Skip links

قصة : الوحش ذات القزحتين ج 45

 38,665 عدد مشاهداات

الفقرة 1 💋 من نفس الجزء

لبنات كلهم كذلك كايزوروها كل نهار ….

#أليشا لي تحسن وضعها ورجعات صحتها عادي بدون أي مشاكل أو مضاعفات ..وعلاقتها مع فيليكس تطورات بحيث دوزو ليلة دخلتهم .. وأليشاااا دوزاااتها على فيليكس فديك الليلة مادخل بيها تاغفرليه الله دنووب ..حيث كانت خاايفة بزاف وبدات تبكيليه قاتليه غاتفرعني كيما فرع جاسم شيماء…. وهو عيااا يهدنها ويشرح ليها الأمر ويواعدها أنو غايكون حنين معاها .. .وحتى كاتوافق ويشدها وغير تحس بيه قرب يختارق بكرتها ودفعو بالجهد تاكاتقلبو ….جنناتو تا زعف ودار بنااااقص وصعر عاد ناضت تحزر فيه وتبوس فيه تاتهدن عاد شدها تاني بالسياية وبالحيلة حتى ديفيرجاها … وهي غير شافت الدم خارج منها وسخفات ليه وهو تخللع وناض كايفركل عيط لعدنان جابوليها طبيبة كايحسابليه غير فرعها دبصح ..سدقات غير الخلعة لي سخفاتها …الحاصول ديك الليلة دوزااتها عليه غوات وخناين وكملاتها فاش سخفات شوهاتو مع عدنان لي شبع عليه ضحك وحتى الطبيبة…. وبعد ليلتهم سافر هو وياها للهند داها تشوف خوتها وواليديها وجلسو أسبوع تما مع العشيرة الهندية آل روجو …أسبووع كولو حب وعشق ساراها الهند كلها عاد رجعو للمغرب ….

اما #جاكلين لي ولات فشهرها الراابع فالحمل ودياب ماكايخليها حتى لحظة وفرحاان وهو متتبع معاها لمراحل حملها .. بطنها كبير بزااف لدرجة غسان قاليهم أنها ممكن تكون حامل بتوأم حيت بطنها أكبر بزااف من أن يكون عندها فقط 4 أشهر فا داروليها تحاليل وصور إيكو واتاضح أنها حامل بولد صبي وواحد فقط ووزنو زاايد هاذشي لي خلا بطنها يكون كبير دياب والجد طاارو بالفرحة من هاذ الخبر خصووصا الجد لي ولا غاكاينقز بالفرحة يكايضل يوكل جاكلين بنفسو ومهلي فيها كايقوليها غاتولدي لياا شي طبوزي …

وأيضا هو كايتسنى بفاارغ الصبر يعرف جنس طفل شيماء وجاسم وكايظل يسول فجاسم والأطباء شنو هو جنس البيبي دشيماء ولكن ماكايلقا حتى رد …

#تارا وعدنان لي علاقتهم عادية كلها حب ورومانسية …. تارا هي وأيار وأليشا فالصباح كايدوزوه غير فمدرستهم وفالمساء كايجيو لعند شيماء للمستشفى … وحب عدنان ليها كايزيد كل يوم وهي كاتحاول كل جعدها تكون لي زوجة صالحة ذ…

عكس #أيار وغسان لي بيناتهم مشاكل شخصية خلات علاقهم مهتزة…. فا بيناتهم وملي كايكونو غير بجوج ماكايهضروش ولكن قدام العائلة كايبانو متفاهنين حيت مشاكلهم فقط عارفينها غير هوما بجووج لا غير أي مخليين كل شيء بيناتهم …وأساس المشكل هو ^حبوب منع الحمل^ …غسان لي من بعد أربع أشهر دالحمل حصلها كاتشربهم خزنة عليه وتصدم منها وهي تحججات ليه بأنها خايفة تحمل وماباغياش لولاد حاليا حتى تكمل دراستها لي مازاليها عاماين وتتخرج …ولكن غسان ماتفهمهاش بممرة حس بيها طعنات فرجولتو … وهي كاتشربهم سر علييه ومن ليلتهم الأولا وهي كاتشربهم وطيلت هاذ الأربع أشهر من زواجهم وبدون حتى ماتتشاور معاه او تاخد رأيو ماكلفات راسها حتى تقولهاليه …قرار لي من الطبيعي أنهم ياخدوه بجوج بيهم ويتاافقو … هي ماتسوقاتش ليه وقررات راسها بلي ماغاتولد تالبعد عاماين او حتى تبغي هي … وملي قالها علاش هي جاوباتو بأن ^قرار الحمل من عدمو أو امتى تحمل هو قراار كايخصها غير هي وبوحدها حيت هي لي غاتهز البيبي فبطنها وتتعذب عليه ^ الشيء لي زادو صدمة و خلاه تقلق منها وبزاف جرحاتو… فا لأكثر من شهر وهو ماكايهضرش معاها وماكايقيصهاش… وهي حسات بغلطها وحاولات تصلح الوضع بيناتهم لكن هو رفض يرجع يتصرف عاادي كأنه ماوقع واالو او كأنها ماقالت ليه واالوو حيت ماتسرطاتش ليه …فابقات علاقتهم مزعزعة وولات بااردة …. قدام العائلة راهم كوبل متفاهم وهو كايعاملها مزيان رغم كل شيء ….ولكن فاش كايكونو بوحدهم فجناحهم كل واحد ساكت وهي واخا كادير محاولات وتلبس ليه لباس مثير أو تحاول تهضر معاه …ماكاتلقا منو حتى ردت فعل … وفنعاس كل واحد عاطي بالضهر للآخر ..وهي عيات وتقهرات من هاذ الحالة كتبات غير تبكي …

الفقرة 2 ❤
أما #باااربرة وإييفاااان… باربرة نفسيتها تحسنات … واخا هي عمرها تنسى أش وقع ليها وعمرها تتجاوز خسارتها لتلاث توائم فدقة … ولكن عالأقل بدات تقتانع بأن هذا هو مكتابها ..وإيفان معااونها وبزااف…. فا باش تتجاوز الأمر هو وراها صور كل من بوكا وأنجلا ميتين وهاذشي علاش كان صور جثثهم..ووراها صورة دانيال مشدود مسلوخ ومربوط وصورة سامارا مسجونة من بعد ما جردها جاسم من قواها حكم عليها بالسجن مدى الحياة وافتاتح بيها سجنو ….إيفان أكد ليها أنه هو وفيليكس وجاسم انتاقمووو ليها ولأليشا ولشيماء ..وداها حتى شافت شيماء واخا فكوما وهي غير شافتها وشافت بطنها وهي تنفااجر بالبكااء … بكات وبكات…حيت من بعد ما عرفات راها جهضات ودخلات فصدمة ماكانتش تبكي أو تضحك كانت عايشة فصدمة كالجثة ..ولكن ملي شافت صور دانيال ورباعتو ميتين وشافت شيماء خرجات من صدمتها وولات تبكي ..وإيفان بخفت دمو رجعها كاضحك …وعاونها بزااف حتى تحسنات نفسيتها ومن بعد قنعها يديرو فحوصات يشوفو وضعها بالضبط وهي وافقات …والطبيبة النسائية قالت ليهم أن رحمها ولا ضعيف بزاف وخاسها علاج وتتسنا مدة سنتين عالأقل عاد تحمل أما اي حمل وقع حاليا غايطيح ليها فالشهر الأول …خاسها تقوية الرحم أولا وتتعالج عاد تحمل باش يكمل حملها ..إيفان تقبل الأمر برحابت صدر ولكن هي ماصبراتش وفهمات من كلام الطبيبة أنها عمرها تحمل ولكن إيفان بهدوء وطريقة مرحة شرحليها الأمر وشجعها يصبرو سنتين تتعالج فيهم وهو ديما معاها عطاها طاقة إيجابية وشجعها وكايحاول كل جهدو يضحكها ويقويها وهي تقبلات الأمر… أما من ناحيت جاسم فا ماكايقدرش يشوف فيها حاسس من ناحيتها بالذنب ..غير كاتجي تشوف شيماء هو كايختافي من الجناح… وهي ماصبراتش عرفاتو بقافيه لحال على قبلها ومابغاتوش يحس بالذنب لكنو ماكايخليش ليها فرصة فين تهضر معاه …. وجاسم كايبقا حاضي من الكاميرات غير كاتخرج باربرة كايرجع يظهر فالجناح حاليا ماعندوش الوجه أو الخاطر لي يتقابل معاها وهو هاز على عاتقو ذنب خسارتها ……

#وفهاذ الشهراين أيضا شيماء تحركات أكتر من مرة كاتحرك أصابع يدها ورجلها وخصووصا فاش كايتحرك البيبي فبطنها بالجهد هي كاتحرك أصابع يدها … جاسم كايفررح ويعيط لخوتو بسرعة يتفقدو وضعها … و حتى كايقولو غاتفيق ولكن واالو … غسان شرح لجاسم أنه كان خاسها تفييق شحال هاذي حيت غيبوبتها غير مؤقتة فا راه هي لي مابغاتش تفيق واخا جسدها كايعطي عدت ردات فعل وإشارات ماكاتفيقش …والطبيبة النسائية أكداتليهم أن الوضع غايكون خطير إيلا مافاقتش قبل موعد الولادة غايضطرو يولدوها بالفتيح…والعملية فوضعها خطيرة حيت يقدر جسدها يتلقا صدمة تؤدي بيها لكريز …فا أملهم أنها تفيق قبل حلول موعد الولادة ….وهاذ المعلومات ما زادت غير من تأزم نفسية جاسم لدرجت مابقاش كاينعس كايتسناها بليل وبنهار تفيق

أما #دااااانيااال

الصورة : باربرةالفقرة 3 ❤
أما #دااااانيااال فهو مزاالو حي أو ممكن تقولو نصف حي …جاسم ماقتلووووووش بل جلس يتلذذ بتعدييبو طييلت هاذ الشهرااين ..حابسو فدييبو ديالو مربووط وحاطط أسودو كايحرسوه وكل يومان كادير ليه زياارة …جرب فيه كل أنواع التعذيب …بدأ بأنو سلخووو مزياان كايضرب فيه حتى رضو شروييطة ولاحو خلاه هكاك يومان … عاد رجع عندو من بعد وبدأ سلسلة التعذيب …قطع ليه صباع يديه كلهم كان كل نهار كايمشي عندو كايقطع ليه صبع ويشد داك صبع يگرضوو طراف صغاار ويوكلهم ليه وبزز … كل نهار نفس الشيء حتى سالاليه أصابعو العشر … وبعدها بلغداايد قطعليه عضوو الذكري أو قضييبو وحطوليه أمامو شعليه فيه العافية .. ودانيال تفرج فيه كايتشوا قدامو وهو كاايغوت حتى سخف كان غايموت ….ولكن جاسم وفكل مرة كايعطبو من قنت كايسيفطليه عدنان يداويه باش مااايمووتش باش يبقى حي يزييد يعدبووو وبكل وحشية …قطع ليه كذلك كل أصابع رجلو وعطاهم لأسودو قدامو كلاوهم ……وبعدها طير ليه سنانو بموس سنة بسنة ودانيال ولا كايترجااه غير يقتلووو ولا كاايطلب لمووت ومالقاهاش ولكن جاسم حلف حتى يبقا يعذبووو شهرااين كييما عذب شيماء ….وآخر مرة زارو فيها شرطووو كوولوو بلموووس من وجهو حتى لركابيه خلا لحمو كولو مفلح ومشرط وخلاه لعدنان كايداويه المهم أنو ماايموتش … ولا كولو مشووه ويحتضر وهاذ التعديب ماكانش يوميا بل جاسم كايخليه حتى كايبرى ويرجع ليه ولا كالكابووس بالنسبة لدانيال عياااا يترجاه وعيا يطلب فيه غيير يقتلو يهنيه بدوون فائدة …. والرحممة مابقااتش فالقاموس دجاسم/
🍀🍀🍀

اليوم والساعة العاشرة صباحا ككل يوم فالمستشفى جاسم جالس فكرسي جنب سريرها وفيديه مشط كايمشطليها …تحت عينيه كحل ووزنو نقص ولحيتو كبرات على المعتاد همل نفسو كليا… كايمشط ليها بشووية وكايهضر معاها …)

جاسم : واش مزال ماهداكش الله تفيقي واش مزال غاتزيدي تعذبيني غير فيقي وعاقبيني كييما بغيتي غسان قاليا أنك نتي لي مابغيتيش تفيقي (عينيه دمعو ) لهاذ الدرجة مقلقة علية (حط المشط جنبو وحط يدو على بطنها العاري أمامو ) شيماء خاسك تفييقي بقاليك فقط شهراين وتولدي عارفك كاتسمعيني كنترجااء للمرة الألف فيقي ولي بغييتيها نديرها

(سكت ملي حس بركلة قوية فبطنها وحول نظرو مباشرة ليدها شاف صبعها الصغير تحرك وهو يتنهد )

جاسم : أنا شهراين وأنا كانحزر فيك تفيقي وماابغيتيش وهاذ زعر لي فبطنك شابع فيك غير ركيل وكاتحركي ليه وأنا لا ياك من داابة بديتي تبغيه كتر مني
(ابتاسم وتحنى باسها فكرشها) ونتا واش ماغاتهداش من لبسالة غير بلاتي تخرج لوالديك ونوريك ركيل دبصحالفقرة 4❤

( ورجع باسها بحب فشفتيها وحط يدو على خدها ووجهو مقابلو مع وجهها وعينيه بداو كايطيحو منهم دموع وبغزارة وكايطيحو على عينيها ويهبطو )

جاسم : على قبلي فيقي كنترجااك راني خديت كفايتي من العذااب أشيماء رحميني راه صبر مابقاش عندي توحشتك توحححشتك توحشت صوتك وغنائك و ضحكتك توحشت النظرة فعيونك وتعنيقتك توحشت تخنزري فيا وتتحدايني …. فا رحميينيي أشيماء

(تنهد وباسها ففمها وطوول فالبوسة حتى قاطعو الدقان فالباب ..حيت دييما كايطرقو من الدااخل … تكعد عليها ومسح دموعو وغطاها مزيان عاد مشا حل الباب لقاهم كلهم تاني هاجمين عليه من غير باربرة وإيفان حيت هما كايزوروها بالليل …. وككل صباح ..بقا واقف ليهم فالباب مخنزر حتى دفعو جدو ودخل هاز معاه بوكي كبير دالورد عاد دخلو موراه متابعين وهو ككل يوم ربع يديه ووقف حدا لباب كايحسبليهم الساعة دوز باش يجري عليهم … ووقفو حداه خوتو

(الجد حطليها الورد حداها وجلس فالكرسي جنب سريرها من جهة وإيميليا من الجهة الأخرى….)

الجد : شامة ديالي هاني جيت تاني وجبتليك اليوم الورد أبيض بحال قلبك أنوارتي واش ماغاتفيقيش اليوم وتفرحي جدك

جاسم نطق من تحت سنانو ) نبببگ قالك شامة ديالو

إيميليا كاتبوس فحنيكاتها ) إيفلينتي حبيبتي يا نور حياتي فيقي أحبيبتي راه ماماك توحشات تشوف عويناتك فيقي

أيار شدات يديها ) صاحبتي عيقتي

أليشا : فيقي خلاص توحشت جمعتنا

أيار : فريقنا د لبنات واالو بلا بيك أشيمااء

جاكلين حطات يد على كرش شيماء ويد على كرشها ) هه شيماء عندي ولد غايكون أحسن أخ لبنتك

(جاسم مسح على وجهو هوما تاواحد ماعارف جنس لبيبي ديالو من غير غسان وعدنان)

الجد : لا قوولي أحسن أخ لوولدك (حط يدو على كرش شيماء ) نواارتي حامل بصبي قوي

(حس بركلة قوية وهو يجر يدو مخررج عينيه )

الجد : ركلني لمسخووط (شاف فجاسم ) نااري لا ماتليتش باغيها تولدليا ولد صاف خلي لبنت حسن

الجدة رجاء ) ألحاااج بعد من حفيدتي (شدات يد شيماء ) بنيتي فييقي عيشك غانوجدلك لمساخن والكسكس ونتهلا فيك

جاسم غوت ) : ساعة ساالات ياالاه خرجوو

الجد : هاهو بدا تاني

هيلدا : ولدي فطرتي بعدة

جاسم : مابغيتش أمي غير سيرو

(هيلدا حطاتليه صاك كبيرة فيها بواطات بيهم أكل صايباتوليه )
هيلدا : واعدني أنك غاتاكل أجاسم وراه طيرموس فيه قهوة قاديتهاليك

جاسم : واخا أمي غير سيرو

الجد شد يد شيماء باسها وعينيه دمعو ) غانرجع غذا أبنتي وغانجيبليك هاذ المرة ورد بنفسجي وصيتليك عليه

(إيميليا باستها فخدها وخرجو متتابعين .. جاسم يالاه غايسد الباب حتى شدو عدنان )

عدنان : جاسم هذاك لكلب(دانيال) راه حالتو تضهورات بزاف تشراط لي شرطتيه بلموس آخر مرة قطعتيليه عروق يدو ورجليه ماغايعييشش حتى لآخر الأسبوع

جاسم : هذااك شغلك أعدنان أناا بغييتو يزييد يعييش مزاال ماساليتش معااه مزاال خاااسو يتعذب فاا تصرف داويه وملي يفييق علمنيي

عدنان : و ولكن

(سكت حيت جاسم دخل وسد لباب فوجه عدنان وطرقو من الداخل ..عدنان تهدن ومشى)

جاسم رجع جلس جنبها وشد يدها )

الصورة : عدنانالفقرة 5 ❤
🍀🍀🍀

فالقصر دآل ستارك كلهم رجعو وتغذاو مع بعض من بعد كل واحد ناض لشغالو … أيار طلعات لجناحها هي وراجلها وهزات كتوبها وجلسات على السرير كاتبريباري للإمتحانات حتى دخل غسان وماهضرش معاها …. دوش و لبس ثيابو ومالقاش ساعة يدو وهي المفظلة عندو كايديرها غير هي حيت أيار لي كانت هداتهالو فعيد ميلادو ملي كانت صغييرة وهو كايديرها غير هي لهاذ السبب… مالقاهاش فدريسينغ روم وخرج كايقلب عليها فالجناح..وأيار كاتفرج فيه …

أيار : غ غسان علاياش كاتقلب

(غسان ماجاوبهاش )

أيار وقفات ومشات حتى لجنبو وشدات يدو ) غسان راني سولتك

(غسان حط يدو على يدها باش شاداه وحيدهاليها )

غسان : ماشي شغلك سيري كملي حفااظتك لانشغلك أونعطلك على مستقبلك ..

أيار سرطات ريقها ) حرام عليك شحال اعتاذرت منك

غسان غوت ) مااجاااتش بالإعتذاار ا أياار نتيي طعنتيني فقلبي وقلتي ان مسألة الحمل او الإنجاب هو قرارك وراسك وماشي شغلي أناا قلتيلي غاتحملي نهار تبغي نتيي وحتى تسالي قراايتك عااد تقرري إييمتا تحملي ..لو انك جييتيي وقلتيلي مابغيتيش لولاد دابا كنت ماغانعتارضش وغاندير لي يريحك لكن نتي غدرتيني وكاتشربي حبوب منع الحمل مور ضهري أشنو أنا عندك هااا واش أنا مجرد وسيلة لهاذ الحمل ماعندي رأي ماعندي كلمة

أيار : لا هئ ماشي هكا أنا غير غير

غسان : أياار نتيي مامعتاابرانيش راااجلك قلتيي ماشي شغليي فاا ماشي شغليي دبري لرااسك هادشي لي بغيتي تسمعي مني هانتي سمعتييه فا حتى نتي مااتدخلييش فيااا ..ياك مابغيتيش لولاد خوودي رااحتك عمرني نقرب ليك كووني هاانية وسيري رجعي لحفاااظتك ومستقبلك أهم منيي وأهم من أنك تهزي ولد منيي

(استدار هز لفيست نتاعو وخرج ..وهي جلسات على الأرض كاتبكي …كل نهار كاتحس أنها كاتخسرو أكتر )

🍀🍀

عند باربرة لي جلسة فجناحها وغير كاتخمم ماحسات حتى تهز بيها السرير بسبب إيفان لي تلاح بالجهد حداها تاقفزها )

باربرة : أهياناري خلعتيني

إيفان : نتي لي غير ساهية (جلس مربع رجليه أمامها ) فاش كاتفكري ؟

باربرة : جاسم

إيفان : عرفتيي داك خووك ماكرهتش نسكروو مزياان تاااايتقلب بالشراب ونشدو نشبع فيه تصرفيق كااايفقصنيي

باربرة ضحكات ) ههه هبيل جاسم عمرو يسكر ليك حييت كاايكره شراب وأصلا مانخلييكس تصرفقوو

إيفان : أهاه دابا خوك حسن مني

باربرة : تنهدات) هو راه أكتر من خوية هو بابا
الصورة : غسانالفقرة 6 ❤

باربرة : تنهدات) هو راه أكتر من خوية هو بابا

إيفان خدا يدها باسهم ) أش بانليك نزوروهم بكري اليوم هو وإيفلينتي وهضري معاه

باربرة : راك شفتي طول هاذ الأيام غير كايعرفني جاية كايختافي كاندخلو وكانلقاو غير شيماء بوحدها

إيفان : وخاسك تتفهميه ماساهلش عليه حاس بالذنب من جيهتك ومن جهت إيفلين

باربرة : ولكن هو مادار والو ماشي هو سباب

إيفان : هاد الكلام قوليه ليه يالاه نوضي لبسي ونمشيو

باربرة : غايختافي تاني بقوة التنقل ماغالقاهش

إيفان : غاتلقايه كنواعدك يالاه نووضي بلاتي شربتي بعدة دواك

باربرة : آه ومتبعااه ماتخافش

إيفان : يالاه نووضي نمشيو ….

(باربرة ناضت وإيفان خدا هاتفو ورسل رسالة لجاسم )

🍀🍀

عند جاسم لي واقف أمام نافذة جناح شيماء الطبي وكايشوف فالسماء الجو دالغروب والظلام بدأ كاينزل تنهد واستدار شاف فيها يالاه غايجلس حداها حتى سمع الدقان فلباب ..وناض حل ولقا إيفان أمامو …)

إيفان : نسيبيييي لعزيز

جاسم : أش بغيتي وأشمن موضوع مهم هذا لي خلاك مسيفطلي عشر رسائل فيهم^ هاني جاي نهضر معاك . ..

إيفان : إوا واش غانهضرو فلباب أخليني ندخل

(جاسم استدار وتمشى وقف امام النافذة عاطي لإيفان بالضهر )

جاسم : عندك جوج دقايق هضر وها ختك شوفها وسير

(إيفان وقف جنب سرير شيماء وشد يدها باسها )

جاسم : غاتعاود تبووسها غااااالوحك من هاذ شررجم ونتووما ولييتو غاالي جا يشبع فيها بوسان

إيفان : ونتا وليتي صعصع (شاف فشيماء ونطق بهمس ) هالعاار أختي فيقي راه نتي لي كاتعرفي لهاذ الوحش نتاعك

جاسم (سمعو) : خرج أ إييفان قبل مانصدقو فحوايج ماغايعجبوكش

إيفان : أحم غير تهدن غانهضر ومن بعد نخرج

(جاسم ماجاوبوش فقط عاطيه بالظهر كايتفرج فالطريق من النافذة كايتسناه يهضر حتى سمع سكاات وهو يضور شاف أمامو لقا غير باربرة واقفة وعينيها مدمعين ..وهو سرط ريقو )

باربرة : غاتهرب مني تاني

جاسم : أنا ماكانهربش

باربرة بدات تبكي ): إذن علاش فينما جيت كاتختافي هئ

جاسم : باربرة إيلا غاتبكي فا ماشي قدامي باراكا عليا هادشي لي فيا

الفقرة 7 ❤

باربرة مسحات دموعها ) هاني مانبكيش نتا مادرتي ليا والو أجاسم لي وقع معايا ومع شيماء وأليشا نتا ماعندكش دخل فيه هداك راه مكتاب وأنا تقبلت خسارتي وعمرني لمتك او غانلومك

جاسم : نتي غالطة بسبابي حيت كان خاسني نصفيها لدوك الأربعة نهار شديت الحكم ولكن أنا رحمتهوم وخليتهم كايتنفسو وهذا أكبر غلط درتو فحياتي وخلصت عليه غااالي (أشار لشيماء) وغاالي بزااف

باربرة : جاسم ماتقولش هكا بالعكس رحمتيهم هذاك نهار حيت قلبك كبير وماشي إنسان ظالم باش تقتلهم بدون مايكونو دارو وال الرحمة ماشي غلط أجاسم وتصرفهم كان باختيارهم وهم السبب فكل أش وقع ماشي نتا

جاسم عطاها بالضهر ) سيري عند راجلك أباربرة

باربرة تمشات حتى وقفات جنبو ومدات يدها شدات يدو ) واش مقلق مني

جاسم مسح على وجهو وشاف فيها وغوت ) واارااه نتيي لي خااسك تكوني مقلقة منيي أنا كنت كانختافي فكل مرة كاتجي حيت فكرت أنك ماباغاش تشوفيني

باربرة : نتا مادرتييليا والو أجااسم مااشي غلطك وهاني قدامك شوف فيا أنا تجااوزت الأمر وإيفان معاونني ودابا نحمل تاني ونولد وكل شيء غايكون بييخير

جاسم : واخا سيري دابا

باربرة : ماغانمشي حتى نتأكذ أنك ماهازش على عاتقك ذنب أش وقع معايا أجاسم نسا الأمر أنا بيخير وشيماء غاتفييق..و ياك دوك لوحوش نالو جزائهم فاخلي عائلتنا ترجع كيما كانت

جاسم : ماشي بهاذ السهولة أباربرة

باربرة : جاسم واش غادير مع شيماء حتى هي هكا ملي تفيق غاتبعد عليها بسبب إحساسك بالذنب

جاسم شاف فيها ) أنا عمرني نبعد عليها

باربرة : هىء إذن علاش مبعد عليا أنا

جاسم شد يدها باسها ) كنعتاذر

(باربرة ابتاسمات وهي طير عليه بتعنيقة وزيرات عليه بقوة …أما هو زيير على يديه بزز صابر بسبب وسواسو القهري لي عاد مازاد وماقدرش يدفعها او يقمعها صببرو تقطع فيه التنفس حيت خنقاتو ريحت الشامبو لي فشعرها ويديه ولاو كايترعدو )

باربرة وهي معنقاه وكاضحك) : عاارفة مكاتحملش تعنااق ولكن ماقدرتش مانعنقكش (بعدات )

جاسم : سيري دابة

باربرة : ههه غادخل دوش ياك هه حيت عنقتك واخا إذن هاني نمشي حتى للغذ فالصباح وغانرجع مع العائلة ههه ولكن قبل واش تقدر تخليني نبوسك فخدك

جاسم خرج فيها عينيه كملات لاباستو غايبقا يغسل فوجهو تايطير الجلدة ) سيري أباربرة عند راجلك حسن لك

باربرة : ههه إذن نبوس شيماء ( تمشات حتى لعند شيماء باستها فخدها وهي تخرج وسدات عليهم لباب لقات إيفان مخننزر )
🍀🍀

باربرة : ههه

إيفان : دابا وليتي ضحكي يااك و نعنقك ونبوسك يااااك وكاتقووليي ليه هكا وعاارفاني كانسمعكم وأناااا أناا لي ماكايخلييني تانقرب لختيي ونتي مشيتي تمخششي فييه

باربرة : عرفتي عمرني عقلت علا راسي عنقتو من غير مرة أو جوج وملي كنت صغيورة ولكن دابا الأمر مختاالف أحح إحساس زوين بزااف

إيفان خرج فيها عينيه وهي لقلوبة خارجين ليها من عينيها ) باااربرة راني راجلك هاو وهاني واقف غير هنااا

باربرة : وجاسم خوية وبابا ههه غايكون داابا كايدوش ههه مسكين ههه

إيفان : دابا تعنيقتو حسن من تعنيقتي ياك

باربرة : إوا هو كولو عضلات حسيت بحاالا كانعننق شي نونوس منفووخ ورطب ونتا كولك عضام كانعنقك بحالا كانعنق شجرة

إيفان مطرطق فيها عينيه ) : أييه زيديني أباربرة زييديني

باربرة : إوا عييت فيك تتريني نتا لي معگاااز

إيفان :نترييني مع خوك الديب العملاق باش يفلعصني

باربرة : تاتولد جاكلين ونقوليها ترينيك شوية

إيفان وسع ابتسامتو ) إوا دابا دويتي

باربرة خنزرات فيه ) ياك أبو عيالات

إيفان : أنا بلعمااا

باربرة : والله تانطيروليك

إيفان : شنو هو

باربرة : بالداريجة ) لموطور ديالك

إيفان مافهمهاش ) شنو

(باربرة زادت وخلاتو وهو تابعها كايهضر )

إسفان : أبلاتي غاتخليني معلق تاني أ شرحيي ليا شنو كايعني موطور

باربرة : قلب عليه ف گوگلالفقرة 8 ❤
🍀🍀

عند جاسم لي غير خرجات باربرة طرق موراها لباب وحيد لبودي لي كان لابس ودخل يدوش …حك جسدو وصدرو مزياان كايحك ويعاود … وهو كايتفكر كلامها ابتاسم براحة حيت فعلا كان كايظنها غاتكون محملاه اللوم على إجهاضها وعمرها تشوف فوجهو أو تسمح ليه ….هكا فكر وهادشي علاش فينما جات كان كايختافي ويخليها تاخد راحتها ظنا منو ماباغياش تشوفو… كمل الدوش وخرج لاوي عليه فوطة حل فاليز صغير نتاعو خدا بوكسور وسروال كيطمة لبسهم وطفا الضوء وتكا على جنبو حدى شيماء.. ونطق بنفس الكلام لي كايقولوليها تقريبا كل ليلة )

جاسم : ليلة أخرى بلا مانسمع صوتك ..بلا مانشوف فعويناتك ..مازال ماغاترحميني .. ياريت نقدر نعس بعمق بحالك ونشوف هاذ الحلم لي كاتشوفيه ولي مخليك ماساخياش تفيقي منو… شيماء شيمائي عارف أنك كاتسمعيني (حط راسو على صدرها ) باربرة مامقلقاش مني كيما كنت كانظن بانتلي نفسيتها تحسنات بزاف وأكيد بفظل لحمق دخوك … وأليشا حتى هي كاتتعامل عادي ماشفت منها حتى نظرة حسرة أو لوم … هما ماتقلقوش مني ولكن نتي تقلقتي بزااف لدرجت مابغيتيش تفيقي …حيت تعطلت عليك ياك كنتي كاتسنايني نقدك طول الشهران والنصف ونتي مختطفة عشتي العذاب بسبابي ولكن كانقسم ليك درت المستحيل باش نلقاك كنت غانحناااق بلا بيك ومن بعد كل رؤية كنت كانشوفها كنت كانفقذ كل أعصابي ..لدرجت قتلت شحال من وااحد ومانادمش أي شخص ساهم فاختطافك صفيتها ليه ولو رجعو للحياة نعاود نقتلهم وبأبشع الطرق …وهانتي خليتيني دابا نتسناك تفيقي حتى أنا طول هاذ الشهراين… كاتعاقبيني عارف ولكن (شاف فيها ) رحميني..

(حط راسو حدا راسها ويدو على بطنها كايستنشق عطرها وعينيه كايتغمضو وهو كايهضر ) رحميني غير هاذ المرة وكانقسم ليك بأغلى شيء عندي …بحيااتك عندي حتى هاذي آخر مرة نبعد عليك او نسمح تتقاص شعرة منك…(بقا كايهضر معاها حتى نعس)

🍀🍀🍀🍀
💫
لا اريد اتساع الارض ، اريد ضيق حضنك ♥️
💫
فصباح اليوم الموالي….. شيماء ناعسة على ظهرها وجاسم جنبها يدو على بطنها وراسو حدا راسها وهو عاري الصدر …الضوء داخل من النافذة ضارب فوججها …بدات كاترمش وتخسر ملامح وجها ..حركات أصابع يدها ..وهي كاتحل عينيها شوي بشوي حتى حلاتهم وبداو كايحرقووها ..وهي كاترمش بسرعة وكتشوف فالسقف والصورة مضببة …سرطات ريقها حلقها نااشق و دورات راسها وهي تشوفو جنبها ..واخا الصورة مضببة ولكن شافتو …وهو قريب منها وجهها مقابل مع وجهو وهو نااعس بقات غير كتشووف فيه وهزات يدها تقييلة عليها حطاتها فوق يدو على بطنها …

الساعة 9 صباحا… جاسم يلاه كايحل عينيه بشوية وضوء الشمس من النافذة ضارب فوجهو ..حل عينيه كايرمش حتى حلهم عالجهههد ملي شاف أمامو مباشرة وجهها ضايرة لعندو فايقة وكتشووف فيه … بقا كايشووف فعويناتها وهي كتشوف فيه مدة وهما كايشوفو فبعض حتى تكعد قافز وكايحك فعينيهالفقرة 9 ❤

الساعة 9 صباحا… جاسم يلاه كايحل عينيه بشوية وضوء الشمس من النافذة ضارب فوجهو ..حل عينيه كايرمش حتى حلهم عالجهههد ملي شاف أمامو مباشرة وجهها ضايرة لعندو فايقة وكتشووف فيه … بقا كايشووف فعويناتها وهي كتشوف فيه مدة وهما كايشوفو فبعض حتى تكعد قافز وكايحك فعينيه ويرجع يشوف فيها مامتييقش عينيه ولا كااينهج حط يديه كايترعدو على حناكها ودموع ولاو يطيحوليه بلاخاطرو )

جاسم: ف ف فقتي

شيماء بزز نطقات ) ل لما ء

جاسم : ها الماء تشربي؟

( طار عليها باسها بفرحة ففمها عاد ناض بسرعة خدا كاس ماء وتيجة وكعدها بشوية عطاها تشرب وهي بزز كاتسرط وعينيها كايتسدو داايخة …شربات ورجع تكاها ونطق )

جاسم : شيماء شوفي فيا

(شيماء شافت فيه وهو ابتاسم وبقا كايضحك وهو يتأمل عويناتها وبدأ كايبوس فيها بالجهد وبسرعة حناكها نيفها عينيها فمها جبهتها خلطها كلها… أما هي جاتها الدوخة وماكاتشوفوش مزيان …شافها مخسرة ملامحها وناض كايتفتف هز هاتفو ورسل رسالة لغسان وحل القفل على الباب ورجع جلس جنبها )

جاسم : شيماء شوفي فية واش كاضرك شيحاجة

(شيماء شافت فيه كاترمش كايبانليها ولكن مضبب وماقاداش تهضر بمرة )

جاسم خلعااتو شد يدها كايبوس فيها ) قوليلي أي شيء

شيماء : ع عيني ك كاي كايضروني

جاسم : واخا ها غسان غايجي غير صبري

(غير كمل كلامو دخل غسان وعدنان والعم معاذ كايجريو وفرحانين ضارو بيها ..حيدوليها خيط الأوكسيجين من نيفها وفحصوها وجاسم واقف حداها ومزيير على يدها … وهي كاتحل عينيها دقيقة وترجع تسدهم شحاال عاد تحلهم ثاني … وغسان فحص ليها عينيها )

جاسم : أشنو فاقت مزيان ياك وولات بيخير

العم معاذ كايدوز يدو على راسها وكايهضر معاها ) بنتي عارفة شكون نتي ياك

جاسم : كيفاش تاني؟

عدنان : تهدن وصبر شوية خلينا نهضرو معاها

(شيماء بزز كاتحل عينيها لي كايدمعو ماقدراتش على الضوء شافتهم واقفين عليها وبزز كاتهضر )

شيماء :أنا ش شيماء

العم معاذ : مزيان وشكون أنا او هاذو(عدنان وغسان ) او هذا (أشار ليها لجاسم ) واش تعرفتي عليناالفقرة 10 ❤

(شيماء شافت فجاسم وكاترمش بسرعة وابتاسمات على سؤال العم كيفاش ماتتعرفش عليه وهو روحها غير من عطرو عرفاتو بلا حتى ماتشوفو… نطقات بزز )

شيماء : ج جاسم

(غسان وعدنان ومعاذ تنهدو برااحة كان احتمال كبير أنها تفقذ داكرتها او جزء منها ..اما جاسم غير نطقات اسمو بحالا زرعات فيه الروح شد يدها وبقا غير كايبوسها )

العم معاذ : الحمد لله شوفي فيا علاش كاترمشي هكاك

شيماء : أح ع عيني ك كايحر قوني أعمي معاذ

العم معاذ ابتاسم حيت ذكرات اسمو وشاف فعدنان ) خاسها فحص للعيون غانديوها لطبيبة مختصة فطب العيون

غسان : آه وضروري

جاسم : غير حيت كانت ناعسة طول هاذ الوقت

عدنان : لا الأمر ماشي بسبب الكومة كانظن بسبب الظلام والضوء خاسها فحص

( مباشرة حولو شيماء لإختصاصية طب العيون لي دارتليها فحص شامل وقالتليهم ان الامر ماشي خطير سبب تشوش بصرها هو أنها كانت فمكان مظلم لأيام وهي في الضلام (ملي كان حابسها دانيال )..دارتليها تقطيرات للعين وخلاتها فالغرفة دالفحص خاسها تبقا مغمضة عينيها لنصف ساعة بسبب التقطيرة ..وجاسم مافارقهاش شاد يدها وجالس جنبها …)

شيماء مغمضة عينيها و هزات يدها تقييلة عليها حطاتها على بطنها ) شيماء : بنتي واش واش هي بيخير

جاسم : تهدني البيبي بيخير صحتو مزيانة وحتى نتي غاتكوني بيخير

شيماء بدات تبكي وهي مغمضة عينيها ) : هىء و باربرة وأليشا فينهم وأشنو وقع ليهم

جاسم : ماتبكييش أشيماء هما بيخير كنقسم ليك حتى بيخير واحد الساعة وغايجيو كلهم يشوفوك

(تكعد وقف يجبد هاتفو من جيب سروال وهي حسات بيه تحرك من حداها وهي تزير على يدو باش شاد يدها تاغرسات ظفارها فيه وغوتااات )

شيماء : فيين غادي هئ أ جااسم ماتخلينيش

جاسم خلعاتو و بزربة شد وجهها بين يديه ) حتى بلاصة هانا حداك وماغانخليك حتى دقيقة وماغانمشي لحتى بلاصة ماغايوقع ليك والو أشيماء أنا معاك وحداك

شيماء لي تاتفكر كل شيء داز عليها هاذ ولات كاترعد وعينيها غير تايبكيو وشاداه ومزييرة عليه )

شيماء : واش نحل عيني

جاسم : بلاتي تجي الطبيبة (حط يدو على كرشها ) واش كاضرك شيحاجة

شيماء : عيني ورجلي ثقال عليا

جاسم : حيت شحال هاذا ماتحركتي

شيماء : علاش شحال هاذا ياك غير لبارح طحت من هذاك الجرف هئ شحال كنت كانتسناك حتى كنت غانقتل راسي أجاسم

جاسم سرط ريقو وباس يديها ) كنعتااذر عارف تعطلت عليك ولكن تيقيني درت كل جهدي باش نلقاك ومارتاحيت حتى لحظة بلا بيك وكنوااعدك عمر نخلي شيحاجة تآذيك مرة أخرى أشيماء … و سمعيني (سكت شوية وكمل ) راه شهراين أشيماء ونتي فغيبوبة

شيماء حلات عينيها عالجهد وكاترمش بزربة ) ش شنووووالفقرة 11 ❤

شيماء حلات عينيها عالجهد وكاترمش بزربة ) ش شنوووو

جاسم : علاش حليتي عينيك مزال ماكملات النصف ساعة

شيماء : ش شهرااين هىء

جاسم باسها فشفتيها بشوية ) ولكن دابا فقتي وهذا هو المهم وكل شيء غايكون بيخير

(شيماء كاترمش بزرية وعينيها حمرين عاد بدات الرؤية كاتوضاح ليها مزيان وحققات فيه شافت شحال وجهو كايبان عليه الإرهاق عيونو ذابلين ووزنو نقص وشافت فبطنها لقاتها كبييرة)

شيماء : شه شهراين كلها وأنا ماحاساش (سرطات ريقها)

جاسم كيشوف فيها عينيه دمعو ): كوولو غلطي كنعتااذر

(شيماء شافت فيه بداو الدموع كايطيحوليه وهي تمد يدها بتثاقل حطاتها على خدو كاتمسحليه دموع وهو حط يدو على يدها )

شيماء : هادشي ماشي غلطك و فالأخير لقيتيني وهانتا معايا
( قاطعهم طرقات الباب و تحل دخل غسان والطبيبة لي عاودات ليها فحص وأكداتلهم أن نظرها غايرجع عادي غير تتبع التقطيرة …من بعد هزها جاسم ورجعها لجناحها الطبي وغير حطها حتى دخلو عليهم كلهم وبلا دقان و كايجريو وسابقهم الجد لي كاينقز ويالاه غايطير عليها بتعنيقة حتى شدو جاسم وغوت …

جاسم : بلالا بوووسان وبلا تعنااق هي عياانةالفقرة 12 ❤

جاسم : بلالا بوووسان وبلا تعنااق هي عياانة

(كلهم حبسو الضحكة ووقفو أما الجد تاايتهز ويغوت حتى تنتر منو وطار عندها شدلها يديها كايبوس ويعاود )

الجد : ها نوارتي فاقت لياا ها شامة ديالي فاقت

شيماء مبتااسمة وهي كتشوف فيهم ) هه جدي

الجد : يا عيوون جدك فرحتييني الله يفرحك

إيميليا عنقاتها كاتبكي ) حبيبة كيبقيتي

شيماء : بيخير

(لبنات وهيلدا وسوزي كايعنقوها وحدة مور الأخرى والأعمام كلهم كذلك والشباب كلهم فرحانين وكايهضرو معاها وهي بزز كاتهضر… وغير شافت أليشا وباربرة بدات تبكي بالجهد وتعتاذر منهم حيت هوما كانو غير ضخايا لإختطافها … وسولاتهم على وضعهم قالوليها أنهم تعرضو غير لإصابات خفيفة …ماقالو ليها والو على إجهاض باربرة وضياع كليتي أليشا ..مابغاوش يأزموها وهي عاد فايقة …وهي ماقدراتش تحبس بكاء ولكن أليشا وباربرة قلبوها ضحك وكايحاولو ما أمكن ينساااو وينسيوها

عدنان حط يدو على كتف شيماء وابتاسم): غايخسك غير ترويض بسيط وترجعي تتمشاى وتتحركي عادي

جاسم : بغيت نرجعها للقصر

غسان : أحسن وغاناخدليها مروضة وممرضة وطبيبتها لي متبعاليها الحمل للقصر

الجد : واش هاذ الطبيبة مزال ماقالت ليكم جنس البيبي

(عدنان وغسان بداو يضورو فعينيهم )

شيماء : بنت أجدي

الجد شاف فيها ) مااايمكنش حييت كون تشوفي شحال من مرة ركلني غير كانحط يدي على كرشك تجيني ركلة من داكشي ودوك ركلات ديال شي كوايري محترف مااشي دبنت بنوووتة كلها أنوثة هانتي شوفي على عينيك ( حط يدو على بطنها وكلهم مخرجين عينيهم فبطنها وجاسم كايتغدددد …الجد حاط يدو وكايتسنى ثواني حتى جاتو ركلة مجهدة تا حيد يديه وشيماء شهقات وغوتات حتى طار عندها جاسم ودفع كرسي جدو كان غايقلبو فالأرض وشد بطنها )

جاسم : تهدنيي الأمر طبيبعي

شيماء : ناري حسييت بيها هاذشي فشكل

جاكلين : عادي تحسي بحركت البيبي داخلك

الجد وقف مخنزر وكايهز سروالو ) غااا لمسخوط يدفعني وولدو يركلني

الفقرة 13 ❤

جاسم مسح على وجهو وشاف فأمو ) جبتي داكشي لي قلت ليك

هيلدا عطاتو صاك به ثيابها وبعض الأغراض ) آه ها كل شيء هنا

جاسم : إذن خرجوو وسيرو للقصر غانلحقو عليكم

الجد وقف حداها وحط يدو على بطنها )حبيب جدوو لفنيكيش لكوايري دجدو هاني غادي حتى تجي عندي البطل نتاعي

جاسم شد يدو وحيدهم من عليها وغوت ) أجديي راه كاتعصبها هكاك وهي عيانة

الجد شاف فشيماء) : لالا ارتاحي أبنيتي لاتعصبيش مني هاني نمشي غانقوليهم يدبحو بقرة وندير ليك الزرردة وصدقة وحفلة

(شيماء ابتاسمات ليه وكلهم خرجو خلاوها غير مع جاسم لي حل الصاك جبد ثياب سخونة حيت لبرد برا ويلاه مد يدو يحيد ليها لباس المستشفى حتى قفزات )

شيماء : غ غير خليني غانلبس بوحدي

جاسم استغرب ) خليني نعاونك

(شيماء قلبها كايظرب حسات بإحساس خايب وعينيها دمعو )

جاسم : شيماء مالك

شيماء : والو أحم غير سير وجد السيارة غاتلقاني لبست

جاسم : ماغانخليكش بوحدك إيلا بغيتي تلبسي بوحدك واخا ولكن ماغانخرجش

(شيماء سرطات ريقها وهي خايفة مابغاتش يشوف جسدها وكل ليسيكاطريس لي كايحسابليها راهم مازالين )

جاسم لاخظ توترها ومافهمش ولكن مابغاش يضغط عليها ووقف ) أنا غاندخل للحمام ونتي لبسي

شيماء : واخا

(مشا هو دخل للحمام باش يخليها بوحدها ..وهي غير دخل بزربة حيدات لباس المستشفى وهزات كسوة صوفية سوداء وحد الركبة واسعة لبساتها بزربة ..وهزات كولون ماقدراتش تلبسو بوحدها رجليها ثقاال عليها وكرشها لفمها بقات كاتعصر تلبسو تا عيات وهي تحطو … جاسم خرج لقاها هكاك …)

شيماء : ماقدرتش نلبسو رجلي مخدرين عليا

(جاسم خداه وتحنا امامها خشاهليها من رجلين وطلعو غير وصل لركبتها وهي تشد ليه يديه خافت يشوف الضرابي لي ف فخاضها )

شيناء : غا غانكمل بوحدي

(وهي تنتر ليه يديه من عليها وهبطات لكسوة مزيان عاد طلعات لكولون ..أما هو سرط ريقو واخا مافهمش مالها …خلاها على خاطرها خذا بوت بلا وتحنا كايلبسو ليها …شيماء كتشوفو محني أمامها وغير تكعد وهي تلاح عليه بتعنيقة وكلها كاترعد وكاتبكي …)

(جاسم ضور يدو عليها وابتاسم شحال توحش تعنيقتها ..)

جاسم : كنترجاك باراكا من البكاء

شيماء : قلت عمرني نعاود نشوفك مرة أخرى هئ كانو غايديولي بنتي وغايقتلوني ملي نولد هئ كنت كل نهار كنموت ألف مرة وفكرت فالإنتحار هئ بقيت صابرة غير حيت عرفت أنك كاتقلب عليا عمرني تيقت انك تخليتي عليا

جاسم : شووت ماتبكيش نساي كل شيء داز نسايه كنوااعدك غانعاونك و نسييك كل شيء (شد وجها بين يديه كايمسح ليها دموع و باسها من شفايفها بشوية وهزها عندو وهي ضورات يديها على عنقو ومتكية على كتفو وخرج بيها من الجناح)

شيماء : واش تقاليت بزاف

جاسم ابتاسم ) لا عادي

شيماء : كرشي كبرات بزاف مابقالي والو ونولد بنتي

(شيماء فكل مرة كاتقول بنتي هو كايسرط ريقو كيغايدير يقوليها راك حامل بولد …خرجو من المستشفى لقا ليكارد موجدين ليه سيارتو …قادها فالكرسي وركب هو وكسيرة نصف ساعة وصل للقصر لي مازاروش طيلت هاذ الشهران لي كان معاها فالمستشفى أما هي من يوم اختطافها إلى الآن أي أربع أشهر ونصف …هزها دخلها لقاو كل العائلة كايتسناوهم وهي فرحانة بيهم كلهم ضايرين بيها قالتليه يحطها تجلس معاهم شوية ..وهو كاينفذ أي شيء قالتو حطها ليهم فصالة وهو جراتو هيلدا لبعيد تهضر معاه )

هيلدا : ولدي جناحك مسدود قلت للخادمات ينظفوه ولكن تاحد ماقدر يحلو

الصورة : هيلداالفقرة 14 ❤

هيلدا : ولدي جناحك مسدود قلت للخادمات ينظفوه ولكن تاحد ماقدر يحلو

جاسم مسح على وجهو نساا كليا الجناح لي خلاه مقربل وعامر برسوماتها )

جاسم : تاحد ماغاينظفو او يقادو حتى نجمع رسوماتي

هيلدا : إينا رسومات

جاسم : والو أمي قولي ليهم يجهزولي أحذ الأجنحة د الضيوف علامانقاد جناحي

هيلدا : إيلا مابغيتيش الخادمات يقربوليه غير حلو ليا ونظفوليك راسي

جاسم : لا أمي غير خليه تانسالي ليه

هيلدا : واخا لي بغيتي غانمشي نوجدليك جناح آخر

(هيلدا انساحبات وجاسم جلس حداهم وعينيه غيير عليها وهي لي فرحانة جالسة حدا مها وخوها ووسط لبنات والجد لي ماسكتش …)

إيفان : وجدي زيدان أ إيفلينتي لي قرع الحديقة دالقصر كلها فينما كاينة شي وردة طيرها ويجي يحطهاليك فوق سريرك طول هاذ الشهراين

غسان : فلخر جاسم كايلوح داك لورد كوولو خخهه

الجد خنزر فجاسم ) حييت مسمووم ومغيااار

شيماء : ههه جدي خلي غير نولي نتمشى عادي ونرجعو نغرسو الورد فالحديقة

الجد : لالا نتي جلسي ارتاحي ليا أنوارتي وأنااا نغرس ليك لي بغيتي

(جاسم مسح على وجهو ووقف كايعض فشفايفو وتمشى تاوقف عليها وهزها )

الجد : أححط حط

جاسم : خاسها ترتااح أجدي

شيماء كضور فعينيها ) أمرتاحة غا حط

جاسم خنزر فيها وشاف ف أمو ) أشمن جناح وجدتيلي أمي

هيلدا : أ آه لي حدا جناح غسان وأيار

جاسم اختفى )

الجد : ضاسر لاخر

إيفان نطق بهمس ) لمعفر لاخر هو يعنقلي باربرتي وكون خلاها كون بااستو وأنا فينما نقرب لإيفلينتي يطير عليااا ولكن غير بلاتيي تزاد ليه بنتو غانبقا ناكلها بلبووسان ونخليه يتفقص

🍀🍀
عند جاسم لي ظهر فجناح جديد وشيماء استغربات وشافت الجناح لي غالب عليه اللون الأسود لا فالحيوط والا بعض الديكورات وهي تسرط ريقها وولاو يديها كايترعدو …حطها على السرير وتحنا كايحيد ليها لبوت)

شيماء : علاش حنا هنا وماشي فجناحنا

جاسم : غير نصلحو وغانرجعوليه

شيماء : أشنو تصلح فيه وراه ماعجبنيش هاذ الجناح

جاسم: غير هاذ الليلة من بعد نرجعو لجناحنا

( وقف وخدا تقطيرات وجلس حداها )

جاسم : خاسني ندير ليك تقطيرات هذا هو وقتهم

شيماء سرطات ريقها ) بلاتي بغيت ندوش عيط على ماما ولا لبنات يعاونوني

جاسم : فين عمرني خليت شي وحدة دوشليك أشيماء

شيماء : جاسم أ أنا م..

جاسم لي مافهمهاش ): واش حشمانة مني على قبل بطنك راه انا ليكنت مقابلك طول هاذ الشهراين أشيماء وكانبدل ليك كل نهار

شيماء خرجات فيه عينيها إذن غايكون شاف كل السيكاطريس ) ش شنو

جاسم : غانوجدليك الحمام تكاي وارتاحي علامانرجع

الفقرة 15 ❤
🍀🍀

عند أيار لي شافت غسان انساحب من مجمع العائلة ووقفات تبعاتو …بان ليها كايهضر فالهاتف حدا باب القصر وغير قربات ليه قطع وهي استغربات من هاذ الحركة )

أيار : أحم ب بغيت غير نقوليك علاش مانخرجوش نتعشاو برا ونهضرو

غسان : ماعندنا فاش نهضرو

أيار شدات يدو : غسان حرام عليك

غسان : ياك ونتي (عينيه دمعو ) ونتي أ أياار ماحرامش علييك أنا مشارك معاك كل صغيرة وكبيرة فحياتي فوقت نتي حرمتيني من حقي كزووج وقررتي فموضوع الحمل وبوحدك ودابا وليت أنا لي حرام عليا

أيار : أنا مابغيتش لولاد دابا أ غسان

غسان : وأنا بغييت يالاه ولا نتي كاتشووفي وكاتهتمي غير براسك ياك

أيار : غسان راه عييت من هاذ الحالة

غسان : إذن سدي الموضوع وديها فقرايتك ومستقبلك لي كاايهموك وأنا نديها فحياتي

أيار خرجات فيه عينيها ) أشنو كاتقصد

غسان : فهميها كيبغيتي

(أيار يالاه غاتهضر حتى شافو عدنان وتارا جايين لجيهتهم وهي بزربة مسحات دموعها وابتاسمات أما هو بااين فيه صاعر )

تارا : أهاه واش خارجين (شافت فعدنان) إيلا كانو خارجين نمشيو بربعة بينا نتعشاو برا

عدنان : أنا ماعنديش مشكل (وباسها فخدها )

غسان : لا أنا عندي مايدار وغانخرج لمكان آخر (شاف فأيار لي مخرجة فيه عينيها ) وهاهي دبر راسها لابغات تخرج معاكم

(وحل لباب خرج خلاهم غير كايشوفو )

أيار ابتاسمات بحزن )

تارا : م مالو

عدنان شاف فمرات خوه ) أيار واش واقعة شيحاجة

أيار : والو بصحتكم العشاء كنستأذن ( ومشات فاتجاه المصعد)

عدنان : من الأحسن سيري جلسي معاها باينة بقا فيها لحال

تارا : لا هي راه مابقات كاتعاود ليا والو أي شيء بينها وبين غسان ماكاتقوليش وانا شفتها مكتبغيش تهضر مابقيتش كانسولها او نتدخل

[ ] عدنان : حتى غسان كايبان ليا مؤخرا غير صاعر وكانعيا نسولو ماكايقول والو إذن خليهم بيناتهم
[ ] 🍀🍀
عند شيماء لي رجع جاسم بعدما جهز الحمام و هزها للدوش وهي قلبها كايزدح ..حطها على فوطوي وبدأ كايحيد ليها حوايجها وهي تزنكات وكاتشوف نفسها أمامها فمرآة كبيرة …حيد ليها لكسورة ولكولون وهي خرجات عينيها فجسدها لي بيض كايشعل مابقات فيها حتى ضربة او طراس ولو صغير …جاسم شافها تصدمات ونطق )

جاسم : بالليزر تحيدو كل لي سيكاطريس وآثار الجروح

شيماء : ش شفتيييهم !

جاسم شاف فيها وعينيه حمرين ) آه وكنقسم ليك حتى شرطت داك زاامل د دانيال وتسببت ليه فجرووح أكثر من لي دار ليك وبزااااف

شيماء : عاود ليا أشنو وقع فهاذ الأربع أشهر (حطات يدها على خدو ) أشنو درتي فغيابي كيفاش لقيتيني وشنو وقع من بعد ماطحت من الجرف و وفينهم هاذوك رباعت الشياطين … بغيت نعرف كل شيء

جاسم : واخا ولكن قبل خلينا ندوشو (مد يدو حيد ليها ستيانات وهي غطات صدرها بيدها وهو قف وحيد لبودي وسروال بقا بلبوكسور وهزها تخشاو فلبانيو الواسع والماء دافي …حطها بين رجليه عاطياه بالظهر وحط يدو على بطنها وخشا راسو فعنقها …)

شيماء : عاودليا

جاسم : خلي حتى تبغي تنعسي و(سكت فاش حس بركلة فبطنها وشيماء تهزات )

شيماء : أح

جاسم : غير بلاتي على والديه تايتزاد

شيماء : شكون هو راها بنت اجاسم

جاسم : أحم شيماء راه هو ..

شيماء قاطعاتو بأنها استدارت وعنقاتو وكرشها بيناتهم ) عرفتي أكثر شيء توحشتو ملي كنت فديك الجزيرة هي ريحتك كنت شي ليالي كانشم ريحتك بحالا راك حدايا امكن لوحم ولكن راك كنتي حدايا وديما حاسة بيك

(جاسم شد وجها و وغمظ عيونو وبدأ كايبوسها فالأول بشوية… حتى بدأ كايجهد من حدت القبلة ومد يدو حطها غير سطحيا على صدرها وههي ليمتجاوبة معاه ولكن غير حط يدو على صدرها تفكرات دانيال وتحرشو بيها ملي كان كايبععج فصدرها بوحشية وعنف … وهي بتدفع جاسم وبعدات عليه بالجهد وحيدات يدو من عليها واستدارت عطاتو بالظهر وهي كاترعد..)

شيماء : ب بغيت ندوش بزربة باش نعس كانحس بلعياء

جاسم لي بقا جامد من ردة فعلها وكيفاش بعداتو عليها وصداتو … يتبع
🎩#وحش_ذات_القزحيتين🎩

✏للكاتبة ✏ chaymae ouaj
💜 الجزء 346💜

(تتمة الجزء السابق)

جاسم لي بقا جامد من ردة فعلها وكيفاش بعداتو عليها وصداتو .. فكر فأنها عيانة مابغاش يضغط عليها وهي عاد فايقة من غيبوبة فا حاول مايحكرش او يكبر الأمر ..مد يدو هز مشط وبدأ كايغسل ليها شعرها …أما هي دموع كايطيحوليها وهي عاطياه بالضهر … وفدماغها كايتكرر سيناريو و عدد المرات والطريقة ليكان دانيال يتحرش بيها حتى ولات عايفة جسدها داخلها كاترعد ومابقاتش حاملة نفسها هو بصح دانيال مانجحش فأنو يغتاصبها لكن بالنسبليها هو دنسها بالطريقة باش كان كايشد صدرها وهو يتلذذ في ذلك وكايبعجهم حتى كايقربو يطرطقو وصعييب عليها تنسا … ..هزات الماء خواتو على وجهها باش مايبانوش الدموع … جاسم كايمشط شعرها الرطب وهو فرحان وشحال توحش يغسلو ليها ويدوش معايا وتكون ديما بين يديه…. كايمشط ليها وهو مبتاسم حيت كايتأمل طولو لي زاد كايحماق على الشعر الطويل ….غسلو وعاود عدة مرات حيت مستمتع بغسلو وماساخيش يحبس … كمل وجمعو ليها لفوق وهز كيس رطب دالصابون دار فيه جيل دوش من اختيارو وبقا كايدوزو على جسدها وبطنها بشكل دائري وكايحس بحركات البيبي ديالو ويضحك ..هي كاتقفز كلما قاصها فشي منطقة حساسة وحاطة يديها على صدرها وهو ما بغاش يبزز عليها او يناقشها فقط خلاها على راحتها واخا استغرب من الأمر …كايدوشلها وهو ساكت ومبتاسم وهي ساكتة …حتى كمل ودوش حتى هو عاد لواها ف فوطة ولوا أخرى على نصو عاد هزها حتى السرير وحطها وجلس جنبها كايحرك يدو على بطنها …)

شيماء : وشنو غالبس دابا كون غير ديتيني لجناحنا أجاسم وللدريسينغ ديالي

جاسم : غانختافي دقائق للدريسينغ ديالك نجيبليك ماتلبسي ونرجع خاسك ثياب واسعة على حساب بطنك باش تبقاي مرتاحة

(شيماء طارت شداتو من يديه مخرجة عينيها وكاتحرك راسها بلا ) لالا غاتخليني فهاذ الجناح الأسود بوحدي ماابغييتش صاف غير جلس مابغيتش لبس

جاسم : تهدني أشيماء ماغانخلييكش أنا غانرجع فرمشت عين

شيماء : لا ديني معاك بغيت نمشي لجناحي مابغيتش نبقا هنا

جاسم : واخا ماغانمشيش أصلا كل ثيابك ماغايجيوش قدك دابا
(وقف هز حاسوبو وهاتفو رسل رسالة لدياب ورجع جلس حداها ) غانشريليك غيرهم كوليكشن كاملة وخاصة بالحوامل..

شيماء : واخا وأش غادير فالحاسوب

جاسم : هادشي لي قلت ليك نشوفو ليك ثياب حوامل كناخدليك من ماركة فرنسية وكاندوموندي عبر موقعهم

شيماء : خلي من بعد وعاودليا ببعدا أش وقع فهاذ أربع أشهر

جاسم : واخا صبري

(بقا كايخربق فحاسوبو وهي جنبو كاتختار معاه حمقوها لحوايج وأي شيء عجبها هو كايدوموندي عشرات منو وبكل الألوان بقاو هكاك …. حتى سمعو الدقان وناض يحل تاطارت عليه شيماء شداتو من يدو )

شيماء : وراك غير بفووطة وغاتحل الباب أجاسم ياهالفقرة 1 من نفس الجزء ❤
شيماء : وراك غير بفووطة وغاتخل الباب أجاسم ياه

جاسم ابتاسم وطار عليها باسها ففمها ) : وا نتي ماخليتينيش نختافي بالتنقل لجناحنا اضطريت نسيفط دياب ياخدلي ثياب جديدة

شيماء : إوا ديك ساعة قوليه ياخدلي تانا واش غانبقا بفوطة

جاسم خنزر فيها ) حتى واحد مايختارليك ثيابك غيري راه دومونديت داكشي لي اختاريتي وأكثر ومن هنا ليومان يوصلوك وغذا غانخرج ناخدليك غيرهم

(ووقف ..مشا حل لباب لقا دياب هاز ساشيات )

دياب شافو غير بفوطة وحبس الضحكة ) هاك خديت عدت ألوان ماعرفت أش غاتبغي

جاسم شدهم )شكرا سيفطلي الطبيبة دشيماء
(وسد لباب وجبد كيطمة سبور وبوكسور وبودي وبدأ كايلبس بسرعة حتى كمل وشاف ناحيتها )

جاسم : شيماء أنا غير فدريسينغ دجناحنا غانجيبليك دو بياس عالأقل وشيء واسع تلبسيه قدام الطبيبة

(واختفى من أمامها فرمشة عين بلا مايسمع ردها خلاها خرجات عينيها …سرطات ريقها وهي كضور عينيها فالجناح حسات بالخوف وعينيها عمرو دمووع وهي كاتشوف فالحيط لي لونو أسود بدات كاتررعد حسات بالخنقة … ماقدراتش تبقا جالسة وحطات رجليها على الأرض حاولات توقف ويالاه تكعدات حتى بداو رجليها كايترعدو ومشات طيح لوما ظهرش جاسم وشدها بسرعة في الوقت المناسب كانت غاتجي مخبوطة مع الأرض وعلى كرشها)

جاسم مخرج فيها عينيه غوت) : علالالاش وقفتيي

(هزها وحطها على السرير)

شيماء : هئ ماتغوتش عليا ياك قلت ليك ماتخلينيش بوحدي هنا هئ أنا غير حاولت نوقف أووف رجليا فاشلين

جاسم عنقها ): صاف كنعتاذر وراه ماخليتكش بوحدك وعمرني نخليك بوحدك

(مسح ليها دموع و هز الثياب لي جابليها من دريسينغ نتاعها حيد ليها لفوطة وبدأ كايلبسها ..ستيانات وسترينغ وبينوار طويل بليدين لواه عليها وشدو بحزامو وبقات الكرش خارجها وهو كايشوف كرشها لا إراديا كايبتاسم )

• شيماء شافتو ): كاضحك علياا وليت قدج البقرة ياك

جاسم تحنا كايبوس ويعاود فكرشها ) لا بالعكس فكل حالاتك تاتحمقي (حط يدو على بطنها لي تحركات وهو ضحك ) هه ومتشوق بزاف نهزو بين يدي البطل ديالي

شيماء (خنزرات ): شنااهواا؟

[ ] جاسم شاف فيها ويلاه غايفرقغ الرمانة ويقولها عندنا ولد حتى سمعو دقان ): هاذي الطبيبة ديالك غاتكون برى خليها تفحصك

شيماء : واخا

(وقف وحل الباب دخلات الطبببة وجلسات جنبها فحصاتها وجاسم واقف عليها …عطاتها فيتاميناتها وطمناتهم أن كل شيء بخير ومشات …طلعوليهم العشاء تعشاو وشيماء غير كاتوكل فيه أما هي أكلها نقص بزاف ومابقاتش كاتكتر أو تتشهى …..وجاسم داير ليها الخاطر أي شيء وكلاتو كياكل بسكات …كملو من بعد تكات وعينيها كايتغمضو دارليها جاسم التقطيرات وتكى حداها وهي مغمضة عينيها )

شيماء : عاودليا دابا كل شيءالفقرة 2 ❤

شيماء : عاودليا دابا كل شيء

جاسم : ماتحليش عينيك خاصك نصف ساعة

شيماء : واخا غير عاودليا

(جاسم بدا كايعاودليها من ليلة اختطافها أشنو وقع وملي تبع هو ودياب دانيال حتى لاسبانيا وبعدها لحزيرة إيرلندا … عاودليها كل شيء الحقيقة كلها وشيحوايج غير كايدوز عليهم ..كالأمور المتوحشة ليدار ….حكاليها حقيقة إجهاض باربرة وعملية الكلية دأليشا ..عاودليها على الرؤيات لي شافها فيهم وملي شاف عتاب معاها وقاليها راه شاف عضت الأفعى على يدها وكان مستحيل تعيش حيت هذاك السم خاسو علاج فوري او الموت …وشيماء غير تفكرات عتاب وبدات ترعد وزيراات علي يدها …..وعاودليها على أنو قتل عماد وأي شخص ساهم فاختطافها … عاودليها على كيف فيليكس قتل بوكا وعلى كيف إيفان قتل أنجلا ..وشنو دوز هو على دانيال من عذاب هاذ الشهراين واخا ماكايشرحليهاش بالتفصيل الأمور البشعة ك كيفاش قتل مثلا عماد بالتفصيل او الطريقة ..بل كايزرب ويقولها قتلتو فقط …كايهضر باختصار وحكاليها على سجنو لسامارا وقاليها السبب ليخلاه غير رأيو وماقتلهاش …عاودليها كيفاش دوز الشهراين بلا بيها… وخطتو كيدار تالقاها… هو كايعاود وهي كاتشهق بالبكاء …)

جاسم : كنت كانصبر نفسي غير برسمك وبعطرك وبثيابك هكا قدرت نحافظ على تركيزي ووعيي وبعد كل رؤية كنت كانشوف فيها الظلام أو نسمع بكائك وأحيانا صراخك ..كنت ماكانحسش كانوض نبرد نفسي بتكسير كل الجناء حتى خربتو كولو

شيماء مسحات دموعها وتكعدات وهي سادة عينيها وتكات على صدرو معنقاه ومزيرة عليه )

جاسم دور يدو عليها والأخرى على بطنها )هادشي كوولو كوم ونهار لقيتك كوم ثاني أ شيماء حتى قلت هانتي بين يدي حتى قلت رجعت روحي حتى كانتصدم بأنك دخلتي فغيبوبة..بقيت كل نهار كانتسناك تفيقي وكل نهار كنموت ألف مرة هانتي حدايا ولكن بعييدة عليا عييت نحزرك ونهضر معاك تفيقي ماكنتي كاديري حتى ردت فعل ولكن غير كايتحرك البيبي داخلك كاترمشي او تحركي أصابع يدك … هادشي خلاني حسيت أنك كاتعاقبيني حيت نستاهل أنا تهاونت فحمايتك

شيماء : جاسم نتا مادرتيليا والو فامتحملش نفسك الذنب إيلا جيتي تشوف أنا السباب لو أنني خليتك توصلني ليطواليط ديك الليلة ماكانش يوقع كل هذا وأليشا وباربرة لي تضررو بسببي أنا لي ديتهم معايا ديك الليلة وباربرة مسكينة ذنبها أنا لي هزيتو وخوية ضيع تلاث توائم بسببي

جاسم مسح ليها دموعها ): ماشي بسببك أنا لي مسؤول عليك وعلى حمايتك نتي وكل واحد من أفراد عشيرتي حتى خوك وختي فا دابا كل شيء فات خاسنا ننساوه ياك ؟

شيماء : غانحاول

جاسم : ونتي ماغاتعاوديليا والو

شيماء سرطات ريقها وتوترات ): عييت دابا يالاه نعسو

جاسم : واخا غايخسك ترتاحي
( مد يدو يطفي الضوء وهي تمنعو ) خليه

جاسم استغرب حيت هي كاتنعس والضوء طافي ) واخا لي بغيتي

(غمضات عينيها ومباشرة نعسات وهي فحظنو أما هو بقا كايشوف فيها مدة ويدو كايحركها على بطنها بشكل دائري كايحس بحركات طفلو ويبتاسم ونزل كايبوس فبطنها وبقا مدة كايهضر بهمس مع طفلو وهو مستمتع وكايتسنى غير امتا يهزو عندو .. .. هز راسو شافها نعساااات وحالة فمها ابتاسم ومد يدو طفى الضوء وخشى راسو عنقها ونعس )

💜التالثة صباحا … شيماء ناعسة وكلها عرقانة وكاتسرط ريقها فالنوم وكاتشوف الأحداث لي عاشتهم فاختطافها على شكل كابوس .. كاتشوف الظلام والظلالام وكايبانليها وسط ذلك الظلام خيال دانيال كايتحرش بيها وكايلحس فيها وهو هاز موس بغ يشق ليها بطنها …وكاتشوف خيال أنجلا وبوكا واقفين عليها و كايضحكو عليها ودانيال كايتلمس فجسدها وهي كاتغوت وتبكي … حتى بدات تصدر أنين قوي و تبكي وهي ناعسة وفجاة حلات عينيها عالجهد وهي كاتبكي تكعدات كاتررعد وكاتشوف حواليها غير الظلام حيت جاسم طفى الضوء والجناح مسبوغ بالأسود مابان ليها والو .. …للحظة ظنات أنها غير كاتحلم وأنها مزال مخطوفة ومالقاهاش جاسم كانت غير كاتحلم … حطات يديها على ودنيها وبقات كاتبكي بالجهد غمضات عينيها ورجعات حلاتهم لقات تاني غير الظلام أي هي كانت غير كاتحلم وفينو جاسم شهقات بالجهد وبقات كاااا تغووت و بأعلى صوتها ….جاسم على إثر غواتها فاق مرعوب وبسرعة شعل الضوء لقاها فديك الحالة وجرها عنقها بزرة خشاها فحظنو )

حاسم : تهدني شيماء شوفي فياا شيمااء (شدليها يدها حيدهم من على ودنيها وشد وجهها بين يديه وهي مززيرة على عينيها مغمظاهم ) حليي عينيك شووفيني هانا حداك

شيماء : هئ ظلام ظلام غايقتلووني بنتي غايديوها هئ هئ غايتعدى علياالفقرة 3 ❤
شيماء : هئ ظلام ظلام غايقتلووني بنتي غايديوها هئ هئ غايتعدى عليا

جاسم ضغط على سنانو وغوت ) شيماااااااء

شيماء قفزات من غوتتو و حلات عينيها وغير شافتو أمامها طارت عليه عنقاتو خشات ظفرانها فظهرو وكلها كاترعد وفمها بيض بالخلعة ومطرطقة عينيها لي سايلين بالدموع)

شيماء : كان كايحسابلي كانحلم ومالقيتينيش هئ ظنيت أني مزال فهذاك الكووخ فظلام هئ علاش كان ظلام أنا مابغيتش ظلام هئ شهراين وأنا فظلام مابغيتوش مازال علاش طفيتي ضواو هئ أنا خايفة راه ظلام ظلام وأنا عييت هئ مابقيتش بغيت ظلام

جاسم عينيه دمعو وكايدوز يدو بشوية على راسها )؟: كنعتااذر غير تهدني وماتبكيش ماغانعاودش نخليك فظلام آخر مرة كنقسم ليك

شيماء : أنا ماكانحلمش ياك هذاك الكابوس سالا ونتا هنا معايا دبصح نتا حقيقي ياك

جاسم : آه وأنا معاك وحداك دااائما وأبدا فا تهدني عافاك (سرط ريقو ) باش ترتاحي عاوديليا أشنو وقع ليك ملي كانو خاطفينك أشنو وقع معاك أشيماء

شيماء لي مزال مرعوبة ومزييررة عليه كاتهضر بهستيريا ) : سدو عليا فبيت خانز و مظلم كان غير شق صغير لي كايدخل شويية دالضوء أنا مابغيتش ظلام أجاسم كنت كانترجاهم ولكن هوما طرقو ليا شرجم بلمسامر وشحاال وأنا فظلام هئ حتى ولا كايعميني الضوء هئ وكانو كايضحكو عليا( ولات كاترعد ليه بين يديه بالجهد وهو زير عليها وقلبو شاعلة فيه لعافية ) هئ و و و و وهذاك د د د دانيال كان كان كان حاول ي يتعدا عليا أكتر من مرة وف فكل ممرة ك كانصدو .. هئ كون تعدى علية كون كون قتلت راسي وكان كايتحرش بيا هئ هئ كل مرة حتى وليت نكره راسي هئ فكرت ف فالإنتحار ب بسببو أكتر من من مرة

جاسم ولا كاينهج بالأعصاب ومزيير على سنانو وبين عينيه غير دانياال .. ..تكاها وبقا كايدوز يدو على راسها بحنية وهي مززيرة عليه ماطلقاتوش كأنو غايهرب وهي خايفة تفيق وماتلقاهش )

جاسم : هادشيي كولو فات وعمرو يرجع فا نعسي دابا وارتاحي

شيماء : لالا عنداك تمشي لشي بلاصا ماتخلينيش غايرجعو يخطفوني ياك أنا ماغانبقاش نتحرك من حداك غايرجعوليا

جاسم بزز مهدن نفسو) : ماكاينش لي غايقرب ليك هووما مااتو أشيمااء وعمرني نسمح لشي حد يقرب لييك وماغانوضش من حداك ماغانخليكش فهمي أني مستحيل نخليك

شيماء : ع عناد نفيق ومالقاكش

جاسم : غاتلقايني كنواعدك

شيماء : عنداك طفي الضوء

جاسم : ماغانطفيهش تهدني ونعسي حاولي ماتفكريش فداكشي فكري فيةاط أنا فكري فشحال كانبغيك وأني ديما غانبغيك حاولي تفكري فينا أنا ونتي ولبيبي ديالنا كيفاش غانربيوه بجوج فكري فالألوان دالثياب لي غاناخدوليه وأنواع الألعاب لي غانشريوليه وفاش غانبقاو نخرجو غير حنا بتلاثة فكري فقط فينا عائلتنا الصغيرة وعشيرتنا الكبيرة فقط حنا ونساي أي شيء آخر

شيماء تمخششات فيه و هي كاتفكر غير فيه كيما قال ليها وفحياتهم هو وهي وبنتهم فقط حسات بالأمان ونعسات نجح فأنو يشتت انتباهها عن ماوقع معها ويخليها تفكر فأشياء سعيدة ….. نعسات وهي كاتخيل كل شيء قالوليها أمتا هو مزير عليها عندو حاس بجسدها كايترعد وكل مرة تقفز فنعاسها … بقا فايق ليل كولو وعينيه حمرين وكايتنفس بسرعة كاايتسنا الصباح بفارغ الصبر وكل أضواء الجناح شعلهم على قبلها …مرت ساعة وجوج وأربعة …وهو فاايق وغيير كايففكر وصلات فيه للعظم والشيء لي خايف منو هو لي وقع نيت …عرف أن نفسيتها تضررات وبزاااااااف كتر حتى منلي كان متوقع هو بلا مايحتاج تشخيص لطبيب نفسي عرف انها تربات عندها فووبية من الظلام وربما أسوء … وماشي ساهل تنسى بل خاسو معها النفس الطويييل يالاه تتجاوز صدمتها .. ..وعااااد فهم علاش بعداتو عليها فالدوش… وعلاش كلما حط يدو على صدرها كاتقفز وتبعدووو ….كلامها كولو كايتعاود على مسامعو طوول الليل … وهو كايفكر غير فدانيال كان كايتحرش بيها طيلت هاذ الشهراين و حاول يتعدى عليها وأكتر من مرة وغايكون قاصها ومدام هي حساسة من منطقة صدرها هو بلا ماتحتاج تقولهاليه فهم أن دانيال كان كايقيصها فصرها … حس بنفسو غايطرطق هو لي ماكان كايخليها حتى تعرييه ولو شوية وكل لباسها بلكول طالع والآن شخص غيرو قاصها فيه… كل براكين العالم شاعلة فقلبو ناض من حداها بشوية وشاف فالساعة كانت التاسعة صباحا ..هز هاتفو رسل رسالة لمو هيلظا وناض اختفى من مكانو ظهر فدريسينغ ديالو خدا الخاتم ورجع اختفى وظهر جنبها وخذا يدها ركب ليها خاتمها وباسها وبقا كايشووف فيها ..دقائق سمع الدقان ومشا بسرعة حل الباب لقا مو وإيميليا واقفات وغير بلي بينوار طوال دنعاس باين فيهم مخلوعات …)

هيلدا : ياك لاباس اولدي فاياش بغيتينا

إيميليا كاتحاول طل على شيماء ) واش إيفلين بيخير اولدي

جاسم : هي ناعسة وأنا غايخسني نخرج ضروري لمدة ساعة ومابغيتش نخليها بوحدها ….هي ناعسة دابا بقاو معاها حتى نرجع أنا ضويت كل الجناح كل الستائر حيدتهم عندااااكم وإصحكم تظلمو الجنااح واش فهمتو؟

هيلدا : واخا أولدي غير سير لشغلك

إيميليا : كون هاني عليها غانبقا حداها حتى تجي

جاسم سمحليهم يدخو وتأكد من أنهم ضارو بيها إيميليا تكات حداها وعنقاتها عندها وهيلدا حداها من الجهة الأخرى …و لبس سبرديلة وهز مفاتيح سيارتو واختفى ….)الفقرة 4 ❤
🍀🍀

فجناح أيار وغسان …

(أيار جالسة على سريرها وكاتبكي الليل كولو وهي فايقة كاتسناه ماجاش كاع وهي عيات تصوني ليه تيليفونو طافي… بقات واقفة فالبالكون حتى لوقت متأخر ..شافت عدنان وأيار ملي رجعو بعدما تعشاو برا وشافت إيفان ودياب وفيليكس دخلو ..وعمها علي وعمها ناصر دخلو ..إلا هو …تخلعاات عليه بزاف وماقدراتش تسول حتى واحد …. جالسة فنفس المكان تاصبح الصباح وعينيها منفووخين بكترت الدموع حتى للتاسعة صباحا عاااد دخل للجناح وهي مباشرة ناضت كاتجري تلاحت فحظنو وهو واخا مقلق منها استغل الفرصة دأنها هي عنقاتو وغمض عينيه خشى راسو فعنقها وهو كايستنشق عطرها أما هي غير كاتبكي )

أيار : وا فين كنتي هئ حسابلي غير وقعاتليك شيحاجة هئ حرام عليك شعل غير تيليفونك أغسان

غسان حل عينو وتنهد وحيد يديها من عليه وشاف فيها عينيها حمرين وباينة ماناعساش بقات فيه )

غسان : عيان أ أيار وبغيت نعس
(تخطاها خلاها واقفة ودخل لدريسينغ روم كايبدل عليه )

أيار تبعاتو ) ماغاتقوليش فين كنتي ليل كولو وأنا فايقة كانتسناك

غسان : هي مانعستيش إذن كنعتادر حيت بسبابي غاتمشي لمدرسك بلا نعاس وتقدري ضيعي مستقبلك وبسبابي

أيار : غسان واش كاطنز عليا واش أنا مخلوعة عليك ونتا كاتفلا دابا غير قولي فين بتي

غسان كمل لبس ومشى لسريرو وتكا وهي تبعاتو وجلسات حداه مدات يدها حطاتها على راسو كان فازك وهي تخنزر )

أيار : غسان فين دوشتي وفين بتي

غسان مغمض عينيه ) سيري لمدرستك أ أيار الشيفور غايوصلك أو سيري مع عدنان وتارا أنا عيان ماغانقدرش نوصلك

أيار : راه سولتك فين بتي واش وقعاتليك شيحاجة

غسان لارد…

أياير طلات لقاتو مغمض عينو يحسابلها نعس وهي تكا حداه وعنقاتو من الخلف وحطات وجهها على ظهرو )

غسان حل عينيه وابتاسم بحزن ورجع غمضهم نعس )

🍀🍀🍀

عند شيماء لي بدات تفيق حلات عينيها وشافت جنبها إيميليا ناعسة شافت جنبها الآخر هيلدا ناعسة وهي تكعد مخنزرة وكتشوف فالجناح حسو ماكاينش بقات كتشوف أمامها مبلوكية حتى بداو دموع كايطيحو …..إيميليا لي حسات بيها تحركات وهي تفيق لقاتها جالسة وكاتبكي وهي تكعد مخلوعة )

إيميليا : بنتي حبيبتي مالك

شيماء : هئ فين مشاا ياك قالي غانفيق نلقاه حداية هئ هو كايكذب عليا واش غايخليني هئ إيلا خلاني غايجيوليا غايديوليا بنتي هئ

(إيميليا غير كاتشوف فيها ومافهمات والو حيت شيماء كاتهضر بالدارجة ..ولكن هيلدا ليفاقت مع كلامها وسمعاتها تكعدات وشدات يديها ونطقات )

هيلدا وهي مبتاسمة ) هاذ المرة إيلا جاو غايلقاو دياب أمامهم غايدقدقهم عصى وغايلوحهم /لغسان غايكلاصييهم مزياان بجليدو / وبعدها عدنان غايشوطهم ويشعل فيهم النااار /وبعدها فيليكس غايبقا يختافي ويضرب وعرفتي عندو شيييي بونياات مانعاودلكش راه كان أخذ لقب أحسن ملاكم فدوري الملاكمة فروسيا ../وبعدها فيليكس غايلوحهم لإيفان ناري على قوة إيفان شحال مؤدية غايبقاو يتلواو بالألم تايطلبو لموت ومايلقاوهاش / ومن بعد جاكلين تحرش عليهم غير تايغر غاياكللهم / أما عمامك معاذ بقوتو دالكهرباء غايشوطهم/ وعلي غايحول عظاامهم من جماد لسائل /وأحم ناصر غايدفنهم تحت رمالو/ أما جاسم أبنتي راه غايديرليهم هااادشيي كووولووو زائد قواه الأخرى ..

(شيماء لي من نيتها كاااتسمع وتتخيل الأمر حسات بنوع من الأمان وابتاسمات مدة وهي كاتخيل حتى تزلعات بالضحك نسات كل خوفها ..)
الفقرة 5 ❤

هيلدا كادوز يدها على راس شوشو) لي بغيت نقوليك أبنتي راه عندك جيش من أقوى المتحولين وهم خوتك فظهرك غايحميوك …وغير راجلك بووحدو فييه خمسة وخمسين متحول آه بصح تدارت بينا مرة وغضرنا شخص دخلناه لقصرنا وربيناه وكووولنا كان عزيز علينا (عماد) واخا كان غير بشري وهو طعننا فالظهر ..بسبابو هو لي سهل عليهم حتى خطفوك ولكن هاذ الغلط لا جاسم لا كل خوتو خداو منو درس…. فراسك بلي جاسم ولا مراقب كل ليكارد وماحط حتى واحد فالمنصب لي كان عند عماد أي رئيس كتيبة بل هو كايقوم بمهام رئيس الكتيبة بنفسو وجرا على تلاثين كارد كانو ضمن فرقة حراسة القصر غيير حيت شاك فيهم … هو راه من عماد عمرو غايتيق مرة أخرى فلبراني أو يعطي لأي غريب نفود كبير يسمحلو يتحكم بكل رجالو كيما كان داير مع عماد…فا مااعندك مناش تخاافي دازت علينا فالمرة الأولى ومستحييل نسمحو يتكرر هكذا غلط لا نتي لا لبنات كل وحدة منكم ولا و الشباب حاطين حمايتكن من أولى اولوياتهم

شيماء : واخا أعمتي وفينو جاسم دابا

هيلدا : والله ماعرفت أبنتي هو سيفطلي مسج قالي نجي عندو انا وماماك وملي جينا قالي عندو غرض مهم غايمشي لمدت ساعة ولكن شفتو تعطل دازت ساعة ونصف

(إيميليا لي غير كاتشوف مافهمات واالو حيت كايهضرو بالداريجة )

إيميليا : اش كاتقولو هيلدا خاسك تعلميني العربية

هيلدا ابتاسمات ليها ) واخا غانعلمك ولكن قبل (شافت شيماء) خاسك تفطري

شيماء : آه فيا جوع بزاف

هيلدا : أنا غانهبط نوجدليك فطور كامل وبيدي ونفطرك علا مايجي ولدي (وناضت مشات)

شيماء شافت فإيميليا ) ماما ممكن تعاونيني بغيت نمشي لجناحي

إيميليا خرجات فيها عينيها ) لا لا لا لا اا أبنتي راجلك قالينا نبقاو معاك هنا فا ماغانتزعزعش ومنكدبش عليك منلي لقيناك ودخلتي فالغيبوبة وهو غيير كايغوت عليا غير نبدا نبكي ينوضليا تاولا خااااالعني أبنتي كون تشوفيه ملي كنتي نتي فالغيبوبة وااا ماتعرفيهش تسييف كليااا أنا عاد فهمت لاش ملقبينو بالوحش راه طار الجنتلمان وتحط بلاصتو مغولي متوحش

شيماء : ههه أماما راك كتعايري ليا فراجلي

إيميليا : إوا تبتي تايجي وهو يهزك يديك ولا يخليك ابنتي خفتت منو

شيماء : عافاك أماما راك ماتخيليش فاش كانشوف فهاذ لحيوط لكحلين دهاذ الجناح كنحس بالنفس تقطع فيا

إيميليا : وتقدري توقفي بعدا راك متقلة عنداك نطيحك

شيماء : غير نتكا عليك ونزيدو

إيميليا : مانقدرش نقوليك لا يالاه زيدي

(وقفات شيماء وإيميليا عاوناتها متككياها عليها وتمشات بيها بشويية حتى خرجو من الجناح وبقاو غاديين فلكولوار حتى وقفو أمام باب جناح جاسم وشيماء …هاذ الأخيرة لي مباشرة حطات يدها على الشاشة صغيرة جنب الباب وتطبعو عليها بصماتها ومباشرة تفتح الباب وغير دخلو شهقوو)

إيميليا : أووووووه ماااا ااي كوووووووود😱

شيماء حاالة فمها فالجناح 😲..هو فعلا قاليها راه خربتو ولكن ماتوقعااتش هكا ..حتى من لحيووط محفريين ب بونيااتو ..وقاليها راه كنت كانصبر نفسي برسمك ولكن ماتوقعاااتش هاذ العدد من الرسوومات … عشراات وعشرات وعشرات الأوراق كلهم فيهم غير هي ومغطيين كل أرضية الجناح )

إيميليا : أبنتي راه راجلك ماشي غير كايبغيك راه كيحمااااق عليك كايعشقك مسكين باينة دازت عليه ملي ماكنتيش معاه وحتى أنا عرفتي ملي عرفتك تخطفتي حماقييت

شيماء عينيها دمعو وشافت فماماها ) ماما ممكن تخليني بوحدي

إيميليا خرجات فيها عينيها ): مستحييل راجلك ماي..

شيماء قاطعاتها وباستها فحنكها ) عافاك وماتخافيش عليا ألحنينة ديالي أنا فجناحي هو واخا مرون ولكني مرتاحة فيه بزااف و أكتر من هاذك الجناح الآخر

إيميليا : واخا ولكن فين غانحطك فهاذ روينة شووفي حتى من السرير ديالكم لسقو مع الحيط لوحش نتاعك

شيماء ابتاسمات ) غير عاونيني نجلس على الأرض

إيميليا عاوناتها جلساتها على الأرض فوق رسوماتها )

شيماء : غير سيري أماما غانبقا هنا حتى يجي جاسم

إيميليا : واخا أبنتي لي بغيتي

(ومشات خرجات والمشكلة أنها سداااااات لباب … شيماء هزات الرسومات كاتشوفهم وحدة بوحدة وفداخلها احساس غريب ..مخلط بين فرحة عارمة وحزن كبيير…فرحات حيت هاهي ذي على عينيها كاتشوف عشق حبيبها لها وفنفس الوقت مع كل رسمة كتشوفها كاتحس بالمعاناة لي دوزها حتى هو فهاذ المدة )
الصورة : إيميلياالفقرة 6 ❤
🍀🍀

نرجعو قبل ساعة ونصف…. وعند جاسم لي ملي خلا هيلدا وإيميليا مع شيماء و اختفى من الجناح …ظهر فلباركينك المغطى ديالو لي فأسفل القصر وأخد سيارة من سياراتو وكسييرة …مدة قليلة حتى حبس سيارتو أمام الديبو ديالو وغير خرج منها وهو يتسمع صوت زئيير قوي لأسودو من داخل الديبو …..وهو ابتاسم بشر …

أما دانيال لي مليوح على أرض الديبو ..وكووولوو فاصماات يديه ورجليه لي بلا صبعان ومنطقت الحوض وصدرو فخاضو يديه كلهم فاصمة ..وخيط الصيروم فيدو ..ولا كالمومياء وملي سمع الزئيير دالأسود لي جالسين حدااه بزز حل عين وعالجهد حيت عرفو جاااء ليه تانييي … نعم جااسم لي ولا كعزراائيل بالنسبة لدانياال أكثر من الكاابوس وأكثر من العذاب …فينما زئرو الأسود بقوة كايعرفو هو لي جاء ليه …. وفعلا مباشرة بعظ الزئير ظهر جاسم أمامو والأسود وقفو بفرح كايضورو بيه وهو كايدوز يدو على راسهم وعينو غيير على دانيال ….)

جاسم : هانا جيت ثاني ولكن هاذ المرة هي آخر مرة غانجي فيها

(دانيال لي أصلا ماكايقدرش يهضر كل فمو مشرك ومنبل فقط كايشوف بعين وحدة )

و جاسم لي خلا الأسود وأمرهم يبعدو وهو وقف علييه … كاااينهج …هز رجدو وعفط بالجهد على يد دانيال لي جسدو تهههز )

جاسم : قصتيييها و تحرشتيي بييها والييوم غاتكمل خلاصك أزااامل

( دازليه لليد الثانية دارليها نفس الشيء ومباشرة تحنا هزو كايعطييه فالبونياات بونية مور الأخرى متتابعين وبقوووة بيديه الفولاذيتين لي مرة كايتحولو لنار ومرة جليد مرة حديد مرة صخر وذلك بسبب أنو وصل لدرجة كبييرة من الغضب خلاتو فقد كل السيطرة على قواه …كايضرب ويعااود لدرجت أن دانياال مااات وغير من البونية التانية مات وجاسم ماحاااسش فقط كايضرب وهو كايغوت ويعاود تاخمجووو كوولوو ولا دمايات ومزال كايضرب فيه …وأسودو بعدو عليه وهربووو ..وهو غير كايضرب حتى تجر بقووة …دياب لي دخل كايجري وشدو من الصدر جرو ولكن جاسم دفعو ورج كايضرب فجثت دانيال … ودياب كايغوت ويقوليه انه مااات لكن جاسم ماتسووقش فقط كايضرب …دياب ماقدرش يعاود يقرب منو حيت شاف جسدو لي ولاو كايتطايرو منو شرارات كهربائية قوية إيلا قاصو غايضربو الضوء بقوة ويقدر يقتلو .. ولا صفر بالخلعة وهو مخرج عينو فجاسم حيت كايشوف كل القوى كاتخرج منو وكاتتفعل فنفس الوقت عرفووو فقد السيطرة على قوااه وهذا شيء لي خطير على صحتو وعلى المكان كولو حيت وحدة من أخطر قوى جاسم هي قوة تفعيل الزلازل (قوة مستنسخها من إيثان المتحول الهندي ) وهي من أخطر القوى ومع طاقت جاسم الهائلة إييلا مشا حتى خرجها وهو غير متحكم ممكن يتسبب فزلزال قوي يضرب كل كازا…دياب ولاو يديه كايترعدو ماعرف مايدير حتى طاحتليه شيماء فالراس وأصلا هذا هو السبب علاش تتبع جبس سيارتو و جاء حتى لعندو ..فاا غوووت )

دياب : شيماااااااء

جاسم غير سمع اسمها وقف كاااينهج وكولو عرقان وقلبوو كايزدح بقوووة ويديه مرة شاعلين نار مرة هواء مرة جليد مزال قواه كايلعبو ..لاح جثة دانيال وبقا واقف )

دياب سرط ريقو وكمل ) شيماء أجاسم خرجات من الجناح فين خليتيها ومشات لجناحكم والمشكل هو أنو الجناح تسد عليها وباش توقف تحل ماقدراتش خليت هيلدا وإيميليا وسوزي غير كايدقو عليها وهي كاتقوليهم سيرو …لباب نتا أو هي بوحدكم لي تقدرو تحلوه أجاسم وهيلدا ومها خايفين عليها ..

(جاسم عاد تهدن وقمع كل قواه رجع تحكم فيهم ومد يدو شعلها بالنار وشعل لعافية فجثة دانيال وتحرك للروبيني لي تما بدأ كايغسل فيديه من الدم حتى نقاهم وغسل وجهو لي كولو دم كذلك وشاف فداب و مزال صدرو كايطلع ويهبط بالجهد وكايقطر بالعرق )

جاسم : رد الأسود للحديقة وسيارتي للقصر (واختفى )

(دياب عاد ارتاح شاف فالأسود لي مكمشين فواحد لقنت)

دياب : أووديي يااوديي ياا ملووك الغاابة قطعها فيكم وحش المتحولين تبعووني (وخرج والأسود تابعينو )

🍀🍀

عند شيماء لي مزال جالسة على الأرض داخل الجناح : والسيدات والجدة واقفين فالخارج حدا لباب )

شيماء : أغيير سيرو أعمتي أنا بيخيرالفقرة 7 ❤

عند شيماء لي مزال جالسة على الأرض داخل الجناح : والسيدات والجدة واقفين فالخارج حدا لباب )

شيماء : أغيير سيرو أعمتي أنا بيخير

إيميليا خلف باب الجناح ) هئ هذا غلطي نسييت وسديت عليها لباب

هيلدا : بنتيي غيىر حاولي توقفي وحلي لينا

شيماء : داخل الجناح) أوالله ماقدرت نوقف رجلي ثقال عليا وا غاسيرو أعمتي أنا بيخير هاني جالسة ومرتاحة حتى يجي عندي جسومتي

سوزي خارج الجناح) : بنتي خاسك تفطري والمروضة كاتسناك ولدي جاسم يقدر يتعطل واش غاتبقاي بجوع تايجي

الجدة : ناري قودتوها مع زعر لمعصب أزغبيات لاش خرجتوها من جناحها من الأصل

هيلدا : مشكييلة نيت حتى تارا لي تختارق لباب تعاونها توقفها باش تفتحلينا لباب ببصمتها ..ماكايناش مشات لمدرستها

إيميليا : أنااا لي خرجتها وجبتها لهنا وسدييت عليها هىء هىء لييييلة يجري عليا راجلها من لقصر ولا يغوت عليا تاني هئ

جاسم( ظهر خلفهن ) : قصرك ليدي إيميليا وماكاينش لي يجري عليك منو وحتى أنا

إيميليا والجدة وسوزي وهيلدا استدارو لقاوه واقف خلفهم وكوولو عرقان ومربع يديه)

هيلدا : ج ج ج جيتي

جاسم شاف فإيميليا ) أنا كنعتاذر إيلا خللعتك أو غوت عليك فهاذ الأيام لي فاتو كانتمنا تعذريني وتنساي الأمر ليدي إيميليا (وخدا يدها باسها )

إيميليا تزنكاات وهي كاتشوف فعويناتو ) أ آه هه هانية أولدي

هيلدا ابتاسمات) تانا كنتي كاتغوت عليا ملي كنت كنجيبليك تاكل بزز

(جاسم شاف فيها وخدا يدها حتى هي باسها ) كنعتاذر أمي

هيلدا ضحكات ) : ههه راه مكنتش مقلقة منك غير بغيت تانا تبوسلي يدي

جاسم شاف فسوزي لقاها كاترمش فيه عويناتها وهو ابتاسم وخدا يدها حتى هي باسهاليها باش ماتقلقش وهي تزنكات ولقلوبة خرجوليها من عينيها )

الجدة مخنززرة فيهن نطقات ) سير أوليدي عند مرتك سير

جاسم : أنا غنبقا مع شيماء غير سيرو (واختفى)

إيميليا : ياه شحال زويين وحنيين وعلى بوسة عندوو سوو جانتل

هيلدا : آيه ولدي حبيبي هذاك لبوكوص نتاعي

سوزي : حبيبي جاسم جانتل كيديما واخا تايصعر ولكن كايبقا كايند رااقي ومتيييتز عرفتي أ إيميليا ملي كنت حاملة بفيليكس توحمت عليييه كنت كنحمااق عليه كنبقا غيير نشوف فعويناتو كاايهبل

الجدة : غوتاات ) وا الله يخليكم بلخلا أشااارفاات كاتعنبوو على رااجل قد ولادكم وبمرتوو ملفووق شفتي نتووما ضسرتووو غانمشي نشكم بيكم عند لحاج ..

سوزي : ياك أمي ماشفتييش با زيدان لي كايظل يتغزل فشيماء ويكمل يدوز لجاكلين ويكمل يدوز لأليشا ولبنات وحنا مامنحقناش نتغزلو بجاسم

الجدة : أييه عالحااج وتايقول لولادي مساخيط وهو راه أكبر مسخووط وسلكوط فالعالم أصلا ولادو منين تعلمو تسلكييط هاا منووو أكييد خاسني نبخرووو قبل لايخرجليها طاي طاي ونبخر تاوليدي جاسم مسيكن عاينتوووه شكيكو من عينيكم ونتوما قربتو تااكلوه (وزادت وخلاتهم)

إيميليا : طرجمو ليا هضرتها

هيلدا : سوزي خاسنا نعلمو إيميليا للداريجة

سوزي : يالاه

الصورة : سوزيالفقرة 8 ❤
🍀🍀
عند غسان لي فاق لقا راسو معنقها وهي ناااعسة فحظنو ابتاسم واستغل الوضع وبدأ كايبوس فيها ويعاود بشوية باش ماتفيقليهش حتى فيبراليه هاتفو وتكعك هزو وشد الخط …)

غسان : ألو … آه أوك دوزيها ليا ( سكت مدة عاد نطق ) ألو لقطيوطة ديالي لا لا ماتبكيش شوية وغانجي عندك واخا بغيتي نجيبليك شيحاجة معايا … واخا مرحبا يالاه بسلامة ( قطع ودور راسو لقا أيار لي قاقت وسمعان كل شيء حالة فمها فيه)

أيار : ش شكون ه هادي

غسان ابتاسم وقرر يستغل الأمر ) ياك قلتي كل واحد وحياتو الشخصية وقراراتو وأنا مانتدخلش ليك فالحمل …فا من لخر ماشي سوقك (وناض مشا للدريسينغ يلبس)

أيار تبعاتو مخنزرة وشداتو من يدو وغوتاات) باارااكاا أغساان عييت بغييتي تلعبها علية نتيق راك كاتخوني زعمة

غسان : فكري كيما بغيتي
( وتنتر منها دخل لبس بسرعة وخرج و خلاها …أما هي جلسات شادة راسها هي ثااايقة فيه عاارفاه مزياان مستحييل يخوونها حييت الخياانة ماعندهمش فالعااائلة وعاارفاه باغي غير يعصبها ويحسسها بغلطها ..
🍀🍀

عند شيماء لي مزالها جالسة على الأرض طالقة رجليها مفركاهم وكرشها خارجة من لبينوار قداهما ومزال كاتهز فالرسومات وتشوفهم وتستفهم وحدة فوق الأخرى كاتجمعهم كلهم حمقوووها …حتى حسات بيه عنقها من الخلف وخشى راسو فعنقها )

شيماء : فقت ومالقيتكش وتعطلتي

جاسم : كنعتاذر كان عندي عمل ماكاملش ولكن كملتووو

شيماء : فنين هادشي لي رسمتي رسمتيني فكل حالاتي حتى وأني وسط الدوش كاترسم وكأني كنت أمامك وكاتنقلني على ورق

جاسم : حيت فعلا كنتي أمامي طيفك كان معايا وحدايا ومانحتاجش نشوفك عاد نرسمك حيت حافظ كل تفاصيلك

شيماء : أنا مابغيتش نرجع لهاذك الجناح الأسود أجاسم خليني غير هنا

جاسم : وماغانرجعكش ليه

(اختارقها بقوة الإختراق جسدو داز من وسطها كالشبح حتى ولا جالس قدامها وهي خرجات فيه عينيها )

شيماء : عرفتي هاذ قوة الإختراق د تارا كاتحمقني والله ماكرهتش بنتي تكون عندها هاذ القوة ولكن هي عندها الإستنساخ هه أي تقدر تستنسخها

جاسم تنهد ) أش بانليك نمشيو لجناح آخر وماشي أسود

شيماء : علاش

جاسم : خاسك تفطري والمروضة كاتسناك عطيني غير هاذ اليوم وغدا نرجعو لجناحنا هاذا وغاتلقايه تصلح وولا جديد

شيماء : وهاذ الرسومات مابغيتش نلوحهم بغيتهم

جاسم : خليهم غانقادليك بيهم مفاجأة

شيماء ابتاسمات ) واخا لي بغيتي

جاسم هزها ووقف وتمشى بيها اختارق باب جناحهم ومشى فلكولوار حتى لأمام باب جناح آخر واختارق بابو دخلها ليه )

شيماء : جناح زوين بعدا ماشي كحل (شافت عرام دالساشيات محطوطين جنب السرير ) شنو تما

جاسم حطها فالسرير وخدا ساشية جبد منها فستان أزرق راقي خاص بالحوامل طوييل واسع وباليدين وتوبو رطب ..حيد ليها لبينوار ولبسوليها )

جاسم : خديتليك منو بزاف

شيماء : زويين

جاسم : من بعد ماتفطري غاديري حصة ترويض لمدت ساعتان وبعدها عندك حصة مع طبيبة نفسية

شيماء شافت فيه ) ع علاش أنا ماشي حمقة و..

جاسم قاطعها ) عاارف نتي ماشي حمقة والطبيبة النفسية أشيماء ماشي دلحماق أنا فقط بغيت نفسيتك ترتاح

شيناء : مابغيتش أجاسم

جاسم : على قبلي

شيماء : واخا

(جاسم ابتاسم وجلس معاها حتى فطرها مزيان …وبعد ذلك جاعندهم عدنان جاب معاه مروضة مع ممرضتان مساعدتان لي دخلو عدة آلات للترويض ستفوهم جنبها … وشيماء كتشوف فوحة منهما لي ملي دخلات وهي ضور ضور وتشوف فجاسم وتسهى فيه …تعصبااات وهي تشوف فجاسم لقاتو كايشوف غير فيها وهي تبتاسم ومداتليه يديها بجوج)

شيماء : جسوومتي زيد تحنا عندي نقوليكالفقرة 9❤
شيماء : جسوومتي زيد تحنا عندي نقوليك

(جاسم حبس الضحكة وجلس جنبها وهي دورات يد على عنقو والأخرى حطاتها على أذنو وهمسات ليه )

شيماء : شوف ديك الممرضة سفريطة حوالت وهي كاتشوف فيك عندااااك تشوف فيها راه والله تانوض ركلك خرج تسناني برة حتى نكمل لابقيتي هنا غير غانوض نريش طواسل بوها

جاسم حابس الضحكة بزز وهي راه يحسابلها كاتهمس ليه اما راه صوتها مسموع لدرجة المروضة والممرضات خرجو عينيهم … شاف فيها وباسها بالجهد جنب فمها ومامسوققش )

جاسم : أوامر شيمائي سمعا وطاعة (وغمزها) غانمشي ندوش علاما تكملي

شيماء تزنكات ودوخها بديك لغمزة ) أييه سير سير قبلما ياكلوك ليا

(جاسم ضحك وناض خرج وهو حاني راسو ماشاف فحتى وحدة منهن … وشيماء تنهدات وهي دور وجها شافت فالممرضة لقاتها تابعة جاسم بعينيها وصلاتو لباب هو خرج وهي بقات مبلگة عينيها فلباب )

شيماء غوتات ) الله يستتر وااالعاامااالة وااا بنااادم أعندااك تحواالي ولا تمووتي

الممرضة شافت فيها وهي تحني راس بتوتر )

شيماء : ياااختي دوودتو بدوودة مدودة حتى مابقييتوش تفرقوو بين وااحد مزج من واحد عاازب ماحشمتي ما استحييتي … وااش أنا مابنتليييكش هنا وكرشي لفميي كاع هادي قلت حياااء ونتي حالة فمك فراجلي وقداامي ملفووق

الممرضة : أ لا أمدام أنا غير هو زعمة …

شيماء : شفتي بحااالك لي كايطمعو فرجاال مزوجيين وكاتوصل بيهم أنهم يخربووو بيووت ويفارقو راجل على مرتو وولادو عندهم بلاصة خااصة فجهننم ..وعمرهم يرتااحو حيت كايبنيو سعاادتهن على تعاست زوجة وأم… حشمي على راسك وشوفيليك واحد دراسو وفووتو عليكم لمزوجيين راه كاتديو غير دنوووب … ودابا خرجي عليا ماعندي ماندير بخدماتك خرجي من قصري ونتي حاانية عينيك تشووفي فشي راجل من خوت راجلي نجمع عليك عيصابتي دلويساااات نخليو ضاربوك راه كااع رجال القصر مزوجين فا تصب حسن ليك

المروضة المسؤوبة شافت فالممرضة مخنززرة ) ونتي مطرودة من عيادتي ماعندي ماندير ببحالك ففرقتي

شيماء : لا أمدام غير خليها فخدمتها ماغانقطعش رزقها ولكن ماتعاودش دخل لقصري بدليها بممرضة أخرى

المروضة : أمرك مدام ستارك (شافت فالممرضة ) خرجي رجعي للعيادة

الممرضة خرجات كاتجري … وشيماء عاد تهدنات ….بدات جلست ترويضها …وقفوها على آلة خاصة وبدات بحركات خفيفة ..لمدت ساعتان كملو ومشاو وهي بقات جالسة حتى ظهر جاسم أمامها )

جاسم : شيمائي

شيماء : جسومتي

جاسم : غذائنا واجد

شيماء : بغيت نتغذا مع العائلة

جاسم : جدي مشى لطنجة للفيرمة ديالو وعمامي كل واحد فخدمتو وخوتي كذلك ولبنات فمدارسهن

شيماء : واخا

(دخلو ليهم غذاء تغداو غير بجوج وبعدها تكات شيماء لساعتان وهي ناعسة بزز فاقتليه)

جاسم : حبيبتي فيقي الطبيبة النفسية برا

شيماء : ناضت مبوقة بنعاس ) واخا غير على قبلك أما أنا ماعندي ماندير بيها
الفقرة 10 ❤
شيماء : ناضت مبوقة بنعاس ) واخا غير على قبلك أما أنا ماعندي ماندير بيها

جاسم : واخا حاولي تنفاتحي ليها وجاوبيها على كل أسئلتها

شيماء : واخا

(جاسم قاد شيماء فسريرها ومشا حل باب الجناح ودخلات الطبيبة النفسية لي كانت سيدة كبيرة فالسن ذات خبرة كبيرة وبشوشة الوجه دخلات وجلسات فكرسي جنب شيماء وشافت فجاسم)

الطبيبة : لورد غاتعذرني لكن خاسك تخرج الجلسات غايكونو مغلقين غير أنا وهي

جاسم شاف فشيماء : لاحتاجيتي أي شيء عيطي ليا (ومشا خرج وفعل قوة التنصت وبقا واقف جنب الباب )

الطبيبة : أولا أبنتي نعرفك بنفسي اسمي فاطمة ونتي

شيماء : أنا شيماء

الطبيبة : ماشاء الله نتي زوينة أشيماء والواضح غاتكوني فشهرك الثامن

شيماء : لا مزال مادخلت للثامن أنا فأسبوعي التالث من الشهر السابع

الطبيبة : مزيان مابقاليك والو قوليلي أ شيماء قالي زوجك بلي تعرضتي لإختطاف واش تقدري تعاوديليا

شيماء سرطات ريقها وولات تتنفس بسسرعة وبدات تحكي للطبيبة وأكيذ بدون ذكر أي شيء عن المتحولين او نضام العشائر او القوى )

🍀🍀

جاسم خارج الجناح واقف كاايسمع بقوة التنصت كل حوارها مع الطبيبة وهي كاتعاودليها نفس أش عاوداتليه …حتى وقف عليه عمو ناصر ..فا اضطر أنو يبطل قوة التنصت باش يهضر معاه )

جاسم : عمي

ناصر لي مزال ماكايقدر يهضر جبد مدكرة وكتب لجاسم فيها كايسولو عن أحوالو وعن شيماء )

جاسم قرأ متكتب عمو) بيخير أعمي وحتى شيماء …عارف أني خليت الشركة كلها عليك وفعلا كانشكرك حيت حللت مكاني طول هاذ الأربع أشهر ووقفتي على كل شيء كأني حاضر ماخليتيش خدمتي دسنين ضيع فا شكرا بزاف أعمي

(ناصر ابتاسم وكتبليه غير يديها فشيماء ومايهز هم للشركة)

جاسم : لا غانرجع للخدمة ولكن فالقصر غانحول كل الملفات والصفقات لمكتبي فجناحي نخدم عليهم ونت عليك غير الإجتماعات نوب عليا فيهم واللقائات مع رجال الأعمال خلي الأمر على فيليكس وأنا وغانكمل كل اختراعاتي لي خليتهم معلقين

(ناصر كتب ليها واخا وأي شيء احتاجو فيه غير يعلمو …جاسم شكرو وناصر مشا ونسا راسو راه جاسم واقف تما وبدل مايدخل جناااحو دخل جناح هيلدا لي ملاسق مع الجناح ليفيه شيماء …جاسم خرج عينيه وفهمها طايرة وابتاسم …ورجع فعل قوة التصنت كايسمع كلام شيماء والطبيبة )
🍀🍀

عند هيلدا لي جالسة كاترسم فكوليكشن جديدة لفساتين سهرة ولي مشاركة فرسمهم مع إيميليا …حتى تحل عليها لباب )

هيلدا : واش دغية كملتي الرسم أ إيميليا عرفتي هاذ الكوليكشن غانفجرو بيها كل مصممي بارييس

ناصر عنقها من الخلف وهي خرجات عينيها عرفاتو غير من ريحتو كايحسابلها إيميليا لي دخلات ..قفزات ووقفات)

هيلدا : نااصر حماقيتي واش فينما جيتي تدخل عنديي راه حنا شرفنا على هاذ الحركات راه ولادنا فايتينا فالطول

ناصر كتب ليها : مرااتي حلالي وماسوق حد (عطاها المذكرة غير قرات ماكتب يالاه هزات راسها تهضر تاطار عليها ببوسة قوية وهي كدفع فيه تابعداتو )

هيلدا : نااصر خرج راه إيميليا غادخل عليا فأي لحظة

ناصر استظار ومشا تالباب طرقو من الظاخل ورجع عندها شدها من خصرها ومحطها فوق السرير ….

(آه ناصر بإصرارو الكبير قدر يرجع ليه هيلدا قدر يرجع حبو رغم كل آش دوز عليها ولكن بمعاملتو معاها طول هاذ الأربع أشهر كان كايحزرها بنهار وبليل تعطيه غير فرصة … حتى فالأخير استسلمت وقررات تعطيه وتعطي لرااسها فرصة .. وواخا قبلات هي فالأول كانت مترردة وطلباتو يخليو أمر رجوعهم لبعض سر ..وهو وافق وبتعاملو الجيد بدأ كايتقرب منها شوية بشوية حتى تطورات علاقتهم ورجعو كأي زوجين عاديين كايخلي جناحو وينعس حداها يوميا ..وشحال من مرة طلبها يقولو للعائلة كل شيء وهي كانت كاترفض وهو عارفها حشمااانة فاخلاها على خاطرها المهم رجعاتليه وهو فقمت السعادة وقطع وعذ على نفسو عمرو يعاود يآذيها …ماكانعرفو قيمت الشخص فحياتنا حتى كنفقدوه وهو خسرها مرة ومستحيل يعاود …
الصورة : ناصرالفقرة 11❤
🍀🍀

عند جاسم لي مزال كايتصنت على شيماء والطبيبة حتى وقفو عليه هاذ المرة خوتو واضطر يبطل قوة التنصت باش يسمعهم )

غسان : جاسم

جاسم : مالكم

إيفان : شفنا كاميرات الديبو واش واش فعلا نيت فقدتي السيطرة على قواك

عدنان : الأمر كان خطير على صحتك أخوية

فيليكس : قلتليهم بلي مستحيل أنا منهار تولدت عمرني شفتك فقدتي السيطرة على قوة من قواك حتى لداك نهار فالمستشفى ملي سخفات شيماء من بعد التدريب لي درناليها وتما عرفناها حامل …ولكن اليوم ما وقع فالديبو ماقدرتش نتيق عيني ملي شفت الكاميرات حيت قواك كانت كاتخرج فنفس الوقت

دياب : وحسيت بطاقتك تضاعفات تلاث مرات عن الطبيعية وهادشي كان خطير على صحتك أجاسم واش نتا بيخير

جاسم مسح على وجهو وخنززر فيهم ) كيكانباان ليكم وااش ماشي بيخيير وأناااا ماااعمرني فقدت السيرطة على قوااي فقط طاقتي ارتافعات حتى فاضت حيت تقريبا قفلت عدد القوى لي فقدرتي نستنخ

غسان : واش متأكد

جاسم : قودو من قدامي حسن ليكم ماتخليونيش نبدا نعاير

(الشباب شافو فبعض وتنهدو براحة كانو خايفين عليه)

عدنان : واش معاها الطبيبة النفسية

جاسم : آه
(ورجع فعل قوة التنصت سمع شيماء كاتبكي بقوة وهو يتهز قلبو يلاه استدار يدخل حتى تحل لباب وخرجات الطبيبة لقاتهم واقفين أمامها بستة )

جاسم : مالها كاتبكي

الطبيبة حلات فيه فمها ماعرفاتش كيدار تاعرفها كاتبكي ) أحم أنا نقوليك تشخيصي من الجلسة الأولى المهم الزوجة ديالك نفسيتها تضررات بزاف ومع الأسف تربات عندها فوبية من الظلام بشكل خاص و من المرتفعات و البحر بشكل عام

(كلهم خرجو فيها عينيهم)

الطبيبة : خاسها تبقا فمكان به إضائة طول الوقت وتبعدوها عن المرتفعات والبحر بصفة نهائية… وغايخصني معاها عدة جلسات غانعاونها فيهم تحاول تتجاوز خوفها أنا أكيدة أن الخوف من البحر ومن الأماكن العالية ممكن تتغلب عليه مع العلاج النفسي و لكن من الظلام صعييب حيت حسب ما حكاتلي بقاو مختطفيها حابسينها فظلام لشهران كاملان فا حاليا إيلا جلسات فمكان مظلم ولو لدقيقة غايرجعليها كل ماعاشته فاختطافها وغاتدخل فنوع من الهلوسات غاتولي تشوف نفسها مزال محبوسة ومختطفة وغايكون صعب نرجعوها للواقع ونقنعوها أن الإختطاف سالا وأنها بيخير ..فا كانأكد علييكم حاولو ما أمكن جناح نومها يكون مضاء وأي مكان كانت فيه يكون مضااء خصوصا فالليل حتى فالسيارة يكون الضوء

جاسم مسح على وجهو ونطق ) : واخا وأشنو تاني

الطبيبة فهمات أنو قصد التحرش حيت هو عاودليها من قبل أن شيماء ولات كاتنفر منو فاش كايقيصها …وحتى شيماء حكاتليها كل شيء عن آش دوزو عليها دانيال من تحرش ..فا الطبيبة ابتاسمات وجاوباتو)

الطبيبة : سمع سيد ستارك الشيء الآخر ماشي صعب أنها تتجاوزو فا نتا باعتبارك زوجها سهل أنك تخليها تتجاوز الأمر بسهوولة وكانصحك غير بأنك تكون حنين فتعاملك معها

جاسم : و بالنسبة لجنس الجنين كيما سبق وقلت لك دكتورة هي باغية ومصرة على بنت وحكيتليك السبب دإصرارها ولكن عندنا ولد وهاذي هي الحقيقة فا باش كاتنصحيني واش نقولهاليها الآن

(دياب وإيفان وفيليكس خرجو عينيهم حيت ماكانوش عارفين بالأمر عكس عدنان وغسان)

الطبيبة : حسب نفسيتها وحاليا لا ماكانصحكش بمرة تقوليها هكذا خبر خلي الأمر سر حتى نعالج نفسيتها قليلا عالأقل ونوجدها نفسيا لهكذا حقيقة وهي فالشهر السابع حاليا فاخلي تادخل فشهرها الثامن وتكون تحسنات نفسيتها شوية عاد قول لها الحقيقة …غانرجع فالحصة المقبلة أي بعد غذ كنستأذن منكم (ومشات)

دياب : عندككم ولد وااايلييي هييي غاايتزاادليي أخ لولدي ماشي أخت

جاسم : نبببگ

إيفان : ياوكنت عواال نشبع فبنتك بوسان ونردليك كل الصرف ولكن هااانيلتوون تاالولد نااكلووليك

جاسم : لق…ويالفقرة 12 ❤
إيفان : ياوكنت عواال نشبع فبنتك بوسان ونردليك كل الصرف ولكن هااانيلتوون تاالولد نااكلووليك

جاسم : لق…وي

فيليكس : هاااح إييلا ولدت أنا شي بنت غااااتكون هي مرات ولدك وأنا كانخطبو من دااباا

جاسم : لخ..ة كلاك تخطبلي ولدي

فيليكس وإيفان تعانقو كايضحكو وكااينقزوو ..

جاسم : غووت) ماببغغييت حتى كلمة تخرج منكم حول جنس ولدي مفهوم وخصووووصا أمام جدي

حركوليه روسهم بواخا وكلهم كاايضحكوو )

إيفان : إيفلينتي مسكينة غاندخل نشوفها (ودخل كايجري )

🍀🍀

شيماء شافت إيفان دخل عليها وهي تكعد جالسة )

إيفان : حبيبتي إيفلينتي

شيماء : إيفانو

إيفان جلس جنبها وحط يدو على كرشها مبتاااسم ) هاااح عالكتكووت باينة من هاذ لكريشة غايخرج شي جاسم نامبر تو

شيماء : شنووووو

إيفان خرج عينيه ودار ضحكة صفراء ) ققصديي كتكووتة جسومة نامبر تو ويتك ويتك علقطييوطة دخالها غانبقا نبدل ليها ليكوووش

شيماء : ههه بنتي أنا غاتخرج كاتشبه ليا أنا

إيفان : إييه أختي (نطق بهمس ) ماااعندك زهر غاتبلزيه فوطوكوبي دباه ونتي غير مسخرة ودابا تشوفي

شيماء : غوت راه ماسمعتكش

(قاطعهم فيليكس ودياب لي دخلو كايجريو وجلسو حداها ولات هي لوسط ومخرجة فيهم عينيها خلعوها )

شيماء : أ ممالكم

دياب تقابل مع بطنها ونطق ) سلالام ألبطل أحم قصدي ألبطلة ديالنا

فيليكس حط يدو على بطنها وشاف فخوتو ) الملاكمة على حسابي

دياب : وأنا لحديد ماكاينش لي غايتريني بيه هو وولدي من غيري أنااا وغانعلمهم علم الهاكرز

عدنان وغسان دخلو )

عدنان :و أنا عليا علم الطب

غسان : إذن خليو عليا الرحالات البرية وتسلق الجبال

إيفان : وأنا ليكوش ولبيبرون هاااح

جاسم وقف عليهم مخنننزر ) غاتقاااودو لا؟

(شاف فيليكس حاط يدو على كرشها وبسرعة شدهالو حيدهاليه من عليها)

شيماء لي كاضور راسها بيناتهم مافهمات والو ولكن فرحاات حيت ضايرين بيها كل مرة تسهى فواحد غاتيتيز لخوه )

شيماء : ههه علامن داويين

جاسم : مااتدييهااش فييهم كاااايحلمووو وبنهاار (شاف فيهم ) كل واحد لعند مراتو يالاه قبل مانسيفطكم عندهم مسلوخين(وغمزهم)

(إيفان يلاه شد يدها يبوسهالها تاطيرهالو جاسم وخننزر فيه)

إيفان هز يديه ) 🙌 هاااني نوض

( وناضو كلهم )

دياب : ارتاحي ويلا خساتك شيحاجة عيطي ليا (شاف جاسم كايخنزر فيه وهرب)

فيليكس : باي باي لفنكوش دعمووو (شاف جاسم وقف جاي ليه وهو يخرج عينيه ونطق بسرعة ) واااع لفنكوووشة لفنكووشة (واختفى)

إيفان : إيفلينتي نعسي ارتاحي فصباح غانطيب ليك وااااحد الشوربة من داكشي ( شيماء خرجاات فيه عينيها وهو خرج )

عدنان : ماتنسايش فيتاميناتك على حساب البطل أحم لبطلة ديالنا

غسان ابتاسم وهو كايفكر غير فأيار تنهد بحزن وشاف فجاسم ونطق) رد ليها لبال ولمواعيد فيتاميناتها تصبحو بخير

(وخرجو كلهم وجاسم طرق موراهم لباب)

شيماء فرحاانة ) ههه شحال ضريفين سعدات بنتي بيهم

جاسم جلس جنبها ..) واش نتي بيخير

شيماء : آه ارتاحيت بالترويض وحتى ملي حكيت للطبيبة النفسية ريحاتني بكلامها و..(سكتات حيت طار عليها ببوسة كايبوس ويعاود بشوق وبلهفة ..نزل ليها الفستان من كتفها وتحنا كايبوسها فعنقها حتى بدات تتأوه … نزولا لكتفها وبطريقة خلاتها هاجت ومستمتعة بالأمر وغير حط يدو على صدرها وهي تحل عينيها قفزاات وبسرعة شداتليه يدو تبعدها وهو همس فأذنها )

جاسم : تهدني

شيماء : جاسم أ أنا ما ب بغيتش

(جاسم شاف فيها…. عينيه مقابلين مع عينيها وكايهضر وهو كايلمس فصدرها وبحنية )

جاسم : هذا أنا أشيماء راجلك شوفي فيا وخلي تركيزك معاية

(شيماء داخت فعينيه وهو رجع يبوسها بحنية وهو كايحيد ليها الفستان وبعدها ستيانات وبعدها سترينغ أما هي ترفعاات مع لمساتو ماحسات حتى خشى فمو فصدرها كايمص وهي شهقات يالاه غاتبعدو وهو شد يديها ورجع كايبوسها فمها بشوية تاتهدنات تاني عاد رجع لصدرها ..وماكايضغطش أو يمص بالجهد بل كايتعامل بكل حنية حتى تجاوزات كل أوهامها وتخيلاتها …دوزو ليلة حمراء ساخنة لقاها مزيرة بزاف حيت مدة ما مارسات ….وطولووو فالممارسة لعدة ساعات حيت هو غادي معاها شوية بشوية وراد بالو لصدرها ولبطنها … عاملها بكل حنية كملو عرقانين وهزها تاللدوش دوش ليها وكل مرة كايشد صدرها ويبعجو بشوية كايجربها …وهي مابقاتش كاتقفز او تبعدو بل بالعكس ولات تبتاسم .. الشيء لي فرحوو حيت نجح فأنو يخليها تتجاوز أمر التحرش لي تعرضاتليه …كملو دوشهم لبسليها وتعشاو عاد نعسو ….

بعد مرور أربع أسابيع …يتبع

Leave a comment