Skip links

قصة : حبيبي صعب المنال كاملة

 6,563 عدد مشاهداات

1؛كنبغيه .كنبغيه كااامل.وخا يجيبولي رجال الدنيا كلهم نبغيه هو بوحدو .وليني عندي حدودي.معمري نكسر كبريائي وقيمتي قدام نفسي قبل اي حد . معتزة بنفسي لاخر نفس.معمري نكون بنت تترمی علی رجليه باش نرضي غروورو .وخا هو بالنسبة ليا السما اللي منقدرش نوصلها.بكيت علی قلبي اللي خانني وبغاه .هو محسش بيا .معارفنيش واش حيا .ريحتو كنشمها وهو بعيد .عارفة انواع ضحكاتو . شحال من تجعيدة قريبة لعينو .عارفة رسم لحيتو علی دقنو .عارفة الرخفة د الكرافاط اللي كيديرها بلا ميزير علی عنقو .وميخليش الناس يعيقو بديك الرخفة .
عارفة كل تفصيل صغير عليه . هو حلم اي بنت . وحلمممي الصعييييب. يقدر يمس يدي نسخف.رجولتو كلامو شوفاتو كلشي فيه مغري . هو مكيعرفنيش وانا حياتي كاملة محورها هو.هو السهل الممتنع .معارفش اسمي .وانا مغنبرزطش راسي نحفضو اسمي ولا نفرض عليه اسمي ولا نفسي.
يكفيني نعرفو بخير. هو السر اللي مخبياه بيني وبين راسي .بالنسبة للناس انا معقدة ومكيعجبني حد .وليني قلبي اختار و قفل بابو .واللي اختارو للاسف صعيييب او يمكن مستحيل

)هبة)اسمي .مغنخليش المضاهر تعرف عليا .غنحصي الفضائل اللي عارفاهم بيني وبين راسي.طيبة .ليس لدرجة البلادة.حنووونة ولاكن قاسية عند تخطي حدوديي الحمراء.انطوائية .وهدشي راحة نفسية بالنسبة لي .
شعر بوكلي عسلي مايلين خصلاتو للنحاسي . عيوني عسلية .رموش جميلة كندير نضارات كبار ماشي حنت مكنشوفش مي ولفت نديرهم وصافي .فم ممتلئ . خمرية .قصيرة شوية .جسم انثی باختصار.23سنة علاقتي بالجنس الاخر كتقتاصر علی السلام باليد .معنديش تجارب تخليني نزعم . ماشي مكيجونيش فرص بالعكس .كل الفرص قدامي أنا مبغيتش نخون تقة د خوية اللي كيتيق فيا بزاف وعاطيني حرية فلباسي و فخروجي ودخولي حنت كيتيق فيا .

قبل سنة كانت حياتي عاادية .تخرجت واشتغلت ممرضة فمستشفی كبير ومعروف الحمد لله قدرت ندير بلاصتي .كنت ملتازمة بكل حاجة فالعمل ديالي حتال النهار اللي تقلبات حياتي .كان صاحب المشفی الدكتور الكبير داخل ولا يمكن مكيبانش قدام الشخص اللي هو داخل معاه . الدكتور طويل وعضلات ومكيبانش قدام كمية العضلات والرجولة اللي حداه .كان داخل من الباب الكبير وانا جاية .وقفت فبلاصتي لاول مرة كنتأمل شي راجل .حققت فابسط تفاصيلو .داز من حداية بعييد ووصلاتني ريحتو اللي خلاتني نعيش وحد اللحضة من السعادة اللي متفهماااتش لي داك الساع .وقفت فبلاصتي وهو فاتني .مشافنيش ولا بحالي مكيبانوش ليه . رجليا حسيت بيهم تنملو ولا تكوانساو فبلاصتهم .معرفتش شحال تاع البرودية والسخونية دازو علی خدودي وصباع رجلي ويدي
حليت عينيا بحال شي طفلة كتأكد واش كتشوف حلوة كتعجبها بزاف .بان ليا مشا بعد وغبر فالممشی الطويل .تكحازيت حدا الحيط كنجس نبض قلبي كان كيضرب بزاف علی غير العادة

مشيت بزز من تما وانا بلباس العمل .دخلت بقيت جالسة فوحظ الغرفة وكنسترجع ملامحو ومشيتو والمسافة مبين خطوة وخطوة .معرفتش كيفاش قدرت نلاحض كل هاد الملاحضات فدقيقی ولا جوج
معرفتش شحال تاع الوقت جلست تما حتی خرجت لنداء العمل وانا مرفوعة .واش حب من أول نضرة .ميمكنش .واش اعجاب وانا اللي الرجال كيجو عندي كنصدهم .واش لحضة ضعف نضرا لحياتي الفارغة من العاطفة
حدرت راسي وكملت خدمتي
مشيت كنلبس حوايجي باش نخرج جات عندي ممرضة خری معانة معروفة بالضحك .سعداااتها
حنان؛ هبة هبة ( وهي كتنغز فيا من كتفي )
انا؛ ضرت عندها ( نعام ؟)
حنان؛ وحطات يدها علی راسها بطريقة درامية وصوت بدلتو( عرفتي شكون زار المشفی ليومااا؟)
انا؛ وكنشوف فيها ( لا شكون؟).
حنان؛ رياض المالكي
انا؛ بعدم فهم( شكون رياض ؟)
حنان؛ مغتعرفيهش يلاه جا للمغرب . كيستتمر فيه مشاريع جديدة . جميع الاعمال محتاكرها .هو رجل اعمال سياسي عندو علاقات فالاعلام صاحب شركات كلشي مجموع فيه
انا؛ وممسوقاش( وعلاش مالنا بيه؟).
حنان؛ يختي جا للمشفی نص ساعة خلا المشفی مقلوبة مكينش شي بنت متزعطات فيه .ويلي الكوستيم ويلي الشعر واللحية والفيم والمشية بالعبار
انا؛ وأنا كنتفكر فالشخص اللي شفت وخلاني تالفة .كنت هازة الصاك وطاح ليا بالصدمة( واااش هداك الولد الصغير داير هدشي كامل ؟ واش هداك اللي دخل مع الدكتور ؟).
حنان؛ وكتشوف فيا ( باسم الله عليك .ماااشي غنتي بوحدك اللي خلاك تطيحي الصاك .انا راه طيح لي الريوق ههه)

مبقيتش كنسمع حنان اش كتقول .كنتفكر اش قالت .السيد شابع فلوس . كلشي تابعو .اكيد المخيرة فالبنات تبغيه . جات عليا انا نكون من دونهم .وليني قلبي ضرب فشكل صعيب نفهمو .ممتأكداش الا شفتو مرة خرا اش يوقعلي .مبغيتش نشوفو مرة خرا .اكيد غنغيب نمشي عند الله .علاااش شفتو علااااش .واش ملقيت فيمن نشوف غير فواحد بعيد عليا قد السما والارض .ياااربي متلاقيني بيه مرة خرا
مشيت للدار فالطاكسي ومرفوعة .لقاء واحد اش دار فيا .كانت الصفعة اللي تبدل مجری احدات حياتي .حياتي غتبدل .احساس غريب حسيت بيه ميمكنش نتجاهل

2؛دازو ايام حياتي عادية .بحكم خدامين فاحسن مستشفيات البلد الخدمة خاص تكون مضمونة . وانا كيعجبني الناس الكبار ديما ندخل عندهم نعاونهم نضحك معاهم

كيف ديما خارجة من عند الطبيب حنت كان طلبني حتی تصاطحت بشي حاجة . داكشي اللي قدامي خبرني علی كلشي حسيت بوجهي محشي فشي صدر عضلاتو بارزين .كنت كنحسب راسي طويلة .ساع درت اعادة الحسابات فديك اللحضة .
هزيت عينيا بشوية فداكشي اللي قدامي لصقو لي النضارات علی عيني . شفت فيه وخايفة كان هووو هداك الشخص ولا ريااااض .كنقول اسم رياض فخاطري وكنخاف من الاحاسيس اللي عمرو ليا قلبي .كنت كنحس بمعدتي كتعصر والسخونيی طالعة معاية .معمري جربت هاد الاحساس .وعلاش نجربو مع واحد معنديش معاه فرصی ولو 1% .
دور وجهو وبعد عليا شوية .تنفست والنفس طلع حااار فحلقي فمي نشف ومقدرتش نهضر .ملي هو بعد .بقيت واقفة مصدومة كنشوف فالارض
رياض؛ وكيصوب فالشوميز( مدموزيل ؟)
انا؛ سمعت صوتو وحدرت راسي ومشيت وانا مبنجة .مجوبتوش مهضرتش معاه . حدرت راسي فالارض وبقيت غادة .شعري لصقات فيه ريحتو .يديا لصقات فيهم ريحتو .شوية بديت كنجري و معنقة راسي وكنبكي .معرفتش لاش كنبكي وليني تخلعت من قلبي ودقاتو
من داك النهار وهو كيمشي ويجي علی المشفی بحكم الام ديالو كتجي مرة مرة وكنت كنتصرف معاها زوين وخا مكنتش عارفة راه الام ديالو .كانت انسانة طيبة وكنبقاو نهضرو ونضحكو مرة مرة
دوزت عاااام وانا كنزيد نتعلق بيه .ونموووت عليه ورمشة منو بالنسبة ليا كلشي فالدنيا كل يوم كيزيد حبي ليه وكيتقل علی قلبي .هو معمرو تلاقاني من داك النهار وليني انا فين ماكان شي جنب فالمشفی نلصق حداه باش نشوفو وهو غادي .حتی واحد ملاحض حبي الكبير ليه .مخبيا سري بين قلبي وضلوعي .

ليومة فرحااانة خوية غيتزوج والعائلة غتكبر .علاقتي بغائلتي زوينة بزاف كلنا مفاهمين ودارسين شخصيات بعضياتنا
دخلت للخدمة كيف ديما حتی طلبني الدكتور .مشيت للبيرو ودقيت ودخلت
انا؛ من بعد مطلبني نجلس مقابلة معاه فالبيرو( وي دكتور)
دكتتور؛ هبة نتي ممرضة عزيزة عليا وكفائتك مخلياك من احسن ممرضات المشفی هدشي لاش ختاريتك لوحد المهمة اللي ميمكن نتيق بحتی شي حد من غيرك فيها
انا؛ كنشوف ف الدكتور باستفهام( مرحبا دكتور؟).
دكتور؛ انشالله غتمشي مع مدام المالكي ام السي رياض .تكلفي بيها انشالله فالدار حنت محتاجة رعاية وعيات تمشي وتجي للمشفی هدشي لاش قررنا تتعالج فالدار انشالله نضرا للشلل ديالها
الضلمة بانت لي فعينيا . يديا وركت بيهك علی حاشية الكرسي اللي جالسة فيه .معرفتش واش عقاب و هدية هدشي اللي تعرض عليا دابة .انا والسي رياض فدار وحدا .ميمكنش نستحمل نشوفو كل نهار فنفس الدار .ميمكنش ياربي كنت فرحانة بالحب بيني وبين راسي .علاش تعدبني ياربي وتخليني نتعدب كل دقيقة حداه . هو معمرو حس بوجودي فالمشفی .وكان ساهل نخبي حبي علی الناس كيفاش ندير معاه فدار وحدة .واش هاد العداب اللي عايش فيه قلبي مكافيش باش نزيد عليه شوفتو كل نها ر
وافقت وانا كنترعد .الدكتور تفاجئ من ردة فعلي وليني محكرش .مشيت وانا كنتكا علی الحيط و قلبي صوتو كيضرب فالمشفی كامل
مشيت لدارنا وخبرتهم .هوما كيتيقو فيا ومحكروش بزاف . كنت انا اللي كنتعدب مبين عقلي وقلبي .معارفاش كيفاش نتصرف معاه فدار وحدة .هو رياااض المااالكي .شكووون انا
من خلال معلوماتي عرفتو انسان متقف مدوز الحياة بكل مافيها . معندوش شي حاجة اسمها علاقات مع البنات البنات كيجة عندو وشفتهم بعيني فالمشفی .عمرو 31 سنة رجل كيفرض وجودو .قدامو اي بنت تحس بانوثها اي. أي بنت كتحاول تطيحو فيها .كان رجل شهم . وليني متكبر وحد الشوية . حفضتو كامل كنت كنقابل تصرفاتو ونمشي نحفضها فالداؤ نعاودها بالعرض البطيئ وكتبقا مخزنا فقلبي وفعقلي.

اليوم المووعود جااا اليوم غتبدل حياتي

3؛ خديت الاغراض ديولي من المشفی و تطالعت علی الحالة د الام د رياض فالملف ديالها. عرفتها عندها شلل نصفي وممكن تتعالج وهي مرضها نفسي كتر منو جسدي. حنت كتجيها كريز شي مرات بالليل وكيطرو يجيبوها للمشفی .
سلمت علی البنات .ها اللي حاسداني ها اللي تخلعني ها اللي تطلع وتهبط . بطبيعة الحال كلهم طامعين يكونو قراب من الدنجوان .
كان شرطهم نبات معاها فالدار وعندي عطلة وليني منطفيش التلفون . صممت بيني وبين راسي منضعفش قدامو . التقة د الام ديالي التقة د الاخ ديالي . متخلينيش نطيح بوجههم الارض وندل راسي قدام مليونير بحال راياض اللي مولف البنات يرغبوه . هدا كان اول هدف بين عينيا . وخا نتقطع من الداخل منبينش حبي ليه .حنت للاسف درت مكانة مع القطيع اللي هوما البنات المعجبات بيه ولو انا يمكن ناخد الصدارة نضرا لكمية المشاعر اللي فقلبي
خديت طاكسي ومشيت للفيلا ديالهم . أول مهبطت من الطاكسي بالباليزا ديالي .هزيت راسي وعرفت حجمي الطبيعي مقارنة بالسي رياض. مدخل الفيلا جنة فالارض .الداخل معرفت كيغيكون .منقدرش نوصف حنت دكشي بحالة مصممو شي حد من كتالوج منزل الاحلام .جنت كلشي فيه مقاد بطريقة حرفية قصات الشجر الصغير وغادي وكيكبر علی شكل شجر متدرج العلو . الممر الطويل المزين بأنواع النباتات الانارة اللي الفوق يعني كيكون الضو بالليل فالممر .الحديقة الخضرا وكراساها البيضين علی شكل صالة د الاكل . باب الفيلا كبيير يدخلو من 50 خلق . ضخامة المبني ورقي المبنی صدمني .فيلا د ناس مهمين من الدرجة الاولی .عرفوني الخدم انا الممرضة الجديدة . وانا داخلة فالفيلا كنلاحض اللوحات الغالين د اشهر الرسامين فالحيوط .دروج بيضييين كبار وعراض فشكل زوين . اتات راقي وغالي من الشوفة كتحسي بيه مريح . اي شي حطيت عليه عيني كنحس بيه غالي .كانت الفيلا من طابقين .التحت الصالات والكوزينة والفوق بيوت النعاس والحمامات عرفت بلا عندي غرفة حطيت فيها باليزتي .كانت قريبة لغرفة ام السي رياض (رحمة)

ارتاحيت فالغرفة الجميلة الغالب عليها اللون الابيض حطيت حوايجي وقاديت كلشي .رجعت قريت البروجرام اللي غندير مع المريضة ديالي السيدة رحمة .هي اول اهتماماتي ومن غيرها معندي باش نهتم . جاتني الرهبة من مكان اقامة السي رياض .انا داخل الجو العائلي ديالو .احساس فقلبي مميكنش نتجاهلو . بحالة كنحس ببصمتو فكل حاجة فهاد البيت .كنحس بالنفس ديالو كان هنا وخارج .وحد الاحساس بالمتعة نعيش فنفس البيت والسقف . مكنتش نتخيل هدشي حتی فاحلامي
لبست سروال جينز رطب وشوميز عمليه .شعري مطلوق بوكلي والنصارات .بارفان خفيف .
دقيت علی غرفة د السيدة رحمة .استقبلاتني بالضحكة .سيدة متواضعة ومحببة للقلب . كتمتل الام الحنووونة بكل النواحي . درنا تعارف اول مرة
انا؛ وجلست حداها فوحد الكرس ( انا هبة الممرضة ديالك كنتمنا نكون عند حسن الضن وانشالله تشافاي )
رحمة؛ وعلی وجهها ابتسامة رضي( انشالله ابنتي انشالله .انا عاقلة عليك من المشفی واختاريتك انتي حنت ارتاحيت ليك )
انا؛ ربي يخليك انشالله كلشي يدوز مزيان
رحمة؛ انشالله ابنتي
.عرفتها عليا وعرفتها عندها ولد واحد اللي هو رياض وميتة ليها بنت فنفس السن ديالي وهي اللي خلاتها تأزم وتشلل نتيجة الصدمة . وولاو كيجوها ازمات علی ابسط الامور . كتعصب دغيا و كتنفااعل و عايشة غير بالدوا

4؛ خرجت من عند السيدة رحمة وهبطت للتحت نتعرف علی ستستيم د الداروناكل شي حاجة .هبطت للكوزينا ولقيت مرا كبيرة
انا؛ وكنعبر علی اعجابي بالكوزينة بعينيا( السلام)
المرا؛ وتلفتات ليا ( السلام بنتي نتي الممرضة؟)
انا؛ انا هي
المرا؛ وكتشوف فيا ( متوقعتكش صغيرة وزوينة هاكة)
انا؛ وكنتبسم( ربي يخليك )
المرا؛ تبغي متاكلي ؟.
انا؛ بلهفة( اه اه فيا الجوع)
المرا؛ ههه واخا بنتي هي اللولة
صوباتلي شي حاجة وكليت الحمد للله وشبعت .طيابها بنين
طلعت من بعد مسلمت علی المرا اللي فالكوزينة . غادة فالممر د الغرف وحاادرة راسي وكنقشر فضفاري . حتی وقفني شي صوت .صوت زوووين . صوت ديااالو . اكيد داك الشخص يكون صوتو زوين هاكة .صووت رجولي عندو رنة خااصة .
رياض؛ السلام
انا؛ هزيت راسي قدامي مبان لي والو .دورت راسي وتلاقاو عينيا معاه . معمري حققت فاللون د عينيه .لون بحال البحر وفيه اشعة الشمس .لون فريد من نوعو . شوفتو العميقة كتزعزع الواحد .مكملتش الشوفان فيه وحدرت راسي وبصوت شبه مسموع( السلام)
رياض؛ وهو مزال فبلاصتو ( الممرضة الجديدة ياك؟)
انا؛ وصوتي كيخرج بزز ( وي انا هي )
رياض؛ وكيلعب فتلفونو بحال كيشوف فيه ومزروب ( بلا منوصيك .ديري خدمتك )
انا؛ بصوت تاني ممسموعش ( انشالله)
بقيت شحال وانا حادرة راسي كنحمي راسي من شوفاتو .واش يمكن ليا نتنفس علا خاطري.واش عضامي مبغاوش يحبسو من هاد التبوريشة اللي فيهم .واش الحرارة والبرد القارس مبغاوش يعتادلو عندي .جميع الدعاوي تخلطو فيا .هزيت عينيا وخايفة نتصدم بيه حداية حنت مغيبة . مكان والو .مشا من بعد مقالي ندير خدمتي يعني عطاني اندار بجوج كلمات بلا ميضيع وقتو معاية .شكوون انا يضيع معاية الطاقة ديالو . ضحكت علی راسي وعلی هاد الاهمية اللي عاطياه وهاد الحالة اللي كنولي فيها . واش نقدر نتحكم فراسي خاصني نتحكم فراسي
مشيت لبيتي وانا بالي معاه اش كيدير معامن كيهضر.باش كيحس .تمنيت ولو يشوفني كبنت ويتعجب بيا .مستحيل لا لا كتر من مستحيل هدا الحلم الصعب المنال .علاش نعشم راسي بشي حاجة مغتوقعش .اللهم نخبي حبي ونستر راسي ونخلي كرامتي فوق اي اعتبار .معمري ولا فحياتي منطيح بنفسي قدام شي راجل اللي كيبغيني غيدير المستحيل باش يوصلني .وانا ممستاعدة ندير حتی شي بادرة باش نلفت انتباه رياض ليا .الا غيبغيني غيبغينس لشخصي و لكوني انا طبيعية.منفرضش راسي عليه نهااائيا . وخا احلامي بساط وليني رياض حلم مبسيطش .حلم مستحيل وانا مكتااافيا بنحس بيه عايش وبخير .صافي ممستاعدة نبدا حرب وانا خاسرة فيهها فالنهاية

نهار جديد .مسؤولية جديدة .و هدف جديد .قررت نتصرف مع رياض بكل برودة .ونتحكم فقلبي ماشي هو اللي يتحكم فيا . غنتصرف معاه بحال كما كنتصرف مع اي رجل عادي .علاش نحط راسي فموقف العاشقة الضعيفة .معمري كنت ضعيفة .
خدمت حركات مع السيدة رحمة . خدمت معاها كلشي اللي فالبروجرام . الحمد لله غادية مزيان
فالعشيا مشيت للجردة وجلست كنقرا كتاب وانا حاطة رجل فوق رجل فالكرسي حدا الممر د الباب الرئيسي د الجردة علی برة.حتی كنسمع شي كلب كينبح .تلفت مبان لي والو .وشوية النبيح كيقرب .لحت الكتاب ووقفت كنتلفت فكل جيهة وانا واقفة فبلاصتي . معرفتش مندير .شوية بان ليا سبع ولا نمر علی هيئة كلب .جاي كيجري جيهتي. غوت ودازو الدموع ورجليا فشلو .كنحس بالخطوة تقيلة مقادراش نجري . كنبكي بالصوت مبقيتش كنغوت كنبكي بحال بنت صغيرة .طاحولي النضاضر و تهسرو وانا كنجري .غادة نيشان للباب الكبير د برا الجردة والكلب ورايا .حتی تحل الباب وداخلة طموبيل . معرفتش انا كنجري مشفتش شكون خرج وشدني من يدي وضورني وراه كيشوف شكون جاري عليا حتی شاف الكلب وبشي حوج كلمات سكت الكلب وجلس الارض
كنحس بشي يدي مدوراني ورا الضهر ديال شي حد ومزيرة علی يدي .الريحة مغريباش عليا .بالخلعة مزال كنبكي بالصوت .عينيا شلال دموع .كيرجفو يديا بالخلعة . شوية دار عندي .كان هو رياااااض دار عندي وعينيه كيتأملو فوجهي وفدموعي اللي هابطة . شد ليا بيديه بجوج فكتافي كيشوف فجسمي واش تقاست فيا شي حاجة
انا كنبكي ونشهق ميكتتش .شوية هضر بصوت خفيف
رياض؛ومركز مع عينيها ( متخافيش )
انا؛ الدمووع مبغاوش يتحبسو الكلمات ممزوجين بالبكا والشهقة ديال البكا(كلب)
رياض: مغيدير ليك والو متخافيش (كان صوتو فيه نوع من الحنان )
انا؛ بعدت عليه شوية وحدرت راسي ومسحت دموعي ( شكرا) هضرت بزز
مشيت كنجري من حداه .هزيت كتابي ونضضاري اللي تهرسو ومشيت كنجري لبيتي. مبقيتش غنسمح لراسي نبغيه . القرب ديالو كيولد عندي جميع الاحاسيس .

5؛ يوم جديد ومزال عقلي مع احدات البارح و الزوبعة اللي كانت فقلبي .واش شي نهار نقدر نحس بانو السي رياض بعزو وجلالو يبادلني نفس الشعور . احلااامي بدات كتكبر لا ولات ضخمة ولا مستحيلة بالمفهوم الصحيح .نضاراتي مشاو .غنطر نكمل بلا بيهم حتی ناخد عطلة ونشري وحدين جداد.
كيف العادة نمشي علی جدول السيدة رحمة من أدوية من حركات تنشيطية للدماغ للجسم للقلب . هي اهتمااامي الاول فهاد الدار كاملة
العشيا كتكون خاوية .نعسات السيدة رحمة وهبطت للجردة حنت ولفتها .ومزال خايفة من الكلب وسولت عليه الحرس قالو لي ربطو السي رياض .دار فيا خير .
خرجت كنتمشا فالجردة .شوية بان ليا لابسين المااا ديااالو صافي . تمنيت نعرف نعوم .عندي فوبيا من البحر من صغري كنت غنغرب .ديك المسة د البحر اول مرة كتعجبني غير مكنبقاش نتحكم فرجليا كنخرج بالزربة حنت كنخاف
بان لي لابسين زوين وليني غارق منزعمش عليه . هزيت سروالي وخشيت فيه رجليا وانا جالسة علی الجنب ديالو . احساس زوين كنحسو ملي كنتلاقا مع عوامل الطبيعة بحال الشمس الما الرملة الصخر .كتحس بالطبيعة صنع الله ماشي الانسان .
بقيت شحال مغمضة عينيا . شعري مطلوق و هازة سروالي فوق ركابية ورجليا كيبانو كيلمعو فالما .
حسيت بشي يد مسات لي ضهري مع الخلعة رجعت اللور حتی طحت فالبيسين .كنت ساهية وكنحلم حتی تخلعت وطحت .كنضرب برجليا فالخوی . كنحس بفمي كيعمر ما .كنقلب علی شي حاجة نشد بيها مكين باش . يديا كيلعبو فالخوا والما غلبني .مكانش غارق بزاف وليني كافي يغرقني .حتی حسيت بشي حد تلاح وحاوطوني يديه . يديه رجوليا .شد متمكنة .دور يدو وزير علی كرشي حسيت بمعنی الرجولة قدام جسم الانثی. قبضة تملكية. مزير عليا و خرجني . كنحس بكرشي عامرة ما .كنحل عين ونسدها حتی مبان لي والو .

فمي كتصوط فيه شي حاجة سخووونة . شي حاجة رطبة محطوطة فوق شفايفي وكتجرهم ولا كتمصهم معرفتش . الما كيتجر ليا مت معدتي حتی تقيتي . حليت عينيا مع التقيا ديال الما اللي خرجت من فمي ومعاك كحة .كنشوف قدامي جسد واقف .ومع بدا يضلام الحال انوار الحديقة زادو من وسامتو
واقف عليا بعضلاتو و حوايجو مليوحين .النصف الفوقاني عريان . وحاط يديه فجنابو كيتسناني ننوض . انا حليت عينيا علی كبرهم كنتأكد واش السي رياض هدا .

واااش اربي كنبغي نبعد مكنبعدش عليه . كنزيد نتأتر كتر . هبط للمستوی ديالي وجلس القرفصاء
رياض: كيضرب بيد حنينة علی خدي ( شوية ؟)
انا؛ كنحل عينيا ونسدهم وحالة فمي
شوية تهزيت من الارض . هزوني نفس الليدين الروجلين . راسي فوق صدرو .كتحس بيه كيتنفس وكنحش بدقات قلبو . مدرتش ردة فعل كتر معجبنيش الموقف .بغيت نهبط من يدو زيرني ليه كتر ومكيشوفش فيا .غادي بيا للداخل .
معرفتش كيفاش عارف بيتي . خلو دخل حطني فوق الفوطوي .دخل للدوش طلقلي الما سخون .وهزني للحمام وسد عليا وخرج .
جالسة تحت الرشاشة والما سخون كيهبط وانا سارحة ويديا علی صدري . كنفكر اش وقع .واش بصح ولا كدوب .واش كنحلم ولا بصح

6؛ شحال عاد حسيت براسي هي هاديك من بعد محيدت حوايجي .كملت التدواش وانا كنحس بمعدتي فيها مداق فشكل .اكيد من الما اللي شربت
لبست فوطة ودورتها عليا وشعري فازك وكنمسح فيه . كانو رموشي فازكين .فمي فازك .كنبان مزنكة فاش شفت راسي فالمرايا .
سمعت الدقان .عرفتها السيدة اللي فالكوزينة .اكيد غتجي تطمن عليا مسكينة يمكن شافتني
حليت الباب علی قدو بحالتي هكاك .ميجو عينيا غير فعينيه . طلعني من الفوق للتحت. انا تصدمت .معرفت منقول .دغيا رديت الباب وسديتو عليه وتكيت علی الباب وانا كنترعد ومخرجا عينيا .تمشيت لجيهة المرايا شفت حالتي كلي كنقطر . يديا مقدرتش نوقفهم من الرعدة . شافني هاااكة .وكنهبط عيينا لجسمي كامل .وكنشوف فالمرايا .نكدب كنت كنبان بالفوطة بحالة كاعمة لابساها .وجسمي المعري كتر من المغطي . درت يدي علی راسي.نفيق من الصدمة . ممتيقاش راسي واش شافني فهاد الحالة .معمر شي راجل شافني كيف داير جسمي .وشكووون غيشوفني الانسان الوحيد اللي كيدق ليه قلبي . معرفتش كيفاش غنشوف فيه مزال .أنا كيما كيقولو معقدة .وليني منقدرش نخلي شي راجل يتطالع علی جسمي كيف داير وخا يكون السي رياض اللي هو بالنسبة لي الحياة وما فيها
نشفت راسي وتكيت . مبقيتش بغيت نتفكر اش وقع كنفكر كنوض من ناموسيتي نبقا نترعد بالخلعة بحالة واقف عليا .
مهبطتش مزال للتحت ومتعشيتش . نهست هكاك

النهار لاخور كيف ديما البرنامج اليومي مع السيدة رحمة .ولفتها بزاف كتعاملني زوين .وحنا قراي نسالو الحركات وكلشي اللي كندير معاها .وكنت غنخرج
رحمة؛ بنتي جلسي حداية نهضر معاك ( وكتنعت بعينيها للكرسي اللي حدا الكرسي المتحرك ديالها
انا؛ واخا( ومشيت جلست وجمعت رجليا بالتوتر)
رحمة؛ كتشوف فيا وكتضحك من عينيها( بنتي ممكن نسولك ؟)
انا؛ مرحبا لالة سولي اللي بغيتي
رحمة؛ مكين حتی حد فحياتك ( قالتها بنبرة المترجية باش ميكون حد فحياتي )
انا؛ خرجت فيها عينيا وشوية هبطتهم تفكرت ولدها اللي مالك قلبي .سكتت وخرجت كلمة بصوت خفيف ( لا)
رحمة؛ بانو فوجهها علامات الارتياح و تنهدات ( بنتي انا شفتك وعجبتيني بزااااف . مغنلقاش شي انسانة روحها زوينة كما نتي .كنشوفك كتقراي انسانة هادئة لباسك علی قدك مفيكش الهضرة بزاف .تصرفاتك عجبوني ووجهك تبارك زويينة وليني روحك اجمل .بغيت نحدد وقت ونجي لداركم نخطبك لولدي رياض)

كلماتها اللخرين حبسو احاسيسي كلهم للحضة كنت كنحس بالضبابة فوق عيني . رجليا بمعنی الكلمة تكوانساو .فقدت الشعور بجسمي وقلبي وعقلي . تاحاجة مكانت خدامة فيا . حسيت بالعرق هابط من وجهي .وجهي غيطرطق بالسخونة . يديا باردين .مشاعر مختالفة . كنشوف فيها وعينيا حابسين الدموع .واش انا فحلم ولا فعلم . لا ميمكنش .واش سمعتها اش قالت مزيان ولا تخيلت . بقيت كشي جماد قدامها . عينيا متحركوووش
رحمة ؛ وكتهضر بخوف ( بنتي مالك .واش معجبكش الحال ؟)
انا؛ وبزز صرط ريقي وهضرت ( لا بالعكس)
رحمة؛ ارتاحت فجلستها وفوجهها ( انشالله ابنتي يكون الخير .نحدد موعد ونمشو لداركم )

نضت بزز من حداها وقادرة نوقف علی رجليا . سديت الباب وانا حاطة يديا علی خدودي . مشيت لبيتي كندووور وفرحااانة وممتيقاش اش يوقع .واش درت شي حاجة زوينة فحياتي خلاتني نستاحق هاد الفرحة .معمري ولو فألف حلم كنت نتوقع نتزوج السي رياض .لا رياض حارفية . حنت غيولي راجلي .كيفاااش غنتصرف معاه .كيفاش غنتحسس دوك العضلات .كيفاش غنشم ريحتو كل نهار . حبي ليه كبير بزاف
اشنت رأيو فالموضوع .كيفاش حتی اختارتني أنا واش هو باغي بعدا .أكيد غيكون موافق راه بعقلو . الله يارب مكنتخيلش شي بنت فرحاااانة كتر مني

7؛فقت علی الصداع فنص الليل . ليوم نعست بكري بالفرحة من كلام السيدة رحمة .
نضت من بلاصتي مفزوعة . حليت الباب كنسمع شي حاجة كتهرس والغوات ديال شي راجل .لا الغوات ديال رياض . تمشيت بشوية وكنقرب للصوت جاي من الغرفة الرئيسية .اكيد هو راجل الدار تكون عندو الغرفة الرئيسية .
وقفت حدا ااباب كنتصنت .كنسمع كيهرس فشي حاجة يمكن شي حاجة د الزاج والخشب وكيغووت علی باب جهدو . بقيت واقفة فبلاصتي .كنتصنت وانا كنستغرب من هدشي اللي هو فيه . معرفت مالي بقيت واقفة وقلبي كيضرب خايفة عليه .شوية تحل الباب . تشوكيت هزيت فيه عينيا وباينة فيا الخلعة . كنت لابسة بيجامة خفيفة سروال عريض وتيشرت فالبيض .
كان رياض عروقو خارجين .كلو عرق .عينيه خنزرو فيا .طلعني وهبطني . هز يدو وشنقني حتی لصقني مع الباب .وهو عينيه خارجين فيا . كان كينهج ويشوف فعينيا وانا تلقائيا خرجو الدموع حنت تخنقت .هزيت يديا بجوج بغيت نحيد يدو والو كان مروك عليا بالجهد . بقا شحااال كيشوف فيا حتی خففات يدو من القجة عليا . دفعني وسد عليا الباب .كنت طيحة كنبكي .معمري تصورت يدير لي هاكة . وعلاش انا اش درتلو .واش معصب من شي حاجی اش دنبي انا . حطيت يدي علی بلاصة اللي خنقني فيها . ضرني قلبي .مشيت كنجري لبيتي والدموع هابطين .منعست غير بزز من بعد بزاااف التقلاب فبلاصتي ومقدرتش ننسا اش وقع

الصباح لاخور معرفتش اش وقع . السيدة مروة عيطاتلي
انا؛ وداخلة للغرفة د السيدة رحمة( نعام لالة )
رحمة؛ جلسي ومتقوليش لي لالة .قولي خالتي .راك مرت ولدي
انا؛ حدرت راسي وتفكرت البارح .
رحمة؛ بنتي شوفي فيا ( تسناتني هزيت راسي ) ولدي انسان مزيان و أي وحدة تتمناه .هو ضد الزواج وليني راه وافق ومستاعد يتزوج .أنا أمنيتي يتزوج ويدير عائلة و تمنيت ليه بنت بحالك .أنا شفتك كيف دايرة وعجبووني تصرفاتك .وجميع مواصفات مرت ولدي فيك
انا؛ مقدرتش نهضر .بغيت نرفض ميمكنش نبزز راسي عليه معمرها تكون ليا ( خالتي رحمة ميمكنش نتزوج بولدك).
وقفت وأنا متأكدة اش قلت .ممستاعداش نرغم راسي علی شي حد ولو يكون قلبي كيتقطع . جمعت الوقفة بغيت نمشي .شفت فالسيدة رحمة وجهها تسقط منو الدم .يديها ترخاو عينيها تسدو وشهقات .
مشيت كنجري كنخضض فيها .كنضرب فحانكها و نبكي .انا السباب .هي صحتها علی قد الحال .
هزيت الفيكس بزز وعطيت للدكتور .جاو لمبيلوص داوها للمشفی .جالسة قدام الباب كنبكي و نجمع شعري ويتطلق نجمعو بالتوتر
حتی بان ليا جاي كيجري .ووجهو باين فيه مكانش كينعس .كان كيجري بكل ديك الطلة المهيبة اللي عندو . دغيا دخلو الدكتور .المعارف ومتدير . متلفتش جيهتي .كنت واقفی داز من حداية ودخل
البنات صحاباتي فالتمريض تابعينو .زعمة يقدمو المساعدة .جاو وقفو حداية كيتغزلو فيه .معرفتش مبقاش فيا دكشي خليتهم يهضرو وبالي مشطون مع السيدة رحمی .انا سبابها الا وقعات ليها شي حاجة مغنسامحش راسي
داز 15 يوم خالتي ولات بخير .للاسف قبلت الزواج .طلباتني خالتي من دارنل وفرحو .انا قبلت علی قبل خالتي و كان عندي أمل يتحسن رياض فمعاملتو معاية
ليومة العرس .خالتي زربات علی كلشي .بالفلوس خلات كلشي يزرب وكلشي وجد علی اكمل وجه . لبست التوب الابيض مننكرش فرحتي بهاد النهار . صوبو لي مكياج معرفتش راسي وسوان للوجه كلشي .بوصاية خالتي كيديني الشيفور لاحسن مراكز التجميل .وليا بنت خرا مع تعديلات فحجباني و سوان للوجه وجهي ولا صفی حسن من قبل والنضارة د قبل .
رياض معمري مزال شفتو .قالت لي خالتي كيوجد راسو عريس جديد .طمناتني غتجيب ممرضة فبلاصتي .
واقفة قدام المرايا بلباسي البيض والكوافورة كتغزل بجمالي وعيون المساعدات ديولها عكسو اعجباهم بيا و كيف طلعت
هبطت مع الدوج والصلا والسلام . الدنيا كانت زوينة والموسيقة ديال العرس .كلشي كان زوين . هبطت وتلاقيت رياض واقف . شوفاتو معرفتش نفسرهم .كيشوف فيا و يحدر عينيع ويعاود يشوف
كان فاجمل طلاتو عريس ولا احلی عرسان العالم .كوستيم كحل كتاف عراض وعضلات مزيرين الكوستيم . بابيون السروال مبين فورمة د رجليه الرياضية .
مبقاش كيشوف فيا بزاف . سالة العرس .كلشي مشا .
هزني قدام الناس بين يديه وطلع للبيت باش غدا نسافرو للشهر العسل .
غير فات الدروج اللي مقابلين معاه ناس قلال هومة عائلتي و عائلتو .حطني وفاتني ومشا حل الباب ودخل وخلاه محلول
متيقتش اش وقع .واش هدشي عادي غير انا كنتحسس ولا بصح حطني ومشا وخلاني واقفة وهو دخل
وركت علی نفسي ودخلت بشوية وحادرة راسي .ممتيقاش فبيت واحد مع حلمي صعب المنال . مع حبيبي اللي تخيلت الشوفة فعينيه بكتر من طريقة
جا دغيا وهو كيحل البابيون وسد الباب بالجهد من وراياه وتمشا بعيد عليا شوية كيشوف فيدو وفالخاتم .شوية جلس فطرف الناموسية وعاطيني بالضهر
رياض؛بنبرة قاسية( هاد زواج علی الوراق .متحلميش بكتر منو )
سكت مجوبتوش .مزال كنشوف فالارض وكنحاول نفهم كلامو .ولا نتحكم فدقات قلبي اللي كتلعب .ولا نستدرك موقف انا معاه فغرفة وحدة

8؛ رياض ناض وحيد الكوستيم والبابيون .وتما جاي جهتيتها .وهي واقفة بفستان عرسها وكتبان أية ف الجمال قدامو . وليني الزواج كان ضد إرادتو . حقق لاام ديالو أمنيتها وهي علی فراش المرض . هي اختارت ليه بنت عجبتها هي معجباتوش هو .هو ممتقبلش هاد الزواج .هو صارم مع كل الناس نقطة ضعفو الام ديالو .وميمكنش ليه يبزز راسو علی بنت مباغيهاش .هو الحب عندو مكينش وليني بنت مختارهاش هو كانت بالنسبة ليه صدمة من الام ديالو .هو المحب للسيطرة بطريقو جنونية .حياتو مسيطرش عليها .الام ديالو عطات كلمتها وانتهی. هو كره هاد البنت حنت بسبابها تغير موازين حياتو . تجبر علی الزواج بحال المراهق وهو اقوی الرجال كيديرو ليه الف اعتبار.كيتحكم فألااف الموضفين .وتحكمات ليه هاد البنت فحياتو .تحطات فحياتو بدون مقدمات .كرهها فقط لانها السبب يخلي الام ديالو تختارها زوجة ليه .
كان واقف وكيتمعن فجمالها وفجسمها المنحوت . مغروش دكشي .تفكر نهار شافها بالفوطة ونها كانت مخلوعة من الكلب ونهار طاحت فالبيسين .كانت فكرتو عليها مجرد بنت وليني رسمات صورة زوينة فمخيلتو .وليني دابة هدمات ديك المخيلات الزوينة . كيشوف فيها حبل مشنقة تلوا علی عنقو .وليني غيحط النقط عل الحروف من الاول
رياض؛ وهو كيخنزر فيها حنت مجوبتوش وكتشوف فالارض ( ممكن تحبسي التمتيل).

معرفتش منقول واش توقعت هاد الهضرة من رياض .اكيد لا .وطبعا متوقعتش يبغيني فالنهار اللول وليني هاد الكلمات متهضموش ليا
انا؛ هزيت فيه عينيا وخايفة من قلبي يفضحني ويبان حبي ليه فعينيا .كنت قريبة ليه وانا عروستو وهادا نهارنا (مفهماش) هضرت بشوية خايفة نتصدم مزال
رياض: وقرب حداها كيشوف فعينيها بكل تقة بحالة قدامو بنت صغيرة( مملزومش نفسر ليك . ) حط يدو علی لحيتو ودوزها وبعد شويو( وجودك بحال عدمو . دازو عليا بنات قد شعر راسي ونتي مكتفرقيش عليهم بشي حاجة . زواجنا مفروض عليا من الام ديالي .عيشي حياتك كما بغيتي شرط متصدعينيش . كوني كما بغيتي غير متقربيش ساحتي .انتي بنت وبالنسبة ليا ماشي انثی.وملي نبغي نتزوج اكيد اخياري مغيوقعش عليك حنت مكتحركي فيا والو)

معمري حسيت بالاهانة فحيااااتي كاملة كما هاد اللحضة .اهااانة فأنوووثي .اهانة فالوقت اللي ضيعتو كنبغيه .اهااانة فشحال من دمعة ضاعت عليه .اهانة فنيتي الصافية من جيهتو .طعني فكلشي فيا . تمنيت الارض تشق وندخل فيها . فكرت نخرج نغوت نقوليهم طلقوني . تفكرت كلماتو دخلو لعقلي ولقلبي .اي درة حب كانت فقلبي ماتت ديك الساع . تحولو شوفاتي ليه من حب لكره .كرهت وقوفي جنبي .كرهت كل مافيه . عقل كيقولي هزي شي حاجة وضربيه علی وجهو يطيح . بكلامو قتل داك الاحساس النقي اللي كان فقلبي . كرهني فالوقت اللي ضيعتو كنبغيه فيه . ولو نوصف حتی نعيا منقدرش نوصف احساسي بالدل والاهانة اللي تعرضت ليها دابة

مهبطوش دموعي .بقيت واقفة كنشوف فيه وكنحتاااقرو .
انا؛ جيت وقفت قدامو مهضرت بكل أدب بحال كنهضر حتی انل مع طفل صغير ربعت يديا علی صدري وهضر بصوت واتق( أنا انثی .كره اللي كره وبغا اللي بغا وحاجة خرا .أنا اللي منسمحش ليك تقيسني ولو بصبعك حنت ماشي من حقك . وأنا كنبغي إنسان اخور من غيرك مستحيل توصلو ولو فترابو .وهاد الزواج حتی انل تزوجتو علی قبل خالتي رحمة .ومدام هاكة . من بعد وقت قصير نقولو متفاهمنا وكل يعيش حياتو )
ناض رياض كيشوف فيا وعينيه كلهم كيشعلو بالغضب .اكيد هنتو فرجولتو فاش قلتلو كنبغي واحد ميوصلو لترابو .كدبت اه وليني خليه يحس بالطعنة اللي طعني . صرفقني حتی طحت و دخل الحمام

بقيت طايحة فالارض بفستاني اللي كنت فرحانة بيه . نضت بشوية فالمرايا وجهي تطراسات فيه التسرفيقة . هبطو دموعي وكنشوف فيهم من المرايا وكنمسحهم بيدي و نزير فراسي باش منضعفش ونبكي ونشهق ونغوت

كانت اخر دمعة كاخر اشعر لحبي ليه .ماااات داك الحب . جات بلاصتو الكراهية .متخيلتهااااش توقع لي .متخيلتش نكره الانسان اللي كان حلمي نضرة منو .لمسة منو . جااا بين يدي حلم البنات كلهم .جا بين يدي هرسني من الداخل . كرهني فيه واللي يجي منو

بان لي خرج من الحمام .دخلت دغيا للحمام وحيدت حوايجي وتخشيت فالبنيو وريحت الجل دوش كتهدئ اعصابي .تأكد من خروجو من قلبي حنت نسيت واش انا وياه فنفس الغرفة

9؛خرجت من بعد منشفت ولبست حوايجي .لقيتو ناعس فالناموسية .قلبت علی ايزار ونعست فالارض . منكدبش نعست بسلاااام .حنت اخيرا تخليت علی قيووود حبو .القيوود اللي تخليني ضعيفة قدامو .
الصباح فقت علی شي يد كتمس ليا وجهي .كانت لمسات حنان حليت عيني بان ليا واقف علی راسي .هزيت عينيا فيه وانا مزال ناعسة فالارض . واش تخيلتو كيمس وجهي .

رياض؛ وهو كيتمعن فيها وهي ناعسة ( نوضي )
خنزرت فيه ونضت جلست فبلاصتي وجمعت شعري علی شكل شفنجة مخربقة .كنت كنحس بيه متبع حركات يديا وكيجمعو شعري . كانو نضراتو مبدلين
مشا للبلاكار كيجمع حوايجو فباليزا .فهمت تمتيلية شهر العسل . نضت من بلاصتي للدوش وهزيت حوايجي وكلشي . دوشت ولبست .وجمعت حوايجي .لقيت خالتي شاريا ليا حوايج زوينين جداد .لبست كسوة كحلة نص كم لاصقة علی الجسم حتال التحا وكتبين شوية من صدري و جمعت شعري وبان الطول د عنقي والشكل ديالو .كنحس براسي رشيقة
فطرنا مع خالتي وعائلتي حنت باتو هنا . كنت جالسة حداه .كنحس بيه كيشوف فيا بنص عين
كلشي بارك لينا هبطو لينا الباليزات . وتوادعت مع خالتي و عائلتي . كان هو سبقني وركب .فاللوطو
مشيت بشوية عليا حتی طلعت وجلست حداه بلا اي كلمة . كنت كنحس بشوفاتو بنص عين ومحكرتش
مشينا للمطار . كنت كنشوف تصرفات الناس معاه .كيفاش فارض سيطرتو .كيفاش كيتكلم معاهم .كيفاش عاطينو قيمة ويتجاراو يخدموه . وهو كالجبل اللي ما يهزو ريح .حط نضارات كحلين علی عينيه . وتلفت ليا واقفة حداه . عينيا فقدو بريق حبيهم ليه .
معرفتش علاش شد ليا فيدي وجرني وراه بغيت نحيد يدو زاد زير عليا . دخل لشي بلاصة وطلب من شي واحد شي حاجی .بالزربة جا الموضف فالمطار بفولار .
بقيت مقابلة حركة يديه وهو كيدورو علی كتافي وغطا ليا صدري وهو واقف فدامي وكيصوب فيه .كنشوف غير فيديه بدون ردة فعل
شوية دار إيماءة شكر للموضف ودفعني قدامو بطريقة خفيفة حتی طلعنا للطيارة
طلعت وانا خايفة من الطيارة . غمضت عيني وقريت القرأن و نعست حتی كنحس بيدو كتفيقني ووجهو قريب لوجهي بدرجة كبيرة
قفزت من بلاصتي .وبقيت كنشوف فيه . ناض وتبعتو .حتی هبطنا ولقينا طموبيل كتسناه عطاه المكلف السوارت .وحط الباليزاات ومشا وحنا ركبنا بجوج .
انا مبقيتش كنعيي راسي نستفسر علی شي حاجة .عرفت راه حنا فألمانيا وهو كان عايش هنا وعندهم الفيلا هنا .
بقيت كنتفرج فالمناضر ديول هاد البلدة .
وصلنا للفيلا .هادي صغيرة علی اللي فالمغرب جوها حميمي بزاف . زوينة بطريقة أوروبية .
كانت تما خدامة والشيفور والعساس .هبطو البالز ورحبو بينا
مشيت تابعاه فين غيمشي .حتی وقف قدامي وانا شفتو حبس وحبست
رياض؛ تبدلو شوفاتو بزاف .بطريقة مأدبة( غنوريك غرفتك .وكما قلت ليك ممكن تخرجي وتدخل وقت اللي بغيتي ونفس الشي بالنسبة ليا).
انا اكتفيت بإيماءة صغيرة كنعبر علی موافقتي
وراني غرفتي ومشا لغرفة بجنبي ودخل .
دخلت للغرفة .عجبااتني زوووينة بزاااف ومريحة .دوشت وتكيت شوية . واكتاشفت الفيلا عجباتني
الغد ليه عولت نخرج نستكشف البلاد .شهر العسل ديالي مع راسي .اش عندي محسن من راسي
خرجت لابسة كسوة نيت . حد ركبة ومتيرة مبينة ليا طايتي .صاك طويل صغير . صندالة بلا شعري طلقتو ومشيت مع الشيفور . كيوصلني فين بغيت . حتی مشيت للوحد المساحة نباااتية خضرة فيها الناس جالسين وشي كيقرا وشي متكي وشي كياكل .عجبني المنضر .قلت للشيفور يمشي حتی يرجع حنت غنتعطل فهاد البلاصة محتاجة نجلس هنا .

جلست حدا شجرة وانا كنستمتع بالجو الزوين . كانو شي ولاد كيشوفو فيا قراب مني بزاف مديتها فيهم . سرحت رجليا فالاعشاب وتحييتهم بيدي وهزيت يدي نشمها .كتعجبني الطبيعة وريحتها والملمس ديالها . بقيت ساهية ومغمضة عينيا حتی وقف عليا شي ضل
حليت عينيا بان ليا محنزر فيا وكيطلع فيا ويهبط فاللباس وفالجلسة وشاف مجموعة الولاد اللي كانو قراب ليا
هزني من عنقي وطلعني فالمستوی ديالو وهو كيخنزر فيا وعينيه غياكلوني .
حتی ناضو الولاد كيجرز بغاو يفكونا .شكرهم كاااملين .بان ليا كيضرب فيهم ويعاود . حتی جا الشيفور ووقف بيناتنا وبانو ليه شي ناس كيعيطو للبوليس . وقف مع الدراري و دار راسو كيضارب معاهم باش ميمشيش رياض عند البوليس . متصورتش الولاء ديال هاد الشيفور .حنت البوليس فبلد أروبية مكيرحمش
جرني من يدي ودخلني للطموبيل كانت غتفلعص ليا يدي . كان وجهو معصب ولا كتر كاع . معرفتش لاش ضربهم .عاجباه صحتو .معرفتش لاش دار هاد التصرف .
جلسني ولا دفعني ولا لاحني فالطومو وديمارا بسرعة ووصل للفيلا وهو مكيتكلمش معاية غير محنزر . خرجني وغادي بيا .بغيت نهضر معرفتش اش نقول حنت ملقيت تفسير لتصرفاتو . وهو غادي فات بيتي وهو جارني .
انا: وكنغوت (طلق مني راك فتي بيتي .فين غادي بيا )
رياض: مخنزر ومجوبنيش حتی حل ليتو ودفعني حتی طحت لداخل وسد عليا وهو كيسوط (بغيت حقوقي الشرعية )
انا؛ كنغوت ( لااااا ميكنش انت…)
رياض؛ بنبرة باردة( انا اش؟) وهو كيقرب لي

10؛ قرب حداية وهو كيركز مع عينيا . بعدت عليه وانا كنكحز فالارض .وكنتلفت ورايا اش كاين . حبساتني الناموسية .بديت كنغوت باعلی معندي .متحملتش فكرة يقرب ليا .وأنا اللي كنت نموت بلمسة منو .دابة هو راجلي شرعا وقانونا . ومبغيتوش يقربلي منتحملش نتهان هاكة .اش بدل رأيو رياض: قرب حداها وجرها من شعرها حتی ناضت بزز وهو كيخنزر( وعلاش معريا لحمك للناس ينهشو فيه ويتشهاو فيك؟) انا؛ وكنحاول نفك يدو من شعري بيديا بجوج ونبكي( ياااك قلتي كل يعيش حياتو اش بدلك دابة .وانا اش درت ليك؟) غير سمعها اش قالت .طلقها من شعرها ودفعها حتی طاحت وبقا ليه شعرات من شعرها فيديه .خرج من البيت وضرب الباب حتی كان غيتهرس . خرج من الدار ركب طموبيل وهو فقمة اعصابو وهو سايق معارف فين يمشي . كيشوف فالخاتم فيدو .مبقاااش فاهم اش كيوقع ليه . لقا يديه فيهم شعراتها تحسسهم بصباعو وشوية لاحهم من صباعو بطريقة هستيرية بحالة شي حشرة لاصقة فيدو بقا غااادي وكيفكر اش كيوقع ليه .علاااش بانت ليه بصورة انسانة بغات تتحداه .متسوقااتوش . والمشكل كل نهار كيكتاشف حاجة زوينة فيها . اول نهار لقاها ناعسة كيف الملاك فالارض بحالة موقع والو نهار دخلتها .انسانة قوية رغمة الضعف اللي يقدر يبان عليها.نهار خرجات بالكسوة الكحلة . نبض عرق فعنقو وتشد عليه الفك ديالو .زير علی يديه بدون شعور . واش مراتو هادي . ضلمها بزاااف هي انثی و اجمل انثی . كتمشا وتماايل و عنقها مرسوم فجسد متير او بالاحری شخصية قوية ومتوازنة مهزهاش اش قاليها تصرفات عادي . تارتو شخصيتها قبل جسمها . فالمطار لاحض نضرات الاعجاب من الناس ليها وهي كيف الملكة بتوبها الاسود اللي زاد اناقة علی تفاصيل جسمها المتير . كان كيتعصب بدون ميحس براسو .كان كيتصرف بدون شعور منو . مفسرش شي حاجة تقدر تتيرو او بالاحری يغير علی هاد الانسانة الغريبة عليه وتخليه يتأتر . هو كيكرهها لسببين .السبب تزوج بيها بدون موافقتو .والسبب التاني دخلات لحياتو و بدات كتبدلو . كان كيكمل شغالو مع ناس خدامة معاه .بدون سبب عيط للشيفور يسول عليها .عرفو مشل وخلاها فحديقة عامة .كمل دكشي دغيا ولا يمكن خلاه فالنص ومشا ليها . جالسة كيف بحالة كتملك المكان .ممسوقا للناس .مغمضة عينيها ونضرات الشبان الیي حداها مقابلين تصرفاتها . تجنن كيضغط علی يديه وهو خارج من الطمو معرفش اشنو دار ولا علاش دار دكشي اللي عرف بلا خرج عن شخصية رياض القديمة .حس بالمسؤولية .حس بالدم كيغلي فيه .ولا كيشوف فيها نضرة الزوجة ماشي البرانية وليني فات منو كسر المودة بيناتهم بكلامو النهار اللول . تفكر كلامها علی انها كتبغي شي حد اخووور . تعصب وتصرف معاها خايب . علی اساس هي عارضة جسمها للبيع طلب منها حقوقو الشرعية .

11؛ وقفت مخلوعة فبيتو .اش بدلو هاكة .اش درت ليه . ياك هو حياتو وانا حياتي علاش يتصرف هاكة . وجاي يطالبني بحقوقو من بعد مهاني وسمعني كلام طيح مني . انا فهاد اللحضة كنكرهو كتر من أي واحد فالدنيا . كيتسحاابو وقت اللي بغا شي حاجة غتتنفد . هو وضع شرط زواج علی الورق .ومقادرش يوفي بيه . انا غنوفي بيه وبكل حرف من كلامو اللي قال نهار دخلتنا . خرجا من بيتو .ودخلت لبيتي . مبقاوش الدموع كيخرجولي . معرفتش هاد الايام تبدلو فيا بزاف الحوايج . اما مصدومة من القوة د التحكم اللي ولات فيا . أنا تبدلت من نهار تخلصت من الحمل اللي كان فقلبي . مبقاو كيعنو ليا لمساتو حتی شي حاجة .جردتو من ديك القدسية اللي كنت عاطياه . طنت حاطاه فمرتبة د إنسان خارج للوجود . دابة ولا كيف الرجال ولا اقل عن الرجال فعيني . يمكن الناس كلها تحتارمو وتقدرو . غيجي حتال عندي و غنحتاقرو ونشمئز منو . مكيهمني حتی جزء فيه . مكيهموني تصرفاتو . كرامتي و تربية واليديا متخلينيش نتدل لواحد هانني دازو يوماين مبقاش بان لي فالفيلا هنا . مبقيتش كنشوفو نهائيا ومسولتش عليه .كاين غير انا والمرأة د الكوزينة .ضريفة بزاف .هاد اليوماين دوزتها فالجردة مخرجتش حنت مكينش الشيفور ومكنعرفش الدنيا مزيان ومبقا والو ونرجعو للمغرب حنت عندنا اسبوع فالمانيا ونرجعو .وبطبيعة الحال الزوج المصون جاي يكمل خدمتو هنا وانا يتحكم فيا هاد النهار فقت نشيطة فطرت والحمد لله عندي رغبة نخرج .الا مكانش الشيفور ناخد طاكسي وخا تلفوني خليتو فالمغرب بالفقصة نسيتو .ومخديتش واحد جديد . لبست سروال دجيت وتيشرت خرجت كنتساارا وعجبني الحال . حتی ضلام الحال . بغيت نشد طاكسي نقوليه البلاصة معرفتش كيفاش نهضر ومعارفاش العنوان . تخوا لي الما فالركابي.انا كنتكلم بالانجليزية يقدرو يفهموني حنت اغلبية غيكونو يعرفوها . المشكل العنوان فينو .بقيت كنضور راسي ونتفكر معندي حتی فكرة ضلام الحال وانا واقفة فوحد الشارع كنتلفت وجاني البرد وعنقت يديا فبعضياتهم وعينيا غرغرو .تخلعت نتوضر بمرا . كيبانو لي الناس كل واحد ومديها فراسو وبداو يقلالو .اكترية معمرين ليريسطو والطموبيلات اللي غادين جاين بقيت حتی استسلمت من الافكار اللي عمران راسي.جميع السيناريوات الخيبين دازو فراسي .فين غنبات فين غنجلس ماشي المغرب هدا .معامن غنهضر .رياض يوماين وهو غابر مع الشيفور .اش غندير. حتی وقفات عليا طموبيل مبدلة . كتبان لي بنت جالسة فالجيهة اللي حدا الشيفور .بقيت مركزة مع البنت الي كتشوف فيا ومديتهاش فشكون خرج من الطومو . هزيت عينيا تلاقاو بعينيه اللي باردين مفيهم حتی تعبير . جاي جيهتي وكيطلع ويهبط .لابس لاباس سبور كان فقمة اناقتو . وقف حداية و شاف فيا بحال شي وحدة مكلخة رياض؛ ( اش مخرجك فهاد واقفة هاكة؟) كيهضر ببرودة مخبية تحت اعصابو اللي غتنفاجر عليها انا؛ حدرت راسي ( معقلتش علی البلاصة) رياض؛ شاف فيا وفالطموبيل (طلعي ) مشا وركب وكيتسنا فيا نطلع . معرفتش اش نفسر هدشي . بنت راكبة معاه القدام وانا نركب اللور اللي أنا مراتو .وخا ممعتارف لا أنا لا هو بهاد الزواج بقا فيا الحال يحتارم غير الورقة اللي بيناتنا . مشيت غادة بغيت نحل الباب اللوراني نطلع حتی بانت لي البنت خرجت . كانت لابسة لباس متيير . ميني جيب قريبة تبين اش مخبي . صدرها كلو باين . معرفتش لاش يتعصب من كسوة حد الركبة ديالي . وهاد البنت لابسة هاكة متعصبش منها . وقفت كنشوف فيها خارجة وكتشوف فيا ويمكن معصبة علی مابان لي . حيدات من حدا الباب د الكرسي القدامي وجات حداية علی اساس انا نجلس القدام وعي تجي اللور . وعينيها غياكلوني منكدبش تصدمت فتصرف رياض. علاش ينوضها من بلاصتها ويجلسني القدام . واش قرا أفكاري. ولا حنت كنتمسی مراتو .ولو نتسمی مراتو هو ممعتارف بالزواج . مبقيتش بغيت نفكر . رجعت جلست فالكرسي القدامي . حتی وصلنا . هبطني وبقا مقابلني حتی دخلت ومشا هو مع ديك البنت من بعد مرجعت القدام . منكدبش حسيت بش قرسة فقلبي. بحال شي ضربة صغيرة وليني مؤلمة . باش نعرف راه هاد الايام غايب وكيدير دكشي اللي بغا وانا يقولي مقابينك الولاد . وهو حلال عليه انا حرام عليا

12؛ ناعسة فبيتي كنستمتع بنسمات الصباح علی وجهي داخلة من النافدة.سمعت الدقان فبابي انا؛ دخلي (يسحابني المرا اللي معاية فالدار ) رياض؛ وهو كيحل الباب بشوية ودخل كامل ومخلي الباب وراه محلول( وجدي راسك نمشيو من هنا شوية ) هضر بجدية انا؛ نضت من بلاصتي وبديت كنتمشا جيهتو ووقفت حداه وكنشوف فيه ( انشالله .ممكن تخرج؟) هضرت حتی انا بجدية رياض؛ ومتوقعش هاد الجواب الناشف ( وجدي راسك دابة ) بعصبية وخرج سلمت علی المرا .ضريفة بزاف .مشينا بدون حتی كلمة وصلنا للوطن . وللفيلا استقبلونا مزيان .كان معاهم راجل غريب .عرفتو ولد عم رياض جالس جا يبارك لينا حنت مكانش فالعرس .انا كنفر فحاجة وحدة للاسف غنتشاركو الغرفة بجوج علی قبل خالتي . طلعت لبيتنا بجوج و حطيت حوايجي ومشيت للدوش من العيا د السفر . راسي كنحس بيه كيدور ممولفاش الطيارة بزاف تاني مرة نركب فيها . هو كان جالس بحالة جالس فدارهم فاحسن الاماكن . بقيت شحال وانا فالبانيو كنستمتع بريحة وبالهدوووء . دورت عليا فوطة وشعري فازك واصل لضهري .حنت بوكلي كيبان شوية قصير فاش كيفزك كيكون طويل والبوكلي ديالو زوووينة حنت خفيفة وعاطياه منضر .دائما كان كيعجبني شكل شعري البوكلي الخفيف طبيعي . خارجة من الحمام و ريحة جل دوش كتمتع حواسي .كنحس بالانتعاش . حطيت رجلي برا باب الحمام . كيبان لي كيسلت فالتيشرا ديالو . وقفت حدا الباب وانا كنشوف فيه .بغيت نرجع غيقول خايفة منو ونخليه يقلب باش يهيني . تقدمت قدام نضراتو اللي كيتفحصو فكل جزء فيا . نضرة مفسرتهاش ومباغاش نفسرها . مشيت جيهة الباليزة .وليني بانو لي شي حوايج معلقين . هزيت يدي نهز منلبس .حتی حسيت بيدو كتضور علی خصري بطريقة بطيئة بحالة هو معارفش راسو اش كيدير . دور يدو ولصقني مع كرشو .كنحس بارتعااشة فصدرو اللي كيطلع وينزل . دخل راسو بين عنقي وكتفي وكينهج وانفاسو الحارة كتضرب فشعري الفازك وكتفي العريان اللي كتطيح عليه قطرات شعري . درت عندو وانا مخنزرة انا؛ وكنحاول نتفك من يدو ( اش كدير .باشمن حق كتقرب ليا ؟) رياض ؛ دور يدو علی ضهري ولصقني عليه كيف قبل غير دابة من القدام ووجهو مقابل مع وجهي( بحق انا راجلك ) انا؛ كنهضر بعصبية وكنخنزر ( راجاي ههه .امتی .نهار قلتي زواج علی الوراق ولا نهار قلتي مغتتلفتش ليا .حنت انا مكنحرك فيك والو ) رياض؛ وقرب وجهو لوجهي وكيحاول يقلب علی شي حاجة فعينيا ( لا كتحركي فيا بزاف ). انا؛ كندفعو ومقادراش وكنحرك فراسي باش نتفك من يدو ( كنحرك فيك رغبة الجنس. ها سمح ليا انا ماشي ديال دكشي . ومعمرك غتقرب ليا .حنت مصيرنا محتوم .غادي نتطلقو ) رياض: ومقرب وجهو ليا وكيتبسم( شكون قاليك انا باغي نطلق). انا؛ تصدمت .معرفت منقول .تعقد لي لساني بقيت كنشوف فيه بلا منهضر وعينيا فيهم الف سؤال( اشنوووو؟).بالغوات رياض؛ وطلع يدو مع ضهري كيقرب صدري ليه .وكيتحسس ضهري ( كيفما سمعتي.نتي مراتي وغتبقاي مراتي )

13؛ هزيت يدي وقمشت ليه وجهو . وبعدت جسمي عليه بزز انا؛ متحلمش .انا غنطلق يعني غنطلق رياض؛ وهو كيحسس الجرح ( غتندمي .اهبة .غتندمي ). انا؛ ندمني . اش باغي تدير . واش عاجبك راسك . معمري نكون ليك .معمرك تقربلي. قلت ليك كنبغي وحد اخور . رياض؛ مع الكلمة اللخرة اللي قلت . هبط يديه . بحالة ترخاو بالصدمة . بقااا شحال كيشوف فيا .هضر تحت سنانو( كتبغيه) انا؛ تصدمت اش قال .كانت فاصلانا شي 3 خطوات . وانا مقابلة معاه كنشوف فتعابير وجهو اللي مكتبشرش بالخير .كأنو حابس بركان لينفاجر . ( اه كنبغيه .وانت اللي مكتحرك فيا والو) معرفتش اشناهيا هاديك اللي ضرباتني حتی طحت . كانت يدو ولا شي حاجة من غيرها حنت كانت شي حاجة قاصحة . طاح وجهي علی الارض بوحد القوة خلاتني نشهق بالالم . حسيت بالدوخة .والارض كدور بيا.شوية هزوني شي يدين . طاحت لي الفوطةعلی يديه وهو هازني . شفت فيه وخا عينيا دايخين .كنت كنشوف فنضاراتو خارجين وفيهم غضب ملحوض .وليني كان كيدوز عينيه علی جسمي وعلی كل تفصيل فيه .عينيه تحولو لنضرة خرا . كنت اكيدة نضرة رغبة . يديا مطاوعونيش نهز الفوطة اللي تحلات و طاحت علی يديه .يديا بحالة مخدرين .بديت كنحس بالفيقة . فثت من الدوخة اللي كانت فيا .تنترت من وسط يديه اللي كانو غاديين بيا للناموسية . زير عليا وحطني فوق الناموسية .دغيا نضت كنجمع فالفوطة ونغطي راسي . شفت فيه بكل حقد انا؛ وكنترعد من الموقف اللي وقع دابة . شاف جسمي عريان . شافني معرية . مبغاش يحيد هاد المنضر من عقلي .شفتو كيقري جيهتي بعدت عليه وبديت كنجري حتی خرجت هكاك من البيت وانا فيا الدوخة مع الخلعة. منتلاقا غير مع شي حد فالدروج وانا هابطة كنجري . كان شي راجل فنفس عمر رياض . جيت بين يديه و هو كيشوف فحالتي بصدمة.وانا خارجة بالفوطة ووجهي فيه شوية الدم . معرفش اش كيوقع ليه معاها . هو ماشي مشتاق فالبنات ولا كيوصلوه لهاد الحالة . البنات كيبغو يكونو معاه هو اللي داير حدود .هي شكل اخووور.بدات كتدخل لشي بلايص حساسين فعقلو وقلبو . ولات اي حركة منها كتقربها لقلبو كتر وكتر . بانت لباس الحمام رجليه مشاو بوحدهم عندها ويدو بوحدها حوطات خصرها بحالة قلبو كيلبي رغباتو بوحدو بلا ميستاشر عقلو . كان كل ما فيها كيخليه يتجنن باش يكون معاها .كان دكشي اللي بيه اكبر من رغبة .الا بغا الجنس عطا الله معامن هي مسات جانب محضووور من قلبو . سرفقها وطاحت وبقات فيه .ندم حنت هز يدو للمرة التانية . هزها بين يديه وكيطمئن عليها . شوية طاحت الفوطة وهو كان فقمة عضبو ومن بعد تلاشی كلشي .بقا بلاصتو هاد البنت اللي قدامو وهازها بين يديه .راها مراتو حلال عليه فكلشي وكيفكرش يحرم راسو منها . خرجات من الباب من شدة الخوف منو . كانت كتجري بفوطتها ورجليها كيجو حفيانين . وشعرها فازك . كانت هابطة فالدروج كتجري هربانة منو . وهو مباغيش شي حد يشوفها فديك الحالة .حتی طاحت فاحضان ولد عمو طالع من الدروج .وهي بحالتها هاكاك رياض؛ من ورا هبة وهي طايحة علی كتف داك الولد ( هببببببة ) الغوات ديالو تسمع فالفيلا كاملة مبقيتش كنفكر .انا بهاد الحالة فيدين راجل اخور ورياض من ورايا هبط كيجري دورني وراه وكيخنزر فولد عمو . هز يد بغا يضربو .وهو يتفكر مدنبو والو اناة اللي هربت وخرجت .ورك علی يدو وزير عليها دار شوفات فولد عمو كون كانو قرطاس يقتلوه.ولد عمو حشم وهبط راسو ومشا .هزني كاملة علی دراعو هاكاك وبدا كيتمشا بالزربة .دخلني وسد الباب . ولاحني فالناموسية . وهو معصب . كانو عينيه خارجين فيا . قرب ليا وانا كنتحكز فوف الناموسية وخايفا رياض؛ قرب حداية وهو مهبط ضهرو جيهتي من فوق الناموسية( اش درتي نتي دابة ؟) انا؛ بديت كنبكي .مقدرتش نحبس دموعي رياض؛ قرب وجهو حدا وجهي كيشوف فعينيا وكيشوف ففمي .هضر بصوت شبه مسموع ( اش درتي ليا ؟). انا كنت مقابلة تعابير وجهو اللي تبدلت معرفت باش نجاوب . كنت كنحس بنفسو كتضرب فوجهي . كنشم ريحة جل الحلاقة فوجهو .شوية قرب بزاف انا من شدة القري ديال وجهو معاية بغيت نتكحاز . ساع يد وحدة هزاتني من خصري ودور يدو لاخرا عليا حتی وقف وانا رجليا مواصلنيش الارض شي حاجة سخووونة فوق فمي .النفس ديالو تخلط مع ديالي . حيد ليا الفوطة بطريقة عنيفو وورك علی ضهري. استرجعت قوتي بغيت ندافع .زير يديا بجوج بيد وحدة ضورهم ورا ضهري . كان كيبوسني بحالة معمرة باس شي مرا. يمكن كان كيوقف يشوف فعينيا وياخد شوية الاكسجين ويرجع يبوسني . بغيت ندفعو .وجهي اللي كنت كنحركو وهو مطلقنيش . شوية كنت غنستسلم لانو خلاني نحس باحساس معمري حسيتو .رغم العنف .حسيت بالحنان . بيد وحدة حيد التيشرت و كان كينهج .عينيه ضلامو وكيشوف فيا . استنتجت اش باغي بغيت نغوت سد ليا فمي بفمو . كيلتاهمني . بديت نبكي . لاحني علی الناموسية هكاك ملابسة والو . مبقيتش عاقلة حنت .كان كيمرر يديه علی كل جزء فجسمي .كيكتاشفني . بغيت نقاوم . كيزيرني بالتقل د جسمو. حتی بانت لي الضلمة.

14؛ راسي تقال عليا . عينيا فيهم الضباب والضلمة . كنحس بيه حبس ووقف علی دكشي اللي كيدير وكيضري فحناكي بطريقة حنينة . ناض من فوقي. تكمشت علی وضعية الجنين. زيرت علی رجليا وعينيا مقادراش نحلهم . كنحس بالنعاس وبعينيا مكيشوفوف والو . راسي تقيل وجسمي منهك القوی . حسيت بيه غطاني . معقلت علی والو من بعد . استسلمت للضلام . غمضت عينيا بشدة الارهاق.كان ارهاق نفسي.
حليت عينيا . فالناموسية شفت فالسقف د الغرفة ودوزت عينيا علی البيت كامل. شفت راسي مزال عريانة ومغطية . كنحس براسي مزيانة يعني مقربش ليا . رجليا كانو عضامهم كيضروني معرفتش لاش . كنحس بيهم تقال . نضت هكاك وانا كنستوعب اش وقع اابارح و فين هو رياض . واش غيوقع من بعد . نفضت الافكار من راسي.وتوجهت للحمام

دائما كان الدوش بالنسبة ليا راحة و متعة . كرحلة استجمام .

يوم جديد . هبطت للتحت لقيتهم مجموعين للفطور . جلست حدا خالتي. كان ولد عم رياض حادر راسو ميشوفش فيا . رياض بلاصتو فالراس د الطبلة مكينش .خالتي قدامي حنت انا فجنب رياض
خالتي؛ وهي كتشوف فبلاصة رياض( فيناهوة رياض ابنتي؟)
انا؛ معرفت منقول كنشوف فيها وكنتفكر البارح( معرفتش فقت ملقيتوش )
خالتي؛ ايوة يمكن يلاه غيسالي لشغالو .
انا؛ وكنضحك فخاطري ( ااه )
ولد عم رياض(احمد)؛ حادر راسو وهو كيفكر (بالصحة )ووقف
خالتي؛ ولدي احمد .جلس تفطر مفطرتيش مزيان
احمد؛ لا خالتي غنمشي عندي شي غاراض .هانة معاك هاد السيمانة كلها
خالتي ؛ الله يرضي عليك
مع العشيا كيف ديما خرجت للجردة نتمشی نشم ريحة الشجر .حتی حسيت بشي صبع ورك لي فكتفي بطريقة خفيقة
انا؛ تلفت دغيا . غير بان لي احمد ولد عم رياض هو اللي ورك فكتفي .حدرت راسي كنتفكر البارح( سمح لي معرفتش وتخلعت )
احمد؛ ضحك بشوية ( ماشي مشكل . ) سكتت كيدور فراسو اش بغا يقول حتی هضر( واش دار لك شي حاجة رياض البارح . شفت الموقف اللي شافنا فيه ويفهمو غلط)
انا؛ لا متخافش مفهم والو راه شافني ملي خرجت
احمد؛ واش بيناتكم شي مشكل . سمحي لي عارف ماشي من حقي وليني انتي بنت تستاهل كل خير
انا؛ وطلعت فيه عينيا( زعمة راهو ولد عمك)
احمد؛ تبسم( بطبيعة الحال . غير أنا كيهمني الجنس اللطيف كتر مكونش مضرور . منبغيش نشوف شي مرا مضلومة وخا ضد نفسي نوقف معاها .ونتي بنتي ليا خايفة منو )
انا؛ شفت فيه من الفوق للتحت( سمحلي مكنضنش هدشي كيهمك فشي حاجة .

جيت نفوتو ونمشي.وشد ليا فيدي وجرني حداه
انا؛ وكنخنزر فيه ونترت يدي ( ممكن نفهم لاش درتي هاكة )
احمد؛ ممكن نهضرو .مغاديش نصدعك وليني بغيت غير نوقف معاك الا كنتي مضلومة
انا؛ وبديت كنتعصب ( اولا كنضن ماشي شغلك تانيا مسولتكش علی نصيحتك .تالتا مكنسمحش ليك تقيسني مرة خرا .لزم حدودك )
احمد؛ بدا يضحك ( البارح كنتي حداية عريانة وفصراحة جسمك مغرري بزاف نقدر نقول مغري لدرجة ننسا انك مرت ولد عمي )
انا؛ هزيت يدي حتال الفوق وعطيتو تسرفيقة حتی دار وجهو .

شدني من يدي .ودورها ورا ضهري وهو يعنقني . وخشا وجهو فعنقي .معرفتش اش كان باغي يدير .كون مجراتو شي حاجة بطريقة عنيييفة .فجزء من التانية طار من حداية . حليت عيني نستوعب . بان لي رياض كيضرب فيه . انا مدرت حتی ردة فعل .بان لي رياض فشكل اخوور . جا العساس والشيفور فكوه . وهزو احمد بدماياتو
رياض؛ وهو جاي جيهتي كيصفق فوق من راسو ووجهو كلو مشدود ( برااافو لا زعمة براافو . باسك . شم ريحتك .عنقك .مس لحمك . عجبك الحال )مكملش هضرتو اللي كان كيقولها وهو كيرفع فصوتو حتی عطاني تسرفيقة للوجه .طحت للارض مع التراب د الجردة دخلي لوجهي
هزني من عنقي وطلعني لعندو .
رياض؛ وهو كيشوف فعينيا بغضب ( علااااش علااااش )
انا؛ كنهضر بزز ( كلكم بحال بحال . غراضكم فالجنس .كنتمنا نموت ومنخلي واحد بحالك ولا بحالو يقيسني )

رياض؛ وهو كيزيد يزير علی عنقي ( الموووت . انا غنوووريك الموووت. ) طلعني وهبطني كنت لابسة شوميز خفيفة وصاية قصيرة حتی هي خفيفة( غنقتلك قبل منخلي قلبي يدق لوحدة بحالك) خنقني حتی تغشاو ليا عينيا

اخر حاجة سمعت . كنت كنحس براسي مجرورة من يدي .ورجليا بزز تابعين خطواتو . كينهج وكيعاااير . دخلني لشي بلاصة وسد عليا .
دفعني حتی طحت وسد الباب ومشا .وانا دايرة بيا الدنيا .كنتسمع صوت خطواتو كيبعد حتی مبقاش كيتسمع

15؛هزيت راسي ننوض .مقدرتش من شوية الوقت كنت واعية .هزيت راسي لقيت راسي فبيت مضلم.والضلاااااام.والسكوووت.خلاني فداك البيت المضلم وأنا كنخااف كنموووت من الضلام . كنت كنسمع الحس ديال الريح كيضرب فالشرجم وكيتحرك شوية . مكنتش لابسة مزيان . كانت الارض باااردة . رجليا قسااحو قدامهم من الوقفة والبرودة . لحمي شووك عليا . تخلعت بزاااف . بديت كنسمع الريح كنتخايل شي حد دخل من الشرجم . لاحني ومشا . مبقيتش قادرة نوقف . جلست وتكمشت فبلاصتي . كان كابوس بغيتو يسالي . خشيت راسي مبين رجليا . وكنبكي بدون صوت . حطيت يدي بجوج علی وجهي ووركت علی وجهي من شدة الضلم والقهرة اللي انا فيها
كنردد كلمات بالخلعة.رياااض كنخاااف من الضلمة
رياض الضلمةةة
الضلمةةة .متخلينيش هنا
رياااض رجع الضلمة .انا خااايفة .خااايفة بزاف

معرفتش شحال ديال الوقت حبسني فداك البيت . جاتني هستيريا ديال البكا والخوف .جربت خووف من نوع اخور.خوف من الضلام وخبايا الضلام .

طايحة فالارض . لحمها زراق ليها من شدة البرد وملابسها الخفيفة . حل عليها الباب بشوية . بانت ليه طايحة فالارض وشعرها مغطي وجهها . حيد يدو تلقائيا من البواني د الباب وحطها علی فمو من شدة الندم .والقهرة . قلبو قفز من بلاصتو . بانت ليه ضعيييفة وخا تبين القوة . كانت طائر جريح محتاج اللي يعاونو . حس بالندم ومعارفش كيفاش حتی كان قاسي معاها هاكة .
تمشی بخطوات خفيفة بلا حس . هزها بخفة بجال شي ريشة .كانت كتهدي . كتقول اسمو . غير هزها قرب راسها لصدرو وتمشا باش يخرجها من تما ووجهو فيه جميع علامات الاسی .
وهو غادي بيها قبل ميخرج من تما . يديها كيترعدو شدو ليه فشوميزتو من العنق . بحال طفل صغير مباغيش الام ديالو تمشي وتخليه . كانت كتحاااما بيه هو اللي عاقبها والسباب فهدشي اللي وقع ليها .سمع اسمو . علی لسانها بطريقة
) انا خااايفة رياااض متخلينيش.الضلمة الضلمة عفاااك متخلينيش)
زير عليها و وباس فوق راسها وخلا راسها فحضنو محشي وهو هازها بين يديه
داز من حدا الخدامة بحالة كاعمة كاينةحدرات راسها ومشات
.طلع الفوق ودفع الباب برجلو بخفة . وسد من وراه .تمشا حتی جلس علی طرف الناموسية وهي فوق رجليه علی شكل حضن . دووز نيوفو علی شعرها وكيتنهد . باااسها فوق راسها وطووول البوسة وهو مغمض عينيه . كأنو كيطلب السماحة
حطها فوق الناموسية وباس ليها يديها وخلاها حتی نعسات وغطاها وخرج.

طول فترة نعاسها وهو مراقبها . كيجي يعنق راسها ويبوسو باش تتهدن . مقدرش يرتاح . جالس فكرسي بعيد عليها وكيفكر .مقدرش يكون حداها حس بالندم . من بعد مطرد ولد عمو من الدار عرف بلا هي مدنبها والو .وهو فايت عارف اخلاق احمد . مرة يكون مزيان مرة يكون شيطان

فقت كنحل فعينيا بزز . راسي كيدور .عنقي كيضرني . نضت من لاصتي بزز .كنتفكر كيفاش تعامل معاية والعنف ديالو . كيفاش كان قاسي معاية . كيفاش يحبسني فبيت مضلم . باغي يوريني معنی الحياة . حنت قلت ليه نموت . علاش اشنو دنبي. هو شرطو نكونو بعاد علی بعضنا . واش انا ضاراه فشي حاجة .
تمشيت حتال الدوش .حيدت حوايجي اامسخين .دوشت وخارجة كنشف فشعري .بالفوطة .بان لي جالس فالكرسي داير رجل علی رجل . لابس لاباس العمل . كان كيبان راقي ورجعات صورة رياض اللول . وليني هو بتصرفاتو كيقتل اي عاطفة ممكن تجيني اتجاهو
مديتهاش فيه .تمشيت جيهة المرايا . وجلست علی الكرسي .كنشف فشعري فالفوطة .حتی حسيت بيدو تحطات علی يدي اللي كنمسح بيها شعري . حيد يدي بطريقة حنينة . بداو يديه كيتحركو بالفوطة بطريقة زوينة وحنينة وتعطيك رغبة فالنعاس . مدرتش شي ردة فعل .خدا الفوطة وكيمسح لي فشعري بطريقی كتر من رومانسية. واقف بطولتو وبأناقتتو كيمسح لي فشعري ومركز معاه .انا كنشوف فيه من المرايا وهو مركز مع شعري

16؛ وقفت من بعد موقف من دكشي اللي كان يدير .ورجعت خطوة للور بحالة وقوفي حداه كان اكتر اخافة من بغدو وهو فالكرسي . كانت حركة تلقائية مني .
رياض؛ قرب حدايا وبدا كيتحسس فشعري الفازك (مالكي؟)
انا؛ هبطت عينيا كردة فعل عن خوفي منو
رياض؛ شوفي فيا
انا؛ ارتاااجف الداخل ديالي من كلامو المهموس .والقرب ديالو . يمكن لخضة صعف مني
رياض؛ بغيت نشوف عينيك (وهو كيقرب عينيه لعينيا من بعد محدر راسو شويا للمستوی ديالي . حول النضر ديال مع كتفي العريان . حط صبعو وكيرسم شكل دوائر علی كتفي. شوية هبطو صبعو علی شكل مستقيم علی دراعي كامل حتی وصل ليدي وهزها باسها وهو كيشوف فعينا وانا حادراهم كنهزهم ونهبطهم . مبقاش عندي مخزون الطاقة للقوة ولفرض رأي .كنت مسلوبة القوی .حسيا وجسديا وفكريا
هز يدو لاخرة كيلعب بشعري الفازك وحطو علی نيفو وتنهد
رياض؛ اش درتي ليا
انا: هضرت بشوية بحال اللي تحت التنويم المغانطيسي( بعد عافاك( هضرت بشويةة
رياض؛ مسمعتكش .( وجاب ودنو حدا فمي ( هضري نسمع صوتك توحشتو توحشتووو بزاف).
انا؛ وركت علی صوتي يتسمع بطريقة جدية بلا المهزلة اللي انا فيها( بعد عليا)
رياض؛ دور عينيه لعينيا وتلاقاو . كور وجهي مبين يديه وباسني فنيفي .هضر بآسی( سمحي ليا )

فلحضة سمعت الباب . تسد .هزيت عينيا .كان هو اللي خرج .
دازت 15 يوم . مكنهضرش مع رياض . كل كلامنا بالعينين . مكنتش كنهضر معاه . مرة مرة كنشوفو ساهي فيا. تبدل بدرجة كبيری وحتی الام ديالو لاحضات . كنت كنلقا الورد حدا راسي كل نهار . كنت كنعس حتی كنحس بيه دخل ونعس حداية ودور يديه علی خصري وجرني حداه .كيبقا يشم فريحة شعري ويبوس كتفي . طالما الامر مكيتجاوز هدشي كندير راسي ناعسة . كنت كل نهار كنزيد نشوف عينيه كيشوفو فيا بطريقی مبدلة . كنلقاه كيوصي كلشي فالدار يديرولي خاطري وأوامري تنفد بالنسبة للخدم . كنت كنحس بالضل ديال الحماية من جيهة رياض. كأنو من المشية د شهر العسل لدابة . إنسان اخور . ولا كيهضر ويشوف فيا واش كنسمع ليه ملي كيكون يهضر فالطبلة د الماكلة .حنت بيناتنا مكيناش الهضرة بحال البرانين.

كانت 2 د الليل.دخل مع الباب حسيت بحركاتو كيبدل حوايجو . يمكن نكملهمش فالتبدال . جا ناحيتي .هاد المرة ماشي كأي مرة . جا نعس قدامي . شميت فيه ريحة د الشراي خفيفة .شراب غالي ماشي اللي ملفة نشم فولاد الدرب. حسيت بيدو حتحسس بخصري . بغيت نوض تخلعت منو حنت ماشي فوعيو
رياض: وجرني ليه وكيتحسس فخصري ( فيقي)
انا؛ كنتضارب مع راسي باش منرمش ونيفق حنت بالفعل تخلعت
رياض؛ عارفك ديما كتحسي بيا فاش كندخل.حلي عينيك ليوما ( كان كيهضر وفمو حدا فمي كتجيني ريحة الشراي لنيفي ومتحملتهاش)
انا؛ حليت عينيا بشوية وتكحازيت عليه باش نبعد
رياض؛ عاود جرني بيديه بجوج .كان ملابسش الفوق .ومزال بسروالو ( خليك حداية . خليييك متمشيش .سمحي ليا .متعدبينيش هاكة .)
انا؛ كنشوف فيه ونهبط عيني ( رياض راك ماشي فوعيك .حتال مرة خرا ونهضرو)
رياض؛ قرب فمو لفمي ومركز مع عينيا ويديه محواطيني وكيهضر بشوية ( كنبغيك . بغيتي نطلبك باش تسمحيلي . أنا مستااعد ننسا رجولتي علی قبلك .مستاعد نغير قوااانين خطوطي الحمرا علی قبلك .أنا طفل صغير .بغيتك تحسي بيا.نتي بوحدك حتی شي مرا فالعالم متلبي هاد الشوق الا نتي .وهداك الشخص اللي كتبغي يجي ناحيتك نقتلو )
كنت كنحل عينيا ونسدهم ممتيقاش اش هدشي كنسمع . واش رياض اللي سنة كااملة نتخاايل موقف يجمعنا ولا صداقة ولا عمل . ولا كيبغيني . قال ليا كيبغيني. طلعات معاية السخانة .متصورتش ولو بعد مليون سنة نتشارك نفس العاطفة.وليني قتلها بالنسبة ليا . تفكرت نهار العرس وتفكرت الغرفة والضلام .تفكرت العنف ديالو .نضت من بلاصتي مفزعة وكنغوت ( معمرك تحلم غنبغيك .كنكرهك .انت معمرك غتكون الانسان اللي غنختارو . مكتهمني فحتی حاااجة .تفررق عليا عيييت منك .كنتسنا الوقت يدوز باش نتفك منك )
رياض ؛ ناض من بلاصتو ووقف قدامي علی جنب الناموسية واقفين

17؛رياض؛لو كان هدشي اللي فقلبي بيديا نحبسو نخرج قلبي من ضلوعي ونقوليه حبس متدق ليها بوحدها . كنفكر بجميع الحيل اللي تجيك فبالك باش نقربك مني ونتي كتزيدي يبعدي . قلبي استنزف طاقت التحمل ديالو . رجولتي لحتها ورا ضهري قدام انونثك. نتي الريح الحااار اللي كيضرب من ريقي لقلبي لكل شرااااين جسمي . لو كان شي حد يقولي نبغي شي وحدة بهاد القدر نقتلو .أنا راكع ليك نترجي المساااامحة علی أي كلمة غلطت فيها وأي تصرف خايب درتو . نتي كتخلي الفصول الاربعة يسافرو فجسدي كلو .بمجرد لمسة من يدك ولا نضرة بريئة منك بدون قصد كتخليني نبغي ندفنك بين يديا ونبعد العالم عليك .نغوووت نقول مراتي حلالي ام ولادي حبيبتي . كرهت نفسي بكترة حبي ليك . كون نعلم بالمستقبل اش مخبي ليا كون غيرت النهار اللي جيتي فيه لعندنا كممرضة . نتي خلقتي عالم ليك بوحدك فقلبي . هببببببة كنبغيييييك كنبغيييك .والا قلتي موت نموووت . شوووفي رجووولتي استغنيت عليها .دليت راسي قدامك . كلمة قوليها وطفي العافيا اللي فقلبي وفجسمي اللي مشتاق ليك .حبي ليك كبر من حب للالتقاء الاجساد و تشارك حرارتها وضمات ولمسات و قبل .حبي ليك نقي حب جمييل .أنا رااافضو وهو فرض وجودو فقلبي فكياني . وليت شاعر بسبابك . شعر قالو نزار قباني . كيمتلني بزاااااف ( رجع صوتو همس وحط يدو علی فمو بحال كيحشم من راسو كيلقي الشعر .والشعر خرج بوحدو بطريقة كتدوب الجليد )
))))إحساسي أكبر من لغتي
وشعوري نحوك يتخطی صوتي
……. مادامت كلماتي أوسع من شفتي
اكرهها ……….. مشكلتي انكي مشكلتي ))))))))

حشم من راسو كيفاش ولا كيفاش ضعف واعتارف
جا عندها قجها من عنقها وهي كتبكي وتنفس بزز
رياض؛( وكيورك علی سنانو . غتبغيني بزز .غنحبسك علی الناس علی العالم .علی الكون حنی تبغيني .بزز غتبغيني .الا مقدرتيش نقتلك ونقتل راسي.مبقاش عندي حدود المنطق والمعقول نتي تكوني ليا قولا وفعلا ولا حياتك وحياتي غيتحولو لجيحيم .بالنسبة ليا مكينش فرق . انا الجحيم عايشو ملي دقات قلبي ولاو كيدقو ليك . )

بقا مزير علی عنقها وتخنقات .كان مركز فعينيها وعينيه كيترجاو الحب منها .كيترجی يشوف ولو شوية الحب فعينيها .كان الكره اللي كيشوف .شفايفها بداو يترعدو . احساس بالدوخة لاول مرة حس بيه . قرب لشفايفها . ومقاومش رغبتو . بمجرد حس بملمس شفايفها وهومة كيترعدو فقد السيطرة . يديه بجوج حيدهم وجرها عندو ودور يديه علی ضهرها ويدي كتجر فشعرها بطريقة مؤلمة . الغضب الحب الشهوة .كلشي كان عندو عامل يخليه يتصرف هاكاك .هي مقاوماتش .كانت جتة هامدة . الدموع كيهبطو وهو كيبوس فيها كيتلدد من احاسيسو اللي انعاكسو عای شكل قبل متتالية مرة عنيفة مرة حنينة .
هز عينيو كيفيق من غيبوبة الاحاسيس ديولو .لقاها واقفة جسد بلا روح .دموع ناشفين علی خدودها وكتشوف فعينيه بكل تحدي . كره كل كلمة قالها ليها وكره تصرفو .حسساتو بالنقص حسساتو برجولة فارغة حسساتو بالكبت .كره راسو من شوفاتها عطاتو درس من شوفاتها . كان فعالم وتحول كلشي فلحضة .

بعد عليها وعينيه كيلمعو بالغضب . مشا لجيهة المرايا وضربها بيدو حتی داز الدم . متحركش فيها شعرة . كتشوف الدم وهي واقفة مكتحركش . بحالة مكيعني ليها والو .بحالو مولفة تشوف الدم حياتها كاملا .كانت قاسية لدرجة كبيرة . بقا كيخرج اعصابو فاي حاجة قدامو . ديك الغرفة بحالة جاها زلزال

18؛ خرج من البيت وخلاه بحال هكاك .

قلبي ضااااع . حبي ليه فاق من الغيبوبة . حسيت بكل لمسة من يدو ليدي ولا وجهي. كنت كندوب وكنمتل القوة . اناااا ضعيفة بزاااف. بغيت نعنقو نقوليه علاش عدبتيني وهنتيني فانوثي. انا الانثی اللي تخليك تبغيها علاش تحرمها من فرحتها نهار عرسها. بغيتو ومزال كنبغيه . رياااض. حلم البنات الراجل القوي.الصارم …المتكبر… .واش كنحلم. ميمكنش نفقد احساسيس كلها. واش ندفن كلامو وقسوتو ليا. ننسی شحال خفت فداك البيت اللي عاقبني لمجرد ولد عمو هو اللي تطاول عليا.. مسولنيش مخلانيش ندافع علی راسي.. وعلاش يقول زواج علی ورق وباغي يطبقو دابة قولا وفعلا. اشنو خصني نحس انا دابة. اشنو نتوقع من تصرفاتو اللي تبدلت .واش حنت هو جرب دكشي اللي كنت حاسة بيه ومحنش فيها نحن فيه انا دابة ..واش بالساهل ننسا كل كلمة جرحني بيها . وفالمانيا كيخرج مع البنات وانا حابسني. واش نحكم قلبي ولا عقلي. لحد الان مزال مبراو جراحي من جيهتو .
دازو ايام تبدل فيهم رياض . مبقاش كيشوف فيا .بعد عليا ولا كينعس فالفوطوي . وكيخليني حنی ننعس ويطلع من المكتب ديالو . كنت نسبيا مرتاحة وخا كنت كنتألم ونتمنی يعاود يتقرب مني ننسا كلشي ونقوليه حتی انا علی حبي ليه . ونخبرو بحبي القديم ونقوليه علاش قسيتي علی عروسة فليلتها وحطمتي احلامها .

ليوما شي حد فعائلة راجل خالتي الله يرحمو عارضين علينا لشي حفلة خطوبة .
لبست كسوة د الحفلات حمرا لاصقة بشكل جميل علی جسمي كتبنين معالم انوثي. طالون كحل . شعري هزيتو الفوق ودرت مكياج زوين .هزيت تلفوني وصاك صغير فيدي
كانت خالتي التحت حنت رياض غيتعطل وانا غنمشي معاها

دخلت للحفل .كل الانضار توجهو ليا . كانت الحفلة جميلة .موسيقی هادية .ناس واقفين علی طبالي ومشروبات فيديهم . مشيت مع خالتي للطابلة فيها شي ناس كتعرفهم .
مرت عم رياض؛ كتشوف فيا ( تبااارك الله .رياض اللي دا زين . من العرس لدابة زيانتي كتر .تبارك الله)

بنتها؛ كتطلع فيا وتهبط ( هبة ياك . سمحي لي محضرتش لعرسك .متشرفين)
انا؛ مديت يدي وسلمت( شكرا)
بنت عم رياض 2؛ جات حداية وباستني ( تبارك الله .غزااالة كتحمقي . سعدات رياض .بعدا فيناهوة؟)
انا؛ هه دابة يجي

داخل من الباب . كلشي كيسلمو عليه . هو مخنزر . كيسلم ويحبس. بحالة مالك المكان . كانت عندو هيبة تخليك تخدمو بلا متعيق. كيخليك تحس براسك صغير قدامو بشوفاتو . كان رجل دو مكانة فعقول الناس .حنت معارفاش قلوبهم . شفت نضرات الاعجاب من البنات بطريقة وااااضحة . نضرات الحسد د الرجال والاحترام من اابعض .
وقف بعيد وشد كاس عصير ووقف . جاو عندو الرجال حنت ممشاش عندهم . كان دارس خطوات يديه وفمو وكل حركاتو . كان واقف كأنو ملك ااحفل .

مشفتش جيهتو . بقيت كنهضر مع بنت عمو الضريفة.كنت كنحس بشي حد مراقبني .كتصحكني . فينما قالت شي حاجة كنضحك . حتی صونا تلفون فيدي
هزيتو بان لي مساج من نمرة غريبة .
)متبقايش تضحكي)
بقيت كنشوف فالمساج ونفكر شكون غيسيفطو . هزيت راسي نيشان فيه .كان مقابل معاية . مورك بيدو علی كاسو حتی غيطرطقو . نضراتو مخنزرة وخبينو عاقدو . يدو كتدخل التلفون للجيب وخلا يدو فجيبو ووقف وقفة مستاقمة وكيخنزر فيا ومزال مزير علی الكاس .
حدرت راسي ويديا رجفو . هو اللي سيفط المساج . هو اللي كان مراقبني .
هزيت يدي وحكيت بشوبة بصبعي علی ورا عنقي . حنت كان كيضرني معرفت مناش . بقيت واقفة ومتلفتش ليه . نسيتو . حتی رجعت منساجمة مع البنت ورجعت كنضحك . مكملتش ضحكتي .
يدو كانت كتجرني وراه .الام ديالو والناس اللي معا فالطبلة بقاو يشوفو فيه . وشوية حدرو راسهم . عندو داك السحر اللي يخلي الناس يسكتو بلا مينطقو . جرني وانا كنتعكل بالطالون . بقا غادي بيا حتی خرجنا علی برا . جابو ليه الساروت والطومو ودخلني ليها وديمارا

انا؛ كنتقاتل صوتي يكون طبيعي ومنبينش خوفي ؛( رياض علاش درتي هاكة؟)

19؛ رياض ؛ مخنزر وسايق بدون جواب
انا؛ رياض

من بعد صمت 5 دقايق. وقف الطموبيل ونزل .حليا الباب .وجرني من يدي وسدو ومشا بيا نطلعو للدار. كانو خطواتو كبار مقدرتش نسايرو . ولابسة طالون . حتی تلوات لي رجلي
انا؛ ووقف ويديه شادين فيدي وغادي بيا ( ااااي ااااي حبببس)
دور وجهو ليا وشافني وقفت ولويت رجلي . قرب ليا ووجهو مزال معصب. كيشوف فرجلي وفعلامات الالم فوجهي . تحنا وهزني بدون كلمة . دورت يدي عليه .بقا غادي بيا وانا كنشوف فدقنو وفعنقو .كان كيصرط ريقو مرة مرة وهو غادي بيا. كان كيبان بحالة مرسوم . وسااامتو تدوب الجليد . محسيتش كيفاش تا وصلنا للبيت . حطني بطريقة حنينة علی جنب الناموسية .هبط وجلس القرفصاء وحيد لي الطالون . هز رجلي فيديه وبقا شحال كيشووف فيها . بحركة بسيطة .ألماتني وليني حسيت بالراحة من بعد .

ناض من حداية وتلفت لجيهة النافدة .وعطاني بالضهر .
رياض؛ كيهضر بجدية كبيرة( لقيتي راحتك فالحفلة ؟)
انا؛ الخوف سيطر عليا( مفهمتش؟)
رياض؛ حيد يدو من جيبو ودوزها علی وجهو بطريقة عصبية( كتضحكي وعاجبك الحال؟)
انا؛ اشنو درت؟
رياض؛ رجع يديه لجيابو وجاي جيهتي بخطوات خفاف( مزال معرفتي اش درتي)
انا؛ كنورك علی عنقي بالخوف وحنت كنيضرني ( معرفتش مالك؟).
رياض؛ جا جيهتي ووقف عليا . دورني حتی عطيت ضهري ليه ورجليا ولاو غالناموسية مسرحاهم .( متضحكيش)
انا؛ بغيت نهضر وليني حسيت بيديه علی عنقي بحركات بحال الماسج . كان وقف كيورك علی عنقي بطريقة مريحة ومؤلمة. كنحس بعضلات عنقي كيتفكو .
رياض؛ يديه كيدير بيهم مساج لعنقي .ومشا للسنسلة اللي فالكسوة حلها حتی هبطات كاملة لفوق الجزؤ السلفلي من جسمي .( متبقايش تلبسي هاد الكسوة).كيهضر بجدية .وفنفس الوقت يديه حنان كيديرو ليا مساج بطريقة احترافية

حيد الكسوة من جيهة كتافي بطريقة زوينة وكمل مساج لكتافي. انا كنت فعالم اخور. كنحس بلا خفيفة ويديه كيلعبو فضهري وعنقي . كانو كيتحركو بطريقة جميلة خلاتني ننسا راسي. كان حنين ويديه حنان . مهضرش مزال . وقفو يديه علی دكشي اللي كانو كيديرو . حسيت بالنفس ديالو فعنقي وقريب لضهري . حسيت بشفايفو علی وسط عنقي نزولا لضهري كان كيخدرني. باش حسيت .بالدوخة فعليا. غمضت عينيا .كنت مستاعدة نبدا معاه حياة جديدة فديك اللحضة
كانو بوسات خفاف شهواانين . النفس ديالو سخون كيضرب فضهري وعنقي . شوية مبقاش منتاضم . ولا نفس سريع . يمكن حتی هو باغي كتر من هاد البوسات واللمسات البساط بيناتنا .
وقف علی دكشي اللي كان كيدير . حليت عينيا من الغيبوبة اللي كنت فيها . دورت وجهي بشوية بان ليا كيسد الباب ومشا .

20؛ كيلعب بيا . كيلعب بقلبي … أنا اللي كنواعد نفسي ونخلف ..قلبي خاني ورجع يدق ليه ..حسيت بيديه سكاكين متعة كتقطع فلحمي وقلبي . كنت كنقاتل قلبي منعنقوش…هو مشا وخلاني .استهزأ بمشاعري . صرفقت راسي شحال من مرة
نضت بشوية علی رجلي دخلت للحمام كنبكي ….

ليوما مشيت نزور دارنا . توحشتهم بزاف . عائلتنا كبرات مع مرات خويا .توحشت الجو تما . توحشت ماكلة ماما وحنان خويا .دوزت معاه النهار كلو .وطلبوني نبات وعيطت لخالتي خبرتها ووافقات .

كانت ال1 د الليل فدارنا . جالسة فبيتي القديم كنسترجع دكرياتي فيه .شحال بكيت علی قلبي اللي بغا رياض. وشحال حلمت بيه و تمنيتو حداية ونتحسس شعرو ويديه

ارتاحيت فدارنا وحطيت راسي علی المخدة .
الدقان فالباب ديال بيتي . نضت نحل الباب .كانت مرت خويا

انا؛ زهيرة .بغيتي شي حاجة )
زهيرة؛ كتشوف فيا وعينيها فيهم الضحك( ههه مبغيت والو .جمعي حوايجك وهبطي .راجلك جا ليك
انا؛ حليت فمي وحد الشوية . وعينيا تكوانساو فزهيرة (اشنووو؟)
زهيرة؛ ضرباتني علی كتفي ( زززربي راه معصب وجهو بحالة غيضرب منو الضو . جالس فالكرسي ورجليه طوال جاه الكرسي صغير .مبغاش يدخل الداخل هههه
انا؛ مزال كنفيق من الخبر ( واش رياض؟)
زهيرة؛ كتشير بيدها قدامي ( بصح اختي متصدمي .اللي عندو بحال داك الراجل . متبعدش عليه دقيقة . ) كتمتل حركات بيديها( الطووول .الكوستيييم .العضلات. التووت اختي التوووت . نتي اللي مزوجة والله)

مشات زهيرة كتضحك وخلاتني مصدومة . جا ليا فنصاص الليل .مفكر فدارنا ناعسين ولا . جاي ياخدني فهاد الليل . وليني علاش جاي .
جمعت حواجي ومشيت عندو . كان جالس وحاط رجل فوق رجل .
انا؛ كنهضر من وراه ( السلام )
رياض؛ ناض وكيشوف فيا من الفوق للتحت ( سبقيني للطومو )
انا؛ خنزرت فيه( بلاتي نسلم عليهم)

سلمت عليهم كاملين .ولقيتو كيتسنا فيا فالطومو . طلعت وجمعت يديا مربعاهم علی صدري ومخنزرة . حتی هو كان معصب معرفتش لاش .

من بعد صمت طويل فالطريق

رياض؛ كيهضر بجدية وهو سايق( اخر مرة تخرجي بلا شوار .؟)
انا؛ كندافع علی راسي(قلتها لخالتي)
رياض؛ خنزر فيا بنص عين وهضر ببرودة( انا راجلك ماشي خالتك )
انا؛ كنهضر باستهزاء( راجلي اللي قريب يولي طليقي)

محسيتش براسي حتی تزعزعت من بلاصتي بسرعة الطومو . كان سايق بسرعة خيااالية . خفت . حنت ديك السرعة كتحس براسك هابط من السما . السيااارة غااادية بشكل سريع . شديت ليه فيديه
انا؛ كنهضر بالخوف(رياااض عفااااك نقس (بخوف)
رياض: الصمت
انا؛ كنضرب ليه فيدو ونغوت(حبببس نزلني)
رياض ؛ الصمت
انا؛ رياااض
رياض؛ يدو اللي كنت نضربو فيها .جرني بيها وعنقني وهو سايق بسرعة . وهضر بجدية( كلمة الطلاق منبقاش نسمعها )

شديت ليه فالكوستيم وخبيت وجهي فصدرو بالخوف .

21؛بقيت فحضنو وانا مغمضة عينيا .دخلات لي ريحتو الرجولية لاحاسيسي ماشي لنيفي . محسيتش بالوقت حتی وقفنا حدا الدار . بغيت نهز راسي

رياض: بنبرة جامدة(بقاي كما نتي)
انا:هزيت راسي فيه ومزال فحضنو ( وصلنا)هضرت بحالة طفلة كتخاطب الاب ديالها
رياض؛ ضغط عليا بيده ويد فوق راسي مزيرني لصدرو . زفر الهوا بتنهيدة طويلة .تكلم بنبرة عاشق( كنواعد راسي منضعفش . كنواعد راسي منتخلاش علی كلمتي . انا راجل كيوفا بكلمتو وكلمتي كتمشي علی الرجال . نتي غيرتي قوانين اللعبة . مكتهمني حتی امراة فالكون من غيرك . حركتي الصخرة اللي الداخل ديالي ولا قلب هااايم فيك وكيعشقك . كنتردد نبوح بحبي كامل نخافك تخافي مني ومن حبي ومن غيرتي . انا رجل شرقي فنقاط الغيرة والدم الحار . متبينيش مفاتنك للناس . متكونيش اجمل انثی باش منطرش نعمي ليهم عينيهم …
أنا؛ الدموع بداو كيتجمعو فعيني .الشدة د يدي فالشوميز ديالو زدت ضغطت عليها . منكدبش جسمي كلو ارتاااعش من كلامو .هضرت بأنين فصوتي باش ميخلينيش نضعف كتر ( رياااض)
رياض؛ شدني من كتافي وقابلني معاه وحنا فكراسا د الطومو والليل ومكيتسمع والو من غير تنفس رياض اللي كيزيد يعلا وهو شاد فكتفي.بحالة الحركة كتقتلو ( ممكن نبداو صفحة جديدة )
انا؛ حدرت عيني للتحت( صعييب )
رياض؛ هز لي وجهي بصبعو باش يتلاقاو عينينا( أنا باغيك برضاك مبغايش نفرض عليك راسي.وخا كنموووت باش منخبيكش فحضني ونستنشق ريحتك)

بقا كيشوف فيا وهبط من الطموبيل وحل ليا الباب . هبطت وهو كيتأمل فيا. كان مركز مع كلشي فيا .عينيه شملو جسدي كامل . من وجهي لرجليا التحت.كنت كنحس برغبتو الكبيرة فيا..

22;طلعت لبيتي بحالة كنجري من نضراتو ومن شوفاتو .ومع دلك عارفة غيجي ويدخل لانو بيتو حتی هو …

بدلت حوايجي ونعست …وخا هكاك النعاس مجانيش كنتسنا فاللحضة اللي يدخل معرفتش فاقو مشاعري كلهم . حسيت بالأمان وانا معاه ..محتاجاه وولا حاجة اساسية فقلبي وفحياتي.

فقت مع الصباح .تلفت لجيهتو منعسش حداية مجاش الليل كلو مشا لشي بلاصة من بعد موصلني .نضت طالع لي الدم ..عقلي كيتخايل غير بوحدو ..يكون مشا عند شي وحدة نضرا انا مراتو مكنلبيش ليه رغباتو..ومزال زواجنا علی الورق ..يمكن عندو الف وحدة تنسيع فيا بالطبع واحد بحالو ميمكنش معندوش .. .راسي غيتقسم.قلبي تقبط .الغيرة .النار. الحقد.الكره.كلشي هاد المشاعر كانو فيا داز اليوم كلو مبانش.

كنت فالصالة بالعشيا جالسة مع خالتي .حتی دخل من الباب باين فيه التعب.و شوميز ممسدوداش كاملة بارزين عضلاتو .كيلعب بسوارت الطومو .. شعرو ممقادوش .. ومع دلك قلبي دق فاش شفتو … الفرحة سرات فجسمي كامل فاش شفتو…نسيت شحال ديال الوعود قطعت علی نفسي فاش شفتو..ببساطة كنبغيه .وحبي ليه كبر من اني نتضاهر بالكره ولا الحقد.. شحال فرحت فاش بغاني … واختارني …

وقف علينا انا وخالتي وحنا جالسين جلسة مريحة
رياض؛ ومركز شوفو عليا( السلام)
خالتي؛ كيتمعن فيه ( مالك اولدي هملتي حالتك هاكة ؟)
رياض؛ ومزال كيشوف فيا( قلبي وهملني.كيفاش منهملش راسي)
خالتي؛ بخوف( مالك اولدي .راني مريضة ومقادة علی شي خبر يأزمني.)
رياض؛ شد فيدها وباسهم وكيشوفيا ( متخافيش .أنا بخير الحمد لله الحاجة اللي بيا دواها خاااص ومعرفتش امتا غنتداوا؟)
خالتي ؛ هزات راسها فيه وشافتو كيشوف فيا . فهمات يمكن مخاصمين .انساحبات .عيطات للمرضة تجرها بالكرسي( تصبحو علی خير انا ماشية)

رياض؛ شاف الام ديالو حتی مشات ورجع كيشوف فيا وهو واقف وانا جالسة( تصبحي علی خير )
انا؛ تصدمت من بروودو .مكنتش متوقعة هدشي تمنيت دابة يرجع يقولي كلمة وحدة من دكشي اللي اعتارف بيه نرجع لحضنو ( تصبح علی خير )وحدرت راسي باسی

رياض؛ تحرج جوج خطوات وهو عاطيني بالضهر حتی وقف وتكلم بشكل حنين( حتالين؟)
انا؛ حتالين اشنو؟
رياض؛ دور وجهو وجا بخطوات سراع لحدا رجليا وجلس ( حتالين غتعدبيني؟)
انا؛ دورت وجهي للجهة راخرا حابسة دموعي ( انا اللي كنتعدب)كنهضر وصوتي باغي يبكي

23؛رياض؛ دور وجهي عندو بيدو ولا باطراف صباعو وقابل وجعي معاه( كتعدبي حنت كنبغيك.بغيتي نبعد عليك؟)

انا؛ شفت فيه ودموع علی طرق عيني( لا)
رياض؛ بقا كيشوف فيا كيستوعب اش قلت ( اشنو اللي لا . متلعبيش بمشاعيري راني غنموت بسبابك .مكنتحملش الضحك بخصوص هدشي اللي فقلبي )
انا؛ هزيت فيه عينيا ودازو الدموع كالشلال.وصوتي باكي( متمشيش خليك معاية محتاجاك)
رياض؛ وقفو يديه عن الحركة . بقا شحال كيركز مع اشنو قالت . جاتو بحال صدمة صغيرة. (اش قلتي دابة .واش كنحلم)
انا؛ كنبكي وحدرت عينيا مقدرتش نشوف فيه
رياض؛ جاب يديه بشوية وبحنان كيمسح لي دموووعي بصباعو وخايف عليا . ( متبكيش .متبكييييش. واش كتبكي بسبابي ؟)
انا؛ معرفتش هو كيقول متبكيش ودموعي كيويدو بحالة كنبعبر علی حبي بكترة دموعي (رياض)
رياض؛ ششش .وكيمسح دموعي ( حبيبة رياض.كبيدة د رياض .العمر د رياض .عيوون رياض.متبكيش .متبكيش .قولي لشنو عندك .خايفة من شي حاجة انا مستاعد ندير اي حاجة علی قبلك .نتي أمري وانا نفد .حبيبتي دموعك غالين )
انا؛ هزيت فيه عينيا هضرت بصوت باكي ( انا كنت كنبغيك شحال هدا عااام كااامل.فاش كنتي كتجي عندنا للمشفی . كنت كنبغيك لوحظ الدرجة كبيرة .وفرحت فاش خدمت معاك وفاش تزوجنا وليني انت …) سكتني علی الهضرة حط صبعو علی فمي وكيتأمل فعينيا بحالة كيتأكد من حبي ليه

ناض وبدا كيضور فالصالة ويدور يدو علی لحيتو وراسو ومورك علی يديه .تخلعت من الشكل ديالو

انا؛ نضت من بلاصتي وقفت حداه(مالك رياض ؟)
رياض؛ دور وجهو ليا وكيشوف فعينيا بطريقی غريبة .كور وجهي مبين يديه ( اش ندير باش نمحي من عقلك ديك الليلة .وداك الكلام.؟)
انا؛ كنشوف فعينيه اللي كلهم ندم( انا مسامحاك)
رياض؛ بقا كيشوف فيا مزال ومركز مع فمي ( أنا انسان ميستاهلكش.ضيعت احسن انسانة بغبائي بغروري . انتي احبيبتي ماشي انثی .انتي ملكة فالانوثة.انتي ماشي زوينة.انتي ملكة فعرش الجمال. بحركة صغيرة منك تقتلي قلبي وتحييه .. انتي انسانة جميلة قلبا وقالبا . انا مباغيش القشور باغي المضمون . انتي دخلتي قلبي من بابو الواسع .. انتي ذليتي رجولتي بانوثك . أنا منستاهلكش. سمحي لي .وليني أنا اناني ومنقدرش نفرط فيه .انتي سبب فرحتي)
انا؛ شديت ليه فيديه اللي علی وجهي ( أنا نسيت كلشي . أنا كنت كنبغيك ومزال كنبغيك . وهمت راسي الكره والحقد .وليني كنت كنوهم راسي بهدشي. لانو حبك ساكنني وانت بعيد .علاه وانت قريب ننساه )

كيشوف فهاد الملاك اللي كتسااامحو علی أغلاطو . ونسات عنفو وكلامو الجارح . تبتات ليه المرأة كائن قوي كتر مهو ضعيف .المرأة تخلي الراجل يذل رجولتو قدامها . هي الیي كتسمح ليه يمارست سيطرتو برضاها . هي اللي كتسير كلشي وكتوهمو هو بتسير حياتها . عنقها ليه . كانت هي النصف التاني ديالو .. عنقها وشم عبير شعرها.. تلذذ بلحضة الحب اللي بيناتهم .كانت مدورة يديها علی عنقو . وهو كيحس بيها .قلبها كيضرب جنبو قلبو بحال بجوج قلب واحد.

24؛ عنقهااا ليه يحال معمرو عنق شي مرا قبل تجاربو تعبر لاشئ مقارنة بيها .كانت كل مكيحتاجو . الرغبة سيطرات عليه . كلشي فيه كيبغيها . باغي يعيش معاها حياة الزوجية الحقيقة باغي يعيش معاها مشاعر الزوج لزوجتو بكل معنی الكلمة .مبقاش قادر يصبر.مكين حتی حاجز اللي يخليها تبعد علی فراشو .

حسيت بحضنو الدااافي.استسلمت ليه .أنا ديالو مستاعدة ننسی كلشي ورا ضهري ونعيشو حياتنا كيف بغينا . حسيت بيديه هزوني . كان هازني بين يديه وعينيه كيقولو كلمة وحدة .بغيتك . دورت يدي علی عنقو وطلعني للبيت .حل الباب برجلو ودخل . حطني بشكل حنين .كيشوف فالحوايج اللي لابسة. يعني مكيناش دقيقة ونكون ملابساهمش . دكشي اللي كان . معرفتش كيفاش حيدهم . كل حركاتو كتدل علی تجاربو مع العيالات . كان كيتأمل فجسمي . محسيتش براسي كنتبادل معاه القبل بطريقة جنونية . الحب الرغبة اللدة المتعة . كلشي كلشي كان بيناتنا . تحسست عضلاتو تحسست كل مكان فيه . هو اكتاشق جسمي وكل انش فيه . كانو حركاتو سحرية خلاتني نسلم راسي بين يديه . أول تجربة. ولا اروع ولا احسن . كان مراعي ليا.حسيت برغبتو اللي كيحبسها وميخرجش قوتو كاملة .مراعي لتجربتي الاولی . نعست حداه وهو كيبوس فراسي ويطلب السماحة اللي كان اناني ومراعاش ليا . دورت يدي عليه وحنا ففراش الزوجية بكل حب. كنا جسد واحد . تعلمت معاه ضرورة التقاء الاجساد باش تتمر العلاقة .كان حبيبي راجلي عمري …
نضت مع الصباح كنحل فعينيا .كان كيلعب فشعري و يتمعن فيا . حشمت وخبرت وجهي بيدي . باسني فوق جبهتي ويدي بقا يبوس فيه وهو فوق وجهي
رياض؛ وكيضحك ضحكة خفيفة( معنديش مشكل نبقاو هاكة النهار كامل )
انا: وحشمانة(رياض)
رياض؛ عيووون رياض
انا؛سير خليني نبدل
رياض؛ وباسني فوق يدي ( شفت كلشي علاش نمشي)
انا؛ رياض
رياض؛ هبط وجهو لكرشي وباسني وهضر وهو حاط فمو علی كرشي وانا حشمانة وغنطرطق( هانة فالدوش)
ناض بزز هلي لبست حوايج .وغير خرج مشيت كنجري للدوش.

شهر كلو حب وحب وحب وحب… رياض تبدل كليا . مغيار اه وليني انا كلشي فخياتو . خالتي فرحات لينا وتحسنات حالتها شوية.. رياض مبقاش كيخليني نكمل هضرتي مع شي حد .حابسني فالبيت حتی أنا باغة غير كنتمع وصافي. مبقيتش نقدر نتفرق عليه .

ليوما كنحس براسي ماشي هي هاديك . وجه فضيع فكرشي . كنتحرك غير بزز .وجهي صفااار ويدي كيرجفو … الدووخة وكنحس براسي ماشي عادية

جالسة فالطابلة د الفطور رياض كيفطر بالزربة حنت عندو الخدمة وخالتي كيف ديما هادئة وكتضحك

حطيت يدي علی الماكلة دارت بيا الدنيا .وغمضت عيني وانا كنشوف جوج من الحاجة

رياض؛ بسرعة ناض حدايا وشدني من يدي كيتمعن فيا.بخوف ( مالكي حبيبتي .مالكي؟؟)
انا؛ وا ا لو .(مقادراش نهضر)
رياض؛ حط يدو علی جبهتي يتحسس الحرارة . حل الطرافاط ديالو وبغا يهزني يطلعني للبيت ( حبيبتي متخلعنيش عليك؟)..
ا
انا ؛حسيت براسي رجعاتلي الصورة شوية .حطيت يدي علی يدو كنطمنو( متخافش انا بخير .غنطلع نرتاح .غير سير للخدمة)
رياض؛ كيخنزر فيا ( مبقات لخدمة لوالو دابة . انا غنطلعك)
انا؛ حتی انا خنزرت فيه ( رياااض كنقوليك مبيا والو . انا غنطلع بوحدي .)
خالتي؛بنتي واش نتي مزيان الا كنتي عيانة خليه يطلعك ويجيب ليك طبيب

انا؛ بعصبية وكنشوف فرياض ( ممالي والو .خليني نطلع بوحدي انا ماشي بنت صغيرة)
رياض؛ باسلي فوق يدي ( صافي حبيبة . يلاه طلعي ترتاحي )

خطيت رجلي علی الدروج وحسيت بالدوخة ومبغيتش نبين .بقيت غادية حتی وصلت للدروج اللخرين . راسي تقااال والضلمة ورجليا فشلو . حسيت براسي كيتضرب مع شي حاجة وفقدت الوعي .

25؛ قلبو تزعزع من بلاصتو . كانت كتدحرج فالدرجات بسرعة خيالية . مقدرش يوصل ليها حنت طاحت . جا كيجري لعندها . طاحت علی الارض وغيبات . هزهت بين يديه وكيرجف وخلا وراه الام ديالو اللي مخلوعة وليني لا مقارنة بخلعة د رياض. حطها فالطموبيل وداها بسرعة للمشفی .مكيشوفش قدامو . سايق بسرعة خيالية . كيمشي ويجي قدام غرفتها والطبيب لداخل … كيمرر يديه علی شعرو وعلی وجهو . مرة يضرب الحيط مرة يجمع يديه علی شكل قبضة… العرق هبطليه من عنقو ووجهو …. حركاتو ممتوازناش ومقادر حتی حد يهضر معاه حنت كلشي عارفو … خرج الطبيب …اللهفة اللي فرياض حبسات الهضرة فجوف الطبيب رياض: وهو جاي كيجري ووقف علی الطبيب بطولتو وبقامتو واقف حدا الطبيب.وليني الطبيب كان رجل فنفس عمرو كان شاب وهدشي ولد الغيرة فقلب رياض.. تخيل يديه كيقربو لحبيبتو باش يفحصوها…خنزر فيه بلا ميشعر …. حس بالدم فيه كيغلي …مغيخليش مراتو تجلس هنا دقيقة غيخرجها من هاد المشفی بسرعة…شوية رجع ليه الخوف لقلبو علی حبيبتو اللي غايبة عن الوعي . كان صوت خايف ومعصب فنفس الوقت ( كيبقات؟) وكيهضر بعصبية باش ميقوليه الطبيب عندها شي مشكل الطبيب؛ صرط ريقو ( هي مزيان .ومعجزة وقعات ملي مزال محتافضة بالجنين) رياض؛ شنق علی الطبيب وكيهضر بعصبية( كيفاش جنين؟) الطبيب؛ تخلع ( مراتك حاملة اسيدي .) رياض؛ ترسمااات ابتساااامة كبيرة علی وجهو الفرحة سرات فجسمو كامل ونطق الكلمة بحروف كيتحسسهم داخل فمو بكل حب (حاملة …) جا فبالو طفل صغير تمرة د حب بينو وبين حبيبتو … تخايل شكل كداير …. عشق هاد الكائن اللي غيتربی فأحشاء حبيبتو…. تبسم وفرح وتخلع علی قلبو اللي فارق بيناتهم باب غرفة .سمحليه الطبيب يدخل وليني بقا كيدور معارفش اش يقوليها …. والشوق اللي فيه باش يشوفها بحال غايبة عليه سنين .جرب تجربة تكون حبيبتو فخطر وهو معندو كيفاش يساعدها . حيد يديه علی الطبيب وحطهم علی راسو كيدوز يديه علی شعرو .الفرحة مخلطة بالخلعة مخلطة بالدنب لانو موصلهاش لغرفتها ….هي كانت كتألم بسباب الحمل والهرمونات اللي تبدلو فيها وكتكابر …. لعن راسو حنت موقفش بجنبها تتمشی حتال بيتها ويجيب ليها الطبيب…. واقف وكيضرب الحيط قبل ميدخل للغرفة ديالها.

26؛دخل للغرفة كانت فوق سرير كانت مغمضة عينيها من تأتير الطيحة … جلس حدا راسها وباااسو … هز يديها وباسهم وطول البوسة …. كيتأمل فحبيبتو غتولي أم …هازة فأحشائها ولدهم… تخيلو كيشبه ليها وألا كانت بنت غيحبسها فالدار باش ميشوفها حتی ولد …. خرجات ليه ضحكة صغيیرة من فمو وهو كيتأمل فيها …. حط يديه علی شعرها وتحسسو بيديه .. كيعشقها وفاايتها لهيه …. فقت علی يدين كيتحسسو شعري ونفس حار كيضرب فوجهي … بان ليا حبيبي راجلي حداية…اكيد تخلع .. حليت عينيا فيه… توحشتو .كانو شوفاتو كيعلنو علی حبو الكبير ليا وعلی خوفو… جلست فبلاصتي ولحت يديا عليه كنعنقو .خشيت راسي فصدرو اللي كيطلع ويهبط …كنسمع دقات قلبو كيدقو ليا بووحدي…بقيت شحال خاشية راسي فصدرو .حسيت بالدفئ بالامان …هو احتصار لكل حاجة زويتة فحياتي… هو النعمة اللي جزاني بيها ربي … حيدت راسي من حضنو وتلاقاو عينينا …. معرفتش شحال قربنا من بعضنا حتی كنحس بأنفاسو قريبة مني … رياض؛ وكيضور عينيه علی وجهي كامل( كنبغيك..متخلعينيش مرة خرا) انا؛ حدرت راسي وكنتبسم( واخا… راه غير يمكن مكناكلش) رياض؛ كور وجهي بين يديه( خاصك تاكلي علی قبلك وقبلو) أنا؛ هزيت عينيا فيه باستفهام( علی قبل من؟) رياض؛ هبط يدو لكرشي وتحسسها بطريقة حنينة ( علی قبلو) قلبي طااار قفز من بلاصتووو .جميع انواع السعاادة اختابرتهم… دمووعي هبطو وأنا كنشوف فرياض.. حبيبي وإبن حبيبي…ولدي فأحشائي ….فرحة معمري تخيلت غنعيشها وغنحمل طفل حبيبي اللي كنت نحلم بيه في يدي …. كنشوف فيها ودموعي هابطين بوحدهم ….عينيا كيدورو فتقاسيم وجهو كنتأكد واش كنحلم…. حسيت بسحااابة ديال السعادة دايرة بيا … رياض؛ كيمسح بصباعو دموعي(شششش علاش كتبكي دابة؟) انا؛ حطيت يديا علی وجهو وقربتو لوجهي ( كنبغيك ) رياض مبقاش مركز معاية… حسيت بيديه زيرو علی خصري وقربني ليه …بلمسة من شفايفو لشفايفي دبت .دخلت معاه للعالم التاني.العالم ديالي انا وياه … دورت يديا علی عنقو و أنا كنعيش معاه شعور كيعطيه ليا هو بوحدو …. معرفتش كيفاش دار حتی عرا ليا نص د صدري كانو يديه كيتحسس بلايص حساسة من جسمي …. ترفعت مبقيتش عارفة اش كيوقع …. رياض كيزاد فيه الجهد …. حتی وليت جالسة قدمو. تحل الباب.. وأنا ضهري عريان…. دغيا دورني رياض وغطاني بجسمو وهو مزال معنقني….كانت الممرضة حالة فمها …كتشوف فينا وحمارت في بلاصتنا .بنضرة من رياض خرجات … جمع ليا حوايجي وباس فوق راسي ومشا يسالي الاجراءات و يخرجني

27؛ دخلات الممرضة عليا ملي مشا رياض.. كتشوف فيا وتضحك ..انا حدرت راسي من الخجل …سالات شغلها وقبل متمشي وقفات حدا الباب الممرضة؛ الله يخليكم لبعضياتكم .صراحة موااتين بعضياتكم انا؛ وحشمانة(شكرا ربي يخليك) خرجات وانا كنضحك مع راسي … بقيت شحال وانا هكاك حتی دخل عليا رياض وجهو مكيتفسرش….. ردخ ااباب وكيشوف فيا رياض؛ ومعصب(انتي دابة مزيان …اش اللي يخليك هنا؟) انا؛ ومزال جالسة فوق بلاصتي اللي خلاني فيها(مالك رياض) رياض؛غتخرجي هي غتخرجي…. مغنسمحش ليه يخليك هنا…وخصوصا هو انا؛ بغيت نوض ومقدرتش .(شكون هو رياض؟مغهمتش؟) رياض؛ قرب حداية وحط يدو علی وجهي( غنقلك للدار ونوفر ليك العناية ..معنخليكش معاه) مفهمت والو من دكشي اللي قال حتی سمعت الباب تحل ودخل الدكتور علينا رياض؛بعصبية(خرج معندكش لاش تدخل لهنا) الدكتور؛كنضن هدا مشفی ديالي علی ما أضن .والزوجة ديالك اسيدي محتاجة للعناية .نضرا للطيحة اللي طاحت الجنين عليه خطر ياخد مكان غير مكانو …. إدن خاصها متحركش ومحتاجة للمراقبة هاد الايام . غير سمعت ولدي فخطر مبقبتش كنتسنط للهضرة د رياض وهة كيجاوب الطبيب . انا؛وموجهة كلامي للطبيب( أنا غنبقی ادكتور علی قبل ولدي) رياض؛ تلفت ليا(هبةةةة). انا؛ بعصبية(رياض مكتسمعش اش قال ولدي غيتضر الا تحركت) بزز حتی قنعتو … وهو محاملش يشوف جهة الدكتور …. حسيتو محاملوش يقابلني … دازو يوماين ….كانت مبين زيارات رياض ولا سكنتو فالمشفی ومبين زيارات الطبيب اليومية… ولفت نهضر شوية مع الطبيب …كان إنسان ضريف واعتارف لي أكتر من مرة بأنه مكيعطيش اهتمام للمرضی هاكة…كانت هادي اول مرة…. أخر نهار ليا فالمشفی .مشا رياض يقاد الاجراءات للخروج ديالي….دخل عليا الطبيب انا؛شكرا ادكتور علی الاهتمام الطبيب؛ حط يدو علی يدي وهزها باسها(انتي انسانة جميلة ) مع البوسة ديال اليد والكلمة اللي قال الطبيب دخل رياض …. معرفتش اش وقع بالضبط…حنت دكشي داز دغيا بلا منستوعب…كان رياض كيضرب فالطبيب وانا نزلت بغيت نفك دفعني….وكيضرب فيه..جاو السكيريتي فكوهم …. شدني رياض من يدي وخرجني من تما للطومو… كان وجهو كلو معصب وكينفخ .مهضرش معاية …وأنا كنبغي نهضر مكيخلينيش نكمل بتخنزيراتو …وصلنا للدار وانا معرفتش اشنو فكر فراسو…. طلعت لبيتي بمساعدة الخدامة حنت عيانة نفسيا وجسديا…. مجاش ديك الليلة للدار …بقيت كنتسنا فيه الليل كااامل مجاش…. مدخل حتال 6 د الصباااح …. كان شااارب…وكان حالتوو…شعلت الضو مع الدخلة ديالو انا؛ نضت بخوف(خلعتيني عليك احبيبي؟) رياض؛الصمت انا؛خطيت خطوتت نوقف حداه(حبيبي فين كنتي.ولاش شاارب…)مجيتش نكمل هضرتي..بان لي عكر حدا فمو وفقاميجتو ولاصقة فيه ريحة العيالات… معرفتش باش حسيت..كانت طعنة فقلبي..حسيت بالدنيا ضلامت فعينيا… رجعت 2 جطوات للور كنشوف فملامحو اللي مكتعبر علی والو من غير باغي ينعس…مكينش ريحة د الندم فعينيه…خاااني مع مرا من غيري وهو اللي كينعس يحلم باسمي….هو اللي كيتغزل بيا طول الليل والنهار …هو اللي كيعبر ليا عن حبو وإخلاصو كل تانية…هو اللي قال عيالات الدنيا من بعد حرام عليا.شديت فراسي باغة نحماااق..كانو أحلامي كنخسرهم قدام عيني .هو بالنسبة ليا الدنيا والاكسجين ديالي .هو الامان والحضن الحنين…حضنو اللي كتبو فاسمي وقسم ليا معمر شي بنت المرا تاخد مكاني فيه…هو اللي واعدني يديه ميحلهم لحتی مرا من غيري باش يعنقها…هو اللي وعدني جسدو ولا ملكي ماشي ملكوو..

28 هبطت كنجري من الغرفة..معرفتش وقتاش وكيفاش وصلت للدار وقلت للشيفور يرجع … تبعني ديك الساع وصديتو رجعت لبيتي كنبكي عليه كيف ديمااا… دازو اسابيع وهو كل دقيقة وكل ساعة كيعيط وكيجي لدارنا يهضر معاية .يشرح ليا…اش بغا يشرح ليا…اش غنسمح ليه… اش غنقوليه..مكنتش مقنعاك …مكنتش عند مستوی تطلعاتك…ولا انت اصلك خااين…انت اصلك مكتوفيش بوعودك حسمت قراري وسيفطتو ليه فمساج….(بغيت الطلاق)..كانت جوج كلمات كتبتهم وانا كنتقطع من الداخل ديالي….كنتأكد بلا راني مغقدتش ولو جزء بسيط من حبي ليه …. كنسمع الصداع للتحت…صوتو كيغوت وخويا كيهضر معاه…سادة عليا بيتي وكنبكي…كان صوتو كالتور الهايج…كنسمعو كينطق اسمي(هببببة…بغيت نشوووفك.. هبطي نتفاااهمو…انتي ضلمتيني….معمرك تحلمي بالطلاق …غنقتل راسي ومنطلقكش…فاااهمة) كلامو الاخير خلاني نخرج من البيت نجري باش نقوليه سكت متقولش غتأدي راسك لمن تخليني…لقيتو خرج ….تبعتو كتجري حفاينة ورجلي كيضروني مع الحمل. …عينيا واارمين بالدمووع …كنمسح فالدموووع ونجري…. بانت لي طموبيلتو غااادية بسرعة خيااالية….بقيت كتجرث تابعاه يشوفني…بغيت نغوت ينقس السرعة…حسيت بالضغط فكرشي….شي حاجة تقيلة …قلبي قفز من بلاصتووو. عيوني رمشو بطريقة غريبة……بانت ليا الطموبيل ديال راغت علی طموبيل خرا حنت تلاقاو .وهو كان سايق بسرعة….تقلبات الطموبيل اكتر من مرةة …كلشي قدااام عيني …كنحل عينيا ونسدهم نقوب غير كنحلم…طحت علی ركابية….والناس كيتجمعوو….. يديا وركت بيهم علی فخااادي ممتيقاااش اش وقع ….كنحس بالهضرو والغواااات حداية …والغوات اللي فقلبي مقدرش يخرج…انا سبابو….علاش منعطيه فرصة يشرح…..الا مشا رياض غنموووت….علاش منقوليه كنبغيك ومقصدش نطلقو ….كنت باغة ننتاقم من احساسي اللي غلبني ونوهم راسي بانتصار عقلي علی قلبي…..حبيبي الا وقعاااتلو شي حاجة نموووت……مغوووتش. مبكيتش…جاتني صدمة….الناس..الغوات…كلشي مكنتش كنشعر بيه….حتی حسيت بشي حد كيخضخضني….كانت مرت خوية…هدشي اللي عقلت عليه حبيبي فالسليطار مبين الحياة والموووت…دازو ايام وهو فالسبيطار غايب عن الوجود…الدنب كلو دنبي…الناس كتواااسيني…وانا مقادراش نواسي راسي… اللي زاد أزمني شرح خالتي ليا…بأنو العكر من وحدة كانت فالبلاصة اللي شرب فيها ولصقاتو بزز وهو كام كيصدها هدشي لاش بقا لاصق فيه العكر…كان كينطق باسمي وهي تحاول تبوسو ودفعها وعمرات ليه الشوميز وفمو…ورجع كيجري ينعس حداية وهو معصب مني حنت تماديت مع الطبيب ومفرغش غضبو فيا حنت حاملة وراعا ليا….انا مراعيتش ليه قدام باب غرفتو ككل يوم .واقفة حدا خالتي اللي تأزمات…كنطلبو الله يفيق. خرج من عندو الطبيب وكيشوف فينا الطبيب؛شكون هبة انا؛ كنشوف فيع بلهفة وبخوف (انا هبة) الطبيب؛ راه فاق وليني مزال موعی .وكيعيط باسمك انا؛ حابسة الدموووع بزز ورجليا مقاادرنيش يهزوني. دخلت وممتيقاش راه فاق.من بعد هاد العداب كامل اللي عيشني فاااق. كنت غنمووت وهو بعيد عليا… وكيفاش نعيش وهو مكينش فهاد الحياة. كانو عينو كيرمشو كيقاااومو .باغي يفيق وخاسني نكون حداه. دخلت وانا مقادراش نهز راسي ولا رجليا… نزلو دمووع حارة حرقو خدووودي…. جلست علی طرف الناموسية ..كنتحسس فوجهو فنيفو فيدو…كنتحسس بقلبو اللي كينبض …ممتاكداش واش عايش ممتيقاش…حبيبي رووحي عمري…معمري نخليه….بستو فوق يديه كنتحسسهم ونستنشق ريحتو …وخا المشفی ريحتو مطبوعة فداكرتي….قربت لوجهو…توحشتو كامل…بست عينيه نيفو ….حطيت شفايفي علی فمووو….كانت ديك اللحضة اللي كتفصلني علی الجنوون…توحشت مداااقهم….بغيت نحيد فمي…حسيت بشي يد تقيلة …كتورك علی راسي باش نبقا….حليت عينيا وانا فمي علی شفايفو…. هبطو دموعي علی عينيه…حلهم حتی دخلو دموعي لعينيه….ممتيقاش…..باااسني …وتمعن فوجهي…. انا؛ وكنبكي وفمي حدا فمو( حبيبي .انت عايش) رياض؛ تبسم(بغيتي تقتليني) انا؛ شهقت وحطيت صبعي علی فمو( نموت انا ومتموتش انت) رياض؛ باس ليا صبعي( حياة بلا بيك هي الموت) عنقتو وخا مزال مفاق مزيان ….اعتادرت ليه علی كلشي…. تفهمت غيرتو وشرحت ليه كلشي…. حبيبي عمري حياتي… معمري نفكر نبعد عليه…حنت هاد الاحساس اللي حسيتو بلا بيه ….يخليني نشكر الله اللي خلاه ليا عايش باش نبقا حتی انا حبيبي فحضني دابة…كنحس بالامان اللي معمري حسيت بيه…كنحس بالدفئ….بالحب… بالطمأنينة وانا بين يديه….كنتأمل فيه وفكل تفاصيل وجهو .حنت عارفة مع الصباح غنفيق عليه كيتأمل فيا .سنين وأنا جنبو منقسش حبو ليا.بالعكس زاد مع زيادة د بنتنا ….هي نسخة عليا هدشي لاش كيخاف عليها بزااف ….كيبغيني وكنبغيه…ولو يخيروني رجال العالم نختار حبيبي صعب المنال
#النهاااأااية ❤

Leave a comment