فات الوقت ا ياسين فات الوقت ,, مابقات حتا حاجة تقدر ترجع بحال اللي كانت ,, من فوقاش و انا كانتمنى تجي الفرصة باش نقدرو نتغلبو على كلشي و نبداو من جديد بعيد على المشاكل ,, و لكن للاسف هاد الفرصة ماجاتش ف وقتها جات معطلة بزاف

شافت فيه بنظرة اعتذار و بعدت يديها عليه و دارت عند حسن اللي كان باقي واقف و كايضحك بشر و كايشوف ف ياسين بنظرة انتصار _ نقدرو نمشيو دبا باش مانتعطلوش على الطيارة

هز حسن الشانطات بين يديه و شاف فيها _ تفضلي اميرتي

امل بقات كاتمشى حداه من بعد ماعملت نظرة اخيرة ل ياسين اللي كان واقف بجمود و قلبه كايتعصر من الداخل ,, ماعرفش كيفاش يقدر يمنعها تمشي ,, معرفش كيفاش يرجعها ليه ,, احساس بالالم قوي و يديه مكتفين ماعرف مايعمل ,, عينيه كانو ذابلين و ماعرفتش واش كان كايبكي اولا غير قطرات المطر بللته وجهه بداك الشكل

شافها كاتبعد عليه بالعرض البطيء داخلة للمطار باش تبدا رحلة مجهولة ماعارفش واش غادي يقدر يرجع يشوفها او لا ,, غير هاد الفكرة شعلت ف قلبه العافية و خلاتو يغوت بحرقة _ امل لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

ضرب البرق و الرعد و الشتا زادت تساقطت بغزارة اكثر و انطلقت اغنية ” حرام انا ماسويتلك شي “

حرااااام
انا ما ساويتلك شئ
تتركني بلا أسباب بلا اعذار
وانا احساسي كان النار وشلِ اللي صار
تتركني بلا أسباب بلا اعذار
وانا احساسي كان النار وشلِ اللي صار
كنت صادق معاك كنت و الله وفي
كنت صادق معاك كنت و الله وفي
حرام انا ما سويتلك شي
انا ما سويتلك شي
ليه فجأة تبتعد عن عيني و تغيب
عطيني فرصة فيها استوعب الوضع الغريب
ليه
ليه فجأة تبتعد عن عيني و تغيب
عطيني فرصة فيها استوعب الوضع الغريب
حرام انا ما سويتلك شي
انا ما سويتلك شي
قلبك يللي طاوعك قادر على الهجران
واللي اخدته معك قلبي أنا الانسان
قلبك الي طاوعك قادر على الهجران
واللي اخدته معك قلبي أنا الانسان
حرام انا ما سويتلك شي
انا ما سويتلك شي
الله يسامح هاالزمن و يسامحك وياه
و إن كان للفرحة ثمن عشناها و دفعناه
الله يسامح هاالزمن و يسامحك وياه
و إن كان للفرحة ثمن عشناها و دفعناه
حرام انا ما سويتلك شي
انا ما سويتلك شي
حراااام انا ماسويتلك شئ
انا ماسويتلك شئ

اختفت عن عيونه وسط زحام ديال الناس اللي كاين ف المطار ,, و جلس بانهيار ف الارض المبللة بالمطر و علا راسو للسما كايستنجد بالله تعالى باش يكون معاه و يطفيليه نار الحرقة اللي كاين ف قلبه ,, نزلو دموع حارقة على خدوده ,, ااااااه الرجل مللي كايبكي على شي حاجة حتا كاتكون حرقاته فعلا ,,

وداد كانت جالسة ف الطابلة كاتاكل حب الملوك و الابتسامة مافارقتهش ,, كانت كاتاكل و كاتدنن بنشاط و همة ,, حسات باللي الجبل اللي كان فوق كتافها صافي تهدم ,, من بعد ماوصلها ميساج من عند حسن خبرها فيه ان صافي اليوم غادي ياخد امل و يمشي من هنا ,, فرحت بنجاح خطتها و بقات تقول مع راسها ان ياسين غادي ينسى عليه ديك امل و يرجع لعندها و يبدا يبغيها و اي حاجة خططت ليها غادي تحققها معاه

ف هاد اللحظة جات ايمان و شافتها جالسة ساهية و كاتبتاسم بديك الطريقة _ شفتك اليوم ناشطة ماشي بحال الايام اللي فاتو كنتي مخلوعة من شي حاجة اشنو وقع

وداد شافت فيها بميوعة و بقات تاكل داك حب الملوك _ شفتي واحد الحاجة ا خالتي العزيزة,, غير مانشوفش وجهك غادي نكون ف احسن حالاتي هممم

ايمان تعصبت منها و من كلامها _ جمعي فمك و عرفي راسك اشنو كاتقولي ,, حتا انا راه ماعندي ماندير بوجهك الكريم كون غير خرجتي من داري

وداد _ هههه دارك ,, ايوا راه عير الفكرون عندو دارو الشريفة ,, امممم و زايدون الدار اللي فيها راجلي هي داري و غير تهناي مللي يجي سيدي ياسين غادي نعمله هاد الموضوع ف راسه باش نعملو دارنا غير بجوج هاه بغيت نقول بثلاثة حيت ولدي جاي ف الطريق و نعيشو ف دارنا بسلام

ايمان _ بلا ماتحلمي ا بنت اختي و بلا ماتوهمي راسك بشي حاجة ماكايناش ,, بلا ماتبقاي طيري بزاف حيت في الاخير انتي اللي غاتجيبيها ف راسك

وداد بقات كادور ف عينيها ووقفت _ بفففف هاد النصائح كاملين غير خليهم عندك نفعي بهم راسك ,, انا ناشطة هاد النهار و بلا ماتعكري مزاجي بهاد الهضرة الخاوية ديالك ,, حتا الشهية سديتسهالي يا لطيف

قالت هاد الهضرة و مشات نيشان لبيتها و خلات ايمان واقفة كاتحرك راسها من التصرفات اللي كاتعمل هاد البنت

كلثوم كانت واقفة ف الغرفة د امين كاتجمع شي حوايج ف واحد الصاك _ اممممم و اخيرا غادي تخرج و ترتاااح من الجو ديال هاد المستشفى

امين كان جالس ف طرف السرير و مزال عامل شي فاصمات على رجليه _ وي الجو ديال المستشفيات كايخنقني ,, شدها من يدها و جلسها حداه و شاف فيها بابتسامة _ و لكن وجودك حدايا خلاني ننسا واش انا ف المستشفى او لا

كلثوم بادلاتو الابتسامة _ انا ديما غادي نبقا معاك حتا نطلع ليك ف راسك

امين قرب منها اكثر و بدا يستنشق عطرها ,, و بدا يتلمس بشرتها بحنية _ انتي عمرك ماطلعيلي ف راسي يا اجمل امراة في الكون ,,

كلثوم انحرجت من قربه بداك الشكل و رجعت حمرا بالخجل و نزلت راسها و بغات تنوض _ انا خاصني نوض باش نكمل هادشي اللي كانجمع

امين قبل ماتنوض شبرها من يدها و جرها لعنده و حاوطها بيديه _ غير خليك معايا الحوايج ماعندهم فين يهربوا

كلثوم تاهت ف عيونه و هي كاتشوفه كايقرب منها _ ا أمين ..

ف هاد اللحظة دخلت الممرضة _ اا سمحولي بغيت غير نجي نعطي ل امين الوصفة ديال الدوا قبل مايخرج ولكن صافي نرجع من بعد

كلثوم خجلت مره و ناضت من حدا امين بالزربة _ لا لا صافي تفضلي ا انسة عملي شغلك

امين بقا يقول مع راسو ” مابغات هاد الممرضة تجي غير دبا ,, دبا عاد بانلك الدوا بففففف “

بقات ديك الممرضة كاتشوف شي حاجات ف الملف د امين و كاتحاول تكتب ليه الدوا اللي قاليها الطبيب ,, و كلثوم رجعت تكمل ديك الحوايج و هي خجلانة و كاترجف و امين بقا يشوف فيها بحب و خجلها كايزيد يخليه يبغيها و يشتاق ليها اكثر

كانت امل كاتمشى مور حسن بخطوات بطيئة ,, كان جسدها كايتمشى و لكن قلبها و عقلها و كيانها كامل خلاتو مع هداك اللي جالس منهار ف خارج المطار

حسن شاف فيها و كانت تعبانة و وجهها اصفر خصوصا انها تبللت بالشتا و بدات كاترجف _ جلسي هنا ارتاحي شوية انا غادي ندفع الاوراق و نرجع عندك

امل شدات ليه في الكم ديال التريكو _ ا انا بغيت نمشي بحالي كانحس براسي عيانة مانقدرش نسافر بهاد الشكل خلينا نأجلو هاد السفر

حسن شاف فيها مطولا و بقا يقول مع راسو ” واش انتي حماقتي او لا شنو بغيتي نرجعك باش ترجعي لاحضان حبيب القلب غير بلا ماتحلمي و زايدون انا خاصني نطير من هنا قبل مايحصلوني البوليس ” _ مايمكنش نأجلو السفر ,, صافي غير جلسي الرحلة غادي تكون قصيرة و نوصلو لتما غادي نجيبلك احسن طبيب هممم

مشا و خلاها جالسة فكراسي الانتظار و حالتها صعيبة بزاف و التعب باين من عينيها

هز جوازات السفر و اتجه لعند السيدة اللي كاتطبع ليهم ,, وقف حداها و بقات كاتشوف فيه نظرات غريبة اربكته و خلاتو خايف و مخلوع ,, بعد عن نطراتها و بدا يشوف ف امل اللي كانت مزال جالسة ف سكون و عاملة راسها بين يديها

السيدة _ السي حسن تفضل الجوازات كانتمنى ليكم سفر ممتع

حسن تنهد براحة و ابتسم ليها و هز دوك الجوازات _ اممم شكرا

رجع و جلس حدا امل و بقا كايشوف فيها و كايبتاسم بحماس

” انتباه من فضلكم ,, المرجو من المسافرين الكرام الى بلد فرنسا الالتحاق بأماكنهم في الطائرة رقم 43 ,, شكرا “

ياسين غير سمع هاد الجملة فرح بزاف و شبر امل من يدها ,, و هز الشانطات في اليد الاخرى و اتجه مباشرة لمكان الطائرة

يلاه بغا يعبر لجهة الطيارة و هو يسمع صوت انوثي كاينادي باسمه ,, جمدوليه الركابي و قال صافي هادي الاخرة ليه و بان البوليس عرفو مكانه ,, دار بتثاقل و لقا واحد السيدة موراه _ السي حسن نستسمح على الازعاج و لكن راك نسيتي البطاقة ديالك هاك تفضل

حسن غمض عينيه و عاود فتحهم و بقا يقول مع راسو ” كنتي غادي تسكتي ليا القلب يالمصيبة “_ هاه شكرا لك بزاف

السيدة بابتسامة عذبة _ العفو اسيدي ,, كانتمنى لكم رحلة مريحة

ابتسم ليها حتا هو و دور وجهه لعند امل باش يكمل طريقه و لكن مالقاهاش بجنبه ,, حس بالجنون و بقا كايقلب عليها بين الناس بحال شي احمق

كانت وداد جالسة فجنب السرير و هازة التليفون و كاتحرك رجليها بتوتر _ يالاه جاوب جاوب

من بعد عدة المحاولات ديال الاتصال جاوبها _ الو دكتور و اخيييرا جاوبتي ,, واه واه انا وداد ,, وي داكشي اللي تفاهمناا عليه ,, كيفاش بغيتي الزيادة , بفففف صافي صافي المهم انا غادي نجي عندك اليوم باش نقنعهم ان الجنين طاح ليا ,, واخا مايكون غير خاطرك المهم عانداك شي حد يعرف باللي هاد الحمل و هادشي مزور ,, اوك دكتور غير شوية و نجي عندك , سلام

قطعت الاتصال و ابتسمت بفرحة ,, حطات التيليفون و ناضت باش تخرج من البيت و هي تلقا ايمان واقفة حدا الباب ,, تصصصصدمت و خافت تكون سمعت شي حاجة من اتصالها

وداد بخوف _ اا خالتي من فوقاش و انتي هنا

ايمان بجمود _ يلاه دبا

وداد بقات كاتفرك يديها بتوتر و عملت واحد الخصلة مور ودنيها _ امممم و اشنو جيتي تعملي ف بيتي واش بغيتي شي حاجة

ايمان بقات كاتشوف فيها بنطرات غريبة _ لا غير جيت ناخد من البلاكر شي حوايج ديال ولدي ياسين باش نصبنهم

وداد حسات براحة نسبية و نزلت من تما و بقات ايمان واقفة و شاردة كاتفكر ف شي حاجة

جمعات كلثوم الحوايج كاملين فواحد الصاك صغير و عاونت امين باش يوقف ,, و خرجت رفقته خارج المستشفى من بعد ما اعطاه الطبيب الاذن باش يخرج ,, لقاو الطاكسي واقف كايتسناهم ركبوا و انطلقوا مباشرة للدار د امين

بعد مدة قصيرة ديال الطريق وصلوا للدار ,, كانت دار صغيرة و لكن زوينة و متولة ,, في الخارج ديالها في الدخيلة كانت واحد الحديقة صغيرة مزينة بورود جميلة اغلبها باللون الاصفر و اللي زادها جمال هو ندى المطر اللي تساقط عليها و اعطاها منظر خلاب ,,و في الجانب كاين واحد الكرسي خشبي رائع و ملائم مع الجو الطبيعي اللي كاين فديك الحديقة

كلثوم استنشقت نعيم ديك الرائحة الطيبة _ امممم الله على جو شحال زوين ف هاد الحديقة

امين بقا كايبتاسم و هو كايشوف فيها بحال شي نحلة حالمة كاتستنشق رحيق الازهار

بقاو دقائق قليلة فديك الحديقة كايتأملوها خصوصا كلثوم اللي عشقت كل تفاصيلها من بعد حسوا ان زوبعة الشتا بدات من جديد و قرروا باش يدخلو للدار في الداخل ,,الدار كان فيها صالون صغير باللون البني الدافئ و تتوسطها مائدة صغيرة فوق منها مزهرية انيقة ديال الفخار ,, و زربية في الاحمر الداكن مخططة بالابيض ,, و على يمين هاد الصالون كاين كوزينة و من اليسار كاين بيت صغير و كاتزيد شوية كاتلقا بيت اخر و مقابل معاه كاين الحمام

كلثوم كانت كاتشوف ف الدار باعجاب و امين قرب منها بعكازه حيت كان مزال متألم شوية من رجليه و عنقها _ كيف جاتك الدار ؟

كلثوم دارت عنده و شدت ليه يديه بحب_ زوينة بزاف

امين _ هي صغيرة و لكن كانواعدك غادي نشريو شي دار كبيرة على ذوقك

كلثوم شافت فيه بابتسامة _ وجودي معاك ف اي مكان كايغنيني على اي حاجة

امين باس جبينها برقة _ انا محظوظ حيت انتي في حياتي يا اغلى اميرة

كلثوم جراتو باش تجلسه ف الصالون _ وا اجي دبا اجلس ارتاح هنا اشنو قالك الطبيب ياك ماخاصكتش توقف على رجليك بزاف باش تبرالك دغيا

امين جلس و بقا يشوف فيها بحب و هي بدورها بادلاتو النظرات اللي كانو كاملين شوق

حسن كان باقي تايه و كايدور كايقلب على امل بكل لهفة و ضياع ,, الطيارة مابقالها والو و تقلع و امل اختفت بلا ماتقوليه والو ,, جن جنونه و هو كايتصارع مع افكاره واش يمشي بلا بها و يهرب من هاد المكان و لكن هو هادشي كامل عملو من اجلها كيفاش دبا يخليها موراه لا مستحيل

جلس فواحد الكرسي و دار راسو بين يديه بحيرة_ فينك ا امل فيييييينك

,,,,,,,_ ظنيتك غادي تكون طلعتي للطيارة

حسن سمع هاد الصوت و التفت بالزربة لقا امل واقفة حداه ,, حس بالفرحة و الارتياح و ف نفس الوقت تعصب عليها _ فيين مشيتي ؟؟

امل شافت فيه ببراءة _ مللي كنتي كاتكلم مع ديك السيدة على البطاقة حست بقلبي طلعلي و مشيت بالزربة للحمام

حسن شدها من يدها _ ماتعاوديش ديري معايا هاد التصرف

جرها بعنف و هي بقات كاتمشا معاه و علامات التعب كانت باقا كاتبان فيها و رجليها كاتجرهم بصعوبة و هو غادي كايجر فيها و متلهف فوقاش يطلع للطيارة ..

حنان كانت جالسة فبيتها كاتبكي و كاتدعي الله باش يحمي اختها من داك المجرم و مايأذيهاش ,, بقات هكاك كاتشهق حتا سمعت صوت ماماها كايناديها ,, مسحت دموعها بالزربة و نزلت عندها لقاتها جالسة ف داك الكرسي المتحرك و حالتها هي الاخرى متغيرة ,, كان الاجواء ف ديك الدار بحال السما اللي مغيمة برا ,, شي حاجة مبدلة فيها او شي حاجة ناقصة فيها ,, منعرف ..

حنان وقفت حدا ماماها _ ماما ها انا واش بغيتي شي حاجة

احلام شافت فيها بتأمل _ حنان واش كنتي كاتبكي ؟؟؟

حنان عاودت مسحت اثر الدموع بيديها و ابتسمت _ لا لا ا ماما غير الدموع ديال اختي مللي كانت خارجة مسافرة باقين ف عيني

احلام _ اه امل بنتي الحبيبة الله يحميها و يرجعها سالمة

حنان غمضت عينيها بتمني _ امييين يا ربي

احلام _ عيطتلك ا بنتي باش تمشي معايا نزورو القبر ديال باباك راني محتاجة ليه

حنان ارتاعشو عينيها بحزن مللي تذكرت باباها _ الصراحة حتا انا تواحشت بابا بزاف ,, لو كان باقي معانا دبا بزاف د الامور كانو غادي يتغيروا

احلام حسات بالالم د حنان و شبرات ليها يديها و بقات تمسحها بحنية _ خلينا ندعيولو بالرحمة ا بنتي الخير فيها اختاره الله ,, الحمد لله على كلشي

حنان تنهدت_ و نعم بالله ,, المهم انا غانطلع نبذل حوايجي باش نمشيو للمقبرة

كانت كلثوم واقفة كاتطلل من زجاج الشرجم و هازة ف يدها كاس د الكاكاو باش تدفي راسها في هاد الجو البارد ,, كانت شاردة كاتشوف ف قطرات د المطر حتا ناض امين بعكازه ووصل حداها و عمل يديه على كتفها

كلثوم تخلعت و دارت بالزربة _ أمين علاش نضتي من بلاصتك ماتعبش راسك

أمين _ علاش شاردة هاكا اشنو واقع ,, ياكما مامرتاحاش معايا هنا

كلثوم قاطعاتو _ شتتت اشكاتقول واش حمقتي راه وجودي معاك كايحسسني بالسعادة

أمين _ ايوا مالكي هاكا غير ساهية و كاتفكري

كلثوم تنهدت _ غير بالي مشغول مع امل ,, كانصونيلها ماكاتجاوبش خايفة تكون واقعة شي حاجة

أمين عنقها من كتافها _ لا احبيبتي ماتخافيش غادي تكون غير مشغولة و صافي

كلثوم شافت فيه _ تتتت انا حاسة كاين شي حاجة

أمين _ اتاصلي ب ياسين شوفيه واش عنده عليها شي خبار

كلثوم حلات عينها بفرحة _ وي فعلا كيفاش مافكرتش بهادشي ,, صافي انا غانتاصل به

ياسين حس بروحه و قلبه و حياته تسلبت منه ,, احساس صعيب كان كايحس به و هو كايفكر باللي امل صافي مشات و ماغاديش يرجع يشوفها ,, الشتا كانت كاتصب عليه و لكن كان باقي جالس ف موضعه و ماحاسش نهائيا بالبرد حيت النار اللي فقلبه خلاتو يحس بالحرارة تسري ف الجسد ديالو

صونا تيليفونو و بعد تردد جبدو من الجيب د الكبوط وجاوب بنبرة الم _ الو

كلثوم شافت ف أمين و ابتسمت حيت اخيرا جاوبها _ الو خويا ياسين لاباس عليك ؟ اشنو واقع علاش صوتك هكا

ياسين بحزن _ كيفاش بغيتيني نكون و انا شفت حياتي مشات من قدامي و ماعارف مانعمل

كلثوم حسات بالخوف _ ياسين انا راه مافهمت والو شرحلي اشنو واقع

بقا حسن شابر امل من يديها و هو متجه لمكان الطيارة بلهفة و ف عينيه فرحة كبيرة _ و اخييييرا غادي نبعد على كلشي و نكونو غير انا و ياك و صافي ياك ا امل

امل كانت كاتنفس بصعوبة و هي كاتحس بالتعب كايزيد و يديها كايرجفو و عينيها كارتاعشو و كاتشوف شمال و يمين بحال اللي كاتقلب على شي حاجة و بقات كاتمشى معاه و كاتحس براسها قريب تسخف

وصلو للطيارة ,, ياسلام حلمه تحقق ,, واش صافي غادي ياخد معاه امل و يسافر يعني قدر هو و ديك وداد يفرقو الاحبة و ينصروا الشر ديالهم ف الاخير

حسن تنهد بعمق و شاف ف المكان بحال اللي كايودع البلاد ,, بغا يعمل رجليه ف الدرجة الاولى من سلم الطيارة و هو يسمع صوت خطير اخر حاجة كان كايتمنى يسمعه ,, حس باللي الاحلام اللي كان كايحلمها فهاد الدقائق تبخرت و ضربت رعدة زلزت المكان

………._ سلم نفسك المكان كلو محاصر و اي محاولة ليك باش تهرب غادي تلقا راسك ف ورطة كبيرة

حسن بدا كايشوف حاوليه المكان كله داير بالبوليس ,, بقا يقول مع راسه كيفاش حتا عرفه غادي يسافر و كيفاش عرفوه فهاد الساعة و هو كان عامل حسابه لكلشي

دار لعند امل و لقاها اتجهت لجهة البوليس و بقا هو بوحدو وسط داك الحشد من الشرطة ,, حس بالشمتة و الضياع و الحرقة و خيبة امل ,, بقاو البوليس كايقربوا منو و قلبوه على انه ماهاز معاه حتا سلاح و عملوليه المينوط فيديه و بقاو مخرجيناه من تما ,, وصل قدام امل وقف و بقا يشوففيها بعمق _ انتي مولات هادشي ياك ,, انتي اللي معاونا معاهم

امل كانت واقفة و كاتشوف فيه بشر

حسن تعصب _ غادي نندمك ا امل على هادشي اللي عملتي باقي غادي نخرج و ننتقم منك غادي نرجع حياتك جحيم و غادي نقتلك عائلتك و داك حبيب القلب قدام عينيك ها انتي غادي تشوفي

بقاو البوليس غجاريناه و غادين بيه و هو باقي كايقول ل امل كلام كايخوف

عميد الشرطة شاف فيها و اربتلها على كتفها _ ماعاندك علاش تخافي من هضرته ا بنتي ,, انتي محمية و تحت المراقبة ديالنا غير عيشي حياتك طبيعية بدون خوف

امل شافت فيه و ابتاسمت رغم التعب اللي كان بادي على ملامحها _ انا عاد رتاحيت حيت غادي ياخد الجزاء ديالو

العميد _ خاصنا نشكروك على التعاون ديالك معاك باش قدرنا نلقيو عليه القبض و بالتالي غادي يعرفنا على العصابة ديالهم كاملين اللي كاتخرب البلاد بسلعة ممنوعة

امل حسات بالدوخة و لكن تمالكت نفسها _ هذا واجبي ,, من واجبي نحارب هاد الاشخاص و نتعاون معاكم باش نلقاو القبض عليهم

العميد ابتسم ليها _ ما شاء الله عليك بحالك بحال باباك الله يرحمه نفس الحماس و روح الانسانية و حب الوطن

شافها غمضت عينيها بتعب _ واش انتي عيانة واش نطلبو ليك سيارة اسعاف

امل شافت فيه _ لا لا انا مزيانة غادي ناخد طاكسي و نمشي للدار ,, و كانشكرك ا سيادة العميد حيت لولاكم و لولا المساعدة ديالكم و وجودكم في الوقت المناسب كون راني دبا مسافرة لوجهة مجهولة مع ديك المجرم

ياسين فتح عينيه بصدمة و هو كايهضر ف التيليفون _ كيفاش ؟؟؟ واش عارفة اشنو كاتقولي ا كلثوم كيفاش وداد عندها يد معاه و ف الخطط كاملة باش يبعدوني على امل

كلثوم جلست ف الصالون و بدات تبكي و باقا كاتهضر ف التيليفون و أمين حداها كايحاول يهدأها _ سمحلي ا خويا ياسين ماشي لخاطري و لكن مللي الامور وصلت هاكا ماقدرتش نبقا ساكتة اهئ سمحولي عافاك حيت خبيت عليكم هاد المدة كاملة سمحولي

ياسين مسح راسو بعصبية _ كون قلتي هادشي غير قبل شوية كان غادي يبدل بزاف د الحاجات و كان غادي يمنع امل تمشي مع هاداك المجرم بففففف

ياسين قطع الخط مع كلثوم اللي ترمات ف حضن أمين كاتبكي و تشهق و كاتلوم راسها على انها هي السبب ف وجود امل مع داك المجرم حسن

اما ياسين ناض من الارض بتعب و عينيه عامرين بالشر و قطرات الماء كاتقطر من الكبوط اللي تبلل كامل _ غادي نقتلك ا وداد غادي نمحيك من هاد الدنيا

دار باش يتاجه للسيارة و هو يسمع صوتها الرنان اللي ساكن قلبه و كيانه و اللي كايطرب وذنيه بحال البلبل المغرد

امل _ ياسيييييييييين ,,

,, رغم ان الصوت كان فيه تعب واضح الا انه رجع لذاته الروح و الحياة ,, حس باللي القدر ضحك ليه هاد المرة ,, شاف فيها بحب و عشق و اشتياق _ امل حبيبتي واش بصح انتي هنا حدايا واش انا كانحلم ,, اذا كنت كانحلم مابغيتش نفيق

بدا يتمشى و يقرب عندها و هو يشوفها طاحت في الارض بالعرض البطييييييييئ و اغمي عليها ,, وصل لعنها و هز راسها بين يديه و بدا يشوف ف بشرتها الشاحبة و عيونها مغمضين و اثر الدموع باقي ف خدودها الموردين نتيجة البرد و الحمى اللي كانت طالعاها ,, هزها بين يديه و كله خوف عليها ,, بقدر ماكان فرحان برجوعها ليه بقدر ماكان خايف عليها توقعلها شي حاجة

ايمان كانت واقفة ف الكوزينة و غير ساهية و كاتخمم ,, و هي تسمع الباب تفتح خرجت كاتجري للصالون و لقات عبد السلام جا

مشا كاتجري حدااه و الخوف باين ف عينيها _ عبد السلام يا عبد السلام

عبد السلام تخلع و هو كايشوفها فديك الحالة و كلها كاترجف _ مالك يا هاد المرا اشنو واقع

ايمان بنبرة باكية _ مصيبة مصييييبة

عبد السلام زاد قلقه _ اجي جلسي تهدني و هضري بشوية باش نقدر نفهم اشنو واقع

ايمان جلست و ابتلعت ريقها و بقات تشوف ف جهة الدروج واش كاين وداد نازلة اولا شي حاجة _ هاديك وداد راها كاتخطط لموضوع خطير بزااف

عبد السلام بدون فهم _ اشمن موضوع اولا خطير قولي اشنو كاين بلا الغاز

وداد كانت ف البيت كاتمشي و كاتجي بتوتر و كاتضرب ف يديها و كاتهضر غير بوحدها _علاش هاد حسن باقي ماصيفطليش ميساج ولا تاصل ,, بفففف صافي هو خدا ديك امل من هنا و خلاني واحلة بلا فلوس ,, قالي غادي يدوزلي الفلوس ف حسابي و لكن ماكاين والو ,, دبا كيفاش غاندير نخلص ديك الدكتور باش يعاوني ,, بفففف واش غانبقا هاكا حتا نتفضح مع ياسين بففف اشنو غاندير دبا اشنوووو

حنان و احلام كانوا قدام قبر المرحوم محمد ,, بداو الدموع كاينزلو من عينيهم تلقائيا و هما كايتفكروا لحظاتهم الجميلة معاه ,, كيفاش كانو اسرة حميمية و كيفاش كان كايعمل جهده كامل باش يحقق ليهم جميع متطلباتهم ,, حرقة كبيرة حسوا بها ديك اللحظة و هما كايتحسروا على فراقه ,,

حنان مسحت دموعها و نزلت لمستوى القبر و بقات كاتلمس ترابه المبللة بماء المطر _ الله يرحمك يا بابا الحبيب و الله ينور قبرك ,, انت ديما غاتبقا عايش ف قلبوبنا و غاتبقا ذكرى خالدة ف ارواحنا ,, واخا انت مشيتي عند الله و مابقيتيش معانا و لكن حبك و حنانك ذكرياتك عايشين معانا فكل لحظة ,, انا غادي نحقق كاع داكشي اللي كنتي كاتمنى ان شاء الله

شافت ف ماماها و لقاتها كاتسمع ليها و غارقة ف دموعها _ صافي براكة من البكا ا ماما و خلينا ندعيولو بالرحمة و نقراو على روحه سورة الفاتحة

احلام حركت راسها بالايجاب _ امممممم

ناضت حنان ووقفت حدا ماماها اللي كانت جالسة ف الكرسي المتحرك و بداو يقراو سورة الفاتحة

بسم الله الرحمن الرحيم
۞ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ۞ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ۞ مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ ۞ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ۞ اهدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ ۞ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ۞
صَدَقَ اللهُ الْعَلِيُّ الْعَظِيْمُ

حنان غمضت عينيها بقوة و نزلت دمعة حارقة على خدها ,, شافت ف ماماها و لقاتها شاردة و كاتبكي بصمت ,, حست باللي لازم تخليها بوحدها مع القبر د باباها باش تلقى راحتها و تهضر معاه و تخرج داكشي اللي ف قلبها و ترتاح شوية _ ماما انا غانتسناك برا نتاصل مع صاحبتي سارة و نرجع عندك

احلام شافت فيها _ واخا ا بنتي

خرجت حنان و خلات احلام جالسة كاتنزل دموع حارقة على قبر زوجها الله يرحمه و رفيق دربها و هي كاتفكر كل ذكريات الزوينة و الخايبة اللي دازت ف حياتهم _ الله يرحمك ا محمد ,, الله يسكنك فسيح جنانه ,, تعذبنا بزااف على فراقك و اشتقنا لوجودك و اشتقنا لرائحة حنان و عطفك و مسؤوليتك ,, توحشت دخولك علينا للدار و ابتسامتك و كلامك و جبروتك ,, و لكن الحمد لله على كل حال هذا قضاء الله قدره ربي بغاك و خداك لينا الحمد لله الحمد لله

كانت كلثوم مزال كاتبكي و مرمية ف حضن أمين و هو بدوره كايمسحلها على شعرها بحنان و كايحاول يهدأها _ و صافي احبيبتي عافاك باراكة من البكا

كلثوم ببكاء _ اهئ اهئ هما عملوا فيا غير الخير و انا خبيت عليهم موضوع بحال هاكا و لكن ثق بيا كنت خايفة خايفة

أمين _ انا عارف عارف ا حياتي و غير تهناي حيت امل و ياسين قلبهم كبير و غادي يفهموك و يقدروك

كلثوم توقفت عن البكاء و شافت فيه بلهفة _ واش زاعما بصح غادي يسمحولي

أمين ابتسم و حيد خصلة د الشعر على وجهها _ اكيد غادي يسامحوك غير ارتاحي ا الاميرة ديالي و باراكة من البكا راه ماكانستحملش نشوف دموعك ..

عبد السلام فتح عينيه بصدمة _ واش هادشي بالصح

ايمان بخوف _ واييه هاديك راها غير كاتكدب و كاتضحك علينا و مانعرف علايش كاتخطط عاوتاني

عبد السلام _ لا حول و لا قوة الا بالله ,, و اشنو ناوية تعملي دبا

ايمان وقفت بتوتر _ ماعرفتش ماعرفتش ,, المهم انا دبا خاصني نمنعها بأي طريقة حتا يجي ياسين

فتحت عينيها بتثاقل و حست بدفئ جميل خصوصا ان المدفئة شاعلة بالاعواد مقابلة معاها فداك البيت ,, هزت راسها شوية و هي مستغربة _ فين انا ؟ اشنو وقعلي ؟؟

ف هاد اللحظة جا ياسين وقف و هو هاز صينية ف يديه فيها واحد الشربة سخونة ,, حطها فوق واحد الطابلة صغيرة و قرب عندها _ امل .. الحمد على سلامتك كيف كاتحسي دبا

امل شافت فيه بعمق _ شكون جابني لهنا

ياسين جلس ف طرف السرير و شاف فيها _ انتي فقدتي الوعي ديالك و حرارتك كانت مرتفعة بزاف ,, انا اضطريت نجيبك لهنا

امل بقات كاتشوف ف البيت باستغراب _ ديالمن هاد الدار

ياسين ابتسم و خلاها كاتشوف فيه و هز داك الصينية حطها حداها _ كولي بعدا هاد الشربة باش تسترجعي صحتك و من بعد نهضرو

امل شافت ف ديك الشربة و رجعت شافت فيه و ابتسمت براحة _ شكرا بزاف ا ياسين

ياسين بادلها الابتسامة _ يالاه كولي قبل ماتبرد

امل هزات المعلقة و ذاقت ديك الشربة و شافت فيه _ اححم

ياسين شاف فيها بمعنى مالك

امل حبست الضحكة _ واش سباقليك طيبتي شي حاجة اولا اول مره

ياسين حك راسو بغباء _ ههههه مالها واش ماعجباتكش

امل طلقت الضحكة _ ههههههههه و راك نسيتي الملحة

حسن كان جالس فواحد الكرسي ف مركز الشرطة و واقفين عليه جوج ديال الضباط كايحقوا معاه

الضابط الاول ضرب بقوة ف سطح المكتب _ واش دبا ماغاديش تعاون معانا و تعاون نفسك و تقولنا شكون هاد المجموعة اللي كاتخدم لصالحها

حسن جاوب ببرودة _ انا ماخدام مع حتا مجموعة و ماعملت والو ,, ماعرفتش علاش منعتوني من السفر و جبتوني لهنا

الضابط الثاني جاب شي صور و حطهم ليه فوق المكتب _ و دبا واش غادي تعتارف اولا غادي تزيد تكذب همممم

حسن حل عينيه بهلع و هو كايشوف ديك الصور _ اشنو هادشي منين جبتو هادشي لا مايمكنش

الضابط ابتسم باستفزاز _ ايوا دبا قلنا شكون هاد المجموعة اللي خدام معاها باش تخفف على راسك الحكم

حسن _ راني قتلكم ماخادام مع حتا مجموعة

الضابط _ صافي فهمت ,, انت ماناويش تساعدنا اذن غادي تجيبها فراسك

خرج الضابط و بقا ينادي على شرطي اللي واقف قدام الباب _ اجي نزل عليا هذا للسجن و خليه حتا يبرد عليه راسو

كلثوم كانت ف الكوزينة كاتعدل الطابلة و وجدت شهيوات اشكال و انواع و ريحتهم كانت طيبة بزاف هادشي اللي خلا امين ينوض من بلاصته تابع ديك الريحة الزوينة

بقا كايتمشى بعكازه حتا وقف موراها و حاوطها بيديه من خصرها _ الله الله عليك يا الطباخة ديالي اشهاد الحداكة كاملة

كلثوم دارت عنده و شافت فيه و تلمست وجهه بحب _ علاش نضتي من بلاصتك كنت غانجيب الماكلة حتا لعندك

امين عنقها _ وا راه ماقدرتش نزيد نصبر على هاد الريحة الزوينة اللي طيبتي

كلثوم ابتسمت _ يالاه اجي جلس و كول شوية

امين جلس بحماس _ اممممم هي اللولى

جلس امين و جلست حداه كلثوم و بداو كايكلو و هما كايتبادلو نظرات الحب و امين كايبتاسم ليها و كايشكرها على طيابها اللي جا بنين بزااف

امل كانت واقفة ف البالكون و كاتشوف ف الجو و نسماته كان رائع بزااف و قطرات الندى كاتزل بطريقة مذهلة خلات امل تندمج معاها و تدخل لعالم جميل

ياسين جا و شاف ف السرير مالقاهاش و هو يبانليه الباب ديال البالكون مفتوح مشا كايجري و لقاها فعلا تما واقفة بحال شي طفلة كاتلعب بيدها بقرات المطر بطريقة بريئة ملائكية ,,

قرب عندها و ابتسم تلقائيا _ الجو بارد بزاف و انتي مازال مريضة كانخاف يتزاد عليك الحال علاش نضتي من الفراش

امل استنشقت عطره و شافت فيه بابتسامة جذابة _ ماقدرتش نقاوم اعجابي بهاد الجو الزوين و قررت ضروري نوض باش نستمتع به

ياسين مشا و جاب واحط البطانية حطها على كتافها و ووقف حداها _ انا جبت الماكلة اذا كان فيك الجوع و باغا تاكلي

امل شافت فيه و ضحكت _ و علاش ماخاليتيش ناكلو غير ديك الشربة اللي طيبتي ههههه

ياسين بادلها الضحكة و حس بارتياح كبير _ ههههه حتا انا ذقتها و ماقدرتش حتا نبلعها الصراحة انا زيرو ف الطياب عاد اكتشفت راسي

امل شافت فيه و ابتسمت ليه بفرح و رجعت شافت ف السما و شهقت بفرحة _ واااااو ياسين شوف لهيه كاين قوس قزح

ياسين حتا هو رفع راسو للسما و شافو و رجع شاف ف امل اللي كانت كاتنقز بمرح بحال شي طفلة صغيرة

امل شافت فيه _ انا مانقدرش نضيع هاد الفرصة خاصني نصور هاد المنظر

مشا ياسين جابلها الكاميرا و هي خداتها من عندو بلهفة و بقات كاتصور قوس قزح بمرح و مره مره كاتشوف فيه كاتلقاه متبع معاها و كايراقبها بابتسامة رائعة و هي بدورها كانت كاتبتاسم من قلبها و كاتحس بالارتياح و هو كاين معاها و بجنبها

طال انتظاري طول دهر…
طال أياما طال شهر…
أرى نجوما و أرى بدر…
أراقب كل مد و كل جزر…
أجلس أنتظر أمام البحر…
متى يأتي ذاك الشبح…
شبح السعادة…شبح الفرح…
قوس البهجة…قوس القزح…
متى يأتي…ان سمح…
فقلبي سيغمر بالفرح…
قوس سحري و عجيب…
يظهرا آنا و يغيب…
يترك في قلبي اللهيب…
انه مجرد قوس في السماء…
ألوانه تبعث في القلب الضياء…
الأحمر كغروب المساء…
و البرتقالي يدخل للعين الضياء…
و الأخضر كأوراق الربيع الفيحاء…
و الأزرق زرقة السماء…
أما البنفسجي صاحب البهاء…
و ما أدراك ما النيلي…
لون الهبة و الكبرياء..
انها أبهى الألوان…
تبعث في الفس الأمان…
تبهج قلب الانسان…
و تطبع فيه رقة و حنان…
فهي موجودة في كل مكان…
في كل العصور و الأزمان

من بعد مدة و هما ف البالكون كايراقبو داك الجو الساحر ,, دخلت امل باصرار من ياسين بداعي انها لازم ترتاح و انها مزال مريضة و محتاجة الرعاية و الدفئ

ياسين جاب الاكل اللي شرا و جا جلس حداها _ يالاه خاصك تكملي هاد الاكل كامل و من بعد تكاي ف السرير و ماتنوضيش منو حتا تتشافاي تماما

امل كانت كاتشوف فيه و ف اهتمامو و راسمة ابتسامة رائعة _ ياسين ..

ياسين حط الطبسيل اللي كان فيديه و شاف فيها _ امممم

امل شدات ليه يديه و غمضت عينيها و عاودت فتحتهم _ انا كانبغيك

ياسين ماعرفش واش يضحك ولا يغوت اولا يرقص ولا يعنقها ولا شنو يدير ,, حس بالجمود و ارتاعشو عينيه ,, هاهي فعلا حبيبة قلبه و صاحبة حلمه معاه و اعتارفت ليه بحبها ,,, مره اخرى كايسمع صوتها الشجي كاينطق بكلمة كانبغيك ,, شاف مطولا ف عيونها و قال _ و انا كانموووت فيك

امل قلبها ضرب بالجهد و نزت راسها و خدات داك الطبسيل اللي فيه الاكل و بدات تاكل _ ماقولتيليش ديالمن هاد الدار

ياسين كان حتا هو هز الطبسيل ديالو و بدا ياكل و غير سمع سؤالها ابتسم تلقائيا _ هاد الدار مللي دخلتي لقلبي و انا كانعدل فيها بلاصة ببلاصة و عملت فيها اي حاجة ممكن نحتاجوها و حياتي كاملة و انا كانتمنى تكوني معايا فيها و نعيشو مجموعين ,, فين ما كنت كانحس باشتياقي ليك كانجي ليها و نبدا نتفكر وجودك معايا

امل اكتفت بابتسامة و بقات كاتاكل بسكون

ياسين بقا يشوف فيها نظرة غريبة و من بعد مدة كسر داك الصمت و تكلم _ امل علاش ماكنتيش قلتيلي باللي هاداك الشخص هو السبب اللي خلاك تمنعي زواجنا

امل حطات الفرشيت برجفة و حسات بالرعب _ شكون اللي قاليك هادشي

ياسين مابغاش يقوليها كلثوم و بغا يخلي صداقتها مع كلثوم نقية و حتا لمن بعد و يخبرها _ ماشي مهم شكون قالي المهم انني عرفت و عرفت انك عملتي هادشي من اجلي و باش تحميني

امل شافت فيه _ الصراحة انا

قاطعها ياسين _ ماكنتش عارف باللي حبك ليا خلاك تضحي براسك مقابل سلامتي

امل تنهدت و بقات كاتشوف فيه بصمت

ياسين حط الطبسيل و شد ليها ف يديها _ بغيتك تعرفي واحد الحاجة ,, بغيتك تعرفي باللي وداد كانت متافقة مع هاداك حسن و هما بجوج اللي وجدو دوك الخطط باش يفرقونا

امل حلات عينيها بصدمة _ شنوووووو ؟؟؟؟

لبست وداد جلابة شتوية ف اللون الاسود و فيها نقط صوفية بالابيض و ف الجهة د العنق جا داير كامل بالفورير ,, و عملات شال شتوي على عنقها ,, و لبسات حذاء شتوي عالي ,, و شعرها خلاتو عادي منسدل على اكتافها و الخصلات السفلية غطاتهم بداك الشال اللي عملت على عنقها

هزات صاكها و نزلت ف الدروج و بغات باش تخرج و هي توقفلها ايمان ف الطريق خلاتها مصدومة و كاتشوف فيها باستغراب

وداد دفعاتها من كتافها _ اشنو كاديري واش حماقتي حايدي من طريقي باغا نخرج

ايمان بقات واقفة و تكلمت بين سنانها _ ماغاداش تحركي من هنا حتا يجي ولدي ياسين

وداد حلات عينيها بصدمة و ارتاعشو عينيها بخوف

كلثوم جمعت الطابلة اللي كلاو فيها و عدلت جوج ديال نسكافيه و جات للصالون و مدت ل أمين الكاس و جلست حداه

أمين خدا عليها الكاس _ شكرا لك يا مراتي العزيزة

كلثوم ابتسمت _ بالصحة و الراحة

كلثوم بقات كاتشوف فيه كايشرب ديك نسكافيه و شارد كايفكر ف شي حاجة _ أمين ..

أمين كان شارد _ ,,,,,,,,, لا رد

كلثوم حطات يدها على يديه _ أمين حبيبي فاش كاتفكر

أمين انتبه ليها _ وي حبيبة واش هضرتي معايا

كلثوم _ لا كانهضر مع خيالك قولي مالك غير شارد و كاتفكر

أمين شاف فيها و تكلم بحماس _ كلثوم ياك كنتي قلتيلي مابغيتيش تبقاي غير ف الدار و بغيتي شي حاجة تلهاي فيها

كلثوم شاف فيه باستغراب _ وي هادشي اللي كنت قلت ,, علاش ؟؟

أمين شد ليها يدها _ مللي كليت ماكلتك البنينة طاحت عليا واحد الفكرة رائعة

كلثوم شافت فيه بلهفة _ اشمن فكرة

أمين _ هاد الايام كاين واحد المسابقة ديال الطبخ كبيرة ف الجهة ديالنا ,, اذا بغيتي تشاركي فيها و انا متأكد غادي تفوزي و بالتالي تكملي مسيرتك ف هاد المجال

كلثوم شهقت بفرحة _ واش كاتهضر بصح ؟؟؟

أمين _ معلوم بصح ,,

كلثوم عانقاتو بفرحة _ واو واو شكرا ليك ا حياتي كانبغيك بزاف

حسن كان واقف مور شباك السجن و كايغوت _ خرجوني من هنا واش ماكاتسمعوش يالاه خرجوني دبا

واحد الشخص ضخم و باين عليه الاجرام كان متكي فوق واحد السرير _ وا سكتنا انت شوية مللي جيتي و انت مصدعلنا راسنا

حسن شاف فيه _ ماشي شغلك ديها ف راسك

داك الشخص تعصب بزاف من الكلام د حسن حيت هو كان كايحسب راسو هو كلشي و كلمته ماكاطيحش الارض و الناس اللي تما كاملين كايحافو منو ,, و ناض جيهته كان غادي يوصل عنده و لكن الناس اللي تما شدوه و حاولوا يهدءوه باش مايعملش شي حاجة ف حسن

حسن حس بالرعب و لكن مابغاش يبين و بقا شابر فديك الحديدة ديال الباب و كايتأفف

جا واحد الشاب لعند حسن و شدو من كتفه و قاليه بادب _ اجي اخويا اجلس ارتاح شوية

حسن شاف فيه مطولا و بعد تردد بعد على ديك الباب و مشا جلس

وصلت امل مع ياسين للحي و نزلو من السيارة ,,

ياسين قرب منها و شد ليها يديها و شاف فيها _ هاد المره شديتلك يدك و ماغاديش نطلق منك مهما كان ,, غادي نمشيو بجوج عند هاديك وداد و نتفاهمو معاها على افعالها

امل شافت فيه بابتسامة و كلمت طريقها معاه بثقة و هي شادة ليه ف يديه

وصلوا للدار د ياسين و سمعوا الصداع خارج من تما ,, شافوا ف بعضياتهم باستغراب و ياسين جبد الساروت بسرعة و فتح الباب و دخلوا لقاو وداد كاتحاول تخرج و ايمان كاتمنعها

غير شافوهم دخلوا,, ايمان ابستمت براحة في حين وداد تصدمت و كمشت عينيها بقهر و هي كاتشوف امل و ياسين قدامها و شادين ف يدين بعضياتهم ,, اشنو هادشي كاتشوف و هي اللي كانت كاتظن امل مع حسن دبا خارج البلاد و ياسين غادي يرجع ليها باش تخبرو ان الولد طاح و من بعد تبقا تقرب منو حتا تنسيه ف امل ,, و دبا هادشي كامل تبخر و هي كاتشوف فيهم مشابرين بديك الطريقة

قربت عندهم و بقات كاتشير ليهم بصبعها بدون استعاب و كاتحرك راسها _ لا لا مايمكنش هادشي مايمكنش ,, و انتي اشنو كاديري هنا

امل شافت فيها بشر و بقات غير ساكتة

ياسين زاد تشبت بيد امل و شاف ف وداد بكره _ اشنو اللي مايمكنش ,, الخطط ديالك انتي و ديك الحقير كاملين تفضحو و مابقا عندكم كيفاش تديرو تفرقونا حيت عرفنا كلشي

ايمان _ كيفاش ا ولدي راني مافهمت والو

ياسين _ غادي نشرحلك كلشي من بعد و لكن حتا تخرج هاد اللفعى علينا دبا

وداد حلات فمها و ابتلعت ريقها _ اشنو كاتقول انا راه مراتك واش كاتسمع مراتك و غادي نجيب منك ولد كيفاش قدرتي تعمل هاكا و تفكر تخرجني و ترجع مع هادي

ياسين ضحك باستفزاز _ اشمن ولد هادا اللي ناوية تجيبي ,, راه تحاليلك المزورة كاملين جاو بين يدي و عرفت كذوبك و خداعك غير بلا ماتحاولي

وداد شدات ليه ف ذراعه _ انت مايمكنلكش تتخلى عليا بهاد السهولة لااا ما يمكنش

ياسين بعدها عليه _ صافي براكة من هاد التخربيق ديالك ,, انا مابغيتكش و ماعمري مابغيتك ,, انا كانبغي امل و معاها غادي نكمل حياتي اما انتي اللعب ديالك تسالاو و افكارك القذرة غادي تمشي تنفذيها بعيد علينا واش فهمتي

وداد شافت ف امل بحقد و جراتها من يدها و بغات تنتفها _ انا غادي نقتلك يا هاد الحثالة انتي السبب انتي اللي قربتي من راجلي غادي نقتلك

ياسين دفع وداد بالجهد و بعدها على امل اللي خافت من الشر د وداد و بقات واقفة مور ياسين و شادة ليه ف ذراعه بهلع _ بعدي منها ,, و اذا قربتي منها مره اخرى او اذيتي منها شعرة وحدة غادي نندمك على حياتك واش كاتسمعي

وداد بقات كاتنفس بقوة و عاينيها عامرين بالحقد

ياسين _ يالاه خرجي علينا من هنا و ماتعاوديش ترجي و طلاقك غادي يوصلك فين ماكنتي حيت من دبا انتي راكي مطلقة مطلقة

وداد رجعت للوراء بقهر و هزات صاكها و قبل ما تخرج من تما قالتلهم _ غادي نقتلكم كاملين و غادي نخليكم تندمو على حياتكم

كلثوم كانت جالسة حدا امين اللي شاد الانترنت بين يديه _ واش صافي ا أمين دبا تسجلت

أمين _ صافي يا لالة هانتي تسجلتي و المسابقة غادي تبدا من هنا 3 ايام خاصك تكوني موجودة امممم

كلثوم وقفت بحماس _ صافي غير كون هاني غادي نعمل جهدي كامل باش نربح هاد المسابقة ,, غادي نبدا نقرا الكتب ديال الطبخ باش نضبط كلشي

أمين شاف فيها بافتخار _ راه انتي تعلمي الكتب الحادكة ديالي حيت طيابك كامل و مكموول تبارك الله عليك و صافي

كلثوم غمضت عينيها بفرح و عاودت فتحتهم و شافت فيه بابتسامة ذوباتو

ف المستودع المظلم المعتاد كان الشاف هايج و كايهضر بعصبية كبيرة كانت كاتزلزل داك المكان _ كيفاش حتا شدووه ,, حيواااان ماكايعرفش يتصرف نهائيا

الخادم _ هاد الشي اللي توصلنا به ا سيدنا

الشاف وقف بتوتر _ غادي تمشيو عندو و توضحوله انه اذا نطق كلمة وحدة على المجموعة ديالنا غادي نمحيه من الدنيا و عنداك تخاليو شي شبهات رد بالك مزيان

الخادم _ واخا اسيدنا

الشاف شافو باقي واقف و غوت عليه بعصبية _ يالاه تحرك من قدامي سير عمل داكشي اللي قتلك

من بعد ما خرجت وداد امل بقات كاتشوف ف ياسين بخوف _ بلا ماتخافي ا امل انا معاك و غادي نحميك حتا حاجة ماتقرب منك

امل ابتسمت باش تخفي خوفها _ اممم

ايمان قربت منهم و شافت فيهم باعتذار _ انا السبب ف هادشي انا اللي دخلت ديك اللفعى بيدي لحياة ولدي كان كايسحبلي غادي نعمل مزية و لكن

قربت منها امل و قاطعتها _ خالتي ..لا انتي ماعندك حتا دخل فهادشي هي اللي كانت باغا تخرب علاقتنا و تعمل كلشي باش توصل لهدفها ,, بلا ماتبقاي تلومي راسك عافاك حيت نيتك كانت صافية

ايمان ابتسمت ليها براحة و حطت يدها على وجه امل _ الله يرضي عليك ا بنتي

ياسين بقا يشوف فيهم براحة و ابتسم من قلبه _ امل اجي جلسي رتاحي بعدا

امل شافت فيه _ لا غي خليني نمشي

ايمان _ لواه ا بنتي جلسي شربي معانا غير شي كاس د اتاي

امل _ لا غير خليني ا خالتي مزال ما قلت ل ماما و اختي انني رجعت ,, غادي نمشي دبا و من بعد نرجع عندكم

وداد كانت واقفة قدام الحديقة متوثرة ,, مره كاتنوض و مره كاتجلس و مره كاتبقى تمشى و عيونها عامرين بالحقد و الكراهية و كاتوعد بالانتقام و القتل

حتا وصلت ماماها رحمة ووقفت عليها _ بنتي وداد اشنو واقع خلعتيني عليك

وداد غير شافتها ترمات ف حضنها و بقات كاتبكي و تشهق

من بعد مدة وداد هدأت و جلست هي و رحمة و بقات كاتعاود ليها على داكشي كامل اللي وقعلها و طبعا بقات كاتبين ليها انها هي الضحية فهاد الموضوع كامل

رحمة وقفت بشر _ لا لا هادشي بزاف انا دبا غادي نمشي عندهم و نوقفهم عند حدهم و نعلمهم كيفاش يرميوك للزنقة بهاد الطريقة و زايد جايب عليك مرا اخرى حتا الدار ,, ايوا مزيان تبارك الله

وداد شداتها من يدها _ ماما ماما صافي تهدني هاد الغوات ديالك ماغاديش ينفعني ,, خليني حتا نجلس مع راسي و نوجد ليهم شي حاجة اللي تقضي عليهم واحد بواحد

رحمة بقات غير ساكتة و كاتشوف فيها

وداد وقفت _ المهم ا ماما انا غادي نبقا معاك ف الدار اللي انت ساكنة فيها حتا نلقا شي حل

رحمة ابتلعت ريقها _ و لكن ..

وداد شافت فيها بذهول _ شنو زعما واش واش باغا تخليني ف الزنقة ماغانسكنش معاك

رحمة حركت راسها _ لا لا ابنتي معلوم لا,, غادي تبقاي معايا

خرجت امل من دارهم د ياسين من بعد ماوعدتهم انها غادي ترجع عندهم و قالها ياسين يبقاو على اتصال ,, اتجهت مباشرة ل دارهم و هي فرحانة ,, دقدقت و هي تفتح ليها حنان الباب

حنان غير شافت اختها قدامها شهقت و عنقتها _ اختيييييييي امل

امل _ ههههه ها انا رجعتلكم ا ختي ياك وعدتك باش نرجع ايوا ها انا رجعت قبل مانمشي

حنان _ ههههه احسن حاجة ا امل ,, كنت خايفة عليك بزاف من داك المجرم

امل _ صافي هاداك تهنينا منو بمره صافي ماغاديش يرجع

حنان _ وااااو الحمد لله يا ربي الحمد لله

امل _ فين هي ماما ؟؟

حنان بفرحة _ هاهي ف بيتها و غير غاتشوفك غادي تفرح بزااف

اتجهت امل لبيت ماماها و حنان بقات تابعاها و هي شاقة ابتسامة سعادة على شفتيها

حسن كان جالس ف طاولة الزيارة و كايهضر بعصبية _ كيفاش نتحمل المسؤولية بوحدي كيفاش

مقابل معاه كان جالس العامل ديال الشاف اللي جا بصفته محامي _ راه الشاف معصب عليك بلا ماتزيد تغرق راسك خليك صابر هاكا و ماتقول والو حتا نلقاو شي حل كيفاش نخرجوك

حسن تأفف و تعصب و لقا راسو انه الوحيد اللي تصيد فهاد المصيدة و الشاف و اتباعه خرجوا بحال الشعرة من العجين ,, تنهد و رجع دخل لغرفة السجن و هو منكسر الخاطر ,, جلس ف السرير و دار راسو بين يديه و بدا يتحسر على نهايته اللي طيحاته بهاد الشكل

جا لعنده نفس الشخص و جلس حداه بدون استأذان _ انا سميتي حمزة ..

حسن هز راسو و شاف فيه و رجع نزله _ حسن ,, سميتي حسن

حمزة _ باين باللي ماشي هادي هي النهاية اللي كنتي كاتوقع

حسن شاف فيه باستغراب _ كيفاش ؟؟

حمزة بدا يتكلم و بلا مايشوف فيه _ اكيد كنتي كاتحلم ببنت زوينة تكون مراتك و خدمة شريفة مرسمة و حياة مستقرة و وليدات و مستقبل زاهر ياك

حسن حس باللي الضو ضربه ف قلبه و هو كايسمع الكلام ديال داك الشخص

حمزة بغا يكمل كلامه و هو يوقف عليهم هاداك اللي كايحكم فيهم تما و لكشي كايخاف منو كان كايبان عليه صحيح لدرجة مسميين عليه الكوريلا ,, حمزة ناض من تما بلا مايزيد ينطق حتا كلمة

حسن بدا يشوف فيه بشر _ مالك اشنو واقع علاش وقفتي عليا هاكا

الكوريلا ضحك بصوت مرتفع _ هههههه واش سمعتو هاد الفلوس اشنو كايقول راه كايرد عليا الهضرة مزال ماعرف معامن كايهضر

حسن وقف بعصبية _ و شكون غاتكون انت كاع

حمزة جا كايجري و بقا كايجر حسن من ذراعه _ صافي صافي ا خويا تهدن و اجي بحالك

حسن دفعو و بقا كايشوف ف كوريلا بتحدي

كوريلا تكلم بصوت قوي _ انا راه حياتي كاملة مدوزها ف الحبس و ماعاندي حتا مشكل اذا شديتك دبا و رديتك شلاظة

قال هاد الكلام و دار عند السجناء اللي تما و بقا يضحك و هما غير شافوه كايضحك حتا هما بقاو يضحكوا خوفا منه

حسن حس بالاهانة و تعصب بزاف و هو يجمع قبضة يديه و عطاهالو لوجهه بدون شعور

لحظة صمت عمت ف المكان و كلشي تسمر و سكت و بقاو كايتسناو ردة فعل الكوريلا من بعد هاد التصرف الخطييييير اللي عمل معاه حسن

كوريلا تعصب بزاف و عينيه رجعوا حومر بحال اللي كايخرج منهم النار عيط لجوج ديال الرجال المساعدين ديالو تما و طلب منهم باش يشدوه و هما بدون تردد نفذوا الاوامر ديالو و شدوا حسن مزيان اللي عيا مايحاول يبعد عليهم و لكن هوما كانوا صحاح و ماقدرش عليهم ,, و جبد واحد الكابلي على شكل حبل رقيق و بدا يضربو ف انحاء جسمه بعنف ,, و كلشي غير كايتفرج و كاقادرينش يفكوه ,, كان السكات من غير كلمات الالم اللي كايقول حسن نتيجة الضرب _ اي ااااااااي اااي

وداد وصلت مع ماماها للدار المشبوهة اللي ساكنة فيها مع لطيفة _ ماما واش هادي هي الدار

رحمة شافت فيها _ اييه هي هادي يالاه زيدي دخلي

دقت رحمة ووداد كانت موراها و غير كاتشوف

فتحت لطيفة الباب و شافت البنت اللي واقفة مور رحمة _ رحمة ماعندي مايتسالك خرجتي غير ربع ساعة جبتيلي معاك بنت كاملة مكمولة تبارك الله شحال غزالة ,, الكليان غادي يموتو عليها

رحمة تكلمت بعصبية _ اشنو هادشي كاتقولي اختي لطيفة اشمن زوينة ولا كليان ,, هادي راها بنتي وداد جات تجلس معانا شي ايامات حتا تلقا شي محل فين تسكن مابغيت حتا حاجة تمسها

وداد ماكانت فاهمة والو _ اشنو كاتقول هاد السيدة ا ماما انا مافهمتش

رحمة قرصتها _ سكتي دبا صافي بلا هضرة بزاف

لطيفة حست بخيبة امل _ و يالاه زيدو دخلو بعدا

دخلوا كاملين بيهم للدار و وداد كاتشوف ف جميع الاركان بدهشة و استغراب

في واحد المطعم راقي و جميل و الاضاءة ديالو كانت خافتة و موسيقى رومنسية عذبة ,, كانت جالسة نور و ف المقابل ديالها كاين طارق ,, اللي استدعاها باش تجي معاه لهاد المطعم باش يتكلم معاها ف واحد الموضوع طارئ

جا النادل و خذا الطلبات ديالهم و بقات نور كاتشوف ف طارق من بعد قررت تتكلم _ طارق الصراحة التيليفون ديالك جاني على غفلة و كاتقول موضوع مهم راك خلعتيني

طارق شاف فيها _ الصراحة كاين واحد الحاجة خاصك ضروري تعرفيها و تقرري المصير ديالك

نور زادت تشوشت _ اشنو كاين انا كانسمع

طارق _ اامممم الصراحة انا جاتني واحد الفرصة باش نمشي ل ايطاليا تبعا للشركة باش نقوم بالاعمال تما

نور حلات عينها بخوف انه غادي يبعد عليها _ ايوا ..

طارق حس بها _ ايوا انا دبا قررت

قبل مايكمل جملته جا النادل و جابلهم الطلبات اللي طلبو _ بالصحة و الراحة

طارق بابتسامة _ الله يعطيك الصحة

نور ماداتهاش ف الاكل و بقات كاتسنا طارق يتكلم _ وايالاه كمل داكشي اللي باغي تقول

طارق بغا يلعبلها على اعصابها _ مالكي على هاد الزربة انا راه فيا الجوع و باغي ناكل

نور حيدت ليه الفورشيت من يديه _ ماغادي تاكل حتا حاجة حتا تقولي اشنو هاد الفكرة اللي جاتك دبا و باغي تمشي للخارج ولا منعرف فين

طارق ابتسم و شاف فيها _ كيف قتلك جاتني هاد الفرصة و مابغيتش نضيعها لذلك قررت ,,قررت باش حتا انتي تمشي معايا

نور قلبها ضرب بالجهد و عينيها تفتحو بفرحة و ابتسامتها نورت شفتيها _ واش كاتهضر بصح ا طارق يعني ماغاديش تسمح فيا هنا بوحدي

طارق بقا كايبتاسم على حماسها _ وي بصح على هادشي بغيت نعلمك باش تبداي توجدي راسك

نور بدون شعور ناضت و طبعت قبلة قوية على خده خلات حرارة غريبة تسري فجسده

رجعت لبلاصتها و حست بالخجل من تصرفها و لكن ف قلبها كانت فرحة كبيرة ,, ابتسمت ليه و قالت _ يالاه كل دبا بالصحة و الراحة ,,

امل خرجت من عند ماماها اللي فرحت بزااف برجوعها بهاد السرعة ,, كانت خايفة بنتها تبقى مبعدة عليهم بزاف و لكن ربي استاجب لدعائها و رجعلها بنتها و هي فرحانة

طلعت لبيتها و مشات للبلاكار و جبدات واحد الصندوق صغير جبدت منو خاتم الخطوبة و صورة ياسين ,, هزاتهم بين يدها و استلقت ف السرير و هي كاتبتاسم ,, لبست داك الخاتم و بقات كاتشوف فيه باعجاب و باست ديك الصورة و حطاتها على قلبها و غمضت عينيها و بقات كاتخيل ياسين كيفاش كان مهتم بها و خايف عليها ,, كيفاش كان كايشوف فيها بابتسامة حب ,, كيفاش طرد ديك وداد من حياته و كيفاش كان كايحميها منها ,, هاد الشي كامل داز ف بالها و هي كاتضحك بسكون ,,

ف هاد اللحظة صونا تيليفونها و قطع عليها حبل افكارها ,, فتحت عينها و ناضت بسرعة و خدات التيليفون شافت المتصل و ابتاسمت تلقائيا و جاوبت _ الو السلام عليكم

ياسين كان متكي ف السرير و غير سمع نبرة صوتها حس بالرعشة _ و عليكم السلام امل ,, بغيت نطمأن عليك كيف كاتحسي دبا

امل بابتسامة بقات كاتعلب بخصلات شعرها _ الحمد لله دبا بخير

ياسين سكت شوية و قال _ توحشتك بزاف

امل قلبها ضرب بالجهد و شافت ف داك الخاتم اللي ف يدها _ حتا انا ,, توحشتك

بقاو كايهضرو مدة طويلة و هما كايتنبأوا للقادم اللي غادي يكون مع بعضياتهم و كايتواعدو باش يبقاو ديما مع بعضهم و مايخليو حتا حاجة تفرقهم ,, بشرها باللي طلاقو مع وداد ماغاديش يكون صعيب منها و غادي يتهنا منها للابد ,, و هي بدورها فرحت و قاتلو غادي تفتح ماماها ف الموضوع باش يجيو يزوروهم و يتكلمو

حسن متبقاش قادر حتا يوقف من شدة العصا اللي عطاهليه ديك السيد الملقب ب الكوريلا ,, اثر ديال الضرب كانت ف جسمه كامل ,, و الدم خرجليه من فمه و انفه ,, كانت حالته صعيبة بزااف و أي واحد شافو كايتأثر من منظره و لكن ماكان عندهم مايعملو حيت خايفين حتا هما يكون عندهم نفس المصير

من بعد تردد ناض داك الشاب حمزة و قرب عندو و حاول يوقفه و حطو فوق السرير و جاب واحد المنديل و بقا كايمسحليه داك الدم و حسن بقا مغمض عيونه و كاينادي باسم امل _ امل .. امل

ف هاد اللحظة سمعو الباب كايتفتح و دخل تما الحارس ديال السجن و بقا كايدور عيينيه _ سمعنا باللي كاين هنا شي مشاجرة و شي ضرب ,, اشنو واقع

كلشي سكت و ماقدر يقول والو ,, و هو ينوض داك الكوريلا _ لا لا هنا الدنيا هانية و ماكاين لا ضرب لا والو ,, واش كاين هادشي او لا لا

الناس كاملين شافو فيه و بقاو يقولو _ اه اه الدنيا هانية و كلشي هو هاداك

حارس السجن بقا يشوف بقوة من بعد خرج من تما و سد الباب و الكوريلا شاف ف حسن و ابتسم بمكر و مشا جلس ف مكانه بافتخار ,, و حمزة بقا كايكمل ل حسن داكشي و كايحاول يمسح ليه الاثر

وصل الليل ووصل وقت السهرات ديال لطيفة ,, الضيوف بداو يجيو و كانوا البنات اللي تما كايرحبو بهم بميوعة و كايضحكو بصوت مقزز بالاضافة انهم كانوا لابسين ملابس فاضحة و تنورات قصيرة ,, لطيفة حتا هي كانت كاترحب بهم بكل مرح

اما رحمة كانت واقفة بعيد و كاتبلع ريقها بصعوبة و حداها واقفة وداد اللي كانت كاتشوف بذهول و مامصدقاش داكشي اللي كاتشوف ,, ماعمرها ماتوقعت ماماها غادي تخدم ف هاد المكان المشبوه

وداد شافت ف رحمة _ ماما واش انا فايقة ولا كانحلم

رحمة بقات كاترجف _ بنتي غير حاولي تفهمني ,, انا ماكانش عندي الفلوس و مالقيت حتا شي خدمة من غير هادي اللي تخليني نجمع الفلوس بزاف و نعمل قيمة لراسي ,, و ماتخافيش انا غير مشرفة على هاد البنات و كانحاول نقومهم

وداد حركت راسها و تأففت _ بفففف طول عمرك ا ماما كاتعملي حاجات بلا ماتفكري في العواقب

رحمة _ شوفي اذا مارتاحيتيش هنا حنا نقدرو نخرجو من عندها و نشوفو فين نمشيو

وداد _ ايوا فنظرك فين غانمشيو بدون فلوس و لا خدمة ,, احنا مضطرين دبا نبقاو هنا صافي غير استمري ف خدمتك عادي

رحمة فرحت _ واش بصح ا بنتي

وداد بقات تشوف ف الفراغ و ابتسمت بخبث _ كانظن باللي هاد البلاصة غادي تنفعني بزاف باش نبدا ننفذ اول خططي

رحمة شافت فيها بدون فهم _ كيفاش راني مافهمتكش

وداد هزات راسها _ دبا تفهمي ا ماما غير بشوية علينا

دازت ثلاثة ايام على ابطالنا و شخصياتنا و الحال كان باقي تابث بحال اللي كان ,, امل و ياسين كان بيناتهم اتصالات و بعض اللقاءات البسيطة و كانوا ف قمة سعادتهم خصوصا مللي تجمعوا العائلتين ووضعوا النقط على الحروف و تحدثوا على الطلاق ديال ياسين ب وداد و على مستقبل امل معاه ,, ايمان تفاهمت مع احلام مزيان و مابقاش بيناتهم داك الحاجز ,, و حنان بدورها كانت فرحانة حيت كانت كاتشوف امل فرحانة بزاف و الابتسامة ماكاتفارقهاش

كلثوم جات عند امل و فرحت بزاف حيت رجعت مع ياسين و عاودتلها داكشي كامل اللي كانت كاتعرف و خابعاتو عليها ,, امل تعصبت عليها ف الاول و لكن من بعد عذراتها و تفمتها و عانقتها بمسامحة خلات كلثوم تفرح و ترتاح و تبدا توجد للمسابقة بكل همة

امل بقات كاتداوم في الخدمة ديالها عادي و تما كانت كاتلقا مع نجلاء اللي كايبقاو يعاودو لبعضياتهم و نجلاء بدورها فرحت برجوع امل مع ياسين و كذلك عرفو من نور انها غادي تسافر مع طارق ل ايطاليا و فرحوا ليهم بزااف و دعاو ليهم بالتسيير ف حياتهم

وداد كانت باقا مع ماماها ف دار ل لطيفة و حتا هي بدات كاتشارك دوك البنات واخا رحمة ماكانتش راضية بهاد الوضع و ماكانتش باغا تشوف بنتها ف داك الموقف و لكن التشجيع ديال لطيفة كان كايخليها تسكت حيت عجبتها البنت بزاف و غادي تخلي الكليان يتزادو عليهم

حسن كان باقي ف السجن و كايحاول يتحاشى داك الكوريلا و مايجبد معاه حتا صداع ,, و كلامو كامل كان غير مع حمزة

حمزة كان كايدور مع حسن ف ساحة السجن _ دبا المسؤولية كاملة خديتيها غير انت

حسن تنهد _ وي انا اللي تحطت عليا ديك الجرائم كاملة اللي كانت كاتعمل المجموعة ,, و باين غادي ندوز حياتي كاملة فهاد السجن

حمزة وقف و شاف فيه _ انت ماخاصكش تبقا ساكت خاصك تعاود للبوليس داكشي اللي كاتعرف و طلب منهم يحميوك باش تقدر يتخفف عليك الحكم و تدوز شي مدة و تخرج من هنا و تبدا حياة جديدة بعيد على ديك الخدمة المشبوهة و منها باش تتعتذر للناس اللي اذيتي

حسن حس بالقهر _ فعلا خاصني ضروري نعتذر من امل و ياسين على دوك الايام اللي خليتهم مفارقين و نعتذر من كاع البنات اللي ضحكت عليهم ,, كنت كانفكر غير فراسي و ماكنتش عارف باللي نهايتي غاتكون بهاد الشكل

حمزة بدا يتمشى _ يكون خير ان شاء الله ,, يالاه دبا ندخلو راه الوقت تسالا

في فندق راقي و جميل ,, كانو منظمين مسابقة الطبخ للهاويات ,, كانوا المشاركات من جميع انحاء المملكة و كلشي كايعشق الطبخ و عندهم خبرة كبيرة ف هاد الميدان ,, كلثوم كانت من بين المشاركات و خايفة بزااف رغم كل التوجاد و الكتب اللي قرات حست براسها باللي نسات كلشي بسبب التوثر ,, و لكن و لحسن حظها جاو معاها باش يشجعوها ,, جا أمين طبعا بالاضافة ل امل و ياسين

كلثوم كانت كاترجف و هي كاتشوف المسابقة قريب تبدا _ لا لا واقيلا غادي ننساحب باين هادشي صعيب و ماغانقدرش نكمل صافي صافي خليوني نمشي بحالي

كانت لابسة تنورة سوداء و فوق منها قميجة نص كم ف الابيض و طابلية ديال الطبخ ف الاخضر و شعرها جمعاتو كامل و عملات فوق منو داك الشابو ديال شاف د الطبخ ,, جات راائعة

أمين شاف فيها و باس ليها يدها _ ا كلثوم ا حبيبة كوني تايقة ف راسك شوية راك عندك موهبة كبيرة ف الطبخ علاش خايفة

امل _ أمين عندو الحق ا كلثوم بلا ماتخافي كلشي غادي يدوز مزيان

” المرجو من المشاركات في المسابقة الالتحاق بالمكان و شكرا “

كلثوم سمعت هاد الجملة زاد خوفها و بقات واقفة كاتشوف فيهم بخوف و لكن أمين دفعها _ يالاه ا الاميرة ديالي حمريلي وجهي ,, كانبغيك

كلثوم ابتاسمت ليه بحب و حست باللي كلمة كانبغيك زادت ليها القوة و بقات كاتمشى بثقة ,, في حين ياسين و امل و امين اتاجهوا يجلسوا مع الجمهور و بقاو يراقبوها من بعيد

وقفوا جميع المشاركات ف واحد الطابلة طويلة بزاف و كل وحدة كان حداها المقادير اللي غادي تحتاج ,, بالاضافة انهم كانو لابسين لباس موحد

اللجنة كان واقفة مقابلة معاهم و عطاتهم التعليمات و شنو غادي يوجدو و هما ف الحين بداو ف تعديل الاطباق اللي طلبو منهم ,, كلثوم كانت كاتوجد داكشي بكل همة و نشاط و مره مره كاتشوف ف الجهة د امل و ياسين و أمين و كاتبتاسم ليهم و كاتزيد تاخد من عندهم الطاقة باش تعطي كل ما عندها

بعد مروور اربع ساعات من الطبخ ,, اربع ساعات من التوثر و الانتظار اعلنت اللجنة عن انتهاء وقت المسابقة ,, و حااان وقت التذوق و اعلان النتيجة ,, المشاركات كانوا كلهم مخلوعين و متوثرين و خايفين من النتيجة و كذلك كلثوم اللي كانت كاتفرك يدها و خايفة بزااف

وقف المقدم د المسابقة و خدا الميكرو و بدا يتكلم _ سايداتي و ساداتي الان حان الوقت للاعلان عن الفائزات ف هذه المسابقة ,, من بعد ما اللجنة ديالنا ذاقت الطبق ديال كل واحد ,, اختارت الاميز و الاحسن

الجمهور بدا يصفق

المقدم كمل كلامه _ الفائزة بالمرتبة الثالتة هي نسرين المقدامي

كلشي بدا يصفق بحرارة و تقدمت السيدة نسرين و خدات الجائزة ديالها

المقدم _ الفائزة بالمرتبة الثانية هي هناء جابر

كذلك الجمهور بدا يصفق و السيدة هناء خدات الجائزة ديالها

المقدم _ و الان مع الفائزة بالمرتبة الاولى و التي قدمت شيئا رائعا و نال استحسان اللجنة و ستكون هي المتوجة باللقب كما انها ستفوز باوسكار الطبخ و تدريب في اكبر مدارس الطبخ بالاضافة الى الجائزة الكبرى خمسين الف درهم

الجمهور بدا يصفق و كلشي كان متوتر و ماعارفينش شكون هادي اللي فازت هي الاولى

المقدم _ الفائزة هي .. هي ,, هي كلثوم حمداني

كلثوم غوتت بفرحة _ وااااااااو

و كلشي وقف و بقا يصفقلها بحرارة و امين و ياسين و امل كانو فرحانين بزاااف و اتجهوا لعندها و بقاو يعنقوها و يهنأوها ,, من بعد ناضت اللجنة و بدات تقدملها الجوائز و هي كانت ف قمة سعادتها

حسن كان جالس ف السرير قدام حمزة _ ايوا انت ماقولتيليش اشنو السبب اللي خلاك تجي هنا واخا وجهك ماباينش فيه د الاجرام

حمزة غمض عينيه و عاود فتحهم بابتسامة حزينة _ انا .. كنت عايش هاني و كانت عندي احلام وردية رائعة ,, كان عندي واحد المحل ديال الحوايج كانبيع و نشري فيه و الله مسهل عليا الحمد لله ,, كنت خاطب واحد البنت كانبغيها بزااف و كنا قريب نعملو العرس ,, و لكن وقعت واحد الحاجة اللي ماكنتش متوقعها

حسن كان متبع معاه _ اشنو اللي وقع

حمزة _ شي واحد حط ليا صاك ديال الحشيش ف المحل و بلغ عليا البوليس

حسن _ و شكون اللي غايكون عمل فيك هكا

حمزة تتهد _ ماعرفتش ماعرفتش اخويا انا ماعندي حتا عداوة مع حتا شي حد ماعرفتش شكون عمل فيا هاكا ,, عييت مانحلف للبوليس ولكن ماتاقوش بيا التهمة تابثة عليا ,, و حتا البنت اللي كنت كاتبغي غير عرفت هادشي تفرقت معايا و بعدت عليا

حسن ربتليه على كتفه _ الله معك ا صاحبي الله معك

ف هاد اللحظة سمعوا الباب كاتفتح و دخل حارس السجن _ حسن الرادي عندك زيارة

وداد كانت جالسة ف البيت و حداها واقفين واحد جوج رجال خدامين عند لطيفة _ سمعوني مزيان انا غادي نعطيكم العنوان و غاتمشيو تجيبوها حتا لهنا واش مفهوم

تكلم الرجل الاول _ صافي غير كوني هانية

الرجل الثاني _ ولكن علاش غادي نخطفوها اشنو غانديرو ليها

وداد وقفت و بقات كاتشوف فيه بشر _ عمل داكشي اللي قتلك و بلا هضرة بزااف

الرجل الاول _ صافي واخا لالة لطيفة وصاتنا باش نعملو اي حاجة طلبتيها منا

وداد ابتسمت _ ايوا مزيان ,, يالاه هاك هاد الورقة و عملو داكشي اللي قلت تحركو من قدامي

حسن كان جالس ف نفس الطابلة ديال الزيارة _ انا راه قتلك اللي عندي صافي غادي نعلم البوليس بكلشي

الخادم ديال الشاف _ راك غادي تجيبها غير ف راسك ,, خدم عقلك باراكة من التخربيق

حسن وقف _ انا صافي قلت اللي عندي بلا ماتبقاو تخربقولي راسي بسلامة

قال هاد الهضرة و مشا باش يرجع لمكانه ف السجن و الخادم ديال الشاف مشا باش يعمله بكل المستجدات و هاد الاخبار الخطيرة اللي قال حسن

حسن دخل و بقا كايفكر ,, صافي قرر باش يتكلم مع البوليس و يخبرهم على المجموعة كاملة باش يخفف على راسو الحكم

من بعد ماخدات كلثوم الجوائز و سلاو من الصور و كلشي خرجت من تما هي أمين و امل و ياسين

امل _ مبروك عليك الحبيبة تستاهلي كل خير

كلثوم بابتسامة _ الله يبارك فيك اختي ,, شكرا بزاف حيت جيتو و شجعتوني

بقاو كايتبادلو اطراف الحديث و فرحانين بفوز كلثوم ,,من بعد مدة امل و ياسين ركبوا ف السيارة و مشاو للحي ,, و كلثوم و أمين مشاو للمستشفى باش يتطمنوا على ماماها فاطمة

حنان كانت ف البيت ديالها و مدورة عليها الكتب و الروينة منوضة ف البيت و فاتحة الكتاب ديال الرياضيات و كاتحاول تخرج واحد التمرين و لكن جاها صعيب و بقات كاتدابز معاه _ بفففف علاش عاوتاني ماخرجشي هاد الرقم هو هاداك ,, بلاتي واقيلا خاصني نعمل هادا هنا ا لاا هذا اللي خاصني نرجعو لهيه بفففف ناري كلشب ترون

ف هاد اللحظة سمعات الدقان ف الباب _ يا ربي واش ماغاديش نبقا ف راحتي نخرج هاد التمرين راه غادي يحمقني و زاد عليا دبا حتا الدقان ف الباب

بقات كاتنكر مع راسها حتى وصلت للباب و فتحاته و هي تتوقف على الكلام و بقات كاتشوف ب دهشة و صدمة و قلبها ضرب ضربة قوية و عينها ارتاعشو بذهول و بقات مدة و هي على ديك الحال حتا فياقها داك الشاب اللي جا

الشاب _ امممم سمحيلي ا انسة

حنان فاقت من شرودها و بدات كاتظاهر بالقوة و قالت مع راسها ” اشنو هادشي ا حنان فيقي شوية اشنو وقعلك عنداك يكون هذا شي حد كايتفلى عاوتاني و تطيحي ف نفس المشكل ” _ اشنو بغيتي ا سيدي واش كاين شي حاجة

الشاب استغرب من طريقة كلامها و علاش كاتهضر بعصبية _ انا غير بغيت نسول على اختي قالولي راها عندكم

حنان حلات عينها فيه _ كيفاش اختك عندنا واش قالولك علينا حنا مختفون هممم

الشاب بقا يقول مع راسو مال هادي واش فالتة ليها شي حاجة ف راسها مالها كاتهضر هكا _ انا كانسول على كلثوم

حنان تصدمت _ قلتي كلثوم ؟؟ واش كاتعرف كلثوم ..

الشاب _ اييه ا لالة انا سعيد خوها ديال كلثوم و جيت كانسول عليها

حنان ارتعشو عينيها _ يعني انت هو سعيد اللي كانت كاتعودلنا عليك و

سعيد قاطعها _ اييه هو انا يالاه دخلي كلميلي كلثوم و بلا هضرة بزاف

حنان تعصبت حيت قمعها و ماخالاهاش تكمل كلامها و بقات تقول مع راسها ” شحال عاجبو راسو و متعجرف و لكن واخا هكاك زوين “

ف هاد اللحظة جات احلام بالكرسي المتحرك ووقفت موراها _ بنتي شكون اللي جا مالكي بقيتي واقفة ف الباب

حنان شافت فيها _ اا ماما هذا

سعيد ابتسم _ السلام عليكم ا خالتي

احلام استغربت _ و عليكم السلام ,, و شافت ف حنان_ شكون هذا

حنان قربت عندها _ هذا سعيد خوها ديال كلثوم اللي كان مسافر رجع و جا لهنا يسول عليها

احلام شافت فيه_ اهلا اهلا ا ولدي مرحبا بك ,, و علاش بقيتي ف الباب دخل رتاح

سعيد ابتسم_ ربي يخليك

دخل سعيد مع احلام من بعد ما طلع و هبط ف حنان و هي بقات كادور عينها و سدات الباب و تبعاتهم

وصلت امل و ياسين للحي و نزلو من السيارة

امل شافت فيه _ انا غادي نمشي للدار دبا

ياسين شدها من يديها و جرها عنده _ غادي نتوحشك

امل بقات كاتشوف يمين و شمال _ ياسين واش حمقتي دبا يشوفنا شي واحد

ياسين بقا شادها _ ماشي شغلي ماكايهمني حتا واحد اهم حاجة انتي معايا

امل _ دبا يجي النهار اللي غادي نبقا معك ديما ان شاء الله

ياسين _ ياااي كانتسنى داك النهار بفارغ الصبر اللي تكوني فيه مراتي و ملكي

امل ابتسمت _ ان شاء الله ,, المهم خاصني نمشي للدار نبقاو على اتصال

ياسين طلق منها و داعبها بحركة خفيفة ف انفها _ اكييد ,, و ماتنسايش تهلاي ف راسك بزاااف

امل ابتسمت ليه بحب و بقات كاتمشى لجهة دارهم و ياسين بدوره رمقها بابتسامة ومشا دخل للدار

وصلت امل حدا الدار و لكن مابغاتش تدق قالت مع راسها ممكن تكون حنان كاتراجع دروسها و مابغاتش تزعجها ,, خدات صاكها و بقات كاتقلب على الساروت

ف هاد اللحظة جاو واحد جوج رجال ملثمين و سدولها فمها بقوة و امل بقات تقاوم و لكن ماقدرتش تغوت _ اممم اممم اممم

دوك الرجال بقاو كايجروها و دخلوها للسيارة و انطلقوا

وداد كانت جالسة ف البيت و متوثرة و كاتشوف ف الساعة ,, و هي تدخل عندها الخدامة ديال لطيفة _ لالة وداد شي واحد ف الباب كايسول فيك

وداد وقفت _ واش ماقالكش شكون هو

الخدامة _ لا ا لالة قالي بغا وداد و صافي

وداد _ صافي صافي سيري انتي كملي خدمتك

خرجت وداد للباب و لقاتو تما واقف غير شافتو خرجت عينيها _ ابراهييم ؟؟ اشنو كادير هنا و شكون اللي قالك انا هنا

ابراهيم طفا الكارو و قرب عندها _ ماشي مهم كيفاش عرفت المهم محتاجليك تعاونيني

وداد _ نعاونك ؟؟ فاش بغيتيني نعاونك و انا ماقدرتش نعاون حتا راسي ,, واش مافخباركش ياسين عرف بالخطط ديالنا و جرا عليا من الدار و طلب الطلاق ايوا ها انت كاتشوف حالتي

ابراهيم _ و انتي مافخباركش باللي حسن شدوه البوليس

وداد شهقت _ اشنو كاتقول كيفاش شدوه البوليس ,, و انا كانقول علاش كانتصل به كانلقا الخط مقفول

ابراهيم قرب منها _ على هادشي انا محتاجك تعاونيني حيت البوليس اكيد كايقلبو عليا حتا انا و بغيت نبقا مخبي عندك هنا شي ايامات

وداد بقات كاتفكر و تأففت _ بفففف اجي دخل بعدا و نهضرو

حنان جات هازة الصينية ديال اتاي و الحلوة ,, حطاتها فوق الطابلة و جلست معاهم ف الصالون و بدات تكب اتاي

احلام _ مرحبا بك ا ولدي

سعيد _ ربي يخليك ا خالتي و لكن ماقلتوليش فين هي كلثوم و ماما

احلام _ اختك ا ولدي ربي سهلها ف واحد ولد الناس و تزوجت به و ماماك راها كاتعالج ف المستشفى كاتطلبو ليها الشفاء يا ربي

سعيد _ ياكما مريضة بزااف

احلام _ لا بلا ماتخلع ا ولدي ,, على حسب ماقاتلي بنتي امل عندها شي حاجة نفسية و كاتعالج منها و راها كاتحسن الحمد لله

سعيد شاف ف حنان _ واش هادي هي امل

حنان _ انا سميتي حنان و اختي هي امل دبا ماكاينش هنا

احلام _ المهم سمحلي ا ولدي خاصني نشرب دوايا راك كاتشوف

سعيد _ اهاه خودي راحتك نيت انا خاصنا نمشي بحالي

احلام _ لا لا اولدي ماعندك فين تمشي حتا تشرب شي كاس د اتاي ها حنان معك

حنان مدت ليه الكاس _ هاك تفضل

احلام استأذنت و مشات ل بيتها باش ترتاح و تشرب دواها و حنان و سعيد بقاو جالسين كايشربو اتاي وكايشوفو ف بعضهم نظرات غريبة

من بعد مدة من النظرات الصامتة سعيد تكلم _ اممم واش ممكن تتاصلي ب كلثوم و تعرفيلي فين كاين و بلاماتقوليلها انا راني رجعت

حنان بقات تقول مع راسها ” هذا مالو جالس كايتشرط عليا بحال هاكا بحال اللي كايعطيني الاوامر ” _ اوك واخا

خدات حنان تليفونها و عملت الرقم ديال كلثوم و بقات كاتسنى الجواب _ الو كلثوم كيدايرةاختي ,, بصح ؟؟ ايوا مبروك عليك تستاهلي ,, المهم فين هي امل , امم مزيان ,, و انتي فينك دبا ,, اه مزيان كيف بقات ,, ايوا الحمد لله ,, واخا صافي مبلغ بسلامة عليك

قطعت حنان الخط و حطات التيليفون و شافت فيه _ هي كاين ف المستشفى دبا مع راجلها عند ماماك

سعيد ناض _ صافي شكرا بزاف انا غانمشي دبا

حنان حست باللي مابغاتوش يمشي و بغاتو باقي باغا يبقى معاها و لكن طبعا هي مابينتلوش هادشي _ امممم اوك

سعيد بقا يشوف فيها مطولا و هو يحيد ليها واحد القلم كانت عاملاه ف راسها رابطة بيه شعرها ,, و انسدل شعرها على وجهها و سعيد بقا يشوف فيها باعجاب و قلبه خفق بطريقة غريبة

سعيد تنحنح _ اححم واش ماعندكش شي مساك ديال الشعر رابطة شعرك بقلم

حنان خداتو من عنده بعصبية _ ماشي شغلك فيا

سعيد ابتسم مللي شافها معصبة هكاك _ خليه مطلوق جاك احسن

خرج سعيد من تما و حنان بقات واقفة بذهول كاتشوف طيفه و كاتفكر ف عجرفته و جرأته و ايضا ف وسامته

وداد كانت جالسة مع ابراهيم و كاتعاود ليه على شنو وقعلها مع ياسين ,, ف هاد اللحظة جا عندها واحد من دوك الرجال اللي صيفطت و
قرب عندها و قال _ مدام وداد المهمة تمت بنجاح

وداد ابتسمت ابتسامة جانبية و قالت _ برافو عليكم ,, ردوا بالكم انا جايا

ابراهيم _ اشنو كاين ا وداد

وداد وقفت _ من بعد ونقوليك ,, دبا خليك هنا انا شوية و غانرجع

خلات ابراهيم جالس تما و مشات للبيت الاخور و دخلت لقاتها مربوطة مع واحد الكرسي ,, قربت عندها و شداتها من ذراعها بعنف _ ايوا ها انتي طحتي بين يدي و ماكاين اللي يفكك مني

امل حلات عينها بصدمة مللي شافت وداد قدامها _ يعني انتي هي مولات هاد الفعلة ياك و لكن علاش غادي نستغرب من بعد كاع الافعال اللي عملتي

وداد ضحكت _ ههههه ايوا شكون غادي يكون من غيري يا الحبيبة

امل _ ياسين غادي يقلب عليا و يلقاني فين ماكنت و غادي يتفاهم معك مزيان

وداد _ هههه واخا يعيا يقلب ماغاديش يلقاك غير تهناي ,, انتي قبرك غادي يكون هنا واش سمعتي يا خطافة الرجالة

امل هضرت بقوة_ اه غادي يلقاني حيت قلبه كايحس بقلبي و غادي يخبره بكلشي ,, واش سمعتي راه قلوبنا مع بعضها و لكن انتي مستحيل تفهمي هادشي حيت اصلا ماعندكش القلب

وداد استفزها كلامها و هزت يدها بعنف و عطاتها كف قوي لخدها _ سدي عليا فمك الحقيرة

امل بقات قوية رغم الصفعة اللي عطاتها وداد _ واخا مايعجبكش كلامي و لكن هادي هي الحقيقة خاصك تستوعبيها هادي الحقيقة ,,

وداد بقات كاتنفس بقوة _ سدو ليها فمها بشي حاجة مابغيتش نسمع صوتها و ردوا البال مزيان

قالت وداد هاد الكلام و خرجت من تما و خلات امل مربوطة و كايحاولو يسدو ليها فمها

سعيد وصل للمستشفى و سول على الغرفة اللي فيها ماماه ,, بقا متجه ليها و ف قلبه شوق و حنين كبيييير ..

كلثوم و أمين كانو جالسين ف طرف السرير ديال فاطمة

كلثوم شدات ليها يديها _ كيف بقيتي ا ماما دبا

فاطمة _ الحمد لله ا بنتي ,, باغا غير ولدي سعيد يرجعلي و نكون بخير و على خير

أمين _ غير ارتاحي الحاجة دبا يرجع ليك ان شاء الله و تجمعو الشمل

فاطمة _ هادي هي اكثر حاجة كانتمناها اولدي دبا ,, يااربي يرجعلي ولدي و نشوفو

دخل سعيد للغرفة بابتسامة _ كون غير طلبتي شي حاجة اخرى حيت فعلا الامنية ديالك تحققت

غير شافوه دخل كلثوم و ماماها شهقو بدهشة و هما كايشوفو حداهم ,, ف رمشة عين الحلم تحول لحقيقة ,, حقيقة رائعة اللي ماكانوش كايتوقعوها

كلثوم ناضت كاتجري و عنقاتو بقوة _ خويااااا سعييييييد

سعيد عنقها و بقا يمسحلها على شعرها _ اختي الحبيييييبة توحشتك بزااف

كلثوم شافت فيه و بقات تلمس ليه وجهه _ حتا حنا توحشناك بزااف بزاف ا خويا

فاطمة نزلت دموع حاااارقة و فتحت يدها بحب _ اجي عندي ا ولدي ,, اجي احبيبي عنقني ,, اجي رجعلي الروح اللي تسلبت مني من نهار مشيتي عليا

سعيد بدروه نزلت دمعة من عيونه و هو كايشوف ف ماماه و حس باللي فعلا محتاج لحضنها الدافئ و اتجه بسرعة لعندها و ترمى ف حضنها و هي عنقاتو بكل حرارة و حب و دموع حارة

كلثوم تأثرت بالمنظر و ف نفس الوقت كانت فرحانة بزاف و بدون شعور نزلو دموع من عيونها ,, و امين وقف حداها و عنقها من كتافها و هو كايشوف فيها بحب

مرت اكثر من خمس ساعات و امل مارجعتش للدار هادشي اللي خلا احلام تخلع على بنتها و طلبت من حنان تتصل بها باش تعرفها فين هي

حنان خدات التيليفون و بقات كاتتصل و لكن التيليفون ديالها كان مطفي _ والو ا ماما عندها الخط مغلق

احلام زادت تخلعت _ يا ربي السلامة فين غاتكون مشات هاد البنت ,, اتاصلي ب ياسين شوفيها واش باقا معاه

ياسين كان كايطلل من البالكون و كايفكر ف حبيبه قلبه و خاطفة روحه امل ,, و هو يسمع تليفونه كايصوني ,,

ياسين جاوب _ نعم ا حنان لاباس عليك

حنان _ لاباس الحمد لله اخويا ,, بغيت نسولك واش امل باقا معك

ياسين استغرب _ لا امل هادي اكثر من خمسة د الساعات باش مشات للدار

حنان تخلعت _ لا راها ماجاتش للدار مره

ياسين حس بالخوف و الرعب _ اشنو كاتقولي و انا وصلتها بيدي كيفاش مادخلتش للدار

حنان _ راه قتلك ماجاتش للدار هادشي اللي خلانا نتخلعو عليها و حتا ماما قلبها محسسها احساس خايب و مخلوعة بزااف

ياسين مسح شعره بيديه_ صافي صافي تسناي انا دبا جاي

قطع ياسين التيليفون و مشا بسرعة لدارهم د امل باش يعرف اشنو واقع بالضبط

امل كانت باقا مربوطة و بان على وجهها التعب ,, و الرجال كانوا باقين واقفين عليها حاضينها

الرجل الاول (معاذ) _ عرفتي ا صاحبي سفيان انا عييت مره جالس هنا ,, غادي نوض ناكل شي حاجة

سفيان _ واخا غير سير انا غانبقا حاضيها

معاذ ناض _ واخا انا غادي و رد بالك مزيان

سفيان _ اممم كن هاني

ناض معاذ من تما و خرج و بقا سفيان جالس و كايشوف ف امل ,, و من بعد تردد ناض و مشا من جهة الباب شاف واش شي واحد جاي ,, و قرب عندها و حيد ليها السكوتش على فمها

امل بتعب _ الما فيا العطش بغيت نشرب

سفيان ابتلع ريقه _ اا واخا صافي صافي انا غادي نجيبلك تشربي تسناي

مشا كايجري و جاب واحد القرعة د الما و بقا كايشربها ,,

من بعد ما شربت مزيان قرب عندها سفيان و قال _ ماتخافيش انا غادي نعاونك باش تخرجي من هنا ماغاديش نخليك مع هاد الاشرار

امل شافت فيه باستغراب و مافهمتش علاش كايقولها هكاك و لكن ارتاحت ليه

سفيان سمع الحس ديال شي واحد جاي و هو يرجعلها السكوتش لفمها و جلس ف الكرسي

وداد وصلت و دخلت _ واش كلشي مزيان

سفيان وقف _ اه كلشي هو هداك ا مدام وداد غير تهناي

وداد بقات كاتشوف _ اممم مزيان,, و فين هو معاذ

سفيان _ مشا غير ياكل شي حاجة و غايرجع

وداد تعصبت_ بفففف ديما حاضي غير الماكلة ,, ماعرفتش واش لطيفة كاتخلصو باش يخدم اولا غير باش ياكل ,,المهم يالاه انت حل عينيك مزيان

ياسين كان جالس ف الصالون ف دارهم د امل و داير راسو بين يديه _ فين غاتكون مشات فييين ,, انا وصلتها حتا للدار مايمكنش هادشي

احلام كاتبكي _ الله يا ربي شنو وقع ل بنتي ,, بغيت بنتي جيبولي بنتي هئ هئ

ياسين وقف _ ماتخافيش ا خالتي غادي نلقاوها غير رتاحي

احلام شافت فيه بامتنان _ الله يرضي عليك ا ولدي جبلي بنتي

حنان _ صافي ا ماما حاولي على صحتك غادي نلقاوها

بدات حنان و ياسين كايتاصلو بكاع الناس اللي كايعرفو و كايشوفو واش امل مشات عندهم ,,, و لكن للاسف مالقاوها عند حتا واحد هادشي اللي خلاهم يزيدو يتخلعو عليها اكثر

الشاف كان ف المستودع و خبط ف الطابلة بعنف _ حيوااااااااااااان ,, كيفاش حتا خليتوه يتشرط علينا بحال هاكا ,, واش باغي يخرج علينا ولا شنو

الخادم خاف من عصبية الشاف _ اا عييت مانهضر معاه و نفهمو و لكن قاليك غادي يدير غير اللي ف راسو

الشاف وقف و بقا يهضر و عينيه كايخرج منهم الشر _ واخا ,, انا غادي نوريه الضسارة كيفاش كاتكون غادي نعلمو كيفاش يحل فمه

الخادم _ علايش ناوي ا الشاف

الشاف شاف فيه _ غادي تمشي تهضر مع داك الكوريلا اللي كاين معاه ف الحبس و تتفاهم معاه بشي ثمن مزيان

الخادم حل عينيه بابتسامة _ يعني ..

الشاف بقا يشوف ف الفراغ _ هو اللي جنى على راسو اذن يتحمل المسؤولية

ف الدار ديال لطيفة كانت الحيحة نايضة و الموسيقى مجهدة و الرقص مختلط و كلشي كايشرب و سكران ,, و وداد حتا هي بيناتهم و فرحانة حيت حققت نصر عظيم و قدرت تخطف امل اللي ماعرفناش شنو ناوية تعملها من بعد

جات حداها رحمة و كانت معصبة _ اجي معايا خاصني نهضر معاك

وداد كانت كاتشطح _ خليني عليك ا ماما راني ناشطة حتا لمن بعد و نهضرو

رحمة بصرامة _ قتلك اجي معايا لهنا

وداد _ يووووه صافي يالاه زيدي قولي اشنو كاين

جرات رحمة وداد لواحد البلاصة بعيدة على الصداع و الهراج ديال الموسيقى _ علايش ناوية ا وداد شنو هادشي اللي كاديري

وداد كانت بدات تسكر _ ههههه مالكي ا ماما واش ماباغانيش ننشط و نشطح

رحمة تعصبت و شداتها من ذراعها بعنف _ انا ماكنهضرش على هادشي انا كانهضر على البنت اللي رابطاها ف داك البيت ,, امل ياك ؟؟ اشنو بغيتي منها علاش حابساها

وداد _ طلقي مني ,, هاداك شغلي ا ماما و ماتدخليش فيه ,, هما حرقولي قلبي و حتا انا غانحرقلهم قلبهم و ننتقم منهم كاملين

رحمة _ ا بنتي فيقي اشنو هادشي اللي كاديري راك غادي تندمي

وداد حركت راسها _ بففففف ماما خليني عليك ماتحرقيليش راسي بهاد الهضرة ,, خليني نمشي نكمل النشاط ديالي

مشات وداد تكمل السهرة و رحمة بقات كاتشوف فيها بحسرة و كاتحرك راسها بيأس ..

امل كانت كاتاكل من الاكل اللي جابلها سفيان بالتخبية ,, من بعد شربت من كاس د الما ,, و سفيان ناض بالزربة و ربطلها يدها و عملها السكوتش ف فمها و هو يدخل معاذ

معاذ بقا يشوف فيه بتشكيك _ شنو كاتعمل هاد الصينية د الماكلة هنا ؟؟

سفيان تصدم و شاف ف امل و رجع شاف فيه _ اممم لا والو غير انا جاني الجوع و جبت الاكل هنا ناكلو باش نبقا حاضيها و مانخليهاش بوحدها

معاذ _ امممم مزيان ,, المهم انا غانمشي نجيب ل لالة لطيفة شي سخرة و نرجع ,, رد بالك مزيان

سفيان _ واخا ا خويا غير كن هاني

مشا معاذ و سفيان قرب من امل و قال _ غير كوني هانية اختي امل انا غادي نعاونك باش تهربي من عند هاد المجرمين بلا ماتخافي

امل كانت كاتحس بالتعب و لكن شافت فيه و ابتسمت ليه بعينيها و حسات براحة حيت كاين بعدا شي حد وسط هاد العالم اللي باقي عنده ضمير انساني ..

دااز الليل و طلع الصباح و كان ياسين مزال كايقلب على امل ف كل الاماكن اللي ممكن تمشي ليها و قلبه كان محرووق و خايف مايلقاهاش ,, خاف تضيع منو من بعد مارجعت ليه و قال ان الامور كاملة غادي تتقاد و يعيشو هانيين ,, هاهو مشكل عاوتاني وقف ف طريقهم

دازت يومين على داك الحال و الامور بقات هكاك و الصحة ديال احلام بدات كاتدهور بسبب خوفها على بنتها هادشي اللي خلى ايمان تبقا تجي عندها مره مره تطمأن عليها ,, حنان كانت كاتمشي للثانوية و قلبها كامل مع اختها ,, الاصدقاء ديال امل ف الخدمة افتقدو وجودها و هما بدورهم خافو عليها ,, خافو تكون وقعتلها شي حاجة بسبب اختفاءها المفاجئ اللي حتا واحد ماعرفها فين مشات

ياسين كان قلبه مزال محروق على حبيبته اللي ماعرف عليها حتا اخبار و اضطر يعلم البوليس باختفاءها و هما بداو خدمتهم و بداو يقلبو عليها ف جميع النواحي و لكن ماتوصلو لحتا شي حاجة

في السجن و بالضبط ف الغرفة اللي فيها حسن ,, هاد الاخير كان جالس مع حمزة كيف العادة

حمزة _ امدرا ا خويا واش هضرتي مع البوليس

حسن _ قالولي واحد الشوية غادي يجي المحقق و ديك الساعة غادي نعاودلهم كلشي باش كل واحد يتخلص على افعاله و ديك المجموعة تاخد عقوبتها

حمزة ابتسم و ربتليه على كتفه _ الله معك ا خويا

حسن ناض و قال _ انا غادي نمشي للحمام و نرجع

مشا حسن و بقا كايدق ف الباب و جا الحارس و فتحليه باش يمشي للحمام ,, ف هاد اللحظة ناض الكوريلا و ريش لراسو لجوج رجال اللي حتا هما غير شافو الاشارة ديالو ناضو تبعووه ,,

وداد كانت ف البيت مع لطيفة _ غير كوني هانية ا خالتي لطيفة ,, هاد الضيف اللي غادي يجي اليوم غادي نعطيه هاديك امل انا متأكدة غادي تعجبو

لطيفة بحماس _ براافوو عليك الصراحة تبارك الله عليك راكي عاجباني بزااف

وداد بقات كاتبتاسم _ مازال ما شفتي والو

لطيفة _ المهم ردي بالك مع البنت مزيان انا غادي نصيفط ليها رحمة باش تقاد ليها حالتها

وداد _ لا لا غير بلاش ا خالتي انا غادي نتكلف ليها بكلشي

لطيفة ربتت ليها على كتفها _ ماعندي مانتسالك ,, يالاه انا غانمشي ,, اه بعدا قوليلي واش داك الضيف اللي جبتي باقي غادي يبقا هنا اذا كان اه ندبروليه شي خدمة هنا

وداد _ لا لا هو غادي يمشي بحالو صافي

مشات لطيفة و وداد دخلت عند ابراهيم و لقاتو متكي فوق السرير _ واش انت باقي ماناوي تمشي

ابراهيم ببرودة _ مالكي واش هازاني فوق كتافك ,, خليني هنا حتا نلقا شي حل

وداد تعصبت _ حنا راه ماعندناش اوطيل هنا اسيدي و زايدون انا خايفة على راسي من البوليس ماباغاش تلصقني بالمشاكل ديالك ..

ابراهيم ناض بالزربة و وقرب عندها و بقا يشوف فيها بذهول

سفيان كان كايهضر مع امل و كايشوف موراه _ امل انتي خاصك ضروري تمشي من هنا حيت موجدنليك شي حاجة

امل بخوف _ كيفاش ما فهمتش اشنو ناوية هاديك وداد

سفيان _ هذا ماشي وقت الهضرة و الشرح دبا خاصك ضروري تهربي من هنا

امل زاد خوفها _ ماعرفتش كيفاش غاندير ماعرفتش ا خويا

حسن كان باقي ف الحمام ,, فتح الما و بقا كايغسل وجهه و هو يحس شي حد كايقرب منو ,, هز راسو و دار بتثاقل و هو يشوف الكوريلا و معاه جوج ديال الرجال واقفين و عاينيهم كايخرج منهم الشر ,, سد داك الصنبور ديال الما و وقف مقابل معاهم

حسن _ شنو بغيتو عاوتاني

كوريلا بدا يضحك و كايشوف ف داك الرجال _ هههههه واش شفتووه مازال كايرد الهضرة

حسن شافهم كايقربو منو و حس بالرعب و بدا يرجع للوراء ,, و هما يجيو دوك جوج الرجال و شدووه و كوريلا خرج واحد الموس

حسن تخلع _ اشنو ناوي دير حيد داك الموس من يديك

و قبل مايكمل كلامه كوريلا وجه ليه عدة طعنات ف بطنه بداك الموس و خلاواه مرمي تما غارق ف دماياته و هربوا

وصل سفيان للحي و اتجه مباشرة للدار د امل و هو كايشوف موراه باش يتأكد باللي حتا واحد ماتابعو ,, وقف قدام الباب و بقا يدق

حنان خرجت و فتحت الباب _ نعم اسيدي واش كاتسول على شي واحد

سفيان _ قوليلي عافاك واش كاين هنا شي راجل اللي نهضر معاه

حنان كمشت عينيها _ كيفاش راجل مافهمتكش

سفيان _ شوفي القضية راه مهمة حيت كاتخص ..

قبل مايكمل كلامو ياسين وقف موراه _ السلام عليكم حنان اشنو واقع هنا

سفيان دار و شاف فيه _ بلا شك انت هو ياسين ياك

لطيفة بدات كاتوجد للسهرة ديال اليوم و كلها حماس ,, و بعد ما وجدت كلشي بمساعدة رحمة ,,الضيف المنظر وصل و رحبت به مزيان و قدمت ليه العصائر و الحلويات و فقرات ديال الرقص من عند البنات اللي تما

من بعد مدة قربت عنده لطيفة و همستليه ف وذنيه و هو ابتسم و وقف بحماس و بقا تابعها ,, وصلت للبيت اللي فيه امل فتحاتو و لقاتها جالسة فوق الصالون و هي خايفة و كاترجف و حداها جالس معاذ حاضيها باش ماتخرجش

لطيفة قربت عندهم _ فين مشا سفيان

معاذ وقف _ قالي مشا يجيبلك شي سخرة

لطيفة _ اشمن سخرة قتليه انا ماقتلو والو ,, المهم دبا ماشي وقت الهضرة خرج من هنا خلي السيد يدخل لهنا

معاذ سمع كلامها و خرج و امل وقفت و قربت عندها _ اشنو واقع هنا انا بغيت نمشي بحالي

لطيفة شداتها من ذراعها _ جلسي للارض و بلا هضرة كوني عاقلة باش دوز الليلة على خير ولا ماغاديش يعجبك الحال

امل بدات تبكي _ الله ياخد فيكم الحق اهئ اهئ عايطيلي لديك وداد يالاه عيطيلها دبا

لطيفة _ سدي فمك و بلا فضيحة ولا غادي نقتلك اليوم

خرجت لطيفة من عندها و طلبت من داك الضيف باش يدخل عندها و هو دخل بلهفة و بدا يقرب عند امل اللي بقات تباعد عليه

الراجل مسح فمه بيديه _ اليوم غادي تكون ليلة زوينة بزااف

امل بقات كاترجف _ بعدي مني ماتقربش مني سير بحالك سيير

دخل الحارس ديال السجن للجهة ديال الحمام و لقا حسن مرمي تما مشا كايجري لجهته و بقا كايقيس ليه النبض دياله كان ضعييف بزااف و هو ينطلق مباشرة لعند مدير السجن يخبره بهاد الشي اللي وقع

جات الاسعاف و هزووه من تما و هو ميت و غارق ف دماياته و نقلوه للمستشفى ديال السجن باش من بعد يذفنووه ,, و بهاد الطريقة الماسوية انتهت الحياة ديال حسن

انتقل الخبر للغرفة اللي كان فيها و تأثروا بالموت ديالو بالاخص حمزة اللي تصدم بزااف و بدون شعور نزلو دموع حارقة عليه ,, الشرطة اتهمت كوريلا و اعوانه و خداوهم للسجن الانفرادي حتا يدوزو قدام المحكمة و يشوفو شحال غادي يزيدوهم على الحكم ,, و حيت هما اصلا عندهم المؤبد فكان عادي عندهم يديروا بحال هاد الجريمة البشعة بدون اي انسانية

ف السيارة كان ياسين راكب و حداه كاين سفيان اللي خبرو بكلشي و خبرو بالمكان ديال امل و هو بدون تردد انطلق لعندها بسرعة من بعد ما اخبر البوليس بمكانها و ف قلبه كاين شوق و خوف كبيير,,

ياسين كايصوك و كايضرب ف المقود _ كيفاش مافكرتش باللي تكون هاديك اللفعى د وداد هي السبب ف هادشي انا غادي نقتلها بيديغادي نقتلها

سفيان _ حاول ا خويا تركز مع الطريق باش نوصلو بسرعة و نقدروا ننقذوها

ياسين حس باللي قلبه كايتقطع _ ماتخافيش ا حياتي انا غادي نجي و نحميك منهم

امل ف هاد اللحظة كانت كاتقاوم داك الوحش اللي تهجم عليها _ بعد مني متقسنيييييييش ,, ياسيييييييييييين

هزات واحد الفاز كاين تما و ضرباته للراس و هو طاح ف الارض _ اااااااي

مشات للجهة ديال الباب باش تخرج و تهرب و لكن لقاتها مسدودة بالساروت و مالقات كيفاش تحلها

و هو ناض من الارض و بدا يقرب عندها عاوتاني و عينيه فيهم الشر _ انا غادي نعلمك كيفاش ضربيني ,, اجي لهنا يلاه اجي

امل بقات ملصقة مع الباب و هي كاتشوفو كايقرب ليها بحال شي وحش _ اهئ هئ ياسييييين فيييينك

ياسين كان باقي كايصوك و كايحس بقلبه كايزيد يضرب بقوة كبيرة _ ماتخافيييش ا امل انا غادي نقذك من دووك الاشرار

ف بيت اخر من بيوت اللي ف الدار د لطيفة كانت وداد مزال مع هداك ابراهيم اللي بدا يهددها _ اييه ا لالة اذا ماتعونتيش معايا غادي نمشي عند البوليس برجلي و نقولهم على داكشي كامل اللي عملتي و نقولهم انك شريكة معايا ف كلشي

وداد حلات عينها بصدمة _ واش عارف راسك اشنو كاتقول ولا لا

ابراهيم بابتسام مكر _ معلوم عارف شنو كانقول الزويينة

وداد بتهديد _ اذا قلتي شي حاجة راك غادي تجيبها ف راسك واش مفهوم

ابراهيم شد ليها وجهها بين يديه _ انا عندي الدنيا هانية اصلا مابقات عندي حتى حياة ماعنديش مشكل نمشي للحبس ,, اما انتي اللي باقي كايبانلي عندك الاحلام

وداد قالت بين سنانها _ حقييير

ابراهيم بقا يضحك و بغا يخرج من البيت و هي تهز واحد الموس كان محطوط تما و بقات تضربه ف ظهره بحال المجنونة _ ماغاداش نحليك تدمرني انا غانقتلك غانقتلك

ابراهيم جمد ف بلاصته و خرج عينيه و بقا يشهق و طاح ف الارض ميت ,, و وداد رمات داك الموس من يدها و بقات تغوت _ هههههه قتله صافي قتله ههههه ماغاديش يخرجلي على حياتي ههئ هئ قتله

بقات كاتبكي و كاتضحك ف نفس الوقت و كاتشوف ف داك الدم اللي ف يديها برعب

وصل ياسين للدار ديال لطيفة و نزل من السيارة بسرعة و انطلق مباشرة و بقا يدق ف الباب بقوة و غير فتحتليه واحد البنت دفعها بعنف و بقا كايقلب على حبيبتة و ملاكه امل اللي كانت باقا كاتصارع داك الوحش

وصل للبيت اللي وراه ليه سفيان و بقا كايحاول يفتحه و لكن كان مسدود و هو كايسمع الصراخ ديال امل خارج من تما ,, بقا كايدفع الباب برجليه بكل قوة حتا فتحه و غوت بحرقة _ اممممممممممممممممممل

امل غير شافتو جمدو الدموع ف عينيها و ابتسمت بحرقة _ ياسين

مشا ياسين كايجري و شنق على داك الراجل من عنقه و بقا كايضرب فيه بكل وحشية و عنف ,, بقا كايضرب و يضرب و يضرب حتا كان غادي يقتله

امل وقفت من موراه و كاتحاول تبعده _ ياسين صافي عافاك راك غادي تقتله صافييييي

ياسين بعد عليه من بعد مابرد فيه جنونه و بقا كايلت و كايتنهد ,, و دار لقا امل واقفة و الدموع كاينزلو من عينيها ,, خداها ف حضنه و عنقها و بقا كايمسح ليها على شعرها باش يهدأها _ صافي ا حبيبتي انا معك ماغاديش نخليك حتا دقيقة صافي تهدني انا معك معك

فهاد اللحظة وصلوا البوليس و حاصرو الدار ديال لطيفة كاملة و دخلوا بقاو كايعتاقلوا الناس اللي تما كاملين ,, كاع دوك البنات اللي خدامين تما و الضيوف الرجال الي تما و اللي خدامين مع لطيفة و رحمة ,, و دخلو للبيت اللي كانت فيه وداد جالسة كاتشوف ف الجثة ديال ابراهيم و مامصدقاش اشنو دارت ,, عتاقلوها حتا هي و عايطو للاسعاف باش تجي تهز ابرهيم اللي كان مات و شبع مووت

ف السجن كان حمزة باقي جالس كايتحسر على موت حسن اللي جاتو مفاجئة و هو ينوض بعصبية و بقا يخبط ف الباب _ حلولي الباب يالاه حلولي دبا بغيت نهضر مع العميد

جا الحارس و فتحليه الباب و فعلا خداه لعند العميد ,, و حمزة جبد واحد الورقة فيها جميع الاعترافات ديال حسن كان كتبها و عطاهاليه قبل مايموت ,, فيها جميع التوضيحات على ديك المجموعة و الجرائم ديالها

ف هاد اللحظة العميد خدا معاه مجموعة من العناصر ديال الشرطة و انطلق وا مباشرة للعنوان اللي مكتوب تما ,, و فعلا وصلو للمستودع و لقاو تما الشاف و مجموعته و اعتقلوهم متلبسين و خداهم مباشرة لمركز الشرطة ,, و هنا كذلك انتهت حكاية ديال هاد المجموعة الاجرامية اللي هدفها هي تخرب البلاد مقابل المال ..

ياسين حيد الجاكيط ديالو و غطا بيه امل اللي كانت باقا كاترجف و ركبها ف السيارة و انطلقو مباشرة للدار و تما لقاو كلشي كايتسناهم و غير شافو امل كلشي فرح و حس بسعادة كبيرة و كلهم كايعنقوها و كايشكرو ياسين اللي بدوره كان فرحان برجوع حبيبته ..

<<<<<<<بعد مرووور 6 سنوات <<<<<<<<<

عندما تجتاحنا الهموم ..

وتتكالبنا الأحزان ..

وتتوشح حياتنا ألوان السواد ..

عندما تكون الدموع هي اللغة الوحيدة التي تترجمها العيون

عنواناً للألأم التي تعانيها القلوب ..

ولا يعد هنالك طريقاً للفرح أو البسمة إلينا ..

ولا نشعر بحلاوة الحياة ..

فماذا عسانا أن نفعل ..!

هل نستسلم أم نحارب ؟!

فبطبع يوجد هنالك ما يجعلنا نحارب ونحاول جاهدين التمرد على واقعنا ..

أجل إنه الأمل .. كلمة قليلة الحروف .. كبيرة المعنى ..

فالأمل كالزهرة التي تبث إلينا حلاوة ريحها وتسحرنا برونق منظرها فارضةً

علينا الانجذاب إليها محاولين بكل جهد الحفاظ عليها ..

فيجب علينا التمسك بالأمل لكي نعيش الغد ونستمر في حياتنا ونحاول

دائماً التغلب على اليأس ..

فابالأمل نستطيع وبكل قوة أن نسير قارب حياتنا كيفما نشاء وأينما نريد ..

مبعدينها عن الغرق والموت البطيء ..

فالأمل شمعة تنير الظلام ..

وكتاباً مفتوحاً لمن أراد أن يتعلم ..

فالكي نودع حياة بائسة خامدة ..

اشراق جات ووقفت مور ماماها اللي كانت كاتعمل اللمسات الاخيرة ديال الماكياج

اشراق غضبانة _ ماما انا مابغيتش نلبس هاد الكسوة الحمرا

امل دارت عندها و شافت فيها و نزلت لمستواها _ و علاش ا بنتي جاتك زوينة بزااف و اليوم العرس ديال خالتك حنان يعني خاصك تكوني انيقة

اشراق بزعل طفولي ربعت يدها_ انا بغيت نلبس قفطان بحالك مابغيتش كسوة

امل وقفت _ بنتي الله يهديك الكسوة جاتك زوينة و حنا دبا معطلين باباك دبا غادي يجي مورانا

ف هاد اللحظة دخل ياسين _ مالكم اشنو واقع عاوتاني

اشراق مشات كاتجري عندو _ بابا بابا

ياسين هزها _ يا عيون بابا اشهاد الاناقة كاملة ,, و لكن مالكي غضبانة اشنو واقع

امل شافت فيه _ قاتليك ا سيدي بغات القفطان مابغاتش الكسوة

ياسين _ ايوا عندها الحق عمليليها خاطرها

امل _ اييه دبا صافي تافقتو عليا ياك ,, ايوا زيدي نلبسلك القفطان زيدي

اشراق علات يدها بحماس _ يسسس غادي نلبس قفطان

باست باباها ف خده و نزلت من عنده و مشات كاتجري لبيتها فرحانة

امل _ بنت عندها 5 سنين غادي تحمقني

ياسين بقا يضحك _ ههههه وا كوني أم حنونة و بلا فشووش

امل ضربته لكتفه _ ياك انا دبا كانتفشش

ياسين عنقها و طلع قبلة ف جبهتها _ غير تفشي عليا كيف بغيتي الحبيبة ديالي ,, اممم و جيتي زوينة بزااف الاميرة

امل بابتسامة خجل _ شكرا

ياسين _ ولكن نقصي المكياج شوية راه غادي يكون العرس مخلط يالاه نقصي

امل تمشات_ صافي واخا انا غانقصه خليني بعدا نمشي نشوف هاديك العروسة الصغيرة اللي دخلت قاتلك باغا قفطان ,, ناري تعطلت مره خليت ماما بوحدها واحلة مع هاد العرس

دخلت امل عند اشراق باش تحيدلها الكسوة و تلبسلها القفطان و ياسين جلس ف الصالون و شعل التلفازة يتفرج و يتسناهم حتا يساليو

ف واحد المكان غريب شيئا ما و بالضبط ف مستشفى الامراض العقلية ,, كانت جالسة ف واحد الكرسي و الحوايج ديالها باليين و شبه متسخين و شعرها مامغسولش و مامشوطش هادشي اللي خلاه يفقد البريق ديالو و يرجع مقزز ,, كانت هازة واحد الحبل و كاتهضر بوحدها _ انا زوينة احسن منها ,, اه انا اللي غادي ناخدو و نمشي بحالي ,, اه قتلتووو ههههه باش مايمشيش و لكن انا زوينة بغا يمشي عند البوليس و لكن ههههه لا لا صافي مشاا مات حيت انا اللي غانرجع و ناخدو

جات واحد السيدة لابسة طابلية بيضا و باين عليها الصرامة _ وداد يالاه تخرجي للساحة شوية

وداد بقات ف بلاصتها و ماداتهاش ف الكلام د السيدة _ انا قتلتو و انا زوينة عليها تزوجت به و هو مات صافي مات ااه غادي نقتلهم كاملين و نهربو اه اه نهربو هههههه صافي واخا مشا مات و خداها خداها

السيدة اللي كان باين عليها هي اللي مقابلة الحمقى ديال داك المركز حركت راسها يمين و شمال و خرجت من تما و خلات وداد ف داك المكاان كاتهضر بوووحدها

ف قاعة الافراح كبيرة و مزينة بطريقة رائعة كانت العائلة و الاحباب كاملين مجموعين مع بعضهم ,, ف واحد الطابلة كانت جالسة كلثوم و أمين و حداها كان جالس ولدها أكرم اللي كان لابس كوستيم صغير انيق جا كيووت يا عيني ,, بالاضافة الى ماماها فاطمة اللي كانت بصحة جيدة و فرحانة اليوم بزواج ولدها سعيد ,, و كذلك كانت جالسة معاهم نوور و طارق اللي يالاه اسبوع دبا باش رجعو من ايطاليا و فرحونا بخبر انهم تزوجوا و نوور حاملة ” مبرووك و الف مبروك “

و ف طابلة اخرى كانت جالسة امل و ياسين و الامورة اشراق اللي اخيرا لبست القفطان و جات رائعة هههه ,, كذلك كانت جالسة ايمان و عبد السلام بالاضافة ل احلام اللي استغنت على الكرسي المتحرك و بقات كاتقدر تزيد بمساعدة واحد العكاز ,, و ف نفس الطابلة كانت جالسة نجلاء و كريم و معاهم توأمين رائعين ” سلمى و سليمان ” ,,

و ف باقي القاعة كانو مجموعة من الضيوف والعائلة اللي جاو باش يحتافلوا معاهم ف هاد النهار العظيم ,, زوااج حنان و سعيد ,, كلشي كان فرحان و سعيد بهاد النهار المبروك ,, و الموسيقى الشعبية الرائعة الخاصة بالاعراس كانت مستعمرة القاعة و كاين اللي كايشطح و كاين اللي كايصفق بمرح

ف هاد اللحظة أكرم ناض من بلاصته و جا وقف قدام الطابلة اللي فيها اشراق _ واش ممكن نوضو نشطحو

اشراق شافت ف ماماها اللي حركتها راسها بابتسامة و رجعت شافت فيه _ اه واخا

و ناضت اشراق و بقات كاتشطح مع اكرم على نغمات الموسيقى بطريقة طفولية رائعة ..

من بعد مدة اعلنوا ان العرسان دبا غادي يدخلو و كلشي وقف و بقا يصفق و هما كايشوفو حنان داخلة بلباس عرائسي رائع و عاملة يدها ف يد سعيد اللي حتا هو لابس طقم رجالي خاص جا جذاب و أنيق ,,

فرحوا معاهم و نشطوا معاهم مللي كانو فوق العمارية و كلشي فرحان و سعيد و في الاخير تجمعوا كاملين و خداو مع العرسان صورة تذكارية جماعية جميلة ..

النهاية ..

الحمد لله الرواية وصلت لنهايتها و كانتمنى تكون عجباتكم و استمتعتوا باحداثها ,, كنت سعيدة بزاف معاكم و بتشجيعاتكم و ردودك و متابعتكم

كما انني فخورة بعائلتي اللي شجعتني باش نزيد نعطي افضل ماعندي ,, و بهاد المناسبة كانعتاذر منك ا خالتي سارة حيت تعطلت عليك بزاف ف الفصل الاخير و كنت كل مره كانقولك قريب قريب و شكرا لك على كلمات التشجيع اللي كنتي كاتوجهيلي

و شكرا للجميع و لطاقم اشراف منتدى الروايات و لجميع الاعضاء و الزوار و شكرا اللي كان كايسهر باش يبقى ديما متبع معايا و كايتحفني بردود قيمة

شكرا للناس اللي ساعدوني ف التصميم بطريقة احترافية رائعة

شكرا للجميع

شكرا لكم من القلب و كانتمنى نتلاقاو في شي رواية اخرى باذن الله

دمتم بخير ,, و الى اللقاء

تحياتي

Leave a comment