Skip links

قصة : الملتزم السادي ج 1

 60,590 عدد مشاهداات

♥1♥
كانت واقفة لابسة بيجامة باينة للعمى انها كبر منها وزيف حياتي على شعرها مكتبان منو تازغبة شادة شطابة كتشطب وممركزاش كضور عويناتها الرمادية فكل الجهات تاع حومتهم لي واخة شعبية الى انه باينة سكانها ميسورين كتشوف وتحاول تنفس كثر من هوا الزنقة وتشوف الدراري الصغار لي كيلعبو ويضحكو معاها نسا الحومة ورجالها الكبار كيدوزو ويلوحو السلام بابتسامة وحتا هي كتردها ليهم ببشاشة فمها المنفوخ الصغيور لي مخصراه القشرة ممنعش انه يبين جمالها نويف مقاد جاي مع وجهها الدائري بسبب حنيكاتها المطبزين الحمرين داكشي علاش الدراري الصغار كتجيهم غي شي طفلة قصيورة شوية غاع العزارا تاع الحومة حاضيينها وكل مرة دايز واحد من قدامها زعما باش تشوف فيه لكن ممسوقاش ليهم حيت بكل بساطة تاسلام لي كيلوحوه ليها كتخاف تردو عليه سمعات صوت زمارة مول الصوفة تبعاتو تاحبس فراس الدرب والدراري والبنات الصغار تجمعو عليه دلات شفايفها بحزن علاش تاهي معاشتش هاد اللحظات تنهدات وضارت غدخل قبل لاتعيط ليها مها وتاني تغوت عليها وتعصب عليها على والو تابان ليها خوها لي كبر منها بربع سنين جاي وقفات تاوصل عندها سلم عليها وعنقها بحكم كيتوحشها حيت خدام مع خوتو لوخرين مكيلقاوش الوقت فين يجيو وعاد هي الوحيدة لي♥2♥
الوحيدة لي بنت وسطهم وعزيزة عليهم كيحنو فيها حيت الاب والام قاسيين معاها بزاف ولدابا معارفينش سبب تلك المعاملة جبد ليها حنيكاتها وتم داخل لكنو حبس ملي شافها بقات واقفة وكتشوف فمول الصوفة طلق الزمارة تاني وغادي بحالو شافيها باسى ودغيا تبسم وحط يدو على كتفها ونطق:ملاك.تلفتات ليه بابتسامة كتلف سهوتها وجاوباتو بصوتها الهادي والرقيق:نعام اطارق.ابتاسم وجاوبها تينعت فمول الصوفة:نجيب ليك وحدة.ملاك خرجات عويناتها:لا لا جوج لا ثلاثة افف بغيت بزاف شحال هادي مدقتها.حيد يدو من كتفها:وكيغنديرو ليها مع الوليدة تالاجبت وحدة وحصلنا متندمناش وتسمعك الهضرة راك عارفاها.ملاك عضات شفايفها بحالا حابسة البكية كل ماتفكرات معاملة واليديها ليها:صافي بلاش تانتا غتسمع الهضرة وتقولك تاني لاش كتهلاو فيها..قبل متكمل كلامها قفزات فاش سمعاتها عيطت عليها واخا كانت تعييطة عادية الى انها ولات كتخاف من اي حاجة واخة متكون دايرة والو وعمرها اصلا دارت شي حاجة هزات البالة وشطابة ودخلات طارق كتبقى فيه بزاف ضور وجهو مبانش ليه الراجل ولكن باقي كيسمعو كيطوط مشا بالزربة تبع الصوت باش يجيب ليها وحدة اما ملاك دخلات بالزربة عند مها للكوزينة ونطقت:هانا امي.الغالية لي حطات داكشي لي فيدها وضارت عندها:معامن كنتي تهضري سمعت صوتك.ملاك برجفة:مع طارق جا.الغالية خارجة من الكوزينة:وفيناهو شتو غاعما دخل معاك.ملاك شافت الباب مردودة وخوها مكينش قلبها بدا يضرب فالتسعين هي قالت غيكون غي تيسلم على شي حد وزاد معاه بعد شوية ولكن عارفة مها مكتفاهمش ومغتخليهاش تشرح وهي ضور عندها الغالية عاطية الباب بضهرها:افيناهو هاد خوك الموصيبة.صغرات فيها عينيها:ياكما كنتي تهضري مع شي واحد وكدبتي عليا.يالله غتهز راسها ملاك تبدا تحلف وهي تسمع صوتو شافت فيه♥3♥
شافت فيه عاد تنفست كان معنق مو من اللور:هاني يالحنانة مالكي تاني.الغالية باغة ضور عندو لكنو مزيرها هز راسو فملاك وغمزها بالخف ووراها يدو لي مخبي من مور ضهرو فيها صوفا كبيرة خرجات عينيها لكن دغيا تجمعت ودارت راسها غي دايزة لبيتها ونطقات:واقلت ليها راك جيتي ومتاقتش.الغالية يالله غتبدا تعاير وهو يسكتها طارق وملاك دايزة بالخف خدات من يدو الصوفة وضرباتها بجرية تالبيتها اما طارق بقا ملاهي مو باش تكملها على خاطرها سدات البيت وتتشوف فالصوفة وعينيها حوالو معاها حيدات الزيف وتطلق شعرها الطويل الرطيطب فلون الشوكولا الاسود عاطي لوجها منضر رائع مشات لسرير وعينيها مفارقوش الصوفة معرفت منين تبداها تلفات تاشافتها غتبدا تبرد وتخصر عاد مدت يديها قطعات شوية وخشاتو ففمها وبدات تضحك مصات صباعها ودوزات لسانها على شنيفات وبقات تشوف بابتسامة شوية قرباها ليها وبدات تتعض فيها من ديما كانت كتبغي تاكلها بهاد الطريقة تابقا شوية وحيداتو جمعاتو كلو بيديها وكمشاتو وهي تضحك ولات غي كرة من سكار وخشاتها ففمها وبدات تمضغ كملات وبدات تشوف فداك العود ناضت للشرجم شافت يمين وشمال مبان ليها حد ولاحتو بعيد جا حدا العواد تاع الدراري الصغار لي كلاو قبيلة سدات الشرجم تتفرنس بحال شي قتال وتخلص من ادات الجريمة هادي هي بطلتنا ملاك هي الابنة الوحيدة دات التسعة عشر سنة وسط ربعة الاخوة طارق لي كبر منها ب4 سنين وعاد لي كبر منو يونس 25 سنةولي كبر ايمن27 ولي كبير غاع خالد 31 سنة وهو لي حنين فيها كثر واخا تاخوتها لوخرين حنان الى انه هو كتشوفو كتر كيبان ليها بحال الاب الثاني ولقات فيه الحنان لي معطاهاش باها لي عندو البنات كيجيبو غي العار لاهو لامرتو بالرغم من انهم مثقفين لاكن خوفهم خلاهم يفكرو هاكا خصوصا هي الوحيدة فالضغط لي كان♥4♥
الضغط لي كان غيتقسم مثلا على كثر من جوج بنات جا فيها هي كامل وهوما معارفينش ان هادشي ازمها لا نفسيا ولا صحيا .من بعدما سدات الشرجم خرجات تاني تتسلت تغسل فمها ويديها لي ولاو تيتلسقو غسلات وجمعات شعرها شفينجة وهبطات لقات باها جا مشات باستو ونطق:افين كنتي مخشية نتي تاني.ملاك حادرة عينيها:غي فبيتي.
الغالية:علاه مالكي ماراضياش بينا ولا.ملاك بلعات ريقها:راغي حيت توسخ ليا الزيف بالغبرة قبيلة فاش شطبت.يالله غيدوي باها وهو يقاطعو تاني طارق مبغاش تمشي ليها فرحة الصوفة لي بانت ليه قبيلة غطير بالفرحة ونطق بضحكة:واشتكم نسيتوني ونا لي جاي كنجري نقوليكم واحد الخبار.وهنا الانتباه تسلط عليه شي لي وترو ونطق باه سي فؤاد:الله يسمعنا خبار الخير.طارق بان عليه التوثر وبعض الخجل قاد الجلسة وجمع يديه قدامو:احم كل الخير الوليد احم دابا انا احم اه انا دابا جيت اه فكرت لا لا انا جيت.نطق الاب لي اسمو فؤاد وشاداه الضحكة بحالا فهمو:امالك بارك تمتم عليا هنا.طارق تنفس بالجهد وخرجها بالزربة:بغيت نتزوج.تسمع الصقيل وملاك مبتاسمة بفرحة حتى كسر الصمت تزغريتة من الغالية وناض طارق تيسد ليها فمها وتيطلب:هالعار بلا شوهة اميمتي.قاطعو فؤاد:ايوة اسيدي شكون هاد تعيسة الحظ لي غتقبل بيك.طارق طلق مو وضار عندو:واحد بنت الناس شي عامين باش تعرفت عليها ضريفة وبانت ليا داخلة سوق راسها وتكون مولات داري فقلت علاش منزعمش ورا قلت ليها السبت غنجي لدارهم.قاطعو فؤاد بتخنزيرة:اييه كبرتي ووليتي دير لي فعقلك.جا طارق يهضر:ماشي هكاك غي.وقاطعو تاني:ايوة سير شوف لي يخطب معاك.ونطقات الغالية:اوليدي مدرتي فيها ميصلاح ايويلي عالم الدرية وحنا كيغنديرو نوجدو داكشي هادشي فثلثيام.طارق هبط راسو:الوليدة رالخير موجود كلشي غنشريوه غاهنيو بالكم.تنهد فؤاد:♥5♥
تنهد فؤاد ونطق:منك من خوتك انا لي غنخلص كلشي ماشي صافي خدمتو ودرتو ديك الشركة ومسك عليكم الله تسحابوني غنخليكم بغيت نفرح بيك بحالهم وكيفما خسرت عليهم نخسر عليك تانتا ومتغولش ليا بحالهم السانتيم الواحد ميخرجش من جيبك داكشي لي غتخسرو خليه ديرو بيه حاجة اخرى.جا تاني يهضر ووقفو بابتسامة:وايه عارف مخاصك خير ولكن بغيت نكون انا مول فرحتكم.هز راسو بتعالي:تقدر تقول غرور باش نبان عليكم.طارق ضحك وتاباه ضحك ببشاشة:هه الله يكمل بالخير اولدي ايييه اليام بحالا عاد البارح كنتي تفيقني بغواتك فيك الجوع وباغي ترضع.ضحك وناض عنق باه وضار شاف فملاك:ونتي اشنيولة شتك غاساكتة.ملاك ناضت عنقاتو وعينيها غرغرو حيت تاهو غيبني حياتو وسير فين تبقا تشوفو تاهو غيوليو عندو مسؤوليات باركات ليه وخلاتهم جالسين كيعاود ليهم على العروسة طلعات تاني لبيتها لكن هاد المرة بحزن ماشي بحال قبيلة داخلة فرحانة كرهات حياتها مزال من لي كانت كتقرا كانت كتلف واخا كانت تديها مها وتجيبها وكتسمع تنمر وضحك قرانها عليها حيت كتجي معاها وكتسناها فاش كتبغي تخرج اما من لي خدات الباك بميزة حسن بغات طير بالفرحة ضنا منها انهم غيخليوها تكمل قرايتها فمدينة اخرى كيف خوتها لاكن هيهات من لي كان جواب باها بالرفض وتا مها بالمثل رغم محاولات خوتها باقناعهم الى ان جوابهم كان ديما:صافي شغدير بشي قراية اخرتها غتمشي لدار راجلها.هاد الكلام كان ديما كيقتلها خصوصا لجات شي مرة وكانت بنتها صغر منها ومزوجة تما الغالية كتبقا دق عليها بحالا منحوسة وكيغيديرو يشوفوها الناس وهي مكتخرج مكدرج تامن التيلي كيعطيوه ليها مرة مرة وخا كان جابوليها خالد الى انهم مكيخليوهاش خايفين تلعب مور ضهرهم طاحت دمعة ملي تفكرات والديها كيفرحانين قبيلة ياترى تاهي الى كانت غتزوج غيفرحو♥6♥
غيفرحو بحال هاكا ولا غتشوف فعيونهم بحالا عبئ وتزاح عليهم فاش خرجات من القراية ولا حلمها تزوج ويكون راجلها متفتح ويخليها تكمل قرايتها وتخدم ولات كتفكر فالزواج على اساس هو المخرج الوحيد لي غيحررها من قيود والديها وفعلا غيكون.ملاك غاع الدراري لي فالدرب جاو خطبوها بدون استثناء لكن كانو كيلقاو الرفض من طرف الاب وشحال من خاطب من غيرهم جا وكيرفض شي لي كيخلي الغالية تعصب وتبغي تستفسر لكنو كان ديما كيقوليها ماتدخلش فهاد الموضوع.نفضات تفكيرها وناضت تقابلات مع المراية كتشوف فحالتها كيف النويويرة لكن غادة وكدبل حلات العقاد تاع البيجامة وحيداتها كاملو وكتشوف فراسها بابتسامة رضى على جسمها المنحوت خصر محفور فخيضات تريمة صدر واقف الكريشة تاهي عندها شوية شي لي عطى لمنضرها انوثة كانت لابسة غي سليب فالكحل مكديرش سوتيامات مها مكتخليهاش وكتقوليها بلي صدرها كبير متحتاجهمش لاكن بدا كيبان ليها لابقا على هاد الحال غيترهل ليها وغيولي مدلي خنزرات وهي كتخايلو غيولي بحال ديال شي بقرة ومشات جبدات حوايج اخرين كانو تاهوما كبار عليها بدلات وهبطات تاني توجد معا مها الغدا كملو وجلسو كياكلو وجل حديثهم على تحضيرات الخطبة.طارق وخوتو دايرين شركة ديال التصدير والاستيراد وقفوها وولاو كيدخلو الزبابل تاع الفلوس بالرغم من هادشي الى ان الاب مبغاش يمشي يعيش ففيلا كانو شراوها ليهم يعيشو فيها مبغاش يخلي لبلاصة لي كبر فيها السي فؤاد لي شد التقاعد كمدرس فالجامعة بغا يعيش كيما كان بالرغم من غنا ولادو.نخليوهم ونمشيو لمكان اخر فالضواحي تاع المدينة كانت فيلا كبيرة شوية وزوينة فبيت فالطابق العلوي كان ناعس على كرشو وعريان من الفوق خاشي وجهو فالمخاد كتبان غي لحيتو الزعرا الكثيفة وشعرو كدلك تحل الباب ودخلات تتسلت تانقزات ليه على♥7♥
نقزات ليه على ضهرو وناض طافج لاحها جات على قزيبتها وناض كيشوف شكون بعينيه الزرقا وحواجبو الغلاض وبانو الوشام لي عامر دراعو وصدرو بيهم بدا كيضحك فاش شافها كتهرنن وشادا قزيبتها وناض جلس كيشوفيها ودوا بصوت رجولي ببحة تاع النعاس:ياك كنقولك شحال من مرة مديريش تنقيزت سوبرمان رامكتعرفيلهاش اصفاء.صفاء هزات فيه عينيها:افف تفو غاليبغا يضحك معاك.حط يدو على حنكو:كنشك بلي فعمرك 21 عام.ناضت ولاحت شعرها الاشقر لور وشافت فيه بعينيها لي كانو قهويين عكسو هو الوحيد لي خدا عيون مهم هزات خنافرها لسما ودوات:هادي لي مامأكدش راها كبيرة السبت جاين يديوني عليك.شافيها باستغراب ورهبة:كيفاش غيديوك.استغربات لردة فعلو وضحكات بخجل:غيخطبوني.ومشات هربات كضحك هو عاد تنفس بارتياح وتبسم بفرح تنهد وهو خايف من شبح الماضي وناض لدوش غادي بديك الفورمة لي تباركلله من صوره وابدعه دخل وشاف وجهو فالمراية ورجعات بيه داكرتو خمس سنين كان الولد الطايش المتورط في اعمال مشبوهة الى ان شافها وبغاها ليه غمض عيونو مانع راسو يفكر فيها تايجي الوقت المناسب حل عينو وتبسم لي شافو دابا ميقولش هادا نفسو ديال خمس سنين هبط تيتوضا وخرج فرش صلاية ولبس فوقية بيضة مغطية الوشامات خجلا من ربه مشي فالاستطاع ديالو يحيدهم وهوما بزاف خبرو الطبيب بلي الجلد ديالو غيضرر ويقد يجيه سرطان ويموت سول الفقهة ولي متعمقين فالاسلام وخبروه بلي ربي تيغفر الدنوب الى كان الانسان ثاب لكن انه يلوح راسو للتهلكة فهدا كيتسما بحالا انتحار وهو عارف انه الى حيدهم جلدة ديالو مغتحملش وبهدا غتموت وتما الله يحفظ غيكونو مضاعفات سلبية عليه فينما كيشوفهم كيلوم راسو لاش دارهم كاملين كون اقتانع بواحد ولا جوج كان الامر يسهال عليه ويحيدهم لكن طيشو وغرور فداك الوقت كان طاغي بدا♥8♥
بدا كيقيم الصلاة بخشوع وفكل سجدة كيف ديما كينزلو دموعو كلما نادى ربه وطلب الثواب واكيد كيزيدو دموعو خصوصا فاش كيدكرها هي اميرتو والصغيرة ديالو تكون من نصيبو واخا معارف عليها والو وشاك انها غتكون تزوجات حيت بحال ديك الوردة غيكونو الشباب كيتهافتو عليها يقطفوها كلما فكر هاكا كيحس بقلبو بغا يخرج كمل الصلاة وناض كيمسح فوجهو من الدموع هادا هو بطلنا عهد اليازيدي رجل اعمال ذو 31سنة عاش حياتو كاملة وهو مغرور لي جا قدامو يقد يعفط عليه ويديرو تحت الصباط فاسد كل ليلة ببنت والشراب والمخدرات والدروغ اي حاجة خايبة جربها الا القتيلة كان كيقول تانا منبغيش لي يقتلني دخل جبد ميلبس وبدل مشا تيقاد شعرو ولحيتو وتفكر ختو قبيلة قالت خطبة خنزر حيت ولات عندو فوبيا من الخطوبات وهنا رجعات بيه داكرتو لاوجاعو و لديك الليلة لي غتبدل فيها حياتو **فلاش باك عشر سنين مرت**
كان فعمرو21عام كان رجع للمغرب بطلب من الاب ديالو لي كان ناويه يشد رئاسة الشركة حيت بدا كيعيا بغا يعطيها ليه لعل وعسى يدير عقلو لكن رفض ومهتمش حيت فنضرو انه خدام مع المافيا الكولومبية وارباحو كافيينو عهد بالرغم من انه كان صغير الى وانه قدر يدير بلاصتو وسطهم لا بل والاكثر قدر يكون الدراع الايمن للبوص. كيف عادتو راجع من قصارتو ومعاه بائعة هوى لي من عينيها خارجين القلوبة انه لقات فريسة بحالو غني وصغير وزوين ضورات عينيها فالسيارة وتكات مسرحة الى ان قاطع صوت الموسيقى لي طالق صونيط الفون ديالو هزو ولقاها الام ديالو دغيا طفا الموسيقة وحبس لوطو جنب وضار عند هاديك مخنزر:تدوي ننحر مك هنايا.لوخرى بلعات ريقها بخوف وهي كتشوف فجنابها غي الخلا ودنيا كتصفر وعاد الوشامات والسناسل والخواتم لي داير كيوحيو انه خطر♥9♥
خطر ولكن هادشي متيهمهاش لمهم تاخد منو الفلوس حركات راسها بمعنى واخا بخوف وهو عاد فتح الخط وتسمع صوت امراة تكون فالتلاثينات وصوتها مدعور:فينك اولدي تعطلتي عليا اوليدي الجوج دليل هادي ومجيتيش قلبي ممهنيني عليك.ضحك بحنان ونطق:ههه وابشوية وحدة وحدة راني ماشي صغير اشميشتي.ضحكات تاهي:هاوييلي سكت دابا يسمعك ويعلقك راك عارفو مغيار.الوخرا كتسمع وشداتها ضحكة شي لي استفزو.صقر بخوف مصطنع:الواليد ناري حداك لا عفاك متقوليشلو كنتعنب عليك غيقطع عليا المصروف.ودار ضحكة وشاف فهاديك بشوفة خلاتها تبدا ترعد وضور بجنابها وحدرات عينيها وكمل هوا الهضرة معا مو وقطع ونطق بلاما يشوفيها:هبطي الق**ة.شافت فيه بخوف فين باغي يهبطها وهي معارفا تافين:كيفاش ها وو.سكتها بالفردي لي جبد وحط فوق فخدو وكيشوفيها هي بلعات ريقها ودموعها بداو يسيلو وبدات تطلب:عفاك الله يخلي ليك ميمتك والله غي هانتا والله معارفا فيني يانا غي حطني غي فشي بلاصة فيها بنادم والله تاياكلوني القطاطعية هنا.ضحك باستفزاز:واصلا نتي منكولة منكولة مالك خليهم يتبرعو بسلعة زوينة عياو بالتكفات.هي بدات تولول تاخنزر ملي شم ريحة خانزة نزل عينو لبين فخاضها العريانين وغوت بربي وتقاس لوطو بخنزك تانوكلو ليك.هي عاقت براسها شنو دارت وناضت من فوق الكرسي ومحنية ومعدبة باش متقيس ليه والو ودموع والخنونة والمكياج ولات كتخلع هو حل الجراجم كلهم وكيشوفيها باستهزاء:اوو على الخراية نفهم بلي مبقاوش فيها الفرانات المارجة هاهاهههه.وطلقها بضحكة زادت ازماتها نوض لوطو وتم غادي راجع منين جا لكن فجيهت احياء شعبية شوية وقف مامساليش لامثالها هي شافت الديور حمدت الله حلت الباب وخرجات هو بدا يشوف مع ترمتها داكشي غادي هابط مع رجليها خنزر وهبط كيشوف لتكون قاست ليه شي حاجة مي ملقاش كان♥10♥
حيت كانت حابساه بالساك بقات غادة تتزرب وتتبكي اما هو نوض لوطو وغادي راجع يمشي عند ميمتو لي عيات طلب فيه يرجع داز من حدا واحد الدريبة مضلمة وسمع البكا ديال شي حد صغير والضحك حبس شوية حيت كان باقي حال الشراجم كيسمع مزيان رجع مارشاريار وكيزيد يتسمعليه الصوت طل على الدرب وبانو ليه رباعة تاع الشماكرية وكيلاوحو لبعضياتهم مونيكة وكيضحكو تاهو بدا يضحك لكن سرعان متحولت نضرتو لغضب ملي شاف بنيتة تكون عندها تسع سنين صغيورة وشعرها طويل رطيطب كيبان كيبري بسبب واحد البوطو شاعل خافت تما كانت كتبكي وتنقز باغة تاخد مونيكتها وهوما كلهم مكاويين وفينما كتفقد الامل وكتبغي تهرب منهم كيشدها شي واحد تاني ويردها بوريها المينيكة وتاني كاي طفلة عزيزة عليها حاجتها وهوما عاجبهم الحال كان حاضي المنضر ومخنزر كيتسنا اش غيطرا تاشاف جوج لي كانو قراب ليها واحد غمز لاخر تما خرج عينيه بحالا فهم البلان لكنو تبت راسو بلي معندو دخل لكن تفكر شحال من وحدة صغيرة هرب فالمافيا كيبيعوهم الا هادوك لي مكان عندو لاحول ولا قوة وكانو يمكن يعيقو بيه خرج من سهوتو صوت صرخة صغيرة ضعيفة منها فاش شدها واحد من شعرها ولاوحها لصاحبو وجلسها ولاخرين بداو يحلو فسراولهم ونطق واحد فيهم:انعطيوك غي مصاصة وناكلو ليك حليوة ياكي.بداو كلهم كيضحكو والبنيتة كتبكي ومغمضة عويناتها مفاهماهومش علاش داويين كتسحابهم غير يضربوها ولا يتبراو من دارهم طبعا تفكير طفلة بريئة يالي ياريتها مخرجات من دارهم كانت عيات من تسلط واليديها يالي لطالما مخلاوهاش تخرج قدام لباب وتلعب مع لي قدها كانت تحس بالوحدة شي لي خلاها تخليهم تاينعسو وتخرج تلعب شوية وترجع وميحس بيها تاحد كانت كظن ان الدنيا بريئة بحالها كانت تسحابهم غيلعبو معاها تاجابوها لدخلة مضلمة وخداو ليها لعبتها♥11♥
خداو ليها لعبتها ومخلاوها ليها ولا تمشي بحالها طبعا لقاو فريسة سهلة فوسط سكرتهم ويكملو القصارة.هبط بسرعة هاز سلاحو فاش سمعهم شنو قالو وشاف شكيديرو من بعدما ركب كاتم الصوت هزو عليهم ونطق:طلقو الدرية.شافو فيه وكلهم كانو جبدو ديالهم مدلي اما هي كانت مغمضة عويناتها ومعنقة مونيكتها من بعد ما لاحوها فالارض حلاتهم كتشوفيه مبانش ليها مزيان بسبب الظلمة ودموعها هو شافيها وغوت:غمضي عينيك وسدي ودنيك.غوت عليها غي باش تنفد اوامرو وفعلا دارت داكشي لي قاليها واحد مشا هز سيف وجاي غيبدا يهلل عليه وضربو برصاصة جابها ليه فتبو صحابو يالله غيفيقو من الصدمة تاكانو تاهوما طايحين بحالو شادين فيه مضربهمش ضربة تقتل لكن تخليهم يفكرو فالانتحار ولي هي انهم لابقاو عايشين غيعيشو بلا بيه وشحال صعيب يعيش راجل بلا رمز رجولتو واخة ماشي هداك لي كيحدد رجولة الراجل الى وانه كيبقا مفتاخر بيه تمشى بسرعة وهزها ضامها لصدرو وتاهي تخشات فيه بحالا حساتو مغياديهاش ولمسات فحضنو الامان والحنان لي مفتاقداه تمشى نحو سيارتو لي خلا محلولة مخلي هادوك كيبكيو ويتالمو دخل وهوا باقي حاضنها سد الباب ونوض لوطو اول حاجة تيفكر فيها هي يبعد من حدا داك الدرب بعد شوية ووقف بغا يبعدها لكن زادت زيرت عليه تترعد وتبكي خلاها وضمها ليه تاصونا ليه تيلي كانت مو جاوبها بالزربة:هاني اميمتي جاي.وقطع دغيا تاهي مبغاتش تعاود تعيط مدامو قال جاي الا وفعلا غيجي هادا حال الام بقات كتسناه فالصالون.اما هو كيقطع بعدات منو وحلات فيه عويناتها وياريتها محلاتهم كانو كيف القميرة كبار ومشفرين والقمر جالس وسطهم وبدا يضور عينو على وجها كلو حنيكاتها فازغين وحمرين مطبزين غي ديال الماكلة وفيم صغيور باقي مباينش فيقاتو من سهوتو فاش حطات جبهتا على جبهتو ونويفها مع نيفو♥12♥
ونطقات بصوت طفولي باكي:نتا بطلي مخليتيهمش يضربوني ويتبراو من دارنا.غمض عينيه مزيرهم من براءتها اخخ وتعرف شنو كان غيوقع ليها حل عينيه فور ما قفزات وبدات تبكي تاني:اهئ ماما بابا اهئ بغيت دارنا.شد وجها بين يديه:شش فين جات داركم.مسحات دموعها وبدات ضور عينيها من الشراجم وتتحاول تعرف فين هي وبدا تغبن تاني:اهئ اهئ معرفتش اهئ صافي انا مبقيتش غنشوف دارنا اهئ بغيتهم اهئ.بدا تيسكتها تاني:هانتي شوفي معارفا والو سمياتهم رقم الدار.شافها كتشوفيه وتراتو ونطق:شنو سميت باباك.نطقات ببراءة:سميتو بابا.حز حاجب ونزل لاخر:وماماك.تاني بنفس النبرة جاوبت:ماما.غمض عينيه بقلة حيلة:ونتي شنو سميتك كاملة تالكنية.جاوبات بخجل بدا فعويناتها الباكيين:ملاك النور السليماني.بقا كيشوفيها بسهو ونطق بخفت:ملاك النور.بقات كترمش فيه:ونتا شنو سميتك.بتاسم وشد حنكها:سميتي عهد.عوجات معاه راسها:فشي شكل عومري سمعتا.ضحك وهي كتهزهز بفعل ضحكتو عجبها الحال وبدات تفرنس تاهي شافيها ونطق:ههههه ههاااح دابا شغنديرو فين غنديك ياهاد النملة.شافت فيه ببراءة:تهزهز بحال لي درتي دابا.هو بكثرة الهم لي هاز ليها والوحلة لي وحل بدا كيضحك وهو كتهزهز وهي جاتها بحال شي لعبة بكثرة ماكتلعبش بقات غي تتفرنس تاحبس وجبد تيلي وبدا يكتب فمساج شافيها لقاها متبعاه بعيون متحمسة ونطق:كتعرفي تكتبي.حركات راسها بالايجاب ومد ليها التيلي:كتبي سميتك.شافت فتيلي كان مكتوب كتابة مفهمتهاش للحظة خجلات وشافت فيه هو شاف تيلي وضحك وعاد طلع ليها الكلافي بالعربية نسا هي شافت احرف بالعربية عاد تنفست كتبات سميتها كاملة طلعات فيه نص عين بان ليها ملاهي كيشوف من الشرجم وخرجات من داك المساج وبدات تبقشش فتيلي جبدات الكاميرا وبدا كيبان ليها وجهو عنها فينما حركات تيلي كيبان داكشي لي♥13
داكشي لي ورا الكام كانت اول مرة تشد تيلي وتعرف الكاميرا اشناهي بدات تضور تضور وهو حس بيها كتحرك بزاف فوق فخدو وهبط عينو فيها لقاها مخرجا عويناتها وتضور التيلي وتشوف فيه طل على ليكرون لقاها شادا الكام وبدا يضحك
هي بدا تتهزهز تاني وشافت فيه لقاتو حاضيها ويضحك طاح ليها تيلي بكثرة الخلعة تسحابو واش غيخاصم عليها اما هو هزو ودار الكام القدامية وجرها حط ليها راسها على كتفو ونطق بابتسامة:اجي نتصورو الفارة غولي مطييييشة.ضحكات وغالت مطيييشة وطولاتها باش تبان كضحك زعما بينما هي فعلا كضحك تاهو ضحك وشد صورة ليهم شافها وجبد المساج رسلو وعطاها تيلي تلعب فيه بيدما وصلو جواب بقا تسنا جهد شي خمس دقايق وسمعو تيفيبري فيديها هي تهرات وبدات تضحك خداه ليها بابتسامة وشاف المساج فيه بلي غيتعطلو عليه فالبحث عليها حيت صعيبة عليهم شوية تنهد وشاف فيها:نديك معايا تالصباح ونرجعو نقلبو على داركم.بانت لمعة خوف فعويناتها ونطق بحنان:عندي ختي صغيورة تلعبي معاها واخا.سمعت حس اللعب وحركات راسها بالايجاب ديمارا وحاضي الطريق اما هي بدات تشوف معاه فالوشامات تاتسحابو ناقش وسلاسل والخواتم هزات راسها فوجهو وبدات تحقق فكريستالية عيونو كانو كيبريو هو حس بيها وشافيها هي دغيا حدرت راسها بخجل وبدات تشوف فالشرجم تانطق:تكاي على صدري لاعييتي.بدون متردد حطات راسها وعلاش لا وهي حسات قبيلة بالامان وحنان عمرها عاشت هاد اللحظة بقات متكية وتتفرنس تاسولها:شنو خرجك فهاد الوقت.نطقات بحزن:مكيخليونيش بابا وماما نلعب برا وتافدار كيغوتو عليا كيضربوني على والو حيت انا بنت.وبدات تبكي وتتشكي ليه على معاملة واليديها وشحال بقات فيه وتحسر عليها خلاها على خاطرها تاتبكي وتخوي قلبها تاسكتات وبدا كيحاول يضحكها وبلي غتلعب مع ختو وتاهو يلعب معاها14♥
تاوصلو هزها وخرج تم داخل لفيلتهم فتحات ليه الخدامة وهي مستغربة من الطفلة لي هاز وكضور عينيها تخطاها وهضر:الواليدة باقة فايقة.جاوباتو وهي كتسد الباب:راها فالصالون اسيدي كتسناك هي وسيدي.تنهد اجا ميسكت باه لاشاف البنت دخل للصالون وبانو ليه جالسين كيهضرو تاهزو عينيهم فيه وناضو فدقة ملي شافو البنيتة شي لي خلا ملاك تزيد تخشا فصدرو ملي نطقات مو لي اسمها شمس باستغراب:ولدي شكون هادي.قبل ميجاوب نطق محمد الاب ديالو بعصبية:ياكما ماكفاوكش لي كنتي مقصر بيهم ياكما ولاو يعجبوك القاصرات.تنهد بقلة صبر ونطق:الوليدة عفاك اجي ديها عوميها وبدلي ليها من بعد ونعاود ليك.تمشات عندو وهي كتشوف فحالتها بقات فيها وتقدمات عندها بابتسامة حنان ومدات يديها تهزها ملاك بقات تشوفيها بانت ليها كتشبه لعهد بزاف خصوصا عينيها وشعرها الاشقر ومدات تاهي يديها تمشي عندها كبرات ابتسامة شمس فور ماتعلقات فيها عنقاتها عندها وغادة طالعة بيها فالدروج:شنو سميتك الكتكوتة.ملاك بابتسامة:ملاك النور السليماني.شمس ضحكات وجراتها لحضنها كتبان بريئة وكدخل للقلب داغي طلعات لبيت بنتها صفاء باش تاخد من حوايجها وتعومها فدوشها نيت لقاتها ناعسة مشات جبدات لحوايج ودخلاتها لدوش مشات تتقاد الما وملاك تضور فعينيها وكطل من الباب على بيت صفاء لي كلو غوز وفيه العاب بنات بزاف شافت واحد الدبدوب كبير غوز كانت معنقاه صفاء ناعسة عليه وشافت لدميتها الصغيرة وزيرت عليها هزات راسها فاش سمعت شمس عيطت بسميتها تمشات فتجاهها وشافت فالبانيو تاع الحمام عامر بالرغوة غوز وعاطية ريحة الفريز قاطع سهوتها فالرغوة صوت شمس وهي كتجلس قفازي:حيدي حوايجك نعومك.شافت فيها ملاك:تنعرف نعوم بحدي.جات تنطق شمس وهي تسمع صوت بنتها يالي فاقت بسبب التقرقيب شافت فيها كانت واقفة فالباب ها15♥
هازة دبها وتتحك عينيها فعمرها ثني عشر عاما وكتحك عينيها:ممم ماما شكون هادي.ملاك بقات تشوفيها مدات شمس يديها تقرب ليها صفاء ومشات عندها شداتها وهي تخشا فحضنها باقي فيها النعاس زيرات ملاك على دميتها كثر وحابسة البكية ونطقت شمس لصفاء:هادي اما بنيتة صغيورة بحالك انعومها ونلبسها من حوايجك وتنعس حداك واخا.ناضت صفاء بفرح:اه اه عطيها اه وتبات معايا.ضارت عند ملاك:اتولي صاحبتي.ملاك عويناتها كانو كيبريو بالدموع وكلها كترعد عمرها كانت عندها صديقة وبدات تهبط راسها وطلعو بمعنى نعم ودموعها طاحو الشي لي خلاهم يستغربو قربات منها صفاء لي كانت طول منها شوية وبدات تمسح فدموعها ومدات ليها دبها ببسمة:هادا دودي زوين ياك.ضحكات ملاك ومترددة باغا تقيسو وخايفة وهي تلصقو فيها صفاء بحالا تيسلم عليها:عنقيه غيتقلق.ضورات يدياتها عليه مزيراه ودموعها بالفرحة هوادين صفاء نتابهات لدميتها مسخة شوية وخداتها ليها:انعوموها ونعوموك باش نمشيو نينيو حيت دابا الليل اليل بزااااف.كدوي وتعبر بيديها.ملاك شافت فشمس لي مراقباها باستغراب وعيون حنونة مدات ليها الدب ونطقت:تنعرف نعوم بحدي.ضارت صفاء فاش سمعتها:اتعومك ماما حيت تانتي شعرك طويل اتعدبي ماتخافيش مضركش.شافت تاني فشمس لي نطقات بابتسامة:انعومك ابنتي دغيا متخافيش مني حسبيني ماماك صافي.نطقات ملاك بصوت خافت:ماما.شمس لي جاها فبالها وحالتها انها يتيمة لكن الدمية لي هازة وحتا الكسيوة كيدلو على انها مهليين فيها وهي عارفا اليتاما كيكيكونو شكلها بعيد عليهم حيدات احتمال انها يتيمة من بالها وقربات ملي شافتها بدات تتحيد حوايجها بقات غي بسليب فيه نونوسات مصورين تبسمات وهزاتها دخلاتها فالبانيو وملاك بقات مزيرة عليها خافت تغرق غي حطاتها وبقا راسها طالع عاد طلقات منها بدات تلعب بالرغوة

Leave a comment