Skip links

 2,682 عدد مشاهداات

هاااااي الكبييدااات ليووووم جبت لييييكم قصةة نااار خفيييييفة ظرييييفة نسهروو بهااااا … قصة كاااااملةة مكمووووولة ❤💃

قصة مختااااااالفةةة كليااااا على القصص لي قريينا قصةةة غاالب عليهااا الطااابع الكوووميدي خخخخخخ 😂😂 لي عندها شي هم تجي تنساااه وتخليييه وسط هااد السطووور …. قصةةة ملييييئة بالضحك والنشااااااط و الزهووو للكااتبة الغنيةةة عن التعرييييف و لي عودااااتنا بأسلوووبهاااة المتميز … و الاكثر من راااائع 🔴🟥

#حلمي_راجل_والسلام🤵

المبدعة : #سلمى_الزيواني📌❤

‎ﻟﻮﺍﻟﻴﺪﺓ ﺃﻧﺎ ﻏﺎﺩﻳﺔ ﻧﻔﻮﺝ .
‎ﻗﺎﺩﺍﺕ ﻧﻀﺎﺿﺮﻫﺎ ﻭﺟﺒﺪﺍﺕ ﺍﻟﺨﻴﻂ ﺑﺸﻮﻳﻴﻴﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﺪﺍﺕ ﻣﻀﺎﺭﺑﺔ ﻣﻌﺎﻩ ﺑﺎﻏﺔ ﺩﺧﻠﻮ ﻓﻠﻴﺒﺮﺓ ﺩﻳﺎﻝ ﺍﻟﻄﺮﺯ : ﻧﻌﺎﻡ ﺍﺑﻨﺘﻲ ؟ﻭﻓﻴﻦ ﺑﺎﻟﺴﻼﻣﺔ !
‎ﻛﻨﺪﻭﺭ ﻭﺳﻂ ﻟﻤﺮﺍﺡ ﻭﻣﻤﺴﺎﻟﻴﺎﺵ، ﻑْ ﻫﺎﻭﺍﻱ ،،ﻏﺎﺩﻳﺔ ﻧﺘﻔﺠﺞ ﻓﺎﻟﺤﻤﺎﻡ … ﻓﻴﻨﺎﻫﻮﺍ ﺍﻟﺼﺎﺑﻮﻥ ﺍﻟﺒﻠﺪﻱ ﺑﺎﺳﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﺮﺣﻤﺎﻥ ﺍﻟﺮﺣﻴﻢ ﻟﺒﺎﺭﺡ ﺣﻄﻴﺘﻮ ﺑﺎﻳﺪﻱ ﻫﻨﺎ،،ﻣّﻲ ﻋﻼﺵ ﻛﺘﺒﻌﻴﻨﻲ ﻟﻠﻜﻮﺯﻳﻨﺔ ﻟﻲ ﺣﻄﻴﺘﻬﺎ ﺩﻭﺯﻱ ﻣﻮﺭﺍﻳﺎ ﺗﻬﺰﻳﻬﺎ ﻭﺗﻌﺎﻭﺩﻱ ﺗﺤﻄﻴﻬﺎ ﻓﺸﻲ ﻗﻨﺖ ﻭﺍﻧﺘﻲ ﻓﻴﻚ ﺍﻟﺰﻫﺎﻳﻤﺮ !
‎ﻣّﻲ ﺑﺎﻗﻴﺔ ﻣﻀﺎﺭﺑﺔ ﻣﻊ ﻟﻴﺒﺮﺓ : ﻭﺷﻮﻓﻲ ﻏﻴﺮ ﺗﻢ ﻣﺎﻟﻮ ﺑﻐﺎﻳﺪﻳﺮ ﺍﻟﺮﺟﻠﻴﻦ !
‎ﺑﺪﻳﺖ ﻛﻨﻘﺮﻗﺐ ﻓﺎﻟﻜﻮﺯﻳﻨﺔ : ﻭﺍﻧﺘﻲ ﻟﻲ ﻋﻨﺪﻙ ﺍﻟﺮﺟﻠﻴﻦ ﺍ ﻣّﻲ … ﻧﺘﻲ ،،ﺍﻩ ﻟﻘﻴﺘﻮ ﻫﺎﻫﻮﺍ ﻟﺤﺘﻮ ﻓﺎﻟﺴﻄﻞ ﻣﻊ ﺧﻮﺗﻮ ﻭﺑﺪﻳﺖ ﻛﻨﻠﺒﺲ ﻓﺠﻼﺑﺘﻲ
‎ﻃﻼﺕ ﻋﻠﻲ ﻣﻲ ﻣﻦ ﺗﺤﺖ ﺍﻟﻨﻀﺎﺿﺮ : ﺍﻳﻮﺍ ﺍﻳﻤﺘﻰ ﺗﺮﺟﻌﻲ؟
‎ﻫﺰﻳﺖ ﺭﺍﺳﻲ ﻓﺎﻟﺴﺎﻋﺔ ﻟﻲ ﻓﻮﻕ ﺭﺍﺱ ﺍﻟﻮﺍﻟﻴﺪﺓ : ﺍﻣﻢ ﻫﺎﺩﻱ ﺩﺍﺑﺎ ﻟﻌﺸﺮﺓ ﻭﺭﺑﻊ ﻗﻮﻟﻲ ﺩﻳﻚ ﺍﻟﺮﺑﻌﺔ ﻧﻜﻮﻥ ﻫﻨﺎ !
‎ﺧﺮﺟﺎﺕ ﻓﻴﺎ ﻣﻲ ﻋﻴﻨﻴﻬﺎ : ﻫﺎﻭﻳﻠﻲ ﻧﺎﺱ ﻛﻴﺪﻭﺯﻭ 4 ﺳﻮﺍﻳﻊ ﻓﺎﻟﺤﻤﺎﻡ ﻭﻧﺘﻲ ﺑﺎﻏﺎ ﺗﺴﻜﻨﻲ ﻓﻴﻪ .. ﻭﺍﻟﻠﻪ ﻭﻣﺎﺗﺠﻴﻨﻲ ﻑ ﺟﻮﺝ ﻳﺤﺘﺎ ﻧﻠﺤﯔ ﻋﻠﻴﻚ،ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺍﻳﻤﺎ ﻛﺴﻠﺘﻚ ﺍﺑﻨﺘﻲ ﺍ ﺧﺪﻭﺝ ﻳﺎﻣﻨﺘﺴﻤﺎﺵ ﺃﻧﺎ ﺍﺳﻤﻬﺎﻥ ﻣﺮﺍﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ !
‎ﻫﺰﻳﺖ ﺍﻟﺴﻮﺍﺭﺕ ﻣﻦ ﻓﻮﻕ ﺍﻟﺜﻼﺟﺔ : ﻭﺍﺳﻤﻴﺘﻚ ﻧﻌﻴﻤﺔ ﺍ ﻣّﻲ ﻭﺍﺗﻲ ﻓﻮﺗﻲ ﻋﻠﻴﻚ ﺍﺳﻤﻬﺎﻥ ﻣﺎﺑﺎﻧﺖ ﻟﻴﻚ ﻏﻴﺮ ﻫﻴﺎ،،ﻭﺍﻗﻴﻠﺔ ﻧﺪﻳﺮﻭ ﻏﺪﺍ ﺷﻲ ﺿﺮﻳﺒﺔ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻄﺒﻴﺐ ﺩﻭﻙ ﺍﻟﻔﻴﺰﻳﺒﻼﺕ ﻋﻨﺪﻙ ﻣﺂﻣﺰﻳﺮﻳﻨﺶ !
‎ﺑﺪﺍﺕ ﻛﺘﻐﻮﺕ،ﻏﻴﺮ ﻛﻨﺠﺒﺪ ﻟﻴﻬﺎ ﺍﻟﻄﺒﻴﺐ ﻛﺘﺒﺪﺍ ﺗﺨﺎﺻﻢ : ﻫﺎﺩﻱ ﻫﻲ ﺗﺸﺪﻱ ﻟﻴﺎ ﺑﺎﻳﺪﻱ ﻭﺗﺪﻳﻨﻲ ﻟﺤﻤﺎﻡ ﻣﻌﺎﻙ ﺗﺎ ﺍﻧﺎ ﻧﺴﺨﻦ ﻋﻀﺎﻣﻲ؟
‎ﺩﺧﻠﺖ ﻋﻨﺪﻫﺎ ﻟﺒﻴﺖ : ﺑﺴﺖ ﻟﻴﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺭﺍﺳﻬﺎ ﻭﺗﺤﻨﻴﺖ ﺑﺴﺖ ﻟﻴﻬﺎ ﺍﻳﺪﻳﻬﺎ : ﻫﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﻳﻬﺪﻳﻚ ﺁﻟﻮﺍﻟﻴﺪﺓ ﻭﺍﻏﻴﺮ ﻟﺒﺎﺭﺡ ﻛﻨﺘﻲ ﻓﻴﻪ،ﻫﺎﻧﺘﻲ ﻧﺴﻴﺘﻲ !..
‎ﻫﺰﺍﺕ ﺭﺍﺳﻬﺎ ﻓﻜّﺎﺕ ﻓﻮﻻﺭﻫﺎ ﻟﺒﻴﺾ ﻟﻘﺎﺕ ﺭﺍﺳﻬﺎ ﺩﺍﻳﺮﺓ ﻓﻮﻻﺭ ﺩﻳﺎﻝ ﻟﺤﻤﺎﻡ … ﻭﺭﺍﺳﻬﺎ ﻛﺘﻔﻮﺡ ﻣﻨﻮ ﺭﻳﺤﺔ ﺍﻟﻘﺮﻭﻧﻔﻞ ﻭﺍﻻﻭﺭﺩ ﻭﺍﻻﻋﺸﺎﺏ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﺔ … ﻗﺎﺩﻳﺖ ﻟﻴﻬﺎ ﺍﻟﻔﻮﻻﺭ . : ﻫﻬﻪ ﻭﻫﺎﻧﺘﻲ ﺍﻣﻲ ﺭﺍﻩ ﺳﻬﺎﻡ ﺧﺘﻲ ﻏﺘﺠﻲ ﻋﻨﺪﻙ ﺩﺍﺑﺎ ﺷﻮﻳﺔ ﺗﻔﻄﺮ ﻣﻌﺎﻙ ﻭﻟﻐﺪﺍ ﻭﻛﻠﺸﻲ ﻭﻫﺎﻧﺎ ﻣﺸﻴﺖ ﻭﻋﻘﻠﻲ ﻋﻠﻴﺎ،،ﻣﻠﻲ ﻧﺠﻲ ﺳﻮﻟﻴﻨﻲ ﺷﻜﻮﻥ ﺍﻧﺎ !
‎ﺑﺪﺍﺕ ﻛﺘﻀﺤﻚ : ﻧﺴﻰ ﺑﻨﺘﻲ ﻣﺎﻟﻨﻲ ﺗﺴﻄﻴﺖ ﺍﻳﻮﺍ ﺑﺎﻟﺼﺤﺔ ﻣﺎﺗﻌﻄﻠﻴﺶ !
‎ﺧﺮﺟﺖ ﻭﺃﻧﺎ ﻧﺎﻭﻳﺔ ﻧﻄﻠﻊ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﻤﺎﻡ ﺷﻬﺎﺩﺓ ﺍﻟﺴﻜﻨﺔ … ﻣﺎﻓﻬﻤﺘﺶ ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ ﻛﻴﺪﻳﺮﻭ ﺳﺎﻋﺔ ﻭﻻ ﻛﺘﺮﻭ ﺳﺎﻋﺔ ﻭﻧﺺ ﻭﻛﻴﻘﻮﻟﻴﻚ ﺍﻱ ﻟﺤﻤﺎﻡ ﺳﺨﻔﻨﻲ … ﺍﻧﺎ ﻭﺍﺣﺪ ﻟﻤﺮﺓ ﺧﺮﺟﺖ ﻓﺎﻟﺼﺒﺎﺡ ﺑﻘﻴﺖ ﺣﺘﻰ ﺳﺪﻳﺖ ﻟﺤﻤﺎﻡ ﻣﻊ ﺍﻟﻄﻴﺎﺑﺔ ﻋﺎﺩ ﺟﻴﺖ ،ﻛﺘﺤﻂ ﻟﻐﺪﺍ ﺗﻌﻴﻂ ﻟﻴﺎ ﻧﺘﻐﺪﺍ ﻭﻧﺮﺟﻊ ﻟﺸﻮﻁ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻭﺗﺤﻂ ﺍﻟﻜﺎﺳﻜﺮﻭﻁ ﺗﻌﻴﻂ ﻟﻴﺎ ﻭﻟﻌﺸﺎ ﺷﻲ ﺣﺎﺟﺔ ﺧﻔﻴﻔﺔ ! ﻭﻣﺎﻛﺮﻫﺘﺶ ﻧﻜﻮﻥ ﻃﻴﺎﺑﺔ ﻣﺎﻧﺨﺮﺟﺶ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﻤﺎﻡ !
‎ﺩﺧﻠﺖ ﻟﺴﺨﻮﻥ : ﺍﻱ ﺍﻱ ﻋﺎﻣﺮ ﺑﺎﺳﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﺮﺣﻤﺎﻥ ﺍﻟﺮﺣﻴﻢ،ﻫﺎﺩﻭ ﻣﺎﻋﻨﺪﻫﻢ ﻭﻻﺩ ﻳﻮﺟﺪﻭ ﻟﻴﻬﻢ ﻏﺪﺍ،ﻣﺎﻋﻨﺪﻫﻢ ﺭﺟﺎﻝ ﻳﺼﺒﻨﻮ ﻣﺎﻋﻨﺪﻫﻢ ﺩﻳﻮﺭ ﻳﺴﻴﻘﻮ … ﺍﺭﺍﻙ ﻟﺴﺨﻮﻥ
‎ﺩﺧﻠﺖ ﻛﻨﺴﻠﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻄﻴﺎﺑﺎﺕ ﻭﻟﻜﺴﺎﻻﺕ ﻭﺻﺤﺎﺑﺎﺗﻲ ﺍﻟﺮﻓﻘﺔ ﺍﻟﺼﺎﻟﺤﺔ … ﺷﺪﻳﺖ ﺑﻼﺻﺔ ﻭﺣﺪﺓ ﺑﺎﻗﺔ ﻣﺎﻛﻤﻼﺗﺶ ﺍﻟﺘﺸﻼﻝ
‎ﺟﺎﺕ ﻛﺘﺒﻨﺪﺭ ﻋﻠﻴﺎ : ﺍﻻﻟﺔ ﺑﻼﺻﺘﻲ ﻫﺎﺩﻱ
‎ﻫﺰﻳﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﺭﺍﺳﻲ : ﻧﻌﺎﻡ ﻻﻻ ﻣﺎﺷﻲ ﺑﻼﺻﺘﻚ ﻭﺟﺒﺪﺕ ﺍﻟﺪﻭﺯﺍﻥ ” ﺍﻟﺤﻨﺔ ﻭﻟﺤﺎﻣﺾ ” ﻛﻨﻘﺎﺩ ﻓﻴﻬﻢ !
‎ﺿﺮﺑﺎﺕ ﺍﻟﺴﻄﻞ ﺑﺮﺟﻠﻬﺎ،ﺧﻨﺰﺭﺕ ﻓﻴﻬﺎ ﺩﺍﺭﺕ ﺍﻳﺪﻳﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺟﻨﺒﻬﺎ ﻭﺑﺪﺍﺕ ﻛﺘﻌﻮﺝ : ﺍﻟﻠﻪ ﻳﺴﺘﺮ ﺑﻨﺎﺩﻡ ﻣﺎﻛﻴﻌﺮﻓﺶ ﺍﻟﻨﻀﺎﻡ
‎ﻟﺤﺖ ﺩﺍﻛﺸﻲ ﻣﻦ ﺍﻳﺪﻱ ﻭﻧﻀﺖ ﺗﺎ ﺍﻧﺎ : ﻵﺍﻟﺔ ﻭﻻﻟﻲ ﻭﻣﺎﻟﻲ ﻭﻣﺎﻝ ﺗﻘﺮﻗﻴﺐ ﺳﻄﺎﻟﻲ،،ﻫﺎﻩ ﺷﻮﻓﻲ ﺩﻳﻚ ﻓﻠﻴﻔﻠﺔ ﻭﺍﻟﻠﻪ ﻭﻣﺎﺗﻤﺸﻲ ﻳﺎﺣﺘﻰ ﻧﺠﺪﺏ ﻋﻠﻴﻚ

‎بقاﺕ ﻛﺘﺨﻨﺰﺭ ﻭﻣﺸﺎﺕ ﻭﺃﻧﺎ ﺑﺪﻳﺖ ﻛﻨﻜﻤﻞ ﻟﻤﻬﻤﺔ ! ﻛﻨﺘﺠﺒﺂﺩ ﻭﺩﺍﻧﻲ ﻧﻌﺎﺱ ﺷﻲ ﺳﺎﻋﺔ،،ﻟﻌﻴﺎﻻﺕ ﻛﻴﺴﺨﻔﻮ ﻓﺎﻟﺴﺨﻮﻥ ﻭﺃﻧﺎ ﺣﺎﻟﻔﺔ ﻳﺴﺨﻒ ﺍﻟﺴﺨﻮﻥ ﻭﺃﻧﺎ ﻣﺎﻧﺴﺨﻒ .. ﺳﺎﻟﻴﺖ ﺍﻟﺘﺤﻤﻴﻤﺔ ﺑﺎﻟﻤﺮﺍﺳﻢ ﻭﺍﻟﻄﻘﻮﺱ ﻭﯕﺎﻟﺴﺔ ﻭﻧﺰﻏﺮﺕ ﻏﻴﺮ ﺑﺤﺪﻱ، ﻣﻊ ﺻﺤﺎﺑﺎﺗﻲ ﺍﻟﻄﻴﺎﺑﺎﺕ ﻭﺍﻟﻜﺴﺎﻻﺕ ﻛﻞ ﺳﺎﻋﺔ ﺟﺎﻳﻴﻦ ﻳﺠﻤﻌﻮ ﻣﻌﺎﻳﺎ ﻟﻌﻴﺎﻻﺕ ﻣﺎﻳﺴﺤﺎﺑﻠﻴﻬﻢ ﻏﻴﺮ ﻋﺮﻭﺳﺔ ! ﺧﺮﺟﺖ ﻭﺭﻳﺤﺔ ﺍﻟﻮﺭﺩ ﻭﺍﻟﻘﺮﻧﻔﻞ ﺗﻌﻄﻌﻂ ﻃﻠﻴﺖ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﺎﻋﺔ ﻟﻲ ﻋﻠﻰ ﺑﺮﺍ : ﻫﺎﺩﻱ 4 ﺍﻳﻮﺍ ﺍﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ ﻣﺎﻃﻮﻟﺘﺶ ﺟﺒﺪﺕ ﺍﻟﻠﻴﻤﻮﻥ ﻭﺑﺪﻳﺖ ﻛﻨﺪﻳﺮ ﺍﻟﺪﻳﺴﻴﺮ،،ﺑﺎﻧﺖ ﻟﻴﺎ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﺟﺎﻳﺔ ! ﻫﻪ ﺍﻳﻮﺍ ﺑﺼﺤﺔ ﻛﻴﻒ ﺩﺍﻳﺮ ﻟﺤﻤﺎﻡ؟ ﺧﻨﺰﺭﺕ ﻓﻴﻬﺎ : ﺍﻟﻠﻪ ﻳﻌﻄﻴﻚ ﺍﻟﺼﺤﺔ ! ﺑﺎﺭﺩ ﻭﻋﺎﻣﺮ ﻭﻣﺎﻛﺎﻳﻨﺶ ﻓﻴﻦ ﺗﺤﻄﻲ ﺭﺟﻠﻴﻚ ﻛﻮﻥ ﻏﻴﺮ ﺟﻴﺘﻲ ﺗﺎﻝ ﻏﺪﺍ ! ﺑﺪﺍﺕ ﻛﺘﻀﺤﻚ ﻭﺍﻟﺴﻢ ﺧﺎﺭﺝ ﻣﻦ ﻋﻴﻨﻴﻬﺎ : ﻫﻪ ﺗﺒﺎﺭﻙ ﺍﻟﻠﻪ ﻣﻨﻮﺭﺓ،،ﺃﻧﺎ ﻣﺎﻓﻬﻤﺘﺶ ﺍﻟﺰﻳﻦ ﻭﺍﻟﺘﺒﺎﺗﺔ ﻭ 34 ﻋﺎﻡ ﻭﺑﺎﻗﺔ ﻣﺎﺟﺎﺵ ﻓﻴﻚ ﻭﻟﺪ ﺍﻟﻨﺎﺱ ! ﺗﺤﻨﻴﺖ ﻫﺰﻳﺖ ﺳﻄﻮﻟﺘﻲ ﻭﺷﻔﺖ ﻓﻴﻬﺎ : ﺍﻳﻮﺍ ﺍﻟﻠﻪ ﻳﺤﻔﻈﻨﻲ ﻣﻦ ﻋﻴﻦ ﺑﻨﺎﺩﻡ،ﺧﺎﺭﺟﺔ ﻣﻊ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﻭﺃﻧﺎ ﻛﻨﻘﺮﺍ ﻓﺎﻟﻘﺮﺁﻥ .. ﻭﺻﻠﺖ ﻟﺪﺍﺭ ،ﻃﻮﻣﻮﺑﻴﻞ ﺩﻳﺎﻝ ﺭﺍﺟﻞ ﺧﺘﻲ ﻭﺍﻗﻔﺔ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﺒﺎﺏ : ﺧﺪﻳﺖ ﺍﻟﻨﻔﺲ ﻭﺧﺮﺟﺘﻬﺎ ،،ﺣﻠﻴﺖ ﻟﺒﺎﺏ ﺳﻤﻌﺖ ﺍﻟﻮﺍﻟﻴﺪﺓ : ﺍﺷﻜﻮﻥ؟ﻫﺎﻭﻳﻠﻲ ﺷﻜﻮﻥ ﻋﻨﺪﻭ ﺳﻮﺍﺭﺕ ﺩﺍﺭﻱ ﺍﻟﻤﻌﻄﻲ ﻣﺎﻋﺎﻃﻴﻬﻢ ﻟﺤﺪ ﺩﺧﻠﺖ ﺳﻠﻤﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ : ﺍﺷﻜﻮﻥ ﻧﺘﻲ ﻭﺟﺎﻳﺔ ﺗﺴﻠﻤﻲ ﻋﻠﻴﺎ ﺗﻌﺮﻓﻴﻨﻲ ؟ ﺑﺴﺖ ﻟﻴﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺭﺍﺳﻬﺎ : ﻣﺎﻛﺘﻌﺮﻓﻴﻨﻲ ﻣﺎﻛﻨﻌﺮﻓﻚ ﺃﻧﺎ ﺟﺎﻳﺔ ﻃﺎﻟﺒﺔ ﺿﻴﻒ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻘﺎﺗﻨﻲ : ﺍﻳﻮﺍ ﻣﺮﺣﺒﺎ ﺑﻀﻴﻒ ﺍﻟﻠﻪ ﺟﻴﺖ ﻧﺴﻠﻢ ﻋﻠﻰ ﺧﺘﻲ ﺑﺪﺍﺕ ﻛﺘﺨﻨﺰﺭ : ﺧﺪﻳﺠﺔ ﺭﺍﻩ ﻫﺎﺩ ﺍﻟﺘﺼﺮﻓﺎﺕ ﻫﻮﻣﺎ ﻟﻲ ﺧﺎﺭﺟﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﻣﻨﺎ ﻓﻌﻴﻮﺍﺽ ﺗﻌﺎﻭﻧﻴﻬﺎ ﺗﻔﻜﺮ ﺷﻜﻮﻥ ﻧﺘﻲ ﺑﺎﺭﻛﺔ ﻛﺪﻭﺧﻲ ﻓﻴﻬﺎ ﺷﻔﺖ ﻓﻴﻬﺎ : ﺭﺍﻩ ﻋﺮﻓﺎﻧﻲ ﻏﻴﺮ ﻛﻨﺒﻐﻲ ﻧﻀﺤﻚ ﻣﻌﺎﻫﺎ ﻣﺎﺑﻘﺎ ﺣﺪ ﻳﻀﺤﻚ؟ﻛﻴﺪﺍﻳﺮﺓ ﺍﺧﺘﻲ ﺗﻮﺣﺸﻨﺎﻙ،ﻭﺍﻟﺪﺭﺍﺭﻱ ﻣﺎﺑﺎﻧﻮﺵ ﻟﻴﺎ ! ﺟﺎﻭﺑﺎﺗﻨﻲ ﺑﺎﻟﻨﻔﺨﺔ : ﻋﻠﻰ ﺑﺮﺍ ﻛﻴﻠﻌﺒﻮ،،ﺍﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ ! ﻧﺎﺿﺖ ﻟﻮﺍﻟﻴﺪﺓ ﻟﺒﻴﺘﻬﺎ ﻭﺑﻘﻴﺖ ﺍﻧﺎ ﻭﺧﺘﻲ ﻓﺎﻟﺼﺎﻟﻮﻥ،،،ﺳﺎﻛﺖﻳﻦ،،،ﺣﺘﻰ ﻋﻴﺎﺕ ﺳﻬﺎﻡ ﻭﻗﺎﻟﺖ ﻟﻲ : ﺍﻳﻮﺍ ﺍﻳﻤﺘﺎ ﻏﻨﻘﺴﻤﻮ ﺩﺍﻙ ﺍﻟﻮﺭﺙ؟ﺧﻮﺗﻚ ﻣﺼﺪﻋﻴﻨﻲ ! ﺟﺎﻭﺑﺘﻬﺎ ﺑﻼﻣﺒﺎﻻﺓ : ﺍﺷﻤﻦ ﻭﺭﺙ،،ﺭﺍﻩ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﺪﺍﺭ ﻟﻲ ﺣﻨﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻭﺍﺭﺽ ﻟﻲ ﺑﻘﺎﻭ ﻭﻓﺴﻤﻴﺔ ﻟﻮﺍﻟﻴﺪﺓ،،ﺷﻨﻲ ﺑﻐﻴﺘﻮ ﺗﻮﺭﺗﻮﻫﺎ ﻭﻫﻲ ﺣﻴﺔ؟ ﺧﻨﺰﺭﺍﺕ ﻓﻴﺎ : ﺍﻳﻮﺍ ﺧﻴﺘﻚ ﻋﻨﺪﻫﻢ ﻭﻻﺩﻫﻢ ﻭﺩﻳﻮﺭﻫﻢ ﻭﺑﺎﻏﻴﻴﻦ ﺭﺯﻗﻬﻢ .. ﻭﺣﺘﻰ ﺍﻧﺎ ﻣﻌﺎﻫﻢ ﺿﺤﻜﺖ ﺑﺴﺨﺮﻳﺔ : ﻫﺎﻩ ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻴﻚ ﻭﻻﺩﻫﻢ،ﺍﻗﻮﻟﻲ ﻋﻴﺎﻻﺗﻬﻢ ﻛﻴﺤﺮﺷﻮﻫﻢ،ﻭﻧﺘﻲ ﻣﺎﻟﻚ ﺭﺍﺟﻠﻚ ﺗﺎﻫﻮ ﻛﻴﺤﺮﺷﻚ؟ﻓﻴﻨﺎﻫﻮ ﺟﺎ ﻭﻣﺸﺎ ﺍﻭﺩﺍ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺮﺟﻠﺔ ﻣﻘﺪ ﺣﺘﻰ ﻳﺪﻭﺯ ﻧﺺ ﻧﻬﺎﺭ ﻣﻊ ﻋﺎﺋﻠﺔ ﻣﺮﺗﻮ ﺑﺂﺯ ! ﺟﺎﻭﺑﺎﺗﻨﻲ : ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺍﺧﺘﻲ ﻟﻀﺤﻜﺘﻴﻨﻲ،ﻭﻳﻼ ﻛﻨﺘﻲ ﺣﺎﺳﺪﺍﻧﺎ ﺩﻳﺮﻱ ﺑﺤﺎﻟﻨﺎ،ﺗﺰﻭﺟﻲ ﻭﺩﻳﺮﻱ ﺩﺍﺭﻙ .. ﻭﻭﻻﺩﻙ،،ﺏ ﺍﺵ ﺣﺘﻰ ﻧﺘﻲ ﺗﺒﺪﺍﻱ ﺗﺤﺴﻲ ﺷﻮﻳﺔ،،ﻫﻬﻪ ﻭﻟﻜﻦ ﺳﻤﺤﻴﻠﻲ ﺷﻜﻮﻥ ﻏﻴﻘﺒﻞ ﻋﻠﻴﻚ … ﻧﺘﻲ ﺍﺻﻼ ﻓﺎﺗﻚ ﺍﻟﺘﺮﺍﻥ،،ﺷﻜﻮﻥ ﻟﻲ ﻳﺒﻐﻲ ﻳﺘﺰﻭﺝ ﺑﻮﺣﺪﺓ ﻋﻨﺪﻫﺎ 35 ﻋﺎﻡ .. ﺍﻳﻼ ﻃﻔﺮﺗﻴﻪ ﻫﻮﺟﻬﻲ .. ﺗﺤﺮﻛﻲ ﺷﻮﻳﺔ ﻭﺿﺒﺮﻱ ﻋﻠﻰ ﺷﻲ ﺑﻮﻫﺎﻟﻲ ﻳﻘﺒﻞ ﻋﻠﻴﻚ ﺍﻭﻑ ﻣﺎﺟﺎﻭﺑﺘﺶ ﺑﻘﻴﺖ ﻓﺒﻼﺻﺘﻲ ﺳﺎﻛﺘﺔ ﻭﺑﺪﻭﻥ ﺣﺮﺍﻙ … ﻛﻨﺴﻤﻊ ﻟﻜﻞ ﻛﻠﻤﺔ ﻗﺎﻟﺘﻬﺎ ﻛﺘﺠﺮﺣﻨﻲ ﻓﻘﻠﺒﻲ !.. ﻧﻀﺖ ﺑﺎﻟﺰﺭﺑﺔ ﺟﻤﻌﺖ ﺍﻟﺴﻴﻨﻴﺔ … ﺩﺍﺭﻳﺖ ﺩﻣﻮﻋﻲ .. ﺩﺧﻠﺖ ﻟﻜﻮﺯﻳﻨﺔ ﺭﺩﻳﺖ ﻟﺒﺎﺏ ﻭﺑﻜﻴﺖ،،ﯕﻠﺴﺖ ﻓﺎﻻﺭﺽ ﺑﺸﺪﺓ ﻟﺒﻜﺎ … ﻭﻟﻴﺖ ﻣﻌﻴﺎﺭﺓ .. ﺍﻳﻘﻮﻟﻲ ﻟﻲ ﻛﺎﻥ ﻫﺎﺩ ﺍﻟﻬﺪﺭﺓ ﻧﻘﺪﺭ ﻧﻮﻗﻒ ﻭﻧﻮﺍﺟﻬﻮ .. ﻭﻟﻜﻦ ﻣﻦ ﺍﻗﺮﺏ ﺍﻟﻨﺎﺱ؟ﺧﺘﻲ .. ﻣﺎﻗﺪ ﺭﺗﺶ ﻧﺘﻘﺒﻠﻬﺎ .. ﻟﻲ ﻛﻴﺼﺒﺮﻧﻲ ﻫﻮ ﺃﻧﺎ ﺍﻟﺰﻭﺍﺝ ﻣﺸﻴﺌﺔ ﻭﺩﻳﻤﺎ ﻛﻨﺼﺒﺮ ﺭﺍﺳﻲ ﺑﺎﻧﺘﻈﺎﺭﻱ ﻟﻤﺎ ﻫﻮ ﺧﻴﺮ ! ﺧﺮﺟﺖ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﻮﺯﻳﻨﺔ ﻟﻘﻴﺘﻬﺎ ﻛﺘﺠﻤﻊ ﻓﺤﻮﺍﻳﺠﻬﺎ ﺗﻤﺸﻲ ﺑﺤﺎﻟﻬﺎ،،ﻭﺩﻋﺘﻬﺎ .. ﻭﺳﺪﻳﺖ ﻟﺒﺎﺏ ﻭﺃﻧﺎ ﻋﻘﻠﻲ ﻋﺎﻗﻞ ﻏﻴﺮ ﻋﻠﻰ ﻫﺪﺭﺗﻬﺎ ﻓﻘﺖ ﻓﺎﻟﺼﺒﺎﺡ ﺻﻠﻴﺖ،ﻓﻄﺮﺕ ﻭﺧﺮﺟﺖ ﻟﺨﺪﻣﺔ ! ﻭﺃﻧﺎ ﻋﻨﺪﻱ ﺃﻣﻞ ﺃﻧﻨﻲ ﻧﺘﻼﻗﻰ ﻣﻊ ﻭﻟﺪ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻟﻲ ﻳﺴﺘﺤﻘﻨﻲ

‎حلمي راجل والسلام البارت الثاني فقت فالصباح صليت،فطرت وخرجت لخدمة!وأنا عندي أمل أنني نتلاقى مع ولد الناس لي يستحقني على الدخلة فقدت الامل..الزوينين والزوينات هوما لي حاطينهم فالدخلة لي جا يشوفهم،،وآلخيبين والخيبات مخبيينهم لداخل..فينما كان شي حد كيدير المشاكل كيسيفطوه عندي كيشوفني كينسا لمشكيل وكيمشي بحالو،،كيسحابليهم كلما دخلتي لداخل تلقا الزين سَعا كيوصلو عندي وكيقلبو الدورة..! ڭالسة كنخدم الضواسا ديال الشكايات…كنسمع شي حد كيغوت وكيخاصم هزيت ايديا لسما: يا ربي يكون ولد الناس،،وكيعرف الله،عندو دارو… أيا ربي يكون غير مامزوش يآ ربي آمين دخل لقاني كندعي : ايه خصكي دعي الله يسمح ليكم على هادشي لي كاديروه اعباد الله هادا راه الظلم! شفتو..بشكله الجميل وصباطه البرونزي،،وبذلته السوداء المكرفطة ! وبشعره المشعكك! وقفت لما شفت هاد الجمال يا سبحان الله تلفت وليت ظريفة وغير كنتفتف : اسيدي لمشكل لي عندك دآآبا نحلوه حنا هنا غير باش نحلو لمشاكل! بدا كيخنزر : طبعا دايرين بلاصة خاصة بالمشاكل حيت عارفين ريوسكم المشاكيل مايخطاوكمش! المشاكل؟هه دوزتها ليه مسكين معصب قلت ليه : اسيدي ڭلس بعدا وخود راحتك وديك الساعة وبالهداوة نفكو لمشكل.. ڭلس وهو ماحاملش وكيخنزر وكل ساعة ينڭر! بتاسمت بشكل مهذب : ايوا اسيدي اشنو هو لمشكيل؟ حط ليا وراق ديال الخلاص قدامي : الالة أنا درت معندكم كوموند ديال البّياس،،كنجي نقلب كنلقا لكوموند ناقصة ب 15 بّياسة ايوا دابا اش ندير …وأنا مخلص وحاط فلوس وتنقصو ليا !!وبقاي حالة فيا فمك! جمعت فمي وحدرت راسي كنشوف فلوراق ديال لخلاص وديال لكوموند كنقلب على سميتو..آه عز الدين..والله ايلا جات ليا مع سميتي بديت كنقلب فالضواصا ديال البيع:بديت كنبتاسم وأنا حادرة راسي.. غوت عليا : الالة واش ڭالسة كضحكي عليا ولا شنو بديت كنهدن فيه دورت عندو البيسي : هانتا اسيدي شوف هنا،،راك درتي الكوموند على جوج دفعات…والدفعة الاخيرة لي فيها 15 بْياسة خرجات من المعمل وشي يومين تكون عندك اسيدي! بدا كيضحك..اوه طايحة ليه سنة لقدامية ولكن ماشي مشكيل.. ماشي مشكيل ! حدر راسو : والله الالة ماعرفت مانقول،فعلا درت جوج ديال الكوموند ويسحابلي غتجمعو ليا كلشي وتسيفطوه فدقة وحدة..ولكن ماعرفتش ملي ملقيتش البياسات لبارح تعصبت وليوم جيت عندكم نستفسر ولكن ..شكرا حادرة راسي وحشمانة : اه ماكاين مشكيل هذا واجب ولو وقف وقالي:يالاه الالة شكرا بزاف وسمحي ليا واخة اعتذار بسيط مايكفيش هه خليت ليك الراحة! مشا؟صافي.؟اربي اقلبي امولاي الي ماعندها زهر هي أنا،،،ساليت ضواسا لي كانو مكركبين عليا ومشيت عند المدير ! دقيت فالباب،دخلت

‎اهلا بخدوج،ڭالو ليا الصباح جا شي حد كيتشكا ؟ اش درتي معاه؟ تلاحيت فوق الكرسي حيدت صباطي : اي ضروني ركابي من صباح وأنا تانياهم،،،وعنقي تاهو ،اه دغيا سقتي لخبار شكون قالها ليك ! دفع كاس القهوة قدامي: ههه واحد الطوِيًر لي قالها لي وبدا كيضحك! هزيت كاس القهوة كنشرب : هاد الطويّر صلع من القدام وقصور وسميتو رشيد؟ هز راسو وقالي : هه كون ماكانش رشيد مزوج كون خطبتك ليه،خصارة كنتو غتفاهمو هه بقيت كنخنزر فيه : ماحشمتيش رشيد تفو ،،لمهم راه لكليان غير وقع ليه واحد الخطأ بسيط ياك؟بسيط؟معمرني سمعت معندك هاد الجملة ديما كتجي تحيحي كل نهار واخة نيت يكون خطا بسيط احيانة عليك الواليدة! ڭرڭرت القهوة: هاداك البرهوش قلت ليك ماتقولش ليا لواليدة رانا كبر منك بثلاتة سنين !والله حتى نوصلها لختك بشرى ڭلس كيضحاك : هه واكنضحكو،،يالاه نوضي لخدمتك ف 12 نتلاقاو لتحت مشيت نكمل لخدمة..ف12 نزلت لتحت وخجت على برا حدا بلاصة الطوموبيلات كنمشي فرجليا..كنسمع : اختي عافاك واحد الدقيقة! كندور كنلقا عز الدين،،آآاوه :السلام لاباس؟ جاوبني : عليكم السلام،،لاباس الحمد لله،ونتي؟ قلت ليه وأنا ماقدراش نشوف فيه : الحمد لله،،،بقيت ساكتة ماعرفت مانقول،وحتى هو قالي: شوفي ايلا ماكانش عندك مشكل وماعندكش التزامات بغيت نعرض عليك تغداي..كاعتذار.. درت فيه واحد الشوفة ديال المصدومات هو براسو تصدم : اه لا ماتفهمينيش غلط غير بغيت نعتذر ليك ونعوض الاذى لي سببت ليك فالصباح ! حدرت راسي وأنا نتفكر راسي غنتغدى مع عدنان اوف !هزيت راسي بغيت نجاوب وهو يبان لي عدنان خارج تالف كيقلب عليا، بنت ليه وبدا كيضحك،جبد تيليفونو وبدا كيكتب ! جبدت تيليفوني كنتسنا فلمساج ديالو..قريتو ” ايوا شدي فيه بايديك وبرجليك هانا مشيت هه ايلا مصدقش تلقايني فين مالفين كنتغداو ” داز من حدايا وهو كيضحاك..هاد البرهوش،،،اه ويلي عز الدين هزيت راسي نشوف فيه لقيتو كيطل تاهو على المساج ،،خرجت فيه عينيا ،بدا كيضحك: هه سمحيلي،،شرفيني بسميتك ؟ حدرت راسي وحشمت تقول ڭاليا ايمتا نجي نخطب : سميتي خديجة بتاسم بهيبة : اسمك زوين متشرفين…! مشينا نتغداو كنت فرحانة حسيت بيه اكثر من مجرد اعتذار..حسيت بمشاعر دافئة بقينا كنهدرو وكنتعاودو ودغيا ولفنا بعضياتنا..وعجبني لحال!! دغيا دازت ساعتين ودغيا وصلات 2 وكان خاصني نرجع باش نمشي مع الشاف لوزين! وصلني حتال باب الشركة…وتافقنا نعاودو نتشاوفو! كيف مشا نقز عليا عدنان : اه ياميمتي الله يا ربي الله نتا مالك كتخلع فيا دفعني : زيدي قدامي خرجو رجليك لشواري ..بغيت الرابور ديال هاد خونا حطيت ليه كلشي وهو فينما نقوليه شي حاجة يبدا يعيب عليها وصلنا لوزين وحنا كندورو على الخدامة،، وعدنان خدام كيضحك مع هادي ويغمز فهادي :شفتك مامساليش خدام هادشي لاش جاي دور على الخدامة ولا دور بالدريات راه غنفضحك سد ليا فمي :وتي سكتي راه هوما محتاجين يشوفوني كنعطيهم الامال باش يخدمو خنزرت : ونهار يعرفوك خاطب غيفقدو الامل،،والله مكتحشم راه الخلصة هي الامل ديالهم ضربني على راسي : سكتينا وزيدي قدامي،هزي ليا لوراق ولحقي عليا هانا كنتسناك فالطوموبيل تفو ماتخلينا ڭاع نتمنضرو الله يعطيك السم تي منين جيتي منين بقا غادي وكينڭر وأنا خدامة كنضحك

‎حلمي راجل والسلام البارت التالت وليت كنخرج من الخدمة فرحانة..كنتلاقى مع عز الدين كنهدرو وكنتعاودو،،لقيتو انسان مناسب مافيه حتى عيب،،وكنتسنا غير ايمتى يفاتحني فموضوع الزواج.. دازت 20يوم على اول لقاء لينا،بحالا كنعرفو شحال هادي،،تاصل بيا فاعشية وقالي ضروري نتلاقاو ونهضرو فموضوع كيخصنا بجوج،وتافقنا غد ليه نخرجو نتغداو بجوج وعندي عشية خاوية هيا هاديك نهضرو على راحتنا! رجعت للدار كنوجد حوايجي لي غنلبس غد ليه،خصني نكون فكامل الاناقة،القضية فيها راجل…يا ربي يا ربي يصدق! كنبان لواليدة كنضور من هنا لهنا ومشطونة! جات عندي : امالك ابنتي كتروني ياك لباس! جاوبتها بالزربة : والو يامي غير كنوجد حوايجي دخلات لبيت وبدات كضور عينيها : مالك مسافرة؟اش عندك شفت فيها وأنا فرحانة ،،غير دعي معايا ا ماما وان شاء الله يكون لخير،،ايلا بغا الله راك غتهناي مني! دمعو عينيها : شي ولد الناس؟ يا ربي راني كنداعا معاك فكل صلاة يرزقك للي يستاهلك..بدات كتزغرت وفرحات بيا! لغد ليه ناشطة ماشطة ولكن دايرة فولاري هه، داخلة بوجه بشوش بنظرة محتقرة للبنات لي صغار مني وباقي تاهوما مامزوجاتش…!وماكرهت لي تلاقيتو نقوليه على احساسي.. ڭالسة خدامة على ملفات الشكايات وكنقاد شي ضواصا ومعمرني خدمت وأنا كنغني :أنا عندي ميعاد هذا سر مايعرفو حد” دخل عليا المدير عدنان: صباح لخير جمعي ليا الضواصا لي خليناهم لبارح باش نشوفو شي حل مع ماليهم جي دابا عندي اجتماع مع 10 تبعتو غير حطيت ليه الشغل قدامو وهو يبدا يتعصب : أنا ماكنحملش نلقى بحال هاد المشاكيل مع الكليان،،اراي ليا لوراق ديال لخلاص ديال هاد السيد أنا واقفة ليه عند راسو،،كنحلم وكنبتاسم غير بوحدي،هز راسو لقاني طايرة :اجي فرحانة بهاد لماشكيل لي وحلنا فيهم دابا،مالك ماكتجاوبيش حدرت راسي وبديت كنلعب بالستيلو لي هازة فايديا : قال ليا عز الدين ليوم غادي نتافقو ونهدرو على النهار لي غنتخطبو فيه! سكت،وحدر راسو على لوراق : احم ،،ايوا غتوافقي؟ جاوبتو : طبعا غنوافق علاه انا ماصدقت لقيتو بدا كيقلب فالوراق وكيشوف فيا بنص عين : مكتعرفيهش مزيان واش ما زربتيش؟زعما فكرتي؟

‎: مكتعرفيهش مزيان واش ما زربتيش؟زعما فكرتي؟ بديت كنشوف: عارفاك محيسيد ماباغينيش نطلع فوق لعمارية قبل منك،ولكن صدق او لاتصدق غنطلع قبل منك،،وغير بارك ليا ولا قول الله يسر،انا ماعندي لاش نتسنى او 34 عام طالعة ف 35 ونبقا كنفكر رجع كيشوف فالوراق : ايوا ليبان ليك! ضربت ليه على كتفو : ماتخافش ياك غير البسطيلة جاتك الشاف ماصدقت وصلات وقيتة ديال لغدا،تلاقيت مع عز الدين،تمشينا لواحد المطعم زوين ونقي،تغدينا وأنا كنتسنى يجبد معايا لموضوع ديال الزواج… : خديجة حنا دبا تعرفنا على بعضياتنا،وهدرنا قلت ليك كلشي عليا وحتى نتي،،،ايمتا تبغي نجي لداركم؟ فرحت،،فرحت قد حقي فالدنيا،،رجعات لي الحياة،كنت كنتسنى راجل والله رزقني بسيدهم،،تفكرت هدرة ديال ختي،وتفكرت هدرة ديال الناس،الجيران،،،الهدرة لي كاتقال عليا فالعراسات لي مابقيتش قدرت نحضر ليهم،،،لهدرة لي كيقولوها فيا الناس لي خدامة معاهم…وكل لي ماكيحملنيش،،،قلت فخاطري الحمد لله رجعت شفت فعز الدين : ليوم نهدر مع الواليدة بدا كيضحك وقالي صافي السبت الماجي حنا عندكم رجعت للدار طايرة بالفرحة،خبرت الواليدة بالميعاد ودوزت سيمانة وأنا كنوجد للخطبة ديالي أنا الواليدة…وحتى من ختي وخوتي فرحو وبغاوني نخرج من الدار باش يقسموها! ماعرفتش كيفاش ولكن كلشي وجد الحمد لله فالوقت المناسب.. جا وجاب معاه واليديه وخواتاتو…كنتصرف باناقة،برقي،،كنعطي انطباع المرأة المجاهدة واخة هاكداك ماباينش فيا لكبر نقزات ختو كاتهدر: الصراحة قلنا ليه يتزوج ببنت عمو صغيرة حتى كنا غنخطبوها ليه وجا قالينا انا باغي وحدة،،وجينا معاه! بدات كل وحدة كتلوح الهدرة…،بقيت ڭالسة وكنسمع ..كنحاول نتجاهل الهدرة لي كيقولو بيناتهم ولكن ودْني طالقين ريوسهم! دارت عندي مو : ايوا ابنتي ماكاين منخبيو عليك،ولدي ماقدرش يقوليك شي هدرة،،وطلبني نقولها ليك! خرجت عينيا ومعرفت باش تبليت قلبي بدا كيضرب : خير غير قولي هانا كنسمع! حطات ايديها على ايدي : ايوا ولدي راه عندو دابا 39 عام وكان مزوج بوحدة ماتفاهمش معاها وطلقها وعندو بنية..حنا ناس واضحين مابغيناش نبـــ… بقات هي كتهدر وأنا كنحاول نفهم اش قالت قلت ليها :سمحي ليا واش عز الدين مزوج ومطلق وعندو بنت!ولكن أنا سولتو قالي مامزوجش! نضت من بلاصتي،،ناضت ختي وصاحبتي بشرى ولواليدة ومو وخواتاتو بقاو متبتين محصنين نضت عند الرجال ،طليت من الباب ديال الصالون،لقيتو ڭالس مع الرجال وكيضحكو،،شمأزيت فاش شفتو..مافرتش باش حسيت عيطت ليه : عز الدين جا عندي شاف فيا لقاني ناوية نحيح! شفت فالارض وبعصب سولتو :عز الدين واش بصح نتا مزوج ومطلق وعندك بنت؟ سكت شحال ،،عاودت سولتو : واش مطلق وعندك بنت؟ جا عدنان وباه وخوه كيجريو كلشي تجمع قدام لباب قالي : اه قلت ليه : وعلاش ماقلتيهاش ليا قبل؟سولتك وشفتي فعينيا وكدبتي ! بدا كيطلب : خفتك لما تبغيش،خفتك ترفضيني ..عافاك ماتعصبيش وسمحيليا! دازت ديك الليلة طويلة ڭلسنا انا وياه ،عاود ليا كلشي،،وطلبني نسامح ليه…قلت مع راسي أنا غادية وكنشرف،،والسيد خاف لنرفضو والطلاق ماشي عيب،، درت عندو شديت لو بايديه : صافي خير نتا ولد الناس وهدا اهم شيئ عندي،،شفت حتى عييت وقبلت ركبنا لخواتم ديال لخطبة تعشينا وكل واحد مشا فحالو لدارو…وأنا واخة قبلت بقيت مبرزطة! نهار الاثنين رجعت لخدمة ،،عييت ومشيت نْدٍي لوراق لعدنان باش يسني عليهم! دخلت لقيتو مقطّب حجبانو،، حطيت ليه لوراق،وڭلس كنتسناه يسالي ،،،ماعرفتش لاش مقدرتش نهدر فوسط الصمت لي كان ڭالس فيه! سالا هز راسو شاف فيا : هاه مبروك الخطبة،،وخطبة هيا سرحت ايدي وبديت كنشوف فالخاتم: اه ولاهيلة يا خيويا انا ماصدقت وليت مراة الراجل! جر الضواسا : ماعرفت مالكم لبنات زربانات على الزواج او سيد كادب عليك صدق مزوج ومطلق،وعندو بنت كوراها قد ختك سهام! خنزرت فيه : عدنان نتا الشيف ديالي وخو صاحبتي وبحال خويا عافاك خطيبي حتارمو،علاه الطلاق عيب؟ شاف فيا وغوت بالجهد أنا ماخو حد ! واش بيني وبينو نحتارمو ! كداب بقيت ساكتة ماعرفت باش نجاوب،كان عندو لحق..وواخة تقتي تزعزعات بعز الدين ماقدرتش نرفض..هاد السن صعييب و عدنان كان عندو الحق،،بقا فيا لحال من هدرتو نضت بلا منستأذن خرجت ورجعت للمكتب ڭلست وبداو كيطيحو لي دموع..!

‎حلمي راجل والسلام البارت الرابع مشيت لمكتب ديالي معصبة وبديت نبكي،ولكن مسحت دموعي لانه فالاخير انا غنتزوج وبراجل مزيان ،،، حددنا ميعاد العرس وبديت كنتلقى مباركات العائلات والصحاب،،وكنتلقى اهانات وهدرة قاسية من عائلة عز الدين! كانو ما كيستقبلونيش بقلب طيب وصدر منشرح،،كيبقا ايطلعوني وينزلوني…ويلوحو لهداري..وانا كنصبر على راسي وعلى عز الدين ليطير من ايدي…! كانو معروضين عندنا هو و مو وخواتاتو،،،من بعد لعشا قالي ان شاء الله غتوالفي انتي وخواتاتي ولواليدة..بداو كيخنزرو فيا وانا قلت ليه مرحبا بيهم حنا عائلة وحدة! شاف فيا عز الدين وبتاسم : اكيد توانسو وغتوافقو بيناتكم،،،خواتاتي يتهلاو فيك وانتي تهلاي فيهم .. هدرتو جاتني غريبة كيفاش نتوانسو ونتافقو …دوزتها ! غد ليه كنا كنتغداو انا وياه،وأنا نقوليه شوف الواليدة ديالي منفرطش فيها،،تسكن معايا حدر راسو وتزير ،،،حسيت بيه مامرتاحش : قلت ليه اش كاين! قالي : موحالش يبغيو خواتاتي ولواليدة ولواليد تجي ماماك تسكن معانا! خرجت فيه عينيا : ياك دارنا انا وياك وحنا حرين يجي لي يجي عندنا،،لواليدة ديالي ولا واليدة ديالك وخواتاتك … قالي : لا غنسكن انا وياك مع دارنا! تعصبت : كيفاش ياك هدرنا وتافقنا غنشووفو انا وياك شي بارطمة ايوا لا بغي داري بوحدي،،،كون ماكانوش امكانيات معليش ولكن نهار لول هدرنا! فالاول كان كيتمحلس وكيقول وعافاك غير قبلي،،كيطلب ويرغب باش نقبل،،،ولاني كنت ضعيفة وغير صارمة فموقف ديالي…ولا كيفرض عليا بزز نسكن مع دارهم،،! وأنا كل نهار،،كل ساعة وكل دقيقة كنشوف فالواليدة…كنحس بالحزن،،،كنحس براسي أنانية،،،واش نخليها بوحدها،،عيالات خوتي رافضينها،،وحتى ختي راجلها ماغيبقاش ديما ساكت…أنا لي عندها وهي لي عندي… فاش قلت هاد لهدرة لعز الدين قالي : ايوا كاين لحل وكيديروه بزاف ديال الناس،،الحمد لله كاينين جمعيات ودور عجزة…ممكن نمشيو نشوفـــــــ… باقي مكملش هدرتو وبدون وعي حيًدت لخاتم من ايدي حطيتو ليه قدامو ،،هزيت صاكي ونضت من بلاصتي…! مافكرتش فحتى حاجة..خرجت كنجري،،شديت طاكسي وقلت ليه يديني لدار! دخلت لدار كنجري…دموعي فعيني ،،،بلهفة بشوق..ديال شخص عمرو شاف الام ديالو،،،كنعيط “أمي” بصوت حنين،نابع من كيان طيب… بنبرة عطف : خديجة؟ بنتي هانا هنا فالصالة ! كنجري،،قلبي كيسبقني وقفت قدام لباب مقابلة معاها ،،،كنشوف فيها وهي عجوز،،،جمالها كنحس بيه مع نبض دقات قلبي؛؛ضعفها فحاجتي ليها،،دموع من عيني معرفتش شنو سببها ،،دخلت عندها…بخطوات بطيئة مَي ،،،مَي سمحي لي!! قبلتها على الجبين،،وعلى اليد عنقتها وأنا كنقول ليها : الله يخليك ليا اميمتي ويحفظك انت كل مكنملك فهاد الدنيا!

‎شافت فرجليا،،،ضرباتني لرَاس : ياك المجرمة داخلة لزربية بصباطك ! ضحكة مخلطة مع دموع خلاتها تستغرب لحالي،،،عاودت ليها كلشي واخة عرفت هدرتي غتألمها!! قالت لي بضحكة مخبي من وراها الم : ابنتي علاش ترضيه ،،،ايلا كان عاجبك ،،وبغيتيه خوديه،،أنا نبقا فداري..قادرة نهز راسي! حلفت ليها والله منفرط فيك !! حسيت بيها فرحانة…وقالت لي الله يبارك فيك ويحفظك ،،ويطول عمري نشوف ولادك،،،خير ابنتي ان شاء الله خير ! دخلت لبيتي،،بدلت حوايجي وأنا مقتنعة بقرار لي خديت،،،أنا باغية نتزوج اه،،،ولكن منبغيش سعادتي على حساب حزن لواليدة…! ضحكت وبتاسم وقلت فخاطري هذا عز الدين مافيهش لخير…!دخلت لكوزينة نطيب داكشي لي كتبغي لواليدة،،تبعاتني بعكازها…ومقابلاني : هاودي يا ودي،،،باغية تزوجي ،،،شوفي القزبر هاداك تقطاع عندك؟ واش ديك ليقامة مرونة! وتي زيدي لما،،هادوك ايدين عندك ولا فراقش …حيدي من ڭدامي متعرفي حتى طيبي،،،ڭفضات وجات وقفات حدايا،،،بنڭيرها وبغواتها لي عارفاه مخبي من وراه حب وجمال هه! غد ليه فالخدمة،،،قدام وصلات وقيتة ديال لغدا،،،دخلت عند عدنان : الشاف اتمشي تغدا غير هنا ولا غترجع للدار عندكم؟ شاف فيا باستهزاء : عز الدين ماجايش،؟هه طلعتي ليه فالراس ههه دخلت عندو : فيا لموت الجوع مابغيتش نمشي مع لبنات لي خدامين معانا نتغداو،،،طاحت عينيه على ايدي وبقا مطول الشوفة! ارتابكت،،،جمعت ايدي : اه ههه وقف وبدا كيلبس فالڤيستة ديالو : يالاه تغداي ليوم على حسابي وفينما بغيتي! تخنقت،،،مبغيت حتى حد يعرف بلي انا وعز الدين مبقيناش غنتزوجو…! دخلنا لواحد ريسطو فخم عمرني حطيت فيه رجلي،،بدينا كنتغداو،،،أنا ساكتة وهو ساكت..خفت ليجبد الهدرة ويسولني على عز الدين،،شفت حتى عييت ،،وأنا عييت منخبي ،،عدنان من الناس لي كيحفظو الاسرار،،وهو الوحيد لي كنشكي ليه ونخوي عليه قلبي ! تشجعت وهزير راسي،،حتى هز راسو شاف فيا ،،بجوجنا هدرنا فدقة وحدة ونطقنا باسم بعضياتنا:: خديجة.. عدنان…

‎حلمي راجل والسلام البارت الخامس بقيت كنشوف فقدامي،،وهو كيشوف فقائمة الطعام،،،متددة واش نشكي عليه،خفتو يبدا يستهزأ ولا يبدا يضحك ،،وأنا جروح قلبي باقي متعافاتش،،،وكنت حاسة بلي عارف شي حاجة على لخطبة لي فركشتها،،غير من الشوفة المطولة لي دار فايدي كيقلب من وراها على خاتم الخطوبة لي لحت لعز الدين! قلت ايوا صافي ماشي انا لولة ولا الاخيرة ليمتزوجاتش ،،هزيت راسي نشوف فيه..! حتا هو هز راسو،،قالي خديجة،،باقي مكملش وانا قلت ليه : عدنان! تزنّڭت وكل واحد فينا بدا كيضحك! قالي : هدري ! رفضت وقلت ليه : لا لا غير هضر نتا،،بقينا هضر نتا لا هضري نتي حتى حط لينا السرباي لغدا،،تغدينا! لقيت راسي كنعاود ليه وهو كيلعادة كيسمع،،،خلاني حتى ساليت،،، دار ديك احم احم الرجولية ديالو : انا من لول ماكانش عاجبني،ولكن نتي ماعرفت اش عجبك فيه،،هو ڭاع مبهدل،ومشنتف وداك الشعر عندو مكور،،واش داك اللبس جا لابس نهار لخطبة،،صباط زرق وڭرافاطة فليموني وقميجة فلخضر،،،انا مفهمتوش كلو مرون،،ونتي كانت على عينيك ضبابة،،على سلامتك هو مايستاهلكش وڭاع مايستاهل لبكا لي بكيتي عليه،،وزايدها باغي يسكنك مع مو وخواتاتو،،وباغي يديك الحاجة لجمعية،،هادا ديال لعصا دابا نمشي نخلي داربوه مايستهلكش،،شاف فيا لقاني كنضحك : وكضحكي؟عاجبك لحال! بديت كنجمع الضحكة : لا هه ماشي عليك،،تعصبتي فبلاصتي تقول نتا لي غتزوج،،وضحكتيني الصراحة حتى انا ضحكوني حوايجو ولكن غمضت عينيا! بدا كيضحك: نتي غير عينيك لي غمضتي ،،نتي راك كنتي مرفوعة،،عز الدين عز الدين !! حسيت براسي ولا خفيف،وبقلبي مابقاش مغموم،،معرفتش كيفاش ….حتى نسيت انني كنت مخطوبة ورجعت العانس لي عندها 34 كتسنى فراجل! رجعنا لخدمة،،كنضحك وكنفرنس كيلعادة،،،ورجعت نطلب الله يرسل ليا ولد الناس…! دازت 5 شهور …! غادية فالطريق،،وواحد تابعني،،الاخت سمحي ليا ! تفكرت القصة ديال اسماء صاحبتي عيط ليها واحد تكلمات ليه جبد عليها موس ودا ليها لفلوس والتيليفون،،،انا واخة عندي واحد التيليفون واقيلا ايلا مديتو ليه يضربني بيه على الراس ويقولي : نتي بنادم نتي لي عندك هاد التيليفون سيري حيدي من قدامي،،حنا مانسرقوش! شمرت وشديت فصاكي…غادية ونزربي فخطواتي،،وهو تابعني ختي غير وقفي !!ماتخافيش! وغير سمعت ديك ماتخافيش تما ركبني الرعب،،هزيت الصاية لي لابسة،،وبديت كنجري وهو تابعني! واختي ،،خرجت من ديك الدريبة ووصلت للشارع،وقفت كناخد النفس وقلبي باقي كيضرب! جا حط عليا ايديه على كتفي : وناري اختي كدردكي ،،تقول واش مركبة فرجليك الروايض!سخفتيني! الدورة لي غندور : لعينين خضرين،،،الشعر شهب،،،وطويل + واحد مولاتي لغوتة طلقتها بلامانشعر ديال بصوت ديال النڭافات! السيد قفز من بلاصتو تخلع وتزعزع مسكين،،قالي : سمحيلي وكينهج ،،هه ماقصدتش نخلعك! نسيت كلشي بحالا فيا الزهايمر : ماكاينش لمشكيل،،سمح لي خلعتك! قالي مكاين مشكيل،،بقيت ساكتة،،ماعرفت مانقول.. قالي : مم كنت دايز من هنا،،وكنتي قدامي،،طيحتي هاد لورقة ومد ليا واحد لورقة مطوية ! شفتها”هاد لورقة ديال التقدية كانت فجيبي مابقا عندي مندير بيها” شديتها و حشمت نقوليه راه انا لي رميتها ناري اش غيقول عليا… حدرت راسي شكرتو وبديت كنتقل لحركة…قبل مانمشي … قالي : منين دايزة؟ بتاسم وانا محرجة : من هنا وشيرت ليه فالشارع ! قالي : معليش نتمشى معاك،،حتى انا دايز من هنا! حدرت راسي وكنهدر بشوية زعما الادب والصواب : اهاه مرحبا،،وانا كنقوليه فخاطري انا ملي شفتك نويت الزواج! بقينا كنهدرو،،سميتو آدم اوه سميتو شحال زوينة…بقينا كنتمشاو بشوية،،،واخة نوصل معطلة ماشي مشكل!!!قبل مايمشي قالي نتلاقاو وليت كل صباح كنخرج فلوقيتة نفسها..غادية ونقلب عليه فالطريق،،،وليت حاضيا الطريق لي كندوزو منها…حتى هو ولا كيستغرب من كثرة الصدف لي كنتلاقاو فيهم غاديين قالي : مالاحظتيش اننا مكنتافقوش نتلاقاو ومع ذلك كنتلاقاو انا وياك؟ حدرت راسي : اه ههه وانا فخاطري كنقوليه لهلا يوريك اش كندير كل صباح باش نتلاقاو! قالي : فشكل ولكن شي حاجة زوينة نشوفك كل صباح! قلت ليه فخاطري : هذا راه القدر المكلخ ناري ماكيتفرجش فالهنود!! قالي : ايوا اش بان ليك نتلاقاو ونهدرو،،ونتعارفو على بعضنا،،انا بغيت شي بنت الناس لي نتزوجها ونتي بنتي ليا بنت الناس اش بان ليك! شفت فيه وانا ممصدقاش…واخيرا كون ماقالهاش كون فلعشية يلقاني فدارهم جاية نخطب!

وافقت…ورجعت فرحانة…وكنتضحك غير بوحدي! عدنان غير كيشوف فيا ماكيهدر ماكيتكل،،،ولا كيقولي: غير هاد الحالة لي نتي فيها كنعرفها مزيان .. خرجت من الخدمة مع 17ه سالتة باش نتلاقى مع آدم،،وهو ينزل عليا عدنان : افين غادة ابنتي سالتة! قلت ليه : نقلب على زهري،،بدا كيضحك قالي اڭري احنينتي!!وليتي تخبي ! قلت ليه تعرفت على واحد السيد سميتو ادم وعندو 36 عام.. بقا كيشوف دار واحد الضحكة صفرة: ايوا فاش خدام؟ دورت وجهي : خدمة على قد الحال،،خدام فطاكسي! هز راسو،،شاف لفوق بنخوة : عندو طاكسي ولآ… حشمت من الموقف،،،واش فيها ايلا ماكانش عندو طاكسي وشيفور،،مالها عيب،ياك خدمة شريفة : خرجت عينيا: لا شيفور مالنا منخافوش؟… بقا كيشوف فيا : وانا نقوليه : عافاك متعيبش ليا فيه،،اي واحد كتعيب فيه ماكيصدقش خنزر فيا وقالي : شناهية؟ الله يسهل ليك الالة سيري لله يعاونك خلاني واقفة كنتسنى فادم ومشى وانا حسيت براسي غلطت فحقو…

حلمي راجل والسلام البارت السادس مشا وبقيت كنشوف فيه من ظهرو حتى دخل وغبر ..حدرت راسي وبقيت كنشوف فالارض وبقى فيا لحال على المعاملة لي عاملتو بيها.. جا وقف عليا ادم : السلام خديجة …لاباس؟ قفزني من بلاصتي : هاه اه السلام هه خلعتيني !! لاباس ونتا؟ بدا كيضحك : اه لاباس ،،يالاه مشينا؟؟ تمينا غاديين،قالي فين تمشي؟معرفتش شنو نقوليه،،،خفت لنختار شي بلاصة وتجيه غالية،وأنا باغية نتكايس على السيد…مابغيتش نبان بحال شي وحدة طماعة! قلت ليه معرفتش قل نتا ! بدا كيضحك: انا لو كان عليا نبقاو غير كنتمشاو عييت بالطاكسي…! فاش قالي هاكداك: ماعرفت باش نجاوب من غير نضغط على نفسي ونحدر راسي باني موافقة! تمشينا وحنا كنهضرو…حتى ضروني رجلي،،مقدرتش نقوليه عييت،،! دزنا من حدا واحد الصناك،قلت ليه أنا عارضة عليك على حسابي..ناكلو اش بان ليك! بقى كيشوف وقالي يالاه انا لي غنعرض عليك! شديت قائمة الطعام،،كنختار ارخص طبق ثمن ديالو 20درهم ،،ختار نفس الشيئ بحالي..انا مابغيتش نكتر عليه ! وهو كان فرحان باختياري،،،حتى انا فرحت لاني بينت انني متفهمة للوضعية ديالو..شيفور ديال الطاكسي وماشي ديالو،،وخدام على عائلة..هادشي كلشي نسيتو،،معنديش مشكل ايلا كنا غنتعاونو،،نمشيو على قد الحال،،المهم هو يكون راجل وولد الناس،،وهادشي لي بان لي فيه! كان كيعجبوني عينيه،،كنبقى نشوفيه ونتخيل ولادي كيشبهو ليه…واخة انا كنت زوينة ولكن هو فعيني كان كيجيني زوين كثر! هضرنا وتافقنا من بعد شهرين يقاد مسائل وي قضي مشاغل ديالو ويجي! وليت ديما كنهدر معاه،،،نعاود ليه على كلشي…وحتى من مشكل الورث لي باقي مضاربين خوتي معايا عليه عاودت ليه عليه! كنت كنحس بيه ولد الناس،،وقريب ليا،،واخة عندنا مستويات لا فالدراسة والتعليم،،ولا فالخدمة مباعدين،،ولكن عقليتو وطريقة تفكيرو كانت قريبة ليا…واي مشكل كنطيح فيه كيعاوني نلقا لحل… ماشي بحال عدنان حطني فبلاصة لمشاكيل،،،نصبح على ضواصا ديال الشكايات ونمسي على الصداعات..! حاولت نمشي ونعتذر..دخلت لعندو لمكتب تلاقيتو خارج للوزين،،،باقي مهضرتش وقالي : مامساليش! حدرت راسي وتميت غادية.. جا وقفني : من نيتك حدرتي راسك وغادة…من ايمتى وليتي كتحشمي! غادي وكيسد فالفيستة وانا غادية بجنبو : غادي لوزين؟ جاوبني بالنفخة : أَمْ وسكت قلت ليه : نمشي معاك؟ ماشافش فيا : لا ايلا ساليتي سيري لداركوم،،، بقيت تابعاه : غتشوف خطيبتك شيماء؟ دار عندي وغوت عليا : ونتي سوقك فحياتي؟ سيري قابلي خدمتك ووجدي ليا الضواصا ندوزهم غدا !

خلاني واقفة ،،،جاتني غريبة يغوت عليا ماعرفت باش حسيت….رجعت لمكتب ديالي كملت الخدمة وخرجت تلاقيت مع آدم…
بقيت كنكتب ل عدنان لمساجات كنحاول نهدر معاه….كنكتب ليه النكات،،،ووالو موالف كنكتب ليه النكات كيتاصل بيا ويبقا يضحك!
ادم بقا كيشوف : خديجة ايوا حنا تلاقينا ناقشو حياتنا ونهدرو ولا تقابلي تيليفون!
طفيت التليفون لحتو فالصاك : لا هانا معاك
قالي : شوفي باغي نستقل …باغي نشري شي طاكسي..وخصني نكمل على شي فلوس عندي جامعهم ولكن باقي خصني شي 2 مليون،،وكنفكر فالعرس …وفبزاف لحوايج ديما قبل مانعس كنفكر فهادشي..
أنا بطريقة طبيعية ،،،،قلت ليه : انا معاك،،نتعاون معاك ونصبر معاك،،،
مبغاش نتعاون معاه بواحد البركة ولكن انا شفت انه واجب ….قالي نفكر ونشوف!
وافقت وتافقنا نتلاقاو من بعد ونشوفو المسائل وهو عجبو الحال من الموقف ديالي؛؛؛وعاد مازادت الرغبة ديالو يتزوجني فاقرب وقت،،،وقالي نفاتح دارنا فموضوع الزواج!
رجعت لدار طايرة بالفرحة….ايمتا يجي نهار لي يجي يخطبني فيه،،،يالاه بغيت ندخل شفت الطوموبيل ديال عدنان،،،غادية وكنقول معا راسي موحال هو،،،شافني نزل عندي ،،وانا كنوجد فاعتذار صادق من اعماق قلبي!

حلمي راجل والسلام البارت السابع كيف وقف قدامي قلت ليه : عدنان سمحلي ماكنتش قاصدة..بغيت نضحك ونتا درتيها بصاح! قالي : علاش مكتجوبيش على التيليفون؟ تدهشت : علاه تاصلتي بيا؟؟ماوصلني والو!! بقى كيشوف فيا : كنتي طافياه؟ اه تفكرت،،،حليت صاكي ولقيتو متاصل بيا شحال من مرة،،،بديت كنضحك.. : هه طفيتو !!! وسكت وحدرت راسي،،،وحتى هو مهدرش،، قلت ليه : ياك لاباس علاش تاصلتي،،بغيتي شي حاجة؟ دوز بايديه على شعرو،،ورتابك وتزنڭ وانا كنتسناه ايجاوب! قالي : ايصحابلي وقعات ليك شي حاجة خلعتيني،،،،ونتي كنتي خارجة مع ادم وخفت ايكون دار ليك شي حاجة!! بقيت كنشوف فيه وبديت كنضحاك : ههه اودا ا عدنان يهديك الله،اش بغا يدير لي وحنا قدام الناس ههه انا محتارمة راسي وحتا هو…!! حشم ودار ايديه فجيابو وكيلعب برجليه فالارض : ومانعرف هاكا جالي فبالي…لمهم نتي مقتانعة بيه؟ غمضت عينيا وطلعت النفس وبتاسمت : ادم انسان جميل،،متواضع وبسيط كيفهمني…واخا كاينين مشاكل مادية كتعطلنا والكن انا غنوقف معاه حتى يسر الله الامور ويجي لدارنا!! ضربني على راسي حتى فقت من الجو لي كنت فيه … : كيفاش اتوقفي معاه اشمن مشاكل عندو؟ عاودت ليه كلشي….،،، قالي : واش نتي خديجة لي كنعرف ولا لا…ونتي عندك 3 لمليون؟ حماقيتي نتي! خرجت فيه عينيا : واهانتا دابا غتبدا تعيب،،اه غنضبر عليها،،عندي شي حاجة وشي حاجة ناخد قرض ولا نتسلف ولا نشوفو اش نديرو مهيم نقادو لماسئل فاسرع وقت باش يجي لدار.. دار واحد الضحكة…شبع ضحك،،،وانا طلع لي الدم،،خليتو حتي سالا! دار ايديه على فمو كيخبي الضحكة : احم هه سمحي ليا عمرني سمعت هادي…باغيا تسلفي وتكلفي باش يجي يخطب زوينة هادي…ايوا ايلا ماجاش يخطب فالاخير غتصيدي واش نتي نيا ولا بوهالية ولا كتسطاي عليا باغة تزوجي باي طريقة! تعصبتوبقا فيا لحال،،،ولكن فالصراحة عندو الحق : ولكن اش ندير مانعاونوش…هو ولد الناس .. شاف فيا: مقلتش ليك ماتعاونيش،،ولكن راه بزاف عليك تعطي ديك لفلوس لواحد باقي مخطب واش غيكتب معاك،،زعما هاد المشروع ديال الطاكسي ف سمية من غيكون… حدرت راسي وبدا عقلي كيخمم وكيفكر،،،انا فاش كنكون مع ادم كنسا كلشي،،،العالم لي داير بيا وكنقى غير هايمة.. عدنان فيقني،،،وقالي ايلا كان راجل ايكتب ليك حتى نتي حاطة لفلوس وفعلا درت بكلامو وتلاقيت مع ادم غد ليه جا عندي لخدمة باش نهدرو فهاد الموضوع،،،قالي عدنان نحضر معاكم،،ولكن انا مقدرتش خفت يتقلق ادم ويصدق هارب عليا ومخليني ونرجع ندور ! مخليتوش ايمشي معانا،،،تلاقينا فاش كنت خارجة من الخدمة وراجعة للدار! ادم : ايوا فكرتي فالموضوع ا لالة خديجة؟! بكل شقة فالنفس : اه فكرت عندي شي بركة نعطيها ليك ،،وزيد عليها وخود الطاكسي! فرح وضحك،،، : بصح؟ انا معرفتش اش نقوليك،،كنحس براسي غنطير بالفرحة وباني انا اسعد راجل فالدنيا،،،هز راسو وكفوفو لسما : حمدتك يا ربي وشكرتك بعتْتي ليا ملاك ،بنت الناس بتاسمت وقلت ليه : ربي يسر لينا ولكن خصنا نتكاتبو دار شاف فيا واحد الشوفة جديدة،،خوفاتني : قالي كيفاش نتكاتبو؟ رْبكني وماتوقعتش يسولني ويشوف فيا بديك الطريقة بحالا ايلا قلت شي حاجة عيب : بغيت نقول،زعما هادشي فسمية من غيكون شاف فيا : بسميتي طبعا،،ولا ماكاتيقيش فيا؟ جاوبتو : كيفاش مكنتيقش فيك،،كنتيق فيك وهادشي لاعلاقة ليه بالتكاتيبة،،انا غنعطي ليك فلوس ديالي وغنتشارك معاك شنو معنديش لحق ولا؟ تعصب وحمار وبدا ليغوت : واش عند راسك كنطلب منك،،ولا ايسحاب راسك كتصدقي عليا،،قلنا ليك غادي نوجد هادشي ونجي نخطبك يعني اصلا هادشي كديريه على قبل راسك عاد على قبلي! خنزرت فيه : كيفاش على قبل راسي،،،مافيها والو ايلا كتبنا داكشي بيناتنا،،،نتا باغي تدي كلشي بسميتك،،وايلا متزوجناش وايلا مجيتيش تخطبني نضيع انا؟ بدا كيضحك : هه انا الراجل،،وانا لي نتحمل مسؤولية الطاكسي،،نتي اش غيدخلك فشغالاتي كيفاش نتا الراجل،،،علاه انا مراة غير فاش نعطيك لفلوس ومن بعد مانبقا نافعة لوالو،،،لالا انا معاك فكلشي،،يا اما نتكاتبو يا اما كل واحد وطريقو.. قلت ليه هاكداك باش نختابرو..واش غيبدل رأيو ويقولي : سمحي لي اه نتكاتبو،،،من حقك،،مانبغيكش ضيعي..! ولكن جرحني برفضو وجرحني باستهزاء ديالو،،،قالي : شكون غيديها فوحدة بايرة،،انا لي غنقبل عليك قالي بلي هو المنقذ ديالي،،وبلي زواجنا مشروع …وبلي متصلاحش ليه وحدة كبيرة فالسن،،،ولا باغي وحدة عندها 27 ولا 26 عام ! دخلت للدار وبقيت كنبكي،،،وما عرفتش شنو ذنبي،،،وشنو ذنب سني حتى يعايروني بيه الناس،،ويستاغلوني،،لقيت راسي بوحدي..وماعرفت معامن نهدر،،،وبغيت نطرطق،،وعدنان هو اول شخص طاح لي فبالي

حلمي راجل والسلام البارت التامن الوقت لي كيدوز،،ولعمر لي غادي وكيجري،،،ولحياة لي كنتظر،،مع كل صباح الفرج،،كنت وصلت لدرجة يأس،،ولكن حزني ويأسي من لهدرة لي سمعت كانت قاسية..حتى قلت غنتزوج وغنفرح براسي ..حتى كنت خنخلع رداء العنوسة ونلبس رداء عروسة،،،وحتى قلت لقيت شخص نعتمد عليه ،،وخدلاتني الدنيا عاودت رجعت بايرة! بكيت وشحال مابكيت مقدرتش نستحمل…وحتى حد ماقدرت ولا رضيت نحكي ليه على زهري!الا عدنان تاصلت وبلا منفكر… ألو خدوج فخبارك قبيلة كنت باغي نتاصل هه وخفتك تڭولي ثاني كتفايل ماكتفايل…. ألو؟ ماقدرت حتى نجاوب،،،صوت بكايا تسمع وحس بيا! قالي : واش كتبكي؟ قاليك شي حاجة لحمار؟ شوفي هاني جاي! جاوبتو بصوت ضعيف : لا متجيش،، لعشا منقدرش نخرج،،،عاودت ليه،،شبع فيه معيار !وخلاني حتى أنا نبدا نعاير ونسب فيه! غد ليه خرجت وحدرت راسي،،ماتسنيتش نشوف واش ادم غيدوز من الطريق ولا لا،،،وفعلا مابانش ليه الاثر! دخلت لمكتب عند عدنان،كيف شافني تفرڭع بالضحك! لحت صاكي فوق لبيرو وكنحنزر صابحة كاعية! قالي : عينيك منفوخين هه ماناعساش،،،شوفي اراي لي نمرة ديال خونا داك لمصلحة ايلا ماشبعت فيه معيار .. درت ايدي على راسي : لا ماكاين لاش انا نسيتو..وبقيت عاقدة حجباني وطالع لي الدم! سكت وبقا كيلعب بالستيلو بايديه: وكل مرة يحاول يهدر ولا يجبد شي حاجة ضحكني ولكن انا كنت مقلقة ومكتئبة! طلًعت ليه الدم : او مالك غارقين ليك البابر،نودي تڭعدي قابلي خدمتك،،انا لي ڭالس باغي نضحك فيك والضحك فيا ماكاينش معامن ماكاينش! درت ضحكة ديال بزز : هانا نايضة! كنت خارجة ووقفني : تبغي تغداي عندنا فالدار،،ليوم غتجي ختي بشرى ووليداتها ،،تمشي تغداي معانا؟ بلامبالاة و صوت مافيهش لحماس لمعهود ديالي : معرفتش ماحملا نشوف حتى واحد بغيت نبقى بوحدي حل ليا لباب ودفعني : صافي ف 12 نجي طرڭك ونمشيو نتغداو،،متبقايش تماوتي راني عايق بيك ماباغاش تخدمي! سد لباب ورجعت لخدمة،،كنسها غير بوحدي،،ماعرفتش شنو وقع ليا،،انا كنت قوية كنت قاصحة،،ايمكن من كثرة التنازلات وخيبات الامل مات فيا الامل..!بقيت ڭالسة داك الصباح كامل وانا كنفكر.. جبدت ورقة وستيلو كتبت فيها ڭاع لحوايج زوينين فيا،،هه لقيت راسي ملاك وحاولت نكتب لحوايج لخيبين فيا،،،كتاشفت انني فقط كنبغي نهرب من هدرة الناس،،انا امراة خدامة،،ماكنحتاج لحتى اعالة ولا صدقة،،انا عندي مستوى ،،كنحاول نصلح ذاتي،،،والغريب فالامر فهمت ان هادوك لي ماصدقش معاهم الزواج ماكيستحقونيش،،وهدرة ديال عدنان ومعاملتو ليا كانت كتحسن من مزاجي… مشيت تغديت مع عائلة عدنان وتلاقيت مع بشرى،،فاش عاودت ليها : عرفت بانني ايلا متزوجتش ماشي هيا نهاية لعالم ولي بغا يقول شي حاجة يقولها،انا دايرة تيقتي فالله ولي ليها ليها! نسيت كلشي وضحكت من جديد! دغيا داز لوقت فجمعة لحباب وكان خاصنا نرجعو تاني للخدمة قالي عدنان : شفتك ولفتيها ابنتي نوضي تڭعدي صباح ماخدمتي ماوالو واقيلة..ليوم عندك شلا سلمت وماسخيت هزيت صاكي وخرجت لطوموبيل،،ركبنا وزدنا شاف فيا عدنان : اهيا ناري ماديراش السمطة مغية تخرجي عليا،واتي ديري السمطة ” حزام السلامة” جريتو ومابغاش يتجر: درت عندو مابغاش،،! وقف الطوموبيل وقالي : هو معكس خصني نديه يتعالج،،بلاتي انا لي كنعرف ليه،واخة سمحي لي نشوف ! قرب مني،،حسيت بانفاسو ودقات قلبو وحتى بالدفئ…استححييت نطيل النظر فملاميحو وهو مضارب مع السمطة،،لاحظ ارتباكي وحدر عينيه شاف ف ايدي وأنا مزيرة على الصاك ديالي ! طلق ايديه من الحزام ديال السلامة ورجع لبلاصتو،، و قالي..

حلمي راجل والسلام البارت 9 قربو ليا ودقات قلبو لي تقريبا كنت كنحس بيهم،،خلاتني نحس بالاحراج…تعنكشت ومابقيتش كنشعر بالراحة لي كنت كنحس بيها قبل،،كان عادي بالنسبة ليا،،،بحال خويا الصغير! شافني تسمرت فبلاصتي وكنرجع براسي اللور وواخى ماكاين فين ،،وكنحاول نبعد وندير بيناتنا مساحة،،حدر عينيه ولقاني مكنززة ومزيرة ايدي على الصاك ،جمع ايديه ورجع لبلاصتو: سمحي لي هاد السمطة ماعرفت مالها،خاصني ندور باش نقادها! ماجوبتش،،بقيت ساكتة وقلبي كيرجف،،نزل وجا من جيهتي حل لباب،بغيت نزل قالي غير خليك! حاولت نبعد عيني عليه،،نشوف قدامي ولا ندير اي حاجة…بقيت كنشوف فالتيليفون ونحاول نقنع راسي بان الموقف كان عادي! قاد لي لحزام ورجعنا للخدمة! فينما كنبدا نخدم كيرجع لي داك الموقف قدام عينيا…هعع كنرجع نقول هو صغر مني اش كنخربق…! ولكن والو قلبي مابغاش يوقف بدقاتو الغريبة! كل ساعة كنجبد التيليفون نشوف فالوقت…وڭالسة غير بزز،،نمشي عندو؟ لا لا بلاش!! وليت كنقلب على اي سَبّة! ناري ايمتا غتوصل 4 باش ندير بّوزْ كافي (استراحة) طلع ليا الدم..هآ 4 لحت لوراق مشيت جبت القهوة ودخلت عندو : حطيت ليه لقهوة ديالو قدامو! شاف فيا : اه شكرا كنت بغيت نخرج نجيبها هه وهو خدام ،،ايوا ؟ بديت كندور فعينيا ايوا؟ شنو ايوا!!ماعرفت باش نجاوب،،قبل كان كيقولي ايوا : كنت نتجبد ونقوليه ايوايوا ونبدا نصفق بحال صحاب الطقيطقات ! ودابا وليت كنرد لبال …وانا كنهدر مع راسي وحلات ليه بدا كيكحب! طرت من بلاصتي جبت كاس ديال لما وأنا خايفة عليه : هاك عدنان شرب وبديت كنضرب ليه على ظهرو…حتى هز راسو عندي وبدا كيدير في شوفات مستغربة! قالي : هه شنو قصة هاد الاهتمام،آخر مرة وحلات ليا حتى كنت غنموت، درتي رجل على رجل وقلتي ليا : تستاهل جمعت ايدي عندي..ورجعت لبلاصتي وانا كنحاول نتهرب : اه لا أنا قلت هادشي؟ ايمتا ماعقلتش،،واكنا كنضحكو او،،! عاق بيا وبدا كيشوف فيا شي شوفات..: واخة بديت كنحلف : والله واراك صغر مني واش نتا حمق ! بدا كيضحك : ومالك تزنّڭتي؟ راه عارف راسي بوڭوص ! نضت : انا غاديا فحالي نتا راك خاصك لعصا خرجت من البيرو بالزربة،وكندب فوجهي : هاويلي على شوهتي ،،الدري صغر مني وانا دايرة عيني فيه،،واقيلا غير كيجيب ليا الله! خرجت من الخدمة انا الولة سالتة كيلعادة،،مشيت للدار،،وأنا كنطيب وأنا كنعجن وكنوجد للعشا ماقدرتش نوقف عن التفكير فعدنان..وحتى من نڭير الواليدة ولا عاجبني داك النهار،،ودايرة التيليفون فجيبي كنحلم مع راسي..منعرف يتاصل بيا! دازت ديك الليلة وأنا كنفكر..واخة فخطوباتي الفاشلة و حتى لي كانو ناويين ايخطبوني عمر قلبي ضرب لشي واحد منهم بهاد الطريقة. جا لغد ليه بزز،،كنقلب وسط حوايجي،،هادي كتبيني كبيرة،لا هادي كنبان فيها كبر من سني،،ناري اش هاد لكسوة كيفاش درت حتى شريتها ،،واش هاد لوان عندي…أنا مالي صڭعة فكولشي! لبست كيلعادة درت فولاري وخرجت تحت تهديدات الواليدة كالأتي : واتي خرجي، واتي سيري باراكة عليك من المراية،،ماخفتيش تعطلي…راه غنجي ليك!!حتى وليت كنشك انها باغياني نخرج دغيا وهي فيها الزهايمر ! خرجت دغيا،،وصلت لخدمة،،دخلت عند عدنان،مقدرتش نمشي لبيرو ديالي ديريكت..ضروري ندوز عندو طليت من الباب : صباح لخير عدنان! لقيتو تاهو يالاه دخل : اه صباح لخير ،دخلي داخلة كنفرنس.. بقا كيشوف فيا : ناشطة؟ماشطة؟ بديت كنضحك : وحشمانة ،،ناشطة ماشطة 5 /5 هانا مشيت ،،اه عدنان ليوم مغنرجعش للدار واش نتغداو؟ شاف فيا : محالش غنتلاقى ليوم معــ.. حدرت راسي : اه صافي الله يسر غادية نعاير راسي : تفو ،،تفو عليا،اش داني نهدر ،،ناري على موقف تحرجت ومانعرف اشنو.. رجعت للخدمة وانا ماحملاش..وصلات 12 خرجت خديت طاكسي ورجعت للدار! تغديت مع الواليدة وانا كنفكر اش يكون عدنان دابا كيدير مع خاطيبتو!! لالا الدري خاطب وصغر مني وليني انا ديال لعصا!!ماعرفتش كيفاش ندير حتى نتحكم فشعوري ولا نقمع المشاعر ديالي.. دازت 6 ايام وانا مضاربة غير مع راسي..حتال واحد المرة مشيت عندو لمكتب دقيت مالقيتوش:دخلت لقيت التيليفون ديالو ولبيسي ولوراق باقيين فوق البيرو،،دخلت وڭلست فبلاصتو! حركت ” لاسوري ” ديال البيسي،قلت ندخل للانترنيت ونتسارا شوية فالمواقع شوية! بان ليا واحد الضوسي سميتو “ميموريز” (ذكريات)” وقلت ندخل ليه!

حلمي راجل والسلام البارت 10 فتحت الضوسي،،مجموع فيهم بزاف ديال الضواسا،،ولقيت واحد باسمي ” خديجة” ،،نضت سديت لباب ورجعت لبلاصتي،،حليت الضوسي،،لقيت بزاف ديال التصاور ديالي،،لي من فايسبوك،،ولي فيهم انا وياه ولخدامة…وشي صور مصورني ومعمرو وراهم ليا…بقيت حالة فمي..بديت كنقول لا راه غير داير ضوسي فيه التصاور ديالي باش …لا لا وعلاش غياخد تصاوري من فايسبوك وينزلهم عندو،!!بقيت مصدومة وانا مافاهمة والو..ونزلت لقيت واحد الملف “وورد” مكتوب عليه “الى خديجة” ! متردت حتى لحظة فتحتو،،وبديت كنقرا.. << الى من احب في خفاء..خديجة. كنت ولازلت كل يوم انتظر أن تنظري إلي كرجل،على أمل أن تري قلبي،،أن تتبعي دقاته وتصلي إلى مشاعري..أن تنزعي نظرة الطفل الصغير عني..وأن تحبيني.. أحببتك دون أن أريد وأردتك دون أن أدري..ابتسامتك تسعدني،،وضحكتك تفرحني ونظراتك إلي تعذبني..لم أقوى على النظر في عينيك والبوح بما فداخلي،،فكلما أردت انت تصديني،،كتبتب مرارا وتكرارا رسائل وأشعارا بقوافل..فأرميها كلما تأتي وتقولي قد وجدت من في قلبه يسكنكي..! إليك أيتها الجميلة>> بقيت مسمرة فبلاصتي،،نفس الاحساس ديال فاش كتعطيك الواليدة طرشة قدام الناس وكتبقا تالف ماتعرف اشمن ردة فعل ديرها قدام الناس،،هاكداك ماعرفت ماندير ولا اش نقول.. سمعت الباب كيتحل سديت كلشي ودرت راسي كنلعب فالتيليفون،،! دخل شافني..حسيت انه فرح بشوفتي..قالي : اهلا امتى جيتي؟ بديت كنلاحظ ادق التفاصيل من ناحية معاملتو ونظراتو ليا..و انا باقية مرتابكة ومصدومة : هاه؟ اه؟ غير دابا! وهو كيهضر ماعرفتش باش نوصف المشاعر ديالي .. رجعت لمكتب ديالي لي كيعيط لي بغاني لشي حاجة مامسالياش،،لي جا بغا يقدم شي شكاية : مامسالياش،،لي جات بغات تجمع شوية : مامسالياش…غاڭالسة وحالة فمي وكنفكر ف عدنان.. عجبني داكشي لي قريت..وعجبني كيفاش كتب عليا..وبقا فيا لحال..وبدات كترجع بيا الذاكرة للحظات كان كيلمح ليا فيهم..وللاوقات كان كيحاول يعترف فيهم،،ولكن انا معمرني عطيتو الفرصة! خرجنا من الخدمة تلاقيتو جاي..ماعرفتش كيفاش نهدر ولا كيفاش نتعامل…بغيتو غير يهدر ولا يلمح …ولكن تفكررت موضوع الخطوبة! السلام السلام…. شافيا شوفة شخص مُحب : نوصلك؟ وبنفس النظرة شفت فيه : اه ! حتى بقيت ساكتة..كنفكر كيفاش نجبد معاه موضوع اسماء خطيبتو..ونسولو واش كيبغيها ولا لا ..ولكن انا مقدرتش لانه ماموالفش يعاود عليها بزاف..وحتى انا ماكنتش مهتمة نعرف عليها شي حاجة! وصلنا لحدا دارنا: بقيت ڭالسة ومنزلتش وتشجعت نسولو : عدنان كيف دايرة اسماء! شاف فيا وهو مستغرب : أسماء؟ لاباس ..راها بيخير! حدرت راسي : وكتبغيها؟! بدا كيضحك : ههه علاش ؟!! هه غرتي والله حتى غرتي،واش بقا فيك لحال من ديك المرة فاش خرجت نتغدا معاها ونتي كنتي بغيتي نتغاداو …؟ هدرت بحزم : مكنضحكش سولتك جاوب!!كتبغيها ولا لا! بدا تاني كيضحك : كون ماكنتش كنعرفك مزيان كون قلت ليك كتبغيني ولكن فاش يهمك واش نبغيها ولالا! بديت كنحس بالصهد ومابقيتش كنتحكم فراسي،،رجعت بحال شي وحدة مراهقة…باغية نعرف واش كيبغي اسماء ولالا ،،رفعت صوتي : ماعرفتش كيفاش حتى خرجات من فمي : اه كنبغيك تهنيتي! بقا كيشوف فيا..ومصدوم شوية جاتو الضحكة..وأنا ماحملتش راسي،،وماشي هاكدا تخيلت راسي نولي.. بدا كيضحك وأنا بقا فيا لحال،،السيد خاطب و زيداها انا معتارفة ليه بمشاعر ديالي ومن لفوق كيضحك ،،مابقاش عندي لوجه لي نهزو ونشوف فيه،،جاتني لبكية بغيت ننزل،جرني وسد الباب وسقًط الطوموبيل ! بقيت كنحاول نحل لباب،،ومدورة وجهي لجيهة الشرجم وكنقوليه : عدنان مكنضحكش خليني نهبط! قالي : لا !مابغيتيش تسمعي جوابي!نتي عتارفتي ليا وخليني حتى انا نقوليك شنو عندي! جبد البي سي ديالو،،كيبان ليا داخل لضوسي لي بسميتي،،وجبد ليا الملف لي قريت…غير شفتو كيجبد داكشي وانا نفرح ! قالي اجي تقراي:كنت فرحانة وانا كنقرا داكشي لي كاتبو ليا للمرة الثانية ساليت وبقيت كنضحك! وهو بقا كيشوف : اجي شفتك مادرتي حتى ردة فعل…ماتصدمتي،،ماتفاجأتي..بلاتي! مشا لتاريخ الدخول للملف ديالو،،لقا بلي داخل شي حد غير الصباح فالوقت لي دخل ولقاني فالمكتب دار عندي : ماتقوليش ليا دخلتي وقريتيه فالصباح! درت فيه : شناهيا باراكا متحط عليا لباطل! خنزر فيا : خدوج لعني الشطان راه دخلت ولقيتك فالوقت لي مسجل هنا ڭالسة قدام البي سي يعني نتي لي قريتيه قلبناها مضاربة: بدا كيضحك وقالي صافي انا غنسمح ليك هاد المرة …ولاهيلا هه ايوا من ايمتا ونتي كتحلمي بيا ؟ بدا كيبان عليا وانا نتفكر الخطوبة ،،سولتو قالي :راه اصلا شحال هادا فضينا،،مكنقدرش نتلاقى بيها واصلا حتى هيا كل واحد فطريق..مابيناتناش شي حاجة بحال كيفما انا وياك حدرت راسي وقلت ليه : واش بيناتنا؟ حل ليا الباب وقال ليا : نزلي بحالك لداركم،غدا نجي ندوز عندك فالصباح نوصلك للخدمة!!

حلمي راجل والسلام البارت 11 ( الاخير) وليت كنتسنا غير ايمتا نشوفو..وحتى هو،كيجي عندي كيستقبلني باجمل المشاعر..كنحس براسي طفلة وأنا معاه،،كنحس بيه راجل وهو واقف حدايا..كنحس اتجاهو باجمل المعاني وارقى الاحاسيس..ومابقاش كيبان لي السن مشكل بيني وبينو..! دازت 4 أيام على اعتراف الحب الصادق ..وقالي أنا غنجي نهدر مع الحاجة السيمانة الماجية،بينما هدرتي مع خوتك وختك وتوجدي راسك! فرحت بزاف..لدرجة نبكي،،ماعمرني تخايلت نوصل لهاد الدرجة من السعادة..قلتها لخوتي وختي اصلا باغيين غير ايمتا يتفكو،،قالو ليا: وغير شدي فيه وعنداك يطير… هاد الهدرة هيا لي كنت كنقول لراسي..الوقت لي كنت كنجسد السعادة ديالي فرجل..واحلامي فراجل وحياتي كلها فراجل..ولكن خيبات الامل علماتني انني ممكن نعيش بلا راجل..لانه فعلا كاينين نماذج تخليك تقول مع راسك : نبقى ندور كيلبوهالية ونتسارا حفيانة ومانتزوجش اي كان… كنت كنقول لي كان،،،يا بوهالي يا بعقلو يا مسطي يا فقير يا غني..كنت باغية اسم رجل نتخبى من وراه من هضرة الناس،،،واخة مانكونش مقتانعة بيه ولا حتى نبغيه عدنان كان افظلهم واجملهم واحسنهم خلقا…خلاني نشوفي ذاتي،ونعرف قيمتي…المراة ماكتجردتش من قيمتها،من كرامتها من كبريائها فقط لانها ماتزوجاتش..المراة عندها هيبتها وخاصها تحافظ عليها ب انها ماتقبل باي كان يكون زوج ليها،،واب لاولادها..ولانني بغيت يجي نهار نقول فيه لوليداتي : اجمل شيئ درت فالدنيا هو انني ختاريت هاد الراجل يكون زوج ليا واب ليكم! نهار الخطبة كنت خايفة نصلي فالاستخارة 5 لمرات فالنهار..كل ساعة نسول على عدنان فين وصل..ماقادراش نتيق انه اخيرا غيكيون من نصيبي.. فاش جا مادرتش داكشي ديال التقالة،،انا لي حليت لباب ودخلت معاه لصالون،،وكنسول فيه جبتي لخواتم؟ وهو كيقولي : وتي سيري ونتي مشوهاني غيقولو عليا الدار مرتك بوهالية راه لعيالات سيري ڭلسي معاهم خليني نهدر مع خوتك!! لاح ليا لبوكي ديال لورد ودار فيا شوفة ديال “لحكام” حدرت راسي ومشيت تبت،،ومي تندب وتغمز فيا قدام الناس نتبت وأنا والو،،طايرة لفوق بالفرحة ركبنا لخواتم وزغرتنا ونشطنا وفرحنا وضحكنا..وجا لعشا،،ڭلست حدا عدنان لاصقة فيه وشادا ليه فايديه داز العشا لول دجاج وداز لعشا الثاني اللحم! دار عندي عدنان قالي بشوية فودني : تي فين البسطيلة،خطوبتي وماديريش لبسطيلة؟ شفت فيه : كول وسكت هاي هاي كتشرط ! شاف فيا باناقة : احم جابلي التبوريشة عدنان بدا قلبي كيرجف وحتى ايدي،،حشمت وتزنڭت وحدرت راسي وكنجمع فالضحكة،،جيت نهز راسي لقيت كولشي حاضيني،،وكلشي كيضحك معايا.. الحمد لله داز كلشي على خير وبيخير ،،، وأنا لي كان حلمي راجل والسلام،،،وليت مراة عدنان راجلي والسلام #النهاية .. تعليقاتكم ..