Skip links

قصة : غواني الاخواني ج2والاخير

 5,923 عدد مشاهداات

البارت 26:

ديك الليلة بزز باش نعست , بقيت غير كنفكر دابا يمكن الله يكون دار لية هادشي باش نرجع ليه و يمكن منير ما كانش صالح لية , ايوة و هاد الحب الكبير لي فقلبي ليه ؟ فين نديرو , هاد الحب منين غادي نجيبو لعمار انا دابا لي يستحق مرآة كتبغيه من قلبها ؟
نعست بزز , و فقت الصباح و دازني الفجر لأنني كنت عيانة بزاف , هبطت لقيت خويا و مراتو كيجمعو ف حوايجهم باش يرجعوا و احنا غنبقاو مازال , مزيان هاد الجو ديال الفيرما كيجي معايا و كيهدني .
يلاه كنفطر و هي تجيب لية الخدامة الفيكس , قالت لي اتصال ليك , قلت ليها شكون ؟ قالت لية لالة رفيدة
جاني صوتها من التلفون : وا النعااااسة نوضي تعجني راه خويا كيبغي المرآه حادكة
بقيت كنضحك قلت ليها : قالتها الطبيبة ربة البيت لي عندها ثلاثة ديال الخدامات ف نيويوك
ماتت بالضحك و قالت لي انها عارضة علية نخرجو ف فاس نضربو دويرة انا وياها و راجلها و عمّار
ما خلاتنيش نفكر مازال و قالت لي ان بعد ساعة غادي يدوزو علية
اووووف اش بغات هاد خيتي ثاني و انا عيانة باغة غير نرتاح مشيت دوشت , حرت شنو نلبس مازال ما شريت حوايج الحجاب مسيت غير حوايج ماما و الحمد لله اننا كنلبسو قياس واحد , جبدت واحد لاغوب سامبل كحلة و جاية ف الفصالة رائعة كنت جبتها ليها انا من تركيا , و درت معها زيف كرونا , ودرت شوية ديال الماسكارا لأنه اصلا عندي عيني كحلين و كبار و مشفرين و حجباني غلاظ ما عمرني ما حملت نحيدهم و كانوا جايين معايا , جيت ندير العطر و انا نتفكر بو لحية و انا نحطو اوووف .
يلاه كنلبس ف ساعتي و خاتمي ديال الزواج و انا نسمع صوت الباب ديال الفيرما كيتحل طليت كانت رفيدة و راجلها و تسنيت نشوف طوموبيلت عمار , ساعة ماكايناش .
مالو هذا كاع ماجا ؟
هبطت عندهم دخلت سلمات على ماما , سلمت على راجلها من بعيد على انا باقة نعاود
سولتها فين هو عمار : قالت لي مشغول شوية انبداو ندورو و هو يلحق علينا
ماشي مشكل , مشينا المدينة القديمة لي اصلا ما كنحملهاش , درنا فيها لأنه راجل رفيدة كان فلسطيني تعرفات عليه ف نيويورك و كان اول مرة يجي الفاس لأن ماداروش العرس لأنه كانت ماتت عائلتو كاملة ف قصف ف غزة هادي غير شي عاميين .
و اول مرة يهبط للمغرب , بقينا كندورو معه , حتى سخفنا , كانو كوبل زوين بزاف , لي يشوفهم يصلي على النبي
جلسنا ف واحد القهوة بلدية , و بقينا نهضروا على الميدسين كاملين , لان حتى راجلها اختصاصي ف العظام بحالو بحال ” منييييييير” , مهم تفكرت شوية منير و بقيت كنستعذ من الشيطان الرجيم
شوية كنحس يد تحطات فوق كتفي وانا نقفز , طبعا عرفتوه شكون عمّار , سلم على رجل ختو و ختو و انا شدلي يدي و باسها و بقات رفيدة كتطنز علينا , و انا وجهي تقلب لي ألوان .

27
شوية كنحس يد تحطات فوق كتفي وانا نقفز , طبعا عرفتوه شكون عمّار , سلم على رجل ختو و ختو و انا شدلي يدي و باسها و بقات رفيدة كتطنز علينا , و انا وجهي تقلب لي ألوان .
المهم غير جا مشينا تغذينا , و مشينا ندورو , عمّار غير شادلي ف يدي و حلف واش باغي باقي يطلقها مازال , و غير حاظيني و حاظي ايلا شي حد يشوف فية , كل دقيقة كيقولي دخلي شعرك راه يبان , حتى تعصب و قالي ما تعاوديش ديري هاد الزيف كيزلق , و شوية خدا راحتو هو بدا كيدخل يديه يدخلي شعري و طلعلو الدم و دار عند اختو : رفيدة كيفاش كديرو لهاد الزمر باش ما كيبقاش يزلق
طرطقات رفيدة بالضحك : وا خويا راه الزيف من حرير سي نورمال
حك ف لحيتو وشاف فية و رجع شاف فيها : ورينا شي بلاصة يتباعو فيها الزيوفة
قالت ليه : شوف ا خويا راك ف سوق قدو قداش و انا هادي اعوام ما جيت ليه احنا نتمشاو ايلا لقيتي شي حانوت ندخلو ليه
عمّار تعصب من ردها و انا استغربت علاش ردات عليه بحال هاكا يمكن عن حسن نية
بقينا غاديين انا و عمّار سابقينهم و قالي : حظي معايا شي مول الزيوفة
ما تمشيناش بزاف حتى لقينا واحد و دخلنا ليه , لقينا عندو جميع انواع الزيوفة و حتى هو كان ملتحي و العباءة و داكشي
شاف فية عمّار و قال لي : ياسمين اختاري لي بغيتي و لكن عافاك زولي علية كاع دوك الزيوفة لي كيزلقو ما نحملش نرجع نشوفك بيهم
قلت ليه : عمّار هادوك هوما لي كيعجبوني اما هادو رخاص و ماشي زوينين
غمض عينيه بحال شي واحد مفقوص و حك ف لحيتو و شاف فية و قالي بصوت منخفض : ياسمين مابقاتش ف رخاص بقات ف واش مستورين اتبقاي تخرجي لية هاكا بحال ما دايرة لا زيف لا والو
انا هنا تعصبت و السيد كيشوف فينا , و قلت ليه : حتى انا ما شارياش و هاكا انا مستورة بغيتي يا تبارك الله ما بغيتيش ماعندي ما نديرلك جلسني ف الدار
خرجت من الحانوت عند رفيدة و راجلها , هو خرج من مورايا الدخان طالع ليه من نيفو و ودنيه بحال الرسوم , خليه ليماه ما كنحملش لي يفرض علية شي حاجة و يبقى تما يبين علية ف عضلاتو , الحجاب و انا دايراه اش باغي اكثر .
المهم فاش الجو تكهرب هو غادي سابقنا و انا و اختو و راجلها للور , قلت لرفيدة تردني للدار لأنني اصلا عييت , فهماتني رفيدة و قالت لعمّار انهم غادي يوصلوني دار شاف فية واحد الشوفة كتخلع .
و قالي حداهم , : انا مت قبل ما نحيا عندك و لا شنو , ا لالة راكي مزوجة بغيتي شي حاجة طلبها مني انا ,واش خصني حتى هادشي نعلمو ليك
انا هنا تقرصت يلاه جيت نهضر و رفيدة غمزاتني و شدات ف يدي , يعني تهدني , حشمت منها و حدرت راسي و زدت , هو سابقني و انا موراه و عيني غادي يسيلو ف اي لحظة
مشينا الطريق كاملة و حنا ساكتين و رفيدة و راجلها مورانا ب الطوموبيل
الطريق كاملة و هو كيحك فلحيتو , و يستغفر الله , وصلني للدار هبطت بلا ما نشوف فيه و زدخت ليه الباب ديال ديك الأودي ديالو اكبر زدخة يلاه , انا بغيت داك الباب يطيح تفو
هبطت معصبة , و دخلت لدار يلاه جات تهضر معايا ماما و انا نقولها : ماما عافاك ما فياش
طلعت كنجري لبيتي بقيت كنغوت نغوت , حتى ارتاحيت , بدلت حوايجي و نزلت لبست حوايج الفروسية , و مشيت مباشرة عند “برق” كانت مريضة و مسكينة حالتها حالة , عيطت لبيطري , و جاك يجري و قالي بلي اتصابت بواحد الفيروس كيهاجم ليهم العمود الفقري ديالها قالي بلي راها تعذب بزاف , خاصني نختار انهم يقتلوها بواحد الدوا و لا تبقى هاككا كتعذب حتى تموت
انا هنا تصدمت و بكيت ما عمرنني بيتو

بارت 28 :
بابا مني عرف , مسكين حتى هو طرطق راه عاشت معنا اربعة و عشرين عام راها بحال اختي , و كنت كنبغيها بزاف , ركبت عليها و انا مولات عام .
المهم بابا بقى يقنعني باش نرحموها من هاد العذاب , عيط لخويا يوسف لي سول شرعا و لقى بلي يجوز بقاو كيضغطو علية , حتى وافقت
جا النهار لي غادي يقتلو فيه برق مسكينة , هبطت عندها و بقيت كنبوووس فيها و نعاود و كنبكي بحال اختي الحقيقية لي غادي تموت , دار ليها الطبيب الإبرة و بقيت شادة فيها و كنمسح ليها حتى بقات كتطفا بحال شي شمعة و هبطات منها دمعة , في آخر دقائق عمرها , يارب سبحانك خلقتنا كاملين متساويين في الأحساس بالألم وحنا ما كنرحموش الحيوانات و كاين لي كيعذبهم .
المهم مشاو باش يذفنوها , انا دخلت ف كآبة ما ليها مثيل هادي ثلاث ايام ماشفت عمّار ,ولا جا عندي , خالتي كلثوم كل نهار كتعيط لي تسولني ايلا خاصني شي حاجة . و عرفات من ماما ن برق ماتت و ان حالتي حالة , حتى هي قلبها حنين و شوية تبكي معايا ف التلفون .
الصباح يلاه فقت , كنسمع ماما تقولي : ياسمين نوضي راجلك نوضي
كيفاش راجلي ا ويكي مع السبعة ديال الصباح
نضت كنجري طليت لقيت طوموبيلتو حدا الباب و لله حتى هو
غسلت وجهي مشطت شعري و لأنه واخا اكتوبر و ف المزرعة و الصباح بكري كيكون البرد شوية محرك , لبست واحد الشال على كتافي و لابسة بيجامة غوز كليغ و فيها دونطيل بيج , و شعري جمتعو الفوق , و هبطت و انا مخلوعة ياكما هذا غادي يقول لية انا جيت نطلقك , ياربي يقولها و يهنيني
كان باقي ف الجردة ما بغاش يدخل , خرجت انا طليت من الباب مني شافني هاكاك بلا حجاب بلا والو , جا كيجري خاف لا يشوفني شي خدام , دخل و سد الباب و وقف و شاف فية
قلت ليه : صباح الخير ياك لاباس ؟
بقى كيشوف فية و شوية بدون سابق إندار خشاني فيه و ضربلي اكبر تعنيقة يشهدها العالم انا ما بقيت حاسة بوالو , غير بصوت انفاسه و تطلع و تهبط و انا بحال شي مونيكة ما بين يديه
وعدي هذا مالو ؟

بارت 29
يلاه جيت نهضر و هو يبعدني عليه , و قالي : ياسمين سمحيلي ما كنتمالكش نفسي مني كنشوفك شعرك خارج و لا فولاغ ديالك زالق , كنقصح معك و انا لي وعدتك ما تشوفي مني غير الخير , سمحيلي بزاف
بقيت كنشوف فيه و قلت ليه بكل جرأة : انا عارفاك كتبغي تنصحني و لكن الطريقة باش كتنصحني بها كتنفرني ماشي كترغبني ف ديك الحاجة , و ماشي ديما تبقى تعاودها و تغوت علية حدا الناس و تجي تعتذر , راه النصيحة حدا الناس كتولي فضيحة .
قال لي : عارف عارف ولله ما كنتحكم ف راسي و كنوعدك ما عمرها ما تكون و حتى انتي ديري مجهودك معايا عافاك و حسني حجابك , راه ولله كتفتني انا لي راجلك و كنبقى مفتون بيك ايلا خرجات شعرة وحدة منك
شفت فيه و قلت ليه ان شاء الله , زيد دخل ما تبقاش ف الدخلة , غادي نقولهم يوجدو الفطور
قالي لا , انا جيت نأخذك نمشيو نفطرو ف إفران
قلت ليه كيفاش ؟ راها السبعة هادي ديال الصباح ,
قالي و سربي يلاه الجو غزال
جيت طالعة باش نلبس وهو يقول لي : ياسمين عافاك قبلي مني هاد الهدية و ما كرهتش و كان تلبسها دابا
خديت من عندو الخنشة و طلعت و انا عارفة انه غادي تكون شي مصيبة تما باغيني نتغطى بيها
و لكن العكس , كانت واحد لاغوب رمادية زوينة بلا اكمام و جايا سبور و معها واحد الشوميز محلولة ف الرصاصي , و معها واحج الفولاغ غوز كيحمق درتو جاي هابط شوية على الكتاف ولكنن جاني زوين , درت ماسكارا و لبست كونفيغس ديال غوز , ياه بديت نرجع لأيام ديالي لي مضوا هادشي شحال ما لبست و خرجت .
هبطت لعندو لقيتو كيشرب قهوة هو وبابا و ماما , سلمنا عليهم و خرجنا
شاف فية و قبط لي يدي , و قالي : ولله ا ياسمين ايلا انت ملاك و عاد كتزيدي تستري و تزيدي جمال على جمال ف عيني
شفت فيه و قلت هاد خينة , غيبقى غادي معايا شوية ب شوية حتى يدير لية النقاب ,
طلعنا , الطريق كاملة و هو كيعاود لي على مغامرات ديالو و الطفولة , الصراحة كيقتل بالضحك
وصلنا لإفران فطرنا و شدينا الطريق لجبال الفوق بقينا غادين غادين و المناظر رائعة
و صلنا لواحد الغابة محمية و حيطنا الطوموبيل و قالي يلاه نمشيو نتمشاو
هبطنا و الجو كان رائع و الهوا نقي , الاستاذ شادلي يدي , شوية جلسنا فواحد البلاصة و بقينا كنديرو ركن التعارف الصراحة بديتك نرتاح ليه شي شوية , لكن كصديق يعني بحال مجمعة مع شي صحيبي ماشي شي حد كنبغيه , ما عرفتش المهم ماعارفاش كيفاش نفسر المحاسيس ديالي ههه .
المهم السيد بقى كيسول فية و قالي بلي هاد القطعة لي درت مع الميدسين , مازال باغي يعرف السبب الحقيق موراها , المهم بقيت كنراوغو و هو ما عارفش انه كيقلب علية المواجيع .
شوية جاو دوك صحاب العواد , شفتهم و انا نتفكر برق مسكينة
بقى كيشوف فية وانا كنشوف فيهم , و قالي : ما كرهتيش ياك دابا تركبي فوق واحد و تعلقي ؟ ههه
شفت فيه و قلت : ما عرفتش ما عمرني ما ركبت فوق شي حد من غير برق
قالي : اصلا حبيبة مستحيل تركبي فوق شي حد هنا حدا الناس
هبطت راسي و قلت , و انا معامن داوية مع معقد اصلا
صافي مشينا رجعنا لطوموبيل , و بقينا غادين ف الطريق و نديرو مسابقة ديال الثقافة و وشوية على السيرة ديال الرسول صل الله عليه و سلم , السيد حافظها ب الأعوام و الشهور و الأسماء ناري طيرني و انا اختك داكشي لي باقة عاقلا عليه من التحظيري كنبين راسي بيه و اصلا كان يعطيني الأسئلة ساهلة باش ما يحرجنيش الصراحة خديت بزاف ديال المعلومات , مشينا تغذينها ف اوطيل ميشليفن .

البارت 30 : صافي تغذينا و سالينا و قلت ليه نمشيو لدار راه عييت
قالي مالك دايرة بحال البيبي دغيا كتعياي راك زعما انت شباب هههه
ولد اللدين حركني واحد الحركة وا شنو غاندير راه من السبعة ديال الصباح و هو كيدور بية ف هاد الجبال
رجعنا ندورو ف المدينة و وصلنا فواحد البلاصة غزالة , و هبطنا بقينا نتمشاو , شوية و هي تبان لي واحد الدار غزالة عندها واحد الستيل اوربي رائع , تقول راحنا ف انجلترا , قلت ليه بلا ما نشعر ياه عمّار شوف هادي سحال زوينة , بقى كيضحك قالي واياه تا انا عجباتني
قلت ليه و هي فايت ليك جيتي لهنا
بقى كيضحك وقالي آه جيت لهنا لأنني انا بنيتها
شفت فيها بغباء : كيفاش ؟
مات بالضحك و قالي : و راه داري هاديك
انا برد لية الدم ف ذاتي اولا لأنه جايبني لدارو ( تقول صاحبي ههههه) و ثانيا لأنه غنكونوا بوحدنا
وقفت بلا ما نشعر و شفت فيه
و قالي : ياسمين مالك ياكما ما عجباتكش ؟
قلت : اه بغيت نقول لا
حك لحيتو و شاف باستغراب : ياسمين ؟؟
قلت ليه : لا زوينة غير جاني البرد كيفما قلت ليك و عييت يمكن نمشيو للدار
غمزني و ضحك و قالي : دخلي ترتاحي حتى هنا راه هادي دارك
انا هنا تخلعت بالمعقول و ققلت ليه : لا يلاه نمشيو دابا عافاك
بقى كيضحك و شدلي ف يدي و قالي : ياسمين ما تخافيش راه ما عمرني نقيسك و لا نأذيك حتى تكوني مستعدة انا ماشي مكبوت و متقي فيك الله لانه قبل من كلشي و هو لي عطا كلية و امبوسيبل نضيعك , انا جبتك تشوفي دارك , و تعطيني رأيك قبل ما نبدأ نأثث لأنه ايلا بغيتي نعيشو هنا , انا مكتعجبنيش فاس , و ما كتعجبنيش السكنى فيها , ولفت لندن و المناخ ديالها لذلك قررت نجي نسكن ف إفران لي كتشبه ليها هادشي طبعا ايلا وافقتي
بقيت واقفة كنشوف ف ديك لالة مولاتي دار لي كانت عندها جردة كبيرة بحال فيرما و هير غير صغيرة ف وسط من الخضورة كانت منزل الأحلام
شفت فيه و قلت ليه : ايوة نشوفوها بعدا
حل لي الباب و هو كيضحك : مرحبا اميرتي
دخلت من موراه و كان تصميم الجردة رائع و باين عليه ستيل انجليزي
كانت سامبل بزاف ولكن مصروعة بقيت غادة من موراه وحالا فمي تقول ما عمرني شفت الديور و انا لي جلت بلدان و مدن
و لكن الفرق لي كاين انه هادي داري انا ان شاء الله
دخلنا شفنا الدار ما كانش فيها الفوق غير طبقة وحدة و كلها مبنية بديك الحجرة , و تصميمها رائع و غير صغيورة و كانت مازال ممأثتة نهار تأثث غادي تولي حاجة اخرى ان شاء الله \و بديت من دابا كنخطط ليها ههه
شوية قالي خرجي تشوفي الجردة للورانيا , شوية خرجت طليت و هو يبان لية واحد الطاوس رائع فارد اجنحتو الرمادية المزركشة غوت و شفت فيه : ياااااااه طاوس زوييييين بزاف
قالي : عارفك هههه عزيز عليك الحيوانات المصيبة , قالي هذا كادو من صاحبي هندي
قالي ما تقربيش ليه , راه هو شوية عدواني مع الوقت غادي يولفك
عجباتني الدار بزاف و قررنا انه نبداو نأثثوها فاش قبلت اننا نسكنو فيها

بارت 31 : و اخيرا قرر يرجعني للدار و ف الطريق هبطنا صلينا العصر و من موراها نعست ف الطريق بحال شي امانة
وصلنا لفيرما , و ما قدرش يفيقني مسكين , بقى جالس شحال و هو يستناني نفيق
انا شخرت حتى بديت نحلم بربي
شوية حسيت براسي و انا نفيق , لقيتوحاط راسو على الفولة و حتى هو ناعس , ناري فين حنا ؟
درت لقيتنا ف الفيرما و لكن علاش حنا هاكا , قربت منو يدي باش نفيقو و فاق دغيا , دار لية واحد الضحكة , لي جابت لية الشلل النصفي ههههه
قالي : قلت ليك غير بيبي , كتنعسي فحال الأمانة كتعزي ف الواحد باش يفيقك
ناري حشمت فاش قالهالي , باينة غادي نكون كاع لي بوزيسيون ديال الغباء درتهم , واش منك يا فم محلول واش منك يا ريوق واش منك يا شخير , دانا بعرفني أوي
صافي قلت ليه سمح لية و جيت هابطة , و و قالي : دابا خرجناك و تسارينا بيك و فرحناك و ما نستهالو منك حتى شكرا
ابتسمت ليه و قلت ليه ببراءة : مغسي عمّار
قال هاد مغسي ديريها ف الماء و شربيها راه كتحيد الشخير
انا هنا تصدمت و شفت فيه : واش بصح كنت كنشخر ؟
طرطق بالضحك حتى غادي يسخف , خنزرت فيه ديما شاد فية هبطت و رجعت زدخت الباب , خرج راسو من السرجم : وا بشوية ا لالة ماشي هاديك مغسي ديالك لي غادي تشري لية طوموبيل و زايدون كنقولو الله يجازيك بالخير
انا مشيت ماتلفتش ليه , كنت غادي نلوح ليه واحد الصبع و انا نتفكر بلي راه السيد إخواني و حتى انا غادي نولي إخوانية ان شاء الله ههههه
صافي دخلت للدار , انا فرحانة لا أنكر ذلك , تلاقاتني ماما و قالت : زوجناك بالبكا و دابا مادازش حتى شهر كدخلي ميتة بالضحك ههه الله يدومها عليك ا بنتي
و انا نجمع الضحكة و دزت من حداها و طلعت ل بيتي
ناري ما يمكنش هادشي واش بديت نسى منير ؟
و راه خاصني نسى منير لأنه انا مزوجة دابا و ربي ما كتبش لية نتجمع ب منير , هو عارف علاش , غادي يدوز حتى هو الوقت و ينساني و يعيش حياتو
حاولت نقنع راسي بهاد الفكرة و دعيت الله يوفقني باش نساه .
فعلا دازو لأيام و رجعت انا وعمّار ما كنتفرقوش ديما خارجين منها نشريو الأثاث و منها نولفوا بعضنا البعض .
الصراحة هو انسان رائع و حنين , لكن دغيا كيتعصب .
جا الوقت لي غادي يرجع فيه لندن , و انا نرجع لمدينتي , هو جاه الفراق الصعيب , حتى انا ولفتو الصراحة كان غادي يطول شي شوية
فرقني و هو ما ساخيش و ثاني مرة يعنقني , و كلمة تهلاي ف راسك و فصلاتك و حجابك ما كتفارقوش و هو غادي و كيقولي قراي القرآن ا ياسمين القرآن .
الصراحة بقى فية الحال فاش مشى و تواعدنا باش نبداو كل نهار نديو السكايب .
رجعت ريمة لعادتها القديمة غير الدار و ايلا خرجت مع ماما مرة مرة باش نوجدوا للعرس , و خويا ملا مزيان معايا خاصة انه عمّار كيقيل يشكر فية , و لا عاطيني الحرية نخرج بوحدي . كانت دازت شي شهرين دغيا كطير و قرب عمار يجي
واحد النهار عيطات لي لعايدة باش نخرجوا و قالت لي بلي عندها سوطنونص ف هاد الأيام , لأنها كانت كبيرة علية بعام , الصراحة فرحت ليها و درني خاطري , لأنه الميدسين كانت حلمي , ولكن هذا هو قدري , صافي قلت ليها انا جاية نحضر ليك
قلتها لعمّار و قالي آه سيري باش ديري لقلب وترجعي لقرايتك
صافي لبست و قاديت , حقا راه حسنت حجابي وليت كنلبس غير لي غوب تقريبا و لي شال شوية طوال كل شي تخلع فاشك يشوفني غير خويا لي ميت من الفرحة
صافي دزت شريت ليها اكبر بوكيه دو فلوغ و واحد الكادو صغير
و مشيت و انا شوية سطريسي , لأنه هادي شحال ما دخلت لافاك و لا تلاقيت دوك لناس لي كنعرف
دخلت لافاك كانت بدات السوطنونص جيت معطلة بلعاني باش نلقا كل شي دخل , دخلت من الباب لوراني ديال لونفي بحال شا وحدة سالتة و جلست اللور شافتني صاحبتي مسكينة ضحكات معايا و كل شي تلفت اللور و شافني ناري و انا تخبيت من ورا البوكيه
كملت السوطنونص و و تجمعوا علية البنات و اووووووه ياسمين ياسمين , سي با بوسيبل تبدلتي فين مشيتي و غبرتي
و انا غير كنضحك الضحكة الصفرة و قلت ليهم انني غادي نكمل قرايتي ف لندن
صافي تفكيت منهم غير بزز و هبطت عند عايدة و ضربت ليها اكبر تعنيقة , و بقيت كنبوس فيها , و هي كذلك و عطيتها كادوها , اعتذرت كان خاصني نمشي قبل ما نزيد نشوف شي حد و قلت ليها انني عارضة عليها لغدا لغد ليه احتفالا بنجاحها
فعلا داكشي لي كان , لغد ليه عرضت ليها الغذا و حجزت ف واحد الغيسطو زوين على شاطئ البحر كنت كنمشي ليه انا و منير
المهم سبقتها و قاديت كل شي مع السربايا باش نديرو ليها سيغبغيز
صافي جالسة كنستنا , حتى كيدخل علية واحد بنادم شفتو تكب علية سطل يال الماء بارد , بالخلعة و الصدمة و وقفت بلا ما نشعر و بقيت كنرجف

بارت 32 : صافي جالسة كنستنا , حتى كيدخل علية واحد بنادم شفتو تكب علية سطل يال الماء بارد , بالخلعة و الصدمة و وقفت بلا ما نشعر و بقيت كنرجف

آخر واحد كنت كنتوقع نشوفو هو هذا
زاد لعندي و انا فكي بقى كيمشي و يجي بالخلعة , ياربي
قرب لعندي و مد لي يدو
بقيت كنشوف فيها و انا مسمرة
ما حسيتش حتى نطقت : منير
قالي : ما غتسلميش علية ا ياسمين ؟
بقيت غير مصدومة و كنشوف , جر الكرسي و جلس و قالي : جلسي ا ياسمين
بقيت كنتلفت يمين شمال
قالي : مالك مخلوعة من خوك ؟ ولا من راجلك
قلت ليه : شكون قالك اجي ؟
شاف فية باستهزاء : انتي ا ياسمين
شفت فيه بصدمة : كيفاش انا ؟
ابتسم بسخرية : نسيتي آخر راسلة صيفطتيلي مع عايدة , كتقوليلي فيها انك غادي تجي عندك لألمانيا و نتزوجوا
انا هنا سرطت ريقي , اكيد فات على ديك الرسالة سبع اشهر و لكن ما نسيتهاش
شفت فيه و قلت ليه يلاه نمشيو من هنا نهضرو ف شي بلاصة اخرى
اش كندير ؟ ما بقيت عارفة شنو خاصني ندير فاش بان حدايا منير تقلبت الدنيا سفاها على كفاها
مشيت خلصت ليهم كل شي , و جيت خارجة من الريسطة لقيت عايدة , قالت : سمحيلي ياسمين ما خلاليش خيار آخر
شفت فيها بعدم تصديق و قلت ليها : الله يجازيك بالخير ا عايدة , حطيتيني ف اجمل موقف ف حياتي
و خرجت مشيت هزيت طوموبيلتي و منير تابعني
يا ربي سيدي شنو غادي ندير ف هاد الفضيحة , دابا واس نمشي لدار نيشان و يفهم منير انني ما بغيتش نهضر معه , و لا نمشي ل ديك البلاصة لي كنا نمشيو ليها , ولكن توحشتو , تفو ياربي شنو ندير عاوني
ما حسيت حتى لقيت راسي ف ديك البلاصة لي كنا موالفين كنتلاقاو فيها .
هبطت و انا كنرجف و كان الريح و زيفي كيطير و انا كنشد فيه
نزل حتى منير و بقى واقف و كيشوف فية
ما عرفت ما نقول غير : منير علاش رجعتي
هنا تعصب و قالي : رجعت باش نشوف بعيني واش بصح داكشي لي قالوهلي الناس كاين او لا \و بلي حبيبتي لي بغيتها ست سنين و ربيتها على يدي , ياخذها مني شلاهبي بولحية معقد ف رمشة عين و ينسيها فية \و و فاش نجي عندها ف بلاصة ما تنقز تعنقني تقولي علاش جيتي
انا شديت راسي بيدي لحد الأن ما متيقاش
و زاد كمل بالغوات : هادي هي منير انا نجي عندك و نتزوجوا , انتي لي كنت غادي نفني حياتي على ودك , قوليلي ا ياسمين و هنيني انك غير مجبورة , و انا دابا جيت باش ناخدك معايا نهربوا دابا ولله حتى حد ما يقدر ياخذك مني
انا هنا بقيت كنبكي , جا يقرب مني و انا نقولو : بعد بعععد عافاك ما عندكش الحق انا مراة مزوجة
هنا جعر و لدا كيغوت : كيفاااااااااااش عاودي مزوجة ؟ مزوجة بالكذوب ا ياسمين . مزوجة راجل ما كتبغيه ما كتعرفيه ؟
و انا كنغوت من موراه : حيتاش انت سمحتي فية و مشيتي , نهار صيفط ليك قلت ليك اجي ديني ما جيتيش , صافي دابا فات الفوت , واش بغيتيني نقتل واليدية
قالي : انت اصلا ماعرفاش اش داز علية انا شوية و غادي تخرجيلي على مستقبلي , و شحال و انا كنداوا عند طبيب نفساني , بقيت كنعس غير البدوا ا ياسمين
هنا طاح فوق الأرض و بقى كيبكي بحال شي مرأة اول مرة نشوف منير ف داك المنظر قلبي تقطع عليه
شفت فيه حتى عييت و جلست حداه و بقيت حتى انا كنبكي , خويا هو السبب ف هادشي كامل ,و كان غير قبل نتزوج ب منير و عمار ياخد شي وحدة لي تبغيه من الأول
شوية سكت منير و شاف فية و قالي بصوت يملأه الرجاء : ياسميييين العاااااار انا مزواك يلاه معايا
بقيت كنبكي و نشوف فيه ونقول ليه : فات الفوت ما نقدرش ا منير مانقدرش
بقى كيرغب فية , و كيشدلي ف يدي و انا كنحيدهم ليه
مشيت كنجري طلعت ف طوموبيلتي جا تابعني و انا نمشي نجري , ديريكت لدارنا , هبطت دخلت كنجري قبل ما يشوفني شي حد و قتلت راسي بالبكاء

بارت 33 : لقيت عمار كيعيط يعيط ف التلفون , ما قدرتش نجاوبو بقيت غير كنبكي و غادي نتسطا و شادة راسي بيدي و منظر منير كاعما فارقني .
ناري شغندير ف هاد الوحلة
تفكرت انه قريت منين يفزع المؤمن ينوض يتوضا و يتذرع لله و يصلي اكيد ربي غادي يهدي حيرتي و يهدني
داكشي لي درت توضيت و صليت و بقيت كنبكي و كنرغب الله يدير لي تاويل ديال الخير من بعد داني النعاس فوق سجادتي و انا نحلم : بلي عمّار جا و عطاني ريشة من الطاوس و قالي هادي هي الأمانة يا ياسمين حافظي عليها
فقت مفزوعة تفكرت عمّار و جاتني رغبة كبيرة انني نعيط ليه و, لقيتو معيطلي شي خمسين مرة
فاش عيطت ليه , جاوبني و بدا كيغوت : ياسمين فين كنتي ياك قلت ليك واخا تغداي مع صاحبتك جاوبيني قوليلي فينك و اش كديري علاش درتي هاكا ؟خليتيني غادي نتسطا وا بغيتي تحمقيني
انا فاش كنت على سبة قلبتها تنواح و خناين و هو تخلع
و بقى كيقولي :حبيبة مالك ؟ ياسمين ياك لاباس اش طرا ليك ؟ هضري
و انا غير كنبكي نبكي , و هو غادي يسخف بالخلعة بقيت هاكا شي عشر دقايق و هو غير كيسمي علية الله و يرغب فية نقولو مالني
و المشكل و كان نقولو مالي ما عمرني نرجع نشوفو مازال
سكت و تهدنت و بقى علية , مالك ياسمين العار لاما قوليلي
سكت شوية و قلت ليه بالبكا , : عمّار امتى تجيي اهئ اهئ اهئ اهئ
قالي : نجي دابا حبيبة مالك ,؟ شنو عندك ولله حتى دابا نقطع ف الطيارة سبع سوايع و انا عندك غير قوليلي مالك
انا بقيت غير كنبكي و كنقوليه : والو صافي صافي
المهم فاش عقت براسي اش درت و السيد غادي يموت بالخلعة , حاولت نهدن فيه و نبين انه غير كآبة عادية
المهم بقيت كنقلب ليه ف السبايب : والو غير شفت عايدة تخرجات و بقى فية الحال علاش ما كملتش و حتاجيت تكون حدايا و صافي
قالي ك متأكدة ا ياسمين , ما يمكنش داك البك اكلو على هادشي
قلت ليه : وراه من نيتي راه بغيتك تجي صافي و نمشيو لندن
هنا طلق واحد الضحكة و قالي : و انا كرهتش دابا دابا تكوني حدايا خلعتيني عليك ولله قلبي غادي يسكت , راكي مواظبة على القرآن وصلاتك ؟ هي الرباك ا حبيبة و الله يبعد عليك الشيطان و نزغاتو
انا هنا زدت ضرني خاطري و كنتفكر منير نبغي نحماق و كنحس انني خنت عمار
صافي قطعت عليه بعد ما طمنتوا , و قررت انه ماعمرني نولي نعطي فرصة لمنير مازال يشوش لي عقلي , هو لي مادارش كاع جهدوا و مشى لألمانيا و خلاني

بارت 34 :
دازت الأيام كطير و منير مابقاش زاد بان حدايا ولا حاول يوصلي يمكن فهم , انني اختريت حياتي الجديدة , واخا قلبي كيتقطع عليه ولكن ماعندي ما ندير , هذا مكتوبي , والحمد لله ربي كتب علية تعويض انا كنشوفو زوين , و ان شاء الله فيه خير كثير لية .
واحد النهار عيطات لي رفيدة كانت قربات تمشي , و جات لمدينة لي انا فيها تقدا شي حوايج و بغات تشوفني , كانت يمكن هاديك أول مرة نخرج شي خرجة من بعد ما طرالي داكشي مع منير .
المهم لبست و خرجت مشينا لواحد الغيسطو باش نتغذاو انا وياها , جات واحد صاحبتها أخرى ظريفة مهندسة معمارية , حتى هي ملتزمة و مزوجة و نزيدكم دايرة النقات هاداك لي كيغطي الوجه , كتحمق تبارك الله و عندها جوج توأم , و نقابها ما كيمنعهاش انها تخدم و اسمها معروف و مرموق , بقات كتعاود لية كيفاش دارت النقاب , و جابتلي البكية , قلت ليها والو نمشي معك لطواليط نشوف وجهك , فاش هزات النقاب , هههه ولله حتى انا بنت و دخت واحد الجمال عاطيه ليها الله و ضحات بيه و غطاتو , لراجلها بوحدو , و قالت لية كيفاش راجلها كيقدرها و كيقدر المجهود ليكاديرو على ود النقاب , و كيشوفها قمر القمور .
صافي الصراحة دازت الخرجة فنة , ودعتهم , و رفيدة اصلا غادي تجي لعرسي لي باقي ليه شهر واحد , المهم مشيت لباركينغ باش نركب ف طوموبيلتي و انا نتلاقا واحد السيد .

فرحت بزاف و سلمت عليه و بقيت شادة معه الستون لأنه هادي شحال ما شفتو
شوية كنحس غير بيد تحطات فوق كتفي , و عينين كتطير منهم الشرارة , كيشوفوا فية , و هو كيلهث بحال شي ذيب
ناري عمّار حدايا , انا مافهمتش الصراحة علاش ردة فعلو هاكدا , بالخلعة , قلت ليه : عمّار امتى جيتي ؟
عض على اسنانو و قالي : اش كديري هنا ؟ و شكوووووون هذا
قالهالي بالغوات حتى كل شي بقى كيشوف فينا
ولد خالتي ربيع تخلع مسكين و قاليه : عمّار انا ربيع ولد خالة ياسمين
ما دواش معه جرني من يدي بحال شي معزة و طلعني ف طوموبيلتو , و كسيرا و زاد
انا الصراحة تحت الصدمة ما استوعبتش انه دار لية هاكا حتى ركبت ف لوطو , و بقى كيغوت يغوت : كيفاش و انا نجي منين و منين باش نلقاك واقفة مع الرجال , ما كتحشميش , هادي هي تربيتك ؟ توقفي مع الرجال ف زناقي و انتي مرآة الراجل ؟ دارتها رفيدة ؟ ولا داروها بنات الناس , بصح انا لي غالط مخليك هنايا و ثايق فيك و انا لي غالط لي اصلا تغاضيت على شي حاجة و تزوجت بيك , عماني حبي ليك , بغيت نقول عماني الشيطان

انا هنا و هو كيهضر و انا قلبي بحال شي حد كيدخل فيه الجنوي و كيخرجوا , حسّيت بالدوخة , قلبي غادي يسكت جاتني الفشلة و لساني ثقال علية بقيت غير كنشوف فيه و هو كيلهث بحال شي وحش , و عينيه حمرين عامرين بالدموع ,
بزاف هاد الظلم لي ظلموني هاد الناس و ما بقيتش قادرة نصبر , قلت ليه كلمة وحدة : انت ماشي راجل .
وقف الطوموبيل , و قالي : شنو عاودي ؟
و انا هنا جاتني هيسترية ديال البكا و الغوات : ااااااااه انت ماشي رااااااجل و معقد بحالك بحال يوسف و ظاااااااااااااااالم , كذاااااااااااااب كتعطي وعود و ما كتوفيش بيها , وربي دارك لية ف حياتي باش تعذبني و تخرج لية على حياتي و أحلامي و تحرق لي قلبي , كنرهكككككككككك و كنكره خوياااااا و كنكره راسسسسسسسسسسي
بقيت كنغوت و كيتقطع فية النفس , و نرجع نغوت حتى بقيت كنحكب نكحب نكحب و هو تخلع , هبطت من طوموبيل كنجري و و حليت فميباش يدخلي غير شوية ديال الهواء , حسيت انه كاع المسالك لي يدخل منهم الهواء تسدو , بقيت كنلهث نلهث و شفت الموت بين عينية , حيدت الفولاغ و بقيت كنكحب , عمّار غير مذهول حدايا ما عارف اي كيدير كيقول غير: بسم الله عليك بسم الله عليك ا ياسمين مالك
جلست فوق الطروطوار , و بدات شوية ب شوية كتفاجا علية , جاتني كريز ديال الهيستيريا , زراقولي يدي , بحال ايلا تشجنجوا , بقيت كنبكي بصوت بحال شي وحدة لي كتنوح , \حالتي كانت كتقطع القلب , الله ياربي ما قدرتش , هادشي لي بقيت كنقول , عمّار قرب باش يعنقني و انا ندفعوا و بقيت نغوت بعد مني , بعد منييييييي عيط لي ل ماما تجيلي دابا عيييييييييييط عييييييييييييط
باش مانزيدش ندير ليه الشوهة , عيط لماما , جات كتجري تخلعات فاش شافتني هاكاك , داتني ديريكت لاكلينيك و هو غير تابعنا , و دخلت دارولي الاوكسيجين , لانه كنت ف الطفولة كنعاني من ألأزم , و دخل عندي واحد الطبيب كنعرفوا ف ديك لاكلينيك و بقى كيهدن فية , حو رغبتو يضرب لي شوكة مهدئة كنت باغة غير ننعس و داكشي لي دار و نعست و ما بقيت عقلت على والو

بارت 35 : فقت من بعد جوج سوايع كان أذن المغرب , لقيت عمّار جالس حدايا هو و ماما , طايح عليه الظيم ديال الله الحد , من وجهو تعرفيه ان حزن الدنيا ساكن ف عينيه , فاش شافوني فقت , ماما جات عندي و باستني و مسحات على راسي و قاتلي : ياسمين ا بنتي بسم الله عليك
ضحكت معها واحد الضحكة صفرة , غير باش نطمنها , و جات عيني ب عين عمّار و جا يبتسم معايا و دورت وجهي, مازال كنتفكر كل كلمة قالها , و كنتفكر الوقع ديالها على قلبي , هادي هي الوعود ديالي و واش ولد خالتي ماعنديش الحق نسلم عليه ف الطريق , هاد المرة انا مصصمة ماغادي نسمح ليه , و منها فرصة نطلب طلاقي , ما يمكنش لية نصبر على هادشي كامل انا , راه بزاف راجل عدواني واخا الظاهر ديالو لا يعكس ذلك , و الدين اصلا كيبغينا نكونوا حليمين و اتهمني انني ماشي بنت الناس
تفكرتها و عيني عمروا بالدموع , مسحتهم دغيا باش ما تشوفهمش ماما لي قالت لي : بنتي دكتور عمراني قالي انك تقدري تخرجي دابا راه دازتك لاكغيز ديال الديقة , ( حيتاش انا قلت ليه يقول ليها كريز ديال الضيقة , حتى يجي الوقت المناسب عاد نقولها على حقيقة عمّار )
شفت فيها , و تجاهلت نظرات عمّار لي كان مكمش و ساكت عارف راسو اش دار
قلت ليها : ماما كلميلي دكتور عمراني بغيت ندوي معه
هنا نطق عمّار ( و لي فيه حنا ما مكفيه ) و قالي : انا نعيط ليه و انتي قادي حجابك راه شعرك خارج
كنت غادي نوض نعيطيه ب هادي ديال السيروم نسي ليه الفايتة و البايتة و نشدو من لحيتو نتفها ليه زغبة زغبة لي عاد باقي كيحل فمو , ما ديتهاش فيه و هو خرج عيط ليه و فاش رجع لقاني مازال ما قاديتو , و هابط لية نص شعري كيبان , بلا حياء و بلا حشمة خلى الطبيب يساين برة , و جا عندي بلا ما يهضر ولا يتكلم , شد الفولاغ و طلعولي و عقدو لي مزيان , قال لطبيب : دخل ا دكتور
دخل حمزة لي هو الدكتور عمراني لي كان صاحب منير هادي شحال , مسكين قطعت ليه قلبو ¸ و بقيت كندعي الله غير ما يوصلهاش لمنير , منير يلقاها سبة و يقول لية معديين عليك و يبغي يدير فيها بطل
المهم فاش دخل بلعاني دويت معه بسميتو و عمّار كنحس بيه غادي يطرطق و غير كيحك ف لحيتو قلت ليه : دكتوغ حمزة عافاك بغيت نزيد هاد الليلة هنا بغيت نرتاح , ايلا مشيت للدار غادي تبقى اعصابي متوثرة
هنا ماما شافت فية باستغراب و انا تنتدارك : مع دابا قرب عرسي , غير كندخل لدار كنتفكر و نزيد نتوثر
عمّار حمار ليه وجهو ولا بحال ماطيشة ولله حتى ندمك مزيان على هاديك الهضرة لي قلتي , و نوريك بنات الناس علامن قادين لي من دابا جالس كتعيرني باختك
صافي جا عمّار يدوي و انا نقاطعو و كملت : بلا ما يحتاج تنقلوني لي شي بيت دوبل ماغادي يبات معايا حد
بحالا قريت ليه افكارو حيت السيد باغي يدير فيها زوج صالح و يبات معايا
هنا هضر عمّار : ياسمين انا غادي نبات معك بدون نقاش ما يمكنش نخليك ف هاد الحالة
ضحكت واحد الضحكة ديال الاستهزاء : اصلا انت السبب ف هادشي كامل
هو هنا صفار و ماما حتى هي , و كملت بنفس النبرة ديال استهزاء : انت لي غادي تديني على دارنا من بعد شهر
المهم هنا هو ما حملش راسو عرفني بلي كنطنز عليه و خرج و مشا
قالت لي ماما : حشومة عليك ا ياسمين كطنزي على السيد خليه يبات معك و لا نبات معك انا
قلت ليها : ماما شوفي انا ماشي مريضة و باغا نرتاح و صافي خليوني هاد الليلة غدا اجي ديني بحالا كنت بايتة ف الاوطيل و عافاك فية الموت ديال النعاس , داك الدواء كينعس
صافي ماما اقتعنت و وصات علية حمزة و خرجوا كاملين و خلاوني
و انا عاد طلعات معايا الحرارة ديال داكشي لي دار لية عمّار و قلبتها مناحة
حتى داني النعاس

بارت 36 : شوية سمعت الدقان ف الباب , حليت عيني , قلت شكون كنسمع حمزة كيقول : ياسمين انا نقدر ندخل
نصت قاديت فولاغي , و قلت ليه : آه زيد
المهم طل علية و ضحك معايا و قالي : وليتي اخوانية ا لالة
ضحكت , و ديك الضحكة ضحكتها على راسي
قلت ليه : ايوة شنو دير
قالي : خلعتيني عليك , ااو كاع كريز هستيريك
قلت ليه : ايوة راك قريتي بحالي وعارف ان الانسان ضعيف و الله خلقنا هاكدا لا يكلفنا ما لاطاقة لنا به , الحمد لله على كل حال
قال لي : عندك الحق , ياسمين مالك تبدلتي بزاف , يا حسرة على دوك الأيام لي كنت كنتلاقاك انتي و مراد , كنت وردة و عينيك كيضحكو , و لي شافك كيحسدك , دابا وجهك ذبل كأنك عشتي عشرين عام اخرى , انا عارف ان فراق منير كان صعيب و كان تشوفي هو شنو طرا ليه , راه ما عمر منير ما سكر حتى بدا يسكر و ديما مليوح ف البيران , واليديه غادي يتسطاو , السطاج ما بقاش كيمشي ليه ولله و كان ما كان باه معروف , ما يرحموه ف ديك لافاك . دابا ديك المرة مشيت عندو لألمانيا ولله ايلا دارو عامرة بتصاوركم , عارف حتى انتي كتعذبي و راني شفت راجلك كيفاش داير و ما ندي حتى شك انه هو السبب فهاد الحالة لي انت فيها , راك عارفة تقدري تحرري من هادشي كامل و تطلقي منو, حتى شي حاجة ما تقدر تجبرك انك تبقاي معه
المهم هو كيهضر و انا دموعي شلال , ما حيلتي الحالة لي وصل فيها منير بسبابي و ماحيلتي للواقع المرير لي وصلت ليه , ولي وليت كنتعايش معه بلا خاطر و بلا ما كنحس بيه , وليت كنحس راسي مجرورة ماعندي شخصية , ماعندي كلمة , غطيت وجهي بيدي و بقيت كنبكي , و حمزة مسكين غير كيسكت فية
المهم فاش تهدنت قلت ليه : انه قلبي كيتقطع على منير ا حمزة و لكن ما يمكنش نرجع ليه راه واليدية ينكروني و بابا ولله حتى يموت بالفقصة , راه صعيب تحط ما بين جوج نيران ربي بوحدو لي حاس بية , و راجلي ا حمزة حتى هو ولد الناس , متقي الله , صحيح ماشي رقيق بحال منير , و لكن حتى هو راجل ديال العشرة و كيبغيني و ما يخسرش لية , ما تغركش لحيتو راه قاري ف هارفرد كيوجد الدكتوراه و غادي نمشي معه لندن حتى انا نكمل تما قرايتي ولا ندير شي حاجة اخرى , ( اجي انا لي كنقول هاكا على عمّار ؟ ) منير كان اول حب ف حياتي , ما عمرني نساه , و لكن هادا ما كتب علية الله و انا ضعيفة ما بيدي والو ربي هو لي كيسيرني , و ما بيدي غير نرضى .
حمزة بقى كيشوف فية و قالي : ياسمين حسيتك كبرتي دغيا و درتي عقلك دغيا و ايمانك قوى تبارك الله اش غنقول ليك , غير الله يكملك ب عقلك .
قاطعنا أذان الفجر و طلبت منو يخليني نوض نصلي , المهم مشى و نضت توضيت و صليت و دعيت و بكيت ووكلت امري لله .
الصباح , مع الثمنية , دق علية شي حد ف الباب , يلاه غادي نقول شكون , هو يبان لي بلحيتو داخل , صباحاتو لله , اش جا يدير هذا ؟
دخل مسبق لي واحد البوكيه اكبر ما هاداك لي جابلي المرة لي فاتت , و واحد البوكص آخور لا يقل جمالا عن الأول
ما شفتش فيه حتى الشوفة و دورت وجهي , ياكما يتصحاب ليه يسوطني بالليل و يصالحني بالصباح ب جوج عويدات ديال النوار .
اه الورد زوين و رومانسي ولكن ف هاد المشاكل الكبار راه ما كيمثلك والو كتكوني اصلا مجروحة من الشخص و شي حاجة فيك الداخل تهرسات
المهم حطهم و جلس فواحد الفوطوي قبالتي و بقى ساكت , انا فاش شفتو هاكاك رجعت تكيت و عطيتو بالظهر
بقينا هاكاك شي عشرين دقيقة حتى بدا يديني النعاس و انا نسمعو يهضر : ياسمين ياسمين
ماجاوبتوش
سكت و رجع قالي : شنو ندير باش تسامحيني
ما جاوبتوش
قالي : الله يخليك الله يخلي ليك واليديك الله يرضى عليك دنيا و آخرة ما ديريش لية هاكدا راه ولله ربي لي عالم ب حالتي فاش شفتك البارح مع ولد خالتك ماحسيتش براسي واش نبقى ديما نفهمك انني اكبر مغيار و ان ولد خالتك راجل غريب علاش توقفي معه ف الزنقة
انا هنا درت عندو و قلت ليه : صافي سكت ديك الكاسيطة ديالك حفظتها , و ايلا بغيتي الكمالة نعطيها ليك , نعطيك عهد الله ا ياسمين ما نعاود نقصح معك و لا نأذيك , منين عهد الله ا مولاي عمّار ما قدستيهش , ف شنو باغيني نتيق فيك مازال , انا وافقت عليك النهار لول حيتاش متقي الله و قلت غادي تقي فية الله , ساعة انت البارح سمعتيني لي راجل من الزنقة ما يسمعوش لية , طعنتيني ف شرفي ا مولاي و شرفي بزاف عليك و عيرتيني باختك , بزاف على الغيرة و بزاف على الحرمة , راه الرسول صل الله عليه و سلم قال علينا رفقا بالقوارير , انت هرستي هاد القارورة مئة مرة , و ما عندها فين تزيد تلص و تصلح مازال . وفر عليك الكلام و الحاجة الوحيدة لي نقول ليك , ما بقيتش باغة نكمل معك , هدمتي كل شي لي كنت كنحاول نبنيه ديك الصورة ديالك تزعزعات
هو هنا وقف و قالي : لا ياسمين متقوليش هاد الهضرة راحنا عاد بدينا , على ابسط مسكل غادي تبقاي تقولي لي نتفارقو
انا هنا ضحكت و صفقت : هذا مشكل بسيط ؟ ههههه
هنا دخلت ماما , لقاتني كنضحك , عمار حداه الورد و داك الكادو فرحات و قالت لي : هاي هاي هاي استاذ عمّار كيتسابق معايا ما صبرش على مراتو
بارت 37 :
كملت ضحكتي لي فيها ألف دمعة و قلت ليها : جابك الله ا اماما اصلا عمّار كان غير جا يصبحني بخير و كان غادي يلاه , نوضو نمشيو بغيت نبدل علية , ما حملتش راسي .
عمّار هو لي ما حملش راسو , خرج , و انا نضت لبست حوايجي و ماما هزات داك البوكيه و لي مكتوب فيه , مئتين وردة لي وردة حياتي , ماما قراتها و بقات تضحك , قالت لي : وا ديك المرة مئة و دابا مئتين , شوية توصلوها لألف هههه سعداتكم عيني عليكم باردة ان شاء الله .
ما جاوبتهاش , كل تمرميدة و تشويهة , غنبقا ناخد عليها مئة وردة زايدة , بحال داك سطاج ديال ماريو , غاديا و كنزيد ف الصكور , حتى نوصل لداك السطاج لي كيخرج فيه السبع , جاني الضحك ههه و قلت لي فيك ما مكفيك ا زعيريطة , و لكن خرجت بفكرة زحدة هاد المرة نشحفوا مزيان باش نربيه , و هادي آخر مرة نسمح ليه .
مشيت لدار دوشت , و شديت تلفوني لقيت رفيدة معيطة لي بزاف ديال المرات و حتى ولد خالتي ربيع , مسكين غادي يكون تخلع , بقى لية غير هو لي ما تشوهتش معه .
حطيت التلفون ما فية لي يهضر مع شي حد , ف خاطري نرسم , جلست حدا البالكون , جبدت واحد اللوحة خاوية و هادي شحال ما رسمت بالصباغة السائلة , بقيت كنرسم و غير عينين عمّار ووجهو ف بالي , بقى فية كان كيبان بحال ايلا هاز هم الدنيا فوق كتافو , و لكن بقى فية راسي كثر لي سمعني ديك الهضرة لي صعيب ننساها .
بقى كيعيط لية و ما كانجاوبوش , حتى يأس دازت يومين جا يتعشى عندنا ما عبرتوش نهائيا , بطريقة ما حسست دارنا ب والو .
صافي السيد غادي يحماق .
العرس قرروا يديروه ف فاس ف الفيرما ديالنا حيتاش كبيرة و متيسعة , كانت باقية ثلاث اسابيع , و عمّار كل مرة كيربغني فيها , كنخسر عليه كلمة وحدة , انا ماغاديش نكمل معك .
خليتو عايش ف جحيم ديال الشك و انه غادي يخسرني ف أي لحظة مزيان باش يعرف راسو معامن .
ة لكن ما ننكرش انه كان كيبقى فية و توحشتو , بزااف . بديت كنولفو
كنت ساليت كاع دوك الكتب لي عطاني , و تزاد عندي رصيد معرفي على الدين ديالنا و هادوك ديال الزواج فادوني , و بداو شوية يلينو قلبي عليه , ولكن فاشك نتفكر اشنو قالي ميات شيطان كيركب لي فوق راسي .
حتى لواحد النهار جا عندي يوسف قالي : ياسمين عمّار بغاك تهبطي لفاس ما عرفتش علاش ما قالهالكش انتين واش باقي كيحشم منك ؟ راه قلت ليه عادي هي مراتك دابا , واخا ماغاديش تنزلي ف دارهم غتنزلي ف دار خالتي , ولكن خاصك ضروري تهبطي لأنهم الأثاث كامل وجد خاصك غير انتي تقادي كل حاجة ف بلاصتها
ناري كملات , اش عندير ف هاد المصيبة , انا و هو ف دارنا لي ف إفران كنقادوها ؟ بربي ما يزكلني حتى يصالحني . تبا و انا ما كنت باغة نتصالح حتى ليلة العرس و نشحفو مزيان .
قلت ليوسف : ما يمكنش تمشي معايا ؟ انت و سناء ؟
قالي : لا اصلا سناء بداها الوحم و صعيب نتحرك بيها و انا الحدمة مزيرة , راه هو لي غادي يجي يوصلك لفاس
ناري جاتني فكرة ف راسي : صافي واخا انا غادي ناخد معايا خديجة الخدامة و حتى ماما منها تشوف خالتي , منها تعاوني ف الدار هي و خديجة
هاهاهاهاهاي , يعني لا خلوة يا عزيزي فلتبدأ الحرب يا ديكستير

بارت 38 : فاش ساق الخبار انا متأكدة انه غادي هو يكون نتف لحيتو ماشي غير حكها ههههههه , صافي ماما اصلا كانت باغا تفوج لأنه بابا ف الهند كعادتو , و خدوج بالفرحة عليها هي لي رباتني و باغا تجهز دار بنتها , هههه
بديت كنجكع ف حوايجي , و قررت انني شوية نزودها كيف كيقولو المصريين , دوك الحوايج لي كنت كنلبس باش نخرج قبل ما ندير الحجاب و خاصة دوك لي عريانين شوية يعني معيقين , قلت اجي ناخدهم نلبسهم ف الدار فاش نكون نشقى , منها ندير ليه السم , منها نلبس حوايجي لي توحشت , هههه كنت ناشطة , كنساين غير امتى يجي ياخدني باش يتصدم ب ماما و خالتي خديجة حدا الباب
و بالفعل داكشي لي طرا , هوما اللولين استقبلوه و بداو كيطلعو حوايجهم ف الطوموبيل و هو يسحاب ليه انه هادوك غير حوايجي
شوية قال ليه يوسف : دابا مأمنك عللى ثلاثة ديال الأرواح ا نسيبي عندك جيب راسك
هههههههههههههههههههههههههههههه بغيتكم تشوفو وجهوك يدار ناري و لله حتى شديت الضحك غير بزز , عيني بقاو كيدمعوا بالحرارة ديال الضحكة
قربت ل طوموبيلتو و انا نقول ل ماما : ماما بربي حتى تركبي انتين القدام , حدا نسيبك راه ميت بالفرحة حيتاش غادة معه ياك ا بيبي ؟
هو بقى غير كيشوف مازال تحت الصدمة و هز راسو بالإيجاب , انا كاع الشياطين لي ساكنيني دارو حفلة و بداو زغاريت , ما شفتو والو .
الطريق كاملة , هو كيسمع لماما و خالتي خديجة يعاودو ليه داكشي ديالي العيالات و هو مسكين مركز و كيجاوب على وعدو و سعدو و انا دايرة الكيت , و مرة مرة كنطفي داكشي لي كنسمع و نسمعهم و نموت ب الضحك , المهم ديك الطريق دازت لية احسن تسافيرة ف حياتي .
وصلنا لفاس , قاليك نمشيو نزلو عندهم ف دارهم و ماماه كترغب , طبعا ماما رداتها غير بالصواب , و وصلنا عند خالتي , و قبل ما نزلو قالي : ياسمين بغيتك
قلت ليه : سمحلي مزيرة خاصني نطلع دغيا لطواليط
قالي ولد اللدين : ماشي مشكل انا نساينك
قالت ليه ماما : بربي حتى تطلع انا شحال عندي من نسيبي
ههههههههه حسيت بيه جاه كلاكاج ف النيف , و اللحية بدات كتفرفر
المهم هبطنا و هز الحوايج على قلبو , طلعنا حيتاش خالتي كانت ساكنة ف برطما , حل لينا الباب ولدها ههه و قولو شكون ؟ ربيييييييييييع
المهم درت شفت ف عمّار بلا فرشة و انا نلقاه حط الفاليزا و يحك ف لحيتو , سلمنا عليه و انا ذبعا اكتفيت بالسلام من بعيد حيتاش اقتنعت انه حرام لانه الحديث صريح . و ما عندي ما ناقش فيه . و عمّار سلم عليه و هو ما حاملوش
ربيع قالي : مالك ا العفريتة ما كتجوبيش على تلفونك
و انا ف خاطري وييييييييييكي سكت بغيتيه يفرشخك ف داركم راه ما كيحشمش .
صافي دخلنا , انا دخلت لطواليط , و تعطلت , و خرجت و بقيت مجمعة مع خالتي و هو مع ربيع ف الصالون بوحدهم , شوية و هو يقولي ربيع : ياسمين راجلك بغاك .
قلت ليه قوليه يهبط انا جاية
المهم هبط , و بقى كيساين شي نص الساعة , حتى صيفطلي مسج ف تلفون : غاتهبطي دابا ولا نطلع نهبطك ب طريقتي
صفطلو مسج \: مزيان غير و مازايد فيه مازال انا بغيتك تبين الوجه الآخر حدا عائلتي باش يعرفوك على حقيقتك و يعرفو علاش باغا نتفارق معك
صيفطلي تم تم : هبطي دابا ا ياسمين راني غادي نحماق
صيفطلو : ايلا هخبطت دابا غادي غير تزيد تأزم الأمور ما فية لي تسمعني شي كلام يسمملي خاطري
و يسددددددددددددددد الهددددددددددددددددددددف اح انا كنعطيه
صيفطلي : ولله ا ياسمين ايلا غادي نموت و تسمحيلي غير هبطي عافاك
قصحت قلبي واخا كنت غادي نهبط و قلت : سمحلي غير سير
شوية كنسمع واحد الطوموبيل كسيرات بجهد و انا نعرف بلي هو المسعور
قالت لي ماما : مالك ما هطبيتش عند راجلك
قلت : ليها لا قالي بلا ما نعذبك و صيفطلي شنو كان باغي ف مسج

بارت 39 : . تغذينا , يلاه مشيت باش نحط راسي شوية , و هي تجيب لية ماما تلفون : بمنتي هاك عدوزتك لالة كلثوم
كنعرق فاش كنهضر مع هاد السيدة كنهيبها بزاف المهم , هضرات معايا , حمدات لية بالسلامة , قالت لي بلي توحشاتني بزاف و بغات هاد العشية نجيو انا و ماما عندها , مسكينة كتكبر بينا , قلت ليها آه ولكن ماعقلاش على الدار , قالت لي عمّار ايجي ياخذكم
المهم نعست فقت , صليت العصر لبست و جا عمّار هبطت و ما شافش من جيهتي , هناني \, طلعت هاد المرة القدام , كنت دايرة الريحة , لأنه ضامنة خوه ما كاينش حيتاش عايش ف مدينة اخرى , و غادي نهبط من الطوموبيل للدار .
فاش طلعت حداه سلم على ماما وانا ما عبرنيش , شوية قال ل ماما : زوين هاد العطر لي دايرة خالتي كيسميتو
قالت ليه ماما : فكرتيني اولدي ياسمين زرباتني حتى نسيت مادرتش العطر
دار شاف فية و قالي وهو عاض على اسنانو ّ هادي انتي ا حبيبة
ضحكت و قلت ليه : اياه ا سيدي و هاداك النيت لي كتحماق عليه
زير على الفولا حتى بانو العروق ف جبهتو و قلت تكمشي ا شعيبية , راه يمشي يدوز فيك شي دقة حدا ماما كراه مسالي راسو .
صافي المهم وصلنا للدار و هبطنا و دخلنا جا يشدلي ف يدي و انا نحيدها ليه , و زاد سعر , دخلنا لقينا خالتي كلثوم كاتساين فينا دارت لينا واحد الاستقبال حاااافل .
مشينا بقينا مجمعين ف الصالون انا وياها و ماما عمّار غادي جاي
كل مرة عندو سبة : ياسمين اجي تشوفي القط لي عندنا راه ولد هو و القطة يدال بنت الجيران
قلت ليه : معلش ا حبيبة كنخاف منهم
و ماما عارفاني كنحماق عليهم و يمكن قالت غير بغيت نتبوحط
ثاني رجع عندي : ياسمين , اجي تشوفي بيتي
هههههههههههههه
قلت ليه : ولله ا بيبو ما قدرت نوض ما سخيت ب خالتي
و هي تقولي : نوضي ا بنتي معه راكم باقين سهرانين عندنا
تفو ما لقيت كيفاش نسلت ليه ثاني , وكلت أمري لله و نضت معه
هو شدني من يدي و مالقيت كندير نحيدها حداهم و زير علية اكبر تزيرة , غير زدنا ورا الحيط و انا نحيدها ليه
قالي : اه حداهم كتمثلي الحب و بينين و بينك القرطاس
شفت فيه وقلت ليه ببرود : اشنو لي بيني وبينك ؟
قالي : عقد زواج لي ماعمروا ما غادي يتقادا
قلت ليه : حلم
وقف و تقلبت ملامحو جدية و قالي : ياسمين سمحيلي عافاك ولله مابقيت كنعس , غلطت ف حقك بزاف , و غلطت حتى ف حق الله , سمحيلي الله يخليك سمحيلي
حتى حيت نرضخ ليه كيف العادة و قلت مازال خليه يرطاب مزيان , درت و رجعن عند ماما و خالتي دغيا هو جا يشدني و لقاني تقريبا وصلت حداهم
قالولي : رجعتي دغيا
قلت ليهم : آه يمكن عمّار خارج
شاف فية و هبط راسو و قال : ىه فاش تبغيو تمشيو عيطوا لي نجي نوصلكم
مشى و بقى فية , صممت انني نقبل اعتذارو فاش يرجع
المهم العشية كاملة و حنا مجمعين مع لالة كلثوم هضرة كتجيب لأخرى حتى الحداش ديال الييل تعشينا و جا عمّار يدينا , كان ساكت و هادئ ماشي كيف عادتو , وصلنا لدار و مشى , كنت كنقول ايلا ولى صمم يعتذر نقبل اعتذارو , لكن يمكن مل؟ ايوة خليه هو الخاسر واخا بقات فية كتأكل
الصباح عيط ل ماما , قالها نوجدو راسنا غيدوز من مورانا
علاش ما عيطليش انا ؟ قالت لي ماما : راه يمكن تلفونك طافي
طليت عليه لقيتو شاعل و مافيه حتى اتصال
السيد داير فيها معلم ؟ واخا ا سعد المجرد , حتى انا ماشي ساهلة
لبست , خديت معايا الدوزان قلت امتى ما كانت عندي فرصة , ندير ليه لاكريز
المهم داز علينا سلم على ماما و خديجة و انا ما عبرنيش الطريق كاملة و هو مجمع معهم , و انا داير لية انيلي .
واخاااااااااااااا زييييييييييد مزيان راك مخييييييير
وصلنا لدار , ماما تسطات حماقت عليها طبعا كنت وصفتها ليها و لكن ف الحقيقة كانت شيء يفوق الخيال , هبطت لقيت الخدامة كيهبطو ف الأثاث , دخلنا خليناهم حتى مشاو , خليتهم لاهيين كيجبدوا داكشي , مشيت ل دريسينغ ديالي و جبدت السلاح الأبيض .
كانت غوب قصيرة بلا كمام بيضاء و دايرة على الصدر , و جايا كلوش ف الخصر , و لبست معها سبرديلة بيضاء قصيرة و طلعت شعري الفوق على شكل كعكة هههه , و درت شوية ديا ماسكارا , فاغ اجو , غادي نشوفو فهامتك فين غادي توصلك ا مولاي و درت الريحة , قولو عمت بالريحة
فاش خرجت , شافتني ماما , قالت لي : لالة حادكة بنتي نوارة هاد الدار ههه عارفة شغالك ضحكت ليها واحد الضحكة شريرة : ايو ةناخد راحتي ف داري .
كان هو يلاه داخل من برة , كان هاز واحد البوكص , شافني و هو شوية يطيحلو من يدو , ورقها مزيان هههههه حتى العرق بدا يتقاطر ( العرق ماشي العسل )
غادي نوريك مزيان بنت دارهم اش كتسوى , غتجيب لية النجوم من السماء و ما يرضيونيش

بارت 40 : دوزنا داك النهار , انا متأكدة جحيم عليه , و انا ما زايدة غير النشاط هههه , و كنضحك , مشى جاب لينا الغدا من برة لأنه كانت الخدمة كثيرة , الصراحة عيينا بزاف , و و هو غير كيقلب السبة باش يقيصني , ” عنداك اجي من هنا راه تزلقي ” ” حبيبة شنو هادي هنا فوق كتفك ناموسة ” لاواه دايناصور , معايا أنا ؟ افيك موا ؟ نو نو موسيو المعلم .
المهم كان يقلب غير دقيقة نكون فيها بوحدي و انا كنت ضاربة حسابي لاصقة 24 ساعة فماما ولا خدوج . كره حياتو , وصل الليل , كان خاصنا نرجعو لفاس , مشيت خديت دوش و بدلت حوايجي , و انا خارجة كنشف ف شعري ولد اللدين زمطني , شدني من يدي و قالي : علاش راسك قاصح ؟ حشومة هادشي لي كاديري ديال الدراري الصغار
شفت فيه و قلت ليه : سير عاود الوضوء راك قصتي مرأة اجنبية عليك
زاد جعر يلاه قربني ليه و بغى يقول شي حاجة و هي تجي خدوج ديك الساعة تقلب على السجادة .
ههههههههههههههه انا متأكدة انه كان باغي يقتل خدوج و ينتحر بالسجادة .
صافي وصلنا للدار , و حنا عيانين , يلاه بغى يشدني و ماخليت ليه الفرصة
الصباح قالك يدوز علينا ثاني باش نديو غير روتوشات صغار
ف الصباح الالة خدوج و ماما قلبو علية قلبة ديال الدراري الصغار , قالك عياو و غادي يمشيو لحمام و اصلا صبحوا مشققين الرأس بالحنة , و قالك الكبير درناه معك لي بقى ديريه انتي وراجلك
يااااااااه ياك اماما ياك , بقيت كنرغب فيهم بحال شي درية صغيرة , باقي لية غير البكا لي ما بكيتوش , ناضت جمعات معايا ماما سمعاتني سماق ودني , قالت لية ترجلي راكي مراة مزوجة و السيد ملي جابك ل هاد فاس وحنا لاصقين فيكم بغا يموت كاع , ا لالة سيري مع راجلك قادي دارك
المهم حطاتني امام امر الواقع , قلت ياربي تخرج هاد النهار على خير , خفت لا يخرج فية الكبت ديال داكشي لي درت ليه , المهم فاش جا هبطت عندو غير بوحدي , لقيتو معفر علية قالي فين خالاتي , قلت ليه و انا معوجة وجهي : ماجاينش
قالي و انا كنت داير بحسابهم , الجو زوين معهم , ولكن دوماج
يلاه جا يقلع وانا نقول ليه دقيقة نسيت شي حاجة
هاااااه السيد باقي معفر انا نوريك , مشيت نجري جبت بقية الدوزان لي كنت تخليت عليه في آخر لحظة رحمة به , ساعة ما كيجيش معه الخاطر
هبطت و طلعت اللور
و شاف فية و هو مصدوم : كيفاش واش انا الشيفور نتاع باك ؟
قلت ليه و انا نشوف من الزاجة : زيد ولا نهبط فحالي اصلا غادة معك غير بسيف
قالي : اما انا شفتيني غير ميت عليك , راه غير حشمت نردك لداركم
خرجت فيه عيني و جيت نحل الباب : قلع و زاد و سد البيبان
ولد اللدين , المهم الطريق كاملة و حنا ساكتين , وصلنا للدار هبطت انا لولة دخلت و خليتو مورايا يدخل لحوايج , مشيت ل البلاصة المعلومة بدلت علية و هاد المرة , تسترنا شوية كنت لابسة كولون كحل و شوميز قصيرة ديال تجينز بلا كمام , و درت الضفيرة لشعري هاد المرة و كحلت عيني هههههه , الله ياربي باينة هاد النهار غادي نعيط لفريق مكافحة الاغتصاب
دخل دار راسو ما شافنيش زعما مارانيش ميت عليك .
المهم كل واحد بقى ف بيت كيقادها , شوية وصل وقت الغدا , قالي : انا غادي نصلي الظهر ف الجامع و من تما نجيب الغدا
قالها و هو حاظر عينو , و مامسوقش زعما و خرج
اوكي سيدي عبد الحق دابا نوريك ,

تتمة البارت 40 : وقت ليه حتى قرب يجي , و انا ندير داك الديسك ديال مشي براحتك ديال ميريام فارس , و حزمت واحد التحزيمة و طلقت الظفيرة , و بديت كنشطح , هو دخل و عند بالو ما شفتوش و انا فاش حسيت بيه , بقيت كنتعوج مزيان , ” طب شوف ازاي انا حقلق راحتك سي سيد راحتك , و هو من مورايا ما كيتحركش و ما على بالوش انه الإنعكاس ديالو باين ف التلفازة لي حدايا و كيبان لي غير كيحك ف لحيتو , و انا غلبني الضحك وفاش سالات درت , انا ندير راسي مصدومة
قلت ليه : اشنو كدير هنا
لقيتو عرقان و غير كيشوف فية , بحالي تكاكا انا بقيت كنجمع ف شعري و قالي : شوفي ا لالة المرة الجاية ماديريش لية الموسيقى ف داري ,و خرج و هو كيتقاطر بالعرق هههههههه
يس وا الهدددف ماغاديش تزيد تصبر اكثر من هاكدا

فاش ساليت مشيت دوشت و خليت شعري مطلوق و لبست تي شرط عادي ف الغوز , و معه شورط قصير ديال التجينز , و خرجت لقيت كينقي ف لابيسين و حاط الغدا , حداه ف الطبلة , خرجت جلست بديت كناكل , هو دار شافني و رجع يكمل داكشي لي بدا , شوية جا جلس حدايا , جيت نوض و هو يشدني من يدي
و قالي : ولله ما تنوضي جلسي
بقيت كنشوف فيه , جلست
بدا كيأكل و هو ساكت
ما قدرتش نصبر و قلت ليه : دابا مجلسني و انت تأكل نتفرج فيك
شرب العصير على خاطرو , و دار شاف فية و قالي : ماغاديش تخرجي من هاد الدار هاد النهار حتى تصالحي معايا و تسمحيلي
قلت ليه : شكون دابا لي لاعب لعب الدراري انا ولا انت
دفع الكرسي و ناض , و حنى على ركبته و شدرلي ف يدي : ياسمين انا مزاااوك سمحيلي عافاك ولهل مابقيت نعاود
قلت ليه : انت ديما كتدير نفس الشي و كتقولي مانزيدش نعاو ا عمّار راه بزاف
قالي : وعاونيني ا ياسمين , عاونيني و ماديريش شي حاجة تجعرني الله يخليك
قلت ليه : واش نتلاقا ولد خالتي ف الزنقة ما نسلمش عليه واش صافا
قالي : ما ستحملتش انا يوسف و كنغير منو ا ياسمين , راه هذا هو حبي انا , غيرتي شديدة بزاف و كنحاول نشد راسي الله يخليك عاونيني و ما تخلنيش نخسرك
كنت غادي نحن و انا نوض مشيت و خليتو
جمع هو الطبلة و انا رجعت نكمل داكشي لي بقالي .
شوية طل علية قالي لبسي حجابك راه جايين شي خدامة
لبست حجابي و جلست ف البيت نرتاح
شوية عيطلي من الجردة , ياسمين , ياسمين طلي
طليت و انا نلقى عمّار طالع فوق واحد العود رائع
بقيت مبهورة غير كنشوف فيه و هاد العود كيشبه لبرق مسكينة , قالي ماغاديش تجي تشوفي العودة ديالك الجديدة
بلا ما نشعر خرجت كنجري , العودة كانت من اجمل الخيول , رائعة بزاف و قفت حداه وبقيت كنقيص فيها بحال دري صغير و قلت ليه : ياه كتشبه لبرق
و هبط منها و قالي تطلعي تجربيها
طلعت بلا ما نفكر , و كانت زوينة بقيت كنقيص فيها و هو تحتي , و قالي , هادي هديتي ليك باش تسامحيني ايلا بغيتي
بقيت كنشوف فيه شحال و قلت صافي راه شحفتو بما فيه الكفاية هاد المرة اجي نسمحوا ليه
قلت ليه : هادي آخر مرة ولله مانزيدك عليها
شاف فية و ضحك : على انا باقي نعاود
ف رمشة عين طلع من مورايا و قالي يلاه ا لالة ضربي بية دويرة , انا تشللت حيتاش كان قريب مني , زاد قرب و باسني من حنكي , و انا تزنكت , قالي : ما قلتيليش كيفاش تسميها
بلا ما نفكر قلت ليه نسميها : شوق
قالي ىه يا رومانسي يا أنت
البارت 41 :
اسبوعين دازت كطير , و دابا بعد غدا عرسي و اليوم حنتي , هاد الاسبوعين لي دازو , دازو رائعين مع عمّار , كل نهار كنزيد نكتاشف فيه حوايج جداد كيبهروني , و توصلت انه احسن من منير بزاف , و لاحظت انه بدا كيحاول يشد راسو و ما يتعصبش دغيا واخا بعض المرات كنت كنكفسها بلا ما نحس , كيحك غير للحيتو و يهضر معايا غير بشوية .
جاتني صعيبة نجمع حوايجي , و جاتني صعيبة , نخوي دارنا و بيتي و نفارق عائلتي واخا دارو فية شي حوايج قهروني , ولكن الحمد لله كانت النتيجة مزيانة لية من واحد الناحية ,
كنجمع و كنبكي , و خايفة من شنو كيستناني ف لندن ديك المدينة الكبيرة , لي كنت كنمشي ليها غير توريست و معامن ؟ مع منير ..
شحال من مرة كنكون جالسة و نفكر و كان عامر يكتشف علاقتي بمنير كيفاش غادي تكون ردة فعلو , كنتوقع الأسوء , ولكن هو ما عمروا ما سولني على الماضي ديالي , و كيتصرف معايا بحال ايلا انا هو اول راجل ف حياتي و على اساس انني انا اول مرأة ف حياتو .
واحد النهار سولتو كيفاش درت بغيتني بهاد السرعة ؟
شدلي ف بيدي و قالي بكل صدق نابع من عينيه , يمكن اصدق اعتراف حب شهده العالم : من نهار لي جيت للدنيا و انا كنبغيك ا ياسمين , من منهار لي وعيت و فهمت انه غادي يلزم علية نكمل حياتي مع مرأة اختاريتك انت واخا قبل ما نعرفك , عطيتك قيمة و مكان ف قلبي و حياتي , لي ماكانش يمكن نعمرهم بأي كان , كان ناقصني غير نشوف وجهك و نقيص يدك باش تتحولين حقيقة , هادشي كيفسر علاش بغيتك لأول مرة , و عرضت عليك تزوجي بية حتى في الآخرة , لأنه انا عارف انه اذا عشنا ف هاد الدنيا غير ستين عام ما بحالنا حد , انا طامع ف الحياة الخالدة , طامع تكوني معايا ف الجنة , تما غادي نعيش معك الى ما لا نهاية , على هادشي ديما نبغيك تكوني قريبة من الله و طائعة ليه , انا من جهتي راضي عليك ا حبيبة ديالي والله يجعل ربي يرضى علينا انا وياك و ما يفارقناش لا دنيا لا آخرة
نعم هاد التعبير عن الحب , يستحق يكون ف أجمل القصص حبّا , لا اعتراف قيس , ولا الأدباء العرب و الأعاجم يشبه اعتراف عمّار لي بحبه , لا أحد يشبه عمّار في عيني , و حتى شي حد ما حسيت معه هاد الإحساس لي حستيو دابا , واخا منير كان يغرقني بكلمات الحب لي كانت تحرك قلبي و لكن دابا منين ذقت الحب الحلال لي راضي عليه الله , عرفت انه غير الهوى ديال قلبي و الشيطان هو لي كان يتحرك , و دابا ربي ذوقني الإحساس الحقّ بالحب , إحساس من حلاوتو , كتحسي قلبك كيغرق ما بين ضلوعك , كتحسي ان ربي راضي عليك و رضاه يتمثل في شخص هاد الرجل لي كرمك بيه , كتسحي انه لي كيبغيك كيعطيك أجمل ما عندو و لأن ربي بغاك عطاك أجمل ما ف عبدو
لذلك كنصحكم ا البنات من هاد المنبر انهم تحافظو على مشاعركم و قلوبكم ما تستهلكوهاش من هنا و هنا , لأنه في الأخير قلب ماراضيش عليه الله , ما يمكنش يحسسوا بأجمل ما أوجد من احاسيس في هذه الدنيا , واخا قلبك يكون كيضرب فاش كتشوفي هاداك لي كتبغي واخا تكوني كتسطاي ايلا قالك كلمة زوينة , واخا تكوني ما كتنعسيش ايلا تفارقتي معه , عرفي انك من هادشي كامل ما عايشة من الحب والو , عايشة ف شهوة و صافي , شهوة كيحركها الشيطان ف قلبك , ولكن الحب الحلال كيحركو الله ف قلبك و شتان ما بين ذلك و ذاك , و لأن هاد الإحساس يستاهل الصبر الإنسان خاصوا يصبر .

بارت 42 : فاش اعترفلي داك النهار بحبو , حسيت بندم كبير و احساس خايب بزاف بزاف , لأنه انا مشيت هتكت عذرية قلبي كيفما كا يقولو , و عرفت شي واحد من قبلو , كان كنت عارفة ان الله غادي يكرمني به هو بالذات و كام راني عمرني ما هزيت عيني ف حتى شي راجل , و لأنني كنت بعيدة على الله و ما كنتش ثايقة ف عطايا الله , مشيت درت اكبر غلط ف حياتي , الحمد لله ربي ماعاقبنيش , لأنه الله خالقنا ما كيتعاملش معنا بحال لي كيتعامل مع البشر ايلا خطئنا و عدنا يدهشنا بعطاياه , فاالحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه .

المهم بكيت على إثر كلماته لانهم أثروا فية و لأول مرة انا نبادر و نعنقوا و هو من الدهشة حسيتو ذاب بحال شي وليد صغير .

اليوم نهار الحنة عندي ان شاء الله , كانت التحضريات على قدم و ساق , كل شي خدام و كل شي فرحان , و حتى انا الفرحة لي ف قلبي لا تساويها فرحة .
مشيت للحمام , تكسلت و مشيت لكوافور قاديت راسي , جيت لقيت الدار عامرة , طلعت لبيتي لبساتني النكافة , و طلعات عندي عدوزتي و كنت غير بوحدي ف البيت , بقات غير كتبوس فية و تعنق , و عينيها عامرين بالدموع , بقات كتقرا علية القرآن و فرحانة , و شوية جبدات لي واحد الكوليي رقيق , و ف وسطو حجرة حمرة كتبريي , علقاتو لي ف عنقي و قالت لي , هذي هديتي ليك ا بنتي غالية بزاف سميتو حجر الروبي , و قليل كيلبسوه غير الأميرات , لذلك قدرت نوفر منو غير حجم صغير , هاد الكوليي ا بنتي , بحالو بحال عمّار , غالي و قليل و يليق غير بالأميرات , قدرت نوفرو ليك , حافظي عليه ا بنتي , ما تقهريهش , راه قلبو حنين و واخا عصبي راه ربي أوجد حنان الدنيا و الدين ف قلبو الله يسعدكم ويجمع بينكم في الدارين
دمعوا عيني و عنقتها و بقات كتسكت فية باش ما يضيعش لية الماكياج , صافي جا وقت الهبوط , سبقوني البنات بالشمع , انا هابطة النكافة هازة لي تكشيطي و انا الشادة الغطا فوق راسي , ما قدرتش نشد راسي مازال جاني واحد الإحساس حزين مخلط مع الفرح , الحزن على حياتي مع واليدية لي صافي بقى ليها نهار واحد و تكمل الصلاحية ديالها , الفرح على حياتي مع راجلي لي غادي تبدا من بعد نهار واحد , و التي تمتد صلاحيتها الى مالا نهاية ان شاء الله
حنيت , و دموع ماما حدا عيني , كل شي فرحان بية , فاش سالينا و نشفات حنتي , بدات كتخوا الدنيا , شوية قالت لي ماما نوض لصالون آخر , باش عمّار يدخل عندي , كان غادي يتسطا و يشوفني , ههه
مشيت و لقيتو كايساين و مشيت و انا مهبطا الغطا علية , المهم جلست و جلس هو حدايا على وقع الزغاريت ديال العيالات من الجهة الأخرى , شوية دار عندي وهزلي الغطا و انا مهبطة راسي , طبع لي اعمق قبلة على جبهتي , و خلا قلبي يتراقص , لهلا يحرم اي بنت كانت من هاد الإحساس مع الزوج الصالح
المهم بقينا كنتصوروا و حتى هو دارو ليه دويرة صغير ديال الحنا و هو ما حاملهاش و مت عليه غير بالضحك .
نوضونا بزوج نشطحوا و هو بقى غير كيصفق لانه كانت غير اختو و ماما و كيموتوا علينا بالضحك ههه.
صافي مشا كل شي من غير عائلة راجلي لي جلسوا يتعشاو , حيتاش درنا المسمعين .
انا كنت عيانة بزاف , ما قدرتش نسهر معهم , سمحت فيهم و مشيت ننعس , هذه انا في الأوقات أكثر إثارة كنمشي نعس هههه
صبح صباح جديد جميل , فقت مشيت درت ماساج و صبا , لاصيغ ههه و جمعت الحوايج لي كانو باقين خاصيني جا خداهم خو عمّار , لي كان غادي يهبط للدار لي ف إفران , لي كان غادي يرسلوه في الإرساليات يسبقنا للندن لإنه كانو الحوايج كثار بزاف بلا لي كان كينقص معه عمّار مني كيمشي مرة مرة .
صافي و جات عندي الكوافورة و الماكيوز للدار , بدات كتقرب الساعة الحاسمة , كنت غادي نلبس هاد الليلة غير تكشيطة وحدة و قفطان باش نتعشا و لاغوب , ما عنديش مع التبدال بزاف و ماعنديش مع داكشي ديال سير و أجي وبروطوكول , تكشيطة وحدة خيطتها بالعشق و الهوا و كيفما بغيت , و قفطان خفيف باش نجلس نتعشا و لاغوب لي شريتها سيغ كوموند جابتها لي لوستي رفيدة من نيويورك , كانت رائعة من تصميم واحد المصمم فرنسي كبير.
البروجرام ديال الليلة كان كالآتي , نو اختلاط فاش غنلبس التكشيطة و نجلس نتعشا , و لكن غير نلبس لاغوب ندير حجابي , و يدخلو الرجال عند النسا , راجلي يجلس حدايا , نتصوروا نقطع لاطاغط و نمشيو فحالنا لإفران لدارنا غادي نجلسوا نهار تما نرتاحو و نمشيو مباشرة لندن , من لندن غادي نمشيو ” ماليزيا ” و من ماليزيا مابغاش يقولي مازال فين غادي نمشيو قالك مفاجأة .
صافي داكشي ليكان , لبست تكشيطي و قاديت شينيون عادي و مكياج عادي خفيف ماشي ثقيل , و ماما و عدوزتي دارو لية حالة باش نطلع ف العمارية لي كنت رافضاها اصلا , لقيتهم جابوها لية استسلمت لتوسلاتهم , و قبل ما نهبط عمّار دار ليهم الطيارة باش يطلع يشوفني .
ههه المهم طلع , و شوية و غادي ياكلني , و انا كنغوت عليه الماكياج الماكياج ا صوفاج و قاد جلابتو و دار فيها محترم و خرج عند الصوارة يقولها تدخل تصورنا بزوج , داكشي لي كان تصورنا بزوج ف الجردة فواحد القنت كان خاوي , و شبعنا تصاور مع عائلتنا و رجعت طلعت باش ندخل عند العيالات بالعمارية .

بارت 43 : ألف هنية و هنية ا لالة , لالة ياسمين ف العمارية الالة , كان احساس رائع و الدموع صعيب انك تقبطيهم بالفرحة كاع الحضور فرحانين معك , و انت بوحدك اميرة هذه السهرة .
المهم نشطت مع عائلتي و بعض صحاباتي لي عرضتهم بتحفظ , و عرضت حتى عايدة لي حلفات ما عمرها تعاود دير لية شي بلاان بحال هاكاك و تخرج سوقي انا و منير .
درت على المدعويين طبلة ب طبلة , و جلست فينما بغيت ماشي ب ضرورة ف بلاصة البرزة , تعرفت على عائلة عمّار لي ماكامتاش عندنا فرصة نتعرفوا عليهم
مشيت بدلت علية التكشيطة و حيدت لي زاكسيسواغ و درت تاج صغير يتماشى مع داكشي لي لابسة . و تعيشت مع صحاباتي و المدعويين , و طلعت باش نبدل لاغوب , شوية و هو يعطلي عمّار ف التلفون : الو ياسمين شوفي قادي حجابك مزيان و طوليه عندك تمشي تقصريه , اه و شوفي مسحي علية داك الماكياج ما نبغيش شي حاجة تبقى ف وجهك ولا ديري النقاب غطيه كاع , راه كاع صحابي كاينين و الرجال لي كنعرف بلا مانوصي
ناري هاوا ثاني اكتيفا ديك الشخصية المعقدة عندو , الماكيوز بقات تقنع فية ديرلي غير شي حاجة خفيفة ما بايناش و قالت لي امبوسيبل تخرجي بلا ماكياج , راه هادو تصاور عرسك غادي تبقاي تشوفيهم حياتك كاملة
و لأنني عارفة راجلي , و عارفة بلي ما يصلاحش و اقتنعت بداكشي لي قريت و فهمت على الحجاب , قلت ليها بلا ما تحاولي , غادي نهبط بلا ماكياج , مشيت توضيت و صليت جوج ركعات و غسلت وجهي مزيان , و بديت نلبس لاغوب ديالي عيطت لرفيدة تجي تعاوني نلبس و كبرات فيها هاد القضية , لبست لاغوب و درت درت الحجاب الطويل ولأاول مرة ندير داك الفولاغ الطويل لي هابط على الصدر و الظهر , درت الفوال , و مني شفت راسي ف المراية , صدقا ا البنات , ايلا اول مرة نشوف راسي بهاد الجمال و البهاء واحد النور طيحوا علية الله , ماعمروا ماشفت بيه راسي , غير تبعيه و ماتخافيش هو يتولاك , كاين لي كتعصيه و كتعتمد علو امور مادية باش تجي زوينة و في الأخير كتطلع خايبة , راه هو بيدو كل شي بغى هو يزينك يزينك , ما بغاش راه بلا ما تعتامدي على شي حاجة اخرى باش تقضي الغرض
اقتربت اللحظة المنتظرة و الحاسمة , فاش وجدت , عيطت لبابا حيتاش هو لي بغيتو ينزلني .
فاش جا و شافني , شد راسو باش ما يطيحش و عنقني , بدات المناحة , بقى كيبوس فية ف راسي ف يدي و ف عيني \و يقولي : سمحيلي ا بنتي سمحيلي راه انتي مومو د عيني سمحيلي ا بنتي .
و انا كنشهق بحال شي درية صغيرة المهم بزز باش سكت ليهم , غسلت ووجهي و جلست شوية حتى بردت و مشاو اثار الدموع و درت الثلج ل عيني باش تفشوا شوية ههه

صافي شديت ف يدين بابا , و جيت خارجة من البيت , و طلقو النشيد ديال ” كالشموس اشرقي ” سمعوها ا البنات ف يوتيب و ديرو بدون ايقاع , باش تعيشو معايا اللحظة .
اروع احساس , تقدري تعيشيه ف حياتك هو احساس ديك اللحظة , الحمد لله , الذي خلق لنا الفرح , الطمأنينة بعد حزن و عسر , و جعل لنا في ازواجنا قرة أعين .
فاش هبطنا من الدروج و لقيت عمّار واقف و لابس الكوستيم باللحية ديالو , كان كوستيم أزرق , و شوميز بلونش , كاع رائع ا البنات طيحني ولد الليدن , صدق ماشي ساهل .
فاش قربت نوصل عندو , طلقو داك النشيد ديال ” لو رأيتم ما أعطاها ربها او ما كساها ) ديروه حتى هو و عيشو معايا اللحظة .
عنقت بابا آخر تعنيقة و حتى بغيت نكسيري , و هو يعطي يدي لعمّار لي قبطها , سمع آخر توصيات بابا ” راني عطيتك موم ديال العين ا ولدي تهلالي فيها راه خديتي نص و خليتي النص عندي ” قاليه عمّار : ف عينينة بزوج ا عمي دعي معنا
و كملنا انا وياه المشية حتى وصلنا ل فين ادي نجلسو , و بقينا واقفين نشوفو فاالحضور لي كل شي فرحان وواقف و كيصفق , و اغنية ” بارك الله لكما ” , شوية قرب عندي ف ودني و قالي : درتي بالتوصيات ؟ غير نهز الفوال عليك ؟ ”
ضحكت من تحتو و قلتلو بلا ما تحاول غادي تصدم
و يبانلي غوبش و انا نقولو : هز و دابا تشوف
هزو بتردد , و فاش حيدو كامل , ضحك واحد الضحكة , و باسني من جبهتي و كل شي كيصفق و يغوت وووووووووووووه .
قربلي ثاني و قالي : قلت ليك حيدي الماكياج ووحلت , صدقتي اجمل بلا بيه , يمكن انتي غادي نخبيك و ماعمرني نخليك تخرجي .
ضحكت بلا فرشة , ( ها شنوك يكونوا يقولو الأزواج ف ليلة العرس )
اه نقدر نكون أول عروس , يشوفوها الحضور بدون ماكياج . ولو أدنى اثر له .
و كنت كنحس راسي , بحال شي اميرة و اجمل وحدة ف عينين راجلي , و عينين الله

عدنا بارت 44 : اقتربت اللحظة الحاسمة , قطعنا لاطاغط و درنا على ضيوفنا , و جاء وقت الرحيل و انا هنا بدا يتزير علية قلبي , و طلقو نشيد You came to me dial sami ysufu

و ماما و بابا واقفين قبالتي واحد كيصبر ف لاخور , انا بكثرة الدموع ما بقيتش كنشوف قدامي شادة غير ف يدين عمّار ( انا كنتكتب ليكم و كنبكي ) و زايدة القدام , فاش وصلت عندهم بدون سابق إنذار حنيت للأرض باش نبوس رجليهم و بقاو كيحيدوهم و عمّار كيطلع فية , اياه هاد الإنحناء كامل لا يساوي الشقاء لي شقاوه عليكم هاد الناس , عنقتهم بزوج و بقيت كنبكي كنبكي بصوت , حتى كل شي رجع ف داك العرس كيبكي , عمّار كيسكت فية و حتى هو عينيه فيهم الدموع , المهم طلقتهم غير بزز و مشاو من حدايا باش ما يزيدوش الأمر علية صعوبة
شوية جيت خارجة من الباب و هو يجي يجري عندي يوسف بقى كيبوس فية و يعنق و يبكي و يقولي سمحيلي سمحيييييييلي ياسمين , سمحيلي دابا قبل ما تخرجي من هاد الباب كنت باغ غير مصلحتك , انا هنا ذبت و بقيت نشهق و كلمة مسامحك كتخرج من فمي بصعوبة.
زدت ما بغيتش ندور من مورايا لأنه عارفة راسي غادي نتأزم . ركبنا مباشرة ف سيارة عمّار و هو لي كان يسوق , نسيت ما سلمت على خالتي امه و باباه , حتى طلعنا و تفكرت .
بقينا الطريق كاملة و حنا ساكتين غير صوت خنايني و دموعي هو لي كيتسمع , و عمّار غير كيسوق و مرة مرة كيشدلي يدي و يبوسهالي , و كيقولي غير : ما تبكيش ا حبيبة عافاك
ما سكت ليه بستة و ستين كشيفة هههه
فاش وصلنا هبط قبل مني و حلّي الباب و قالي , مرحبا بك يا اميرتي , و هزني و دخلني و حطني ف باب الجردة و انا حيدت داك الطالون لي كان فاقصني و محنّي , و هزيت لاغوب و شفت فيه بعدما ما مسحت آخر دمعة ف عيني , : عمّار , بغيت واحد الحاجة
شاف فية باستتغراب : ياكما باغا تهربي
ضحكني حتى دمعوا عيني و قلت ليه : ما كرهتش
و فرك يديه بزوج : ولله لا كاننت ليك
و يلاه جاي متجه عندي و انا نغوت : ا صبر صبر مالك , بغيت نقولك عافاك بغيت نطلع فوق شوق بلاغوب دو ماغياج ديالي و نضربو دويرة
شاف فية و هو غير مصدق : كيفاش و ف هاد الليل ,؟ لا لا ا حبيبة واش ما كفاكش هاد الشوق لي فية كامل حتى الغدا ف النهار
قلت ليه : والو هذا الحلم ديالي حققولي عافاك
بقى ساكت و قالي : يلاه بصح غير دويرة صغيرة
يااااي مشيت معه لإسطبل , لقيتها تما سورجها و طلعنا فوقها انا وياه , و قالي نضربو دويرة غير هنا ف الدار و قلت ليه لا بغيت نخرج بقيت كنرغب فيه
و خرجنا ولكن غير حدا الدار , كان إحساس رائع , يلاه بدييت كنجري بها شوية و هو يقمعني ضرب الدورة و قالي انتي بغيتي تسخفينا بلا فايدة زيدي قدامي وقت الخيل هاذا بقالك غير تبوردي لية
دخلني ولد اللدين للدار و سبقتو بينما هو كان كيقاد شوق , و انا نقول ف خاطري ناري هاد المصيبة غنباتو انا وياه لأول مرة بزوج و فدار وحدة , ما كرهتش و كان غير بات مع شوق .
مشيت اول حاجة درتها دخلت للدوش دوشت حيدت علية آثار التعب و الجهد و السطريس , و وحلت ف شنو نلبس ؟؟
كنت موجدة شي حوايج و درت ليهم يلغى , حنا ف النظري حادكين ووقت التطبيقي كيقيصنا الشلل النصفي امبوسيبل نلبس داك المسخ , حطيتو و لبست بيجامة عادية بلون كاصي , خرجت دغيا و لقيت عمّار سبقني دوش ف الدوش لاخر , و لابس قميصو و كيستناني باش نصليو , شاف فية و شفت فيه و انا كنقرا نظراته , ابتسم لية و كان هادئ , و قالي : ياسمين فين هو ثوب الصلاة ديالك ؟
مشيت جبت هاداك لي كان عطاه لي كادو لبستو , لقيتو مفرش السجادة وراه , و كان واقف وشاف فية بعد ما شدلي يدي و قالي : فليشهد الله و ملائكته اجمعين , ان هاذي زوجتي و هاذي اول صلاة تجمعنا بزوج , ف يارب ذكرنا بها يوم نلقاك , و اجعلها لنا فاتحة خير , اجعلها لنا منهج حياة , اذا تخاصمنا نتصالحو فوق سجادتك و اذا تباعدنا نتقاربوا فوق منها , و اذا ضعنا نلقاو طريقنا فوق منها , هذه قبلة حياتنا ياربي ثبتنا عليها
انا هنا بداو يطيحو لي الدموع مسحهم بكفه و قالي : يلاه حبيبة على بركات الله
دار و كبر و صلينا زوج ركعات , كان للصلاة حينها طعم آخر , طعم الجنة و كل الأشياء الجميلة
فاش سالينا بقى كيسبح و شوية بدا كيسبح لي بأصابعي بزوج و بقيت كنضحك , شوية هز كفيه و خشى فيهم يدي بزوج يعني رجعوا وسط يديه و رفعناهم بزوج في وضعية الدعاء ,
: اللهم إني أسألك من خيرها وخير ما جبلتها عليه، أعوذ بك من شرها وشر ما جبلتها عليه
اللهم بارك لي في أهلي وبارك لهم فيَّ ، اللهم اجمع بيننا ما جمعت بخير، وفرق بيننا إذا فرقت بخير.
و عندما يتوج الحب الحلال برضى الرحمن , يصل لأوج المودة و الرحمة , فيرأف الحبيب بحبيبته و يدنو بها , كأن دنى بغصن رقيق , لا يقوى على أي أذى , فيحدث ما اشتاق له الحبيبان , بكل حب و بكل رقة , فيصبح حينها للعشق ملجأ اسمه حضن الحبيب .
بسم الله , اللهم جنبنا الشيطان , و جنب ذريتنا الشيطان .

اصبحت الآن زوجة عمّار قولا و فعلا , و اجمل صباح هو تصبحي , على الرجل لي حرك ليك قلبك , واحد الإحساس ف شكل ..

بارت 45 : هذا اول صباح ف دار راجلي , فقت و انا حشمانة نضت كنجري ,نعسنا حتى أذن الفجر , من بعد ما أدينا فريضة الله لي كيأديوها أي زوجين , بقينا كنتعاودو , أذن و صلينا و عاد نعسنا , المهم فقت جيت نوجد الفطور قالك لا نمشيو نفطروا برة .
ف ميشليفن لي كان قريب شوية لدارنا .
فطرنا و عيطو لينا العائلة باش نجيو نتغذاو عندهم , عمّار ما بغاش ههههه قالهم : ا سيدي بغيت نهار نعيشو مع مراتي شحال و انا صابر عليها , راحنا اكثر من عشرين عام و حنا معكم أواه , ف الليل غادي نجيو نشوفوكوم
لأنه الصباح غادي نمشيو ان شاء الله لندن
فاش سالينا الفطور مشينا لأم الربيع تمتعنا بجوك المناظر , عمّار جاع لية و قالك والو يأكل طاجين تما , , تغذينا تما , و رجعنا للدار باش نجمعو حوايجنا , لأنه ادي نمشيو نتعشاو عند عائلة عمّار .
جمعنا حوايجنا مع بعض المضايقات ديال عمّار , السيد صدق رومانسي بزاف ههه , و اكتشفت الطفل الصغير لي فيه , كيقتلني بالضحك .
المهم لبست تا انا قفطان بلون كاصي بحال العريسات الجدا يا حسرة , و درت الفولاغ الطويل و مشينا , دوزنا ليلة رائعة , كتخرجي من داركم غير نهار هه كترجعي تلقاي معهم كتحسي انك غبتي عليهم اعوام , وصل الوقت الحاسم , تفارقنا بالدموع ثاني الله يصبر كل واحد على فراق واليديه .
وصل الصباح جمعنا حوايجنا و جا خذانا خو عمّار للمطار , الاتجاه لندن مدينة الضباب .
اصلا ف انا ما كنحملش الطيارات و كنموت غير بالدوخة خصني نبقى ناعسة , غير قلعت الطيارة و انا شادة ف عمّار بقى كيقرا علية القرآن , حتى داني النعاس و ما حسيتش تقريبا مع كنت مدوزة لادوز ديال الدواه ه ما كنتش باغا نفيق , الصراحة عمّار قنط ف الطريق , لانه طويلة و لكن شفق علية من حالتي
فاش وصلنا خذينا طاكسي و مشينا للدار , الصراحة , كنت كنحس انو اول مرة كنزور لندن
عجباتني داري لأنه كانت عبارة على شقة شوية كبيرة , ف واحد البلاصة زوينة عامرة غير بالخضورة , لقيت تما خدامة , مكسيكية , سميتها سانطانا , سخرها عمّار باش تعاوني ف الدار , هو كان كيتوقع انني بنت الفشوش مع ف دارنا كنت مولفة ب الخدمات و لكن كنت ضد الفكرة خاصة اذا كان الدار لي ساكنة فيها صغيرة و تقدري تغلبي عليها و بما أنه انا غير جالسة ف الدار لا قراية لا خدمة الأولى لية نقابل داري هادشي لي قلت لعمار لي كبرت ف عينو بزاف , وباس لية راسي فاش سمع مني هاذ الكلام و لكن بقى مصّر انا سانطانا تجي مرة مرة باش تعاوني .
جلسنا ف لندن ثلاث ايام ارتاحينا فيها و تسارينا شوية , و طرنا الى الجزر الماليزية لي دوزنا فيها اجمل ايام العمر كيفما كيقولو , و من تما , عرفتو فين مشينا ؟ مشينا درنا عمرة ديال سبعة ايام , ناري اول مرة نزور بيت الله , واحد الاحساس لا يوصف دموع الدنيا و الدين لا تكفي من اجل تعبير الفرحة , كان قالي عمّار بلي جا حدا الكعبة عام قبل , و دعى الله بصدق انه يرزقه زوجة صالحة مصلحة , تجي معه من بعد عام لهاد البلاصة نفسها و لله استجاب و انا ديك الزوجة

اعتمرنا بفضل من الله و قررنا ان شاء الله فموسم الحج الجاي نمشيو نحجوا ان شاء الله و قطعنا وعد امام الله انه ايلا بقينا حيين نرجعو هنا ف موسم الحج و لي كان بعد ستة اشهر و ندعيو الله بالذرية الصالحة و نجيبوها لنفس البلاصة
رجعنا لندن بعد ما غسلنا اجسامنا و قلوبنا و اثوابنا من الذنوب و كانت انطلاقة و لا اروع لأجمل حياة زوجية
فاش رجعنا و بدات القراية و الخدمة عند عمّار , ما خلاليش الوقت فين نقنط و لا نمل , عرفني اولا كاع على صحابو و نسائهم كل واحد من قارة ههه كان الجو بيناتهم رائع , و قيدني ف حلقات تحفيظ القرآن و كان كيراجع معايا ف الدار و فوقماش كنسالي شي حزب حفظا و تلاوة كيدير لية كادو و لا يخرجي المهم يفرحني ب شي حاجة , سبحان لي فتح لي عقلي للحفظ انا و تخلعت ف قدرة الحفظ لي عطاهاني الله ( الميدسين هي السبور ههه ) , تقيدت فواحد المركز دعوي الصراحة رائع , ناس عاطيين الوقت لدينهم اكثر منا , و عاد النصف الأكبر هوما اجانب مسلمين , لي يلاه سلموا بأعوام , كأنهم حلقوا مسلمين على فطرة , عاطيين للإسلام حقوا تبارك الله .
المهم ما حسيتش كاع بالغربة الحمد لله , و حياتي الزوجية تكللت بالنجاح بداية , واحد النهار كعادتي , حفزت واحد الحزب آخر الحمد لله , و باش يفاجئني عمّار , سجلني ف واحد دورة تعلم فن صناعة الكيك ب ديك عجينة السكر , لأنه كان عارفني كنحماق على الرسم من جهة و من جهة كنحماق على شي حاجة سميتها باتيسري , فرحت بزاف و مشيت نشري الدوزان و بديت الدورة
ها دابا دازت اربعة اشهر و نصف مني تزوجنا الحمد لله و كل شهر كنحتافلو بزواجنا , عمّار كان نعم الزوج الصالح و علاقتو مع الله تبهرني بالصدق ديالها و كل نهار كيقولي ماخاصنيش ننعس فيه حتى نكون تعلمت حاجة جديدة ف ديني , و نكون درت العدد الكافي المحسوب ماديا من الحسنات , كان كيعلمني بزاف ديال الحوايج لي زادوني غير فضلا و قربا من الله .

واحد النهار , كنت درت اول كيك صغير , و كنت خارجة من ديك البلاصة لي كندير فيها الدورة و قررت نمشي مباشرة لعند عمّار لجامعة نفاجئوا و منها ناخذ ليه اول كيك نصايبو بوحدي و نشربوا قهوة تما

بارت 46 :
واحد النهار , كنت درت اول كيك صغير , و كنت خارجة من ديك البلاصة لي كندير فيها الدورة و قررت نمشي مباشرة لعند عمّار لجامعة نفاجئوا و منها ناخذ ليه اول كيك نصايبو بوحدي و نشربوا قهوة تما
يتبع

دخلت و بقيت كنتفكر فين وراني اول مرة المبنى ديال الأبحاث لي كيكون فيه , و انا غادة في امان كنتلاقا , آخر شخص كنت كنتوقع انني نتلاقاه من بعد هاد المدة هادي كلها , غادي تقولو لي منير ؟ غادي نقولكم آه , تلاقيت منير صدفة خارج من هارفرد هو و واحد المجموعة من المغاربة حيتاش كانو كاملين كيهضروا المغربية و غادي تقولوا لي اش جا يدير تما ؟ غادي تعرفوا
فاش شفتو تصدمت , تصنمت ف بلاصتي و هو بقى كيحقق فية و فااش عرفني بلي انا جا كيجري ووجهو مشرق و مبتسم
وصل عندي و هو مبتسم و قالي بصوت يملأه الشوق و الدهشة : ياسسسسسسسمين واااااااو اش كديري هنا
ما قدرتش نجاوبوا لأنني باقا مصدومة من هاد الصدفة الخايبة
ضحك و قالي : اواااااه على زهر , الحمد لله جيت غير نحضر لسوتنونص ديال دكتوراه ديال مهدي خويا عرفتيه لي كان كيقرا هنا
و دار عندو و مهدي من بعيد شير لي و قالي : ياسمييييييييين
و انا اكتفيت نهز ليه يدي من بعيد
و قلت ليه بالزربة : مزيان مبروك عليه انا خاصني نمشي
يلاه جيت غادية وهو يشدني من كتفي : ياسمين عافاك ماتمشيش نقدروا نهضروا ؟
شفت فيه بعدم تصديق : منير لا آخر مرة هضرنا فيها و قلنا كل شي
قالي : لا انا ماقلتش كلمتي الاخيرة
جيت غنمشي بالزربة و رجع شدني و غوت وقالي : سمعي ياسمين , انا ماغاديش ننساك راه ست سنين ا عباد الله , راه لي دوزناه ماشي كذوب و ما يمكنش تكوني نسيتي , عارفك غير كتكابري
يلاه جيت ندوي و انا نسمع صوت من مورايا كيقول : ياسمييييييييين
غمضت عيني كنكذب راسي , ولكن كان هو عمّار واقف , و مستغرب و معصب
و يد منير تحطات على كتفي , باش يتحدا بها عمّار لي عرفوا راجلي , شوية ما كنحس غير بجسد عمّار يرتطم بجسد منير
طاح الكيك من يدي و غمضت عيني ب يدي و بدا عراك كبير كنسمع فيه غير الغوات و عمّار كيضرب فيه منير و منير كذلك

كان هذاك ثاني اكفس نهار ف حياتي و من تما رجعات حياتي للجحيم , يا الله انه ابتلاء عظيم , كنت اسألك الستر و ها انا الآن افضح ياربي شنو ندير
فكوهم الناس غير بزز , يدي عمّار شداتني من كتفي و جرني حتى ركبنا ف الطوموبيل , طريق كاملة و هو يضرب ف الفولا , و يخشي يديه ف شعرو و يستغفر الله و يسغفر الله
وصلنا طلعنا للدار , كانت تما سانطانا , قالها سيري , مشات .
دخل توضا و صلى و انا جالسة غير ف بلاصة , كنبكي , شادة يدي بزوج و كندعي الله لأنه حاسة انه عمّار بركان يقدر يديني معه ف أي لحظة و كنشوف انه كيحاول يهدأ راسو من بعد الثوران لي ثارو ف وجه منير و زوقوا ليه مزيان
فاش كمل الصلاة , جا جلس قبالتي ف الصالون و قالي : علاش كتبكي ؟
بقيت ساكتة و غوت بجهد : ياسميييييييييين علاش كتبكي ؟
تهزيت من بلاصتي و بقيت كنشهق , و قرب عندي و حنا على ركبتو و قالي : صافي ما تخافيش سكتي ا ياسمين سكتييييييييييي ما كنحملش نشوف دموعك
قرا ف نظراتي خوف الدنيا و الدين منو و يدي لي كترعش , بدا كيبعد شوية ب شوية , ناض و مشى , شوية سمعت صوا الباب ديال برا كيتسد عرفت انه خرج
نضت من بلاصتي و حيدت فولاغي و مشيت لسرجم و بقيت كنتنفس بقوة , كنت غادي نتخنق وبقيت كنبكي كنبكي كنبكي و كندعي الله بصوت يا ربي ياربي اشنو هادشي لي طرا ياربي لا نسألك رد القدر بل اللطف فيه , ياربي الطف بيا ياربي

بارت 47 : مشيت كجري لسجادتنا لأول مرة صلينا عليها انا وياه , و توضيت و صليت فيها زوج ركعات و بقيت كندعي الله و نبكي حتى تهدنت , شنوو غادي ندير فاش يجي عمّار , ايلا سولني على منير و علاش كان حاط يدو على كتفي ؟ صافي زواجي مشى , باينة غادي يطلقني ياربي شنو ندير .
مشيت عيطت لمركز الفتاوي عندهم تما باش نسول داك المفتي لي عندهم و نستاشرو , قالي انه يحل لك الكذب و المراوغة لأنه دارك غادي ضيع منك
صافي ارتاحيت و بديت كنألف شنو غادي نقول ليه واخا عمرني ماكذبت , ولكن خوفي من فقدان عمّار و الحياة مع عمّار
بقيت كنفكر حتى داني النعاس و نعست بلا مانحس
شوية فقت على صوت الباب كيتحل كان عمّار داخل فاش شفت لقيت الليل , يعني نعست بزاف بلا مانحس
شديت راسي لانه كان ضارني , عمّار شعل الضو و شافني ناعسة ف الصالون , ما قالي حتى كلمة دخل بهدوء لدوش و سمعت انه طلق الماء يعني راه كيدوش
انا هنا شداتني الخلعة و بديتك نوجد شنو نقول ليه و خرج من الدوش و مرى البيت حتى حسيت بيه لبس و كمل و مشيت عندو
وقفت حداه و قلت ليه بصوت مرتجف : عمّار
شاف فية و بقى يستاني نهضر
حنيت راسي و قلت ليه : خاصنا يمكن نهضروا
دار ف اتجاه الناموسية و قالي : فية النعاس ا ياسمين حتى الغدا
قلت ليه : ولكن ا عمّار ما يمكنش تنعس و انت هاز مني شي حاجة
ضحك ضحكة استهزاء : لا يمكن بغيت نعس
حيدت من حداه لانني كنت ف طريقو , و مشى ينعس بالفعل
بقيت نصدومة من ردة فعلو
خرجت من البيت و فية فشلة كبيرة جلست على اول كرسي لقيتو , شديت راسي بيدي ي الله علاش دالا عمّار هاكدا .
بقيت كنفكر و نبكي , حتى عييت بزاف و قررت ننعس , و فكرت نعس ف الصالون ولكن تفكرت ماما فاش كانت كتقولي يطرا لي يطرا ما عمرك تفرقي ف النعاس مع راجلك
دخلت للبيت و كانت فيها سكات عجيب و هدوء و غير صوت عمّار يتردد .
دخلت بشوية لبلاصتي و شميت ريحتو , و تمنيت و كان كنت قادرة نعنقوا و نتخشا فيه كيفما كنت كندير ديما لأنني كنت كنحس بالأمان و لكن ما يمكنش هو دابا ماحاملنيش وميات فكرة كدور ليه ف راسو
أذن الفجر , و ناض باش يصلي , انا نضت من موراه , توضا و خرج مشى للجامع , انا صليت ف الدار و بقيت كنقرا القرآن , و ستنيتو حتى رجع , و مشى دوش و لبس و قلت ليه قبل مايخرج : عمّار امتى نهضرو
قالي : فاش نرجع
فاش جا خارج قالي : ممنوع تحطي رجليك برة .
سد الباب و مشى خلاني مبهوظة ياربي الطف يارب
داز النهار ثقيل و درت كاع الحوايج لي كان خاصني نديرهم و مابغاش يتقادا , و اخيرا وقل الوقت لي كيجي فيه عمّار لبست و قاديت كعادتي و بقيت نستناه
فاش جا دخل , قالي السلام عليكم , مشى دوش و بدل , جلس يتفرج , حطيت العشا تعشينا ف صمت و جمعت و سبقنى هو لصالون و جلس يتفرج
فاش ساليت مشيت عندو , و جلست حداه و قلت ليه عمّار
شاف فية و قالي : هضري ا بنت الناس كنسمعك
انا فاش قالي هاكاك طيح مني النص
بلعت ريقي و قلت لو : ما تفهمش غلاط داكشي لي شفتي البارح
هو هنا عض ف سنانو و قالي : ما نفهمش غلاط ان راجل من الخلا حاط يدو على كتف مراتي و ف جامعتي ؟
خلعني و فكرني ف المنظر الأليم و قلت ليه : اه صعيبة يلاه جيت نكمل و قالي بالغوات : ياسمين ما تبقايش تكثري علية ف الهضرة و توصفي لية الوضع شكون هاداك الحمار ؟
انا هنا بديت نتخلع و قلت ليه : هاداك واحد كان كيقرا معايا ف لافاك
هنا خرج عينيه و قلت ليه ما تفهمش غلط انا نشرح ليك : هاد الواحد , كان كيقيل مصدعني ف لافاك و كنت كنعجبو
ما خلانيش نكمل و ناض و قالي : صافي ماتزيديش تكملي صافي ا ياسمين ماغاديش نزيد نقدر نصبر راسي اكثر سيري من حدايا
انا بقيت مصدومة حتى غوت غوتة زعزعات الحيوط : قلت ليك سيريييييييييييييييييي
نضت مفزوعة و مشيت كنجري للبيت و سديت علية و بقيت كنرجف

بارت 48 :
فاتت ساعة وانا نسمعو يدق الباب : ياسمين حلي الباب
بقيت متسمرة : ياسمين قلت ليك حلي
حلّيت الباب و كان وجهو احمر بحال آخر مرة و عينينه فيهم الدموع و حومر حتى هوما و انفاسو كتتردد بسرعة , تفكرت ردة فعلو فاش كنا ف المغرب و بقيت كنبعد و هو كيقرب
و قالي : جلسي و كملي
جلست فوق الناموسية و هو جلس ف الارض ومتكي على الحيط
و قالي بهدوء : كملي كنسمعك
المهم خديت نفس عميق , الكثير من الشجاعة و كملت : المهم قلت ليك كنت كنعجبوا
و هو يقولي : اه هضري دغيا بلا تفاصيل
المهم رجعت جمعت الفكرة ف راسي : و ما كنت نسوق ليه , و طلبني من دارنا جوج ديال المرات و لكن ما بغيتش و مباشرة تقدمتي انت و قبلت بك و فاش عرفني تزوجت بقى ديما كيهددني و يقولي غادي نطلقك
هنا غوت و قالي : امتى هادشي
قلت ليه : شنو هو
قالي : هاد التهديدات
قلت ليه هادي شحال كان كيصيفط لي الهضرة مع صحاباتي
قالي : شنو سميت هاد الحمار
قلت ليه شكون ؟
قالي : ياسمييييييين ما تخرجينيش من لحمي هاد الشماتة
قلت ليه : منير
قالي : منير شنو
و انا هنا نضت من بلاصتي و قلت : عمّار واش مامتيقنيش انا مستحيل نعطيك اي معلومة عليه , تمشي تهور انا شفتك اخر مرة كيفاش درتي و اصلا دارنا عارفين ب هاد شي تقدر تسول يوسف ايلا بغيتي
شاف فية واحد الوشفات بخوف و قالي : عيش نهار تسمع خبار , تزوج المرا و حصلها مع راجل و فاش تسولها تقولك سول خويا
انا ما ستحملتش النبرة ديالو , و غوت و قلت ليه : ما نسمحلكش تهيني ف شرفي ا عمّار سمعتي
و زاد غوت و قالي : فعايلك هي لي كتهينك , جبتك حتى لندن و لقيتك مع راجل ف جامعتي , ف المغرب قلتي ولد خالتك و هذا ؟
انا هنا غوت و قلت ليه : سكت ا عمّار ما عندكش لحق
و هو هنا دفعني حتى جيت طايحة على الناموسية و قالي : تستاهلي الجلد غبري من حدايا غبري
نضت و خرجت من البيت و انا حاسة بكرامتي مجروحة لثالث مرة يجرحني عمّار , هاد المرة جرح عميق , واخا انا غلطت ف حقو
المهم ديك الليلة انا ناعسة ف بيت و هو ف بيت و الأيام الجاية الأخرى دازت بحال هاكاك , انا مكنهضرو و هو ما كيهضرني و مانع علية الخروج
دازت جوج سيمانات و الامور غير غاديا و كتكفس , واحد النهار دخل كعادتو و كان كيتغذا بوحدو خليتو حتى كمل و قلت ليه : عمّار واش غادي نبقاو هاكا
ماجاوبنيش
تجمعوا ف عيني الدموع و قلت ليه : عمّار مابقيتيش باغيني ياك
ما جاوبنيش
و ماقدرتش نصبر و قلت ليه : عمّار بغيت نمشي لدارنا
حنى راسو و خرج من الكوزينة و شوية خرج من الدار
بقيت كنبكي نبكي , حتى رقيت راسي و مشيت شديت البيسي , و اول حاجة درتها قطعت تذكرة الرجوع الى المغرب لغد ليه ف الصباح
فاش جا قلتها ليه
قالي : معامن تشاورتي
قلت ليه : قلتها ليك قبيلة
قالي : ماغاديش تمشي
قلت ليه بلا ماتصدع راسك راه قتلها لدارنا و غادي يجيو يتلقاو لي غدا ف المطار
قالي : دابا انا عندك زايد ناقص
قلت ليه : انت لي وصلتينا لهادشي
ضحك ضحكة استهزاء ومشى و خلاني دازت ديك الليلة علية كحلة , الصباح بكري , ناض الفجر و لقاني جامعة حوايجي و جالسة ف الصالون , جا خارج من الباب باش يمشي لجامع و قالي : ايلا خرجتي من هاد الدار عرفي راسك ماغاديش ترجعي ليها .
غير خرج طلبت طاكسي : جا داني للمطار
بارت 49 ما قبل الأخير : كانت هادي هي الطريقة الوحيدة باش نرجع الاعتبار لراسي لانه رباني واليدية انه مانسمح حتى ل شي حد يهين لي كرامتي , و ايلا سمحت ليه هاد المرة غادي يزيد يتمادى مرات اخرين
خديت هاد الخطوة و قلبي ممزق لأشلاء , عمّار زواجنا عندو بحال لعبة , ف بلاصة ما يسمع مني , و يعذرني كيساومني انني ايلا خرجت من الدار زواجنا غادي يسالي
طلعت للطيارة و قلبي كيتقطع هاد المرة ماشي خوفا من الطيارة ولكن خوفا من شنو كيستناني و حزنا على ما فقدته ف لندن , هاد الطيارة لي جابتني انا عروسة , غادي تاخذني و انا مطلقة اشنو غادي نقول لواليدية ؟
نزلات دمعة من عيني حارّة كالعادة نعست لأنني شربت الدوا
نزلت ف المطار و عيطت ليوسف يجي لية , هو بوحدو لي كان عارف , فاش جا كان مخلوع , عاودت ليه كاع لي طرا , تصدم , ما قدر يقول لي والو , المهم قالي غادي يهضر مع عمّار و يفهموا . و لامني علاش تسرعت و جيت و قلت ليه انه ماقدرتش نزيد نصبر مازال انا و عمّار ف دار وحدة و هو كيتجاهلني خاصة انه ف دوك زوج سيمانات كنت كندير محاولات صلح كان كيردني بأبشع الطرق .
قالي يوسف مانقول والو لدارنا حتى يصلح هو الوضع و انه غير سيفطني عمّار حيتاش هو غادي يديبلاصا ولا شي حاجة
المهم مشيت لدار كانت ماما خارجة و بابا ف الهند كعادتو
طلعت لبيتي و تلاحيت على الناموسية و بديت المناحة ديالي
فاش جات ماما درت براسي ناعسة و كنسمع غير يوسف كيشرح ليها ا اشنو طرا
طبعا فرحات وارتاحيت انه مادخلها ادنى شك و من الصباح غادي نبدا نمثل ثاني عليها , بقيت كنفكر شحال ف عمّار مني غادي يكون رجع للدار و مالقانيش , و كنت كنتوقع انه يتبعني للمطار ولكن يمكن تخيلت اكثر زيادة .
درت قيام الليل و بقيت كندعي الله يصلح الحال و يلطف بية و يصبرني على لي جاي
الصباح سملت على ماما وسناء و بقيت كنمثل عليهم دور الزوجة السعيدة لي تفارقت بحب مع راجلها .
ف الليل جا عمدي يوسف قالي : عمّار ا ياسمين عاودت ليه داكشي لي بغيتيني نقول على منير و قالي انه هو خيرك تخرجي من دار ما تعاوديش ترجعي , و انتي طيحتي كلمتو للارض و مستحيل يتراجع
شفت فيه و عيني فيهم الدموع و قلت ليه : و قول ليه حتى بنات الناس ماشي لعبة عندو , عنداك تعاود تعيط ليه انا ف دارنا معززة مكرمة , كيفما تلاقينا خوت نتفارقو خوت
بقى غير كيشوف فية و مشى و هو متأسف .
دازو علية أيام صعاب بزاف بزاف , ماكنعس لا ليل لا نهار و كندخل لفايسبوك ديالو كنحضيه و فاش كنتوحشو كنعيط ليه بلانكوني و كنسمع غير صوتو و كنطفيه كنت كنتقطع ليلا نهار , خاصة فاش زدت اكتاشفت انني حاملة , اكتشفتها واحد النهار و تصدمت , ماعرفت نفرح ماعرفت نبكي , وقررت نكتم حملي باش مايكونش وسيلة ضغط تضغط على عمّار باش يردني .
مشيت درت اول ايكوغرافي لولدي بوحدي لي كان ف عمروا اسابيع قليلة , فرحت فاش شفتوا و تيقنت انه حقيقة .
عائلة عمّار لحد الآن ما عارفينيش انا ف المغرب هو ماقال ليهم و حنا ماسمعوا منا , ماما الحد الآن دايرة ف بالها بلي انا ف عطلة حتى يرجع راجلي
واحد النهار سمعت يوسف كيقول لسناء انه سجل ف الحج لي كان باقي ليه غير ثلاث اسابيع وغادي يمشيو على فرنسا , هي فرحات , و انا نضت عندو , و قلت ليه : يوسف حتى انا بغيت نمشي
قالت لي ماما : ا بنتي و راجلك
قلت ليها بلا ما نفكر : ف خبارو و هو قالي سيري
ما كنت كنفكر ف حتى حاجة غير ف داك المقام لي كينسيك ف اي ألم و أي عذاب , ف أي حاجة بقيت كنفكر غير ف راسي و غير لي ف كرشي
رغبت يوسف انه يقيدني و مايقولهاش لعمّار , و اصلا هو كان خذا موقف منو لانه كان حاول يدير محاولة صلح و ردو عمّار و ماعجبوش الحال
صافي قيدني خويا و بديت نجمع الرحال الى مكة ان شاء الله كانت باقية لينا يومين باش نمشيو فاش عيط عمّار ليسوف كيقولو انه خاصو يجي لمغرب باش يهضر مع عائلتو عائلتي و يبدا اجراءات الطلاق

البارت 50 والأخيييييييييييييييييييير لقصتنا : طبعا خويا يوسف تصدم و مالقى ما يقوليه , و قالها لية و هو متأسف
خنجر تغرس لي ف قلبي , و جميع ألالام الدنيا توزعات فية , مادرت حتى ردة فعل , بحال هاداك لي يلاه قالو ليه فيك واحد المرض خايب بزاف , ولكن قالو ليه مباشرة انك غادي تداوا من بعد يومين
كنفكر ف حاجة وحدة امتى نحط رجلي ف مكة
جا اليوم الموعود الطريق عياتني شوية خاصة الاصكال ف باريس , الطيارة حتى لمكة , و الوحم من جهة الحمد لله انه عارفيني ديما كنرد ف الطيارة و مع الحمل ماقدرتش نشرب الدوا اما وكان راهم عاقوا بية انني حاملة .
وصلنا اخيرا لمكة , فاش هبطنا ف المطار تفكرت اول مرة نجي ليه مع عمّار , تزير قلي و قاومت الدموع لي كانو غادي يهبطو , هذا هو مكتوبي ف هاد الدنيا ما نلحق نتهنا مع لي نبغي حتى نتفارقو
االمهم وصلنا لوطيل و بدينا مباشرة مناسك الحج و الإحرام , اول طواف كان لية كان مع عمّار و دابا هانا كنطوف بوحدي
المهم بقيت كنبكي و كندعي الله ونكبره و نسبح
يوم عرفة كان رائع بحال داكشي لي كنوشوفو ف التلفزة , مني جيت بديت كنرتاح و بديت كنسى الهم
واحد النهار , مشيت لديك البلاصة لي كنت جالسة فيها انا وعمّار و كان دعى فيها عمّار و كمنا وعدنا الله انه غادي نجيو نحدوا هاد العام و ندعيو بالذرية الصالحة , انا جيت انا و ذريتنا و انت تخلفت على وعد يا عمّار .
بقيت كنبكي و ندعي الله و واحد السيدة حدايا مسكينة , بقيت فيها , و قالت لي بالمصرية : ما تبكيش يا بنتي , دا لي جي قاصد ربنا بحاجة حشى ولله ان يفارق بيتو دون ما يقضيهالو او يرفعو بها درجات يوما القيامة
ابتسمت ليها و هزيت راسي و مشيت
بقى لينا نهار و نرجعو فحالنا , يوسف و سناء مشاو باش يتقداو الهدايا للناس .
انا فضلت نمشي لديك البلاصة المعلومة
جلست فيها كعادتي اودعها , و انا وعدت الله هاد المرة نجي اانا ولدي ولا بنتي ليها
جيت باش نمشي و انا نصطدم بواحد الشخص يلاه قلت ليه سمحلي
و انا نلقاه عمّار , كان كيشوف فية بنظرات تملأها الحب و الشوق
بقيت مصدومة ياربي واش انا كنحلم , لأنه كل دقيقة كنت كنتخيلو و كنت غير نسد عيني كنشوفو
ولكن هاد المرة هو حدايا
تبدل كأنني غاب علية عشرين عام , بقينا ساكتين و كل واحد كيشوف ف لاخور
و نطق : جيتي باش توفي بالوعد
قلت : اه
قالي : ولكن اهم ركن ف الوعد مختل
شفت فيه باستغراب
و كمل و قالي : الوعد لي خذيناه امام الله انه , نجيو بزوج لهاد البلاصة و انتي جيتي بوحدك
قلت ليه : الله هو عالم الغيب و فاش وعدناه كان عارف انه غادي نتفارقو من تما لهاد الوقت لذلك انا حققت غير الشق لي بييدي نحققو من هاد الوعد
جيت غادية لانه دموعي كانت غادي تخوني و هو يشدني من يدي
فاش درت شفت فيه لقيت بلي عينيه كيدمعوا
حيدت يدي من يدو دغيا و مسحت دموعي و قالي بصوت يقطع القلب : ياسمين ماقدرتش
و اول مرة نشوف عمّار يبكي و كيبكي واحد البكاء زاد قطعلي قلبي .
تما طلقت العنان لدموعي حتى انا و بقينا واقفين بزوج واحد كيشوف ف لاخور , و كنبكيو
شدلي يدي عمّار و قالي بصوت يملأه الرجاء , عندك طاقة باش تسامحيني ا ياسمين
بقيت غير كنشوف فيه و قلبي و عقلي و جسمي كامل كيصرخ : آآآآآآآآه
و لكن بقيت ساكتة
جا دايز من حدانا ولد صغير كيقول لماماه : انت وعدتيني
بزوجنتا سمعنا هاد الكلمة
و انا نقول ليه : ولكن وعدتيني ا عمّار وخلفتي لثالت مرة
قالي بلا ما يشعر : فلنجدد الوعد ا ياسمين جربت و ماقدرتش حياتي بلا بيك
و قلت ليه بعتب : علاش ماشديتينش و علاس طلبتي الطلاق ا عمّار لهاد الدرجة انا رخيصة عندك ؟
شدلي يدي و قربها من قلبو و قالي : انت اغلى من هاد القلب لي عندي , انت اغلى من هاد الروح لي عندي , عافاك ا ياسمين عطيني فرصة
يلاه جيت نجاوبو و هو يقولي : دوري عند الكعبة و نوي مية زوينة , تخيلي ان الله مقابل ليك , كيقوليك عطي فرصة لهاد العبد الضعيف لي كيموت على التراب لي كتمشي عليها و غادي تحسي بية
بقيت غير كنشوف فيه
و قالي : غير دوري لأنني كنت عاطياها بالظهر
درت عندهاو بقى شادلي يدي من اللور , و غمضت عيني و جاتني ما بين عيني غير المنام لي نمتو فاش كنا يلاه مخطوبين و داك الصوت لي كيتردد و انا حدا الكعبة , مرحبا بك ا ياسمين مرحبا بك ف دارك
اجل كان هذا هو تفسير الرؤية , درت عند عمّار و كانت عندي رغبة جامحة باش نقز و نعنقو ولكن احتراما للمكان و حرمته اكتفيت انني نقول ليه : قابلة فلنجدد العهد

تعاهدنا هاد المرة اما بيت الله , و بيت الله علينا شهيدا , رجعنا للمغرب و قلت لعمار و العائلة كاملة على حملي طبعا كل شي دار لينا عرس جديد بالفرحة , و رجعنا لندن باش يكمل عمّار الدكتوراه ديالو , اشهر قليلة و يشرفنا ولي العهد يزن ..

و شكون كان يقول انا ياسمين مغربي ترجع حياتي هاكدا , و السبب شكون؟ الإخواني , ولله حتى غواني الإخواني و داني .

نهاية قصتنا , ارآئكم تهمنا , و الى قصة اخرى ان شاء الله

Leave a comment