Skip links

قصة : بعنوان من اجلك فقط 1

 1,524 عدد مشاهداات

الجزء1
الشاب: (وهو واقف معا صحابو ) تبارك الله علا لاطاي….
انا: اففففففف بداو عاود
هالة : اصاحبتي متديهاش فيهم…..
الشاب : انا بعدا قتلتيني بديك الفورما
انا: فساع طلقي راسك نبعدو من هاد الزمر
هالة: هاني هاني….
وبدينا نخفو رجلينا…..
الشاب : اححححح هاد الخير كلو جا عندنا ………..
انا: خنزرت فيه وانا معصبة …..
الشاب : آمالك تخنزري فيا واش تيقتي راسك…..الفورما دالبرما
صافي مبقيتش قادرة نتحكم في راسي مشيت عندو عطيتوا قتلة دالعصا مخليت فيه حتا عضم صحيح……… صاحبتي عيات تفكني مديتهاش فيها حتى بردت الغدايد مزيان عاد طلقتو………الزغبي كان قريب يموت لي فيدي …..خليتو طايح في الأرض وكملت طريقي بحال إلا مدرت والو خسرت عليه جملة وحدة :”باش تتعلم كفاش تحترم لالياتك”
تميت غادا فحالي وانا مكنشوفش حدايا بالاعصاب تا كنتساطح معا واحد الجسم صلب من قوة الاصطدام كنت غادا نطيح في الأرض كون مشداتني هالة ……رفعت رأسي نشوف شكون وريحة دالبارفان مدوخاني بديت نطلع ونزل فيه عينيا بغضب كان شاب طويل وعريض الأكتاف ملامحو كحلين ومرسومين بدقة تكون عندو ديك 30 عام كيرمقني بنضرات غريبة كانو ممصدقش شنو كيشوف بلا شعور خرجت ليه لساني وقتلوا بكل عصبية ” مالك شفتي بوعو” قبل ما يدير شي ردة فعل جراتني هالة من ذراعي ومشينا كنجريو ……..

الجزء 2
هالة : ناري الصكعة كنتي غتقتلي دري
انا: حلال فيه……..
هالة : ههههه شفتي صحابو الشمايت هربوا وخلاه. ……
انا: اه ههه خافو لا تجي فيهم النوبة…….
هالة : اوا زيدي قدامي ….يحساب ليك طفرتيها…..
انا: طبعا …..
هالة : هههعه….حمقة ….
انا: وافتخر……
هالة : الهبيلة راك خلعتي كاع الرجال لي كانو تما ……كاع هربتيهم منك…..
انا: هههه…وانا مالي خليهم يهربو….المهم جبت حقي. …….
هالة: ويلي شتي دك المبوكس مول العضلات …..شتي كيف كان كيشوف فيك بحال الا نزلتي من المريخ……
انا: يخ الخانز محملتوش عبرت عليه …..
هالة : حرام عليك مسكين دك زين كلو قمعتيه
انا: منين جاتو …ملامحو قاطعين بحال الموس ….
هالة : اويلي بالعكس فيه البراءة في وجهو
انا: هههه واخا الالة غير سدي علينا هاد الموضوع
هالة: هاني ساكتة
مشينا غاديين للدار كيف ديما صوتنا طالع في السما وفمنا محلول…….
المهم بعدا نعرفكم براسي انا مريم 18 عام عايشة معا بابا وماما وختي اية صغر مني بعامين وعندي جوج دالخواتات كبار مني مزوجين وبولادهم……..عايشين علا قد الحال معندناش وما خاصناش. ..
خواتاتي كلهم اية في الجمال إلا أنا ……
للأسف هادي ماشي الهدرة ديالي إنما لي كيشوفني كيقولي” لمن طلعتي مكتشبهيش لخواتاتك” …..واخا الملامح ديالي مبيهمش عينيا كبار و عسليين لاكن مكيبانوش حيت ديما دايرة نضاضر مكنشوفش مزيان…البشرة ديالي واخا بيضاء لاكن وجهي عامر حبوب….شعري رطب لونو قهوي مفتوح و ديما جامعاه علا شكل كعكة أو ضفيرة….الفورمة ديالي مبيهاش طويلة و مقادة غير هو غليضة شوية خصوصا من جهة الارداف ….مكنحملش شي حاجة سميتها الماكياج ومعنديش معا الأناقة ودك شي ……الحاجة لي كتعجبني في حياتي هي القراية خديت الباك بإعلا معدل في الليسي ديالناو هدفي الوحيد في الحياة هي نكمل قرايتي ونحصل علا الدكتوراه ….معمري تصاحبت ولا بغيت شي حد اصلا معمر شي دري عبر لي علا الإعجاب ديالو واخا هاد شي كيمرضني وكيحسسني بالنقص لاكن كنحاول منفكرش ونركز غير فقرايتي……
مكنعرفش للزواق والبروتوكول عندي نيشان نيشان ….هي بصاح مكناذيش ودرويشة لاكن إلا جبدني شي حد ….ناري اش ندير فيه راكم شفتو الدليل عاد دبا ههههه…….
دك شي علاش انا ديما محكورة فين مامشيت وكيسميوني بنات الدرب الشمكار …البنت الوحيدة لي كتفهمني هي هالة بنت حومتنا واخا هي كبيرة عليا بعامين…

الجزء 3
وصلنا للحومة ديالنا وكل وحدة دخلات لدارهم……..
غير دخلت مشيت ديريكت للكوزينة كنقلب منخشي في كرشي مديت يدي في الطاجين كنحاول ناخد شوية دالبطاطا واخا سخونة ….
حتى كنحس بشي ضربة للراس…….
ماما: اديك العورة شوفي كيف رديتيلي الارض وانا من قبيلا كنضرب تمارا…….واش مبانتش ليك فازكة من تسياق…..
انا: (وحاطة يدي علا راسي) اييييي فرعتيني حشوما عليك ….اهيء اهيء…..
ماما: حشوما عليك (وكتعوج فمها) …..الله يعطيك اللقوة. ….
انا: السكات حيت مولفة المعيور……
ماما: (وشاد اني من شعري ) اش كديري يا الهايشة ….راه مزال مطاب دك شي ……
سيري حكي الطواليت راه خانز ….قبل ما يجي باباك يلقاه هكاك و يخلي عشنا….
انا:اففففففف واش كاين غير انا فهاد الدار …..مال ديك اللفعة دبنتك مجات تعاونك……….
ماما: سدي دك الفم قبل ما نجمع معاك بشي تصرفيقة سيري خلاص خليني نقضي شغلي …..
مشيت علا سعدي ووعدي غسلت الطواليت وعاودت تجفيفة للدار ………بما وجدات ماما الغدا كان
بابا دخل من الخدمة وحطينا ليه يأكل بوحدو في الصالة ….انا وماما وايه كلينا في الكوزينة بحال ديما حيت بابا مكيبغيش يجلس معانا …..قالك انا منجلسش وسط العيالات…..

الجزء 4
كلسنا كناكلو وكنتفرجوا في التلفزة…….
ماما: (بصوت حنين) اية كولي ابنتي …باراكا عليك من المسلسلات …
اية: واخا إماما هانا كناكل …..
ماما: (وهزات طرف داللحم من حدايا حطاتو حدا ختي) اوا كلي خلاص ….راه هاد الغولة مخلات ليك والو….
اية : هههههه خليها تأكل مسكينة…..رآها رقيقة خاصها تزيد تغلاض شوية ……
ماما: هههههه
الهدرة ديالهم ماشي جديدة عليا لاكن كلما سمعتها كنتجرح وكنحس براسي غريبة في هاد الدار……تغرغروا عينيا بالدموع …..نضت من حداهم ومشيت كنجري لبيتي ….كنسمع لماما كتقولي” رجعي تغسلي المواعن ” مديتهاش فيها سديت الباب عليا وانفاجرت بالبكا……..
علاش كيتعاملو معايا هاكا …..علاش ماما كتفضل عليا ختي واش حيت هي زوينة وانا خايبة ؟ شنو ذنبي انا فهاد شي ؟ ربي هو لي خلقني هاكا ……اهيء اهيء…..بقيت هكاك كنبكي حتى دخلات عليا اية……شافتني بديك الحالة ……
ايه: اففففففف بديتي عاود تاني ……سكتينا عافاك راه بغيت ننعس……
انا:طلقت العنان لدموعي وبديت نتنخسس بالجهد……
اية : ماما …ماما….اجي سكتي عليا هاد البكرة …..مخلاتنيش ننعس….
جات ماما كتجري……
ماما: مالكي اية
اية : بغيت ننعس مخلاتنيش ……
ماما: (شافت فيا وهي معصبة) مالكي ديما مصدعانا بالبكا ديالك نوضي يالاه خلي ختك تنعس…….
انا:(ومخرجة فيها عينيا) علاش نخرج هادي بيتي حتى انا …
ماما: (وجاراني من يدي) زيدي قدامي للكوزينة ولا نقولها لباباك……
انا: غير كنسمع حس بابا كنسد فمي حيت إلا مشا تا ضربني غيدير فيا شي عاهة …..
ايه : هاهاهاها. ……

الجزء 5
فاتت الأيام بحال هاكا ديما محكورة فدارنا …..شبعت المعيور والنكير والعصا حتى هي معا كانت العطلة دالصيف مكنخرج مكندخل من غير إلا سخراتني ماما اولا إلا مشيت عند هالة صاحبتي …..حتى لواحد النهار دخل بابا علا غير عادته ناشط وفرحان كيعيط علا ماما من الباب….
بابا : المرأه وا المرأه. …
مشات عندو ماما كتجري…..
ماما: نعام اخويا …ياك لاباس مالك كتزكي. …
بابا:(وهو كيبتاسم) واش غير نزكي راه خاصني نذبح بكرة ….
ماما: الله يسمعنا خبار الخير …..
بابا: خير ان شاء الله …..باب الجنة تفتح لينا….
انا وأية واقفين مور الباب دالكوزينة كنتصنتو اش بغا يقول…
ماما: اوا دوي يا هاد الراجل ….متزيدش تخلعني. ..
بابا: وتي راه من هاد نهار متبقاي تتخلعي ….كلشي مشاكلنا غيتحلو….
ماما: افففف هدر
بابا: جانا واحد الراجل فالبنات …..
ماما: يويويويو
بابا: ونتي بعدا عرفتي شكون هدا و إينا وحدا باغي….
ماما : اوا باينة بغا اية ….شكون غيديها فديك العوجة دمريم……..
بابا: اوا الآلة راه باغي مريم ….الدري جاي عندها مخصوص…..
ماما: شهقات من الصدمة
بابا: وبلاتي بعدا تشوفي هاد الراجل كي داير بالزين وخانز بالفلوس……
ماما: لا لا هاد شي ما يمكنش ….كون راه غلط وصافي …..100/100 بغا يقولك اية
بابا: وراني دويت معاك بغا مريم. ….المهم وجدو راسكم غايجيب مو ويجيو فالليل…….

الجزء 6
انا كنسمع فهاد الهضرة ووليت كلي كنترعد و دقات قلبي بدأت كتتسارع اما لالة اية اكيد معجبهاش الحال …..شافت فيا باحتقار مشات لبيتها وردخات الباب…..منكذبش عليكم ونقول مفرحتش لأول مرة كنحس بلذة الانتصار بديت كنضحك ونقز غير بوحدي جات ماما لقاتني فديك الحالة وبدأت تشوف فيا بتعجب انا من قوة الاحراج حسيت بالسخانة طالعة معايا ……وععععع علا زهر عندي تشوهت حداها وجهي رجع بحال الماطيشة معا انا حناكي عامرين شي شوية منقولش ليكم كيف ولات حالتي ….
ماما: (وهي كتضحك) سمعتي باباك اش قال
انا : ( ومنزلة عينيا في الارض) اه اماما…..
ماما: ومالك زعما حشمانة ياك عاد دبا لقيتك غطيري بالفرحة ……
انا: (ومخرجة فيها عيني) اه بطبيعة الحال غنفرح علا الاقل غنتهنى منكم…….
ماما: وراه حنا لي غنتهناو منك أوجه الويل …..يحسن عوانو هاد الدري مسكين لي بغا يديك معرفت شكون دعا عليه …
انا: (ومخرجة ليها لساني) موتو بسمكم نتي وبنتك……
ماما: (وهي معصبة) اويلي اويلي علا هاد المصيبة كون مخفت ندير فيك شي فضيحة نكون وريتك اش كتسواي….. زيدي قدامي للكوزينة نوجدو اش غنحطو للناس……
انا: والله لا دخلتها يالاه ….. انا هاد النهار عروسة وخاصني نمشي نوجد راسي عيطي علا بنتك الغزالة تعاونك……
خليتها كتفقس وتغوت متسوقتش ليها خرجت من دار بلا منعرف فين غادة المهم نخرج ……

الجزء 7
بلا منحس داتني رجلي لعند هالة صاحبتي …..بحال ديما فاش كنتناقش معا ماما كتكون هي الملاذ ديالي …..غير شافتني فديك الحالة عرفات القضية حامضة دخلاتني لبيتها وسدات الباب…..جلسنا فوق ناموسية وهي شادالي فيدي….
هالة : مالك أمريم واش مناكرة معا ماماك بحال ديما …
انا: كنبكي و نحرك راسي بالنفي. ..
هالة : (وكتبتاسم) مال حبيبي مالو…
انا: غيجيو فيا الخطابة اليوم …..اهيء اهيء ……
هالة : (وحالة فمها) حلفي
انا: والله
هالة:(هزات وسادة ضربتني للراس) دبا شنو ندير فيك واش نقتلك. .
انا: علاش …..اهيء اهيء
هالة : وعباد الله واش عندك شي عقل ولا والو……
انا: (وعاقدة حجباني) بزاف عليك
هالة: واش نتي جاك عريس وباقا كتبكي ….راه خاصك تفرحي خاصك تنوضي تشطحي …
انا: ولاكن اصاحبتي انا مكنفكرش في الزواج دبا….نسيتي الحلم ديالي خاصني نكمل قرايتي….
هالة: (قاطعتني) بفففف أودي اشمن قرايا ….وتي سيري تتزوجي وديري ولادك …..حسن متبقاي البايرة ديال الحومة ……
انا: ياك انا بايرة ……
بقدر ما بقات فيا هدرتها بقدر مكنت عارفة بلي عندها الحق واش انا عمر سول فيا شي حد ولو مجرد يبغي يتصاحب معايا ….ودبا جاني راجل كي داير نوض نرفضو مالي تسطيت…..
هالة : (وجاراني من يدي) نوضي خلاص يالاه نوجدو راه تابعانا شحال من حاجة ……
انا: اووووو علاه مالني غندير العرس راه غير خطبة. ..
هالة : (وموقفاني مقابلة معا المراية) شوفي حالتك كيف دايرة واش عوالة تهجريه وتضحكي عليك العديان……
بقيت كنشوف في المراية منكذبش عليكم تخلعت ….حيت انا مكنحملش نشوف وجهي وحالتي في المراية كنتعقد خصوصا دوك الحبوب لي كيتزادو نهار مور نهار بديت كنبكي كالعادة……
هالة: (حيدات لي نضاضر وطلقات لي شعري) مالكي علا هاد نضاضر قاع الكأس ودك شعر عندك بحال إلا لحساتوليك البكرة……..
انا: اوا خلقة ربي……
هالة: لا ماشي هكاك نتي والله الا ملامحك زوينين خاصك غير تتهلاي في راسك…..
قاطعنا صوت تيليفوني كيصوني كانت لطيفة ختي الكبيرة هي الوحيدة في خواتاتي لي كتفهمني
انا: الو
لطيفة : فينك الحمقة واش معمرك تكبري…
انا: (بصوت مخنوق) انا عند صاحبتي…..
لطيفة: اويلي هاد البنت بغات تقتلنا …اجي خلاص للدار نوجدوك راه قريب يجيو الناس ……
انا: منجيش دبا بلاتي…….
لطيفة: واش اتجي اولا نجي عندك تالتما ….
انا : افففف واخا انا جاية……
قطعت معاها ومشيت كنجري لدارنا خليت هالة غير كتشوف…….

الجزء 8
مشيت للدار لقيت لالة اية معا ماما في الكوزينة كيوجدو الشهيوات غير شافتني بدات تخنزر فيا شفت فيها وكنضحك غير بوحدي في خاطري “موتي بسمك” …..
ماما: (بلا متشوف فيا) سيري لبيتك لطيفة كتسناك …..
انا: مشيت بلا مننطق بكلمة دخلت لقيت ختي كتنعس بنتها الرضيعة……شافتني حطاتها وهي تنقز لعندي كتعنق فيا و تزير عليا تا كانت غتخنقني…..
انا: اناري طلقي مني غنموت. ….
لطيفة: (كتشوف فيا وكتضحك) لا علاش تموتي نتي عاد غتبداي تعيشي. …..
انا: كيفاش؟
لطيفة: نتي مزهارة بزاف قالت لي ماما هادا لي داوي فيك واعر بالزين واخا هكاك من بين كل البنات ختارك نتي …
انا: علاه مالي انا معجبتكش…..
لطيفة: (وشادة الضحك بزز) لا عجبتني…….
انا: ختي والله الا خايفة …..انا مبغاش نتزوج باغا نكمل قرايتي ونخدم. ..
لطيفة: باغا نكمل قرايتي (كتردد الهدرة ديالي باستهزاء) تي واش بعقلك …واش كاين شي وحدة كترفض شي راجل بحال هادا …..
انا: علاه مالو توم كروز…..
لطيفة: اوا علا حساب مقال بابا راه عندو فلوس كثيرة هو من أغنى التجار لي كاينين في البلاد …..
انا: وانا فاش غينفعوني هاد الفلوس تلقايه تابع غير العيالات والسهير في البيران…..
لطيفة : (ضربتني علا راسي) سكتي صافي خاصك تحمدي الله ملي شاف فيك شي واحد بحالو …..يالاه نوضي نوجدك قبل متفيق بنتي ……
انا: افففف اش غتوجدي فيا خليني كيف ما انا ….لي بغاني يبغيني بلازواق……
لطيفة: نتي واقيلا عوالة تهربي الراجل ….والله لا كانت ليك نوضي قدامي يالاه…..
مشيت معاها بلا خاطري داتني للحمام هي الاولى موراها جينا للدار صاوباتلي شعري وقادات لي مكياج خفيف حاولات تدرك لي الحبوب لي في وجهي شي شوية وفي تالي لبساتني تكشيطة ديالها في الغوز مرصعة بالاحجار درت طليلة علا المراية جاني راسي عادي متبدلتش بزاف الحبوب باقيين باينين واخا نقصو شي شوية والتكشيطة جاتني ضيقة بزاف علاين تطرطق عليا أما عينيا فضيحة وصافي كيبانو صغار قد دبانة …….لطيفة شافت فيا وعوجات فمها…….
لطيفة: ناري المصيبة خرجتي علا راسك بالماكلة ….شوف كيف جاك القفطان كيحشم خفت غير طرطقيه ليا …
انا: (وحابسة دموعي) هاني غنحيدهاليك ما

يبقاش فيك الحال…….
لطيفة: اوا واشنو غتلبسي…..
انا: السكات حيت فعلا معندي منلبس معمري سعيت جلابة في حياتي بقا لي غير تكشيطة……
لطيفة: اوا غير خليها……منو العوض وعليه العوض…..
(سكتات مدة وكتشوف فيا) أما دوك نضاضر خلاص كيبينوك بحال كريستوف كولومبس…..
انا: شنو ندير خلقة ربي ….
لطيفة: متعرفيش ديري العدسات بحال كاع البنات……
انا: نسيتي شنو قالي طبيب ….حالتي مينفعش معاها العدسات…..
لطيفة: (ومعنقاني) ولا عليك اختي الغزالة …إن شاء الله كلشي يدوز مزيان ….وكيف ما قلتي لي بغاك يبغيك كيما نتينا……
قاطعاتنا ماما لي دخلات وخبراتني بلي مامات العريس وجوج خواتاتو وصلو وكيسولو فيا بغاو يشوفوني …….

الجزء 9
مشات لطيفة تعاون ماما وترحب بالناس وانا بقيت واقفة مور الباب كنبركك …..بانو لي 3 دالعيالات داخلين وحدة كبيرة شوية وجوج صغار يكونو في العشرينات ……اميمتي اش هاد الحالة دايرين فراسهم لابسين داك شي رومي كلاس ومزوقين بحال إلا غاديين لعرض الأزياء……اففففففف باينة عليهم من الناس د الهاي وانا حالتي كتحشم خصوصا بهاد التكشيطة…..شنو ندير يا ربي منقدرش نخرج عندهم بهاد الحالة……جيت نحل البلاكار نجبد شي حاجة نلبسها نبدل عليا هاد الفضيحة وانا نحس بقرصة من داك شي عرفتها غتكون ماما . …..
انا: اي ماما قصحتني
ماما: اش باقا كديري هنا ….واش باغا تقتليني بالفقسة…….
وجراتني من يدي للصالة غير وصلنا رسمات علا وجها ابتسامة عريضة ….
ماما: زيدي ابنتي سلمي علا ناسك…..
بانو ليا دوك القماقم كيطلعو وينزلو فيا بحال إلا ممصدقينش بلي انا هي العروسة معا كانو شايفين خواتاتي اية ولطيفة بجوج بيهم كيحمقوا بالزين……..ههههه مي الصدمة ديالهم كانت قوية باينة محاملونيش في هاد اللحظة مكرهتش تنشق الارض وتبتالعني تلفت وبقيت واقفة في بلاصتي محسيت حتى نغزاتني لطيفة……..طلقت ابتسامة صفراء و قربت عندهم كنسلم عليهم بالوجه دوخاتني ريحة البارفان ديالهم حتى من ديك الشارفة دعجوزتي كانت دايراه ….
من بعد مسلمو عليا بكل برود جلست في السداري لي مقابل معاهم وبديت كنراقبهم بصمت….
كان الجو مكهرب واخا ماما ولطيفة عياو يهدر و ويصبغوا فيهم لاكن دوك المتكبرات نيفهم طالع في سما مرة يجاوبو مرة ميجاوبوش وكل شوية يجبدو البورتابل يشوفو شحال الساعة بحال إلا جالسين علا الشوك ……تفو علا تريكة دالخنز ما عرفت اش حاسبين علا راسهم جاتني واحد الغمة علا قلبي وغرغوا عينيا بالدموع بلا منفكر نضت كنجري نمشي نغسل وجهي وانا نتساطح معا نفس الكمارة ديال ديك نهار نفس ريحة البارفان ونفس الضخامة كان كيشوف فيا وكيبتاسم انا من قوة الصدمة مقدرتش ننطق بكلمة كملت طريقي للطواليت دخلت وردخت الباب من مورايا. …….

الجزء 10
دخلت للطواليت وانا كلي كنترعد اول حاجة درتها شفت وجهي في المراية وعععععع تخلعت وجهي حمر بحال ديما….. اف هادا اش جابو لهنا ؟ ياك ما كيجيلهم ؟ ماشي بعيد حتى هو كيبان لاباس عليه بحالهم ….غرقت في التفكير حتى كنسمع الدق في الباب كانت لطيفة كتقولي “خرجي تقدمي العصير لخطيبك راه وصل” بلا تفكير خرجت فيساع هزيت عليها البلاطو و غادة بيها للصالة معا الدخلة كيبانلي دك الضخم جالس حدا بابا وكيضحك لعندي انا بقيت مسمرة في بلاصتي مزال مستوعبتش الموقف و كنسمع لبابا كيهدر وهو حاط ليه يدو علا ذراعو…
بابا : مرحبا بولدي لؤي….دار منورة
لؤي: منورة بيك اعمي …..
لاول مرة كنسمعو كيهدر صوتو تغلغل لاعماقي وخلاني نذوب في حوايجي سهيت كالعادة ما فيقني غير صوت ماما كتهمس لي فودني :” سيري العوجة عطيهم العصير” ……قفزت من بلاصتي ومشيت كندور عليهم البلاطو بديت بدوك المسمومات وخليتو هو حتى للتالي قربت لعندو كان كيفترسني بنضراته الغريبة وابتسامه المستفزة شي لي زاد من حدة توتري …..مديت ليه الكأس ويديا كيرتعشو وهو يهمس لي في وذني
لؤي : (بصوت عذب) غير بلاتي عليك امراتي الحبيبة
انا غير سمعت ديك الهدرة لحت عليه دك الكأس ووسختلو كاع الحالة ……
بابا: (بعصبية ) اش درتي العو…..
قبل ما يكمل هدرتو دخلات ماما كالعادة كتحاول تعتق الفضايح ديالي ……
ماما: سمح لينا اولدي (و شافت فيا) بنتي سيري معا راجلك وريه فين يغسل حالتو…..
والغريب في الأمر لؤي ما تعصب ما والو بقا غير كيضحك بصوت مرتفع بحال الا عجبو الحال أما العجوزة مسكينة مكرهاتش تكون شيرات عليا بدأك الكأس لي كانت هازة فيدها …….

الجزء 11
قبل ما نتحرك من بلاصتي ناض بابا وداه للدوش ….. خلاونا معا دوك الكمامر دالنحس مكيهدروا مكيضحكو انا ترفعت ومبقيتش حاسة براسي في هاد العالم مقدرتش نتيق بلي صاحب الجثة الضخمة هو نفسو عريس الغفلة لي جاي ينقذني من دارنا ناري علا وحلة هادا شنو بغا مني علاش ختارني انا من بين كل البنات وخصوصا الموقف لي شافني فيه اول مرة يكون زعما عجبتو وكيبغيني……
بقيت هكاك كنسول ونجاوب غير لراسي وهما يدخلو ضاحكين ناشطين غير جلسو لؤي تبادل النضرات مع مو وبدأ الكلام……
لؤي: المهم اعمي نتما عارفين لاش جايين هاد نهار
بابا: مرحبا بكم اولدي
لؤي: انا طالب يد بنتك مريم….. وكون متأكد الا قبلتو مغايخاصها خير معايا…..
كيهدر وكيشوف فيا بنضراته الغريبة المستفزة….
بابا: وحنا عطيناك اولدي……علاه فين غنلقاو بحالك…..
لؤي : بغينا نسمعو رأي لالة مريم……
انا: السكات …….
ماما: (وكتشوف فيا نضرات ليها الف معنى) من طبيعة الحال موافقة ياك ابنتي ……
انا: (وحدرت راسي في الأرض ) اه موافقة ……
مور ما سمعو الموافقة ديالي تافقنا نديرو العرس بعد سيمانه ونمشي نسكن معاه في دار واليديه(لي كيسكن فيها هو وأمه حيت

باباه ميت وخواتاتو بجوج مزوجين )……لؤي هو لي كان كيهدر وتكلف بكلشي أما العجوزة منطقات بكلمة طول مهي جالسة كتشوف في الساعة ومغوبشة حتى من الماكلة مبغاتش تأكل قالك فيها السكر والطبيب مانع عليها هاد الشهيوات….يخ علا ماركة شحال ثقيلة علا قلبي محملتهاش لا هي لا ولدها فاش مشاو عاد رتاحيت وتنفست الصعداء……..جلسنا في الصالة انا وبابا وماما ولطيفة ختي ……كلشي كان فرحان بحال إلا ربحو في اللوطو جالسين كيخططوا لحياتهم المستقبلية أما أنا ربي لي عالم بيا محاملاش هاد ناس وخصوصا قالك غنسكن معاهم اميمتي كيف غندير ….لا لا منقدرش اللهم في النكير ديال ماما وختي اية ولا العيشة معاهم مستحيل نقدر نستحمل معرفتش كيفاش تجرات ونطقت. ..انا: انا ماباغاش هاد زواج ..
ماجيت فين نكمل كلامي حتا كنحس بواحد الطرشة خلات الأرض دور بيا …
بابا: هاد شي لي بقا ليك دبا حتى نتي طواليك اللسان…….
مشيت كنجري لبيتي وردخت الباب من مورايا خليت بابا كيتوعد ويهدد فيا …….
صافي عرفت اني معندي مندير ورضيت بالمصير المشؤوم ديالي ……….
دازت ديك سيمانة فيساع ختي لطيفة مخلات مدارت علا ودي كتمشي تتقضى معايا وداتني لمراكز التجميل درت نيتواياج لوجهي والمانكير والبيديكير تا هو ههههه فرحانة براسي زعما عروسة واخا داك سيهم لؤي من نهار الخطبة مبان ولا حاول يسول فيا عطا لدارنا شيك فيه 10 دالمليون زعما باش نوجد راسي……ومن طبيعة الحال بابا عطاني منهم غير جوج دالمليون وخدا الباقي ….نسيت مقلت ليكم اش طرا في ماما وبابا فهاد السيمانة تبدلو معايا في المعاملة 360 درجة ههههه خصوصا بابا هزيتي راجل وحطيتي راجل …ولاو مكاين غير بنتي الحبيبة بنتي الغزالة أما اية بغات تموت بالفقسة مسكينة زاد الحقد ديالها عليا………

الجزء 12
فاتت السيمانة في رمشة عين ووصل نهار العرس فيقاتني ماما معا النبوري عييت معاها تخليني نزيد شوية لاكن معا من كنهدر صافي فطرنا فيساع ومشينا كاملين للقاعة لي غنديرو فيها العرس ……منعاودش ليكم علا القاعة والديكور كيف دايرين بحال داك شي لي كنشوفو في الافلام ….دخلوني للبيت فين غنصاوب راسي صاوبولي مكياج صارخ و لبسوني اللبسة الاولى لي كانت عبارة عن تكشيطة في البيض في الصراحة جيت غزالة لأول مرة كيعجبني راسي معا دك النيتواياج لي درت وجهي بأن فيه الضو وحيدت نضاضر واخا مغنقشع والو ههههه ولاكن قلت معا راسي مزيان هكا احسن ما نشوفش نضرات الحكرة في عينين حبابو بديت كنضحك غير بوحدي ……. عيطوا علا مولاي السلطان باش يدخلونا بجوج في العمارية كانت هادي اول مرة نشوفو من نهار الخطبة بدأ قلبي كيضرب ودخل بواحد تغوبيشة تقولو جاي للعزا ماشي لعرسو مشافش جيهتي ومقاليش حتى السلام …..تصرف ديالو صدمني وحيد لي ديك الفرحة ديال اي بنت في نهار عرسها حسيت بغصة في قلبي و عمروا عينيا بالبكاء لاكن سرعان ماحبستهم بمجرد مجلسونا في العمارية وبداو يدورو بينا علا أنغام الموسيقا صافي طلقت واحد الابتسامة عريضة وكندير باي باي للحضور واخا مدايراش نضاضر والرؤية مكانتش واضحة هههههه المهم نساجمت في الدور بالمعقول وداك البوكوس تاهو كنقشعو مرة مرة كيبتاسم علا عيون ناس….. وكيقربوه لعندي كيبوسني في جبيني كتطلع معايا التبوريشة من راسي لرجليا ……. المهم داز العرس واعر كلشي تفقس مع اني كنت زي الأطرش في زفة لاكن هالة صاحبتي كانت هيا عينيا في ديك القاعة قاتلك بنات عائلتو كلشي كيشوفو فيا ومحاملينيش أما بنات الحومة ديالنا ههههه مساكن بقاو غا حالين فمهم في لؤي…… الخانز الاخر محاولش يهدر معايا العرس كلو وهو ساكت واخا كندخلو بجوج ونخرجو بجوج وهو شاد ليا في يدي………

سالا العرس ودعت دارنا وماما ولطيفة كيوصيو فيا خخخخ معا عارفيني كيف دايرة مكنهزها لحد وشافو حالة العجوزة لي باينة بلي محاملانيش ومناوياش علا خير قلتليهم متخافوش عليا غمز تهم ومشيت …..

الجزء 13
ركبت معا لؤي في سيارتو ومشينا للفيلا ديالهم الطريق كلها وحنا ساكتين وصلنا و كانت المفاجأة لي خلاتني غا حالا فمي …..غير وصلنا بدا يكلاكسوني حل علينا العساس ودخلنا بالطوموبيل في طريق طويلة كلها مضوية و مستفة بالاشجار بأن لي دك شي مفخم ومرتب كان كيحساب ليا هاد المناضر كاينين غير في الافلام والمسلسلات معمري تخيلت نشوفوهم علا ارض الواقع و مزال هادي غير الدخلة معرفت كيف غتكون دار لداخل وصلنا للكراج وقف الطوموبيل وانا ننزل فيساع خليتو باقي كيسدها مشيت ندور في الجردة ونستكشفها كانت كبيرة كيتوسطها مسبح واسع يجي قد دارنا ههههه وخلاص الجو كان واعر معا الليل الضواو مزروعين في الأرض ومنورين الورد ترفعت و بقيت كنتمشى وانا سرحانة ومرة مرة كنغمض عينيا كنستنشق الهواء العليل بحال الهبيلة وهو يشد لي لؤي في يديا وجرني حتا قربنا لباب الدار بانو لي دوك المسمومات الثلاثة واقفين كيشوفو فيا باحتقار وخصوصا العكوزة مكرهاتش تشدني وتلوحني علا برا معبرناهمش لا انا لا لؤي شدلي في يدي وكملنا طريقنا حتى وقفني مقابلة معا شي عشرة دالناس دايرين صف وكيبتاسمو لعندنا ههههه عرفتو شكون هادوك معشر الخدم اييه 10 دريوس بدأ كيعرفني عليهم هالي مسؤول علا الطبخ هالي علا التنظيف هالي علا الجردة ….. حليت فمي بالمعقول ونسيت راسي شوية كنحس بلؤي هازني وداخل بيا

للدار تحت أنظار الكل ……من قوة الصدمة منطقت بكلمة بقيت غير كنشوف فيه كان كيتصنع الابتسامة وانا لي حاسة بيه مسكين ههههه خليه راه مولف كيدير حمل الأثقال باينة من دوك العضلات لي مربي في خاطري ” من هاد النهار اسي لؤي مكاين لاش تمشي لاصال انا في الخدمة ” طلعني في الدروج بمشقة الانفس دخلني للبيت وحطني فوق الناموسية وهو كلو عرقان وكيلهث بلا ما يدوي معايا خرج للبلكون …..
ناري اش دار فيا بريحة البارفان بنجني وشعلني شي لي خلاني نتحرك بلا شعور مشيت ديريكت لحوايجي لي كانو ديجا ستفوهوم في البلاكار جبت شوميز دو نوي في البيض(شراتولي لطيفة مخصوص لهاد ليلة) دخلت للدوش لبستو وخرجت لقيتو باقي في بلاصتو…. باينه عليه من دك نوع حشومي هههههه مسكين “هاحنا غنعطيوك الوقت علا خاطرك” مشيت تكيت فوق الناموسية كنستناه علا نار….
بقيت متكية كنستنا فيه وفي نفس الوقت كندور بعينيا في البيت وانا ممتيقاش اش كنشوف عاد ضرباتني الفيقة…..كنحك عينيا بيدي ونبلقهم واش انا في حلم في لا في علم ” “اجي اميمتي تشوفي بنتك فين غتبات فينك ااية “….كانت غرفة كبيرة بزاف ومقسمة لجزيين جهة فيها الناموسية وجهة أخرى فيها الفوتاي والتلفزة وبالكون كبير يكون في حجم بيتنا أنا وأية ….تفكرت دارنا وبيتي واخا مكنتش مفاهمة معا ماما وأية لاكن معرفت علاش توحشتهم جاني الحنين ليهم تقبط عليا قلبي و محملتش هاد البلاصة هاد الفخامة كلها معندي مندير بيها انا ماشي ديال هاد الشي وزاد كمل عليا داك الخايب لي بقا جالس في البالكون حلف لا جا عندي ……بديت كنبكي بصمت حتى داني نعاس ….

الجزء 14
فقت الصباح علا صوت شي حد كيدق في الباب بإصرار. ….حليت عيني علا غرفة فخمة للحظة تدهشرت معرفت فين راني تا كنحس بشي حاجة سخونة محطوطة علا صدري كانت يد لؤي وهو ناعس حدايا وصدرو عريان” وااااو علا صدر عندو” انا تفجعت انا ترونت من قوة الخلعة غوت ليه فودنيه شي لي خلاه ناض مخلوع عنقني وخشاني في صدرو كنحاول نبعدو عليا وهو غير مكيزيد يزيرني لعندو حتا كنسمع الباب كيتحل والعجوزة كطل علينا من الباب شافتنا فديك الحالة وهي تخرج سدات الباب من موراها…
هي خرجات وهو يدفعني بكل ما فجهدو بعدني عليه وناض دخل للدوش …….
بقيت في بلاصتي مفكوعة ومفاهما والو “علاش كيتصرف معايا هاكا ” “وشنو وقع البارح” ” علاش ناعس حدايا عريان” ” زعما يكون دارها ” بديت كنقلب الفراش لنلقا آثار الدم سعا مبان لي والو محسيت إلا وهو خارج وهاز فيدو غازوار قرب لعندي وبلا ميتردد جرحني في ضهري و هز ايزار بيض مسح لي دماياتي انا من هول الفاجعة مقدرت ننطق بكلمة حواسي تشللو حتى دموع نشفو بقيت كنشوف فيه وفي ملامحو القاسيين كان ساكت و كيتجنب النضر في عيوني قبل ما ينطق ببرود
لؤي: باش تسكتي الواليدة و داركم…..
وخرج سد الباب من موراه…..

الجزء 15
خرج وخلاني في حيرة مفاهما والو بغيت غير نعرف شنو بغا مني هادا علاش تزوج بيا باينة موراه شي قصة ميمكنش يكون كيبغيني هههه اش كنخربق انايا واش هاد النوع يشوفو فلي بحالي ……بديت كنضرب راسي “فيقي أمريم فيقي” ههههه انا لي حمارة وبغلة كيحساب لي سيد ختارني من غير البنات كاملين حيت كيبغيني و هو راه محامل فيا شعرة واش اعباد الله كاين شي راجل يجرح مرتو بغازوار في الصبحية ديالهم…..اهيء اهيء حكرني مقدرش يجرح يدو بانتلو غير فيا انا الشماتة ……بداو دموعي كينزلو بغزارة وهي تدخل عليا العجوزة لقاتني فديك الحالة جالسة فوق ناموسية وشادة ليزار لفيه دم وكنبكي وبدأت كتستهزا مني
العجوزة: (بسخرية) مسكينة بقا فيك الحال وعلاش تزوجتي كون جلستي عند ماماك …
انا: كنشوف فيها بصدمة وكنبكي….
هي : شوفي اديك الأفعى إلا كانو داركم قدرو يلعبو علا ولدي ولصقوك فيه عرفي بلي هاد الأساليب ديالكم ميقضيو معايا والو …..
انا: شنو (وحالا فمي من الصدمة)
هي: اه مثلي عليا مثلي …..انا بعدا بغيت نعرف غير شنو درتو لولدي باش رضى يتزوج بيك ….
ولدي لي اي وحدة في الدنيا تتمناه يتزوج بيك نتي ….لا زين لا فلوس ولا حتى اصل…..
الهدرة ديالها كانت بحال السم كتجري في عروقي مقدرتش نجاوبها غير كنبكي شي لي زاد ستافزها قربات لعندي باغا تضربني وهو يدخل لؤي بحال الثور الهايج جمع ليها يديها وشاف فيها بكره وحقد ….
لؤي : (بصوت حاد) معمرك ترفعي يديك عليها فهمتي ولا لا …
خلاها غير كتشوف وجا جلس حدايا عنقني وبدأ كيمسح لي علا راسي
لؤي: حبيبة عافاك مديريش عليها راه الغيرة قتلاتها…..
انا تلفت القرب ديالو مني روني و خلا قلبي يضرب 180 درجة بلا منحس خشيت وجهي في صدرو وطلقت العنان لدموعي حسيت براحة عجيبة …..إحساس معمري عرفتو حسيت بالأمان والاطمئنان سهيت علا صوت دقات قلبه المتسارعة تا كنلقاه لاحني في الأرض وخرج للبالكون ههههه فهمت بلي الشريرة خرجات……….

الجزء 16
بقيت طايحة في الأرض كنتنخسس ونبكي بحرقة وهو ولا علا بالو جالس في البالكون وحاط رجل علا رجل كيلعب في بورتابلو عييت نبكي ونوح بصوت عالي لعل وعسا يحن عليا سعا والو الله يحفظ قلبو حجر بحال مو تريكه وحدة….استجمعت القوة ديالي ونضت من بلاصتي دخلت للدوش حيدت الكسوة وغطست في البانيو لي كان عامر بالماء خليت دموعي ينزلوا بحال شلال كنبكي ونغوت بإعلا ما فصوتي كنضرب فوجهي بكل ما فجهدي مبقات كتهمني تا حاجة كنت مصدومة من المعاملة ديال هاد ناس ملقيتها حتى من جهة لا الراجل لا العكوزة يا ربي حتى قلت ربي حن عليا وغنتهنى من دارنا ومشاكلهم صدقت واحلة معا هاد القوم صافي تلف ليا البلان وعقلي توقف معرفت فين نرد الرأس ولمن نشكي ونبكي بقيت هكاك مدة طويلة حتى رتاحيت شوية ….
خرجت من الما وكنقلب علا الروب ديال الدوش مبانليش اففف قبيلة من الفقسة نسيت مدخلتو معايا بديت ندور علا شي فوطة كبيرة ولا شي حاجة نعتق بيها مبان لي والو حتى دك الشوميز لي دخلت بيه كان فازك بالما حيت لحتو في الأرض واصلا عامر بالدم ….
مبقيت عرفت مندير مشيت للباب كنتصنت واش كاين حسو تما مسمعت والو بديت كنادي بإسمه والو مكيجاوبنيش عرفت بلي مكاينش فتحت الباب غير شوية كنطل واش كاين في البالكون مبانش الأثر ديالو صافي تأكدت انو مكاينش وخرجت هكاك عريانة وشادة فوطة صغيرة فيدي كنشف بيها شعري معا الخرجة ديالي من دوش تحل باب البيت ودخل لؤي لقاني فديك الحالة معرف باش تبلا تسمر في بلاصتو بقا غا حال فمو باينة مصدوم واخا مقدرتش نشوف مزيان تعابير وجهه معا مدايراش نضاضر….. للحظة تلفت معرفت مندير بقيت غا واقفة في بلاصتي قبل متضربني الفيقة غوت باعلا ما فجهدي ورجعت دخلت للطواليت وسديت الباب بالساروت حسيت بركابيا فشلانين والحرارة بدأت تطلع معايا تفوووووو علا موقف طحت فيه يخ دبا كيف غندير نشوف في وجهو اففف مشيت للمراية وبديت كنشوف في الجسم ديالي العامر خصوصا جيهت ليهونش ناري مسكين غيكون تصدم من عذرو بقا غير واقف في بلاصتو …….شوية سمعت لصوت الباب ديال البيت تسدات عرفتو غيكون مشا خرجت فيساع بانت لي البيت خاوية لبست واحد القفطان في الغوز جمعت شعري علا شكل كعكة لبست نضيضر اتي حليت الباب باش ننزل نفطر وتساطحت معا الضخامة عرفتو من ريحت البارفان مقدرتش نشوف فيه تا همس في ودني ببرود” خوي الطريق” رجعت لور ووقفت مور الباب …..

الجزء 17
دخلات الخدامة المسؤولة هازا البلاطو ديال الفطور حطاتو علا الطبلة في البالكون وقبل ما تخرج بتاسمت ليا وقالت لينا “بالصحة والراحة”……..هي مشات وهو يسد الباب بلا ميشوف فيا مشى يفطر ……..
بقيت واقفة متحركتش واخا فيا الموت دجوع مقدرتش نمشي نجلس معاه حيت معنديش الوجه لي نشوف فيه مور ديك الفضيحة تاع قبيلة لاكن
ريحة القهوة كانت كتناديني بقوة ” ممممم يا سلام” كتفكرني بدارنا قفزت من بلاصتي وجبتها في البالكون هههههه جلست مقابلا معاه وبلا منطلع فيه عيني بديت كنخشي في فمي ونعتق بحال الا عمري مشفت النعمة ماخليت ما كليت ها المسمن ها البغرير المهم كاع دك شي لي تما كليتو متسوقتش ليه ولا لنضراتو لحسيت بيها كتفتارسني حتى ساليت عاد رفعت فيه عيني ههههه وانا نتصدم لقيتو كيشوف فيا وكيضحك ببراءة حمقني خصوصا عندو غمازات في وجهو بلا ما نحس بادلتو الابتسامة شي لي خلاه يجمع الضحكة عقد حجبانو وناض مشا خرج وردخ الباب …..معرفتش باش تبليت اووووو هادا مالو عندو 77 وجه اففف علا بنادم كي داير مريض …..بفففف وانا مالي يضحك ولا يبكي شغلوا هداك ……..حاولت نزولو من بالي عدلت الجلسة ديالي وكبيت ليا كأس اتاي باش نقاد المجاج……..

جلست كنتكوس ونتمنضر معا راسي كانت البيت كطل علا البيسين واحد المنضر منقولش ليكم مممم عطاتني الأيام ” فينك اهالة فينك اصحيبتي تي اجي تشوفي العز لي راني فيه ” كنت مستمتعة بالمنضر وغارقة في افكاري حتى كنسمع صوت الباب كيدق كانت الخدامة جايا تقولي بلي دارنا جاو عندي وخاصني ننزل عندهم…..

الجزء 18
مزال مكملات الهدرة ديالها لقاتني سابقاها للدروج كنجري و انا طايرة بالفرحة وممسوقا لحد همي الوحيد نشوف دارنا ونتبوزا حداهم نزلت للكولوار كنلقا ماما وبابا وخواتاتي اية ولطيفة وراجلها واقفين في الباب هازين البلاطويات والطباسل ديال الفطور زعما تا هما دارو الصواب هههه كانت نضراتهم كلها دهشة وذهول في روعة المكان ….غير بنت ليهم تلاحو عليا كيعنقوني ويبوسو فيا تقول شهر ماشافوني سبحان مغير الاحوال محملتش هاد الموقف معنديش معا الصباغة ….قلبت علا العكوزة ولا بناتها مابانوش ليا زعما يكونو معارفينش بلي جاو لا ميمكنش اكيد شافوهوم ومبغاوش ينزلو لعندهم حسيت بالحكرة و تلفت معرفت مندير ولا حتا فين نجلسهم بقيت غير ساكتة وهو يجي المنقذ ديالي في هاد دار وشكون من غيرو لؤي كان راسم ابتسامة عريضة علا وجهو ……
لؤي: مرحبا مرحبا ….
بابا: (غير شافو طار لعندو) مرحبا بيك اولدي…..
ماما: صباحكم مبروك اولدي …..
لؤي: (وجمع الضحكة) الله يبارك فيك…. اخالتي ……زيدو تفضلوا نهار كبير هادا…….
ودخلنا لواحد الصالة كبيرة مفرشة بالبلدي منقولش ليكم ردة فعل دارنا فاش شافو هاد العز بقاو غير حالين فمهم كيشوفو و هما ساكتين أما اية مبغاتش تزول عليا عينيها بغات تقتلني بنضراتها الحقودة انا كنشوف فيها وكنضحك عاجبني راسي…….
لؤي: تفضلوا جلسوا مرحبا …..غانمشي نعلم مالين دار …….
مشا وهما يحطو دك شي لي جايبين فوق الطبلة …..وبدأو يصبغوا فيا حتى انا…..
بابا: درتي لاباس ابنتي العزيزة عندك تنساي باك……
ماما: (وكتمسح علا راسي) الله يكمل عليك بالخير الحبيبة دماما ها. …
لطيفة : تستاهلي اختي الحبيبة …..
انا: (ببرود) اوا جلسو بعدا……
جلسنا كاملين في جو بارد يسوده الصمت …….

الجزء 19
فاتت مدة طويلة قبل ميدخل لؤي ونضراتو مكيتفسروش جلس حدا بابا وبقا غير ساكت واحد شوية دخلات عكوزتي ماما غير شافتها ناضت عندها كتبوس فيها و تتحلون عليها هي تعاملات ببرود منطقات بكلمة جلسات حدا ولدها وبدأت تخنزر وتشوف في الفطور لي جابو ليا باحتقار مرضتاني هاد الشارفة بتصرفاتها تفوووووو “الله يعطيك مصيبة” هدرت بصوت خافت سمعاتني لطيفة لي كانت جالسة حدايا وهمسات لي فودني ” يحسن عوانك …. شحال حارة هاد العكوزة عندك” زادت كملات عليا عمروا عينيا بالبكاء وجات عيني فعين لؤي فساع حدرت راسي محملتش نشوف نضرات الشفقة والعطف في عينيه تا كنسمعوا كيهدر في التيليفون …..
لؤي: الو ليلى اوا فينكم تا لدبا ……واخا يالاه متعطلوش….هاحنا كنستناوكم…..
فهمت بلي كيهدر معا ختو وعارض عليها تجي زعما بغا يكبر بيا وبدارنا انا بعدا هاد السيد مبغاش يتفهم ليا علاش كيدير معايا هاكا قدام الناس تقولي هادا هو الراجل وبيني وبينو كيحتاقرني…..باقا كنتصارع معا افكاري وماما تقرب ليا كتشوف فيا وهي كتضحك …
ماما: امدرا ابنتي كاين شي ولا والو ……
انا: سكات …..وجهي ولا بحال المطيشة
بلا منحس شفت فعينين لؤي وهو يشير ليا براسو لفوق زعما طلعيهم لبيتك …..
دك شي لي كان مشاو معايا ماما وخواتاتي للبيت وريتلهم ديك الإيزار طلقات ماما واحد الزغريته شوهاتني كلشي غيكون فهم علاش بقاو يضحكو عليا هي ولطيفة أما لالة اية كانت غير كدور في البيت وتبقشش بقات حالا فمها……..
بغيت نشد فيها
انا: اوا ايه كيف جاتك بيتي
اية : الصمت محملاتش راسها
لطيفة: تبارك الله غزالة
ماما: واش غير غزالة ….نتي لي عايشة أمريم ماشي بحالنا…..
انا: (بابتسامة شريرة) علاش مالكم ياك تهنيتو من الصداع ديالي
ماما: ( ومعنقاني) متقوليش هاكا ابنتي راك خليتي بلاصتك قداش…….
قاطعنا صوت الباب كيدق كانت وحدة من الخدم كتقولي “قالكم سي لؤي نزلو الضياف وصلو”……

الجزء 20
نزلنا وحنا ضاحكين ومحيحين ممسوقين لحد معا الدخلة للصالة غنتصدم كانت عامرة باحبابهم دك شي مخلط العيالات والرجال الكبار والصغار وكلشي كيشوف فيا باحتقار واستهزاء……توترت معرفتش علاش بديت ندور علا لؤي بعينيا باغا نسترجع شوية د الثقة في راسي ونستمد منو شوية دالقوة لاكن المنضر لي شفت زاد كمل عليا لقيت وحدة من حباباتو جالسة حداه و لاصقة فيه كتهدر ليه فودنيه وهو كيضحك صافي تما تلفت نيشان كون مجراتني لطيفة وجلساتني نكون طحت ليهم تما………..
جلسنا مقابلين معاهم ومولاي السلطان عاد طفات عليه الشمعة وشاف فيا……….
محملتوش لا هو لا ديك الصفريطة خصوصا كانت كتحمق بالزين زايداها طاليا وجها بالمكياج وعندها فورما واعرة بقيت كنخنزر فيهم وقلبي طايب ربي لي عالم بيا حتا كيبان لي لؤي وقف وقرب لعندي مد لي يدو وهو كيبتاسم لي …..”حبيبة واحد دقيقة”
سالا معايا ولد الحرام بهاد الضحكة وزاد كملها ب “حبيبة ” واخا عارفا كلشي تمثيل….. عطيتوا يدي ونضت وقفت معاه
لؤي: (بصوت مرتفع وهو شاد لي فيدي) باسمي وباسم مراتي مريم كنرحب بيكم وكنقوليكم الدار داركم …….
وبدأو كيباركو لينا هالي كيضحك باستهزاء ….هالي كيشوف باحتقار…..هالي الحسد خارج من عينيها …….انا مرضت في خاطري وتمنيت الموت ولا هاد الاحساس ….مبقيتش كندوي غير ساكتة أما لؤي طول ما احنا واقفين وهو كيشوف فماماه ونضراتو ممفهوماش كان في قمة النشاط ديالو كيضحك حتا بانو ليه الضروس دالعقل …….

الجزء 21
كلهم ناضو عندنا باركولينا حتى من ديك صفريطة (بنت خالتو سميتها دينا) جات كتبارك وسلمات علا لؤي في وجهو بطريقة العشاق حكراتني بنت الحرام…….
من بعد جلسنا وبدأو الخدامات يسربيو الشهيوات لي جابت ماما تا واحد مبغا يأكل معرفت اش كيحسبو علا راسهم كلهم بحال بحال متصنعين وماشي علا طبيعتهم حسيت براسي غريبة وسطهم انا فين وهما فين اش داني لهاد ناس تخنقت مقدرتش نزيد نجلس معاهم خرجت واناحادرة راسي مشيت للجردة جلست في واحد الارجوحة وطلقت العنان لدموعي شوية حسيت بشي يد تحطات علي كتفي نتافضت من بلاصتي وجمعت الوقفة لقيت لطيفة كتشوف فيا بكل حنان عنقتها وبديت نبكي ونتنخسس …..كتسكتني وانا غير مكنزيد فيه كنت محتاجة لحضنها هي الوحيدة لي كتفهمني مكنتش محتاجة نهدر كانت حاسة بيا وعارفه شنو لي خلاني نبكي خلاتني علا خاطري حتى بردت مزيان وجلسنا بجوجنا شداتلي يدي وبدأت تنصح فيا……..
لطيفة: شوفي احبيبة خاصك تكوني قافزة معا هاد ناس عرفتها مساهلاش عليك يحسن عوانك
انا: كنشوف فيها بصمت
لطيفة : قوليلي بعدا كيف داير معاك لؤي. .
انا: (مرضيتش نقولها شنو كاين) عادي
لطيفة: اوا سمعيني مزيان ….خاصك تشدي فيه بسنانك ورجليك قبل ماطيروليك شي وحدة….
انا: (بلا مبالاة) شنو غندير لو …واش نشدو بسنسلة. …
لطيفة: اويلي علا غدايدي كيفاش شنو ديري ليه واش مشفتيش بنت خالتو كيف لاصقة فيه عيني عينك محشمات لا منك لا من خالتها….
انا: (كنحاول نبين راسي ممسوقاش والنار شاعلة فيا) أوا صافي بقالي غير ديك العوجة نغير منها…..
لطيفة: (تنهدات) العوجة ….اوا منعرف…..
سكتات مدة طويلة كنحس بها كتشوف فيا وكدقق في وجهي حاولت نتجاهلها ومنشوفش فيها…….

الجزء 22
لطيفة :مريم علاش نتي دايرا هاكا ….
انا: شنو كتقصدي. .
لطيفة : علاش نتي ماشي بحال البنات لي فعمرك. .
انا: سيري سولي ربي لي خلقني….
لطيفة: لا نتي عارفة شنو كنقصد و بلا ما تتمهبلي عليا ……
انا: ههه يا ريت كون غير كنتمهبل…. انا راه خايبة هاكا دايرا معندي مندير
لطيفة : لا أمريم. … نتي والله تا زوينة عينيك وملامحك زوينين خاصك غير تتهلاي في راسك….
(سكتات شوية وكدور بعينيها في الجردة وفي الدار ) راجلك راه تبارك الله بخيرو ودنيا طورات كلشي عندو الحل خاص غير الفلوس ومنضنش لؤي غيعزهم عليك …..
انا: شنو بغيتي تقولي إلا عندك شي حاجة تقوليها جيني نيشان
لطيفة : سيري تبعي معا الطبيب علا حساب هاد الحبوب وتسجلي في لاصال تنقصي شوية من هاد الشحمة لي عندك وشري ليك شي حوايج يبينو انوثتك……
انا: (وعاقدة حجباني) منرضاش نطلب منو ….بغيتيه يقول عليا طماعة …….
لطيفة: ههههع والله تا نتي هبيلة …..هاداك راه راجلك يعني فلوسو هما فلوسك
انا: (مخليتهاش تكمل هدرتها) وزايدون لي بغاني يبغيني كما انا….
هي : افففف الهدرة معاك خسارة …اوا إلا داتو ليك ديك البوكوسة عنداك تجي تبكي عليا ….

انا: (وكنعوج فمي) بوكوصة!!! اححححح منين جاتها
لطيفة: اه بوكوصة وزايداها كتتهلا فراسها ….
انا: اوا صافي
لطيفة: واش شفتي كيف كانت مخشية فيه قبيلة تقول بحال هي لي مرتو …..ماشي بحالك كتباني قد مو بهاد القفطان لي لابسة كثر…..
انا: الهدرة ديالها جرحاتني بزاف واخا عارفاها باغا لي المصلحة ….بداو دموع كينزلو ودورت وجهي كنشوف بعيد ……
لطيفة : (وكتمد يديها كتمسح لي دموعي) عافاك سمحيلي احبيبة رانا باغا ليك غالخير…….
قاطعاتنا وحدة من الخدم كتخبرنا بلي دارنا بغاو يمشيو ……..
صافي مسحت دموعي ومشينا دخلنا للدار كنلقا دنيا خوات كاين غير بابا وماما وايه واقفين كيستناونا حدا الباب …..ودعتهم علا امل نمشي نشوفهم فاقرب وقت سديت الباب ومشيت نطلع لبيتي……

الجزء 23
طلعت في الدروج والهدرة دلطيفة كدور لي في الرأس ” كتباني قد مو” حتى وصلت لبيتي معا الحلان دالباب كنسمع صوت شي وحدة كتضحك تصدمت ومعرفت مندير وقفت في بلاصتي كنتاكد شكون كان الصوت ديال الصفريطة كتضحك وتهدر بدلع بدون تردد حليت الباب بعنف كنقلب فين هيا ومعامن كتدوي……وانا نلقا واحد المنضر خلا الما يتجمد في ركايبا كان سي سيد جالس علا الفوتاي ومسرح رجليه وهي جالسة عليه حاطة رجل علا رجل وشابكة يديها علا عنقو منقولش ليكم المنضر ديالهم شحال زوين ورومانسي لطيفة كان عندها الحق جاو معا بعضياتهم خاصة هاديك خيتي كانت لابسة صاية قصيرة شي لي بين رجليها الواعرين والفورمة ديالها المنحوتة…….
انا: برافو (وكنصفق)
سمعاتني دارت لعندي و طلقات واحد ضحكة شريرة زادت استافزاتني…..
انا: (بصوت عال وكنشوف فلؤي) هادي شنو كدير فبيتي….
الصفريطة: هههه مسكينة قاتلك بيتها تيقات رأسها بنت الكاريان……
لؤي : غير ساكت وكيتفرج ببرود
انا: حتارمي راسك ولا غنوريك بنت الكاريان لاش قادة
الصفريطة: هههه …..ماما خلعتيني وععععع بوعو متخافيش راه غير شوفة فيك تخليني نخاف متحتاجيش مزال ديري شي حاجة ……
ودارت عند لؤي كتبوسو فحناكو
الصفريطة : ياك اشيري…….
صافي مقدرتش نزيد نصبر تلاحيت عليها جبدتها من شعرها نتفتو مزيان حتا بأن لي مكاين فين نزيد دزت لوجهها درت فيه خريطة حتى بردت فيها الغدايد مزيان عاد طلقتها خليتها مليوحة في الأرض غارقة في دماياتها………
مسكينة عيات تبكي وتطلب مرحمتهاش اصلا تستاهل باش تعرف اش كنسوا وسي لؤي فعوض ميفكها مني بقا غير كيشوف فيا وهو كيضحك …. كيشوف فيا نفس النضرات ديال اول لقاء(فاش كنت نضرب داك الدري) وزيد هاد المرة لمحت نضرات إعجاب وافتخار ….هههه زدت فرحت بالإنجاز لي حققتو……

الجزء 24
مشيت جلست فوق الناموسية ودويت بكل برود
انا: خرجها عليا من بيتي
لؤي: دينا نوضي تمشي لبيتك….
الصفريطة: (وهي كتنوض من بلاصتها) اهيء اهيء والله حتا ندمك….
انا: جبدت قفطاني ودفلت في صدري…..اميمتي خلعتيني ….
الصفريطة : سيبافغي اش هاد المستوى ….
انا: لؤي هزها من حدايا حسن ليها…..
لؤي: (وهو حابس الضحكة) واخا واخا….
جرها من دراعها ومشاو ….
هما مشاو وانا نطلع فوق ناموسية وبديت نقز ونغوت غير بوحدي فرحانه بالإنجاز ديالي ولي فرحني كثر ردة فعل لؤي ونضرات الإعجاب لي لأول مرة كنلمحهم في عينيه ….مكنتش فهاد العالم حاسا براسي طايرة بقيت هاكاك كنقز بكل ما فجهدي فجأة تحل الباب كان لؤي كيشوف فيا وكيضحك قالي….
لؤي: غير بشوية عليك راك غتهرسيلنا الناموسية….
بلا منقول ليكم اش طرا فيا من قوة الاحراج ههههه طبعا وجهي ولا بحال المطيشة …. هربت منو للبالكون وكنسمعو كيضحك ويدوي غير معا راسو “حمقا “و رجع خرج سد الباب موراه …..
هو خرج وانا ترجع معايا اللقطة
افففف علا فضيحة ديما كنحط راسي في مواقف بايخة علا شوية كنت غنهرس ليه الناموسية ونخلي السيد بلا نعاس…..
مشيت هزيت حوايجي ودخلت للدوش بدلت عليا ديك الحالة لبست شوميز دو نوي في الاحمر قصير ومعري من صدر شفت في المراية عجبني راسي تبارك الله دك شي عامر والخير موجود ماشي بحال ديك صكوليت “معرفت اش عجبك فيها اسي لؤي خليتي هاد الخير كلو ” ….صافي قاسني الغرور وبديت نخطط لليلة حمراء درت عكر حمر لشنايفي حيدت نضاضر وكحلت عينيا عاودت شفت في المراية “وااااو ” “هاد نهار غيحماق لؤي غنسيه فالصفريطة ديالو”بست وجهي في المراية وخرجت فيساع درت ريحة من دك شي كانت جاتني كادو من لطيفة وتكيت في بلاصتي كنستناه علا أحر من الجمر ومعنقة وسادة كنفرغ فيها كل الشوق والاحاسيس لي كنت كابتاهم من هادي شحال عييت ما نتسنى فيه لاكن تعطل بزاف بدأو عينيا يتغمضو ومقدرتش نزيد نقاوم نعاس محسيت حتا غمضت عينيا ……

الجزء 25
فقت في الصباح علا أشعة الشمس كتختارق عينيا ولقيت راسي مخشية في حضن لؤي وهو عاري الصدر بحال البارح لابس غير شورت خفيف هاد المرة متخلعت مغوت بالعكس عجبني الحال بقيت مراقباه بصمت كان ناعس بحال الملاك مقدرتش نقاوم الرغبة ديالي بديت كندوز يدي علا اللحية ديالو كانت خفيفة ومطراسية حمقاتني وحركات فيا كل الاحاسيس بلا شعور نزلت يدي لصدرو لي كان كلو مكسي بالشعر بديت كنلعبو فيه ونسيت راسي حتا حل عينيه وشاف فيا باستغراب تنترت منو بغيت نوض نهرب وهي تدخل علينا العكوزة ونضراتها مكيبشروش بالخير……
شفتها فديك الحالة وتفكرت اش درت البارح في بنت ختها صافي عرفت راسي قفرتها
هرب لي دم من وجهي وبديت كنقفقف مبان لي غير لؤي نتحاما فيه وهو محشمنيش مسكين حاوطني بذراعو وكيشوف في مو نضرات استفسار….
لؤي: ماما راه حشوما دخلي علا راجل ومرتو بلا ما دقي الباب اولا !!!!
العحوزة: (وكتشوف فيه بغضب) سمعني مزيان نتا صافي لحد هنا وسالينا……غادي تاخد عليا هاد الحثالة وتردها منين جبتها راني ستحملتها بما فيه الكفاية …..
لؤي: هههههه شنو قلتي عاودي مسمعتش مزيان ……
العكوزة : كيف ما سمعتي مغتزيدش هنا دقيقة وحدة الشمكارة بنت الزنقة ……
انا كنسمع الهدرة ديالها وغير كنبكي مقدرتش نجاوبها ماشي خايفة وإنما كنت واثقة فلؤي وعارفه بلي غيجيب لي حقي ….
العكوزة : (وكتشوف فيا) دموع تماسيح …..الخانزة قليلة الحيا نتي ضربي بنت ختي ……درنا فيك الخير وجمعناك من الخربة فين كنتي ساكنة باش في تالي تجي تضربينا…….
لؤي: ماما عرفي اش كتقولي هادي رآها مراتي وكرامتها من كرامتي……
العكوزة : هدرة وحدة لي عندي ….يا انا يا هي في هاد الدار…..
لؤي: والله لا كانت ليك غير تهناي انا ممطلقهاش وديري لي بغيتي………
العكوزة : ( تبدل صوتها من تهديد إلى توسل) ياك اولدي هادا شي لي نستاهل كاع شنو درت معاك ….
لؤي: (قاطعها بعصبية) متفكرينيش بشنو درتي معايا عافاك……ودبا عرفتي اش ديري سيري خرجي خليني معا مرتي الحبيبة ودار عندي بغا يبوسني ……بقات واقفة كتشوف فينا وهو يعاود يشوف فيها وقالها
لؤي: واش مكتفهميش بغيت نبقا معا مرتي بوحدنا…….
العكوزة: الله يمسخك….. (مشات حتى الباب ودارت عندنا) والله لا بقات فيك الهايشة…..
خرجات وردخات الباب ….انا مكنتش في هاد العالم كنت منساجمة في الدور وكنستنى فلؤي يبوسني ياك عاد قالها لمو بعظمة لسانو غمضت عيني وبديت نتسنا ههههه سعا شديت البرد لاحني ومشا للبالكون كيف ديما……

يتبع

Leave a comment