Skip links

قصة : يامنة ج3

 2,972 عدد مشاهداات

👰🏼يامنة sana mina 51👰🏼
داز النهار كل فين تدها …الياس وصهيب ويوسف خرجو لاشغالهم …الياس ضرب حتى لافران باش يشوف امور قرايتو …ويوسف الي غطس راسو فالخدمة كيوجد فالامور بينما جا خوه يلقا كلشي ناضي هذا الى كان غايكون عندو وقت باش يضرب حتى لخدمة …لحد الان معارفش واش غايجي نيشان لخدمة كيف موالف عاد يمشي حتى لفيلا او العكس …ماااا كيعرفوش شنو تحت راسو بتااااتا ….هو الوحيد الي عارف اش ناوي وفاش كيفكر معمرهم قدرو يفهموه ولا يعرفو عليه والو …ومكيقدروش حتى يسولوه …
وصل الليل وكل سالا شغالو ورجع فوقت مبكر …باش يحضرو جميع لعشاء المقام على شرف فرد جديد تزاد فعائلة رمسيس الكبرى ..بنت العم والاهم زوجة الابن الاكبر …
الحاج الي كان على راس الطاولة …ودراري بجنبو ونجود وراوية ويامنة فبلاصتها …كانت لابسة نفس البيجامة ديال صباح وبينوارها …مدايراش المكياج …غير مرطب لوجه الي دارتو ليها او وراتو ليها راوية ونصحتها بيه الى جانب مستحضرات الي غاتحتاج ..ومرطب شفاه …وريحة من لي خداو ليها فالدهاز …
كتبان وسطهم فحال تقولي ماشي من عائلة رمسيس …غير هي وصهيب الي بيضين بزاف ههه …
الحاج : قبل مانسميو الله …بنتي يامنة من اليوم نتي وحدة مننا وهادي دخليها فراسك ديما الي ضرك ضرنا والي ضرنا ضرك ميحتاج نبقاو نقولو فهاد الهضرة مرة اخرا هادشي مفروغ منو …وهاد الدحوشة الي قدامك …
يامنة ضحكت بعفوية …هههههه
الحاج كيعاود و الياس وصهيب ويوسف كيهضرو بيناتهم …
صهيب : ولينا دحوشة على اخر ايامنا العشير 😐…
يوسف : ابلااتي تيجي ابلااتي وتفرج الى مولينا نهرطو ها وجهي …
الياس : عار الله ما سكت راه تتنوض فيا راگد …سعدات راوية غاتمشي ليوم مع الفجر قبل ميجي هاد اليومين سعداااتها …
صهيب : دابا نمشي نقطع تا انا ونسافر نغبر خنشوشي وخا نعرف نمشي لموزمبيق ..
الياس : صباح نمشي لافران عندي القرايا …
يوسف : الله يمسخ مك الكلب مزال عندك جوج سيمانات قبل الامتحانات طلع تقرا ليك جوج سطورة من رهوط تاع والو …عتب لمك صباح لما حشيت لملتك رجلين …
صهيب : عنهههههه محشوشين اصلا خلي الحبس يهضر را محشوشة لحبنا غا صبر بدينا تنحسبو …
الحاج : بسم الله بسم الله …سماو الله وبداو يتعشاو …
كمل العشا استاذن الحاج مشا لمكتب يقرا القران …ومشاو لصالة مجمعين بيناتهم كيهضرو ويزيدو يتعرفو على يامنة …

الياس : الفجلة …
صهيب : الفجلة 🤣🤣🤣🤣🤣🤣🤣🤣🤣…
يوسف : ههههههههههههههههههههههههههههههه
الياس : سكتو هههههههههههههههههههههههههه
يامنة”ببراءة تاهي كضحك معاهم ” : هههههه نعام …
الياس : دابا هي بينسولك دابا الفجلة علاش …مخلاهش صهيب يكمل تفرشخ ليهم بضحك …
صهيب : واااااااااااااااااااهيا سيد عبد الرحمن المجدوب راه الفوغيييييييغ العباد 🤣🤣🤣🤣🤣🤣🤣🤣🤣🤣🤣
يوسف”كينهي فيه وهو كتر منو ” : تا هنينا اصحبي من ضحك 😹😹😹😹😹😹😹
الياس : عهههههههه صافي سكت خالنا نسولو مرات خويا العزيز …الكاوينا الشاوينا السالخنا العاطينا علاش انقلبو قريييييبا جدا …دابا علاش تتقوليك جداك الفجلة حيث نتي بيضة وكتنزگي ياك …
👰🏼يامنة sana mina 52👰🏼
بقاو مجمعين فالصالون حتى لاش من وقت وهي طلع راوية بدلت حوايجها ووجدت شانطتها …كانت الوقيتة تقريبا نصف الليل او وصلت باش تمشي لفاس تركب فطيارتها …الي غاتكون قبل الفجر …وكيخصها تكون قبل بسويعات علو موعد الطائرة …هبطت سلمت عليهم وتوادعت مع يامنة الي حستها قريبة ليها وشي حاجة كتربطها بيها غير انها بنت عمها ومرات خوها …
راوية “حطت ايدها على حنك يامنة ” : حبيبة ديالي مبقاش بزاف وغادي نكمل ونجي ان شاء الله فالعطلة قريب ان شاء الله …
يامنة “حاسة بحزن ولفتها ” : واخا اختي …الله يديك على خير …ابتاسمت ليها وعنقتها …عنقت دراري خوتها ونجود وباها وخرجت عينيها دامعين حتى ركبت وداها شيفور فاتجاه فاس وبالضبط لمطار …
طلعت لبيتها متكية فوق ناموسيتها …كان الجو سخون بالكليمة الي مطلوقة …اضطرت تحيد الفوقاني وتبقا غير بنص كم …كان الوقت متاخر بزاف علاين ياذن الفجر …مجاهاش نعاس …تبدل عليها المكان والحيوط …وحتى نمط العيش كلشي تبدل بدرجات…ناضت شعلت ضو فالبيت …ومشات الكوافوز …بقات تشوف فالروايح والمكياج الي محطوط جديد كلشي جديد …كتقلب وتشوف باش تدهي الوقت بينما جاها نعاس …
في هاد الاثناء وعلى غير العادة وبشكل مفااااجئ تماما تصرفاتو كعكس شخصيتو …على غير العادة وفهاد اللحضة …تحل باب الفيلا من بعد مشافو ضو السيارة رباعية دفع جايا من بعيد وميمكن حتى حد يجي فهاد الوقيتة ونفس سيارة الي كتجيبو من غيرو هو …تحل الباب على بعد اميال عليه …ناض العساس من بلاصتو كان دافي غير سمح حسو لاح الكواش الي كان لاوي عليه كيتفتف هو ولاخور …حلو الباب بريمونت عاد تحل مع وقوف سيارة نيشان ….دخلت وبلاصات وسط جردة الفيلا فساحة …تحل الباب وخرج لابس قميجة كحلة مطرطقة عليه وسروال فصالة فنفس لون وصباط كحل ….
الجو فداك الضلام وداك الوقت بارد بزاااف ولكن هو كان لابس غير هادوك الحوايج محاسش بالبرد نهائيا…طاوي كمام القميجة …تحل ليه الباب من لداخل حيث بلغوهم يحلوه بالحس …داخل مخنزر كيف عادتو كيشوف قدامو …يلاه بغات تهضر الخدامة وهو يشير ليها بصبعو جيهة فمو بمعنى : ششش …بلا مينطق ولا حتى يشوف فيها …
طلع نيشان الفوق ومشا جيهة بيتو الي عام وزيادة طالع فعامين موصلو بعد غياب طوييييل…داز من حدا بيتها حتى وقف هبط عينيه …رفع حاجب وهبط لاخور …لقا ضو شاعل …شكون شاعل هاد ضو فهاد الوقيتة والحال علاين يصبح ويبان ضو …يلاه غايحط يحط ايو على البواني حتى ضورو …
يامنة “سمعت صوت البواني كيتقرقب وهي ضور راسها جيهتو بان ليها ك

يامنة “سمعت صوت البواني كيتقرقب وهي ضور راسها جيهتو بان ليها كيتحرك …مشات كتجري لبست عليها وطفات ضو ديال البيت تغطات وضورت راسها باش تنعس ….
اما هو غير بان ليه ضو طفا وهو يعض فسنانو فخاطرو كيتحلف حتى يصبح الحال ويتفاهم مع هذا الي خلا ضو شاعل وباقي فايق فديك الوقت …عند بالو واحد من خوتو ولا صهيب حتى هو فحالو فحالهم …اجل حتى لصباح ويشوف هاد ضصارة ديال ضو شاعل مع داك الوقت …ومشا لبيتو ينعس …
👰🏼يامنة sana mina 53👰🏼
حدث ماا لم يكن في الحسبان تماما ….تصرفاتو مكتعرف ليها قرار وتقول واش تعرف فاش كيفكر …شنو سبب الي خلاه يجي فهاد الوقت المفاجئ تماااما …ترتيبات كانت وسط الاسبوع لكنه جا قبل الوقت بايام …حتى وصل ودخل لفيلا بلا ميعلم حتى يوسف كيف العادة …شنو جرا الي خلاه جا فهاد الوقت …
مشا هو لبيتو ينعس او غايبقى فايق او او …
اما هي فكان ضنها انه غاتجي نجود او اي حد من دار ولكن ملي شافت البواني تحل كيحساب ليها نجود ومشات تجري تنعس …بقات تقلب فبلاصتها …مجاهاش نعاس وهي حاضية ضو القمر الي مغطيه شوية سحب بحكم الجو مشتي …حتى بانو خيوط ضو نهار كتخلط مع ضلام ليل وكتعطي لون ازرق غامق ….
عاد بدا كيديها نعاس شوي بشوي حتى استسلمت ليه بعد تعب وارق قلة نوم …
من بعد شرقات شمس يوم جدييد …رائحة الافطار الشهي عاطية فالمطبخ …كانت نجود واقفة عليه بنفسها حتى بداو البنات كيديو فالاطباق لطابلة ديال الفطور …
نجود : بنتي يامنة مفاقتش …”جاوبتها وحدة منهم بالنفي “…قابلي ابنتي هذا ملي يطيب طفي عليه وحطيه ردي البال راه يوسف كيبغي البيض خضر شوي ….سدت صدايف الكاب وضارت مشات طلعت البيت عندها دقات مسمعاتش صوتها وهي تحل الباب ودخلت لقاتها مخشية فمانطة كلها شعرها مجموع الفوق ومخشي راسها كلو كيبانو غير حنيكاتها حمرين حيث سخونة فمانطاها وجو البيت سخون …وشادة بصبيعاتها الي فيهم نقش المانطة مكمشة فيها ….
نجود “كلست حداها فوق ناموسية وحطت ايدها على شعرها كتلمس فيه وتبتاسم وكتهضر فنفسها ” : اييه ابنتي كتاب ليك تكوني من نصيبو ربي يحفضك من كل شر وياربي مايحاشمناش معاك …ان شاء الله تكوني نتي هي ضو الي فحياتو …بعد شوي حتى بدات يامنة كتحل فعينيها بشويييي حتى شافت فيها …
نجود : صباح الخمورية هههه
يامنة “شرعت عينيها ” : اويلي تعطلت فنعاس ؟ ماقصدتش حيث مانعست حتى لشوية …
نجود : علاش؟ مجاكش نعاس ؟
يامنة “بحزن ” : اه ..
نجود : غير حيث تبدلو عليك الحيوط ابنتي مزال غاتعودي ان شاء الله …الى مزال فيك نعاس غير بقاي ابنتي على خاطرك …ماشي بزز عليك تفيقي فالوقت الي بغينا حنا …غير بغيت تفطري معانا مجموعين حتى تعرفي علينا شوي بشوي ونتي وفين رتاحت ليك نفسيتك …

غير بغيت تفطري معانا مجموعين حتى تعرفي علينا شوي بشوي ونتي وفين رتاحت ليك نفسيتك …
يامنة : لا كنفيق بكري معمري فقت معطلة مكنقدرش نتعطل فنعاس …
نجود : كتفيقي على حسب مدرستك ؟
يامنة : الاء كنفيق مع الفجر كنوجد لبا الما سخون باش يتوضى هو وميمة ونوجد الفطور كنفطرو عاد كنوض نعجن ونوجد الغذا نعطي منو لبا يديه معاه باش يتغذا عاد كنمشي نلبس حوايجي ونمشي لكوليج وكاندي معايا الخبز لجارتنا ولا لفران الي عندنا يطيب عاد ملي كنرجع “كتعبر بايديها بعفوية ” كنجيبو طايب وكنسخن الغذا ونتغذاو انا وميمة …
نجود : ايه …
يامنة : او كنمشي نرعى البهيمات الي عندنا قبل متغرب شمس وكنرجع ندخلهم ونمشي نوجد العشا بينما طاب كنراجع دروسي ولا كنحفض وشي مرات كنحفض مع الفجر …
نجود : تبارك الله حادگة …هي كتعرفي لطياب مزيان …
يامنة : اه وكنتعلم الى كانت سارة صاحبتي عندها انترنيت فتيليفون كندخل يوتيب وكنتعلم ..
نجود : دابا ناخذو ليك تيليفون والانترنيت كاينة هنا موجودة كاين الويفي وناخذو ليك حتى طابليت فاش تفرجي فيوتيب وتعلمي براحتك ومع الوقت غاترجعي تكملي قرايتك …الي بغيتيها نوفروها لبنتي …
يامنة “بفرحة عفوية ” : بصح اخالتي ..
نجود : بصح ولكن بشرط متبقايش تقولي ليا خالتي قولي ليا ماما نجود ولا ماما …
يامنة “بحزن ” : ماما اول مرة غانعيط بيها 😢..
👰🏼يامنة sana mina 54👰🏼
جرتها نجود لحضنها وعنقتها بجهد…كتحسسها بالامان والحنان ديال الام الي مفتاقداه وهي فاللفة …حتى غرفرو عينين نجود …مسحتهم بزربة وهي تقابلها معاها …
نجود : انا ماماك وجداك وخالتك وختك من بعد راوية والي بغيتي …يلاه احبيبة ديالي غسلي وجهك وطرفي حالتك وبدلي وهبطي …
يامنة : واخاا …
ناضت نجود خرجت من البيت وهبطت لتحت …فهاد الاثناء خرج يوسف وصهيب قدقد من بيوتهم بزوج وتلاقاو فطريق …
اما الياس فاخرج قبل منهم مشا لافران يقضي امورو ويرجع كيف موصيه خوه يوسف …اما هما فا من تعب السفر الي كان طويل من ازرو لجوايه مراكش كانت مسافة طوييلة وتعب السهر فالعرس وتوجاد ما قبل ناهيك على توثر الي كيعيشوه يوم عن يوم وكيزيدو يفكرو فهاد المصيبة الي تحطو فيها …قلق وضغط كبيييير كيعيشوه وانفاسهم كتزيد تخطف …شنو غايقولو ليه وكيفاش غاتكون ردة الفعل ديالو خاصة انهم رجعوه حماااار بمعنى الكلمة ….
صهيب : ناااري على نعسة نعست ديك سهرة ديال العرس وطريق الي ضربنا عاد خلفتها …
يوسف : تا انا ارتاحيت بعدا شوي …
صهيب “بدا كيشمشم ” : هممم هاناري لا اويلي لهاد درجة …
يوسف : شكاتشمشم تم اسلوگي …
صهيب : واش كتشم ريحة الگارو ؟
يوسف “بدا يشمشم تاهو” …وايه انا الگارو قطعتو شحال هادي منقدر نغامر تاني …ياكما الياس ناااري ناااري نحفر لمو لعينين ونطفيه ليه فيهم 😡…
صهيب : تاا شاور يا شور “شاف فيه ” واش لگارو ديال فؤاد هذا ولا منخري غيّس 🌚…
👰🏼يامنة sana mina 55👰🏼
هااادي مكانت لا على البال ولا الخاطر ومكان محسوب ليها حساب …حتى بداو كيحسبو لايام الي جاي فيها وكيوجدو اشنو يقولو ليه واش غايقولها ليه باه مباشرة او غادي يمهد ليه شوي بشوي …ولكن باش يجي فلحضة ما محسوبش ليها حساب فدقيقة تسعين بلا انذار هادي متضرب ليها حساب ابدا …يوسف قلبو بغا يخرج …
يوسف : ناااري قلبي حسيت بيه كيضرب فكرشي …
صهيب : لمك انا راه كيضرب فجهازي التناسلي …
يوسف : اجي معايا نتاكدو فبيتو …
صهيب : الى كان فيه وحليتيه بلا مدق البغل …
يوسف : غادي ندق الحمار راه قاري الاداب وتربية ماشي قليل العفة فحالك اجحش ….
صهيب : غرقوني معاكم وعطيو لمي ايييييه …مشاو بزوج باش يتاكدو حتى لباب بيتو دقو دقو ولكن مجاوبهمش وضنو انه مكاينش غير تهيأ ليهم …
صهيب : ههههخ ياكما غير من الخلعة منخرنا تسوطى …
يوسف : ونااري قدنا قد الكيادر وخايفين وصراحة راه نخافو رجعناه حمار دابا غير خليها عالله …يلاه نفطرو باش نتيسرو لخدامينا …
تجمعو كاملين على طاولة الفطور …حتى هبطت يامنة لحقت عليهم …جامعة شعرها ضفيرة وطالقاها ودايرة بونضو بيج ولابسة بيجامة فالبيج سخونة ب بينوارها طبعا طويل تحت المؤخرة …وبانطوفة …جايا حشمانة باقي منتعوداش على الجو واللمة الي كتكون تما …حتى كلست حداهم …
الحاج : الياس فينهو ؟
يوسف : عاد شوية باش مشا لافران غايجب شي وراق وقضي شي امور ويرجع عشية …
بداو كيفطرو وكيهضرو ويضحكو ومحسوش بتاتا ابدا واش جا ولا وصل وصاهم ميبلغوهمش حتى يسالي امورو ويرجع …حتى كملو واستاذنو دراري خرجو تيسرو لفاس وبقات نجود والحاج ويامنة …

كملو واستاذنو دراري خرجو تيسرو لفاس وبقات نجود والحاج ويامنة …
الحاج : بنتي يامنة اجي معايا لمكتب نهضر معاك ابنتي …
يامنة : وخا عمي …
ناض لمكتب ديالو وتبعاتو …كلس وشير ليها باش تكلس حتى هي …
الحاج ؛ احم …بنتي يامنة ..نتي جيتي لهنا ماشي بصفتك مرات ولدي …نتي جيتي لداركم فين غاتعيشي وتبداي حياة جديدة بكلشي فيها …الي نوصيك ابنتي مهما شفتي او سمعتي صبري ومتدخشي متخلعي …
يامنة : علاش ..
الحاج : ههه مكاين والو غير زواج هو هذا ..فيه الصبر ..ونوصيك ولدي فؤاد راه مجهد شوي غييير شوي ولكن متخافيش منو مغايدير ليك والو والى دار ليك حسابي معاه الي ضراتك شكيها عليا او على الحاجة …مشاكيلنا وخصلماتنا متخرجش برا الفيلا حتى لباك ولا مي زينة …ياك وصاك حتى باك ؟
يامنة “بعدم فهم وخا هكاك تربيتها كتعلمها تسمع اشنو كيقولو ليها الكبار وتصنط ليهم ” : وخا اعمي …
الحاج : متشكيش حتى لباك هاني نوصيك ونتي ميخصك خير معانا وعاد ديور فيهم المشاكيل ابنتي هادي هي الحياة …بقا كيهضر معاها وينصح فيها وهي حادرة راسها وكتسمع ليه حتى كمل وناض استاذن خرج لورشة ديالو ديال تانجارت …وهي خرجت ومشات لحقت على نجود لمطبخ ….
لقاها كتوجد فالغذا …
نجود : تبغي تمشي معايا نوريك باقي الفيلا الي مكملتيهش نتي وراوية ولا تعيطي لداركم …
يامنة : “بفرحة ” نعيط لبا وميمة وصاحبتي سارة …
نجود : هههه وخا …هاكي تيليفوني عيطي بيه دابا ….غير يجي. راجلك ونشوفوه واش يشري ليك تيليفون وديك ساعات ناخذو ليك واحد …
يامنة “حدرت راسها بخجل ” …
نجود”ضحكتها حركتها ” : ههههه …هاد الحشمة مزال حتى ما جا ومشفتيه ابنتي هههه …
يامنة”كتهضر بشوي ” : شفتو فتصاور ههه
نجود : ولكن مشفتيهش فالواقع …
👰🏼يامنة sana mina 56👰🏼
من بعد خذاتها وضورتها فارجاء الفيلا كاملة …حتى عرفتها على كل ركن باقي معرفاتوش …وهي ترجع دخلت معاها لفيلا عطاتها تيليفونها ورسلتها لبيت باش تهضر على خاطر خاطرها مع باها وميمتها وصاحبتها سارة …
#في مدينة فاس وبالضبط في الشركة القابضة الي متسلم زمام امورها ونايب عليه ومكلف بكل امورو المالية …دخل لشركة عند الباب من بعد ما تفرق هو وصهيب الي مشا لخدمتو برا الشركة لعدة قضايا مكلف بيها خارج اطار الشركة …
وصل لعند الممر ديال لمكتب …لقا المساعدة مرتابكة وايديها كيترعدو وعينيها دامعين من الخوف لا تصدق مزبلاها وغير هاكاك قتلها الرعب …
يوسف : شنو واقع ؟
هي : و و والو سي يوسف احم نوصي ليك على قهوتك …
يوسف : واحد ساعة وجيبيها …”بقا كيطلعها ويهبطها وهو يضور جيهة الباب رحل البواني حتى دخل بان ليه الكرسي ديالو ضاير وجنابو خارج دخان الگارو ” …س سلام عليكم ..
فؤاد ” مضارش لعندو …هز ايدو شاف فساعتو لقاه جاي معطل بزاف ” …شاف قدامو …
يوسف : جاي من ازرو تعطلت فالطريق …
فؤاد “ضور الكرسي كان جاي فوقت ابكر حتى انه خرج بلا ميحسو بيه …لابس قميجة بيضة وسروال كحل فصالة طاوي كمايمها وحاط الفيستة ورا الكرسي …” …
يوسف”قبل كل شيء مشا حتى لعندو سلم عليه كيف العادة وضروري منها بلا ميقولها ليه ورجع كلس فوق الكرسي …” فؤاد “كيهضر وكيشوف فالوراق الي قدامو هاز حاجب ومهبط لاخور ” …الامور مزيانة هنا …
يوسف : الحمد لله …
فؤاد : معندي ميتسالك قاد بالمسؤلية …
يوسف “حدر راسو وابتاسم وقلبو الله الي عالم بيه ” …
فؤاد “نقر بصباعو نقرات خفاف حتى نقر النقرة الاخيرة بجهد عليها ناض جمع الوقفة وتبعو يوسف ” …ماتقول حتى حد راني جيت حتى نسالي وندوز لعشية …قول لالياس غانتفاهم معاه على داك سهير حتى لوقت متاخر …
يوسف : الياس !! مكيسهرش ولكن غانتفاهم معاه …
فؤاد “كيلبس وكيشوف قدامو مخنزر ” …جيت ليوم مع الفجر لقيت باب البيت الي قريب لبيتي ضو شاعل …بدل البيت ؟
يوسف “عرفها يامنة تفافا فالهضرة ” : ها ا غير هو كاين …قاطعو
فؤاد : المهيم عشية نتشاوفو فالفيلا …هز تيليفونو بقشش فيه وخرج من المكتب الي من بعد مدة مجا ليه …خلا يوسف كيبيض ويخرا …
تسنى حتى خرج خوه من الشركة وزاد …هز تيليفون ودوز نيشان لصهيب …

يوسف : واااااااااا ديلمك ديلمك بات مات مك وراه نيت جا بصح وقاليا متقولها لتواحد وانا قلتها ليك …
صهيب : عااااارت الله ياك قال حتى الخميس ..
يوسف : وجاا جاا وفالعشية غايهبط لفيلا قاليا متقولها لحتى حد …
صهيب “عيط لواحد الزميل ديالو ” ومحمد شوف جيب ليا جميع القضايا انا نتكلف بيهم وداك عبدو رفع على والديه قضية وخا مضلوم 😐…خويا يوسف كيف مكتشوف غارق حتى لودنين هاد الايام مغانجيش لفيلا …
يوسف : والله يا مك تانحيد ليك ق*** ونعلقهم …
👰🏼يامنة sana mina 57👰🏼
داز نهار عادي فالفيلا …وغير عادي فنفوس يوسف وصهيب الي تخربق ليهم المود ديالهم فهاد النهار …فعلا جا ومعلمهمش جا قبل من الموعد ديالو …زاد التوثر عند يوسف اكثر …كل مكيقرب كل مكيزيد يتوتر ويزيد يلوم راسو …انه حط خوه فموقف خايب بزاف …الى كان شخص عادي وحس براسو تشمت ورجعوه حمار غايجعر وبزاف فما بالك بطبع خوه الاكبر …
وصلت العشية وبدا يضلام الحال …كانت يامنة مع نجود فالمطبخ … كالسة حداها وكتعاود ليها على حياتهم كيفاش دايرة ودراري ولا كتشوف معاها طياب …
كالسة هي وياها قدام طابلة …كتشرب فاتاي بينما وجد العشا ويجيو دراري من الخدمة والياس من افران …والحاج …خدامين حديث ومغزل بزوجات …
نجود : يوسف حنين بزااف ومعقول مخلي ليه فؤاد زمام الامور هنا هو مكلف بكلشي …ودراري معلمين عادة …ميهزوش عينيهم في فؤاد وميرفعوش عليه صوتهم والي قالها يديروها …وميتحركو الى متشاورو مع يوسف الي متحمل مسؤلية فغيابو …ويوسف ميهزش فيه العين لا الياس ولا راوية …الصغير كيحتارم الكبير …وممنوع تراديد الهضرة …
يامنة “غير كتسمع ومبتاسمة ” …
نجود : ولكن فؤاد صعيب بزاف غير…
مزال كتعاود ليها حتى تكفح ليها الكاس ديال اتاي على حجرها سخون …وطاح تهرس….
يامنة “كتنفخ وترعد ” احح مم مقصدتش …
نجود “وقفت ومشات تقلب فيها وشيرت لبنت تجيب ما ” غير بشوية ابنتي متخافيش ياكما حرقك ؟ …
يامنة : لاا غير الكاس تهرس ..
نجود : الى تهرس دا الباس ابنتي غير نتي متحرقيش …
يامنة : لا لا متحرقتش …
نجود : تت …سيري بدلي حوايجك وغسلي بينما وجد العشا نعيط ليك تهبطي تعشاي …
يامنة : واخا …مشات خرجت من الكوزينة وطلعت لفوق لبيتها تبدل …واحد شوي تجمعت روينة …ونجود ناضت جيهة العشا كطل عليه حتى بدات كتشم فريحة رجالية مغريباااش عليها وعمرها تنساها بتاااتا …ولكن ليها واحد الفترة طوييييلة مشمتها
👰🏼يامنة sana mina 58👰🏼
ضحكات من كل قلبها ضحكة نابعة من القلب وتقول مكاين حتى حاجة فحال مواقع وااالو ….ولدييييي فؤااااد …ضارت لعندو ….
فؤاد “ابتاسم ابتسامة خفيييييفة بالكاد كتبان …شاف فيها بعينيه شيه معسلين ..عنقها وباس ليها ايذها وراسها …” نجود : ياك قلتي غاتجي وسط سيمانة …
فؤاد : جيت ليوم …
نجود : احيانا نتا هو نتا …عيان فيك جوع باغي ترتاح ولا تسنى العشا ؟
فؤاد : غادي نطلع ندوش ونهبط نتعشاو جميع …”رجع قلبها تخنزيرة ” …الوليد ؟
نجود : هادي رجلو …عند العشا نتشاوفو كلنا …
فؤاد : مزيان …ضرب ضورة وخرج حتى هو وطلع نيشان لبيتو …نجود “جمعت ايديها عند فمها وعضات في شفايفها بحركة معناها …غالله يحضر سلامة …” وقف حيد القميجة وسروال وكلشي ودخل نيشان طلق رشاشة ودخل تحتها كيدوش …
فهاد الاثناء حتى يامنة كانت غسلت حالتها الي عمرت …وخرجت نشفت لبلاصة الي تخوا عليها اتاي وحطت البيجامة الي توسخت فسلة ديال الوسخ (حشاكم ) …ومشات جبدات من الماريو …بيجامة حمراء مزوقة بالابيض ديال موبرا حتى هي تلات قطع …لبستها ولبست بينوار ديالها عقداتو بحزام احمر …ومشات لبست تقاشر بيضين جداد …رجيلاتها شاد فيهم نقش مزيان وخاصة دايراه عامر وبلدي …ومشات جيهة لكوافوز …
كتفكر نصائح لبشرة وجهها الي علموها والي علمتها راوية ديرهم فكل وقيتة خاصة بيهم …ذهنت وجهها بكريم مرطب ليلي بنكهة الفاني ودارت مرطب شفاه بنفس نكهة كيطلق الحمورية فالفم حتى بان ليها فمها حمر وهي تنقص منو بالكشيفة حتى بغا يطيب ليها فمها …ورشت بارفان ريحتو خفيفة وزوينة كتبقى عاطية …بان ليها قلم العينين …
هزاتو باش تجربو فعينيها …دارت منو حتى بان ليها. زادت لادوز فعينيها وهي تنقص منو حتى تقريبا حيد وخا هاكاك بان ليها فعينيها حيث خضرين دغيا بان …دارت بونضو جمعت بيه شعرها من القدام وبقات مستقرة على ضفيرة المعتادة ..دارتها جنب و لبست بانطوفتها وهي تخرج من البيت …
جايا خاشية ايدها فجياب البينوار وكتلعب بشفايفها …حتى تقطع ضو ديال الفيلا …بكثرة الشتا الي طاحت بزاف وقع عطب فالسلوكة ديال ضو الي ضايرين بارجاء الفيلا وديك المنطقة …
حتى وقفت …بغات ضور باش ترجع لبيت وتشوف باش ضوي وبغات تهبط مبقات عرفت مدير …كتسمع غير الهضرة لتحت كيتجاراو باش يشوفو العطب ونجود كتعيط …مبقات عرفت مدير وهي ضرب ضورة باش ترجع لبيت احسن
تيرجع ضو …مع ضورة الي ضارت تمت غاديا كتزرب وتجري حتى تزدحت واااحد مولاتي زدحة حتى حست بصدرها تزعزع …غوتت غوتة فحال مشة مقجوجة وطاحت لارض …

يامنة : اممممممم …
عقد غوباشتو …كيتسائل اشنو هادشي سمع حيث كان ضلام وهو كان جاي عادي حافض ارجاء الفيلا …كان لابس بيل صماطي بيض دراعو كل واحد قداش …وشورط قصير كحل …وكان جاي خاشي ايديه فجيابو كيعض في شفايفو …
هبط لارض ثاني رجليه …لعندها كيقلب فشكون طاح …شد ليها فايدها …كيقلب فيها ويتلمس حس بيها رطبة وصغيورة …حتى تشعل ضو على ايدها نيشان وسط ايديه صغيورة وسط ايدو …بانو ليه فيهم نقش …هز عينيه فيها لقاها كتنخصص من ضربة وخايفة معرفت شكون …عقد حجبانو وخنزر فيها …
فؤاد : شكون نتي ؟

لقاء لم يسبق له مثيل …زواج ممكن يكون عادي لو هو كان على دراية بالامر ومشافهاش حتى جا باش يشوفها كان ممكن يكون لقاء عادي جدا ولكن هو مفخباروش بالزواج والما كيمشي من تحت رجليه …ويكون لقاء ديالهم بهاد الشكل …صدفة ولقاء جد جد مميز كما لو انه مسلسل او فيلم من الافلام الرومانسية …الي كتبدا بحب من اول نضرة مثلا او حيث من اول زدحة ههه …
هي تصاطحت مع صدرو ضرتها حتى طاحت وشادة راسها …تقصحت بزاف والخلعة ديال ماعرفت فاش خرجت خلاتها تبكي….
اما هو ماشعرش بضربة على صدرو اكثر ما حس بشي حاجة طاحت وضلام …هبط يشوف ويقلب شنو كاين …بقا يضهصص وعينيه مركزين فاشنو هادشي عرف بالي شي حد طاح ولكن شكون ؟! جاتو صدفة وشد ليها فايدها …صغيورة مقارنة مع حجم ايدو اكيد غايكونو كبار طبعا …كيقلب فيها ويتلمس ويتحسس فيها جاتو رطيطبة …يلاه غايهضر حتى تشعل ضو نيشان كيقلب فايدها وعينيه مستقرين عليها …بان ليه نقش فايدها …هز راسو حتى بانت ليه شادة جبهتها الي تخبطت مع صدرو …
فؤاد “طلع حاجب ونزل لاخور بتساؤل ” : شكون نتي ؟؟!!! يامنة “كتحك فضربة الي قصحتها وكيف شعل ضو جات عينيها نيشان فعينيه عرفاتو هو طلع قلبها تالسما ونزل تصدمات حتى نسات ضربة “مجاوباتوش ….
فؤاد ” ناض وقف وهو يمد ليها ايدو شدها من ايدها حتى وقفها كيهضر …كيسول فيها ويعرف اش ضرها عاد يعرف شكون هي ” تقصحتي ؟…. “عيط بجهد ومع صوتو غليض غير عيطة كتسمع فدار كلها …صوتو مجهد ولكن اغلب هضرتو كتكون بصوت خفيف …” كانت بالصدفة الحاجة نجود الي طالعة باش تطمئن على يامنة لا تكون تخلعات ولا شي حاجة …حتى لقات قدامها منضر زوييين لو كان طبيعي وماشي صدفة …هو واقف كيقلب فيها وهي كتنخصص !! نجود : اولدي …
فؤاد : شوفيها ولا عيطي لشي وحدة تجيب ثلج ديريه ليها ؟
نجود : بنتي يامنة مالك !! يامنة : كتنخصص تخلعات وجاتها قلبها طايب من فراق دارهم والخلعة تخلطات عليها دعوة …
فؤاد “خاشي ايدو فجيابو كيشوف فيها بنضرة تساؤل رافع حجبانو ” : يامنة !!..
نجود”كتفتف ” : ي يا اي يا اا يامنة بنت عمك مصطفى …
فؤاد “عض فشفايفو كيتذكر ” : امم ..متشرفين …”شير بايدو جيهة جبهتها ” عيطي ليهم دغيا يديرو ليها ثلج …مرحبا بيك …”تلمس ليها شعرها وهو كيشوف قدامو ومشا خلاها كتكمد ليها فضربة ” ….
ويلااي تلمس ليها شعرها 🤤

بقات نجود واقفة مع يامنة كتقلب ليها فجبهتها …ويامنة كتمسح فدموعها …حضاتو حتى اختفى من قدامها وهبط فدروج …كتشوف فكتافو عرااض اول مرة غاتشوف هكذا طولة وتجريدة …كانت كتشوفهم غير فانترنيت او مجلات او او …ولكن فلواقع شيء اخر …خلعها بطولة ديالو وداك العرض ولكن الي سالا معاها هما نضرات الي كان مخنزر وكيشوف بجدية فيها …عاد تفكرت هضرت نجود …”عمرك شفتيه فالواقع ” …
نجود “كتقلب فيها وهي مستوهة ” : بنتي واش تقصحتي ؟ اشنو ضربك …يااامنة توگضي معايا راك خلعتيني عليك …
يامنة : اهى اهى ضربني يمكن لحايط ولكن فحال رطب …
نجود “جاها ضحك ” : هههههه فحال رطب يمكن تصاطحتي مع فؤاد هههه صدرو دوخك الله يا بنيتي ههه ..تعالي نهبطو ندير ليك ثلج واش تقصحتي بزاف …
يامنة “بنفي ” : اهء لا ماشي بزاف …”كتسحت وتمسح فدموعها ” …
نجود : وييلييي على البكاية ههه …تعالي نهبطو .
👰🏼يامنة sana mina 60👰🏼
جرتها وهبطو فدروج حتى لحقو عليه لقاو كالس فجردة برا كيكمي فالكارو فانتظار يجيو دراري وباه باش يجتامعو على طاولة العشا …داتها لكوزيينة عطاتها شوية ثلج فزيف تكمد بيه …كلستها فكرسي …حتى وقفتها يامنة بسؤالها …
يامنة : علاش معرفنيش ؟
نجود “عارفاها غاتسول وشيء طبييعي لانها معارفاش الي جاري فا من حقها تسائل …كلست مقابلة معاها وشدت ليها فايدها ” احم بنتي يامنة …فؤاد ليه اكثر من عام مجاش هنا وحنا كلنا قليييل فين كيهضر معانا كيتواصل غير مع يوسف …خدمتو كلها فروسيا ابنتي …راك شفتي تزوجك غير بالوكالة …
يامنة : مفهمتش …
نجود : تقاليد عائلتكم كتحتم يتزوج ببنت عمو وهذا عهد كان بين باك والحاج …دابا نتي مراتو على سنة الله ورسوله ….شوية بشوية حتى يتعرف عليك وتعرفي عليه ويكون خير …عمرو مشافك عارف غير كاين عندو عمو وصافي …ولدي فؤاد تغرب ملي كانت عندو 20 عام وهو مغرب حياتو كاملة فالغربة …طبعو صعيب …
لذلك ابنتي الي سمعتيها متخافيش المهم انك وسطنا ومعانا وبيناتنا كفرد من هاد العائلة …
كان هذا هو الكلام الي قالتو ليها مزادت منقصت …حتى يحن مولانا …
اما هو كالس داير رجل فوق فخضو …كيكمي ويشرب فقهوة كحلة بلا سكر …حتى بان ليه ضو سيارة داخلة …عرفو باه …وخا بيناتهم جو جد مشحون ولكن هذا مكيمنعوش انه ميهضرش معاه او ميسلمش عليه …طفا الكارو فطفاية …ساس بايدو رجليه الي طاح عليهم رماد الكارو على زغب وحك لحيتو وناض وقف كيقاد فشورط عاد تمشى حتى لعندو …
الحاج “هبط من سيارة وشافو تفاجئ انه جا فوقت غير الي قال ” : فؤاد !!…
فؤاد “مشا لعندو سلم عليه من ايدو وراسو “: الوليد …
الحاج “كيهضر وخا متوترة العلاقة معاه ولكن كيبقى ولدو “: حمد الله عالسلامة امتا جيتي !! فؤاد “كيهضر وكيشوف قدامو ” : مع الفجر بدلت وخرجت شديت طريق لفاس قضيت شي خدمة …
الحاج : همم مزيان …ودخل دخل من البرد اولدي دخل …تمشا فؤاد سبقو وبقا الحاج غادي وراه ببطئ كيشوف فيه تفاجئ بزاف من مجيتو …وفنفس الوقت كيفكر من هنا لقدام لانه موصيهم تاحد ميثول ليه وكيفضل يمهد ليه وخا عارف انه لا مفر له من هاد زواج الي غايكون يكون رغما عن انفه لان تقاليد عائلتهم وعاداتها فوق كل شيء والكلمة هي راجل عندهم …
دخل الحاج طلع لبيتو يبدل …اما هو دخل لكوزينة …
فؤاد “شاف فيها شادة ثلج ” شوية !! يامنة “تزنگت وحدرت راسها مقدرتش تجاوبو من الحشمة ”

نجود : لا اولدي لباس غير تخلعات داكشي باش …
فؤاد “بانت ليه مزنگة بزاف كيحساب ليه فيها سخانة وهو يقرب حتى قاص ليها حناكها بايدو ” فيها سخانة لا ؟ …
نجود : ههه لا غير هي كتحشم بزاف حيث اول مرة تشوفك هكا طبعها مكتهضرش حتى كتولف عليك …
فؤاد : امممم “عنكش ليها شعرها ” مزال غانتشاوفو بزاف …”هاد الجملة نطقها بعفوية منو بدون قصد ” …انا غانمشي لمكتب ديال الوليد نهضرو شوي …عيطي ليا فاش يجيو دراري “شاف فساعتو “…وشوفي الياس علاش تعطل !! نجود : وخا ولدي في امان الله …
🏼يامنة sana mina 61👰🏼
خلاهم فالكوزينة ومشا نيشان لمكتب ديال باه لقاه عاد هبط ودخل ليه …وصل وكلس فالكرسي مقابل ليه …حط رجلو كيف العادة على فخدو …لابس كلاكيط فرجليه …كيدوز بايدو على ركبتو بحركة دائرية …
الحاج : مناويش تستقر هنا …
فؤاد : صعيب الحال شوي …
الحاج : حتى لايمتا هادشي اولدي …
فؤاد”عقد غوباشتو ” : هضرنا فهادشي شحال هادي …
الحاج : وخا مناويش دير دارك اولدي خاص تيسر الطريق لخوتك اولدي راك عارف ميتزوجش تاحد الى ما تزوج الكبير هادشي علمناه ليكم من صغر …
فؤاد “عض فشفايفو عض عض حتى خبط فوق رجلو الي كيهزهز فيها … بايدو حتى ناض وقف …” : غيير يسر ليهم الى بغا يوسف يتزوج انا حيدني من الحساب …زواج اخر حاجة ممكن نفكر فيها …انا مشيت لصالون بينما جيتي نتعشاو …
الحاج : فؤاااااد …
فؤاد ” هز صباعو وضار مشا خرج من المكتب فاتجاه الصالة خلاه غير كيحسبن …مبغاش ينوضها معاه ثاني شوية بشوية ماشي من اول دخلة ليه “….
في هاد الاثناء كان عاد وصل صهيب ويوسف الي جا مع صهيب فسيارتو …جايين وكيدخلو فبعضياتهم ويترادو فالهضرة …
صهيب : قلت ليماااااك مبغااااتيش نجي ماابغايتش علاش جبتيني بزز وكلت فيك الله …
يوسف : نعل حبك البغل غايسول عليك وانا صباح قلت ليه غانجيو كلنا الى ملقاكش وانا قلت ليه غاتجي ؟؟ علاش لملتك اش باغي …
صهيب : واش انا كنجيكم شي حاجة هاااا “شنق على راسو من الكول ” حجر العافية لا باقيش تعرفوني غير صيدتوني معاكم انا متايب الله …يعطيك الوبا يعطيك جهل والگراد لما عطيييني تيساع …
يوسف : انا الي ليك لملتك انا …دخل دخل …يلاه دخلو حتى لقاوه واقف ليهم خاشي ايديه فجيابو ثاني وكيشووف فيهم كيتعايرو حتى حنحن …طارو ونزلو …من شافوه واقف قدامهم …
يوسف : اربي…
صهيب : امصلي عليك ارسول الله …

في المطبخ …نجود مع يامنة …لاحضت انها فاش كتشوفو كتولي تفيبري بالتوثر والخجل …طبعا السيد هو راجلها على سنة الله …هي من اصلها كتحشم من الجنس الخشن …فما بالك لو كان راجلها او بتدقيق اكثر فؤااااد الي صيتو سبقو على صورتو فالواقع …وخاصة بدوك المواصفات لي فيه والهيبة الي معطياه من عند الله …شخصيتو جدية مترجمة فافعالو وجاذبيتو وهيبتو …هادشي كلو غايكون راجلها …لحد الان باقي شك مبداش يدخل ليها وتبدا تساءل علاش وعلاش …هي لان عند بالها خاص حتى تعرف عليه ويتعرف عليها لحد الان باقي متفجرتش رمانة ديال بصح …
نجود : واش خفتي منو ؟
يامنة “باقي مزنگة ” : هاا الا غير …
نجود : هههه …خاصك تعودي عليه وعلى وجودو ابنتي وباش نبداو هي دابا نوضي باش لحقو عليهم بينما كملو البنات حطان العشا …نوضي …ناضت معاها نجود غاديا ويامنة لاصقة وراها حتى خرجو من المطبخ فاتجاه الصالة فين كالس الكل …حتى دخلو عليهم كالسين فوق الفوطوي …وفؤاد فالفوطوي لاخور بكلستو المعتادة مفرق رجليه وداير مخدة معنقها تحت دراعو …
صهيب : غير كون هاني قريب نكسبو القضية …
فؤاد “كيحك فلحيتو قشع نجود دخلات ووراها يامنة حادرة راسها “: من بعد ونهضرو …
صهيب : وخاا …احم …
يوسف “شاف فيامنة داخلة حادرة راسها يعني شافتو وتعرفت عليه ومدام دنيا صاقلة اذن مزال القنبلة متفرقعتش ههههه ”
نجود : اجي ابنتي كلسي حدانا …كلست نجود حدا فؤاد ويامنة بالدعقة كلست حدا صهيب ههه …
صهيب “ضار عند يوسف كيهضر بالحس ” : يااا هنهمنننعع …ديلمك مفتاح قنبلة هيروشيما حدايا شخصيا ابشر …
يوسف : غا نطح مك وسط صالة سكتنا …يسكت لمك شريان …”خرج فيه عينيه ” هنيييينا …
👰🏼يامنة sana mina 62👰🏼
فؤاد ” بقا كيشووووووف فيامنة يشوووووف قبل ميشوف فيوسف و يوجه ليه كلامو ” : اليااااس علاش تعطل ؟؟؟
يوسف : انا نصوني ليه …”جبد الفون صونا ليه صونا مجاوبش ” كيصوني ولكن مكيجاوبش …
يلاه بغا يهضر حتى دخلت الخدامة بلغتهم بالي العشا وجد والحاج كيتسنى فيهم …تمو خارجين حتى وصلو لطابلة …في عادتهم فالفيلا وخا لباس عليهم معندهمش ديك القضية ديال كل وطبسيل ديالو الى كانو مجموعين ….كياكلو فطبسيل كبيير فحال جميع الناس العادية …الا في حالة وحدة …الى جا كل واحد وحدو ومفارقين في فارق الوقت او تعطلو ….كيتحط ليه ماكلتو ..
في الطابلة الي كبيرة فيها كراسا وضايرة …كالس الحاج عند راسها ومقابل ليه فؤاد …بجنب الحاج كاينة نجود وصهيب ويوسف وفالجهية لاخرا بلاصة الياس والكرسي الي جنب فؤاد هو الي اصبح كرسي يامنة …كلستها نجود بالفن غفلتها اما عرفتها ماتكلسش حداه بالخجل ههه …
فؤاد “حاضي نجود بعينيه مصغرهم فيها …الي كلستها حداه وابتاسم بجنب باستهزاء ” ….
الحاج : فينهو الياس مجايش ؟
يوسف : كنعيط ليه مكيجاوبش شوي وغايجي الى تعطل غاتحط ليه شي وحدة فالبنات يتعشى …
فؤاد “من جهة الياس ساااااكت مباغيش يدوي ويخلع يامنة الي مرة مرة كيسرق نضر ليها كيشوف فيها حادرة راسها مقادراش حتى تهزو ” …
في هاد الاثناء وبالضبط فمدينة فاس في احد البيران …غاااافل على تيليفونو الي دارو فالصامت …نساا راسو والوقت مع دراري واكثر شي البنات …بقا مع وحدة نساتو راسو …
هي “مدات ليه كاس ديال لفودكا ممخلطاش سيييك ” : هاك “غمزاتو ” …
الياس : ههه لا غير بصحتك …
هي “بميوعة ” : شنووو مكتشربش ؟
الياس : تت لا مبغيتش نشرب …
هي : خايف !! الياس : مناش ..
هي : مثلا …
واحد من صحابو نقزو …راه خويويف هذاك الحبس خلي زمر وشربي لا بغيتي تشربي …
هي : اممم اوكاااي …هزت الكاس باش تشربو حتى خطفو ليها من ايدها وسكل عليه دقة وحدة وغمزها ….
بقا مجمع معاهم كيضحك حتى هز الفون ولقا بزاف ديال اتصالات من يوسف طل على الساعة لقا الحال فات بزاف …هز سوارت وكونطاكت سيارة وخشا الفون فجيبو …
الياس : تهلاو العشران نتقاشعو ان شاء الله …خلاهم وخلاها وخرج من البار …مشا لبارك ركب فطوموبيل وديمارها ورك وكسيرا باقصى سرعة فاتجاه مدينة ازرو …غادي طاير فطريق …
👰🏼يامنة sana mina 63👰🏼
كملو عشاهم وناض الحاج هو اللول استاذن باش يطلع ينعس …طلع على غير عادتو وفوقت مبكر على نوم ديالو طبعا حيث معصب من جيهة فؤاد ومبغاش يازم الوضع …
فؤاد “عقد غوباشتو وطلق تخنزيرتو من الوضع …شاف في نجود ” …: قولي ليهم يلحقو عليا قهوة كحلة لجردة …”شاف في يوسف ” …بدل وتبعني لجردة نشوف هاد الحمار فين غابر …
يوسف “في نفسو بغا يشتف على الياس ويعاود ” …وخا ..
مشا لجردة وكلس فوق طابلة …خمسة دقايق حتى كانت قهوتو محطوطة قدامو وطفاية.ديالو …هز كارطونة ديال الكارو حلها وجبد منها سيجارة بفمو ..هز بريكة مكتوب فيها الاسم ديالو بنقش عربي …شعلها وجر منها جرة طوييييييلة حتى تعسلو عينيه …زاد فتخنزيرة اكثر واكثر وعقد حجبانو …حتى شوي ووصل عليه يوسف …كلس حداه ….
فؤاد “كيهضر ويكمي ومكيشوفش فيه هاز حاجب ” عيطتي ليه ؟
يوسف : مكيجاوبش الكلب …
فؤاد “عض فشفايفو ” …بقاو شحال كيتسناو فيه حتى تسمع صوت سيارة دخلات وبلاصات خرج منها كيجري حتى عيط ليه يوسف …
الياس ” برد ليه الما فركابي ملي قشع فؤاد كالس مشا كيجري وميقدرش ميجيش ” …”نطق من بعيد ” خووياا ههه …”شوية زم فمو ” مشا عنقو وسلم عليه وهو ساد فمو …
يوسف ” مشربن ” : فين كنتي الحمار من صباح وحنا نعيطو ؟؟؟ …
الياس : والله حتى مشيت تا لفاس تلاقيت بدراري شديت من عندهم بوليكوب وشي محاضرات كانو مسجلينهم وشي معلومات درت ليهم نسخ هو الي عطلني قسما بالله …
فؤاد “حاضييييييه وكيحك فلحيتو ويكمي حتى ” : الياس …
الياس : نعام اخويا …
فؤاد ناض جمع الوقفة على طولتو …اجي عندي …
الياس “فمو ولا بيض عرف راسو اش ذاير وعاق بيه ميمكنش وخا يطير لسما يقشعو” : اااا
فؤاد “هز فيه عينيه منيرين فيه زعما مبغيتش نعاود الهضرة ”
الياس ” قرب ليه ” …
فؤاد بحركة سريعة شدو من قرجوطتو بصباعو بزوج غرسهم فيها حتى قربو ليه
الياس : اكخخخكقحخ
محنش فيه …شمشمو مزيااان ودفعو بجهد …تمشا حتى تمشا …ونطق …تبعني …ومشا سبقو …
الياس “شاف فيوسف ”
يوسف : سير تبعو الحمار سييير …والله لا فكيتك بالله شريتيها لراسك… معامن نتا …
الياس ” حدر راسو ومشا تبعو ” ….

مشا حتى يوسف تبعو وكيطلب من الله ميدگدكوش …وصل فؤاد لعند صالون والياس تابعو لور …معرفش الياس ولا يوسف كيفاش حتى ضار فؤاد بضورتو ب جمعها معاه بطرشة بضهر ايدو عطاها ليه حتى ضار وكان على شوي يطيح غير شد فواحد الرخامة ديال تقويسة صالون … حس براسو تزعزع وشداتو دوخة … مهضررررررش متكلم ….وقف ثاني عاود عطاه بطرشة حتى طاح لارض هاد المرة ….
فؤاد “غوت عليه واحد الغوتة حتى جات نجود كتجري مفهمت اشنو وقع ويامنة وراها …شافو داك المنضر …يوسف واقف كيكدد ف شفايفو حاضيه وصهيب الي هبط كيجري من بيتو …
فؤاد : الحمااااار كيحساب ليك مغاديش نشم بالي شارب …
الياس “بغا يهضر وهو يعاودو بطرشة حتى هبط ليه دم من جنب فمو ” …هز رجلو وعطاه بتقبيسة لضهرو حتى غوت …
فؤاد : طلع لفوق …”غوت حتى شدت يامنة فضهر نجود بالخلعة وفمها ولا بيض ” …طلااااااااااااع …ناض الياس كيمسح فدم ومشا كيخطوي طلع لبيتو …
فؤاد “صدرو كيطلع وينزل …ضار باش يخرج لجردة حتى قشع يامنة مخشية فنجود وكترعد ….مشا حتى قرب ليها …
يامنة “خلعها كيحساب ليها جاي ليها بدعقة تلفت وهي تغرس صباعها فتريكو نجود ” …
عض فشواربو بعصبية وهو يضرب ضورة ومشا خرج خلاهم غير كيشوفو …
بقا ييوسف وصهيب ونجود شحال حتى نعلو شيطان وكل مشا طلع يشوف امورو ولا ينعس …الحاج مجايبش ليهم الخبار وحتى ولو سمع مكيدخلش فيهم مخليهم كل يربي لاخور ومداام خوهم الكبير كاين فزمام الامود بايدو هو …
داز اليل …بقات متكية فبيتها حتى جاها لعطش بزاف وموالفة ديما كتكون قرعة ديال لما حدا راسها …ناضت من فراشها شعلت ضو الفيوز كتسحت بشوي حتى لبيت بينوارها وخشات رجليها فبانطوفتها …وخرجت من البيت …
هبطات كتسلت وخا كاين ضلام ولكن ضواو الفيلا برا عاطين شعا لداخل …هبطت حتى دخلت لكوزينة شربت وعمرت قرعة ديال لما…ضارت باش تخرج …
هو كان مزال سهران فجردة كيكمي سيجارة تابعة لاخرا بالعصبية مع خوه …حتى حس براسو برد وتكالما وهو ينوض ضرب ضورة ودخل …
هي تمات خارجة من الكوزينة حتى خرجات فيه ثاني وهي طيح القرعة ديال زاج من ايدها تشخشخات ..كانت غاطيح غير شدها وضور ايدو على ضهرها …حتى قربها ليه وبدون قصد تحدر لعندها حتى لصق صدرو مع صدرها …
يامنة “غوتات ” : اااااا ….
فؤاد “مد ايدو لاخرا شعل بيها ضو شاف فيها” : غانبقا غير نشد فيك انا !!! “شاف فالقرعة ديال زاج الي تهرسات وهو يغوبش كيقلب بعينيه ويتفحصها “: شنوو ياكما تجرحتي !!!…
🏼يامنة sana mina 64👰🏼
الخجل انواع كثيييييرة …كل وكيفاش كيخجل من الحاجة او من الموقف او من الوضع …كل والخجل ديالو …ومن الخجل ما قتل هههه…
خجل يامنة في شكل ومن النوع الناااادر جدا …اكثر حاجة كتحشمها بزاف هي الجنس الخشن كتولي ترعد …تربات على ان البنت الى هضرت مع راجل غريب را مكاين حيا …تربات على هاد النقطة الي ولات شبه موجودة فمجتمعنا الحالي …فتاة فحال يامنة وطبعها قلال …
مضور ايدو ورا ضهرها باش قدر يحكمها لا طيح وخا معرفش شكون فلول مع ضلام ثاني ههه …غير ردة الفعل كانت بديهية عندو انها خرجت فيه وشدها بغفلة …شعل ضو عاد بانت …
فؤاد “غوبش ” : غانبقا غير نشد فيك انا !! انتابه لزاج المشخشخ ديال القرعة …قلبها بعينيه تفحصها من. راسها تالرجليها وهو شادها وكيقلب وراها بعينيه …”رفع حجبانو بزوج ” شنو ياكما تجرحتي ؟
يامنة “ضربتها اللقوة ” : لارد …
فؤاد “وقفها حتى تقادت فالوقفة …تاكد انها مفيها والو وهو يتم غادي عادي مكيخطويش وينقز على زاج الي مشتت لا يجرحو غادي جد عادي …مشا لبلاكار فيه قراعي دزاج وجبد قرعة مشا لافابو حتى عمرها ليها …ضار ضورة باش يعطيها ليها لقا غير البرد …طارت معرفها كيدارت ليها ” …مشا قلب فجناب ملقاهاش خنزر على تصرف الي دارت مجاش يسمعهم ليها ومجاتش يعطيها الوجه الخايب من اللول تعامل معاها على انها مجرد ضيفة عندهم والاهم انها باقي طفلة كيحساب ليه صغيرة بزاف …وخاصة انها شافتو كيضرب الياس وخافت منو حاول يرطب حاى فطريقة هضرتو …
“حل القرعة سكل عليها كلها دقة وحدة حتى خواها وحطها بلاصتها …
فؤاد : تت ..مشا حيد.زاج وحطو فوق. واحد الركن وساس ايديه ومشا طلع لبيتو ….
وصل لممر وداز على بيتها غير هو تقابل معاه ووقف وهي طفي ضو ….خنزر حتى خنزر ورجع كمل لبيتو دخل ينعس …
👰🏼يامنة sana mina 65👰🏼
في صباح البااااكر جدا …وعلى اصوات قطرات المطر كحبات الالماس تتساقط على المنطقة …صوت طقيطق قطرات شتا غلاض فزاج ديال باب البالكون وشرجم …حلت عينيها كان الحال ديال سما مزال داير خليط مابين الاسود والازرق …على مشارف شروق الشمس …حلت عويناتها كيف العادة …ناعسة مخشية فمانطتها وشادة فيها بصبيعاتها …بقات شحاال حتى فاقت وتوگضت مزيان عاد ناضت …قادت فراشها رمشات لبالكون حلاتو وحلت شرجم باش يتهوى المكان …لبست بينوارها وهي تخرج من البيت عينيها كيلوبو لا تلقاه خارج مشات دخلت كتجري سدت عليها وغسلت وجهها وطرفت حالتها وخرجت دخلت لبيتها ….
مشات لماريو وجبدت منو بيجامة فالصومو …معلمينها قبل متكمل سبع ايام تبقى تلبس غير حوايج لون فاتح …رجعت بيها ذاكرة تفكرت شنو قالت ليها زهور …
……..
زهور : فاش غايدخل عليك عندك سبع ايام لبسي غير طويل قفطان قميص ولا بيجامة ومتحزميش حتى لنهار سابع ….
…….
تفكرت انه حتى مقاصهاش نهااائيا ومزال متعرفت عليه اكثر ومداخلتش معاه وهي غير كتشوفو كيجيها شلل من الهيبة الي عندو ونضراتو ليها خاصة من الي وقع ليوم كيجيب ليها الله غايفرشخها فينما لقاتها بيه الوقت ههه…مزالها صغيرة مزال مكتحةرش مكتشكش على تفاصيل وعلاش وعلاش …كتسنى كيفها كيف اي عروس ان البادرة تكون من الزوج هو الاول …ولكن ضنها شيء والضن الحقيقي والواقع شيء مخالف تماااما ….
كيف عادتها كتفيق بكريييي …بدلت ملابسها داخلية (كيلوط) حطاتو فسلة ديالهم ديال لوسخ حتى تصبنو راسها بايديها كيف ديما …ولبست بيجامتها ومشات
مشطت شعرها جمعاتو ذهنت وجهها ورشات ديدورون
من تحت البيجامة ولبست بانطوفتها سمات الله وحلت الباب طلات هكا وهكا عاد خرجت وهبطت نيشان لكوزينة ….
فهاد الاثناء هو كان فااااااق ولبس تيشرت كحل مكتوب بالابيض نايك وسروال قطن فنفس اللون والماركة مزير عند سيقان فحال كولون وايرماكس فالاسود …مشا كيجري فداك ضلام قبل بساعة فالغابة الي حداهم …
كيجريي براحة تاااامة كانه ماشي مع داك العالم وداك المستنقع الي هو كيتعتابر واحد من روس الكبار ديالو …
كيجي لمغريب وحدو لا شيفور لا حراس امن ولا والو كيخرج من موسكو_روسيا ….نسر موسكو وكيدخل لمغريب -ازرو …فؤاد رمسيس الابن الاكبر …بقا كيجري يجري حتى عرق مزيااان عاد رجع ادراجه لفيلا ….
فاقت نجود وخرجات من البيت وهي دخل لمطبخ حتى تفاجئت بالمنضر الي قدامها …فعادة الاعراس المغربية والتقاليد ان العروس متمدش ايديها لطياب ولا شقا حتى تكمل ايامها السبعة الاولى فدار راجلها …باعتبارها ايام العسل بيناتهم …
كاين بنات وعرايس مكيديروش هاد العادة وكيمشيو لشقا نيشان وهذا الي دارتو يامنة …
نجود “كتهصر وكتشوف شنو كدير “: بنتي صباح الخير
يامنة ” كانت واقفة عند البوطاجي ديال كوزينة طويييل متوسط المطبخ وخدامة كتعجن وتعمر فالخبز …ضارت شافت فيها وابتاسمت ” : هه صباح الخير …
نجود : شنو كتصايبي ابنتي …
يامنة “بابتسامة ” : خبزة شحمة …
نجود “قربت ليها كتشوف ” : خبزة شحمة واش مسمن بشحمة !!…
يامنة : لاا خبزة شحمة عجينة عادية فحال بطبوط معمرة بشحمة والكفتة وبصلة مشلضة ومتبلة ب تحميرة وكمون مطحون بزاف وشوية ابزار ولحرور الى بغيتي وشوي زيت زيتون ….وعمرتهم فالخبز وغادي نطيبهم فحال بطبوط …
نجود “باعجاب ” : تبارك الله عليك ابنتي …وخا باقي حتى تولفي علينا عاد جيتي ابنتي نيشان لشقا …نتي جيتي عندنا غاتعيشي معززة مكرمة فحالك فحال دراري وراوية ابنتي …
يامنة : منقدرش نبقا غير كالسة ممولفاش …
نجود : وخا انا نشوف اشنو خاص نقضيه ونجي حداك علميني لهاد الاكلة …
يامنة “بفرح ” : وخاا ههه …
من بعد تقريبا ساعة حتى تحل الباب الصغير ديال لفيلا ودخل كيجري حتى وصل لعند الباب دخلاني حلو ودخل كان غادي طالع لفوق حتى شم ريحة مجهدة ديال طياب فشكل عاطية وهو يضرب ضورة نيشان لكوزينة عندهم ….
داخل وجهو حمرررر وعروق راسو منفوخين وعضلاتو متورمين بزاف بحكم باقي سخون من جري …بانت ليه نجود حدا يامنة كضحك وتوريها …
فؤاد “حنحن ” ….
👰🏼يامنة sana mina 66👰🏼
نجود “ضارت لعندو ” : صباح الخييير ورباح ولدي …
فؤاد ” مكيشوفش جيهة كيشوف قدامو ..” : طلعو ليا قرعة ديال ما بارد لبيت مع قهوة كحلة ….”ضرب ضورة وخرج من الكوزينة ” …
نجود “لبنات ” : طلعو ليه قرعة ما بارد وقهوة ديالو وطفاية ديال لگارو الله يرضي عليكم دابا قبل ميخرج من الدوش …
رجعت كتصاوب معاها حتى بداو كيخبزو فيها …
فهاد الوقيتة خرج يوسف من البيت ديالو داز على بيت الياس وحلو …لقاه فالمكتب الي عندو كيراجع …لابس قبية بسروالها ديال قطن سخونة فالگري وداير طاقية على راسو …
يوسف “كلس مقابل معاه دار مرفقى على لمكتب وايدو على حنكو حاضيه ” : علاش تحيمرتي لبارح الكلب وملقيتي غير نهار الي فيه هو ؟ عجبك سلخ ملتك قدام البنت عاد جايا مزال مداز عليها يومين ؟
الياس “كيهضر وحادر راسو حشمان من خوه وفنفس الوقت كاحترام ” : البارح مبغيتش والله مكنقرب ليه غير ( عاود ليه اش وقع ) …
يوسف : واش نتا حمار ولا بغل ولا كيطاري لطاسيلتك حتى هذاك البرهوش ندي عليه …الياس راه القوة ماشي في تحداه فشراب القوة هي تحداه بالعكس وتخليه هو يحشم على عراضو بالفن …
الياس : قاليا خواف قصد فؤاد ..
يلاه بغا يهضر يوسف حتى تسمع صوتو الغلييض الشي
الي خلا يوسف والياس يوقفو ….
فؤاد “داخل عندو ب بينوارو ديال دوش باقي قطرات الما نازلين ليه على جبهتو وصدرو الي باين من فتحة البينوار”: شنو سميتو ؟
الياس ” حادر راسو …جاوبو بلا تردد …فاش يسولو يجاوبو بلا نقاش ولا تردد ” : احم نور الدين بن عيسى …
فؤاد “خنزر فيه وطلعو وهبطو بنضرات قاصحة مطلع حاجب ومنزل لاخور كيف عادته ” : هبط مع يوسف تفطر لتحت “قرب ليه حتى لوجهو كيخنزر فيه حتى قال الياس فنفسو غاينطحني بدون انذار …عاد ضرب ضورة ورجع دخل لبيتو يبدل “….
يوسف : سلكك الله اما متهبطش حتى تشد لماستر ديالك واقيلة هنا …انا هبطت تبعني ومتهضرش سد غا فمك تايمشي فحالو …
👰🏼يامنة sana mina 67👰🏼
خرج يوسف من عندو الي كان حتى هو واجد لابس تريكو صوفي كحل فوق منو مونطو فالبيج بالقب وسروال دجين وصباط موكاسان …هاز فايدو تليفون وكونطاكت طوموبيل …هبط لتحت وتبعو حتى صهيب تاهو ….
بداو كيتجمعو على طابلة حتى تم هابط هو بقميجة فالگري وسروال فصالة كحل وفايدو مونطو كحل تروا كار …هابط كيهضر فالفون معصب غير مغوبش ومحنزر …نطق جوج كلمات وقطع …
فؤاد : شوي وغانطلع لفاس لتما “قطع ” …هبط لعندهم لقاهم مجموعين كاملهم الا نجود ويامنة والحاج …شوي حتى تمات نجود جايا هازا طبسيل كبير مغطي بزيف وتابعاها يامنة الي داك الوجه حلف لا هو يرجع طبيعي باقي مطيشة …حتى كلسو …
فؤاد : الوليد ؟
نجود ” بتوثر ” : ا مبغاش يفطر خرج قبييلة لورشة …
فؤاد “عض فشفايفو ” : تت …”ناض جمع الوقفة ” …فطرو نتوما …
نجود : اولدي جلس حتى تفطر معانا مغاتاكلش شنو وجدات لينا بنتي يامنة …
يامنة “حذرت عينيها كتلعب بصباع ايديها ” …
فؤاد “مشافش فيهم شير بايدو بمعنى لا ومشا خرج مطلع حجبانو …خلاهم شي كيشوف فشي ” …
كملو فطورهم وناضو باش يتيسرو كل لخدمتو …والياس طلع لفوق يكمل قرايتو …
عند الباب خارج يوسف وصهيب …
يوسف : الوليييد خرج على قبيلة يمانا جملة …
صهيب : مال فؤاد والحاج ممولفاش الوليد اصحبي مبغاش يفطر خرج قبل الوقت اش واقع زعما يكون قالها ليه ؟
يوسف : منضنش كاين شوية تزعزيع بيناتهم راك عارف عاكا دايرين بزوج كي المش مع الفار …الجو ديما مشحون بيناتهم وخا يغبر بسنين والمنييين …
صهيب : واهو كون قالها ليه بغا يخلينا نفطرو على خاطرنا كون را نتا شاد نوبة عند اختصاصي العضام …
يوسف : وانت شاد نوبة لمك ف بويا عمر يحلوه لطاسيلتك على قبلك …
صهيب “جاب ليه البكية بالفقصة ” : وناااري تا مال ديلمك غا خاشيني وراه انا غير درت خدمتي راني محامي لا طلب مني فحال هاد الورقة طبيعي نديرها …
يوسف : لااا ماشي حيث محامي حيث خونا مربي معانا …مشا لسيارة ديالو يلاه بغا يحلها وهو يعيط ليه صهيب من حدا سيارتو …
صهيب : سير يااا يوسف …”خلاه حتى ضار لعندو ”
يوسف”على نيتو ” : اش بغيتي ؟
صهيب : سيير يا يوسف يا سيير غاا قو** …
محس غير بيوسف هز حجرة وشير بيها عليه لولا لطف الله ومكحز كانت غاتجيه فالودن …
يوسف : علااااا ربي وكون غا جاتك لودن يجي لمك صمك ونعيد انا …اتفو …

في مدينة فاس بالضبط …
توقفت سيارة ديالو الي كان جاي سايقها نوع jeep كحلة كلها …هبط منها حيد المونطو خلاه فيها وسد الباب شاف فساعتو وهز عينيه لقا راسو قدام واحد الخلا …شاف هكا وهاكا حتى لقاه قدامو واقف قدام طوموبيل ديالو …تمشا حتى لعندو …
نور الدين “مد ليه ايدو ” : سلام خويا فؤاد …
فؤاد ” خلاه بلاكة مسلمش عليه ” …طوا كمايم القميجة حتى طواهم ..عض فشواربو مزياان وطرطق عنقو حتى تسمعت الشي الي خلا الولد يرجع باللور مفهمووش …بغفلة طار بجهد عليه لوا ليه ايدو وزير ليه على صبعو ثناه حتى تسمعت طراق غوت لربي الي خلقو …شدو من فكو ضغط عليه …قرب لعند وجهو مخرج فيه عينيه كيبان غير وجهو مزير ….مهضر متكلم باش يتعلم ميبقاش ينعت خوه بالخواف ويحرضو على شراب …عارفو رفيق سوء خايب بزاف ….
نور الدين : ااااااااااااااعععععع اااشنو درت ااااااش …
فؤاد “دفعو بجهد حتى طاح لارض كيتوجع ” هز الفون عيط لومبيلونص تهزو من تم وقاد كمايمو عقد صدافي ومشا لطموبيل ركب فيها ورك عالكسيراتور حتى طارت الغبرة على وجه الولد وزاد نيشان لاشغالو …خلاه كيتوجع وفنفس الوقت مفاهم والو …على امل يتلاقا بالياس ويفهمو هههه …
👰🏼يامنة sana mina 68👰🏼
داز النهار حتى وصلت العشية …دخل الحاج على غير عادتو …عيط لنجود الي لحقت عليه المكتب لقاتو كيفكر ويخمم …
الحاج : فاش يجي قولي ليه يلحق عليا المكتب نهضرو …
نجود : وخا الحاج ولكن رخف على راسك من كترت تفكير فيه هو شوية بشوية …
الحاج : سنيييين وانا معاه حتى لين ؟ ..بلا نقاش ديري اش قلت ليك …
دخلو دراري كيف العادة وكيف موالفين حتى طلعو بدلو ونزلو مجمعين حتى واحد شوي دخل هو مشافش جيهتهم طالع محنزر نيشان لبيتو …دخل واحد شوي حتى سمع دقان حنحن باش دخل …
نجود : ولدي غاتعشا معانا ياك …
فؤاد : تت غير تعشاو اخ انا صباح غادي نمشي ..
نجود : الله اودي عاد جيتي علاش راجع …
فؤاد “كيحل فصدايف القميجة ضاير لجيهة لاخرا عاطي بالضهر ” : عندي شي مشاكيل تما …غادي نرجع فهاد اليومين
نجود : اه ايوى مزيان …مهم هبط تكلم لباك بغا يهضر معاك …
ضار لعندها رافع حجبانو بمعنى شنو كاين ..
نجود : الله واعلم مهم بدل وهبط عندو …ابتاسمت ليه وخرجت …بدل هو لبس تيشرت بيض وسروال كحل ديال لقطن خشا رجلو فكلاكيط وهبط من جيهة لاخرى حتى لمكتب عندو دق ودخل لقاه كالس داير صبعو على فمو كيتقرج فلابتوب ديالو في الاخبار …شاف فيه وهبط لابتوب …
فؤاد “جلس مقابل معاه ” …
الحاج “تنهد حتى تنهد ” : ولدي خاصني نهضر معاك …
فؤاد “شاف فيه بمعنى شنو ” …
الحاج : خاصك تزوج صافي الله يجعل البركة …
فؤاد “عض فشفايفو بعصبية “: كنضن هضرنا لا ؟
الحاج : انا الي كنهضر ماشي نتا …هذا قراري انا الله يجعل البركة خاصك تزوج وتستقر هنا براكة عليك من داك الوسخ الي نت…مزال كيهضر حتى قاطعو بايدو …
فؤاد : خدمتي الداخل مفقود والخارج مولود وزواج مغاديش يكون مكاانبغيييش الوليد كترت الهضرة والبلابلا فنفس sujet (الموضوع ) هاضرين هااضرين مستمرين ونفس النتيجة الوليد نقاش فهاد الموضوع جد جد عقييم …الى تزوجت غادي تعيش هادي الي غانتزوجها فالخطر حياتها خطر فخطر اشنو نخرج على بنات ناس عاد انا خااايب وبزاااف “شرع ايديه ” ….شفتي النتيجة فين غاتوصل …الوغ حبس عليا هاد الموضوع والا غانمشي مباقيش غادي نرجع “خرج عينيه ” ….

ناض جمع الوقفة …”مخنزر حتى تنفخو عروق. راسو ” انا صباح غادي نمشي لهيه الله يعاون الوليد …تم غادي…
الحاج : العاهد الي هضرت ليك عليه شحال هادي …
وقف فؤاد عاطيه بالضهر كيسمع فيه …
الحاج : وصل وقتو وطبق والي قلتو ليك هو الي كاين الى نتا شاد ضد وباغي طيح بكلمتي وتحطني وبوجهي وتردنا عيالات فمعمرها تكون في عائلتنا ولا القبيلة ديالنا …خيرنا ميديه غيرنا …
فؤاد “ضور وجهو لعندو بمعنى شنو كتقصد ” ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ الحاج : يامنة بنت عمك وفي نفس الوقت مرتك قانونيا وعلى سنة الله ورسوله “الحاج قال هاد الجمل وهو مغدد كان ناوي يمهد ليه ويشرح ليه بطريقة مبسطة ولكن الضد الي شدو معاه وحتى انه مكيعطيهش فرصة فين يهضر معاه كيدعقو بجوج كلمات وينوض حتى فاض الكاس عند الحاج …” فؤاد “خرج عينيه على مصراعيهما حتى ضار كلو بجهد لعندو ” …
👰🏼يامنة sana mina 69👰🏼
احيانا مكنبقاوش نقدرو على كترة الضغط وكثرة التخمام والتخطيط وحسب الحساب لشي حاجة …شي مرات او اغلب الاحيان من كثرة الضغط كيتولد انفجار مكنبقاوش قادرين نستوعبو اشنو كنديرو مكنبقاوش قادرين نضبطو تصرفاتنا ونسيطرو عليهم …شي مرات الى طلقناها مرة وحدة كنرتاحو وبزاف …وشي مرات او اغلب الاحيان كنقولوها كبيرة باش تصغار كيف كيقول المثل كبرها تصغار ….والى عرفنا الطرف الاخر غادي يرهقنا وديما نفس المشكيل معاه …
فور ما نطق ليه هاد الجمل الي كان هازهم الحاج فقلبو وطلقها ليه نيشان …عارفو الي فراسو فراسو عارف انه غايرجع يرجع لهذاك المستنقع الي هو فيه …باغيه يحس بالمسؤلية ويزيد يتزير وينقص من هاديك الطريق …وحيث عارفو كيقول زوج كلمات ويزيد ومغايسمعش ليه فهذا كان هو الحل بالنسبة ليه اي بمعنى كبرها تصغاار كيف ما ذكرت …
فؤاد “ضار لعندو بجهد خرج فيه عينيييه حتى وساعو وحجبانو طلعو بزوج ” ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ الحاج : كيف ما سمعتي يامنة ماشي ضيفة عندنا هي بنت عمك منا وفينا …تم عقد قيرانكم بزوج غير ايام قليلة هادي قبل ماتجي بشكل مفاجئ …هذا عهد بيني وبين باها انها تكون زوجة الولد الكبير وعاطي لخويا الكلمة وحتى هو نفس الشيء …يعني نتا …قاطعو بايدو …
فؤاد “عروق راسو كيتنفخو ولعرق بدا كيبان ليه ….جاوبو بايدو وبحركات تعبيرية بوملامح وجهو بمعنى واش كتفلى عليا ” ….
الحاج : العقد تم بشكل صحيح وهي دابا مراتك على سنة الله ورسوله …
فؤاد “كيسمع فيه وكيزيد يتنفخ ويتنفخ …حس براسو حمار فهاد اللحضة انه غافل على الي جرا موراه …كيفاااااش !! …” هاد الكلمة كضور ليه فنفسو …تمشا حتى تمشا لعندو وحط ايديه بروج فوق المكتب متكي عليه ومقابل مع باه كيشوف فيه بنفس نضرة بدوووون ميرمش ….حدر راسو حتااااااا حذرو ورجع طلعو كيشوف بنضرات نارية …
فؤاد “كيهضر مكددددد ” : انااا مسنيت حتى على عقد فهمتي هاد الجملة ؟ وبنت خوك بنت خوك …. ل ااااااا غ ير (لا غير ) ….فهمتي الوليد ؟ …ضرب بايديه ضرب ضرب ضرب حتى خبط فوق المكتب بجهد …وتم ضاير باش يخرج حتى وقفو …
الحاج “جبد العقد من المكتب “: هذا عقد قيران اصلي زواج فؤاد رمسيس بيامنة رمسيس ..
فؤاد “عض فشواربو …لو ان الشخص الي قدامو ماشي باه كان سالا معاه الحساب فاول دقيقة نقاش…ضار لعندو حتى قشع الورقك الي هاز وهي نسخة اصلية من العقد ” …

الحاج : نتا مكتبغيش تكثر الهضرة حتى انا غانعاونك اولدي …يامنة مراتك على سنة الله ورسوله وهي بنت عمك وغاتعيش معانا ووسطنا باعتبارها زوج الولد الكبير الي هو نتا …فؤاد ولدي انا بغيت ليك الخير بغيتك تبقا معانا تحس بمسؤلية دارك ودير ولادك ومكين مخير من بنت عمك بنت الاصل والناس …
وكيف شفتيها هي …مشا فؤاد بسرعة لعندو حتى قرب ليه كيهضر مغددد عينيه بغاو يطرطقو …
فؤاد : ا نااااا مسنيت على حتى عقد وهاد الورقة تعتبر تزوير …
الحاج : العقد اصلي وصحيح تماما …
فؤاد “وصل لافان ديالو ولكن جات فباه كيبقى اصعب موقف تحط فيه ” : اذن اعتابرها مطلقة ومكيربطني بيها حتى حاجة وعندي الحق نطلقها حيث ببساطة مبغيتش …
الحاج : اذن اعتابر راسك مانتا ولدي ما انا باك الى يوم البعث …
قال الحاج هاد الجملة الي عارف تاثيرها ووقعها على فؤاد عندو كلشي الا انه يتواصل مع باه لسخط وهادشي زاد ضغط فضغط عند فؤاد فهاد اللحضة …
“شاف فيه مزيااان شفايفو مبقاوش كيبانو بكثرة العضان …نفخ نفخة كبيييييرة مضور وجهو لجهة لاخرا على باه وهو يهز واحد الفاز فوق المكتب وشير بيه عالحايط حتى تشتت وضرب ضورة وهو عاض فسنانو
وخرج من المكتب “…..
👰🏼يامنة sana mina 70👰🏼
خرج من المكتب صدرو كيطلع وينزل يطلع وينزل ….عينيه حمريييين …منير ….جاحد حاقد معصب اعصار خااامد فانتظار يتطلق …داز على نجود كيف البرد سخووون …
نجود : ولدييي …
فؤاد “وهو غادي ” : يوسف لفوق…
نجود : يااربي السلامة ياااربي …مشات لصالون لقاتو هو وصهيب مجمعين …
نجود : ولدي يوسف طلع تكلم لفؤاد …
يوسف : خبار الخير …
صهيب “لاحض القلق فعينين نجود ” : الوليدة اش واقع …
نجود : الله واعلم اولدي تكلم دغيا قبل ميجعر عليك …
يوسف “شاف فصهيب ورجع حيد لمخدة وناض مشا خرج من الصالون طلع لعند خوه “…..
واقف كيتنفس بالجهد شاد فايدو قرعة ديال زاج فيها الما …مشربها محطها بقا شاد فيها بايدو وكيضغط عليها كيضغط وكيتنفس بجهددد …سنانو لصقو …بقا كيضغط يضغط حتى تهرست القرعة وسط ايدو وتشخشخت ….دماياتو دايزة تشرشر …بحكم لحمو سخن وذاتو ولات تفرفر …سمع دقان حتى حنحن ودخل …
يوسف “بتوثر ” : خويا !! “شاف دم الي دايز من ايدو كيجري وكتافو كيطلعو وينزلو يطلعو وينزلو …مشا كيجري لعندو ” ..ايدك ؟ فؤاد ؟ …
فؤاد” حيد ايد يوسف بزربة مخنزر ” : الورااق الي جبتي ليا نسنيهم شنو فيهم ؟
يوسف “فشلو ليه رجلييييييين بمعنى الكلمة حتى تشل ليه لسان وتحولت عندو عقدة فالحلق الشي الي خلاه يصرط الهضرة ” : لارد …
فؤاد “ضار بالعرض البطيء وشاف فيه بمعنى منعاودش نسول ” ….
يوسف : هذاكشي الي قلت ليك نيت !…
فؤاد “عاود شاف فيه نفس النضرة لكن نضرة تؤكد انه هادي اخر فرصة “….
يوسف “حذر راسو حيث عرف بالي القضية حماضت بالبيان وانه مدام عاود سول الا ومخاصش يزيد يكدب عليه اكثر ويقولها ليه ” ….و و وكالة باسم الوليد واسمك …
فؤاد “هاد الجملة كانت كفيلة انه يفهمها وهي طايرة ويفهم انها بيها تصرف بالوثيقة الي وراها ليه باه فالمكتب وان هضرة باه صحيحة مئة بالمئة ”
يوسف “حدر راسو ” : سمح ليا تحطيت بين ثقتك والوليد م…
فؤاد “هز راسو تالسما وطلق نفس سخووووون …ضور راسو يمين شمال وطرطق عنقو مزيااان …
…حك نيفو قبل ميضور بحركة سرييييييييعة فحال البرد وطار شنق على يوسف ….نطحو واحد النطحة حتى حس بمخو تزعز باعتبارها حركة مفاجئة وسريعة ….حتى طاح لارض …
حس بالدم هابط ليه من نيفو يلاه بغا يقلبو بصبعو حتى جاه لعند وجهو وشنق عليه معطاااهش فرصة …اما يوسف مهضرش عارف عندو الحق ….وقفو وتم جارو وهو شانق عليه حتى خرجو من البيت ….
لحد الان مكيتسمع والو …فؤاد مهضر مغوت خدام كيفش بايديه …
جرو حتى لممر …عاود نطحو حتى جا لارض …
يوسف “دميات منخرو كتجري “…فؤاد عندك الحق نتا غير …
فؤاد ” عاود هزو وعطاه بطرشة لوجه بضهر ايدو وعاود شنق عليه حتى وقفو …قرب ليه عند وجهو كينفث فالنااار من انفاسو الحارقة الي كتخرج من فمو …كينطق بحروف متقطعة …” ث ق ت ف ييييييييك ر جع تييييي ني ح مااااااار ( ثقت فيك رجعتيني حمار ) ….
كيضرب فيه ومع ضرب وشنق مشاعرش براسو. راه كيكحاز هو وياه حتى قربو لدروج عند راس ودرجة لولة ….
👰🏼يامنة sana mina 71👰🏼
في هاد الاثناء واحد الطفلة جميلة رائعة الخلق …حسناء لا فكرة لها حاليا عن ما يفعله الوحش في هاد الاثناء وحتى نجود طبعا لان دق وسكات خدام وهما مجايبين خبار …كالسة هي وياها فالصالون كيهضرو مع صهيب ويضحكو حتى لحق عليهم الياس قبل ميوقع الي كيوقع الفوق …
صهيب : الوليدة قلبي ممهنينيش على يوسف
نجود : راه كيهضر معاه خوه علاش ممهنيكش خاطرك عليه هي دايرين شي زبلة ؟
صهيب “فنفسو”: تي شمن زبلة بغات تكون كبر من زبلة فؤاد …”دوز على وجهو وشعرو بايديه ” …ففففف …
نجود : كيهضرو حيث فؤاد غايمشي فحالو غذا فالصباح …
يامنة “هزت فيها عينيها بدون شعور” …
نجود “شافت فيها ” : ههه غايرجع من بعد يومين …ونتي ابنتي مكتعطيش فرصة كتشوفيه وتحذري عينيك وتسكتي …هضري معاه تعرفي عليه يسولك جاوبي ماشي تسكتي ههه …
يامنة “ابتاسمت ليها ” …
نجود : شوية بشوية ابنتي خاصك تعلمي راه راجلك تقربي منو ابنتي حنا مدايمينش ليك هو الي دايم ليك قربي منو وتعرفي عليه وحيدي منك الخوف والحشمة وقربي ليه وقربيه منك راه عندك غير هو من هنا القدام راكي مراتو …تفاهمنا ؟
يامنة : و واخا غير ك..
نجود : هضري متحشميش …
يامنة “ببرائة ” : انا ممولفاش نهضر مع راجل كيف مكان …
نجود : ولكن فؤاد ماشي اي راجل ابنتي راه راجلك وخا تشوفيه منرفز وشوفاتو معصبين راه هكاك طبعو ميدير ليك والو غير لا درتي علاش ابنتي …طلقي فالهضرة وزيدي تعرفي انا كيف مكان الحال ماشي فعمرك باش نعمر معاك على حسب سنك …
صهيب : واااااا جيبو ليا يوسف اولاد الناس …
نجود : يا هاد البرهوش خليني نهضر مع البنت …
صهيب : انا برهوش اميمتي 🤕…
نجود : وترجل وتزوج ولا سكتنا من الهضرةالى قدرتي طلع عندو …
صهيب : هاا لا غا خليه على خاطرو …
الياس : غا طلع طلع ماتخافش انا نحضي ليك بلاصتك …
صهيب : ايييه الله يحفضك وشوف هاداك سيد الي حدا روبيني قوليه يخلي ليا بلاصتو الله يعزك “خنزر فيه ” لموك تحضي ليا بلاصة فالحمام حنا ونوض طلع عندو نتا باش يكمل على ملتك ثاني …
الياس : متبقاش تفكرني انا مزاااوك …
صهيب : وااا صهط …

ناضت نجود باش تشوف الامور فالمطبخ كيف دايرة …واحد اللحضة شدت فقلبها …حست بدردكة فيه …حست بالدنيا ماشي طبييعية شي حس مقطوع فشي جيهة وشي حاجة واقعة فجهة اخرا ….مشات لمطبخ …
اما فهاد اللحضة باقي الدق خدام على يوسف والغضب مزال مسيطر وعامي عينين فؤاد كل مكيتفكر انهم رجعوه حمار كيزييييييد يتغلغل ويتغلغل بالغدااايد ….
يوسف “فمو دايز بدم من جنب مبقاش قدر ينوض وميقدرش يمد ايدو عليه …” فواد “دفالو كيطير مع كل زفرة كيزفر …نوضو حتى وقفو ….تقابل معاه …”
يوسف واقف وكيتخلخل فالوقفة ….
فؤاد “غوت غوتة عيط بسمية صهيب حتى تسمعت لعند نجود الي كانت جايا حدا دروج ”
نجود”قربت عند دروج” : اولدي عيطتي…
فؤاد : صهييب …
نجود : وخا اولدي …
مشات لصالون وهي تعيط لصهيب باش يتكلم ليه …
صهيب صرط ريقو وهو يوقف خرج من الصالون وطلع لعندو …
صهيب “شاف ف يوسف عرف دعوة خسرت ديال بصح ” : ن نعام هاني …
فؤاد “كيهضر ومكيشوفش فيه ” نتا الي صايبتي الوكالة …
صهيب “حدر عينيه وجاوب باشارة براسو بنعم ”
قرب فؤاد حتى لعندو حط كفو على حنكو خبط خبطات متتالية بشوي قبل ميخبط خبطة بجهد حتى صمك ليه الودنين …
فؤاد : سير سبقني لبيتك …
حدر صهيب راسو ومشا لبيتو …ضار فؤاد عند يوسف …
فؤاد بقا حاضي يوسف حاضيه وكيتقكر انه رجعو حمار غفلو وزاد كدب عليه وفي اش في حاجة الي هو مباغيهااااش وحاط عليها خط احمر حاجة الي كيحسب ليها حساب ومباغيهاش حيث ببساطة غادي تزادو خطر اكبر ولكن الي نرفزو وعلا الغضب ديالو وهو انهم غفلوه بمعنى الكلمة ورجعوه اكبر حمار على وكه الارض وخانو ثقة ديالو واستغلوه ابشع استغلال بالنسبة ليه حتى تحط فهاد الموقف وزوجهه بطفلة ومفروضة عليه من الفوق …
الشي الي خلاه يجعر ويجعر ويجعر ويتجنن ويفقد سيطرة …قرب ل يوسف نطحو بدون شعور ….هز رجلو تالسما ودفعها بجهد حتى تهز وتلاح مع قبسو مع ضار باش يمشي لبيت صهيب يتفاهم معاه غادي كيفرفر عروقو تنفخو بزاااف حتى تورم ليه عضلات صدرو …مشا لبيت صهيب وهو غافل على ضربة الي عطا ليوسف والي كان على مقربة من درجة لولة الشي الي خلاه يفقد توازن مع تقبيسة ويتكركب من دروج من الفوق حتى لتحت ويجي راسو على حافة رخامة ديال درجة …..

مشا مشربن فاش كتوصل بيه مكيعقلش على راسو اش كيدير تحط فموقف خااااايب وبزاف مقارنة مع طبعو ….عندو حنية مع خوتو فشكل معمرك ثاق فشي حد من غير خوتو وخاصة يوسف …اكره حاجة عندو هي خيانة ثقتو هو من طبعو مستحيل يعطي ثقتو لشي حد ولكن يوسف كان الوحيد الي احب واحد عندو حتى انه مسلمو كلشي بلا ميسول عارف اشنو حاط وهو الوحيد ولكن فالمقابل اش وقع ضرب ليه كلشي فزيرو ورجعو حمار بهاد المعنى ولكن هادشي كامل سبابو باه وهذا الي كيخليه يتجنن انه باااه وميقدرش يهز فيه العين ولا يقول والو …تزير بكل للكلمة من معنى ….
دخل البيت عند صهيب لقاه كيمشي ويجي بتوثر …مشا لمكتب ديالو دفع كاع داكشي الي فوق منو شتتتو …
صهيب : فؤاد خويا انا غير محامي درت شنو مطلوب مني عيييت معاه كيتقلق وخفت يمرض وهو عاد ولا لباس انا نصحتو قانونيا ولك…قرب ليه فؤاد عينيه بيضيييين ….
فؤاد : نتا ماشي محامي نتا كنتي خويا الصغير …يلاه بغا يهضر صهيب وهو يهز فؤاد ايدو وعطاه بصلية حتى كان غايطيح وعاود ليه صلية ثانية …شنق عليه …قرب لعند وجهو خنزر فيييه مزيااااان قبل مينطحو براسو ويدفعو بجهدددد ويضور يخرج …فهاد اللحضة صهيب داخ بضربة جا بغا ينوض حتى زلقت ليه ايدو وتخلخل ليه التوازن شوي …
وهو يطيح جات ايدو نيشان فوق واحد زاجة من داكشي الي تشتت وهي تجرح ليه ايدو كلها حتى خرجت دمايات كتجرييي وتشرشر …
صهيب “حس بالضو حتى غمض عينيه بالم ” : ااااااعععع …
👰🏼يامنة sana mina 73👰🏼
طرا هادشي كااااامل ونجود ويامنة مجايبين خبار …خرجات نجود من المطبخ غاديا عند الياس ويامنة الي بقاو فالصالون بزوج فانتظار يهبط الكل ويخرج الحاج من المكتب ويتعشاو جميع كيف موالفين …
وصلات لعند النص باش تمشي لصالون حتى ضارت بان ليها من بعيد شي حاجة طايحة حدا دروج وهي تمشي تجري محدها كتقرب وقلبها كيتهز حتى لقات يوسف مغيب ودم خارج ليه من منخرو وفمو وطايح طاوي رجل ولاخرى مسرحها ودم تحت راسو …بدون شعور غوتت غوتة حتى تسمعت عند الياس ويامنة الي خرجو بزوج كيجريو حتى لعندها …
نجود .: ولديييييييييييييييييييييي يوسف اهى اهى يوووووووووووووووووووساااااااااااف اولدي ولدي ياربييييي اش وقع ليك اااااااااااش …ااااااااااااربييي …
الياس “خرج عينيه ” : يوسف ي يوسف لا يوسف خووويا يوسف …وامي مي مي ….
نجود : ولدي عيط لومبيلونص …صهيب فؤاااااااااااااااااد ….
فهاد الاثناء فؤاد مشاعرش اشنو ذار خرج من عند صهيب نفس ديالو كيعرعر …دخل لبيتو ومشا لدوش حل روبيني ديال لافاابو وخشا راسو تحت روبيني طالق عليه الما بااااااارد عالله يطفي داك العافية الي شعلت ليه فالمخ …
عيط الياس لومبيلونص وهو كيبكييييي من المنضر الي فيه خوه …
يامنة وقفت جاامدة عينيها دمعو دايرة ايدها على فمها …
نجود : اهى اهى يااربي على ولدي ياربي …الياس طلع عند صهيب وفؤاد قولها ليهم …
مشا الياس كيجرييييي باش يقولها لصهيب وفؤاد حتى دخل على الياس لقاه سخفان شاد ايدو الي الدم مبغاش يحبس منها …
الياس “فشل تكا على الباب وشد راسو ” …
صهيب : عيط لشيفور ولا لومبيلووونص ايدي مشااااات …
الياس “صرط ريقو ” ا اش وقع ؟ …
صهيب : عيط الحمااااااار …
الياس : و واخا …هز تيليفون كيطيح ليه من ايديه ويهزو بزز باش ركب رقم عيط لشيفور يعيط لومبيلونص ثاني …
نجود ناضت عينيها خارجين مشات لعند الحاج المكتب باش تقولها ليه مع حلت الباب لقاتو طااااايح ومغيب ….
نجود “دارت ايدها على راسها وهي تغوت لربي الي خلقها …وبدات تخبط فجنابها …

نفس الشيء وقع ليه من بعد ما حيد راسو من على روبيني …حيد تيشرت و مشا هبط من جيهة لورانية ديال لفيلا حتى خرج فداك السم والبرد حتى بعد بزاف فالخلا الي ورا الفيلا صدرو عريااان …طلع نفس حتى طلعها وهو يغوت واحد الغوتة زلزلات داك الخلا والقفار تم وفديك الضلمة حتى ناض العساس على وقفتو كيقلب على مصدر الغوتة من بعيد ….
في ضرف ساعتين تقريبا من بعد ما كان السكون حتى اصبح المكان يضج ب ثلاث سيارات الاسعاف …الاولى الي هزت يوسف طايرة بيه والثانية الحاج نفس الشيء والثالثة الي هزت صهيب مغمى عليه من بعد مافقد دم كثييير نتيجة الضربة الي تضرب …
احيانا الغضب كيعميينا لدرجة مكنسيطروش على راسنا واشنو كنديرو ممكن نجرحو بالكلام ونخرجو العار على بعضياتنا ولكن فحالة طبع فؤاد وقع الاسوء بالغضب الي عما ليه عينيه موعاش اشنو خلا وراه …كارثة لم يحسب لها حساب …وهادشي نتيجة قرارات خاااطئة او متسرعة ….
👰🏼يامنة sana mina 74👰🏼
احيانا الغضب كيعميينا لدرجة مكنسيطروش على راسنا واشنو كنديرو ممكن نجرحو بالكلام ونخرجو العار على بعضياتنا ولكن فحالة طبع فؤاد وقع الاسوء بالغضب الي عما ليه عينيه موعاش اشنو خلا وراه …كارثة لم يحسب لها حساب …وهادشي نتيجة قرارات خاااطئة او متسرعة ….
ثلاثة دناس مشاو لمشفى فاقصى سرعة …خلاو الي فدار شي مفاهم شي …نجود عينيها محابسييينش من دموع مبقات فهمت والو شنو وقع شنو طرا …فحال شي رعدة ضربت فلحضة ومشات فحال شي عاصفة جات بلا انذار وبدون موعد ومشات ….
الياس “كيجري هنا وهنا حتى وقف على نجود كالسة ودايرة ايديها على راسها وكتبكي”: ميمة يلاه نمشيو لحقو عليهم …
نجود “هزت فيه عينيها ” : هااا اه اه وها نوضو نمشيو …اهى اهى ياااربي اش وقع ياربي وعلااااااش علاااااش …
الياس : يلاه مكاينش وقت يلاه نوصلو عليهم …
نجود “ضارت كتقلب على يامنة الي نساوها مع الي جرا ” : فين بلاتي فينهي يامنة …
الياس : ياااامنة …
نجود : ياامنة بنتي فينك …
مشا الياس كيقلب عليها حتى سمع صوت تنخصيص فواحد الركن جنب الكوزينة …طل عليها لقاها كالسة جامعة رجليها وكتبكييي …
الياس : ختي يامنة !! يامنة “شافت فيه عينيها عامرين دموع وكتنخصص “: اهى اهى اهى ….انننن اهى …
الياس “بقات فيه وخا ربي عالم بيهم ومدعوق مد ليها ايدو وقفها ” : ششش متخافيش “مسح ليها دموعها ” …يلاه نمشيو نوصلو عليهم دغيا …
جاوباتو بنعم براسها وهو يجرها معاه جر حتى نجود عنقتها ومشاو خرجو بثلاثة ركبو وهو يطييييبييير بيهم تبع لمبيلونصات بثلاثة خلاو الفيلا فيه جو ديال اعصار داز من هنا ….
لحقو عليهم المشفى ديال المنطقة ….
بلاصا قدام المصحة …دخلو بثلاثة حتى وصلو لعند الاستقبال …
الياس : فين خذاو دوك الي جابو دابا فالاسعافات …
البنت : نتوما عائلة رمسيس ياك …
الياس : اااه غير هضري …
البنت : طلع لطاج لفوق …عاد دخلوهم لفوق …
ضار الياس عند نجود ويامنة الي جاو بحوايج دار بالدعقة والتلفة وصدمة كلشي تخلط عليهم …طلعو فالمصعد حتى وصلو …لقاو دنيا عامرة بالاطباء كيتجاراو …
الياس “جر واحد الطبيب غادي كيجري ” : عفاااك اشنو دارو …
طبيب : رمسيس لا ؟
الياس : اه عفاك حالتهم الله يخليك …
طبيب : انا غادي نشوف الحاج دابا حالتو شوي ارتافع الضغط ديالو بزاف …الباقيين سول هادوك “نعت ليه ” …عفاك خليني نمشي نقد الوضع ودعي معاه …
الياس مشا كيجري لعند الي نعت ليه وقفهم بزز …عفاااكم الله يخليكم حالة يوسف وصهيب …
دكتورة : غادي يخيطو ليه جرح حيث عميق بزاف ونزف ب

دكتورة : غادي يخيطو ليه جرح حيث عميق بزاف ونزف بزاف …يوسف “حطت ايدها على كتفو ” يكون خير اولدي “كانت دكتورة كبيرة شوي ” …
قالت ليه هاد الهضرة ومشات كتجري …تكا عالحايط حتى تبعاتو نجود ومعاها يامنة جايين كيجريو ملي شافوه تكا عالحايط …حيث دخل غير هو لديك البلاصة بلا ميشعر …
نجود : امضرا …
الياس “دموعو هابطين ” : اممم “كيبغي يهضر وكتشدو الخنقة ديال البكا حتى شد فراسو بايديه وهز راسو لسما ” ….
👰🏼يامنة sana mina 75👰🏼
هز راسو لسماا …حتى يقدر يتنفس ويستوعب شنو غايقول …هبط راسو وشاف فنجود …مبقاش صبر تلاح عليها عنقهااا عنقها وتمسك بيها بجهددد حتى كيحساب ليها بالي شي حد مات وفشلو ليها رجليها وهي كتسناه يهضر …
نجود “معنقاه وكتهضر ” : اولدييي اشنو؟؟ الله يرضي عليك مقادراااش مزال مقاااادرااااش غير قولها قووولها …اهى اهى …
يامنة متكية عالحايط وكتبكي حتى هي …
الياس”انهاار تماما ” : يوووووسف باينة مقصح بزاااف اميمتي مقصح بزاااااااااااف ….حتى ليوسف ومنقدرش اميمتي …شكون غايدافع عليا شكون غادي يهز عليا دق …اشنو وقع لهادشي كامل اااش ….
نجود : “معانقين مزال ” اهى اهى اولدي هادشي مكانش فالبال مضنينا غايوقع هاكا ….
الياس : يااربي عاونو يااربي …”بعد منها باس ليها راسها ومسح دموعو ودموعها ” …احم …افففف …صهيب دخل يدير عملية على ايدو غايخيطو ليه جرحة والوليد حالتو شوي طلع ليه ضغط غير يوسف الي مقالو ليا والو قالو ليا يكون خير ….
نجود “كلست فالكرسي ورفعت كفوفها لسما ” : ياااربي تحد الباس يااربي …لا توريني فولادي شر ياربي …بقاو كالسين والياس واقف مرة مرة كيدخل يسول …نجود كالسة فالكرسي الي كيكلسو فيه فالانتظار …حتى حست بايد رطيطبة تحطت على ايدها …
نجود “رفعت راسها وشافت فيها ” : بنتي ….
يامنة “كتشوف فيها وخا كانت كتبكي وخايفة ” : غادي يكون خير اماما …عمي ويوسف وصهيب غادين يكونو بيخير …
نجود “ابتاسمت وخا فعز المحنة حست باطمئنان ودفئ كبييييييييير…جرتها عندها وعنقتها ” : ان شاء الله ابنتي ان شاء الله ….
من بعد مادازو ساعات وهما كيتسناو الاخبار والفرج من عند اي واحد غايبان حتى خرج عندهم البروفيسور الي كان حاضر وعلى معرفة شخصية بيهم ….
ناضو كاملين لعندو …
البروفيسور : السي الحاج راه بيخير ولكن غايبقا يومين تحت المراقبة عاد يخرج …وصيت مية مرة الحاجة فدار عندكم ميبقااااش يحبسها فنفسو وميتقلقش راه صحتو عالمحك مكيسمعش ونتوما ممعاونينش ….
الياس : صهيب ويوسف عفاك عمي جلال …
جلال “حدر راسو وعاود هزو ” : صهيب شوية وغايتحول لغرفة ديالو لطاج الي لفوق ويوسف …احم …يوسف تصاب فراسو كان على شوي وغادي توقع ليه كارثة على مشارف غير لطف الله وجا من جهتو …خيطنا ليه الجرح ودرنا ليه جبيرة لرجلو حيث تهرست ليه من عند الكعبة ….وتوعت ففقرات عنقو شوي…
نجود “تنفست الصعداء ” : اففف الحمد لله ياربي …
الياس “غمض عينيه وتنفس برااااحة حتى تكا على ركابيه ” ….

جلال : اشنو وقع الحاجة فالدار ؟
نجود : غير شي مشاكل وصافي وقعت هاد الحادثة بالمكتاب …من بعد ونهضرو …
جلال .: وخا ان شاء الله …المهم على سلامتهم يوسف حتى لغذا عاد غايهبط من الانعاش …عاد يمكن تشوفوه …ابتاسم ليهم ومشا …

Leave a comment