Skip links

قصة : يامنة ج6

 2,988 عدد مشاهداات

👰🏼يامنة sana mina 126👰🏼
تطور ملحوض من ناحية ديالو …ليس من جهتها وانما من ناحية انه غايخرجها بلا ميخاف ان شي حد ممكن يتلقى ليهم …هو من طبعو مكيخافش مكيعرفش معنى الخوف كيفاش داير حتى جات لعندو عاد اصبح كيحسب ليها حساب …فكل خطوة كيخطيها غايحسب حسابو ..حيث معاه شخص وروح اخرا تزادت عليه …وهادشي الي مخليه مكالمي لحد الان راه ساااكت رغم ذلك ولكن الي حك عليه غايلقا خلا عشتو وممكن يجي فطريق كيف وقع لطبيب الي فرشخ …
حل عليها الباب وركبات حداه …قادت سانتيغ مزيان وركب هو من بعد ما وصا رجالو بعينيه يردو البال ورجال الي غايتبعوه باش طوموبيل تسبقو وطموبيل تكون وراه …ركب وقاد حتى هو سامتيغ حل الشرجم الي حداه وكسيرا خرج من الفيلا ….
غادي خارج فطريقو تلاقا بايلاف جاي لعندو …وقف فطريق هبط ايلاف زاج …
ايلاف “كيحضي فيامنة بغا يشوف غير كيف دايرة ساعاك هي كانت مضورة وجهها ” : لوين …(فين غادي )…
فؤاد “مكيجاوبش على سؤال بمعنى ماشي سوقك بشكل غير مباشر ” : بقا فالفيلا حتى نجي …
ايلاف “حاضي حاضي …” اوك تمام …
فؤاد “عض فشفايفو مزيااان وهو يحيد سانتيغ وهبط زاج وخرج من شرجم حتى عطاه دقة حتى حس ايلاف براسو تخلخل” : لفييييييييييلا “خنزر فيه “…
ايلاف : فكي السفلي راح يتهشم يا خييي ايش فيك …خلص تمام …سد شرجم وكسيرا لفيلا وفؤاد رجع قاد سانتيغ وكسيرا لوجهة فين غادي …
مسافة ديال طريق وهما غادين حتى وصلو لمدينة …دخل لاحد الشوارع المتواجد فيها البزارات والمحلات ديال الاثاث والاواني …والمحلات العربية …بلاصا سيارة …
فؤاد “فك سانتيغ وضار لعندها “: نزلي …
نزلات حتى هي لقاتو وصل لعندها وجات حداه …هاد المرة ضور ايدو على كتافها حتى قربها ليه اكثر لصقها مع جنبو …
يامنة “فهاد اللحضة مسكينة ضربها ضو اول مرة كتحس بقربو ليها اكثر ” ….
حتى دخلو لواحد المحل كبيير …فيه اثاث واواني …قد سخط …اول مدخل جا مولاه عند الباب القى تحية على فؤاد براسو ومع ابتسامة …
فؤاد “حتى هو هز براسو “…
صاحب المحل “مغربي “: سي رمسيس مرحبا مرحبا …كيف داير سي الحاج …
فؤاد : مزيان …
صاحب المحل : احم تفضل معايا …
سبقو وتبعوه ويامنة غاديا وكتشوف بانبهار لمحل الي كان عااامر على قدو بكلشي …حتى دخلهم لواحد الجناح خاص بالاواني المغربية التقليدية …
صاحب المحل “شي بايديه ” : كلشي تحت امرك سي رمسيس الي عجبك خودو …ابتاسم ليهم وخلاهم …
يامنة بقات كتشوف وتقلب بايديها …ها طاجين ها فين كيديرو الطنجية ها صواني بالمجامع …بقات غاديا وكتشوف وتقلب …حتى وقف
…بقات غاديا وكتشوف وتقلب …حتى وقفات هزت عينيها على واحد المقراج صفر كبيييييييير تفكرات السوق …
البياعة وشراية ومالين الشفنج واتاي وداك المقراج عامر يا باتاي منعنع يا بالقهوة معطرة …
حتى فيقها جسم ملاصق مع ضهرها ووجه مخشي فعنقها …
فؤاد “عيا وهو يحنحن مجاوباتوش حتى مشا لعندها ….منضر ديالها كيفاش هازا عنقها كتشوف وحاضية بعينيها الي كيبريو …كانت مقابلة مع زاج الي كيطل على برا …قرب حتى قرب لعندها وهبط لمستوى عنقها حتى تحدر كامل …خشا وجهو فعنقها وقرب لودنها همس ليها بشوي …”: شوفي لهيه …
شد ليها فكها بايدو وضور ليها وجهها جيهة فين كتشوف …
يامنة “بان ليها براد ديال اتاي مع البرارد …”: براااد اتاي 😍…
ضارت لعندو بزربة مع كان عاد داوي معاها فودنها ضورة الي ضارت ضربات فمها مع فمو وهي تحبس وبقا فمها لاصق مع فمو 🤓…
👰🏼يامنة sana mina 127👰🏼
شحال زويييين تكون عفوي والي جات فبالك تديرها …شحال زوين تصرف على طبيعتك الي تخلقتي عليها …وشحال زوين تصرفاتك يكونو فحال دراري صغار فبعض المواقف كمثال لتعبير عن السعادة والفرح وشي حاجة الي فرحتنا بمعنى الكلمة …حتى الانسان الي بعقلو والي كبير الى فرح بزاف كيتصرف برد فعل طفولي …
وكم هي رائعة هاته اللحضات العفوية والي كترجم احاسيس الفرح حتى ممكن نساو راسنا ونديرو رد فعل غير طبيعي وممكن يوقع لينا سوء فهم فحركاتنا …وهادشي الي وقع ليامنة من فرحتها ضارت لعندو باش تشكرو كان شكر سريع مع الضورة الي ضارت كان مزالو مخشي فعنقها كان بغا يوريها البراد فين كاين باش تعرف علاش …
ممكن يكون تصرف عادي انه مسمعاتوش وممكن يكون تصرف هو تصرفو بلا ميشعر …فؤاد بقدو وقامتو عاطي الخاطر وجا حتى لعند ودنها باش تسمع مزيان ؟ لو فؤاد فالحالة طبيعية ديالو الى مسمعاتش يصرفق ملتها حتى تولي تسمع من مناخرها ….
ضارت لعندو بجهد كان مزالو خاشي وجهو عند عنقها …جا فمها نيشان ضرب فمو …
يامنة “خرجت عينيها وهي تكحز بجهد وضارت عند البراد لصقت فيه خشات وجهها عند البرارد الي تما “…
فؤاد “رجع وقف من بعد مكان محني عندها …بقا كيشوف فيها دار ايدو على سارية …حك نيفو ..وضار لجهة لاخرا كيشوف فتيليفونو الي كان كيصوني …وكيقطع ..”…رجع ضار لعندها واقف مربع ايديه حاضيها كتقلب فالبرارد حتى عيات وهي تقلب وتكتاشف …فالاخير بان ليها واحد البراد من النوع الي مولفة فدارهم …هو براد صغير شوي ماشي فحال لبرارد العاديين وانما هو براد تقليدي اصيل فالاصفر وفيه الوان ازرق وبيج …عندو غطاية كتحيد وترجع …عينيها حوالو عليه هزاتو فايديها …ومشات لواحد صينية فيها لمجامع بقات كتشوف فيها عجبها شكلها وتفكرات الاعراس او الصدقات او الاجتماعات كيتحطو فكل مجمع فيه حاجة لتعمار اتاي ( مجمع نعناع ولاخور سكار مهرس ولاخو لاتاي حبوب )….
بقات كتشوف فيها وحناكها باقين مزنگين كل مكتفكر البوسة العفوية كتبغي تبكي حسمت بزاااف …كل مرة تحك شعرها ولا تغمض عينيها اما حناكها حدث ولا حرج …حتى ضارت على داكشي على خاطرها حتى عيات وهي تقلب …سمعت تحنحينتو وهي ضور عندو …
مشا حتى لعندها دار ايديه على كتافها وتمشاو حتى لعند مول المحل الي جا عندهم ..
صاحب المحل “بداو دراري الي عندو كيجيبو ليه داكشي فالكراطن ….” : ها البراد الي اختارت الزوجة ديالك وها صينية وهادو المجامع …
يامنة خرجات عينيها تصدمات حتى المجامع والصينية ؟ ابتاسمت وعينيها كيبريييو وغير مكيزيد يدخل لخاطرها …

فؤاد : مزيان …
صاحب المحل : بقا غير اتاي واللويزة مجففة ونعناع مجفف يقضي الغراض ؟
فؤاد : حتى هو ديرو مع هادشي …
يامنة “ضحكت بفرحة ” : ههههه “دارت صبعها على فمها “…
فؤاد “شاف فيها بنص عين كيفاش دارت ورجع شاف فمول المحل ” …
صاحب المحل : دابا عطيني نوع اتاي الي كتبغيو تعمرو بيه …
فؤاد “كيفكر ومعرفش اشمن نوع يلاه بغا يقوليه احسن ماركة حتى …”..
يامنة “نقزات بلا متشعر ” : اتاي القافلة “عاد حست براسها وهي تهز عينيها بشوييييييييي شافت في فؤاد بنص عين…
👰🏼يامنة sana mina 128👰🏼
في مدينة ازرو …
كان الصباح طبعا ونضرا لفارق التوقيت بيناتهم كانو عاد كيفطرو …كان يوم السبت لا يوسف خدام والي مزال مبراش مزيان …وشهادتو الطبية فيها ازيد من شهر وعشرين يوم …
وصهيب نفس الشيء لكن فرق في عدد ايام الشهادة الطبية فطبعا كان عندو اقل من يوسف …
ولان الجو مشمس ودنيا دخلت فالربيع من بعد شهور ديال شتاء والغيث …فطرو فالجردة الي الورود فيها تفتحت والزهور حتى هي والربيع كيبان اخضر والدنيا معطرة بنسمة الزهر …
الطابلة متراسها الحاج وحداه نجود الي كتكب ليهم الي خصو قهوة ولا اتاي ولا عصير …
وكاين الياس الي جا من بعد ما كمل امتحاناتو وحداه صهيب وطبعا يوسف الي حيد الباندة من عنقو ولكن جبيرة رجلو مزالة …
يوسف “عينيه مغمضييين مضارب بغا يسخف ” : الياس مد ليا هاديك الفرشيط من تما الله يحفضك …
الياس “مد ليه الفرشيطة “…
صهيب “خرج عينيه فاش شافو خشاها تحت الباندة كيحك ” : اش تدير الزمر ؟؟ يوسف : ماشي سوقك …”عينيه تقلبو حس براااحة “…اااا ا الله اياياااااي …
الياس “حبس الضحكة ” : كخمم …
صهيب : عهههه تفو على زمر …
ولا تيدير اصوات لا اله الا الله …وخا تكون مكلخ تفهمها …من الراحة الي حس بيها مشعرش اشنو كيقول غالي قال فمو هي هاديك …
كمل الحاج فطورو واستاذن باش يمشي لورشة ديالو …مبدأيا صحتو بدات شوي كتحسن ونفسيتو حتى هي ولا كيجي يقطر معاهم فالسابق ملي مشات يامنة وهو منغالق شوي حس بذنب كبير من جهتها …وعرف بالي غلط وبزاف …ولكن فاش كتجي تقاليد والعادات فعائلتهم مكيبقا يتقال والو …
نجود “شافت فالدراري ” : باقين باغين تفطرو …
صهيب : مزال غانبقاو جالسين شوي …
نجود : انا غانمشي نشرف راوية بنتي واش كاينة ولا يامنة نهضر معاهم …
الياس : سلمي على. زوجة اخي الفجلة شخصيا …
صهيب :حتى انا وقولي ليها بلاصتك بقات في قلبنا قد ما هز قلب زوجها فؤاد …
ضحكات نجود على هبالهم ومشات خلاتهم جالسين فالجردة مجمعين ….
👰🏼يامنة sana mina 129👰🏼
بقاو مجمعين …كان الياس عطلة من الامتحانات ولاخرين كما سبق الذكر مزال عندهم مدة فايام شهاداتهم الطبية …
يوسف “مزال تيحك ” : وااااربي الحبيب دود دوووود فهاد الرجل …
صهيب .: واش ملة يماك حشمتي شي ولا لا …اش هادوك الاصوات قدام باك والوليدة تقولي مغط قدامهم قح*** وخدام ناعس معاها …
يوسف “شاف فيه بنص عين ” : اححاااااح ومكرهت تكون بصح توحشت الايام الخوالي وايام الفودكا سيك معاك …
الياس : متعرضوناش معاكم لفودكا تاحنا …
يوسف : هز ديك الفرشيط باش كان تيحك شير عليه بيها لوسط جبهة …
الياس : احح علاش اصحبي مالنا ؟؟
يوسف : نوض ابلبغل نوض طلع لبيتك تراجع …
الياس : اصحبي راني ماشي دري صغير وزايدون امتحاناتي كملو خليني نرتاح شوي راسي تبخ بالقراية …
صهيب : والله يا ديلمك ومتجيب نقطة مخيرة حتى غادي نتشرفو بحضور وجه سي خوك الكبير الملائكي …
يوسف : تيلقا باقي عندو الوجه فاش غانملخ ملتو عصا ونشوفو ديك ساعة …
الياس : شفتو غطس بصح نيت والله تا دارها بصح …
صهيب : وعلاه فؤاد كيتمازح ؟ شوووف الى كان خاطر ديك بنت ناس عندو ويجيبها وخا تشوف غير عائلتها ميمكنش اصحبي معمرها تجي عندهم …غايشوي باها فيها وجداها …
يوسف : وراه يديييرها كيحساب ليك ساهل والله ميعقل على الحزاق كلو راه تنعرفوه زعما …معجزة الي مقتلنيش انا وياك …
صهيب : معرفتش احساسي تيقول غاتوقع شي معجزة …
الياس : مغايلقاش مشكيل معاها هي مسالمة بزاف وفشكل …
صهيب : لا درويشة بزاف …عزات عليا حول ميمة زينة كتقول عليها الفجلة اصلا الفجل فينما حطيتيه كيزين الحاجة وخا المداق مر وليني بنين وشكلو زوين …
الياس : محدنا عندنا عطلة منضربوش حتى لديك جوايه ؟
يوسف : علاش ؟؟
الياس : في صراحة بقاو فيا شوف فين ساكنين وحنا فين ساكنين …قالت ليا راوية بلي يامنة قالت ليها فالبرد كيدخل ليهم الما من سقف …
صهيب : المعنى ؟
الياس : نشمرو على دراعنا ونديرو ليهم سقف ونعاونوهم فصليح دار …
يوسف : عمي مكيبغيش الي يعاونو مال نشريو ليهم دار على حنا مفكرناش فهادشي قبل منك تانتا بيتي دير ليا فيها روح الجمعوية ديالك …سير غا قرا عاون البلاد باش تنقص الامية …
صهيب : قاليك صح الى مبغاش نصايبوه بايدينا نديروها حجة وزيارة ياك ملي كيجيو ضياف كيدخلو فايديهم شي حاجة ؟ ايوى نمشيو عندهم ونشوفوهم ونفوجو تما فدوك جوايه ونتقداو ليهم معانا ومنها مساعدة ونطلعو لمراكش نمشيو لديك البواط الي كنا تلاقينا فيها دوك الخوينزات 🤤
يوسف “كيضور فصبعو وكيحك ” : دابا هاد ضورارة كلها باش توقف عند الخوينزا
باش توقف عند الخوينزات الخانز سلگوط …لمك بات مات مك الى شتي شي بواط داكشي حرام …
صهيب : سمح ليا اخا ابو حنيفة النعمان …
يوسف : هانيا اخاي سليمان القانوني ..
صهيب “فقصو ببرودة الي هضر معاه بيها ” : وسيري افاتي سيري غا غسلي حالتك من نهار تشقلبتي فالدروج ونتا كتخوي غالما سخون وصابون لحكان محكيتيه …سيري اختي مريم حكي ليك مع راسك ودي الوليدة تحك ليك لا توري دودك لكسالة اصلا دود حشم وهرب من لحمك يا لمسيسخ المگلگ …حضيتي غا حرام مبانش ليك راسك من نهار حليتي عينيك متوضيتي تا داك الوضوء تاع االجنابة …
محس غير بسلة ديال لخبز خواها من الخبز وجابها ليه نيشان وسط الوجه بزيفها غطا ليه لخنشوش…
يوسف : الله ينعل ريتك …حشاك 😡
👰🏼يامنة sana mina 130👰🏼
بدون شعور نطقات ديك الجملة …حتى طلقاتها عاد وعات لاشنو قالت ….بدات كتهز فعينيها شوي بشوييي بشوييي فيه وحضاتو بنص عين ساعاك مدار حتى ردة فعل …
صاحب المحل ضحك : هههه ابنتي هاد اتاي قلال مبقاش بزاف الى تصبري نوصيو عليه ونعطيك فبلاصتو واحد اسميتو دبي كنجيبوه من صحراء ديال لمغرب العيون وگلميم والداخلة زوين بزاف (بنات نصحكم بهاد اتاي ) …
جاوباتو براسها وحدرات عينيها مقدرتش تهزهم … وهو يوصي دراري يجبدو ليه من سطوك باكية اتاي كبيرة ديال صندوق …( صنيديق صغير ماشي صنادق الكبار )….
جرها من كتافها وخلا صاحب المحل يجمع ليه داكشي وخرج هو وياها …محاوطها بايديه حتى خرجو من المحل ….
كيف العادة غادي حاضي بعينيه حتى هو وخا كاينين رجال …حتى وقف عليه واحد الولد هاز مصورة ديال كانون …يشتبه فيه انه مصور فوطوغرافي خاص …
بغا يسول فؤاد حتى وقفو عليه البوديكارد …
هو : مبغيت والو غير بغيت نصوركم “وجه هضرتو لفؤاد ” ..عجبتوني منضر ديالكم نتا طويل وهي حداك مثال الاب الحنون الي محاوط بنتو …
فؤاد “مخنزر مكيشوفش فيه تم غادي بيها هي مفهمت والو طبعا حيث الهضرة بالروسية “…بداو كيدفعو فيه رجالو مبغاوش يتصرفو معاه …ماشي من اول ضرب وقتيلة …وخا عصبي طبعو كيتريت مكيقتل غير الي قراها فيه وعرفو ممعاهش نقاش …وهذا عرفو بالي مصور فوطوغرافي تما مجاوبوش ….
هو : على الاقل دعني اصور الانسة الجميلة الفاتنة …ابنتك…
فؤاد “هنا حبس …رجع بلور حتى لعندو شير لرجالو بصباعو زوج باش يجيبوه ليه …شدو الكاميرا وقربوه ليه …”…
هو”كيشوف فكاميرتو هزوها ليه ” : ماذا هناك ؟
فؤاد “كيشوف لهيه شدو من جنبو ورررررك عليه وفنفس الوقت محاوط يامنة ملصقها مع جنبو معنقها بايدو لاخرا ….ورررك عليه حتى غمض عينيه وغوت …ضار هنا وهنا وهو يغفلو بنطحة حتى داخ مبقا عرف واش واقف ولا طاير طاح لارض بدوخة …شير لرجالو بصبعو جابو ليه الكاميرا شدها ولاحها عليه حتى تشتات لهيه …ومشا عينيه منيرين …هو ويامنة الي خلاها كضور تشوف فهذاك مغط تما دايخ …وقف وضور ليها وجهها حتى تقابلت مع طريق سيارتهم ….
👰🏼يامنة sana mina 131👰🏼
ركبو فيها …وانطالق بيها لفيلا …
وفالطريق وهما غادين …كانت كتشوف فالثلج الي بدا كيذوب مع شمس الي ولات كتشرق تقريبا بشكل يومي …وصراع الطقس بين دفئ والبرودة …باش يدخل فصل الربيع …
حتى وصلو لفيلا وتحل الباب …دخل هو وياها طوموبيل سابقة وطموبيل وراهم حتى دخل وبلاصا طوموبيل …هبط وهبطات حتى هي …
غاديا هي وياه وهما يدخلو لداخل …كان ايلاف فالجناح الي فيه صالون المكتب …
كيف دخلو هي مشات طلعات لفوق تبدل حوايجها وتشوف تيليفون ولا تهضر مع دارهم او نجود …وهو مشا لمكتب عند ايلاف …
طلعات لفوق وعاد هو اذن ليهم باش يدخلو داكشي لمطبخ …طلعات بدلات حوايجها وغسلات وجهها …وهزات الفون لقات نجود معيطة ليها …دوزات ليها الخط بقا شحال عاد جاوباتها …
نجود : بنتي ..
يامنة : ماما لباس عليك …
نجود : بييخير احبيبتي فين كنتي كنعيط ليك من قبيلة ..
يامنة “عاودات ليها على الخرجة “… : وجبناهم هههه …
نجود : ايوى مزيان مزياان فرحتيني راه حنين هو ويدير ليك خاطرك حيث درويشة شفتي علاش قلنا ليك بقاي على طبيعتك ؟ وشفتي تصنع معاه باش كيخرج ؟ …راه انا الي ربيتو وكبرتو على ايدي انا والمرحومة ميمتو …قد مصعيب لا لقى الي بغا كيرطاب …
. …بالعكس شكريه وخا ميجاوبكش راه خذاها فخاطرو وعجبو تصرفك وخا مكيعبرش ..
بقات كتهضر هي وياها سالاو الهضرة وطلات على صاحبتها ملقاتهاش داخلة حسات بحزن وبدات كتحس بالفراغ والوحش من جيهة جداها وباها بزاااف كاي عروسة خرجت من دار باها …
حطات الفون ديالها وخرجات من البيت هبطات لمطبخ باش تشوف شنو دير لعشا …يلاه دخلت حتى لقات فوق طابلة محطوطين بلاطويات مغلفين فيهم حلاوي ديال لوز وشكلاط وفقاص …
يامنة “عينيها ولاو فيهم القلوبة “: حلوة 😻😻…
تم داخل هو وجاي مبدل لابس بيل صماطي بيض وسروال قطن كحل …خاشي ايديه فجيابو جاي باش يطل عليها …حسات بيه وهي ضور عندو بالفرحة ديال لحلوة وداكشي الي خدات تمات جايا كتجريييي لعندو …فحال شي بنية غاديا عند باها …مشافتش قدامها …وهي تعكل حتى تهزت ….
يامنة : ماااماااا ….طاحت على فمها …

فؤاد “شافها كتجري وهو يخرج عينيه ورفع حجبانو غا بانت ليه تهزت لسما وغاطيح وهو يغوت بدون شعور ولاول مرة ينطق اسمها “.: يااامنة …طار لعندها …
يامنة “شادا فمها وكتبكي وتغوت “: اااااي اهى اعى ماما ماما فميييييي اهى واعععع اهى …
فؤاد “نوضها مخنزر وعينيه خارجين كيقلب فيها حيد ليها ايدها من فمها لقاه دايز بدم هزها من كتافها طار بيها لعند لافابو حل روبيني كيغسل ليها في فمها وهي كتنخصص وخناينها دايزة “…
يامنة “كتنخصص ونطق مكيخرج حتى كتبغي تهبل بالبكا “: اهى اهى م م ماااما اهى م م مشفتهاااش مم اهى واعع …بغيت ميمة ميييييمااا …
فؤاد “كيمسح وعاقد غوباشتو حتى حبس ليها دم ومشا لثلاجة جاب ثلج دارو فزويف تما وبقا يحطو ليها على فمها “…
يامنة”حرقها ثلج ” : اااي اهى اهى م ميما بغيت ميمة …
فؤاد “حبس وتقابل معاها “: ششش …
يامنة : بغيت ن ن نعمقك اهى اهى حيث جبتي لحلوة وم ومشفتش اهى قدامي اهى اهى …
فؤاد”طلع حاجب ونزل لاخور ” : تعنقيني !!! ….”بقا كيشوف فيها كتنخصص وخنونتها دايزة …هز صبعو مسح ليها دموعها ومسح ليها بكلينيكس لخنونة الي دايزة …حطو وبقا شحال كيشوف فيها وهي كتجمع تنخصيصة وتحط ايدها على فمها …قبل ميجرها ويضور ايديه عليها مقربها منو ومعنقها بجهددددد …
يامنة “ضورات ايديها عليه وحطات راسها على كرشو كتنخصص “…
فؤاد “خشا صباعو فشعرها …باس ليها راسها بقا كيبوس فيه قبل ميحط ذقنو عليه …” : شش صافي موقع والو مرة جايا ردي بالك …
يامنة : هنن امم اهى اهى …
👰🏼يامنة sana mina 132👰🏼
فديك اللحضة فاش كطيح الى كان قلبك عامر كيخرج كلشي …يامنة يمكن من شوقها لدارهم ولداك الجو الي كبرت فيه …بكائها الهستيري كان فديك اللحضة …
هو مبقا عرف اش كيدير واشنو كيتصرف ممكن تكون عزات عليه حيث باقي صغيرة مزال مكتعرف والو ومشاعرها دغيا كيتفضحو …صراحتها طفولية وبريئة …ويمكن مشاعر ديالو الي قادتو يجري لعندها ويهتم بيها …كلشي ممكن لحد الساعة …
ميمكنش تشوف واحد شخص قدامك كيتصرف بهاد الكمية الكثيرة ديال البرائة ويبكي قدامك بهاد طريقة ومدير حتى ردة فعل سوى لكان قلبك كحل واخبث منك مكاين…
حاوطها بايديه مقربها ليه ومعنقها …ضورات ايديها عليه وحطت راسها على كرشو كتنخصص …حست باحتوائه ليها كانها حست بواحد الامان كان باها الي معنقها محيث ديما فاش كتبكي ولا كطيح ولا كتفرح كتمشي تجري تعنق باها او جداها مهم شخص قدر يفرحها ويزرع البسمة على شفتيها وكانت يا جداها ولا باها هما الوحيدين الي كانو كيزرعو هاد البسمة …
خشا ايديه فشعرها كيطبطب على راسها باس ليها راسها بوسات متتالية قبل ميحط ذقنو عليه …
فؤاد : موقع باس مرة جايا ردي بالك …
يامنة : انن اهى اهى …امم
فؤاد “هز راسو وقابلها معاه من بعد ما فصل العناق …دوز بصبعو على حنكها مسح دمعة هابطة كتجري “: ششش …
يامنة “كتمسح دموعها بطرف كمايمها “: شكرا على الحلوة وشكرا على داكشي الي خذيتي ليا اهى اهى “كتنخصص ” …
فؤاد “كيشوف فيها كتشكر وتنخصص …دوز ليها على شعرها بايدو وطبطب عليه ” : تغذاي ليوم مزيان بلا مديري بحسابي …
يامنة “جاوباتو يراسها بمعنى واخا ” …
مد ليها زيف لي فيه ثلج باش تبقى ديرو على فمها ومشا ضرب ضورة وخرج من الكوزينة …مشات هي جلسات فوق الكرسي كتكمد في فمها بثلج …حتى تنفسات …ناضت من لكرسي وخرجات من المطبخ وطلعت لبيتها دخلات نيشان تلاحت فوق ناموسية نعسات حتى لغذا متغذاتو …بقات ناعسة حتى تعشات لعشية…
ناضت من نعاس مشات لطواليط غسلات وجهها باش تفيق مزيان …قلبات فمها لقات جرحة خفيفة فحال قمشة …شللات فمها …وهي تخرج …لبسات بانطوفتها وخرجات من البيت حتى لقاتو جاي جيهتها …لابس لباس لخروج وهاز فايدو بورطابلو كيشوف فيه وشاف فساعتو حتى لقاها جايا …
فؤاد “قرب لعندها …قلب ليها شفايفها بانت ليه قميشة صغيرة ” : مزيان ؟
يامنة “كترمش فعينيها الي باقين منفوخين بنعاس وحمرين ” : اه مزيان …
فؤاد : كنتي ناعسة ؟
يامنة : اه عاد فقت “بابتسامة خفيفة ” …
فؤاد “غوبش ” : متغديتيش ؟
يامنة : اهاء مكانش فيا جوع فاش دخلت قبيلة كنت بيغت نشوف شنو ندي

دخلت قبيلة كنت بيغت نشوف شنو ندير لعشا …
فؤاد : وعلاش متغذيتيش ياك وصيتك تغذاي مزيان ؟
يامنة “هزت كتافها بعفوية ” : واا مكانش فيا جووع ..
👰🏼يامنة sana mina 133👰🏼
بقات ترمش ليه فعينيها …كانو مضببين بنعاس وشفارها كيتلصقو حيث عاد غاسلة وجهها وعينيها حمرين بدموع الي كانو كيهبطو فاش طاحت …
فؤاد “طلع حاجب ونزل لاخور فيها ” : سيري هبطي كولي شي حاجة …
دار ليها طريق باش تدوز …
يامنة : ندير بحسابك لعشا ؟
فؤاد “مشافش فيها كيشوف فالفون ” : لا …ومشا هو لطريقو وهي هبطات لتحت لمطبخ …
اول حاجة من فاقت كان فيها جوع …مشات كتجري دارت الما يطيب ..ومشات لكراطن جبدات هذاكشي الي خذات …كتحل فيهم وعينيها كيبريييو بالفرحة …جبدات البراد ولصينية وحتى الكيسان الي كانو جداد ديال البلار …
حطات كلشي ستفاتو وجبدات الصنيديق صغير الي فيه اتاي …سالات وعمرات براد اتاي مشحر مزيان …زادت عليه وريقات لويزة مجففة وحطاتو وحطات طبسيل قادات فيه حليوة الي جاب ليها …
كلسات كبات ليها اتاي فالكاس وبدات تاكل فالحلوة لكن قبل دخلات الواتساب وهي دوز مكالمة فيديو لنجود …جاوبتها فالحين …
يامنة : ماماا “كتشير ليها بايديها ” …
نجود : بنتي الحبيبة …لباس عليك ؟ …يلاه بغات تجاوبها حتى نقزو دراري لاصقين فنجود عند حلاقمها …شيرو ليامنة …
يوسف : ختي الفجيلة لباس ؟
صهيب : الفجولة اختي لباس ؟
الياس : مرات خويا الفجل اا تانا يامنة لباس ؟
يامنة “ضحوها ” : ههههههههه لباس …ههههههه
نجود : يهديكم الله واش هاد القاعيدة ولات فيكم …
ضارت عند يامنة … صهيب : اش كتاكلي شفتك ناشطة …واش هذاك اتاي الي كتشربي ؟
يامنة “بفرحة ” : ااه هههه اتاي غير ليوم داني لواحد الحانوت كبيييييير فيه لماعن ديال لمغرييب خديت براد اتاي وصينية وكيسان ومجامع وخدا ليا بلاطويات ديال لحلوة ديال لوز وشكلاط …
يوسف ودراري خرجو عينيهم وضارو لعند بعضياتهم
صهيب : هاو ياو خوك هذا راه خوكم خويا واااااايلي …
يوسف : لعااار … الياس : والعجب اسيدي ياربي الحبيب …
صهيب : هاي هاي هاي على سي فؤاد تايشري هاي هاااي …

هي كانت كتهضر معاهم حتى سمعات تحنحينة عند الباب هزت عينيها وهي تلقاه واقف داير ايديه بزوج على لباب …لابس كومبلي كحل كامل بقميجتو …
يامنة : نكب ليك اتاي ؟
فؤاد “جاوبها براسو وتم داخل ” …
كبات ليه كاس اتاي ومشا هزو …هز سيجارة وتم خارج من الكوزينة …
فؤاد : مغاديش نكون ليلة فدار “هز صبعو كيحذر فيها ” …متعتبيش برا الباب ديال لفيلا وانا مكاينش تفاهمنا ؟ …
يامنة : و واخا … ضرب ضورة وخرج من الكوزينة …رجعات لتيليفون باش تكمل الهضرة مع نجود ودراري لقاتهم فرتحو بقات غير نجود كتسنى فيها …
يامنة : فينهما ؟
نجود : غا سمعوه حنحن وهربو سلاگط …
يامنة : هههههه
👰🏼يامنة sana mina 134👰🏼
مع مرور الايام مع اقتراب موعد حفلة الي مقامة فتل ابيب مع ضغط الي كيكبر عندو …كل مقرب الموعد كيزيد تخمامو كيفاش يرد بالو ليها وهي تما معاه …
اليوم وفي احد الفيلات المتواجدة بمدينة موسكو …فيلا جيفيتوف اب ماريا ورجل اعمال كبير واحد اكبر وجال المافيا بروسيا …تاجر الاسلحة بامتياز …
متكية فبيتها عاد برا ليها وجهها وحالتها عاد رجعت لفيلا خوفا من انه يعرف باها بالامر …عشقها لفؤاد جنوني مبغاتش تنساه رغم انه مكانتش علاقة كتربطها معاه فقط ليلة دازت ومرت بيناتهم …ولكن هي كانت كتبغيه قبل متقيم معاه تلك العلاقة وزاد عشقها ليه برجولتو وبعدم خوفو من اي حاجة عاد صيتو سابق وعاد انه من الاشخاص الي دمهم حامي بزاف وشرقيين وهي كتموت على هاد نوع ….
دق الباب ودخلات ماماها عندها …
نينا : ماريا …
ماريا “شافت فيها بملامح باردة ” : ماما ..
نينا “قربات لعندها وجلسات حطت ايدها على شعرها البني كتلمس فيه ” : اشنو وقع ليك مال وجهك وعلاش غبتي على دار هاد المدة كاملة …
ماريا “تنهدات ” : اااا ماما غير تعب فقط لا غير مشيت بدلت الجو وصافي “دمعة على طرف عينيها ” …
نينا : مغاديش تنسايه عليك ؟
ماريا “ضارت لعندها وغفلتها دمعة الي هبطت كتجري ” : صعييييب اماما صعيب عيييت ومقدرتش عيييت اهى اهى …
نينا : الى عرف باك غادي يقتلك نتي وياه …
ماريا : غايقتلني انا وميقدرش يقتلو صعيب باش يقتلو وكون غير دارها عالاقل ميكونش لوحدة من غيري
نينا : لهاد درجة ؟
ماريا : فؤاد هو اريل ماسكفا ماما ( نسر موسكو ) ميقدروش عليه ذكي بزاف مكيعرفش لخوف الي جات فطريقو كيضربها ولا يقتلها …وهادشي علاش كنبغيه بزاااف …كنت مستعدة نغير ديني على قبلو نكون خدامة عندو غير يكون ليا اهى اهى …
نينا “حطت ايدها على فمها الي حلاتو بالصدمة ” : نيييت نيييت (لا لا ) تغيري دينك مستحييييل تكوني بنتي واش عرفتي شنو كتقولي …ماريا نتي كنتي غاتكوني راهبة ….ياكما بسبابو مبقيتيش كملتي ؟
ماريا “جاوبتها براسها بنعم وهي كتبكي “: اهى اهى اهى …كنبغيه بزااااااف بزاااااف منقذرش اماما منقدرش عيييييت وانا نحاول ولكن مقدرتش اهى اهى …يارب ياااارب …
بقات تبكي ومها حالا فمها وتاهي كتبكي معاها قبل متجرها وتخشيها فحضنها كطبطب عليها …وتدعي لله يرأف بحال بنتها الي ممكن غاتكون غادا لهاوية برجليها ….

في واحد البلاصة فين كيتقامو الاجتماعات السرية بين اعضاء المافيا …فواحد الفيلا خارجة على موسكو بشوي فطريق مدينة اخرى ….
على برا واقفين ثلاثة طموبيلات …وفتواسع متوزعين رجال البوديكارد …فارجاء المنطقة وعند الباب كاينين زوج …
فصالون فيه فوطويات كبار فالاسود …وقدامو طابلة متوسطاهم طويلة …
في فوطوي جالس جيفيتوف اب ماريا …وحداه واحد من رجال …اسمو كلاوديو من اصول كولومبية …
والفوطوي لاخور الي حداه جالس ايلاف …والفوطوي الي مقابل معاه جالس مفريق رجليه مسرحهم ومتكي داير مخدة تحت دراعو …عاقد غوباشتو ومحنزر …
جيفيتوف : الاجتماع ديال تل ابيب غادي يكون متراسو شمعون بنفسو …
كلاوديو : مزيان لينا شرف كبير …
ايلاف “داير ايديه على لحيتو ” : نتمناو لقاو داكشي الي بغينا …
جيفيتوف : ومدام كاين شمعون بنفسو غادي يكون مزيان …”كيكمي “…الى جا هو حضر بنفسو راه شرف كبير لينا …او لا فؤاد …
فؤاد “هز رجل حطها على لاخرا ومتكي عالفوطوي مجبد فوقو …ساس بصباعو فوق فخدو …جبد دخان من سيجارة حتى جبدو وشاف قدامو ” : ليه ماشي لينا ….
جفيتوف : كيفاش واش عرفتي شكون هو شمعون ؟ من ولاد احد اغنى العائلات ف اسرائيل والعالم ..واش عرفتي شكون فرتهايمر ؟
فؤاد “طفا الگارو فطفاية وشرب رشفة من كاس ويسكي ” : داكشي يكون مزيان ويعجبني انا …”ناص وقف وشاف فيلاف بمعنى نوض ” …وتم غادي حتى وقفو صوت …
كلاوديو : هذا مريض فمخو شوي …
جيفيتوف : متهور بزاف …
ايلاف حك على راسو بنفاد صبر …شاف في فؤاد لقاه حادر راسو ومضور ايديه ورا ضهرو …بقا صاقل صاقل صاقل حتى ضار ضورة بجهد مشا لكلاوديو …هزو رجال هذاك سلاحهم كانو زوج …تيرا فيهم بسرعة …شنق على كلاوديو من لور …
جيفيتوف وقف على طولتو …: ولدي فؤاد متهورش راه معارفش تهدن اولدي تهدن …
كلاوديو “كيجبد فنفس حيث قجو من لور ” : ككخكخ…
فؤاد “عاض فسنانو مكززز ” : مرة جايا مغانعطيكش فرصة “ضربو بصلية بضهر ايدو بجهد حتى داخ وطاح مغيب ” …
تمشا وداز من حدا لاخور خنزر فيه ودار فيه شي شوفات لا اله الا الله …ومشا خرج هو وايلاف …
كل ركب فسيارتو ومشاو حتى لمفترق طرق وكل خذا الوجهة ديالو ….
👰🏼يامنة sana mina 135👰🏼
مع الوقت كتزاد لعشرة وكتوطد العلاقة بين اي زوجين عاديين طبيعيين تزوجو فضروف عادية …ولكن في بعض الحالات كتكون استثنائية وعلى حسب كل حالة …
اليوم كان استثنائي على غير الايام الي فاتو وخا كتكون شمس كتغيب مع الغيوم وتوثر الطقس …الثلج كيذوب مع دخول فصل الربيع وخا كيتعطل شوي …لا جديد فعلاقتهم سوى ان يامنة بدات كتطلق وتصرف براحتها فحال فدارباها …كلشي موفر ليها وكلشي موجود…بدات كتفنن فشهيوات الي كدير …الي اغلبهم مكياكلهمش …رجعات كتاكل وحدها وخا كتخلي ليه كتلقاه مكلاهمش ….رجع لعادتو …وحتى هي مكتحكرش …كدير الي عليها ومهلية فراسها ديما نقية فحالتها …
وخا كتنقي الكوزينة ولكن الميناج ديال لفيلا كامل كيجيب بنات مختصين كينقيو الفيلا وكيكونو موثوقين ومقلبين ومستجوبين وغير رويتن لا غير…الا طبخ الي مخليها هي مكلفة بيه…
في المطبخ كتوجد فالفطور …حتى دخل لكوزينة جاي من برا كان كيجري وجاي عرقااان …مشا نيشان لثلاجة حلها وجبد منها قرغة ديال لما شربها …شاف فيها …
فؤاد “مشا كب ليه قهوة كحلة وهز طرف من داكشي الي محطوط نقبو ” : فطري وطلعي لبسي شي حاجة طويلة فوق هادشي لي لابسة وغطي عنقك …
يامنة : غانخرجوو 😻…
فؤاد “تم غادي وكيهضر ” : لا …
مفهمت والو …هزت كتافها ومشات خرجت كتجري من الكوزينة طلعت لفوق …ومشات لبست واحد لعباية طويلة كتعقد على شكل بينوار فوق البيجامة …لبسات بانطوفة ودارت شال على عنقها …وخرجات هبطات لتحت غاديا وكتحك فشفايفها بسنانها وتحك فعينيها …حتى وقفات عندو لقاتو عاد داخل مدخل كاس فايديه خاوي ديال قهوة الي شربو فاش كان كيكمي برا …
حط لكاس تما وتم جاي لعندها مخنزر حتى قرب ليها …كيحقق فوجهها …
فؤاد “كيحقق واش دايرة شي مكياج بان ليه فمها منفوخ وكتحك فعينيها ” : مدايرة والو لوجهك. ؟؟؟
يامنة : لاااا والله مدايرة واااالو ..😟…
فؤاد “عض فشفايفو ومصغر عينيه ” : متاكدة ؟
يامنة : لاا مدايرة والو …
فؤاد “توغوش حيث فمها منفوخ وحمرر مشا قرب حتى لعندها دوز بصبعو على شفايفها لقاها فعلا مدايرة والو ” : تت ومال فمك منفوخ ؟
يامنة : ماعرفتش كياكلني بزاف “بدات كتحك عينيها ” …
فؤاد : يلاه زيدي “جرها عنقها من كتافها وخرجها لبرا …
كان موصي رجال باش يحيدو من جردة ديال لفيلا فديك اللحضة ويتصافو بعيد على تما …يعني غادي تخرج تشوف وتكتاشف معاه الجردة المحيطة بالفيلا والي ديما كيلقاها كطل عليها من نافذة المطبخ ولكن فاش كان توثر فديك الايام مكانش كيقدر يخليها تخرج ليها …
👰🏼يامنة sana mina 136👰🏼
خرج هو وياها وعاد من بعد تقريبا مدة باش جات لفيلا
ط وهي عمرها شافت جردة كاملة غير لا خرجت معاه او فاش جاو كتوقف غير قدام باب الفيلا لداخل فقط …ليوم باش تنفس من مود الفيلا لداخل والحبس بين اربع حيوط وخا الفيلا فيها كلشي ولكن الهواء ديال الله هو كلشي …
كيدير فؤاد شي تصرفات احيانا بلا ميشعر …اش كيدير وعلاش كيلقا راسو منغامس وسط هاد تصرفات الي كيدير …كل مكيديرهم هي كتزيد تعلق بيه وتحس بالامان معاه وكيبدا ثلج الخوف يدوب من ناحيتو وتزيد تامن ليه وتطلق معاه …
حتى خرجو وقربو لمسبح الي عامر ومزوق بالورد وشموع فاليل كيشعلو باش يعطيو جمالية لمكان …وهو يطلق من كتافها …
فؤاد : سيري فين بغيتي هنا متبعديش من عليا تفاهمنا ؟؟
يامنة “بفرحة ” : غانشوف جردة ؟ واخا مغاديش نبعد هههه …مشات كتجري قربت لمسبح كتشوف فيه وتقيس فالما بايديها …
اما هوبقا حاضيها واحد شوي حتى جبد الگارو وكحز لتيساع بدا كيكمي ويشوف فيها ….
شوي تمشات بعدت حتى قربات لشجر وهو تابعها من بعييييد …ضورة الي ضار باش يكمل الگارو حتى كملو ولاحو طفاه برجليه وهو يضور ملقاهاش …بدا كيضور فوجهو هنا وهنا يلاه بغا يحبد الفردي موراه حتى سمع صوتها …
يامنة “كضحك ” : هاااني ههههههههه
هز راسو حتى لقاها طالعة فوق واحد شجرة تما كتگلع فوراقها وتحك فمنخرها وعينيها …
فؤاد “خنزر فيها ” : نزليييييي …
يامنة : هههههه متخافش ديما كنطلع فشجر عندنا فالدوار كنطلع فطول من هادي …
فؤاد “غوت عليها ” : نزلييييي ولا نطلع …
يامنة”خلعها نزلات من شجرة حتى لعندو …كترعد وكتحك فيعينها ومنخرها غير مكيتنفخ ” …هاني “دلات شنايفها بغات تبكي ” …
فؤاد “خنزر فيها ” وهو يتم غادي وهي غاديا حتى بعدو شوي …حتى صونا ليه لفون …كان ايلاف …قطع عليه وضار شاف فيها لقاها كتمشى قدامو وكتشوف …وكتمشي هنا وهنا …وهي ضور عندو …
يامنة : فالصيف نقدر نعوم فلابيسين عمري عمت فيه …
فؤاد “خنزر فيها ” : لا عريان هنا معندك ماتعومي …
يامنة “دلات شنايفها وهزت كتافها وهي ضور كتمشى خلاتو كيشوف فيها مجاوباتوش ومتعاندتش معاه وخا تقلقات مقالت والو وتمات غاديا …”عاود صونا ليه لفون وجاوب هاد المرة ضور راسو لهيه كيهضر …
هي فهاد الاثناء تمات غاديا وكتبعد حتى هزت راسها …واحد شيان بوليس غير كيشم ريحة فواد كيتم جاي كيجري الى كان مطلوق …سمعات صوت تعرعير وهي تهز راسها بان ليها جاي كيجري قدااشناهو قد سخط …فاش كيوقف كيولي قد فؤاد ملي كيبغي يعنق فؤاد ….

وهي طلقها بواحد مولاتي الغوتة حتى ضار فؤاد وقطع على ايلاف جبد لفردي موراه ….
يامنة “تمات جايا كتجري وتغوت لربي الي خلقها بان ليها فحال الوحش “: وامااااااااماااااا فؤااااااااااااااد “حتى هي نطقات سميتو بلا متحس ” ااااععععععععع مامااااااااا طارت ….هو معرف باش تبلى بانت ليه جايا كتجري حل دراعو باش يوقفها يشوف مالها وشاد لفردي ….
كتجري حتى طارت تلاحت عليه هزها ولوات رجليها على خصرو وخشات وجهها فعنقو مكمشة فيه بايديها مضوراهم على عنقو ومكمممممشة فيه …مااااماااا وحش وحش اهى اهى …ديني لدار عفاااااك”فمها ولا بيض وعينيها خارجين” …
فؤاد “موجه بالفردي معنقها ممفرطش فيها وفنفس الوقت موجه الفردي هنا وهنا حتى بان ليه الكلب جاي جيهتو ….شير ليه بحركة كيفهمها وهو يوقف “….
فؤاد “بقا هازها ملوية عليه خاشية وجهها فعنقو حط راسو عليها وضرب ضورة حتى قربو يوصلو لفيلا لداخل …بغات تهز يامنة راسها وهو يخشيه ليها ثاني وبقا محاوطها وهي معلقة فيه حتى دخلها لداخل “…
يامنة “بقات معلقة فيه مبغاتش طلق ” : مممم …
فؤاد “بغا ينزلها والو لصقت فيه كي الحسكة …هز ايدو دوزها على شعرها …حس باحساس فشكل حتى هو استحلاها مطلقهاش …” : ششش صافي دخلنا …
يامنة : نننن وحش “كتفيبري” …
“زادت تخشات فيه كتررعد بالخوف وفمها كيترعد محسش براسو غير وهو خاشي وجهو فعنقها وباسها بوسة تحت وذنها وطلع باسها فحنكها بوسات متتالية …كيدوز بايديه على ضهرها طلوع ونزول بحركة خفييييفة … كيوصل جنابها ….ششش صافي …
حتى تهدنت وهبطها قابلها معاه عينيها منفوخين …حادراهم وكتقفقف… باسها فجبهتها…
فؤاد”حط ايديه بزوج على حنيكاتها وصباعو كيمسحو دموعها الي نازلين بالحساسية الي فيها وعرف بالي عندها حساسية داكشي علاش كتحك ” : الى انا كاين حتى حاجة مغادي توصلك…
👰🏼يامنة sana mina 137👰🏼
الشخص الي كيتعرض لهلع او الرعب او الي عندو فوبيا دااائما ما نحوص على اننا نحاولو وهدنوه بطريقة خاصة …اصحاب الفوبيا الى وقع ليهم حادث او مشكيل مع الفوبيا نفسها خوفهم او الهلع عندهم كيكون زايد بزاف …باش تهدنيه لابد متبعثي ليه الراحة او الامان الي هربو منو اثناء الفوبيا …وهادشي الي دار فؤاد …حس بيها كترعد وجسها كيقفقف ويمكن اول مرة يشوفها هاكا !! تلاقاو ليهم بالقرطاس ومخافتش فحال هاكا ولجات ليه فديك اللحضة …استسلمت لفقدان الوعي ومعنقاتوش هو الي حاوطها ولكن هاد المرة غير هي مشات كتجري عندو وهي حست بالامان غير عندو هو ويمكن ولات عارفة مكاين الي يفكها من غيرو هو داكشي باش تلاحت عليه …ومحسبهاش جراة وانما بدون شعور بلا ميحس كانه عجبو الحال …باش يهدنها دار ليها حركات باش تهدن ومتبقاش ترعد …وخا كانو حركات مبالغ فيهم من عندو ودارهم بدون شعور ….
تهدنت شوية …
يامنة “كتشوف لتحت وتحك فعينيها ومنخرها وكتهضر ” : مغانبقاش نخرج جردة اهى …
فؤاد “شاف فيها كتحك ومنضرها حزين …هز لفون وصا رجال يربطو الكلب فسمطة ديالو …عاد ضار عندها ” : يلاه ..
يامنة”باقي خايفة ” : هذاك الوحش اهى …
فؤاد : غير يلاه مغاديش يقرب ليك وهذاك راه كلب ماشي وحش …
يامنة “بقات تشوف فيه بعينيها وعاودت تاني كتحك فيهم ومنخرها ” اهء …
فؤاد “غوبش وطلع حجبانو …مد ايديه لمنخرها وعينيها ” : حساسية هادي علاش كتحكي فيهم ؟
يامنة “هزت كتافها ” : ماعرفتش معمر هادشي كان فيا اول مرة …
فؤاد “رفع حجبانو بتعجب ” : كيفاش ؟ ومناش هادشي ؟ …
يامنة : ماعرفتش غادي وكيحرقوني عينيا بزاف اهى …”بدا كيطيح عليها ضيم ” …
فؤاد : مالك ؟
يامنة : وااالو اهى مغايدير ليا والو ؟
فؤاد ” عض فشفايفو ومشا عنقها بجنب قربها ليه وتم غادي بيها لبرا كيهضر وكيشوف قدامو ” : لا…خرج لقاهم تفرتكو …الا واحد من رجال واقف وموقف قدامو الكلب مربع ومخرج لسانو غير حس بفؤاد خرج وهو يقلش وذنيه ووقف كينبح …غا شافتو وهي تكحل بالعما طارت ونزلت …
يامنة “خرجو عينيها ” : لااااا غايقتلنييييي اهى اهى …”زيرت ليه على دراعو وراجعة بلور ” …
ضار لعندها وهو يشدها من ايدها كيجر فيها وهي لصقت ليه …
فؤاد “خنزر فيها ” : اااجي …
يامنة “ميلات وجهها ودلات شنايفها ” : عفااك …
هو القصد منو انه يحيد منها الخوف بطريقتو الخاصة ….
👰🏼يامنة sana mina 138👰🏼
لصقات ليه وحلفت متحرك هو يجر وهي لصقت …مبغاش يقصح معاها اما بجرة وحدة وخا تكون لاصقة بكولة سبيسيال عههه …
دلات شنايفها وميلت وجهها فحال لمسيكينة منضرها تشوفو تقطع ليك قلبك …
بقا كيشوف فيها مخنزر وعاقد غوباشتو …وهو يطلقهاوقرب ليها …قرب عند وجهها مزيان …
فؤاد “خنزر فيها حتى حست برعب والخوف منو هو وهي تصمط كتنين بشوي …ضور ايديه على خصرها و هزها بزربة على غفلة وخرجها حتى لبرا …وقفها حداه …
يامنة “عينيها خرجو وفمها بياااض ” : ممممم …
فؤاد “ضار لعندها وحط صبعو على فمو مخنزر ” : شششش …
يامنة “مخرجة عينيها فالكلب وفمها يبس ” …
ضار هو جيهة الكلب شير ليه بايدو وهو يطلقو الكاردكورد …مشا كيجري لعند فؤاد ولكن ماشي جري بسرعة شير ليه بحركة باش تم جاي كيتمختر بجرية ولسانو خارج دار واحد الحركة مضحكة …تا قرب لعندو وتلاح تمغط على ضهرو كيتلوى ويهز فرجليه …
يامنة “بقات مسمرة حتى بدات كتطلق حاضية الحركات ديالو ” ….
بغا يمشي عندو فؤاد وهي تشد ليه فايديه زيرت عليهم …
فؤاد “هز ايدو الي مشابكة فيها ايدها حط ايدو لاخرا عليها كيطبطب عليها وطلقها منو بشويييييي خلاها واقفة وفنفس الوقت ممبعدش عليها …
بقا كيدير لكلب حركات بايديه …صفر ليه وهو يوقف على طولتو قد سخط تقابل مع فؤاد …كيمشي فؤاد من هنا كيتبعو وكيدير حركات بديلو حتى بدا ينقز فحال كيشطح …
فؤاد “مقابلو كيلعب معاه حتى سمع صوت ضحك موراه ضور وجهو عاقد حجبانو حتى بانت ليه مكرشخة بضحك ” …
يامنة : هههههههههه اماما كيشطح ههههههههههه …
فؤاد “مد ايدو ليها ” : اجي …
يامنة ” جمعت الضحكة ” : لااا غانشوف غير من هنا عفاك ..مزال مكملت حتى طار لعندها جرها بسرعة لقات راسها قدام الكلب واقف وفؤاد وراها …
يامنة”بالصدمة والخلعة ولات غاتهيتر ” : وااااااااااعاو عاو عاو اهى اهى ….
بغات تهرب حتى خشا ايديه بزوج وضورهم على كرشها وتحنى لمستوى كتافها وهضر ليها فوذنها …
فؤاد “كيهضر بكلام متقطع على شكل حروف” : م ا غا دي ي دير ليك وااالو تهدنييي …
ضورات وجهها الي صفار لعند لكلب وقلبها يمكن سكت ولا غادي فسكوت لمهم فؤاد حس بيه وصل لعندو …
الكلب مخرج لسانو كيلعب وواقف حتى قرب ليها وحط ايدو على كتفها…حاضياه بعينيها واقفة جامدة غير عينيها الي كيتحركو …
شد ليها فؤاد ايديها وهزها حطها على الكلب كيديها ويجيبها باش تحسس الفرو ديالو …حتى بدا الكلب كيحك عليها ويلعب ويدير حركات مضحكة …

يامنة “بدات كتبتاسم شوي بشوي محساتش بفؤاد واش طلق ليها من ايديها وخا باقي محاوطها من لور …ولات هي كتدوزها على لكلب وهو كيطيح لارض ويتشبح حتى بدات كضحك شوي بشوي تالقات رايها كتلعب معاه …والكلب داير ليها خاطرها …”
يامنة : واااههههههه زوين …ياااه 😻…
فؤاد “داير ايديه على خصرو فوق سمطة سروال “: مزيان دابا مبقيتيش كتخافي ؟
يامنة : لااا زويييين …هخخهههههه …والله حتى زوين هاد الكليب …
فؤاد “رفع حاجب ونزل لاخور ” : كلييب !!…
👰🏼يامنة sana mina 139👰🏼
بتصرفاتها الي كدير التلقائية مكيبقا يعرف ميدير …تصرفاتها طفولية بريئة بزاف الي فقلبها على لسانها مكتخبيش احاسيسها بمرة …يمكن هادشي يجذب ويمكن يجي عجب ويمكن ينفر كل وعلى حسب تلقيه لهاد الاحساس …
مبقا عرف ميدير …ربع ايدو ولاخرا هزها حطها تحت لحيتو …مراقبها كيفاش تطلقات مع الكلب الي مربيه على ايدو بامتياز والي الى حس بالواحد فيه دغل يطير عليه ولكن مع يامنة غير ما عشق اللعب معاها وحتى هي مكرشخة بجهد معاه …مبقاتش حسات بالخوف بدا كيمشي تدريجيا ويجي فبلاصتو الامان التام ….
واحد الشوي حتى هز واحد ديسك دائري …دار فؤاد صباعو زوج على فمو وصفر ليه ناض الكلب قلش ودنيه وطار لعندو …هز فؤاد الديسك كيهزو تالفوق والكلب كيبغي يوقف وكيهبطو عليه حتى صفر وهو يلوحو بعيييد طاير وطار الكلب تبعو كيجري ….بسرعة خيالية حتى جابو وتم جاي ومدو ليه بفمو ….
يامنة : انهههههه عطيني لوحو ليه انا …
مد ليها فؤاد ديسك وجا وراها ثاني …
فؤاد : لوحيه بعيد …
يامنة : واخااا هههه …هزت ايدها ولاحتو ولكن غير قريب شوي …
فؤاد : تبعيه باش يعطيه ليك …
تبعاتو كتجري وتبعها لبوديكارد للامن فقط وفؤاد حاضي بعينيه …داير ايديه على نصو حاضي بتخنزيرتو المعتادة عينيه مركزين غير عليها فقط حركاتها وضحكها كيلقا راسو بلا هواه كيشوف فيها كيفاش كتكرشخ بضحك حتى كيطلع حجبانو وهو حاضيها بنص عينيه …
كانت كتلعب مع الكلب والبوديكارد كيشوف فيها …بجري وهي كتلعب معاه طاح ليها شال الي كانت لاوية على عنقها بغات تهزو وهو يجي الكلب عطاها ديسك ثاني تدهات معاه مشا البوديكارد هزو …وهو يمشي تالعندها باش يكلمها حط ايدو على كتافها ضارت ابتاسمت ليه وحطو ليها على كتافها …
فؤاد شاف هاد الحركة وهو يمشي ليه بزربة حتى لعندو هز رجلو وعطاه بركلة حتى تهز وتلاح لهيه ….
يامنة وقفات فبلاصتها تخلعت والكلب كيضور حداها ….
مشا ليه شنق عليه وبقا يعطيه فدق هزو تلعندو ونطحو براسو لمنخر حتى بانو ليه نجوم ….
فؤاد “مخنزر فيه…كيهضر معاه بروسية ” :
وناض عذاه بتقبيسة لكرشو عيط لمسؤل يجي يهزو من تما …هو موصيهم ميطرفوش جيهتها يحضيو بعينيهم وعارفينها هي كتخصو وتاحد ميقيسها ولا يهضر معاها من غيرو هو فقط وهاد تصرف هذاك تعدا حدودو وغادي ياخذ جزائو بكل بساطة ….
وصل لعند يامنة وضور ايدو على كتفها …
يامنة”ببرائة ” : علاش ضربتيه ؟
فؤاد “مكيشوفش فيها كيشوف قدامو وغادي داخل بيها لداخل ” : لا رد …”عاقد غوباشتو حتى عض فشفايفو بحركة بطييييئة وعندها الف معنى …
👰🏼يامنة sana mina 140👰🏼
التصرفات الي كتكون جديدة علينا ولينا كنتصرفوها بلا منحسو حتى كنلقاو راسنا درناهم …تصرفات كتكون ناتجة على احساس جديد دخل لينا وتغلغل فينا بلا منحسو ..هاد الاحساس كيدفعنا اننا نتصرفو هاد تصرفات والي ماشي من طبعنا ابدااا …
دخلها لدار لداخل من بعد ما كانت كتلعب وضحك قدر انه يحيد منها الخوف بطريقة بسييييطة وفنفس الوقت كيحسسها بالامان بقربو ليها يعني قدامها لخطر ووراها الامان فاي لحضة حافت غاتلجا ليه وهادشي الي دار بضبط…
بمرور الوقت وباقتراب السفر …ثاني سفر ليها لدولة غير …من بعد ما استقرات حساتها فبلاد روس هاهي غادي تزور بلاد اليهود …مسالة انه ياخذها معاه شوية فيها مغامرة لو كان فضروف طبيعية كان غايخليها فالمغرب ولكن في ضروفهم الي فيها الان ميقدرش يخليها وراه فروسيا وهي ولات منو وفيه كيف وصفها هو …
من بعد ما تعشات وهاد المرة وحدها ولات انشغالاتو كثيرة واجتماعاتو اكثر وعصبيتو كتزاد …
جاي فطوموبيل كيكمي كيف العادة وهاد المرة زاد لادوز بالضغط ديال الانشغالات كيحاول يتهدن ..ليه تقريبا ثلاث ايام مشافهاش كيمشي صباح بكري ومكيجي حتى كتنعس حدو كيطل عليها من بعيد ….السفرة باقي ليها اسبوع والحفلة موراه نيشان ….
تحل الباب ودخل ركن سيارة حيد سانتيغ وضار هز من حداه ساشية مكتوب فيها اسم ماركة محل الشكولاطة …وساشية فيها اسم ماركة عطور معروفة في روسيا …وهي عندمن كيتقدا كيصوعو ليه عطر بحسب شخصيتو وديما عطرو مميز وخا هو كيفضل عطر صوفاج اكثر …
هزهم وخرج من سيارة لاح الكارو عسف عليه ودخل لفيلا او حاجة دارها هي مشا لمطبخ قال غايلقاها ساعاك ملقاهاش فيه وهي كتكون فديك الوقيتة …غوبش وهو يمشي طلع لفوق لبيتها …
بلا ميدق حتى حل الباب ودخل عليها …لقاها واقفة كتقيس فواحد الكسوة ديال الثوب فالازرق ملكي طويييلة وكلوش كتلبس فوقيتة الربيع بلا كمايم …حتى وقف كيشوف فيها كيفاش كتشوف فيها فالمري وطالقة شعرها البني الطويل …بدات كضور حيث عجبتها كيفاش كضور عليها وكتبتاسم ضارت ضارت حتى وقفت مخرجة عينيها وحناكها تزنگو …حدرت راسها ودارت اسديها على فمها …
يامنة “بلا متشعر ” : فؤاد …
فؤاد “قرب ليها ” : شنو كديري ؟؟؟

يامنة “حادرة راسها ومضوكة بايدها فمها “: و والو غير كن كتهضر وضور تقلب على باش تستر كتافها يلاه بان ليها شال بغات تمشي ليه حتى شدها من ايدها وقربها ليه هز ليها وجهها بصبعو …مشافتش فيه بغات تبكي …
فؤاد : شنو هادشي في فمك ؟؟؟ يامنة “قلبها كيضرب ” : و والو والله غير دابا درتو غير كلعب والله منخرج بيه سمح ليا عفاك اهى اهى …
فؤاد ” كيعض فشفايفو وهو حاضيها وحاضي تفاصيل وجهها وملامحها الي خايفين منو ” : متبقايش ديري هادشي وهاد اللون ماشي ديالك “خرج فيها عينيه ” تفاهمنا ؟
يامنة : و واخا صافي …
مد ليها داكشي الي جاب …
يامنة “خرجت عينيها وشداتو من عندو ” : كادو ؟ 😻
فؤاد “ربع ايديه ” : حليه …
مشات كلسات فناموسية لكن قبل جمعات شعرها ومسحاات فمها ولبست تريكو مفتوح فوق الكسوة …عاد حلاتهم لقات علبة شكلاط عينيها حوالو …حلتها …وكلات وحدة …
يامنة : ناااري بنين بزااف …حلت الساشية لاخرا وجبدت منها كرطونة حلتها لقاتها ريحة شكلها راقي رشتها وهي طلع معاها ريحة الفريز …
يامنة “تنهدات مع شمة الريحة ” : الله ريحة الفريز …”هزت فيه عينيها كيبريو بالفرحة ” …شكرا ..”بغات تنوض تعنقو وحشمت بزااااف وهي تكتافي بابتسامة “…

هذاك الليل كلو وهي فرحانة مقاداها فرحة…دارت العشا وتعشات اما هو خرج باش يقضي شغالو …مشا لنايت سهر هو وايلاف مع اجتماع مغلق …ورجع فوقت معطل مشا دخل نيشان لمكتب جبد منو الويسكي …كان مودو غيير …معصب ومقلق وغير كيفكر …حاط القرعة. قدامو كيشرب ويكمي …النعمة مداقهاش نهار كلو …حتى صونا ليه الفون …
ايلاف : لك ايش فيك ليش رحت بكير شو صاير ؟
فؤاد : عندي منقضي …
ايلاف : يارفيقي حالتك ما عاجبتني …شو صاير لك بديش تسكت احكي قلي الحكيكة (الحقيقة ) …لك انا بعرفك ولا فؤاد ..كنت عم تشرب كثير ومو عادتك …بك شي ؟
فؤاد “طلع حجبانو وطفا عليه تيليفون وطفا تيليفون كلو ولاحو بجهد حتى تلاح من فىق المكتب … بقا كيشرب كاس تابع كاس حتى تعسلو عينيه مزيااان وخا شاد شوي فراسو …بقا يشرب حتى كمل القرعة …حط ايدو على جبهتو كيحك فيها يحك …حيد الفيستة وحل صدايف القميجة …حس بسخونية …ناض وقف وتقابل مع النافذة الي كتشوف برا …عينيه مخنزرين وحمرييييييين ….خرج لسانو وطواه عض عليه …وضار تكا على لمكتب بايديه بزوج …حادر راسو وصدرو تنفخ …هز عينيه وناض وقف قبس لكرسي بجهد حتى طار وتشلخ مع الحايط ….بقا كيلهث ومشا خرج من المكتب …
غادي وعينيه معسلين وحمرين طالع بمشية ثقيييلة وداير ايديه وراه كيجبد فالفردي الي مبغا ش يتجبد ليه …حتى وصل لبيتها دخل طل عليها لقاها ناعسة ورجع مشا لبيتو حلو برجلو بجهد حتى تخبط الباب …ومشا ديريكت حيد القميجة وسروال بقا غير بالبوكسر …حط الفردي بلاصتو وتلاح فوق ناموسية …
في هاد الاثناء كانت هي ناعسة حتى بدات كتنين وتبكي وهي تنوض مفزووعة غوتت لربي الي خلقها …
يامنة : ميييييما اهى اهى …”ضارت لقات دنيا مضلمة جاها خوف رهيييييب ” …وهي تنوض شعلت ضو وهي تخرج من البيت كتبكي …قادوها رجليها لعند باب بيتو لقاتو محلول على مصراعية …دقات الباب بشوي …كان هو مخشي بين زوج مخاد راسو ثقيييييل وخا هكاك راد بالو ودنيه مركزين …هز راسو عينيه مغوبشين وحجبانو مرفوعين …نطق بصوت ثقيييل سكرااان …شكوون …
يامنة : اهى اهى اناا …
سمعها وهو ينوض واقف عريااان …مشا كيجري لعند الباب عندها …كيقلب فيها وعينيه خارجين …شنو واااقع ؟؟؟
يامنة “بان ليها عريان كانت خايفة وهي تحدر عينيها وكتهضر ” : اهى اهى توحشت ميمة ديني عندها اهى اهى عفاك …”تلاحت عليه عنقاتو من كرشو حتى هز ايديه مغوبش مخنزر وجهو كيخلع … راسو ثقيل بشراب “…مفيه ميتقاشح وهو يغفلها هزها وداها حطها فوق ناموسية وغطاها وتلاح حداها … ..خنزر فيها ودار اشارة بصبعو بمعنى سكتي …
يامنة “كتمسح دموعها …ضارت لجهة لاخرا مكمشة فالكاشة منفنفتش معاه …بقات شحال وهي تستسلم لنوم …
بقا هو كيشوف فسقف يشوف قبل ميضور لعندها شافها نعسات واستسلمت لنوم ضار لعندها وحط ايدو على كرشها وجرها خشاها فيه …خشا راسو فعنقها باسها فيه بوسات خفاف متتالية قبل ميبوسها بوسة كبيييييرة غمض فيها عينيه كيستنشق عطرها حتى طول بزاف فالاستنشاق …ورجع خشها فيه وايدو كتلعب فكرشها …باس ليها كتفها …
فؤاد “نطق بصوت خفيييف وثقيييل ” : نتي ديااالي…
👰🏼يامنة sana mina 142👰🏼
بقدر مشرب بقدر ما المشاعر ديالو تاججات وبدات كتبان المشاعر الحقيقية الي ضاغط عليها او بمفهوم واضح مباغيهاش تخرج وكاينة ليه فالباطن ديالو …مشاعر حقيقية …
تصرفات دارها وهو مبلط مدوخ ومفيه ميتقاشح هزها حطها حداه وتلاح حداها …مفيه ميتقاشح وراسو مزير وثقيل الافكار الي فيه كثيييييييييرة ومخربقة ليه مع شراب …معصب متوثر اضطر يزيد في لادوز ديال الشراب على الي مولف غير باش يطمس الغضب ديالو وميخرجش على سيطرة ….وهادشي فطبعو جد جد غامض ميقولش ليك باش كيحس متعرفيش على اش ناوي ؟ ….ولاااش هاد التوثر كامل ونسر موسكو لا يعرف توثر او خوف …
زااد خشها فيه ونطق الجملة الي من ضمن الجمل الي فالخاطر ديالو والي مكيفصحش عليهم ابدا …
مزال ساعة على تسلل خيوط النهار …كان خاشيها فيه ومضور ايدو على كرشها ضاغط عليها ملصق ضهرها مع كرشو وخاشي وجهو فعنقها …حتى بداو صباعو كيتحركو وعينيه كيرمشو …حجبانو كيتعقدو ويرسمو خطوط وتجاعيد بيناتهم …حل عينيه لقا راسو خاشي وجهو فعنقها وصوت شخيرها صغييييور كيتسمع منخرها مخنوق وحالا فمها باش كتقلب على نفس … طلعت معاه ريحتها حتى غمض عينيه…هز راسو لفوق …تفكر شي تشاش ملي دار وكيفاش دقات عليه الباب وشي حاجات معقلش عليهم كيحاول يتذكر شنو دار واش قال …حتى ناض بشوييييي وقف …
حط صباعو على جبهتو حكها بحركات دائرية …عينيه مجبدين …مخربق …شاف فيها لقاها حالا فمها بطريقة مضحكة …وجهها ماشي هو هذاك عينيها فحال منفوخين …غوبش وشحال حاضيها ..عرف راسو هو الي جابها ولكن الصورة ديال البارح مكاملاش باش يفهم …دار ايديه على خصرو حتى عض شفايفو بقا شحاااال عاضهم وحجبانو معقودين قبل ميغطيها و يضور ويتوجه لدوش ….
اصبح الصباح ودخلات مشيشة حلات عينيها…حتى توگضات عاد ناضت بزربة كتقلب لقات راسها غير وحدها …خرجات من البيت كتجري حناكها مزنگين دخلات لبيتها ومشات كتحري غسلات وجهها وبدلات حوايجها وخرجات كتجري هبطات لكوزينة …كتحك فعينيها ومنخرها بطريقة اكثر من دي قبل …
بدات كتوجد الفطور ولات حافضة الكوزينة وبدات كترتبها على النضام الخاص ديالها …ملقاتش مشكيل فالكبر وخا المطبخ كبير ولكن ماشي لدرجة خيالية فقط اكبر من مطبخ ديالهم فدارهم …والفيلا كلها صغيرة ماشي كبيرة …
وجدات كلشي حطاتو فطابلة الي كتفطر فيها والي من قبل كانو الخدم كيفطرو فيها ولكن ملي خواها وبقا فيها غير هو وهي ….جلسات كتفطر حتى تم داخل لابس تيشرت گري مزير عليه والعرق خارج منو وشورط كحل ىايرماكس فالگري لابس تقاشر كحلين …جاي لاوي عليه فوطة وجهو
فوطة وجهو حمررر بكثرة جري وصدرو كيطلع ويهبط …تكا كيف العادة على حيوط الباب …مبقاش كيحنحن غير كيوقف كضور لعندو ….
يامنة “وجهها مزنگ كتفكر نعست حداه البارح وخا عارفاه راجلها ولكن كيبقى الخجل سيد الموقف عندها …” : صباح الخير 😳…نكب ليك قهوة ديالك ؟

يامنة “وجهها مزنگ كتفكر نعست حداه البارح وخا عارفاه راجلها ولكن كيبقى الخجل سيد الموقف عندها …” : صباح الخير 😳…نكب ليك قهوة ديالك ؟
فؤاد “ربع ايديه عاقد حجبانو ومصغر عينيه فيها ” : علاش باقي كتحكي فعينيك ؟
يامنة “هزت كتافها ” : م ماعرفتش
فؤاد : باقين كيحرقوك ؟
يامنة : اه وبزاف …
فؤاد “حك لحيتو مرة مرة كيصغر عينيه ويعقد حجبانو حاضي تفاصيلها ” : هاني جاي …
يامنة : وخااا …مشات جابت كاس وطفاية ديالو ولات كتعرفو شوي بشوي وبدات كتحفض مدام قاليها هاني جاي اذن تكب ليه قهوتو وتوجد ليه ماكلتو …شوي حتى جاها اتصال من عند نجود …هضرت معاها حتى دخل وهي تقطع …
تم جاي داخل بلباس ديالو قميجة گري مغلوق وسروال كحل وصباط كحل …جاي كيعقد فالمگانة وريحتو الي كتحمق من شمة ديالها يطيحك قبل متشوفيه بديك طولة وتگضيرة وديك الهيبة الي عندو …جاذبيتو خاصة …مخنزر وعاقد حجبانو …هضرتو مخنزرة …وحنيتو مخنزرة …جلس فالكرسي ضور رجليه حط رجلو فوق فخدو ….مدت ليه كاس ديال القهوة وطفاية …
فؤاد “شاف طفاية ” : غير حيديها “مكيبغيش يكمي حداها وخاصة عينيها ضارينها حيدتها وداتها وهو حاضيها كيشوف فعينيها الي تنفخو وغادين وكيتغمضو …خنزر وعقد غوباشتو حالتها معجباتوش “..
جلسات كتفطر ومتفطر حشمانة كتهضر معاه وعينيها مكيشوفوش فيه وكتاكل وحادراهم …حتى جاها ميساج فالواتساب حلاتو لقات سارة صاحبتها كتقوليها باش عشية تهضر معاها ويجمعو وتشوف جداها ورسلات ليها اوديو لمقطع اغنية كتعجبها …دارتو فوذنها باش تسمع …
جيتي فبالي امبارح وتمنيتك معايا جيتي فبالي امبارح وتمنيتك حدايا طول الليل وانا سهران نفكر غير فيك …
بدات كضحك ….
فؤاد : شنو كاين …
يامنة “حطت الفون وجهها تزنگ ” : والو غير اغنية كتعجبني …والله والله …
فؤاد “داير صباعو تحت حنكو متكي عليهم وجهو …شرب جغمة ديال القهوة كحلة وحط الكاس وهو يغفلها وهز لفون دخل لاغاني واتساب ماشي المحادثة …سمع مقطع من الاغنية عوج فمو باستهزاء وهو يحطو ليها …كمل وناض جمع الوقفة بقشش فالفون ديالو ومشا خرج من الكوزينة …
شوي جاها هي ميساج دخلات تشوف لقاتها نمرة ديالو دخلات الاوديو وهي تطلق اغنية كالينكا …غير سمعتها وهي تفكر تشلقيم الي شلقمها فالدريبة هههه …خرجت عينيها وحناكها طلبو شرع طلع معاها نمل من صباع رجليها …
شقلب ليها الاحاسيس الملعون
👰🏼يامنة sana mina 143👰🏼
صباح مدينة ازرو …
ناعس مجبد فناموسيتو …لابس تيشرت وشورط قصير حاط رجلو المهرسة على مخدة باش مهزوزة …هاز ايديه لفوق ورجل ناشرها لهيه وطاويها …حال فمو مرة مرة كيبدا يتمتم …في هاد الجهة يوسف ناعس مزال مفاقش …
في الجهة لاخرا فالبيت عند صهيب حتى هو مكرشخ مجبد عريان من لفوق وغير بالبوكسر ناعس …نص مغطي ونص ممغطيش …مجايب لدنيا خبار حتى تحل عليه الباب وتم داخل الجن لكحل ديال الياس الي فايق بكري ناشط وليس بالباكر فوقت عادي كانت تمنية ديال صباح غير هما الي صبحو ناعسين …
الياس “عيط لصهيب بصوت مجهد ” : صوصو …
صهيب : لا رد …
الياس “عيط ” : ابو صوووص …
صهيب : لااارد …”بدا يحرك في فمو فحال كياكل وضار تقلب لجيهة لاخرا عاطيه بمؤخرتو ” …
الياس “خرج عينيه ” : صهيب صووووووووهيب ونوض اصحبي كنعيط ليك عطيتيني بلور ديالك ..
صهيب “هز ايدو من بعيد” : هذاك متسوا من عندي …سير تق** ولا نوض نشتف على ريتك صباح لله …
الياس : ونوض باش نهضرو مع الوليد داكشي الي تافقنا قبل ميمشي راه مغاديش يجي على يومين …
صهيب : الياس …
الياس : نعام ؟
صهيب : اجي عندي نقوليك اش تقوليه …
الياس : قول غير من تم …
صهيب “ضور وجهو وخنزر فيه بنص عين ” : سير الحمار خليني نعس خاااااااااااااااليني نعس نعس نعس نعس …
الياس : منهضروش مع الوليد راه غايسافر …
صهيب : لاش غانهضرو معاه لااااش مالنا دراري صغار ا الياس ترجل ازمر باقي كتشد من عندو الاذن ؟
الياس : لااا الحبس …”هز صهيب بانطوفتو وشير عليه بيها لراس “…اححح
صهيب “خنزر فيه “: قدك انا تقوليا الحبس ؟
الياس : وسمح ليا …”مشا حتى لعندو ناموسية ” …اشنو قلنا ؟

صهيب : صباح لله صبااااح لله “حك وجهو بعصبية ونفاااد صبر ” …سير تقرا سير تحفض …
الياس “جعرو ” : ولهلا تمشيو والقراية غانقراها لراسي صافي سير نعس غانمشي راسي عندي مشقوفتي وشاد عطلة نمشي نفوج راسي لهلا تمشيو ..نمشي نضبر على القوق تيقوليك الفرص مخاصش ضيعهم تيكون فيهم القوق ديال لقوقاز …”تم غادي وعاطيه بضهر خارج حتى …
صهيب : الحمار حبس …”وقف الياس تيفرنس وجمع ضحكة دغيا باش يحافض على البريستيج ” …
الياس .: احم شنو ؟
صهيب “حيد عليه المانطا وناض من ناموسية شعرو مشعكك حيث مطول الفوق …تيحك فعينيه ويتفوه …هز فيه راسو عين مغمضة وعين مسدودة وحاجب طالع ولاخور خاسر …كيحك فكرشو …” : العوراج مفاقش …
الياس : مقدرتش نفيقو بغيتك تمشي معايا نفيقوه …
صهيب “حبس كيرمش فيه واحد العين مضارب معاها باش تحل ” : دابا ازرافة بيتي تزيدني لمدفع وماشي هنا المشكيل المشكيل غاتحطني فخنشوشو ؟ …
الياس : عههههه وراه دغيا ينوض …خفتي منو ؟
صهيب “كيشير بايديه ويدفع فيه ” : حيد حيد خلني لبس تيشرت وشورط ونمشيو نفيقوه مالو غايخلعنا …”خنزر فيه وغوت ” …حيد من طريقي السلوگي …
👰🏼يامنة sana mina 144👰🏼
مشا لطواليط دخل ليها غسل وجهو وحك سنانو وخرج نشف ومشا لبس تيشرت وشورط …خشا فرجليه كلاكيط ديال صبع ….لقا الياس واقف كيتسنى فيه …دفعو بايدو ومشا خرج توجه لبيت ديال يوسف هو وياه …حلو الباب ودخلو عليه …لقاوه حال فمو تيشخر …
صهيب : اييييييه سيمفونيات خدامين نعماس …شخر شخر ابليهودي …
الياس : فيقو تاهو ولا كيتعطل فالنعاس ممولفاش ليه …
صهيب : بالكلابي داير كي النافسة تف …
قرب حداه صهيب وهو يهز واحد الريشة من واحد الفاز محطو تما …
الياس : اش بيتي دير اهياتا ؟؟؟ اااااالمسخوط …
صهيب “ضار ف الياس دار فيه تخنزيرة ديال تهضر نمغط مك رعفك ” : تزمو لا ؟
الياس : انبعد …
قرب صهب حتى لعندو وتحذر حط ليه ريشة على منخرو دوزها عليه …بدا كيحرك فمنخرو حركات دائرية ….عاود دارها ليه هاد المرة خشاها ليه …
يوسف “تيتمتم ” : اخخخمن تمتن از حطيه فوق مني …
صهيب “خرج عينيه وضار بالعرض البطيئ لعند الياس ” : اش غاتحط 😳…
الياس”تاهو تصدم ” : سولو سولو …
صهيب “مشا برك حداه وعاود دارها ليه ” : اش غاتحط ؟
يوسف “تيحك بايدو ” : تت حطيه احبيبة “عض فشفايفو ” اووووه فاااااااك فاااااك …
صهيب : ويليييييي
الياس : ويلي ويلي ههههههههههههههههههه
صهيب : تهههههه اش غاتحط عههههههه ايما الحبيبة 😂😂😂😂….
يوسف “بدا يتعوج ” : ااااااااااااااااحاااااااح …
صهيب “مبقاش صبر ” : 🤣🤣🤣🤣🤣🤣🤣 خاصما نديو خوك نزوروه سيدي الخوينز ….
الياس : ششش عار الله سكت دابا يفيق …
صهيب “دموع دازو ليه ” : ايما احح ههههه “يلاه بغا يضور عندو حتى جرو يوسف حتاها عليه بشنقة وعينيه خرجهم فيه فحال جمر …
يوسف : غاتزورني سيدي الزبل لمك بنت ليك مضروب تيقتي الكلب حاس بيك ملي عتبتي عند الباب اولد المجوطة …. صباح الله ..شكااااااين ؟؟؟؟ …
الياس بغا يفرتح وهو يضور يوسف خنزر فيه ….تحرك نفرشخ لملتك راس …
صهيب : هاااناري اتنضحكو معاك …ويني تفكيرك عجبني خههههخ…
يوسف : اش بغيتو اااااش ؟؟ طلقني بغيت نعس …
صهيب : مكاين بو نعاس تگعد باش نهضرو مع الوليد يعطينا نمرة لعميم نضربو تالعندهم نقضيو اش بغينا نقضيو ونتحركو نضورو جات ااعطلة تال بين ايدينا خلينا نفوجو شوي …
يوسف : هبطي قوليها ليه اخيتي مالي انا …وجدو وعيطو ليا …
صهيب : مغاتمشيش معانا اختي ؟
يوسف : انا مهرس غانتلاح لور اش ليا انا وزايدون لاش اتقولوها ليه ؟ مالنا را بشلاغمنا …
صهيب : بغينا غا نمرة قلت نمرة مكتسمعش …
يوسف : هاا ااه تيحساب ليا …

الياس “شاف فساعتو ” : صافي غايكون مشا دابا …
صهيب : نشدوها من عند نسيبو …
يوسف : شكون نسيبو ؟؟ صهيب “شاف فالياس تيفرنس والياس شاف فيوسف بملامح مكتفسرش “…
يوسف : ياااا نسيب من ؟
صهيب : العميم ولا عندو نسيب تبارك الله غا تحنحينتو تنوض راگد …
يوسف : علاه عمي تناسب “حك على لحيتو شوي حتى حبس مبقاش رمش “…ااااا
صهيب : اييييييييه …
يوسف : انا گاعما عندي شلاغم اخويا سيرو طريق سلامة …”رجع تلاح وتغوبا “…
👰🏼يامنة sana mina 145👰🏼
خلاهم عند راسو ورجع تغوبا هههع …
صهيب : ولاااو وتگعد انقولوها لوليدة اش اوا وصلنا ليه اصحبي اتنضحكو تكعد العجل …
يوسف “لاح المانطا بعصبية ” : تق*** عليا خرجو انا هابط ..
صهيب : وخا سير عالله …ناض من حداه وخلاوه كينوض معافر مع رجلو الي تقريبا ولات بصحة جيدة باقي ايام وغايحيد الباندة بمرة …مشا دخل لدوش يغسل ويلبس وصهيب داز لبيتو بدل حوايجو والياس سبقو لتحت لقا الحاج خرج ديك ساعات كانت عندو سفر غايغيب ايام عليهم …
الياس “مشا باس راس نجود ” : الوليدة صباح الخير …
نجود : صباح نور ولدي “تعطلتو مالكم ” …
الياس : هاهما جايين كنا كنهضرو …
نجود : فاش اولدي خبار الخير …
الياس : هاهما جايين وتعرفي …بدات كتكب ليه فالقهوة واحد شوي حتى تم هابط صهيب باس راسها وصبح عليها وتبعو يوسف حتى هو …كلسو بداو يفطرو …شوي …
يوسف : احم الوليدة قولي ليا عندك نمرة عمي ؟
نجود : سي مصطفى ؟ لا اولدي لاش بغيتوها …
صهيب : قاليها بالي بغاو يديرو دورة وزيارة ليه واشنو ناويين …
نجود : اييه فكرة مزيانة الله يرضي عليكم واكن راه موحال يبغي مكيبغيش حتى لحاج الي كيقطر ليه من العينين وكيحتارمو بقا غير نتوما …
يوسف : حنا مغانحطوهش فداك الموقف عارفين شنو غانديرو فينا ميمشي ولكن خاص نعلموه باش يكون تما مجاتش ندخلو حنا رجال على الميمة وحدها …
نجود : متديونيش معاكم نبقا معاها تانا شي ايامات بينما كملتو بغيت تانا نبدل الجو اولدي غانبقا وحدي …الى بغيتو منصدعكمش ..
صهيب : تشا را ندبح هذا الي غايقوليك لا تي نديك انا ومنخلي الي يديك …
الياس : هاويلي تي شتتقولي تي بلاصتك القدام حدايا من غانسوق العشيرة …

يوسف : تي نديرو صهيب فالكوف ونتي بلاصتك القدام متخميش الله اودي …
نجود : الاه يرضي عليكم هههه خليوني معاها وضورو تتشبعو ورجعو باش نرجعو فحالنا …
صهيب “خبط طابلة ” : تا برب الى الوليدة تتفهمني عارفاني باغا نقنت شي خوينزة اححح تنبغيك اميمتي ..
نجود”خنزرت فيه ” : الله يمسخك السلگوط كون تحشم
الياس ويوسف دارو ايديهم على عينيهم وفمهم حابسين ضحكة …
صهيب : دابا منين غانضبرو فالنمرة …
نجود : نعيط لبنتي يامنة تعطيها لينا ساهلة …
الياس / الى خليتينا نموتو عزاب …
يوسف : شنو سميت دوار الي فين كاينين ؟
صهيب : دوار المصاصط هههههه
الياس : 🤣🤣🤣🤣
نجود : خرجتي ليا من جناب يا هاد البرهوش …
👰🏼يامنة sana mina 146👰🏼
خلاها فالكوزينة وخرج هز الفيستة دار الفردي ورا ضهرو لصقو مزيان حتى فيكساه …ولبس الفيستة وخرج ركب فطوموبيل ،،طار حتى تهزت سيارة …مشا طاير …ركن سيارة ودخل الريسطو…طلع لفوق حتى لقاه واقف كيشير ليه …توجه لعندو وجلس نيشان دار رجل فوق رجل …خرج الگارو من الباكية وشعلو …بدا كيكمي …
ايلاف “مد ليه الملف ” : وراق المدام …كلشي تمام …
فؤاد “ساط الدخان ” : مزياان ..
ايلاف : الاسبوع جاي الحفلة بالتمام يوم السبت …
فؤاد “جاوبو براسو ” …
ايلاف : شو رح تعمل …
فؤاد “شير ليه بايدو بمعنى فاش ؟ ” …
ايلاف : المدام وين راح تبقى اذا كان الاجتماع …
فؤاد : لا رد …كما الگارو حتى كماه وحطو فطفاية مطفاهش وهو يهز الملف وناض …
ايلاف : لك شو رح تعمل وين راح تبقى بالاوطيل ؟ البنت صغيرة عمرها سطاش سنة …
غير قال هاد الجملة وهو يضور فؤاد مع ضورة مع تخنزيرة لو كان قرطاس كان جابو ميت فالبلاصة …عض على شواربو ومشا طاير لعندو شنق عليه قجقجو و هز داك الكارو طفاه ليه فضهر ايدو حتى غوت …مكانوش ناس حيث ايلاف خذا داك الفوقي ليه باش يعطيه الملف بيناتهم …اصلا الريسطو ديال ايلاف يعني الامر سهل عليه ….دفعو بجهد حتى تلاح …ومشا مشربن …
بعد سويعات وكانت تقريبا وقيتة العصر …تسمع صوت سيارة ديالو …تحل الباب الكبير ودخل ودخلات وراه سيارة فيها زوج رجال من البوديكارد ومعاهم بنت شابة …ركن سيار قدام الباب وخرج دخل لداخل اليفلا والبنت تابعاه هازا شكارة فايدها …
اول شيء دخل لمطبخ ملقاهاش وهو يضور لعند هاديك حبسها بايدو باش تبقى تسنى وطلع هو لبيتها بلا ميدق دخل كيقلب عليها ملقاهاش يلاه بغا يدخل لدوش يشوفها حتى تحل الباب وخرجات لابسة بينوار ودايرة فوطة على شعرها شاداها بايدها وكتشوف لتحت …وشادا فالحايط …غير شافت رجليه وهي تهز راسها فيه …باقي فيها الما وحنيكاتها حمرين بسخونية …ولكن المشكيل الاكبر هو ملي هزت فيه عينيها ….بذاك المنضر عينيه خرجهم ورفع حجبانو….

كانو عينيها منفوخين ومغمضيييين وحمرييييين ومنخرها حمرررر …
فؤاد “عينيه خرجو حتى شد ليها فكتافها ” : شنو هادشي ؟؟؟ يامنة ” خافت ” : اا معرفتش كيضروني بزاف ودخلت عمت قلت غايتفشو والو اهى اهى كيضروني …مبقيتش كنشوف مزيان اهى اهى …كضهصص وتقلب فيه حتى شداتو فكتفو كيبان ليها ولكن ماشي مزيان عينيها تقريبا بغاو يتسدو …
هو كيقلب فيها وعينيه خارجين بانت ليه فداك المنضر تلف …جرها وباسها فجبهتها وغفلها هزيها بين دراعو …حتى حطها فوق ناموسية وخرج عيط لبنت الي كانت هي طبيبة حتى طلعت ودخلها لعندها …حيد الفيستة والفردي حطهم فبيتو وخرج لعندهم طوا كمايم قميجتو وربع ايديه الي عروقهم مورمين …
واقف كيشوف فيها كتفحصها ومخنزر وحجبانو معقودين …تعصب حالها معجبوش …تصرفاتها الي كدير وباش كتعبر على الالم كيخليوه يتجنن …حتى فحصتها طبيبة …وتقابلت معاه هضرات بروسية بلغاتو
بالي عندها حساسية ربيع ولكن واحد اللقاح كيخرج من شي شجرة هو الي دار ليها هاد الاعراض كتبات ليه دوا وقالت ليه باش ضرب ليها شوكة …ولكن خاصها توقف …
مشا لحداها وبدا كيقاد ليها فالبينوار …
فؤاد : وقفي …مد ليها ايدو …
يامنة “وقفات وهي تقشع شوكة كتقاد فيها طبيبة …بدات كتبكي وهي تزير على دراعو ” : نننن اهى اهى عفاااك لااااا …
فؤاد “خنزر فيها ” : شنو الي لا ؟؟ “بدا كيهز ليها فالبينوار وهي تبدا تبكي وتزير عليه …
يامنة : عفاااك الله يخلي ليك ماعز عليك كنخاف غادي تحرقني الله يخليك اننننن هى …
فؤاد “حط صبعو على فمو بمعنى ششش “…
يامنة : واعععع اهى اهى الله يخلي ليك ما عز عليك “بغات تبدا تجذب ” …ندير ليك الي بغيتي الله يحفضك الله يخليك عمري مدرت ليك شي حاجة كنسمع ليك… الله يحفضك عفاااك كنموت منها كنمووووت والله مباقي نحك عينيها هانتا ندير الي كان غير شوكة …”ميلات وجهها بحزن ومنضرها كيقطع فالقلب وهو غير مكيزيد يتزير “….
فؤاد ” قربها لعندو وحط صبعو على حنكها كيدوزو عليه بحركة خفيييييييفة حتى بدات كتسكت وكتشوف فيه ” : شش صافي صاافي …
يامنة”كتنين ” : انن ع عفاك …
فؤاد ” هز ليها وجهها بايدو وهبط بوجهو حتى لعند وجهها وقرب لشفايفها غمض عينيه وحط شفايفو عليهم …حل فمو حتى خشا شفايفها بين شفايفو كيجررررررر فيهم بشوييييي ويعاود يجر …ضور ايدو على ضهرها كيحك فيه ذهابا وايابا بحركة بورشتها ويحك ليها فيه …كتهبط ليها دمعة كيلحسها ويدخلها مع البوسة ….معرفتش بالي كملات طبيبة ضربات ليها شوكة وحطات لوغدونونص وجمعات لوازمها وخرجات خلاتهم …خدامين …

فؤاد “فصل القبلة وجرها عنقها وخشا وجهو فعنقها باسها فيه ..وهضر فوذنيها بصوت خشن خفييييف .”: صافي سيري نعسي ..
👰🏼يامنة sana mina 147👰🏼
كاااالينكا كالينكا كالينكا مايا ….
‎توت صغير، توت صغير، توتي الصغير!
‎في الحديقة، توجد توتات عليق صغيرة، توتي العليق الصغير!
‎آه، الطفلة الجميلة، العذراء العزيز
‎أحبّيني!
تووت صغير توت صغير ….
توت صغير في شفتيك يا طفلتي الجميلة …استخرج عسله من هاتين الورديتين الصغيرتين الممتلئتين …جسد بالغة وعقل طفلة وسن مراهقة جميلة يا طفلتي يا زوجتي يا كاتيوشة قلبي …
ليل الليل وحلات الضلمة على البلاد …منغامس في المكتب ديالو الي لتحت …مقابل مع الماك ديالو بتخنزيرته المعلومة وغوباشتو الي كتصنع تجاعيد كثيرة بين حجبانو …داير صباعو على لحيتو كيحك فيها …ومركز مع شاشة قدامو …
هز ايدو حطها على ساعتو لقا الوقت قريب يصبح الحال مبقاش ليه بزاف …طفا الماك وهز الفون ديالو وخرج من المكتب في طريقو مشا لمطبخ هز قرعة ديال لما وكاس ومشا طلع لفوق نيشان لبيت عندها …ملي ضربات شوكة وهي ناعسة مجايبة لدنيا خبار …كان خصها تبقا ناعسة باش عينيها يرتاحو من الاشعة ويساعدوها على انهم يتفشو دغيا ويرجعو لطبيعتهم ….
حط لقرعة والكاس عند راسها …شعل بضو تيليفون على وجهها حتى تاكد من عينيها بالي مزادوش تنفخو اكثر …دوز بصبعو على حنكها حتى هبط لشفايفها …بقا شحال كيشوف فيهم تفكيرو مستقر عليهم …رجع غطاها وخرج من البيت مشا لبيتو يرتاح شوي ….
اشرقت شمس يوم جديد …
عينيها بداو كيتفشو تدريجيا …حلت عينيها وناضت من الفراش …مشات لطواليط قضات حاجتها حست بشي حاجة هابطة منها وهي تمشي تاكد لقات بالي العادة الشهرية ….
مشات لبلاكار الي فدوش حلاتو لقات فيه باكيات فوط صحية كانت سابقا لقاتهم وراتهم ليها الخدامة قبل متمشي باش عرفتهم …جبدات فوطة حيدات الكيلوط ودارت واحد جديد فيه الفوطة صحية ولاخور صبناتو بايديها ..خرجات ومشات جبدات بيجامة سخونة شوي …
لوات عليها بينوارها وسداتو مزيااان كان بالقب هزاتو شوي على عنقها …مشات لبسات تقيشرات فرجليها وخشات ايديها فجيابها …فاش كتجيها كتحس بالبرد ….خرجات من البيت كيف خرجت لقاتو جاي …لابس تيشرت كحل مكتوب بالبيض وسروال قطن بيض سليم عند رجلين ….

فؤاد “جاي خاشي ايديه فجيابو كان جاي لعندها اصلا …وصل لعندها “: مزيان ليوم ؟
يامنة “حادرة راسها مقدراش تشوف فيه ” : همم ا اه مزيان …خاشية ايديها فجيابها كتقفقف شوي “…
فؤاد “قرب ليها حتى قرب هز ليها ذقنها بصبعو حتى تقابلت معاه …مغوبش ومصغر عينيه فيها …كانو عينيها بداو كيتفشو …” : شوفي فيا …
يامنة “هزت فيه عينيها “….
فؤاد “باش يحضي عينيها واش تنفخو مشات عينو نيشان لون عينيها الاخضر والحمورية الي ضايرة بيهم ولمعة الي فيهم عطاهم جمالية من نوع خاص ” : كيحرقوك ؟
يامنة : ا لاء …
فواد : شربتي دوا ؟
يامنة : اهاء حتى نهبط نفطر عاد نشربو …
فؤاد : لا كاين واحد قبل دخلي شربيه وجيبي معاك دوا وهبطي …
يامنة : وخاا …
فؤاد” بقا شاد ليها فذقنها وهو كيهضر وهي كتجاوب حتى بقا كيشوف فيها …طبطب ليها على حنكها وهبط راسو حتى باسها فجبهتها ومشا هبط خلاها تجيب دوا وتبعو لتحت …” …
👰🏼يامنة sana mina 148👰🏼
مشا هو هبط لتحت لمطبخ وهي دخلات جابت ساشية ديال دوا الي كانت عند راسها …والي جابها ليها فاش كانت غاطة في النوم العميييق …هبطات لتحت ودخلات المطبخ …
كانت جايا على اساس توجد الفطور كيف العادة ولكن لقات المفاجئة !!! …جالس على كرسي حاط رجل طاويها وحاطها فوق فخدو ..وطابلة فيها لفطور واجد وكلشي محطوط …
يامنة “كتشوف فالطابلة وكضور هنا وهنا مستغربة امتا تصايب هادشي وشكون صايبو لا يعقل يكون فؤاد هو اصلا مكلتو قليلة بقا غير يوجدو ههه ” …
فؤاد “هز فيها عينيه ” : شربتي دوا ؟
يامنة : اه شربتو …
فؤاد : فطري وشربي دوا لاخور …
لقات كاس ديال لحليب محطوط قدامها …وهي تكوشر “خصرت سيفتها. ” …بدات كتاكل بشوي وتنقب والكاس ديال لحليب مقاستوش …كان هو ناض لبالكون كيكمي باش يخرج دخان لبرا …كملو ورحع لقا الكاس كما هو عليه …
فؤاد “شير ليها لكاس ” : علاش مشربتيهش ؟
يامنة :”خصرات سيفتها ” مبغيتوش وخا نشرب قهوة مخلطة ؟
فؤاد “خنزر فيها ” : لاا شربيه …
يامنة “جمعت ايديها بترجي ” : عفاااك منقدرش عليه …
فؤاد “خرج فيها عينيه ورفع حجبانو بمعنى هضرت منعاودش ” : يلاه دااابا …
يامنة : وننن اااافففف …محست غير بالخبطة ديال طابلة حتى طارت ونزلت …اممنن
فؤاد “مخنزر فيها ” : اش درتي دابا ؟؟ يامنة “خلعها” : و والو والله مدرت شي حاجة …
فؤاد “عض فشفايفو ودار حركة بعينيه بمعنى منعاودش نسولك ”
يامنة : والله مدرت شي حاجة منفختش عليك اهى غير مبغيتش لحليب مكنقدرش نشربو دابا حتى لمرة اخرا غادي نتقياه عفاك … فؤاد”بقا كيخنزر فيها وهي كتفتف شحاااال … خبط ايدو مع طابلة ثاني ….خبط طابلة خبطات متتالية وكل خبطة الطابلة كتقولي غاتقسم على زوج حتى كيتهزو الكيسان ويتسمع تقرقيبهم …
بجهد حتى غوتت ….ضرب ضورة وخرج من الكوزينة خلاها غاتموت فحوايجها ” …
شافتو خرج بهاديك طريقة حست براسها فحال زادت فيه … وهو تقلق وتعصب وهي تضغط على نفسها وتكات على داك الكاس ديال لحليب شرباتو بزز من خاطرها …
وهي تمشي شربات دوا الي محطوط ليها فالساشية …وناضت وقفات …جمعات داكشي الي محطوط وجمعات دنيا حطتهم غير تما ريتما يتحلو عينيها مزيان وطلعات لفوق لبيت ديالها …بقات شحال وهي جالسة بغات تمشي عندو ومتمشي وخافت من ردة الفعل ديالو …يلاه غاتخرج حتى تحل الباب بجهد ودخل مبدل حوايجو ومخنزر ….

فؤاد “كيهضر ومكيشوفش فيها ” : متخرجيش لبرا جردة ومطليش من بيتك حتى نجي …سمعتيني ؟؟؟؟ يامنة “كتجاوبو براسها ” : اننمم واخا …
فؤاد “قرب حتى قرب لعندها هز صبعو بغا يتحلف …عض فشفايفو بجهد حتى بغا تسقط منهم دم …ولا رجع ضار باش يخرج حتى …
يامنة : سمح ليا نفخت عليك …
فؤاد “وقف ضور راسو مخنزر ..”
يامنة ” حسات بيه تقلق نيت وهو عمرو خصر ليها خاطرها وخا صعيب …وهي من عادتها كان باها الى تقلق كتبقى مقلقة حتى يرجع كيف كان معاها كتمشي تعنقو ولا تبوس ليه راسو حتى كيرضى عليها وكان كيتقلق منها غير الى مشرباتش دوا او شي حاجة هي متقدرش عليها ولكن فمصلاحتها ….دلات شنايفها وهي تمشي تجري لعندو شداتو من ايدو وضارت لعندو ” …
يامنة “كتشوف فيه بعينيها مدمعين ومدليا شنيفانها وشاداها تنخصيصة ” : سمح ليا والله مقصدت نتافف عليك والحليب شربتو والله تا شربتو مكدبتش عليك …
فؤاد “مخنزر ومكيشوفش فيها …” : مزيان …
يامنة “حدرت عينيها وهي تحيد من قدامو ” …
فؤاد ” بقا واقف شحاااال وهو يرجع ضار لعندها ” : : شربي دواك وديري شنو قلت ليك ضد مكنبغيهش بقاي كيما نتي احسن ليك …مغايخصك خير ……
يامنة : وااخا ..
خرج من البيت وخلاها وهبط …
👰🏼يامنة sana mina 149👰🏼
هبط من عندها مشا خرج من الفيلا وركب فطوموبيل …كسيرا نيشان الوجهة فين غادي …كان مزير مع اقتراب موعد الحفل المقام بتل ابيب واقتراب موعد عقد اكبر صفقة مهمة عندهم …والي الغرض منها غادي يبان فالاجتماع …والي هو الغرض بيه يعجبو شنو فيها وينالو رضى ديالو هو لغرض هاد الصفقة والي غايتكشف عليها اثناء الاجتماع …
خدا طريق طااااير طوموبيل كتهز …كان معصب وزاد …اعدى حاجة عند فؤاد رمسيس هي شي حد يرد عليه الهضرة يتافف ولا يغوت عليه …فشي حد كان اخرتو جابها او جندخو ميعقلش عليه ولا يعقل على دقة فين جاتو …كل مكيتفكر كيزيد يتنيرفا وسرعتو كتزيد ….بقا غادي منير حتى وصل لواحد الفيلا بعيدة على موسكو باميال …من بعد ساعتين وهو فطريق عاد وصل ….
كانت فيلا صغيرة شوي …ديال واحد من رجال المافيا واحد الرؤوس الكبار في روسيا …دخل عند الباب حلو ليه قبل ميوصل …دخل طاير فرانا بجهد حتى ضارو رجال الي تما كيشوفو …
خرج من سيارة …لاح الگارو الي جاي كيكمي فيه سيجارة تابعة لاخرا …ودخل …
لقاهم مجموعين كيتسناو فيه وهو مجاهم حتااااا قالها ليه راس راسو …حتى اطمان على يامنة وتاكد عليها عاد خذا طريق …
جيفيتوف “شرع ايديه ” : اوو علاش تعطلتي اولدي …
فؤاد “مخنزر كون لقا يفرشخ شي حد وراه يتسنى هذا الي غاتحفى ليه جرية ويجي فطريقو ” : لا رد …
ايلاف “عرفو ماشي تالتم مهضرررررش وخا عاد كلا سلخة منو وملاموش حيث عارفو عائلتو ومرتو شي حاجة مقدسة ميدخل فيها حد ” …: نبداو…
كانو هما خمسة ديال رجال …جيفيتوف روسيا …واحد اسمو سامويل من كلومبيا ولاخو من ايطاليا اسمو روبيرتو …كلهم رجال كبار فالسن الا فؤاد وروبيرتو وايلاف …وروبيرتو اصغرهم …
تطلق داطاشو …وبان الغرض ديال صفقة ولي غايتكشف عليه مورا الحفلة …
جيفيتوف : كاينة حفلة شرفية هي اللولة بتنضيم ديال شمعون فرتهايمر عاد من وراها الاجتماع الي غايكون فالعنوان الي غايعطينا …
والحفلة الثانية الي غانضمها انا غاتكون من ورا الاجتماع سري وعليه غادي نعطيو تاريخ استلام السلعة … متافقين ؟
كلشي قال اه الا فؤاد غير مخنزر وحاضيهم …
روبيرتو : المهم يكون داكشي هو هذاك …
جيفيتوف : راه شمعون هذا طبعا غايكون هو هذاك …
فؤاد ” كيسوس فوق فخادو بصباعو ” : المهم يعجبني ماشي شغلي فهذا الي نتا عندك هو كلشي …
روبيرتو : شمعون منقدروش نقولو ليه لا معجبناش حيث اصلا هو غايجيب الصح …
فؤاد : نتاا هضر عليك نتا …

روبيرتو : فؤاد صحبي تهدن حتى يدوز كلشي مزيان هادشي را مهم عندنا اكبر صفقة غادوز فتاريخ ومسالة انك تعامل مع شمعون راه اكبر شرف لين…مزال مكملش هضرتو حتى لقا فؤاد عند كمارتو ….حط صباعو زوج على قرجوطتو ورررك عليهم …حتى ناضو لوخرين وقفو …
فؤاد “رااااسو سخن …عاض على سنانو حتى كيبان راسو كيفيبري ” : ش ررررف ليك نتاااا …تعجبني مزيااان متعجبنيش ممزيانش ليه هو …
روبيرتو : اكخكخ كخكخ ص ص صافي اصحبي تهدن …اووه…
فؤاد “بقا موررررك عليه حتى كانت روحو غاتخرج …عدوووه ليهود وزادو كملو عليه بالقيمة الي عاطينها لهاد الشخص الي هو ممسوقش ليه ولا معتابرو …دفعو بجهد وهو ينوض تم غادي …حتى تبعو ايلاف لبرا …” …
ايلاف : فؤاد …
فؤاد “هز ايدو باش يوقف ” : نشوفك لهيه “على تل ابيب ” …

ركب فسيارة وانطالق طاير بيها لوجهة لفيلا …رجع معصب باغي غير معامن …مسافة طريق حتى كان رجع لفيلا ودخل …طلع نيشان لفوق لبيتو …مشربن صدرو كيطلع وينزل …في حالتو لو جا اي شخص قدامو يفرتك ليه راس …وفي حالة شي حد رد عليه الهضرة او وقع الي دارت ليه يامنة مغايعقلش حتى يلقا راسو خلطها ولا خبطها مع شي حايط ولا فلارض …جمع راسو وحاول يضبط اعصابو حيث عرفها انها ماشي من نوع الي كيقلل الادب ونضرا لسنها وشخضيتها …راه معجزة وتساهل معاها …وهذا ان دل عن شيء فانه يدل على انها امتالكات اعصابو هما لولين واصبح كيدير ليها حساب ….
دخل حيد حوايجو ودخل تحت رشاشة هابط منها ما باااارد …حس براسو سخن بزاااف …دوش وخرج لوا عليه فوطة لتحت …مسح وجهو وراسو بالما …شوي حتى ضور وجهو تفكرها …خرج حفيان وهكاك لاوي على نصو الفوطة وجاي كيمسح حتى دخل عليها البيت …ملقاهاش وهو يدخل لدوش
كانت عاد داخلة ل دوش باش تبدل فوطة صحية يلاه غاتجبد من البلاكار حتى دخل عليها وبالخلعة والحشمة دخلاتها وسدت بجهد حتى غوبش …
فؤاد “رفع حجبانو وخنزر ” : شنو داكشي ؟؟؟ يامنة “بدات تمتم ” : والو والو والو ….ماشي ديالي 😳…
👰🏼يامنة sana mina 150👰🏼
من صفات طبعها انها جد خجولة فهاد المواضيع وكيف معروف على البنت المغربية ديال زمان …فاش كتجيها العادة شهرية كتكون فخبار غير امها او اي شخص من جنس النساء …والى قالتها لراجل وخاصة باها او خوها …تربات على حشومة وعيب يعرفوك فيك العادة …
فؤاد “خنزر فيها حتى ولات تفتف …مشا لعندها وهو يمد ايدو لبلاصة فين خشاتها حل البلاكار حتى بان ليه الفوط الصحية …سدو وضار لعندها لقا وجها ولا بيض وحادرة راسها ” : كليتي شي حاجة ؟
يامنة “جاوباتو براسها بنعم ” …
فؤاد “تكا ايدو على لحايط ودار رجل على رجل مكالي ” : هزي راسك شوفي فيا …
مقدراتش تهزو …حتى هزو ليها بايدو …قلب ليها عينيها وطمان عليهم …
فؤاد : كملي شنو كديري…
خرج خلاها غارقة فحوايجها …مشا هو لبيتو لبس حوايج باش كيبقى فالدار …معندوش مع كترة الحوايج …لبس بيل صماطي وشورط وخرج …هبط لتحت مشا لمكتب ديالو …اما هي فا كيف خلاها مشات بدلات وطرفت حالتها وخرجات زادت عليها بينوار سخن من لاخور وتلوات فيه …وهبطات لتحت دخلت لمطبخ تشوف شنو دير …حتى قررات تصاوب عشا خفيف دغيا …شوي وهو يتم داخل …
فؤاد : كتحسي ب شي حاجة ؟
يامنة “ضارت لعندو ” : لا مفيا والو ..
فؤاد “عض طرف شفايفو مصغر عينيه فيها بانت ليه مرة مرة كتحاول تغمض عينيها …يعني وجع العادة بدا …زاد تعصب من نهار حطت رجليها فهاد البلاد وهي كتعاني وصابرة عمرها تشكات …صبورة لواحد درجة فشكل…” : مديري والو اجي معايا …
يامنة : فين …
شاف فيها وهي تحدر راسها ومشات لعندو …سبقها وهي تبعو حتى دخلها لصالون وشير ليها باش تجلس فوق الفوطوي الي تما شعل ل LED …هز الماك ديالو دخل ليه وهي عطاها ريمونت باش تبقى تبدل وتفرج …
يامنة “ببرائة ” : والعشاا ؟
فؤاد “كيطابي فالماك ” : مجاوبهاش …
ضارت كتفرج واحد ساعة تقريبا …حتى دق الباب ودخلو ليه الماكلة …هزها فبلاستيكات ودخلها حطها فوق طابلة الي تما …
حيد منهم داكشي وحط ليها بيتزا والموناضة …
يامنة “بفرحة ” : بيييتزااا 😍😍…شكرا …
من بعد ما حط داكشي وقادو ليها …تلاح فوق الفوطوي وهز الماك ديالو حط المخدة تحت باطو والماك فوق مخدة اخرى محطوطة فوق فخادو …
فؤاد “شاف فيها كتهز فالبيتزا …هز ايدو وحطها على شعرها عنكشو ليها …” وضار خدام فالماك …خلاها تا بدات تاكل مرة مرة كتشد تحت كرشها كضور كيبان ليها راه كيشوف فالماك وكتكمد كرشها … جاها جوع رهيب وخا فيها الوجع ….كلات وشربات الموناضة …وهي تجمع داكشي يلاه بغات تنوض باش تمشي

لمطبخ تحط داكشي ودير ليها شي حاجة حتى …
فؤاد “كيشوف فالماك ” : باقي كضرك كرشك ؟
يامنة “خرجات عينيها حتى بدات تكحب ” : امم كحكح كحكح …”جلسها وسد الماك وحطو فجنب حيد المخاد وتكحاز لعندها …” …
فؤاد “بغات تبدا تحرك باش تنوض وهو يزيرها بايدو وقربها لعندو ضور ايديه على كتافها وجرها خشها فيه حط ايدو تحت كرشها وبدا يدلك ليها تما يدلك ”
يامنة : اكحكح اهم ..
فؤاد : ششش …
يامنة “جاتها لبكية وهذا الله معاه ” …
فكل مرة كطيح كتلقاه هو فجنبها …فكل مرة كتحس براسها وحيدة كيكون هو السباق باش يحسسها بالي ماشي بوحدها وبالي معاها راجل يعول عليه راجل الي كيخافو منو رحال جات يامنة ولا كبان فعلا سيد رجال ونعت سيد رجال يستحقه وعن جدارة واستحقاق …
ماحدها مزيانة معاه ماحدو كيعاملها كملكة فدارو …
دازت الايام ورجع تشغل عليها …حتى وصل اليوم الي غادي تحط فيه يامنة ثاني رحلة ليها وهاد المرة فبلاد واغرب بلاد واكثر بلاد نايض عليها صداع داخليا وخارجيا من كل انحاء العالم … …اسرائيل وبالضبط تل ابيب …وااه من تل ابيب ….

Leave a comment