Skip links

القصة : اللعبة الغامضة ج1

 6,750 عدد مشاهداات

البارت 1
تحت أشعة الشمس فتح عينيه الرماديتان درو الضوء الشمس فعينيه حط ايدو على وجهو حجب بيها الشمس بمجرد ما بدا كيفيق ناض بسرعة إذا به يكشف وسامة جسمه زيادة على وجهه جسد منحوت لرجل رياضي بامتياز ظاهر على الجسد ديالو سنين من الرياضة القاسية كان لابس غير شورط وتقاسيم جسمو واضحة بشكل جذاب مشا ديريكت لدوش دخل وطلق عليه الما تفكر ليلة أمس عاهرة وراقصة حركات فيه لي شحال متحرك على اي مدة وهو خاشي راسو وسط الخدمة لبارح لي عصبو واحد مشا يبدل الجو على هاد السيرة مهينساهاش ليه حالفها فيه ولاكن بسبابو تلاقا مع العاهرة المتيرة دوز ليلة فوق سلك ولاكن بمجرد ما سالة منها لاح ليها الفلوس وجرا عليها هاداك هو الراجل الشرقي الحق يتقال كتبقا عاهرة وفرغ فيها الشهوة ديالو مقابل مبلغ مادي وانتهى الامر شاف فالمرءات لي مغطية جدران الحمام كاملة وخرج من دوش كيقدي روتينو الصباحي نعرفكم عليه شخص ذو بشرة سمراء مع عيون رمادية قاتلة حرفو سوداء وجامع جميع مواصفات الوسامة جسم رياضي بامتياز البطل ديالنا اسمو ادهم من عائلة غنية حقق بزااااف فحياتو وصل لمستوى البدخ اي الثراء الفاحش الاب ديالو كان رجل اعمال عادي عندو الاعمال ديالو مي عمرو فكر يوصل لماهو عليه الان ولاكن الابن حقق لي موصلوش ليه الاب فرق عائلتو كمل الدراسة خارج البلاد ومني بدأ كيستتمر فمشاريع بدأ كيدير مشاريع خاصة بيه ودخل ستاقر فالمغرب معيشش مع عائلتو عيش مستاقل فيلا ديالو مرة مرة كيمشي عندهم وصافي
فمكان اخر وبضبط فأحد الاحياء الشعبية كانت فتاة فاتنة الملامح جالسة فالدار وكتبكي من آلام الدورة الشهرية ومها جالسة عند راسها وكتبدل ليها لكمادات من فرط السخانة لي دارتها ليها دائما كتمحنها الدورة الشهرية بقات مها عند راسها شحال تا هبطات سخانة وناضت صيبت ليها مزيج اعشاب ساخن باش ينقص الام
هي كتبكي بشوية جهدها مسالي البطلة ديالنا جهان فتاة غاية في الرقة والجمال كتشوفها كتقول سبحان الخالق فاتنة دات الشعر الأسود الطويل صاحبة العيون الزرقاوية لون السماء جسدها جميل لدرجة جنونية كل شيء فبلاصتو خلاصة الوصف صدر ممشوق وخصر مشدود ومؤخرة بارزة هي فتنة على كتمشي على الأرض شكون لي شافها ومعجباتوش عمرها 19 عام فاتتنا كانت من عائلة فقيرة هي مقدراتش تكمل الدراسة ديالها شدات الباك بنقة 16 ولاكن مع غلبة الوقت ووالدها لي توفا طرأت تعاون مها على ختها صغيرة ختها نسخة مصغرة منها كتشبه ليها فكلشي اختها كانت فعمرها 3 سنوات كانت كتعاون مها ولو غير تشدها ليه وتخدم وهي كتديباني راسها كتخدم بعد المرات فمحالات كمساعدة كتخدم بدوام ليلي باش تناوب مع مها على ختها ومتبقاش بوحدها امها كانت فعمرها 37 سنة امها تزوجات على سن صغيرة وحملات على 17 مكانش فارق بين زواجها وحملها دغيا ولدات باش تعمار عليهم الدار كانت ولدات ولد ومات ليهم فحادث سير كان عمرو 6 سنوات وكان كيجري فشارع باغي يتبع ختو وصدماتو سيارة كان بينو وبينها 8 سنوات فاش مات كانت بعمرها 14 عام وكانت صفعة قوية بزاف وباها مرض مورا ولدو بزاف واساتهم غير إران الصغيرة لي كانت كانت اسم على مسمى فنما مشات كتنشر النشاط والمرح واخا زادت هاد الطفلة فدار مقدراتش ت عوض الابن المفقود والاب بقا تا مات من بعد سنتين من زيادة إران
الاب مات وخلا الام والبنت البكر بالعائلة كيعانيو من وراه جهان قوات راسها وصبرات وعاونات مها على الزمان
في مكان آخر
بالضبط فشركة من اشهر الشركات المعروفة في المغرب داخل بنضارات شمسية كلشي لي داز من حداه كيحني الراس وكلشي خيف منو ومعارفينو فين كيشوف داز دييريكت لمصعد الخاص بيه طلع لمكتب ديالو وبدأ كيقارا الدواسا لي جاب ليه السكرتير وكيطبع الوراق كيشوف اش داكشي جاتو ابيل هز تيليفون شاف شكون وهو يتبسم وجاوب
شيماء : حبيبي توحشتك شحال مشفتك
ادهم : وشكوك حبسك رآك عارفة الدار فين جات( كيدوي ويتبسم)
شيماء: ياك تا انا مجياش
ادهم : ههههه اكنضحك معاك أنا نجي عند حبيبتي الصغيرة فين بغات تمشي
شيماء : اشمن صغيرة عندي 17 عام
ادهم : ومالك كبرتي 17 عام رآه باقا صغيرة
شيماء : صافي مبقيتش خارجة معاك انا كاع
ادهم : هههه صافي صافي سمحي لي انا انجي عندك شوية ونخرجو وندي الأميرة الكبيرة ديالي فين بغات
شيماء :بغيت نمشي لبارك
ادهم :(عيا يحبس الضحكة وهو يتشتت بالضحك )
ادهم :(عيا يحبس الضحكة وهو يتشتت بالضحك ) على الكبار كيمشيو لبارك
شيماء : ادهااام
ادهم : هههههه صافي صافي انا ساكت لبسي نسالي شي شغل وندوز ليك شوفي الواليدة الى بغات تا هي تخرج تبدل الجو
شيماء : مهتبغيش
ادهم : ونتي اش خاسرة سوليها.
شيماء : صافي صافي انسولها انا انلبس متعطلش عليا
ادهم :واخا ووجدي شي حويج جلسي معايا هاد ليامات الى بغيتي
شيماء :(فرحات ) اه اه باغا انوجدهم دغيا متعطلش
ادهم : اوكي (قطع )
كمل الخدمة ولا كيزرب باش يحزر ختو لي بصح ولا كينساها بكترت ما غطس راسو فالخدمة وهي مولفاه مفششها كتر من القياس كيبقا فيها الحال
عند جهان
يالله فاتها الوجع شوية رتاحت جالسة مع مها وكتنقي فخضرة ديال الغدا معاها
الام : غير رتاحي ابنتي راك مريضة
جهان : لا اماما منخليكش بوحدك تا نتي راك عيانة كضلي خدامة وليوم لي كتساراحي فيه ختاريتيه يجمعون ليك جوج سيمانات باش تقابلني مني كتيجيني هاد الموصيبة ياربي يفرجها ويجعلها مغفرة الذنوب وصافي
الام : نتي لي سمحي لي ابنتي مقادرة نوفر ليك والو لبنات قدك كيقراو ويحققو أحلامهم ولي بغاوها تجي تال عندهم ولاكن ملقيت ليك جهد دب ربي يفرجها ياكريم
جهان: ونعمة بالله ربي مكينسا من رحمتو حد
الام : صافي ابنتي باراكا عليك قربت نسالي راك عيانة غير كتكابري ابنتي حاسة بيك الله يرضي عليك دنية واخرة
في مكان آخر
كان داخل لقصر بسرعة كبيرة كسيرا فالجردة مدازتش 10 التواني تا خرجات كتنقز عندو هبط من الطونوبيل هي تلاح عليه كتعنق فيه وكتدوي : حبيبي توحشتك انا وماما وبابا بزاف علاش مكتيجش عندنا وعارف ماما كتقلق عليك بزاف ونتا كعما كتسول فيها هي كتدوي وهو كيمسح ليها على راسها ميقدرش يقولها علاش مكيحملش هاد الدار والعقدة لي عندو منها هز عينيه بالقصر بغضب عارم وكتمو باش متحسش بيه ختو وتبسم وحنا لعندها وقال : طلعي جلسي بطونوبيل انا انشوف الواليدة ونجي
شيماء : واخا انا انتسناك متعطلش
ادهم (باسها براسها وحرك راسو بإيماء وزاد متوجه لداخل المكان لي كيبغضو كل لبغض دكرى وحدة نساتو فكاع طفولتو لي دوزها فيه بقا فقط الكره لهاد المكان ديريكت دخل لصالة وتوجه لعند امرأة جالسة فصالة وهازا قرءان كانت امرأة يبدو عليها الوقار كانت لابسة بيجامة ديال الدار طويلة شوية وشعرها لي غلب عليه اللون الفضي لون الشيب ولا كيبان رائع طولو تال نص فضرها مشا عندها وحنا باس راسها وايديها وقال ): غير سمحي لي الحنانة عارف كيتك وزايدك كية على كية
الام : حبيبي توحشتك بزاف مديرش فبالك انا صافي نسيت عافاك احبيبي عيش حياتك متحسرش راسك فداك الذكرى
ادهم : وغلاوتك عندي تا هيخلصو دموعك ويخلصو على البسمة لي فارقاتك وعلى الشؤم لي دخلوه لهاد الدار
الام : عافاك مديرش شي حاجة لي تكويني عليك تا نتا
ادهم: متخافيش عليا عارف اش كندير ونوضي الحنانة فرحي ولدك وخرجي معاه سنين مخرجنا مجموعين خلينا نساو ولو غير. شوية ديال الوقت
الام : كون غير خليتيني
ادهم: صافي مبقيت ساوي عندك والو ياك
الام : هنعطلكم خاصني لبس
ادهم : انتسناوك الحنانة خودي راحتك ( باس راسها وخرج عند ختو جلس كيضحك معاها الام ديالو بقات كتشوف فيه وكتدعي الله يهديه ويخلي الماضي ماضي ويطوي الصفحة ولاكن لي فراسو شي حاجة صعيب تحيدها ليه خصوصا مع البطل ديالنا العناد لا كان بنادم مشات لبسات كسوة حجابية بالارجواني والترابي والحجاب بالترابي وخرجات عندهم باقي موصلاتش هو يغمز شيماء ترجع لور حلات باب طونوبيل وتمات هابطة هي تقول ليها الام : غير خليك ابنتي حداه
شيماء : لا اماما بلاصتك هاديك
الام : غير خليك مكيعجبنيش نجلس لقدام وباغا نشوف ولادي قدامي بجوج هاديك هي الدنيا عندي
ركابات شيماء القدام مستسلمة أمام هضرة امها والام جلسات لور وهو يضور عندها ادهم وباس ايديها وقال: غير سمحي لي الحنانة راك عارفة الخدمة مكنساليش نهز الراس
الام : مسامحاك اولدي كلنا مقصرين من جيهت بعضنا (تبسم للام ديالو ودار لطريق غير ملامحو بتركيز عدل المرايات مع اختو المصونة سبقاتو لطونوبيل وديمارا )
عند جهان كانت كتلبس ومها كتهضر معاها
الام : يهديك الله اهاد البنت راك مريضة متمشيش
جهان : فاتني الحال اماما والله هانتي راني بيخير الخدمة نهار لي منمشيش كينقسوه من صالير راك عارفة
الام : وينقسو ابنتي راك عيانة الله يرضي عليك لما جلسي
جهان : (حنات باست لمها ايديها ) الله يحفظك ليا اماما من غيرك مكينش لي يخمم لي ولاكن كون عارفة راسي منقدرش هنجلس ( كانت لابسة سيغفيط تا على قبل البرد وزادت دارت كاسكيط ديما كتخدم بليل هاداك لبسها باش الأغلبية مكيردوش ليها البال بنت وتبسمات فوجه امها كطمئنها وخرجات قلبات الملامح ديالها لي يشوفها مع عائلتها ميعرفها فوسط الناس كتقلب 180 درجة الوقت علماتها امتا تكون البنت الحنينة وامتا تكون راجل الدار نهار طاح باها معتقهم حد وحتى لي قراب بصح مفجهدهمش خرجات ديريكت توجهات لريسطو لي خدامة فيه بدوام ليلي بحساب التناوب على اختها هي وامها وبدلات حويجها وبدات خدمتها كتحاول تستقبل الناس بابتسامة لبقة ولاكن لي زعم عليها كتندمو هاكا كيدوز روتينها فالخدمة
عند ادهم كان جالس فريسطو هو ومو وختو كتنقز فالبارك من لعبة للعبة مملاتش
الام : صافي اولدي طاحت الضلمة نرجعو
ادهم: هي سخيتي بجمعتنا الواليدة ولا توحشتي الواليد ها ( وغمزها كيضحك)
الام ( تزنكات): اويلي على الولد تا كون تحشم واش هاديك إلى بقينا كنتسناوها تقنع هنباتو هنا
ادهم : رآه هاملها داكشي لاش شديت ليها الخاطر ليوم وصافي هتبقى معايا هاد ليامات الى بغيتي تا نتي يالله معانا
الام : لا لا غير خليني فداري ومنخليوش باك بوحدو
ادهم : جيو كاملين علاش متعيشوش معايا ونتهناو
الام : نتا كيبان ليك غير الخيب فديك الدار أما انا رآه كنتفكرهم بيها واخا ماتو انا مبغيتش نساهم هوما طرف مني وعمري نساهم
ادهم(عينيه ولاو حمرين على هاد سيرة لي تجبدات): الواليدة
الام : علاش نتا مبغيتيش تقبل صافي رآه ماتو
ادهم: احساسي كيقولي هنلقاهم او الى ماتو بصح انا هندم كل من كان عندو ايد فهادشي
الام : ولدي رآه الطونوبيل لي كانو فيها مع شيفور رآه تقلبات فالخلا ولاكن مني بقينا شاكين درنا البحث وعرفنا بلا شي حد قطع ليهم الفران الطونوبيل تقلبات فبلاصة خاوية والحريق ملامحهم تشوهو ولاكن رآه درنا التحاليل صافي انا راضية بلي كتب الله انشاء الله نلقاهم فالجنة ياربي
ادهم ( حرك راسو بئيماء ولاكن هضرت مو مغيراتش من الأمر شيء فقط سايرها وصافي) يالله نوضي انوصلك سبقيني لطونوبيل بنما جبت ديك الدواحة
الام ( بدأت كضحك): اختك هاديك نعل شيطان
ادهم: ومالي نكرتها هههه هاكي سوارت عطاهم ليها وسبقاتو طلعات لطونوبيل تا لحق عليها هو وشيماء ديريكت لدار وصل مو وهز الفاليز لي كانت موجدة شيماء حطها فالكوفر ومشا لدارو دخلو كل واحد تلاح فبيتو ونعسو
عند جهان كانت سالة العمل ليلي ديالها بدلات حويجها وخرجات كيف دخلات كانت كتحس بتقلصات الرحم واخا الدوا كيبقاو مرة مرة كيشدها مغص خارجة حانية راسها تا كتحس بالم فضيع كيربط بين البوط ديالها والرحم خلاها تحنات شوية وشدات فكرشها تا حسات بشي ايد شداتها من ايديها شافت فيه وخنزرات : معيتيش من امتا ونتا تابعني
……: مبغيتيش تعطيني فرصة ونحيدك من هاد الويل
جهان : واش كتسطا عليا شوف شحال فعمرك قد با وبولادك يا حسرة اش بغيتي عندي انا رآه مباغاكش هي مباغاكش
……:(دفعها لاحها فالارض ومع اصلا الوجع كانت فاشلة دغيا طاحت تا تخبط راسها مع طروطوار طاحت مغيبة وهو غير شاف ديكور هرب بقات تا داز واحد السيد خارج من الريسطو بقات فيه هزها وداها لكلينيك )
اصبحنا واصبح الملك لله
فاق ادهم هو الاول على أشعة الشمس لي تسللات من نوافذ الغرفة كانت 7 صباحا حل عينيه ناض بشوية كيف العادة قدا روتينو الصباحي وعيط لاجونس ديال الخدمات يسيفطو ليه وحدة هو كان مرة مرة كيجيب لي يشقا والطياب اصلا كياكل فالزنقة مكيحملش يكون البراني فالدار وهو اصلا مكيعمرش فيها مدازتش 15 دقيقة تا جات خدامة هبط عندها قاليها شغالها وشنو خاصها دير هي حنات راسها طاعة للأوامر ديالو وبدأت فالعمل ديالها وجدات فطور على حقو وطريقو كانت 9 ديال الصباح ديك الساع هو بقا خدام فالبيسي كيشوف سيرورت الأعمال لي دايرهم خارج البلاد مني قالت ليه الفطور واجد مشا ديريكت لبيت شيماء
ادهم ( حيد ليها الغطاء وكينوضها فيها بشوية ): شيماء شيماء نوضي 9 هادي
شيماء : خليني شوية مازال
ادهم: انا هنفطر ونخرج نشوف شي خدمة ياك باغا تجلسي معايا ولا صافي مبقيتيش باغا انا هنمشي ( تم خارج وهي تلاح عليه عنقاتو من لور )
شيماء: حشومة عليك نتا عارفني انا والنعاس حباب ماشي مبغيتش نجلس معاك هانتا 10 دقيق ونلحق عليك ادهم ( ضحك فوججها لحقاش نية دغيا تاقت بلا تقلق باسها فحنكها وخرجمن البيت هبط كيقرا فشي جرائد بنما نزلات
شيماء ناضت دغيا لحمام كتقضي حاجتها وغسلات سنانها ووجها وخرجات كتجري بدلات حويها وهبطات عندو لقاتو كيتسناها فالطبلة ديال الفطور مجهزة على الاخر باستو فحنكو وجلسات تفطر بداو الفطور كيتسمع فقط صوت اصطدام الفراشط والمعالق ولا شيء غيره كلاو فصمت ناض مسح فمو بمنديل وقال ليها أنه عندو شي شغال مهيجيش تال لعشية توجه لعمل ديالو
فمكان اخر بالضبط فمنزل جهان كانت الأم جالسة على الأعصاب ديالها البنت ليل كامل مجاتش تخلعات ووقت خدمتها وصل وتعطلات وهي معندهاش الحق تجلس جلسات يومين قبل لبسات بنتها صغيرة وخرجاتها شادة ليها فيديها وداتها لجارة كدق
الجارة: شكون
الام : هادي انا فوزية اختي
الجارة :اه دخلي اختي واش مخداماش ليوم
فوزية : لا احبيبة راني تعطلت وجهان خرجات تقدي شي غاراض وتعطلات تخلي عندك إران تا تجي
الجارة: اه اختي مبيناتناش الجورة بيناتنا من زمان
فوزية : الله يرحم ليك الواليدين
الجارة : واليدينا ووالديك ياربي
مشات فوزية لخدمة وبقا بالها مع بنتها كتخمم ليها فين بقات والخلعة قاتلاها خصوصا عارفاها مريضة
عند جهان
فاقت كتحل عينيها بشوية شافت فين كينة مفهمات والو كيبان ليها سيروم فيديها حنات عينيها لقات راسها لابسة كسوة ديال المستشفى دخلات عندها ممرضة قاست ليها راسها عبرات ليها الضغط وتبسمات فوجهها
الممرضة : شوية احبيبة كيف بقيتي
جهان : الحمد لله لاباس
الممرضة : كيضرك راسك بلاصت الضربة
جهان: لا
الممرضة( كملات معاها الكونطرول وحيدات ليها سيروم وتبسمات فوجهها): على سلامتك يمكن ليك تخرجي معندك والو الحمد لله
جهان ( كتافات بابتسامة بسيطة كتعبر على الشكر وفبالها تساؤلات اكيد مها هتسطا عليها دب)
جهان ( كتافات بابتسامة بسيطة كتعبر على الشكر وفبالها تساؤلات اكيد مها هتسطا عليها دب): اوف ياربي على زهر
( تفتح الباب ودخل شاب فأواخر العشرينيات وسيم تبسم فوجهها تا بانو الغمازات ديالو وجلس فالكرسي حداها قال بمزاح من باب تلطيف الجو لي بأن ليه مكهرب من شوفاتها ): انسة بعدا ولا مدام
جهان : شكون نتا
…..: انا لقيتك لبارح مغيبة قدام ريسطو***** وجبتك لهنا
جهان : اه شكرا بزاف سمح لي على طريقة باش دويت معاك مع مكنعرفكش شكرا اخويا
……. : قال (امجد) ومد ليها ايدو تصافحو
جهان (مع ابتسامة): جهان
امجد: ليا شرف آنسة جهان ياك آنسة بعدا
جهان : ههههه بين عليا مزوجة
امجد : لا
جهان : مادوموزيل جهان
امجد : ليا شرف نتعرف على آنسة بالجمال واللطافة ديالك
جهان: شكرا من دوقك
امجد: قالت لي الممرضة وليتي لاباس تقدري تخرجي مي بنتي لي مازال عيانة نوصلك فطريقي الى بغيتي
جهان : لا بلا منعذبك باراكا جبتيني لبارح لهنا وجيتي مازال الصباح عندي تسول فيا شكرا بزاف
امجد : ماشي مشكيل كون اي وحدة فبلاصتك اندير معاها نفس الجيسط تا انا منبغيش ختي تحط فنفس الموقف
جهان: ربي يخليك مي بلا منعذبك مازال
امجد: انعيط للمرضة تجيب ليك حويج لبسيهم وانا انتسناك برا
جهان : (باحراج )شكرا
امجد: ههههه معيتيش من شكرا كترتي لا
جهان حدها تبسمات فوجهو وهو انصارف ودخلات موراه الممرضة عوناتها تا لبسات وخرجات لقاتو كيتسناها مشا وهي موراه تا وصل لطونوبيل كانت مرسيديس بالكحل عجباتها مي تبتات راسها وبينات عادي ركبات حداه بإلحاح منو يوصلها داها إصرات أنه يحطها بعيد على الدار لحقاش عارفة لهضرة ديال الناس شكراتو ونصارفات مشات ديريكت لدارهم حلات الباب بساروت ملقات حد
بلسان جهان دخلت لدار كنعيط إران إران والو تا بانت لي ورقة محطوطة فوق الميدة هزيتها قريتها كاتبة فيها ماما بنتي شوشتيني عليك إلى قريتي هاد الورقة عيطي ليا هزات تيليفون دغيا دوزات الخط للام ديالها
عند ادهم كان منغامس فالخدمة وسط الوراق تا دخل عندو السكرتير
ادهم ( هز فيه عينيه بتساؤول اش هيقول)
السكرتير ( كل كلمة كيقولها ويستارتح) موسيو ادهم العمل ديالي معاك كان شرف ليا ( هو كيدوي وادهم كيقاد شي ورقة بالبيسي كيكتب دغيا جبد ورقة وماطاها ليه وقال ) مشكور تا نتا خدمتك كانت زوينة نقدر نعرف السبب لماكنش شي حاجة خاصة
السكرتير ( كيف كل مرة كيتصدم فيه كيفاش كيفهمو دغيا): موسيو مرتي حاملة والجنين متابتش وانا مطر نقدم استقالتي باش نبقا معاها نريحها ونقابلها مكرهتش نبقا معاكم مي الضروف اقوى مني
ادهم : (هز فيه عينيه وقال بهدوء)بون. ميسيو كمالي نضرا لعملك المتمر وتفانيك فالعمل اندير معاك حل زوين باش تبقا مرتاح فالعمل اتبقا مع مرتك فالدار مي الى سيفطت ليك شي وراق تكلف بيهم ديال الصفقات المهمين من غيرهم شوف لي شي سكرتيرة ترومبلاصيك بنما ولدات مرتك انسيفط ليك خدامة باش تكونسونطرا مع داكشي لي انسيفط ليك وأخيرا الصالير كيما هو إلى حتاجيتي شي حاجة مرحبا تقدر تفضل ( سكرتير شكرو بزاف على الخير لي دار معاه متيقش كيف حن فيه هاكا عكس ادهم لي عندو عادي كتافا بأنه يقوليه هادا جزاء العمل ديالو ونساحب بهدوء مشا لمكتب لمخصص ليه كسكرتير جمع الوراق المهمين ليه ودفع طلب لسكرتيرة مؤقتا ومشا لدارو
عند جهان
دوزات الخط لمها لي بحالة كتسناها
فوزية : الو بنتي شغلتيني عليك بزاف كيف دايرة ياكما واقعة ليك شي حاجة
جهان مبغاتش تشغل الام ديالها كدبات: سمحي لي اماما رآه طفا لي التيليفون وقالو لي كين شي حفل الى بقيت ليل كامل هيزيدوني فصالير
فوزية ( مقتانعاتش بهاد الهضرة): شطنتيني عليك الى كان غير هاداك كنتي تاخدي ابيل من عند اي واحد وتعيطي تعلميني
جهان : غير سمحي لي اماما رآه من هادي لهادي الخدمة كتيرة
فوزية : مهم نتي دب لاباس مبيك والو
جهان : لا احبيبة والله تا لاباس فين إران
فوزية : عند رحمة شداتها لي الله يعطيها ما تمنات ياربي دارت فيا خير سيري جيبي ختك
جهان : واخا اماما يالله نخليك دب تا تجي
فوزية : واخا ابنتي الله يرضي عليك
جهان : اميين اماما اميين
خرجات جهان ديريكت لعند جارتهم دخات إيران من عندها وشكراتها توجهات بيها لدار
إران : فين كنثي من كبيلة كنثنا فيك ثوحثك انا ( فين كنتي من قبيلة كنتسنا فيك توحشتك انا )
جهان (عنقاتها ) : وينو على شكون كيتوحشني انا هاد زين كامل توحشني
إران: ولحكاث نثي خثي الكبيلة داكثي علاث ( لحقاش نتي ختي الكبيرة داكشي علاش )
جهان : نموت انا فختي الكبيرة شحال زوينة عندك هاد الهضرة
إران :بثح ولاكن ميدو كيكولي نثي خيبة مكثعلفيش دوي ( بصح ولاكن محمد كيقولي نتي خيبة مكتعرفيش دوي)
جهان :شكون محمد
إران : ولد بنث خالثي رحمة كيكوليها مي هو ديما كيقولي نثي خيبة ( ولد بنت خالتي رحمة هو ديما كيقولي نتي خيبة )
جهان : رآه مسكين عور مكيشوفش مزيان واش هاد زين كامل يتقال ليه خيبة حرام نديرو ليه نضاضر
إران:( عجبها الحال وكضحك ضحك) بثح هو كما كيثوف مثيان انا زوينة (بصح هو كعما كيشوف مزيان انا زوينة )
جهان : اه حبيبتي الصغيرة زوينة بزااف بوسيني ياختي على هاد الزين
( باستها إران فحنكها وعنقاتها)…..
فمكان اخر وبضبط عند ادهم كان عاد سالة من الخدمة ديالو وتوجه لعند ختو يدوز معاها شوية الوقت وصل لدار ديريكت لبيت ختو لقاها ناعسة هو يهز المخدة خانقها بيها وكيضحك انوضي اديك البكرة مكتشبعيش من نعاس
شيماء: امممم اممممم
ادهم: ناري عندي بكرة فالدار (طلقها وناض ايتشتت بالضحك)
شيماء:حشومة عليك انا اش درت ليك
ادهم : جاية تال داري ونعستي حرمتيني نشوف هاد الزين لي ساكن معايا والمشكيلة غير ايام وهيمشي ونبقا مع الحيوط
شيماء: اوى اجي عيش معانا علاش مكتبغيش تجلس معانا فالدار
ادهم : غير ولفت هنا وصافي
شيماء: علاش مكتبغيوش تعاودو لي اش وقع فاش الزيادة ديالي
ادهم : رآه موقع والو غير كتخربقي
شيماء : لا سمعت ماما وبابا داك النهار قالت ليه علاش نتا وولدك متقبلتوش موتهم وكتقولو حيين شكون هوما
ادهم : غير مسمعتيش مزيان كوراه كانت كدوي مع شي حد فالتيليفون
شيماء(دغيا بدأت كتيق عرف يلعب ليها بدماغها): اوكي
ادهم:اوى نوضي أنبقا نتسنا فيك
شيماء : واخا (ناضت بشوية عليها توجهات لحمام وهو هبط ديريكت نزل مع الدروج على ذكر هاد السيرة هو بصح كيقول حيين مي العقل مكيستوعبش غير القلب كيخربق عليهم هو وباه خاصو يركز على الانتقام منهم واحد واحد تا يوصل لعقرب فيهم هو لي هيأكد ليه واش حيين ترسمات ابتسامة ماكرة على شفايفو على ذكر الانتقام كيتفكر لي شدهم لحد الساعة اش دار ليهم دغيا قلب افكارو مني شاف شيماء نازلة فالدروج وهازة الشكلاط وفمها مجلخ )
ادهم: اديك البنت مكتعيايش من الحلاوة هدير لمك الحناش
شيماء : مهم زوينة هاك دوق ( زربات عليه خشاتها ليه ففمو ملقا غير يأكلها ونزل على الما حداه)
ادهم: معرت اش كيعجبكم فهاد الزمر
شيماء : مالك زوين غير نتا لي معرفت كيفاش مكيعجبكش
في مكان آخر
كانت جالسة وشادة التيليفون كتلعب بيه بصبعانها البيضين واضفارها لي بلون الاحمر غير من شدة ديال التيليفون كتعرفها من النوع ديال ماما غطيني والتبعكيك الخاوي واحد الشوية تا بدأت كتغوت وهي دخل عندها امها لي فعمر يناهز 56 والبنت كانت فعمرها 25 سنة
الام : الله ياربي على بنتي مالك اش واقع
هي : ماما لقيت خدمة ( قطاعاتها)
الام : راك خدامة نسيتي سيد لي قال ليه باك ونتي حكة ما حكة تا الاول الشهر وندخل هو السيد غير معرفة ديال باك حرجتينا معاه
هي : مشغليش انا باغا هاد الخدمة سكرتيرة عند (قاطعاتها كتندب حنوكها ) الام: بنتي انا بنت عائلة المعروفي تمشي تخدم سكرتيرة عند شي حد شوفي غيرها هي لي متكون ليك واقيلا خوك عندو الحق فششناك بزاف
هي : ومتبقايش تجبدي لي داك الحمار انا مشغليش واش عرفتي عندمن انا مغاراضيش بالخدمة غير هو داك التيتيز بغيتو ليا بوحدي مشغليش هادا ماعطا الله وداكشي لي بغيت هو لي هيكون هنقولها لبابي هو كعما كيخسر لي ( قلبات ملامحها لتخنزيرة وكتغوت )خرجي عليا من بيتي مسوقكش فيا حياتي هادي يالله بعدي مني
كان دايز من حدا الغرفة ديالهم ودخل خنزر فيها مزيان هو يشوف مو لي ندامة واكلاها على الفشوش الخاوي لي كبرو فيه البنت قرب لمو وباس ليها ايديها وقال ليها : غير سيري احبيبة انا ندوي معاها ( ودار خنزر فختو لي لون وجهها تبدل)
الام : الله يرضي عليك اولدي لما دوزها بجغمت الما رآه باقا صغيرة وطيشة مكتعرفش
هو : الواليدة غير سيري رتاحي ليك مجاكش هادشي نتوما لي وصلتوها ليه رآه مصغيرة والو واش انا هنئادي ختي غير سيري رتاحي ليك
الام : انا هنمشي اولدي غير ربي لمة دوزها ليها
هو : غير نعسي على جنب الراحة
(خرجات ومترددة عارفاه مهيرحمهاش هو دار شاف فالانسة لي ولات طالبة السلة بلا عنب وهي كتشوف ملامح خوها لي مكيبشروش بالخير بتاتا )
هو : هاي هاي على لآلة إسراء دوزنا ليك الفشوش الدسارة كلشي ولاكن تغوتي على مك شيط عليك لسانك ولا مشهية تشوفيه محطوط قدامك اختي الحبيبة
إسراء : والله اخويا مقصدت نتا عارفني عزيزة عليا ماما بزاف غير تعصبت عافاك عمري نعاود (هو قرب ليها وجمعها معاها بواحد التسرفيقة تا نجوم السما بانو ليها كيلعبو فوق راسها وقال) :ماشي مشكيل اختي الحبيبة كلشي كيغلط وتا انا انولي نغلط معاك من ليوم يا طريق يا العصا تا يعيا واحد فينا من الاخطاء ( خرج وزدح الباب خلاها كتنخصص )
في مكان آخر كانو جوج بنات جالسين حدا بعضياتهم بوزرة بيضاء بحال المرئات كيبان ليك الشبه بيناتهم غير منطقي جالسين كانو ذوات بشرة حنطية نوعا ما وكانو عينهم الرماديتان سحريتين بشكل لا يقاوم كانو فعمر يناهز 30 والشيء لي غير واضح عليهم بتاتا العمر ديالهم
البنت 1: هاد لوبيغاسيون دازت صعيبة بزاف اوف امتا نرتاح من هادشي مفهمتش انا علاش بابا بغانا نكونو طبيبات واش حنا معليناش الله نديرو لي بغينا
البنت2:(كتشوف بكره على كلمة بابا لي قلبات ليها المورال مي حاولات متبين لختها والو ) بحالي بحالك( كانت قليلة الكلام على عكس ختها لي ترتارة بامتياز ولاكن القلب لي مكدويش هازا فقلبها واحاقدة على الوضعية عكس لاخرة لي باقا صفحة بيضاء )
البنت 1: سنا مالك هاد الايمات غير ساكته مكتعبريش مكتدخليش معانا فالحوار كاع
سنا : ( كتحاول تلطف الجو عارفة ختها ذكية ولاكن نسات الماضي كون غير مفقداتش الداكرة يكون امل تعاونها فلي بغات مي ماشي كلشي لي بغيناه كنلقاوه) غير سطريس ديال الخدمة احبيبة نخرجو ليوم بجوج بليل
البنت 1: اه اه نتي كعما كتبغي تخرجي كنبقاو محسورين فالدار والخدمة
سنا : حبيبة ديالي سما راك كبرتي زعما واه بحالة مربياك رآه حنا توام احبيبة كبري معايا عقلك دب يالله نخرجو ليوم ولاكن حاولي تعقلي معايا اوكي
سما: صافي واخا بغيتي نولي بحالك رآه تا انا معاجبانيش هاد العيشة مي كيبقا بابا اش هنديرو
عند جهان لي كانت كتلعب مع ختها وخالقين عالمهم الخاص قالت ليها
جهان: حبيبة ديالي نخرجو شوية
إيران: اه بغيث نمثيو لزلدة ( اه بغيت نمشيو لجردة)
جهان :واخا تسنايني لبس او نديك ( دغيا لبسات سروال الجينز فالاسود ولاحت عليها طريكو صوفي حد فخاضها بحساب ميضربها البرد وهي غيكلي ومشات شدات فختها وخرجات موقفات تال راس الدرب قدام واحد الدار وكتعيط
جهان : فااااتي فاااتي
طلات عليها بنت بشعرها الاسود المموج كيرلي وبشرتها الحنطية بامتياز وعينيها البنيتين بحال نقطة العسل
فاتي : افين أساطة من نهار دفنوه مازاروه
جهان : نزلي نزلي على اساس نتي كتسولي يالله نجيبو واحد دويرة
فاتي: بلاتي نلبس او انا معاك
جهان: بلا مديري عرض الازياء غير هنا
فاتي :هاني هابطة ببيجامتي كاع هابطة وهازا جلالة فيديها لاحتها عليها قدام الباب وجهان طضحك على صاحبة حمقة عطاها سيدي ربي
جهان: واخا نسولك
فاتي : وي ازين دخلي بسباطك نتي متستأذنيش
جهان (تبسمات ليها ): امتا هديري عقلك
فاتي : نهار ديري ولادك هههه
جهان : هي مطولة مشيت خلا مرافقة مع حمقة
فاتي (دايرة فيها مقلقة بلعاني) : ياك لمك انا حمقة اوى تا انا مغاداش معاك سيري قلبي على شي صاحبة بعقلها أما انا بت نبت نا
جهان (جراتها من ايديها نوضاتها من العتبة لي جلسات فيها) : انوضي باركا من الفشوش ديالك داكشي تا تزوجي وديريه مع راجلك اما انا متفششيش عليا
إران : دب مهنمثيوث انبكاو نتثناو ففاثي وهي كما باغا ثمثي معايا مكنعزبهاث( دب مهنمشيوش انبقاو نتسناو ففاتي وهي كعما باغا تمشي معانا انا كعما كنعجبها)
فاتي ( جرات ليها حناكها مزيان وباستهم): وينو على الزين باغي يمشي يالله الكبيدة ديالي نمشيو غير انا وياك جهان خيبة رآه هي لي ماباغاش تخلينا نمشيو ماشي انا (جرأتها من ايديها)
إران : لا انا بغيثها هي هي لي كالت ليا انديك لزلدة ونلعبو انا بيثها( لا انت بغيتها هي هي لي قالت لي انديك لجردة نلعبو انا بغيتها )
جهان ( حنات القرفصاء وكدوي معاها): حبيبتي انا بعقلها وكتعرف بلا انا كنموت عليها وعندي غير اخت وحدة ياك احبيبة
إران: اه انا بوحدي لي كينة ثافي
جهان (شدات ليها فيديها وجراتها وفاتي بقات كتشوف فيهم تا بانو ليها بداو كيبعدو عاد ستوعبات وتبعاتهم كتجري وكتدوي
عند ادهم كان جالس مع ختو فريسطو ديال المول ساعتين وهي دور بيه من قنت لقنت هو مل وهيا ولا عيات من محال لمحال دارتو علاقة هههه
ادهم: اها ومن بعد هاد الجلسة اانسة فين بغيتي مازال نديك
شيماء : لبحر
ادهم : واخا نشدو ليك الخاطر تا ليوم كملتي ماكلتك
شيماء : اه صافي باراكا عليا ونخلي تا بلاصة فين نأكل العشا
ادهم : ههههه كتفكري ليه من دب
شيماء : اه واحد المطعم فبوزنيقة كيديرو شي طواجن منقوليكش
ادهم : اييه الآلة ديني نتي تال بوزنيقة باش تا كلي الطاجين
شيماء مشغليش انا بعد غدا هنمشي عندك ليوم وغدا ديالي لي بغيتها انا لي هتكون ( دوات وخرجات ليه لسانها كتفقص فيه جابت ليه الضحك بطريقتها الطفولية )
ادهم : ياك الآلة تمشي وشكون يعمر لي أنا الدار
شيماء ( هزات كتافها بلامبالات): جيب شي مرآة تزوج بيها وولد معاها الولاد يعمرو عليك
ادهم : وتسخاي بيا شكون يخرجك وشكون يشد ليك الخاطر من غيري ها
شيماء : نتا خويا انا ووقتما بغيت تخرجني انا هنقلب ليك على شي وحدة تكون زوينة وتزوج بيها باش متخادكش ليا
ادهم : هههه ياك الآلة
شيماء : علاش نتا مباغيش تزوج
ادهم : هههه لا مازال كنبني مستقبلي وباقي صغير
شيماء : اشمن صغير عندك30 عام أو خدام كتضحك عليا
ادهم : اوى قلبي الآلة على العروسة غير هو بغيتها زوييينة خوك عينيه خضرة وكيعجبو الزين
شيماء ( تزنكات من خوها لي معندوش لاش يحشم ) لي بغيتي اخويا

ادهم ( كيضحك) : اكنضحك معاك بغيتها غير ضريفة بحالك صافي باراكا عليا انا
شيماء(ضرباتو لكتفو): كيدرها لي بلعاني حشومة عليك
ادهم (كيضحك): اش درت انا ههههه ….
في مكان آخر وبضبط عند التوأم كانو جالسين فريسطو راقي جنب البحر لابسين فستانين متطابقين واحد باللون الاجوري وواحد باللون الرمادي القاتم سما كانت لابسة الاحمر وسنا الرمادي جالسين فصمت قاتل تا نطقات
سنا :انا هنزل هاد الايامات لكازا عندي شي غاراض تم
سما : عارفة بابا مهيخليكش مكيبغيناش نخرجو على فاس ونواحي
سنا : داكشي لاش قلتها ليك هنقولو ليهم عندنا اوبيغاسيون وهنزلو مع الفريق ديالنا لكازا 3 جوغ ونرجعو
سما : نقدر نعرف اش عندك فكازا
سنا : خلي تا نشوف الشخص لي بغيت ونقول ليك
سما: علاش كتخبيو عليا شنو لي نسيت انا فصغري علاش فقدت الداكرة وفعمري 14 عام وعلاش نتي كتقولي انك تا نتي نسيتي او انا مهديريهاش بيا بحال بابا عارفاك عاقلة علاش ماما مكتجيش عندنا مرة مرة تعيط فتيليفون الو واش لاباس وصافي وعلاش وعلاش وعلاش مكتجاوبينيش على هاد الأسئلة
سنا ( درات ليها وجهها بين كفوفها وركزات فعينيها وقالت): كتيقي فيا
سما: كتر من راسي
سنا :عطيني هاد السيمانة ونعاود ليك كلشي غير نقاد شي امور او انا معاك
سما : من بعد هاد السيمانة معندكش عذر عيت نتسنا فيك تدوي

البارت 2
عند جهان وفاتي
جالسين فالجردة وكياكلو الزريعة وإران كتنقز تابعة النفاخة ديالها
فاتي : طلقيها هتفركعي
جهان: بينة عليا لهاد الدرجة
فاتي : واييه خوي المزيودة
جهان : اوف دب واحد السيد كبير فالسن هو باغيني هو مطلق وعندو ولادو هو بكترت مرفضتو اخر مرة دفعني تا طحت على راسي ( قاطعاتها)
فاتي : الحمار لاخر لاش دفعك
جهان: تخليني نكمل ولا بلاش
فاتي (دارت إشارة بفمها زعما ساكة): هاني سكت
جهان : دب انا رفضت ولاكن مني عاودت فكرت لقيت ماما بدأت كتعيا والمصاريف كتزاد وإران هدخل لمدرسة او انا ملقيت ليهم جهد الى كان هيهز عائلتي نوافق عليه
فاتي : قد باك تغامري فهاد التزويجة
جهان: مكينش البديل
فاتي : مكرهتش ليك اختي ولاكن راك عارفة الضروف
جهان: عارفة لي كين الله يصوب وصافي
فاتي : اميين
عند اسراء
إسراء : بابا انا بغيت نخدم تما عافاك
الاب : يهديك الله ابنتي والسيد لي درت معاه الكلمة
إسراء : ياك أبابا السيد حسن مني إهئ إهئ إهئ
( خوها كان جالس فالصالون فقنت بعيد عليهم داير ليزي كيحساب ليها مكيسمعش وهو عينيه كون كانو قرطاس كون قتلها على هاد الفشوش الخاوي)
هو : الواليد غير خليني انا ندوي معاها
(إسراء تلاحت على باها لسقات فيه وكتحرك راسها بلا زعما متخلينيش معاه هو خنزر فيها وطلع لبيتو تا يمشي باه يخرج مزربانش )
إسراء : بابا إهئ إهئ كنخاف منو كيضربني متخلينيش معاه
الاب : تا نتي زدتي فيه صافي سيري حيدي من حدايا فششناك كتر من القياس خليه هو يجرب لا عرف يربيك ( ناض خرج وخبط الباب طلعات هي كتجري لبيتها وكتسد الباب هو دار رجلو تا ستسلمات الأمر الواقع وطلقاتو ودخل وسد الباب من لداخل ودار عندها )
عند ادهم كان كيلعب مع ختو الصغيرة وهي كتلوح عليه الما وهو يرضها ليها وتبدأ هربانة ويبقا تابعها فكراتو فتوأم ديالو شحال كانو فرحانين بتلاته ولاكن حرموه منهم كيتوعد لي سبب ليه هادشي بأشد الانتقام على ذكر هاد السيرة تبسم بخبث بالفلاش لي تفكر
فلاش باك
ادهم ( عينيه كيخرج منهم الشرار كين وسط الغابة فمنتصف اليل وقدامو جوج رجال مربوطين وكيترعدو شاعل غير العافية هي لي مضوية ليهم تم ): دب مهتدويوش مستعدين تحملو لي هيجيكم
الرجل1: موسيو ادهم راك غير كتضلمنا حنا مدارنا والو غير ضلمتينا
ادهم (بغضب كيحس بلاخر ردو مكلخ): واش كتسطا عليا انا جايبك لهنا نلعب معاك ياك
الرجل 2 : موسيو انا مكنستغبيكش عارفك تبتي علينا هادشي مدام شديتينا ولاكن كنقوليك حنا غير عبد مأمور ومكنتواصلوش مع الشخص المعني مباشرة معندك متستافد منا والى قلنا ليك هيقتلونا
ادهم ( ضحك وصلات فيه لعضم وهادا قدامو مباغيش يعطيه راس الخيط هز حديدة خشاها وسط العافية وكيدوي): خيف من الموت ياك ( خلاها تا سخنات مزيان وكيخشيها ليه فلحمو مرة هادا مرة لاخر تا الأول بدأ كيلفض انفاسو الأخيرة قال 3 الكلمات): رئيس مافيا الضلام
ادهم شافو مشا عند لي خلقو دار عند لاخر يشوف واش يقدر يعطيه شي معلومة لقاه هو الآخر كيحتضر قال بسرعة : فين نلقا هاد المافيا
نطق بكلمات متقطعة :فالش..(مكملش كلامو تا طاح راسو عند رجلين ادهم
ادهم من بعد داك الحادث بدأ كيبحث على هاد المافيا ولقا الحل الوحيد باش يوصل لهاد المافيا ينضم لشئ مافيا صحيحة فالبلاد ولقاها ونضم ليها مي باقي كيقلب على تقتهم ماشي غير اجي ويتيقو فيه ولاو كيعطيوه مهمات صعيبة باش يكسب تيقتهم كان كينفذ
اند فلاش باك
فيقاتو شيماء بهضرتها : ادهااام صافي عيت انمشيو نتعشاو ونرجعو لدار
ادهم هز فيها عينيه فيقاتو من دوك الدكريات وحرك راسو بإيماء وزاد خلاها تابعاه
داز مايقارب اسبوع عند ابطالنا تغيرو بزاف الحويج منهم اسراء لي كلات قتله ديال العصا وقاليهم خليتها تمشي تخدم فين بغات وادهم لي باقي سكرتير ديالو كيقلب على الشخص المناسب لي ينوب عليه عاد وصلاتو رسالة إسراء وقال لأدهم يدير معاها جلسة يعرفها واش لايقة ليه أما ادهم فخوات عليه شيماء دار وخلاتو بوحدو عوتاني بين الخدمة والدار والمافيا كيمشي ليها جوج مرات فسيمانة لا غير من غير إلى كانت شي حاجة ايغجونص أما جهان ديالنا من داك النهار مبقات شافت داك خونا شارف أما عند توأم كانو كيجهزو راسهم لسفر وتحججو للاب ديالهم بالخدمة وتاق بيهم بغا يمشي معاهم قالت ليه سنا حنا كبرنا صافي رآه عندنا 30 عام تالين هتبقى حاضينا مقدر يقول والو ووافق والحياة كانت غادة بشكل روتيني
تحت أشعة الشمس الساطعة فاقو ابطالنا كل واحد قضا روتينو صباحي وتوجه لوجهة ديالو
عند إسراء
بلسان إسراء: مبقيتش مرتاحة لهاد الخدمة مني خلاني داك الحمار ديال سمير مي دب إلى تراجعت هناكلها اووف داك النهار اش دار لي توجهات لسيارتها وكتمتم حاقدة على الوضعية ركبات وكسيرات موقفات تال قدام الشركة ودخلات كتعوج( كانت زوينة عندها حقها فزين بيضة البشرة وشعر مارو حد عنقها كاري بالمارو وعيونها عسلية كبار ومشفرين دايزة واهازة خنافرها لسما مراضياش لهاد الناس لي كتشارك معاهم نفس الهواء). اوف على هاد الناس انا نخدم معاهم طالعة محاملاش راسي وصلت لطابق لي عندي فيه المقابلة اوف واخيرا السقيل ومكينش حس بنادم مشيت كنقلب تا وصلت لقاعة مكتوب فالباب ديالها المدير دقيت وسمعت صوت قوي من لداخل :دخااال
ناري على صوت زعزعني ندمت على الطريق لي جابتني لهنا داخلة كاع ديك التقة فالفنس تبخرات وليت غير كندور فعيني دخلت كيبان لي عاطيني بالضهر كيبان لي شخص كتافو عراض بزاف بينة رياضي وشعر اسود زوين نطق أتاني مرة زعزعني :جلسي
درت بأن لي كرسي حدايا جلست فيه. وحاولت نتبت راسي ونتفكر سيناريو لي سيمانة او انا كنفكر فيه تبت راسي حاولت نبان بشكل لي يشرف عائلتي ولاكن غير دار عندي جاني شلل نصفي اش هاد الوسامة ياربي جلس فالبيرو ديالو وانا غير مكنتزاد اسرار على هاد الخدمة واو نشوف هادا صباح وعشية ونخرج معاه أو نقدر نطيحو ونتزوجو وووو… فيقني من احلامي الوردية صوتوا لتالث مرة مي هاد المرة مخلعنيش قد ما خلا قلبي يضرب بشكل قوي لهاد الكتلة من الفحولة لي قدامي ناري ونرجع عند سمير رجليه نبوسهم ليه على هاد الخير لي دار في
ادهم (كيشوف السيفي بين ايديه ونطق ): آنسة إسراء المعروفي هندسة حواسيب وتلاث لغات ومحترفة فالورود (هز فيها عينيه بقوة) ديبلوماتك ولا شارياهم
إسراء ( لسانها تشلل فهاد اللحضة مي ماشي هي لي طيح كرامتها خصوصا قدام هاد التيتيز خاصها طيحو تبتات راسها ونطقات بقوة مصطنعة ): الخدمة توريك
ادهم : اوووه كيعجبني نخدم معايا ناس لي تايقين فراسهم ولاكن ماشي باغين يبينوا لناس راهم تايقين و كيترعدو من لداخل
إسراء : موسيو ادهم ليا شرف نخدم معاك أو الخدمة بيناتنا تبين ليك جدارتي بالنسبة لعرض لي شفت انا كنرفض انني نخدم مدة ومن بعد تجريو عليا كأنني عمري خدمت نعطيك شهر الى عجباتك خدمتي نبغيك ترسمني معاك
ادهم( فتح ثغرو بابتسامة ماكرة وقال): اووه تايقة فراسك انك هتطولي معانا اوكي لهاد التيقة المفرطة نعطيك فرصة نتمنا مضيعيش لي وقتي تقدري تنصارفي والسكرتير السابق هو لي هيوريك داكشي لي مكلفة بيه
إسراء ناضت وقفات ومدات ليه ايديها : ليا شرف نخدم معاك
ادهم بقا كيشوف فيديها بلا حراك
إسراء تحرجات وسحبات ايديها وحطاتهم ورا عنقها من هاد القمعة لي عطاها
ادهم : تقدري تنصارفي
خرجات ومزيرة على ايديها تا ضفارها طراساو فكف ايديها وخرجات حالفة تا تطيحو وتندمو
أما ادهم غير خرجات وبتاسم جابت ليه الضحكة باغا تبان قافزة وهي عينيها كيببنو اش فقلبها وفاضحينها قاطعو التيليفون لي كيصوني هززو لقات باه جاوب
ادهم : اوووه شرفتينا
الاب : دوز لدار ضروري يتناقش هادشي فاص افاص
ادهم:(ديق عينيه بتساؤل ) اوكي مسافة الطريق أو انا معاك ( قطع )
عند جهان لي كانت فالخدمة قلبات هي ومها الأوقات واليوم قررات تسنا تشوف واش يجي داك خونا وتدوي معاه سالات الخدمة وبقات جالسة برا شحال تا بان ليها داخل وقفات قدامو هو خاف لحقاش اخر مرة شافها خلاها مغيبة ودب واقفة ليه هاد الوقفة
جهان: نقدرو ندويو
…… : تفضلي دوي
جهان: ماشي هنا منفضلك
……: و فين بغيتي ندويو
جهان: زيد نمشيو لشي كافي الهضرة شوية طويلة
……: اوكي
(بقاو كيتمشاو على رجليهم فصمت تا وصلو لريسطو وريزيرفاو وجلس فالطبلة وهي قدامو خدات قهوة وكترتب أفكارها وهو كيتسنا فيها اشباغا تصنع تا نطقات بالجملة لي صدماتو )
جهان: انا موافقة نتزوج بيك
عند التوأم كانو كيودعو الاب ديالهم وكيسمعو فالوصاية لي جات سما تافهة ولاكن سنا كانت عارفة اش كيدور فراسو
الاب : سمعوا مزيان دب انا شرطت عليكم تمشيو بليل باش متحاكوش مع بنادم من الطبقة الفقيرة ماشي مستوانا وبالنسبة لشي حاجة اخرى من الخدمة لدار من دار لخدمة معنديش انا مع دوران وتلاقاو مع لي كان بدون علمي
سنا : اوكي نقدرو نمشيو تعطلنا على طيارة
سما : مفهمتش انا لاش طيارة ياك غير المغريب المغريب
الاب : متعاندونيش طونوبيل انسيفط لكل وحدة فيكم وحدة زاج فيمي تجنبوا تحلوه نتوما توأم كيردو ليكم البال
سنا :اوكي. ( سلمو عليه وتوجهو لمطار فاس سايس دارو الإجراءات اللازمة والوجهة كانت مطار محمد الخامس )
عند ادهم كان عاد وصل لدار قاليه باه يطلع عندو لمكتب وسدو عليهم
الاب : اش هادشي سمعت منضم للمافيا السوداء
ادهم: ( بدون اكتراث ) اه
الاب (كشاكشو هيخرجو ): واش كتسطا عليا اش داك لداك الزمر ياك الفلوس عندك تا قانع ومن لفوق كتمولهم ياك اولدي هادي تربيتي فيك
(شيماء كانت دايزة وسمعات الغوات وقربات كتسنط وسمعات لي عمرها توقعات ولاكن هو لي كانت باغا تعرف وياليتها معرفات )
ادهم: نتي لي واش تسيطتي بردات ليك الحرقة ديال سما وسنا إلى نتا نسيتيهم انا منسيتهمش وعمري نساهم هادوك التوأم ديالي ومهنرتاح تا نتاقم لروحهم لي مشات باطل
الاب : هادشي لي قدرتي دير اصلا هاد المافيا معندناش علاقة
ادهم: عارف بعدا معنديش منسالك داخل فعداوة مع مجرمين مكيرحموش ومخلي بناتك بلا حراسة شكون خاصو يلوم لاخر هنا انا ولا نتا
( شيماء عمرها توقعات يكون عند ادهم توأم بقات مصدومه وخرجات من القصر وبقات غادا وساهية محاساش بالطريق لي غادا فيها
عند جهان
……: اش قلتي
جهان: سبق ليك عرضتي عليا الزواج وانا رفضت دب موافقة تحت شروط
…..: اها شنو المقابل
جهان : توفر لعائلتي دار بسمية ماما توفر لختي مدرسة زوينة تقرا فيها وانا نكمل قرايتي زواجي بيك ميكونش حاجز قدام احلامي وديك فين دخلتي ومنين مبغيتهاش الحرية
…..: اووه هادشي كامل اوكي اوى سمعي ليا تا انا علاقتنا الاحترام متنقصيش بيا قدام حد نعيشو بوحدنا إلى كتاشفتي فيا شي حاجة مورا زواج(ورك على الحروف) تبقا بيناتنا والى تلغا كلشي لي فالاتفاق العقد نعطيك سيمانة ونقاد معاك اش بغيتي فيها ومن بعد نشوف الوقت لي مناسب ليا انا هندير فيه العرس
جهان : (بنبرة قوية متاكدة من قرارها ):اوكي
عند ادهم غوت تا عيا خرج داك الغضب لي كان كابتو فاللخر قنع باه انه مهيوقع ليه والو غير ميخليش دم ديال توأم ديالو يمشي هاكاك ضياع
عند شيماء بقات تا لقات راسها فجردة ومعرفات فين جات ومهازاش معاها الفلوس وجلسات جنب الطريق فكرسي كين ديال الاستراحة وجلسات كتبكي
عند جهان تافقو على كلشي وقاليها يرجعها هو ومن بعد يجي عند مها بنهار يتعرف عليها كانو غادين وسط الطريق تا بانت ليها بنت كتبكي وسط ديك الضلمة والدنيا خاوية بانت ليها خافت عليها وبقات فيها قالت ليه يوقف طونوبيل وقفها جنب الطريق وجلس كيتسناها ترجع وكيفكر شنو قاليها راسها علاش وافقات دب واش غير طمع واش من بعد الزواج الى عرفات عيبوا هتبغي. تبقا معاه ولا صافي هطلب طلاق هو عرفها معندهاش غرض بداكشي قال هي المناسبة ولي تسد عليه الفام
بلسان جهان :صاراحة معرفتش واش هاد الخطوة لي درت واش مزيانة ولا لا ولاكن ميهمش كلشي يهون على ود ماما وإران كنت كندوي مع راسي بهادشي تا بانت ليا بنت كتبكي وتنخصص جنب طريق بقات فيا وليل هادا قلت واش واقعة ليها شي حاجة ولا تعداو عليها مي مني قربت بأن لي اللبس ديالها عرفت أنه ممعدينش عليها ولاكن إلى بقات هنا مهيزكلوهاش ولاكن شنو لي خلاها كتبكي فنص ليل هنا قربت ليها ومسحت على راسها وهي تهز راسها فيا برعب مني شافت وجهي عاد بدأ عليها انها رتاحت نسبيا هزات فيا عينيها لي سوداوين وكبار فنين كانت أية في الجمال بينة عليها البراءة وتلاحت عليا عنقاتني وكتبكي شنو لي خلاها وصلات لهاد الحالة طبطبت ليها على ضهرها وهزات فيا عينيها كيقطرو بالدموع
انا : شنو لي خلاك تبكي هاكا واش على شي حد
هي : حركات راسها بلا
انا: عاودي إلى بغيتي نقدر نعاونك
هي (مسحات دموعها بمرفقها وعاودات بدات تبكي عوتاني ونطقات بصوت متقطع) متقدريش
انا: عاودي لي على الاقل تخوي قلبك
هي :عندي خويا كبير دايرني بحال بنتو ديما شاد لي الخاطر وهاز بهبالي وعزيز عليا بزاف ديما كنشوف الحزن والغموض فعينيه وعمري عرفت مناش ولاكن اليوم كتاشفت بلا عندو توأم ديالو جوج بنات تقتلو وهو كيحلف تا هيقتل لي كان سباب إهئ إهئ إهئ انا انا مبغيتوش يولي قتال وعلاش خوتاتي الكبار ماتو (كدوي ببراءة وتنخصص )
انا (بقات فيا عنقتها):تا انا كان عندي خويا وعزيز عليا بزاف ومات هوما الله بغاهم وداهم وحنا ماعلينا غير بالصبر وخوك دب يهديه الله دعي معاه اما البكا معندو باش ينفعك نوضي نوصلوك معانا لداركم كوراه تخلعو عليك (نوضتها جلستها لور ديال الطونوبيل وهبطت زوجي المستقبلي دويت معاه محكرش دغيا وافق سولناها عطاتنا العنوان وصلنا كان قصر أقل ما يقال عنه روعة زوين بزاف شحال عجبني مكرهتش نسكن فيه نزلت معاها من طونوبيل وعنقتها وقلت ليها ديري عقلك وقلت ليها انا جهان جاوباتني باسمها شيماء قلت ليها مازال توريك دنيا مازال مشفتي والو قوي راسك وكوني مستعدة لهاد الحياة باقين كندويو تا بانت ليها واحد سيدة لابسة جلابة وزيف لايحاه على راسها بإهمال وعينيها عامرين دموع تلاحت على شيماء تعنق وتبوس فيها باينة مها وكانت مخلوعة عليها اكيد اتخلع على معاودات لي شيماء ترزات فجوج بنات تا بأن لي هابط راجل يكون عندو 60 عام هاكاك وتلاحت عليه البنت وكتبكي وكيسكت فيها ونزل واحد التيتيز شحال زوين سطاني مكرهتش نبقا غير لعب بشعرو كيبان رطب بزاف دغيا تمالكت نفسي وحدرت عيني
عند ادهم
ساليت مع الأب ديالي الهضرة ورجعت لداري خاصني غير فاش نبرد تا كيبان لي اتصال منو عوتاني بقيت متردد واش نجاوب فاللخر درت بلاش تا طلع لي كيعاود يصوني قلت ياكما الواليدة واقعة ليها شي حاجة جاوبت وكنسمع غير البكا ديال الام ديالي طاح مني النص كتقول شيماء شيماء لا ميمكنش واش تا شيماء نخسرها مشيت كنجري رجعت قالو لي ملقاوهاش والضلمة طاحت وتيليفون مخلياه فدار وهي مكتخرجش إلى مقالتهاش لينا عقلي حسيت بيه هيطرطق بغيت نديكلاري ولاكن هيكون مبالغ فيه لحقاش هي عاد شدات الباك ديالها وعندها لاكارط ومادازتش تا 4 السويع على الاختفاء ديالها بقينا جالسين على اعصابنا تا سمعنا صوت شي طونوبيل برة بانت لي نزلات بنت من القدام شحال زوينة عمري شفت بحالها تا بانت حلات الباب لور وهبطات شيماء بقات كدوي معاها وتمسح ليها على راسها تا مشات عندهم الواليدة كتجري وتبعها الواليد عاد نزلت انا حاولت نبعد نضري على هاد الجمال لي قدامي قدر المستطاع ماشي وقت هادشي
نكمل انا تعاويد
اوى تا نزل الطرف الآخر لي كان غير كيتفرج من طونوبيل نزل ومشا سلم على الاب ديال ادهم وشيماء وقال
……: موسيو سليماني لي شرف نتلاقا معاك فاص افاص
السليماني : سمحلي معرفتكش
…….: احمد سوسي
السليماني : اووه الشريك الجديد كان عندي معاك لقاء ليوم تغيبت بسبب ضروف عائلية
احمد: ماشي مشكيل كتوقع كنت دايز انا ولمدام وبانت لينا البنت فطريق كتبكي جبناها
سليماني : شكرا بزاف كنا مشوشين عليها
احمد :ماشي مشكيل مرحبا حنا شركا دب
سليماني : ولو درتي معايا الخير شكرا
احمد : يالله نخليوكم فات الحال خاصنا نمشيو جهان يالله تعطلنا
جهان : اوكي( سلمو عليهم ومشاو ركبو وزادو) أما عائلت سليماني توجهوا لداخل وتحججات ليهم شيماء أنه غير خرجات وتودرات وقال ليها الاب ديالها : وكون ماشافك السيد ومرتو فين هنوليو
شيماء (هزات راسها باستغراب على كلمة مرتو): ماشي بنتو
الاب : هادشي لي شديتي من هضرتي
شيماء: لا أبابا رآه فهمتك مبقيتش نعاود ولاكن واش مرتو هي باقي صغيرة وهو كبير
الاب مشغلناش بيناتهم
(هاد الحوار دار بيناتهم غير غافلين على لي سرفقوه فهاد الهضرة وهو كيتفكر عينيها الزورق مني شافت فيه دوبوه كيفاش مرتو كعما يستاهل وحدة زوينة هاكاك هادشي لي كان كيضور لادهم فراسو
اما عند البطلة ديالنا كانت راكبة معاه فالسيارة وكيتافقو على العرس وشكون يكون بدأت كتقبل الفكرة وكتعامل معاها عادي هو هيوفر ليها شي حويج لي عمرها حلمات بيهم اش مشا ليها إلى تزوجات بيه وصلها لدارهم شكراتو ونزلات لدار ديريكت دخلات لفراشها ونعسات
عند التوأم ديالنا وصلو لكازا مع 1 ديال الليل لقاو طاكسي كيتسناهم وصلهم لفيلا دخلو كل وحدة خدات بيت ترتاح فيه سما نعسات ومتشوقة لداكشي لي هتعاود ليها ختها على عكس سنا لي مقدراتش تنعس بكترت التفكير واش هتقدر تلقا عائلتها واش هتلقا ادهم شحال توحشاتو تحسرات على سما لي نسات نص حياتها وعايشة فأوهام ولاكن على الاقل مهازاش الهم بحالها بقات افكار ديها وافكار تجيبها مداها النعاس تا صبح الحال
اصبحنا وأصبح الملك لله وحده
فاق ادهم على خيوط الشمس لي تسللات لعينيه ناض دوش وقضا روتينو صباحي لبارح تعطل فدار عندهم اسرو عليه يبات فالدار فاق توجه لمائدة الأفطار كانت غير شيماء لي مازال ناعسة فطرو فصمت تا ناض نساحب بحجة الخدمة خرج وصل لباب وهو يشوفها واقفة تما كتشوف فيه بدوك العينين لي سلبوه بقا كيشوف تا بانت الصورة غير وهم واه لهاد الدرجة عجباتو ولاكن لا لا ماشي هو لي يتزعط فشي وحدة وخصوصا مزوجة صافي هو خاصو يحيدها من بالو هاكا قاليه راسو ركب فطونوبيل وزاد ديريكت لشركة
عند جهان فاقت وناضت قضات روتينها الصباحي ليوم كتجلس مها وفطرات معاها فصمت كتفكر كيفاش هتصارحها تا جمعات شتات أفكارها
جهان: ماما بغيت ندوي معاك
فوزية حطات كأس اتاي من ايديها وقالت) خبار الخير
جهان: كل الخير انشاء الله ماما كنعرف واحد السيد باغيني لزواج
فوزية : اييه مزيان ميدوم غير المعقول
جهان: ماما هو كبير فالسن ولاكن انا موافقة عليه
فوزية : شحال فعمرو
جهان :شي 50 عام
فوزية : وماشي بزاف ابنتي رآه قد باك الله يرحمو
جهان:ماما باغا نحقق بزاف الحويج بهاد الزواج نقدر نوصل ليهم باغا نكمل قرايتي وندخل إران لمدرسة مزيانة نوفر ليكم سكنة احسن من هادي ومتبقايش خدامة ليل و نهار هو معندوش مشكيل وعندو الفلوس
فوزية: عافاك بنتي متفكري لينا هاكا شوفي راسك واش قادرة على هاد الزواج رآه ماشي لعب والسيد رآه كبير عليك
جهان: انا بغيتو اماما ميهمنيش هادشي
فوزية : لي بغيتي انا من زيدكم غير الله يكمل بالخير ولاكن رآه منبغي نتقل عليكم
جهان: اش كتقولي اماما نعلي شيطان انا على قبلك نتي وإران ندير اي حاجة وهادو شروطي باش نوافق عليه هتجلسي من الخدمة وكلشي يجي تال عندك مهم اماما رآه درت معاه اليوم انشاء الله محدك جالسة يجي ويتافق معاك على الحويج المهمين أما بالنسبة لعرس فمبغيت والو غير هو قاليك ضروري يديرو لمعارفو مي من بعد
فوزية: يكون خير انشاء الله
عند التوأم فاقو قداو روتينهم الصباحي خرجات سما دور فكازا أما سنا كانت كتفكر فين توجه الاول وكيف هيكون رد فعل عائلتها مني يعرفوها حية مشات لبسات حويجها وتوجهات لشركة غير حطات طونوبيل ونزلات بكل شموخ لابسة طريكو مهزوز شوية مبين ليها خصرها بالابيض ومكتوب فيه بالاسود ومعاه سروال طيح شوية بالاسود وسبرديلة وطالقة شعرها المارو الطويل ودايرة ميكاب خفيف بارز ملامحها مشات ديريكت للاستقبال سولات على المكتب ديال ادهم السليماني وراتها فين كين وصلات وهي توقف ليها إسراء فالباب
إسراء: ( كتطلع وتنزل فيها محملاتهاش وكتبان ليها زوينة عليها) عندك موعد اانسة
سنا:( هزات فيها حاجبها من طريقة هضرتها)منتحتاجش موعد انا حيدي من قدامي
إسراء: (كتدوي بجهد كاع لي فالكولوار سمعوها ) اش كيحساب ليك راسك دايرة فيها واعرة (باقي مكملاتش هضرتها تا تحل الباب بقوة وخرج معصب )
ادهم: اش هاد الصداع هنا عندي سوق(كتبان ليه إسراء ومعاها شي درية كتشوف فيه بواحد الطريقة شككاتو فراسو مني دقق فالملامح ديالها كيقول فين شايفها تا نطقات)
سنا :واخا ندوي معاك على انفراد رآه مخلاتنيش ندخل هادي( وخنزرات فيها هو واخا مبغاش لي يصدعو مي شي حاجة كتقول ليه وافق بلا ميحس حرك راسو بئيماء)
ادهم : سيري نتي قابلي خدمتك (قال موجه كلامو لإسراء لي حقدات على الوضعية ومشات كتخبط دخل وجلس كيتسنا لاخرة لي واقفة )
ادهم : هتبقاي واقفة
سنا : سمح لي (جلسات بإحراج بقات كتشوف فيه الهضرة هربات ليها فهاد اللحضة كاع الكلمات لي كانت كترتب فيهم مشاو ليها فاش وقفات عليهم كتشوف فيه كيتسناها تدوي بكامل الصبر هي كتشوف توأمها قدامها لي حرموها منو 17 عام اه شحال تحسرات بعض صمت طويل ميتأملو بعضياتهم كأنهم حاسين بالرابطة لي بيناتهم نطقات بتلعتم): انا انا انا
ادهم: مالك نتي
سنا : انا سنا (لحضة صمت كأنه ممصدقش اش سمع وواحد العقل كيقوليه غير تشابه فالاسماء
سنا : انا سنا (لحضة صمت كأنه ممصدقش اش سمع وواحد العقل كيقوليه غير تشابه فالاسماء بقا كيشوف فيها بدهشة وسترسلات الهضرة بزربة باغا غير امتا تكمل ديك القصة البائسة) نهار ولدات ماما كنا غادين مع شيفور انا وسما ووقع حادث تقلبات بينا طونوبيل فقت فسبيطار كنلقا راسي مع ناس غراب عليا بعد الحاح لي دام مدة طويلة داوني عند سما كانو حابسينها حيت هي بقات عاقلة على الحادث مني دويت معاها قالت ليا حنا مخطوفين دخلنا فهستيرية
ادهم:( كيتسنط ليها عقلو مرفوع عليه كيتفكر نهار جاتو خبار موتهم وباش حس وهوما كانو حيين كيعانيو فبلاصة أخرى كيحس بقلبو كيتعصر عليه شافها تقطعات فيها النفس بالبكا قال بقلت صبر ) كملي
سنا : انا بديت كنتعايش مع الوضعية مي سما كانت كتبكي ليل ونهار دخلات فحالة نفسية صعيبة بزاف ومن بعد عقلها متقبلش الواقع تمحاو كاع ذكرياتها داونا عند راجل على اساس بحالي بحال سما كيحساب ليه تا انا نسيت دانا وربانا كان داير لينا الحسار واخا موفر لينا كاع لي محتاجين مي معدناش الحرية كاع ودب بزز قدرت نسلت انا وياها وجيت عندك نعاود ليك ( كانت كتعاود وكتبكي وهو كان كيتحلف على هادو لي كانو سباب حل ليها درعانو وتلاحت عليه عنقاتو وكتبكي وتنخصص شحال توحشات هاد الحضن ديال الاخ مكينش فحالو فالدنيا )
عند اسراء كانت كتشوا قدام الباب عيات تسنط مسمعات والو فاللخر هزات شي وراق ودخلات بلا مدق تا كتبان ليها لاخرة جالسة على رجليه معنقاه ووجها فعنقو وكتنخصص جنون الدنيا والدين طلعو فوق راسها ولاكن معندها مدير اما ادهم هز عينيه فيها حمرين كيف جغمت دم طيح منها النص جات فوقت غير مناسب داكشي لي فهمات من شوفاتو كيحساب ليها صاحبتو ولا خطيبتو ولا شي حاجة مفهمات والو قالت قاطعاتهم ولاكن لي معارفاش الموصيبة هي هتخرج فيها ضريبة ديال داك لغضب لي كبات فيه ختو ناض عندها وحط سنا لي باقا كتمسح عينيها من الدموع ومشا ليها عينيه كيطلقو الشرار ونطق بصوت فحيح الافعى : اش كنقوليك انا ها دخلي دقي ولا معلموكش فداركم الادب أنا نعلمو لجد والديك كيدوي وكيصرفق فيها تا سنا فهمات البلان وعرفاتو هيرضها لوحدة معندها ذنب مشات تلاحت عليه عنقاتو كتبرد فيه وغمزات لاخرة تسلت خرجات بسخط وكلشي رداتو لسنا وحقدات عليها
هو دفع سنا بسخط تا طاحت للأرض عاد وعا دغيا تحنا عندها كيقلب ياكما وقعات ليها شي حاجة تا طمأناتو
سنا: ماشي مشكيل اادهم لحضة غضب متصبهاش فناس مليهمش ذنب
(حرك راسو بالئيماء مني لقاها هاديك هي الدنيا عندو باقا باغي يشوف تا سما ويطمأن عليها وهاكا هيفرح بصح هز فيها عينيه ممصدقش أنها اخيرا قدامو وقال : نقدر نشوف سما
سنا: خاص نصارحها مهم فليل نديرو فشي ريسطو ونشرحو ليها
ادهم (حرك راسو بالئيماء واخا مفيه ميتسنا تال ليل باغي يشارك فرحتو مع العالم كامل أن توأم ديالو رجع دغيا ناض ساس حويجو وهزها من الأرض وقفها كيقاد ليها حويجها كيتفكر اياماتهم من الصغر كيتشاركو ابسط التفاصيل جرها من ايديها وخارج بيها من الشركة كلشي كيشوف والبنات غيطرطقو وكلشي كيقول شكون هادي لي عمرها بانت تا جات وداتو لينا
دخلها لطونوبيل وركب هو بلاصتو لقاها قادات سانتيغ تبسم فوجهها وديمارا طونوبيل
عند جهان كانت جالسة هي ومها كيتسناوه يدخل سمعو الدقان ناضت جهان حلات الباب لقاتو جايب الورد والشكلاط تبسمات فوجهو وخلات ليه منين يدوز دخل عطاها داكشي لي جاب وقدماتو لصالون عند امها دخل حيد سباطو وجلس
فوزية :مرحبا بيك اخويا
احمد : ترحب بيك الجنة الآلة …
فوزية:فوزية
احمد:لالة فوزية يمكن عاودتلك اتير علاش جيت.
فوزية:ايه .
احمد:احم جيت طالب بنتك لزواج على سنة الله ورسوله الى قبليتي علينا بطبيعة الحال.
فوزية : البنت موافقة او انا منزيدكم غير الله يكمل بالخير ولاكن رآه أمانة فرقبتك خلاها ليا للمرحوم عندي غير جوج عوينات ونعطيك وحدة نتمنا تا نتا تديرها فعينيك
احمد : الله يجيبنا فالصواب وانشاء الله ميكون غير الخير
فوزية: ……
عند ادهم كان غادي لقصر العائلة باغي يشاركهم الفرحة ديالو لي واخا معرفت اش يدير مهيقدرش يعبر عليها دخل من باب القصر وعاود شدها من ايديها ومشا ديريكت داخل مع الباب تلاقا شيماء فالدخلة هي كتشوف فالبنت لي معاه باستغراب مي مقدرات تقول والو
ادهم: كينة الواليدة
شيماء :اه فبيتها
ادهم: كلميها ليا بغيتها فشي حاجة مهمة
شيماء (فهمات أنه باغي هاد البنت لزواج أو شيء من هذا القبيل حركات راسها بئيماء وطلعات مع الدروج )
أما هو طلق من ايد سنا وكيتأملو المكان كاع دكرياتهم فهاد الدار تمات طالعة مع دروج ديريكت لبيتها دخلات ليه لقات كلشي باقي فبلاصتو سرير نومها الصغير وملابسها فالماريو عطورها على الخزانة تا حاجة متبدلات كأنهم كانو كيتسناو قدومها بفارغ الصبر مشات لبيت سما تاهو كتفكر ذكريات العائلة مني كانت مجموعة ومشات لبيت ادهم بقات كدور فالدار ركن بركن فاللخر رجعات عند ادهم لي جالس فالصالون
كتبان ليها الام ديالها جالسة حداه كتشوف فيها عينيها غرغرو عرفاتها واخا الكبر فالسن ظاهر عليها ولاكن هل يخفى القمر هزات فيها مها عينيها ببطء بقات كدقق فيها كتقول ملامحها مألوفين ولاكن والو دازت17 عام تبدلات فيها بزاف
الام ( دارت عند ادهم تستفسر منو شكون هادي ولاش معيط ليهاتا كتحس بيها تلاحت عليها عنقاتها وكتبكي حسات بيها وطبطبات عليها بدون اي كلمة )ا كتبكي وكدوي بكلمات متقطعين ) مام ما إهئ حرموني منك اماما توحشتك اماما توحشت ريحتك اماما داوني صغيرة ملقيت جهد نهرب اماما
الام ( كتحس بحالة سطل ديال الما بارد تخوا عليها معرفات واش تصدق هاد الهضرة لي كتسمع ولا تقول لا بناتي ماتو )و لاكن (سنا هزات فيها عينيها وكتمسح بكمها ما إن بأن لون عينيها الازرق السماوي تربط لسانها عارفة هاد العينين مزيان ميخفاوش عليها ) بنتي إهئ إهئ (عودات تلاحت عليها الام كتعنق وتبوس فيها كأنها ممصدقاش اش كتشوف
شيماء :كانت زي الاطرش في الزفة كتشوف يمين يسار يالله قدرات تستوعب كلمت ماما وبنتي يعني هادي ختها يعني ختها ماماتش يعني عندها ختها لي تخرجها وتدور معاها بحال كاع البنات يعني عندها لي يدافع عليها وينصحها تاهي ما إن استوعبات الفكرة تا بدأت كتبكي حداهم
أما واحد سي ادهم مقدرش على ديكور وكلشي كيبكي خرج برا وخلاهم
الام (ما إن عقلها بدا كيخدم نطقات بزز كتخرج الحروف)فين ختك ( كانت كتستنجد مبغاتش تقوليها ماتت وعشت غير انا ولا شي حاجة مني رجعات ليها وحدة حيا الامل فعينيها من جديد
سنا : متخافيش أماما راها بيخير غير هي معاقلة على والو وقعو لينا شي حويج خلاوها نسات الماضي كامل
الام : (كتبكي) الله ياربي على كبيداتي كيتعدبو بعاد عليا او انا عند بالي دفنتهم تحت التراب الله ياسيدي ياربي حمدتك وشكرتك رديتي ليا بناتي
سنا : (تبسمات ليها شحال وهي محرومة من هاد الحضن واخا كانت كتمنا تجي هي وسما ولاكن مني عرفات ادهم جايبها مقدراتش تقول ليه لا ) ما ما ما الله ياربي شحال توحشت هاد الكلمة
عنقاتها الام ديالها ونطقات : نتي إنا وحدة فيهم
سنا : انا هي سنا اماما نهار داونا غيبت ومعقلت على والو سما لي كانت عاقلة (سكتات شوية )وو ومتقبلاتش الواقع ودخلات فحالة نفسية حادة ولاكن عقلها باش يعتقها كان الحل هو تفقد الداكرة لي هي ممتقبلاهاش ومبقات عاقلة على والو اماما موقعاتش لينا شي حاجة خيبة غير كنا ففاس وداك لي ربانا على أساس بانا هاد الوقت كيحساب ليه تا انا نسيت ومعارفة والو كان مبعدنا عليكم باش متلقاوناش ولاكن لقيت فرصة هاد المرة نجي عندكم ومضيعتهاش ختي رآه معايا ولاكن خاص نشرح ليها هي كيحساب ليها لاخر هو بابا (على ذكر هاد الأخير بدأت كتلفت يمين وشمال كتقلب على باباها ) فين بابا كعما شفتو
الام تبسمات )انا انعيط ليه يجي اكيد ايفرح بزاف بنما عيطت ليه تيليفوني لفوق هاهي ختك دوي معاها وشرحي ليها مكانتش عارفة عندها خوتاتها
سنا ( تبسمات ليها طمئناتها وطلعات الام مع الدروج زربانة باغا تشارك زوجها فرحتها ببنتها اما سنا دارت عند شيماء وضحكات فوجهها ومشات جلسات حداها ونطقات )انا سنا ونتي اش سميتك
شيماء: (بتلعثم) ش ي ما ء
سنا : سميتك زوينة بحالك انا ختك الكبيرة والتوأم ديال ادهم كين توأم أخرى ديالنا تا تعرفي عليها فوقت اخر مني تزاديتي وقعو شي مشاكيل وتفرقنا مي ماشي مشكيل ها أنا دب رجعت واخا ملعبتش معاك ونتي صغيرة ولاكن تا دب باقي الحال (جرات ليها حناكها )
شيماء: ا أنا مكنتش عارفة ولاكن ديك المرة سمعت ادهم كيغوت هو وبابا وقال ليه هينتاقم لموتكم نتي وسما ياك لاخرة سميتها سما تما عرفت كانو عندي خوتاتي وماتوا ولاكن كيفاش باقين عيشين
سنا :(تبسمات فوجهها وقالت ) موضوع طويل خليه ماشي وقتو دب
عند جهان كانت مستلقية ففراشها كتفكر فهاد الخطوة لي دارت اليوم صافي هتدخل لزواج بين من اساسو فاشل نعلات الشيطان علاش هيفشل يقدر ينجح رجعات تكات على الجنب لاخر باش يديها النعاس ولاكن والو كتفكر بلا دارت معاه سيمانة العقد وتمشي تجلس معاه كتبغي تسطا الفكرة مدخلاتش ليها لراسها ناضت توضات وصلات وهزات كفوفها لي مهما عصيناه كيبقا يتسنا فينا نتوبو على عكس بنادم لي كيتسناك تغلط باش يخسر معاك ربي بوحدو لي كيتسناك تصلح الغلط ديالك الحمد لله على نعمة الاسلام عندنا رب رحيم بينا كيقول لينا “ادعوني استجب لكم”
هزات كفوفها كتناجي لي خلقها
” ياربي نتا عالي وعالم بنيتي أو انا مآمنة ياربي مهتخيبنيش ياربي حاولت وحاولت وحاولت وهادا اخر حل لقيتو ياربي جيت طالباك دير لي فيه الخير او انا راضية بيه ياربي ”
جمعات صلايتها ورجعات تنعس ونعسات دغيا هاد المرة ارتاحت
عند سنا لي شافت باها وعاودات ليه تاهو وباقي كيشوف فيه كل شوية ويعنقها ومدابيهم هو ومها غير يتجمعوا كاملين باقا خاصهم غير سما وتكمل الفرحة تا ناضت سنا من وسطهم كلشي كيشوف فيها نطقات بإحراج : خاصني نمشي خليت سما بوحدها فالدار وكنت واعدتها أنني ليوم نعاود ليها كلشي
الام: نمشي معاك
الاب : تا انا بغيت نشوفها
ادهم : غير رتاحو انمشي معاها انا ونجيبهم بجوج ليوم يباتو هنا
سنا : كون غير خليتوها بعدا
ادهم:(قصح الهضرة ) دويت
الام : الله يرضي عليك اولدي الصبر نتسناها تا تجي عندي مبقاش 17 عام وانا محرومة من كبدتي
ادهم : زيدي تا نتي زيدي
مشاو ب3 مسافة طريق وقفو قدام الفيلا هبطات سنا من طونوبيل دخلات لفيلا خلاتهم كيتسناوها فطونوبيل وطلعات ديريكت لبيت سما ملقاتهاش ستغربات مشات لبيتها هي بانت ليها جالسة تما وهازا تيليفونها كتخبط برجليها الأرض غير سمعات الباب تحل هزات عينيها شافت ختها عاد رتاحت
سما( دغيا مشات عنقاتها): فين بقيتي تال هاد الوقت خلعتيني عليك بزاف تا التيليفون مكتجاوبش فيه بابا من قبيلة كيعيط سولني عليك مبغيتش نخلعو قلت ليه عيتي ونعستي
سنا: سمحي لي تشغلت بشي حاجة تيليفوني معرفت فين خليتو مهم يالله معايا بغيت نعرفك على شي حد
سما : شكون
سنا : تال تما وتعرفي يالله
سما: رآه لابسة غير بيجامة ديال الدار بلاتي نلبس
سنا : غير زيدي طونوبيل لتحت من الدار لدار
سما : إنا دار عوتاني
سنا (جراتها):وزيدي كترو فيك الأسئلة
سما : صافي هاني ساكته
هبطو تا كتبان لسما طونوبيل فيها راجل فمقتبل العمر ومرأة كبيرة شوية فالسن مفهمات والو غير قربات لطونوبيل وهي تقرب ليها المرأة تلاحت عليها عنقاتها وكتبكي معرفات باش تبلات ملقات غير تبادلها العناق أما ادهم كان كيشوف فنصفو الآخر هاهو قدامو غير طلقات منها مو تلاح عليها هو عنقها بقوة عاصرها بين دراعوا وهي زي الاطرش في الزفة
جرها من ايديها ركبها لور ووجه كلامو لسنا وقال :طلعو دغيا كين البرد هنا
ركبو ورجعوا منين جاو وفطريق كان الصمت سيد الموقف من غير عينين سما لي كيضورو كيقلبوا على بزاف الأجوبة هزات عينيها فختها كتستنجد تعتقها وتعتق عقلها لي هيحماق سنا حدها دارت ليها حركة رآه كلشي مزيان تا نوصلو وندويو صافي معاوداتش معاها ضورات وجهها لزاج مدازش وقت تا بانت ليها قصر كبير وقفوا فيه هي غير شافتو حسات بلا ديجا شايفاه وبداو كيبانو ليها مقتطفات من طفولتها شدات راسها وبدات كتغوت بكلمات متقطعين وصوت فراسها ديال بنت صغيرة “لااا لا طلقها اطيحها ” &”(كتبكي)ماما بغيت حقي ديال الحلوة لاش مخليتوش ليا “… ” مااماااا بابااا بغيت بابا بغيت ادهم فين انا” تخلعوا عليها ولا كلشي كيترعد وكيغوتو بسميتها تا عنقاتها سنا مزيرة عليها كتغوت *سماا مالكي* تا ستوعات جاها داكشي بحال الحلم داز دغيا بين عينيها ونطقات بزز
سما: انا بيخير غير هاد البلاصة بحالة ديجا شايفاها بأن لي بحال شي بنت صغيرة كتغوت وفهاد دار وهي ومعاها بنت كيلعبوا مع شي دري هنا وكيدير ليهم الورد على رأسهم على شكل تاج وبداو كيغوتو انا لولة كدوي فكرات سنا وادهم لي تبسموا لهاد الذكرى ..
ودخلو كاملين لدار وجلسو فصالون وسما كتحس بكلشي مألوف تا شافت فسنا لي شدات ليها ايديها
سنا: كنتي كتسوليني على ماما ياك وقلتي علاش عمرك شفتيها.. مهم هادي هي ماما
دغيا سما حولات عينيها للام ديالها لي عينيها مغرغرين وشافت فادهم كأنها كتسولها تا عليه
سنا : شوفي هادشي شوية قاصح تعرفيه دب مي هادا هو الوقت هاداك لي قدامك هو خونا او الأصح توأم ديالنا
سما : عودات ضارت عندو بدهشة ممتيقاش اش كتسمع
سنا : انا وياك توأم حقيقي ولاكن هو لا كان فمشيمة بوحدو داكشي علاش مكيشبهش لينا بزاف شوفي اش قلتي برا قلتي شفتي شي 2بنات وولد رآه انا وياك وهو لي تفكرتي غير لقطات من طفولة ديالنا
سما:( ريقها نشف بهاد الصدمة) علاش فين كانو علاش معيشينش معانا ومع بابا
سنا:(حركات ايديها بتأسف واضح ) سمحي لي ولاكن مكانش عندي مندير مقدرتش نصارحك ولاكن ليوم عائلة ديالنا قادرة تحمينا داكشي علاش حنا هنا دب لي هنقوليك كوني قوية باش تسمعي تال لخر(سما حدها حركات راسها بموافقة على هضرة ديال سنا وخلات سنا سترسلات الهضرة)هاداك ماشي بابا
البارت 3
سنا:(حركات ايديها بتأسف واضح ) سمحي لي ولاكن مكانش عندي مندير مقدرتش نصارحك ولاكن ليوم عائلة ديالنا قادرة تحمينا داكشي علاش حنا هنا دب لي هنقوليك كوني قوية باش تسمعي تال لخر(سما حدها حركات راسها بموافقة على هضرة ديال سنا وخلات سنا سترسلات الهضرة)هاداك ماشي بابا
سما (بحالة خويتي عليها الما بارد كتشوف وساكتة بصدمة )
سنا : حنا هادي هي دارنا وعائلتنا وخطفونا كانت عندنا 13 عام ونتي متقبلتيش اش وقع ودخلتي فإكتئاب حاد كان الحل لي لقا عقلك هو ينسا هاكا تمسحات الذاكرة ديالك وانا مقدرت نصارحك بوالو خفتك ترجعي لحالتك ولاكن هاد المرة لقيت الفرصة وجيت عند ادهم لي هو خونا وكتاشفت حاجة صادمة
سما( حركات راسها كتسناها تكمل وكتقول فخاطرها هل من مزيد )
سنا:كانو موهمينهم أننا متنا ودارو جتت اخرى فبلاصتنا دفنو على اساس حنا لي ميتين
سما ( حركات راسها بعدم استيعاب هادشي بزاف عليها )
بعد مرور أسبوع عند ابطالنا
كانت جهان لابسة جلابة بالوردي فاتح ولايحة عليها شال فوق راسها بئهمال ومها كتوصي فيها وهي متخوفة بزاف من هاد الخطوة لي هدير سالات مها هضرتها وهي باست ليها ايديها وراسها وقالت : غير رتاحي ليك اماما انشاء الله يكون خير
فوزية( عينيها غرغرو): مبغيتش ليك ابنتي هاد التزويجة قلبي مقبوط عليا علاش مساعفتينيش ابنتي علاش تلوحي راسك فالعافية على قبلنا
جهان : يهديك الله اماما رآه غير جاب ليك راسك رآه مكين والو انشاء الله مدرتش هادشي غير على قبلكم تا على قبلي واش أنبقا نحوفر عند الناس ونضيع فشبابي اماما تبغي ليا هاكاك انا باغا نكمل قرايتي وندير شحال من حاجة الربيع هادا مشا لي هاد العام ولاكن انشاء الله ميجي فين يدخل العام لاخر نتسجل فشي كلية
فوزية: الله يفرشك ويغطيك بالرضا ابنتي الله يحفظك من كل شر ياربي
جهان( يالله هتدوي سمعات تيليفون كيصوني): اميين اماما يالله نخليك من قبيلة وهو كيتسنا تعطلت عليه بحالة انخرج بقفطاني ههههه ( بغات تلطف الجو ولاكن مها ممرتاحاش حدها تبسمات ليها وودعاتها عند الباب وكدعي معاها وكتمنى فخاطرها تكون بصح غير كتوهم وبنتها تلقا راحتها فهاد الزواج
خرجات جهان من عند مها وصلات لطونوبيل كاط كاط كحلة ضاربة على الشعا هبط عندها احمد لي واخا كبير فالسن باقي معتني براسو سلم عليها بلابيز وسولها على مها قالت ليه عيانة شوية مقدراتش تجي تبسم ليها وقال : مزروبين السيد كيتسنا من قبيلة غير ندربو لاكط ونرجع نطل عليها
جهان( حركات راسها بنفي وقالت): بلا متشغل بالك ماشي شي حاجة كغاف غير تنعس يفوتها الحال غير الإرهاق
احمد ( تبسم ليها ): لي بغيتي يالله نمشيو
ركبو فطونوبيل ديركت لوجهة ديالهم عند العدول وصلو هبطو شادة ليه فيديه تا دخلو عندو سولهم اسئلة روتينية من بعد عطاهم سناو وقعوا على عقد زواجهم ورجعوا ادراجهم دخلات جهان لدار لي هتبدل ليها حياتها كاملة وهتشوف فيها لي عمرها فكرات فيه …
غير دخل حيد الفيسته مداها لخدامة ونطق: ديها وريها بيتها
الخدامة ( حنات راسها بإنسياع ): تفضلي معايا امدام
مشات معاها جهان داتها لبيت كبير أقل ما يقال عنه روعة
دخلات ديريكت لدريسينك حيدات جلابتها بان ليها تما عامر بالحويج تكذب إلى قالت معجبهاش داكشي بقات كتحط وتقيس تا عيات وناضت هزات بيجامة ومشات لدوش دوشات و لبساتها وتلاحت فناموسية تنعس وفكرة وحدة لي كضور فبالها أنها متسرعاتش فهاد الزواج ولاكن علاش عطاها بيت بوحدها مدامها مرتو ولا غير تبات معاه فاش يبغيها ولا كيفاش ساست دوك الأفكار وقالت ماشي مهم احسن نبات بوحدي ناخد راحتي داها النعاس تا فاقت على ايدين الخدامة كتفيق فيها بشوية حلات عينيها ببطء كترمش الخدامة وعجباتها وقالت فخاطرها بسيف ميتزوجها مازال هو كعما يستاهل هاد الزين
الخدامة (شافتها حلات عينيها وتراجعات لور): لآلة هبطي تغداي انا انتسناك برا تا تبدلي ونهبطو
جهان (شافت فيها بإستفهام على ديك تبدلي وحركات راسها بنفي): انا غير نغسل وجهي وأيدي او انا معاك
جهان (شافت فيها بإستفهام على ديك تبدلي وحركات راسها بنفي): انا غير نغسل وجهي وأيدي او انا معاك مهنبدل موالو تسناي هنا (ناضت وقفات كتمسح عينيها ومشات ديريكت لحمام دخلات غسلات وجهها بالما بارد باش تفيق وخرجات عند الخدامة وقالت ليها تمشي معاها توريها فين حاطين الغدا تمشات معاها تا وصلو لقاع الفيلا كينة طابلة كبيرة فيها بزاف الكراسا ولاكن كين الماكلة غير ديال جوج كان احمد مترأس الطبلة وهي بلاصتها على ليمين ديالو مشات جلسات حداه فصمت معارفة متقول تا نطق هو
احمد: مالكي حشمانة هاكا كولي عادي
جهان: (تبسمات ليه )لا محشمانة موالو بغيت نقوليك غير شي هضرة
احمد : تا انا باغي ندوي معاك مي مورا الغدا ( بداو الاكل كيتسمع غير صوت ارتطام الأواني بالمائدة الزجاجية سالاو مسح فمو بمنديل وكيتسناها تقول هي لولة اش بغات
احمد : جهان اش بغيتي تقولي ليا
جهان: ( تقادات فالجلسة ) انا مباغاش نبقا غير جالسة فالدار مكرهتش نكمل قرايتي بالتأكيد ماشي دب تا الاول ديال العام
احمد: مهتبقايش جالسة فالدار عطا الله ميدار ولاكن إلى بغيتي تقراي معنديش مشكيل
جهان: اوكي
احمد: مهم بغيت نقوليك بلا هنسافر عندي واحد شهر ديال الخدمة برا البلاد والأوراق واخا نبغي نصيبهم ليك مكينش الوقت الكافي اتبقاي هنا واتحضري لشي مناسبات بصفتك مرتي والنائبة عليا فغيابي انا تيق فأنك هتشرفيني مجيتش وختاريتك نتي انجيب ليك وحدة لي تعاونك هاد سيمانة كيفاش تصرفي مع الناس وتدوي انا ليل مسافر
جهان: اوكي لي بان ليك
احمد : ضونك تفاهنا التيليفون بيناتنا انا هنمشي نقدي شي حاجة انجي غير ندي حويجي ونمشي
جهان :اوكي
احمد : رانيااا رانيااا
جات الخدامة كتجري عندو حانية راسها : نعام اسيدي
احمد : وجدي لي حويج انسافر حويج كافيني واحد شهر
رانيا : واخا اسيدي (حنات راسها ومشات )
هو رجع عند جهان وقال:تايق فيك مهم داكشي لي هتحضري ليه نتمنا متخيبينيش
جهان : انشاء الله يكون خير
عند ادهم كان جالس وسط خوتاتو وشيماء كتشوف من بعيد كتغير منهم لحقاش مبقاوش عائلتها عاطينها وقت ولا كل اهتمامهم لتوأم
ردات ليها سما البال وهي تهمس ل ادهم فودنو : شوف شيماء كيف كتشوف فينا واقيلا بغات هي تجلس حداك (هز فيها ادهم عينيه كيبان ليه عينيها مغرغرين بقات فيه هو ولفها اهتمامو ودب هملها هو يدير ليها إشارة باش تجي عندو )
شيماء( غير شافتو دار ليها هاكاك ناضت كتجري عندو تلاحت عليه عنقاتو )
ادهم: (غير حس بدموعها فعنقو ضرو خاطرو عليها ) شيماء لاش كتبكي دب
شيماء :(كتمسح دموعها )لا مكنبكيش انا
جرأتها سنا من عندو وقالت ليها : شيماء عافاك احبيبة سمحي لينا حنا مجيناش ناخدوه ليك غير توحشناه هو خوك نتي كتر منا نتي مولفاه كتر منا متسمحيش لينا الى جلسنا معاه شوية ها
شيماء :(كتدوي وتنخصص) انا مغرتش منكم اصلا أنا أنا اصلا هو خوكم نتوما قبل مني
ادهم(عنقها زير عليها): اويلي الحمقة إلى هوما خوتاتي نتي رآه بنتي وعزيزة عليا كتر منهم واش هادشي شاكة فيه ها
شيماء بدأت كتبكي وتزيد تعلي فصوتها ) كتكدب عليا نتا كعما بقيتي كتبغيني وكتسول فيا
ادهم : لا لا شكون قالها ليك ليوم نخرجو غير انا وياك اش قلتي
سما : شيماء عافاك سمحي لينا
(كانو بتلاته دايينها على قد عقلها وصغرها تا حد مداير فيها عقلو )
شيماء : مبغيتش نخرج انمشي نعس انا
ادهم شاف فالبنات بلا حولة وزاد خرج مع لباب محملش داك الموقف خرج كاعي ومشا ديريكت لخدمة
عند اسراء كانت بدأت كتولف الخدمة ولاكن هي جات باش تخضر عينيها ساعة تقولبات سيد كعما كين هنا ولا كيجي لخدمة كيسيفط ليها كلشي بالبريد ديال الشركة وتا التيلفون قليل لا سولها على شي خدمة كانت جالسة قانطة من هاد الجو ديال الخدمة هزات عينيها لسقف وتأففات بملل تا كيبان ليها شي ضل واقف عليها برد ليها الما لركابي مني شافت صاحب الظل
ادهم: لالة إسراء ياكما ديرونجيناك فالتأمل ديالك نقوليهم يحبسو الخدمة بنما ساليتي شفتك كتنفخي وتفشي (جاب ليه الله فين يفشها عوتاني )
الهضرة مبقاتش باغا تخرج ليها مقادة وهي تسرط ريقها بصعوبة ) اا ا
انا انا رآااه كااااانت خدامة ولاكن … لالا رآه باقي خداااامة ها هانا هانتا شوف (جبدات الضواسا كتوريه وكلها كتفيبري
ادهم (طلع فيها حاجبو وقال ): تبعيني دب لبيرو وجيبي معاك الأوراق لي خدمتي فيهم هاد الاسبوع لي غبت فيه
إسراء معاوداتهاش معاه دغيا بدأت كتجمع وراقيها وتبعاتو كتجري دخلات لبيرو لقاتو جالس ففوطوي حداه طبلة ديال الزاج نعت ليها تجلس حداه
دغيا طارت جلسات وبدأت كتشرح ليه شنو بالوراق وشنو درات هو عجباتو خدمتها مينكرش تبتات ليه بلا دوك الشواهد عن استحقاق ولاكن ماشي هو لي يشكر شي واحد
ادهم(خلاها تا سالات وتكا على الفوطوي وهي كتشوف فيه فهاد البوز دوبها تا فيقها مني نطق): مبيهاش الخدمة نبغي تفاني اكتر شنو جدول الأعمال عندي هاد الشهر
إسراء ( مستوعباتش بلا عيب خدمتها قالت ) : ها
ادهم: دويت مرة وحدة منعاودهاش
إسراء : ( حاولات تجمع شتات أفكارها وهزات ايباد قدامها طابات فيها وقالت ): ميسيو العاميري دار اعمال فالمغريب بل حول كاع اعمالو للمغرب قرر يدخل معانا شريك فالمشروع الجديد باش تفاهم معاه خاصك تحضر لحفلة دايرها بمناسبة رجوعو لساحة
ادهم: مباغيش نمشي لغي الحفل
إسراء: موسيو ماشي قرار صائب إلى ممشيتيش يقدر يتارجع فالشراكة وحنا ماشي مصلاحتنا هو معروف بالأعمال ديالو خارج أرض الوطن تقدر تعتابرو تسويق لماركة ديالنا مما سيزيدها ازدهار
ادهم( عوج فمو بملل): اوكي تا هادا نضار إمتا هاد الحفل
إسراء :من هنا لسيمانة وتا موسيو السوسي اوبليجي يحضر لحقاش تاهو شريك معانا فهاد المشروع
ادهم: معنديش معاه علاقة ومكنعرفوش تكلفي سيفطي ليه برقية
إسراء : سي ديجا سيفطتها ليه ولاكن كين واحد المشكيل(كيشوف فيها بتسائل باش تكمل وسترسلات الكلام) موسيو عندو اعمال اهم خارج البلاد وميقدرش يحضر وهادشي ماشي مصلاحتنا وقالي فالمقابل هتحضر مرتو وبصيفتكم شركاء هتكون مرافقتك فالحفلة بصفتها هي الشريكة نيابة على الزوج ديالها
ادهم : نفكر ونرد عليك
إسراء: فكر فمصلاحت الشراكة لي بيناتكم وعلى حساب مفهمت منو تا هو كياكد تبقا معا موسيو سليماني معارفكش نتا لي شاد الشركة على اي هي معندهاش خبرة فمجال الاعمال لهادا يستحسن تكون معاها فكل خطوة
ادهم: اوكي من هنا لتما نشوف تقدري تمشي
عند التوأم كانو جالسين وكيفكرو فشي حل وهي تقول
سنا :نوضي نوضي والله تا نصالحوها حنا مالنا على حالنا نهار لقينا عائلتنا تحقد علينا ختنا الصغيرة
سما: عندك الحق ولاكن اش هنديرو
سنا: نوضي تبعيني ولي قلتها عاوديها
سما: كيفاش
سنا : غير ديري لي قلت ليك
سما حركات راسها بموافقة وطلعات سنا قدامها وهي تابعاها تا وصلو لبيت شيماء ودقو تا قالت دخل عاد دخلو لقاوها خاشية راسها وسط المخاد ومضلمة البيت وكتخمم
سنا غمزات سما تحل شرجم مشات كتحلو وسنا مشات عندها وعنقاتها من القدام وسما تلاحت عليها من لور وكيحزرو فيها
سنا: دب حنا عمرنا خرجنا مجموعين
سما : وبغينا نخرجو مع الأميرة ديال الدار الى بغات هي
سنا : حنا كنبغيوك بزاااف قبل متزادي كاع كانت كتقول لينا ماما هتزاد عندكم ختكم وكنا كنعسو على كرشها باش نبقاو ندويو معاك
سما : ( غير مسايراها معاقلاش) اه ونتي كعما حاسة بينا
سنا : انا إلى منضتيش انتقلق عليك
سما : تا انا
شيماء: مبغيتش نخرج
سما: ياك عمري فحياتي طلبت شي واحد ونتي لولة ومبغيتيش وبدأت كتبوحط باش تقنعها
سنا: مبقاتش فيك ماشي حرام عليك
شيماء:( كتمسح دموعها)اصلا ادهم كعما يخليني
سنا:وحنا شنو كنديرو هنا
شيماء : خاصني لبس باش نبان زوينة
بحالكم وكعما عارفة نلبس بحالكم
سنا: انا نلبسك
سما: او انا ندير ليك الماكياج
شيماء : ولاكن
سنا وسما دقة وحدة : واااصاااافي
وهي شيماء بدأت كضحك بالطريقة باش قالوها كيبانو توأم متطابق
شيماء: دب انا باش نفرق بيناتكم بابا وماما وادهم كيفرقو انا لا
سنا : كيف شفتي انا قبيحة
سما: او انا ضريفة
سنا :او انا شعري ديكرادي
سما:انا مقاد
سنا: انا صوتي قاصح عليها
سما: انا حنين
( تابعوا الهضرة بواحد الطريقة بدأت كضحك ضحك هوما فرحو لي ضحكوها كانو كيدويو وكيوريوها كيفاش)
شيماء : دب انا ليوم نجمت الحفلة ونتوما عارضين عليا اوى كلشي على حسابكم
سنا : مرحبا الله ياودي الأميرة تشرط كيف بغات ههههه
سما : بالله نوضو مكينش الوقت بزاف
ناضو بتلاته مشات سنا ديريكت لماريو ديال شيماء كتختار الحويج بقات كتلوح تلوح تا جبدات صاية لاسقة حد الفخض وميني طريكو سماطي بالخيوط بالاسود قالت ليها لبسيهم وخرجات تجيب الماكياج جابت باليز كبيرة فيها اخر مكين فالميكاب وماطاتها لسنا لي بدأت ليها نص ساعة كانو البنات بتلاته لابسين ومقادين الحالة وخارجين تلاقاو مع الأب ديالهم فالباب فرح مني شافهم خارجين مجموعين وقاليهم يهزو سيارة جييب سوداء من الكاراج خرجها ليهم الشيفور وزادو وقررو يطمأنو عليهم ادهم لي خرج كاعي بغاوه تا هو يفرح مني يشوفهم خارجين مجموعين توجهو ديريكت لشركة حطو الطونوبيل قدام الشركة وهبطو وحدة تنسيك فلاخرة بأبهى حلة دخلو لشركة وكانت كاع الأعين عليهم دخلو المصعد ودغطات سنا على الطابق لي فيه ادهم كانت إسراء عاد خرجات من عندو تصادفات معاهم بغات طرطق ولي صدمها هي جوج من لي شافت ديك النهار معرفت إنا وحدة لي تناقشات معاها وهي دور عند سما قالت هتكون هي وقالت: جيتي عوتاني مالك مدلولة مالك
سما :(شافت فيها بعدم استيعاب) معايا
سنا : لزمي حدك وعرفي معامن كدوي تا بنادم جاي من قاع الأرض ولا كيدوي كون طلقتو عليك ديك المرة وتشوفي
كان صوتهم بدأ كيعلى ونفس الموقف تكرر خرج سي ادهم يشوف سبب الفوضا تا كيلقا اخواتو الكريمات واقفين مقادين الحالة وسنا كتعاطا مع إسراء ولاكن هو لي تار انتباهو هي شيماء لي خيفة هو يعيط ليها
ادهم: شيماااء
شيماء غير سمعات صوتوا وهي دور عندو كانو دموعها فحافة عينيها مشات كتجري عنقاتو وكتبكي
ادهم: (كيحاول يسكت فيها ) وا شيماء مالك خيفة دب همم شكون يدوي معاك اوانا كين ( كيدوي وكيحاول يخفف عليها واسراء كتقلا فسمها غايرة منها لأبعد حد، وهي تنطق )
إسراء: موسيو رآه هوما لي جايين هاجمين معندناش زريبة هنايا
ادهم(الفوار خرج ليه من ودنيه مازال زايدة فيه ): اييه الآلة جري عليا نتي تا انا كاع ( غوت بأعلى ما فجهدو تا لي فطابق لي تحت منهم سمعوا الغوات ) خرجييي تقودي عليا من هنا جايب نخدم عندي القحاب انا سولتيهم لاش جاو القحبة اا ( طلق من شيماء وتم غادي ليها عينيه حمرين تلقاو ليه سما وسنا كيحاولو يبعدوه عليها لا يقتلها )
سما : يهديك الله اادهم الغلط كيوقع
ادهم :(كيغوت) تاني مرة تاني مرة نتي معارفة والو حيدي من طريقي
سما (فكرات احسن طريقة باش تبعدو وهي تبدأ تبوحط هاداك حالها كتسلك راسها غير بالبكا ): ياك شحال مشفتيني فاللخر مني جيت طلبت منك حاجة وحدة مقدرتيش عليها إهئ إهئ إهئ
ادهم (ضوروه بيناتهم داخ ): سما واش وقتك هادا اناري على خوتات عطاني الله
سنا : واييه هانتا تشوف كل وحدة تنحط من جيه صافي ادهم قلب ساعة باخرة جينا غير نقولو ليك تصالحنا مع شيماء شوف فين وصلنا
ادهم( عاد ستوعب بلا جات معاهم): ااه اوى هادي خبار كتبرد بعدا خودو شي طونوبيل من لتحت فاش جيتو
سما : لا لا رآه عطانا بابا طونوبيل فاش نخرجو
ادهم :(بدأ كيضحك) هههههه مكينساش الواليد بحال هادشي
واحد إسراء كانت كتستوعب شوية بشوية وكتحس بسطل ديال الما بارد كيتكب عليها دب هادوك خوتاتو لي هي دارت عليهم حالة وغايرة منهم
عند جهان بعد السفر ديال احمد حسات بحياة الرفاهية شحال زوينة خدامات يجيبو ليها لي بغات تال عندها كلشي موفر ليها كيجيو عندها بنات يوميا يديرو ليها سوان والماساج يوميا مواد كتغدي الشعر باش يزيد يقوا وتزادو لمعة كوتش كتجي تال عندها على قبل سبور وبدأت كتعلم السباحة كتجي عندها كل نهار وحدة كتعلمها كيفاش تدوي وتصرف مع الطبقة المخملية بلا متحسسهم انها بنت حي فقير ومع عقلها خفيف دغيا تأقلمات وبدأت كتكون جدية نهار اه نهار لا كيجيو عندها استادات كيبداو يبريباريو معاها كل مرة كتجي وحدة تعطيها معلومات على شي دومين باش مني تختار شي حاجة تكون متأكدة منها ليوم عندها اول حفلة متوترة واش هتقدر تطبق لي تعلمات ليه قالو ليها هترافق شي حد حاس براسو بزاف معجبهاش الحال مي معندهاش خيار جات السكرتيرة تال عندها وشرحات ليها شنو كين فاللقاء وقالت ليها بلا سيد لي هترافقو صعيب بزاف فمن الاحسن تكون حذرة فتصرافتها جالسة وسط البيت والبنات دايرين بيها كل وحدة اش كتقاد ليها لي وجهها لي ضفارها لي كتشوف اش تلبس والمعلمة اللبقاة عند راسها كتنصح فيها غير سالات هضرتها سمعوا الدقان عطات الاذن دخلات شي بنت شافت فيها جهان كتسناها تعرف راسها
إسراء: مدام سوسي انا سكرتيرة ديال موسيو السليماني ومتكلفة بالمشروع الجديد سيفطني عندك موسيو السليماني نشرح ليك شي وراق قبل متمشي باش تا لسولوك تعرفي تجاوبي
جهان(تبسمات ليها ): شكرا اختي غير نسالي أو انا معتك
إسراء ( كان كل مكيضور فراسها السوسي راجل كبير ومزوج بهادي كتهبل بزين وزهاار هو عندو ) واخا امدام (تبسمات ليها جهان
بقات إسراء جالسة كتسناها ما يقارب ساعة عاد سالات ناضت معاها لطابلة جلسات حداها وكتشرح ليها شي وراق تا كملات جمعات الوراق وضرباتهم مع الطابلة باش يتقادو وقالت : بون مدام السوسي هادشي لي مهم إلى سولوك على شي حاجة اخرى من غير هادشي قوليهم موسيو سليماني ادرا مني بالمشروع وخليه هو يجاوب
جهان : يكون خير
إسراء : (شافت فالمكانة فيديها ) بقات مسافة الطريق ضونك تفضلي معايا نوصلك عند موسيو سليماني باش تمشي معاه
جهان: بلا منديرونجيك احبيبة ها الشيفور يديني
إسراء : مكين لا ديرونجمون لا والو خدمتي كنديرها
جهان: واخا بلاتي نجيب كاب ( كانت لابسة كسوة بالحمر فاقع عاكس بياض بشرتها مشبكة من الصدر وهابطة تال الركبة مع طالون فالاسود ودارت كاب من الفورير بالاسود كملات بيه إطلالتها ولات كتبان بحال شي أميرة إسراء بقات غير حالة فمها فيها شعرها بوكلي على طولتو باللون الأسود القاتم وعينيها الزرقاواتين بحر فالصفاوة مفيقها غير جهان مني نطقات) نقدرو نمشيو دب
أسراء (ستوعات وداركات نفسها ووقفات) اوكي تفضلي معايا
خرجو بجوج حلات إسراء طونوبيل رونج بالاسود جهان سطاتها ولاكن هنا خدمات داكشي لي تعلمات وبينات اللامبالاة بحالة عادي ركبات حداها وتوجهو ديريكت لشركة فين كين ادهم لي كان جالس فسيارتو بأبهى حلة كوستار فالرمادي والاسود وشعرو الاسود مرجعوا لور كان كيبقشش فالتيليفون تا سمع صوت فيراري وقفات حداه معارش الامر انتباه تا سمع الدقان فزاج بانت ليه إسراء وحل الزاج
ادهم: واش سبقات لحفل
إسراء(حركات راسها بنفي ): هاهي جبتها معايا من الاحسن دخلو بجوج
ادهم حرك راسو بموافقة واخا مكيقول والو كتعجبو خدمتها وقال: اوكي قوليها طلع اش كتسنا
إسراء : واخا ( مشات إسراء عند جهان وقالت ليها تمشي طلع فطونوبيل لاخرة لي ما إن شافتها حوالت عيات تبت راسها عينيها فضحوها كانت سيارة Sweptail Rolls-Royce
بالاسود ما إن استوعبات أنها حلات فمها جمعات راسها وشكرات إسراء على توصيلها ومشات ديريكت لسيارة لاخرة حلات الباب القدام وركبات وإذا بها كتفاجئ بشكون كين فطونوبيل هي على معارفة موسيو السليماني راجل كبير فالسن
ادهم مكانش أقل منها داهشة وعلى هو ينسا الجميلة لي عمرو شاف بحال زينها قبل دغيا دارك راسو بإحراج طاحت ليه من بآلو بلا السوسي هو لي ديك النهار جاب ختو حن حن وحرك الطونوبيل للوجهة ديالهم وكان الصمت سيد الموقف تا نطق : مدام السوسي كنشرك على داك النهار متاحتش ليا الفرصة نشكرك على ختي لي جبتيها وعتقتيها فداك الليل
جهان(عاد تفكراتو وكتقول فين شايفاه تبسمات ليه ) مكين لاش تشركني اي وحدة فبلاصتي لقات درية كتبكي هاكاك هتعاونها
ادهم( قال بإستفهام ): كانت كتبكي ؟
جهان: على حساب مقالت لي أنه شافت خوها الكبير مناقش مع باها (دوات بإحراج ) أمور عائلية عوداتهم لي مهم كنضن دوات عليك قالت تناقشتي مع باك على قبل الموت ديال التوأم ديالك لي هي اصلا مكانتش عارفة بوجودهم
ادهم:( دارت ليه طران نهار تناقش مع باه ملقاهاش ولا كيقول واش سمعات عاود) صافي غير هادشي لي سمعات
جهان : (حركات راسها بإيجاب وقالت)كنتأسف ليك على موت التوأم ديالك تا انا جربت نفقد الاخ ديالي
ادهم: مكين لاش تأسفي لي التوأم ديالي مماتش ولقيناهم جهان:(فرحات فنفسها وتمنات كون تاهي خوها مماتش هو وياها كون رآه هتكون فرحانة بزاف وسط عائلتها كعما طر تزوج )الله يخليهم ليك ( قالت هاد بضع كلمات وتكات راسها على زاج وهبطت دمعة سخونة على خدها مسحاتها بسرعة وبقات كتشوف من الزاج تا وصلو لمكان الحفل غير وقفات طونوبيل دارت عندو تستفسر واش وصلو تا بأن ليه اثر الدمعة على خدها مع الماكياج بقا بين ضرو خاطرو عليها كيقول شنو لي خلاها تبكي هاكا واش على خوها دعى على راسو فنفسو لحقاش فكرها دغيا جبدت كنينكس من الطونوبيل ومسح ليها خدها هي غير قرب ليها دأبت من ريحتو ونسات همومها كاملين بقات غير حالة فمها فيه ادهم شافها بديك الطريقة دارك راسو بصعوبة وبعد منها كيقول فنفسو مزوجة مزوجة مزوجة باش يتبت راسو دغيا بعد منها وحل باب طونوبيل بانو ليه اضواء الكمرات تأفف بملل وزرب قبل متحل الباب حلو ليها هبطات من طونوبيل هو كيدوب فيها عاد بانت بيه الكسوة لي لابسة مزيان لحمو بورش عليه همس ليها بلا ميتير الانتباه : ديري ايديك فيدي
همس ليها بلا ميتير الانتباه : ديري ايديك فيدي الكمرات
جهان غير سمعات الكمرات هي تقول هادي فرصتي باش احمد ميقولش طيحتي بيت خرجات شدات فيديه بلباقة وتمشاو هازة راسها كيسولو الصحافة شكون هادي قالو ليهم مرت شريكهم جديد مدام السوسي خطفات الانضار من الخطوة لولة فالحفلة
كانت واقفة حدا الطبلة وهو واقف حداها وكاع الانضار موصبة جيهتهم كيبانو كوبل زوين مع كامل الاسف تا تقدم الشريك جديد سلم على ادهم هو الاول سلم عليه عاد مد ايدو ل جيهان لي شافها تحل
شريك : آنسة ؟
جيهان : مدام جيهان
شريك (شاف فادهم لي مخنزر فيه ) اوووه صوري مفخباريش بلا سي سليماني مزوج
جيهان ” يالله بغات تدوي هو يدوي ادهم مقاطعها
ادهم : موسيو الوجداني قهوة ولا عصير
الوجداني : (صفار) نشوفو شغل هو الاول عاد نشربو ( مع ضحكة صفرة )
ادهم : بون دب دويتي المشروع جديد قادوه المصممين كنضن وصلك البروجي
الوجداني : فعلا البروجي احسن مما توقعت مي كيف قلنا داخل معانا ميسو سوسي فين هو
جيهان : عندو شي اعمال خارج البلاد مقدرش يدخل هاد المدة انا هنا فبلاصتو
الوجداني : ولاكن نتي….
قاطعو ادهم لي خنزر فيه
هو يقول دغيا “معليش معليش مكينش تا مشكيل
عند البنات كانو مشاو لبارك بحساب شيماء لي مقال ليها راسها غير تلبس وتقاد وتمشي تلعب سالاو ومشاو لمول تقداو كاع لي خاصهم ومخلاو مشراو لشيماء وجلسو كياكلو تما
سنا: ( تكات على الكرسي وهزات منديل كان حداها مسحات بيه فمها وقالت)باراكا عليا انا هنخسر دايت ديالي
سما:( كتاكل ممسوقاش) كولي كولي تا نتي ماشي ديما كنخرجو هادا
سنا: لا لا غير بالصحة
شيماء(كتشوف ليهم شحال وقالت): عمري تخيلت يكونو عندي خوتاتي كبار وتوأم من لفوق
سما وسنا (تبسمو فوجهها بجوج وقالو دقة وحدة): ودب عجباتك ( شافو فبعضياتهم وضحكو)
شيماء(حركات ايديها بجمع): بزاااف
ضحكاتهم بطريقتها الطفولية لي كتعبر بيها بقاو جالسين تا سلات شيماء الماكلة لي كتاكل على خاطرها وهي دور سنا وحركات راسها لسما زعما عنداك ضوري وغلبات شعرها على وجهها ساعا قشعهم وجا كيجري
….. : اووه التوأم ديالنا هنا فين صافا
سنا (حركات عينيها بديق ): لاباس الحمد لله
….. : شكون هاد الزويونة لي معاكم
شيماء بالله بغات تدوي وهي تزرب عليها سما خافتها تفرشها وقالت بسرعة : صاحبتنا
شيماء حدرات راسها الفكرة لي قال ليها راسها هي مرضاتش بيها
سنا (هزات فيه عينيها بنضرة حادة):لاش كتسول
…… : لا عادي غير سولت فيها شي حاجة
سنا : شنو بغيتي اسمير دب
سمير : مبغيت والو مالك معايا مالك فنما ندوي تقمعيني بصفتي زميلكم فالخدمة شفتكم وجيت سلمت عليكم واش فيها شي حاجة
سما:(شافت الجو تكهرب وهي تبتاسم ليه وقالت): سمير جيتي فوقت عيانين وفينا النعاس ولقيتينا غادين اصلا فرصة أخرى انشاء الله (ناضت هزات ساكها وسوارت ديال الطونوبيل وجرات موراها شيماء وغادا وكطقطق فطالونها لي دازت من حداه كيعواج موراها )
اما سنا بقات جالسة فبلاصتها وخنزرات فيه مني بانو ليها البنات درقو عليها وقفات ونطقات بتهديد): داك التبرهيش ديالك راني كنعرفو سير بعد مني
سمير : لاش كتقولي لي هاكا انا لي كنت مع باكم مني تزاديتو وكنت مشرف على الحضانة ديالكم مني تفرقتو على مكم ومن الفوق خدمتكم فالسبيطار عندي وتجي دب تقولي هاكا
سنا (هزات كاس من الميدة ولاحتو فالارض وكتغوت ): سكت الكداب سكت اشمن ربيتيني ولا زمرتينا نتا وداك الحماااار لي قاليك بابا فرقتوني على عائلتي وعلى حبايبي مرضتو ليا ختي وكنت كنشوفها عيشة كدوب فكذوب ومنقدرش نصارحها عليا ضغط من كاع جوايه وصبرت تا وصل الوقت المناسب ولاكن صافي هادا حدي معاكم القحاب انا ااااانااااا دب وسط عائلتييي سمعتييي واااااسط عائلتييي الحقيقية ماشي الكلاب لي بغاو يرضوني حمقة رآه نتوما مكلخين واش ممكن انا واختي نساو بجوج اش هاد الكلاخ لي طاح عليكم حميير هتقربو ليا هنعطي لخويا كاع داكشي لي عارفاه عليكم سمعتي وخليكم ديك الساع معاه
سمير : كين شي حمارة قدك (هز ايديه سرفقها تا وجهها دار ) حنا درنا فيكم خير تعيشو مع داك الاب لي نهب لناس ديالهم على اي كنتو عيشين غير بالحرام
سنا : (هزات فيه عينيها وغوتات) كذااااب كذاب
الناس تما كلشي تجمع عليهم من التسرفيقة وكيحاولو يبعدوها منو باش ميعاودش يضربها
سما حطات شيماء فطونوبيل وقلبها مهناهاش قالت ليها تسناي نمشي لطواليط بنما سنا خلصات رجعات شافت ديك الجوقة تخلعات وفكرات فحاجة وحدة هي خوها لي هينفعهم دب
فالحفلة
كانت جهان كدوي معاه كيعرفها على الناس وهو براسو مستمتع مع الهضرة معاها وعاطيها الخاطر سطاتو بجمالها وهضرتها ولباقتها كانت شادة ليه ايدو وهي كدوي بعفوية منها وكتحاول طبق داكشي لي تعلمات
جهان :(همسات ليه)واش هادشي باقي معطل
ادهم:( حاول يبعد شوية باش ميديرش شي حركة مهياش ) انمشي ندويو مع شريك تا انا مبقيتش قادر نصبر
جهان(تقرصات عرفاتو عليها ولاكن فهمتها شكل اخر قالت محملهاش هو رآه مبقاش قادر يصبر من داك القرب هيدير شي موصيبة) صافي واخا
مشاو كيتمشاو ببطء بحساب طالونها وهو غير مسايرها أما عليه باغي يطير ويمشي وصلو عند السيد سلم على ادهم هو لول ومد ايدو لجهان لي سلمات عليه وتبسمات ليه بلطافة دوباتو ونطق مخاطب مع ادهم
جهان ( نطقات بسرعة ): معاك مدام السوسي ( وقالت فخاطرها كون غير كانت بصح حسن من لاخر او الأصح لا مجال للمقارنة ولاكن مجاتش تخليه يفهم غلط)
الوجداني : (عاد طلع النفس مني ماشي مرتو لاباس )مدام السوسي لاباس عليك فينو الزوج ديالك مبانش لي
جهان( نطقات بثبات): بصفتي مرتو فأنا نائبة عليه فغيابو
الوجداني (عجباتو وخلاص غير حشم أما يقول ليها طلقي ونتزوجك انا): وعندك الخبرة لازمة امدام
جهان:تاواحد فينا متزاد معلم اوانا مطلعة على المشروع مزيان ومعايا حاليا الشريك ديال الزوج ديالي اعتمد عليه اعتماد كبير
ادهم ( عجباتو هضرتها ولاكن محملش ديك الزوج ديالي ولاكن كيقابح راسو علاش لي ميعجبوش الحال هو سوقو قال بلا ميحس)موسيو الوجداني المشروع هتدرسو معايا انا كخبير وهادا الحفل غير اعلان على المشروع ماشي هنا هنهزو ورقة وستيلو وباراكا متضغط عليها هي هتكلف بالامضاءات بصفتها النائبة على الطرف الآخر وداير ليها وكالة
الوجداني(تقرص ولاكن وجهو قاصح والو واش بغا يحشم): حنا غير بغينا نتعرفو على لمدام فين عندك نتا المشكيل
ادهم(كاع داك الصبر بدأ يتبخر هز ايدو عطاها ليه العين
عند البنات كانت سما كتصوني وكترعد وشيماء فطونبيل كتسناهم زي الاطرش فزفة وسنا مع لاخر كلمة مني كلمة منك ادهم غير طلعات ليه لابيل ديال سما شد لاخر من الكول وناس كلها كتفرج ساسو ومزيان ونطق بين سنانو ( مرة جاية ميفكك معايا حد جمع راسك عتقك صونيط هاد المرة ) لاحو فالارض وهز تيليفون بكل برود وجاوب
ادهم:وي سما ؟…. كيفاش ؟ ….. فينكم دب فين ؟….. حبسي انا جاي دب
جهان خافت على راسها واخا مدايرة والو مي قالت مني من لاخر تاهو مشا ضحية نطقات بزربة : غير سير قدي غاراضك انا انبقا تا تسالي الحفلة ويجي ليا شيفور
ادهم شاف لاخر ناض من الارض مرتاحش يخليها معاه مجاوبهاش حدو جرها من ايديها وداها لطونوبيل حل ليها البلاصة حداه دخلها دغيا دفعها زربان هي برق متقشع مفهمات فيه والو (على أساس هو فاهم راسو باش تفهمو ) ركب فبلاصتو وديمارا عند البنات كان صمت سيد الموقف وقف طونوبيل ونزل دغيا تم غادي تا جات شيماء عندو كتجري
ادهم فتح ليها دراعو جات عنقاتو نطق دغيا ) فين البنات
شيماء : سنا بقات تخلص وسما دخلات لحمام وتعطلوا عليا بزاف
ادهم (تبسم ليها ) واخا انا اندخل نشوفهم سيري نتي لطونوبيل عندي شوفي شكون كين تما
دخل هو نشيان عند البنات لقا سنا باقا مشادة مع سمير وسما كتشوف من بعيد وكترعد معارفة مدير بقا دخل دغيا وسط من ناس نيشان لعند سنا لي شافتو جاتها لقوة سمير معرفوش مازال كيغوت
سمير : سكتي يا بنت القواد درنا فيك خير ونتي …. باقي مكملش تا نزل عليه ادهم بتصرفيقة تلاتية الابعاد خلاه غير كيبقلل مجرد ما ستوعب بدا كيغوت
سمير : زامل لاخر انا معاها ونتا مالك مالكم عزيز عليكم دخلو فشبوقات ناس ر…… عوتاني قطعوا ادهم مني تلاح عليه لاحو فالارض كيصلخ فيه مطلقو تا بدا كيفقد الوعي وناض عليه ساس ايديه ودفل عليه وقال “جحيمك دقتي منو شوية والعد العكسي بدا جا الوقت لي عمركم خططتو ليه لا نتا لا زامل لي حاطك فالواجهة ” رجع لور مسح ايديه بمنديل كان فوق الطبلة وجبد تيليفون كيصوني خلا سنا تبسمات بشر لسمير باش تقلب ملامحها قدام خوها لبراءة على عكس سما لي خافت بزاف مني شافت خوها كيف تقلب المزاج ديالو
نخليو هادو نمشيو عند شيماء لي فتحات باب طونوبيل كتبان ليها جهان اه هي واخا تبدلات عليها شوية مي متأكدة هي لي عتقاتها فداك ليل نطقات بتردد
شيماء : نتي جيهان ياك
جهان:(تبسمات ليها ) لاباس عليك
شيماء : (حركات راسها بئيماء ) الحمد لله بيخير ونتي
جهان: اتبقاي فالبرد طلعي بعدا لطونوبيل وندويو طونوبيل ديال خوك زعما منحتاجش نعرض عليك
شيماء :(تبسمات ليها ) ههههه انا انطلع
طلعات شيماء لطونوبيل لور
جهان : اش كتعاودي بعدا شفت باقا فيك ديك دهشة لي لقيت فيك اول مرة عرفتك كنت قلت واش غير خايفة مي بان لي نتي خوافة هههههه
خرجو البنات هوما الاولين توجهوا لطونوبيل ديالهم تبعهم ادهم وصل لعندهم نطق ” نيشان دار انقدي شي غاراض وانا معاكم بلاتي تمشي معاكم شيماء ” توجه لطونوبيل ديالو فتح الباب الخلفي لقا شيماء كتضحك مجمعة مع جيهان عاجبها الحال كتضحااك غير هو فتح الباب قفزات
ادهم : شيماء سيري مع البنات لدار انا نقدي شي غاراض ونلحق عليكم
شيماء : واخا اخويا (ضارت عند جيهان ) واخا تعطيني نمرة ديالك
جيهان : واخا احبيبة عطيني تيليفون نقيدها ليك
مطات ليها تيليفون قيدات نمرتها ورداتو ليها تبسمات فوجهها شيماء خدات تيليفونها ونزلات من طونوبيل مشات ديريكت لطونوبيل لاخرة حلات الباب لور وركبات غير ركبات ديمارات سنا طونوبيل
اما سي ادهم دخل لطونوبيل مني شاف البنات زادو ديماراها وزاد دوز لابيل : واحد الاخ ف **** دوز ديوه دب(قطع)
غادين فطريق والصمت سيد الموقف تا وصلها قدام الفيلا
جيهان (حسات بيه شحال مشحون واخا معارفاش والو نطقات ) : كلشي فايت انشاء الله مهم شكرا على توصيل واخا مكان لاش تعدب راسك
ادهم (حدو حرك ليها راسو بإيماء على شكرا )
تبسمات ليه ونزلات من طونوبيل ودخلات بقا متبعها بعينيه تا ختافات على انضارو وديمارا ديريكت لقصر دوز الاتصال فطريق
سنا : الو
ادهم : فين شيماء
سنا : غير جينا طلعات لبيتها تنعس قالت ليك غدا قارية صباح بكري
ادهم : اوكي انا جاي دب هزي من الحويج لي يكفيك هاد يومين لا نتي لا سما نلقاكم برا
سنا : واخا
فعلا ما جا فين وصل لقاهم برا غير وقف طونوبيل طلعات سنا ساكها وساك سما لكوفر وسما كيف ديما ولفات لور على عكس سنا لي قيادية بطبعها ديما فالواجهة شدو بليصهم وانطلق ادهم ديريكت لفيلا ديالو
مدة نصف ساعة كانو وصلو
عند جهان دخلات لدار توجهات لبيتها نهار داو طويل بزااف بالنسبة ليها طراو بزاف الاحداث على رأسهم ادهم وطبعوا بعد ما لاحت حويجها الارض توجهات لحمام كان موجود ودافي مع الكليم الخدامة وجداتو وخدمات الكليم باش الما ميبردش وهي تنعس متبقاش تسنا فيها تا دخل مشات تخشات فالبينوار سترخات بقا غير راسها برا حطاتو على واحد اللعيبة بحال الوسادة وسرحات فنهارها كيف داز بتفاصيلو من البداية للقاءها بأدهم ردود فعلوا التخنزية ديالو كلشي حسات باعجاب قوي اتجاهوا تفكرات شيماء وبرائتها وكيف دغيا كتبكي ودغيا كضحك تبسمات وقالت فخاطرها باقي بريئة مدة وهي على حالها تا ترخات ومشات فسهوة منها تا كتسمع دقان فالباب دوات بصوت خافت من اثر نومها “وي”
……. : ختي جهان صافا راه تعطلتي بزف تخلعت عليك
جيهان تبسمات ) لا احبيبة بيخير غير ترخيت وصافي
……. : صافي واخا محتاجة شي حاجة قبل منمشي نعس
جيهان : تصبحي على خير كلشي عندي
…… : واخا
الخدامة خرجات مشات لبيتها تنعس
وجهان ناضت وقفات ديريكت لرشاشة ديال دوش تخشات تحت منها وسرحات عاود فحياتها كيف ولات واش ايبقا هاد الاستقرار ومني ايجي احمد شنو ايوقع من بعد واش تقدر تكمل معاك ودير وليداتها واش واش واش الاف الافكار كتلخبط فراسها…..
نخليوها تفكر ونمشيو لبلاصة اخرى بضبط فالفيلا عند ادهم دخل هو وخواتاتو قالهم يتبعوه تا وصلو لصالون جلسات كل وحدة فيهم فبلاصة
ادهم : الأمر مبقاش كيف كان دب عرفوكم رجعتوا لعندها نردو البال بينما صفينا الحساب (دار عند سنا ) الحراسة بلا تهور هاد المرة تجنبو تخرجوا نهار تخرجو طوموبيل زاج فيمي وطونوبيل وراكم احتياط
سنا : مبالغ فيه
ادهم : ( غوت ) سنا بلا قصحية راسك هاد المرة ماشي نتي ديريها ونتحملوا المسؤولية كاملين مهم ميدانكم المهني كنتو مجبرين عليه واش اتكملو فيه ولا اتبدلو
سما : لا لا منبدلش مرتاحة فيه وسط ناس كنشارك معاهم مرضهم معاناتهم هاكا لقيت راسي مرتاحة
ادهم :(تبسم لطيبوبت قلبها ) صافي كين واحد المستشفى عندنا فيه اسهم اتمشي تخدمي تما راه المسؤول الكبير تما صاحبي متلقايش معاه مشكيل (دار عند سنا ) ونتي اسنا اش كتفكري ديري
سنا : هندسة ديكور عندي ميول ليها من زمان واخا الميدان طبي لي دخلت ليه عمري تخليت عليها كنت كندرسها من الانترنيت وديجا عندي فيها شواهد عبر الانترنيت
ادهم : اوكي تا هادا ضومين زوين تبعي فيه ضونك اسنا نتي اتبقاي تابعة لشركة ديالنا اتكوني المسؤولة الكبيرة عليهم ايجيبو ليك البروجيات ديالهم عاينيهم وستافدي من خبراتهم انا غدا انجيب ليك ارشيف ديال الخدمة دهاد 10 سنين لخرة بالبروجيات لي تقبلو وترفضو ستافدي منهم عندك سيمانة
ركزي على داكشي مزيان ومن بعد سيمانة اتدخلي معايا لخدمة نيت تبقاي حدايا نتي مكترصايش
سنا : اوكي اوكي
ادهم : مهم سما غدا انديك انا لسبيطار فين تخدمي مهم البنات ردو معايا البال مبقا قد ما فات عام على نكونو قادينا كلشي
كمل ادهم توصيات ديالا وقال ليهم كل تختار بيت تستقر فيه ايسكنو معاه باش يبقا مرتاح من جيهتهم توجه لبيتو ديريكت تلاح ففراشو غمض عينيه جات بين عينيه صورتها مني دمعات عينيها مني جبدات خوها حل عينيه وناض وقف لاح حويجو بقا بشورط وتلاح ففرشاو كيحاول ينعس ويمحي صورتها من بالو بعد 15 دقيقة كان غاص فنوم من شدة الارهاق لي واصل ليه
اصبحنا وأصبح الملك لله وحده
عند اسراء فاقت هي الاولى بحكم كتمشي لخدمة قبل من ادهم باش توجد ليه جدول الاعمال ديالو يدخل بلا ميبقا يتسنا لبسات صاية جيب حد فخاضها و طريكو نص كم ميني بوط كلو مشبك من ضهرها وصدرها ومهزوز على كرشها صيبات لافخونش بوكلي وشعرها مسرح واصل ليها لعنقها طالقاه والماكياج داير حالة فوجهها كيعيط لصالحين وكلشي على طالون لي فيه ميترو نص حيت صاحبتنا طويلة بزاف وخرجات تطقطق بطالونها تا وصلات لصالون شافها سمير طلع ونزل فيها مزيان
سمير : لفين الاخت بهاد الحالة
اسراء : لخدمة
سمير طلع ونزل فيها ) بهاد الحالة
اسراء : إنا حالة
سمير : الحالة لي فوجهك وحويجك واضح بلا منكمل ياك
اسراء : ومالها حالتي كيف جاتك راني ماشي بنت صغيرة راه عندي 25 عام عارفة اش كندير وزايدون راني كنمثل شركة على قدها …( قاطعها )
سمير : بتقحبين؟
اسراء : كيفاش
سمير : كتملثي الشركة بتقحبين ديالك ياك
اسراء : ( هزات حاجبها ) تا واحد مكيهز فيا العين تما
سمير : ( بتسم بخبت ) اوكي ازوينة اليوم رجلي على رجلك انا انتبعك ونشوف شكون كيشوف فيك
اسراء : ( سرطات ريقها بصعوبة عرفات راسها ضاعت ) علاش اتبعني
سمير : غير باش نتاكد بلا تا واحد ما طامع فختي زوينة
اسراء : …….

Leave a comment