Skip links

رواية حبيبي الذي أكرهه ج 2

 2,494 عدد مشاهداات

الفصل السادس
فتح حسن باب الشقة , و دخل امل و وضعها فوق السرير و اتجه لواحد
الثلاجة صغيرة جبد منها مشروب
بدا كايشرب و عيونو مركزين في الامل المستلقية عن السرير بدون
وعي , من بعد حط الكاس فوق الطاولة و جلس على طرف السرير من
جهة امل و حيد ليها الحجاب اللي وضعاه فوق راسها و بان ليه شعرها
البني اللامع
حسن : كل هادشي مخابعاه علي يا الاميرة
من بعد طبع قبلة عميقة في شفتيها خلاتو يدخل لعالم اخر من بعد بدا
ينزع ليها الملابس كاملين و بدا فيها بحال شي اسد تهجم على فريسة
ضعيفة…
في بيت عائلة امل
الام : عافاك ا محمد نوض قلبلي على بنتي 11 ديال الليل هادي و البنت
مازال ما دخلات حتا صاحبتها اللي كاتكون معاها قاتلنا ما شفتهااش
الاب (مخلوع ولكن ما بغااش يبين) : الله يهديك ا هاد المرا راها تكون
غير عند شي صاحبتها دابا تجي
الام : لا والو قلبي مقبوض عليا و خاطري مامهانينيش .. امل واقعة ليها
شي حاجة
حنان (بخوف على اختها ) : الله يستر ا ماما ماتقوليش هاكا اختي امل
دابا غاتجي
ازداد قلق العائلة خصوصا مللي الساعة كاتزيد و الوقت كايتأخر و امل
مازال ما رجعات .. اضطر الاب باش يخرج يقلب على بنتو و بغات تمشي
معاه حتا حنان
الام : الله يخليك ا محمد غير تعرف شي حاجة اتصل بيا خبرني
الاب : واخا غير كوني هانية
حنان : صافي ا ماما غير تهناي
خرج الاب محمد رفقة بنتو حنان باش يقلبو على امل و في الطريق
تلاقاو جارهم ياسين
ياسين : السلام عليكم ا عمي
محمد : و عليكم السلام
ياسين : ياك لاباس كاتبانولي ماشي نورمال
محمد ( شاف في ياسين بعمق بحال اللي بغا يقوليه شي حاجة و لكن
تردد ) : لا والو ا ولدي ماكاين والو
نقزت حنان و قالت : لا عساك ا خويا , امل اختي حتا ل دابا مازال ما
رجعات من الدار و حنا ماعرفناش شنو واقع ليها
ياسين غير سمع اسم امل قلبو ضرب بالجهد و حس بالدنيا دارت بيه
ياسين (بدهشة و صدمة ) : شنووو ؟؟ امل مازال م ا رجعات ل الدار و
هادي 11 و نص ديال الليل , واش مولفة تعطل بحال هاكا
الاب : لا هادي اول مرة
ياسين : تاصلتو بصحاباتها اولا العائلة تقدر تكون مع شي حد فيهم
حنان : من الصباح و انا كانتاصل حتا واحد ما عندو عليها شي خبار
ياسين : صافي غير تهناو انا غانقلب عليها فين ما كانت غادي نجيبها ,
دخلو نتوما رتاحو في الدار
الاب : و لكن ا ولدي…..
ياسين : ما كاين ما ولكن ا عمي غير كون هاني
حنان : خد ا خويا النمرة ديالي و اذا عرفتي شي خبار اتصل و خبرنا
سجل ياسين النمرة في البورطابل و ركب في اللوطو و اتجه يبحث عن
امل حب حياتو و روحو و مراتو المستقبلية حسب تفكيرو , انطلق بسرعة
كبيرة و صورة امل ما فارقتش خيالو ..
فاقت امل في الصباح و وجدت راسها في مكان غريب عليها حاولت
تستوعب شنو وقع و لكن ما عقلت على والو خصوصا انها كانت كاتحس
بصداع فظييع في الراس , دارت للجنب لقات حسن ناعس حداها شبه
عاري و شافت في راسها كذلك لقات نقسها عارية الا انها
مغطية ب
ليزار
امل : ( كاتحرك حسن بعنف ) اشنووو عملتي ا المجرم خرجتي عليا اشنو
عملتي فيا الكذاب
حسن : (حل عينيه) وا تهدني مالكي را نتي اللي جيتي معايا بخاطرك
امل (بدموع ) : عملت فيك الثقة و ضحكتي عليا , انا كانكرهك بزاف
حسن ( بنفاذ صبر ) : ههه راكي واقيلا شربتي بزاف ما بقيتيش عاقلة
شنو درتي راكي انتي اللي جيتي معايا برجليك حتا حد ما دارلك السيف
على عنقك
امل (كاضربلو في صدره بعنف ) : حرااام عليك خرجتي عليا و على شرفي
حسن ( دفعها بالجهد) : بعدي مني لهيه , عندك جوج دقايق تلبسي
حوايجك و تخرجي عليا من هنا
و دخل للدوش و خلاها مرمية من موراه , خلا بقايا فتاة محطمة نفسيا
و جسديا , القتا ة اللي تعدى عليه ا بلا شفق ة و لا رحم ة ’ الفتاة اللي
وهباتو قلبها و عطاتو حب كبير جزاها بهاد الطريقة الوحشية
لبست امل حوايجها و جلست في طرف السرير كاتسناه يخرج من
الدوش
حسن ( خرج كايدندن من الدوش شاف امل اللي باقا جالسة في الشقة )
: انتي واش ماكاتسمعيش راه قتلك خرجي عليا من هنا ليلتك سالات
امل : خاصنا ضروري نلقاو شي حل , انت اللي ضيعتيلي شرفي خاصك
تصحح هاد الخطا و تجي تخطبني في اقرب وقت
حسن ; ههههههههه واش كاضحكي عليا و لا على راسك سيري شوفي
فيمن تلصقي اما انا بحالك را طلعولي في راسي
ما حستش امل براسها حتا عطاتو طراااااااااااخ في وجهو خلاتو مصدوم
فيها
امل : كانكرهك , و كانواعدك غانتاقم منك على اي حاجة عملتيها فيا
خرجت امل من الشقة تحت انظار حسن الي كلها صدمة من تصرفاتها
الغير المتوقعة…
الصباح طلع على ياسين اللي بات في اللوطو و ماعثرش على امل , حس
بالضياع مللي مالقاش حبيبتو اللي ماعمرو ما بغا شي وحدة بحال الحب
لبغاه ليها , كان مستعد يعطيها روحو غير توافق باش يجي يخطبها و
دابا كايحس باللي ضاعت منو
و كذلك الصباح طلع على عائلة امل اللي دوزوا اسوء ليلة في حياتهم
بحيث الاب ديال امل بصفتو محامي اتصل بواحد الصديق ديالو
كوميسير و حاول يخبرو بالاختفاء المفاجئ ديال بنتو , و الامن بدورهم
حتا هما دارو خدمتهم و بداو يقلبو على امل
ام امل ما بقاتش قادرة تهز راسها غير مغمضة عينيها و كاتنادي باسم
بنتها : امل , امل , امل … و بنتها حنان حداها كاتحول تخفف عليها
شوية
حنان : صافي ا اماما ان شاء الله غادا ترجع لينا اختي امل سالمة غير
تهناي
و لكن الام ما كاتجاوب بوالو من غير المناداة على بنتها امل .
خرجت امل من الشقة و كلها ضياع و حزن و كآبة و صدمة في هادشي
اللي وقع ليها بين ليلة و ضحاها , ما عرفت شنو تعمل و لا فين تمشي و
كيفاش تقدر تواجه واليديها اللي كانو دايرين فيها الثقة , كيفاش تقدر
تكمل حياتها من بعد ما فقدت اغلى حاجة عندها
بقات كاتمشى في الشارع بدون هدف و ماعارفة شنو تعمل , نفسيتها
محطمة خصوصا ان الطعنة جاتها من اقرب الناس على قلبها (حسن
حبيبها اللي بنات معاه احلام كثيييرة ولكن كلشي تحطم ) ما حستش
براسها حت شافت سيارة قادمة نحوها بسرعة و لكن التدخل ديال واحد
الشاب بعدها عن خطر السيارة و رما راسو هو و ياها في الرصيف………
الفصل السابع
من بعد ما وقعت امل في الرصيف جات عينها في عين الشاب اللي
نقدها و كان هو ياسين ,, بقاو يشوفو في بعضياتهم لمدة طويلة,, امل
مللي بقات تشوف في عينيه حسات واحد الاحساس غرييب تجاهه و
قاطع نظراتهم واحد السيدة
السيدة – واش انتي بخير ا بنتي
امل – ناضت بسرعة – واه واه انا مزيانة
ياسين – واش انتي متاكدة ا امل
امل – صافي را قتلك مزيانة و بلا ما تبقا تابعني فين ما مشيت
خلاتو واقف كايشوف فيها و مشات ,, و لكن امل شداتها واحد الدوخة
كانت غادي طيح في الارض لولا يد ياسين اللي مسكتها , خوفو منظرها
حيث كانت وجهها صفر حملها بين يديه بسرعة و ركبها في اللوطو و
اتجه للمستفى بسرعة كبيرة ,, بقا كايشوف امل اللي سخفانة و هو كل
خوف و الم على حالتها
من بعد ما وصلو للمستشفى دخلها و بقا هو كاينتظرها في الخارج ,,
من بعد مدة خرج عندو الطبيب و طمنو على حالة امل و على انها غير
تعبانة شوية و محتاجة الراحة من بعد ما سمع ياسين هاد الكلام من
عند الطبيب رتاح نسبيا ,, و فديك اللحظة اتصل بعائلة امل باش
يخبرهم انها بخير و انها غير كانت مع شي صاحبتها و بقات معاها
ا م امل – واخا على بنت الحرام و الله ما تبقا فيها ,, هي بايتالي مع
صحاباتها و حنا مخاليانا كانموتو هنا
حنان- و صافي اماما غير بشوية على صحتك الحمد لله انها رجعات لينا
في داك الوقت كان محمد اب امل كايتصل بصاحبو اللي مع البوليس
باش يوقفو البحث
محمد – صاف ي ا س ي مصطف ى ر ا البن ت رجعا ت غي ر كان ت مع شي
صاحبتها و نسات تخبرنا ,,واخا ا سيدي دابا ندوز عندكم ,, شكرا ,,
سمحنا عدبناك معانا ,, واخا , مع السلامة
من بعد ما قطع محمد الخط دار راسو بين يدو و كايتامل في هاد الحالة
اللي دارت فيهم بنتهم بسبب تهورها
في المستشفى
ياسين – عافاك ا دكتور واش نقدر نخرجها اليوم
الطبيب – واش انت من عائلتها
ياسين – انا .. انا راجلها
الطبيب – واخا صافي تقدر تخرجها اليوم و لكن راها محتاجة للراحة ما
تخاليهاش تعب نفسها
ياسين – واخا ا دكتور كون هاني
دخل ياسين للغرفة اللي فيها امل لقاها شاردة و كاتفكر و حالتها مغيرة
بزاف ,, قرب منها و لكن هي بعدات عليها بسرعة و ياسين ما بغاش
يتهور خرج من الغرفة من بعد ما قال ليها
ياسين – امل انا كانتستاك برا ,, انا نعايطلك للممرضة تجي تعاونك
تلبسي حوايجك
خرج ياسين من الغرفة بلا ما تجاوبو امل بحتا كلمة ,, جات الممرضة و
عاوناتها تلبس حوايجها و خرجت عند ياسين اللي كان كايتسناها في
اللوطو ,, مللي شافها جايا خرج من اللوطو و فتح ليها الباب و عاوتها
باش تركب
من بعد ما ركبت امل بقات غير ساهية و كاتفكر كيفاش تقدر تواجه
عائلتها من بعد هاد الفضيحة اللي دارت ,, كيفاش تقدر تشوف في
ماماها اولا باباها من بعد ما فقدت شرفها و اغلى حاجة عندها…..
الفصل الثامن
وصلت امل للدار رفقة ياسين ,, نزلت من اللوطو وهي غير كاتفكر في
كيفاش ممكن تقابل دارهم ,, افكار كثيرة كانت كادور في راسها واش
تصارح عائلتها و تعاودلهم داكشي اللي وقع معاها اولا تخبي و تحاول
تلقى شي حل مع حسن المجرم اللي دمرلها حياتها ,, قطع عليها حبل
افكارها ياسين اللي قالها تدق في الباب
من بعد تردد و خوف كبير دقت امل باب دارهم فتحت ليهم اختها حنان
حنان بتفاجئ _ امل فييييييين كنتي ا ختي تخلعنا عليك بزاف
امل _ لا رد
حنان _ خويا ياسين قوليا فين لقيتيها
ياسين _ ممكن تسولي امل هي غادي تشرح ليكم احسن مني ,, سمحو
ليا دابا خاصني نمشي و اللحمد على سلامة امل
حنان _ شكرا ا خويا لهلا يخطييك
استاذن ياسين و مشا ,, امل دخلت للدار و كانها اول مرة غادي دخل
لدارهم كلشي جاها غريب و حاست بواحد الاحساس غريييب بزااف ,,
حنان لاحظت ارتباكها
حنان _ امل مالك
امل _ فين ماما و بابا
حنان _ راهم لفوق كايتستاوك ,, و ماما حالتها حالةمريضة بزاف
امل تخلعات بزاف و نسات مشكلتها و افكارها و طلعت بسرعة لبيت
ماماها باش تطمان عليها , وصلت للبيت دقت و دخلت لقات ماماها
ناعسة فوق الناموسية و مغطية بواحد البطانية و بابابها كالس حداها
في واحد الكرسي كايقرا الجريدة ,, غير دخلت امل الاب و الام تفاجؤا
بزااف و باباها كان باغي ينوض يعطيها ش ي قتل ة ديا ل العصا على
الحالة اللي دارت فيهم لكنه شاف في مراتو المريضة و تراجع
امل كانت حاسة بذنب كبييير خصوصا نظرات باباها اللي كانت كلها
لوم و عتاب ,, و من بعد مدة من النظرات امل نطقت
امل بتردد _ بابا كيف بقات ماما
الاب _ ها نتي كاتشوفيها كيف ولات و هادشي كامل بسبابك ,, كنت
كانشوفك مرزنة و عاقلة سحابلي ربيتك احسن تربية و لكن خسارة
خيبتي ظني فيك ا امل
امل حست بالدنيا دارت بيها و ما لقات حتا جواب الا الدموع اللي عبرو
على ندمها
الام سمعات الاصوات حلات عينها لقات امل واقفة قدامها حست بالراحة
و الفرحة حيت رجعات ليها بنتها ولكن مستحيل تغفر ليها هادشي اللي
دارت بسهولة .. فجاة ناضت الام من الفراش و بقات كاتضرب في امل
بطريقة جنونية ,, الاب بقا غير كايشوف و حاول يبعد مراتو على امل و
لكن هي كانت بحال المجنونة و ما طلقات من بنتها حتى سخفات ,, امل
مللي شافت المنظر ديال امها طايحة في الارض خافت بزاااف و بقات
كاتغاوت
امل _ ماما ماما عافاك جاوبينيييي مامااااا
الاب اتصل بالدكتور بسرعة و حنان مللي سمعات صراخ امل طلعت
بسرعة و دخلات شافت امها طايخة و اختها حداها كاتغوت و كاتحاول
تفيقها حنان ما عرفات ماتعمل سوى بقات كاتبكي
وصل الدكتور و طمانهم على حالة الام من بعد ما عطاها واحد المهدأ
و وصاهم باش يشريولا شي دوا و يخليوها ترتاح و ماتعصبش حيت
الضغط طلعلها بزاف
امل حست بالدنب و لامت نفسها بزاف على الحالة اللي وصلات ليها
عائلتها بغات تهضر مع باباها و تطلب منو السماحة
امل _ بابا انا …
قطعها باباها _ انا ما بغيت نسمع منك والو يالاه خرجي عليا من هنا
امل بقا فيها الحال بزاف من كلام باباها و اتجهت مباشرة لبيتها و
الدموع في عاينيها حاولت تتصل ب حسن و تحاول تلقا معاه حل
للمشكل اللي دارلها ,, رغم كلشي امل مازال كاتحس بالحب من جهة
حسن حيت بغاتو من كل
جواريحها و بنات معاه احلامها كاملة و لكن
للاسف هو دمر كلشي حيت كان عنده مع امل هدف واجد و حققه
بامتياز
و من بعد عدة محاولات الاتصال كان الخط مغلق بحيث ممكن يكون
بدل النمرة
=من بعد مرور اسبوعين =
علاقة امل مع عائلتها بقات شوية بشوية كاترجع كيف ما كانت ,, رجعات
تكمل قرايها في التكوين و حاولت تنسى المشكل واخا غير لفترة مؤقتة
و حتا يدزو الامتحانات ,, بقات الامور كاترجع لحالتها الطبيعية و حتا الام
ناضت و رجعات تقابل دارها بحال اللي كانت و حاولت تنسى الامر و
ترجع علاقتها مع بنتها بشكل طبيعي
امل حسات بالراحة نسبيا و ركزات مزيان في قرايتها و بغات تنجح و
تفرح عائلتها بشي نقطة مزيانة و اللي خلا امل ترتاح اكثر هي علاقتها
مع حنان رجعات بحال اللي كانت القط مع الفار كايفكروني في قصة توم
و جيري هههههه
فاقت امل في الصباح غسلات و لبسات عليها و عملات الحجاب ديالها
هزات كتوبتها و نزلات باش تفطر ,, مشات الكوزينة باست ماماها في
خدها و بغات باش تكلس في بلاصتها و تفطر لقات حنان كالسة ليها
في المكان اللي كاتكلس فيه امل ديما
امل _ راه هادي بلاصتي واقيلا اولا
حنان كاتفطر و بلا ما تهز فيها عينها _ واش كاتبة فيها سميتك
امل _ و انا كايعجبني نفطر في هاد البلاصة
حنان _ البلايص كلهم بحال بحال سيري كلسي لهيه
امل _ ناري على جنية ما كاتفهمش
طلات عليهم الام من الكوزينة _ مالكم عاوتاني منوضين الروينة على
الصباح
امل _ ها انتي كاتشوفي ا اماما هاد البرهوشة كالسة لي في البلاصة
اللي مولفة ناكل فيها و مابغاتش تنوض
حنان _ ماكاين حتا برهوشة قدك
الام _ و الله يهديكم على بعضياتكم
امل _ انا غادية نكلس لهيه راه غير تعطلت على التكوين اما كون راني
بقيت معاك هنا حتا تنوضي من بلاصتي
حنان دارت واحد الابتسامة ديال الانتصار و كملت فطورها
امل كاتفطر و كاتهضر مع ماماها اللي مشغولة في الكوزينة _ ماما
واش بابا ماغاديش يفطر
الام _ باباك راه فاق الصباح بكري و فطر و مشا الخدمة عندو شي شغل
اليوم
امل _ ااه الله يعاونو ,, و شافت في الساعة _ ناري ناري تعطلت
هزات صاكها و مشات بسرعة و حتا حنان لبسات محفظتها و مشات
لمدرستها و بقات الام في الدار كا تعمل شي شغل
في هاد الفترة ياسين تجاهل امل بشكل كبير و حاول ينساها و ينسى
حبه ليها واخا هادشي صعيييب حيت كايبغيها بزااف
كانت امل راجعة من التكوين و تلاقت مع ياسين في الحومة
امل _ السلام ياسين
ياسين بلا ما يشوف فيها _ السلام
امل _ ياسين بغيت نشكرك على كلشي اللي عملتي معايا و…
قاطعها ياسين _ لا هادا واجب ديال اي جار مع جارتو
تفاجات امل من كلام ياسين ولكن مادرتش في بالها و كملات طريقها
للدار زادت شوية و حسات بالدوخة و طاحت دار ياسين بسرعة و لقا امل
طايحة في الارض خاف بزاف و هزها بين يديه و دارها في اللوطو في
داك الوقت كانت حنان راجعة من المدرسة شافت منظر اختها و خافت
عليها بزاف
حنان _ خويا ياسين مال اختي
ياسين _ كانت راجعة للدار و سخفات انا غادي نديها للمستفى سيري
انتي قوليها لماماك و باباك عاد يتبعونا
مشات حنان كاتجري للدار و دقات بالجهد فتحاتلها ماماها الباب
الام_ حنان مالكي على هاد الدقان كامل شنو واقع
حنان _ امل اماما امل
الام تخلعاات _ مالها
………………………..
في المستشفى
دخلو امل و ياسين بقا ينتاظر على برا ,, من بعد مدة خرج عندو
الطبيب
ياسين _ اشنو عندها ا سي الطبيب
الطبيب _ مبروك السيدة حاملة في الاسبوع الثاني ديالها
ياسين تصدم ما عرفش واش داكشي اللي سمع حقيقة اولا حلم ما
قدرش يستوعب و كلمة حاملة بقات كاتدورلو في راسو
الطبيب _ خاصكم تهلاو فيها في هاد الفترة و ما تخاليوهاش تتعب
بزاف
الطبيب طايقول هاد الكلام و لكن ياسين كان في عالم اخر ,, في ديك
اللحظة كانت العائلة ديال امل وصلت للمستشفى وجايين لجهة ياسين
ياسين شافهم ما عرفش واش يقولهم الحقيقة المرة اللي قاله الطبيب
اولا يتسنا حتا يهضر مع امل….
الفصل التاسع
وصلت عائلة امل للمستشفى و لمحوا ياسين واقف قدام الغرفة و
اتجهوا عنده بسرعة
الام _ اوليدي ياسين طميني قولي فين هي بنتي
ياسين _ غير تهدني ا خالتي امل لباس عليها
الاب _ شنو قال الطبيب
بقا ياسين غير ساكت
حنان _ خويا ياسين علاش ساكت مالها اختي ياكما عندها شي حاجة
ياسين _ لا لا بلا م ا تخافوا م ا عندها والو غير التعب و الضغط ديال
القراية و الامتحانات ما تخافوش
ارتاحوا العائلة ديال امل نسبيا من بعد كلام ياسين و لكن ياسين حس
بالذنب حيت خب ع على عائلتها موضوع خطير بحال هذا و لكن م ا بغا
يدير والو حتا يتكلم مع امل و يفهم الموضوع منها
من بعد مرور شوية دالوقت جا الطبيب يطمان على امل
الطبيب من بعد ما قام ببعض الفحوصات _ لا دابا مزيان ولكن
خاصك تديري بالك على حالك خصوصا في هاد الفترة الاولى ديال
الحمل
امل تصدمت من كلام الدكتور _ الحمل . اشمن حمل ا دكتور
الطبيب _ اه انتي حاملة في الاسبوع الثالث ولكن ما تخافيش غادي
نعطيك شي دوا غادي يساعدك في هاد الفترة
امل ظلامت الدنيا في عينيها ما بقات كاتسمع حتا كلمة من كلام
الدكتور و في ديك اللحظة جا لبالها حبيبها حسن اللي ضحك عليها و
خلاها حست بالحنين ليه رغم كل ما دار فيها .. دارت يدها في بطنها و
حست احساس غريب , في ديك اللحظة دخلات عائلتها طمان عليها
ماماها و باباها و اختها حنان
امل غير شافت عائلتها دخلات صافي حسات بالموت قالت في خاطرها
دابا غادي يقتلوها و لكن فاجاها كلام امها
الام_ امل كيف بقيتي ا بنتي خلعتينا عليك
امل _ ا ا انا … انا مزيانة دابا
حنان بابتسامة _ خلعتينا عليك المشاغبة
ردت امل الابتسامة
الاب _ الحمد على سلامتك ا بنتي
حست امل براحة نسبيا لان عائلتها ماعاندهومش خبر بالحمل ديالها
بقات كاتفكر كيفاش الدكتور ماقال والو لعائلتها قطع تفكيرها دخول
الدكتور
الدكتور _ دابا المريضة خاصها تاخد شي حقن باش ترتاح
خرجت العائلة د امل و لقاو ياسين باقي كايتسنى برا
الام _ سمحلنا ا ولدي عدبناك معانا
ياسين _ ماتقوليش هاكا ا خالتي امل راها عزيزة علينا
الاب _ لهلا يخطيك ا ولدي
ديك الساعة ياسين تفكر المشكل د امل و بغا شي طريقة باش يهضر
معاها
ياسين _ غير سيرو انتوما دابا ارتاحوا انا عانبقا مع امل و انت ا عمي
سير لخدمتك غير كونوا هانيين
الام _ ولكن ا ولدي….
قاطعها ياسين _ ماكين ماولكن ا خالتي غير تهاناو
الاب _ ياسين عندو الحق خاصك ترتاحي راكي باقا عيانة و انتي سيري
معاها ا حنان
الام _ واخا صافي
الاب _ اللي يرضي عليك ا ولدي
ياسين _ العفو ا عمي
من بعد ما مشات العائلة ديال امل ياسين اتجه لعند الطبيب المكلف ب
امل
ياسين _ دكتور عافاك فوقاش تقدر تخرج امل
الدكتور _ خاصنا نديرو شي تحاليل باش نطمانوا على الجنين و غدا ان
شاء الله ممكن تخرج
ياسين _ شكرا ,, واش ممكن نشوفها دابا
الدكتور _ واخا ولكن ماطولشي بزاف
ياسين _ واخا
اتجه ياسين مباشرة للغرفة اللي فيها امل
امل غير شافت نظرات د ياسين حست بالرعب و نطقت بصعوبة
امل _ ياسين
ياسين _ كيفاش وقع هادشي .. شكون باه
امل استدركت ان ياسين عارف موضوع الحمل
امل _ ياسين عافاك حاول تفهمني انا ….
ياسين بعصبية كبيرة _ قتلك شكون باه
امل و الدموع في عينيها _ ماشي لخاطري ا ياسين بغيتو و ضحك عليا
عملت فيه الثقة و هو استغلني
ياسي ن بدهش ة م ن كلا م ام ل _ اشن و هادش ي كانسمع ,,و كمل
بعصبية_ كنت كانشوف فيك انتي هي البنت العفيفة الطاهرة اللي
مستحيل دير شي حاجة خايبة ,, صدمتيني ا امل صدمتيني ,, علاش
علاش
امل _ عافاك ا ياسين انا ما درت والو هو اللي دار هاكا
ياسين _ واش داك بزز منك اولا مشيتي بخاطرك
امل بقات ساكتة
ياسين بعصبية _ جاوبيييييي ماتبقايش ساكتة
امل مخلوعة من عصبية ياسين _ اه بخاطري
ياسين ضرب يدو في الحيط بطريقة رعبت امل _ علاش ا امل علاش
حطمتيتي كنت مستعد نضحي بكلشي من اجلك بغيتك لدرجة كبيرة
عطيتك قلبي و روحي كنت مستعد نعطي كلشي باش ترضاي تكوني ليا
في الحلال ليوم قبل غدا
امل مصدومة _ كيييييفاش
ياسين _ اه ا امل اه انا كانبغيك كانبغيك بزاف ولكن انتي ماحاساش بيا
حرام عليك ,, من بعد ثواني و من بعد مسح الدموع ووقف بسرعة و
تحول صوته من عاشق الى مجنون _ ولكن غير بلاتي ا امل دابا تشوفي
شنو ممكن نعمل
خرج ياسين من الغرفة و من المستشفى و ترك امل موراه مصدومة من
كلامو و من الاعتراف الخطير اللي قالها ياسين
الفصل العاشر
من بعد مرور يومين على امل في المستشفى جا ياسين رفقة عائلة امل
و استأذنوا من الطبيب باش
يخرجوا امل ,, الدكتور وافق لكن وصاهم باش يتهالاو في امل مزيان و
امرهم باش يعطيوها الراحة اللازمة
الطبيب _ امل محتاجة بزاف للراحة خصوصا في مرحلة الح
قبل ما يكمل الطبيب كلامه قاطعوا ياسين _ اه ا دكتور ضروري
نعطيوها الراحة يالاه نديرو الاجراءات و نوقعوا الوراق باش تخرج امل
اليوم
عائلة امل حسوا بارتباك ياسين و لكن ماداوش فاش حيت كانوا
فرحانين بخروج بنتهم
من بعد ما سالا ياسين من الاجراءات مع الطبيب رجع عندهم و قالهم _
وجدوا انا كانتسناكم برا في الطوموبيل
الاب _ الله يرضي عليك ا ولدي
الام _ الله يكثر من امثالكم ا ياسين
ياسين اكتفى بابتسامة و خرج
حنان كاتمسح على راس اختها امل اللي خايفة تكون عائلتها عرفت
بحملها و لكن طمنات مللي عرفت من تصرفاتهم معها ان ياسين ما
قالهم والو ,, تفكرت ياسين قلبها ضرب بالجهد و بقات تفكر كلامو و
كلمة انا كانبغيك كاتردد في وذنيها ,, فاقت من تفكيرها على صوت
اختها _ و اخيرا عاترجعي للدار المشاعية الدار بلا بيك خاوية هههههه
فوقاش ترجعي باش نبقاو نتناكرو انا و ياك عاوتاتي
امل ضحكت بدون نفس غير باش ما تبين والو _ ههه
ماماها و باباها كانوا فرحانين بشفاء بنتهم و كايشوفوا فيها بنظرة حب
و حنان
حنان حسات بنظارتهم و بقا فيها الحال على اللي دارت فيهم
استندت امل على اختها حنان و اتجهوا لعند ياسين اللي كايتسناهم
شافهم ياسين جايين خرج من اللوطو و فتح الباب الامامي و دخلت امل
و اللور ركب الاب و الام و حنان و اتجهوا مباشرة لدار امل
في اللوطو كان ياسين شارد كايفكر في واحد الموضوع و كايسوق
بهدوء و مرة مرة هو و امل كايشوفوا في بعضياتهم
حنان لاحظات نظراتهم و ابتاسمت و قالت بينها و بين روحها _
كانتمتى ياسين يكون من نصيب اختي
وصلوا للحي و اتجهت عائلة امل لدارهم من بعد ما شكروا ياسين اللي
حتا هو مشا ل دارو
في دار عائلة ياسين
دخل ياسين و سلم على ماماه ايمان و جلس في الصالون و دار راسو
بين يديه
الام انتابهت و قالت _ ياسين مالك ا ولدي
ياسين _ لا رد
الام _ ياسين را كانهضر معاك
ياسين انتابه _ هاه
الام _ را قتلك مالك شارد هاكا و باين عليك تعبان
ياسين _ الوليدة خاصك تهضري مع الواليد باش في العشية نمشيو
نحطبوا امل بنت جيرانا
الام تفاجئت بالطلب الغريب اللي قالها ولدها _ كيييييفاش ؟
ياسين _ دابا سيري هضري مع ماماها قوليلها في العشية جايين
عندهم
الام _ و لكن ا اوليدي
قاطعها ياسين _ ما كين لا ولكن الواليدة سيري هضري مع ماماها دابا
و مللي يرجع الواليد جبديلوا الموضوع
الام _ و لكن انا هاضرة مع خالتك رحمة باش نزوجك لبنتها
ياسين _ الواليدة,, هضرة وحدة راني قلتها نوضي دابا هضري مع المرا
ناضت ايمان ام ياسين باش تمشي عند جارتها ام امل و تهضر معاها
في الموضوع

Leave a comment