Skip links

قصة : حرة بلا سلاح10

 1,835 عدد مشاهداات

💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_226

دخلات للداخل متجهة لغرفة الجلوس و يالاه بتحط رجليها فيها و هي تشوف آخر واحد كانت متوقعاه .

كان رضى لي جالس فالغرفة و اول ماشافها وقف و عتالات ملامحو ابتسامة عريضة و فرحة كانت باينة من عينيه لي كيبريو ، أما هي مكانتش متوقعة نهائيا تشوفو و لكن قد الصدمة لي تلقاتها ملي شافتو قد الفرحة لي حسات بها ماي شافتو ، و حسات كذلك بالأمان لي واخا يوقع لي وقع كانت مفتاقداه حتى و هي مع جايكوب ، حسات أنها مجددا مكايناش بوحدها و انما معاها رضى و قاسم و هادت كافي بالنسبة ليها .

مقدرش رضى يتحكم فمشاعرو و توجه ناحيتها بسرعة ضمها ليه و زير عليها و بين عينيه كتعاود لقطتها ملي دافعات عليه و ملي حماتو و كذا فضلات بلادها على حياتها ، اما ضياء هي الاخرى بادلاتو العناق بفرحة و مشاعر شوق ترجموها احاسيسهم بهاد العناق ، بعدما دازو دقائق عاد بعدو على بعضهم .

رضى (شاف فيها ة نطق بنبرة باين منها الفرحة ) : ضياء …متصوريش شحال كنت خايف نخسرك ، خايف نخسر أخت بحالك حيت بصح كنعتابرك بحال ختي و اكثر ، فكل دقيقة و فكل تانية كانت صورتك كتجيني بين عينيا و الاحساس بتأنيب الضمير غير مازايد كياكل فيا يوم بعد يوم (حدر عينيه كأنه حشمان يهز عينو فيها و قال بترجي) كنتمنى تسمحي ليا .

ضياء قاطعاتو بابتسامة و بنبرة حنينة قالت : انا لي خاصني نعتاذر منك ا رضى ماشي نتا ،مكانش عليا نغيب عليكم و لكن الظروف حتمات عليا ، و بالعكس حتى كون متت كنت بغيتك تحس بالافتخار بيا ماشي تأنيب الضمير ، و انا منادماش على داكشي لي درت و لو تعاود الفرصة غنعاود نديرها ، نتا راك خويا ارضى و طول ما انا معاك كنحس بالامان و الله .

رضى : عمرني شفت شي إنسانة بحالك مستاعدة انها تضحي بحياتها فداء لوطنها و ناسها .

ضياء بحس من الدعابة : و معمرك غتشوف ههههه .
قلباتها للجدية ملي تفكرات الموضوع اي جات على ودو و شافت فيهم بجوج و نطقات بصرامتها المعهودة : صافي براكة من الدراما كي الوليات ، خليونا ندخلو فالجد . 💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_227

نطق رضى بسرعة : ضياء
فين كنتي هاد الفترة ؟

ضياء : كنت ا ا .

رضى : كنتي مع داك الصهيوني ياك ؟

ضياء : اممم آه

رضى : واش هو عارف حقيقتك ؟

ضياء : هو عارف كلشي
عليا و هويتي الحقيقية و لكن معاقبنيش و معدبنيش كيف نتوما متخيلين ، بالعكس طول هاد الفترة عاملني مزيان و حتى ملي تعرضت للهجوم ضحى براسو باش يعتقني .

رضى معصب و لكن كيحاول يكتم غضبو : شنو بغيتي تقولي اضياء ؟

ضياء : رضى عافاك ماشي وقيت هاد الهدرة دابا معنديش الوقت بزااف داكشي باش خلي
قاطعها قبل ما تكمل : ضياء نتي مغتمشي فين ، غترجعي معايا و دابا .

هزات عينيها فيه باستغراب : كيفااش ؟

رضى : كيف سمعتي و هادو اوامر الزعيم ، ضياء حياتك فخطر اوك فهميها و من عند ناس لي (سكت مبغاش يزيد يتعمق معاها فالشرح اكثر ) .

جاوباتو و بثقة : انا قادة براسي ا رضى و عارفة كيفاش نحمي راسي مزياان ، و مغاديش نمشي معاك لاي بلاصة قبل ما نكمل مهمتي ، فبلاما تحاول حيت كتضيع وقتك و وقتي .

رضى بعصبية : واش بغيتي تبقاي مع داك الصهيوني ها ؟ بغيتي تبقاي مت لي يتمك و حرمك من اعز ناس على قلبك و دمر ليك حياتك ، بغيتي تبقاي على ودو .

ضياء : آش كتخربق نتا ؟ انا غنبقى حيت باقي مكملتش المهمة لي جيت على ودها و هدا هو السبب الوحيد .

رضى : ضياء علاش ماباغاش تفهمي بلي حياتك معرضة للخطر ، واش عارفة شكون لي بفففففف.

ضياء : شكون لي آش مالك سكتي ؟ انا كنخاف غير من لي خلقني و مغنتحركش من مكاني قبل مانسالي داكشي لي جيت على قبلو .

رضى صبرو نفذ معاها و نطق بخشونة و غضب : علاش جيتي لهنا هااا💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_228

رضى نفذ صبرو معاها و نطق بخشونة و غضب : علاااش جيتييي لهنااا هاا ؟ جيتي باش تنتاقمي للي قتل ماماك و ختك و لي سبب فالجرائم لي كيتمارسو ففلسطين و لكن للاسف كيبان ليا بديتي تنساي لاش جاية .

ضياء خلات عينيها بصدمة مفهماتش او بالاحرى مبغاتش تفهم آش كيقصد : شنو كتقصد .

رضى : كنقصد انك معمية و معارفاش راسك فآشمن طريق غادية ، جيتي لهنا لهدف واحد و هو الانتقام و لكن نتي غادة فطريق خرى ! واش عارفة راسك آش كديري و فأشمن طريق غادية هاااا ؟ يسحابك هداك الصهيوني كيبغيك راه كيتفلى عليك و كيستغلك لمصالحو الشخصية باش ينتقم منك و يدمرك ، واش يسحابليك غيدوز ليك داكشي لي درتي بجغمة ديال الما و لا آش؟ نتي راك خدعتيه و سرقتي ليه الرباعيات ديال القنبلة لي خسر فيها الزبابل ديال الفلوس و دمرتي لي المخطط لي شحال و هو كيخطط ليه و صورتيه فيديو هو و اكبر الشخصيات فالعالم و لي فيه معلومات و مخططات سرية و خطيرة يعني زعزعتي الكيان الصهيوني كامل و خليتي اسرائيل واقفة على رجل وحدة و من الفوق هربتي لامريكا بأخطر الملفات سرية هدا بحد ذاتو مقدروش يديروه الالاف قبل منك واش هادشي كامل ا ضياء غيفوتو ليك هااا ؟ راه ابسط عقاب يديرو ليك انه يدوبك حية فالاسيد ! ماشي يسمح ليك و يوهمك بحبو .

ضياء فيقي و صحصحي معايا فين ذكائك و قوتك فين ضياء القاسحة لي كنعرف فين ديك الشعلة تالانتقام لي كانت فعينيك فين العزيمة و الاصرار لي لطالما عاهدتك بيهم فين ضيااء لي معندهاش فقاموسها المشاعر و مكتعرفش تبغي كتعرف غير تدمر لي يستاهلو فيين ضياء لي كنعرف فيينك ؟

كانت ضياء كتشوف فجهة وحدة من دون ما ترمش و كتصغي لكلامو و لكل حرف خرجو من فمو ماتنكرش انه جرحها بهدرتو و لكن فنفس الوقت فيقها من السبات لي كانت فيه ، واخا مقادراش تيق انه جايكوب ممكن يخرج منو كاع هادشي ؟ كيفاش ممكن يكون غير كيمتل عليها و هو كان على شفا حفرة من الموت على قبلها ، تخلط ليها كلشي و حسات راسها فدوامة مقادراش تميز الصح من الغلط …شافت فيه و نطقات ببرود : الدليل ؟

رضى : كيفاش ؟؟💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_229

رضى : لهاد الدرجة عينيك تعماو ووليتي بحاجة لدليل بتش تيقي فهدرتي !

ضياء : رضى جايكوب تبدل و …

قاطعها بصراخ : كيفاش تبدل ! واش نتي عاد غتوريني فعايل اليهود و لا شنو ؟

ضياء : عارف عليه شي حاجة و مخبي عليا ؟

رضى : عارف ا ضياء ، عارف بزااف و لكن منقدرش نقوليك منقدرش .

ضياء بسخرية : واش كتقنع راسك بهاد الهدرة ولا آش !

رضى : واش لهاد الدرجة تعمات ليك البصيرة ، لهاد الدرجة خدعك و خلاك تبغيه ، تبغي واحد يهودي هاز على عاتقو دم ملايين الابرياء ، مكنتش متوقعك بهاد السذاجة ، مكنتش متوقع انك غتبيعي بلادك على قبل هاد بنادم .

قاطعاتو و هاد المرة بصرااخ : وقققف ! لهنا و صافيي ! سكت باراكا متزيد حتى كلمة ، باراكا هادشي لي قلتي !

ساطت بغضب و هزات صبعها فوجهو : انا عاارفة راسي شنو كندير سمعتي ؟ و مغنخلي تاواحد يتدخل فيا ، ناضت بزعاف من حداه و وقفات مقبلا مع قاسم و جبدات ديك الكلي من جيبها و عطاتها لقاسم فيديه و قالت .

ضياء : في هي الفلاشة موجود ملفات كتيير خطيرة و حساسة عن الموساد و جرائمو اللا إنسانية و في كمان معلومات عن اكبر العصابات بالعالم و صفقاتهم بالسوق السوداء ، و الاهم بهالفلاشة رح تلاقي معلومة أخطر بكتيير بس رح خليك انت تكتشفها ، صار لازم روح انا .

قاسم : ديري بالك عحتلك بنتي .

ضياء كتطمأنو : لا تخاف علي عمي ، انا بامان طول ما الله واقف معي و عم بيساعدني .

كان رضى جالس و كيشوف فيها ، حس براسو قسح معاها الهدرة و لكن راه بالنسبة ليه قال الحقيقة ، قال داك الكلام لانه حس بيها غادية فطريق غلط و من واجبو ينصحها .💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_230

كان بغا يدوي معاها و لكن كان متردد من ردة فعلها .

رضى وقفها بصوتو قبل ما تمشي : ضياء وقفي سمعيني .

وقفاتو بيديها بدون مادور تشوف فيه و قالت : قلتي الكفاية و خرجتي داكشي لي مخبي و لكن القرار ليا وحدي و انا عارفة شنو كندير ، نهار قررت ندخل فهادشي ماكنتي معايا لانتا لا غيرك و حتى دابا و انا فيه مغنحتاجك لا نتا لا غيرك ، و كنصحك المرة الجاية ملي يتعلق الامر ببلادي ووطني متحاولش تشكك فوطنيتي و حبي ليه لانك بحالا كتشكك فهويتي و مابغيتش نخسر معاك حيت عزيز عليا و بحال خويا ، لذلك ماتزيد حتى كلمة اخرى لانك غتزيد الطين بلة فمن الاحسن تسكت .

كملات كلامها و توجهات لباب الدار حلاتو و خرجات و سداتو موراها بشوية و دارت القب على راسها و تخشات فيه و تماات غادية فدوك الشوارع بوحدها فمنتصف الليل ، مكانتش خايفة من قطاع الطرق و لا المجرمين و لا اي حاجة نن هاد القبيل و لكن هاد المرة كانت خايفة من راسها ، خايفة من الطريق لي سلكاتو ،خايفة تكون هدرة رضى صحيحة .

خايفة تصدم فحياتها مرة أخرى ، فجأة قتاحم وذنيها صوت غريب مكانش صوت فالشارع و انما صوت داخلها هي صوت ديك البنت لي تلاقات معاها حدا المستشفى و لي مخرجاتش من بالها نهائيا ، و باقي كل حرف قالتو ليها محفور جوات قلبها و الاهم هو آخر جملة قالتها ليها بصراااخ و هي ماتيقش فشي واحد .

لحد الآن كاع المؤشرات كيدلو انها ماخصهاش تيق و طبعا فشخص واحد و هو جايكوب ، و لكن هي كانت حاسة بااصدق فكلامو و احساسها كيقول ليها انه فعلا كيبغيها و لكن كانت تايهة و مقادراش تشوف الطريق الصحيح و تميزو من الخطأ .

و مجددا رفعات راسها للسماء متضرعة لله عز وجل كيف وصاها باباها انها فوقما حتارت تلتاجأ لله و اكيد مغتخيبش هزات راسها طالبة منو ينير طريقها و يبين ليها الخطأ من الصواب و ماهي إلا لحظات حتى تسمعات قرطاسة بووووم خلات ضياء تجمد بلاصتها و تحل عينيها من هو الصدمة .

يا ترى شنو غيوقع فنظركم واش ضياء تصابت ؟؟

آرائكم و توقعاتكم تهمنيييي💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_231

ماهي الا لحظات حتى تسمعات قرطاسة بوووم خلات ضياء تجمد فبلاصتها و تحل عينيها من هول الصدمة .

بعد صوت الرصاصة رجع الهدوء و السكون لداك الحي ، من غير صوت انفاس ضياء المتسارعة لي كيتسمع ، الرصاصة دازت من حظى ودنيها نيشان لدرجة ان صدى صوتها لازال كيسمع فوذنيها ، هزات عينيها مندهشة من هاد محاولات الاغتيال لي كترو عليها بزااف ، شكون هدا لي بغا يقتلها و اكيد شي واحد تابعها ، بقات كتدور فبلاصتها و كتشوف فكاع الجهات و كتقلب على مصدر الرصاصة و لكن والو غير الرياح .

ضياء بصراخ : باراكا من الجبن ، طلعع ورييني راسك ، مااالك مخبييي ؟؟؟ طلع واجهني ! شكون نتاااا … شكون نتومااا .

مامن جواب و كانها كتهدر مع راسها ، رجعات كتمشى فالطريق بشوية و مفقلبهاش و لا ذرة خوف و مع ذلك حاضية جنابها ، مبغاتش تبين الخوف نهائيا لانها متاكدة بلي تابعها شي حد و اكثر غلط ممكن تديرو انها تبين الخوف ديالها داكشي علاش بقات غادة بخطوات تابتة و باين فيها التقة ، حتى وقفات طاكسي و ركبات فيه ، وصلها حدى القصر و تأكدات بلي مابقا تابعها حد عاد تسلقات داك السور مجددا و تسلتات من لي كارد حتاهوما ، و مشات ديريكت لبيتها سلتات حوايجها و تلاحت تنعس ، مباغياش تفكر نهائيا …لا فهدرة رضى ولا فهدرة ديك البنت و لا فجايكوب و لا فلي بغا يقتلها و لا المستقبل …بغات غير تخوي راسها و تنعس منتظرة غد اجمل و فعلا داكشي لي دارت .

بعد مرور اربعة أيام .
دازو هاد الايام عند الزعيم لي خدام فمنظمتو و حاضي مع المهمة لي بغا ينفذ و كذلك مراقب ضياء عن بعد ، اما رضى رجع لايران بعد داك اليوم و خدا ديك ال clé خلاها عندو مغيستعملها حتال الوقت المناسب اما عند المجهول **** فحياتو غامضة كشخصيتو و بالنسبة لضياء كانو أيامها روتينيين، كضل مع جايكوب فالنهار و فالليل كترجع للقصر تكتب فداك الكتاب و تنعس و هكذا دواليه ، اما جايكوب صحتو تحسنات اكثر و اليوم غيخرج من المستشفى و هو معافى تماما .💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_232

خرج من المستشفى رفقة ضياء و إيستر و يائيل لي فرحانين حيت برا اما ضياء فكانت غير ساهية و كتفكر .

بعد مدة وجيزة وصلو للقصر و هبطو من طموبيلاتهم الا جايكوب .
ضياء بتساؤل : غادي لشي بلاصة ؟

جايكوب : عندي مايدار .

ضياء : و لكن نتا عاد خارج من المستشفة خصك ترتاح .

جايكوب : غير دخلي نتي دابا انا غنقدي شي غراض و نرجع .

ضياء : واخا ..رد البال لراسك .

كتافى بابتسامة و ديمارا لوطو و كسيرا مشا .

اما هي دخلات و مشات لبيتها جلسات فيه كتفكر كعادتها مؤخرا ، تالفة و معارفاش شنو دير فحياتها ، حاسة راسها وصلات لواحد النقطة و حبسات مقدراتش تكمل ، لذلك و بعد تفكير طويل خدات قرارها ، الحاجة الوحيدة لي باقية ليها هي القنبلة خصها تاخدها باي شكل من الاشكال ، واخا جايكوب واعدها يعطيها ليها و لكن هي متايقاش فيه نهائيا خصوصا بعدما فكرات مزيان ، لذلك غادي تسايسو و تاخد القنبلة و تهربها برا إسرائيل و ديك الساعة غترتاح و تفرغ لعلاقتها معاه و تشوف شنو تدير ، لانها خصها تاخد احتياطاتها مهما حصل و متيقش ، تحط مشاعرها فجيه و انتقامها من الموساد فجيه آخر .

هزات التيلي ديالها و تاصلات بقاسم لي جاوبها فالبلاصة .

قاسم : الو بنتي كيفك .

ضياء : الحمد لله الحمد لله عمي ، بدي ياك بموضوع كتيير مهم .

قاسم : ايه تفضلي بنتي .

ضياء : لازم ضروري آخد القنبلة لي صنعت من إسرائيل ، لهيك بدي ياك تساعدني ، انا رح حاول لاقي مكانها اما مهمتك انت انك تبعت لي شخص يساعدني لحتى القنبلة توصلك و بعدين تكلف انت تهربها برا اسرائيل .

قاسم : كنت بعرف انك ذكية يا بنتي و ما رح تمشي غلط ، على اي انا رح ساعدك اوك ما تعكيني اشارة ، بس اذا نجحتي و هربتي القنبلة وين رح نحطها .

ضياء كتفكر : و الله ما بعرف انا ما بوتق بحدا .

قاسم : عندك حق و الاهم مالازم القنبلة تضلها بفلسطين .💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_233

سكتات شوية كتفكر من بعد قالت ليه : إيران ، القنبلة بعتها لايران لعند الزعيم ، هو الشخص الوحيد لي بقدر أمنو عليها هلأ .

قاسم : طيب ماشي بنتي .

ضياء : لما نفذ المهمة رح خبرك .

قاسم : انشاء الله .

قطعات معاه و ناضت كتمشي و تجي كتفكر فين غيكون جايكوب حاط القنبلة .

عند الزعيم .

جالس فبيروه لي فالقصر فروسيا و ساهي كيفكر حتى دق الباب ، عطا الإذن للطارق باش يدخل و فعلا دخل رئيس من بين الرؤساء لي كانو معاه فالاجتماع ديك النهار .

الرئيس : زعيم ..المهمة لي طلبتي نفذناها و كتاشفنا معلومات خطييرة و حساسة .

الزعيم : عقد اجتماع دابا باش نشوف هاد المعلومات .

الرئيس : امرك ا زعيم .

خرج داك الرئيس و ما هي إلا دقائق قليلة حتى جمع الرؤساء لي معاه و دخلو لقاعة الاجتماع لي كالعادة كان مترأسها الزعيم و كيتسناهم يعرضو معلوماتهم عليه.

ناضت واحد.البنت خدامة معاهم و خدمات شاشة الداتاشو و هو يخرج كتبة كتييرة و جداول و بزااف ، هزات التيليكوموند و بدات كتحكم فالشاشة و شافت فيهم و قالت .

البنت : كيفما وصيتينا ا زعيم ختارقنا محفل نيو ويلكم الماسوني و محفل ألفريد روبينز و قدرنا نحصلو على اكثر المعلومات سرية على مخططات المشروع الماسوني و اهدافو للمستقبل .💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_234

اومأ ليها براسو باش تبدا فالمفيد و فعلا بدات كتهدر و تشير للشاشة .

البنت : هاد المحافل بجوج مشاركين مع محفل الشرق الاكبر ، و من ضمن الأهداف ديالهم المخطط تنفيذو فالمستقبل العاجل و اي سبق و اشار ليه الدكتور الراحل ورنر فون براون هو مشروع الشعاع الأزرق Project Blue Beam …و لي خاضع للنظام العالمي الجديد لي هو من اولى اولويات الماسونية ، أهداف هاد المشروع هو .

اولا : إلغاء كاع الاديان و إلغاء الهوية الوطنية و استبدالها بدين واحد و هوية عالمية وحدة .

تانيا : إلغاء مفهوم الاسرة و المجتمع و الاسبدال ديالو ببمفهوم الكل لي كيخدم لمجد الحكومة العالمية .

تالتا : غادي يخلقو عملة وحدة عالمية إلكترونية و جيش عالمي موحد و قوة شرطة عالمية موحدة .

رابعا : غايأسسو تقافة عالمية وحدة باش الكل يولي يتبع النظام العالمي الجديد ديال المسيخ الدجال .

هادو هوما الأهداف ديال هاد المشروع اما الخطوات لي مخططين يتبعوهم فغادي يهدمو كل المعارف الاترية عن طريق زلازل غادي يديروهم فمختلف مناطق الارض لي غايلقاو فيها اكتشافات جديدة ، هاد الاكتشافات لي غتبين ان جميع الاديان السماوية خاطئة باش يتمكنو يضمو الناس لدين واحد ، و هادشي باش يديروه غيتابعو مشروع هارب Projet Haarp ، بحيت غيوليو يتحكمو فالطقس و المناخ و و كوارت طبيعية بحال الزلازل و الاعاصير لي هوما غيتحكمو فاماكنها طبعا .

هادشي من جهة اما من جهة اخرى فالخطوة التانية عندهم هي عرض فضائي ضخم لمجسمات على شكل شخصيات و رموز دينية كصورة المسيح او مريم العذراء و غيقنعو الناس بالتخلي على دياناتهم و راه سبق و دارو هاد الخطوة بتاريخ 10.12.2009 فاش بانت السيدة مريم العذراء على قبة الكنيسة القبطية فالقاهرة و لكن هاد الحدث كان غير جس نبض باش يعرفو رد فعل الناس لي للاسف نصاعو مع هاد الكدبة و تيقوها .

و الخطوة التالتة هي ارسال ذبذبات كهرومغناطيسية كتأتر على الادراك الطبيعي للاشياء عند الانسان و هاد التقنية معقدة حيت كيرسلو بيها دبدبات و تموجات
LF التردد المنخفض
VLF التردد المنخفض جدا
ELF التردد المنخفض للغاية
هاد الموجات غتوصل لادمغة الناس و غيحسو بالارتياح و أن الرب كيكلمهم فنفسهم بحيت هاكا غيوليو يتحكمو فالعقل البشري باش يتقبل الوضع لي فارضينو هوما .💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_235

اما الخطوة الرابعة و الاخيرة فهي الاخطر لانهم غيوهمو الناس بظهور قوى خارقة للطبيعة ، و طبعا هادشي عن طريق استعمال ادوات الكترونية و وسائط .

هاد الخطوة مقسمة لجوج ديال الاتجاهات و اولها بانهم غيوهمو الحكومات و الدول الكبيرة بانه كاين هجوم عليهم من طرف مخلوقات فضائية خطيرة الشي لي غيخلي هاد الدول يستعملو السلاح النووي كدفاع عن نفسهم و ديك الساع غتدخل الامم المتحدة و تحيد ليهم السلاح بحكم انه محرم دوليا و كيناهض اخلاقياتهم المزورة اساسا .

اما الاتجاه التاني فهو خليط بين قوى الكترونية و قوى غير طبيعية بحال الجن و الشياطين ، و الموجات لي غيستخدمو ديك الساع فمن خلالها غيسمحو للقوى الخارقة بالسفر عبر كابلات الياف بصرية و كابلات البت التلفزي باش يوليو يتحكمو فكل الاجهزة حول العالم ، و الهدف من هاد الخطوة هو تجسيد الاشباح و الارواح الشيطانية فالعالم كلو باش يدفعو الناس للانتحار و الحماق و القتل و الفوض النفسية .

و اكيد بعد هادشي غتكون الانسانية مستعدة باش تدخل فالعهد الجديد للمسيخ الدجال و يحققو حلمهم بالسيطرة على العالم .

كملات هدرتها ز دارت عند الزعيم خاطباتو : زعيم هادو هوما المعلومات لي توصلنا ليها في ما يخص مشروع الشعاع الازرق ، نخليك مع موسيو (اشارت لواحد الشتداب كان جالس) ديف باش يكمل البحت ديالو .

ناض داك الشاب و بدا كلامو هو الآخر .

ديف : زعيم انا معنديش معلومات بزاف و لكن لي عرفت من خلال الاختراق لي درت لدوك المحافل ان الماسونية متافقة مع المشروع الصهيوني باش يكبرو دولة اسرائيل و ذلك عبر الزحف لدولة مصر و سوريا و العراق و الاردن و و لبنان و فلسطين و الحجاز فالسعودية و هادشي استنادا على خريطتهم و لي فيها هاد الدول دايرة عليهم الافعى الكونية و هي واحد من الرموز الشيطانية ، كذلك كيخدمو باش بشعلو حرب طائفية بين السنة و الشيعة و حرب بين العرب و اسرائيل باش بعدها تقام الحكومة العالمية السوبر بور لي هي حكومة العالم الواحدة تحت رئاسة ابليس و المسيخ الدجال .
والاكثر ان فديك الخريطة ديالهم كاينة نجمة داوود السداسية مرسومة على مكة و هدا كيدل انهم غيهدمو الكعبة و بلاصتها غيديو هيكل صهيوني باش تولي مركز روحي و ديني لقيادة العالم الجديد .
هادشي لي عرفنا ا سيدي .
رجع ديف لبلاصتو اما الزعيم كان كيفكر فهادشي لي سمع من عندهم و فالخطوة لي غيدير .

توقعاتكم تهمني ❤💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_236

رجع ديف لبلاصتو اما الزعيم كان كيفكر فهادشي لي سمع من عندهم و فالخطوة لي غيدير حتى قاطعو واحد الشخص من تفكيرو فجأة .

الشخص : سيدي بحال هاد المعلومات ماخاصش يتسربو نهائيا .

الزعيم بحدة : مغتعلمنيش شنو ندير !

حدر الشخص راسو و لتازم الصمت اما الزعيم استأنف كلامو بأمر للرؤساء : ملي تأسسات هاد المنظمة و اي سميناها Anonymous كان هدفها هو تحقيق العدالة و الانصاف فالمجتمع و محاربة الظلم و كشف الالاعيب و الخدع اذن الخوف غتحيدوه تماما من قاموسكم ، منظمتنا متفرقة فجميع انحاء العالم و مكلفين نراقبو خلف الستار و باش تنجح هاد المنظمة قررنا منديروش رئيس واحد عليها و الدليل ان كل جهة عندها رئيس و هادشي باش نزيدو الثقة بيناتنا و نحيدو الخوف مفهوم !

الكل : مفهوم زعيم .

الزعيم : حاجة اخرى هاد المعلومات غتخبيوهم حتى نستعملوهم فالوقت المناسب .

خرج من البيرو بعدما كمل هدرتو و توجه لداخل القصر كيفكر ف **** وشنو الخطوة لي خصو يدير معاه …

(كنظن دابا توضحات ليكم الفكرة ، كيف واعدتكم ذكرت هاد المنظمة فالقصة ، سو هاد المنظمة لي مشا ليها الزعيم سميتها Anonymous و هو مكلف بالفريق لي فروسيا ، يعني خليو عليكم المنظمة ديالو فإيران هاديط بوحدها حيت مكلفة بالاسلحة و القنابل يعني الدفاع .)💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_237

عند ضياء .

كان الليل و جالسة كعادتها فالشرفة لي فغرفتها و كتشوف فالسماء المتنفس الوحيد ديالها وسط هاد الهم لي عايشة فيه ، تفكرات جايكوب لي ملي خرج من السبيطار ما رجع الدار هزات التيلي ديالو تاصلات بيه و جلسات كتسنى يجاوبها والو المكالمة الاولى مجاوبهاش ، عاودات دورات و بعد انتظار عاد جاوبها و كان باين من صوتو بلي معصب .

جايكوب : الو .

ضياء : فينك علاش تعطلتي لهاد الوقت راه خاصك ترتاح .

جاوبها ببرود : هاني جاي .

لاحظات برودو فالهدرة و هي ولات حافضاه مكيهدر ببرود حتى كيكون معصب و واصلا بيه فين و كيختار يبرد راسو بهاد الطريقة جاوباتو بقلق : مالك ؟

سكت و حتى عي مابقاتش هدرات كتسمع من التيلي غير صوت انفاسو و صوت لوطو لي غادي فالطريق ، تنهد و جاوبها : ضياء .

ضياء : نعام .

جايكوب : الا كنت كنهمك بصح ، متبقايش تخرجي من القصر .

ضياء بلعات ريقها : علاش امتى خرجت انا .

جايكوب ساط بغضب : ضياء الشارع لي كنتي فيه قبل اربع ايام وصلوني تسجيلات الكاميرا ديالو و شفت شنو وقع ليك .

ضياء كتتهرب : علاياش داوي نتا ؟ غير تشابهت ليك .

جايكوب : متفقدينيش اعصابي .. ممكن معرف آش خرجك فديك الوقيتة و بلا كارد ! واش عارفة شنو كان غيوقع ليك هااا !

الرصاصة تفاوتات معاك بشوية و الا راك دابا ميتة .

ضياء مكان فيها مايتصادع معاه : ملي ترجع ..دواك غتلقاه فوق الكوافوز لي حدى راسك .

جايكوب : ضيااء جاوبيني !

ضياء : تصبح على خير.

بدون ما تتسنى ردو قطعات الخط و تكات فسريرها كتراري للنعاس باش يحضر .

اما هو فزاد تعصب من برودها و تجاهلها الغير محدود ليه ، زيد عليها متصرطاطش ليه انها تقطع عليه الخط .💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_238

بعد نصف ساعة وصل جايكوب للقصر و نزل من لوطو ديالو بخطواتو التابتة و تخنزيرتو المعهودة ، طلع فالدروج جهة البيت ديالو
في حين ضياء سمعات خطواتو و هو طالع فالدروج عرفاتو غيكون جا ، سمعات خطواتو كيقربو لغرفتها و فيساع غمضات عينيها و دارت راسها ناعسة .

وصل قدام غرفتها و كان متردد يدخل و لا لا ، فالاخير دور البواني بشوية حتى تحل الباب و دخل بشوية ، كيحاول ميديرش صوت حيت نعاسها خفيف و دغيا كتفيق ، خلا الباب مردود و تقدم بخطوات بطيئة جهتها ، وقف و بقا كيطالعها بنظرو دقائق بدون ما يحس بالملل ، مغنقولش ديك الهدرة ديال كتبان ناعسة كيف الملاك ، لا !
حيت بصح كانت كتبان حتى فنعاسها امرأة صارمة و صعيبة و خصوصا ملامح وجهها و حاجبيها المعقودين ، مع انه ملامحها بريئة الا انهم متازجو مع احاسيس قلبها و تحولو من البرائة للخبث الشي لي عكس على وجهها هاد الامتزاج .

بقا كيتأملها و هبط يديه لوجهها حيد شعرة من عينيها بفعل الكولونظير حيت خلات الشرفة محلولة ، حيدها و دوز يديه هلى بشرتها الناعمة.

هز يديه عندو و تنهد تنهيدة طويلة خارجة من القلب ختارقات مسامم ضياء لي من الاصل مكانتش ناعسة ، اما هو تقدم ناحية الشرفة سدها بشوية و شاف فضياء شوفة اخيرة و خرج من الباب و سدو موراه .

غير سمعات الباب تسد و هي تحل عينيها الخضراوتين و بقات كتفكر فهادشي لي.وقع دابا ، دوزات يديها على وجهها فنفس البلاصة لي دار فيها جايكوب يديه و ستنشقات ريحتو فيها ، رجعو احاسيسها تخربقو من جديد و لكن حاولات تحكم فراسها .

تقلبات للجهة الاخرى و حطات راسها على المخدة بعدم راحة عاكساها تعابيرها ، تفكرات سريرها المتواضع ففلسطين لي كانت غير كتحط راسها فيه كتجي ماماها و دوز عليه و تبوسها حتى كتنعس و تغطيها و تمشي ولا احيانا كتنعس فحظنها هي وختها جنات .

ضياء بحرقة : آاااه أليام !
فينك اماما فينك ، محتاجاك ضميني محتاجاك …

هاهي دابا ناعسة فافخر سرير و افخم غرفة و لكن ممرتاحاش نهائيا بحال الراحة لي كانت كتحسها فسريرها البسيط و الفرق هو غياب ماماها .💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_239

حسات بحرقة فقلبها و تمنات لو غير يخرجو دموعها و ترتاح و لكن فيناهوما نشفو ، دابا نتاقلات لاحساس اصعب و هو ان كل إنش فيك يبكي الا عينيك .

ستاعادات من الشيطان و حطات راسها على مخدتها و حاولات تنعس و ما هي الا دقائق قليلة حتى داعب النوم عيونها …

أصبحنا و اصبح الملك لله
فاقت بطلتنا بكري كعادتها دوشات و صلات صلاتها و قرات ما تيسر من الذكر الحكيم ، طالبة الراحة النفسية و مترجية رحمة الله تعالى …

سالات و خرجات باش تفطر ، نزلات من بيتها و مشات لصالة الاكل لقات ايستر بوحدها جالسة كترتتشف قهوتها الصباحية و كتقرا جورنال .

ضياء بابتسامة خفيفة : صباح الخير .
هزات فيها ايستر عينيها و بادلاتها الابتسامة : صباح النور ، فايقة بكري ؟.

ضياء : هاكا موالفة .

ايستر اومآت ليها براسها و اشترت ليها للطبلة : آجي فطري .

تقدمات ضياء و جرات كرسي جلسات ، كبات لراسها عصير بحكم القهوة ولات كدير ليها حرقة فالمعدة الا شرباتها على الريق .

ايستر كتقرا فواحد الخبر فصفحة الحوادث و كمشات ملامحها بعدم رضى و قالت بانزعاج : ماعرت إمتى غيوقف هاد الإرهاب جرائمو الوحشية .

ضياء كانت ساهية و لكن غير سمعات آش قالت إيستر حولات ليها نظرها بعدم فهم شنو كتقصد .

ضياء : شنو كتقصدي ؟

ايستر : كاتبين بلي اليوم فامريكا كان واحد الرجل جالس فمطعم و مركب حزام ناسف و لولا كشفوه الناس و تصرفو بسرعة و فكو القنبلة كانو مئات الضحايا غيموتو سواء داخل المطعم او خارجو خصوصا ان معضم الناس كانو عائلات مع اطفالهم …💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_240

ضياء كتصنت ليها بإصغاء تام و ملي كملات كلامها بادراتها ضياء بالسؤال : شكون ورا هادشي لي كان غيوقع .

إيستر : الإرهاب ، اكيد شي واحد مسلم من ديك الطائقة لي كتسمى داعش .

عقدات ضياء حواجبها كتحاول تخفي غضبها و رجعات سولاتها : باش عرفتيه مسلم .

إيستر : شي حاجة باينة ، اصحاب هاد الوقائع دائما كيكونو مسلمين…

ضياء بابتسامة سخرية : هادا ماشي جواب على سؤالي ، علاش واش اي إرهابي راه مسلم، علاش دائما كتربطو الارهاب بالإسلام ، مفهمتش !

إيستر : حيت المسلمين معروفين بهاد النوع من الجرائم دائما دايرين سبق صحفي فالتضحية و مانعرف شنو .

ضياء كانت كتشوف فايستر ببرود و كتفكر فكمية جهلها و تفكيرها الغلط : مادام ايستر نسولك ؟

إيستر : تفضلي .

ضياء : عمرك قريتي على الإسلام ؟

إيستر بعدم اكترات : لا .

ضياء : اذن لي كنعرف انه الانسان مكيحكم على الحاجة حتى يعرفها مزياان من لبها و قلبها ماشي على حسب أقوال الناس .

إيستر : شيء طبيعي غتدافعي عليه راه دينك .

ضياء بتاسمات : مكندافعش عليه امدام ، كنهدر بصيغة عامة سواء فالاسلام او غيرو ، لي بغيت نوصل ليك اننا كاملين كبشر كنغلطو و ممعصومينش من الخطأ ، هادي حاجة حتى فاليهودية ياك ؟

إيستر : وي صحيح .

ضياء : اذن متحكميش على الدين من ناسو لاننا ضروري كبشر مغنطبقوش كل التعاليم الدينية بحدافيرها و ضروري منخطأو ، لذلك الا بغيتي تحكمي فحكمي على لي بلغ الدين على الرسول محمد ، قراي اخلاقو و سيرتو و لو غير من باب المعرفة و الفضول و ديك الساع شوفي واش بصح كيف كتقولي الاسلام كيحرض على الارهاب و العنف و القتل و الفوضى .

ايستر ملقاتش باقي متقول لان معلوماتها محدودة على الاسلام و غير كتستاقيها من عند الاذاعات اي كيناهضوه لذلك مكانش عندها معلومات كتيرة عليه و بهاكا قدرات ضياء تسكتها بجملة فقط .

ضياء : كنضن فاول كلامك سولتي سؤال ياك ؟ قلتي
امتى غيوقف الارهاب جرائمو الوحشية .

اومآت ليها إيستر براسها الشي لي خلا ضياء تكمل كلامها قائلة : كنظن الجواب هو ناي يوقف الموساد جرائمو اللا إنسانية فحق الابرياء .

بتاسمات ضياء و غمزاتها و ناضت من الطبلة خلات هاد الاخيرة ساكتة مالاقيا ما تقول .
آرائكم و توقعاتكم حبيباتي💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_241

بتاسمات ضياء و غمزاتها و ناضت من الطبلة خلات هاد الاخيرة ساكتة مالاقيا ماتقول .

اما بطلتنا فتوجهات لغرفتها كعادتها بخطاتها التابتين ، و لكن بالها كان مشغول بخطتها لي خصها تنفذها فاقرب وقت بحكم مابقاتش ضامنا حياتها بكترة محاولات الاغتيال لي ولات كتعرض ليهم .

جلسات فسريرها و كتفكر فين ممكن جايكوب يدير القنبلة ، من المعروف انه الا بغيتي تعرف على شي واحد شي حاجة خاصك تحط راسك مكانو و تفكر بحالو ، ابسط مثال هو الشرطة ملي كيكونو كيقلبو على مجرم هربان من العدالة فكيفكرو بحالو و هادا بالضبط لي دارتو ضياء بعد عدة مناقشات فراسها .

ضياء فخاطرها : دابا القنبلة كان حاطها فالمقر اوك ، من بعد خرجها منو على ود الخطة لي كان غيدير و لكن خرجات لينا حريرة البيت الابيض ، و لكن هو مرجعش القنبلة من بعد للمقر حيت الزعيم ملي بغا يسرقها مالقاهاش ، يعني ضروري غيكون دايرها فشي بلاصة متخطرش عاى البال و آمنة بزااف و ميقدرش شي واحد يوصل ليها او يشك فيها …اذن فييين هاد البلاصة ؟

ناضت كتمشي و تجي و تمتم بشفايفها ناطقة كلمة فين فين فين بلاتي ! لقيتها ، المكان الآمن و لي ميقدرش يوصل ليه شي واحد او يتجرأ عليه و فنفس الوقت ميخطرش على البال هو القصر ..آه هاد القصر ، و لكن فين غتكون فيه .
بقات كتفكر شوية خطرو فبالها الكاميرات لي ركبات لكل مكان فالقصر و فورا شغلات البيسيووصلاتو بلي كام و بدات كتشوف التسجيلات واخا كتار بزااف حيت القصر كبيير و لكن ناملاتش نهائيا الى ان لقات داكشي علاش كتقلب …💔حرة بلا سلاح🖤
الجزء_242

بقات كدوز فالتسجيلات حتى طاحت عينيها على واحد البلاصة فالقصر لتحت و لي هو أسنسير و لكن المشكلة ماكايدي لحتى بلاصة فالقصر حيت هي دارت القصر كامل بالكاميرات و لكن هاد السانسور مرداتش ليه البال نهائيا خصوصا انه جا مجنب فواحد القنيتة مكتبانش ، و الأكثر إتارة للشك فيه هو انه كيتحل بالبصمة ، و اكيد بصمة جايكوب و لكن السؤال هو فين كيدي هاد المصعد ، خاصها ضروري تعرف ، حطات احتمال انه كيدي لغرفة جايكوب و لكن لا سبق و دخلات ليها ، اما البيرو فراه كاين لتحت يعني شي حاجة ماشي منطقية ، داكشي باش قررات تعرف و لما لا تكون هاديك هي طريق القنبلة .

سدات البيسي و خباتو و خرجات من الغرفة تساطحات مع يائيل لي عاد فايقة من النعاس .

يائيل : اووو ضياء صباح النور .

ضياء : صباح الخير يائيل .

يائيل : هي عاد فقتي ؟

ضياء كتسايرها دغيا باش تمشي حيت معطلاها على شغلها : لا فقت قبيلة انا مكنتعطلش فالنعاس .

يائيل : امم اوك ، يالاه جلسي معايا نفطر و ندردشو شويا آش باليك .

تأفأفات ضياء فخاطرها و بتاسماات ليها ابتسامة صفرة و قالت : أهاه علاش لا ، يالاه .

كانو نازلين فالدروج حتى بان لضياء داك الاسانسير و قالت تستغل الفرصة بلاما تبين و بتاسمات فخبث و قالت : فراسك …قصركم زوين .

يائيل بابتسامة : وي عندك الحق .

ضياء : لاحظت انه كيعكس الثقافة اليهودية صحيح .

يائيل باندهاش : بالضبط و لكن باش عرفتي.

ضياء : كتقرا على جميع الاقافات هدا ماكان .

ستاغلات ضياء الفرصة و سولاتها كتصنع البلاهة او السذاجة : واو هاد الكولوار زوين اول مرة نردليه البال ، بلاتي .

وقفات يائيل و دارت كتشوف فيها: مالكي ؟

ضياء : هاد الاسانسير عمرني شفتو ، فين كيدي ؟

يائيل : هدا مصعد خاص بخويا جايكوب عمر شي واحد دخل ليه و معارفينش فين كيدي .

ضياء : اممم غريب .

يائيل : مكيحملش لي يوصل هاد البلاصة كنضن انه فيها اسرار خدمتو يمكن .

ضياء مبغاتش تزيد تحكر حيت فهمات داكشي لي بغات : آه مزيان ، نجلسو فالجردة ؟💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_243

يائيل وافقاتها الرأي و توجهو للجردة بعدما قالت للخدامات يجيبو ليهم الفطور تما .

جلسو فواحد الجليسة راقية حدى لابيسين و قدامهم طابلة صغيرة .

يائيل : مصحاتش لينا الفرصة نتعارفو مزيان .

ضياء بتاسمات : وي عندك الحق .

يائيل : انا كنظن كتعرفيني يائيل آل سمحون اخت جايكوب فعمري 23 سنة عايشة مع ماما فالميريكان و كندير اعمال العائلة تما بحكم جايكوب خدام هنا و انا كنوب عليه ، اوى و نتي؟

ضياء بتردد : أنا اا انا ضياء مقاربة معاك فالسن .

يائيل : شنو كديري فحياتك ؟

ضياء : عندي ماستر فالفيزياء خديتو من امريكا مي مازال ما خدمت هادشي لي كاين .

يائيل : اووو يعني نتي من امريكا ؟

ضياء : لاا

يائيل : من إسرائيل ؟

ضياء بتاسمات : فلسطين .

قفزات يائيل : واااات ؟

ضياء باستغراب : مالكي ؟

يائيل : لا غير تصدمت حيت ملامحك كتبان عربية حرة و لكن متوقعتش تكوني فلسطينية .

ضياء : لا انا فلسطينية .

يائيل : و كيف درتي حتى تعرفتي على خويا .

ضياء فخاطرها اوووف مكتقاداش من الاسئلة ، جاوباتها : تلاقينا صدفة و صافي اوى شنو غديري فيومك .

يائيل : الصراحة توحشت ندير شوبينغ غنخرج انا و ماما ، تبغي تخرجي معانا ؟

ضياء بنفي : لالا غير خرجو انا عيانة شويا كنحس براسي كيحرقني .

يائيل : ميكون عندك باي شربي دوا .

ضياء : داكشي لي غندير ، نخليك دابا غنمشي نرتاح .💔حرة بلا سلاح🖤
#الحزء_244

ناضت ضياء توجهات لغرفتها فرحانة حيت غتخوى الدار باش تنفذ مهمتها كيف بغات ، دابا خصها تشوف جايكوب فين كاين لايرجع على غفلة ويحصلها ، فطريقها للغرفة دازت من حدى داك المصعد و لتافتات يمين و شمال عاد وقفات قدامو كتشوف فديك الشاشة الالكترونية لي كتحل بالبصمة ، متقدرش تاخد بصمة جايكوب لذلك قررات تلجأ لطريقة اخرى تعلماتها و هي فامريكا ، الهاك ، قرات واحد الرقم فديك الشاشة و حفضاتو عاد طلعات و دخلات لغرفتها .

هزات التيلي ديالها باش تاصل بجايكوب و تعرق امتى غيجي ، معرفاتش واش تاصل ولا لا ، خصوصا بعد آخر كلام قالت ليه البارح ، تشجعات فالاخير و دوزات الرقم ديالو و حطاتو على ودنيها كيصوني حتى لآخر لحظة عاد جاوبها و كعادة ببرود : ألو .

ضياء : ألو جايكوب كيف داير ، علاش خرجتي اليوم من القصر و نتا باقي مصحيتي مزيان .

جايكوب : انا لاباس ، عندي خدمة و مخصنيش نغبر كتر من هاكا .

ضياء : امتى غترجع ؟

جايكوب : علاش كتسولي ؟؟

ضياء : والو غير باش ترتاح فالدار .

جايكوب : عالاغلب غنتعطل عندي عشاء عمل .

ضياء : آااه اوك رد البال لراسك .

جايكوب : حتى نتي و متخرجيش .

ضياء : اوك يالاه باي .

قطعات معاه و تكات على السرير فرحانة حيت غتخوى ليها الدار و لكن الاول خصها تأكد واش القنبلة فعلا كاينة تما و لا حدسها غالط .

بقات جالسة فبيتها حتى عرفات بلي الدار خوات و كلشي خرج بقاو غير الخدم فلكووينة عاد هزات واخد الكاميرا تما دارتها فساكادو ديالها و دارت حتى البيسي و شي سلوكة الا حتاجتهم
.
نزلات و وقفات قدام المصعد و هزات بيسي ديالها و بقات كترون فيه ، دخلات فيه داك للرقم لي فالمصعد كتحاول تهاكيه باش يتحل بلا بصمة ، بقات مدة طويلة قدام البيسي حتى عينيها عياو و أخيرا طلعو ليها بلي كايتشارجا و بعد دقائق تمت المهمة بنجاح و تحل المصعد .

ضياء بفرحة : ياااس ..💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_245

تحل المصعد و دخلات ليه دغيا قبل ما يشوفها شي واحد و سداتو ، بقات كتشوف فين كيدي لقاتو كيدي لجهة وحدة فقط و هي تحت الارض .

ضياء : واااه علاه هاد القصر عندو طبقة تحت الارض .

بعد تواني نزل بيها المصعد و تحل قدام واحد الكولوار بيض و طويل ، بقات غادة كتمشى فيه حتى وصلات لواحد الباب متطور و كيتحل غير بكلمة مرور .

ضياء : اووووف مصيبة هادي تاني ، آش غندير دابا ، شنو كلمة السر لي ممكن يدير فيه ؟؟

بقات كتفكر لدقائق فجأة طاح فبالها تاريخ تأسيس دولة إسرائيل و فعلا دخلاتو و للمرة التانية الحظ كيضحك ليها و فعلا الباب تحل و حتى فمها تحل و عينيها ولاو كيبريو بفرحة .

ضياء : و أخيرررا ، صدقتي ذكي اميستر جايكوب .

كانت قدامها قااعة مضوية كامبة و كبيرة و فيها أحدث الآلات المتطورة بحال شي مختبر أمريكي و فالوسط كاينة القنبلة لي صنعات كيفما هي .

فرحات و تقدمات جهتها بسرعة قلباتها واش ناقصاها شي حاجة لقات بلي كلشي فبلاصتو ، و لكن قبل ما تهزها خرجات من الساك ديالها ديك الكاميرا و دورات عينيها فأرجاء الغرفة كتشوف فين تديرها لانه ضروري مكان بحال هادا يكون مرااقب .

عترات على واحد البلاصة مخبية و مدركة و فنفس الوقت كتبين الغرفة كاملة .

تقدمات ليه و لسقاتها فيه بإحكام و لسقات وخدة اخرة فداك الكولوار الابيض .

عاد رجعات باش تهز القتبلة و فعلا هزاتها بحكم مكانش وزنها تقيل بحال شي لعبة متوسطة و لكن الاضرار لي كتسبب منعاودش ليكم ، هزاتها و دارت ساكادو فكتافها و خرجات من تما ، رجعات للمصعد ركبات فيه و طلعات للفوق .

هاد المرة المصعد تحل بوحدو حيت كيحتاج للبصمة فقط عند الدخول ، خرجات و بقات حاضية جنابها و كتزرب فخطاويها حتى وصلات لبيتها عاد رتاحت .

اول حاجة دارتها هي شعلات البيسي و دهلات للكاميرات لي فالقصر مسحات تسجيلات اايوم كاملين تحسبا لايعيق شي واحد بيهم و يختارقهم .💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_246

سالات و هزات التيلي ديالها تاصلات بقاسم علماتو بلي نجحات فالمهمة و تاهو فرح بزاااف و خبرها بلي غادي يجي هو و جوج شباب خدامين فالمنظمة باش يستالموها من عندها فالليل .

ضياء فالتيلي : عمي انا مراقبة ، بخاف انو يشوفكم حدى و ماتنجح المهمة .

قاسم : رجال جايكوب اغبياء رح نتوههم لا تخافي .

ضياء : المصيبة انو مو رجال جايكوب لي مراقبيني بس ، في حدى تاني مراقبني و بدهم يقتلوني .

قاسم : قصدك على نفس الشخص لي حاول يقتلك و انقذك جايكوب .

ضياء : ايه صح و هن مراقبيني بكل خطوة ، كان بدهم يقتلوني لما اتصلت فيك اول مرة بالشارع بس هربت و حتى لما كنت راجعة من عندك هداك اليوم مرت طنبي رصاصة قريبة كتير كنت رح موت .

قاسم : يا الله بنتي .

ضياء : يعني أكيد القصر رح يكون مراقب من برا كمان .

ضياء : شي أكيد ، لازم نخطط لطريقة ما يشك فينا حدى .

قاسم : معك حق صحيح .

ضياء : لحظة اجتني فكرة .

قاسم : قولي قولي بسرعة .

ضياء : *************************************************.

قاسم : عفارم عليك بنتي عم جد ذكية .

ضياء بابتسامة : احيانا بننحط باوضاع ضروري نكون اذكيا فيهم ، على اي رح رتب الامور منيح هون و بعدين بعطيك آشارة ايه ؟

قاسم : طيب بنتي .

ضياء : صار لازم سكر هلأ.مع السلامة .

قطعات معاه و كتفكر كيفاش غتنفذ خطتها بطريقة ما يشك فيها تاواحد .

ناضت صلات صلاتها و تكات نعسات ، مافاقت حتال السبعة ديال العشية .

ناضت صلات المغرب و خرجات للجردة لقات ايستر و يائيل جالسين فيها و كيهدرو ، سولات واحد الخادمة على جايكوب قالت ليها باقي ماجا .

ضياء : السلام مجموعين هنا .

يائيل بابتسامة : اهلا ضياء جلسي .💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_247

جلسات و بادلاتهم الابتسامة .

ايستر : كيف بقيتي دابا شوية قالت ليا يائيل بلي عيانة .

ضياء : وي شوية و صافي الحمد لله على كل حال .

دورات عينيها فالجردة و فكرات فالخطة لي غدير و بتاسمات عاد بادراتهم بالكلام : آش باليكم تزيدو تحسنو من مظهر الحديقة ، كيبان ليا ممهليينش فيها بزااف .

ايستر : آش كتقصدي ؟

ضياء : يعني نزرعو فيها ورود أكثر بحال الياسمين (تفكرات ماماها و قالت ) ولا الجوري ، بزااف باش تزيدو تهلاو فالحديقة أكثر .

يائيل : ياي فكرة زوينة ياك اماما .

ايستر : عندك الحق ، غنشاور جايكوب و نجيبو الخدامة فاقرب وقت .

ضياء : فرحانة حيت عجباتكم الفكرة و حتى انا متحمسة

يائيل : كون غير خرجتي معانا اليوم ستمتعنا بزااف .

ضياء جاوباتها بابتسامة : بصحتكم ماعليش مرة اخرى ، الجايات كتر من الرايحات .

يائيل : وي بصح ، الصراحة باغيا نتعرف عليك كتر .

ضياء : وايلي ؟

يائيل : وي الصراحة شخصية غامضة كتخلي الواحد بلاما يحس يبغي يتعرف عليك اكتر و اكتر بحال شي كتاب غامض مليان اسرار و غموض .

ضياء بضحكة خفيفة : بالغتي شوية .

يائيل : لا الحقيقة هي هادي .

ايستر : صحيح كنت كنبغي نسولكو كنسا .

ضياء : مرحبا سولي .

ايستر : فين والديك ، شفتهم ماكايسولوش عليك و نتي هنا من مدة .

ايستر بلاما تخس فتحات المواجع لضياء لي كتحاول تنساهم .

جاوباتها ضياء كتكتم الغصة لي فحلقها بابتسامة حزينة : ماتو .

كتافات بهاد الكلمة كجواب على سؤال ايستر مبغاتش تدخل معاها فتفاصيل .

ايستر بنبرة متؤسفة : ربي يرحمهم كنعتاذر الى فكرتك .

ضياء : معندك لاش تعتاذري اصلا عمرني نسيت .

ايستر : حنا كاينين عتابرينا عائلتك .

ضياء بتاسمات من قلبها : شكراا مدام ايستر .

ايستر : مكاين لاش الرسميات تقدري تناديني خالتي .

ضياء بابتسامة خفيفة : واخا ا خالتي .

نخليكم دابا غنطلع نرتاح .

ستأذنات و مشات لبيتها حطات راسها على المخدة باش تتلف حزنها .

جا الليل بالضبط مع الطناش ، كانت ضياء ناعسة بالاحرى كتحاول باش يجيها النعاس حتى سمعات خطوات طالعين فالدروج عرفاتو جايكوب ، مجاش عندها هاد المرة …دخل لبيتو مباشرة .

اما هي بقات شي ساعة جالسة فالسرير حتى عطشات و ناضت تجيب الما من الكوزينة .

حلات الباب بشوية و خرجات كتمشى على قرون صباعها باش مديرش الحس و لكن لقات غرفة جايكوب باقي مشعول فيها الضو و الباب مردود ، ستغربات و توجهات و هي تسمع صوت جايكوب اكيد كيهدر فالتيلي ، جاها بفضول و تكات على الباب كتستارق السمع .

سمعات الشي لي غيخليها تصدم و تحدر راسها بندم .

يا ترى قرصاناتي شنو سمعات ضياء ؟
آرائكم و توقعاتكم تهمني💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_248

سمعات الشي لي غيخليها تصدم و تحدر راسها بندم .

دخل جايكوب لبيتو كان مزروب و نسى مايسد الباب وراه هي فاش خرجات ضياء و تكان كتسمع شنو كيقول بحكم كان داير مكالمة هاتفية .

جايكوب : سمع مزيان هاد الهدرة لي غنقوليك و دخلها لودنيك ، ضياء انا كنبغيها و مستحيل نخونها او نغدرها فهمتي و انا تايق فيها ، لذلك قسما بربي و توقع ليها شي حاجة منعقب على شي واحد فيكم كتفهم ؟
و اليوم قبل غدا تلقاو ليا لي بغا يقتلها !

الشخص : و القنبلة ؟

جايكوب : القنبلة ماشي سوقك فيها ، نعطيها لمن بغيت و حتى لو عطيتها ليها غنتحمل مسؤوليتي …و لا نتا لا الموساد لا امريكا غتقدرو تمنعوني من حبها .

قطع عليه و لاح التيلي كان باين معصب ، اما هي فبدون شعور ضربات يديها مع الباب كتعبير على الندم لي اصبح كياكل فيها .

سمع صوت فالباب و تلفت كيشوف باستغراب و نطق فحدة : شكون تما ؟

قفزات ملي سمعات صوتو و دغيا جرات لبيتها سداتو بالساروت و تكات على الباب و بقات كتنزل بشوية حتى جلسات فالارض شادة راسها بيديها و احساس الندم كياكل فيها ، كتخس انه بصح كيبغيها و ضحى بحياتو على ودها و مع هادشي خانتو و طعناتو فظهرو لمجرد أنها متسناتوش هو يعطيها القنبلة و انما عتامدات على راسها و خداتها و هدا بحد داتو برهان انها مكتيقش فيه عاد زيد الكاميرات لي كاينين فكل بلاصة فالقصر و لي هي ركباتهم ، حارت و معرفاتش آش دير .

كتفكر من حهة فلي وقع ليها فحياتها و خلاها تقسح قلبها و متبقاش تيق و لكن لي دارتو مع جايكوب خلاها تعاود تفكر فحساباتها .
هو حب ليها قلبو و حكى ليها اسرارو بالمقابل هي بقات معاه بهوية مزيفة كون ماعرفها هو بطريقتو كون مشات على عينيه ضبابة ، عاد زيد نقذ حياتها ما مرة ما جوج و بالمقابل هي شكات فيه ، حط كبريائو على جنب و عتارف ليها بحبو ليها و لكن هي صداتو عاد واعدها انه يساعدها و يعطيها القنبلة و فالآخر هي سرقاتها ، و دابا ملي سمعات كلامو حسات بضميرها أنبها بزااف .💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_249

حطات راسها على المخدة و قلبها مامهنيهاش كتحاول باشما كان تناسى هاد الاحساس و تنعس .

اما جايكوب هو لاخر كمل مكالمتو الهاتفية و نعس بحكم كان عيان بزااف و نهارو داز طويل .

غتسافرو معايا للمرة التالتة على التوالي لنفس المكان المجهول لي سبق و زرناه و عند **** لي لقبتوه بالمجهول.

مجددا كان جالس على كرسيه او عرشو لانه تقريبا يحال عرش و مرصع من الذهب كذلك ، شاف آخر هجوم دار ليها ملي كانت راجعة بالليل و جاتها رصاصة حدى ودنيها و لي مكانش قصدو انه يقتلها هاد المرة فقط بغا يلعب معاها و طبعا بطريقتو هو .

و لكن لي لفت انتباهو انها مخافتش نهائيا ، مصرخاتش طالبة النجدة ، مجراتش هاربة ، مابكات ما غوتات ، حتى تعابير وجهها كانو صامدين و جامدين خاليين من اي تعبير لاي احساس ممكن تحسو ، خلاصة القول مخافتش بل وقفات دقيقة كتلفت فجنابها باحتة عن مصدر الرصاصة و لكن ملي ملقاتوش كملات طريقها بهدوء و خطوات تابتة و راس مرفوع يعني بشموخ تام .

واااه واخا يكون قلبها حديد على الاقل كانت غدير ردة فعل و صوت الرصاص معروف انه مجهد و مكتستحملوش الاذن و لكن ردها كان بارد لاقصى درجة .

***** بابتسامة خبيثة مرسومة على ملامحو لي كيعكسو المكر : ولايني فريسة مساهلاش (حك ذقنو) آخ شحال كنموت فالفريسة العنيدة ، دابا غيبدة اللعب ديال بصح اميس ضياء .

هز التيلي ديالو و دوز مكالمة لشخص .

الشخص جاوب المكالمة فيساع : الو سيدي .

***** كتافى بكلمة وحدة من طبعو ماشي ترتار و ديك الكلمة لي قال لخصات كلشي و اكيد غيفهما المأمور : نفذ .

الشخص فهمو آش كيقصد : أمرك سيدي .

قطع الخط و حط التيلي حداه و بقا كيتمعن فملامح ضياء مزياان كانه كيحفظ كل إنش فوجهها و جسمها …متمشيوش غالطين ماشي حب او اعجاب و لكن حاجة اخرى مجهولة هو لي عارفها بوحدو ..💔حرة بلا سلاح🖤
#الجزء_250

اصبحنا و اصبح الملك لله .

بعدما فاقت و دارت روتينها الصباحي … تفكرات خطتها لقاسم و لي كانت كالآتي .

#فلاش_باك (فمكالمتها الاخيرة مع قاسم ).

ضياء : لحظة اجتني فكرة .

قاسم : قولي قولي بسرعة .

ضياء : مارح اجي لعندك لاعطيك القنبلة انت لي رح تجي ، الحديقة بالقصر محتاجة لشوية تعديلات ايه ، لهيك رح قلهم يطلبو عمال ليروقو الحديقة و هيك انتو تنكرو بزي هالعمال و رح يصير فيكم تفوتو عالقصر، ساعتهت رح اعطيكم القنبلة بدون ما حدى يشك بشي ، لا جايكوب و لا لي بدهم يقتلوني .

#اند_فلاش_باك .

خاصها اليوم تنفذ خطتها …داكشي باش تاصلات بقاسم و علماتو يجيو اليوم باش ينفذو المهمة واخت مكانتش باغا تخرج القنبلة بلا خبار جايكوب و لكن صافي دبا ماعندها كيف دير ميمكتش دير نصف الخطة و النصف لاخر لا ، هاد القرار لي قررا حطها بين نارين …نار خيانتها لجايكوب و ناار خوفها انها تخون وطنها ، و لذلك قررات انها تكمل خطتها و لي بغا يوقع يوقع خاصها تواجه العواقب بوحدها .

لبسات حوايجها و خرجات من بيتها باش تفطر و الصدفة انها و لاول مرة لقات جايكوب جالس فمائدة الافطار مع ايستر اما حتى يائيل كتفيق معطلة .

توجهات جهتهم كتحاول تزين وجهها بصنع ابتسامة صباحية مشرقة على ثغرها .
ايستر بابتسامة دافية : صباح النور ضياء .

بادلاتها ضياء الابتسامة : صباح النور مد اا خالتي .
هزات عينيها فجايكوب لي كان كيرتاشف قهوتو الصباحية بدون ما يشوف فيها او يصبح عليها ، فختارت انها هي تبادر فبتاسمات و قالت جملتها الموجهة ليه : صباح الخير جايكوب

اترك تعليقا