Skip links

رواية حبيبي الذي أكرهه ج 4

 2,329 عدد مشاهداات

الفصل 19

كانت جالسة ف بيتها كاتبكي و حنان جالسة حداها و كاتحاول تهدأها

حنان _ و صافي ا امل باراكة من البكا

امل كاتبكي _ شفتو بعيني بعيني كانوا معانقين ,, هو باينة غير كايتفلى علياهي معاه ف الدار و دايرة السبا زعما قاليك كاتشوف خالتها

حنان _ وا امل ا ختي الله يهديك اشكاتقولي

ف هاد اللحظة سمعوا الدقان ف الباب مشات حنان تشوف شكون و خلات امل غارقة ف دموعها

حنان فتحات الباب _ اممم هادا انتا

ياسين _ اختي حنان بغيت نهضر مع امل راها فهماني غلاط

حنان _ زيد دخل راها جالسة غارقة ف دموعها

ياسين وجعو قلبه و حس بالاختناق كره راسو حيت خلا الحبيبة ديالو تنزل الدموع بسببه ,, دخل و جلس ف الصالون و بقا كايتسنا امل تنزل عنده اللي مشات تعيطلها حنان

امل نازلة و الدموع باقين ف عينيها و بغات تتظاهر بالقوة _ علاش جاي حتا لهنا سير رجع عند هاديك الاميرة و كمل معاها

ياسين قرب عندها _ امل ا امل الله يهديك اشكاتقولي هاديك ….

قاطعاتو امل _ اه شكون هاديك بنت خالتك ياك و عاتقولي مابيناتكم والو انا شفت كلشي بعيني

ياسين _ واخليني نشرح ليك

امل _ تشراحلي ؟؟ اشنو غاتشرحلي

ياسين _ انا خرجت و نسيت السوارت و هي خرجات باش تعطيهملي و جاتها شي دوخة و طاحت و انتي جيتي فديك اللحظة و فهمتي الموضوع غلاط

امل بدات تقتنع _ امممم الله يجعلني نتيق

ياسين _ و صافي ا امل واش انا نقدر نشوف ف شي وحدة من غيرك الحمقة

امل بابتسامة _ ايوا مانعرف

ياسين _ يالاه نوضي دابا ترتاحي باش ف العشية ان شاء الله نخرجو

امل _ واخا

ف هاد اللحظة دخلت احلام كانت هازة قفة ديال التقدية _ السلام عليكم

امل و ياسين _ و عليكم السلام

احلام _ ناري هاد السوق كايسخفني و الخضرة شحال غالية ناري بففف ,, حنان جيبيلي نشرب ,, انتابهت لوجود ياسين _ ولدي ياسين سمحلي ما شفتكش كيداير لاباس

ياسين ابتاسم من حالة احلام _ الحمد ا خالتي باينة عييتي

احلام _ اااه بزاااف

ياسين ناض _ المهم انا دابا غانمشي نرجع ف العشية ان شاء الله

امل _ اوك ان شاء الله

احلام _ جلس تغدا معانا ا ولدي

ياسين _ لا اخالتي مرة اخرى ان شاء الله دابا خاصني نمشي

مشا ياسين و دخلت حنان هازة الصينية د العصير _ هااء فين مشا ياسين انا عاد جايبة العصير

امل ضحكت _ هههههه ديما معطلة

احلام _ اريلي انا نشرب داك العصير راني سخفانة

كانت رحمة جالسة و كاتخمم ف كلام جارتها و بقات تقول مع راسها _ كيفاش زعما واش يكون مصطفى بصح كايعرف شي امراة اخرى
ف هاد اللحظة سمعات دقان ف الباب ناضت تشوف شكون حلات الباب و شافتو واقف قدامها ماعرفتش علاش حسات بيه غريب ديك اللحظة _ السي مصطفى ؟

مصطفى _مالكي مصدومة واش ماعمرك شفتيني ,,
دفعها و دخل للدار و هي سدات الباب و دخلات موراه

كانت وداد ناعسة فوق الناموسية و عاملا الحامض ف راسها و واقفة عليها خالتها ايمان

ايمان _ بنتي وداد كيف بقيتي دابا واش باقا كاتحسي بالدوخة

وداد كاتمثل انها دايخة _ شوية شوية دابا اخالتي

ايمان _ مللي دخلك ياسين هازك هكاك و نتي سخفانة خفت عليك بزاف

وداد بقات كاتفكر مللي هزها ياسين بين يديه و دارت واحد الابتسامة

ايمان _ انا غانوض نوجد ليك شي شوية د اللويزة تخفف عليك هاد الدوخة

وداد _ اممم

مشات ايمان و خلات وداد مبتسمة كاتفكر ف ياسين و كاتقول مع راسها عملات خطوة زوينة و خاصماتو مع امل

كان حسن جالس كايشرب القهوة و كايكمي و كايفكر ف اميرتو امل ,, تعصب بزاف مللي تفكر منظرها مع ياسين و بقا يقول مع راسو _ مستحيل نخليهالو مستحيل ,, امل ديالي بوحدي و اكيد غاتكون ليا
داز على داك الكارو برجليه بعصبية و مشا لبيت ابراهيم فتح عليه السرجم

ابراهيم ساد عينيه من الضو اللي دخل من السرجم _ بفففف سد داك السرجم ا صاحبي

حسن كايهز عليه الغطا_ واش باقي دابا وقت النعاس را 12 هادي

ابراهيم ناض و جلس على الناموسية _ ها انا اشنو باغي علاش مصدعلي راسي و ماخاليتينيش نكمل نعاسي ف خاطري

حسن _ امل ا براهيم امل

ابراهيم _ عاوتاني هادامل مالها اشنو باغي

حسن _ كيفاش اشنو باغي باغيها تكون ليا ا صاحبي و نبعدها على هاداك اللي باغي ياخدها مني

ابراهيم _ ياك داك النهار بقيت تابعها هي و داك خيينا حتا جبتلك خبارها باللي هي ف مدينة الملاهي و اشنو باغي مني دابا

حسن _ اييه عارف و دبا بغيتك تعاوني على شي خطة باش نخطفوها و نجيبها لعندي

ابراهيم تصدم _ اشنو ؟؟؟؟؟؟

كانت كاتحط الغدا بصمت و بلا ماتنطق بحتا كلمة ,, مصطفى دخلو الشك من صمتها و قرر يجبد معاها الكلام

مصطفى _ رحمة واش انتي بخير

رحمة شاردة _ ……….. لا رد

مصطفى _ وااا رحمة راني كانهضر معاك

رحمة انتابهت _ هاه اشنو

مصطفى _ مالكي مللي دخلت و انتي غير شاردة و كاتفكري

رحمة _ امم لا والو

مصطفى _ فين هي وداد

رحمة _ راها باقا مع خالتها ايمان

مصطفى _ مابقاتش مرة كاتعمر ف الدار حسابي معاها هو الاخير

رحمة _ ,,,,,, لا رد

مصطفى _ غير قوليلي يا هاد المرا مالكي هاد النهار

رحمة _ السي مصطفى بغيت نقولك شي حاجة

مصطفى حط المعلقة د الاكل و بقا يسمعلها باهتمام_ اممم

رحمة _ جاتني شي خبار باللي انت كاتعرف شي امراة اخرى من غيري واش هادشي بصح

مصطفى تصدم و ماعرف باش يجاوب _ قممم شكون قاليك هاد الهضرة

رحمة جاوباتو بعصبية _ ماشي مهم شكون قالي المهم واش هادشي كاين او لا لا

مصطفى لاول مرة كايشوف رحمة معصبة و كاتغوت عليه هكاك و جاوبها بنفس النبرة _ اه هادشي كاين صافي هادشي اللي باغا تسمعي

رحمة دارت بيها الدنيا و حست بالدوخة جلست ف الصالون بهدوء و بقات تقول _ علاش ا مصطفى علاش

مصطفى دار راسو بين يديه_ هادشي اللي عطا الله

رحمة ناضت بحال شي عاصفة من بعد داك الهدوء و بقات تهرس في الماعن اللي ف الطابلة و تغوت _ علاش عملتي فيا هادشي علاش اشنو عطاتك هي ماعنديش انا علاش هادشي علاش علاش انت ماكاتسواش انت ماشي راجل انت خائن طلقنيييي طلقني ….

حاول مصطفى يهديها و لكن هي كانت بحال شي بحر هائج بقات كاتغوت و تهرس,, من بعد مشات لبيتها و بدات تجمع حوايجها و خلات مصطفى مصدوم من تصرفها الغير المتوقع

لبسات امل كسوة طويلة في اللون الاخضر بلا اكمام و عملت من الفوق بلوزة في اللون الاسود و فولار ف اللون الاخضر و الصاك و الحذاء في نفس اللون ,, عملات مكياج خفيف تعطرت و خرجت مشات لبيت اختها حنان حلات عليها الباب

امل _ حنااان واش باقا ماسليتي ؟؟

حنان جالسة قدام المرايا كاتقاد شعرها _ ها انا قربت نسالي

امل _ ناري خصك 10 ساعات باش توجدي ,, المهم انا غانمشي نعيط ل ياسين باش نوصلوك معانا الحفلة عاد نخرجو

حنان _ اممم واخا واخا

مشات امل و لكن قبل ماتخرج من البيت وقفتها حنان بكلامها _ امل

دارت امل عندها _ نعم

حنان_ جيتي زوينة بالاخضر

امل بابتسامة مشات لعندها و عنقتها _ شكرا اختي الزوينة

حنان كاتبعد عليها _ وا صافي صافي راكي عاتخاصريلي شعري

امل كاتضحك و ضربتها ضربة خفيفة لراسها _ هههههه صافي يالاه بسرعة

مشات امل لدار ياسين باش تخبرو بللي غايوصلو حنان لحفلة عيد ميلاد عاد عايمشيو على حسب رغبة اب امل اللي بغا يطمأن على حنان

وصلت امل لدار ياسين دقت و بقات تسنا الجواب بعد لحظات خرجت عندها وداد

وداد كاطلع و تهبط فيها _ احمم نعم الاخت واش كاتسولي على شي واحد

امل تعلثمت و ماعرفت ماتقول _ امم انا .. بغيت .. المهم واش كاين ياسين

وداد بنظرة اشمئزاز في امل _ و شكون انتي اللي كاتسولي على السي ياسين

امل تعصبات من تصرف وداد _ انا خطيبته و غانكون مراتو في المستقبل

وداد ضحكت بصوت عالي _ ههههههه انتي راكي كاتحلمي الحبيبة ياسين ماعمرو مايكون ليك واش سمعتي

ف هاد اللحظة ياسين كان خارج و سمع الجملة الاخيرة ديال وداد و تعصب بزااف

ياسين بصوت قاسي _ وداد صافي باراكة اشنو هادشي كاتقولي ,, قرب من امل و قال _ امل راها خطيبتي و قريب غاتكون مراتي ديري هادشي ف راسك و لازم عليك تحتارميها واش مفهوم

وداد تحبسو الدموع ف عيينيها و دخلت للدار كاتجري

امل تصدمت من عصبية ياسين ولكن ف قلبها كانت فرحة كبيرة

ياسين _ امل واش انتي بخير ؟

امل كاتشوف فيه _ اه انا بخير ,, سمحلي انا بغيت نجي عندك دابا باش نقولك خصنا نوصلو حنان للحفلة عاد نمشيو ثق بيا انا ماكونتش باغا يوقع هادشي و

قاطعها ياسين _ امل انتي ماعندك علاش تعتذري ,, قرب منها و حط يديه في وجهها _ حسبي هادي دارك و اجي ليها فوقاش مابغيتي و حتا واحد ماعنده الحق يمنعك

امل انحرجت من قربها ليه و من يديه اللي حطها ف وجهها بعدت عليه شوية و قالت بابتسامة _ اممم

ياسين _ يالاه دابا نمشيو باش مانتعطلوش على حنان

كانت حنان جالسة ف الصالون لابسة كسوة سوداء مزينة بجوهر صغير فضي و حزام ف النص و شعرها لواتو و جابتو لواحد الجنب و عملات فيه وردة سوداء و عاملة مكياج رائع جات رائعة و جدااااابة بزاف ,, كانت معصبة كاتأفف و كاتسنا امل و ياسين اللي تعطلو و خلاوها كاتسنا ,, سمعات دقان ف الباب و مشات تفتح

امل و ياسين شافو ف بعضياتهم و حلو فيها فمهم

امل _ واااااو حناااااان جيتي زوينة بزااف جيتي بحال الاميرة

ياسين _ انا صافي دابا عانمشي عند عمي محمد و نقولو بدلت رأيي باغي نتزوج ب حنان

امل ضرباتو ضربة خفيفة لكتفه _ هههههه احمق

حنان كانت باغا تغوت عليهم حيت تعطلو عليها و خلاوها كاتسنى و لكن كلمات الاعجاب اللي قالولها خلاها تراجع و تجاوبهم غير بالابتسامات

مشات لعند ماماها اللي كانت جالسة كاتفرج و قاتلها بللي هاهوما ماشين

ركبو كاملين ف اللوطو وصلو حنان لمكان الحفلة طمنو عليها و مشاو هما بجوج لجهة البحر كيف العادة على حسب رغبة امل من بعد مشاو لواحد محل الذهب و شراو خاتم الخطوبة على ذوقهم بجوج

كانت ايمان كاتطوي شي حوايج و حداها وداد كاتعونها و عبد السلام كايقرا واحد الكتاب و كايشرب القهوة,, سمعو الدقان ف الباب

ايمان _ الله يسمعنا خبار الخير شكون اللي جاي عندنا ف هاد الوقت

وداد ناضت _ غير خليك ا خالتي انا غانشوف شكون

فتحت وداد الباب و تصدمت مللي شافت ماماها واقفة و عاينيها منفوخين بالبكا

وداد شهقت _ مامااا

مصطفى كان كايهضر ف التيليفون مع سعاد _ اه ا سعاد هادشي بصح رحمة خففت عليا المسؤولية و طلبت الطلاق

سعاد _ الله على خبار شحال زوين , و اخييييييرا

مصطفى _ المهم غدا ان شاء الله غانجي عندك و نتفاهمو على كلشي

رجعت امل و ياسين لدارهم من بعد ماشراو الخاتم و اتفقو على نهار الملكة يعني عقد القران يكون الاسبوع للي جاي ,, دخلت امل لدارهم و ورات لماماها و بابها الخاتم و قاتلهم على موعد الملكة و طلعات لبيتها فرحانة ,,اما ياسين مشا للدار و كانت الروينة بسبب موضوع رحمة اللي عودتلهم كلشي و هي كاتبكي و تشهق و وداد حداها حتا هي كاتبكي و ايمان كاتحاول تهديهم و عبد السلام كايقول لا حول و لا قوة الا بالله ,, ياسين تاثر بمنظرهم و لكن ماعرف مايدير حاول يهدأهم شوية من بعد مشا لبيتو باش يرتاح

وصلات 12 د الليل و كلشي مشا ينعس الا احلام اللي بقات جالسة كاتسنى بنتها حنان اللي باقا ماجات من الحفلة عيات ماتسنى و لكن البنت تعطلت بزاف و مشات عند امل فيقاتها
و امل بدورها اتصلت بياسين باش يمشي معاها يشوفوها ف مكان الحفل ركبو ف اللوطو و مشاو

ياسين كايصوك و هو كايشوف ارتباك امل _ امل تهدني حنان غاتكون بخير

امل بنبرة خوف _ لا لا اياسين قلبي محسسني باللي اختي واقعة ليها شي حاجة و المشكل ماكاتجاوبش على تيليفونها

ياسين _ اشكاتقولي را غير عاتكون بقات ملهية مع صحاباتها و نسات الوقت و مسمعتش التليفون

امل _ هادشي اللي كانتمنى

وصلو لعين المكان و دخلو و لقاو المكان خاوي و الحفل تسالا

امل كادور عينها ف المكان _ ياسين ياسين ها انت شوف ماكاين حتا واحد

ياسين _ حتا هو بدا يحس بالخوف على حنان _ غير تهدني ا امل صافي ها احنا غانلقاوها

امل بدات تبكي _ اهئ اهههئ يا ربي تكون اختي بخير ياسين لقاها عافاك

ياسين ماستحملش يشوفها كاتبكي عنقها و بقا كايهدأها _ امل امل عافاك صافي كانواعدك انا غانلقاها صافي

امل و عيينيها فيهم الدموع _ اممم

بداو كايدورو ف داك المكان و كايقلبو البيوت كاملين اللي تما و لكن مالقاولها حتا اثر ,, كانوا غادين بحالهم و هما يسمعو واحد الصوت مشاو كايجريو و فتحو الباب و هي تصرخ امل _ حناااااااان

كانت ناعسة فوق السرير و فاقدة الوعي و واحد الشخص كان واقف و غير شافهم تصدم

امل _ اشنو درتي ل ختي اشنو درتي المجرم والله حتا نقتلك انا غانقتلك

ياسين كان كايحاول يهدأها و هي كانت شاعلة و كاتضرب ف داك الولد اللي هرب و تبعو ياسين بالجري

قربت من اختها و شافت حالتها تفكرت راسها مللي دار فيها حسن ديك الفعلة بقات تبكي و تقول _ لا لا اختي انا ماغانخلي حتا واحد يقيسك ماتخافيش اختي ,, الحمد الله الحمد الله يا ربي جينا في الوقت المناسب

جا ياسين _ والو ا امل ماقدرتش نوصلو هرب ,, و لكن غير كوني هانية انا غانلقاه

امل معنقة اختها اللي فاقدة الوعي و كاتبكي _ اشنو كان غايوقع ل اختي كون ماجيناش ف الوقت المناسب حتا هي كانت غاتعدب بحالي اهئ اهئ

ياسين حس ب امل وعرف الالم اللي كاتحس بيه قرب منها و ضمها لعندو _ ششتتت ا امل صافي انا معاك ماتخافي من والو و ماتفكري ف والو صافي

شافت فيه امل بعينين دامعين و قالت _ شكرا ا ياسين شكرا

ياسين ابتسم و قالها _ صافي دابا نوضي دبا نحاولو نفيقو حنان

ناضت امل و حاولت تهز حنان بمساعدة ياسين خواو عليها الما و غسلولها وجهها و بقات تفيق شوية

حنان _ ا ا .. امل .. اختي

امل بلا ماتحس عنقاتها و بدات تبكي ,, شنو عمل فيك داك المجرم شنو

حنان حتا هي بدات تبكي _ كنا كانرقصو كاملين بينا و شي حط عطاني شي مشروب و من تما مابقيت عاقلة على والو ,, امل قولي شنو وقعلي

امل معنقاها _ ماتخافيش احبيبتي انا و ياسين جينا ف الوقت المناسب غيرارتاحي

ركبو كاملين ف اللوطو و مشاو نيشان للدار وصلو الحي نزلو و امل شكرات ياسين و دخلو للدار و ياسين كذلك مشا لدارهم

امل ما بغات تقول لماماها والو و قاتلها باللي حنان بقات مع صحاباتها و نسات الوقت و التليفون كان الصداع و ماسمعاتوش ,, مشا كل واحد لبيته باش يرتاح

بدا الاسبوع و بدات العائلتين كاتوجد للنهار د عقد القران ,, العائلة د امل كانت فرحانة و كايوجدو بكل حيوية اما عائلة ياسين فكانت ايمان كاتوجد غير بزز منها باش ترضي ولدها و ماضيعوش من بين يدها انا وداد فكانت غاتموت مللي سمعت الخبار و كانت كاتجي تجلس حدا ماماها رحمة و يبداو يبكيو بجوج و لكن هادشي ماكايعنيش بللي وداد استسلمت بالعكس كانت ديما ف اتصال مع حسن اللي كان بدوره كايوجد شي خطة

وصل يوم الملكة و امل كانت فرحانة بزاف و مشات عند الكوافيرة باش تقاد ليها ,, و حنان و احلام كانو كايقادو الدار و كايزوقوها و محمد مشا يجيبلهم الحلوة و الطباحة كانت كاتطيب الماكلة اللي غايحطو للضياف ,, في دار ياسين كانت ايمان كاتقاد شي كادويات و وداد حداها كاتشوف فيها بعينين ذابلين اما ياسين مشا يجيب الورد و عبد السلام كايهضر مع السيد اللي غايجيبلهم الدفوع د العروسة و رحمة كانت ف البيت كاتبكي

سلات ايمان من دوك الكادويات و مشات عند رحمة

ايمان _ اختي كيف بقيتي دابا

رحمة _ الحمد لله ها انتي كاتشوفي

ايمان _ شوفي نوضي دابا خودي شي دوش انا وجدتلك اللبسة اللي غاتلبسي باش نمشيو

رحمة _ لا اختي ماعندي خاطر مابغيت نمشي لحتا بلاصة غير خليني

ايمان _ لواه ا رحمة را هذه الملكة د ولدي الوحيد ضروري تكوني حاضرة معايا

رحمة _,….. لا رد

ايمان حست بيها _ فعلا انا كنت باغا ياسين يكون ل وداد ولكن الله غالب

رحمة _ بنتي وداد ماعندها زهر بحالي

ايمان _ ماتقوليش هاكا اختي دابا تلقى شي ولد الناس اللي يبغيها ان شاء الله

رحمة _ ان شاء الله

ايمان_ وا يالاه نوضي دابا را مابقاش الوقت

رحمة _ امممم واخا

وصل الوقت و مشات عائلة ياسين كاملين لدار امل اللي كانت نايضة فيها الموسيقى الشعبية و الطرب الاندلسي

كان ياسين لابس كوستيم اسود و هاز الورد و رحمة و ايمان كانو لابسين تكاشط و عبد السلام لابس كوستيم بني و طبعا مامعاهمش وداد مابغاتش تجي معاهم رغم كل المحاولات اللي دارت معاها ايمان

دخلو و استقبلتهم احلام بابتسامة اللي كانت حتا هي لابسة تكشيطة حطو الكادويات و الدفوع اللي جابولها و لقاو الضيوف جالسين و مشاو احتا هوما جلسو و كانت حنان كادور عليهم بكيسان د الما كانت لابسة قفطان ازرق و فيه وريدات بيضاء و عاملة تسريحة بسيطة و مكياج باللون الازرق كانت تحفة

ف هاد اللحظة دخلت امل العروسة ديالنا كانت لابسة قفطان ابيض مطرز بالذهبي و شربيل كذلك ف الذهبي و شعرها خلاتو مطلوق على راحته و عملت واحد التاج خفيف و مكياج راااائع كانت جميييلة جدا غير شافوها كلشي بقا يصلي على النبي و هي حشمات و حمارت خصوصا مللي شافت ياسين كايشوف فيها باعجاب كان قلبو غايخرج من بلاصتو و عجباتو بزاف ماحيدش عينيه عليها

بدات الموسيقى و بداو يقدمو العصائر و الحلويات للضيوف ,, ف هاد اللحظة دخلات وداد كانت لابسة قفطان باللون البرتقالي بارد و عاملة تسريحة و عملات مكياج ثقيل جاها ملائم مللي دخلت استغربو و تفاجئو و بقاو مصدومين من قدومها الغير المتوقع

وداد مشات و سلمت على امل اللي بقات مصدومة من تصرفها

وداد بابتسامة _ امل مبروك عليك الله يكمل عليك بالخير

امل مستغربة _ شكرا الله يبارك فيك

بدا الشطيح بين البنات و كلشي فرحان بقاو شوية و هو يجي واحد الولد صغير عند امل و عطاها واحد الورقة فتحاتها و لقات مكتوب فيها ” انا كانتسناك لتحت اجي دابا ” قراتها و ابتاسمت و قالت مع راسها بللي ياسين صيفطها ليها ,, ف هاد اللحظة جرات وداد داك الولد الصغير و قاتلو _ اجي هنا واش اعطيتيهالها

الولد الصغير _ اه اخالتي

وداد بابتسامة خبيثة _ مزيان برافو عليك

ناضت وداد و قاتلهم باللي غاتمشي الحمام و تجي هبطات و خرجت للزنقة بقات كاتقلب مالقاتوش و بقات تقول _ ياسين ياسين انا هنا انا جيت ياسين واصافي فينك

ف هاد اللحظة جا شي واحد من موراها و رش عليها واحد الريحة و طاحت سخفانة على الارض هزها و حطها ف اللوطو و قال _ يالاه بسرعة ا ابراهيم

الفصل 20

كان الشطيح بادي و الناس كاملين فرحانين و نشطانين ,, وصل العدول و وصل الوقت اللي يلبسو فيه الخواتم و يديرو العقد ,, ياسين ماقدرش يبقا صابر و بغا ضروري يهضر مع الاميرة ديالو و مشا عند حنان

ياسين _ هييه حنان

حنان حطات الصينية من يدها و جات عندو _ وي خويا ياسين اشنو بغيتي

ياسين _ اممم بغيت نهضر مع امل فين هي

حنان _ يا عيني على الاشتياق بدا من دابا ههه

ياسين ابتسم

حنان _ و لكن حنان واش ماكانتش معاك

ياسين باستغراب _ لا

حنان _ ااه كانت قاتلي غاتمشي الحمام ولكن شفتها تعطلت بزاف ,, انا غانمشي نشوفها

تسالا الشطيح و النشاط و تعاشاو الضيوف و بداو يمشيو بحالهم ,, و في مجلس الرجال قراو الفاتحة و بدا العدول الاجراءات و طلب باش تجي العروسة مشا ياسين عند حنان باش يشوفها علاش مزال ماعيطتش ل امل

ياسين _ حنان فين هي امل را حنا كانتسناوها

حنان مخلوعة _ خويا ياسين امل ماكاينش في الحمام و ماكاينش ف الدار كاملة

ياسين تصدم _ كيفاش هادشي عاوتاني اشكاتقولي ؟؟

قاطعهم العدول _ اجي ا ولدي دغيا را بغينا نبداو

مشا ياسين و جلس تما و هو متوتر و ماعارف مايدير

العدول _ ياسين السماني واش انت قابل ا ولدي باش تزوج ب امل العمراني

ياسين كان لازم عليه يجاوب _ نعم قابل

العدول _ و امل العمراني واش قابلة الزواج من ياسين السماني

كلشي بقا ساكت و كايدور بعينيه العروسة ماكايناش , احلام دارت اشارة ل حنان ديال فين هي و حنان دارتلها اشارة مانعرف اما لالة وداد فكانت طايرة بالفرحة و دايرة واحد الابتسامة و كاتشوف ف ياسين

و لكن ف واحد اللحظة كلشي شاف من جهة الباب مللي شافوها واقفة و كاتقول _ لا ماقابلاش

كلشي تصدم و ماعارف مايقول كيفاش هادشي ,, ياسين تصدم و بقات كاتعاود ليه ف راسو عبارة لا ماقابلاش لا ماقابلاش لا ماقابلاش ,,

العدول _ غانعاود نقول واش انتي قابلة ا بنتي الزواج من ياسين السماني او لا

امل غمضت عينيها و عاود فتحتهم _ لا ماقابلاش و ماباغاش هاد الزواج

احلام _ امل بنتي شنو هادشي كاتقولي

حنان _ اختي مالكي ياك لاباس

عائلة ياسين بقاو مصدومين و ماعارفين مايقولو و طبعا وداد فرحانة بهادشي اللي كايوقع

قرب عندها ياسين و شدها من ذراعها _ امل واش عارفة شكاتقولي اولا ,, كيفاش ماقابلاش

نترت يدها و بعدت عليه _ بعد مني انا ماباغاش نتزوج بيك كانتمنى تخرج من حياتي
قالت هاد الكلام و مشات لبيتها كاتجري و تبعتها اختها حنان

ياسين مسح وجهو بيديه و جلس على الكنبة ,, العدول استأذن و مشا بحالو من بعد ماعتذر منو محمد

ايمان وقفت حدا ولدها و قالت _ يالاه بحالنا ا ولدي الحمد لله اللي جات منهم

وقف ياسين بحال الميت ,, كان جسد بلا روح و بقا غادي مع ايمان و رحمة و وداد و عبد السلام حتا هو من بعد ما قال لعائلة امل _ سمحولنا

من بعد مامشاو محمد شاف ف احلام اللي كانت عاملة راسها بين يدها _ واش عجبك هادشي اللي دارت بنتك ,, ديما من مصيبة لمصيبة حتا كانقول را الامور تقادت و كاتعاود ترونها

احلام ما عرفت ماتجاوب بقات غير ساكتة و الدموع ف عيينيها

كانت دافنة راسها ف المخدة و كاتبكي و حنان كاتحاول تهدأها و والو عيات معاها باش تقولها شنو اللي خالاها ترفض ولكن ماقاتلها حتى كلمة سوى الدموع اللي كاينزلو من عينيها ,, من بعد محاولات حنان اللي باءت بالفشل ناضت مشات لبيتها و خلات امل ترتاح شوية حيت باين عليها عيانة بزاف

من بعد ماخرجت حنان ناضت امل مشات للماريو و جبدت واحد الصورة و عنقتها و هي كاتبكي و بقات تقول _ كانبغيك كانبغيك بزاف و هادشي اللي عملت راه من اجلك مابغيت يصيبك حتى اذى كانبغيك ا ياسين

بقات معنقة ديك الصورة و بدات تفكر

“”امل كاتفكر””

فاقت و لقات راسها فوق السرير و كانت كاتحس بالم فظيع في الراس

امل _ اي اي راسي فين انا و شكون جابني لهنا

حسن سمع صوتها انها بدات تفيق طفا الكارو و قرب عندها _ على سلامتك ا الاميرة ديالي

امل تصدمت مللي شافتو _ انت ؟؟؟ علاش جبتيني لهنا و شنو باغي مني اشنو باقي باغي الحقير اعطيني التيساع مابقيتش باغا نشوفك ف حياتي

حسن قرب منها ببرودة و قال _ شحال كاتكوني زوينة مللي كاتعصبي

دفعاتو امل و ناضت حست بالدوخة كانت غاطيح و لكن حسن لقاها و ماخالاهاش طيح بقا شادها شي ثواني من بعد امل بعدت عليه _ بعد مني خرج من حياتي انا ليوم عندي عقد القران من الانسان اللي كانبغيه و كايبغيني ديال بصح

حسن ضحك بصوت عالي _ ههههههه كاتبغيه يا سلام

قرب منها و شبرلها وجهها بين يديه و بدا يهضر معاها بعصبية _ انا غانوريك الحب كيفاش كايكون انتي ليا ليا انا بوحدي و اللي قرب منك نقتلو غانمحيه من هاد الدنيا

امل خافت منو و بدات ترجف _ طلق مني اشنو باغي مني

حسن بقا شادها و تكلم بنفس النبرة _ سعيني نقولك اذا مالغيتيش هاد الزواج فورا و بعدتي على هاداك اللي قلتي كاتبغيه غير ترحمي عليه غادي نقتلو اليوم قبل غدا و ديك الساعة سيري ديري العرس حدا قبره

امل بقات كلها كاترعد _ انت غير كاتكدب انت ماتقدرش دير هاكا مستحيل هادشي

حسن شاف فيها _ انتي عارفاني نديرها و ماعنديش مشكل اذا دخلت الحبس

امل بدات تبكي _ انت راك حقير انا كانكرهك كانكرهك

حسن _ نوضي دابا ماكاينش الوقت خاصك تمشي تلغي داك الزواج و الا حبيب القلب بح غادي تودعيه من هاد الدنيا

امل خافت بزاف على ياسين ماقدرتش تخيل انه ممكن يموت كيفاش غاتقدر تعيش بلا بيه لا مستحيل يموت واخا تبقا غير تشوفو قدامها ,, شافت ف حسن اللس شعل الكارو و قالت _ لا لا عافاك ماتأذيهش الله يخليك ماتقتلوش انا غاندير داكشي اللي بغيتي

حسن عمل واحد الابتسامة خبيثة _ اممم دابا تفاهنا ,, يالاه زيدي نوصلك باش تلغي هاد الزواج

فاقت امل من تفكيرها و كانت باقا معنقة صورة ياسين و كاتبكي و تشهق و مشات تكات ف سريرها

ياسين كان محطم كان قلبو كايتعصر و ايمان حداه كاتسمعو الهضرة _ ايوا شفتي شنو كنت كانقولك راها ماتصلحلكش هاديك راه مولفة هادشي ماعندهاش مع المعقول خاصها غير تفلا

عبد السلام _ الله يهديك يا هاد المرا بلا ماتزيدي على الولد شوفي حالته

ايمان شافت فيه و حمرت _ راك انت السبب انت اللي خرجتيلي على ولدي بقيتي عليا خليه خليه يدير اللي بغا ايوا ها النتيجة ها اللي كنت خايفة منو

ياسين كان جسده معاهم و لكن عقلو و قلبه مع حبيبتو اللي صدماتو و حطماتو ,, بغا ينوض من تما و لكن خل توازنه و كان غايطيح و لكن وداد قفزات من بلاصتها و شداتو

ايمان تخلعت _ ولدي واش انت لاباس

وداد _ خالتي ماتخافيش انا غانوصلو لبيته غير ارتاحي

شافت وداد في مها رحمة و دارو واحد الابتسامة ,,من بعد طلعت مع ياسين لبيته ,, وصلاتو و جلساتو على السرير و جلست حداه _ ياسين واش محتاج شي حاجة

ياسين كايشوف في الفراغ _ خرجي عافاك بغيت نبقا بوحدي

وقفت وداد و دارت يديه في شعره _ اممم واخا و اذا احتاجتي شي حاجة انا رهن اشارتك

خرجت وداد من البيت و بقا ياسين بوحدو و بدا يتفكر النهار اللي كانو في البحر و عتارفت ليه بحبها ليه و كيفاش هزها و بقا كايدور بيها تفكر كلامها و ابتسامتها تفكر ضحكتها و غيرتها عليه من وداد تفكر عيونها ,, عمل راسو بين يديه و بدا يبكي و يقول علاش ا امل علاش علااااااااااش

دازت ديك الليلة بحال النار على ابطالنا و طبعا كانت ليلة جنة عند وداد اللي قبل ماتنعس اتاصلت ب حسن و شكراتو و هي فرحانة

داز اسبوع على ديك الليلة و الاوضاع كلها بقات على ديك الحالة ,, امل غير ف بيتها كاتبكي ماكاتاكل ما كاتشرب الا قليل و مللي كايسولوها عائلتها على هاد الحالة اللي وصلاتها و هي اللي رفضاتو بخاطرها ماكاتبغي تقول والو كاتقول مابقيتش باغاه و صافي المهم كانت حالتها حالة ,, و طبعا بحال الحالة د امل اولا اكثر كان كايعيشها ياسين اللي حتا هو كان مرمي ف بيتو ماكايمشي لا لخدمة لا والو من بعد ماعمل شهادة و عطاها ل عبد السلام باش يديهالو لمكان الخدمة و وداد لقات الفرصة و بقات النهار كله داخلة خارجة لبيته بمساعدة ايمان اللي طلبات منها تقرب منو حيت هادي هي الفرصة ,, و رحمة مشات المحكمة باش توقع على الطلاق الاتفاقي و رجعت للدار كاتبكي و بقات ايمان كاتسكت فيها و وداد كاتوعد باش تنتاقم من باباها على هادشي اللي عمل

فاق ياسين ف الصباح لبس قميجة بنية و سروال جينز و مشط شعره بعشوائية و بدا يشوف ف المراية كانو عايننيه ذابلين ووجهه اصفر تأفف و خرج لقا وداد ف وجهه كيف العادة طلباتو باش يجلس يفطر و لكن هو مابغاش دفعها و خرج من الدار

ف هاد اللحظة كانت امل حتا هي خارجة من الدار باش تبدل الجو شوية ,, كانت لابسة عباءة في اللون الاسود و فولار ف نفس اللون كانوا عيينيها و نيفها حومر بالبكا ,, شافتو و بقا قلبها كايضرب بالجهد وحتا هو كذلك تألم بزاف مللي شافها قدامو ,, شاف فيها خلاها واقفة ركب ف اللوطو و خلى موراه غير العجاج ف الطريق و ف قلبها ,, مسحت واحد الدمعة نزلت على خدها و مشات نيشان للحديقة جلست و هي تسمع الصوت ديال واحد السيدة كبيرة ف السن جلست حداها

السيدة _ الحب ديما كايخلينا نبكيو و نتألمو

امل تفاجئت و شافت فيها بدهشة _ شكون انتي ؟؟؟

السيدة بقات كاتكلم و كاتشوف ف الفراغ _ و لكن اذا قدرنا نبعدو على الاشرار غانقدرو نحولو هاد الالم ل امل و نعيشو ف سعادة الحب

امل خوفتها ديك السيدة _ سمحيلي انا خاصني نمشي

ناضت امل ولكن قبل ماتمشي دارت باش تقول لديك العجوز شي حاجة و لكن مالقاتهاش و مالقات حتا اثر ديالها بحثت عليها في الحديقة كاملة ولكن والو ماكيناش ,, رجعت امل للدار و دخلت لبيتها بحال العادة

دازت الايام و الحال بقا هو الحال ماتبدل والو ,, كلشي كايعيش الالم و الحزن حتا لواحد النهار امل بغات تمشي للبحر تبدل الجو و حنان قررت باش ترافقها مابغاتش تخليها بوحدها

حنان واقفة ف الدروج و كاتعيط ل امل _ امل امل وا سربي دغيا را الطاكسي واقف كايتسنى

امل هابطة في الدروج و كاتعدل الفولار _ واخا واخا ها انا جيت

ركبو ف الطاكسي و مشاو نيشان لجهة البحر

ايمان كانت جالسة مع رحمة و وداد

ايمان _ الله يا ربي على ولدي خرجولي عليه هاهو جالس دافن راسو بحال حي و ميت

رحمة تنهدت _ الله يكون معاه

وداد كانت غير جالسة و كاتسمع

ايمان _ نوضي ابنتي وداد الله يرضي عليك شوفيه اذا بغا يخرج يبدل الجو شوية

وداد ابتاسمت و عجبها الحال كانت غير فوقاش كاتسنى هاد الفرصة _ واخا ا خالتي كوني هانية انا ماغانتفارق معاه اليوم حتا يخرج

ايمان _ الله يرضي عليك ا بنتي

ناضت وداد و مشات لبيت ياسين دقات و لكن مافتحلهاش الباب من بعد مدة فتحت الباب دخلت و سداتها و قربت لعندو لقاتو متكي فوق السرير و كايشوف ف الفراغ

وداد _ ياسين شحال قدك تبقا على هاد الحال واش غاتبقا دافن راسك ف هادالبيت

ياسين _ …… لا رد

وداد قربت منو و شدات ليه يديه _ هاديك را ماتستاهلكش و هي اللي خاسرة ماشي انت اصلا هي باين غير كاتفلا عليك و

قاطعها ياسين بعد عليها يديه و قال بعصبية _ وداد باراكة ,, ماعندكش الحق تهضري عليها هاكا

وداد ابتاسمت رغم ان ياسين تعصب عليها _ اممم واخا ,, اشنو رأيكم نخرجو نبدلو الجو شوية

شاف فيها ياسين و بقا ساكت

وداد حتا هي كاتشوف فيه بنظرة براءة _ عافاك

ياسين _ صافي واخا

وداد طارت بالفرحة _ مزياان يالاه نوض لبس حوايجك و حتا انا غانمشي نوجد

نقزات وداد و مشات لبيتها تلبس من بعد ما خبرت رحمة و ايمان

لبست كسوة حمرا حد الركبة بنص اكمام و عملت اكسسوارات ف نفس اللون و عملت صاك ابيض و كذلك حداء عالي ابيض عملات مكياج و تعطرت و خرجت

ايمان كاتشوف فيها ب اعجاب _ تبااارك و الصلاة على رسولها على بنت اختي شحال غزالة هادي هي العروسة اولا فلا

رحمة كاتبتاسم _ الله يحفظك من العين ا بنتي

وداد بابتسامة خجل _ شكرا ليكم

ف هاد اللحظة خرج ياسين من البيت _ وداد نمشيو ؟

خرجت وداد رفقة ياسين ركبو ف اللوطو و مشاو للبحر

من بعد مامشاو ايمان شافت ف رحمة _ جاو مع بعضهم ياك

رحمة _ اه تبارك الله عليهم ,, ايمان اختي بغيت نهضر معاك

ايمان بانتباه _ الله يسمعنا خبار الخير

رحمة _ انا بغيت نلقا شي خدمة باش نعاون راسي و بنتي مايمكنش نبقاو متقلين عليكم

ايمان _ اويلي ا رحمة هادي را دار اختك علاش كاتقولي هاكا

رحمة _ ولو اختي هادا راه الدوام و ضروري مانقوم براسي

ايمان _ وا يكون خير ,, دابا خلينا من هادشي و زيدي نشربو شي كاس د اتاي

مصطفى هاز الشنطة و داخل و داخلة مراه سعاد _ مرحبا بك ا لالة سعاد مرحبا بك ف دارك

سعاد غير ساكتة و كاتشوف

مصطفى كايشوف فيها و كايبتاسم بالفرحة _ هاها كيف جاتك الدار

سعاد _ اممم مابيهاش

مصطفى _ غير صبري عليا نعمل شي اصلاحات و غانرجع ليك الدار جنة

كانت امل جالسة دايرة رجليها ف البحر و كاتشوف و حنان جالسة حداها

امل ناضت _ حنان انا غانمشي لديك جهة شوية و نرجع

حنان _ واخا ولكن ماتعطليش عليا

مشات امل لديك الجهة د البحر اللي كانت كاتمشي ليه مع ياسين ,, فهاد اللحظة خرج ياسين من اللوطو رفقة وداد ,, امل تصدمت و ماعجبهاش الحال حيت شافتها معاه و بلا ماتحس نزلت دمعة من عيونها ,, دمعة الالم دمعة العذاب دمعة الاشتياق ,, هو مللي شافها جبد وداد لعندو و شبرلها يدها و هي فرحات بزاف و بقات غير كاتبتاسم و كاتشوف ف امل اللي كانت غاتموت و حست بالنار شعلات فيها بسبب تصرف ياسين

امل مابغاتش تبين ضعفها _ كايبانلي عاجبك الحال

ياسين بابتسامة استفزاز _ و علاش مايعجبنيش الحال و البنت اللي كانبغي تخلات عليا ف النهار د العقد

امل ماقدرتش تصبر و بقاو الدموع ينزلو _ ياسين انا ,, انا عملت هادشي من اجلك مابغيت تأذيك حتا حاجة

ياسين بقا ساكت و كايحاول يستوعب كلامها

وداد تدخلت _ سمعي انتي صافي باركة خلي عليك ياسين يكفي داكشي اللي عملتي فيه اشنو باقا باغا ياك انتي اللي خليتيه و قلتي ماقابلاش بيه و

قاطعها ياسين _ وداد صافي ,, “شاف ف امل و قال” _ انتي اللي اختارتي هادشي ماتبقاي تدخلي ف والو

امل بقات غير ساكتة ,, جات حنان و شافت ف ياسين اللي شابر يد وداد _ اختي واش انتي لاباس

امل _ اه بخير بخير يالاه نمشيو

مشات امل و الدموع ف عينيها و ماقادراش تستوعب كلامه الجارج و لا تصرفاته مع وداد قدام عينيها ,, واش بهاد السرعة نسا حبها و مشا عند وحدة اخرى ,, لهاد الدرجة كان كايتسنى غير الفرصة باش يمشي عند وداد ,, كان كايسحبلها غادي يحاول يهضر معاها و يفهم منها الموضوع و لكن لا

مللي مشات امل ياسين جلس ف واحد الصخرة تما و بقا داير راسو بين يديه ووداد جات جلسات حداه

دازت يومين على داك النهار و العلاقة بين ياسين و امل غير كاتزيد تتدهور ف حين علاقتو مع وداد بدات كاتقاد بمساعدة ايمان و رحمة

من بعد ماتعاشاو ياسين ناض و مشا لبيته و تبعاتو ماماهو دقات ف الباب _ ياسين ولدي فتح انا ماماك

ياسين _ دخلي ا ماما

دخلت و جلست حداه _ ولدي ياسين الحمد لله راك بديتي تتحسن

ياسين غير ساكت و كايشوف فيها

ايمان _ سمعني ا ولدي مزيان ,,باش تنسى ديك البنت خاصك تدخل لحياتك بنت جديدة و ماغاديش تلقا احسن من بنت خالتك وداد هي كانعرفوها مزيان

ياسين كان بحال الميت و لقا ان كلام ماماه على صواب باش ينسا امل خاصو شي بنت اخرى _ صافي عملو اللي بغيتو

ايمان فرحت و ابتاسمت _ الله يرضي عليك ا ولدي

خرجت ايمان و قاتلهم الخبر و فرحوا بزاف الا عبد السلام اللي تعصب بزاف و ماعجبوش الحال ,, رحمة و ايمان اتافقو باش يعملو العقد ف اقرب وقت خوفا من ان ياسين يبدل رأيو

لالة وداد كانت طاااايرة من الفرحة و مامتيقاش راسها اخيييرا ياسين غايكون من نصيبها ,, كانت كاتهضر ف التليفون و كاتضحك بصوت عالي _ هههههههه اخيرا ياسين غايكون ليا بقات غير المهمة ديالك اسي حسن

حسن _ غير كوني هانية امل غاتكون ليا ف اقرب وقت

وداد _ بالتوفييق

قطعات وداد الخط و نعست فوق السرير و بقات معنقة التليفون و كاتشوف ف السقف و كاتضحك

امل كانت جالسة فوق السرير ماجيبة للدنيا خبار ,, كانت شادة صورة ياسين بين يدها و كاتشوف فيها , تكات و عنقات الصورة و غمضت عينيها ,, ناضت مللي سمعات التليفون كايصوني هزاتو و لقات الرقم مجهول و بعد تردد جاوبت _ الو

حسن _ الاميرة ديالي باقا فايقة

امل عرفات صوته و حست بالرعب _ اش اشنو بغيتي

حسن _ ههههه بغيتك انتي

امل بقات ساكتة

حسن _ سمعيني مزيان غدا مع 4 خاصك تجي لهاد العنوان اللي غانسيفطلك ف ميساج و عندك ماتجيش راكي عرفاني اشنو ممكن ندير

امل _ الله ياخد فيك الحق الحقير

حسن _ هههههه احلام سعيدة ا الاميرة

قطع و خلاها كاتجنن من تصرفه ,, حطات داك التيليفون و عاودت هزات ديك الصورة و تكات

كانت جايبة الصينية د الاكل حطاتها و قربات عنده _ سيدي مصطفى ها الماكلة

مصطفى _ شفتك حداكتي اليوم مامولفاش كاتوجدي الماكلة

سعاد _ واش انت عندي رخيص را انا مستعدة نطيبلك احسن من هادشي

بدا مصطفى ياكل _ ايوا الله يعطيك الصحة ا لالة

سعاد _ السي مصطفى

مصطفى _ نعم

سعاد _ انت عارف الدنيا و الزمان هذا و ضروري خاصني نضمن حقي قبل ماتجي امراتك القديمة و بنتك ينتفوني ,, على هادشي بغيتك تكتبلي هاد الدار و المحل د البيع باسمي

مصطفى شاف فيها _ دبا واش احنا وصلنا لهاد الشي

سعاد مثلت انها غضبت _ كنت عارفاك غاترفض حيت ماكاتبغينيش

مصطفى قرب عندها و عنقها _ راني كانيغيك ا الحمقة و موافق نكتبلك داكشي اللي بغيتي

سعاد ابتاسمت بفرح و دارت عنده _ لهلا يخطيك عليا

وداد كانت فرحانة بزاف حيت اليوم غاتمشي مع ياسين باش يشريو الخاتم _ خالتي ايمان انا واجدة فين هو ياسين باش نمشيو

ايمان ثعلتمت و ماعرفت باش تجاوب _ بنتي ياسين عيان شوية و خاصو يرتاح دابا غانمشيو غير انا و ياك باش نشريوه

وداد اختفت ابتسامتها _ صافي ا خالتي اللي بغيتي

خرجت وداد مع خالتها و ياسين بقا ف بيته حيت ف الحقيقة قال لماماه ماحاملش يخرج مع وداد يشري شي حاجة ,, عبد السلام حتا هو دخل لبيته من بعد ماخدا قهوة و بدا يقرا الكتاب المفضل ديالو ,, رحمة بقات غير بوحدها و بغات تغسل الماعن ولكن لقات الصابون تسالا خرجت عند البقال باش تشريه كان الزحام وبقات واقفة كاتسنى و واحد المراة بقات كاطلع و تهبط فيها _ واقيلا انتي جديدة ف هاد الحي

رحمة _ هاه

المراة _ اول مرة كانشوفك هنا

رحمة _ اه انا ماشي من هنا جيت عند اختي ايمان اللي ساكنة لهيه

المراة _ اه عرفتها اللي عندها ولدها ياسين

رحمة _ اييه هي هاديك و ولدها راه غادي يكون راجل بنتي ان شاء الله

المراة _ علاش ماشي كان غايتزوج ب امل بنت المحامي

رحمة _ لا لا هاديك حصلو عليها شي حاجة ماتصلاحلوش صافي فسخو الخطوبة

المراة _ امممم ,, و انتي واش غاتبقاي مع اختك ديما

رحمة _ اذا كتاب دابا خاصني نلقا شي خدمة باش نقوم براسي

المراة _ واقيلا انا لقيتلك الحل

رحمة _ كيفاش

المراة _ اذا كنتي باغا تخدمي انا نقدر نعاونك

رحمة فرحت _ واش بصح ؟ اذا عملتي معايا هادشي ماعمري مانسالك خيرك

المراة مدتلها واحد الورقة _ هاكي هاد العنوان اجي ليه و مللي توصلي سولي عليا انا سميتي لطيفة

رحمة شدت الورقة بلهفة _ الله يكثر خيرك ا لالة لطيفة ,, هاائ را وصلتني النوبة خاصني نشري الصابون

لبست امل صايا طويلة في الاسود و عملت بلوزة ف الاخضر و فولار ف الاسود و حذاء ف الاخضر عملت جلوس حفيف تعطرت و خرجت من البيت دازت عند ماماها قاتلها باللي غاتخرج تبدل الجو و خرجات مشات نيشان للعنوان اللي صيفطلها حسن

كانت كلثوم واقفة مع ابراهيم _ مانقدرش ا ابراهيم خويا سعيد راه حاضيني

ابراهيم _ ماغاديش نتعطلو ا كلثوم غادي نوريك المفاجئة و نرجعك حتا للدار

كلثوم كاتفكر _ و الله معرفت

ابراهيم _ و صافي يالاه

كلثوم _ اممم واخا يالاه و لكن منتعطلوش

ركبت كلثوم مع ابراهيم ف اللوطو و مشاو

وصلت امل لمكان العنوان دقت و فتحلها حسن الباب _ الاميرة ديالي ديما منورة

امل _ اشنو بغيتي مني علاش قلتيلي نجي لهنا

حسن _ وا دخلي بعدا و نهضرو

امل _ ماعندي علاش ندخل الهضرة اللي كاين قلهالي هنا

حسن جرها من يدها و دخلها ,, و ف هاد اللحظة كان ياسين دايز من داك الجهة باللوطو و شاف امل مللي دخلت ديك الدار تصدم و بقا كايضرب ف المقود و كايقول _ دبا عاد فهمت ا امل قوليلي توحشتي فعايلك القديمة بففففف

امل _ يالاه قولي اشنو بغيتي مني ا حسن اشنو باقي باغي راك حطمتيلي حياتي خديتي مني اي حاجة عزيزة حرام عليك ” دفنت راسها بين يدها و بدات تبكي “

حسن بقات فيه ناض عندها و دار يديه على كتفها

امل بعدت عليه _ بعد مني ماتقسنيش ماتقربش مني

حسن_ امل انا

قبل مايكمل جملاتو صونا تليفونو بعد عليها و جاوب

من بعد مدة رجع عندها و هو كايهز السوارت و خارج _ امل انا خاصني نخرج دبا ضروري انتي دابا سيري للدار و من بعد نعيطلك

امل _ ولكن

قبل ماتكمل كلامها كان حسن خرج و سد الباب و بقات امل كادور تما ناضت باش تمشي بحالها و لكن قبل كانت محتاجة تمشي للحمام بقات كاتقلب ف الدار حتا لقاتو و دخلات ليه

دخل ابراهيم و كان شاد كلثوم من يدها _ زيدي دخلي

كلثوم خايفة و ماباغاش تدخل _ ابراهيم علاش جايبني لهنا

جرها ابراهيم _ وا صافي زيدي دخلي غانجيب غير شي حاجة من الداخل و نمشيو

كلثوم داخلة و هي خايفة _ واخا ولكن مانتعطلوش

ابراهيم _ صافي واخا غير 5 دقايق

دخلت كلثوم و جلست و جلس حداها ابراهيم ,, ماعجبهاش الحال حيت ابراهيم جلس ملصق معاها و بقات كاتبعد

ابراهيم _ واش تشربي شي حاجة ؟

كلثوم _ لا مابغيت والو جيب داكشي اللي باغي و خلينا نمشيو من هنا

ابراهيم قرب منها و عنقها _ لا جيتي حتا لداري و مانضيفكش لا حشومة

كلثوم خافت ناضت و بعدت عليه و بغات تخرج و لكن هو قفل الباب بالساروت و شدهامن يدها و دخلها للبيت ,, بقات كاتغوت _ طلق مني ا ابراهيم صافي اشنو كادير فيق فيق

و لكن هو ماكانش كايسمعها و كايجبدها لعنده و كايحاول يقبلها ,, ف هاد اللحظة كانت امل خارجة من الحمام و سمعت شي صداع خارج من داك البيت مشات كاتجري و بقات كاطلل شافت كلثوم ف ديك الحالة خافت و حست بالرعب ما عرفت مادير و ماعرفت كيفاش تنقذ ديك البنت مسكينة هزات واحد القرعة ” قنينة” و بقات كاتزيد بشوية بلا ماتعمل الحس حتا وصلت حداه و ضرباتو للراس بديك القرعة جا طايح ف الارض ,, كلثوم بقات كاتبكي و تشهق عنقاتها امل و حاولت تهدأها _ صافي صافي اختي تهدني ما واقع والو صافي ,,

بقاو كايقلبو على الساروت حتى لقاوه و فتحو الباب بالزربة و خرجو من ديك الدار ,, كلثوم كانت باقا كاتبكي _ اهئ اهههئ شكرا بزاف اختي شكرا

امل _ هذا واجب اختي ,, و لكن قوليلي شنو جابك عندو

كلثوم باقا كاتبكي _ جابتني قلة عقلي اختي انا حمقة عملت فيه الثقة و شوفي هو اشنو كان غايدير فيا

امل بقات ساكتة و كاتفكر داكشي اللي عمل فيها حسن

كلثوم كملات كلامها _ الحمد لله جابك ليا الله اولا علم الله اشنو كان وقعلي دابا ,, و عنقت امل _ شكرا اختي شكرا

امل _ انا اسمي امل و انتي ؟

كلثوم _ و انا كلثوم ,, بقات كاتشووف فيها _ يمكن انا شفتك ف شي بلاصة

امل _ انا ماعمرني شفتك ,, المهم واش تبغي نوصل معاك لداركم

كلثوم _ لا لا بلا ماتعذبي راسك انا بخير خزدي ليا غير شي طاكسي كبير باش نوصل لدارنا

امل _ امممم واخا اجي معايا

مشات كلثوم مع امل و بقات معاها حتا ركباتها ف الطاكسي و شكراتها ,, كلثوم من بعد ماركبت ف الطاكسي بقات كاتقول مع راسها _ اااه دابا عاد عقلت هادي هي البنت اللي كان وراني ابراهيم ف الصورة ,, غير جبدت اسم ابراهيم بقات كادعي فيه و كاتخطي

وصلت امل للدار جلسات مع عائلتها شوية من بعد طلعت لبيتها باش ترتاح ,, ياسين كذلك رجع للدار و دخل لبيته من بعد ما وراته ماماه و وداد داكشي اللي شراو بقا كايشوف غير بالزز ,, تفكر امل مللي كانت داخلة لديك الدار مع داك الولد حس بالسخانة طالعة ليه ,, شد شعرو بالجهد و تنهد و تكا فوق السرير

طلع الصباح فاقت امل فطرت و عاونت ماماها شوية ف شغل الدار من بعد قررت باش تمشي تهضر مع ياسين و تحاول تهضر معاه ,, وصلت حدا الدار دقت و لسوء الحظ فتحات ليها وداد

وداد _ اشنو باغا عاوتاني

امل _ السلام بغيت ياسين

وداد _ ههههه عاودي اشنو قلتي ؟؟ ياسين خليه عليك و عطيه التيساع و سيري عند هادوك اللي بحالك

امل تعصبات _ احتارمي راسك اولا ماغايعجبك حال

وداد _ ايوا اشنو ف جهدك ماديري

امل _ بلا ماتزيدي تعصبيني عيطيلي على ياسين

وداد _ ياسين ماكايناش و من اليوم ماتبقايش تسولي على راجلي

امل تصدمت _ ههه راجلك ؟؟؟ واقيلا كاتحلمي اولا طالعة ليك السحانة

وداد _ الهضرة اللي كاين راني قلتهالك

امل حسات بالنار شاعلة فيها بغات تمشي بحالها و لكن وقفها كلام وداد _ ما تنسايش راكي معروضة للعرس نهار السبت

امل بقات ماشا و هي مصدومة و لكن مابغاتش تيق بكلام وداد قالت ممكن تكون كاتقولها هكاك غير باش تستفزها ,, و لكن تصدمت اكثر مللي سمعت النكافة كاتهضر مع واحد المرا _ واييه العراسات كثرو السبت الجاي راني غانمشي هند لالة ايمان

الجارة _ علاش اشنو عندها

النكافة _ راها زوجت ولدها ياسين ببنت اختها

امل سمعات هاد الهضرة صافي حسات بالموت حسات بللي روحها خرجات منها كيفاش واش هي كاتحلم اولا اشنو ,, الولد اللي كاتبغي صافي غادي يتزوج ياربي هاد الكلمة شحال كاتعدبها كانت غاتحماق مشات لدارهم و دخلات لبيتها بحال شي عاصفة بقات تهرس و ترون اي حاجة جات قدامها بقات كاتغوت و ماماها و حنان كايحولو يهداوها و لكن هي كانت بحال شي بحر هائج بقات هكاك حتا سخفت ,, هزوها و حطوها فوق السرير و عطاوها واحد العطر تشمو بقات شوية فاقت جابتلها حنان كاس د الحليب شربات منو شوية و بقاو معاها حتا هدأت شوية و نعست

داز اسبوع على هاديك الحال ,, امل غير جالسة و كاتبكي ,, ياسين كذلك غير مدفون ف بيته و كايحاول يسايرهم على اي حاجة اختاروها للعرس كايقولهم غير واخا بلا ما يعطي رأيه ,, رحمة و ايمان كايجريو بالليل و النهار باش توجاد العرس يكون ف وقته ,, اما وداد فكانت فرحانة رغم ان فرحتها ماكملتش حيت ياسين ماكايشاركها ف والو و كاتختار لبسة العرس و الاكسسوارات غير بحدها

وصل نهار العرس و بداو كايعدلو القاعة ف الحومة رغم ان ياسين قالهم العرس يكون غير صغير لكن ايمان كانت مصرة باش تعمل لولدها اكبر عرس ,, وجدو الاضواء و الكراسي و الجوق و الضيوف بداو يجيو ,, بدات الدقة المراكشية و الناس كلشي بدا يشطح و رحمة و ايمان حتا هما لابسين تكاشط و كايشطحو ,, امل كانت ف بيتها كاتسمع الاصوات ديال الموسيقى كاتعمل راسها تحت المخدة و هي كاتبكي و تشهق

وصلو العرسان شابرين ف بعضهم ,, كانت وداد لابسة كسوة بيضا خاصة بالعرائس كانت طويلة بزاف و بلا اكمام و عاملة مكياج عرائسي و هازة باقة الورد ف يدها و كاتبتاسم للحاضرين ف حين كان ياسين لابس كوستيم اسود و قميجة بيضاء و كان على وجهه علامات الحزن و البؤس ,, دخلو تحت تصفيقات الحاضرين و جلسو ف المكان المخصص ليهم

امل صافي مابقاتش قادرة تصبر هبطت كاتجري ف الدروج و بغات تمشي باش تمنع داك العرس عييات احلام و حنان كايحاولو يمنعوها و لكن دفعتهم و خرجت مشات لجهة القاعة

ف هاد اللحظة كان العدول كايسولهم _ وداد المرابطي واش قابلة تزوجي ب ياسين السماني

وداد شافت ف ياسين و ابتاسمت _ اه قابلة

ف هاد اللحظة وصلت امل و وقفت ف باب القاعة و الدموع كاينزلو من عينيها شافتو جالس حداها و يدها فوق يديه ماقدرتش تستحمل

العدول _ ياسين السماني واش قابل تتزوج ب وداد المرابطي

ياسين بغا يجاوب ولكن شافها واقفة بحال القمر رغم انها كانت حالتها حالة و الدموع مغطيينلها وجهها لكن كانت بحال النور اللي كاينور قلبه ,, كلشي بقا كايتسنى الجواب دياله و لكن هو كان غارق ف عيون ملاكه

العدول _ ولدي ياسين واش قابل الزواج ب وداد المرابطي

ياسين _ ……………

الفصل 21

كان الجو صامت و يعمه الهدوء ,, الحضور جالس و كايشوف بلهفة لجهة العرسان ,, وداد كاتشوف ف ياسين و قلبها قريب يسكت حيت خايفة ياسين مايوافقش و كلشي يضيع ,, امل ااااه يا امل واقفة ف باب القاعة و الدموع كاينزلو من عينيها بصمت قلبها كايتقطع و نبضاتها كايتسارعو انفاسها كاتخرج بحال النار و عيونها الدامعة كاتشوف بانكسار ف هداك اللي عامل يدو ف يد وحدة اخرى من غيرها و كلشي كايتسنا الموافقة ديالو باش تكون وداد مراتو اه يا ربي صافي كلشي ضاع واش هي غاتكون بصح مراتو ,, ياسين الانسان اللي كاتبغي من كل قلبها و اللي ف فترة وجيزة سكن روحها وكيانهاالانسان اللي كاتحاول تعمل اي حاجة باش تحميه من اي اذى صافي ف رمشة عين مشا من بين يدها و هي كاتشوف و ماقادرة تعمل والو ,, ياسين شارد كايشوف ف هاديك الملاك المنكسرة اللي الدموع غطاو ليها وجهها ” تفكرها مللي رفضاتو مللي طلبت منو يخرج من حياتها ف نهار العقد تفكرها مللي شافها داخلة لديك الدار تفكر الخطا اللي دارت تفكر الحمل تفكر الاهانات اللي كان كايتعرض ليها بسبابها هادشي كامل خلاه يغطي على اللحظات الرائعة اللي عاشوها : اعترافها بحبهت ليه عيونها ضحكتها خجلها غيرتها …. ” فيقو من تفكيرو يد وداد اللي ضغطات عليه

وداد كاتهضر و هي مبتسمة باش تخفي توثرها _ ياسين را العدول كايتسنى الجواب ديالك يالاه قول راك موافق

ياسين غمض عيينيه بقوة و فتحهم و شاف ف امل و قال _ اه موافق

عطاهم العدول باش يوقعو على العقد _ الف مبروك بالرفاه و البنين ان شاء الله

وداد بفرحة _ الله يبارك فيك

ف هاد اللحظة بدات التصفيقات من طرف الحاضرين والزغاريت و رحمة كاتسلم على ايمان و هما فرحانين

امل غير سمعت منو كلمة ” اه موافق ” بلا ماتحس سخفت و طاحت ف الارض باش تخرج من الالم و ماتزيدش تتذوق المرار ,, ف هاد اللحظة وصلات احلام و حنان لقاوها طايحة

حنان مخلوعة _ امل امل فيقي اختي مالكي امل اههههئ اهئ

احلام _ بنتي مالها بنتي اشنو درتولها

ياسين شافها طاحت هكاك قلبو بغا يوقف بعد يديه على وداد و ناض كايجري بجهتها

ياسين بلهفة _ امل امل جاوبيني عافاك

حنان بصرامة _ ماشي شغلك فيها بعد عليها اختي بسببك وصلات لهاد الحالة

ياسين ماداهاش ف كلامها حيت كان مخلوع بزاف على امل _ خصنا دابا نديوها للمستشفى

حنان _ احنا مامحتاجنش ليك خرج من حياتها صافي و سير كمل عرسك ,, مبرووك

هزات حنان اختها امل من الارض بمساعدة احلام اللي كانت كاتبكي على حالة بنتها ف هاد اللحظة وصل محمد نزل من اللوطو شاف بنتو ف ديك الحالة تخلع بزاف هزها و حطها ف اللوطو ركبو كاملين و انطلقو بسرعة للمستشفى و خلاو ياسين هكاك واقف كايشوف بانكسار

“بعد اسبوع”

رحمة لبسات جلابتها هزات صاكها و خدات الورقة اللي فيها العنوان اللي عطاتها ديك السيدة لطيفة ,, خلات طاكسي و مشات نيشان لمكان العنوان

وداد كانت لابسة بيجامة وردية حريرية جالسة و حاطة يدها على كتف ياسين اللي كان هاز واحد الكتاب كايقرا_ وا ياسين را سيمانة هادي و احنا مزوجين ماعمرنا ماخرجنا و لا تسرينا حتا شهر العسل حرمتينا منو

ياسين شدها من دراعها _ وداد انتي اللي بغيتي هادشي و دبا خليني عليك مابقيتش باغي نسمع هاد الصداع و زايدون انا غدا غانبدا خدمتي فرجاءا عطيني التيساع

ناض دخل الحمام و خلاها تما كاتفقص

كانت ناعسة فوق السرير و دافنة راسها ف المخدة و الدموع كاينزلو من عينيها ,, دخلت عندها حنان كيف العادة و لقاتها على داك الحال

حنان _ ا امل ا ختي واش انتي حياتك كاملة غادي تبقاي دافنة راسك ف هاد البيت

امل كاتبكي _ انا مابقات عندي حياة ا حنان صافي مابقا عندي علاش نعيش باغا نموت باغا نموووت

حنان تخلعت من كلامهاقربت عندها و عنقاتها _ علاش كاتقولي هاكا اختي حرام عليك

امل و الدموع كاينزلو _ حياتي بلا ياسين ماكاتسوا والو و هو دابا تزوج و عايش حياتو و مابقاش كايفكر فيا نساني ا حنان واش كاتسمعي صافي نساني نساني اهئ اهئ

حنان _ انا اللي مابغاش يتفهملي هو انتي علاش رفضتيه ياك كاتبغيه و ماتقديش تعيشي بلا بيه علاش داك النهار طلبتي منو يبعد عليك ,, انا مابقيت فاهمة والو

امل _ …… لا رد

حنان كاتمسحلها الدموع بحنان_ وا صافي احبيبة دابا باراكة من البكا بغيتك تكوني ليوم فرحانة و تفرحي معايا را اليوم عيد ميلادي زعما

امل _ اختي الحبيبة سمحيلي بزاف ,,نسييت عيد ميلاد سعيييد

حنان بزعل مصطنع _ ياك ا امل ياك عيد ميلادي كامل نسيتيه

امل _ و صافي راكي عارفة حالتي عذريني

حنان _ امممم صافي انا مسامحاك و لكن بشرط

امل _الله اكبر بدينا بالشروط عاوتاني و لكن حيت اليوم عيد ميلادك تشرطي ا لالة

حنان _بغيتك اليوم تنساي همومك كاملة و تفرحي شوية ,,انا ليوم عاملة حفلة بهاد المناسبة غير باش تفرحي شوية اختي

امل بابتسامة وسط الدموع _ لهلا يخطيك عليا ا حنان

حنان _ شفتي شحال كاتكوني زوينة مللي كاتبتاسمي

لبست وداد كسوة طويلة بلا كمام ف الترواز عندها خزام ابيض في الخصر و طلقات شعرها و عملات مكياج سماوي خفيف و احمر شفاه في اللون الاحمر الغامق صاك و خذاءعالي ف الابيض تعطرت و خرجت لعند خالتها اللي كانت في الكوزينة

وداد _ خالتي فين مشات ماما مابنتليش

ايمان _ خرجات قتلك عندها شي شغل ,, امممم تبارك الله عليك جيتي غزالة و لكن فين غادا

وداد _ بغيت نبدل الجو شوية قلت غانمشي عند صاحبتي كلثوم

ايمان _ و ياسين ؟

وداد حنات راسها و رجعت شافت فيها _ بففففف ياسين ا خالتي ماحملش حتا يشوف فيا بقا غير يخرج معايا

ايمان _ غير صبري ا بنتي دابا يرجع يبغيك و يساريك العالم كامل و تقولي خالتي قالت

وداد _ امممم هادشي اللي كانتمنى ,, يالاه ا خالتي انا مشيت

ايمان _ و جلسي بعدا حتا تغداي

وداد _ لا غير خليني نمشي دابا باش نوصل عندها بكري

ياسين كان جالس ف بيتو و حاط صورتها على قلبو ,, السيمانة كاملة اللي خداها كونجي من الخدمة دوزها ف بيتو بين الحيطان ,, الوجود ديال وداد معاه ف نفس البيت كايخنقو و ماكايرتاح حتا كاتخرج ,, بقا حاط ديك الصورة و هو كايفكر فيها كايفكر ف نهار العرس اللي كانت واقفة كاتبكي و هو كايعمل العقد مع بنت اخرى من غيرها ندم بزاف حيت تسرع و تزوج ب وداد حس براسو بللي جرح امل جرح كبير و لكن ماشي اكبر من الجرح اللي تسببت ليه هو

محمد كان جالس ف المكتب ديالو ديال المحاماة و كايراجع شي ملفات حتا وقف عليه مصطفى و تبعاتو السكرتيرة

السكرتسرة _ سمحلي ا استاذ حاولت نمنعو ولكن هو ماسمعنيش و دخل

محمد _ صافي ا ابتسام غير سيري كملي شغلك

مشات سكرتيرة و شاف ف مصطفى اللي واقف حداه

محمد _ را داك النهار هضرنا و قتلك انا مانقدرش ندير شي حاجة ماشي هي هاديك

مصطفى _ غير اسمعني اسي المحامي علاش جيت عندك دابا ,, غير كون هاني السيدة را تزوجت بيها و ماكاين حتا مشكل حيت طلقت مراتي اللولى

محمد حط الستيلو _ اهاه و اشنو مطلوب مني انا دابا

مصطفى ابتلع ريقه _ اححم هاد السيدة اللي تزوجت بيها دابا طلبت مني نكتبلها الدار باسمها و باش نديرلها خاطرها بغيت شي اوراق مزورة غير باش نسكتها

محمد _ واقيلا راك مافهامتينيش اشنو قتلك ا سيدي المرة اللي فاتت ,, انا را مستحيل ندير شي حاجة خارجة على القانون

مصطفى جبد شي فلوس و مدهم لسه _ و رابحلاوتك ماتخافش

محمد تعصب و ناض _ نوض ا سيدي خرج عليا من المكتب ديالي يالاه

مصطفى ناض و شاف فيه بعينين عامرين بالشر _ واخا اسي المحامي دابا نشوفو

وصلت رحمة لمكان العنوان ,, دقات ف الباب و هي تفتحلها واحد البنت لابسة لباس فاضح و هي كاتمضغ المسكة

رحمة شافت فيها من الفوق لتحت و قالت ف نفسها ” استغر الله العظيم اشهاد قلة الحيا “

هاديك البنت شافتها شاردة و قالت بصوت كله ميوعة _ واش كاتسولي على شي حد

رحمة انتابهت _ اا ممم اه بغيت نقول واش كاين هنا لطيفة

البنت _ و شكون انتي اللي كاتسولي على لالة لطيفة

ف هاد اللحظة خرجت لطيفة حتا هي كانت لابسة لباس بحال الراقصات و عاملة مكياج صارخ _ واش انتي خصك 10 د ساعات غير باش تشوفي شكون ف الباب ,, و انتابهت لوجود رحمة _ اهلا لالة رحمة مالكي واقفة ف الباب زيدي دخلي مرحبا ,, و قالت لديك البنت _ سناء سيري انتي وجدي لينا شي عصير

دخلت رحمة مع لطيفة و هي مدهوشة من داك المنظر

كان سعيد قابض على كلثوم من ذراعها بقوة _ علاش ماقلتيلي والو علاااش على الاقل كنت مشيت رونت عليهم داك العرس

كلثوم كتألم _ حتا انا ماكنتش عارفة عرفت حتا لاخر لحظة و اصلا مامشيتش حتا للعرس

سعيد طلق منها و بقا كايشوف ف الفراغ _ واخا ا لالة وداد دابا تشوفي راكي باقا ماتهنيتي مني

وصلت وداد و بقات كاتشوف ف دارهم اللي كانت ساكنة فيها مع ماماها و باها مصطفى بقا فيها الحال مللي تفكرت بللي هما صافي تفارقو و ماباقينش غايعيشو مجموعين ,, ف هاد اللحظة خرجات سعاد من الدار و شافت وداد واقفة تما و كاتشوف

سعاد بقات كاطلع و تهبط فيها _ نعم الاخت كاتقلب على شي حد

وداد عرفت باللي هادي هي المرا اللي تزوج بيها باها و بسببها تطلقو ,, ماكرهتش تمشي تعطيها شي نتفة و لكن حافظت على هدوءها _ ياربي بابا ماعرف بيمن يبدل ماما غير بوحدة بحالك هههه

سعاد عرفت بللي هادي بنت مصطفى و تعصبت من كلامها _ واش انتي دابا كاتقرنيني انا الزين و الجمال وكلشي بديك المتخلفة د ماماك

وداد تعصبت بزااف من كلام اللي قالت على ماماها و ماقدرتش تصبر قربت منها و شداتلها وجهها بين يديها بقوة _ سمعي مزيان الى عاودت سمعت منك قلتي على ماما هادشي غانتفاهم معاك مزيان راكي باقا ماكاتعرفينيش و بزاف عليك ماما

طلقت منها و مشات عند كلثوم و خلاتها كاتخطي و تلعن غير بوحدها ,, و ف طريقها تلاقات مع سعيد عاوتاني

وداد _ ياربي على نهار هذا

سعيد _ تبارك الله على لالة وداد

وداد _ سعيد بعد من طريقي اشنو بغيتي عاوتاني ,, شوف شوف الخاتم اللي ف يدي انا دبا مزوجة

سعيد _ عنداك سحبلك غاتهاناي مني ,, قرب منها و قال _ باقا ماشفتي والو ا لالة العروسة

مشا و خلاها واقفة غير كاتشوف

بدات تحضيرات ديال حفلة عيد ميلاد و حنان و ماماها كانو كايوجدو باش كلشي يكون مقاد و امل حتا هي كانت كاتعاونهم و واخا كانت عيانة و حالتها حالة كانت باغا تكون مبتسمة باش تخلي اختها تفرح فهاد النهار المميز

امل _ تبارك الله على اختي الزوينة كبرات

حنان ابتاسمت

امل _ شوفي سيري انت دابا عند الكوافورة باش تعدلي شعرك و تعملي شي مكياج مناسب بغيتك تكوني اميرة هاد النهار

حنان _ و لكن اختي را مزال ماسالينا التعديلات

امل _ غير سيري انتي انا و ماما غانكملو هادشي و من بعد غانمشي نجيب الطارطة

حنان باستها ف خدها _ لهلا يخطيك عليا اختي

مشات حنان عند اللكوافورة و خلات امل كاتكمل داك الشي

وداد جالسة و كاتشرب العصير _ تواحشتك ا صاحبتي ,, اممم و علاش ماجيتيش للعرس عرفتي تقلقت منك بزاف

كلثوم _ راكي عارفة اختي مانقدرش نجي اذا عرفني سعيد مشيت را يقتلني

وداد _ امممم

كلثوم _ اجي بعدا قوليلي كيف درتيليها ,, بهاد السرعة طيحتي داك ولد خالتك

وداد _ ههههه هادي را وداد واش نسيتي را اذا درت شي حاجة ف بالي كانوصلها ,, و داك حسن هاداك اللي كان جا مع ابراهيم عقلتي ؟؟

كلثوم غير سمعت اسم ابراهيم حست بالقرف و لكن مابغات تبين والو _ اه اه عقلت

ايوا هاداك را عملنا واحد الخطة لديك امل مادايراش هههههه شيطان داك حسن

كلثوم _ اشمن خطة

وداد _ ايوا سمعي ا لالة

و بقات كاتعودلها القصة كاملة

رحمة كانت جالسة ف ديك الدار و هي خايفة و كاتشوف البنات تما اشكال و انواع ها اللي كاترقص و ها اللي كاتكمي و ها اللي كاتضحك بطريقة مقرفة و لطيفة حداهم كاتعطيهم التعليمات ,, من بعد جات جلست حدا رحمة _ سمعي ا لالة رحمة الخدمة ديالك غاتكون ساهلة و غاتربحي معايا بزاف د الفلوس

رحمة بغات تنوض _ لا سمحيلي اختي انا منقدرش نخدم فهاد البلاصة

شدتها لطيفة _ تسناي بلاتي را هاد الفرصة اللي عطيتك ماكاتعاوضش ,, سمعي راكي غير غاتبقاي تقلبيلي على البنات بحال هادو اللي كاتشوفي و غاتكوني انتي المشرفة عليهم و راكي غاتربحي بزاف د الفلوس

رحمة _ ….. لا رد

لطيفة _ هاه اشنو قلتي ؟؟

سلاو التحضيرات و الزواق ديال الحفلة و مشات امل باش تجيب الحلوة ,, ياسين قنط ف الدار و بغا يخرج شوية و اغتنم الفرصة حيت وداد ماكايناش باش يخرج بوحدو ,, مابغاش يمشي ف اللوطو و قرر يتمشى على رجليه بقا ماشي لجهة الحديقةو كايفكر حتا اصطدم معاها و كانت قريب طيه ليها الطارطة من يدها

ياسين _ سمحيلي بزاف انا ماشفتكش كنت

قاطعاتو امل _ عادي ماشي مشكل

و كملات طريقها بلا ماتشوف فيه و لكن ياسين شبرها من ذراعها ووقفها _ امل بلا ماتبقاي تلوميني

امل ببرودة _ و لكن انا ماكانلومكش

ياسين _ امل بلا ماتحاولي تخبي حيت عيونك كايقولو كلشي ,, انتي كاتبغيني و لكن تخليتي عليا و طردتيني من حياتك بلا مانعرف السبب

امل الدموع كانو غادي يخونوها و ينزلو قدامو ولكن قوات نفسها _ اه و انت اغتنمتي الفرصة و مشيتي تزوجتي بهاديك ,, هذا هو الحب ا ياسين هاه كنتي كاتقول هكاك غير كاتضحك عليا ياك

ياسين قربها ليه و بقات عينيه كاتشوف فعينيها _ علاش خليتينا نعيشو هاد العذاب ا امل غير قوليلي علاش علاش

امل ارتابكت بزاف و بعدت عليه _ صافي براكة,, كانتمنى ليك حياة زوجية سعيدة

مشات و الدموع ف عينيها و قلبها كايتقطع و هو خلاتو مكسور و كايقول _ علاش ا امل

علاااش

وصلات للدار و لقات اختها حنان وصلات ابتاسمت باش تخفي المها,,حنان كانت لابسة كسوة ف اللون الوردي البارد و فيها حزام اسود ف النص و عاملة حذاء عالي ف الاسود و شعرها خلاتو مطلوق و عملات فيه اكسسوارات ف الوردي و مكياج هادئ جات جذابة

امل باعجاب _ تباررك الله على اختي الزوينة منورة راكي اميرة

حنان _ هههه شكرا اختي الحبيبة ربي يخليك ,, يلاه سيري انتي دابا وجدي را مابقة والو و يجيو الضياف

امل بابتسامة _ واخا انا غانمشي نحط هاد الحلوة و نمشي

محمد كان مزال ف المكتب ديالو دخلت عنده السكرتيرة

السكرتيرة _ استاذ را وصل الوقت انا دبا خاصني نمشي

محمد _ صافي واخا انتي يمكنلك تمشي انا غانبقا شوية نراجع شي ملفات

بدات الحفلة و بداو الضيوف و اصدقاء حنان يجيو بدات الموسيقى و حنان كانت فرحانة و كاترحب بالناش برشاقة بحال شي فراشة ,, ف هاد اللحظة كانت امل نازلة من الدروج بحال شي ملكة : لابسة كسوة طويلة بالذيل في اللون الفضي و فيها جوهر كبار ف جهة الصدر و شعرها علاتو الفوق و عملتو تسريحة ف الجنب و وردة فضية ,, خذاء فضي عالي و عملات مكياج ملائكي رائع و هادئ جات اميييرة راائعة الحضور كامل بقا كايشوف فيها ب اعجاب

ف هاد اللحظة سمعات حنان دقان ف الباب مشات تفتح و تصدمت مللي لقاتو واقف حداها

ياسين _ عيد ميلاد سعيد

حنان _ علاش جيتي اشنو بغيتي

ياسين _ انا جيت واخا ماعرضتيش عليا ,, حنان ماتخليش هادشي اللي وقع بيني و بين امل يأثر على صداقتنا

حنان _ …… لا رد

ياسين _ اشنو دابا غاتخليني ف الباب و تجيبيلي حقي د الحلوة هنا

حنان بابتسامة _ ههههه ادخل المشاغب مرحبا

دخل ياسين من بعد ماعطاها الكادو ديالها و تصدم مللي شاف امل بداك الكسوة بقا غير حال فمو و كايشوف فيها قلبو كان قريب يسكت ,, امل بدورها مللي شافتو ماقدرتش تخفي توثرها و عجبها بزاف بداك الستيل الشبابي اللي لابس جا كووول

امل جرات حنان لواحد البيت _ اشنو كايدير هداك هنا علاش عرضتي عليه و بلا ماتقوليلي انا والو

حنان _ غير بشوية عليك اختي هو اللي جا و جابلي الكادو و طلب مني يحضر للحفلة

امل _ انتي غير اللي قالك ندخل دخليه ,, واخا ا حنان حسابي معاك هو الاخير دابا خلي الحفلة دزر على خير و من بعد نتفاهمو

بدات الحفلة و الاجواء الرائعة و الرقص و النغمات و الاكل و ياسين و امل مره مره كايشوفو ف بعضياتهم بعفوية

محمد سمع شي اصوات هز راسو و شاف مصطفى واقف قدامو _ كيف جاتك هاد المفاجئة اسي المحامي

محمد _ حيد داك الموس من يديك راك غادي تندم

مصطفى كايقرب منو _ راك انت اللي غادي تندم اذا ماوجدتيش الاوراق اللي قتلك

محمد _ راك كاتحلم مانقدرش نزور شي حاجة

مصطفى حط ليه الموس ف عنقه _ و دبا ؟؟

محمد ضربو ليديه و حاول يحيد ليه الموس و بقاو كايدابزو بجوج حتا جات الضربة ف بطن محمد ,, طاح ف الارض و بقا الدم كايخرج بكثرة

مصطفى خاف و ماعرف مايدير _ يا ربي انا اشنو درت انا كنت باغي غير نخلعو

خلاه هكاك ف داك الحالة و هرب

بعد مدة السكرتيرة رجعت باش تاخد الساروت اللي نسات تما و لقات محمد هكاك طايح مشات كاتجري لجهته و حاولت تفيقه _ استاذ استاذ ياك لاباس استاذ واش كاتسمعني

جا الوقت باش يطفيو الشمع و يقطعو الطارطة تجمعت حنان و اصدقاءها و كذلك ياسين و امل و بقاو يحسبو _ يلاه واحد جوج ثلاثة براافو

بقاو كلهم يصفقو و يباركو ل حنان و يعطيوها الهدايا ,, سمعت حنان التليفون فيكس اللي ف الدار كايصوني و مشا باش تجاوب _ الو ,, كيفاش ,, فوقاش هادشي .,, فين ؟؟ صافي انا دابا جايا

قطعت التلفون و الدموع ف عينها جا عندها ياسين و حنان

حنان _ اختي اشنو واقع

ياسين _ امل مالكي ياك لاباس قولي شنو

امل كاتبكي _ بابا ضربو شي واحد بالموس و هو في المستشفى دابا

حنان شهقت _ اهههئ بابا

ياسين _ ويالاه دابا نمشيو نشوفو

حنان _ حتا انا نمشي معاكم

امل _ لا انتي بقاي هنا هاهما الضيوف دابا غايمشيو عاد اجي

ركبت امل مع ياسين ف اللوطو و مشاو نيشان للمستشفى من بعد ما اتاصلت امل بماماهااللي كانت عند صاحبتها باش تخليهم يديرو الحفلة على خاطرهم و خبراتها بداكشي اللي وقع

وصلو للمستشفى و سولو على الغرفة ديالو و بقاو كايتسناو حتا شافو واحد الدكتور خارج من الغرفة

امل _ دكتور عافاك طمني كيف بقا بابا

الدكتور _ هو دبا ف العناية المركزة حيت الضربة كانت صعيبة و قاستلو الكبدة دابا غانديرو واحد العملية

امل كاتبكي _ عافاك ا دكتور نقذو ليا بابا

الدكتور _ يكون خير

مشا الدكتور و خلا امل منهارة كاتبكي و ياسين كايحاول يهدأها _ يا ربي شكون اللي غايكون دار فيه هادشي ,,

ياسين _ صافي عافاك غير تهدني ان شاء غايكون بخير

امل _ ان شاء الله يا ربي

ف هاد اللحظة وصلت حنان و ماماها و جاو كايجريو جهة د امل و ياسين

حنان _ امل اشنو كاين فين هو بابا

امل كاتبكي _ هو دبا ف غرفة العمليات

احلام منهارة _ يا ربي شكون اللي عمل فيه هاد الحالة شكون

ياسين _ خالتي حاولي تهدني عافاك صافي ,, اجي جلسي شوية

وداد رجعت للدار و مالقاتش ياسين تما تعصبات بزااف _ فين هو ا خالتي فين حيت ماكاينش انا عاد خرج ,, سيمانة و انا كانطلبو يخرج غير من البيت و مابغاش و دبا اعلم الله فين هو

ايمان _ و صافي ا بنتي جلسي شوية راه قالي كايتمشى غايكون تلاقا مع صحابو و صافي

وداد _ صاي سكتي انتي راكي تكوني متافقة معاه على هادشي اللي كايدير

ايمان تصدمت _ شنو كاتقولي ا بنتي

وداد _ انا ماشي بنتك صافي خليني عليك

عبد السلام تدخل _ اييه انتي لزمي حدودك و ماتهضريش مع مراتي بهاد الطريقة و لا ماغاديش يعجبك الحال

ايمان فرحت بالتدخل الشهم ديال رجلها و ابتاسمت رغم صدمتها من وداد

وداد بقات غير تأفف _ بفففف انا عارفة فين غانلقاه غير بلاتي

و مشات للدار د امل و بقات تدق و تغوت _ فينك يا خطافة الرجالة فين عملتي راجلي ,, ياسين خرج عندي دبا يلاه خرج

بداق هكاك ولكن ماكان حتا واحد تما ,, رجعت للدار و بلا ماتهضر مع حتا واحد دخلت للبيت و سدات عليها

من بعد ساعة خرج عندهم الدكتور و مشاو كاملين تجمعو عليه

امل _ دكتور كيف بقا بقا ,, العملية نجحات ياك هو دبا بخير

الدكتور هبط راسو _ للاسف ماقدرناش نقذوه البراكة ف راسكم

حنان بعدم استعاب _ كيفااااااش ؟؟

الدكتور _ للاسف السي محمد مااات

الفصل 21

كان الجو صامت و يعمه الهدوء ,, الحضور جالس و كايشوف بلهفة لجهة العرسان ,, وداد كاتشوف ف ياسين و قلبها قريب يسكت حيت خايفة ياسين مايوافقش و كلشي يضيع ,, امل ااااه يا امل واقفة ف باب القاعة و الدموع كاينزلو من عينيها بصمت قلبها كايتقطع و نبضاتها كايتسارعو انفاسها كاتخرج بحال النار و عيونها الدامعة كاتشوف بانكسار ف هداك اللي عامل يدو ف يد وحدة اخرى من غيرها و كلشي كايتسنا الموافقة ديالو باش تكون وداد مراتو اه يا ربي صافي كلشي ضاع واش هي غاتكون بصح مراتو ,, ياسين الانسان اللي كاتبغي من كل قلبها و اللي ف فترة وجيزة سكن روحها وكيانهاالانسان اللي كاتحاول تعمل اي حاجة باش تحميه من اي اذى صافي ف رمشة عين مشا من بين يدها و هي كاتشوف و ماقادرة تعمل والو ,, ياسين شارد كايشوف ف هاديك الملاك المنكسرة اللي الدموع غطاو ليها وجهها ” تفكرها مللي رفضاتو مللي طلبت منو يخرج من حياتها ف نهار العقد تفكرها مللي شافها داخلة لديك الدار تفكر الخطا اللي دارت تفكر الحمل تفكر الاهانات اللي كان كايتعرض ليها بسبابها هادشي كامل خلاه يغطي على اللحظات الرائعة اللي عاشوها : اعترافها بحبهت ليه عيونها ضحكتها خجلها غيرتها …. ” فيقو من تفكيرو يد وداد اللي ضغطات عليه

وداد كاتهضر و هي مبتسمة باش تخفي توثرها _ ياسين را العدول كايتسنى الجواب ديالك يالاه قول راك موافق

ياسين غمض عيينيه بقوة و فتحهم و شاف ف امل و قال _ اه موافق

عطاهم العدول باش يوقعو على العقد _ الف مبروك بالرفاه و البنين ان شاء الله

وداد بفرحة _ الله يبارك فيك

ف هاد اللحظة بدات التصفيقات من طرف الحاضرين والزغاريت و رحمة كاتسلم على ايمان و هما فرحانين

امل غير سمعت منو كلمة ” اه موافق ” بلا ماتحس سخفت و طاحت ف الارض باش تخرج من الالم و ماتزيدش تتذوق المرار ,, ف هاد اللحظة وصلات احلام و حنان لقاوها طايحة

حنان مخلوعة _ امل امل فيقي اختي مالكي امل اههههئ اهئ

احلام _ بنتي مالها بنتي اشنو درتولها

ياسين شافها طاحت هكاك قلبو بغا يوقف بعد يديه على وداد و ناض كايجري بجهتها

ياسين بلهفة _ امل امل جاوبيني عافاك

حنان بصرامة _ ماشي شغلك فيها بعد عليها اختي بسببك وصلات لهاد الحالة

ياسين ماداهاش ف كلامها حيت كان مخلوع بزاف على امل _ خصنا دابا نديوها للمستشفى

حنان _ احنا مامحتاجنش ليك خرج من حياتها صافي و سير كمل عرسك ,, مبرووك

هزات حنان اختها امل من الارض بمساعدة احلام اللي كانت كاتبكي على حالة بنتها ف هاد اللحظة وصل محمد نزل من اللوطو شاف بنتو ف ديك الحالة تخلع بزاف هزها و حطها ف اللوطو ركبو كاملين و انطلقو بسرعة للمستشفى و خلاو ياسين هكاك واقف كايشوف بانكسار

“بعد اسبوع”

رحمة لبسات جلابتها هزات صاكها و خدات الورقة اللي فيها العنوان اللي عطاتها ديك السيدة لطيفة ,, خلات طاكسي و مشات نيشان لمكان العنوان

وداد كانت لابسة بيجامة وردية حريرية جالسة و حاطة يدها على كتف ياسين اللي كان هاز واحد الكتاب كايقرا_ وا ياسين را سيمانة هادي و احنا مزوجين ماعمرنا ماخرجنا و لا تسرينا حتا شهر العسل حرمتينا منو

ياسين شدها من دراعها _ وداد انتي اللي بغيتي هادشي و دبا خليني عليك مابقيتش باغي نسمع هاد الصداع و زايدون انا غدا غانبدا خدمتي فرجاءا عطيني التيساع

ناض دخل الحمام و خلاها تما كاتفقص

كانت ناعسة فوق السرير و دافنة راسها ف المخدة و الدموع كاينزلو من عينيها ,, دخلت عندها حنان كيف العادة و لقاتها على داك الحال

حنان _ ا امل ا ختي واش انتي حياتك كاملة غادي تبقاي دافنة راسك ف هاد البيت

امل كاتبكي _ انا مابقات عندي حياة ا حنان صافي مابقا عندي علاش نعيش باغا نموت باغا نموووت

حنان تخلعت من كلامهاقربت عندها و عنقاتها _ علاش كاتقولي هاكا اختي حرام عليك

امل و الدموع كاينزلو _ حياتي بلا ياسين ماكاتسوا والو و هو دابا تزوج و عايش حياتو و مابقاش كايفكر فيا نساني ا حنان واش كاتسمعي صافي نساني نساني اهئ اهئ

حنان _ انا اللي مابغاش يتفهملي هو انتي علاش رفضتيه ياك كاتبغيه و ماتقديش تعيشي بلا بيه علاش داك النهار طلبتي منو يبعد عليك ,, انا مابقيت فاهمة والو

امل _ …… لا رد

حنان كاتمسحلها الدموع بحنان_ وا صافي احبيبة دابا باراكة من البكا بغيتك تكوني ليوم فرحانة و تفرحي معايا را اليوم عيد ميلادي زعما

امل _ اختي الحبيبة سمحيلي بزاف ,,نسييت عيد ميلاد سعيييد

حنان بزعل مصطنع _ ياك ا امل ياك عيد ميلادي كامل نسيتيه

امل _ و صافي راكي عارفة حالتي عذريني

حنان _ امممم صافي انا مسامحاك و لكن بشرط

امل _الله اكبر بدينا بالشروط عاوتاني و لكن حيت اليوم عيد ميلادك تشرطي ا لالة

حنان _بغيتك اليوم تنساي همومك كاملة و تفرحي شوية ,,انا ليوم عاملة حفلة بهاد المناسبة غير باش تفرحي شوية اختي

امل بابتسامة وسط الدموع _ لهلا يخطيك عليا ا حنان

حنان _ شفتي شحال كاتكوني زوينة مللي كاتبتاسمي

لبست وداد كسوة طويلة بلا كمام ف الترواز عندها خزام ابيض في الخصر و طلقات شعرها و عملات مكياج سماوي خفيف و احمر شفاه في اللون الاحمر الغامق صاك و خذاءعالي ف الابيض تعطرت و خرجت لعند خالتها اللي كانت في الكوزينة

وداد _ خالتي فين مشات ماما مابنتليش

ايمان _ خرجات قتلك عندها شي شغل ,, امممم تبارك الله عليك جيتي غزالة و لكن فين غادا

وداد _ بغيت نبدل الجو شوية قلت غانمشي عند صاحبتي كلثوم

ايمان _ و ياسين ؟

وداد حنات راسها و رجعت شافت فيها _ بففففف ياسين ا خالتي ماحملش حتا يشوف فيا بقا غير يخرج معايا

ايمان _ غير صبري ا بنتي دابا يرجع يبغيك و يساريك العالم كامل و تقولي خالتي قالت

وداد _ امممم هادشي اللي كانتمنى ,, يالاه ا خالتي انا مشيت

ايمان _ و جلسي بعدا حتا تغداي

وداد _ لا غير خليني نمشي دابا باش نوصل عندها بكري

ياسين كان جالس ف بيتو و حاط صورتها على قلبو ,, السيمانة كاملة اللي خداها كونجي من الخدمة دوزها ف بيتو بين الحيطان ,, الوجود ديال وداد معاه ف نفس البيت كايخنقو و ماكايرتاح حتا كاتخرج ,, بقا حاط ديك الصورة و هو كايفكر فيها كايفكر ف نهار العرس اللي كانت واقفة كاتبكي و هو كايعمل العقد مع بنت اخرى من غيرها ندم بزاف حيت تسرع و تزوج ب وداد حس براسو بللي جرح امل جرح كبير و لكن ماشي اكبر من الجرح اللي تسببت ليه هو

محمد كان جالس ف المكتب ديالو ديال المحاماة و كايراجع شي ملفات حتا وقف عليه مصطفى و تبعاتو السكرتيرة

السكرتسرة _ سمحلي ا استاذ حاولت نمنعو ولكن هو ماسمعنيش و دخل

محمد _ صافي ا ابتسام غير سيري كملي شغلك

مشات سكرتيرة و شاف ف مصطفى اللي واقف حداه

محمد _ را داك النهار هضرنا و قتلك انا مانقدرش ندير شي حاجة ماشي هي هاديك

مصطفى _ غير اسمعني اسي المحامي علاش جيت عندك دابا ,, غير كون هاني السيدة را تزوجت بيها و ماكاين حتا مشكل حيت طلقت مراتي اللولى

محمد حط الستيلو _ اهاه و اشنو مطلوب مني انا دابا

مصطفى ابتلع ريقه _ اححم هاد السيدة اللي تزوجت بيها دابا طلبت مني نكتبلها الدار باسمها و باش نديرلها خاطرها بغيت شي اوراق مزورة غير باش نسكتها

محمد _ واقيلا راك مافهامتينيش اشنو قتلك ا سيدي المرة اللي فاتت ,, انا را مستحيل ندير شي حاجة خارجة على القانون

مصطفى جبد شي فلوس و مدهم لسه _ و رابحلاوتك ماتخافش

محمد تعصب و ناض _ نوض ا سيدي خرج عليا من المكتب ديالي يالاه

مصطفى ناض و شاف فيه بعينين عامرين بالشر _ واخا اسي المحامي دابا نشوفو

وصلت رحمة لمكان العنوان ,, دقات ف الباب و هي تفتحلها واحد البنت لابسة لباس فاضح و هي كاتمضغ المسكة

رحمة شافت فيها من الفوق لتحت و قالت ف نفسها ” استغر الله العظيم اشهاد قلة الحيا “

هاديك البنت شافتها شاردة و قالت بصوت كله ميوعة _ واش كاتسولي على شي حد

رحمة انتابهت _ اا ممم اه بغيت نقول واش كاين هنا لطيفة

البنت _ و شكون انتي اللي كاتسولي على لالة لطيفة

ف هاد اللحظة خرجت لطيفة حتا هي كانت لابسة لباس بحال الراقصات و عاملة مكياج صارخ _ واش انتي خصك 10 د ساعات غير باش تشوفي شكون ف الباب ,, و انتابهت لوجود رحمة _ اهلا لالة رحمة مالكي واقفة ف الباب زيدي دخلي مرحبا ,, و قالت لديك البنت _ سناء سيري انتي وجدي لينا شي عصير

دخلت رحمة مع لطيفة و هي مدهوشة من داك المنظر

كان سعيد قابض على كلثوم من ذراعها بقوة _ علاش ماقلتيلي والو علاااش على الاقل كنت مشيت رونت عليهم داك العرس

كلثوم كتألم _ حتا انا ماكنتش عارفة عرفت حتا لاخر لحظة و اصلا مامشيتش حتا للعرس

سعيد طلق منها و بقا كايشوف ف الفراغ _ واخا ا لالة وداد دابا تشوفي راكي باقا ماتهنيتي مني

وصلت وداد و بقات كاتشوف ف دارهم اللي كانت ساكنة فيها مع ماماها و باها مصطفى بقا فيها الحال مللي تفكرت بللي هما صافي تفارقو و ماباقينش غايعيشو مجموعين ,, ف هاد اللحظة خرجات سعاد من الدار و شافت وداد واقفة تما و كاتشوف

سعاد بقات كاطلع و تهبط فيها _ نعم الاخت كاتقلب على شي حد

وداد عرفت باللي هادي هي المرا اللي تزوج بيها باها و بسببها تطلقو ,, ماكرهتش تمشي تعطيها شي نتفة و لكن حافظت على هدوءها _ ياربي بابا ماعرف بيمن يبدل ماما غير بوحدة بحالك هههه

سعاد عرفت بللي هادي بنت مصطفى و تعصبت من كلامها _ واش انتي دابا كاتقرنيني انا الزين و الجمال وكلشي بديك المتخلفة د ماماك

وداد تعصبت بزااف من كلام اللي قالت على ماماها و ماقدرتش تصبر قربت منها و شداتلها وجهها بين يديها بقوة _ سمعي مزيان الى عاودت سمعت منك قلتي على ماما هادشي غانتفاهم معاك مزيان راكي باقا ماكاتعرفينيش و بزاف عليك ماما

طلقت منها و مشات عند كلثوم و خلاتها كاتخطي و تلعن غير بوحدها ,, و ف طريقها تلاقات مع سعيد عاوتاني

وداد _ ياربي على نهار هذا

سعيد _ تبارك الله على لالة وداد

وداد _ سعيد بعد من طريقي اشنو بغيتي عاوتاني ,, شوف شوف الخاتم اللي ف يدي انا دبا مزوجة

سعيد _ عنداك سحبلك غاتهاناي مني ,, قرب منها و قال _ باقا ماشفتي والو ا لالة العروسة

مشا و خلاها واقفة غير كاتشوف

بدات تحضيرات ديال حفلة عيد ميلاد و حنان و ماماها كانو كايوجدو باش كلشي يكون مقاد و امل حتا هي كانت كاتعاونهم و واخا كانت عيانة و حالتها حالة كانت باغا تكون مبتسمة باش تخلي اختها تفرح فهاد النهار المميز

امل _ تبارك الله على اختي الزوينة كبرات

حنان ابتاسمت

امل _ شوفي سيري انت دابا عند الكوافورة باش تعدلي شعرك و تعملي شي مكياج مناسب بغيتك تكوني اميرة هاد النهار

حنان _ و لكن اختي را مزال ماسالينا التعديلات

امل _ غير سيري انتي انا و ماما غانكملو هادشي و من بعد غانمشي نجيب الطارطة

حنان باستها ف خدها _ لهلا يخطيك عليا اختي

مشات حنان عند اللكوافورة و خلات امل كاتكمل داك الشي

وداد جالسة و كاتشرب العصير _ تواحشتك ا صاحبتي ,, اممم و علاش ماجيتيش للعرس عرفتي تقلقت منك بزاف

كلثوم _ راكي عارفة اختي مانقدرش نجي اذا عرفني سعيد مشيت را يقتلني

وداد _ امممم

كلثوم _ اجي بعدا قوليلي كيف درتيليها ,, بهاد السرعة طيحتي داك ولد خالتك

وداد _ ههههه هادي را وداد واش نسيتي را اذا درت شي حاجة ف بالي كانوصلها ,, و داك حسن هاداك اللي كان جا مع ابراهيم عقلتي ؟؟

كلثوم غير سمعت اسم ابراهيم حست بالقرف و لكن مابغات تبين والو _ اه اه عقلت

ايوا هاداك را عملنا واحد الخطة لديك امل مادايراش هههههه شيطان داك حسن

كلثوم _ اشمن خطة

وداد _ ايوا سمعي ا لالة

و بقات كاتعودلها القصة كاملة

رحمة كانت جالسة ف ديك الدار و هي خايفة و كاتشوف البنات تما اشكال و انواع ها اللي كاترقص و ها اللي كاتكمي و ها اللي كاتضحك بطريقة مقرفة و لطيفة حداهم كاتعطيهم التعليمات ,, من بعد جات جلست حدا رحمة _ سمعي ا لالة رحمة الخدمة ديالك غاتكون ساهلة و غاتربحي معايا بزاف د الفلوس

رحمة بغات تنوض _ لا سمحيلي اختي انا منقدرش نخدم فهاد البلاصة

شدتها لطيفة _ تسناي بلاتي را هاد الفرصة اللي عطيتك ماكاتعاوضش ,, سمعي راكي غير غاتبقاي تقلبيلي على البنات بحال هادو اللي كاتشوفي و غاتكوني انتي المشرفة عليهم و راكي غاتربحي بزاف د الفلوس

رحمة _ ….. لا رد

لطيفة _ هاه اشنو قلتي ؟؟

سلاو التحضيرات و الزواق ديال الحفلة و مشات امل باش تجيب الحلوة ,, ياسين قنط ف الدار و بغا يخرج شوية و اغتنم الفرصة حيت وداد ماكايناش باش يخرج بوحدو ,, مابغاش يمشي ف اللوطو و قرر يتمشى على رجليه بقا ماشي لجهة الحديقةو كايفكر حتا اصطدم معاها و كانت قريب طيه ليها الطارطة من يدها

ياسين _ سمحيلي بزاف انا ماشفتكش كنت

قاطعاتو امل _ عادي ماشي مشكل

و كملات طريقها بلا ماتشوف فيه و لكن ياسين شبرها من ذراعها ووقفها _ امل بلا ماتبقاي تلوميني

امل ببرودة _ و لكن انا ماكانلومكش

ياسين _ امل بلا ماتحاولي تخبي حيت عيونك كايقولو كلشي ,, انتي كاتبغيني و لكن تخليتي عليا و طردتيني من حياتك بلا مانعرف السبب

امل الدموع كانو غادي يخونوها و ينزلو قدامو ولكن قوات نفسها _ اه و انت اغتنمتي الفرصة و مشيتي تزوجتي بهاديك ,, هذا هو الحب ا ياسين هاه كنتي كاتقول هكاك غير كاتضحك عليا ياك

ياسين قربها ليه و بقات عينيه كاتشوف فعينيها _ علاش خليتينا نعيشو هاد العذاب ا امل غير قوليلي علاش علاش

امل ارتابكت بزاف و بعدت عليه _ صافي براكة,, كانتمنى ليك حياة زوجية سعيدة

مشات و الدموع ف عينيها و قلبها كايتقطع و هو خلاتو مكسور و كايقول _ علاش ا امل

علاااش

وصلات للدار و لقات اختها حنان وصلات ابتاسمت باش تخفي المها,,حنان كانت لابسة كسوة ف اللون الوردي البارد و فيها حزام اسود ف النص و عاملة حذاء عالي ف الاسود و شعرها خلاتو مطلوق و عملات فيه اكسسوارات ف الوردي و مكياج هادئ جات جذابة

امل باعجاب _ تباررك الله على اختي الزوينة منورة راكي اميرة

حنان _ هههه شكرا اختي الحبيبة ربي يخليك ,, يلاه سيري انتي دابا وجدي را مابقة والو و يجيو الضياف

امل بابتسامة _ واخا انا غانمشي نحط هاد الحلوة و نمشي

محمد كان مزال ف المكتب ديالو دخلت عنده السكرتيرة

السكرتيرة _ استاذ را وصل الوقت انا دبا خاصني نمشي

محمد _ صافي واخا انتي يمكنلك تمشي انا غانبقا شوية نراجع شي ملفات

بدات الحفلة و بداو الضيوف و اصدقاء حنان يجيو بدات الموسيقى و حنان كانت فرحانة و كاترحب بالناش برشاقة بحال شي فراشة ,, ف هاد اللحظة كانت امل نازلة من الدروج بحال شي ملكة : لابسة كسوة طويلة بالذيل في اللون الفضي و فيها جوهر كبار ف جهة الصدر و شعرها علاتو الفوق و عملتو تسريحة ف الجنب و وردة فضية ,, خذاء فضي عالي و عملات مكياج ملائكي رائع و هادئ جات اميييرة راائعة الحضور كامل بقا كايشوف فيها ب اعجاب

ف هاد اللحظة سمعات حنان دقان ف الباب مشات تفتح و تصدمت مللي لقاتو واقف حداها

ياسين _ عيد ميلاد سعيد

حنان _ علاش جيتي اشنو بغيتي

ياسين _ انا جيت واخا ماعرضتيش عليا ,, حنان ماتخليش هادشي اللي وقع بيني و بين امل يأثر على صداقتنا

حنان _ …… لا رد

ياسين _ اشنو دابا غاتخليني ف الباب و تجيبيلي حقي د الحلوة هنا

حنان بابتسامة _ ههههه ادخل المشاغب مرحبا

دخل ياسين من بعد ماعطاها الكادو ديالها و تصدم مللي شاف امل بداك الكسوة بقا غير حال فمو و كايشوف فيها قلبو كان قريب يسكت ,, امل بدورها مللي شافتو ماقدرتش تخفي توثرها و عجبها بزاف بداك الستيل الشبابي اللي لابس جا كووول

امل جرات حنان لواحد البيت _ اشنو كايدير هداك هنا علاش عرضتي عليه و بلا ماتقوليلي انا والو

حنان _ غير بشوية عليك اختي هو اللي جا و جابلي الكادو و طلب مني يحضر للحفلة

امل _ انتي غير اللي قالك ندخل دخليه ,, واخا ا حنان حسابي معاك هو الاخير دابا خلي الحفلة دزر على خير و من بعد نتفاهمو

بدات الحفلة و الاجواء الرائعة و الرقص و النغمات و الاكل و ياسين و امل مره مره كايشوفو ف بعضياتهم بعفوية

محمد سمع شي اصوات هز راسو و شاف مصطفى واقف قدامو _ كيف جاتك هاد المفاجئة اسي المحامي

محمد _ حيد داك الموس من يديك راك غادي تندم

مصطفى كايقرب منو _ راك انت اللي غادي تندم اذا ماوجدتيش الاوراق اللي قتلك

محمد _ راك كاتحلم مانقدرش نزور شي حاجة

مصطفى حط ليه الموس ف عنقه _ و دبا ؟؟

محمد ضربو ليديه و حاول يحيد ليه الموس و بقاو كايدابزو بجوج حتا جات الضربة ف بطن محمد ,, طاح ف الارض و بقا الدم كايخرج بكثرة

مصطفى خاف و ماعرف مايدير _ يا ربي انا اشنو درت انا كنت باغي غير نخلعو

خلاه هكاك ف داك الحالة و هرب

بعد مدة السكرتيرة رجعت باش تاخد الساروت اللي نسات تما و لقات محمد هكاك طايح مشات كاتجري لجهته و حاولت تفيقه _ استاذ استاذ ياك لاباس استاذ واش كاتسمعني

جا الوقت باش يطفيو الشمع و يقطعو الطارطة تجمعت حنان و اصدقاءها و كذلك ياسين و امل و بقاو يحسبو _ يلاه واحد جوج ثلاثة براافو

بقاو كلهم يصفقو و يباركو ل حنان و يعطيوها الهدايا ,, سمعت حنان التليفون فيكس اللي ف الدار كايصوني و مشا باش تجاوب _ الو ,, كيفاش ,, فوقاش هادشي .,, فين ؟؟ صافي انا دابا جايا

قطعت التلفون و الدموع ف عينها جا عندها ياسين و حنان

حنان _ اختي اشنو واقع

ياسين _ امل مالكي ياك لاباس قولي شنو

امل كاتبكي _ بابا ضربو شي واحد بالموس و هو في المستشفى دابا

حنان شهقت _ اهههئ بابا

ياسين _ ويالاه دابا نمشيو نشوفو

حنان _ حتا انا نمشي معاكم

امل _ لا انتي بقاي هنا هاهما الضيوف دابا غايمشيو عاد اجي

ركبت امل مع ياسين ف اللوطو و مشاو نيشان للمستشفى من بعد ما اتاصلت امل بماماهااللي كانت عند صاحبتها باش تخليهم يديرو الحفلة على خاطرهم و خبراتها بداكشي اللي وقع

وصلو للمستشفى و سولو على الغرفة ديالو و بقاو كايتسناو حتا شافو واحد الدكتور خارج من الغرفة

امل _ دكتور عافاك طمني كيف بقا بابا

الدكتور _ هو دبا ف العناية المركزة حيت الضربة كانت صعيبة و قاستلو الكبدة دابا غانديرو واحد العملية

امل كاتبكي _ عافاك ا دكتور نقذو ليا بابا

الدكتور _ يكون خير

مشا الدكتور و خلا امل منهارة كاتبكي و ياسين كايحاول يهدأها _ يا ربي شكون اللي غايكون دار فيه هادشي ,,

ياسين _ صافي عافاك غير تهدني ان شاء غايكون بخير

امل _ ان شاء الله يا ربي

ف هاد اللحظة وصلت حنان و ماماها و جاو كايجريو جهة د امل و ياسين

حنان _ امل اشنو كاين فين هو بابا

امل كاتبكي _ هو دبا ف غرفة العمليات

احلام منهارة _ يا ربي شكون اللي عمل فيه هاد الحالة شكون

ياسين _ خالتي حاولي تهدني عافاك صافي ,, اجي جلسي شوية

وداد رجعت للدار و مالقاتش ياسين تما تعصبات بزااف _ فين هو ا خالتي فين حيت ماكاينش انا عاد خرج ,, سيمانة و انا كانطلبو يخرج غير من البيت و مابغاش و دبا اعلم الله فين هو

ايمان _ و صافي ا بنتي جلسي شوية راه قالي كايتمشى غايكون تلاقا مع صحابو و صافي

وداد _ صاي سكتي انتي راكي تكوني متافقة معاه على هادشي اللي كايدير

ايمان تصدمت _ شنو كاتقولي ا بنتي

وداد _ انا ماشي بنتك صافي خليني عليك

عبد السلام تدخل _ اييه انتي لزمي حدودك و ماتهضريش مع مراتي بهاد الطريقة و لا ماغاديش يعجبك الحال

ايمان فرحت بالتدخل الشهم ديال رجلها و ابتاسمت رغم صدمتها من وداد

وداد بقات غير تأفف _ بفففف انا عارفة فين غانلقاه غير بلاتي

و مشات للدار د امل و بقات تدق و تغوت _ فينك يا خطافة الرجالة فين عملتي راجلي ,, ياسين خرج عندي دبا يلاه خرج

بداق هكاك ولكن ماكان حتا واحد تما ,, رجعت للدار و بلا ماتهضر مع حتا واحد دخلت للبيت و سدات عليها

من بعد ساعة خرج عندهم الدكتور و مشاو كاملين تجمعو عليه

امل _ دكتور كيف بقا بقا ,, العملية نجحات ياك هو دبا بخير

الدكتور هبط راسو _ للاسف ماقدرناش نقذوه البراكة ف راسكم

حنان بعدم استعاب _ كيفااااااش ؟؟

الدكتور _ للاسف السي محمد مااات

الفصل 23

حلات وداد عينيها من داك المنظر اللي كاتشوف قدامها شعلات فيها العافية _ تبارك الله عليكم راكم واخدين راحتكم

ياسين تعلتم _ وداد انا

قاطعاتو وداد _ صافي سكت ماتقول حتا كلمة ,, شافت ف امل بنظرة اشمئزاز _ و انتي ا لالة مولاتي راكي ف جنازة باك اللي دفنتوه غير قبايلا صافي دغيا لقيتي راحتك و بديتي ديري تشيطين و معامن ؟ مع راجلي واش مالقيتيش شي حد تلصقي فيه من غيره ,, هو راه مزوج و بيا انا الغزالة ديري هادشي ف راسك هممم

ياسين ماقدرش يصبر و هو كايشوفها كاتجرح فيها قدامو _ وداد صافي باراكة من هاد الهضرة البنت اللي فيها يكفيها

امل تجمعو الدموع ف عينيها و حسات بالذنب حيت خلات ياسين يقرب منها بداك الشكل و هي السبب باش عطات الفرصة ل وداد تقول عليها هاد الكلام ,, خلاتهم واقفين و مشات كاتجري لبيتها بلا ماتقول حتا كلمة

___بعد مرور شهرين ___

حنان في المستشفى كاتجمع شي حوايج في الصاك بسكون ,, امل معنقة ماماها اللي جلسوها ف كرسي متحرك

امل _ ماما حبيبة انتي ليوم غاترجعي للدار الطبيب قالنا راكي كاتحسني و نهار على نهار غاترجعي كيف كنتي ان شاء الله

احلام _ …….. لا رد

امل دارت عند حنان _ حنان صافي كملتي

حنان ساهية _ ,,,,,,, لا رد

امل مشات حداها _ حنان مالكي اختي انا كانهضر معاك و انتي ماكاتجاوبيش

حنان انتابهت شافت ف امل و بدات تبكي _ اهئ اهئ شوفي حالتنا اختي بابا مات و ماما ماقادرة لاتحرك ولا تكلم

امل جرات حنان بعيد شوية باش ماتسمعهومش احلام اللي كانت جالسة و كاتشوف ف الفراغ _ ششتتت اختي ماتقوليش هاكا قدام ماما را اللي فيها يكفيها ,, هادشي اللي بغا ربي و حنا خاصنا نرضاو بقضاء و قدر الله سبحانه و تعالى

حنان مسحت دموعها_ اممم و نعم بالله

امل بابتسامة _ و صافي مسحي دوك الدموع را بابا ماغايكونش مرتاح اذا كنتي انتي فهاد الحالة وحتا ماما ماخصهاش تشوفك هاكا حنا خاصنا نعاونوها باش ترجع لحالتها الطبيعية ماشي نزيدو عليها

حنان _ و لكن اختي

امل _ انا عارفة هادشي اللي وقع ف عائلتنا صعيب بزاف ,, عنداك يسحاب ليك انا مامثأتراش انا را فايتاك غير بالصبر باش نكون قوية ف هاد الظروف و نحاول باش نتجاوزوا الصعاب ,, انتي دبا خاصك تكوني قوية الدراسة مابقالها والو و تبدا خاصك تكملي حياتك بشكل طبيعي و ترجعي مهندسة بحال اللي كان باغي بابا الله يرحمه هممم

حنان ابتاسمت براحة

امل _ ايوا شفتي دبا شحال كاتجي معاك الابتسامة

ف هاد اللحظة دخل عندهم الدكتور _ السلام عليكم

امل و حنان _ و عليكم السلام

الدكتور _ اممم انا بغيت نخليكم تديو معاكم الام ديالكم غير حيت وعدتوني عاتقابلوها مزيان و حيت هي فعلا دبا محتاجة تكون قريبة منكم باش تجاوز هادشي بشكل اسرع ,, خاصكم ضروري تردولها البال مزيان

امل _ غير كون هاني ا دكتور غادي نديروها ف عينينا

خداو طاكسي و مشاو نيشان للدار ,, هزات حنان الصاك و بقات امل محتاجة شي واحد يعاونها باش تدخل ماماها ,, وقف عليهم ياسين _ السلام عليكم

حنان _ و عليكم السلام خويا ياسين

ياسين _ واش محتاجين شي واحد يعاونكم

حنان _ ا م

اسرعت امل و جاوبت _ لا شكرا حنا مامحتاجينش ليك تعاونا

ياسين ماداهاش ف كلامها و بقا هاز معاها الكروسة د احلام باش يدخلها ,, دخلوها و عدلولها بلاصتها ف بيتها و خرجو و خلاوها ترتاح

حنان _ انا عانمشي نعدل اتاي

مللي مشات حنان امل شافت ف ياسين _ سمع السي ياسين حنا مامحتاجينش ليك في حياتنا باش كل مره تبقى مدخل راسك ف شي حاجة ماكاتعنيكش

ياسين _ امل انا

قاطعاتو امل _ سكت انا باقا ماكملت كلامي ,, هادي عائلتي و مابغيت حتا شي حد غريب يدخل فيها ,, واش سحابليك الموت ديال بابا اولا الوضعية د ماما غادي تخليك تقرب مني راك غالط ,, انا مامحتاجاش الشفقة ديالك ,, و دبا سير عند مراتك راها تكون كاتسنا فيك و ماتعاودش ترجع لهنا مفهوم ؟

ياسين تصدم من كلامها _ امل واش عارفة اشكاتقولي

امل بصرامة _ اه عارفة و يكفي ان أب مراتك هو السبب ف موت بابا

ياسين _ ولكن احنا اشنو ذنبنا لا انا و لا وداد ماعندنا دخل من هادشي ,, هو راه خدا الجزاء ديالو و وداد اصلا بقا فيها الحال

امل _ خلي هاد الدفاعات ديالك عندك ,, مابقيت باغا نسمع منك والو خرج من دارنا عافاك

ياسين قال ف خاطره ” انا مانقدرش ا امل ماعمري مانقدر نخليك انتي هي حياتي و روحي ” _ واخا ا امل صافي اللي بغيتي

خلاتو حتا مشا و انهارت بالبكا _ انت السبب فهاد الشي ا ياسين خليتيني و مشيتي عندها ف اول فرصة لقيتي و حتا لدابا عاد كاتقول تبقا معايا انا مابغيتش الشفقة ديالك صافي سير عندها سير سير ا ياسين اهئ اهئ سير

حنان وقفات موراها _ علاش كاتعدبي راسك و كاتعادبيه معاك ا امل

امل انتابهت لوجود اختها مسحت دموعها ووقفت _ حيت هو دبا مزوج ا حنان مزوج

حنان _ انتي اللي رفضتيه ف الاول و

امل قاطعتها _ صافي ا حنان باراكة من هاد الهضرة عافاك ,, هو دبا خرج من حياتي و ماغاديش يرجع ,, ابتاسمت باش تخفي حزنها و قالت _ يالاه نوجدو شي حاجة لماما تاكلها

لطيفة كاتحسب الفلوس و جالسين حداها البنات وكذلك رحمة _ تبارك الله تبارك الله هادشي زين را دخلنا البارح 20000 درهم و لكن البنات مازال خاصنا اكثر ,, شافت ف رحمة _ تبارك الله عليك ا لالة رحمة الخدمة ديالك متقونة ماعندي منقول ,, مدتلها الفلوس _ هاكي ا لالة ها 2000 درهم

رحمة غير شافت الفلوس عاينيها تفتحو _ الله يخلف عليك ا لالة لطيفة

لطيفة _ ههههه مازال ماشفتي والو ,, يالاه البنات نوضو توجدو مابقاش الوقت اليوم عندنا سهرة مهمة حمرولي وجهي ,, نعول عليك ا رحمة

رحمة _ كوني هانيا ا لالة لطيفة

فاطمة أم كلثوم جالسة كاتبكي _ الله يا ولدي واش باغي تمشي للموت بيديك

سعيد كايجمع حوايجه _ صافي الوليدة الله يهديك ,, غادي نمشي نلتحق بالجيش ف العسكر عامين و نرجع

فاطمة _ واش ماعارفش باللي باك الله يرحمه مات ف العسكر واش باغي تكون نهايتك بحالو

سعيد باس راسها و خرج _ دعي معايا الواليدة

فاطمة بدات تبكي و تخبط ف وجهها و ترضي على ولدها اللي مشا لواحد الوجهة ماعارفاش واش غايرجع لعندها او لا ,, من بعد ماتزوجت وداد الانسانة اللي كان كايبغي من صغره من نهار فتح عيينيه على الدنيا و هو كايشوفها قدامو و كايتمناها تكون مراتو و لكن هي ماعمرها ماحست بيه ديما كانت مقصحة قلبها من جيهته و ماعرمها ماحست بيه و مشات تزوجات بواحد اخر و خلاتو ,, لهذا قرر يمشي للعسكر باش يكون راسو و يحاول ف هاد الفترة ينساها و يبدا من جديد و لكن خلا ماماه مسكينة موراه محروقة عليه و على الوجهة المجهولة اللي مشا ليها

كلثوم معنقاها و كاتحاول تهدأها _ و صافي ا ماما عافاك ماديريش ف راسك هاد الحالة دبا يرجع لينا ان شاء الله

فاطمة _ الله ياخد الحق في اللي كان السبب ,, حرموني من ولدي و بعدوني عليه ,, الكبدة كاتشوى ا بنتي ااه يا ربي

كلثوم _ انا معاك ا ماما صافي عافاك

فاطمة _ بقينا غير انا و ياك ا بنتي غير وليات ,, شكون اللي يكون بينا و شكون اللي يحمينا شكون

كلثوم _ الله معانا ا ماما الله معانا

فاطمة مازال كاتبكي و الدموع مغرقين ليها وجهها كامل _ يا ربي يرجع ليا وليدي بخير و على خير يا ربي

ايمان كانت كاتحدد شي حوايج حتى دخل عليها ياسين _ السلام عليكم يا احلى أم

ايمان بلا ماتهز راسها _ اهلا ا وليدي

ياسين لاحظ الحزن على وجهها _ مال الزين مقلق

ايمان حطات الحدادة و جات جلست حداه _ بغيت نهضر معاك ف واحد الموضوع

ياسين بانتباه _ الله يسمعنا خبار الخير

ايمان _ وداد ا ولدي

ياسين _ مالها عاوتاني

ايمان _ ياولدي تسيفت عليا ولات غير كاتعيرني و تنقص من شاني و فين مانهضر معاها كاطير فيا يا ربي السلامة شحال تبدلات

ياسين بابتسامة سخرية _ اهاه ياك هادي هي وداد اللي كنتي غاتموتي باش تزوجيهالي ,, اشنو تبدل دبا

ايمان _ كنت غالطة فيها اولدي

ياسين _ امممم و اشنو المطلوب مني

ايمان عينيها لمعو شافت فيه _ طلقها ا ولدي

ياسين ناض و ماخداش كلام ماماه بجدية _ الوليدة انا غانمشي دبا نبدل حوايجي و نرتاح شوية نهضرو من بعد

ياسين مشا للبيت و خلا ايمان كاتدي و تجيب ف الهضرة غير مع راسها و كملات التحداد ديال دوك الحوايج

حسن كايشرب القهوة _ انا معرفت كيفاش ندير باش امل تيق فيا و تعطيني فرصة

ابراهيم متكي _ انا كانظن باللي الحل هو انك خصك تتقرب منها بطريقة مزيانة

حسن بدون فهم _ كيفاش

ابراهيم _ يعني ماشي بالعنف اولا بالاخنطاف او بدوك الافكار الخطيرة ديالك .. البنات عزيز عليهم الدلع و الزواق و الورد ,, و غمزو _ و فهمني ا صاحبي

حسن عيينيه لمعو بالفرحة حس براسو لقا الحل _ و اقيلا عندك الحق ا ابراهيم ,, هاداك خيينا اللي كان ف طريقنا بعدناه صافي تزوج يعني المساحة ليا انا بوحدي

ابراهيم _ ايوا على سلامتك مللي فهمتي ا بو راس

حسن _ اممم تبارك الله غلى افكار عندك ,, اجي قولي بعدا فين وصلتي مع هاديك كلثوم

ابراهيم _ ا صاحبي غير خلي هاداك الجمل ناعس ,,

امل غطات ماماها من بعد ماعونتها باش تاكل و عطاتها الدوا, طفات عليها الضو سدات الباب و خرجت مشات للصالون لقات حنان باقا جالسة كاتفرج

حنان كاتاكل الكاوكاو و كاتفارج _ نعست ؟

امل خدات ليها شوية دالكاوكاو و جلست حداها _ اممم يالاه نعست دبا

حنان طفات التلفزة و شافت ف امل _ اختي ,, الدراسة غاتبدا السيمانة الجاية و انا خاصني شي لبسة جديدة اللي ندخل بيها

امل تنهدت _ اه عارفة اختي و عاملة هادشي ف راسي ,, انا را هضرت مع واحد السيدة من المعارف ديال بابا الله يرحمه باش تلقالي شي خدمة و غدا ان شاء الله غادي ندوز عندها ,, ومن بعد عانشريلك اللي بغيتي القطيطة ديالي غير قراي مزيان

حنان فرحت و عنقتها _ هههه اه شكرا بزاف ا ختي العزيزة

ياسين فتح باب د البيت لقاها ناعسة فوق السرير على كرشها و معلية رجليها الفوق و كاتقرا فواحد المجلة _ كانت لابسة قميص نوم حريري ف التركواز و عنده حزام ابيض ف الوسط و شعرها رابطاه بعشوائية و كاتقرا واحد المجلة ,, غير شافته ابتسمت و جلست _ على سلامتك

ياسين بلا مايشوف فيها بدا يبدل حوايجه _ الله يسلمك

وداد استغلت الفرصة و ناضت وقفت حداه _ واش بغيتي نعاونك باش تلبس

ياسين _ لا شكرا كانعرف نلبس لراسي

وداد قربت منو و هزات ليه راسو و بقات عيينيه كاتشوف ف عينيها _ علاش ماباغيش تحس بيا ا ياسين انا كانبغيك ,, هزت ليه يدو و حطتها على قلبها _ هنا ف قلبي كاين انت ساكن فيه اذا خدمتي قلبك شوية غادي تحس بيا

ياسين تاه ف عينيها و حس براسو ضعيف معرفش شنو وقعليه ,, بدات وداد كاتقرب منه اكثر و كاتلمس بشرته و لحيته الحفيفة كانو الملامح ديالو فيهم الدهشة و الضياع ,, حس بالقرب ديالها و شاف ف عينيها بدا كايتخيل العينين ديال امل و النظرات ديالها و اللمسة ديالها ,, تخيل امل حداه تخيل ابتسامتها ,, دفع وداد بالجهد حتى جات طايحة ف السرير و خرج بسرعة من البيت

وداد تعصبت _ هففففف و لكن غير بلاتي ا ياسين هادي بداية مزيانة

فاقت امل ف الصباح بكري دخلت للحمام خذات دوش خفيف ,, خرجت و لبست كسوة طويلة في الازرق الغامق فيها وريدات بيضاء و فيها تكريشات من الوسط وعملت فوق منها بلورة بيضاء ثوبها واقف و فيها قفيلات ف الكمام بالازرق ,, و حجاب ابيض و فيه دائرات في الازرق ,, حذاء ارضي ابيض و صاك ف نفس اللون ,, عملت كحل ازرق جا رائع و ملائم مع لون عيينيها و كلوس خفيف ,, تعطرت و خرجت مشات لبيت اختها لقاتها باقا ناعسة و مابغاتش تفيقها ,, و مشات طمأنت على ماماها و لقاتها حتا هي باقا ناعسة

ياسين كان جالس ف الطابلة كايفطر حتا وقفت عليه ايمان

ياسين تفاجئ _ الواليدة صباح الخير ,, مالكي ياك لاباس

ايمان _ يا ولدي راني الليل كامل مانعستش بايتة كانفكر فديك وداد و كيفاش نخليك تفك منها

ياسين كايشرب العصير _ الواليدة هادا راه ماشي وقت ديال هاد الهضرة ,, انا تابعاني الخدمة خاصني نمشي

ناض هز الباليزة ديالو الصغيرة اللي فيها البيسي و بغا يخرج ووقفت ايمان تابعاه _ اولدي را هاد الموضوع رجع مأرقني هاديك البنت خاصك طلقها

باسها ف راسها و مشا _ يكون خير ا ميمتي حتا نرجع و نهضرو

ف هاد الوقت كانت واحد الوذن واقفة حدا باب البيت كاتسمع الحوار اللي دار بين ياسين و ماماه ,, اييه وداد سمعت كلشي و عينيها خرجو بالصدمة و بقات تقول مع راسها _ ياربي هاد العقروشة منين خرجتلي عاوتاني ,, خاصني نلقا معاها شي حل اللي يفكني منها و من افكارها ,, انا مانقدرش نتفارق مع ياسين بفففف هاد خالتي صافي باغا ترونلي كلشي

من بعد مامشات الكوزينة و شربت كاس د الحليب انطلقت باش تمشي تشوف الخدمة اللي قاتلها ديك السيدة حيت هي دبا محتاجة بزاف لشي خدمة , من بعد الموت ديال باباها ماكاينش اللي غادي يقوم بيهم و يصرف عليهم لهذا كان الحل الوحيد قدامها هي تخرج تخدم و تتحمل مسؤولية عائلتها ,, يالاه فتحت الباب باش تخرج لقات الورد الاحمر مفرش تما قدام الدار تفاجأت بزاف و بقات كاتمشي بخطوات بطيئة تابعة داك الورد حتا سمعت واحد الصوت هزات فيه عينيها و بقات كاتشوف فيه بنظرات الدهشة

_ صباح الخير يا احلى وردة
الفصل 24

أمل مصدومة من داك المنظر اللي حداها الورود الحمراء مزينة الجهة د الدار كاملة و هو واقف حداها و هاز في يديه باقة الورد رائعة و كايشوف فيها و الابتسامة مافارقتش شفتيه

امل _ اشنو كادير انت هنا عاوتاني واش ماكاتفهمش بغيتك تخرج من حياتي

حسن بكل حب و هيام _ أمل انتي هي حياتي كيفاش بغيتيني نبعد عليك غير ثيقي بيا هاد المره

امل بعصبية _ اللي غذر بيا مره يقدر يغذر بيا مليون مره

حسن بحنية _ انا تبدلت ا امل و مستعد ندير اي حاجة غير ترضاي تكوني ليا

امل شافت ياسين جاي من جيهتهم _ ………….. لا رد

حسن _ هاكي تفضلي مني هاد الباقة د الورد تعبيرا عن حبي ليك

امل بغات تستغل هاد الموقف و شافت ف ياسين و ضحكت باستفزاز و خدات ديك الباقة د الورد و شدات ليه ف يدو _ امممم هاد الورد زوين

حسن طار بالفرحة _ كنت عارفو غادي يعجبك

ياسين شاف التصرف ديالها تعصب بزااف و طلعات معاه السخانة ضغط على يديه بعنف و ماكرهش يمشي يعطي شي صقلة لداك السيد اللي معاها و لكن تمالك نفسه و رجع بحالو ركب ف اللوطو و انطلق بعصبية للخدمة

امل غير شافت ياسين مشا بعدت يدها على حسن و رمات ديك الباقة د الورد في الارض _ سير بعد مني انت و هاد الورد ديالك واش سحابلك بهاد جوج وريدات غانسامحليك على داكشي اللي درتي فيا راك غالط ا سيدي

حسن متفاجئ بقا كايشوف فيها و ف الورد اللي رمات _ امل علاش كاديري معايا هاكا

امل _اللي عندي را قلتو ليك هز عليا هاد الروينة من هنا و سير بحالك ,,

خلاتو واقف وسط داك الورد و مشات تاخد طاكسي باش تمشي للموعد قبل مايفوت الوقت

ياسين كان جالس ف المكتب ديالو و الحزن باين ف وجهه , دخل عليه صاحبو أمين و جلس ف الكرسي _ ا مالك ا با ياسين على هاد الحالة بحال اللي هاز الجبال فوق كتافك هههههه

ياسين شاف فيه بانكسار _ انت ماحاسش باش كانحس انا دبا ا خويا أمين

أمين _ ياكما هي عاوتاني

ياسين _ و شكون غادي يكون من غيرها ا خويا ,, انا تلفت مابقيت عارف ماندير

أمين _ اللي تلف يشد الارض ههههه الله يهديك ا صاحبي انت حفرتي حفرة و طحتي فيها ,, البنت كاتبغيها خليتيها و تزوجتي بوحدة اخرى

ياسين _ بففففف راهي اللي خلاتني ا صاحبي بدون اسباب و لا سابق انذار

امين _ ايوا ها انت قلتيها ماعارفش السبب و ماحاولتيش تعرفو ,, عند اول فرصة مشيتي تزوجتي واش فنظرك هذا كان حل

ياسين _ تتتتتت بلا ماتزيد عليا حتا انت عافاك ,, انت راك عارف القصة ديالها في الاول و من بعد ماتفارقنا شفتها داخلة لواحد الدار مع شي حد و اليوم بفففف ” مللي تفكر منظرها تنهد و مسح وجهه بيديه بعصبية ” شفتها عاوتاني واقفة مع شي واحد و شادة ف يديه

امين_ الله يهديك ا ياسين بلا ماتبقا متبع التخربيق و شوف الواقع شوية انت دبا مزوج خليها عليك و بلا ماتبقا تحاسبها على اي حاجة

ياسين _ و الله ماعرفت ا خويا

امين _ ناري هادشي د الحب شحال صعيب و معقد اشداك لييه ههههه

ياسين _ ايوا دبا تجرب و تشوف هههه

امين _ انا هاد التخربيق ديال الحب و الغرام ماعندي ماندير بيه خليني هاني احسن لي

ياسين _ امممم دبا نشوفو ,, نوض نوض سير لخدمتك خليني نكمل خدمتي

خرجت وداد من البيت و مشات الكوزينة فين كانت خالتها كاتغسل الماعن _ اممم صباح الخير ا خالتي العزيزة

ايمان بلا ماتشوف فيها _ صباح الخير

وداد بدلع _ ايوا غير شوفي فيا و هضري مع مرات ولدك العزيزة

ايمان دارت عندها _ وداد علايش كاتقلبي اشنو بغيتي ف هاد الصباح

وداد _ هاااه دبا هضرتي امممم اشنو بغيييت ,, بغيتك تبعدي من طريقي و ماداخليش ف زواجي انا و ياسين مفهوم ؟

ايمان _ انا اللي قربتك من ولدي و دبا انا اللي غانبعدك عليه

وداد قربت عندها و شدتها من وجهها و بقات تهضر بعصبية_ سمعيني نقولك اذا عاودت سمعت جبدتي موضوع طلاقي بياسين غادي نوريك مزيان ,, انا للي وقف ف طريقي ماكانعقلش عليه

طلقتها و مشات و خلاتها غارقة ف دموعها على الموصيبة اللي دخلتها لدارها و زوجتها لولدها الوحيد ,, كانت بالنسبة ليها وداد البنت المثالية اللي كاتمنى لولدها و لكن خاب ظنها بالمره

ف هاد اللحظة دخلت رحمة للكوزينة و لقات ايمان فديك الحالة كاتبكي تخلعت و قربت عندها _ اختي مالكي ياك لاباس

ايمان شافت فيها و الدموع مغطيين عينيها _ غير قوليلي هاديك البنت عندك واش لفعى اولا اشنو

رحمة بدون فهم _ كيفاش اختي اشنو واقع

ايمان _ هاديك بنتك وداد ا لالة دخلتها لداري و حسبتها بحال بنتي و زوجتها ولدي و دبا قلبت عليا

رحمة _ الله يهديك ا ايمان اشكاتقولي هاديك اللي كاتهضري عليها هاكا راها بنتي

ايمان _ ايوا ا لالة هاديك بنتك راكي ماربيتيهاش هاديك راها لفعى ف صفة انسان

رحمة تعصبت _ صافي عافاك مانسمحلكش تزيديي تهضري عليها بهاد الطريقة

ايمان _ ياك ا لالة دخلناكم لدارنا واكلين شاربين ماعمري ماتحسبت معاكم اولا شي حاجة ف الاخير هاديك لالهم وداد جفات بيا الارض

رحمة تصدمت _ ياك اختي دبا بديتي كاتحسبي معايا

ايمان _ لا حاشا و لكن هادشي بزاف

رحمة ناضت _ ايوا شكرا اختي

و خرجت بحالها

وصلت امل للمكان و مشات للاستقبال و سولت البنت اللي تما _ صباح الخير اختي انا امل اللي صيفطتني عندكم السيدة رشيدة البناني

البنت _ اهلا انسة امل السيد المدير كايتسناك تفضلي

امل بابتسامة _ شكرا

مشات بخطوات واثقة لجهة مكتب المدير دقت و دخلت من بعد ماسمعت كلمة تفضل القت التحية و جلست

المدير _ السيدة رشيدة تكلمتلي عليك بزاف ,, و انا على معرفة شخصية بالواليد ديالك الله يرحمه

امل بتحسر _ الله يرحمه

كانت فاطمة ناعسة فوق السرير و باين عليها مريضة و جالسة حداها كلثوم ف يديها صينية الاكل كاتحاول توكلها

كلثوم _ و عافاك ا ماما زيدي خودي غير هادي راكي ماكليتي والو

فاطمة _ امم الله يا ربي امم لا مابغيتش ا بنتي لا ماعندي منين يدوووز

كلثوم _ خاصك ا ماما تمشي للطبيب مايمكنش تبقاي هاكا

سمعات الدقان ف الباب و تاضت تشوف شكون

كلثوم غير شافتها عنقتها و بدات تبكي _ اههههههئ اهئ اختي وداد

وداد متفاجئة من تصرفها _ كلثوووووم مالكي يا لاباس

كلثوم كاتمسح الدموع _ زيدي دخلي بعدا و نعاودليك

عبد السلام _ ايمان مالكي ياك لاباس

ايمان شاردة _…………. لا رد

عبد السلام بصوت اعلى _ وااااا ايماااان

ايمان انتابهت و شافت فيه _ اممم نعم واش كاتهضر معايا

عبد السلام _ لا كانهضر مع الحيط ,, من قبايلة و انا كانهضر معاك و انتي ماشي فهاد العالم

ايمان تنهدت _ راني غيير كانفكر

عبد السلام _ وفاش كاتفكري بالسلامة

ايمان _ كانفكر ف ديك الموصيبة اللي لصقتها لولدي بيدي

عبد السلام _ كاتهضري على وداد ؟؟

ايمان _ اممم و شكون من غيرها راه زادت فيه بزاف اليوم جات عندي للكوزينة و بدات تهدد فيا

عبد السلام _ ياك كنتي كاتحماقي عليها و منعرف شنو ,, شنو تبدل دبا

ايمان بتأفف _ بفففففف بلا ماتزيد عليا حتا انت كاتهضر بحال ولدك

عبد السلام _ حيت هادي هي الحقيقة من الاول و احنا كانحذروك و نقولولك بعدي على ديك البنت و انتي اللي ف راسك ف راسك ايوا ها النتيجة

ايمان _ يا ربي اشنو غاندير دبا و المشكل حتا اختي رحمة تبدلات عليا ,, انا مابقيت عارفة ماندير

عبد السلام عدل الجلسة ديالو و شاف فيها بتمعن _ انا اصلا را كنت باغي نهضر معاك على هاديك اختك رحمة

المدير ( سمير ) _ اممم بالنسبة ليا كلشي مزيان تقدري تبداي معنا الخدمة من غدا

امل عينيها لمعو بالفرحة _ شكرا ا سيدي لهلا يخطيك ,, و كانتمنى ان شاء الله نكون عند حسن ظنكم

سمير _ بابتسامة _ ان شاء الله ,, دبا غادي تمشي تشوفي المكتب اللي غادي تخدمي فيه و تعرفي عليه و غدا ان شاء تبداي همممم

امل ب فرحة _ اممم واخاا

وداد مامصدقاش _ كيفاش ؟؟ سعيد مشا , فوقاش ؟

كلثوم و عينيها فيهم الدموع _ لبارح ,, و ماما مللي مشا و هي طايحة و ماقادراش تنوض ,, “قربت عندها و قالت” _ اختي وداد انتي اللي باقا عندي انا محتاجة لشي خدمة باش نعاون ماما و نديها للطبيب شي خدمة على قد الحال

وداد شافت فيها _ و منين غادي نجيبلك خدمة واش انا عندي وكالة anapec

كلثوم تصدمت من ردها و حلات فيها عينيها

امل وصلات للدار و كانت معنقة اختها حنان _ وااو حنان باركيلي باركيلي انا صافي خدددددمت ههههه

حنان بفرحة _ مبرووووك عليك اختي مبروووك

امل _ الله يبارك فيك ا حبيبتي ,, فين هي ماما نقوليها هاد الخبار

حنان _ راها يالاه نعست قبايلة ,, اه را تسالا ليها الدوا

امل _ اممم واخا صافي بلا مانفيقها ,, انا غانمشي نشري ليها الدوا قبل ماتسد الصيدلية

كلثوم مصدومة _ كيفاش اختي انا كنت معولة عليك ,, راجلك عندو المعارف بزاف يقدر يلقا ليا شي خدمة بسيطة

وداد ناضت _ راجلي مامساليش لهاد الشي ,, امممم سمحيلي دبا خاصني نمشي باش مانتعطلش بسلامة

وقفتها كلثوم بكلامها _ انا غانمشي نعاود ل راجلك ياسين داكشي كامل اللي عملتو ل أمل

ياسين كان جالس ف المكتب و شارد كايفكر ف كلام ماماه و كلمة ” طلقها ” كادور ليه ف راسو ,, حس بالتعب و راسو كايحرقو مشا عند المدير طلب منو يخرج اليوم قبل الوقت

من بعد مامشات وداد ناضت كلثوم مشات لبيتها و هي كاتبكي على حالة ماماها و على خوها اللي مشا و خلاهم و اللي زاد عليها اكثر هي وداد اللي كانت كاتعتبرها صاحبتها و اختها تفاجئت من كلامها اليوم و ف الوقت اللي كانت محتاجة ليها خلاتها ,, مشات نيشان لواحد الصندوق صغير فتحاتو و بقات كاتقلب فيه حتا لقات واحد الورقة فرحت بزااف _ واااو هاهي لقيتها الحمد لله كانتمنى تعاوني ,,
خدات التيليفون ديالها و عملت النمرة

امل شرات دوا و خارجة من الصيدلية سمعت تيليفوناها كايصوني _ الو وي شكون معايا

كلثوم _ الو اختي امل انا كلثوم واش عقلتي عليا

امل كاتحاول تفكر _ كلثوم كلثوم اممممم سمحيلي ماعرفتكش

كلثوم _ انا كلثوم اللي كنتي عاونتيني من داك الوحش اللي كان ناوي يغتصبني

امل تفكرات _ اااه اه سمحيلي دبا عقلت عليك كلثوم اشخبارك لاباس عليك ؟

كلثوم بفرحة _ اه اه لاباس الحمد لله و انتي

امل _ وي الحمد لله ,, قوليلي اشنو اللي فكرك فيا اليوم

كلثوم _ اختي امل انا محتاجة ليك تعاونيني

ايمان شهقت و دارت يدها ف فمها _ لا لا مايمكنش اشهادشي كاتقول ,, لا مستحيل

عبد السلام _ را هادشي اللي سمعت انا ,, و شحال من مره شفتها واقفة مع هاديك لطيفة

ايمان _ اويلي اشنو اللي خدا اختي عند لطيفة ,, تتتتت لا لا مستحيل نتيق هادشي اختي رحمة مايمكنش تعمل هاكا

عبد السلام وقف _ المهم انا علمتك و انتي تعرفي ,, انا غادي نخرج واش بغيتي نجيبلك معايا شي حاجة

ايمان كاتفكر ف الكلام اللي قالها _ تتتت مابغيت والو

أمل قطعت التيليفون و بقات ماشا للدار باش تعطي لماماها الدوا و هي تسمع شي حد كايعيط ليها ,, دارت باش تشوف شكون لقات ياسين في اللوطو و كايريش ليها بيديه ,, وقفت و هو نزل من اللوطو و قرب عندها

ياسين _ امل لاباس عليك ؟؟

امل كاتشوف فيه _ اممم الحمد لله

ياسين ابتلع ريقو _ امل انا بغيت نقولك شي حاجة

امل بقات كاتشوف ف عينيه اللي كانو كايلمعو و كلهم لهفة _ واخا قول انا كانسمع

ياسين _ أمل انا ………………….

“””””””””””””””
اشنو ممكن غادي يقول ل ياسين ,, هادشي غادي نعرفوه في الفصل القادم

Leave a comment