Skip links

قصة : تناديك رغبة عشقي إليك ج5

 4,826 عدد مشاهداات

101__دار كولشي عاد شافها .. تاحد ماقاليها لا سلام عليكم ولا والو سارة كملات بهدوء فتيليفونها وبشرى عوجات فمها وكملات تاهية كتنقي مع ربيعة ..
ربيعة .. ( جاوباتها ) نعام ..
زينب .. واش تغذيتو ؟
بشرى .. ( طارت عندها ) ومالنا غانتسناوك ..
زينب .. ( بلعات ريقها ماداتهاش فيها وكملات مع ربيعة ) خالتي ماشي قلتي غاتعيطي ليا ..
ربيعة .. سيري شوفي واش باقا شي حاجة تم فالكوزينة ..
ضحكات فرحانة وبشرى كضحك عليها مشات كطير للكوزينة دخلات ومشات نيشان للكوكوت فوق البوطة هي فتحاتها تاكاطلقا غير المرقة شويييية .. حلات عينيها على الجهد وقلبها كيزدح، طارت للفران لا تكون خلاتها تم قلبات والو .. شافت فالكرفي كاتلقا غير العضومة، حسات بالدنيا طلعات معاها وعينيها عمرو بالدموع طايحين كيجريو مع حناكها، خرجات هازا داك الكوكوت تالعند ربيعة وكتبكيي الدموع طايحيين ..
زينب .. وااششش اهئ مااخليتيي والو ..
ربيعة .. ( شافت فيها ) ويلي مابقااش احسابليا غاكاين تما ..
بقات بشرى كضحك وهي تهضر .. نوضي طيبييه رااسك مي خداامك عندك ..
رخات زينب من يديها الكوكوت مصدمة ودموع مابغاوش اهبطو كتحس داتها كتنغل كيفااش قدرو يديرو هاكا طاحت الكوكوت من يديها حتا تغرقات داك الشوية دالمرقة لي كانت تم سارك بقات كتشوف فيها بحالي بقات فيها ماقدراتش تشوفها هاكاك اما ربيعة غوتات .. اويليييي ستااغفزيييت الله الموسخة اش داارت ..
بشرى .. ( ناااضت جاااعرة ) واااش كفحتييي علىى الزربية ديااال مييييي ..
زينب .. ( بالجعرة لي شداتها على داك الدجاج عاودات هزات داك الكوكوت وعاود درباتها تاتسمعات دراااااااڤ ) هااااهياااا ياااا الكذااابييين ماااافقلبوكووووم رحممة بغيييت لييكووم العذااااب ..
بشرى .. ميييي شديينييي اجيي يا المسخة .. ( بقفزة وحدا شدااتها من شعررر تاغوتاات زينب طايحة فالارض كاتبكي ) نورييي ممممك طيحيي بكلمة ميي يااا المووسخة ياا سراااقت الرجااال .. ( كتعطيها فالدق وتجيدليها فالشششعر ) اشش عجبب خووياا فييك البرهوووشة ااااعععع ..
ربيعة غير كتفرج .. خلييك يا قليلة النية عطيها بحرا تربااا ..
ناضت سارة لاحت التيليفون وجرات كتفك بشراا وتغوت ..
سارة .. عمتييي خلييهااا واااش حمقتييي البنت حااااملللة ( شافت فربييعة ) جدددة ويلي غاتقتلها ..
ربيعة .. ( حمرات فييها ) دوووزييي لباباك لهنا قالا عتقي خليها تمشيي ..
بشرى بحالي تقول جن وشدها ماعقلاتش عليها العصا لي كلاتو زينب عمرها كلاتو فحيااتها وكتحس بالوجع فكرشهاا وبشرى والو مامفاكاش ترخات زينب مابقاتش قادا طاكي على واسها حيت غلبات عليها الخرا وافية وغليضة ووازنة تشدها تگرضها وهي ماليها جهد وعاد الحمل مسخفها ..
طلقات منها وزادت عطاتها تصرفيقة وزينب غير كتشوف فنقطة وحدا كتبكي شادا على كرشها قاتلها الوجع ..
سارة .. ( عينيها دمعو هزات جات تهز تيليفونها تمشي وهي تشدها ربيعة طيراتليها التيليفون ) ارييي لهنااا ..
ربيعة .. جمعي فمك قبل منهرسوليك ا التيليفون ماغاتهزيهش ..
بشرى .. ودابا نوضي جمعي الوقفة يالاه لاسميييت مك مرا سيري وصليهالوً ولاما جابو خباارك ماتكون سميتي بشرى

بشرى .. وهانا فين قلتهاليك يالاه نوضي قودي لدارك نوووضييي ..
مشات گلسات وربيعة كملات كتنقي فالزرع كالسة على التيليفون ديال سارة الاخيرة لي كالسة مصدومة كتشوف فزينب لي مسكينة غير گالسة فالأرض والدموع مابغاوش اوقفو بالسكات وبصدمة دون تعبيير .. جات سارة تنوض لعندها وهي تغوت بشرى .. بيييتك نتيياااا يالااااه ..
سارة .. والله تاحراام هاادشيي ليي درتو مايبغييه لا ربيي لاعبدو لاماحنييتو فيها حنو غيير فالبيبي لي فكرشها ..
ربيعة .. ( نزلات نضاضر دالشوف كتشوف فيها ) غاتمشي ولا نوض ليك ..
ماقدراتش سارة تحمل مشات بسرعة لبيتها وبقات بشرى رجعار كتكمل فالتنقيا .. مزيااان تبارك الله السيدة باغا تحكم علينا هناايا يااك غبرتيي ربعشهوور لاش مزاال جااياا مزيان تبارك الله حنا ماعندناش المرا لي تمشي وتخلي راجلها سمعتييي ..
شدات على كرشها وحاولات تنوض بشوية .. ماقدراش كتحس بنغزات كيضربوها .. ومشات كتحاول تمشا ..
بشرى .. ( كتغوت ) توصلوو والله ياا بنتييي داك الولد لي كيحساابك شاداه بيه تايطير ..
مشات خرجات كتبكي من باب دار عكوزتها وسارة متبعاها من بعيد عينيها دمعو بقاات فيها وندمات حيت ماتعاملاتش معاها مزيان فاللول، مشات طالعة فالدروج بزز ماقادراش طلع تاقدربات لدارها باقيليها شي ربعة ديال الدرجات تزير عليها الحال وثقال عليها قلبها، كلسات كترد النفس ودموعها مابغاوش اوقفو، رجعات صبرات وطلعات تاوصلات لبابها ودخلات وهي تكلس موراه فالارض، تابدات تبكي بالجهد وكطلع النفس بالزز وتبكيي وتهضر بكلمات متقطعة .. على الاقل لامرحمونيش ارحمو غير ولدي .. بقات شادا فكرشهاا مزيرا عليها وبهاد الوجع خاايفة لاايكون وقعااتلو شيي حااجة بهادشي خايفة وقلبها كيترعد، مشات بسرعة هزات التيليفون كاتلقا ربعة دليزابيل من نصر، هزات التيليفون كتعيط بقا حتا قطع تاكيعاود اعييط ..
زينب .. آلو ( كتسمع الصداع )
نصر .. الو حبيبتي سمعي غانعيط دابا لبسمة تجي لعندك واخا وقعات واحد لأكسيدون لواحد بالطوموبيل ديالي غانضطر نمشي حتا لأكادير صافي ..

102__زينب .. ( حبسات الشهيق دموعها لي نازلين فصمت ) صاافي ..
نصر .. مهيم هاهية نص ساعة تكون عندك اتجيب معاها الغدا احبيبتي ..
تقطع الخط وهي عاد زادو دموعها نزلو وهي تگلس على السدااري شادا فراسها على الله اشوف من حالها ويهدن شوية هاد الوجع حيت فشلها مابقات عارفة مادير ورجليها كتحس بيهوم كيترعدو .. الدق لي كلاتو عمرها وعمرها فحياتها ماضمات غاتاكلو حتا من خولة داك النهار وشوية على دابا .. حيت لحمها من لداخل كتحس بيه مدقدق .. بقات هاكاك غير متكية ودعي لله بصوت مبحوح بغات غير تجيب كاس دالما وماقدات تنوض .. تكاتسمع الصونيط، وماقادا تفتح .. ناضت بشوية كتعرج وفتحات لقاتها سارة لي داخلة كتجري وسدات موراها الباب ..
سارة .. ( شداتليها فكتافها ) كيكتحسيي قوليلي اري تيليفوونك فينااهو ..
زينب .. ( كطلع النفس بزز ) ماقادااش نتنفسس ( وكات عليها ) عافاك عتقيني ( بصوت باكي ) عافاك ولدي كنحس بيه غاينزل عافاااك اهئ اهئ ..
سارة .. ( تغرغروًعينيها حابساهوم غير بزز ) شششت حنا غانعيطو لعميي غير سكتي اجي ( جراتها معاها وگلساتها على السداري ) ..
مشات كتجري جابتليها كاس دالما كتشربها بزز وكتشوف فكرشها وتشوف فيها عرقاانة .. عطيني تيليفونك اري .. ( بدات تقلب عليه بالزربة تاكاتسمع الدقااان بالجهد ..
بشرى .. اديييك البرهووشة والله ياا لواالدييك ياا حتا نقتلك ( بالجعرى ) خرجيييي ..
سارة كتحاول ماتسمعش وكتقلي بسرعة على النمرة دنصر .. حتا لقاتها كتعيطلو ودور تحيد الشعر على الجبهة ديال زينب ..
سارة .. شش رتااحي ماتخاافيش ماغايقييسووكش انا سدييت الباب تايجي عميي شش ..
زينب غير كتبكي كتحس بواحد الوجع بحالي شي حاجة غاتنزل منها ..
سارة عيطات والو ماكيجاوبش وهي كترعد وطلب الله اجابوها قبل ماتاهية غاتاكلها حيت هربات بشوية من الدار وطلعات تشوفها بلى مايشوفها تاعاقو بيها ..
زينب .. سارة عافاك اهئ اهئ عتقيني بشي حاجة ولدي صافي ايمشي اهئ اهئ تعذبت علييه اساارة تعذبت عليييه ..
شارة .. ( شافت فيها ) زيينب انا كنعرفك قوية واخا اختي نتيي قويية نتي قادرة تحمللييي انا هادشي شفتو فعينيك اول نهار ..
بدا التيليفون كيصووني كان نصر وهي تحاوب سارة بسرعة .. عميييي اهئ عتتق عافااك عتققق زييينبب اهئ اجيييي ..

حاطة وذنها على الباب كدق بالجهد غير سمعات سميت عمي من فم سارة قلبها بدا يضرب فالتسعين بسرعة ضارت هابطة فالدروج كتجري دازت على نجلاء خارجة كتشوف اش هاد الصداع ماداتها فيها بشرى كاع نزلات عند مها كتوييل ..
بشرى .. ( شاافت فيها ) مي عتقي عتقي بنت ولدك قاالتها المسخوطة ..
ربيعة .. اوييليييي ..
بشرى .. نوضي نوضي انا مشيت نمشي لداري ماشفتيني ماشفتك ..
ربيعة .. ويلي ويلي على الملعووو بنت الحراااام ..
بشرى .. ( رجعات زرقة ) هانتي امي راني دافعت علياا بردي دمي حدا ولدك العار ..
ربيعة .. سوكتي وسيري لعند راجلك سووكتيي انا غانشوف سارة نسكتهاا غير سكتييي ..
بسمة دخلات سمعات هادشي كامل مافهمات والو وهي تشوف فيهوم .. شنو واقع هنا جدك عمتي مالكوم ؟؟؟

قالتهالو وقطعات شافت فييها ..
سارة .. زينب عافاااك تحمليي زيينب ..
بدات كتشوفها كتعصر تشافت بين رجليها دمايات نازلين شهقات راجعة باللور عينيها مدمعين كدور راسها بلا .. زينب بقاات كتعصصررر بحاالي باغا تولد وكتغوت على حر جهدها ..
كتحس بدااكشي كينزل منها والعرق كييقطرر رجعات سارة عنقها كتشهق وتبكي ماقدراتش تحمل المنضر وماعرفات شنو دير كتفتف وخايفة تفتح الباب ودخل ليهوم عمتها بقات كتبكي جات بسرعة كتشد ليها فراسها ..
سارة .. عافاك اهئ اهئ عافااك تحمليي اهئ ..
زينب .. اف اف اف اععععععععععع ..
كسمعو الدقاان تاكسمعو صوت بسمة .. زييينببب هااديي اناا زيييينببببب ..
سارة مين سمعات بسمة بقات كترعد ناضت بسرعة حلات ليها بسمة شافتها حالة عينيها بسدمة كتشوف يديها كاملين دم مشات كتجري تاكاتشوف زينب طايحة فالارض متكية على السداري ودمايات من رجليها طلقات صخرة من يديها ومشات كطيير لعندها كتغوت ..
بسمة .. زييييينب زييينب عافاااك اويليي ياوييلييي ( عينيها بداو ادمعو .. وهي كتشووف الدمااياات ) زينب شوفي فياا بقاااي معاياا زيينب ..

103__زينب ..( صافي بدات تحس بالروح طالعة معاها ) ب بسمة ااه ااي بسمة ( كتشهق بزز طلعات يديها كتشوف الدم وضبابة على عينيها ..
بسمة هزات اليتيلفون كتعيط لمهدي بااش اجي ورجعات كتعيط لونبيلوونص من السبيطااار وسارة رجعات شادة فاليد ديال زينب معاها باش ماتفقدش الوعي ..
رجعات بسمة قطعات وعيطات لنص لي راجع ب 190 فالطرييق ..
بسمة .. عمييي اهئ عتق الولد نزل اعميي اهئ ..
نصر .. ششش بسمة تتببتيييي وسمعيي مزيااان عييطيي لإغجووونسس دااابااا سمعتييي دااااباا بسمة تبتيس وركزيي وعرفيي شنو كاادييريي سمعتييي مراااتي فأماانتك ابسممة زيينب فأمااانتتتك انا ربع ساعة غانكون عندكووم حددي شمن سبيييطااار وسييفطيي بزرببة ..
بسمة .. ( كترعد ) وا واخاااا واخاا ..
قطعات ورجعات كتعيط وتعاود للإغجوونس ومشات رجعات لزينب ..
بسمة .. زينب توگضيي وااخاا سارة وقفيها معايا ..
حاولو كيوقفووهاا وهي صاافي غير ربي لي عالم بييها .. وصل مهدي قبل لونبيلونص لي جات بشي خمسة دقايق من موراه طلع كيجريي لدار ختو دخل ركابيه فشلو بدااك المننضر وعينيه خرجو ختو خاارقة فدمااياات .. دخل بسرعة لعندها ..
مهدي .. زينب زينب ختيي هانا هااخووك حدااك اختييي ..
والو صوتها مشااا هزها بين يدو شاداا فيدووو هابط والبناات تابعينو بزربة وصل لجيهت الاونبيلوس مخرجين الباياص ر
حطها عليه وركب معاها وهضر مع بسمة تبعو بالطوموبيل .. سارة حات خارجة وهي تشدها ربيعة دفعاتليها يدييها ..
سارة .. بعديييي مينييي بعدييي لاا ربيي ولاا عبدووو غاايبغيي هادشيي لي درتوووه فاللببينتتتت بعدييييييي ..
مشات كتجريي وركبات مع بسمة ولونبيلونص غادا كتغوت داروليها الاوكسيجين كيتفحصوها وخوها شادليها فاليد وبسمة فالطوموبيل غادا طايرة مور الاسعاف ..
بسمة .. سيفطيي لعمي قوليلو كلينيك **** سربي ..
سيفطاتلو ساارة ورجعات كتبكي ودعي بااش تبقاا زينب والبيبي مزيااان .. بسمة غاتكوون مزياانة ياااك عافااك قوليلي ..
بسمة .. ( كتبكي ) غاتكوون مزياان اهئ انا عنديي احسااس غاتكوون مزيااانة ..
سارة .. ياا ربيي عافاااك اربيي احميهوم ياا ربيي ..
بسمة .. ياا ربي الوليد اكون مزياان اساارة تعذباات عليه اساارة مانعسات ماشافتو الليالي دعي الله اكون مزيااان ..
سارة .. اهئ ايكوون مزيااان انا متأكدة اهئ ..
بسمة .. شنو وقع تاوصلات لهاد الحالة اهئ قوولي ..
سارة .. بسباب عمتي ابسمة عطااتها العصاا لي مايكلو الطبل نهار العيد ..
بسمة .. ( شهقات بصدمة ) اوييييييليييييي
سارة .. اه اختي وهادشي كامل حيت تشهات الدجاج محمر وجدة ماخلات ليها حتا لقمة ..
بسمة .. ( بصدمة وبكية ) اوييلي اوييليي اوييييلييي شنوو هادااا واش هاادووو نيييت عائلتناا ولا شنو وااش هادو بشششر ..
وصلات للأنوبيلونس غير وقفات وقف نصر حداها كان ديجا سبقهون كتفتح لونبللونص تاشاف واحد المنضر لي مايتمناهش للعدووو

حبيبتو، روحو، بنتو لي كيشوفها صغييرة فعينيه، ناعسة جثة هامدة والأكسيجين معلق ليها، وببين رجليها عامر دم، هبطو البياص، كيشوف فيها بصدمة .. شد فيديها لي عامرين دم وصوت واحد كيتنطق وكأنه كيتعاود فودنيه ..
نصر .. زيينب …
هبطو من موراه سارة وبسمة كيبكيو، كيشوفو فالبياص نازل ..
ومهدي شاف فنصر ورجع كيشوف فختو عينو مدمعين ولكن مايقدر يطيح دمعة وحدا حيت المنضر كان ابشع منو ماكاين دخلو البياص كيجريو بيه، ونصر غادي معاها تادخلوهت للبلوك وتسد الباب .. وقف نصر طالق يدو وهبط عينو شاف فيها كانت عامرة شوية بدمها وماربما دم ولدو ،، عينو متزاگلين وفيهوم واحد الالم ماعرفو واش صدمة ولا اعصاب ولا شنو ..
وقفات بسمة عند مهدي معنقاه كتبكي وسارة متكية على الحيط مغطية فمها بيديها كتبكي، المنضر ماكان ساهل على تاشي واحد ومهدي لي راجل نيت وعينو تغرغرو اما نصر بعد وتكا على الحيط متكي عليه جبهتو .. كيفاش وقع هو يالاه هضر معاها كيفاااش وققع كيفاااااش …

104__سارة شافت فنصر اول مرة تشوف عمها هاكاك اول مرة تشوفو بهاد الحال متكي راسو على الحيط وساد عينيه، مشات لعندو بخطوات متباطئة وجراتو شوية من كتفو حتا شاف فيها وهي تعنقو كتبكي، دور يدو على ضهرها، وهي كتشهق وبدات كاتحاول تهضر ..
سارة .. سمحلي اعمي اهئ اهئ سمحلي ماقدرتش نعتقها فالوقت المناسسب مااقدرتتش اهئ اهئ ( تخنقات …
بعدها نصر .. شش سارة شش تهدنييي ( شاف فبسمة كتشوف فيهوم هي ومهدي ) سربيي جيبيليا شي قرعة دالمااا (مشات بسمة وتابعها مهدي ونصر شاف فيها ) شش سارة صافيي ابنتي صافي شش صافي ماشي موشكيل ..
سارة .. اهئ اهئ علاااش اديرو فيهاا هاكا ااهئ ا اناا مصدوومك ..
شاف فيها فاتح فمو مزياان بحالي تضرب .. مافهمتش سارة شكون لي دارليها هاكا ..
سارة .. جدك اهئ اهئ جددة لي داارت هاكا اهئ هي وعمتي اهئ ..
طلق من كتافها بصدمة غير كيشوف ..
سارة .. ( مغطية عينيها بيديها وكتبكي ) هوما اعميي اهئ هي هي كانت مشهيية لغدااا و وجدة طيباتو وماعطااتها والو اهئ ومين اهئ ميين ..
نصر .. ( مزير على القبضة ديال يدو غوت حتا زعزعها ) كملييييي ..
سارة .. اهئ نااضت عمتي كضرب فيهاااا اهئ اهئ عيييت مانحاول نبعدهاا والوو كاانت بحاال شي مجنوونة كضرب فييهاا وزينب صافي مسكيينك مابقااش ليها الجهد بااش طااكيي اهئ وخلاتها دير مابغات ..
دنيا دارت بيه سد على عينيه مزير على سنانو تاضار ضرب وااحد الشعطة فالحيط تاغوتات سارة وبسمة من موراها لي جايبة قرعة دالما ومهدي بسرعة غادي لعندو ،، ضرب اللولة والثانية والثالثة قبضات متتتاااااالية فالحيييط تااشددووو مهدي ..
مهدي .. باااراااكة اصااااحبيي بااركة ..
نصر .. ( نفض منو ) طلاااااق ..
رجع اللول مطلع يدو على راسو ويدو الاخرى بدات تقطر بالدم والحيط الصباغة ديالو طارت ودم رجع فيه .. جرات بسمة سارة جنب كتهدن فيها وتعطيها قرعة دالما عرفاتها غاتكون عاوداتلو ماعمرهوم شافو عمهوم لي ديما ضاحك وديما داير الخاطر ماعمرهوم شافوه بهاد الحالة ..
مهدي بقا كيهدنو ونصر تيليفونو بدا يصوني .. جيدو باليد المضروبة، كيلقا البوليس كيعيطو، تنهد كيدعي لله اصبرو على هادشي لي جاه متابع، جاوب كانو كيخسهوم الحضور ديالو ضاروري فاكادير، طلب باش اتسناو حيت عندو حالة خاصة ورجع عيط لواحد الخدام ديالو اشوفلو شي وراق ورجع مشا كلس والمستعجالات كانت عامرة شوية ولكن شكون داها فشي كلها فين مشغول والاطباء والفرمليين غادين جايين من داك الممر كيدوزو عليه وهو صاعر كيحاول ابرد ويقرا القرآن فخاطرو، شي ثلث ساعة وهوما هاكاك، تاتهدنات سارة وبقات غير كتنخصص متكية على كتف بسمة كالسين، ومهدي كيهضر فتيليفون بعيد مع باه ومو، اما نصر فاتح رجليه ومتكي راسو على يديه .. تاكيخرج الطبيب ناض بسرعة واقف هو وسارة وبسمة .. كيشوفو فيه ..
نصر .. شنوو قولياا شنوو كاين كيدايرا حالتها
الطبيب .. للأسف

الطبيب .. للأسف اعوضك خير ( ضربلو فكتفو) المدام كان عندها فقر ددم حاد وربما كون ماكانش عندها كانت اقدر اكون عندها خطر الولادة البكرة فقط ولكن للأسف قدرنا نقدو الرحم ديالها ولي الحمد لله ماتضررش بزاف خدوش طفيفة مع دوايات اتعالجو وانشاء الله فرصة الحمل المرة جايا عندها كبيرة .. ..
نصر .. ( غمض عينو خدا نفس ورجع دوا ) الجنين فيناهو ..
الطبيب .. تفضل معايا غاتعطيه ليك الممرضة ..
زاد دخلو من البلوك لواحد الممر وبسمة من مور عنقات سارة كيبكيو بجوج ..
دخلو لواحد الغرفة كانت بالرشاشات والادوية جابتلو الممرضة واحد الفاصمات فالأبيض ومداتولو وبعدات شوية شدو من عندها وتفاحة ادم كتنزل وتهود فتحها، حل عينيه كيشوف ولدو اه

كان وليد، صغيييير بحجم القبضة ديدو، ضرب الطبيب على كتفو حيت ديما كيشوف فبحال هاد الحالات وكيألموه، نصر عين وحدة من عينو دمعات، وطاحت دمعة صغيرة منها، كااان صعيييب صعيييب باااش اشووف بحال هاكا قطعة منو استخرجوها ميتة، هز الجنين بشوية من الفصمة وحطو فيدو، علاه بشوية كيشوف فيه وفيديداتو الصغيووووووورين

105__حمييييمريين، والعروق فيهوم كيبانو حوومر، جاب راسو تالحدا ودنو وبدا كيأذن ليه، بالجهد .. تايكسالي وكيقول .. إسمك يعقوب إسمك يعقوب إسمك يعقوب .. ورجع دورو للجهة الاخرى وعاود نفس الشيئ كيأذن ورجع سماه، وقرب فمو من راسو وباسو وعاود هضر ..
نصر .. رحمك الله يا بني جعلك الله طيرا من طيور جنته ..
ورجع حطو بشوية فالفاطمة ولواها عليه بشوية وعاود هزو .. عاد خرج من تم شاف فالطبيب ..
نصر .. تبارك الله عليك اخويا .. ماعايتش غاتقدر تفيق ..
الطبيب .. منهنا واحد ساعتين علاما سالاليها المهدئ ..
نصر .. ( حركليه راسو ) انشاء الله ..
ومشا نصر وفيدو ولدو لي مامكتابش ليه يتزرع فهاد الدنيا خرج من الجهة الاخرى نيشان للبرا شافو مهدي وهو يجي لعندو ..
مهدي .. ( وهو كيشوف فيدو ) فين غادي اخويا ..
نصر .. ( علا حجبانو بقلة حيلة ) نمشي ندفن ولدي اخويا اش غاندير ..
مهدي .. ( رتب على كتفو ) اعوضك خير اخويا خير باقي قدامكوم الوقت انا غانمشي معاك ..
ركبو فالطوموبيل بعد ماحط ولدو اللور وعيط لباه بلي غايدوز موراه ومشا غادي بكل الم خداو سليمان من حدا الجامع ومشا تاسطاسيونا حدا واحد المقبرة وهبط عيط على حفار القبور حفرليهوم وهو يحطو كيتنهد ورجع طلع دارو عليه التراب سولو اش غايدير فالاسم ..
نصر .. يعقوب بن عبود كتب غير تاريخ الوفاة، وكتب طير من طيور الجنة ..
داكشي لي دارلو وخشا اللوحة تما وناض بدا سليمان كيقرا القرآن بالجهد ونصر حداه رافع يدو ومهدي تاهو تأثر دبصاح رافع يديه كيدعي معاهوم، تاسلاو ودار سليمان عند ولدو ..
سليمان .. اعوضك خير اولدي كيف طرا هادشي البنت يالاه سلمات عليا مين هبطات من دارها خير وسلام ..
نصر .. ( وهو مزير على يدو ) نخرجو بعدا الوليد منهنا ..
مشاو مهدي قاليهوم غايمشيو لدار صدق رجع غير نصر وسليمان شادين الطريق ..
نصر .. ( مزير على الڤولون ) عرفتي شكون لي دار هادشي فولدي الواليد، باااقي ماخرج تالدنياا دفنتووو بيدييي، بنتتك المصووونة ..
سليمان .. اش كتقول واش بشرى ؟
نصر .. برب العالي ولي شاهد عليا ونحلف بحيات ولدي لي دفنتو فالطراب دابا عاد مانشوف فيها ومن اليوم خت وحداا لي عندي هي صفاااء ( ضرب فالڤولون ) صااافي
سليمان .. لا حول ولا قوة الا بالله هادشي غير خليتهوم وخرجت ماكاملة ساعة وفين كانت ربيعة ..
نصر .. ( معصب وعينيه حمرين ) ههه هاديك مي غير تنسا واش عندها شي ولد سمستو نصر مين ماحناتش فولدي انا اش كاتسنا مني انا ممم ..
سليمان .. وقول حتا ربيييعة السباااااب ( بعصبية ) انا انوريييها اش هاادشيي واشش هاادو بشر ولا اش ..
دار فران سيك حدا الدار وهبط صاعر تابعو سليمان تاهو دخل زادح فالبيبان تابقا كيغوت بسميت بشرى وهي تجي عندو ربيعة ..
ربيعة .. امااالك اش كاااين ..
نصر .. فينااهي بنتتتك ..
ربيعة .. اشكون بنتي ..
نصر .. ( غمض عينيه وهو يضرب الباب بيدو مغوت حتا تزعزعات ) وفييييناااااااااااهيييي بنتتتتتتكك ماااضوووريييشششس علياااا هناااااا ..
سليمان .. وااش مااحشمتييش وااش طاااعت راسك واااش وجهك هاادااك ولا قفااك ماحشمتييش يااهااد المراااااا هااا ..
نصر .. نتي من اليوم نساي وااش عندك شي ولد سمييييتووو نصصصصررررر سمعتيييي وكلمتك اخر مرة توصل لطرييقيي وبنتك وجدي القفة باش تبداي تديها ليها ( كيجبد تيليفونو يعيط للرقم دالبوليس )

نصر مشا خارج مابغاش مازال جات ربيعة تمشي وهو يشدها سليمان ..
سليمان .. فيين باغا تمشيي هاااا ماحشمتييش ازريعة القنب، ااا اخيرت يامكًتمشي يا رويبيعة تقتلي ولد ولدك وااش ماحشمتييش ..
ربيعة .. اش كتعرف الحاج سير ترگد خليني نمشي نشووف ولدي ..
سليمان .. نعلت الله وعليييك اسكتييي قبل مانموريييك نتي لي غاترگدي سيري جمعيي حواايجك غانعيط لعبد الكريم اديك للفيرمة من اليوم مانبغيش ننشوف وجهك فهاد مراكش ..
ربيعة .. اش كتقول الحاجة اشمن فيرمة ..
سليمان .. ( غوت تاتزعزعات بيها الارض ) غااتمشييي للفييرمة بغيييييتيي ولا كرهتييي بلا ماتخلينييي نرجع لياامي القديييمة راه فياا سبااع روااح لي مشدك نگرضك فيهووم يالاااه ايواا ..
طلع لطوموبيلتو غادي وكيعيط للبوليس وعاود عيط للمحامي باش ارفع دعوة بجريمة قتل واعتداء، ماشداتوش فقلبو ولو رحمة ولو شفقة صغيييرة على ختو حيت بالنسبة ليه تبرا منها لباس لي مادخلش تامو الحبس بلى ماياخد السخط من نورا عمايلها ..
غادي تاوصل للكلينيك، دخل مشا بعدا خلص ودفع الفاكتورات ديال العملية عاد مشا طلع لعندها لقاهوم نقلوها للغرفة وحدة اخرى لقا حدا الباب سارة وبسمة كالسين كيهضرو تاشافوه وهوما ينوضو ..
نصر .. فاقت ؟

106__بسمة .. باقي ولكن قاتليا الفرملية غير شي نص ساعة هاكاك وتقدر تفيق يعني فاي لحضة ..
نصر .. ( شاف فسارة ) سارة تقدري تمشي افنان خليناها بوحدها وعاد مع الصداع لي وقع خاس لي يكون معاها ..
سارة .. عمي ماباغاش نرجع لداك الدار منقدش
نصر .. ( تنهد عرف شنو بيها ) سارة ماغايقدر حتا شي واحد اقيسك راه كاين الوليد تما … ( شاف فبسمة ) وتانتي ابسمة مكاين لاش تبقاو دابا ..
بسمة .. بغيناها غير علاما فاقت
نصر .. راكوم عارفين حالتها كيفاش غاتكون منهنا العشية ورجعو ..
حركو راسهوم وجاو سلمو عليه عاد مشاو وهو بقا كيشوف فالباب، تنهد وفتحو .. دخل عينو عليها وسد الباب بشوية كيقرب ليها وهو متمعن فتفاصيلها الصغيرة وشعرها طويل الممسد، خيط دايز من حدا نيفها ونبضات القلب شادا من صبعها، يديها لي محطوطة على كرشها الفارغة، ووجها الشاحب، جر كرسي وگلس حداها كيشووف فيها، ومد يدو هزليها يديها من فوق كرشها وجابها لعند فمو باسها وبقا شحال حاط شفايفو، ورجع شدها باليد الاخرى ومد يدو الليسرية لحنيكاتها، قلبو ضارو من جيهتها ماعرفش شحال تحملات ديال الالم، كل ماكيشوف فيها كيتفكر اشنو عانات فهاد الحمل، وشحال تعذبات وشحال مرضات، يا ترى مين غاتنوض دابا وتلقا تاحاجة ماكاينة وكأنها كانت فشي كابوس وخرجات مفروغة الايدي، كلما كيتفكر هادشي كيتمنا يمسحليها كولشي من دماغها ويهز عليها كولشي، يا ترى تاهي كانت غاتيتحمل المنضر لي شافو وكبدتو لي دفنها بين يدو قدها قد الكف ديدو، اكيد غاتموت وغاتبعو، بقا شحال كيتأمل فيها وشوية حط يدو على راسها، وبدا يقرا القرآن تاسالا ودعا معاها باش اقومها بالسلامة، بدا تليفونو كيصوني هزو لقاه راجلها دبشرى قطع مابغاش يجاوب، ورجع اصونيلو وكيعاود اقطع، صافي هو قطع اي علاقة عندو بديك المرا، تارجعو كيعيطولو من أكاذير تنهد وجاوب غير من تيليفون كيحاول اقضي شغلو ولكن والو حضورو داروري وهو عارف مايمكنش اخلي مراتو فهد الحال ابداا، ناض عاطيها بالضهر خاشي يديه فجيبو كيهضر وكيحاول افهمو الوضع ..
بدات كنحل عينيها والدنيا مضببة حداها ماكاتشوف والو كتسمع غير تييت تييت، وكتحس بشي حاجة لايقا ليها فنيفها وفنفس الوقت كتسمع صوتو ميلات عينيها دايخة كتشوفو عاطيها بالضهر كيهضر بشوميز كحلة وسروال دجين، عرفات راسها فمستشفى بدات كاتحاول تفكر اش وقع اخر حاجة، حركات يديها ليمينة على كرشها كتحس بالخوا بدا النبض ديالها كيتزاد ونفس ديالها كيطلع ويهبط بخوف وبسرعة بداو عينيها كيتغرغرو ميلات عينيها شافت فنصر وبدات تهضر بكلمات متقطعة مخرجة صوتها بزز .. ن ننصنصر .. ( نفس كيهبط ويطلع بزربة والدمعة بدات طيح من عينيها دار بسرعة مين سمع صوتها كيشوف وهي تغوت ) ولديييييييييييييييييي

بسرعة قطع ولاح التيليفون فوق الكرسي ومشا ليها، بقات كتهز وتحط والدموع نازلين شلال كتحس بكرشها فراااغ وخاوية كاتبغي تسطاا وكدور راسها بلا ثم لا ،،ً
شدها بسرعة من يدها مزيرهوم .. زييينب زيينب كااالم زييينبب ..
زينب .. ( كتغوت بحر جهدها تادخلات الفرملية كتجري وهي كطلع وتهبط باغا تضرب راسها مع الحيط ) ولديييييي، ااااااااااااا قتلووووووه ااااااااا ( كتشد نصر من شوميز وتجبدو ) ولدييييي ااااا وااا ولديي اعبااااد اللله نصرررر ولديي ..
شدها جيدها لعندووو وهي كضرب وضرب وضرب ويديها مازكاوج لدرجة الممرضة بقات غير كتفتف باش ضربليها البرا فسيروم ..
نصر .. ( زير عليها من راسها كيدوز يدو ) ششش زينب ربي بغااه ازيينب مامكتتااابش ..
زينب .. ( كذور راسها بلا وطلعات عينيها الدموع نازلين وشداتلو من حناكو ) الا عافاك لا اهئ قوولياا غير كضحكو معايا الاااا عافااك الااا اهئ اهئ وااااااالاااااااااا ..
بقا مزير وكيهمس فودينيها ويرطب على راسها والمهدئ داير خدمتو بشوية بشوية الممرضة خرجات دغيا كتعيط لطبيب وهي شوية بشوية كتحس بالدنيا دايرا بيها بدات حالا عينيها مزيرة على قميجتو وكاتفكر اول نعار عرفات راسها حاملة واول مرة شافتو عند الطبيب ودارت ابتسامة خفيفة فوجها وهي كتسمع صوتو ويدو باقين ضامينها ..
نصر .. ربي بغاه احبيبتي، ربي رجعو طير من طيور الجنة، احبيبة، شش غايعوصنا خير ..
بقات هاكاك والدموع نازلين فصمت والابتسامة كتدبل شوية بشوية بعد شاف فيها وكانها موجة جات قبل ماتهدا قرب ليها جبهتها وباسها بووسة طويييلة مزير عليها وهي كتشوف فبلاصة وحدا ودموع طاييحين سراب وكأن الزمان توقف بيها،
نصر .. حبيتبي ( شدليها من وجها كيشوف فيها ) ماديريش هاكا فرااسك خسك تكوني قوية غايعوضنا ربي انشاء الله هو لي عطاهلينا وهو لي بغا يديها قدر الله ومشاء فعل ..

107__والو مكتهضرش تنهد وعاود جرها لسدرو، وعاود كيقرا عليها القرآن، وهي باقا حاطا يديها على كرشها وكتلمسها باقي عندها امل ان نطقتها الصغورة تكون كتحرك باقي عندها امل تحس بالنبض ديالو باقي عندها امل تسمع صوت طفلها الصغيير وهي كتحكيلو كل نهار قصصها، وكيزيدو عينيها ينغامرو بالدموع باغا تغوت باغا تنوض وتغوت وتقووووليهوم رجعوولي ولدييي اناا باغاا نشووفوو ..
ولكن هادشي كامل تحبس فوسطها وكأن الداخل ديالها لي كيدوي وهي لا غير ملامح مصدومة صراع داخلي دايرا بيها الدنيا …

فدنيا كامل مغممة ومكتشوف فيها غير ضلام كاحل، وملاك أبيض صغير طاير فالسماا وهي باغا تشدو بااغا تقبضو بين يديها ولكن كيجيوها وجوه شيطانية وكيرميو عليه بااش ابعد نااضت كتغوت من فووسط حلمها كانت ناعسة على سدرو باقا فالمشفى ناض بسرعة شاد فيها زيرها لعندو ورجعات كتغوت وضرب .. تاجاو ثاني كيضربو ليها فالمهدناات تارجعات ترخات وولات كتشوف غير فالسقف حتا غفات، ناض واقف كيتنهد حالتها غير مكتدهور من البارح لي ناضت ورجعات هدنوها تاليوم خرج برا لقا خديجة يالاه جايا جايبة معاها الفطور ..
خديجة .. صباح الخير اولدي ..
نصر .. ( وهو كيسد الباب ) صباح الخير الواليدة كيصبحتي مزيان ؟ ..
خديجة .. بيخير امضرا فاقت ..
نصر .. ( تنهد ) والو باقا على حالها ..
خديجة .. وجبت ليك اولدي شوية ديال الفطور هانا قاديتو بعدا فطر شوية ..
نصر .. شكرا الواليدة ولاهيلا ماعندو منين يدوز غير رتاحيليكً كيخليتي الواليد مزيان ؟
خديجة .. غير افطرو ويجيو انا جابني غير مهدي ومشا للخدمة ..
تفضلي ..
دخلات وهو مشا منعس ماشافو هاد الليلة غير معاها البارح فليل لي جاو وليديها كانت باقا ناعسة، تالدابا عاد فاقت وعاوتاني بنفس حالتها، قتارح عليه الطبيب باش تشوف طبيب نفسي أفضل من أنها تبقا بحال هاكا …
وصل لحدا الدار لي ولا كاره ادخل ليها مشا فتحها وطالع فالدروج، دخل لدارو غير زاد جوج خطوات وهو يشوف الدمايات باقين هاكاك فالزليج، بقا كيقرب بخطوات قليلة وحنا شوية تاهز واحد زوج زغبات ديالها عرفها هنا هنا فين طاحت وهنا فين طاحليه ولدو، بقا كيشوف فجوج زغبات دارهوم بين يدو وشاف فداك الدم قلبو دارو لأقسى درجة وكيدعي فخاطرو غير باش ترجع زينب مزيانة ..

دخل للدوش دوش وخرج لبس عليه حوايجو دالخروج عيط فاليتليفون تم نيت على صمصار اشوفلو شي اباغطومون فالمدينة، ومشا خارج من تم نيشان للوكاسيون هز وراقو حيت خاس ضاروري يمشي لأكادير … علم مهدي ومشا شد الطريق واخا تفكيرو كامل مع حبيبتو لي خلا ..

بقات معاها مها تما النهار كامل كتفيق تاكل وترجع تنعس حتا مها ماكاتبغيش كاع لاتجبدليها الموضوع لاوالو واخا هي عرفات الموضوع كامل من مهدي وكون لقات ربيعة حداها كون دكاتها ولكن من زهرها لقاتها مشات للفيرمة …
جات عندها عائشة فالعشية وبقات كضحك معاها وتحاول تبرد عليها ولكن اش غاتبردي ماعمر قلب الام ماكيبرد وداكشي لي تعذبات على ولدها والوحم لي داز عليها باقين كيدوزو بين عينيها، كتشووف فيهوم هي وخديجة كيهضرو وهي ساكتة تحت عينيها كوحل ورجعات صفرة وباقي الوجع مرة مرة كيزورها كتحس بيه كيقطعها وكيعاود امشي وتحتها كتحس بيه مزير عليها ..
طلعات عينيها فمها ونطقات بصوت رهيف .. فيناهو نصر ؟
خديجة .. مشا أبنتي لأكادير راه واحد كاري من عندو الطوموبيل دار بيها كسيدة كاع تخشخات ودابا استدعاوه للمحضر كان خاسو ضاروري يمشي هادي يوماين غير كلس على ودك صابر ..

108__حركاتليها راسها باه ودورات وجها لجيهت التيليفزيون كاتشووف فيه خدامة ناصيونال جيوكغافي وكتشوف النمر كيفاش كيدير على ولادو شدوها دميعاتها وحطات يديها على كرشها شحال ولفاتو وشحال ولفات تحط يديها على كرشها وتحس بيها عامرة تنهدات تحسات بعائشة حداها كترطب ليها على شعرها ..
عائشة .. صافي غايكون خيير احبيبتي اي حاجة مقدرها الله خير من عندو فخبارك دابا هو غايكون طير من طيور الجنة وبلي غايشفعليك يوم القيامة، وغايقوليهوم انا بغيت ماماااا تكون معايا فالجنة !!
زينب .. ( دموعها طايحيين ) وانا بغيتو يكون معايا انا تعذبت باش غير نشوفو وشوفي اخيرتها كيفاش وقع ..
خديجة .. ايوا الله اياخد الحق فلي كان السباب ( شافت فيها عائشة زعما سكتي راه لي فيها كافيها )
عائشة .. حبيبتي ناديريش فبالك ها راجلك باقي معاك والحمد لله ناوقعليك والو والطبيب قال ماغايكون عندها حتاشي موشكيل فالولادة الجايا ايوا دابا يجيب لي ينسيك فيه ..
زينب .. مابقيتش باغا صاافي كبدتي تحرقااات اهئ منقدرش نزيد نتحمل شي الم كثر من هاكا والله حتانموت ..
خديجة .. ( ناضت معصبة ) قولي اعوذو بالله وماتبقايش تقولي بحال هاد الهضرة يامااا لي كثر من حالك نزلو التوام وكاين لي حتا كيتعذب عليه فالولادة وموراها يموتليه وكاين لي تاكيكبرو عاد كيولدو الكبدة ابنتي صعييييبة وهادي هي الدنييية، ونتي مادرتي لا بيديك لا برجليك ولكن ماحد ميمتك كاينة مايفلت حد منها ..
زينب .. ( سدات عينيها كارزة على يديها ) ماتجبدييلي حد اماما حيت فهاد الساعة انا قادرة نرتاكب جرييييمة قتل ..
عائشة .. كوني هانية حسابليك راجلك حن فيهوم وحدة سيفطوها للفيرمة والاخرا مشات للحبس وراه غرقليها نصر الضواسا مزيااان، ختو وماحنش فيها
خديجة .. واش نتوما حمااق راه كبدتو هاديك شافها ميتة حدا عينيه اش بغيتي يقوليهوم الله اساامح الله اهديك راه بالسيف وانا ماكرهت تاديك اللفعة يدخلها للحبس ..
عائشة .. لواه مايدخل شاي مو ..
زينب .. ( هضرات ببرودة وعينيها شبه مدمعين ) انا ماغانعاودش نرجع لداك الدار صافي وماغانكونش انا السباب دالفراق دواليديه مو مابغاتنيش واخا حنا عيينا نقنعوها واكن مادام دارت هاد الفعلة راه عمرها تخليني فخاطري وتاني عمرها تفرق على ولدها راه كتبقى مو اللهم انا لي نبعد من طريقهوم .. حيت من الأول كولشي كان ضدي وكنت كنقنع راسي بأبسط الأشياء ولكن تالهنا وحبس صافي هادو كاملين إشارات من عند الله وأنا دابا عاد فهمتهوم مزيان ..

خديجة .. اشنووو قلتي عاودي ..
زينب .. غانطلب الطلاق ..
خديجة .. ( جايا غاطير عندها وهي تشدها عائشة ) حيديي عليااا نشوووف ولدييها اش بااغاا قاتليك طلااق واش بغيتي نفررس ممممك هاااا وااش باغا ديرليها خاطرها الكلبة بااغااا تشفييي راسك فييهاا هاادشيي لي بغاات هي غير بااش تبعدي من طرييقها ودااكشي لي غاديرليها تعطيهاليها بدم بااارد ادوييي ..
زينب .. ماابقييتش مستحملة سمعتيي وليت بااغا نعييش فالهنااا وااش مكتتفهمييينييش
خديجة .. واااشش داارلييييك الراااجل لدييلمك اش داارلييك ياااك عمرو خسرليك الخاااطر وحمك وهزليك فيه هباااالك وصبر علييك ربعشهوووووووور مايدييرهااش الراجل وااااخا منعرف منين تجييبيييه، وبنت الحرام بااغااا طلقييي وخرجااات سااهلة من فمك ..
عائشة .. واش كدوي منيتك ازينب شنو هاد الهضرة اصاحبتنا دار واش خسرليك بنادم غاتبعدي على الراجل اش دارليك ..
زينب .. ( دموعها طاحو ) كوون مااتجوشتش هاد الرااجل ماكانش اطيح ليااا ولدي وهو السبااااب كوون مايرجعنييش لداك الداار وهو عارف مو كيدايرا هوو السباااااب فكووولشي …
على اثر هاد الهضرة تفتح الباب وهي دخل بسمة مصدمة من هضرتها كولهوم دارو مين شافوها كحلو بالعما .. بسمة دخلات وسدات موراها الباب وهي تشوف فزينب ..

109__بسمة .. عرفتي مين سمعت هاد الهضرة فاش فكرت ؟ غير فعمي مسكين لاماكان عندو خبار لوالو ولي كان شاد الطريق لأكادير وراجع من النص ديالها حتا سيفطولو الخطية احطهوم كاش على السرعة لي كان جاي بيها والمشاكيل لي تابعينو، ومين جا وشافك فهاديك الحالة، انا عمرني شفت عمي هاكاك تالديك النهار، ووعرف بلي جدة السياب وعمتي لي سيييفطهااا للحبس وماكرهش يقتلها بيدو، ومافكرش اتخلا عليك ونتي شنو درتي ؟ لا مالاقيينش لبعضكوم وبهاد السهولة غادي اجي وغايطلبي منو الطلاق بعد كولشي لي دار عليك !! ماعمري كنت نتخيلك هاكا ازينب عمرنيييي .. الولد لي كنتي غاتولديه ولدو تاهو ودفنو بيدو وها خوك اعاودليك المنضر كيف كان بلى مانهضر انا، ( حطات من يديها واحد الساشي وهضرات ) الله يهديك والله اشافيك .. مشات خرجات خلات خديجة كالسة فالكرسي كتندب وعائشة كتشوف فزينب ..
زينب .. تاحد ماحاس بياااا ( عينيها كيدمعو ) تااحد ماحس بااش انا كنت كاناكل الدق بلى رحمك بلى شفقة من يدين داك الموسخة، وانا ح حاملة بولدي اهئ تاااحد مااحس بيا ولا فكر فيا دااك الوقت وانا عمرني غانساا هاد الذكراا فرااسي فحياااتي، اهئ اهئ صاافي طريقنا مابقاتش ملاقياا صافي ..
عائشة .. ماغانهضرش معاك والله خليك حتا ترتاحي حيت بانليا ماكاتهضريش من كل عقلك دابا .. ( شافت فخديجة ) خالتي انا غانمشي خليت الدراري بوحدهوم ..
مشات بقات غير زينب كتبكي وخديجة شادا على راسها فوق الزيف .. صااافي سكتي من التهرنيين سووكتي ..
زينب .. قطعو فياا الحس بقااليكووم غيير شوية تقتلووني وتهنااااو صااافي ..
خديجة .. لا لا نتي بانليا ماطيحتيش بنادم طيحتي داك الشوية دالعقل لي كان عندك، مالقيتي ماديري تنوضي تخسري عشك ونتيي تكمشييي السيد دايرليك كيالما القليل وطلقي وسيري لدار باش تسمعي نگير باك وتحفي على دوك الرجلين واليدين بالتجفاااف ( عطاتها الصبع ) وهو خلي مو تمشي تخطبلو شي وحدة حسابليك غايحير فيك الشهر اللول الثاني راه اقلب عليك ويمشي اتزوج راه السيد كبير وباغي يتزوج ويدير ولادو ماشي اكلس متبعليك هبااالك هالوحم هالولادة هالفرااق ..
زينب .. يااك دابا انا وليت السباااب داابااا انا وليت غيير بحاال خدااامك عندووو انا مااعندي مشااعر مااعندي احساااس ياااك اقتلوني ولا يقتلوولي الدري ماعندكش موشكيييل المهيم نبقا واقفة عند رجليييه ياااك ؟؟ خرجي بحالك امي مابقيتش باغا نسمع لهضرتك خرجي بحااالك صاافي ..
ضارت عطاتها بالضهر كتبكي وناضت خديجة خرجات كتعاير وتهضر وردخات عليها الباب وهي بقات هاكاك وتعض على شفايفها ومريرة على كرشها …

وصل مع الليل، جوايه الطناش، دخل لغرفة ديالها لقاها كالسة وكتشوف فاليتليفون تبسم كيشوف فيها واخيرا بعدا شوية فايقة طلعات عينيها شافتو ورجعات هبطاتهوم تقدم هو بخطوات تاوصل لعندها حدا البياص وهو يكلس كحزات شوية بحالي ماواخداش لوجودو اهمية ..
نصر زير عينيه كيشوف فيها تامد يدو حيد ليها التيليفون من يديها تاشافت فيه .. كيبقات حبيبتي مزيان ؟
زينب .. ( بهدوء ) بيخير ..
نصر .. ( دور يدو على كتفها وهبط راسو باسها من جبهتها ورجع شاف فيها ) توحشتك ..
زينب .. ( بعدات يديه من كتافها ونضرات بلا ماتشوفي فيه ) نصر أنا مابقيتش باغا ..
شاف فيها مطول ورجع هضر كيف عادتو متقل وبشوية .. شنو لي مابقيتيش باغا ؟
زينب .. ( شافت فعينيها بالعات ريقها ) طلقني

110__شاف فيها نصر وضحك .. الله اهديك ازينب ( عاود دور يدو على كتفها ) صافي دغيا استاسلمتي ..
زينب .. ( تورترات مين شافتو ضحك ) ان انا كنهضر بصح باغاك طلقني ..
نصر .. ( زاد دور يديها وحاطهوم على كرشها وهمس فودينا ) واتانا باغاك تجيبيلي شي بجغوط ثاني باش نعوضو يعقوب ..
زينب .. يعقوب !!
نصر .. ( باسها فحنكها وضربليها نيفها بشوية ) ولدنا احبيبة راه مات وهو فعمرو خمسشهور قبل الذفن ولابد من التسمية ..
زينب .. ( عينيها غرغرو وشاف فيه حمييمرين )كان وليد ( دمعة طاحت من عينيها ) و وقداش كان ؟
ابتاسم كيشوف فيها وهز كف يدو .. قد هاكا ( شافت فيديه وهي تمد يديها كضحك وفنفس الوقت كتبكي وشدات على يديه )
زينب .. ( كترعد ) كان ز زوين .. ( حركليها راسو اجابا وهي تجمع كف يدو لجيهت عينيها كتبكي وهو كيدوز يدو على ضهرها )
نصر .. حبيبتي زينب هاكا ربي مكتابلو رغم اختلاف الاسباب ولكن الموت واحدة والاجل ديالو كان هو هاداك وانشاء الله الايام باقا طوييلة احبيبة وارا مانجيبو فريخات تاتبقاي تقوليليا واانصر جمع عليا ولادك ..
ضحكات فعز بكاها وتلاحت على سدرو مدورا يديها على ضهرو ..
زينب .. ( كتشهق وكتهضر ) اًانا ماباغاش نرجع لداك الدار ..
نصر .. ماغانرجعوش اكبيدة ديالي نتي غير تهلايليا فرااسك ولي رتاحت ليه خاطرك غايكون ..
زينب .. ( كتبكي وشادا مزيرة عليه ) ماتخلاش عليا انصر عافااك اهئ اهئ انمووووت لاتخليتي علياااا اهئ ..
نصر .. كاين شي اب كيتخلا على بنتو الحمقة ديالي ( طلعليها راسها وشاف فعينيها المدمعين هز يدو الاخرى ومسحليها دميعاتها ورجع باسليها راسها ) سمحيلي حيت ماكنتش فجنبك فالوقت لي كنتي محتاجاني فيه سمحيلي أنور عيني ..
زينب .. متقووولش هاكا اهئ نتا ديما هنا ( حطاتلو يدو على قلبها ) ماعمرك كنتي بعيد ولو فخيالي ..
نصر .. او باغا تبعدي عليا دابا مم ( هرها شوية من جنابها ) ..
زينب .. ( تعوجات على اثر يدو ) اييي ههه حيتاش خايفة ..
نصر .. مناش ؟؟
زينب .. خايفة لا تمشي توقع شي حاجة ..
نصر .. الخوف لي خاسو يكون هو من الله ( ضربها بشوية بضحك لراسها ) اما اي حاجة دازت فحياتنا هي مقدرة أنها توقع ..

بقا كيفهمها غابلاتي هي احسن بهدوء وطمئنينة دون مايتعصب ولا يتقلق بلعكس هو عارفها فهاد اللحضة هو اكثر واحد محتاجاه رغم انه تاهو حاس بنفس المها ولكن كيحاول اقوي راسو حيت طفلتو المدللة محتاجا قوتو كتر وكتر، بقا معاها الليلة حتا نعسات فحضنو ..
فاقت مع الصباح مع الاجرائات ماغاتخرج حتا للعشية كانت مها وعائشة دخلات دوشات وخرجات لبسوليها الحوايج وبقات كتسنا نصر اجي باش اديهوم، داكشي لي كان وصل بطوموبيلتو هز السيكان وكولشي وقوموها بشوية خاس ولابد تمشا باش تطلق وحتا لابقات شي حاجة تزيد تنزل، بقا غادي وشادا فيدو ومتكية على كيتفو وهو محاول معاها بشوية وخديجة وعائشة من موراهوم كيتغامزو .. تاوصلها للطوموبيل ركبات اللور باش تكون مرتاحة كتر ركبات معاها عائشة وخديجة لقدام حدا نصر ..

بقاو غادين تاوقفو حدا واحد الموبل راقي فسونطر دمراكش والدنيا مروجة .. بقات زينب غير كتشوف ودور تشول عائشة بعينيها زعما اش طاري .. حركاتليها كتافها وجا نزل السيكان ونزلات موكية عليها وعلى مها .. بقا غادي قدامهوم تاطلعو فالسانسور ومشا فتح لباب لواحد الشقة كبيرة، حلات معاها زينب عينيها كان نفس الفراش ديال دارها القديمة كيدار تهز الرحيل فهاد الثلثيام وتقاد وتصاوب منعرف، غمزها بلى مايشوفو الاخرين لي داخلين مبهورين حط السيكان فبيتهوم ورجع شاف فيها ..
خديجة .. تباارك اللله الدويرة مشاء الله واسعة ..
نصر .. كيجاتك ازينب ..
زينب .. ( كالسة فالصالون وكتأمل ) زويينة ..
مشات خديجة كادور مزال فالدار هي وعائشة وهو نوضها بشوية موكيها عليه تاوصلها لبيتنعاس ديالهوم كانت زوينة بزاف بدليها الديكور ورجعها كامل فالبيض والذهبي ..
نصر .. كنتمنا ترضا دوقك مدامتي ( باسها من عنقها ودور يدو على كرشها وهي عينيها دمعو )

111دارت بسرعة وعنقاتو وبقات شحال معنقاهوهو بقا كيرطب على ضهرها ..
نصر .. كيجاك زوين عجبك ؟؟
كتافات غير تحرك راسها باه وهو يبتاسم زيدها حتا تكاها على الناموسية وهي متشوف عجبها الفراش .. حوايجك راه بقاو فلي ڤاليز حتا تسالي على خاطرك وستفيهوم ..
زينب .. واخا ( بابتسامة وخدودها حومر ) ..
مشا خرج وهي دخل عندها خديجة لقاتها كتفرنس كيالحمقة ..
خديجة .. ياودي على لي قاتليك طلق يا ودي ايوا الله امسخك قولي امين ..
عائشة .. ههه تنبگ ماشي طلق تامانكونش كنعرفها ..
زينب .. احم خليوني نرتاح راه عيانة ..
خديجة .. مشا منك داك الوجه ولا نديرليك القرفة والحليب راه خاس كاع لابقات شي حاجة تما تخوا ..
زينب .. وماما واش ناعسة 3 ابام فالكلينيكًاش غايبقا الله اهديك ..
عائشة .. واخا هاكاك راه باقي ينزل منك الدم تاتصفاليك الوالدة ..
زينب .. ( نفخات ) واخا واخا ..
مشات خديجة وكلسات معاها عائشة كتشوف فالبيت عجباتها فتحاتليها الباليزات كتجمع فيهوم
زينب .. مال نهال ماحاتش ماكنتش سولتكوم
عائشة .. بقات هي وفؤاد ومحمد قاليك علاما خرجتي من السبيطار وغايجيو اشوفوك ..
زينب .. هاكاك ايوا مزيان ..
سمعو الصونيط مشاو حلو لقاو بسمة وسارة وافنان داخلين وموراهوم نصر لي جايبهوم ..
دخلات بسمة مدخلة فيديها كارطونة فيها الحلوة دالكريم وسارة فيديها الشكلاط وواحد الكادو وافنان لابسة كسيوة داخلة فرحانة ..

مشاو نيشان لعند زينب طلات عليها بسمة كضحك وكأنها ماتقلقاتش منها البارح ..
بسمة .. الخايبة على سلامتك ..
ضحكات زينب وناضت بشوية كاتحاول تكلس وهو يدخل نصر مشا عندها جرليها واحد الوسادة دارهاليها مابين ضهرها والناموسية ..
نصر .. مزيان دابا ؟
حركاتلو راسها باه وافنان دخلات كتجري لعندها
افنان .. طاااااتييي توششحتتتك ..
زينب .. هههه تانا توووااشاااحتاك يالاه ههه
بسمة .. ( عطاها نصر الكرسي ) لهلا يخطيك اعمي وصافي
نصر .. اودي مرحبا هههه ( شاف جيهت الباب ) ساارة دخلي ..
دخلات سارة حشمانة من زينب فيديها داك الكادو والشكلاط وجات حطاتوليها عند الكوكيتة شافتها زينب مبتاسمة تفكرات نهار لي عاوناتها وكيفاش بقات مادافع عليها
زينب .. شكراا حبيبتي علاش عذبتي راسك ..
سارة .. هه لا لا بلعكس عذابك راحة نشاء الله تكوني وليتي مزيان ..
زينب .. الحمد لله صاڤا دابا بيخير ..
افنان .. واش نتي مريضة ( دلات شفتيفها ) ..
هزها نصر لعندو .. مريضة غير شوية وصافي ولكن برات دابا ..
افنان .. بصح ..
مشا مخرجها مخلي زينب مع البنات وعائشة تاهية دخلات لعندهوم وبقاو كيضحكو ومجمعين وسارة تناسات كولشي وكضحك معاها بحال ختها وجبدو نيت تالحادثة ديال العكر وبقاو كيضحكو
سارة .. ناري وعرفتو شفت فيها وقتليها عرفتو تخيلو رااه القفطان كان عندي فالبلونكاصي والتعكيرك هي هاديك وانا كنشوفها مبردة عصباااتني ههههه
زينب .. واختي نتي طيحتيه كون ماطيحيت منهبط شاي باش نجيبو
بسمة .. ناري انا باش شفت التخريطة من اللور مت عليها بالضحك
دوزو عشية فنة تاوصل ليل عاد مشا كولشي بحالو بقاو غير بجوج دخل كيبدل حوايجو حدا الكوافوز وهي كتحاول تنوض شافها من المرايا ..
نصر .. نعاونك ..
زينب .. واخا ..

112__نصر .. مشا لعندها شدليها فيديها كينوضها .. شنو واش بغيتي تمشي لحمام
زينب .. كنحس بداكشي فازگ عليا من لتحت يمكن خرج داكشي لي كتقولي ماما ..
نصر .. بلاتي بلاتي ( جبدها هزها لعندو وهي شادا فسدرو العاري وكتشوف فيه حنيكاتها حومر وعاضا على شفايفها شافها هاكاك وهو يضحك مع غميرة ) اش كاين تما
زينب .. احم والو
نصر .. دخل لحمام وسد الباب برجلو ) ايوا الالة زينب راه رمضان قريب
زينب .. اييه الله ادخلو على خير
ضحك من نيتو وشاف فيها وحطها على لاشاص
نصر .. راه احبيبة كنقوليك هاكاك ( غمزها ) باش نبداو الخدمة على مشروعنا قبل مايدخل علينا سي رمضان

زينب .. ( دارت ابتسامة جانبية وشاف فيه ) حبيبي ههه واش فخبارك بلي غاخسك تسنا ربعين يوم ..
ضحك .. دخلنا عليك ببالله ..
دارتلو براسها اه ببرائة .. تاكاتشوف و كيقرب وهي تحل عينيها .. اويلي شكادير ههه
نصر .. نصومو لتحت ولكن الفوق منقدرش تحنا لعندها وجبدها من شفايفها كيلتاهم فيهوم وشحال توحشها وتوحش ريحتها ..

دوش معاونها وكمل موراها عاد خرجو نعسات ديك الليلة فراحة وطمأنينة وهي بين يدو ..
دوزات داك السيمانة كلها دلع جاو عائلتها طلو عليها، وهي الفشوش وتختار لي بغات وحاسا بالدنيا ماقاداها زايدة على الفشوش لي مفششها هو ومامخليها ناقصة من والو السيمانة الجا غايدخل رمضان، تجمعو عندها سارة وبسمة ومها ونجلاء كيصايبو الشباكية، كلها كاتصايب لراسها وزينب معاوناهوم بالتشباك صايبات لراسها تاهية واحد النص كيلو، وناضو قلاوها وقادرها فالبواطات ماتفرقو حتا ليل، ومشات تكات ناعسة، تادخل هو دخل لعندها ..
نصر .. حبيبة نعستي ..
زينب .. ( جاوباتو ناعسة ) مم عييت ..
قرب منها باسها فحنكها وخلاها ومشا دخل لدوش لقاه كيفما خلاه البارح تنهد عارفها مريضة خمسطاشاليوم دابا وهو كيجيب الماكلة من الزنقة حيت ماكاطيبش زائد الحوايج لي خاسهوم اتصبنو ولا هو يديرهوم ولاكانت شي حاجها خاسها تجمع هو يجمعها، دخل دوش وخرج لقاها شمخات ونعسات، ومشا تكا حداها كيشوف فيها شحال حتا نعس .. ناضت مع نصاصات الليل كيف العادة كتبكي الكوابيس مابغاوش احيدو من بالها تاناض نصر جايبليها كاس دالما ..
نصر .. عاوتاني ؟؟
زينب .. ( كتتبكي ) صاافي مابقييتش قااداا مابقييتش بااغااا نعسسس اهئ فينماا نعس نشووف نفس الكاواابييس اهئ اهئ عيييييت عييييييت ..
تنهد معنقها .. شش صافي كولشي غايفوت كولشي
دفعاتو شوية .. ماغايفوووت والو اهئ ماااكييفوت وااالووو انصرر اهئ هاكا قلتيلي قبل شهر دابا قريبة نكملو وتاحاجك ماافااتت ..
نصر .. وقتليك ازينب واش نشوفو طبيبة نفسية مابغيتيش ؟؟؟
زينب .. ( غوتاات ) انااا مااااشي حمممقة باااش نشوووف طبييبة نفسيية اهئ اهئ انااا ماااشيي حمققة ..
نصر .. ( كيحاول اهدئ معاها ) حبيبة شكون قاليك نتي حمقة واش كاع لي كيمشيو عند الاطباء النفسيين حمااق الله اهديك ازينب زعما راك قارية وواعية ..
زينب .. ( شاف فيه عينيها مدمعين وهي دفعلو يدو ) شنو بغيتي تقوول اناا مكننفهممش ياااك شفتك بحاالي مابقيتيش باغيني ولا وليت مديقك عليك ولا ااااه نسيت ياكمااا ثقلت على قللبك نسيتيي بلي هادشي كااامل بسبااب مك ..
نصر .. ( تعصب ) زيينب شهاتاد الهضررة داابااا
زينب .. لااا غير قوولها قوولها ماتخاافش انااا ماغانقووليك واالو حييت كيفماا صبرت على الدق دختك وباقاا سادا فميي راااه باقا مكنسوا والو ..
نصر .. ( ناض معصب كيشوف فيها ) شنووو غاندييرلييك ازيينب شنووو بغييتيي نديرلييك دويييي هضرييي
زينب .. ( ناضت كتشوف فيه بعصبية ) ماااتغوتتتتتتش عليااا سمعتيي منسمحش لييك تغوت عليااااااا
نصر .. هبطيي صوووتك نتيي اللولة ..
زينب .. ( زادت غوتات ) ماابقيييتش بااغااا نكون معااك بناااقص ..
جرات الغطا ديالها والوسااادة وخرجات برا وزدحات عليه الباب تاترضخ، ومشات لصالون كتفرش وتبكي وتعاير وتلاحت باغا تنتس، بقا هو مزير على يدو ضرب ضو تاطفا ورجع خرج للبالكون كيطل على الشاريع والنجوم فالسما وكيتنهد وكيحاول ابرد على راسو ويدعي الله باش اشفيها
113__دازت 3 ايام وهوما مدابزين حد ماكيهضر مع لاخور وحتا مين كيشوفها ويبغي اتصالح كتقلب وجها، علنو بلي غدا غايكون رمضان ناضت غابزز دخلات للكوزينة ماحاملاش راسها باغا غير تنعس، طلات فالبيت لقاتو خرج حيت كتفيق معطلة جمعات البيت تاكاتسمع تيليفونها كيصوني شافت شكون تالقاتو هو، تنهدات وهي تجاوب ..
زينب .. وي
نصر .. طلي من البالكون دالبيت ..
زينب .. ( وهي غادا ) علاش !! ( تاكاطل كتلقاه متكي على سياط فالبيض وملوي عليها بابيون فالاحمر من القدام عينيها خرجو والتيليفون كان غايطيح من يديها ) ..
نصر .. يالاه هبطي احبيبتي وريني حنت يديك فالصوگان ههه
عضات على شفايفها وهي ماتبتاسملو من البالكون دخلات بسرعة لبسات العبايا ولاحت شال فوق شعرها فالاسود، ومشات هابطة تاوصلات لتحت قطعات الشاريع ومشات لعندو كتشوف فالطوموبيل غاطير بالفرحة، مامتيقااش اش كتشوووف ..
زينب .. يااااي واش واش ببصح بصح هههههه ..
نصر .. عمرني كذبت عليه ..
مشات عاضا شفايفها للشريط الاحمر حلاتو حيداتو وهو كيضحك واخيرا شاف ضحكتها، جات ومداتلو يديها ..
زينب .. يالا عطيني ههه
نصر .. ياك كتعرفي بعدا لا تقولبيني ؟
زينب .. ( حركات راسها بلا ) منيتك رااه نهاار الحنة ديال بسمة انا لي صگت بطوموبيلتك السياط الزرقة اييه احبيبي ..
نصر .. هاحنا غانشوفو ( مدليها السوارت ) ..
ومشا دار ملس وهي بسرعة دخلات كلسات كان نقاها وبدليها الجلذ وصيغها بحالي خرجات من لاميزون جديدة، فرحانة دارت السمطة وهو كيشوف فيها وكيدور راسو كيضحك ركب السمطة وشاف فيها ..
نصر .. ( بجدية ) يالاه باسم الله ..
زينب .. اف اف شوف غير بشوية ماتشوفش فيا كتوترني ..
نصر .. وصوگي الله اعديك اش غانشوف
زينب .. اه رااه راه انا كنتوتر وعاد عرفتي ميمتا ماصحك من العرس دمهدي شوف شحال جايا لعام
نصر .. ويالاه الالة غير باسم الله ..
خشات السوارت ودوراتهوم ديمارات ليها وهي ضور حالا فنها معنقة الڤولون ..
زينب .. حلف حلف تاديالي ههههههه
نصر .. لا كنضحكو غير غاضربي دويرك وغاتعطيني السوارت نرجعها لمالينها ..
زينب .. ممم كذااب هههه
بركات على لومبرياج وعاد قلعات غادا بشوية خايفة عليها وهو يوريها ويقوليها تكسيري شوية تارجعات حفضاتها وبدات غادا بيها عادي ومرة مرة ضحك طلبات منو يطلقليها الموسيقى وطبعا تناااااديييييك، ومشاو على انغامها مساريين فمرااكش وهو كيوريها الطرقان حيت باقا ماحفضاش المدينة، تاداها للبلاصة فين كان داها اول مرة عرفها ووقفات الطوموبيل كتشوف فيه ..
زينب .. ههه جبتيني لهنا
نصر .. عقلتي بعدا ..
دورات راسها باه .. طبعا عقلت على داك النهار
نصر .. ( جرليها يديها ) حبيبتي انا من داك النهار وانا مقرر تكوني ديالي واخا يطرا لي طرا ..
زينب .. ( ابتاسمات ) واخا ختاروليك خولة
نصر .. انا ازينب ماكانعرف تاشي واحد كنعرفك نتيي زينب ومن اول نهار شفتك ختاريتك نتي وماشفت حتاشي وحدة من غيرك ( جرها لعند سدرو معنقها ) حبيبتي اي حاجة وقعات خاس نحاولو نتجاوزوها ماشي نستسلمو ليها ..
دورات يديها على ضهرو وعينيها مغرغرين

رجعو بفرحة وداها تغداو برا داك النهار ودوزو العشية كاملة مسارية وهو كيحاول يخرجها من داك الجو الكئيب لي فيه غير باش ماتبقاش بنفس نفسيتها، تاسلاو مع الليل ومشاو راجعين للدار يالاه اتتسحرو ..
نصر .. شاف فيها ورجع مكمل مع الطريق ) زينب علاش ماترجعيش تكملي القرايا ..؟؟
زينب .. القراياااا ؟؟؟ هههه نوو فيناهو العقل ..
نصر .. علاش مزيان انا عندي ماعاريف فلافاك ديال مراكش دفعي للماستر ديالك وديك الساعة تشوفي شي وضيفة ..
زينب .. ( شافت فيه ) علااش نتاا بااغينيي نخدم ؟؟؟

114__نصر .. ههه احبيبتي انا لي بغيتيه راني معاك ولكن حاولي تخرجي ديري شي هدف باش ماتبقاايش بحال هاكا ..
زينب .. دابا مافهمتتش انصر كتكون نزيان تاكاتبقا تحبد ليا شي حاجة لاعلااقة كنحسك بحالي مابقييتش عاجاباك ولا كيفاش ..

نصر .. زييينب اش دخخخل شيي فشيي ازيينب مالكي رجعتي كتعصبي على والو ( وقف الطوموبيل حدا الدار )
زينب .. اسيدي انا وليييت حمقة سمعتي كنتعصب على والو هادشي لي بغيتي تقول ولا كنت تقلت عليك قولهالي .. خرجات وزدحات الباب تبعها تاهو زدح الباب وطلعو لددار قالبين وجهومً هاد المرا مابغاش لا يهضرها ولا يزيد معاها ..

داز عليهوم شهر رمضان كيف الما كيدوز دغيا، دوزوه كيزفت نهاو ومطااال كيدابزو قليل الليالي لي كانو كيدوزوهوم كيالسمن على العسل زينب بحالي تهزات وتحطات ونصر كيبقا صابر تاكيغوت فوجها وكترجع ترجعو هو السباب وهو لي كيجبد الصداااع، وتخليه باغي يطرطق ..
جا شهر ستة وبدا الحال كيسخن وزينب كتفكر فين غايدوزو الصيف بدات كتهدن شوية مور اخر ماوقعاليها وحتا المدابزات مع نصر بداو اقلالو بعد ماكانو كل نهار،،، ناضت اليوم سمعات الرشاش ضحكات متبسة على الليلة لي دوزوها حمراء، تاكاتسمع تيليفونو كيصوني جات تهز ونو يقطع يالاه غاتشوف تاكيطلع ليها ميساج قرات السمية .. jowayriya قلبها تخطف ويديها بداو كيترعدو

~ بقات كترعد، ماعرفات مادير من غير أن عينيها كيحمارو، حطات صبعها على البصمة مابغاش يخدم، هي آصلا عمرها حكرات علىٰ آساس أنه كيخبي عليها تيليفونو، عمرها قالتلو عطيني الكود ولا آري نشوف لا عادي، ولكن دابا هي قرات إسم ” جُوّيْرِيّة ” إسم إمرآة، غيرها هي، مصونياليه على الصباح او مسيفطاليه ميساج عاد، كلاوها يديها خسها تعرف شنو فداخل الميساج، قلبها كتحسبيه كيضرب كغير العادة ديالو دقات متسارعة وخوف متملك من أنه يكون الزوج ديالها، راجلها وحبيبها وروحها، بدلها، بدلها بأنثى غيرها، سمعات الرشاش تطفا، ومعاه بسرعة رجعات التيليفون لبلاصتو، ورجعات تكات عاطية بضهرها، عينيها بداو كيعمرو بالدموع، شنو وقع ..؟ هذا السؤال لي كيتراود فالذهن ديالها، يا ترى آشنو وقع تاخلاه يبدلها، والسؤال الأكبر ! شكون هادي ؟ وفين عرفها ؟ وكيدايرا ؟ .. راسها غايطرطق وحالة رعب لا مثيل لها، ردت فعلها كبحاتها فالداخل ديالها بأسئلة متكررة وماعندهومش جواب، سمعاتو خارج ماقدراتش تشوف فيه، خايفة تشوف فيه، وتفقد إحساس قلبها لي كيقولها نصر عمرو يخونك أزينب نصر كيبغيك نتي، ماقدراتش دور، سمعاتو هز التيليفون فيدو غمضات عينيها بحرقة، وضقات قلبها كيتسمعو لدرجة كتقول دابا وهو وقف، واحد الإحساس صعيب إتوصف، رجع حط التيليفون، ومشا للماريو كيبدل حوايجو، زادت سدات عينيها من الأحسن ماتبينش ليه راه فايقة، حيت فالداخل ديالها واحد الموجة وكأنه هدوء قبل العاصفة، أكيد أي مرأة وهي على نهاية من علاقة حميمية كتشوف متصلة أخرى كتعيط لراجلها وفصياح كيف هذا راه غاتبغي طرطق غاتبغي تنفاجر، بقات مدة

115__صامتة، مابغاتش تقول حتاشي كلمة شافتو لبس حوايج الخروج وتعطر كيف عادتو وهز تيليفونو ومشا خرج، غير سمعات باب الدار تسد وهي تحل عينيها نازلة دمعة باردة منهوم ناضت كالسة جابدا الغطا على سدرها، ومور دمعة طاحو جوج وثلاثة تارجعو شهقاتها كيتسمعو، طلعات يديها شادا على راسها، وكتفكر آخر ايامهوم وهاد الشهراين لي دازت مور الفقدان ديال ولدهوم، مور فقدانها لجنينها لي متعطاهش الحق باش اعيش فهاد الدنيا باش تسمعو كيعيط بسميتها، حيدات عليها الغطا وناضت كتمايل تاشدات على الماريو ودموعها شلال منهار، تادخلات لحمام وهي توقف حدا المرايا، وشافت وجها فيناهي زينب لي كانت تقريبا هادي قبل عام فدارهوم، كلها نشاط وحيوية، شافت كيفاش رجعو هالات سوداء تحت عينيها، وشعرها لي مابقاش كيف كان متجعد وغير كيتستقط وتمشطو من الدوش للدوش، فمها لي غير كيتقشر وناشف، شافت فالكرش لي ولات عندها والغلاضة لي بدات كتحس بيها، كولشي تغير فيها كولشي، اه هادي لي كانت كتقول انا ماغانتبدلش مور زواجي، انا غانبقى كيف كنت، اه هادي لي كانت تضحك على اي وحدة تزوجات ورجعات غليضة ومهملة ومكتهتمش براسها، ولكن شنو واش ماكانتش دايزا من نفس تجريبتهوم ؟ ….

دخلات فوسط الرشاش والماء هواد عليها سراب، كتفكر غير فالايام الاخيرة وكتفكر كيفاش تبدل التعامل ديال نصر معاها وكيف رجعو الغواتات والمدابزات كل نهار، زعما تكون هي غالطة فحقو، تكون هملات راسها مور الإجهاض دولدها، تكون خلاتو يقلب على أنثى أخرى باش تملئ النقصان لي خلاتو هي، ولكن علاش ؟ علاااش الخياانة علااااش … عرفتي علاش ماكانتش قادرة تسولو حيت زادت خافت كانت خايفة يأكدليها داكشي لي فراسها، وقد ماكاتعرف نصر صريح قد ماكاتعرفو يديرها، رجعو طاحو دموعها بغزارة، علاش كيوقع معاها هاكا علاش ؟ واش ماشي من حقها تعيش واش ماكنحقهاش تحس براسها عندها حياة سعيدة، علاش تاحد ماحس بيها، علاش ماقدروش افهمو هي باش دازت، ماجات تخرج من مارثة تاطاحت بماكفس ومن عند اقرب الناس لقلب حبيبها، وفكل مرة كتشوف فانها هي السباب فسخطو على مو كتزييد تألللم، علاااش ماكيحسووش بهااادشي علااش، هي ماقادرااش تقول مشاعرها، ماكاتقدرش تفصح عليهوم ومن صغرها وهي هاكا، ماعمرها قالت اشنو كيضرها فقلبها ولا اشنو باغا ولا شنو محتاجة، كتسكت وديما كتسكت حتا كتجيبها فراسها، ليسات البينوار وبقات كالسة فالناموسية وشعرها راداه جنب، كتشوف وتفكر، وكأن الزمن متوقف عندها، مايمكنش تبقا هاكا، مايمكنش تفرج فراجلها كيخونها، خايفة تسولو ويكون سؤالها النقطة لي تفيض الكاس، ناضت باقا بالبينوار مشات ليتيليفونها هزاتو وعيطات لبسمة .. غير جاوبتها شافت حالتها وهي تسولها ..
زينب .. بسمة عطيني شي لاصال فمراكش يكونو دوليكس .. باغا نتسجل واليوم قبل غدا ..
قطعات معاها ومشات حيدات البينوار لبسات حوايجها دالخروج والحرقة فقلبها كطلع وتهبط وكاتحاول تصرف بهدوء وسيفطاتلو ميساج .. أنا غانخرج نتقدا شي حوايج مين تكون جاي عيطلي نقول فين انا ودوز مورايا ..

هزات الفلوس والساك وهبطات مشات على رجليها كسكنو غير فالسونطر، دخلات لواحد القيسرية، كتشوف الحوايج تاكيوصلها الميساج ديالو فتحات التيليفون كاتقراه .. حبيبتي خودي راحتك، كيصبحتي بعدا مزيان ؟ .. بقات كتشوف فالميساج وتسرط ريقها عضات على شفايفها دايرا ابتسامة جانبية .. واحبيبي كيفاش بغيتيني صباحي يكون مزيان وانا ماشفتكش فيه … سدات التليفون وحطاتو وهزات فيديها واحد الكسوة فالأسود قصيرة كتجي حد الفخاض سوماتها وشراتها تاكيوصلها ميساج هزاتو مبتاسمة لقاتو هو طبعا مجاوبها .. خفت نكد عليك .. عوجات شفايفها ورجعات ثاني جاوبات .. حشووووومة احبيبي تقول هاكا دابا بصح قلقتيني .. وسدات التيليفون وحطاتو فالساك باش ماتزيدش تجاوب، تاكاتسمعو كيصوني خلاتو هاكاك وكملات التقدية ديالها على خاطرها شرات كسيوات طوال والدرور ديالهوم وعبايات وسنيدلات مع هاد الصيف، تادازت لواحد الحانوت ديال الملابس الداخلية شرات لي دوبياس ولي شوميز دونوي على الجهد، عاد خرجات للشاريع وهزات تيليفونها كيصوني ثاني عاد جاوباتو بعد ماخلاتو 3 ديال ليزابيل ..
نصر .. فينك ..
116__زينب .. ( بابتسامة ) انا غير فالسونطر احياتي الشاريع الكبير غاتجي لعندي ؟
نصر .. وي بقاي تما سانك مينيت نكون عندك ..
تبسمات فرحانة … وبقات واقفة كاتسناه، تاوصل بطوموبيلتو كتشووف فيه بابتسامة وقف كيشوووف فيها وهي تمشي بهدوء ركبات حداه ودارت السمطة عاد شافت فيه وهي تحني عندو سلمات عليه بوجهة حاطا يديها جيهت عنقو ومع جات بعدات عاوداتلو بوسة جيهة فمو ..
زينب .. صاڤا احبيبي كيدوزتي صباحك مزيان ..
نصر .. ( كيشوف فيها بنص عين وداير ابتسامة خفيفة جاتو فشكل ) هه لاباس ولله الحمد ( قلع غادي ومرة مرة يشوف فيها ) ونتي ( غمزها ) اش كاين تما ..
زينب .. ( كترمش عينيها بشوية ) اانا ماالي ؟؟؟
نصر .. ( تنهد وهزليها يديها بسها ) مزيان غير مين شفتك ضاحكة ..
زينب .. ( كتحلل فعينيه وعقلها مع السمية عقلها غايطج بالتفكير ) خه ياك وتانا احبيبي راحتك كتهمني ..
نصر .. ( ضحك ) نهار كبير هادا ..
زينب .. علاش ؟ فيا شي حاجة غريبة !!
نصر .. لا هو هاداك خمسة ونص ( غمزها كيضحك ) ..
زينب .. ( ضحكات طالقة راسها ) ياك بعدا ..
نصر .. نمشيو لشي غيسطو نتغداو برا ..
زينب .. لي بغيتي احبيبي ..
نصر .. انا غانشوف واحد الغيسطو يالاه فتحات دايرا طوندونس هاد الايام ..
زينب .. اوكي ( مدات يديها شعلات الموسيقى من تيليفونها ورجعات شافت فيه ) ااه حبيبي ..

نصر .. ( مبتاسم ) وي كبيدة ( عاود باسليها يديها ) ..
زينب .. كنتي قلتلي على الخدمة الصراحة أنا ماكرهتش ندير ميكاب ارتيست ..
نصر .. ( شاف فيها ) عندك مع هادشي ..
زينب .. ( حركاتلو راسها ) من صغري وانا كنحماق على الميكاب وكيعجبني نصايبو ونقادو وكنت كنفكر نديرو مي دوماج على حساب القرايا وبابا ماكانش اخليني واصلا ماكاينة حتاشي ايكول لي مزيانة فبني ملال ..
نصر .. اييه مرحبا قلبي على شي ايكول هنا فمراكش وتسجلي ..
زينب .. ( عينيها غايطيرو بالفرحة ) حلف ماعندكش موشكيل ..
سطاسيونا الطوموبيل حدا الغيسطو وشدليها يديها .. حبيبتي نتي غير تكوني مزيانة وفراحتك كولشي غايكون مزيانة بقايليا غير ضاحكة وماتعبسيش ( ضربها لنيفها بشوية ) ماكاتجيش معاك التغوبيشة، ديري لي بغيتي ومين تخرجي ضربي المحال على حساب راجلك ..
عنقاتو طايرا بالفرحة وهو دور يديها على ضهرها الحمد لله غير مين شفها ضاحكة، وهي كذلك معنقاه والعرام دالافكار كيدورو فبالها

117__دخلو للغيسطوغون شادا فيدو لسو ودومونداو .. وهي ماتعاودلو على الميكاب ارتيست وكيفاش كيخدمو والى كانت مشهورة وهو كيسمع ليها ولا انه حس بالملال بلعكس كيشوف فيها بابتسام وهي مع كل تعبير ضحك، ومرة تبتاسم وتسد عينيها وتعبر، بقا شادليها على يديها، وكيشوف الحلاوة ديالو كضحك هادي هي الدنيا ومافيها، تحطليهوم الغدا، كتاكل وتبنن عليه وهو كيضحك ومرة توكلو زعما، وهو كذلك دوزو وقت زوين، تاسلاو وناضو هزها، مشا داها لواحد المول، غادا شادا فيه، زاد كيشرليها الحوايج، ودخلو عند مالين اليتليفونات شراليها تيليفون جديد بحال ديالو، وهي فرحااانة ماقاداها فرحة، ركبليها تم نيت مول التيليفونات الرقم ديالها وصايبوليها وخبعات القديم فالساك، وشداتليها فيديه خاشية صبيعاتها فالصبعين ديالو ووقفاتو حدا ديكاطلون دخلات شرات الحوايج دالسبور وعلماتو بلي غادخل دير السبور فرح وعجبو هي متهز ودور تشاور معاه وهو داير يديه فجيبو وكيعطيها رأيو بصراحة هادي تجيك مع هادي ولوخرا لا، شرا حتا شي تويشيات لراسو عاد خلص خرجاتلو ب 2500 الدرهم وهي بقات زامتا على فمها زعما ببرائة بقا فيها ناري شحال خصر عليها غير فهاد الخرجة وشوية شاف فيها غمزها بابتسامة شد من عندو الساشي وجا شاف فيها ..
نصر .. مال حبيبتي مم ..
زينب .. ( بصوت رقيق كضحك ) كترت عليك ياك ..
نصر .. ( دور يدو على كتيفاتها كيضحك ) حبيبتي كتفكر فيا اا
زينب .. هه وشنو نورمال راه نتا لي عندي
نصر .. يخليك ليا اكبيدة لي بغيتيه قوليه انا كلي ديالك ..
ضحكات بابتسامة خجولة مهبطة راسها ومع غادي تعليهوم كتقشع بسمة وسارة وأفنان فواحد المحال ديال الدراري الصغار ..
زينب .. ( متفاجأة ) اوو هاديك ماشي بسمة ؟؟!
شاف نصر وهوما يلقاهوم .. وي ولاهيلا هه صدفة زوينة ..
زينب .. ( عيطاات غادين فجيهتهوم) افناااان ..
ضارو بثلاثة كيشوفو وهي ضحك افنان جات كتجري تعلقات فنصر كضحك ..
افنان .. بااابي توووحشتتتتك ( عنقااتو مزيرة عليه )
بسمة .. ( كضحك ) زينب هههه نتي هنا ..
زينب .. ( سلمات عليها ودازت لسارة ) واخا عليكوم حصلتكوم ههه شكاديرو هنا ..
بسمة سلمات على نصر وكتهضر .. والو خرجنا شوية افنان بغات تخرج وخرجناها تفوج ..
افنان .. باااابيي شفت واحد بااربيك زويينة وسارة مابغاتش تشريهالي ( بغضب قالبا شفايفها ))
نصر .. اجي مشريوها للبغانسيس ( شاف فزينب ) هانا غانمشي نشوف لافنان شنو بغات ..
حركاتلو راسها ودارت مكملة مع بسمة .. لاباس عليكوم بيخير سارة صاڤا ..
سارة .. هه الحمد لله اختي بيخير ..
بسمة .. كيوليتي نتي مزييااان ..
زينب .. هو هادااك مزيان، شكنتو كاديرو تما ..
بسمة شافت فسارة ودارت كضحك معاها .. صراحة مزال ماقتليك واحد الخبر ..
زينب .. ( غنزتها كضحك ) شنو ؟؟ ههه
بسمة .. انا حاملة وعندي 3 شهور دابا ..
زينب .. ( ضحكة بحالي ذبالت شوية ورجعات عاد ضحكات ) ههه حبيبتي مبروووك ( عنقااتها ) مبرووك
بسمة .. ههه الله ابرك فيك اختيتو والعقبة لييك ..
زينب .. امين .. وعلاش ماقلتيهاش ليا ؟؟
بسمة .. الظروف وصافي راك شفتي اصلا انا يالاه عرفت هادي شي طخوا سومين ..
زينب .. ( متفاجأة ) ومجاك لا وحم لا والو
سارة .. ( ضحكات ) وماحساات بوالو كون ماشافت ليغيكل تعطلات كتر من القياص ..
زينب .. ( بابتسامة ) سعدااتك ( بحالي بقا فيها الحال ) ماقلهاش ليا حتا مهدي
بسمة .. ( جراتها غادين لمحل ديال الالعاب ) وصاحبتنا راه قتليك والله مع داك الظروف لي وقعو وحنا عارفين جرحك باقي جديد مابغيناا نقولوليك والو هادا مكان ..

118__زينب .. ماشي موشكيل المهيم هو تكون صحتك مزيان وصحت البيبي مزيانة
سارة .. ( هزات واحد اللبسة صغيرة فالغوز ) ويينو شووفو شحال زويينة ..
بسمة .. ياااي ياختي فيا واحد الحماس نشري هادشي كامل ..
سارة .. يا ختي شريه يالاه تلحقي تعمري داك المخيلة بنادم كيداير
بسمة .. ياك لمووك هههه اجي اجي شوفي هادو ( تقيشرات صغييورين ) ويينو ..
نساحبات زينب بهدوء من حداهوم غادا لعند نصر وقلبها مزير، حطات يديها على كرشها كتفكر كون كان دابا باقي كون راه كتوجد للسبوع لي غاديرلو تاوصلات لعند نصر شافت فيه عينيها مدمعين كان عاطيها بالضهر وهاز افنان كيوريها فالمونيكات ويعطيها طاحت دمعة ماقدراتش تحبسها كل مرة كتشوفو كيلعب مع افنان كتقول كيفاش كان غايكون لو كان عندو بصح ولدو ولا بنتو لي فيدو وهي عارفاه كيفاش كيلعب مع الدراري الصغاار وكيفاش كيديرليهوم الخاطر سدات عينيها داعية فخاطرها باش ربي يرزقهوم وتعوضو فأقرب وقت

جا الصيف وقررو يسافرو للشمال فيه غايدوزو الكونجي، جمعات الدار على حقها وطريقها وجمعات حوايجها وحوايجو، والغدليه ناضو فالصباح بكري سافرو داو معاهوم تا افنان وسارة تاهوما يفوجو، وصلو لتطوان عاد شدوها لواد لاو تما فين قرر نصر اكري واحد الدار من عند واحد صاحبو كان كيمشيليها ايام كان زوفري مع صحابو، زينب عجباتها الدار متولة ومقادة وعاد جات كطل على البحر، ونيت كبيرة بحيت غايدوزو سمانة وفالويكاند غايجيو حتا عائلتها، داك النهار غير وصلو طاحو دغيا عيانين انعسو بحكم الطريق طوييييلة، تالغدليه حلات زينب عينيها دارت شافت حبيبها ناعس على كرشو غير بالشورط والفوق عريان، بتاسمات وباستو من عنقو وناضت لبسات بيجامة بتيشورت وسروال بحكم كانت ناعسة بدوبياس، وخرجات للكوزينة جابو معاهوم كولشي بدات توجد الفطور تاسمعات خطيوات صغيورين دارت لقاتها افنان معنكشة كتمسع فعينيها بالبيجامة ضحكات وهزاتها لعندها داتها لطواليط غسلات ليها وجها ومشطات ليها شعرها وداتها لصالون شعلات ليها التلفازة كتقلب ليها على شي قناة دالروسوم، ورجعات للكوزينة تاكيدخل عليها نصر شعرو هابط على جبهتو وباقي عريان من الفوق غير بالشورط صوتو مبحبح مع داك الصباح ..
نصر .. صباح الخير حبيبتي ..
زينب .. صبااح النور كيصبحتي مزيان ..
نصر .. مزيان ديرلي شوية ديال الماسخون جيبيهلي لحمام نتوضا ..
حركاتلو راسها سبقها وهي دارت داكشي لي قال تاسخن وداتولو باش اتوضا بيه ورجعات كتكمل بدات تحط فالطابلة وضحك مع افنان، تاخرج نصر لبس عليه التيشورت وسروال دالكيط وفرش السجادة كيصلي، كلسات هي كتوكل افنان وتشووف فنصر شحال كيعجبها باش كيجود بصوتو كاترتاح ليه وقلبها كيتفج دخلات عليهوم سارة ضاحكة كلسات تاهي تفطر كيبقاو فيها بجوج كاتبغي تحسسهوم بحال بناتها واخا ماكبيراش بزاف على سارة تقريبا ب 7 سنين ومع طلك كتبغي تحسسهوم بحالي مهوم بحكم فقدو وليديهوم من الصغر، سالا نصر كمل معاهوم الفطور فجو عائلي ناشط حتا وصلات داك الحداش وهي تنوض زينب واقفة ..

زينب .. يالااه يالااه يالااه ليي عندو شي قسة يجمعهاا نشدوو بلاااصتناا فالبيحرر يالاااه
بقا نصر كيضحك .. خلينا غانشوفو الفطور منين داز
زينب .. لا وااالو ممنوع نوضو يالاه غانمشيو للبحر حنا جايين بااش نخرجو ماشي نگلسو فالدار ( هزات افنان ) يالاه نبدليك
سارة .. ههه عندك الحق دابا هي اللولة ( اجي افنان معايا )
افنان .. ياااااااي انمشييو لبببحرررررر ..
مشات هي وسارة وهي تحي زينب كدفع فنصر .. يالااه ايوااا نووض
نصر .. رصاااي هانا غانورييك ..
وقفات حاطة يديها فجناابها .. مم اش غادير كاع يالاه فرجني ..
شدها بسرعة جيدها لعندو وزير عليها بفخاضو دمتها لعندو ودور ليها يديها تابدات كتغوت ..
نصر .. يالاه مال مك دابا تزعزعي نشوف

119__زينب .. ااااي ورصاا ابناادم ماااالك مااالك هاكا ( بقات كاتزافط معاها )
نصر .. هانا غانگرضك ابنت الحاااج الله اهديييك ( طلق من يديها بدااا يهرها )
زينب .. اي ههههه ( كضربو على كتاافو ) والشييبااني راااك كليتينيييي …
نصر .. هاد الشيباني هو لي فشي وقات كيخليك ترغبيه ( غمزها ) نفكرك ولا نسكت ..
حلات عينيها بجهد وخطفات يديها على فمو .. ويليي ويلييي ( بالحس كدور موراها ) سسكوووووت هانتا غاتشوهني

لبسات بسرعة البوركيني كانت شراتو قبل ماتجي وهو حداها كيليس الشورط عاد مشات كدير ليكرون دالشمس وجمعات فساك خاص بالبحر لومبرصولاي وقرعة دالما وجوج فوطات مشات لكورينك جمعات بيسكويات لافنان وخرجات لقات سارة خارجة بدوبياس ومن الفوق لابسة كاب دالبحر حد الفخاض كيبين بقات كتشووف فيها وشافت فنصر مين خرج تاهو بقا كيشوف فيها بحالي ماعجبوش الحال ولكن مابغاش اهضر فالاخير كيبقاو بنات خوه وهو ماشي ولي شرعي عليهوم اقدر افنان احكم عليها بحكم هو لي رباها ولكن سارة لا، طلع راسو شاف فزينب غمزها مبتاسم رداتلو التبسيمة وهز افنان فيدو والبارزصول فيد، ومشا تابعاه سارة وزينب، قطعو غير الشاريع ووصلو للبحر، دنيا كانت شوية بدات تعمار، قربو شوية لجيهت الما وحطات هي ساكها والفاطي وواحد الحصيرة صغييرة فالغوز فرشاتها وهو حيد النضاضر مدهوم لسارة وحفر باش اركب الباراصول اما زينب جرات افنان عندها كتلبس ليها وضحك تاشوية كتسمع الضحك دالبنات دورا لي غاضور غاتلقا ربعة دالبنات كولهوم بدوبياسات وكولها كيف ذايرا وحدة بعدا تما طايتها خطيييييرة ولابسة دوبياس فالاسود وصايغا شعرها بالزعر وفيها واحد السمورية دالبرونزاج خطيرة، صغرات فيها عينيها ومع لابسة النضاضر ماكيبانوش فين كتشوف، كتشوفهوم كيشوفو فنصر ويضحكو دارت شافت فيه لقاتو صايب البراصول بمساعدة سارة، تغددات عرفاتهوم حطو عليه العين، تابعد نصر من تحت الباراصول كيشوف فالبحر وهو يمد يدو حيد التيشورت لي لابس، وصافي تما كمالت الباهية، البنات حوالو وزينب طرطقات معاهوم، بقات تدلك فافنان مغددة ..
افنان .. طاظا ابشوية ضريتني ..
زينب .. ( عنقاتها ) حبيبتي سمحيليا صافي راه ساليت ليك ( وهي طيح عليها طن ) سيري سيري لعبي مع بااااابييي ..
ضحكات ليها افنان ومشات كتجيب الالعاب ديالها، بينما نصر فتح الكرسيي كلس فيه ودار شاف فزينب وسارة ..
نصر .. غاتعومو ؟
سارة .. ( كتحيد الكاب ) انا غاندخل نعوم دابا ..
نصر .. مزيان ماحد البحر كيعمر ..
زينب .. ( بابتسامة صفرة ) انااا بااقيي شوية ..
نصر .. خودي راحتك احبيبتي ..
زينب .. ( فخاطرها : قووولها بزز العار ) ..

مشات سارة تاهية عندها طاية واعرة وبيضة والشعر داايرالو ضيكراضي عندها فالقهوي مشات داخلة للبحر تاغطسات، وافنان جابت العابها لرملة وبقات كتلعب شافها نصر مبتاسم داير نضاضر وغير بشورط متكي على الكرسي شاف فزينب ..
نصر .. اري داك الطربوش ..
مداتولو هي كالسة تحت الباراصول وفنفس الوقت عينيها مع البنات لي حداها قهروها وتقول واش بغاو احيدو عينيهوم على نص، ماكرهاتش تنوض تقلعايهوم عينيهىم ..
بقات هاكاك ونصر مرة مرة يلعب مع افنان، تاكتشوف ديك الزوينة فيهوم نايضة والكرة فيديها ونايضة معاها وحدة اخرى تاهية والشعورات مطلوقين والنضاضر فالعين، واللحم داهنيلو لومبر كيشعل مع الشمس، مشاو تالقدام نصر قبالتو وبداو كيلعبو بالكرة، زينب بدات ضرب بفمها كتقول غاتنوض تريش شي وحدة ومع نصر داير نضاضر ماعرفاتو واش كيشوف فيهوم ولا مع سارة لي كتعوم .. ناضت شااعلة شافت فيه ..
زينب .. حبيبي يالاه نعومو
نصر .. بلاتي تاتخرج سارة باش تبقا مع افنان ..
زينب .. وراهي جاية ..
دار شاف لقا بصح سارة خارجة من الما كتطر .. وهو يوقف ..
نصر .. ( كيحيد النضاضر ) يالاه ..

120__حيدات عليها الكاب بقات ببوركيني فالاسود كولون مزير مع الكسوة ديالو مكتوبة فيها النايك وشعرها مجموع تحت بوني كيبان غير عنقها البيض كيشعل، ومع عامرين فيها غير الجناااب والسدر ولي عونش عاطيينها جاها البوركيني خطير مع فرمتها غير مين لعبات شهر لاصال نقصات الكرش، وطبعا مور الزواج شحال من حاجة تقادات فيها، شافتو تقدم شوية عليها وهي يالاه غاتشد فيه تاكتشوف الكرة جات فرجلو طلع عينو فديك الزوينة وهي تهضر بالداخلية بشوية دالفرنسية ..
البنت .. باغدون هههه ..
يالاه غايهضر وهي تجي زينب كتجري ضربات الكرة برجليها تاطيراتها فالسما نيشان للما وهي ضور شافت فيهوم ..
زينب .. اوبس ديالك ؟؟ ( شافت فنصر ) ههه حسابليا ديال افنان ..

شاف فيها نصر غير كيشوف وهي مبتاسمالو ومشات شدات فيدو وشافت فيها ..
زينب .. سوري حبيبتي ماشي بلعاني ..
البنت .. ( تعصبات ) ماشي موشكيل ( مشات كتشوفها وهي عاينيها عليها ..
مشات زينب جاراه لبحر وهو يهمس ليها فودنيها .. متقوليش ليا دابا غرتي منها ؟؟
زينب .. ( علات عينيها مرمشاهوم ) نغييير منها لواه لواه اش فيهااا مانغيير علييهااا شووف كيداايرا ..
نصر .. ايوا راه شفت نيت كيدايرا ( بغا يعصبها شوية )
زينب .. ( طلقات منو ) شنووووو دااباا ماحشمتييش وكاالس تقولهااليا بلا حشمة بلى حيااا كتشووف فييهاا سير سيير بووسها نتاا حسسن ( مشات مقلقة زايدة للما تاكتحس بيه جبدها بسرعة وهو يهزها لعندو ) وييلييي شكااديير
نصر .. ( غادي داخل بيها ) غادي نعوم القطة ديالي المغيارة ..
زينب .. لا لا نصر لا مادخلينيش ماكانعرفش نعووم لااا
نصر .. ( باقي داخل ) معايا احبيبة غاتولي كتعرفي تعومي ماتخافيش ..
زينب .. ( كتحس بالما كيقرب من تحتها يعني راه وصل لنصو هو بدات تحل عينيها ) لاااا انصصصصر لااا ولااااا ( بدات تفركل برجليها )
كيموت عليها بالضحك .. ورصااي غيير رصااي ..
يالاه غاتغوت وهو يهزها تاهزها ولاحها تاطاحت كاملا فالما حسات براسها هبطات باغا توصل للأرض والو تاكاتهدها يد من تحتها وتخرجها تاشهقااات كتمد يديها خسها غير فيمن تشد وهي تشوف عنقو جبدات عليه معنقاه بيديها ورجليها بحالي غاتموت ..
زينب .. ( بدات تغوت ) ولاااااا لاااااا لااااا وااااالااااا

تفرشخ عليها بالضحك عمرو شافها هاكاك وعرفتو لاصقا عليه بضفارها درجليها ويديها بحال شي مشة نيت ..
نصر .. وغير طلقي راسك الحمقة وااش نتي منيتك غانخليك انا
زينب .. ( صعرات صافي الخوف والرعد كتقطر ) واالااا لاااا انصصصصر لاااااااا
نصر .. ( رخاا يدو ) هانا هانتي شش غااابشوية عليك ( ضحك ) زينب راه كولشي كيتفرج فينا
زينب .. ( كتغوت مخلوعة ) وييتفرجووو وانااا ماالي بغيتيني نموت ..
نصر .. مالي حمق نخلي حبيبتي تمووت ( دور يدو على ضهرها وحطات راسها على كتفو جيهت عنقها مزيرة عليه وهو كيهمس فودنيها ) هانتي غير بشوية شش حبيبتي واش حنقة نخليك تغرقي ماكاتيقيش فيا ..
بدا كيمشي بيها فالما بشويية وهي شادا عليه ..
زينب .. غابشوية انصر كانخاف ..

121__نصر .. كاتخافي وانا معاك ( باسها فعنقها ومع شفايفو باردين بالما حسات بالتبوريشة ) مم !!
زينب .. ( زادت زيرات على ضهرو العاري ) ماتخلينيش ..
نصر .. ماغانخليكش ( كيبعدها ) اجي غير نوريك ..
عاودات زمطات عليه .. الاااااا لااا بعد خرج شوية ونبعد دابا لااا ثم لاااااا
تنهد مع هاد المخلوقة بقا كيرجع بيها شوية تاوصل للحدو هو .. يالاه هبطي شوفي واش وصلتي لحدك
زينب .. وقف بعدا نتا نشوف وقف
نصر .. واهبطي ازينب واش غاتسخطيني ..
زينب .. ( شافت فعينيه ) اتخليني والله مانتفاهم معاك الا البحر انصر
نصر .. وهببطيي ولا غانغرق مك صحا
بعدات بشوية هي حطات رجليها وهي تخوي بيها رجليها تاهبطات وهي تشد على الشووورط غاتهبطو تامد يطلعها غابيدو دغيا كتبقبق خرجها شهقات بدات كضرب على كتفوو
زينب .. وزبببلللل المررضض تفووو وااااا بعد منيي ( دموعها بداو اطييحو )
نصر .. ( زيرها العندو ) عرفتي اشنو قصتي دابا عاد وشنو كنتي غاديري ولا ماعرفتييش اكامونتي ..
زينب .. ( كتشوف فيه وفمها كيترعد مع الما بارد ) كيفااش كاموننتيي تااني ( لي فيها مامكفيها )
نصر .. حيت دايرا بحال الكامونيين تخافي ماتحشمي ..

عوجات فمها .. ايوا بازز
نصر .. دابا شنو بغيتيني نطلقك ثاني
زينب .. انهز حوايجي ماتعرفني فين مشيت
نصر .. ( ضحك مثقل ) ودابا نتي اكبيدة راك بين يدي ومزال فيك الهضرة ..
زينب .. دابا شنو بغيتي باش طلقني نمشي ..
نصر .. اوو هادا عرض محدود ولا كيفاش ؟ ( غمزها )
زينب .. ( حركات كتيفاتها باقا متكية يديها على كتافو ) لي بانليك
نصر .. ( قربليها همس ليعا فودنيها ) اش بانليك فشي ليلة تفكريني بيها فايامنا اللولة ( وبعد كيشوف فيها بابتسامة جانبية )
زنيب .. ( حمارو خذوذها عرفاتو كيمعني على الليلة لي زعمات عليه هي نيت ) احم دا دًدابا دابا ..
نصر .. A O I ) زيرها لعندو ) غابشوية عليك احبيبة ( غمزها بشوية ) راه خمسطاشر يوم ماداق حلوتك ماتحنيش فيه زعما ..
زينب .. ( هبطات راسها عاضة على شفايفها ) ن ا نخرجو راه بردت ..
نصر .. شوفي فيا .. ( طلعات عويناتها وشفيراتها طايح منهوم الما كيقطر حمقاتو بالمنضر ديالها ) واش لي عندو بحال هادي يشوف فشي وحدة اخرى ( قرب باسها من حنكها حيت حشومة يبوسها من فمها كيبقاو فالبحر ) أنا راه من نهار شخشختيليا الطوموبيل ديتي معاه حتا القلب ..
زينب .. ( بابتسامة خجولة زيرات على ضهرو ) ههه ..
نصر .. كضحكي دابا الفارة ههه ( بدا كيزيدها خارج بيها ) حاولي علينا راه قليب واحد لي عندنا ..
صافي زمتها ماقدراتها مازال تهضر حتا وقفات كضحك غابوحدها غادا وهو كيشوف فيها طلع يدو كيدوز شعرو اللور والما هابط مع سدرو، شافت فيه احح اش هاد الخير عندها ماكرهاتش تاكلو تم نييت حسات براسها سخنات ، بعدات شوية زايدا قدامو، وهو يشوفها، كيفاش البوركيني مزير عليها وكيبين كااع المناطق ديالها، صغر عينيه ومشا بخطوات مسرعة حتا دور يديه على كتفها زايد موراها مغطيها بجسمو هي مافهمات والو ..
زينب .. ههه ماااللك ؟!!
نصر .. حاضي مراتي عندك شي مانع
زينب .. ( ضحكات ) لا ..
بقا حاضنها تاوصلها للباراسول كيضحكو مع البنات وكلسو وهي كتشوف فداك البنات لي باقين حاطين العين، رجعاتلهيا الفقصة ثاني ،، وبقات كتشوووف فيهوم .. تانوضات نصر ..
زينب .. حبيبي عافاك ماتجيبش لينا شي مونادا نشربوها عطشت ..
نصر .. مرحبا

122__ناض هز الفلوس ولبس تيشورت ومشا، وهي دور عند سارة ..
زينب .. سارة لهيليا افنان
سارة .. فيين غادا ؟
زينب .. ( واقفة ) عايني ..
مشات زينب حتا وقفات على ديك الزعرة وهي طلع عينيها كتهبط وطلع فيها ..
زينب .. ( طلعات ونزلات فيها ) شوفي احبيبة غانقوليك جوج كلمات وغانمشي داك الراجل لي من صباح ونتي تحلوني عليه ومابغيتيش تهبطي عينيك راه ديال مالينو سمعتي وراه ماغايشوفش فيك واخا تموتي غير تهناي ودابا خليت ليك الخير ..
زادت مارجعاتش سمعاتها هي بقات كاتعاير وخلاتها هاكاك بلاكة ورجعات لبلاصتها سارة بدات كضحك .. اويلي اش درتي ..
زينب .. خليها وتحي تحط يديها لما نوريها اش كنسوا ..
سارة .. والصراحة تاهوما عيقو وييلييي
زينب .. براسهوم
كيسمعو تليفون كيصوني .. التيليفون دعمي كيصوني
زينب .. اري نشوف
مداتوليها وهي تلقا ثاني اسم جويرية هاد الاخت لي ماسوللاتش عليها ولا جبدات الموضوع لنصر بحكم مارجعش تعاود وهاهي كتشوفو دابا ثاني

بقات كتشوف فالتيليفون ويديها مترددة نجاوب ولا لا، شاف فيها سارة بحال هاكاك وهي تهضر .. زينب مالكي ؟
زينب .. ( شافتف فيها ) الا والو … ( قطع فيديها التيليفون )
سارة .. شكون صونا ؟
زينب .. ماعرفتش يمكن شي صاحبو ..
حركاتليها غير راسها وضارت كادير الصناطات اما زينب العافية شاعلة معاها شكوووووون هادشي مدام عيطاتلو تادابا اذن كاينة شي حاجة دورات راسها شافتو جاي وساشي فيديه حطات التيليفون بعيد عليها ورجعات كتشوف فافنان وهي مزيرة على اليد دالكرسي تاوصل ليهوم ..
نصر .. ( مدليها الساشي ) هاكي ..
شداتو من عندو بالنفخة هو طول فيها الشوفة كيشوف ورجع شاف تيليفونو هزو وهي بقات متبعة معاه العين، تاكتشوفو كيبعد وفنفس الوقت كيخربق فيه تادارو على ودنو مبعاااد غايهضر .. قلبها كيطلع وي هوط العيرة دارت فيها نار كتتتحررررق، أكيد غايكون كيهضر معاها علاش ابعد بحال هاكا شداتها البكية وحبساتها بزز دارت فعينيها النضاضر ديال الشمس وفنفس الوقت كتكب الموناضة لافنان، وتفكر وتعاود هاد المرة لا مستحيل دوزهالً حيت هادشي فات على الحد ديالو مستحيل، شافت فسارة شنو غادير وهي معاهوم فدار وحدة، تحشم وتجبد الصداع كولشي غايسيق ليها الخبار وهدا امر ماشي ساهل وموضوع خطير، جا كلس غالكرسي ديالو بقات كتشوف فيه، واش زعما بصح يقدر اخونها اقدر تكون عندو شي وحدة اخرى، اقدر اشوف فشي وحدة اخرى، كتفكر معاملتو ليها وتقول مستحيل وتعاود تفكر السمية وترعد وتشدها السخفة، تقدر اي وحدة تقول عادي مالكي ماتسوليييهش ماالكي ماتصاارحيهش ولكن رااه صعييب خااايفة تصدم خااايفة يتهرس قلبها وعاد دابا وقدام البراني خايفة تشوه، دار شاف فيها كيهضر معاها وهي عقلها غايب رجعات كتجاوبو ببرودة وبكلمات قلال، دوزو شوية وناضو جمعو مشاو للدار ودخلات زينب هي اللولة للدوش مدخلة فيديها افنان، عقلها مابقاش وكاع الفرحة والحماس لي كان فيها تهجر، اصعب حاجة هي تشكي فراجلك لي شاركة معاه الفراش انه كيخونك، كترلي خايفة ومتررددة وكتحسي بحالي كاديري لراسك الموت البطيييييئ …..

123__رجعو تصرفاتها باردييين، كيهضر معاها تجاوبو على قد سؤال وحتا ضحك ماكاتضحكش، تاكيبقا يسولها على مالها، وهي ماعارفاش راسها بيديها فسمن دوامة، كينعسو فليل كتبقا تشوفو شحال مكونيكطي وعاطيها بالضهر، كيطيحو دمعات خفاف من عينيها وكتحاول تصبر راسها كيفما كان الحال غير ارجعو غاتفرتك كولشي، وهاكا ايام داك السيمانة دوزاتهوم كيالزفت وهو مرض باغي اعرف مالها وهي والو، كيجي اقسها تبعد منو وتقولو راسي كيضرني ولا تاقالو شي حاجة، وكل نهار كتزيد دير كره ليه فقلبها، مامرا ماجوج حصلات لي زابيل ديالها، وكتصبر وكتقول مابقا قد مافات، لتاحقو واليديها فالويكاند وبسمة ومهدي، الدار عمرات، وبدات كاتحاول ضحك مع الاخرين وهو كاتجاهلو، وهو بيدو صبرليها وباغي اعرف مالها بحالي تهزات زينب وتحطات …
كملات الضحك مع واليديها ودوزو داك اليوماين فالنشاط مع خوتها والبحر والخروج فليل وعاد السهارات لي كيدارو كتحاول تقنع راسها بلي عادي ولكن الجرح تطمر على قلبها، وواخا يكون لي كان صعيب تمسحو ..
اليوم ناض كولشي كيجمع حوايجو حيت صافي غايرجعو بحالهوم، كان هو كيجمع فالبيت وهي فالحوايج ..
نصر .. زينب ماشفتيش واحد ساعتي
زينب .. ( ببردة وهي كطوي كسوتها ) شوف فين حطيتيها
نصر .. ( تعصب صافي عيا صابرليعا دار جوج خطوات بزربة وشدها من يديها دورها تاحسات براسها تقسحات وكيدوي كيحاول مايعليش صوتو باش مايسمعوهش مالين الدار ) مااااالكيييي كدوييييي هااااكااا مااالكي اش خسسسك سيميااانة ونتييي مقلوووبة كنقوول يمكن داراها شي حاجة ماابغاتش تهضر ولا مقلقة من شي حاااجة عييناا صاابرييين اش وااقع بساالاامة ممم دوييييييي
زينب .. ( دوات كتبرك على كل حرف ) حي د ي د يييك عليااااا سمعتي ومااتقرببش ليااا اهووون سيري شوف راسك اش داااير عاااد اجي هضر ..
جرات يديها ورجعات كتجمع هو يالاه غايجعر تاكيسمعو الدقان شاف فيها شوفات كون كانو يلقاو اختارقوها حيت وصلات بيه للسطاج للخر، جايبها ودايرليها الخاطر وصبرليها لهاد البرودة سيمانة ماحطش يدو عليها وكيقول مناش واي واقع ليها ولكن صافي وصلاتًو للسطاج اللخر ..
كان باها كيسولو على الساروت رجع هز باليزتو بالخبطة عليها وحوايجو ومشا خرج وهي تعايرو من اللور كترعد وعينيها مغرغرين كاتحاول تحبسهوم مايطيحوش اش هاد الكونجي ديال الزبل واش ماعليهاش حق تفرح حتا شوية زعما

رجعو للديار ديالهو، الديار لي هي عارفة بلي تابعو الكثير ثمّ الكثير، على طول الطريق والهضرة بيناتهوم منقاطعة، من غير سارة لي كتهضر، ومرة أفنان، ولكن بيناتهوم والو، هي شاكة فحبيبها وعقلها غايطرطق وقلبها مشدود على داكشي لي شافت، وهو ماعرف شنو يدير باش اعرف مالها معاه وهي ماكاتعطيه تاراس الخيط، وصلو للدار دخلات حتا سارة وأفنان معاهوم بحكم ولاو كيقضيو معاهوم أعضم الأوقات، غير دخلات للبيت تلاحت على الناموسية كتحس براسها دايخ، العيا والطريق زائد العرامل النفسية، كتحس بمعداتها مقلوبة ومروعة، دخل هو مدخل فيدو واحد الڤاليز، وجا قرب لراسها كيشوف فيها هي حاطة يديها ومتكية، برونشا التيليفون فالشارج وبقا واقف كيشوف فيها ..
نصر .. مالكي ؟
بقات ياكتة ماجاوباتوش قرب وكلس فالناموسية جرليها يديها يالاه غايبوسهاليها وهي تخطفها وتقلبات عطاتو بالضهر ونطقات بهدوء
زينب .. باغا نعس .. ( سكتات شوية وكملات ) عييت ..
زير على القبضة ديال يدو وناض بدل حوايجو ومشا خرج عند البنات لقا افنان نعسات وسارة حداها كتلعب بالتيليفون
نصر .. تاكلو شي حاجة نضومونضيلكوم شي حاجك ؟
سارة . لا اعمي مافيا لي ياكل غانعس ..
نصر .. ( ابتاسم ليها ) تصبحي على خير ..

124__رد عليهوم الباب بشوية ومشا للكوزينة شرب كاس دالما وبقا شحال شادو فيدو وكيدورو وكيفكر فهاد السيدة لي مابقا عارف فين يرد الراس معاها، عيا وهو باغي يعرف شنو يدير ووالو ماكاينش الحل .. دخل للبيت جو الغطا من حداها هز تيليفونو ومشا خرج سد عليها الباب طلات هي عليه وعينيها دمعو، صافي مابقاش باغي ينعس معاها، ناضت واقفة حيدات دوك الحرايج والدموع كيقطرو ولبسات بيجامة صيفية وخرجات للبالكون كتشوف شوارع مراكش عامرة بناس وضواو على الكثرة علات عينيها فالسما عامرة نجوم، ابتاسمات فعز بكاها وبقات كترطب على قلبها بلي كولشي غايكون بيخير هي متأكدة، دخلات ومشات تلاحت فالفراش كتشوف جيهتو ورجعات غمضات عينيها كتبكي ديال بصح، صافي تأكدات اكيد كاينة شي وحدة فحياتو، والا عمرو يخليها ويمشي مايمكنش تكون منو هو البادرة لي ماينعسش حداها، سوايع وهي تخمم وتقلب ومابغا يجيها نعاس وناضت خرجات من البيت طلات يمين شمال وبقات كتشوف فالصالون وهي يمدوها رجليها لتم حتا كتلقا بلاصتو خاوية، قلبها طاح من باصلاتو، مشات ليه والو كاتلقا غير الغطا والشارج دالتيليفون محطوط بلا بيه، كلسات فديك البلاصة مصدومة، فين غايكون مشا فهاد نصاصات الليل الوحدة دابا فين غايكون طلات من الشرجم دالصالة على الشاريع، دنيا باقا مروجة طبعا راه مراكش فشهر سبعة، والو مالقاتش طوموبيلتو رجعات طاحت كالسة، وهي ضرب على قلبها ضربات متتتالية، ومعاهوم كيطيحو الدموع بصدمة، مشات للبيتها كترعد رجليها خواو بيها، وكلسات حدا الباب راسها كيدور ورجعات تبكي بشهقاة متتالية، تاحسات بالترويعة وناضت كتقيا فالطواليط طبيعي الطريق والبكا والنفسية المحطة والشهية لي مابقاتش، كتحس براسها كتذبل وتنشف شوية بشوية، غسلات وجها ورجعات لناموسيتها فالضلام بقاات كتسناه تاسمعات السوارت كيتقرقبو وهي تنوض بزربة طلات من بيتها كتشوفو داخل، وفنفس الوقت متصرط ريقها واش هادا راجلها، واش عادا حبيبها نصر، معامن كان، وفين كان فهاد الوقت، شافتو تاجه نيشان للصالون وهي تسد الباب بخيبة آمل، كتحس بحالي شي حاجة ضاعت من يديها بحال طفلة ضيعات الحلوة ديالها

حلات عينيها الشيع ديال الشمس ضارب فيهوم، شافت فجنابها كتحس براسها ضارها هزات التيليفون لقاتها الحضاش، ناضت دخلات قضات حاجتها وعاد مشات خرجات للكوزينة لقات ديجا سارة كتسخن الحليب وافنان كالسة فالكرسي ديال الطبلة ..
زينب .. ( بابتسامة ) صبااح الخير ..
ضارت افنان بفرحة نزلات من الكرسي كتجري عندها عنقاتها .. صبااااح الخيير طاااتيي ..
سارة .. ( بابتسامة ) صباح الخير كيصبحتي مزيان
زينب .. ( كلسات مكلسة على حجرها افنان ) صاڤا بيخير ونتوما مزيان ..
سارة .. الحمد لله
زينب .. نصر ماكاينش ؟
سارة .. ماعرفتش انا فقت مالقيتوش ..

125__حركاتليها راسها وهي كتفكر تاكلسات افنان وناضت كتوجد الفطور مع سارة وكلسو مجموعين كيفطرو ومجمعين، وناضت زينب كتجمع الدار وضرباتليها تجفيفة وتاسارة كتعاونها بحكم دابا تاهية غاتكلس معاهوم حيتاش سليمان مشا للفيرمة ماعندهوم فين يكسلو وهادا هو الم مايكونوش واليديك واخا مرة مرة كيمشيو عند جداتهوم الاخرى ولكن عزيز عليهوم نصر وولفوه بحال باهوم ونيت سافرو معاه فغادي يبقاو معاه، خرجو بثلاثة مشاو لكارفور بطوكوبيل دزينب سايگة تقداو لي غايديرو للغدا وتمو راجعين طالقة ليهوم الموسيقى كتنسا الالم لي مجتاحها، ورجعو ثاني وبدات تصايب فالغدا وسارة مجمعة معاها وكيتعاودو وافنان كتلعب منهنا وهنا مافكراتش تعيطلو وولا هو عيطليها، طيباتو ومشاو كلسو حدا التلفازة كيتسناوه تاجا، عاد ناضت كتحط وكلسو ثاني واحد ماكيشوف فالاخر، غير سالا الغدا ناضت سارة غاتمشي عند جداتها وطلبات من زينب تمشي معاها لابغات ورفضات بحجة العيا وصافي مشا داهوم نصر وبقات العشية كاملة بوحدها فالدار كلسات فالصالون طالقة الكليمة وشاعلة التلفازة كتفرج، بقات هاكاك تاوصلات الحداش دليل ومزال ماجا وسارة عيطات قاتليها غاتبات هي وافنان تما، بقات كدور كيشي حمقة، وكالسة وهي كتفكر تاطاحت عليها فكرة انها تبعو، خاس تبعو وتعرف فين كيمشي، ناضت تعشات بوحدها ومشات للبيت وبقات كتخربق فالتيليفون كتقلب فليزامي ديالو من الفايسبوك على سميت جويرية ومالقات والو، تاسمعات الباب ددار كيتفتح، بقات طالقة ودنيها تاجا دخل البيت وهي دير راسها ناعسة، حسات بيه قرب وبقا واااقف كيشووووف فيها وشوية بعد مشا هز حوايجو ومشا خرج، بقا قلبها كيترعد كرهات معاملتو ليها ولكن ماشي موشكيل كولشي غاتأكد منو راسها وديك الساعة ميلوم غاراصو، نعسات داك الليلة بزز ودارت لالاغام باش افيقها بكري خاس تخرج معاه نيشان …
صونا التيليفون وهي تنوض بالزربة خسلات وجها وخرجات قربات العبايا والشال باش غير اخرج تبعو ورجعات تكات حيت دارت التيليفون قبل بنص ساعة من الفياق ديالو، وبقات متربصة حتا فاق دخل للبيت جبد حوايجو وخرج بقات كتصنت غير هي سمعاات الباب ددار تسد وهي تنوض كيف البرق لبسات العبايا والشال من الفوق، وهزات التيليفون والسوارت دطوموبيلتها ومشات هابطة ديمارات طوموبيلتها وغادا لجيهت لوكاسيون ديالو ..
زينب .. هاحنا غانشوفو اسي نصر واش نتا فخدمتك ولا فين كتمشي ..
قلبها كيترعد باقي عندها امل انها يكون هادشي كامل كذبة، ومامنو والو، عينيها دمعو وكتمسح دموع بكمام يديها وكتسوك تاوصلات للوكاسيون وسطاسيونات بعيييد من واحد الدورة دواحد الشاريع مخرجة غير راس دالطوموبيل لقدام باش ابنليها كتشوف طوموبيلتو كاينة حدا البيرو، تنفسات شوية وبقات حاضية معاه تادازت شي جوج سوايع وهي تشوفو تاني خارج شدات على الڤولون مزيرة وكتشوفو ديمارا تابعد وهي تبعو بشوية من اللور مفاوتين بجوج طوموبيلات باش مايعرفش واش موراه شي حد، تاكتشوفو بلاصة حدا واحد القهوة، تم نيت فرانات وهي دخل فواحد البلاصة مورا واحد الكونگو وبسرعة حيدات السمطة وخرجات من الطوموبيل كتشوفو غادي داخل للكافي، قلبها كيترعد وعقل كيقوليها ماديريهاش ازينب حيت لامشا تاحصلك وماكان والو ماتلومي غير راسك وواحد الراس كيقوليها زيدي ازينب هادا راجلك وخسك تخلصي من هاد الشك لي تابعاك سدات عينيها مزيرة على يديها وهي تقدم بخطوات غادا للكافي

Leave a comment