Skip links

قصة : الألماسة المفقودة2

 6,492 عدد مشاهداات

حتى كتحس براسها مهزوزا غير فتحات عينها وشافت شكون طارت عليه بتعنيقا وخشات راسها فعنقو كتبكي وتشهق وحتى هوا زير عليها فحضنو ومخبيها من بين عضلات يديه
حتى جاو سينمار ونزار كيجريو منين سمعو صوت رصاص غير شفوها فأحضان هيصر تنفسو صعداء

قبل دقائق ↔بعدما خرج هيصر كيقلب فكل ركن من أركان لفيلا حتى وصل لصالة ليغير باليه سرجم محلول واكورسي حداه عرفها غتكون نقزات …. حتى دخل سينمار ونزار

سينمار:(بجوف) لبنت نقزات من سرجم عنداك تكون دخلات لغابة

كان كيطل من سرجم لتباليه فشي قنت وسول ليكارد ليغير قلوليه مشفنهاش صبنهوم مزايان وطلع كيجري لفوق وحل لكوفر فور وجبد منو سلاح صغير دارو فخصرو وهبط كيجري لتحت غير خرج لبرا جبد سلاحو وتيرا فدوك جوج ليكارد ليكانو تما عاد دخل لغابة ليكان حافض كل شبر فيها بقى غادي وسينمار ونزار من وراه كيغوتو بسميتها أما سميرة غير شافت هيصر كيف تيرا فهادوك صافي عرفات راسها غتبعهوم وكلسات عند لباب كتضرب فحناكها وكتبكي …..بقاو غادين حتى تفرقو كل واحد مشا فإتجاه هيصر كان غادي بشويا وحاس بدوخة وجرحة ديال صدرو كتعطيه لحريق حتى وقف فمكانو كيسمع صوت لبكا عرفها هيا بقى متبع مصدر صوت حتى كتباليه جايا كتجري غير هز راسو وهوا يباليه دئب من وراها كبر خطواتو وجبد سلاحو وقف قبالتها حتى دخلات فيه وهوا رفع لفردي وتيرا فديب↔ الحاضر

بقات مزيرا عليه منين حسات بلأمان وهوا زاد مزير عليها من خوفو عليها وسينمار ونزار كيشوف فهاد لمشهد رمانسي ومستغربين من رضت فعل هيصر وهوما عرفينو عمر شيحد همو حتى من ختو مكيهتمش بيها ….غير حسها سكتات وغير كتشهق بعد شويا راسو كيطل عليها هز يديه كيمسح ليها دموعها وهيا كتشهق ومزيرا على بيل ديالو

هيصر:(بهدوء) واش نت بخير

هند:(حركات غير راسها ب أه وهيا كتشهق)

هيصر:(بنفس لهدوء) وعلاش نقزتي من سرجم

هند:(بصوت مرتجف وباح) ك نت تب عا لأ رن ب وهي ته رب وأنا تل ف ت وج ا عن دي هد اك ب غى ياك لني (كنت تبعا لأرنب وهوا يهرب وأنا نتلف وجا لعندي هداك بغى ياكلني)

هيصر:(جرها لحضنو مزير عليها كأنها غتهرب وهوا يدور لقى سينمار ونزار جامدين فبلايصهوم مصدومين ) دفنوه (وتخطاهوم متاجه لفيلا)

سينمار:(بصدمة)شفتيه

نزار:(بعدم تصديق)واش هدا هيصر ولا غير تشبهلينا

سينمار: يكما هاد دوا ليكيشرب مجهد وأتر عليه خاسني نقول لسميرة تنقصليه لادوز

🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁

نرجع لفيلا لي غير شفتهوم سميرة وقفات وهيا كتشوف موتها جيا على رجليها .. ..دار فيها وحد شوفات ديل لقتيل وتخطاها ودخل أما هيا طاحت على طولها ….لقا موريس وأريد واقفين حدا لباب بغاو يسولوه داز فيهم وطلع لبيتو وعاد تمو داخلين نزار وسينمار هاز سميرة فيديه سخفانة

موريس:(بتسائل) مال هادي تاني

أريد:(بستهزاء) من لخوف

سينمار:حيدو من قبالتي خليوني ندوز راه هاد لموصيبا تقيلا معرفتها أش كتاكل (وتم طالع بيها لبيتها )

موريس:(دار عند نزار) ومال هيصر أش وقع لبنت

نزار:هداك بلاما تسولني عليه حيت أنا براسي معرفتش أما لبنت راها بيخير غير خيفنا

أريد:أش دها لغابة

نزار:شفت قنيا من سرجم وخرجات تبعتها حتى لقات راسها وسط لغابة وشي ذيب جرا عليها ولحمد لله هيصر جا لعندها فلوقت لمناسب كون تعطل كون فرسها

موريس: (دار طالع ) غنطلع نطمن عليها(دارو حتى هما تابعينو)

طلعها لبيتو ودخل بيها لحمام وكلسها على لبابو وشعل لماء وبدا كيغسل ليها وجها ويدها ومسحليها وهزها مخرجها فتجاه سرير حطها وتاصل بلخدامة طلعليه دوا ديالها….حتى سمعو دقان بغا ينوض يحل لباب وهيا تشدليه يديه ومزيرا عليهوم

هند:(كتحرك راسها بلا بطريقة هستيريا وكتبكي) لا عفاك متمشيش ءهءهءه وتخليني بوحدي ءهءهءه غيجي عندي ياكلني هءهءهء عفاك عفاك بقى معايا

هيصر:(كلس حدها وهز يديه كيمسح ليها دموعها )شششش أنا معاك متخافيش(حتى دار منين تحل لباب )

موريس:(تقدم لعند هند كيتفحصها بعينيه) واش نت بخير أبنتي

هند:(مزالا شادا فهيصر وكتشهق) هءهء كان غياكلني هءهء

هيصر:(هزها وحطها على رجليه وكيمسح ليها دموعها ) هوا دبا راه مات

هند:(كتشهق) وا..ش بص..ح

هيصر:(ماليها براسو وبهدوء) ياك قلتيلي مكتخافيش ونت معايا

هند:(عنقاتو) نت هوا لبطال ديالي

أما واحد ثلات بقاو غير كيشوفو فيه وكيتأكدو واش هادا هوا هيصر ليكلس كيسكت بنت وداير ليها خاطرها وكيمسح ليها دموعها علاه من فوقش هيصر حن فشيحد وهوا كيعرف غير يبكيهم ولا يقتلهوم حتى فيقاتهم من صدمتهوم صوت لخادمة ليجابة داو ديال هند …تقدمات لعندو وشد هيصر من عندها لعلبة ديال دواء وكاس ديال لماء وحنات راسها منساحبة

هيصر:(مدليها حبة ديال لكينة وحطهاليها قرب فمها)خصك تشربي دوا ديالك دابا

هند:(حلات فمها وهوا حط ليها دوا وسط فمها ومدليها كاس ديال لماء) حمد لله

هيصر:(حط لعلب وكاس على لكوافوز وهز يديه كيمسحليها طرف فمها من لماء ) تبغي تنعسي

هند:(مالتليه براسها) وغتنعس حدايا

هيصر:(دار عند هادوك ليمازالين حالين فيه فمو …. وبكل هدوء) خرجو وسدو لباب من وراكوم

(حطها من فوق نموسية وتكا حداها كيمسح ليها على شعرها …حتى دار منين سمع لباب تسد ورجع دار لعندها لقها مزالة حالة عينيها) نعسي

هند: مبغاش يجيني نعاس

هيصر:(ماليها براسو) شنو كنتو كديرو بليل نت وخوك هنيا

هند:داني نشوف لبحر

هيصر: علاش عمر شفتي لبحر

هند:(حركات راسها بلا )عمري مشفتو أول مرة

هيصر:تبغي تشوفيه مرة أخرى

هند:(ناضت من بلاصتها بفرحة )واش بصح وفوقاش

هيصر:(حتى هوا كلس حداها وتكا على لكادر دنموسيا) غدا

هند:(طارت عليه بتعنيقة وهزات راسها وباستو من خدو وهيا مزيرا عليه) ياااااي غنشوف لبحر عاود (وناضت كتنقز على ناموسية) غنمشيو لبحر غنمشيو لبحر غنمشيو لبحر

هيصر:(شدها من خسرها وجرها لعندو) متنقزيش غطيحي

هند:(غير كضحك ونسات خوفها) غنعومو ياكا

هيصر:غنديرو لي بغيتي(بقاو كيهضرو وهيا مكتسكتش من لهضرا وهوا داير معها لخاطر )

🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁

أجيو نهبطو لتحت لي كانو مجموعين فصالون من غير مرجانة لمزالة ناعسة مجيبا لدنيا خبار

نزار:(شاد فيديه كاس ديال شراب ) واش هداك هيصر

موريس:(داير رجل من فوق رجل وشاد كاس حتى هوا) أنا ستغربت من تصرفو مع هند

سينمار:(متكي على لفوطوي ومغنض عينيه) مشفتوهش فلغابة كيف دار عليها

أريد:(كيشرب من كاسو بهدوء) هند مزالا صغيرا هوا كيتعامل معها على حسب عمرها ومتنساوش أنانا غراب عليها وهيا أمان عندنا فأنا كنضن تصرفو معها طبيعية

موريس:أنا متافق مع أريد حنا عمرنا شفناه مع شي طفل صغير عليها جونا تصرفاتو غريبة

نزار: يمكن

سينمار:(فتح عينيه وتقاد فكلستو)أنا بعدا ممتفقش معاكوم كنحس بنضراتو ليها غريبة وعمري شفت ديك لبريق فعينة

أريد:(تبسم بستهزاء)هههه ومن فوقاش ونت كتقرا لأعين

سينمار:(بفتخار) خوك عندو تجريبا كبيرا وكنعرف نقرا لواحد غير من عينيه راني غير مظلوم معاكوم

بقاو كلسين حتى وصل وقت لغدا وقفو كاملين متاجهين لطاولة الاكل غير كلسو حتى لتحقو بيهوم هيصر وهند لي كان شدها من يدها غير وصل لكرسي ديالو كلس وهزها مكلسها على رجليه وحط ليها لمنديل على عنقها وهز لفورشيط كيوكلها لخضرا وعاد كياكل هوا من نفس لفورشيط وكولشي حاضيه وكيحاولو يفسرو تصروفاتو جديدة ولي زاد صدمهوم أنه كيوكلها بيديه ومن صحنو وكياكل من وراها وهوا من طبعو معياف ومكيبغي يشاركو حتى واحد فحاجتو أو يستعملها أو حتى يلمسها …بقاو كيشفو فبعضهوم ويرجعو يشفو فيه وهوا ممسوقش ليهوم كياكل بهدوء وكيرجع يوكلها ويعطيها لعاصير باش دوز

سينمار:(هز كاس ديال لعاصير وهبط عليه ) هيصر واش كتحس براسك مزيان

هيصر:(هز راسو شاف فيه ورجع هبطو كيوكلها) صمت

نزار: منين كتشرب دوا ديالك واش كتحس بشي حاجة غريبة أو غير طبيعية

هيصر:(كيوكلها وكيهضر) كنضن نتوما لي كتحسو بعضامكم كيقلبو عليا

موريس:(خنزرف فيهم باش يسكتو ورجع كيشوف فهند)كيف بقات لأميرة ديالتنا

هند:(صرطات لقمتها )متبقاش تقولي أميرة حيت انا ماشي أميرة

موريس:لا نت أحسن أميرة

هند:كون كنت أميرة كون فاق لأمير نائم منين بستو

نزار :ههههه شكون بستي واش هيصر

هند:(هزات راسها ب أه) بحال كيف دار لأمير لسنووايت

سينمار:وشنو دار

هند:باسها من فمها كيف بستي خالتي سميرة

موريس وأريدو هيصر هزو عنيهم كيخنزرو فسنمار لي خرج عينيه فيها أما نزار فحابس ضحكة بزز وهوا كيشوف فهيصر

هيصر:(بهدوء)عطيوها حسبها تمشي بحالها

موريس:(بحدا)واش نت بعقلك ولا مكتكسبوش

سينمار:(هبطر راسو)احم هوا كان غير خطأ تقني كنت ضانها نعسا احم من

موريس:(ضرب على طابلة) ماشي عندي فدار نبهتك شحال من مرا بعد على لخدمات ولموظفات ديال شريكة ونت كدير غير لبغبتي

سينمار:(حنا راسو وبقى غير ساكت إحترامن ليه) صمت

هند:(شافت فهيصر بخوف) واش أنا درت حاجة خايبة (عينها دمعو)حتى خيتي مرجانة قاتلي حاجة حشومة أنا مكنش عارفة ولله متغوتش عليا ولله منعاود

هيصر:(حنا لعندها بهدوء وباسليها عوينتها بجوج ليمبقلهوم والو ويبكيو)نت مدرتي حتى حاجة وأنا مغديش نغوت عليك

حتى لتحقات بهم مرجانة وكلسات معاهوم وهيا كتشوف فخوها كيفاش كيوكل هند بيديه ومكلسها على رجليه….. فلحض حسداتها حسات بيها أنها سرقات ليها خوها ونزلات راسها وبشرات فلأكل غير سالاو أمر موريس باش تكلف مرجانة بهند وهما طلعو يكملو خدمتهوم

هيصر:(عينه على لوراق وهوا كيهضر) غدا غنمشي لكازا

موريس:(هز راسو فيه وتكلم بحدا) شنو غدير فهاد كازا هيصر راك كتغامر بصحتك ونت عاد فقتي لبارح واش كتفكر ولا لا

هيصر:(شاف فين كانو كالسين شباب) ونتوما مابقى عندكوم ميدار هنا غدا رجعو لألمانيا

أريد:ونت

هيصر:أنا غنطل على شريكة وغنتبعكوم(شاف فموريس) قول حتى لهاديك ترجع بحالها

موريس:(بنفاد صبر وقف حداه)هاديك راها ختك سمعتي ختك وأنا منتابه لتعاملك جديدا ليها واش باغي تنتاقم منها بسبب خطأ شخص أخر

سينمار : بصح أصاحبي راك زتي فيه مرجانة ماشي هيا مك

ناض هيصر من مكانو حتى وقف قبالت سينمار لي كان كالس وجمع معاه بونيا لفمو حتى جا ناعس على لفوطوي وكولشي وقف وموريس جرو منين شافو عوال يزيد ليه ضربا اخرى

هيصر:(رجع وجهو حمر بلأعصاب وعروق يده ولاو بارزين منفوخين وكينهج )هااااادييييييك لمراااااااا مااااااااشييييييي مييييييي سمعتوووووو

موريس(كيجرو كيف كيجر جبل) هيصر صافي تهدن

سينمار:(شاد فمو وشاف فيه) مقصتش سمحليا

هيصر:(شارليه بسبعو سبابة بتنبيه)أخر مرة تجبد سيرتها قدامي

موريس:حنا هضرناليك على ختك

هيصر:(زاد صعرو)مرجااااااااااااااااااااانة ماااااااااااااااااشييييييييي ختييييييييييي هياااااااااا بنتتتتتتتتت غييييييييير دييييييييييك لمرااااااااااا

موريس:(عصبو) وهااااديك لمراااااا رااااهاااااا مك

هيصر:موووووووريييييييس

موريس: إلا كانت هيا غلطات فختك أش دنبها

هيصر:(حس براسو مقدرش يوقف ومشا كلس على لكورسي وهوا كيحرك فرجليه وكيعض على حنكو من لداخل كيحاول يبرد أعصابو) هيا عمرها كانت ختي

موريس:(مشا كلس قبالتو) ولاكين راها ختك

غمض عينه وعاود فتحهوم كيحاول يكالمي نفسو وقف خارج لبرا هبط نيشان لواحد لبار صغير لي فيه رافوف عامرين بلقراعي ديال شراب غير من لأنواع الفاخر …. هز كاس وقرعة وكلس على لفطوي وعمر لكاس وهبط عليه كامل وزاد تاني وثالث حتى سالا لقرعة وهوا مزال صاحي حيت تعود عليه فمبقاش كيأثر فيه فقط كيرخيه …. حتى غمض عينه وسافر لعالم الماضي

📌 فلاش باك 📌

كانت فعمرو 20 عام كان جاي لإسبانيا وهوا فرحان باش يدوز لعطلة معاهم وقرر ميعلمهومش ويديرها ليهم مفاجأ غير وصل لفيلا ديالهم دخل متحمس باش بفاجأهوم وبدا كينادي عليهوم …..حتى لواحد لحدا سمع صوت رصاص جاي من لفوق تخلع وطلع كيجري حتى سمع مرا تانيا صوت رصاص لي كان جاي من بيت نعاس ديال واليده مشا كيجري حتى وقف قدام لباب لي كان مفتوح مع دخل مع باه طلع سلاح وضرب راسو ….. بقا مبلوكي فبلاصتو ممتيقش دكشي لي كيشوف تقدم باش يدخل وهوا مقدرش يتيق هاد لمشهد ولاكين ياريتو مدخلش….. غير هز راسو تلقى صدمة لقاتلة من لمشهد لي قدامو ……كانت مو عاريا مع شريك باه من فوق نموسية …..يبس فبلاصتو جسمو حسو مات عليه كأنه ترفع مقدر يدير حتى ردت فعل فقط كيشوف حقيقت لمرأة لي ولداتو لمرأة لي كان كينادها بكلمة لواليدة وخا عمرها كانت أم كيف لأمهات وخا هكاك كان كيحترمها وكيقدرها حيت كتبقى هيا لمرأة لي جابتو لدنيا…..ورجع كيشوف فباه لي عمرو عتابرو أب بل كان كيعتابرو صديق ولقضوا ديالتو كان متعلق بيه بزاف كان شبيه ديالو ولا نقولو هوا بغا يكون كيشبهلو بكولشي كان هوا لي كيعوضهوم على حنان لأم ….قرب لعندو وهوا مرفوع وحنى على ركابه قبالتو حتى لمح ورقة مكمشها من وسط يديه مد يديه بثقل وخدا لورقا وفتحها وبعينيه قراها كمش لورقى بيديه حتى دم تحبس منهوم وغمض عينيه عاصر عليهم وهز راسو لسماء وطلق غوتا من أعماق قلبو ودموعو على خدو واخدين مصارهوم …..من تما كرها وكره كل نساء دنيا ولا كيعيف يقرب لأي وحدا حتى من ختو كرها وغير كيشوفها كيتفكر داك نهار وداك لمنظر من تما فكر يبعدها عليه حيت عارف راسو إلا بقات حداه غيقتلها بدم بارد ومغيندمش حيت ضميرو مات من ديك ليلا وقلبو سد عليه

📌نهاية فلاش باك 📌

فتح عينه الرمادية لكانو وسط لون الدماوي بقى كيشوف فسقف وغارق فأفكرو حتى ناض كالس كخربق فشعرو وهوا كيتنهد هز راسو لفوق ومسح على وجهو وتم وقف خارج لغرفتو كيف دخل توجه لحمام يدوش باش يصحا

نهبطو لتحت ليكانو كاملين مجموعين فصالة بعدما سالاو من خدمتهوم هبطو يكلسو معاهوم…..حتى طلبات هند من سينمار يخدمليها لبلايسطيشن وكلسو كيلعبو هيا وياه ومرجانة ودايرين ليخسر يعطي لاخر يلعب ….وموريس وأريد ونزار كلسين كيشربو فقهوتهوم وهوما كيتفرجو فيهم وهند حاميا سوق منين كتربح كتنوض تنقز ومنين كتخسر كتنوض تجدب عليهم …… حتى دخل عليهم هيصر مبدل حوايجو كان لابس سروال ديال لكيطة فلكحل مع بيل بيض غير حسو بيه كولشي هز راسو كيشوف فيه وهوا غير دخل مشات عينيه نيشان لهند ليكانت واقف حدا سينمار وهيا كتحاول تحيدليه لمانيطة من يديه باش تلعب حتى جرها قبالتو باش يهزها على رجليه…. كيف قاسها غوت عليه

هيصر:(كان ساهي كيتفرج فيها حتى لحضا لي جرها سينمار لعندو حس أنه مبغيهاش تقرب له معاقش براسو حتى غوت) متقيييييسهاااااااش(حتى لقى راسو مشا لعندها وحيدهاليها من يديه وجر بوفة وكلس عليها وكلسها على رجليه ونثر لمانطة لسينمار لي مزالو تحت تأتير الصدمة وعطاها لهند) يالله لعبي

كولشي ليكان فصالة كيشوف فيه بصدمة كبيرا ممتيقينش ردت فعلو المبالغ فيها … سينمار دار عند موريس وسولو بعنيه زعما “هدا مالو” وموريس قلب شفايفو زعما”معرفتش” ورجع كيشوف فيه وهوا كاع مديها فيهم مشغول مع هند كيوريها كيفاش تلعب ومنين دوز بكل هدوء وأي سأل سولاتو كيجاوبها عليه بدون تعصب أو إنفعال وداير معها خطرو كامل …أما وحد الأعين لي على وشك لبكاء ممتيقاش خوها كيعطي كل إهتمامو لبنت غريبة عليه وهيا كيتجنبها ونافر منها حطات لمانطة من يديها وناضت كتجري لبيتها وموريس غير شفها تنهد وحط كاسو ديال لقهوى على طابلة وناض من ورائها تابعها

كيف وصلات لبيتها تلاحت على ناموسية كتبكي حتى تحل عليها لباب غير هزات راسها كيف شافتو مشات عندو تلاحت فأحضانو وهيا حسا براسها محتاجة لهاد لحضن لي كيعوض ليها حضن باها وخوها وحتى من مها عمرها حساتو كيف داير ….بقات مزيرا عليه وهيا كتفرغ كل ألمها وحزنها كتحاول تعبر على مدا عدم رضى لمعاملت جداد ديال خوها وخا كتبكي كتحس براسها مزال مبرداة بلعكس عاد مكتزيد تشعل لعافيا فقلبها…..وموريس مزير عليها وحاير أش غيدير مع هيصر وبنفس لوقت عادرو حيت ليشافو وعاشو وعرفو صعيب لواحد يتقبلو بسرعة …بقاو على ديك لوضعيا حتى حس بيها سكتات وغير كتشهق …جرها لسرير وكلس وكلسها حداها ودور يديه عليها وحط ليها راسها على صدرو

موريس:(تنهد بحرقة ) هوا محتاج لوقت متنسايش أنه كان متعلق باباك بزاف وهوا لحد ساعة مزال متقبل موتو فصبري عليه أبنتي ومتهزيش عليه فخاطرك ومتنسايش لحادث لمفاجأ لتعرضو ليها وليديك ماشي ساهلا عليه

مرجانة:(بصوت باح وهيا مزالا حطا راسها على صدرو ) شفتيه كيفاش ولا كيتعامل معيا كأني مكيناش (هزات راسها من على صدرو) أنا غير بغيت نعرف أنا شنو درتليه حتى أنا مزالة ممتقبلاش موت بابا وحتى أنا كنت قريبا ليه ولاكين منفرتش منو بلعكس كنت بغا نزيد نتقرب منو ونشم فيه ريحة بابا (كتشيرليه لجيهت لباب) شفتيه كيف كيتعامل معها قول هيا ليختو ماشي أنا هوا عمرو فحياتو تعامل معايا كيف كيتعامل مع هند ياك نت كنتي قريب لينا عمرك شفتيه حطني على رجليه وكلني عمرك شفتيه لعب معيا عمرك شفته شاركت معاه لفراش إلا إلامشيت عندو أنا كانت ديما لمبادرا مني عمرو حسسني أني ختو (بصوت باكي )هءهءهء وانا عارفاه علاش كيدر هدشي ءهءهءه حيت حيت كنشبه ليها ءهءهءه وهوا عمرو تفاهم معها ولا بغاها ءهءهءه كان كيميل لبابا بزاف هءهءهء ولاكين أنا عمري شبهتليها ءهءهءه أنا أنا كنبغيه بزاف ولله حتى كنبغيه ءهءهءه ءهءهءه ءهءهءه(وتلاحت فحضنو تاني كتبكي بقات هكاك حتى تهدات من لبكا ونعسات على صدرو ….هزها وقادها فبلصتها وغطها وحنى باسليها راسها)

موريس:(بصوت خافت) ماشي غير نت لي كتعدبي حتى هوا عدابو كبر منك داكشي ليعاش ماساهلش وفنفس لوقت ماعجبنيش هدشي ليكايدر ولاكين معندي مندير أبنتي غير نتمنا من عند لله يدير عقلو فراسو ويرزقو نعمة النسيان(تنهد وخرج من لبيت )

🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁

أجيو نمشيو لمكان أخر بضبط فوحد لمقهوى صغير كلسين فيه غير رجال كيشربو لقهوا ولا أتاي وريحت لكارو خنقى دنيا …. فوحد لقت كالسين جوج رجال

عزيز:(حاط يديه على راسو) ولله أخويا حتى حاس براسي غينفاجر بقوت تفكير

ادريس:[أخ عزيز ] إنشاء الله غنلقاوهوم

عزيز:(تنهد) إنشاء الله أفففف أنا لي خلعني هيا هضرت لعميد خايف تكون بنتي بين يدين لمافيا

ادريس:(طبطب على كتافو) ومتنساش قاليك يقدرو يكونو فشي سبيطار ولا لقاهم شيحد وحاليا يكون معاه

عزير:إوا فين هوما أسبوع هوما غابرين وحسهوم مقطوع قول لأرض تشقات وبعاتهوم لمحمدية قلبتها سفها على علها والو

ادريس:(تنهد) حتى لباشير من ديك نهار ماشفتو

عزيز:قالي هوا غيتكلف ساعة غبر حتى هوا

ادريس:(بتسائل) واش بصح يقدر أنور مورط مع لمافيا

عزيز: هدشي لي زايد خالعني إلا كان بصح فمستحيل نعاود نشوف بنتي مرة أخرى

ادريس:(بتسائل) قلتيها لسعيدة

عزيز:(كيحرك راسو بلا) لا إلى سمعات بنتها يمكن تكون بين يدين مافيا غتموتلي تما براكا عليها غير حرقت بنتها لي بعيدا مبغيتش نزيد عليها

ادريس: خاصك تقولها لباشير يقدر يكون عارف ولدو معامن مورط باش إلا كانو عندهوم نمشيو نجيبوها غير هوا يقدرو يطللونا شي فديا

عزيز:نبيع لي فوقي وتحتي غير يرجعوها لي

ادريس: إنشاء الله غترجع ليكم عن قريب ومغتكون لافيدين مافيا ولى عيصابة ولا حتى حاجة

عزيز:(تنهد) إنشاء الله هدشي لي كنتمنا من عند لله غير ترجعلي بنتي سالما غانما أما أنور فهداك حسابي معاه هوا تالي

ادريس: (وقف) يالله نمشيو

ناضو بجوج ومشا ادريس يخلص عاد خرجو متاجهين لدار وهوا ماحملش يمشي حيت كيحس راسو عاجز وهوا كيشوف سعيدة كتبكي وكتحرق على بنتهوم ومكيلقى حتى باش يواسيها ولا يخفف عليها…. تنهد وغمض عينيه كيدعي لله يرضهالهوم ويشوف من حال مها لي غتحماق حتى من نعمة قطعاتها مسح على وجهو وكملو طريقهم

طاح ليل ومكيتسمع غير صوت دياب ولكلاب……بعدما تعشاو فجو هادء من غير هند و سينمار لي مكيسكتوش من لهضرا وهيصر لي مفارقش هند فين ما مشا دايها معاه وفوقت لماكلا مكلسها على رجليه وكيوكلها بيديه ….. أما مرجانة فمهبطاتش من بيتها حتى طلعليها موريس لعشا وجبرها تاكل وبقى عند راسها حتى كملات عاد خرج من عندها متوجه لبيتو……..غير سالات عشاها هزها هيصر مطلعها لبيتها دخلها لحمام وحيد ليها لكسوة وخلاها بسليب وخشاها فلبانيو بعدما عمروليها وقادو حيدليها لبوندو من راسها وخدم رشاشة

هيصر:غمضي عينيك

لبات طلابو وهو هاز رشاشة كيفزك ليها شعرها وهز شانبو حلو وحطو على نيفو كيشم ريحتو ليكيشمها فشعرها كبليها شويا على شعرها وبقى كيفركو ليها وهز لمشطة وبقا كيمشط وفنفس لوقت كيشللو بلماء غير سالا خرجها ودها لدوش وطلق عليها لماء وهز صابونة ودوزليها على داتها كاملا عاد شلل لها ولواها بلفوطة وهزها مخرجها وحطها على ناموسية وهوا دار لماريو كيقلب فحوايجها حتى جبد ليها سليب وشورط ودوني ديالو فلموف ودار لعندها

هيصر: حيدي هداك ولبسي هادا

مدليها سليب ودار كيتسناها تلبس غير سالات كمليها لبس ونشف ليها شعرها مزيان وهزها تاني متاجه بيها لبيتو …..كيف دخل حطها على ناموسيا وشعل ليها تلفازة وهوا جبد ميلبس دخل لدوش حيد عليه حوايجو لفازكين ولبس غير بوكس وشورط ومن لفوق بقا عريان وتم خارج كيتبودر بعضلاتو وتاجه لثلاجة صغيرا عندو فلبيت هز منها قرعة ديال شراب وهز كاس وعلبة سجائر وخرج لبالكون حطهوم على طابلة كبليه كاس وجبد كارو حطو فمو وشعلو وهز كاسو وقف كيطل على لغابة ولبرد كيضرب فيه……بقات كتفرج حتى حسات بلملل وهيا دور راسها كتقلب عليه حتى باليها عاطيها بضهرو وكيطل من لبالكون هبطات من ناموسية وتوجهات لعندو وهيا كتشوف فضهرو ولوشم ليفيه ….كان واشم أسد كبير واخد ضهرو كامل…..هيا بقات واقف غير عند لباب كتصفح فضهرو حتى حس بيها من وراه لاح لكارو برا ودار لعندها

هيصر: مالكي

طاح ليل ومكيتسمع غير صوت دياب ولكلاب……بعدما تعشاو فجو هادء من غير هند و سينمار لي مكيسكتوش من لهضرا وهيصر لي مفارقش هند فين ما مشا دايها معاه وفوقت لماكلا مكلسها على رجليه وكيوكلها بيديه ….. أما مرجانة فمهبطاتش من بيتها حتى طلعليها موريس لعشا وجبرها تاكل وبقى عند راسها حتى كملات عاد خرج من عندها متوجه لبيتو……..غير سالات عشاها هزها هيصر مطلعها لبيتها دخلها لحمام وحيد ليها لكسوة وخلاها بسليب وخشاها فلبانيو بعدما عمروليها وقادو حيدليها لبوندو من راسها وخدم رشاشة

هيصر:غمضي عينيك

لبات طلابو وهو هاز رشاشة كيفزك ليها شعرها وهز شانبو حلو وحطو على نيفو كيشم ريحتو ليكيشمها فشعرها كبليها شويا على شعرها وبقى كيفركو ليها وهز لمشطة وبقا كيمشط وفنفس لوقت كيشللو بلماء غير سالا خرجها ودها لدوش وطلق عليها لماء وهز صابونة ودوزليها على داتها كاملا عاد شلل لها ولواها بلفوطة وهزها مخرجها وحطها على ناموسية وهوا دار لماريو كيقلب فحوايجها حتى جبد ليها سليب وشورط ودوني ديالو فلموف ودار لعندها

هيصر: حيدي هداك ولبسي هادا

مدليها سليب ودار كيتسناها تلبس غير سالات كمليها لبس ونشف ليها شعرها مزيان وهزها تاني متاجه بيها لبيتو …..كيف دخل حطها على ناموسيا وشعل ليها تلفازة وهوا جبد ميلبس دخل لدوش حيد عليه حوايجو لفازكين ولبس غير بوكس وشورط ومن لفوق بقا عريان وتم خارج كيتبودر بعضلاتو وتاجه لثلاجة صغيرا عندو فلبيت هز منها قرعة ديال شراب وهز كاس وعلبة سجائر وخرج لبالكون حطهوم على طابلة كبليه كاس وجبد كارو حطو فمو وشعلو وهز كاسو وقف كيطل على لغابة ولبرد كيضرب فيه……بقات كتفرج حتى حسات بلملل وهيا دور راسها كتقلب عليه حتى باليها عاطيها بضهرو وكيطل من لبالكون هبطات من ناموسية وتوجهات لعندو وهيا كتشوف فضهرو ولوشم ليفيه ….كان واشم أسد كبير واخد ضهرو كامل…..هيا بقات واقف غير عند لباب كتصفح فضهرو حتى حس بيها من وراه لاح لكارو برا ودار لعندها

هيصر: مالكي

هند:(كتشير ليه لضهرو) حتى نت راسم فداتك بحال أنور (قلبات شفايفها) حتى أنا بغيت نرسم بحالكوم

هيصر:(تقدم لعندها بعدما حط كاسو على طابلة وحنا هزها وكلس على لكرسي وهيا كلسها على طابلة ) نتي بنت ولبنات مكيرسموش فداتهم

هند : (كترجاه بعونتها ) عفاك غير رسيمة صغيورا

هيصر:(بقى ساهي فعونتها حتى ناض من بلاصتو) بقاي تما متنوضيش

هند:(مالتله براسها) واخا

وهوا دخل لبيت متاجه لكوافوز وحل لمجر و بقى كيقلب حتى لقى ستيلو كحل وهزو وسد لمجر ورجع لعندها لقها مزالا بلاصتها ورجع كلس فلكرسي قبلتها

هيصر:(بهدوء) شنو بغتي نرسمليك

هند:(بحماس) بصح غترسملي حتى أنا واااااااااو (حطات يدها على فمها زعما كتفكر) مممم رسملي لي بغيتي

هيصر: وفين بغيتي نرسمليك

هند:(مداتليه يديها ليمنيا) فيدي باش نبقى نشوفها ديمان

شدليها فيدها صغيورا وحط كف يدها على شفايفو وباسهوم ليها ورجع حطهوم وسط يديه وهز ستيلو وباشر فرسم فمعصمها بطريقة متمرسة …..وهند حانيا راسها بغى تشوف أش كيدير ولكين هوا حاجب عنها رأيا بسبب راسو )

هند: شنو غترسملي

هيصر:حتى نسالي وغتعرفي ( بقى مركز مع رسم ديالو حتى هز راسو وكيشوف فعملو بريضى وعلى راسو كيشوف فيها) عجبتك

هند:(هزات يديها تشوف شنو رسم ليها …. كان راسم ليها حبة ألماسة وهزات راسها فيه بستغراب ) شنو هيا هادي معرفتهاش

هيصر: ألماسة

هند:(بعدم لفهم ) وشكنديرو بيها

هيصر: هيا حاجة غالية

هند:(بتسائل) وبشحال كدير واش بعشرة دراهم

هيصر:(بشبح إبتسامة) لا كتر ولاكين نت قدامها كترجع رخيس

هند :(بعدم لفهم) واش هيا شي حاجة زوينة بعدا

هيصر:(ماليها براسو) كتشبه لعينيك فلونهم وخدا نفس بريقهم

هند: (قاصت فعينها) دابا هدي ليرسمتلي عند أنا فعيني

هيصر:(هز يديه بهدوء حطهوم على عينها حتى سداتهوم) عند ألماستين زرقوتين نادرتين

هند:(فتحات عينها منين حساتو بعد يده وهيا عاجبها لحال وخا معرفاتش شنو هيا بدات والاكين فهمات من مغزا كلامو أنها شي حاجة زوينة ) واااااااو دابا غتبقا مرسوما فيدي ديما (بحماس) يااااااي غير غنرجع غنوريها لديك لمسموم ديال خديجة

هيصر: (هيا كتهضر وهوا ساهي فعينها ) غير غتقاس بلماء غتمسح

هند:(ربعات يديها وقلبات شفايفها وبغضب تكلمات)أنا بغيتها تبقى ديما فيدي بحال ديالك وديال أنور (قلبات وجها زعما مقلقا حتى جات عينيها على لكاس مدات يديها باش تهزو ساعة هوا كان أسرع منها كحزو من ورا ضهرها) كتشرب لمونادا غير بحدك كاع مدوقتيني نت مسموم(بغات تدور تاخد لكاس وهوا كالاها بيديه مخلهاش دور) غير شويا علاش خبعتيه ولله منشربو كامل

هيصر:(بهدوء) هداك ماشي لمونادا هاديك حاجة ديال لكبار

هند:(ربعات يديها ودلات شفايفها)افففف كولشي ديال لكبار أي حاجة بغيتها ديال لكبار افففف (هزات يديها لسماء) ياربي أنا فوقاش غنكبر راني كنشرب لحليب ديما

هيصر:(بعدلها شعرها من على وجها ودور وجهو كيشوف فلغابة لي كتبان من لحدايد ديال لبالكون ) وانا بغيت نرجع قدك أي شيء يفرحني ويكون عقلي هاني حيت غير غتكبري همك غيكبر ومشكيلك غتكثر ونعاسك غيقل وراحت لبال مغيبقاش ليها وجود

هند:(بقات حلى عوينتها فيه) مفهمتش كتهضر بحال أنور واش منين غنكبر غنولي نهضر بحالكوم وغنبقى نفهم راسي أش كنقول

هيصر:(بشبح إبتسامة )خاصك تنعسي دابا حيت غدا غتنوضي بكري

هند: (بتسائل) وعلاش

هيصر: (ناض وهزاها متاجه بيها لسرير) باش نسافرو.(حطها بلاصتها وهيا رجعات كلسات)

هند:(بحماس) واش غنمشيو لدارنا

هيصر:(تنهد ومشا شد لبالكون من لبرد وضلم لبيت وطفى ضوء وخلى غير ديال لفيوزا لي حداه وبدا كيحيد فشورط وبقى غير بوكسر وتخشى فبلاصتو ) لا غنمشيو لكازا (مد يديه لفيوزا وطفا ضوء)

هند:(غير شافت دنيا ظلامت تخشات فيه) شعل ضوء عفاك علاش طفيتيه

هيصر:(نعس على جنبو هزها وحطليها راسها على دراعو موسداه ولواها فليزار) عمرك تخافي ونت معايا

هند:( خاشية راسها فصدرو ومزيرا على عينيها) أنا كنخاف من ظلام

هيصر:(حط راسو حدا راسها ودفن نيفو فشعرها) ياك منين كنتي كتخافي كتجي تنعسي حدايا ودبا مناش خيفى

هند :كنت كنشعل ضوء

هيصر:(دور يديه وشعل فيوزا ونقص ليها ضوء حيت هوا مكيعرفش ينعس وضوء مشعول كيعجبو ظلام) دبا مزيان

هند :(هزات راسها وكطل غير بعوينتها ) صافي هكا ولا ظلام

هيصر:(باسليها راسها) يالله نعسي

هند:(طلعات راسها غير شويا وكان راسو قريب ليها وحطات شفايفها على خدو ) تصبح على خير أميري النائم

هيصر:( حتى هوا هز راسو لعندها وباسها من خدها …. بشبح إبتسامة ) تصبحي على خير ألماستي الزرقاء (ورجع دفن نيفو فشعرها وغمض عينيه باش يستقب نعاس)

نشدو طائرتنا ✈ إلى تونس….. كان لباشير متكي على لفوطوي وكيشوف فسقف وعقلو مع لمختار وشنو غيكون دارليه موريس واش مزال حي ولا مات وهوا متأكد إلا طاح من بين يده غيخد ليه روحو تنهد وسد عينيه باش ينعس حتى سمع شي أنين فتح عينيه باش يتأكد من مصدر صوت حتى ناض قافز من بلاصتو ومشى كيجري لسرير ديال أنور لغير شافو بديك لحالة ضغط على واحد زير باش يجي عندو طبيب…. كان كيحرك راسو يمين وشمال كأنه كيشوف شي كابوس وهوا كيقول أشياء ممفهوماش

لباشير:(حط يديه على راسو) أنوار ولدي واش كتسمعني

فلحض حبس راسو وبدا كيستعد باش يفتح عينيه …..غير فتحهوم كان كيباليه غير ضباب وعاود سدهوم وزير عليهم ورجع فتحهوم وحتى بدات كتوضاحليه صورة

لباشير :(بفرح) وأخيرا فقتي

أنور:(حاس براسو مقادش يتكلم بقى كيخرج لحروف بسيف…. بصوت بلكاد كيتسمع) ه…ن….د

لباشير :(تنهد) احم متخافش عليها هيا بيخير وراها فدارهوم دابا

أنور:(سد عينيه برتياح) ه…ي…ا و…..ا….ش ب…ي…خ…ر

حتى قطعهوم لباب لي تفتح ودخلات طبيبة ومعاها جوج ممرضات ….فحصوه وتأكدو أنه متعرضش لفقدان داكرة ….. غير تأكدو من أنه مزيان نساحبو وقرب حداه لباشير

لباشير :(بتسائل) واش حاس براسك مزيان مكدرك حتى حاجة ياك

أنور: (بصوت ضعيف) ب…غ…ي….ت ت…ل…ي…ف…و….ن

لباشير :(بستغراب) أش باغي دير بيه

أنور:ب…غ…ت ن…س…م…ع ص…و…ت…ها

لباشير:(بتوتر) راني قتليك راها بخير وأصلن حنى ماشي فلمغرب

أنور : ف…ي..ن ح..ن…ا

لباشير: تونس خالك لي هربك لهنا (بتسائل) شكون لي بغى يقتلك

أنور: م…ع…ر..ف…ت…ش

لباشير :(تنهد) ماشي موهيم دابا اهم حاجة هيا أنكا مزيان دابا رتاح حتى لغدا ونهضرو

أنور: (سد عينيه أصلن هوا دايخ بدوا لي داروه ليه فسيروم باش يرخيه ويخليه يرتاح حتى ستسلم لنعاس…. ولباشير مزال كلس حداه)

لباشير:(زفر بضيق) أش غدير منين تعرف هند ولمختار بجوج عند موريس( تنهد) لله يستر من لي جاي (شاف فيه) مغاديش نخليك ضيع مني وضيع حياتك غندير أي حاجة باش نخرجك من هاد لوسخ لي لاحوك فيه

وقف باسو على جبهتو وتمشا لفوطوي ورجع تكا وها كيفكر فلي جاي ولحرب لي غتنوض وهوا عارف ولدو أش كيسوا ويلا دار شي حاجة فراسو كيحلف حتى يديرها تنهد وغمض عينيه كيحاول يترخى باش ينعس ويرتاح حتى هوا

🌞أصبحنا وأصبح الملك لله نهار جديدة وأحداث جداد…….. 6:00 صباحا كانت ناعسة وهوا واقف حدا راسها كان لابس سروال ديال جينز فزرق مغلوق وبيل فلكحل وسبرديلا كحلا ….. حيد ليها ليزار وحيد ليها شورط ودوني وجر لحوايج لي جابهوم ليها من بيتها كانو عبارا على صاية طويلة فصفر وبودي نصف كم فلبيض ….بدا كيلبس فيها وهيا مغيبة محساش بيه نهائيا غير سالا كلس على ناموسية وهزها مكلسها من بين رجليه وهز مشطة من فوق لكوافوز وبدا كيمشط ليها شعرها غير بشويا وخايف عليها لا تقصح غير سالا جمعوليها ديل حصان…..هزها مرجعها من فوق نموسية وهوا مشا لكوافوز لكبير هز تيليفونو حتى باليه تليفون لي خدا لسينمار ودارو حتى هوا فجيبو ومشا لعندها هزها بسهولا وتوجه بيها لبرا….. حدا طنوبيل كان واقف شيفور ديالو ليكان مزال شاب ويكون حتى هوا في العشرينيات غير شافو حناليه وحليه لباب لخالفي ديال طنوبيل

إياد:[شيفور] حمد لله على سلامتك اسيدي

هيصر:(ماليه براسو) لله يسلمك (وركب وهند مزالا ناعسة من بين يده كلسها على رجليه وحط ليها راسها على صدرو ) كازا

إياد:(كيشوف فيه من لمرايا) لقصر

هيصر:لا ليخت

إياد: وخا أسيدي (وديمارا طنوبيل مكسري لمدينة الدار البيضاء )

🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁

نشدو طيارتنا ✈ونرجعو لتونس…..كانت ممرضة كتبدليه لفاصمة وبدلاتليه سيروم غير سالات تمناتليه شيفاء ونسحبات…..كان لباشير كالس على لفطوي غير خرجات ناض وكلس حدى أنور

أنور:(كيحاول يتقاد فكلاسو) بغيت نخرج من نهنا

لباشير: فين غتخرج أولدي راك مزال مريض ومتنساش راه سيمانة ونت فكوما

أنور:(بملل) أنا مكنحملش لجو ديال سبيطارات وباغي نشوف هند غتكون مزالا خيفانة (ورجع شاف فلباشير) مقلتيليش شكون لقانا وكيفاش عرفتو بلاصتنا وعلاش هربتوني لتونس

لباشير:(حنا راسو معرف شنو يقوليه واش يقوليه لحقيقة ولا يكدب عليه فلأخير قرر يقوليه لحقيقة حيت غيعرف غيعرف) هوا فصراحة لنقدكوم وبصدفة مو..

أنور:هضر مالك سكتي شكون لي نقدنى

لباشير: (ضغط على يديه) موريس

أنور:(بلغوات) شكووووووون

لباشير:(كيهدنو) غير تهدن معرفكش شكون (بتردد) ولاكين كينا حاجة أخرى

أنور:(بنفاد صبر) هضر نيشان ونت كتنقطهوم علييا

لباشير:(خدا نفس عميق وغمض على عينيه عاد نطق) هند ولمختار راهوم عندو

أنور:(بحلا خشيتليه خنجر على قلبو صرط ريقو وهضر كأنه كيتأكد من شنو سمع) شنو قولتي هند فين هيا(غوت) يااااااك قلتييييييلييييي فداااااارهووووووم هنننننننننند فيييييييين هيييييييياااااااا(نتر سيروم وكيحاول ينوض ولاكين لباشير منعو)

لباشير:عفاك أولدي لما تهدن هيا راها بخير

أنور:(كيتفك وباغيي ينوض والاكين حاس بلعجز رجلو ودراعو لمهرسين ممسعدنوش) واااااش كضحكككك عليااااا هننننند عندووووو داااباااا وكتقووووليييي تهدددددن

لباشير:(كيحاول يهدنو وبنفس لوقت مكاليه باش مينوضش من بلاصتو) هوا معارفهاش شكون هيا كون عرف كون رضها لدارهوم راه عندنا فرصة نجيبوها حنى من عندو وبلا ميعرف شكون هيا ولا حتى شكون نت

أنور:(بصوت مخنوق) أنا بغيتها دابا غنمشي نجيبها

لباشير:مخصكش دابا تفكر بقلبك بل خصك تفكر بعقلك إلا درتي شي غلط فراه غتعرف شكون نت ومتنساش حتى لمختار راه من بين يديه

أنور:(من بين سنانو)أنا مكيهمنيش راسي أنا كتهمني غير هيا وكنتمنا يكون لمختار مزال عايش حيت إلى وقعاتليه شي حاجة غنحرقو حي

لباشير :(تنهد بحرقا) إلا تعرفتي فاغيعرف أنا هند حاجة كتخصك وهيا نقطة ضعفك وغيكون ساهل عليهم يعرفو كيفاش يضروك ومتنساش هند مخاصهاش تأذا من هاد لحرب فبلما تسرع وخدم عقلك

أنور:(بتوعد) وبربي ويقيسها شي قو*** حتى نح*** ****(عض على شفايفو كيفكر حتى دار لعندو بلهفا) عرفت شكون غيجيبها من عندو

لباشير:(بستغراب) شكون

أنور: خاصني نرجع لمغرب ليوم ودابا

لباشير:(بقلت لحيرا) واخا ولاكين لاش كتخطط

أنور:(بتوعد) هوا ليبدا وأنا غنوريه شكون هوا لعقرب

🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁

نرجعو✈ لمغرب لعند هيصر لي وصلو لمدينة الدار البيضاء …. حتى وقفو أمام يخت🛥 كبير وقفين أمامو جوج ديال ليكارد…. نزل إياد وتوجه لباب لخلفي وحل لباب لهيصر لي مزال هز هند ناعسة ومجيبة لدنيا خبار

هيصر:(بهدوء) مبغيت حتى واحد يعرف مكاني

إياد: واخا أسيدي

هيصر:نت سير غير غنحتاجك غنتاصل بيك

إياد: تحت أوامرك أسيدي

دار كيتمشا فتجاه اليخت غير وصل تعرضليه كارد ومد يديه باش ياخد هند من بين يديه وهوا يضرب ليه واخد مولاتي تخنزيرا خلاه يجمع يديه ويحني راسو ورجع لور

هيصر:(مخنزر) مبغيت حتى حد يتبعني

تخطاه وطلع ليخت…. لكان عالم أخر كأنها فيلا متنقلا كان كل أثاثو من الخشب ….. مع دخلا كانت صالة كبيرا وقبالتها مطبخ مفتوح وأمامو طاولة الاكل دائرية بيضاء وكراسيها الخشبية وفلوسط سلالم كتأدي لطبق السفلي لي فيها جوج غرف ديال النوم وبرا كان بيسين كبير ودايرين بيه رولاكس وقبالت لبيسين كاين بار صغير وفجيها لأخرا كليسا بلفوطوي بالون الأبيض….. هبط مع دروج ودخل مع واحد لكولوار حتى وقف أما وحد لباب حلو ودخل ورجع سدو برجليه …. كانت غرفة نوم متوسطة بلون باج كيتوسطها سرير متوسط وقبالتها تلفازة لاصقا فلحيط و دريسنك على شكل رفوف مفتوح ومعلقين فيه حوايجو وحوايج هند متنين حدا حوابجو لي وصى عليهم لبارح باش يوجدوليه كولشي …. تقدم وحطها على نموسية وجر ليزار مغطيها مزيان وحنا باسها من جبهتها وخدها وخرج لبرا متاجه لغرفة القمرة باش يحرك ليخت لوسط لبحر

كانو مجموعين على طاولة الإفطار حتى هبط موريس معصب ….. مهضر مع تواحد كلس نيشن فلكرسي ديالو لي خلى كولشي يستغرب

سينمار:(حط كاسو على طابلة ) مالك صابح معصب

موريس:(شرب من كاسو وتكلم بعصبيا) مكاين غير ليكيعصب فهاد دار

نزار:(بتسائل) شنو واقع

موريس: هيصر فصباح مشا لكازا

أريد:(بهدوء) وشنو لجديد فهادشي هوا من طبعو كيدير غير ليقاليه راسو

موريس: ولاكين علاش داي معاه لبنت أنا عوال ليوما نديها لمدينتها باش نقلب على دارهم

أريد :(بستغراب) وهوا علاش غيديها معاه

موريس:أنا هادشي ليمعصبني لاش ديها معاه

نزار:متنساوش انه قرر هوا لي يتكلف بلبحث على عائلتها

موريس:عائلتها فبن سليمان ماشي فكازا

سينمار:تلقاه مسيفط لي يبحت من لبعيد

موريس: إلا مسيفط ليبحث عليهم يخليها هنا ممنحقوش يديها معاه

سينمار:(بتردد) صراحة أنا نتبهت أن هيصر تعلق بهاد لبنت فهاد لمدة لقصيرا

أريد:(بستهزاء) هههه من فوقش هيصر كان عندو قلب باش يحن ولا يتعلق فشي واحد

نزار: ولاكين منتبهتوش منين فاق من لكوما هوا وقتو كامل كيدوزو معها

سينمار:نهضرن حنا بلمنطق هيصر عمرو شارك فراشو معا شي واحد ولا كلا من نفس صحن ولا لملعقة ولا فورسيط هوا إلا قصتيهم غير بلغلط كيبدل صحنو كامل ولا يدير بناقص من لماكلا وينوض وغير لبارح شفتو رضت فعلو منين بغيت نهزها لعندي كون هزيتها كون راه هرسلي وجهي

موريس:(مركز مع هضرتو وبانت ليه أنها كولها صحيحة ) وشنو تفسير ديال هدشي فنظرك

سينمار: يقدر يكون تعلق بيها ولا كيبغيها

نزار: (كان كيشرب لعاصير غير سمع لكلمة لأخيرا بزق فلكاس) كح كح كح ههههه كح كح كح هههه هيصر ولحب من سابع لمستحيلا

موريس:شكتخور نت لبنت يلاه عندها 7 كغيدير يبغيها

سينمار: لحب مكيعرف لا صغير ولا كبير هيصر حاليا مأزم نفسيا وعايش فقوقع ديالو بحدو وهند دخلاتليه لهاد لقوقعة وكسرات كل لحواجز لي كان راسمهوم هوا مكيتيق فحتى مخلوق حويجو وكيشك فيهم ولاكين هيا برائتها وطفولتها خلاتو يتيق فيها حيت هوا متأكد أنها عمرها غتطعنو فضهرو ولا تخونو ولا تحاول شي نهار تأديه (سرط ريقو وتكلم بتردد) إلا زاد تعلق بيها كتر أنا خايف لايفكر أنه يحتافظ بيها عندو ويقدر يهربها

موريس:(كيحرك راسو بلا) لا لا هيصر مكيفكرش نهائيا هكا موستحيل يديرها

نزار:أنا بعدا كنتوقع منو أي حاجة حاليا منين شفتو بعيني مغنسغربش إلا قالي انه كيفكر يتزوجها

أريد: (دار عند موريس ) واش داها لقصر ديالو

موريس:(حرك راسو بلا) لليخت

سينمار:هشقالت شوفا

نزار: شنو زعما كيفكر يخطف لبنت

أريد: دوك لأفلام رومنسية ليكتقيلو تفرجو فيهم خرجو عليكم

سينمار:(مسح فمو ) دبا تشوف بعينيكم غير صبرو وديك ساعة غادي نعقلكوم

أريد:(شاف فموريس) أنا و سينمار ليوم غنسافر لفرانسا لعند لواليد

موريس: مزيان وأنا غندي مرجانة لعند جداتها لكازا ونيت باش نشوف هاد هيصر لاياش كيخطط (دار لعند نزار) ونت

نزار: أنا غير وجه تمارا غنرجع لألمانيا

سينمار:يلاه معانا اصاحبي

نزار: خاصني داروي نمشي نحضر لوحد لجتماع مهم عندي

سينمار: إوا نت تعرف

كملو فطورهم وهما كيتناقشو على لخدما وشريكات ولمشاريع حتى هبطات مرجانة تفطر معاهم بعدما علمها موريس باش توجد راسها وتجمع حوايجها باش يديها عند جداتها(أم ماماها) غير سالات طلعات لبيتها كتجمع فحوايجها ولغصة فقلبها كتاكلها حيت عرفات هيصر مشا لكازا ودا معاه هندأمام فيلا كبيرا ودايرا بيها حديقة شاسعة المساحة ومزروع فيها عدات أنواع من الأشجار وزهور بألوان وأشكال مختلفة ….. وقفات طونيل مرسيدس كحل أمام بوابة لفيلا نزل شيفور وحل لباب لخلفيا لي نزل منها لباشير وتوجه لجيها تانية بعدما جبدليه لباشير لكرسي المتحرك من لكوفر ديال طنوبيل……هبط بمساعدة منهوم بسبب رجليه ودراعو لمكسورة ….غير كلس على لكورسي جرو لباشير لبوبة لفيلا ….. كان واقف حدا لباب رجل يكون في التلاثينيات من عمرو لغير شافو مشا لعندو وتكلف هوا بدفع الكرسي

معاد:حمد لله على سلامتك اسيدي خلعتينا عليك

أنور:شكرا لله يسلمك درتي داكشي لي قتليك

معاد: أه أسيدي

بقا جارو ولباشير كيتمشا فجنبو حتى دخلو لداخل لفيلا…. ليكانت مغريبة 100% مزلجة بزليج بلدي ملون ولعديد من الصالونات لمغريبة بطلامط مطروزين وسدادر وطبالي منقوشين ولكبس فسقف وريحت لعود ولعنبر فايحين …… دخلوه لوحد لبيت وجدوه ليه لتحت حيت مغيقدرش يطلع فدروج …. كان بيت مصبوغ بل بلو نكاسي وأثاتو كل من لخشب لي منقوش ….عونوه حتى نعس على سرير وداروليه تحت رجلو لمهرسة لمخاد باش تعلى حتى دار لعند معاد

أنور: دوزلي لخط

معاد: واخا أسيدي(وجبد تيليفون كيدوزليه لخط)

لباشير:(كان كالس حداه ….. بتسائل) ليمن غتعيط

أنور: هنتا غتسمع(وخدا من عندو تيليفون وحطو على ودنيه لمدة قصيرة ) مرجانة

كانت كتستف حوايجها فلباليزا حتى سمعات صوت تيليفون كيصوني مدات يديها تشوف لمتصل … لقات نمرة غريبة دلات شفايفها وهزات كتافها وستقبلات بمكالمة

مرجانة:(بفضول)ألو شكون معايا

أنور: مرجانة

مرجانة:(غير سمعات صوتو وقفات من بلاصتها وتوسعات إبتسامتها) أنور فينك نت واش دارليك شي حاجة عفاك قولي فينك واش نت بخير أنور عفاك جوبني

أنور: أنا مزيان هند واش معاك دوزيهالي بغيت نسمع صوتها

مرجانة:(ردات شعرها من ورا ودنها) احم هيا مبقاتش معنا دابا

أنور:كفاش واش رديتوها لدارهوم

مرجانة: لا هيا مع خويا دها معاه لكازا

أنور:( غوت) شناهواااا كيفاااااش دااااهااااا وعلاااااش داااااهااااا مرجااااانة متصعريييينش هند فيييين هيييييااااا دااباااااا

مرجانة:ولله معرفت عمي لي قالهالي هوا مشا فصباح

انور: بغيت نشوفك دابا

مرجانة: واخا انا فلعشيا غنجي لكازا لعند جداتي حتى أنا بغا نشوفك

أنور: أنا غنسيفط ليك لعنوان فميساج

مرجانة: صافي واخا بعدا واش نتم (لخط تقطع) قطع أفففف حمد لله ياربي حمد لله(حتى وصلها ميساج فيه لعنوان ديال لفيلا )

🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁

كيف سيفط ليها لميساج رجع تيليفون لمعاد وسمحليه بلمغادرة وتقدم عندو لباشير

لباشير:(بتسائل ) لايش كتخطط وعلاش معيط على لبنت (بحدا) ياكما باغبي تخليها عندك ودير بيها شونطاج مع موريس

أنور:معنديش لوقت لهاد شي

لباشير: وشنو باغي دير أنور متلعبش بلعافيا

انور:(ضاغط على سنانو) هوا لي بغى يلعب معايا وانا غنوريه لعب على أصولو ولاكين ماشي دابا حاليا كنفكر غير فملاكي( بتوعد) أما هوا فموتو غتكون على يدي

لباشير:(حك عنقو بثوتر) ولدي عافك بعد على هادشي راه غتندم فتالي براكا عليك غير حياتك لديعت وسط هاد لوسخ لي غرقك فيه لمختار

أنور:(بستهزاء) دابا عاد خايف عليا (بتسائل ) علاه من كنت محتاجك فين كنتي وداك لي كتقول عليه غرقني فانت غالط هداك هوا لوقف معايا منين كولشي سمح فيا وأولهم نت هداك هوا ليفتح ليا باب دارو ومرتو هيا لي هزاتني ورباتني منين كنتي نت كتبني عائلة جديدا(بصوت مخنوق) اجي عمرك سولتي راسك واش داك دري واكل ولى لابس ولى مريض ولا مغطي ولا عريان ….عمرك سولتي فيا همم أنا غنقوليك كنت كنقيل ناكل لعصى من عند جدة وخوالتي كنت كنبات بجوع كنت كنعس فسطح عريان وشتاء كطيح عليا (بصوت غالب عليه لبكا ) حييت أنا منحوس كيف كانو كيغوتولي حيت نهار تزاديت جبت غير نحس نهار تولدت مي ماتت وجدي مات ولواليد سمح فيا وهرب ومشا ضربها بتزوجا فين كونتي جوبني فين كونتي ديك ساعة انا غنجاوبك نت كنتي كتعيش حياتك مع ولادك جداد وكتكون أسرة وانا لهلا يقلب ضربني حتى جابحة كحلة (بستهزاء) مرجعتي حتى كبرت ودقت من لعداب حتى تكهمت عاد جاي تلعب عليا ضور لأب لي كيخاف على ولدو لحتيني لعائلتك لي حتى واحد مكان حاملني كأني لقيط جايبني من زنقة كنضل فلبيت عمر شي واحد دق عليا ولا قالي اش باغي ولا أش خاصك (تبسم وسط كلامو) هيا لواحيدا لي كانت كتهرب وكتجي لعندي كتخبعلي من حقها وييدها كتوكلني مسحاتلي دموعي فأوقات ضعفي هيا لوحيدا لي شفت حبها ليا من بين دوك لأعين لي كانو دايرين بيا (بهمس) ملاكي

لباشير:(غير كيسمع وقلب كيتعصر بصوت مخنوق وفيها نبرت من ندم) ندمت ولله حتى ندمت أولدي نت ماعرف والو ماعرفش حتى انا تعدبت وقاصيت وانا دابا جيت باش نصحح لخطأ ليرتاكبت عفاك اولدي سمحليا

أنور:(مسح دمع كنت غتهبط وقاض نبرت صوتو وتكلم بجديا) ماشي وقت هاد لموضوع دابا خلينا نفكرو كيفاش نجيب هند من عند هيصر

لباشير:(بتسائل ) هيصر أش دخلو

أنور: هند عند هيصر وراهم هنا فكازا

لباشير: شنو عوال دير

أنور: حتى تجي مرجانة ونعرف خوها فإنا جايحة كاين

لباشير: مخاصكش تسرع دبا هند كينا فلخط

انور: هادشي لي مخليني ماقدر ندير حتى حاجة مابغيش نغامر بيها وانا عارف إلا مشيت نجيبها بيدييا فغتكون نهايتها دماء

لباشير: أجي علاش منكولوش لخويا بنتهوم فين كاينا وعندمن وخليوهم هوما يتكلفو

أنور: هند مغيجيبها حتى واحد من غير حيت هيا ديالتي انا هيا كتهمني انا وغنجيبها أنا

لباشير: (بستسلام) واخا اولدي دير ليباليك

نرجعو لعند مرجانة كيف سالات جميع حويجها وأغراضها مشات لحمام دوشات دغيا بلاما تقيس شعرها وخرجات لبسات حوايجها ودارت مكياج خفيف وجرات بليزتها وحطاتها عند لباب … هبطات لتحت لقات كولشي واقف عند لباب سلمات عليهم وسبقات موريس لطنوبيل اما شباب فعندهوم طيارة حتى ليل …. وصل عليها موريس وشدو طريق لمدينة الدار البيضاء….. بعد ساعة ديال لوقت وقفو امام حي شعبي كانو فيها دراري كيلعبو لكورة ولعيالات شدين نميما فعيباد لله … نزلو من طنوبيل وكولشي حاضيهم … شكون هادو ؟واش فاكونص؟ هادو جاين لعند لحاجة؟ واحديدة عندهوم؟ كيف نزلو وقفو أمام باب حديدية ودق موريس حتى سمع صوت مرأة باينة غير من صوتها كبيرا فلعمر “شكون” حتى تحل لباب كانت مراة كبيرا بزاف خارجة كتمسح يديها فطبلية بيضة مطرزا…. غير شافت مرجانة توسعات بتسامتها وجراتها لعندها كتعنق فيها

لحاجة:(كتبوس وتعنقها) أهلين أبنت بنتي لباس عليك بخير كيف دايرا كبرتي

مرجانة:(حتى هيا مبدلها لعناق) لابس حمد لله كيف ديرا نتي

لحاجة:لحمد لله (شافت فموريس) سمحلي اولدي دخلو دخلو مرحبا بيكوم سعدي وفرحي بنت بنتي جات لعندي(دخلو لدار ليكانت دار عاديا مزلجة وفراش عادي دخلاتهم لصالون ليكانت مفرشا غير فلأرض بلبونجات من فوق زربية قديمة) دخلو مرحبا بيكوم وقبلو عليا (حيدو صبابطهوم ودخلو) إوا أبنتي أش كتعاودي علاش مجاجش معاكم هيصر

مرجانة: غير مع لقرايا وصافي احم هوا مشغول دابا راكي عارفا منين مات بابا ولا هوا لي مكلف بشريكة ديالتو وعاد شريكة ليعندو فلألمانيا فمكيلقاش لوقت

لحاجة: لله يعاونو ويكون من حالو مسكين هز لمسؤلية وهوا مزال صغير

مرجانة:أمين(شافت فساعة وشافت فموريس ) عمي بغيت نمشي نشوف واحد لبنت هضرت معاها فصباح وتفقنا نتلاقاو

لحاجة: تسناي أبتي حتى تغداي عاد سيري

مرجانة:حم دايرين نتغداو برا

موريس:دي معاك طنوبيل وشيفور يوصلك

مرجانة: غنسوق بحدي عطيني سوارت

موريس:(خشا يديه فجيبو وعطاها سوارت) سوقي غير بشويا و ليكارد غيتبعوك

مرجانة:افففف اعمي لاش غيتبعوني ولله حتى كنتخنق منهم

موريس:(تنهد بستسلام) واخا ومتعطليش انا غنمشي لفيلا ونت بقاي معى جداتك غير تبغي تمشي علميني

مرجانة:(هبطات معنقاه) واخا اعمي شي أوامر خرا

موريس: متعطليش وردي لبال راسك وماتقي فحتى واحد

مرجانة:عمي راه عندي 19 عام ماشي 5 سنين (سيفطاتليهم بوسة فلهوا) يالله أنا مشيت

لحاجة: لله يرضي عليك أبتي ولله يبعد عليك ولاد لحرام

مرجانة:(كتلبس فصباطها) أمين يالاه باي باي (وخرجات متاجها لطونوبيل وحليها لكارد لباب ) غير بقاو نتوما هنا هادو أوامر عمي موريس

وركبات مديماريا لطريق لفيلا ديال أنور…… بقات غاديا فطريق وهيا كتسول على لعنوان حتى وصلات مع أذان الضهر…… حلوليها ليكارد لبوبة لكبيرا عاد دخلات لحديقة موقفات حتى وصلات لباب ديال لفيلا نزلات ولقات معاد كيتسناها …. دخلها لعند أنور كان كالس على نموسية وضهرو على لكادر … غير دخلات مشات عندو كتجري معنقاه وهيا كتبكي

مرجانة:هءهءهء أنا سباب فهدشي لي وقعليك ءهءهءه عمري نسامح لراسي ءهءهءه هوا نبهني وانا ماخديتش كلامو على محمل الجد ءهءهءه عفاك سمحليا

أنور:(بعدها عليه بشويا وهوا مستغرب من هضرتها) علاش كتكولي هاد لهضرا نتي أش دخلك فلحادث لي تعرضت ليها

مرجانة:(هبطات راسها متوترا) هوا أنا فصراحة (هزات راسها وشافت فيه) مروان هوا لي حاول يقتلك

انور:(بستغراب)مروان وعلاش غيديرها شنو غيستفد من موتي

مرجانة:(كتفرك فيديها بإحراج) مروان كيبغي واحد لبنت

أنور:وشنو داخلو هادشي فلحادث

مرجانة:(سدات على عينها ) حيت حيت

أنور:حيت أش

مرجانة:حيت هوا عرفها مكتبغيهش وكنبغيك نت

انور:(طلع حاجبو بشك) ونت باش عرفتي هادشي

مرجانة:(وثرها)هيا ليقالتهالي وهددها إلا مبعداتش منو غيقتلك وأنا حسيت بذنب حيت محضرتكش كن …

انور:(قطعها) إلا كان مروان بصح عندو دخل فأنا لي غنلاقيه مع عزرائل (بدل لموضوع) لموهم أنا جبتك لهنا باش نعرف بلاصت هند

مرجانة:هيا معا خويا دابا

أنور: فين

مرجانة: فليخت

أنور:(غوت) علاااااش دهاااااا لتمااااااا

مرجانة:(خلعها) معرفتش أنا فصباح فقت ملقيتهومش

أنور:(مسح على شعرو وكيحاول يتهدن) بغيتك تعونيني خاصك تجيبيلي هند

مرجانة: وعلاش متمشيش عند عمي وطلب لبنت هوا غيعطيهاليك

انور:(زفر) نتي عارفا لعداوا لي بينتنا

مرجانة: اه عارفا ولاكين نت معندك حتى دخل عمي عندو عداوا مع خالك

أنور:(عض على حنكو من لداخل ) كاينين شي حوايج نتي معرفاهمش واش غتعونيني

مرجانة: (تنهدات) واخا ولاكين دابا معندي كيف ندير نجيبهاليك إلا كانو فوسط المحيط ولاكين هوا ضاروري مغيمشي لشريكة ديال بابا

أنور: مزيان أنا غنتكلف بطريقة لي غنجيبها بيها نتي غير غتعونيني

مرجانة:(بخوف) ولاكين إلا عرف خويا غيقتلني

أنور: وخوك باش غيعرف دبا سمعي شنو غديري *************** صافي غتعونيني

مرجانة:(تنهد بستسلام) وخا عنعاونك

🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁

📅 دازت 15 يوم وهوما وسط لبحر …..لي هيصر عاد مازاد تعالقو بهند خلاتو فهاد الأيام ينسا كولشي ويعيش معاها طفولة خلاتو يخرج من عالمو ويدخل لعالم ديالها علم لبرائة و كيحاول يعطيها كل لحنان ولحب لي مبقاش كيعرف ليهم ومبقاوش عندهوم مكان فحياتو…. خلها تنسى واليديها ومكيعطيهاش حتى لفرصا فين تفكر فيهم مالأليها جميع لفراغات وهوا مستمتع بهادشي وحاس براسو مرتاح ولا كيحط راسو على لوسادة مكيفكر فحتى حاجة غير كيشم ريحتها كينعس ولات بنسبا ليه بحال داك لمخدر إلا مخداهش كيحس براسو معايش …… وحتى هيا تعودات عليه ولا بنسباليها بحال داك لمصباح ديال علاء دين أي حاجة تمناتها اولا تشهاتها كيوجدهاليها فلحين ….. فهاد 15 يوم دوزها تقريبا غير فلعومان هوا كيعوم فبحر وهيا كتقيل فلبسين بعدما تعلمات على يديه عاد ولا يهبطها معاه لبحر

ظلام لحال كتسمع فقط صوت لبحر …. كان فسطح ديال يخت ناعس على ضهرو وداير يديه من تحت راسو وساهي فسماء وهند كالس حداه كتلعب بألعابها ….. حتى دارت لعندو وبقات كتشوف فيه كيف ساهي فسماء

هند:(حتى هيا هزات راسها كتشوف فنجوم وسولاتو بتسائل) واش توحشتيه

هيصر:(فيقاتو من سهوتو ودور راسو لعندها) شكون

هند:(شيراتليه لسماء) لي حتى هوا عند لله

هيصر:(ناض وكلس قبااتها) وباش عرفتي

هند: حتى انا غير كنتوحشو كنبقى نهضر مع نجمة ديالتو

هيصر:(بتسائل ) وشكون هادا

هند:(بحزن) باسيدي حتى هوا مشا عند لله ولاكين قاتلي خالتي ليلى إلا توحشتو نختار أكبر نجمة فسماء ونقوليها كاع داكشي لي بغيت نقوليه وهيا منين غيجي صباح غتمشي وتقولهاليه(هزات راسها لسماء وشيرات ليه بيديها لوحد نجمة) شفتي ديك نجمة لكبيرة لي باينة بزاف هيا ديالتو(وشافت فيه بتسائل) ونت فين هيا نجمتو

هيصر:( شاف فسماء) معرفتش

هند: انا غنختارليك نجمة(هزات راسها لسماء وبقات كتقلب مابين نجوم حتى شيراتليه لوحدا كانت قريبة لنجمة ديالتها) شفتي ديك نجمة قريبة لنجمة ديالت باسيدي غتكون ديالتك وفين ما توحشتيه هضر معها (بحماس) ياييي غيوليو حتى هوما صحاب بحالنا(بتسائل ) كاع مقلتيليش شكون بعدا

هيصر: (كان كيشوف فديك نجمة لي خترتهاليه) لواليد (رجع دار لعندها وهزها مكلسها على رجليه ) شكون نتي بضبط

هند: أويلي أنا هند

هيصر:(شدليها وجها من بين يديه) لا نتي ألماستي الزرقاء نادرا لي كنملكاها غير أنا ومستحيل نفرط فيها وغنبقى محتافض بيها غير ليا غانديها لأخر دنيا باش حتى واحد ميشوفها مغاديش نرضها لأصحابها حيت مبغيتهاش تمس بغيتها تبقا بنفس بريقها حيت إلا تمسات بزاف كيمشي منها لبريق وكتولي باهت وانا مستحيل نخليها تبهات ولا توسخ مستحيل

هند:(بعدم لفهم) مفهمتش

هيصر:(جرها منعسها على صدرو) ماشي موهيم تفهمي لمهيم هوا خاصني نبدا نطبق من غدا

🌞أصبحنا وأصبح الملك لله نهار جديدة لي مخبع من ورئها أحدات جديدة……. نبداو من عند هيصر وهند لي هادا أخر يوم عندهوم فليخت…… هيصر فاق بكري كيف عاتو وجد لفطر ومشا فيق هند لي كتفيق ليه بسيف دوشليها ولبس ليها كسوة زرقاء وصباط كحل وجمع ليها شعرها ديل الحصان وهبطها باش تفطر كيف لعادة وكلها بيديه وهيا كالسا على رجليه لي حتى هيا ولات متعودا على هادشي غير سالات طلعو لبيت شعل ليها تلفازة وهوا هز حوايجو ودخل لحمام دوش ولبس حوايجو لي كانو عبارا على قميجة بيضاء وطقم فلأزرق وصباط فلأسود دار سمطتو ودخل لقميجة فسروال لبس ساعتو ومشط شعرو رادو لور وهز قرعة ديال ريحة دوش بيها ….. عاد تم خارج لعندها هيا غير شمات ريحتو لي ولات منتاشرا فكل مكان دارت لعندو وهيا كتشوفو أش لابس

هند: (بتسائل ) واش غدين لشي عرس

هيصر:(كيشوف راسو فلمرايا) لا لخدمة

هند: (قلبات شفايفها ) وانا غتخليني بحدي

هيصر:(دار لعندها ) غتمشي معايا

هند:(بفرح) واش بصح غيخليوك تديني لخدمتك

هيصر:(مشا لعندها وشدليها فيدها وخرجو من لبيت لغرفة القياد) اه بعد مسافة قصيرة وصلو لميناء نزل هوا شاد لهند فيدها …..كان إياد واقف كينتضرو بعدما تلقا إتصال منو فصباح ….. توجهو نيشان لطنوبيل وفتح ليهم إياد لباب لخلفي طلع هند هيا لولا بعدما بقات كتشوف فيها مدة وهيا كترض دكرياتها مخيفا عاد ركب هوا وسد إياد من وراهم لباب وطلع هوا لمقعد السياقة

إياد:(كيشوف فيه من لمراية) لفين أسيدي

هيصر: لشريكة

إياد: واخا أسيدي

ديمارا طنوبيل مكسيري لشاريكة …. وهند غير تحركات طنوبيل بديك سرعة تكمشات فهيصر مخبعا وهيا كترجف …. هيصر كان مشغول مع تيليفون ديالو حتى حس بها دخلات فيه بطريقة غريبة كأنها شافت شي حاجة مخيفة

هيصر:(بتسائل ) مالكي

هند:(بخوف) مبغيتش نقز عاود ونت طيح فلحفرا بحال أنور

هيصر:(رض تيليفون فجيبو وهزها على رجليه ) متخافيش مغيوقع حتى حاجة

هند:(حركات راسها بلا بطريقة هستيريا ودخلات راسها فصدرو ) طنوبيل غاديا بزربا غنطيحو غنطيحو هءهء أنا مبغيتش نقز عاود هءهء

هيصر:(هز راسو فإياد ليكان كيراقبهوم من لمراية) نقص من سرعة

إياد: وخا أسيدي( نقص من سرعة ولا كيسوق بسرعة متوسطة )

هيصر:(هبط راسو كيطل عليها) دبا مزيان

هند:(حركات راسها ب أه ) مبغيتش نقز عاود

هيصر:(باسليها راسها) كنواعدك مغاديش تنقزي (زاد زير عليها فحضنو) معمرني نسمح توقعليك شي حاجة

بعد ساعات طوال وقفو أمام شريكة كبيرة ديال صناعة المجوهرات لكانت ديال لأب ديالو …. نزل من طنوبيل بعدما حليه إياد لباب عاد نزلات هند وهيا كتدور فعينيها وكتشوف فين هيا …. شدليها فيديها وتم داخل من بوابة الشريكة بكل شموخ وهبة وجهو خالي نهائيا من أي تعبير كيف دخل كل موضفين الشريكة حناو رأسهم حتى تخطاهم عاد بداو فشوشرات …شكون هاديك لبنت لي معاه؟؟؟واقيلا بنتو؟؟؟ علاه هوا فوقش تزوج ؟؟؟وكل واحد شنو كيؤول كلام ويستنتج كيف بغى …. توجه نيشان لسانسور وضغط على زير لفأخر طبقة

هند: دابا فين حنا

هيصر: شريكة

هند: دبا هنا فين كتخدم

هيصر: ماشي ديمان أنا خدمتي لألمانيا

هند: (بتسائل ) وشنو هيا خدمتك

هيصر: كنصمم سيارات

هند: (بإندهاش) واااااووو كتصايب طنوبيلات

هيصر: أنا غير كنرسمهوم ماشي كنصنعهوم

هند: كيفاش

هيصر: مثلا كنرسم شي سيارة من تصميمي الخاص وكتم صنعها فشريكة لي مختصة فصنع السيارات واش فهمتي

هند: أه فهمت دبا نت كترسم طنوبلات وكتعطيهم يصايبو بحالها ياكا

هيصر:(ماليها براسو) تماما

تحل سنسور شدليها فيدها وتاجه بيها لمكتب ديالو بقى كيتمشا مع واحد لكولوار واسع وكلو أبواب حتى وصل لأكبر باب وكان مكتب كبير فجنبو ليكانت كلسا فيه سكرتيرة لي غير شافتو وقفاتليه

سكرتيرة: بنسواغ مسيو

ماليها غير براسو وحل لباب ودخل لمكتب ديالو ولا نقولو ديال باه لي مات وخدا بلاصتو ….. كان مكتب كلو بلون البني وجدرانو بلبني الفاتح….. كيف دخل مشا نيشان كلس على لكرسي دايالو وخلى هند كدور راسها فكل ركن من لمكتب وكتكتاشف عالم أخر لي جديد عليها

هند:(بإنبهار) ياييييي خدمتك واعرا بحال داكشي ديال تلفازة

هيصر:(بشبح إبتسامة ) قربى لعندي(مشات لعندو وهوا هزها وحطها على لمكتب حتى سمع دقان فلباب)

دخل حتى تحل لباب وتمات داخلا سكرتيرة وهازا فيدها دفتر مدكرات

هيصر:(بهدوء) وجدي لأجتماع في الحال وعلمي جميع مدراء ديا شريكة وجيبلي جميع لملفات ديال هاد شهر بغيتهم عندي هنا فلمكتب

سكرتيرة:أكي مسيو

هيصر: جيبيلى قهوتي وكاس ديال لحليب بشكلاط

سكرتيرة:أكي مسيو(ودارت خارجة )

هيصر:(دار لعند هند) كيعجبك ترسمي

هند: اه فدارنا عندي بزاف ديال لملونات شراهوملي أنور

هيصر:(تنهد وحل وحد لمجر وجبد واحد صندوق خشبي وحل مجر أخر وجبد دفتار كبير ديال رسم) نتي غتكلسي ترسمي هنيا علما نسالي خدمتي تفقنا

هند:( مالتيه براسها) تفقنا( نزلها من لمكتب وتاجه بيها لواحد لفطوي وكلسها فيه وحطليها دفتار وصندوق وحلو ليها كان فيه عدد كبير من أقلام التلوين ) واووو شحال ديال لملونات

هيصر: (باسليها راسها) ياله بداي ترسمي

هند:(كتقلب فصندوق ) واخا

خلها كترسم وتخربق على لأوراق وهوا توجه لمكتب ديالو ماهيا إلا دقائق حتى دخلات سكرتيرة وفيدها صينية … حطاتليه كاسو ديال لقهوى على لمكتب وتمشات لعند هند حطاتليها كاسها ديال لحليب بشكلاط ونساحبات باش توجدليه داكشي لي طلب بقى هوا خاشي راسو من بين لورق حتى علماتو بأنا كولشي واجد وقف وتاجه لعند هند لكانت منغامسا مع رسمها… حتى كلس حداها وهز فدفتر لي كترسم فيه كيشوف فريمها لي كان طفولي

هيصر: شنو هادشي رسمتي

هند: (خداتليه دفتار من يديه وبدات كتوريه) رسمت دارنا وهدا لي واقف هنا هوا بابا وهادي لي واقفا حداه هيا ماما وهادي لي صغيورة هيا خيتي وهادي أنا وهادا أنور

هيصر:(وشارليه فلورقة ) وهدا لي لفوق شكون

هند: هداك نت

هيصر: (بتسائل ) وعلاش أنا كين لفوق وماشي معاكم

هند: حيت لأبطال ديمان كيكونو كيطيرو لقوق باش يباليهم لأشرار ونت بطالي يعني خاصك تكون لفوق

هيصر:( بشبح إبتسامة … قلب ليها لورقة لي كانت خاوية ) بغيتك ترسمني غير أنا وياك ولاكين نكون حداك ماشي لفوق

هند: واخا

هيصر: (لعبليها فشعرها ) أنا غنخرج نكمل خدمتي ونتي بقاي هنا كترسمي

هند:(هزات راسها فيه ودلات شفايفها ) غتخليني هنا بوحدي عفاك بقى معايا انا كنخاف بوحدي

هيصر:نتي مغتبقليش بوحدك أنا غنغوت سكرتيرة تكلس معاك

هند : صافي واخا غير منبقاش بوحدي

خرج هيصر من لمكتب وأمر سكرتيرة باش تكلس معاها ونبهها باش متخليهاش تخرج خارج لمكتب وتوجه لغرفة الإجتماع وهيا دخلات لعندها وكلسات حداها كتعرف عليها …..دازت تقريبا ساعة وسكرتيرة تزيرات حسات براسها مبقاش قادا تصبر وخاصها دخل لحمام دروري ودارت لعند هند لي مزالا كتخربق فلوراق

سكرتيرة: أنا غندخل لطوليط ونجي ونت بقاي فبلاصتك متحركيش

هند: ومتعطليش

خرجات بزربا مشات نيشان لحمام دخلات وقدات غراضها وخرجات متاجها لمكتب حتى وقفها صوت كينادي بإسمها

الموضفة: وأخيرا لقيتك من قبيلا وأنا كنقلب عليك ضنيتك حتى نتي فلإجتماع

سكرتيرة: شنو بغيتي

الموضفة: بغيتك تعونيني فواحد لحاجة ضروريا

سكرتيرة: منقدرش مسيو المالكي امرني باش نكلس مع لبنت

الموضفة: فكرتيني شكون ديك لبنت لي جاب واش بنتو

سكرتيرة: لا ماشي بنتو كنضن كتجيه من لعائلة

الموضفة: (جراتها من دراعها) يالهي معيا عافك ولله مغتعطلي

سكرتيرة:(دورات وجها لباب ورجعا شافت فيها) واخا(ومشات معاها)

هند غير سالات رسمتها هزات راسها كتشوف فلمكتب لي حسسها بلخوف حيت كبير ناضت كدور باش تلف خوفها وبدات تبقشش وتنبش وتقلب وتقيص مخلات حتى حاجة مجبدات ليها مصرنها كتقلب فيهم وتكلس على لكرسي ديال لمكتب وتبقا دور بيه حتى بدا كيجيها لملل حطات يديها على خدها وهيا كتشوف فلباب كتسنى سكرتيرة تدخل لعندها…… غير شافتها تعطلات قررات هيا لي تخرج تقلب عليها نزلات من لكرسي ومشات لباب حلاتو ودلات راسها كطل شافت فلمكتب ديالها لقاتو خاوي ودورات وجها لكلوار لقاتو كيصفر … خرجات وسدات لباب من وراها وبقات كتمشى فداك لكلوار وهيا كدور فعينها وطل على لبيرويات لي تما وتقريبا خاوين من لموضفين حتى تار إنتباها واحد لمكتب معزول جها لفضول تعرف شنو فيه تمشات لجيهتو وفتحات لباب غير بشويا دلات راسها ماباليها حتى واحد عاد دخلات وخلات لباب من وراها مرضوض …. كانت لغرفة بحال شي معريض ديال لمجوهرات كلو زاج لي من وراه عدة طقوم ديال المجوهرات وفوسط لغرفة كاين مكتب كبير …. بقات كتفرج وهيا فاتحة فمها وعينيها بإعجاب بقات كدور حتى ملات وقررات تخرج مع غدور مع شافت ثاج دهبي كلو مرسع بلألماس وبلأحجار الكريما بلون الاخضر لي من فوق لمكتب تقدمات لعندو وهزاتو

هند: واوووو ثاج ديال لأميرات

كانت مرايا تما ومشات لأمامها وقفات كتجربو وخا كان كبير عليها حتى لوحد لحضا حساتو تنتر من يديها حتى جرحها تاج فجبها قلبات شفايفها ورفعات راسها تشوف شكون ليخدالها ثاج… كانت وحد لبنت زعرا وحطا مكياج تقليل ولابسة كسوة حد فخاضها ونصف ديال صدرها خارج من لكسوا وكتشوف فهند بعصبيا

لبنت: (بلغوت ) نتييي شنوووو كديييير هنااااياااا

هند: (بخوف وعينيها دمعو) والو أنا كنت غير كنتفرج

لبنت:عندناااا هناااا سينيما(دارت يديها على خصرها ) بنتمن نتي

هند: (بصوت باكي) هءهء أنا غير كنت كنتفرج هءهء

لبنت: براكا من تبوحيط نتي مغتكوني غير بنت ديك فام دميناج لي كول نهار جيبالي ولادها لهنا تكول عندنا لحضانة (هزات ثاج كتشوف فيه حتى بابيها واحد ألماسة محيدا) كنتي كتزولي ألماس من ثاج باش تسرقيه ياكي أبنت لمكردا

هند:(كتحرك راسها بلا بطريقة هستيريا )ءهءهء لا ولله مكنت غنسرقو كنت غير كنشوفو ءهءهء

لبنت: تيقتك أجي لهنا نشوف واش سرقتي شي حاجة أبنت لمزاليط(مدات يديها باش تقلبها حتى سمعات صوت من وراها ليخلاها تجمع يديها عندها وتوقف كترعد فبلاصتها )

عند هيصر لغير سالا لإجتماع خرج متاجه لمكتب ديالو حتى بدا كيسمع صوت لغوت جاي من واحد لكلوار قلب دورا وتاجه لمصدر صوت باش يتفقد شنو واقع مع وصل لباب مع سمع لبكاء لي مغريبش عليه سرع فخطواتو حتى دخل مع لباب غير شاف هاديك لبنت بغا تمسها وهوا يغوت باعلى صوت هيصر:(بلغوت) تقييييصيييهاااا يدييييك نهرسهووووملييييك

هند:(غير شافتو مشات لعندو كتجري وهوا حنا هزها) هءهءهء ولله مكنت غنسرقها ءهءهء أنا كنت غير كنجربها ءهءهء ولله حتى كنت غنرضها ءهءهءه أنا ماشي سراقة ءهءهءأنا عارفا لي هءهءه كيسرق كيدخل لنار ءهءه وانا مبغيتش ندخل لنار ءهءهءه

هيصر:(كيمسح ليها دموعها) ششش أنا عارفك نت ماشي سراقة غير متبكيش

هند: ءهءهء هيا غوتات عليا ءهءه وجرحاتني هنا(كتوريه جرحا لي كانت كتسيل بدم لي مخبياها قصيصا)

هيصر:(غير شاف جبهتها عاد مازاد شعل وعينيه حمارو وخارجين منهو شرارا وعروق يديه ولاول بازين …. هز عينيه فيها وشاف فيها شوفة مرعبة وهوا وكيتوعد ليها بلموت وهضر من بين سنانو) مطرودة

البنت:(قلبها غيسكت بلخوف وبترجي) عفاك مسيو المالكي متجريش عليا أنا مكنش عارفها كتخصك ضنتها بنت لف …

هيصر:(خلها كتهضر بوحدها و دار وخرج من تما متاجه لمكتب ديالو وهوا كيهضر مع لكارد ديال فلبلوثوت) هبطوهالي لتحت

هيصر:(خلها كتهضر بوحدها و دار وخرج من تما متاجه لمكتب ديالو وهوا كيهضر مع لكارد ديال فلبلوثوت) هبطوهالي لتحت

هند:(كانت خاشيا راسها فعنقو …. بصوت مبحوح) بغيت نمشي من نهنا

هيصر:(مسحليها على شعرها) غير نسالي ونمشيو (غير وصل لمكتب ديالو لقا سكرتيرة كتولول يالله غتبدا تبرر ليه هوا يسبقها بدون ميشوف فيها) مطرودة

ودخل ساد من وراه لباب مخليها من وراه كاتبكي وتندب وكتلوم فراسها وقلت عقلها لخلاتها تخصر خدمتها لي عمرها تلقى بحلها وكلشي حسدها عليها ….اما هيصر فكيف دخل لقا راجل كبير فعمر كالس فلكرسي لي غير شافو وقف ليه ….اما هوا فتمشا لجيهت فوطويات وحط هند على وحد فطوي ومشا لواحد درج حلو وجبد منو علبة الإسعافات ورجع لعندها طلع ليها شعرها وباشر فتنظيف الجرح وتعقيمو غير سالا دار ليها فاصمة صغيرة وباسها من فوقها ورجع لور كيشوف فيها

هيصر: كملي رسم ديالك باش غير ناسالي نمشيو

هند:(بصوت باح ) متخرجش وتخليني بوحدي

هيصر:(حرك راسو بلا وشار ليها بصبعو) أنا غنبقا غير تما

هند:(مالت ليه براسها ) صافي

هيصر:(باسليها خدها وناض متاجه لمكتب ديالو ودار إشارة بيديه لداك راجل باش يكلس وهوا كلس فلكرسي ديالو ) بغيتك تكلف بكل أورقها لي غتحطها فيهم بإسمي بمعنا بغيت تولي إسمها هند المالكي

المحامي: حاضر مسيو المالكي

هيصر : بغيت وراقها وجواز سفرها يكونو عندي غدا (شاف فهند) حيت خاصني نسافر داروري

المحامي: وخا غنحاول حيت لمدة قصيرا بزاف

هيصر:(رجع كيشوف فيه) جيبهم ليا لقصر(شارليه بيديه) ممكن تمشي

حنا ليه راسو وخرج …. وهيصر هز تيليفونو وشي ميلفات ومشا لعندها وكلس حدها وخشا يديه فجيبو وجبد علبة مربعة زرقاء ومدهاليها وشداتها من عند وكتشوف فيه وهيا كترمش بعويناتها

هيصر: حليها

هند: ( حلاتها بفضول لي غير شافت محتواها لمعو عينها ) واوووو هادي ديالتي(كانت عبارة على قلادة من الذهب الأبيض على شكل قلب لي كلو مرسع بالألماس وفلوسط ديالو ألماسة زرقاء )

هيصر:(ماليها براسو وبتسائل ) عجباتك

هند:( حركات راسها أه وهيا كضحك) زوينا بزاف

هيصر:(بهدوء خداهلها من يديها ولبسهاليها فعنقها وتنبيه هضر) عمرك تحيديها من عنقك تحت أي ضرف كان

هند:أصلن عجباتني عمري غنحيدها

هيصر:(بشبح إبتسامة ) صممتها منين كونا فليخت خصيصن ليك حيت كتشبهلك بزاف (وقف ) يالله باش نمشيو

هند:(وقفات كتجمع فدفتار درسم دياولها وهيصر كيرد لأقلام الملون فصندوق وهيا بقات كتشوف فيه ورجعات كتشوف فهيصر) وخا تعطيني شويا ديال ملونات نت عندك فهاد صندوق بزاف

هيصر:(سد صندوق وحطولها فيدها) أي حاجة مسيتها او حتى شفيها فعتبريها ديالتك

هند:(توسعات إبتسامتها وحطات صندوق فوق طابلة ومشات لعندو معنقاه) نت أحسن أمير نائم وبطل فلعالم أنا كنبغيك بزااااااااف قد دنيا كاملا

هيصر:(حس بإحساس فشكل كأنا قلبو لأول مرا غيدق من بين أضلاعو بديك طريقة …. هيا لواحيدا لي كتخليه يحس بهاد لأحاسيس لي بنسب ليه حاجة جديدة و غريبة عليه ولاكين فنفس الوقت زوينة …. حنى لعندها وخداها فحضنو وغرس راسو فشعرها كيشم فلمخدر ديالو لي ولا مدمن عليه وميقدرش ينعس بلما ياخد جرعة ديالتو منو …. وتكلم بصوت مهموس بلكاد كيتسمع)وانا كنبغيك كثر ألماستي الزرقاء (وبعد عليها شويا وباس ليها عونتها بجوج وخدودها بجوج وجبهتها وقف هز صندوق وشدليها فيدها ) دبا خاصنا نمشيو

خرجو من لمكتب وتاجهو لمصعد برك على زير 1 …. هبط بيهم سانسور وجرج بنفس لهيبة وبمشيتو رجوليا وملامح وجهو كيف عادتو ممحيا وريحتو لي ديمان سبقاه ليعطياه شخصيا خاصة وغامضة فنفس الوقت …. حتى خرجو لبرا لقا إياد كيتسناه حليه لباب وطلع هيصر هند وحط صندوق ولملفات ورجع وشاف فيها

هيصر:(بهدوء) نتي بقاي هنا انا غير شويا ونرجع

هند:(حركات راسها بلا وبغات تنزل من طنوبيل ) لا مبغيتش نبقى بوحدي ديني معاك

هيصر:(تنهد) أنا غنمشي غير لحمام ونرج دغيا

هند:(دلات شفايفها ) ومتعطلش عليا انا مابغيتش نبقى بوحدي

هيصر:(شارليها لإياد) هاهوا إياد معاك فطنوبيل نتي ماشي بوحد

هند:(شافت فإياد ورجعات كتشوف فيه ) واخا غير متعطلش

هيصر:(بشبح إبتسامة ) وأنا نقدر(مسح ملامح وجهو وشاف فإياد غير بعنيه لي فهم قصدو حتى هوا ماليه براسو كيطمنو وسد لباب عليها ودار كيتمشا بمشيتو لمعتادة حتى حط صبعو على سماعة لبلوثوت لي فلأدن ديالو) وقفو كاميرات ديال لاكاب

دخل لشريكة من لبوبة ليكيدخلو منها سيارات بقى كيتمشا فواحد طريق ديرا بحال زليقا حتى دخل لاكاب بقى غادي من بين سيارات حتى وصل لوحد لباب حديدي لون ديالو أحمر وكانو واقفين جوج ديال ليكارد حليه واحد فيهم لباب ودخل ….. كانت نفس لبنت لي حيدات لهند تاج مكليسنها على واحد لكرسي وهيا كتبكي غير شاف هيصر مشات عند وكتجري وتحنات عند رجليه

لبنت:(بصوت باكي) نبوسليك ءهءهء رجليك ءهءه إلامارحمني ءهءهء أنا ولله مقصت ءهءهءه

هيصر(تحنى وشدها من شعرها بعنف وتكلم بكل برودة عكس لعافيا لي شاعلا فيه) أي واحد مس شيء من ممتلكاتي كيكون مصيرو لموت(جرها من شعرها وقف قبالت واحد لحيط وحط ليها جبهتا عيه) نتي رتاكبتي خطأ كبير بزاااف وغتعاقبي على هاد لخطأ شنيع لي رتاكبتي

زاد زيرليها على شعرها لي كتحس بيه غيطير من بلاصتو وهيا كترجاه باش يرحمها ويشفع ليها حتى بدا كيزدح ليها راسها مع لحيط وهيا كتبكي وكتغوت ربي لي خلقها وهوا كأنه مكيسمعهاش فقط كيفكر لخوف لي شافو فعنين هند ودموع لي سالو منهوم وجرح لي على جبتها ودم لي كان عليه…. كلما كيتفكر كلما كيزيد يزدح ليها راسها بقوة بقى كيضرب ليها راسها حتى زهقات روحها….وهوا غير عرفها ماتت عاد لاحها فلأرض وهوا عيف منها

هيصر: تكلفو بيها

خرج لبر كيتمشا بسرعة دخل من باب رئيسية ديال شريكة وتاجه نيشان لحمام طلق لماء وحط صابونة وبدا كيغسل يديه مزيان بطريقة هستيريا لعدة مرات عاد نشف يديه بورق لحمام وخرج لبرا توجه نيشان لطنوبيل حل لباب ودخل كلس حدا هند

هند:(بملل) افففف تعطلتي

هيصر:(عنكشلها شعرها) مقصتش نتأخر عيك (شاف فإياد) لقصر

إياد: واخا أسيدي(وديمارا طنوبيل بسرعة متوسطة )

هند:(مداتاليه دفتارها) ماشفتيش رسماتي

هيصر:(خدا من عندها دفتار وبقى كيتفرج فيهم ) واش هدا هوا أنا

هند: أه

هيصر: وهادي لي حدايا شنو هيا

هند:(شافت فيه) هاديك طنوبيلا بغيتك تصيبلي بحالها ياك حتى نت كترسمهوم وكيصيبوليك بحالها

هيصر:(بشبح إبتسامة ) طلباتك أوامر غير خاصني نرسمها انا باش تكون أكتر وضوح ونتي طبعا غتعاونيني

هند: ( نقزات من بلصتها بفرحة) واش بصح

هيصر:(ماليها براسو ) بصح

هند: (كتسفق) ياييييي بغيتها تكون كبيرا وتكون فلغوز وتكون فيها راديو باش نسمع لموسيقى

هيصر: غيكون فيها أي شيء بغيتي

بقاو كيهدر وهيا كيف عادتها مكسكتش وهوا غير كيسمع ليها بكل تمعن وفنفس لوقت مراقب كل تقاسيم وجها وتعابرها لي كيتغريرو فكل تانية و غافلين على طنوبيل لي كانت تبعاهم ….. كانت طنوبيل بيضاء من لخلف ديالهم لكيسوقها شاب واضع سماعة الادن كيهضر فتيليفون

🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁

شاب : خرجو أسيدي من شريكة

انور: (كان كلس على كرسي فلحديقة ومقابل مع لبيسين) بقى تابعهوم عنداك ينتبهو ليك او يتلفو عليك

شاب: لا أسيدي أنا بعيد عليهم بزاف حيت كيسوقو بسرعة متوسطة فهاد لأمر مسهل عليا أني نتبعهوم

انور : مزيان فإنا طريق هوما

شاب: فشارع ************

انور:(بإبتسامة جانبية)ممم إدان قاصد لقصر مزيان كيفما توقعت غير يوصلو علمني (وقطع عليه) مبقى والو ونجيبك لعندي ملاكي ليلا غتكوني مابين يديا غير صبري عليا(شعل تيليفون ودوز لخط وحطو على ودنيه ) فينك نتي

مرجانة: (كانت فوحد لبيت كبير كلو مصبوغ بلأبيض وأثاثو فلأحمر…..كانت ناعسة على كرشها ومجالات مفرشين حداها) فلقصر ديال هيصر مع عمي كيتسناه

أنور: مزيان خوك حتى هوا جاي دابا

مرجانة: ( ناضت كلسا) ونت باش عرفتي

أنور : ماشي موهم واش نت واجدا ديري داكشي لي تفقنا عليه

مرجانة: (بتوتر) صراحة انا خيفة بزاف

أنور:(بتنبيه) عندك تخوي بيا متندمنيش حيت تقت فيك

مرجانة: أنا خيفة غير من خويا إلا عرف ولله حتى يدبحني

أنور: مرجانة دبا ماشي وقت لخوف قوي راسك ولخطا ديالي غتنجح مليون فلمية غير نتي ديري أي حاجة قلتهاليك

مرجانة:(تنهدات) هاحنا غنشوفو هدشي ديالك فين غيوصلنا

أنور: عنداك ترتكبي شي خطأ انا مابغيش هند تأدى ولا توقع ليها شي حاجة

مرجانة: وأنا

أنور: مالك نتي

مرجانة:(بتسائل )مخايفش عليا

انور:(بعدم الإكترات) وعلاش غنخاف عليك

مرجانة:(عينها دمعو وتكلمات وغصة فقلبها) والو متديش عليا غير لخوف موثرني وليت كندخل ونخرج فلهضرا

انور:(بحدا) تبتي معيا يالله نخليك دابا غير يوصل لوقت غنتاصل بيك

مرجانة: وخا غي..(قطع عليها …. تنهدات بحزن) فوقاش غتفهم وتحس بيا فوقاش (هزات كفوفها لسماء) ياربي يخرج هادشي على خير يارب

🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁

وقفات طنوبيل ديال هيصر أمام بوابة لقصر لخاص بيه لي جا منعازل على لمدينة…… كان كلو مطاوق بليكارد ليلابسين نفس لبسا سروال ديال لبارا فلاسود وتيشورط بنفس لون ولكلاب عند لباب لي أشكالهم كتخوف……وهند غير شافتهم كحلات بلعما ودارت ليهم كنازا ….. أما لي كارد غير شافو طنوبيل حلو لباب بسرعة …. دخلو مع واحد لممر طويل بزاف بحال شي شارع وفجنب ديالو كاين غير لأشجار بحال شي غابة …. حتى وقفو تاني أمام بوابة خرا لي بنفس الحمايا …. حل ليكارد لباب ومشاو وسط حديقة كبيرا بزاف كأنك داخل لحديقة المتاهات ….

بقاو غادين حتى بدا كيبان لقصر لي لون ديالو أسود وكان شكلو من لخارج كجيب لخوف ….حتى وقفو أمام بوابة كبيرا ديال لقصر حليه أحد ليكارد لباب هبط هاز هند لي حلفاتله متنزل وهيا كتشوف لكلاب فكل مكان وهيا خايفة ومدورا يديها على عنقو وخاشيا فيه راسها وهوا مزير عليها بيديه وتم داخل لقصر وليكارد كيحنيو رأسهم ليه…… كان لداخل عالم أخر عكس من برا كان لقصر كلو بلون لأبيض ولأسود ولفضي وأثاثو كولها مخملية ولأرضية من رخام وجوج ديال سلالم ليجاين على شكل دائري ونافورا من لوسط وفوسط النافورا كان تمتال ديال أسد مصنوع من دهب لأبيض ….. كيف دخلو لقاو موريس كالس فواحد صالة وداير رجل من فوق رجل وكيرشف من كأسو ديال لقهوى بغى يتخطاه ويطلع لفوق حيت عارفو أش غيقوليه وقف منين سمعو كينادي بإسمو

موريس:(غير شافو حط كاسو على طابلة وناض من مكانو ونداه بحدا) هييصر

هيصر:(دار لعندو بهدوء) غندي هند لبيت ترتاح وغنهبط حتى انا بغيت نتكلم معاك فواحد لموضوع

موريس:(ماليه براسو ورجع كلس) كنتسناك باش تشرحلي هادشي ديالك

كمل طريقو لسانسور وضغط على زير 4 لي كانت هيا أخر طبقة نزل من سانسور وبقى كيتمشى مع لكلوارات لي فيهم عدة غرف حتى وصل لوحد باب لكان مختلف على لأبواب لأخر كان بلون الأسود وكلو منقوش من برا حلو وتم داخل بيها……. كانت غرفة كتبعت منها لخوف لكل جدرانها وأتاتها بلون الاسود …. تقدم وحطها على ناموسية وهيا مزالة خاشيا راسها فعنقو

هيصر:(كيحيد ليها صباطها وخلها مخشيا فيه ونعس هوا ويها على ناموسية وكيحاول يرفع ليها راسها باش تشوف فيه ولاكين هيا عاد مكتزيد دخل فيه) حنى دخلنا دبا معندك مناش تخافي

هند:(كتحرك راسها بلا ) لا لا هوما غيجيو لعندا غيبغيو يعضوني بحال لكلب لي حدا دارنا

هيصر:(كيلعب فشعرها) مغيدخلوش متخافيش

هند: لا غير بقى معايا

هيصر: أنا ديمان غنبقى معاك وعمري نسمح فيك

هند: (خرجات راسها غير شويا) غتبقى معايا دايمان

هيصر:(بشبح إبتسامة ) دايمان هدا وعد

هند:(رجعات تخشات فيه) فيا نعاس

هيصر: خاصك تاكلي بعدا عاد تنعسي

هند: (بصوت غلب عليه نعاس) لا غير خليني نعس

هيصر:(مد غير يديه لفيكس وهضر مع لخدمة طلع ليها لغدا لبيتو ورجع كيلعب بشعرها) مستحيل نخليك تنعسي بجوع(ماهيا إلا دقائق حتى جابت لخدامة لغدا كتجرو فوحد لكرسة حطاتو حداه ونسحبات …. هزها وهيا مرخيا وعينيها كيتلصقو بنعاس) كولي بعدا عاد نعسي

بدا كيوكلها بشويا وهيا حاطة راسها على صدرو ولمضغا كدير فيها ساعة بقى كيوكل فيها حتى كملات مكلتها وهيا ناعسة شربها لماء ومسح ليها فمها ورضها لبلاصتها غطاها بليزار وحنى باسها من جبهتها وعيط على خدامة باش تجمع داكشي وتم هابط لعند موريس لي غير وصل لعندو بدا كيغوت عليه وهوا مشا بكل هدوء لواحد طابلة عامرا بلقراعي ديال شراب عمر ليه كاس ورجع كلس حداه فلفوطوي ودار رجل من فوق رجل بكل هدوء

موريس:(بحدا) واااش حماااقيتي هاااز لبنت مسفرهااا لكازااا وباااش مكملهااا ومجملهااا دايهااا ليخت واااش يسحاابليك لبنت جااايااا دوز عندنااااا صيف وراهااا مجليااا على عائلتهااا ونت بلاصت متعاااوني لقى واليديهااا نت ديهااا كدوزوو رحلة بحريااا

هيصر:(بكل برود) واش ساليتي (هبط على كاسو وحطو على طابلة….. بهدوء) هند غتبقى معيا

موريس:(كيضحك بلفقصا ) ههههه واش عارف راسك أش كتقول ياكما داك لكاس سكرك

هيصر:(رجع ضهرو لور وربع يديه) هيا غترجع بإسمي وراني بديت فلإجرأت على قبل ورقها وجواز سفرها باش بعد غدا غتمشي معيا لألمانيا

موريس:(صدماتو هضرتو) واش كليتي شي ضربا فراسك (بلغوات) واااااش تسطيييييتييييي ولا مااااالكككك لبنتتتت غنرضوووووهاااااا لعااااائلتهااااااا فهمتيييييي ونتتتتت رررد عقلكككك فرااااسك حييييت ولييييت غييييير كدبزززززز

هيصر: أنا عارف راسي أش كندير وانا كنعلمك ماشي كناخد رأيك حيت هند ولات ديالي ومامنحق حتى حد من غيري فكنتمناك تقبل لفكرا

موريس:(وقف بلقصا ومكرهش ينوض يزدحليه راسو مع شي حيط ليرد عقلو) لا نت ولله ماطبيعي (كلس وكيحاول يهضر معاه غير بشويا لاعلى وعسى يحيد هاد لفكرا من راسو ) نقولو تعلقتي بيها وحتى حنا تعلقنى بيها ولاكين هيا مكانها لأصلي هوا دارهوم فوسط عائلتها فكر معيا غير واليديها كيف غتكون حالتهم دابا جوج ولاد معرفين فين هوما وغير هند واش غتنسى عائلتها بهاد سهولا منين غتسولك عليهم أش غاتقوليها أه نقولو دابا ساهل تكدب عليها وتنسيها بلعبة ولا حلوة إوا منين غتكبر ديك ساعة أش غاتقول ليها خطفتك من عائلتك وهربتك لألمانيا وغيرتليك كنيتك… هانتا عندي ليك حل زوين بزاف غنمشيو لمدينتها ونقلبو بيدنا على دارهم غير غنلقوهوم غنرضوليهم بنتهم ويمكليك تزورها فأي وقت

هيصر: أنا صافي قررت ونفدت أما بنسبا لهداك لي كتقول عليه خوها فين هوا اه تلقاه مورط مع شي مافيا ولا عليه شي ديون اما بنسبا لعائلتها فأنا هوا عائلتها وحتى واحد من غيري غنكبرها ونرضها كيف بغيت أنا وغنسيها فكلشي غنخليها تبقى تعرفني غير أنا وبس

موريس:(غوت) لا نتااااا ممعااااكششش سيااااسة نتااااا خااااص غييييير ليديييير شغلووووو بيديييييه أنااااا غندددي لبنت داباااااا ونتاااا كلس باااااش ترجع لعقلكككك( دار باش يطلع عندها)

هيصر:(بلغوت) هنننننند ماااااعندهااااااا فييييين تمشييييييي هياااااااااا غتبقااااااا معيااااااا وليييي حااااااول يدييييير شييييي حااااااجة من وراااااا ضهرييييي غيشرييييي عدااااااوتيييي

موريس:(دار عندو مصدوم) واش كتهددني

هيصر:(بهدوء) أنا مكنهددش أنا كانفد

موريس:(كيحرك راسو بلا) لا نت ماشي هيصر لي كنعرف كيفاش كتهضر معايا هكا على قبل بنت يالله عندها 7 سنين متقوليش داكشي ليقالي سينمار يكون بصح

هيصر:مكايهمنيش شنو قال سينمار لي ليكيهمني هيا هند ودير فراسك مزيان هند ولات حاجة كتخصني ومن ممتلكاتي ونت عارف لي حاول يقيس شي حاجة ديالتي أش كيوقعليه فبلما تفكر تلعب معيا (تخطاه وخرج لبرا وتاجه لعند ليكارد….. بأمر فيها نبرت تهديد) ممنوع تخرج ديك لبنت لي كانت معيا ولو تكون مع موريس او شخص آخر وإلا وقعات ليها شي حاجة فغير حفرو قبوركم بيدكم قبل مانجي (ونساحب متاجه لسيارتو وشاف فإياد لي كان غيفتحليه لباب لخلفيا) أنا غنسوق بوحدي يمكليك تمشي

إياد: واخا أسيدي(عطاه لكونطاكط وبقا واقف حتى شافو مكسيري بسرعة كبيرا عاد هوا مشا لدارو لي فنواحي فلقصر)

Leave a comment